الارهاب يضرب فى المنطقة واوروبا

اعتقال متطرفين فى المانيا وبريطانيا وفرنسا

متطرف يطلق النار على شرطيين فى جزيرة فرنسية

اعتقال رجل يحمل سلاحاً أبيض قرب مجلس العموم البريطانى

تصفية عناصر ارهابية وسط سيناء

قوى الأمن اللبنانية اوقفت شخصين ينتميان الى داعش ويتواصلان مع كوادره

روسيا اعلنت احباط هجوم فى جزيرة سخالين

عملية دهم فى برشلونة فى إطار مكافحة الارهابيين

اشتباكات بين طالبان وداعش فى افغانستان

       
   
      

الخراب والحطام فى بروكسيل

صدر عن المديرية العامة للأمن العام فى لبنان البيان الآتي: في إطار متابعة الاوضاع الميدانية داخل مخيمات الفلسطينيين اللاجئين في لبنان، ورصد نشاطات المجموعات الارهابية وخلاياها الناشطة التي تسعى لزعزعة الاستقرار فيها، وتكثيف الاستقصاءات والتحريات والمتابعة الامنية، وبناء لإشارة النيابة العامة المختصة، أوقفت المديرية العامة للأمن العام كلاً من الفلسطيني اللاجئ في لبنان ن.ع، والسوري ع.ف لإنتمائهما الى تنظيم جبهة النصرة الارهابي والعمل داخل المخيمات الفلسطينية لصالحه الى جانب سعيهما للإلتحاق بصفوفه في سوريا. بالتحقيق معهما، إعترف الاول بما نسب اليه وأفاد بأنه تواصل مع القيادي في تنظيم جبهة النصرة الارهابي اللبناني هلال يحيى الحصني المعروف ب ابو ماريا بغية تسهيل انتقاله برفقة الثاني الى منطقة درعا في سوريا للالتحاق بصفوف التنظيم المذكور، بالتزامن مع ذلك طلب ابو ماريا منهما العمل داخل المخيمات الفلسطينية لصالحه فحاولا الالتحاق بمجموعة الارهابي بلال بدر أبان احداث مخيم عين الحلوة الاخيرة، الا ان شدة الاشتباكات حالت دون ذلك، فحاولا مقابلة الارهابي الفار شادي المولوي عبر احد الوسطاء الذي نصحهما بعدم الاقتراب من الاخير لإبعاد الشبهة عنهما. على ضوء ذلك طلب ابو ماريا من ن.ع تنفيذ عمل امني داخل مخيم شاتيلا عبر تنفيذ عملية اغتيال لإحدى الشخصيات القيادية الفلسطينية اثناء قيامها بزيارة المخيم المذكور، بغية خلق بلبلة وافتعال احداث داخله وتخفيف الضغط عن مخيم عين الحلوة، على ان يقوم بتصوير العملية اثناء التنفيذ لتبنيها من قبل تنظيم جبهة النصرة الارهابي، فبدأ يعد العدة لذلك تمهيدا للتنفيذ إلا ان السرعة في توقيفه حالت دون ذلك.

