الرئيس اللبنانى تلقى رسالة من الرئيس الكوبى

عون : أؤكد تضامن اللبنانيين فى مواجهة اسرائيل والارهاب

رئيس مجلس النواب بحث الأوضاع الأمنية مع قائد الجيش وأعلن رفضه للانتقال بالانتخابات من قانون الستين إلى قانون طائفى

الرئيس سعد الحريرى أصر فى مجلس الوزراء على التوصل إلى اتفاق وطنى على قانون توافقى للانتخابات

المشنوق استمع لمطالب أهالى الطفيل وعقد اجتماعاً لمجلس الأمن المركزى : نعمل لعودة مستقرة وتأمين مستلزمات الحياة الكريمة

      
      
      

الرئيس نبيه برى وقائد الجيش

اكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ان لبنان يتطلع الى تعزيز العلاقات مع كوبا وتطويرها في المجالات كافة، لا سيما في المجالين الاقتصادي والتجاري، مقدرًا وقوف كوبا الى جانب القضايا اللبنانية في المحافل الاقليمية والدولية. ونوّه الرئيس عون، خلال استقباله النائب الاول لوزير العلاقات الخارجية الكوبي السيد مارشيلينو ميدينا غونزالس ان الكوبيين المتحدرين من اصل لبناني، واللبنانيين المقيمين في كوبا، يعملون معا على تفعيل التعاون بين البلدين. واشار الرئيس عون الى ان لبنان الذي استعاد عافيته ووحدته الوطنية بعد الانتخابات الرئاسية الاخيرة وتشكيل الحكومة، استطاع المحافظة على استقراره الامني في مواجهة خطرين دائمين، الاول خطر الارهاب على الحدود الشرقية، والخطر الاسرائيلي على الحدود الجنوبية، وارادة اللبنانيين موحدة في مواجهة هذين الخطرين. وحمّل الرئيس عون السيد غونزالس تحياته الى الرئيس الكوبي راوول كاسترو روس وتمنياته له بالتوفيق في مهامه الرئاسية.

اجتماع الرئيس عون والحريرى

وكان نائب وزير الخارجية نقل الى الرئيس عون رسالة شفهية من الرئيس الكوبي جدد فيها تهانيه لانتخابه رئيسا، واكد على رغبته في تطوير العلاقات اللبنانية- الكوبية وفق الاسس التي ارستها زيارة وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل الى كوبا في العام 2015. واكد غونزالس ان الاتفاقات الثنائية التي سيوقعها خلال وجوده في بيروت دليل واضح على الرغبة في ان تكون العلاقات الثنائية متينة ومستمرة، لافتا الى ان بلاده وقفت دائما الى جانب لبنان دفاعا عن قضاياه العادلة، تماما كما وقف لبنان الى جانب كوبا في مواجهة الحصار المفروض عليها. وقال: ان بلادي تسجل اعجابها بقدرتكم الهائلة على ادارة شؤون لبنان وسط التعقيدات الراهنة ونتمنى ان تتحقق تطلعاتكم في سبيل مستقبل لبنان ورخاء شعبه. الى ذلك استقبل الرئيس عون وزير الاعلام ملحم الرياشي الذي اوضح انه سلم رئيس الجمهورية اسماء المرشحين الثلاثة لرئاسة مجلس ادارة تلفزيون لبنان الذين اختارتهم لجنة آلية التعيين التي ضمت الى الوزير الرياشي، وزيرة التنمية الادارية الدكتورة عناية عز الدين، ورئيسة مجلس الخدمة المدنية القاضية فاطمة الصايغ، وذلك تمهيدًا لعرض موضوع تعيين رئيس واعضاء مجلس الادارة على مجلس الوزراء. واشار الوزير الرياشي الى ان البحث تناول ايضا اوضاع وزارة الاعلام والشأن العام في البلاد.

وزير الداخلية وع وفد اهلى الطفيل

واستقبل الرئيس عون النائب بطرس حرب الذي شكره على مواساة العائلة بوفاة شقيقه المرحوم انطون حرب. واشار النائب حرب الى ان اللقاء كان مناسبة لإجراء جولة افق تناولت الاوضاع العامة في البلاد. واستقبل الرئيس عون وفدا من الجماعة الاسلامية ضم النائب الدكتور عماد الحوت والسيد وائل نجم، وجّها اليه دعوة لحضور المؤتمر العام ل الجماعة الاسلامية الذي سيعقد يوم الاحد المقبل في مجمع البيال. وكان بحث في مواضيع عامة ولا سيما الاتصالات الجارية لانجاز قانون جديد للانتخابات. واستقبل الرئيس عون في حضور الوزير السابق نقولا الصحناوي وفد عائلة الشهيد اوهانس كربجيان الذي ضم ارملته السيدة صوصي كربجيان وابنه انطوني. وخلال اللقاء حيا رئيس الجمهورية ذكرى الشهيد كربجيان الذي كان قبطانا للباخرة صن شيلد التي خرقت الحصار الذي فرض على المناطق الحرة في العام 1989 وامنت نقل ادوية واغذية ووقودا للمواطنين المحاصرين في هذه المناطق، وتوقفت في 29 آب 1989 بعد تعرضها لقصف مباشر ادى الى احتراقها واستشهاد القبطان كربجيان وافراد الطاقم الذين قضوا جميعا. وكان الرئيس عون منح القبطان الشهيد في 21 ايلول 1989 وسام الحرب، تقديرا لما اظهره من روح وطنية عالية وشجاعة نادرة وتابع رئيس مجلس النواب نبيه بري الأوضاع العامة مع زواره في عين التينة، وفي هذا الاطار استقبل وزير الداخلية السابق مروان شربل وعرض معه الاوضاع العامة وقانون الانتخابات. ثم استقبل