من جعبة الاسبوع :

دولة الامارات تؤيد إنشاء مكتب الامم المتحدة لمكافحة الارهاب

الرئيس المصرى يشيد بنجاح الجيش فى إحباط عمليات ارهابية

روسيا تخفض عدد الدبلوماسيين الاميركيين لديها

محكمة أميركية توقف ترحيل 1400 عراقى

اتفاق حفتر والسراج فى باريس على إجراء إنتخابات رئاسية فى ليبيا

كوريا الشمالية تهدد أميركا بالقنابل الذرية

الاتحاد الاوروبى ينتقد تركيا بسبب عدم احترام حقوق الإنسان

إيران تجرى اختبارات لصاروخ مهمته حمل قمراً اصطناعياً

قائد الجيش اللبنانى تفقد قيادة القوات الجوية : 50 إرهابيا خطيرا موقوفا بعضهم من الرؤوس المدبرة والمشاركين في اختطاف العسكريين

لبنان :

       
تفقد قائد الجيش العماد جوزاف عون قيادة القوات الجوية في عين الرمانة، حيث جال في أقسامها واطلع على نشاطاتها ومهماتها، ثم اجتمع بالضباط والعسكريين وزودهم التوجيهات اللازمة.
وأثنى قائد الجيش على جهود القوات الجوية، لتطوير قدراتها ورفع مستوى أدائها القتالي بالإمكانات المتوافرة، منوها بـ “دورها الفاعل في دعم الوحدات الميدانية، من خلال عمليات الاستطلاع الجوي وتدمير الأهداف”، داعيا “الضباط والعسكريين إلى الاستعداد الكامل للقيام بالمهمات التي تقتضيها المرحلة المقبلة”.
وحول الأحداث الجارية في عرسال، أكد العماد عون أن “وحدات الجيش المنتشرة على الحدود الشرقية، تستهدف دائما وفي أي وقت من الأوقات، مواقع المجموعات الإرهابية وتحركاتها وخطوط تسللها بالأسلحة الثقيلة، الأمر الذي أدى تباعا إلى محاصرتها وتضييق الخناق عليها إلى الحد الأقصى”.
وأضاف “أن جهد الجيش يتركز حاليا على حماية أهالي عرسال والقرى الحدودية ومخيمات النازحين من محاولات تسلل الإرهابيين، كما يقوم أيضا وبالتنسيق مع الصليب الأحمر الدولي والصليب الأحمر اللبناني، بتقديم المساعدات الطبية والغذائية للنازحين”.
وبالنسبة إلى التوقيفات الأخيرة في المخيمات، لفت قائد الجيش إلى “وجود 50 إرهابيا خطيرا من بين الموقوفين، بعضهم من الرؤوس المدبرة والمشاركين في اختطاف العسكريين والهجوم على مهنية عرسال خلال أحداث آب 2014″، مؤكدا أن “الجيش ومع التزامه الدقيق بمعايير حقوق الإنسان، لن يجعل من المخيمات ستارا للارهابيين، يمكنهم من التخطيط في الخفاء والإعداد لتنفيذ عمليات إرهابية في الداخل”.
واستقبل قائد الجيش العماد جوزاف عون السفير البريطاني هيوغو شورتر وممثل السفيرة الأميركية جون راث، وعرضا للأوضاع العامة والعلاقات الثنائية بين الجيش اللبناني وجيشي البلدين. 
بعد ذلك ترأس العماد عون في اليرزة، اجتماع لجنة الاشراف العليا على برنامج المساعدات الأميركية والبريطانية لحماية الحدود البرية، في حضور شورتر وجون، إلى جانب أعضاء فريق العمل المشترك، وجرى تقييم الخطوات التي تم تحقيقها على هذا الصعيد، وعرض الخطوات اللاحقة لاستكمال تنفيذ البرنامج في ضوء احتياجات الجيش. 
وألقى العماد عون كلمة خلال الاجتماع، نوه فيها بجهود فريق العمل المشترك، وتوجه بالشكر إلى السلطات الأميركية والبريطانية على مواصلة تنفيذ برنامج المساعدات الخاصة بتجهيز أفواج الحدود البرية، الأمر الذي كان له أثر فاعل في رفع مستوى جهوزيتها القتالية، مجددا التأكيد أن الحرب المفتوحة التي يخوضها الجيش ضد الإرهاب، لا تقتصر أهدافها على حماية لبنان فحسب، بل هي أيضا جزء من الجهد الدولي للقضاء على هذا الخطر الذي يتهدد العالم بأسره.
كذلك نوه كل من شورتر وجون، بكفاءة الجيش اللبناني وإنجازاته المميزة في ضبط الحدود اللبنانية ومواجهة التنظيمات الإرهابية، كما أعربا عن مواصلة بلديهما تقديم الدعم للجيش، دفاعا عن لبنان وحفاظا على استقراره وسلامة أراضيه. 
أعلنت السفارة البريطانية في لبنان، انه ضمن إطار لجنة الإشراف العليا على برنامج المساعدات لحماية الحدود البرية، اجتمع السفير البريطاني في لبنان هيوغو شورتر وجون راث ممثلا السفيرة الاميركية اليزابيت ريتشارد والملحقان العسكريان البريطاني كريس غاننينغ والاميركي دانييل موتون، مع قائد الجيش اللبناني العماد جوزاف عون لمناقشة مشروع أمن الحدود البرية. 
بعد الاجتماع قال السفير شورتر: ان المملكة المتحدة شريك فخور للجيش اللبناني، ونريد مساعدته للبناء على سجل نجاحاته. في الأشهر الأخيرة، رأينا الجيش اللبناني يقوم بعمليات معقدة وناجحة لمكافحة الإرهاب، ويحرز تقدما كبيرا في تأمين حدود لبنان مع سوريا، وحماية المجتمعات اللبنانية واللاجئين السوريين من الآثار المروعة للحرب الأهلية السورية. 
اضاف: ومع اقتراب عيد الجيش، نحتفل بحقيقة أن هذا الجيش قد طور نفسه على مدى العقد الماضي، الامر الذي فرض ليس فقط احترام اللبنانيين، بل احترام المجتمع الدولي أيضا. واليوم، فإن الجيش اللبناني قادر تماما على ممارسة السيطرة وضمان الأمن على جميع الأراضي اللبنانية. 
واكد ان الدولة القوية وحدها، مع وجود جيش قوي في قلبها يمكنها على المدى الطويل أن تضمن استقرار لبنان وديموقراطيته ونموذج التعايش فيه. وحده الجيش اللبناني يمكنه أن يتصرف بموافقة جميع اللبنانيين، وتماشيا مع الدستور وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة. وتدعم المملكة المتحدة القوات المسلحة اللبنانية لأنها المدافع الشرعي الوحيد عن لبنان. 
وقال: كما تناول جزء من نقاشنا اليوم أهمية حقوق الإنسان والمحاسبة داخل الجيش اللبناني، كعنصر أساسي من عناصر الفعالية العملانية والاحترام العام. ويسرني أن الجيش اللبناني يرى أيضا احترام حقوق الإنسان كأولوية وكجزء من رؤيته لكونه قوة مسلحة حديثة ومهنية.