حصيلة إحدى المداهمات

إعترف ع.ف بما ورد في افادة ن.ع مضيفا انه كان ينتمي الى مجموعة الارهابي الفار شادي المولوي وشارك في القتال ضد الجيش اللبناني إبان احداث طرابلس الاخيرة. وبعد إنتهاء التحقيق معهما واعترافهما بالتحضير لتنفيذ اعمال امنية داخل الاراضي اللبنانية ومحاولة الالتحاق بمجموعة الارهابي بلال بدر الى جانب التخطيط لاغتيال احدى الشخصيات الفلسطينية بغية اثارة الفتنة وافتعال احداث امنية داخل المخيمات، أحيلا الى القضاء المختص. وأعلنت الشرطة الكاتالونية انها تنفذ عملية "مكافحة للارهاب " على نطاق واسع تتضمن عمليات توقيف ومداهمة على مشارف برشلونة في شمال شرق اسبانيا. وتشارك في العملية الشرطة الكاتالونية والشرطة الوطنية الاسبانية والشرطة الفدرالية البلجيكية. وصرحت الشرطة الكاتالونية في بيان ان "المحققين كشفوا بالتعاون مع القضاء البلجيكي ادلة يمكن ان تثبت انتماء موقوفين الى منظمات ارهابية ". واوضحت الشرطة ان "السلطات كانت تجري نحو 12 عملية مداهمة في برشلونة، واوسبيتاليت دي لوبريغات، وسانتا كولومبا غرامنيت، وريبوليت، وكورنييا دي لوبريغات، وماسكويفا، وكلها واقعة ضمن منطقة برشلونة". وتابعت الشرطة الكاتالونية ان "العملية التي لا تزال جارية هي نتيجة تحديد مجموعة مرتبطة بالارهاب". ولم تتمكن الشرطة حتى الآن من تحديد عدد الموقوفين. وأوقف تسعة أشخاص في برشلونة، شمال شرق اسبانيا، بينهم أربعة على صلة بموقوفين في التحقيقات في اعتداءات مارس 2016 في بروكسل، أثناء حملة واسعة ضد المتطرفين في هذه المدينة بمشاركة الشرطة البلجيكية. وقال متحدث باسم شرطة أقليم كاتالونيا لوكالة فرانس برس إن "الموقوفين التسعة رجال تتراوح اعمارهم بين 30 و40 عاماً، أحدهم اسباني الجنسية والآخرون من المغرب، أوقفوا بداعي الانتماء إلى منظمة إرهابية". وأفاد المكلف بشؤون الأمن في حكومة كاتالونيا المحلية جوردي جاني لإذاعة "راك1" أن العملية التي نفذتها قوة مشتركة للشرطة المحلية وقوات الأمن الإسبانية والشرطة الاتحادية البلجيكية في برشلونة ومحيطها استهدفت مجموعة متطرفة مفترضة لديها امتدادات دولية. لكنه لفت إلى غياب "أدلة واضحة" على نيتهم ارتكاب اعتداء في إسبانيا. في موازاة ذلك، شنت الشرطة المغربية حملة مداهمات في المغرب بمشاركة شرطتي إسبانيا وكاتالونيا بموجب إنابة قضائية من المحكمة الوطنية، أعلى هيئة جزائية إسبانية مقرها مدريد وتتولى القضايا المعقدة، خصوصاً الإرهابية. وصرح متحدث باسم المحكمة الوطنية أن "القاضي البلجيكي الذي يحقق في اعتداء مطار بروكسل توصل إلى وجود صلات بين المسؤولين المفترضين عن الاعتداء ومغاربة مقيمين في كاتالونيا". وبلحيكا في حالة تأهب قصوى منذ 22 مارس 2016 عندما هاجم انتحاريون المطار ومحطة مترو في بروكسل، مما أدى إلى مقتل 32 شخصاً وإصابة أكثر من 320 آخرين. فى موسكو أعلن جهاز الأمن الفيدرالي الروسي إحباط اعتداء لتنظيم داعش الإرهابي في جزيرة سخالين، مركز النفط والغاز في أقصى شرق البلاد. ونقلت وكالة "ريا نوفوستي" عن بيان لجهاز الأمن أنه اعتقل اثنين من أنصار التنظيم في سخالين كانا يخططان "لارتكاب هجوم إرهابي خطير في مكان مزدحم". وتقع جزيرة سخالين في المحيط الهادي شمال اليابان وتجذب حقول النفط والغاز فيها مليارات الدولارات للاستثمار من عملاق الغاز الروسي "غازبروم"، وشركة شل وغيرهما. وأكد الجهاز أن عمليات تفتيش منازل المعتقلين في سخالين أسفرت عن العثور على عبوة ناسفة محلية الصنع وهواتف محمولة تتضمن تعليمات حول كيفية تصنيع متفجرات. وأوضح أن أحد المعتقلين "مواطن من إحدى جمهوريات آسيا الوسطى"، أي من الدول