بري، قائد الجيش العماد جوزف عون، وعرض معه الوضع الامني وشؤون المؤسسة العسكرية. من جهة اخرى، تلقى الرئيس بري اتصالا من رئيس أساقفة سبسطية بطريركية القدس للروم الأرثوذكس المطران عطالله حنا من القاهرة، شاكرا ومشيدا بمواقفه الداعمة للشعب الفلسطيني وللقضية الفلسطينية ولتضامنه مع الاسرى الفلسطينيين ووقوفه الى جانبهم في اعتصامهم وصمودهم وصمود الشعب الفلسطيني بمسلميه ومسيحييه. من جهة ثانية، لا يزال الحديث عن امكان التوصل لصيغة انتخابية جديدة تكون بديلة لقانون الستين عرضة للعواصف، هبة باردة واخرى ساخنة والمعلومات عن مشروع جديد قد يحظى بتوافق غالبية المكونات اللبنانية تتأرجح بين التفاؤل والتشاؤم، الا ان المؤكد في رأي مصادر نيابية عليمة ان ارجاء جلسة الخامس عشر من الجاري التي يتصدر التمديد للمجلس النيابي بنودها بات في حكم المؤكد، وذكرت وكالة الأنباء المركزية ان بيانا سيصدر خلال الساعات المقبلة عن عين التينة يعلن ارجاء الرئيس المجلس النيابي نبيه بري الجلسة الى موعد لاحق من دون تعديل في جدول الاعمال المقرر من قبل هيئة مكتب المجلس، التي تعتبر اوساطها ان لا حاجة لاجتماعها لهذه الغاية، وان صلاحية التأجيل وتحديد موعد جديد للجلسة وتوجيه الدعوة للنواب الى حضورها امور منوطة برئيس المجلس، لأن لا تعديل في جدول اعمالها المقرر اصلا. وترى المصادر في صدور الارجاء عن رئاسة المجلس مؤشراً ايجابياً لبلوغ التوافق على المشروع الانتخابي الجديد نقاطا متقدمة، وان جاء الامر خلافاً لذلك وتركت الجلسة لاخراج عدم اكتمال النصاب والحضور الاعتيادي لبعض الكتل الى ساحة النجمة فذلك يعني ان المواقف لا تزال متباعدة من الصيغة الانتخابية التي طرحها بري من الاساس والقائمة على النسبية الكاملة على اساس لبنان دائرة واحدة وعاد وقبل بتصغير الدوائر الى محافظات ثم الى اقضية، ارضاء للمكون المسيحي الذي يطالبه بالتخلي عما يعرف بالمشروع التأهيلي الذي قدمه التيار الوطني الحر ورئيسه الوزير جبران باسيل وحظي بدعم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون هذا ورأى رئيس مجلس النواب نبيه بري ان: ليس المطلوب الإنتقال من سجن سيئ الى سجن أسوأ.. من قانون الستين الى قانون طائفي، فاللعب بالطائفية لا يعني أن الطوائف لعبة والوطن ملعب. وقدم الرئيس بري للنواب، في مستهل لقاء الاربعاء النيابي ماء وملحا تضامنا مع الاسرى الفلسطينيين والشعب الفلسطيني في ثورة الماء والملح، وقال: كنا دائما السباقين للانسجام مع مبادئ الثورة الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني. وقال: ان ما قام به الرئيس سليم الحص تضامنا مع الاسرى الفلسطينيين هو موضع تقدير عال جدا، واصفا صيامه بالصيامين. وأكد الرئيس بري التمسك بالثوابت الوطنية والمقاربة الوطنية في التعاطي مع قانون الإنتخابات، وقال لن نكون ابدا مع اي مقاربة طائفية للقانون الجديد. واذ حذر مما يدور حولنا من مخاطر، دعا الى الإبتعاد عن بث الروح الطائفية، والتمسك بالمبادئ الوطنية بعيدا عن المصالح الضيقة والفئوية. واستقبل الرئيس بري في اطار لقاء الاربعاء النواب: اسطفان الدويهي، قاسم هاشم، مروان فارس، ايوب حميد، اميل رحمة، هاني قبيسي، علي المقداد، ياسين جابر، علي عمار، نواف الموسوي، الوليد سكرية، ميشال موسى، عبد المجيد صالح، علي خريس، عبد اللطيف الزين، نوار الساحلي، انور الخليل، وعلي فياض. كما إستقبل وزير المهجرين طلال ارسلان الذي حضر لقاء الاربعاء. وإستقبل الرئيس بري نائب وزير الخارجية الكوبي مارسيلينو ميدينا وعرض معه للأوضاع والتطورات الراهنة في لبنان والمنطقة. ثم إستقبل وزير العمل محمد كبارة وعرض معه للأوضاع العامة. على صعيد آخر نقل رئيس الحكومة سعد الحريري عن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون انه لا يريد الفراغ بل الوصول الى حلول في البلد. وقال: سنعمل خلال الايام المقبلة، ليلاً ونهاراً كي نتمكن من الوصول الى حيث نريد. وقال: أؤكد لكم، والرئيس أيضاً، أننا لا نريد الذهاب الى التصويت من باب التحدي، ولكن لأننا نرى أن التوافق اليوم موجود على ٩٥% من الامور، والجو السلبي الذي يحاول البعض نقله لا يجب أن يكون سائداً. وكان الرئيس الحريري وصل الى قصر بعبدا، حيث استقبله الرئيس عون وقدم له في مستهل اللقاء كتابه الجديد ميشال عون ما به اؤمن، فشكره الرئيس الحريري على مبادرته. وبعد انتهاء الاجتماع بين الرئيسين، تحدث الرئيس الحريري الى الصحافيين فقال: لقائي مع الرئيس كان للتشاور في كافة الامور التي تحصل في البلد، وخصوصاً