رئيس الجمهورية اللبنانية للمغتربين : لا تصغوا إلى أصوات المشككين والساعين إلى تصفية الحسابات السياسية والوضع الاقتصادى والمالى إلى تحسن تدريجى

الراعى التقى البابا فى الفاتيكان وسلمه دعوه باسم الكنيسة لزيارة لبنان

البابا فرنسيس : أمل أن يحل السلام فى منطقة الشرق الأوسط

مؤتمر الطاقة الاغترابية اختتم أعماله بسلسلة توصيات

باسيل : شارك فيه 3027شخصا من الداخل والخارج

النص الحرفى لتوصيات مؤتمر الطاقة الاغترابية

      
      
      

الرئيس-عون-وسط-وفد-من-المغتربين

طمأن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، "اللبنانيين مقيمين ومنتشرين، الى ان الوضع الاقتصادي في لبنان الى تحسن تدريجي، وان الاشهر الخمسة الماضية شهدت زيادة في موارد الدولة وضبطا للانفاق فيها، وتراجعا كبيرا في نسبة الهدر الذي كانت تعاني منه خزينة الدولة". واكد الرئيس عون امام وفود حضرت الى بيروت للمشاركة في مؤتمر "الطاقة الاغترابية اللبنانية" ووفد اتحاد بلديات الضاحية الجنوبية، ان "التقارير المالية والاقتصادية تشير الى تطور ايجابي يضاف الى الاستقرار الامني الذي تعيشه البلاد والذي جعل عدد الذين حضروا للمشاركة في المؤتمر الاغترابي، يزيد عن ألفي شخص من مئة دولة في العالم". وقال رئيس الجمهورية لاعضاء الوفود: "لا داعي للقلق او الخوف على مستقبل لبنان وعلى الوضع المالي فيه وعلى العملة الوطنية، فكل شيء فيه ماض نحو الاحسن، والعمل قائم على ازالة العقبات التي سببت تراجعا في الحياة الاقتصادية وفي امكانات البلاد، لكن التحسن يتم الان على مراحل، اذ ليس من السهل ازالة كل ما تراكم من سلبيات خلال ستة اشهر فقط من عمر العهد. لا تصغوا الى اصوات المشككين والساعين الى تصفية الحسابات السياسية، بل ثقوا بأننا نعمل على مختلف الاصعدة كي يستعيد لبنان قدراته، لا سيما واننا مصممون على تنفيذ خطاب القسم وترجمته الى برامج وخطط مستقبلية تحقق النهوض المنشود في مختلف قطاعات الانتاج، وتعيد تنظيم البنى التحتية وفق الحاجات والامكانات".

البابا-فرنسيس-مجتمعاً-بالكاردينال-الراعى

واعتبر ان "نجاح المؤتمر الاغترابي دليل على الثقة التي استعادها لبنان التي سنعمل على تعزيزها، لا سيما في المجال الامني، حيث تحقق القوى العسكرية والامنية الانجاز تلو الاخر بحرفية عالية في مكافحة الارهاب وخلاياه". وامل في "الوصول الى اتفاق على قانون جديد للانتخاب قريبا جدا"، لافتا الى ان "موسم الصيف سيكون واعدا ومنتجا". وكان الرئيس عون استقبل، نائب رئيس الجمهورية البرازيلية رئيس مجلس النواب الرئيس رودريغو مايا على رأس وفد، ضم عددا كبيرا من النواب البرازيليين المتحدرين من اصل لبناني ورجال الاعمال والاقتصاد، حضروا الى بيروت للمشاركة في مؤتمر "الطاقة الاغترابية اللبنانية". وقد اعرب الرئيس مايا عن سعادته لوجوده في لبنان، مؤكدا على "تاريخ العلاقات اللبنانية - البرازيلية والروابط العائلية التي تجمع بين البرازيليين واللبنانيين عموما والمتحدرين من اصل لبناني خصوصا". واعتبر ان "مثل هذه الروابط تتعزز يوما بعد يوم، لا سيما في مجال التعاون الاقتصادي والتجاري والسياحي".

