ترامب يعد الجيش الأميركى برفع عدد قطع الاسطول البحرى إلى 12 حاملة طائرات

الرئيس الأميركى يستعد لإصدار قيود جديدة على المهاجرين

ترامب يلتزم بدعم الاطلسى وتدمير داعش

الكونغرس يحقق فى معلومات تشير إلى تواطؤ بين حملة ترامب وروسيا

روسيا تنفي ووزير العدل الاميركى يتعهد بعدم التدخل فى التحقيق

ترامب يقترح قيام حلف اسلامى – أميركى للقضاء على داعش

أوروبا تدرس 5 سيناريوهات لتحديد مستقبلها بعد خروج بريطانيا

           
         
          

وزير العدل الاميركى

في خطابه امام الكونغرس، تطرّق الرئيس الأميركي ترامب الى مكافحة داعش وإصلاح نظام الهجرة رافعاً العراق من قائمة حظر السفر بالإضافة الى قضايا داخلية. وقد وعد الرئيس الأميركي بتخصيص تريليون دولار من الاستثمارات العامة والخاصة من أجل تطوير البنية التحتية في الولايات المتحدة، منتقدا الإدارات الأميركية السابقة لإنفاق 6 تريليونات دولار بالشرق الأوسط في الوقت الذي تفككت فيه البنية التحتية داخل الولايات المتحدة. وقال ترامب: بهدف بدء إعادة إعمار البلاد، سأطلب من الكونغرس الموافقة على التشريعات التي ستطلق استثمارات بقيمة تريليون دولار في البنية التحتية في الولايات المتحدة، وسيتم تمويلها بفضل رؤوس أموال من القطاعين العام والخاص، وهو ما سيخلق ملايين الوظائف. ودعا الرئيس الاميركي الى توحيد صفوف الحزبين لمصلحلة الشعب الأميركي. وتعهد بتدمير تنظيم داعش.

الرئيس الأميركى

وحول السياسة الخارجية، قال: سياستنا الخارجية ستكون ديناميكية وأضاف: إننا ندعم حلف شمال الأطلسي. ونتوقع من حلفائنا اتخاذ دور فاعل في الأعمال الاستراتيجية. وشدد على أن الولايات المتحدة تعلمت من أخطاء الماضي، قائلاً إن أميركا مستعدة لإيجاد شركاء جدد أيضاً. وأعلن أنه منفتح على إصلاح واسع النطاق لنظام الهجرة في الولايات المتحدة يعتمد على الجدارة، في تحول عن لهجته خلال الحملة الانتخابية. وقال إن من الممكن إعداد خطة إصلاح موسعة بشأن الهجرة إذا رغب الجمهوريون والديمقراطيون في الكونغرس بالوصول إلى حل وسط. وقالت وكالة أسوشييتد برس نقلا عن مسؤولين أميركيين لم تكشف عن أسمائهم إن الأمر الجديد الذي سيصدره الرئيس دونالد ترامب بشأن الهجرة، سيحذف العراق من قائمة الدول التي يواجه مواطنوها حظرا مؤقتا على السفر إلى الولايات المتحدة. وأضافت الوكالة أن أربعة مسؤولين قالوا إن القرار يأتي بعد ضغوط من وزارتي الدفاع والخارجية. وقالت إن الوزارتين حثتا البيت الأبيض على إعادة النظر في ضم العراق إلى القائمة نظرا لدوره الرئيسي في الحرب على تنظيم داعش.