أن مجلس الوزراء ينعقد غدا وسأترأس بدوري لجنة قانون الانتخاب. وأريد أن أؤكد أمراً واحداً، وهو أن الاجواء السلبية السائدة اليوم في لبنان لا تبني قانونا انتخابيا، بل الايجابية هي التي تمكّن من وضعه. فعرض العضلات او محاولة حشر فريق سياسي معيّن لا يفيد، وجميعنا يعلم أننا سنصل في مكان ما الى حلول قريبة من بعضها، وأن لا أحد يرغب بالفراغ، لا فخامة الرئيس ولا الرئيس بري ولا أنا شخصياً. ومن لا يرغب بالفراغ يريد أن يبني على الايجابيات الموجودة كي نصل الى قانون انتخابي يفيد الجميع. وهذا أمر أخذ الكثير من النقاشات وسجل ايجابية في ما خص مجلس الشيوخ، وقانون الانتخاب. هناك من يعارض التأهيلي، ومن هو مع النسبية، لكن هذا لا يعني أننا وصلنا الى طريق مسدود. أضاف: أنا أرى أن السلبيات لا تفيد أحدا، كذلك وضع أنفسنا في مواقف مسبقة. وأؤكد لجميع الفرقاء السياسيين أن المواطن اللبناني سئم كل هذا الكلام، وهو يريد قانون انتخاب، وكهرباء وماء وطرقات ومستشفيات، وأن يقدّم السياسيون الافعال بدلاً من الكلام، ولا يريد أن يسمع كلاماً من اي جهة حول التهديد بالفراغ، او بالاستقالة. فالمواطن اللبناني، وخصوصاً عنصر الشباب، يريد لقمة عيش كريمة، ويعرف أنه يوجد استقرار في هذا البلد. وأنا اوجّه نصيحة الى جميع الفرقاء السياسيين، وقد تحدثت بكل صراحة مع الرئيس بذلك، انه علينا جميعاً وضع كافة جهودنا لننتهي من وضع قانون الانتخابات، ومن الضرورة أن يتحقق من خلال هذا القانون تحسين التمثيل. وهناك تضحيات أو تسويات مهمة يقوم بها الرئيس بري في ما خص مجلس الشيوخ والمناصفة في مجلس النواب، والمسلمون يقدّمون أيضاً في مكان ما، وفخامة الرئيس يتكلم ايضاً عن تأليف هيئة إلغاء الطائفية السياسية. وانا أتمنى على الجميع وضع كل ما هو سلبي جانباً، وادراك أننا متجهون الى مكان ايجابي، أرى أننا قادرون على الوصول اليه. وقال: لقد ابدى رئيس الجمهورية خلال اللقاء كل الايجابية، وهو لا يريد الفراغ بل الوصول الى الحلول في البلد. ونحن سنعمل خلال الايام المقبلة، ليلاً ونهاراً كي نتمكن من الوصول الى حيث نريد. - حكي انك ستطرح في خلال إجتماع اللجنة الذي ستترأسه افكاراً جديدة، فهل وضعت فخامته في هذه الافكار؟ - عندما أريد طرح مثل هذه الافكار، لن احجبها عنكم. وأنا عندما سمعت عن هذا الطرح، رحت أفتش في ادراجي عنه ولم أجد شيئاً. لكن الطرح الوحيد الموجود لديّ هو أن هذه الايجابية التي بنيناها مع الجميع ستمكّننا من الوصول الى الحل. وبرأيي أن هذا هو الطرح الحقيقي، اي أن تلتقي كافة المكونات السياسية على ما نتفق عليه. - هل هناك من أمل لوصول اللجنة الوزارية الى حل في موضوع قانون الانتخاب، خصوصاً أن إجتماعها الاول كان يتيماً ولم يحقق اي نتيجة؟ - أنا سعد الحريري، كما قلت سابقاً، إذا لم نتمكن من وضع قانون انتخاب في خلال فترة حكومتي، سأعتبرها فاشلة. هناك الكثير من مستشاريي يطلبون مني عدم قول ذلك، لكنني أعيد وأكرره، لأنه بالنسبة إليّ فإن هذا الموضوع اساسيّ جداً كما المواطن اللبناني، الذي سئم الكلام غير المفيد. فعلينا وضع قانون انتخابات، وتكملة المشاريع التي نقرّها في مجلس الوزراء، وإن شاء الله نصل الى حل. - هل اصبحت النسبية اليوم المعيار الوحيد الذي يتفق عليه جميع الفرقاء السياسيين في لبنان؟ - انتم تعلمون رأيي في النسبية وفي المختلط، ولكنني سرت بهما. فإذا عدتم الى الرئيس الشهيد رفيق الحريري رحمه الله، حين كان يتم وضع قانون الستين، وسألوه عن موقفه، فيما كانوا يعتقدون أنه معارض له ويريد الانتخابات وفقاً لقانون ال 2000، كان جوابه: ضعوا القانون الذي تريدون وأنا أخوض الانتخابات على أساسه، وسأخوضها في المنطقة الاصعب من بيروت. وأنا بدوري، اقول الكلام نفسه، ضعوا القانون الذي تريدون وسعد الحريري سيخوض هذه الانتخابات وفقاً لأي قانون كان. - نقل عنكم اليوم أنكم لن تقبلوا بأي قانون لا يتوافق عليه الجميع، وبالتالي لن يكون هناك تصويت داخل مجلس الوزراء. فهل هذا القرار، مع مداهمة المهل، سيعرقل او يسهل الوصول الى حل؟ - إن مبدأ التصويت معروف، وموجود في مجلس الوزراء، وهو من المفروض أن يحصل. ولكن في موضوع مثل موضوع قانون الانتخاب، نحن نعمل حتى الدقيقة الاخيرة لتحقيق التوافق حوله. في السابق، وُضع قانون انتخابات، ولم نكن موجودين في الحكومة، ولا حتى أخذ أحد برأينا، وتم التصويت عليه، وهناك فريق سياسي تحفظ عليه. وأنا استغرب ما يحصل عندما أرى أننا نُعامل وفقاً لمعايير مختلفة في بعض المسائل. وأؤكد لكم، وفخامة الرئيس أيضاً، أننا لا نريد الذهاب الى التصويت من باب التحدي، ولكن لأننا نرى أن التوافق اليوم موجود على ٩٥% من الامور، والجو السلبي الذي يحاول البعض نقله لا يجب أن يكون سائداً هذا واستقبل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري في السراي الحكومي، وفدا من غرفة اوستراليا ولبنان للتجارة والصناعة برئاسة رئيس الغرفة فادي الذوقي، في حضور السفير الاوسترالي غلين مايلز. بعد اللقاء، قال الذوقي: "الزيارة كانت لتهنئة الرئيس الحريري بتأليفه الحكومة، وعبرنا عن ثقتنا بالدولة وايماننا بأن الحركة الاقتصادية هي الوحيدة التي يمكن ان تنقذ البلد من مأساته، واكدنا ان لا شيء جديدا على عائلة الحريري وهذا الامر بدأ مع الرئيس الشهيد رفيق الحريري الذي استعمل سلاح الاقتصاد لانقاذ البلد ونحن نعلم ان الارهاب الاقتصادي على لبنان هو الذي سيدمر هذا البلد، وهذا ما نرفضه في بلاد الانتشار لان اي قرار يتخذ في هذا البلد يكون له تأثير علينا في الخارج. كما أكدنا عودتنا للاستثمار في البلد لكننا نريد فرصا حقيقية وامنا وامانا في المنطقة". أضاف: "وجهنا دعوة الى الرئيس الحريري لزيارة اوستراليا التي لم يزرها اي رئيس حكومة لبناني، مع العلم ان عدد الجالية اللبنانية فيها يناهز النصف مليون لبناني. وقد اكد السفير الاوسترالي على هذه الدعوة، ونأمل تلبيتها لانها ستعطي دعما لمعنويات الجالية اللبنانية وتؤكد ان الدولة اللبنانية لم تنسنا خصوصا ان لبنان لم يعد 10452 كلم مربع بل اصبح 14 مليونا حول العالم". سئل: هل طلب الرئيس الحريري منكم الحضور الى لبنان للمشاركة في الانتخابات المقبلة؟ اجاب: "طمأننا الرئيس الحريري انه لن يحصل فراغ، ومن جهتنا أكدنا له ان هذا الامر سيؤثر على ثقتنا بالدولة، ونحن نريد التدخل في الانتخابات لان اي قرار يتخذ في لبنان لا يؤثر فقط على لبنان بل على الانتشار اللبناني". من ناحيته، قال السفير الاسترالي: "العلاقات بين استراليا ولبنان متينة جدا وقد كان ذلك جليا خلال لقائنا الرئيس الحريري مع وفد كبير من رجال الاعمال من مختلف انحاء اوستراليا. وبالطبع تحدثنا مع دولته عن تدعيم العلاقات الثنائية والتزامنا حرية وازدهار لبنان، وكان ما سمعناه من الرئيس الحريري منسجما لجهة النقاش الحاصل حاليا في ما يتعلق بالانتخابات واهمية اجرائها بالنسبة لمستقبل لبنان. ونحن ندعم هذا الامر بشكل كبير، كما ان اجراء هذه الانتخابات والتوصل الى اتفاق بشأنها امر مهم جدا للشعب اللبناني ولاستقرار لبنان وازدهاره ايضا". واستقبل الرئيس الحريري وزير العلاقات الخارجية في كوبا مارسيلينو ميديا غوهزاليس، وعرض معه الاوضاع العامة والعلاقات الثنائية بين لبنان وكوبا. الى هذا أكد رئيس الحكومة سعد الحريري اهمية التضامن الوزاري وضرورة ترشيق العمل، مبديا إصراره على متابعة قانون الانتخاب ليصل الى خواتيم سعيدة وذلك خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء الذي وافق على عمل اصحاب المقالع بالمستودعات الخاصة بهم. وكانت الجلسة انعقدت في السراي وأدلى على الأثر وزير الإعلام ملحم الرياشي بالمعلومات الرسمية الآتية: تحدث رئيس الحكومة في مستهل الجلسة عن اهمية التضامن الوزاري وضرورة ترشيق العمل في مجلس الوزراء ومتابعة ملف قانون الانتخابات للوصول الى نهاياته السعيدة. واقّر المجلس جدول اعمال من 114 بندا وبندين من خارج جدوله وهما سفر رئيس الحكومة والوفد المرافق الى دولة قطر، والاخر يتعلق باتفاقات وزارة الثقافة مع دولة الصين. اما بالنسبة الى المقالع والكسارات كان هناك نقاش حول الموضوع انتهى الى اقرار مجلس الوزراء ان يعمل أصحاب هذه المقالع خلال مدة شهر على استعمال الستوكات والمستودعات الخاصة بهم وخلال هذه المدة يتقدم من يحتاج الى تسوية اوضاعه اذا توفرت لديه الشروط الى وزارة البيئة للقيام بذلك. - هل تطرق المجلس الى موضوع الكهرباء؟ - لم يطرح هذا الموضوع على جدول اعمال هذه الجلسة. - هل تناول المجلس قوانين الانتخاب؟ - اكتفى الرئيس الحريري بما قاله وكانت اللجنة الوزارية المكلفة دراسة الملف ناقشت الموضوع وستتابع النقاش والنقاشات الجانبية كذلك بين المكونات الاساسية للوصول في اقرب فرصة الى قانون انتخاب جديد. في المقابل أفادت المعلومات ان ملف الكهرباء خرق جدول أعمال الجلسة وانقسم الوزراء بين مؤيد لموضوع إستئجار البواخر ومعارض للمشروع، وكان لرئيس الحكومة مداخلة حول الموضوع اذ اكد ان ما يطبق في خطة الكهرباء تم الاتفاق عليه مسبقا، ودعا المعترضين الى العودة الى مرجعياتهم في هذا الشأن. من جهته أكد وزير الخارجية جبران باسيل ان ما يطبقه وزير الطاقة سيزار ابي خليل حول البواخر تم الاتفاق عليه لناحية دفتر الشروط والعودة لمجلس الوزراء، وقال اذا كنتم لا تريدون الحل، لا بأس وليقل الجميع الامور كما هي لان ما يطبق اتفقنا عليه. هذا، واستقبل الرئيس الحريري، في السراي الحكومي، السفير المصري في لبنان نزيه النجاري وعرض معه آخر التطورات في لبنان والمنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين. بعد اللقاء قال النجاري: سعدت كثيرا بلقاء دولة الرئيس سعد الحريري وقد ناقشنا عددا من الملفات الثنائية المرتبطة بالزيارة التي قام بها الى القاهرة مؤخرا وانعقاد اللجنة العليا المشتركة بين البلدين. ويهمنا ان نتابع نتائج هذه الزيارة في عدد من القضايا الثنائية وخاصة التجارية منها والتحضير لها بشكل جيد وسليم ليتم ضبط العلاقة والتوازن فيما يتعلق بالتجارة والصادرات من الجانبين، وهذا امر يهمنا كثيرا وقد حرصنا خلال زيارتنا اليوم على تقديم كل الدعم الممكن من قبل الحكومة المصرية لدولة الرئيس وللحكومة اللبنانية. اضاف: كذلك ناقشنا الاوضاع على الساحة الاقليمية وفي لبنان وقد طمأنني الرئيس الحريري الى ان هناك جهدا حقيقيا يبذل للتوصل الى قانون انتخاب وانهاء هذا النقاش وبالتالي اجراء الانتخابات البرلمانية اللبنانية ان شاء الله في اقرب وقت. الحوت والتقى الحريري النائب عماد الحوت الذي وجه له دعوة للمشاركة في المؤتمر العام للجماعة الاسلامية، وقال: ان اللقاء كان فرصة للتداول بالشؤون الراهنة خاصة وان جميع اللبنانيين اليوم يعيشون في دوامة قانون الانتخابات، وقد اكد الرئيس الحريري على ضرورة تحكيم العقل في هذه المرحلة والخروج من الانانيات وهو بشكل او بآخر مطمئن الى اننا سنصل حتما الى قانون للانتخابات بوقت ليس ببعيد ونأمل ان تكون القوى السياسية عند حسن ظن دولة الرئيس. والتقى رئيس مجلس الوزراء وفدا من مؤسسات الدكتور محمد خالد الاجتماعية برئاسة عمدة المؤسسات الدكتور وسيم الوزان الذي وجه له دعوة للمشاركة في الافطار السنوي الذي تقيمه المؤسسات في الثلاثين من الشهر الحالي. ثم استقبل وفد المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز موفدا من شيخ عقل الطائفة الدرزية الشيخ نعيم حسن ضم رئيس اللجنة الثقافية في المجلس المذهبي الشيخ الدكتور سامي ابي المنى وامين سر المجلس نزار براضعي ورئيس بلدية عماطور وليد ابو شقرا وعضو البلدية وليد الداهوك، وقد وجه الوفد دعوة للرئيس الحريري لحضور احتفال ذكرى الوفاء لشيخ عقل الطائفة الراحل الشيخ محمد ابو شقرا الذي يقام يوم السبت في 20 ايار الجاري في الاونسسكو بدعوة من مشيخة العقل والمجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز. من جانب آخر دعا المطارنة الموارنة الى التوافق على قانون إنتخاب يجنّب البلاد أزمة دستورية وسياسية، والى وجوب ان تكون وزارة مكافحة الفساد منطلقاً لإصلاح الإدارة العامة. فقد عقد المطارنة الموارنة إجتماعهم الشهري في بكركي، برئاسة البطريرك الماروني مار بشاره بطرس الراعي، بمشاركة الآباء العامين، وتدارسوا شؤونا كنسية ووطنية. وفي ختام الإجتماع، أصدر المجتمعون بيانا تلاه امين سر البطريركية الاب رفيق ورشا، وجاء فيه: 1. رحب الآباء بزيارة قداسة البابا فرنسيس إلى مصر كرسول سلام، وبالكلمات التي ألقاها أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي والسلطات الرسمية، وفي المؤتمر الدولي حول السلام الذي نظمه ودعا إليه الأزهر الشريف، وفي الصلاة المسكونية مع قداس البابا تواضروس ورؤساء الكنائس، وفي الإكليريكية البطريركية للأقباط الكاثوليك. وهم يرجون أن تكون كلماته دافعا جديدا لتشجيع شعب مصر في صموده بالمحافظة على ثقافته وتراثه العريقين، ولتعزيز العمل المسكوني، ولترسيخ العلاقات الإسلامية المسيحية على أسس الإعتراف بالتعددية والمواطنة والحرية الدينية، وحقوق الإنسان، وعلى قيم المحبة والتسامح التي هي وحدها كفيلة بصناعة مستقبل سوي لدول منطقتنا، وبمواجهة التعصب والإرهاب ووضع حد لهما. وهم يضمون صوتهم إلى صوت قداسة البابا أيضا في استنكار التعديات على المسيحيين وسائر المواطنين الأبرياء، ويسألون الله أن يشمل ضحاياها برحمته الأبوية. 2. يجدد الآباء دعوتهم القوى السياسية للاسراع في التوافق على قانون انتخاب جديد يجنب البلاد شر أزمة دستورية وسياسية. فاللبنانيون تعبوا من سلبهم حقهم الديموقراطي، وهم يأبون أن يكونوا رهينة المصالح السياسية الضيقة. ويرفضون أن تتحول الديموقراطية إلى مجال لاغتصاب السلطة. 