الجلسة-الختامية-لمؤتمر-المغتربين

ونقل الرئيس مايا الى الرئيس عون رسالة شفهية من الرئيس البرازيلي ميشال تامر، اكد فيها "حرصه على ان تكون العلاقات بين البلدين متينة وفاعلة"، شاكرا له "الدعوة التي كان وجهها اليه لزيارة وطنه الام لبنان". وعرض الرئيس مايا "الدور الذي تقوم به الفرقة البرازيلية العاملة في القوى البحرية التابعة لـ"اليونيفيل"، معتبرا انها "دليل آخر على اهتمام البرازيل بلبنان ودعمه في المجالات كافة"، كما تناول "الاتفاقات الاقتصادية التي اعدت للتوقيع بين البلدين". بدوره، اعرب الرئيس عون عن سعادته لاستقبال الرئيس مايا والوفد البرازيلي المرافق، وحمله تحياته الى الرئيس ميشال تامر، مجددا دعوته لزيارة لبنان. واعرب عن امله في ان "تتطور العلاقات الثنائية بين البلدين في المجالات كافة، لا سيما على الصعيدين التجاري والاقتصادي". واشار الى ان "لبنان يتطلع الى دعم البرازيل ودول "البريكس" له ومساعدتها، خصوصا في ما يتعلق بتداعيات الحرب السورية وتزايد عدد النازحين". كما شكر الرئيس عون البرازيل على "مشاركتها في القوة البحرية لـ"اليونيفيل"، مؤكدا "حرص لبنان على توقيع اتفاقات التعاون الاقتصادي مع البرازيل". وحضر اللقاء، السفير البرازيلي جورج قادري، السفير اللبناني في البرازيل جوزف الصياح والقنصل العام قبلان فرنجية. وصرح رئيس مجلس النواب البرازيلي بعد اللقاء للصحافيين، فقال: "يشرفني ان ازور رئيس الجمهورية بمرافقة وفد نواب ورجال اعمال برازيليين، وقد جئنا لنؤكد اهمية العلاقة بين لبنان والبرازيل، بين العائلتين اللبنانية والبرازيلية، وضرورة توطيدها، لا سيما في المجالين التجاري والاقتصادي". اضاف: "نؤكد كحكومة ومجلس نواب برازيليين، انه وتوطيدا للعلاقات بين البلدين، سيتم توقيع كل الاتفاقات بينهما، وسيقوم مجلس النواب البرازيلي بالمصادقة على كل الاتفاقات الاقتصادية والتجارية، ذلك ان العلاقات التي تربط البلدين ليست ثقافية فحسب. وانا على ثقة ان مجلس النواب اللبناني سيصادق على هذه الاتفاقات ايضا، كما مجلس النواب البرازيلي". وفي الاطار نفسه، استقبل رئيس الجمهورية وزير خارجية جمهورية الكونغو- برازافيل جان كلود غاكوسو على رأس وفد، ضم عددا من المسؤولين في وزارة الخارجية الكونغولية والقنصل الفخري في لبنان جورج فرنيني. وقد سلم الوزير غاكوسو الرئيس عون رسالة من نظيره الكونغولي دنيس ساسو نغيسو، اعرب فيها عن "سعادته لمشاركة وزير خارجية بلاده في مؤتمر الطاقة الاغترابية في لبنان"، مؤكدا "الرغبة في تعزيز العلاقات بين البلدين وتطويرها في المجالات كافة". واكد "الدور المميز الذي يلعبه ابناء الجالية اللبنانية في الكونغو - برازافيل الذين يزيد عددهم عن 3500 شخص في مجال تطوير الاقتصاد الكونغولي وتقوية العلاقات بين البلدين". واعلم الوزير الكونغولي الرئيس عون ان "الرئيس ساسو نغيسو سوف يلبي دعوته لزيارة لبنان في اقرب وقت ممكن، لتكريس العلاقات المميزة