ترامب فى الكونغرس

من جانب أخر قال أكبر عضو ديمقراطي بلجنة المخابرات في مجلس النواب الأمريكي يوم الأربعاء إن اللجنة ستحقق في مزاعم تواطؤ بين حملة الرئيس دونالد ترامب في انتخابات الرئاسة وروسيا. وقال النائب الديمقراطي آدم شيف لقناة (ام.اس.ان.بي.سي) "توصلنا إلى اتفاق مكتوب بين الأقلية والأغلبية في لجنة المخابرات بالمجلس على أننا سنحقق في مزاعم تواطؤ روسي مع حملة ترامب." وخلص محللو مخابرات أمريكيون إلى أن روسيا حاولت مساعدة ترامب على الوصول للبيت الأبيض بالنيل من المرشحة الرئاسية الديمقراطية السابقة هيلاري كلينتون وحزبها من خلال هجمات إلكترونية. وطرد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما دبلوماسيين روسا في ديسمبر كانون الأول ردا على ذلك. ونفى ترامب وجود صلات بين أي من مساعديه وموسكو قبل انتخابات الرئاسة العام الماضي ووصف الجدل بأنه حيلة دبرتها مؤسسة إخبارية معادية. كما نفت موسكو الاتهامات. وقال ديفين نونيس عضو مجلس النواب ورئيس لجنة المخابرات بالمجلس وهو من الحزب الجمهوري يوم الاثنين إن مسؤولي المخابرات الأمريكية لم يقدموا للجنة بعد أدلة على اتصالات بين موظفي حملة ترامب الانتخابية والمخابرات الروسية. وكان نونيس أحد أفراد الفريق الانتقالي لترامب. وقالت اللجنة التي تتحرى الاتصالات بين حملة ترامب وروسيا في بيان إن نونيس وشيف اتفقا على وثيقة سرية من ست صفحات تحدد إطار التحقيق الذي سيقومان به. وكان نونيس قال لقناة فوكس نيوز يوم الأربعاء إن اللجنة ستتلقى إفادة من مسؤولي المخابرات الخميس. من جهته قال وزير العدل الاميركي جيف سيشنز، انه "لن يتدخل عند اللزوم في التحقيق الذي تجريه وزارته في مزاعم" في شأن علاقة حملة الرئيس دونالد ترامب الانتخابية بالحكومة الروسية، بعد تعرضه لانتقادات بسبب مزاعم حول لقائه بالسفير الروسي في واشنطن. وكشفت صحيفة "واشنطن بوست" ان سيشنز التقى السفير الروسي في واشنطن مرتين العام الماضي بينما كان عضوا في مجلس الشيوخ ومستشار اعلى للسياسة الخارجية لحملة ترامب، ما يتعارض مع تصريحاته خلال جلسة تثبيته أمام مجلس الشيوخ في كانون الثاني. إلا أن البيت الابيض أكد أن "الوزير لم يرتكب أي خطأ"، واعلن ان "سيشنز التقى السفير بصفته عضوا في لجنة القوات المسلحة التابعة لمجلس الشيوخ، وهو امر ينسجم تماما مع شهادته". وشدد ان هذه المعلومات هي "هجوم جديد من الديموقراطيين ضد ادارة ترامب". وصرح سيشنز لشبكة ان بي سي "قلت أنه عندما يكون مناسبا، لن أتدخل. لا شك في ذلك مطلقا". ودعا الديموقراطيون سيشنز إلى عدم التدخل في التحقيقات في قضية اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الاميركية، كما دعوا الكونغرس إلى تعيين محقق خاص مستقل للاشراف على تحقيق أوسع. في موسكو، أعلن الكرملين انه "ليس على علم بأي لقاءات" بين وزير العدل الأميركي جيف سيشنز والسفير الروسي في واشنطن قبل الانتخابات الرئاسية، إلا أنه شدد على أن "أي لقاءات مماثلة ستكون روتينية. وقال المتحدث باسمه ديمتري بيسكوف: "لا علم لدي بأي لقاءات، لكن عمل السفير يتضمن عقد أكبر عدد من اللقاءات، بما يشمل السلطتين التنفيذية والتشريعية في البلاد". ودافع الرئيس الاميركي دونالد ترامب بشدة عن وزير العدل جيف سيشنز المتهم بالكذب تحت القسم بشأن اتصالات اجراها بالسفير الروسي لدى واشنطن اثناء الحملة الانتخابية في 2016، مؤكدا ان وزيره "رجل نزيه" ويتعرض لحملة اضطهاد. وقال ترامب في بيان ان "جيف سيشنز رجل نزيه"، متهما خصومه الديموقراطيين بانهم "فقدوا الاحساس بالواقع". وإذ اقر ترامب بأنه كان