3. ينبه الآباء من جديد إلى آفة الفساد التي تظهر كل يوم في مؤسسات الدولة. ومع تقديرهم العميق لجهود بعض الموظفين الكفؤ والمخلصين، وعملهم الدؤوب على إبقاء نفحة من الثقة بالدولة لدى المواطنين، فهم يأملون بأن يكون إنشاء وزارة جديدة لمكافحة الفساد منطلقا للعمل الجدي على إصلاح الإدارة العامة بتحريرها من التدخلات السياسية المبنية على منطق المحسوبيات والزبائنية، وبإعادة الحصانة لمجلس الخدمة المدنية وسائر المؤسسات الرقابية، واعتمادها، في مسار التوظيف، مبادئ الكفاءة والنظافة الأخلاقية؛ وفي تقويم عمل الموظف، مبادئ إخلاصه للدولة، والثواب والعقاب، ومساواة الجميع أمام القانون. 4. يعرب الآباء عن استغرابهم لجوء بعض المطالبين بحقوق يرونها محقة، الى تحويل المطالبة الى شغب وفوضى، وتعد على حقوق المواطنين الآخرين، وذلك تحت نظر بعض المسؤولين السياسيين، إن لم يكن بتحريض وتغطية منهم. وهم يهيبون بالسلطات المعنية أن تقوم بواجبها الذي تنص عليه القوانين. فحق التظاهر وإبداء الرأي مقدس، شرط ألا يخل بالأمن وبالإنتظام العام، وألا يتعدى على مصالح المجتمع، وحقوق سائر المواطنين وكراماتهم. 5. يحيي الآباء الجيش اللبناني وسائر القوى الأمنية، على الجهوزية الدائمة والتضحيات التي يقدمونها، في الداخل وعلى الحدود، للتصدي للإرهاب والجريمة. وهم يعربون عن تضامنهم مع أهل الشهداء الذين سقطوا عند قيامهم بالواجب، ويذكرون بالجنود المحتجزين لدى بعض المنظمات الإرهابية، وبضرورة بذل كل الجهود لاسترجاعهم سالمين. 6. في هذا الشهر المكرس لإكرام أمنا العذراء مريم، وفي ذكرى مرور عشرين سنة على زيارة البابا القديس يوحنا بولس الثاني إلى لبنان، يدعو الآباء أبناءهم الى المشاركة في الحج إلى المزارات المريمية، والى تكثيف الصلوات والتقشف، والتوبة وأعمال الخير، سائلين الله بشفاعة أمه سيدة السلام والقديس يوحنا بولس الثاني، أن يشفق على شعوب هذه المنطقة المعذبة، وينير عقول المسؤولين فيها، وعلى المستوى الدولي، كي يعملوا على إيقاف الحروب والتقتيل والتدمير، ووضع حد لجنون الإرهاب المتفلت من كل قاعدة أخلاقية دينية او إنسانية. فى مجال آخر أكد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق خلال استقباله وفدا يمثل أهالي بلدة الطفيل، أنه "يولي كل اهتمامه ملف البلدة وعودة أهاليها إلى منازلهم وأراضيهم". وأشار إلى أن "الحكومتين السابقة والحالية قصرتا"، واعدا "ببذل المزيد من المساعي للاشراف على عودة آمنة ومستقرة وتأمين مستلزمات الحياة الكريمة". وبعدما استمع من الوفد إلى "عرض للظروف الصعبة التي يعيشونها ومطالبهم بالإسراع في توفير شروط العودة وأهمها حضور الدولة عبر الأجهزة الأمنية، أبلغهم أنه بحث هذا الموضوع مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، الذي زاره صباحا، وأنه سيرفع مطالبهم إلى رئيس الحكومة سعد الحريري، إضافة إلى بقائه على تواصل دائم مع قيادة الجيش وقوى الأمن الداخلي والأمن العام لاتخاذ كل الاجراءات العملية لتأمين العودة المستقرة". وبعد انتهاء الاجتماع، قال مختار بلدة الطفيل علي الشوم إن "الوزير طمأننا إلى متابعته الموضوع بكل اهتمام، وكان صريحا ومن أشجع المسؤولين إذ أقر بتقصير الحكومة السابقة، لذلك نأمل من الحكومة الحالية ألا تقصر وأن تهتم بأوضاعنا الصعبة". واضاف: "وزير الداخلية أكد لنا أن مشاورات تجري بإشراف رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة وبالتنسيق مع وزارة الداخلية والمدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم". وختم: "وعدنا الوزير بتعبيد الطريق وعودة الأهالي بمواكبة أمنية من قيادة الجيش ومن قوى الأمن الداخلي والأمن العام، وان شاء الله خلال أيام نشهد ترجمة لهذه الوعود". وبعد مغادرة الأهالي عقد المشنوق اجتماعا استثنائيا لمجلس الأمن المركزي لبحث قضيتهم واتخذ قرارات بحيث "يتولى كل جهاز عسكري وأمني تنفيذها من جهته، على أن تظهر نتائجها خلال أيام وعلى أن يراعى الوضع الأمني للطريق المؤدية إلى البلدة وتأمين انتقال الاهالي والسكان منها واليها، وكذلك تأمين الوسائل اللوجستية تلبية لاحتياجات الاهالي من القرى المجاورة لها"، بحسب بيان صادر عن الاجتماع. كما تطرق المجلس إلى "ظاهرة إطلاق النار العشوائي التي تؤدي في معظم الاحيان إلى سقوط قتلى وجرحى". وإذ اعتبر أن "انتشار السلاح ظاهرة اجتماعية تتطلب علاجا سياسيا"، أكد "الإصرار على ملاحقته لمطلقي النار وتوقيفهم وتسليمهم إلى القضاء". كما تمنى المجلس "على السلطات القضائية عدم