بين لبنان والكونغو- برازافيل". ورحب الرئيس عون بالوزير غاكوسو والوفد المرافق، وحمله تحياته الى الرئيس ساسو نغيسو وتمنياته "بأن تزداد العلاقات بين البلدين اطرادا ونجاحا"، شاكرا مشاركته في مؤتمر الطاقة الاغترابية اللبنانية، مؤكدا "ان ابناء الجالية اللبنانية في الكونغو- برازافيل، لا سيما في العاصمة ومدينة "بوانت نوار" يجسدون متانة العلاقات بين البلدين والتي يؤمل ان تتطور اكثر فاكثر". وبعد اللقاء، ادلى الوزير غاكوسو بالتصريح التالي: "نحن هنا في اطار زيارة رسمية، بناء على دعوة من السلطات اللبنانية، وقد حملت رسالة من رئيس بلادي دنيس ساسو نغيسو الى فخامة الرئيس العماد ميشال عون. ومنذ اسابيع عدة، استضفنا في برازافيل وزير الخارجية اللبنانية جبران باسيل، واجرينا معه محادثات مثمرة للغاية وكنا على توافق انه على الرغم من عمق علاقات المودة بين الشعبين اللبناني والكونغولي، الا انه ليس هناك من ارضية قانونية لعلاقة من دولة الى دولة، وقد آن الاوان ليقوم خبراؤنا بعمل ما من اجل التوصل الى اتفاق عام بين البلدين. وهذا ما سنعمل عليه خلال الايام المقبلة. وسيقوم الرئيس نغيسو بزيارة رسمية الى بلدكم الجميل، بناء على دعوة من نظيره اللبناني فخامة الرئيس عون". اضاف: "لقد تشرفنا ايضا بتلبية الدعوة الموجهة الينا للمشاركة في فاعليات "مؤتمر الطاقة الاغترابية"، الذي شاركنا في مداولاته. وسنزور المدن اللبنانية، تحديدا صور وبعلبك، التي تكتنز آثارا فينيقية ورومانية". وقال: "ان الكونغو-برازافيل بلد انفتاح وفق تقليد عريق، حيث كانت عاصمتنا لسنوات عدة عاصمة ما كان يسمى بافريقيا الاستوائية الفرنسية، ومكان تلاق لشعوب من جنسيات مختلفة، من الغابون، والكاميرون وافريقيا الوسطى والتشاد. وعندما سقطت باريس في قبضة النازيين اثناء الحرب العالمية الثانية، قرر الجنرال ديغول ان يجعل من برازافيل عاصمة فرنسا الحرة. هذا هو تقليد الضيافة في بلدنا، الذي يتواصل عاما بعد عام. من هنا، لما وصل اللبنانيون الى برازافيل، فأنهم استقبلوا بالترحاب، وهم يعيشون الى اليوم بوئام مع الشعب الكونغولي، وقد اندمجوا في البيئة على احسن وجه، ولديهم موقعهم الاقتصادي، سواء في القطاع الفندقي او التجاري او النقل الجوي وغيره. وهم يظهرون نشاطا مميزا هو موضع اعجاب بالغ". وفي الاطار الاغترابي ايضا، التقى الرئيس عون وفدا من الاميركيتين المتحدرين من اصل لبناني من عدد من الولايات والمدن الاميركية، حضر افراده الى بيروت للمشاركة في مؤتمر الطاقة الاغترابية، وتحدث باسمهم الدكتور جوزف خليل، فاشار الى انه واعضاء الوفد "سعداء لوجودهم في بيروت والمشاركة في المؤتمر الاغترابي، مؤكدين وضع امكاناتهم بتصرف رئيس الجمهورية وما يطلبه لبنان منهم في كافة المجالات". ورحب الرئيس عون بالوفد، مركزا على "اهمية ابقاء التواصل قائما بين لبنان المقيم ولبنان المنتشر، لان العائلة اللبنانية واحدة في لبنان كما في الخارج". وهنأ "اللبنانيين في اميركا على النجاحات التي يحققونها في دول الانتشار"، داعيا اياهم الى "ان يكونوا الدعامة الحقيقية لوطنهم الام". واستقبل الرئيس عون، في حضور النائبين علي عمار وبلال فرحات، وفد اتحاد بلديات الضاحية الجنوبية برئاسة المهندس محمد شفيق درغام ورؤساء واعضاء المجالس البلدية في الغبيري وبرج الراجنة وحارة حريك والمريجة وتحويطة الغدير الليلكي. وتحدث النائب عمار باسم الوفد، شاكرا لرئيس الجمهورية "مواقفه وثوابته الوطنية التي ما تبدلت، لا قبل الرئاسة ولا بعدها، لانها تجسد ما في قلبك من حب للوطن، كل الوطن". ووجه باسم الوفد "الدعوة لرئيس الجمهورية لرعاية المهرجان الثقافي الذي يقام في 16 و17 ايار الجاري لمناسبة ذكرى التحرير والانتصار"، متمنيا "الايعاز الى الادارات والمؤسسات العامة الاهتمام بمطالب الضاحية وحاجاتها الانمائية"، مطالبا ب"ان يكون الفيصل الحاسم لقطع الطريق على محاولات ادخال البلد في اتون النزاعات الداخلية". ورد الرئيس عون مرحبا بالوفد، مستذكرا الفترات التي عاشها في احياء الضاحية الجنوبية وشوارعها، مشيرا الى ان "المطالب التي يرفعها ابناء الضاحية هي مطالب محقة، وانه سوف يطلب الى الجهات المعنية الاهتمام بها وتوفير الامكانات اللازمة لتنفيذ المشاريع الانمائية الضرورية فيها". وقال: "نحن دائما معكم واتينا لبناء لبنان لا لكي نزيد من الخراب فيه. وجميعنا يعلم ان الفساد مستشري ونلاقي صعوبات، لكن مسيرة الاصلاح بدأت ولن تتوقف ومداخيل الدولة ستزداد وسنكافح الفساد وننجز مشاريع انمائية، وسننفذ كل ما وعدنا به، لذلك ادعوكم الى ان تبقوا الامل فيكم حيا ونتطلع معا الى الامام...". وختم بالقول: "علينا ان نحافظ على الاهم وهو الامن والاستقرار، وان نعمل وفق خطة لتجهيز البنى التحتية لتكون الافضل، من كهرباء وطاقة واتصالات وقصور العدل واحياء الصناعة والتجارة والزراعة... نحن سنبني لبنان". وفي قصر بعبدا، رئيس الجامعة الاميركية في بيروت الدكتور فضلو خوري على رأس وفد ضم وكيل الشؤون الاكاديمية الدكتور محمد حراجلي والمستشار الخاص لرئيس الجامعة ابراهيم خوري ومدير الاعلام فيها سيمون كشر. وعرض الدكتور خوري لرئيس الجمهورية نشاطات الجامعة الاميركية والمشاريع المستقبلية التي باشرت تنفيذها او تلك التي تحضر لها، ووجه اليه الدعوة لحضور احتفال التخرج الذي يقام في 2 حزيران المقبل. واستقبل الرئيس عون مرشحة لبنان الى منصب المدير العام للاونيسكو السيدة فيرا الخوري لاكوي، التي اطلعت رئيس الجمهورية على "نتائج المقابلات التي اجريت للمرشحين الى هذا المنصب في منظمة الاونيسكو في باريس، والانطباعات التي تكونت لديها حول مواقف الدول الاعضاء في المنظمة حيال مرشحة لبنان". واكد الرئيس عون ان "الدبلوماسية اللبنانية تعمل للحصول على تأييد الدول الاعضاء للمرشحة اللبنانية". على صعيد آخر التقى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، قداسة البابا