الخمس في الاتحاد السوفياتي السابق وهي كازاخستان وأوزبكستان وتركمانستان وطاجيكستان وقرغيزستان، أما الآخر فهو مواطن روسي. وتأتي عملية الاعتقال في الوقت الذي تركز فيه روسيا على تهديدات المتطرفين من آسيا الوسطى في أعقاب اعتداء انتحاري ارتكبه شاب من مواليد قرغيزستان الشهر الجاري في مترو سانت بطرسبورغ، ما أسفر عن مصرع 15 شخصاً. كما أنها تأتي بعد إعلان "داعش" مسؤوليته عن هجوم على مكتب لجهاز الأمن في مدينة خاباروفسك الروسية الأسبوع الماضي أسفر عن مقتل شخصين. لكن السلطات نفت أي علاقة للمتطرفين بالهجوم، مؤكدة أن مرتكب الهجوم شاب روسي (17 عاماً) قُتل بالرصاص، وكانت له علاقات بالنازيين الجدد. وألقت السلطات الفرنسية القبض على عشرة أشخاص في ضاحية تراب غربي باريس للاشتباه في صلتهم بالهجوم الإرهابي الذي استهدف متجراً لبيع المنتجات الخاصة باليهود في العاصمة عام 2015، وذلك بحسب ما ذكرته مصادر مقربة من التحقيقات لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ). ويحاول المحققون التوصل لكيفية حصول أميداي كوليبالي، الذي تم قتله أثناء احتجازه رهائن في المتجر، على الأسلحة. وقالت المصادر إنه جرى احتجاز الأشخاص العشرة منذ الاثنين. وأفاد مصدر قضائي أن المحققين لا يعتقدون أن هناك هجوماً وشيكاً يهدد البلاد. وكان كوليبالي قد قَتل رجل شرطة وأربعة رهائن في المتجر في يناير 2015. وقد وقع هذا الهجوم بعد يومين من هجوم مسلحين على مكاتب صحيفة شارلي إيبدو الساخرة الفرنسية، مما أسفر عن مقتل 12 شخصاً. فى لبنان صدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي – شعبة العلاقات العامة البلاغ التالي: “في اطار متابعة الخلايا الارهابية من قبل شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي، وبنتيجة الاستعلام المكثف تم التمكن من تحديد هوية شخصين ثبت بالدليل القاطع انتماؤهما الى تنظيم داعش الارهابي، وبناء عليه بوشر بعملية رصد ميداني للمذكورين. بتاريخ 20/4/2017 وفي محافظة البقاع – بلدة كامد اللوز، اوقفت قوة خاصة من الشعبة المذكورة المدعوين: – ح. ف. (مواليد عام 2000، لبناني) – ر. ش. (مواليد عام 1979، لبناني) وبالتحقيق معهما: اعترف (ح. ف.) بانه: – يحمل فكر تنظيم داعش الارهابي. – اواخر عام 2016 تواصل مع الكثير من كوادر تنظيم داعش في سوريا – الرقة بهدف مساعدته على الالتحاق بالتنظيم في سوريا. – قام احد قياديي التنظيم بحثِّه على البقاء في لبنان طالبا منه السعي الىلتنفيذ عمليات امنية لصالحه، تستهدف المرتدين قاصدا افراد الجيش اللبناني والاجهزة الامنية فتحفظ على ذلك مفضلا الانتقال الى سوريا. – قام بتجنيد عدد من اصدقائه ونجح باقناعهم بالانتقال الى سوريا للقتال في صفوف داعش. – استلم من الموقوف (ر. ش.) عبر شبكة الانترنت موسوعة تحتوي على ملفات تتضمن شرح لكيفية تصنيع المتفجرات بمختلف انواعها بهدف اكتساب الخبرة في تصنيع المتفجرات. – قام بالترويج لتنظيم داعش عبر شبكة الانترنت عن طريق انشاء الكثير من المجموعات الجهادية على وسائل التواصل الاجتماعي، والاشراف عليها، تضمنت نشر اخبار اعلامية عن نشاط تنظيم داعش، وفتاوى شرعية وجهادية، انضم اليها الكثير من مؤيدي التنظيم في لبنان والدول العربية، وذلك بالتنسيق مع احد كوادر تنظيم داعش الاعلاميين في سوريا. كما اعترف (ر. ش.) بانه: – يحمل فكر تنظيم داعش ويتواصل مع عدد من كوادر التنظيم في سوريا والعراق. – قام بالعمل على نشر اخبار وفتاوى تنظيم داعش الشرعية عبر تطبيقات الانترنت. – يتمتع بخبرة دينية شرعية بحيث قام الكثير من مؤيدي تنظيم داعش باستشارته في امور شرعية خاصة بالتنظيم حيث كان يجيب على الاسئلة بحسب معتقدات تنظيم داعش. – ارسل للموقوف (ح.