التساهل في إطلاق سراح الموقوفين بتهم إطلاق النار العشوائي والتشدد في محاسبتهم". كذلك بحث المجلس مواضيع امنية اخرى بقيت طي الكتمان. حضر الاجتماع النائب العام لدى محكمة التمييز القاضي سمير حمود، مدير عام الامن العام اللواء عباس ابراهيم، مدير عام قوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان، محافظ مدينة بيروت القاضي زياد شبيب، نائب رئيس الاركان للعمليات في الجيش العميد الركن محمد جانبيه، امين سر مجلس الامن الداخلي المركزي العميد الياس الخوري، مدير المخابرات في الجيش العميد الركن انطوان منصور، وشارك فيه مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر ومدير عام امن الدولة اللواء طوني صليبا". وكان المشنوق زار صباحا مبنى تلفزيون "الجديد" الذي تعرض لاعتداء من مجهولين فجرا، وقال بعد لقائه نائب رئيس مجلس الإدارة كرمى الخياط: "لقد بدأنا التحقيق وسنستكمله حتى النهاية دون تردد أو تراجع، وهناك ملامح جدية يمكن الاعتماد عليها للوصول إلى نتيجة، وسنبذل كل جهد لمنع أي اعتداء من خلال المعاقبة والتعقب واتخاذ الإجراءات الأمنية الضرورية". من جانبه قال نائب رئيس حزب القوات اللبنانية النائب جورج عدوان اننا سننجز قانون الانتخاب قبل ١٩ حزيران، داعياً الى وقف التراشق الاعلامي وبحث الملاحظات بين أربعة جدران. كلام عدوان جاء من السراي بعد زيارته رئيس الحكومة سعد الحريري في حضور السيد نادر الحريري، حيث قال: الرئيس الحريري، سواء في اجتماع اللجنة الوزارية المكلفة بحث قانون الانتخاب أو في مجلس الوزراء، دعا الجميع لأن يكونوا هادئين في هذه المرحلة، لكي نصل بالبلد إلى حيث يجب أن نصل. جميعنا يعلم أن التراشق والقصف الإعلامي واتخاذ مواقف في الإعلام لا يخدم أحدا، بل على العكس يخلق مناخات تمنع التقدم الذي نحاول جميعا إحرازه. وفي هذا المجال، علينا ألا ننسى أننا في وضع اقتصادي مالي ليس سليما للغاية بسبب هذه المناخات. من هذا المنطلق، أعتقد أنه علينا جميعا أن نتحلى بتفاهم وهدوء بسحب التراشق الإعلامي، لأن كل المواقف معروفة، وكل الأفرقاء أعلنوا عن مواقفهم، وهم صرحوا في الاجتماعات المغلقة عما يريدونه وما لا يريدونه، وبرأيي التراشق لا يفيد. ومن لديه ملاحظات على مطلق أي موضوع فهناك تواصل يحصل. دعونا نبحث هذه الأمور بين أربعة جدران لكي نتقدم أكثر فأكثر. أضاف: إن تحديد مهل والقول ان أمورا قد تحصل في 15 أيار أو غيره، أمر غير دقيق وغير صحيح. لدينا لغاية 19 حزيران لإنجاز قانون للانتخابات. هذا لا يعني أنه علينا أن ننتظر حتى هذا التاريخ ولكن لدينا هذه المهلة، وفي ضوء ما يجري أستطيع القول إننا سننجز القانون قبل 19 حزيران. وتابع: قد يتساءل البعض ما هو الخيار المتاح أمامنا. في السابق كانوا يطرحون العودة إلى قانون الستين أو التمديد، أما اليوم فهناك خياران: إما إنتاج قانون جديد أو الانتحار، وليس هناك من عاقل ينتحر بنفسه. من يذهب إلى الانتحار هو شخص غير عاقل، بل سنذهب الى انتاج قانون جديد. لذلك باتت الاجتماعات بوتيرة متسارعة، وهي بدأت يوم الثلاثاء الماضي مع وزير المال علي حسن خليل، ومن ثم عقد اجتماع بين السيد نادر الحريري ووزير الخارجية جبران باسيل. هناك تواصل دائم مع كل الأفرقاء، وبالأمس عقدت اجتماعا مطولا وإيجابيا مع النائب وليد جنبلاط، وأثمن التغريدة التي أطلقها صباح اليوم امس والتي تصب في خانة ما نقوم به الآن. وقال عدوان: الآن سأغادر السراي لأجتمع مع الوزير باسيل، وبالتالي تتقدم الاجتماعات بوتيرة سريعة جدا، وبالتالي ليست صحيحة الأجواء المطروحة. في الإعلام هناك تراشق إعلامي، ولكن داخل الغرف هناك تقدم ملموس، فمنذ أسبوع وحتى الآن، أستطيع القول إن هناك تقدما ملموسا ولن أدخل في التفاصيل، لأنني سبق أن ذكرت بأننا إذا أردنا تحقيق النجاح لهذا الموضوع فعلينا قدر الإمكان أن نحافظ على سريته، نحن في الأمتار أو الأيام الأخيرة، والهدف هو الوصول إلى قانون انتخابات وليس تسجيل سبق إعلامي. أضاف: لقد أردنا، السيد نادر الحريري وأنا، أن نتحدث إلى الإعلام سويا لأننا نتشارك كل الخطوات ونتقاسم العمل، وهناك اتصالات جارية، ولكي لا نستثني أحدا، فهناك اتصالات تجري بين السيد نادر وحزب الله لكي نتحاور مع الجميع، وفي النهاية نجمع كل المعطيات سويا وفي ضوئها نكمل الاتصالات. تقدمنا كثيرا، والمناخ الذي خلقه الرئيس الحريري والذي تحدث به مع فخامة الرئيس ميشال عون، والذي توافقا عليه، والدفع الذي يقوم به فخامته باتجاه قانون الانتخابات هي أجواء مؤثرة، وقد بدأنا نلمس في الساعات