فرنسيس في الكرسي الرسولي في الفاتيكان، وسلمه دعوة رسمية باسم الكنيسة لزيارة لبنان موقعة من البطاركة الكاثوليك في لبنان بعد الدعوة الرسمية التي وجهها اليه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون اثناء زيارته الاخيرة للفاتيكان. وسلم الراعي الحبر الاعظم تقريرا مفصلا عن الاوضاع في الشرق الاوسط ولبنان. وشكر البطريرك الماروني قداسة البابا على زيارته نهاية الاسبوع الفائت لمصر، لافتا الى "اهمية هذه المرحلة الدقيقة من حياة المنطقة". واعرب البابا فرنسيس خلال اللقاء عن "قربه من الشعوب العربية في ظل الاحداث التي تضرب العديد من بلدانها"، مؤكدا "صلاته اليومية وتضامنه مع المظلومين والمعذبين والنازحين والذين يعيشون تحت تهديد الارهاب والحرب"، املا ان "يحل السلام في منطقة الشرق الاوسط وفي العالم بأسره". فى مجال آخر اختتم مؤتمر الطاقة الاغترابية اللبنانية أعماله في "مركز بيروت للمعارض - بيال"، وصدرت عنه توصيات جاءت على الشكل الآتي: تلا الأمين العام لوزارة الخارجية بالوكالة السفير شربل وهبه توصيات جلسة نجاحات الشخصيات السياسية في الاغتراب، وهي: 1 - تشكيل لجنة مؤلفة من شخصيات اغترابية بارزة في عالم السياسة، تضع تصورا عاما لاستراتيجية لوبي لبناني سياسي فاعل في عواصم العالم، مع توجه لإعلان الاستراتيجية خلال مؤتمر الطاقة الاغترابية الخامس في أيار 2018. 2 - تشكيل شبكة تواصل إلكترونية للمغتربين البارزين في المجال السياسي الحكومي والمتعدد الاطراف، بهدف تبادل الخبرات وتعزيز القدرات الاغترابية في خدمة مصالح لبنان العليا والترويج لقيم اللبنانية Lebanity. وسيجري النظر في كيفية الاستفادة من قناة خاصة لهذا الغرض ضمن تطبيق Lebanon Connect. 3 - اختيار شخصية اغترابية فاعلة في مجال الشأن العام تكون قد قامت بمبادرة خلال العام لإعلاء صوت ورسالة لبنان في بلدها، لتكريمها خلال مؤتمر الطاقة الاغترابية اللبنانية LDE في بيروت بطريقة خاصة. توصيات المؤتمر الاعلامي: 1 - تفعيل دور الاعلام الرسمي اللبناني في تقوية التواصل مع المغتربين وتعزيز وجود تلفزيون لبنان في دول الانتشار وتطوير البنية التحتية لمواكبة الحداثة في مجال الاعلام. 2 - دعوة وزارتي الخارجية والاعلام الى تبني مبادرة الترويج للبنان عبر الاستفادة من الطاقات الاعلامية والاعلانية اللبنانية في العالم. 3 - انشاء فريق عمل Task Force من اعلاميين لبنانيين في الخارج للدفاع عن لبنان وممارسة ضغوط Lobbying عند محاولة تشويه صورة لبنان وسمعته. 4 - اطلاق منتدى اعلامي دوري للاعلاميين اللبنانيين في الداخل والخارج لتبادل المعارف Know How وإنشاء جمعية للصحافيين أصدقاء لبنان تضم اعلاميين لبنانيين وغير لبنانيين تسهم في نشر رسالة لبنان وتعزيز مكانته على خارطة الاعلام الدولي. 