ف.) موسوعة تتعلق بتصنيع المتفجرات. فى مصر أعلن المتحدث العسكري الرسمي باسم القوات المسلحة المصرية العقيد تامر الرفاعي أن قوات إنفاذ القانون بالجيش الثالث الميداني تمكنت من تصفية اثنين من العناصر الإرهابية وضبط 5 من المشتبه بهم في وسط سيناء. وقال العقيد الرفاعي، في بيان صحفي الاثنين، إنه تم أيضا اكتشاف وتدمير (15) عشة ووكرا خاصة العناصر التكفيرية وحرق وتدمير (18) مزرعة من النباتات المخدرة، فضلاً عن ضبط طن من نبات البانجو المخدر المعد للتوزيع. وأضاف أنه تم أيضا ضبط (3) دراجات نارية خاصة العناصر التكفيرية، كما تمكنت عناصر التأمين غرب نفق الشهيد أحمد حمدي من ضبط سيارة نقل عثر بداخلها على (10) كرتونات تحتوي على مواد تستخدم في تصنيع العبوات الناسفة. وأكد أن قوات إنفاذ القانون بالجيش الثالث الميداني تواصل تنفيذ عملياتها النوعية للقضاء على العناصر التكفيرية والإجرامية. فى السعودية صرح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية بأنه في صباح يوم الثلاثاء الموافق 28 / 7 / 1438هـ تمكن رجال حرس الحدود بمركز العاشق بقطاع الموسم بمنطقة جازان، بتوفيق الله، من إحباط محاولة إرهابية لتفجير رصيف ومحطة توزيع المنتجات البترولية التابعة لشركة أرامكو السعودية بجازان باستخدام زورق مفخخ، حيث تم رصد الزورق عند انطلاقه من إحدى الجزر الصغيرة بالمياه اليمنية، وتزايد سرعته عند دخوله إلى المياه السعودية إلى (34) عقدة بحرية باتجاه رصيف ومحطة توزيع المنتجات البترولية، وعند اعتراضه من قبل دوريات حرس الحدود البحرية، اتضح عدم وجود أشخاص على متنه وخضوعه للتحكم الآلي من بعد مما اقتضى التعامل معه بإطلاق النار على محركاته وتعطيلها قبل اقتراب الزورق من هدفه بمسافة ميل ونصف ميل بحري. وبفحص الزورق بالتنسيق مع القوات الملكية البحرية السعودية تبيّن أنه بحالة تشريك كاملة بمواد شديدة الانفجار، حيث تم تأمين الموقع والتعامل معه في عرض البحر. وقال المتحدث الأمني:" إن وزارة الداخلية إذ تعلن ذلك لتؤكد بأن قوات حرس الحدود ستكون بالمرصاد لمثل هذه المحاولات الإرهابية، والذود عن حدود البلاد البرية والبحرية، وإحباط أي محاولات إرهابية قبل تمكنها من تحقيق أهدافها، والعمل جنباً الى جنب مع زملائهم من منسوبي القوات العسكرية على ذلك وللوصول بمشيئة الله إلى من يقف وراءها من المليشيات الحوثية التي تعمل على تهديد أمن الممرات المائية والمنشآت البحرية بالزوارق المفخخة والألغام البحرية والتعامل مع تهديداتهم بما يدحر عدوانهم. والله ولي التوفيق ". فى لندن أعلنت الشرطة البريطانية أنها اعتقلت رجلا يحمل سكاكين على بعد أمتار قليلة من مبنى البرلمان في لندن الخميس للاشتباه بتخطيه للقيام ب"اعمال ارهابية". وقامت الشرطة بالامساك بالشاب (27 عاما) والقائه أرضا في شارع قريب من وزارة الخزانة ومحطة ويستمنستر لشبكة قطارات الانفاق في لندن. وذكرت شرطة لندن أن أحدا لم يصب في حادث الخميس. واضافت الشرطة ان "الرجل اعتقل للاشتباه بحيازته سلاحا وتخطيطه للاعداد له وتنفيذ اعمال ارهابية". وأكدت انه "تم العثور على سكاكين معه .. ويجري اعتقاله بموجب قانون مكافحة الارهاب ويحتجز حاليا في محطة شرطة جنوب لندن". وأضافت ان "محققين من قيادة مكافحة الارهاب يواصلون تحقيقهم ونتيجة لعملية الاعتقال لا يوجد خطر مباشر الآن". وأصيب شرطيان بجروح طفيفة برصاص أطلقه رجل يشتبه بأنه متطرف عند توقيفه، وفق ما أعلنت مديرية الأمن في جزيرة لاريونيون الفرنسية في المحيط الهندي. وقال مصدر قضائي ان قسم مكافحة