بامكان سيشنز ان يكون "اكثر تحديدا" في اجابته عندما نفى امام مجلس الشيوخ اثناء جلسة تثبيته في كانون الثاني اجراء اي اتصال بمسؤولين روس خلال الحملة الانتخابية، في حين انه التقى العام الفائت مرتين بالسفير الروسي في واشنطن، شدد الرئيس الاميركي على انه "من الواضح ان هذا الامر لم يكن متعمدا" وان وزيره "لم يقل شيئا كاذبا". اضاف :"الامر برمته هو محاولة من الديموقراطيين لعدم خسارة ماء الوجه بعدما خسروا انتخابات كان الجميع يعتقد انهم سيربحونها". وتابع :"لقد خسروا الانتخابات والآن يخسرون الاحساس بالواقع". وخلص الرئيس في بيانه الى القول ان "القضية الجوهرية تكمن في كل التسريبات غير القانونية لمعلومات سرية للغاية ومعلومات اخرى. انها حملة مطاردة ساحرات فعلية". من جهة اخرى اقترح الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في أول خطاب أمام الكونغرس، وصف بالهادئ، قيام حلف إسلامي أميركي للقضاء على تنظيم «داعش» الذي وصفه بـ«العدو الفظيع». وقال إن على بلاده العمل مع دول مسلمة حليفة للقضاء عليه. وأقر الرئيس الأميركي وللمرة الأولى بأن «سياسة بلاده الخارجية تستلزم تعهداً مباشراً ومتيناً وكبيراً مع الأسرة الدولية». ورغم أنه قال في وقت سابق إن حلف شمال الأطلسي «عفا عليه الزمن»، لكنه أراد هذه المرة طمأنة الحلفاء الأوروبيين، ووعد بأن واشنطن ستستمر في «دعم حلف شمال الأطلسي بقوة». هذا وكشفت تقارير إخبارية أمريكية أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سيستثني دولة العراق من الدول السبع التي طالها قرار حظر السفر والهجرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، الذي تسبب في احتجاجات دولية وشكاوى من شركات أمريكية، وواجه أكثر من 12 طعنًا أمام المحاكم. ونقلت وكالة أسوشييتد برس، عن أربعة مسؤولين بالإدارة الأمريكية قولهم إن القرار الجديد باستثناء العراق، يأتي بعد ضغوط من وزارتي الدفاع والخارجية. وأشارت المصادر إلى أن الوزارتين حثتا البيت الأبيض على إعادة النظر في ضم العراق إلى القائمة؛ نظرًا إلى دوره الرئيسي في الحرب على تنظيم الدولة الأسلامية. وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل الوكالة إنه من المنتظر أن يوقع ترامب الأمر الجديد، الأربعاء. وكان الأمر الذي أصدره ترامب في 27 يناير الماضي، وشمل سبعة دول؛ هي العراق، وسوريا، واليمن، والصومال، والسودان، وطهران، وليبيا؛ قد أثار حالة من الفوضى في أَغْلِبُ المطارات داخل الولايات المتحدة وخارجها. وقال مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأربعاء إن ترامب يعتزم الانتهاء من أمر جديد يتعلق بتقييد السفر إلى الولايات المتحدة في الأيام القادمة وذلك بعد أن أوقفت محاكم اتحادية العمل بقرار حظر السفر الذي أصدرته الإدارة في وقت سابق. كان مصدر بالبيت الأبيض قال في وقت سابق إن الأمر الجديد سيعلن على الأرجح الأربعاء، وعلقت محكمة الاستئناف الأمريكية الدائرة التاسعة قرار الحظر خلال حكم أصدرته في القضية التي رفعتها ولاية واشنطن، وقالت إدارة ترامب في أعقاب ذلك إنها ستصدر أمراً جديداً. وقال نائب الرئيس الأمريكي لمحطة "سي.بي.