5 - تطوير منصة تفاعلية اخبارية تثقيفية وترويجية موجهة للمغتربين بلغات دول الانتشار. وتلت مديرة الشؤون الاقتصادية في وزارة الخارجية السفيرة دونا الترك توصيات جلسة تكنولوجيا المالية، وجاء فيها: العمل على اقامة شراكة بين القطاعين العام والخاص تهدف الى خلق بيئة حاضنة للاعمال في قطاع - تكنولوجيا المعلومات المصرفية من أجل الحفاظ وتعزيز ريادة القطاع المصرفي اللبناني، وجعل لبنان منصة لتطوير هذه التكنولوجيا، انطلاقا من لبنان الى دول الجوار والعالم". توصيات جلسة المؤتمر الاقتصادي: تتعهد مختلف الغرف اللبنانية المشتركة الموقعة على خارطة التكامل الاقتصادي بتعزيز شبكة التعاون في ما بينها والعمل على انخراط المزيد من الغرف بمسار تعزيز الروابط الاقتصادية بمختلف اوجهها في لبنان المقيم ولبنان المنتشر. سيعمل مختلف الأفرقاء على تنسيق الجهود في ما بينهم من خلال انشاء لجنة متابعة مؤلفة من وزارة الخارجية والمغتربين، وزارة الاقتصاد والتجارة، واتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة لمتابعة تنفيذ الخارطة. من جهتها، تلت مديرة المراسم في الوزارة السفيرة ميرا ضاهر توصيات جلسة الطاقات الفكرية، وجاءت كما يلي: 1 - توفير آلية للربط بين مشاريع وابتكارات الطلاب الجامعيين في لبنان ودول الانتشار. 2 - تقديم التسهيلات اللازمة لتشجيع الاستثمارات في مجال التعليم ودعم المشاريع المميزة في لبنان. 3 - انشاء شراكات في مجال الابحاث والتخصصات الدراسية والتعاون في مجال المشاريع الطلابية وتبادل الخبرات. 4 - التعاون مع المغتربين والسعي إلى تسويق مشاريع الطلاب والشركات الناشئة اللبنانية. توصيات جلسة العناية الطبية: 1 - التركيز على البعد الانساني للخدمات الطبية لجعلها متاحة وفي متناول كل شرائح المجتمع. 2 - الاستفادة من خبرة الأطباء اللبنانيين المغتربين لخلق نظام توجيه طبي يسمح بربط المريض مباشرة بالطبيب المختص بهدف تنظيم المجال الطبي لجهة تبادل الخدمات الطبية وتطوير نظام التعاون بين الاطباء المقيمين والمغتربين. توصيات جلسة لماذا تشتري لبناني؟ تطوير سياسات التعريف، الترويج والتنسيق للمنتج اللبناني عبر: - ادخال ادوات عصرية تواكب الحداثة والثورة الرقمية. - إيجاد آلية للترابط بين مختلف أساليب وادوات التصدير تقليدية كانت أو غير تقليدية. - إشراك المغترب كسكة تصدير واضحة ومستدامة. - تحديث أنماط العمل الديبلوماسي ضمن الديبلوماسية الاقتصادية. ثم تلا المدير العام للمغتربين هيثم جمعة توصيات جلسة استعادة الجنسية اللبنانية، وجاء فيها: أولا: السعي إلى الإسراع في معاملات تسجيل اللبنانيين في السجلات اللبنانية والعمل على مكننة هذه العملية. ثانيا: التشديد على دور النوادي والجمعيات اللبنانية لتحفيز المتحدرين من أصل لبناني للمحافظة على هويتهم اللبنانية وحثهم على تقديم طلباتهم لاستعادة الجنسية. ثالثا: تأكيد أهمية اللغة العربية وتعليمها في المدارس للحفاظ على الروابط مع الوطن الأم. رابعا: ضرورة التشجيع على فتح مدارس لبنانية في بلاد الاغتراب والتعاون معها على الصعيد الجامعي وتعزيز