الإرهاب فتح تحقيقاً بالهجوم. وأوضحت المديرية أن الرجل رفض تسليم نفسه، وأطلق النار من بندقية على قوات الأمن، مشيرة إلى أن أفراد الشرطة ردوا وسيطروا على المهاجم. كما أعلنت وزارة الداخلية الفرنسية العثور على أسلحة ومواد لتصنيع مولوتوف بشقة المهاجم. ويُشتبه بتورط المهاجم، الذي وُلد عام 1995، بالإرهاب وعلاقته بمتطرفين عبر الإنترنت. وتم إبلاغ شعبة مكافحة الإرهاب في النيابة العامة في باريس بالحادث. وقالت إحدى جارات المشتبه به إنه شاب هادئ لا يعاشر أشخاصا كثيرين وليس لديه أي مشاكل. وكانت السلطات قد فككت في حزيران 2015 شبكة متطرفة كانت الأولى في أراضي فرنسا ما وراء البحار، وكان يديرها داعية مفترض 21 عاما يلقب ب المصري أوقف في حزيران 2015 ونقل إلى باريس حيث أخضع للاستجواب والتوقيف. وتقول مديرية الأمن في لاريونيون إنه يشتبه بوجود نحو 100 متطرف في الجزيرة. وفي برلين، قالت متحدثة باسم الشرطة الألمانية إن شرطيا أصاب بالرصاص رجلا هدد ضابطة بسلاح في ساحة انتظار سيارات داخل مستشفى في برلين الخميس. وأوضحت المتحدثة أن الرجل أصيب في ساقه وإنه نقل للمستشفى للعلاج. وقال مكتب الادعاء العام في مدينة فرانكفورت الألمانية إن الشرطة اعتقلت ضابطا في الجيش للاشتباه بتخطيطه لهجوم وذلك من دون ذكر تفاصيل عن الهدف المحتمل أو الدافع أو الأسلحة التي كان المشتبه به يخطط لاستخدامها. ويخدم الضابط الألماني 28 عاما وهو برتبة لفتنانت في كتيبة متمركزة ببلدة ايلكيرش الفرنسية جنوبي ستراسبورغ واعتقل في مدينة أوفنباخ شرقي فرانكفورت. وفي لندن، قالت الشرطة البريطانية الخميس إنها ألقت القبض على رجل بحوزته سكاكين في شارع وايتهول الذي يوجد به عدة وزارات حكومية في وسط لندن ووضعته قيد الاحتجاز بموجب قوانين مكافحة الإرهاب. وأضافت أن الرجل محتجز للاشتباه بأنه كان يعد لهجوم إرهابي. وقالت شرطة لندن في بيان ألقي القبض على رجل في وايتهول عقب استيقافه وتفتيشه. وأضاف البيان أن الشرطة ألقت القبض على الرجل، وهو في أواخر العشرينات من العمر، للاشتباه في حيازته لسلاح هجومي والاشتباه في وجود تكليف وإعداد وتحريض على أعمال إرهابية. وعثر معه على سكاكين. وألقى ضباط مسلحون القبض على الشاب في شارع البرلمان الواقع على مرمى حجر من مبنى البرلمان ومكتب رئيسة الوزراء تيريزا ماي. ولم يصب أحد في الحادث وقالت المتحدثة باسم تيريزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا إنها أحيطت علما بتطورات الحادث. وفى افغانستان لقي ما لا يقل عن 100 مسلح مصرعه نتيجة اشتباكات دامية جارية بين مقاتلي حركة طالبان وتنظيم داعش بشمال أفغانستان. وأوضحت وكالة "خامة برس" الأفغانية نقلاً عن محمد رضا غفوري المتحدث باسم حاكم مقاطعة درزوب قوله بأن معظم القتلى سقطوا من صفوف حركة طالبان، مضيفاً بأنه قد تم التأكد من سقوط نحو 76 مقاتلاً من حركة طالبان و15 داعشيًا، بينما أصيب نحو 56 مقاتلاً من طالبان بجروح، وفي المقابل أصيب نحو 12 من مقاتلي تنظيم داعش بجروح، والعدد في تزايد، بينما يتوقع سقوط المزيد من القتلى والجرحى، وقد سقط ما لا يقل عن 100 مقاتل حتى الآن من الطرفين حسب التقديرات. من جهة أخرى تمكنت أجهزة الاستخبارات الأفغانية من اعتقال نحو 20 مسلحاً من حركة طالبان الأفغانية في قندهار بجنوب أفغانستان، من بينهم اثنان من أعضاء مجلس شورى كويته. وأوضحت الاستخبارات الأفغانية بأن المعتقلين قد اعترفوا بأنهم مكلفون بعمليات القتل المستهدف، وشن هجمات منظمة على القوافل العسكرية الأفغانية، ونصب قنابل على الطرق التي تسلكها الشخصيات المستهدفة إلى جانب القيام بأنشطة إرهابية مختلفة.