إس"، "إنهم يضعون اللمسات الأخيرة على ذلك الأمر التنفيذي، سيعلن عنه في الأيام القليلة القادمة". وتقول الإدارة الأمريكية إن الأمر الجديد سيستثني على الأرجح أصحاب الإقامة الدائمة القانونية مما يجعل من الصعب على المعارضين الطعن على الحظر. وقدم الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمام أعضاء الكونغرس الخطوط العريضة لاصلاح يستهدف نظام الهجرة، يريده أن يركز على جذب المهاجرين الأكثر كفاءة، على أن يترافق مع مزيد من التشدد إزاء المهاجرين غير الشرعيين. وقال ترامب في كلمته أمام أعضاء مجلسي النواب والشيوخ المجتمعين في جلسة مشتركة، أن على الولايات المتحدة أن "تتخلى عن نظام الهجرة الحالي غير الناجح، واعتماد نظام آخر مكانه يكون قائماً على أساس الجدارة". وأعطى ترامب مثلاً سياسة الهجرة في استراليا وكندا حيث تفرض على المرشحين للهجرة شروط كفاءة مهنية معينة. واعتبر ترامب أن نظام الهجرة الجديد هذا "سيتيح توفير مبالغ ضخمة" مقابل "النظام الحالي الذي يرهق المكلفين الأميركيين بمليارات الدولارات سنوياً". وتابع الرئيس الأميركي أن "على الراغبين بدخول بلد أن يكونوا قادرين على إعالة أنفسهم مالياً". وأعتبر أن التوصل الى "اصلاح ايجابي" لنظام الهجرة ممكن مع المعارضة الديموقراطية رغم الخلافات حول مصير ملايين المهاجرين السريين الموجودين على الأراضي الأميركية منذ عقود عدة أحياناً. وقال ترامب أيضاً "إذا كان ما نسعى اليه هو تأمين مصلحة المواطنين الأميركيين، أعتقد عندها أنه سيكون بإمكان الجمهوريين والديموقراطيين العمل معاً للتوصل الى نتيجة لم تتحقق في هذا البلد منذ عقود". وكان ترامب تطرق قبل ساعات من القائه خطابه امام صحافيين في البيت الابيض، الى امكانية اقرار قانون ينظم وضع المهاجرين خلسة الذين لم يرتكبوا جرائم، ومما قاله ترامب حسب ما نقلت عنه صحيفة نيويورك تايمز "حان الوقت للتوصل الى قانون حول الهجرة شرط قيام توافق بين المعسكرين". ورصدت عدسات المصورين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وهو يتدرب على إلقاء أول خطاب له أمام الكنونغرس . وبحسب مقطع الفيديو المنشور، يظهر ترامب وهو يقرأ الخطاب أثناء وجوده في سيارته الرئاسية قبل تحركها من البيت الأبيض صوب مقر الكونغرس، حيث ألقى الخطاب. وكان ترامب يقرأ نص الخطاب بصوت مرتفع، وهو تمرين يعطي صاحبه ثقة بالنفس. وانتشر شريط الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي بسرعة خاصة موقع تويتر وأعاد نشره آلاف المغردين. وتراوحت ردود فعل المغردين بين من اعتبر الفيديو مجرد تدريب جيد، وبين آخرين تندروا على ترامب وحاولوا في تغريداتهم تفسير الكلمات التي قالها الرئيس الأميركي. وفاجأ ترامب الكثيرين عندما ألقى خطابا بلغة هادئة أمام الكونغرس خلافا للخطابات السابقة التي تتصف باللهجة النارية. فى موسكو قال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن الكرملين سينتظر بصبر إجراءً سياسياً من الولايات المتحدة يمكن بموجبه فهم مستقبل العلاقات الأميركية الروسية. وقال بيسكوف في مؤتمر صحفي عبر الهاتف "سمعنا تصريحات مختلفة من الرئيس دونالد ترامب". وتابع "سنصبر وننتظر أفعالاً تلي التصريحات بشكل يسمح لنا فهم.. رؤى العلاقات الثنائية". وجاء تعليق بيسكوف بعد خطاب للرئيس الأميركي دونالد ترامب أمام الكونغرس الثلاثاء. ولم يذكر ترامب روسيا بالاسم خلال الخطاب لكن في إشارة محتملة إلى سعيه لعلاقات دافئة مع موسكو قال "أميركا ترحب بوجود أصدقاء جدد وإقامة شراكات جديدة حيث تتحالف المصالح المشتركة". واعلن الرئيس الاميركي دونالد ترامب، خلال زيارة لحاملة الطائرات الجديدة "جيرالد فورد"، انه وعد قادة سلاح البحرية ب"السعي الى تلبية مطلبهم برفع عدد قطع اسطول البحرية من حاملات الطائرات الى 12 حاملة". وسبق لترامب ان تعهد "اعادة بناء الجيش الاميركي" من طريق زيادة الانفاق العسكري بصورة كبيرة بعد أعوام من التقشف في النفقات العسكرية"، مشيرا الى انه "يريد زيادة عدد قطع الاسطول الاميركي من 