برامج تبادل الطلاب. توصيات جلسة التكنولوجيا: أولا: تطوير البرامج المدرسية والجامعية لمواكبة التقدم الحاصل في المجال الرقمي والذكاء الاصطناعي وتلبية انواع جديدة من المهن التكنولوجية. ثانيا: الاستعانة بالمهارات البشرية اللبنانية في المشاريع التكنولوجية المنفذة في الخارج (out-sourcing). ثالثا: اقامة برامج شراكة بين الشركات التي يملكها اللبنانيون في الخارج وحاضنات الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا في لبنان (incubators). رابعا: تحفيز الشركات المملوكة من لبنانيين في الخارج على فتح مكاتب لها في لبنان(back office). وألقى وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل كلمة تحدث فيها عن "ضرورة خلق الحوافز والاسباب للعودة الى الوطن"، وقال: "إن إعادة الجنسية التي بدأنا مسيرتها تعيدنا الى الجذور وتعطي اللبناني ميزاتها التفاضلية". وأثنى على "قدرة الابداع اللبناني التي تظهر مع مرور الايام، عبر ثروة المعرفة بالانسان اللبناني، مع الاشارة الى اعادة ربط اللبنانيين بلبنان عبر القدرة التواصلية"، وقال: "إن لم نعمل على إعادة الجنسية إلى مستحقيها نكون شعبا لا يستحق هويته". أضاف: "بدأنا في افتتاح المؤتمر بتوقيع ستة مراسيم لاستعادة الجنسية، فيما اصبح لدينا هذا الاسبوع أحد عشر مرسوما اضافيا. ولفت إلى "مشاركة 3027 شخصا في المؤتمر من الداخل ومن بلدان الانتشار"، معلنا عن مواعيد المؤتمرات الاقليمية، والتي ستقام في البلدان الآتية: ايلول 2017 في لاس فيغاس، تشرين الثاني 2017 في المكسيك، كانون الثاني من العام المقبل في دبي، شباط 2018 في ابيدجان، آذار 2018 في سيدني، نيسان 2018 في فرنسا، على أن ينعقد المؤتمر المركزي في دورته الخامسة ببيروت في 3 و4 و5 أيار 2018". وفي الختام، شكر ل"جهود كل من يعمل على تنظيم هذه المؤتمرات وإنجاحها". وكانت الجلسة الختامية قد استهلت بأغنية للفنان نقولا الاسطا، ثم كلمة لرئيس مجلس النواب البرازيلي رودريغو مايا، الذي أكد "رغبة بلاده في تطوير علاقاتها التجارية مع لبنان وتبادل الاستثمارات، على ان تكون اتفاقية المركسور نقطة انطلاق لتحسين علاقاتنا". ثم جرى تكريم الدكتور جميل زغيب، وهو مؤسس الجمعية اللبنانية للتصلب الجانبي الضموري بعد اصابته بالمرض. وكرمه الوزير باسيل لانجازاته الفكرية، وخصه الشاعر نزار فرنسيس بقصيدة. وبعد أغنية للفنان معين شريف، جرى تكريم المنتج والمخرج السينمائي المشهور في هوليوود جورج خوري، الذي اعلن عن "تحضير مسلسل من عشرة اجزاء عن لبنان واقامة حفلات موسيقية لكبار الموسيقيين". ثم كانت شهادة حياة لوزير خارجية ليبيريا موني قطان المتحدر من مدينة المينا في طرابلس، والذي دعا الى "العمل على إزالة سوء فهم العالم للبنان، والذي لا يعرف ان اللبنانيين هم من بنوا دولا أخرى، وعلى الجاليات ان تعمل على تغيير هذه الصورة والتعريف عن لبنان". وتلا ذلك اغنية ادتها كايلي فيشر من استراليا.