الأخيرة مدى تأثيرها على التحرك الذي نقوم به. وتابع: لذلك لدي تمن على الجميع، وكما طلب النائب جنبلاط، وكما كان الرئيس الحريري سباقا في ذلك بالأمس، أنه من هذه اللحظة علينا أن نوقف التراشق الإعلامي وتسريب محاضر الاجتماعات إلى الصحف، نوقف التهديد بالمهل، ونذهب جميعا بعمل جدي لكي نقدم إلى اللبنانيين قانونا انتخابيا جديدا بأسرع وقت ممكن، ونبدأ بالتحضير للانتخابات، ونحن على أبواب موسم الصيف. علينا أن نخلق مناخا يعيد الوضع المالي والاقتصادي إلى الأمل الذي ساد حين انتخب رئيس الجمهورية وشكلت الحكومة برئاسة سعد الحريري. هذا الأمل، نحن بيدنا كلبنانيين أضعفناه، واليوم يجب أن نعيد بعثه نحو الأفضل. - أي أن هناك إيجابية وليس هناك تشبث من قبل الأطراف؟ - صحيح. في الثماني والأربعين ساعة الأخيرة تم إحراز تقدم بدأنا نلمسه، وعلينا أن نرافقه مع وقف للتراشق الإعلامي. - هل من طروحات جديدة يتم العمل عليها ام طروحات قديمة؟ - لن أدخل في أي تفصيل. سئل الحريري: بالأمس نعيت الطرح التأهيلي فيما عاد رئيس الجمهورية وأحياه، فماذا يعني ذلك؟ فأجاب: أنا لم أنع الطرح بل قلت بوضوح أن هناك أفرقاء في البلد يعارضون هذا الطرح. ولكن اليوم يجب أن نركز على الأمور التي نستطيع أن نتفق عليها وأعتقد أنه من الآن فصاعدا هناك مناخ من كل الأفرقاء للعمل بهذا الاتجاه. الأمور، كما ذكرت بالأمس، غير مقفلة ونأمل أن نستمر في التقدم، ففي النهاية ما يحصل اليوم هو مرحلة كبيرة في مسيرة البلد في حال تم التوصل إلى قانون جديد إن شاء الله، فحينها نكون قد وضعنا أسسا لسنوات عديدة مقبلة. سئل الحريري: هل هناك تأكيد بأن هناك انتخابات وليس فراغا؟ هل من إجماع على ذلك؟ أي لن يدخل مجلس النواب في الفراغ بعد 20 حزيران؟ فأجاب: نعم. إن شاء الله نصل إلى اتفاق قبل هذا التاريخ. سئل عدوان: هل سيكون ذلك على أساس قانون دائم أو مرحلي لهذه الانتخابات فقط؟ أجاب: كما ذكر السيد نادر، فإن الحل الذي نعمل عليه هو حل جدي ومستقبلي يؤمن الاستقرار ويريح الجميع ويستجيب لهواجسهم ويطمئن كل المواطنين دون استثناء إلى أمرين: أولا أن بلدهم في المسار المستقبلي الصحيح، وثانيا يقدم نموذجا لكل البلدان المحيطة بأن المسلمين والمسيحيين والموحدين الدروز قادرون أن يعيشوا معا في كنف دولة تحميهم وترعى الجميع، وهم بدورهم مطمئنون لدولتهم ولبعضهم البعض. وما يطمئن هو أننا جميعا مع بعضنا البعض وأننا اخترنا أن نعيش معا ونبني معا ونقوي دولتنا معا. - كيف تتفاعلون مع حليفكم التيار الوطني الحر؟ - نتفاعل معه بكل إيجابية ونحن على تواصل معه، وأهمية أن تتواصل مع حليف هي في إمكانية أن تتبادلا الآراء واضعين نصب أعينكم أنه يجب الوصول إلى مساحة مشتركة مع الآخر، ففي النهاية نحن حلفاء مع التيار الوطني الحر، كنا وما زلنا على تحالف مع تيار المستقبل، ولكن هذه التحالفات لا تعني أن ليس هناك فريق آخر، بل نحن مجبرون جميعا أن نتقدم إلى مساحة مشتركة، فقانون الانتخاب لا يفصل على قياس تيار المستقبل ولا على قياس القوات اللبنانية ولا غيرهما. - هل صحيح أن التيار الوطني الحر يعرقل؟ - هذا الكلام ليس دقيقا، وهذا ما شعرنا به في الأيام الأخيرة، الجميع يقترب، وعلى رأسهم التيار الوطني الحر إلى هذه المساحة المشتركة، آخذا بالاعتبار صحة التمثيل والهواجس الموجودة عند المسيحيين والتي لا أحد منا ينكرها، بل نبحث عن حلول لها وسنجد هذه الحلول لطمأنة هذه الهواجس. إذا كان مجلس الشيوخ محور تباين على الرئاسة وعلى الصلاحيات، فهل بات خارج البحث؟ - كلا ليس خارج البحث، بل كما هو مطروح ليس لخلق مشكلة بل ليطمئن، وبالتالي هذا السؤال هو مقاربة عكسية للزاوية التي نطرح مجلس الشيوخ من خلالها. نحن ننظر إلى مجلس الشيوخ كمؤسسة تطمئن المكونات اللبنانية وتعطيهم ضمانة أنه في المستقبل ستبقى التعددية في لبنان مهما تغيرت الأعداد. وفي هذا الاطار عقد لقاء في قصر بسترس جمع نائب رئيس حزب القوات اللبنانية جورج عدوان برئيس التيار الوطني الحر وزير الخارجية جبران باسيل، دام ساعة ونصف الساعة قبل ان ينضم اليهما النائب ابراهيم كنعان على مأدبة غداء في مكتب وزير الخارجية. وفي هذا الاطار، افادت المعلومات المركزية ان اللقاء ركّز على تقسيم دوائر والصوت التفضيلي بعد الاتجاه الغالب الى اعتماد النسبية وتجاهل البت بالقانون التأهيلي الذي طرحه الوزير باسيل. واشارت المعلومات الى ان مهلة 15 ايار سيتم تجاوزها على ان يشق القانون الجديد اذا ما تم الاتفاق حوله طريقه الى الاقرار في النصف الاول من حزيران المقبل.