274 سفينة وغواصة وحاملة طائرات حاليا الى 350 في السنوات المقبلة". ولم يكشف تفاصيل هذه الزيادة في عدد القطع البحرية لجهة طريقة توزيعها بين حاملات طائرات وسفن حربية وغواصات. وقال ترامب خلال زيارته التفقدية للحاملة "جيرالد فورد": "لقد تحدثت للتو مع مسؤولين في البحرية والقطاع للتباحث في خططي لاجراء عملية توسيع ضخمة لاسطولنا العسكري بما في ذلك حاملة الطائرات الثانية عشرة التي نحتاج اليها". اضاف: "بعد أعوام من خفض الانفاق العسكري الذي اضعف قدراتنا الدفاعية، آمل اجراء احدى اضخم الزيادات في تاريخ النفقات العسكرية". ويتضمن اسطول البحرية الاميركية حاليا 10 حاملات طائرات يعود اقدمها الى العام 1975، وسيصبح هذا العدد 11 حين ستدخل الحاملة الجديدة جيرالد فورد الخدمة في غضون بضعة اشهر. وهناك حاملة طائرات جديدة يجري بناؤها حاليا هي الحاملة "جون اف كينيدي"، واخرى تم التعاقد على بنائها هي الحاملة "انتربزايز"، ولكن لدى دخول هاتين الحاملتين الخدمة ستكون حاملات اخرى قد خرجت من الخدمة بسبب قدمها، ولذلك فان سلاح البحرية يريد ان يضمن حصوله على السفن الجديدة في اوانها. ويقدر ثمن الحاملة "جيرالد فورد" بنحو 12,9 مليار دولار. على الصعيد الاوروبى قدمت المفوضية الأوروبية ورقة الأربعاء حول مستقبل الاتحاد الأوروبي بعد خروج بريطانيا منه، داعية قادة الاتحاد والبرلمان الأوروبي لاتخاذ قرار بشأن كيفية تطور التكتل بحلول عام 2025 . وفيما يلي سيناريوهات خمسة تم طرحها: أولا : الاستمرار في هذا السيناريو، يظل الاتحاد الأوروبي في مساره الحالي مع التركيز على تنفيذ وتحديث أجندته الإصلاحية الحالية ومعاجلة مشكلات جديدة لدى ظهورها. ويتم الحفاظ على وحدة التكتل حتى وإن حالت خلافات كبيرة بين الدول الأعضاء دون التعاون في مجالات معينة. ثانيا : لا شيء سوى السوق الموحدة يتم إلغاء المركزية في الاتحاد الأوروبي وجعل السوق الموحدة القوة الملزمة الوحيدة للتكتل. ويتم التخلص من لوائح الاتحاد الأوروبي تدريجيا في معظم المجالات السياسية ولا يكون هناك تعاون في مجالات الهجرة والأمن والدفاع، وتصبح للدول مساحة أكبر من الحرية في اتخاذ القرارات، مع قدرة أقل على العمل الجماعي. ثالثا: من يرغب في المزيد عليه ببذل المزيد من الجهد هذا السيناريو يضع مسؤولية توثيق التعاون على كاهل مجموعات من الدول داخل التكتل تختار تعميق شراكاتها في مجالات معينة. وبينما يسمح هذا السيناريو بمستويات مختلفة من التعاون ويحافظ على وحدة الاتحاد، فإنه مواطني الاتحاد الأوروبي يمكنهم البدء في الحصول على حقوق مختلفة بناء على ما إذا كان بلدهم جزءا من "تحالفات الراغبين". رابعا : بذل جهد أقل معناه كفاءة أقل تتخذ دول الاتحاد الأوروبي الـ 27 قرارا بشأن عدد من المجالات التي تحتل الأولوية حيث يمكن أن تعمق التعاون وتمنح صلاحيات تنفيذية أوسع للاتحاد الأوروبي. وفي مجالات أخرى يصبح دور الاتحاد الأوروبي محدودا. وبينما سيساعد هذا الخيار الاتحاد الأوروبي في الوفاء بتوقعات معينة، قد يكون من الصعب إجماع الدول الأعضاء على المجالات التي ينبغي أن تحظى بالأولوية. خامسا: فعل الكثير بشكل تعاوني هذا السيناريو يضع تصورا لتكامل متسارع بين الدول الأعضاء للاتحاد الأوروبي ومن ثم يكتسب التكتل مزيدا من القوة في عملية صنع القرار وتبادل الموارد على مستوى التكتل بما في ذلك تكوين اتحاد دفاعي. ومن شأن هذا الترتيب أن يسمح بآلية أسرع وأكثر فعالية لصنع القرار داخل الاتحاد الأوروبي، لكن ذلك قد لا يروق لمواطني الاتحاد الأوروبي الذين يفضلون أن تظل السلطة في أيدي سلطاتهم الوطنية.