     

ليبيا :

       
 التزم رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبي فايز السراج وخصمه قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر وقف إطلاق النار وتنظيم انتخابات رئاسية ونيابية في أقرب وقت ممكن، بحسب إعلان مشترك وقعه الرجلان برعاية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. 
وقع رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبي فايز السراج وخصمه قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر في باريس برعاية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إعلانا مشتركا يلتزمان فيه وقف إطلاق النار وتنظيم انتخابات رئاسية ونيابية في أقرب وقت ممكن. وجاء في البيان التي يتضمن عشر نقاط: نعلن الالتزام بوقف إطلاق النار ونتعهد العمل على إجراء انتخابات رئاسية ونيابية في أقرب وقت ممكن. 
وعقد فايز السراج وخليفة حفتر لقاء في قصر لا سيل سان كلو التابع لوزارة الخارجية الفرنسية في منطقة باريس برعاية ماكرون وبحضور موفد الأمم المتحدة الجديد إلى ليبيا غسان سلامة. ويؤكد الخصمان، أبرز شخصيتين مؤثرتين في المشهد الليبي، أن الحل السياسي وحده سيخرج ليبيا من الأزمة، كما يكرران تأكيد صلاحية اتفاقات 2015 المبرمة برعاية الأمم المتحدة في مدينة الصخيرات المغربية. 
ويوضحان - حسب نص البيان - أن وقف إطلاق النار لا يسري على مكافحة الإرهاب ويدعو إلى تسريح مقاتلي الفصائل والمجموعات المسلحة وتشكيل جيش ليبي نظامي.
ولا تخلو مبادرة ماكرون من صعوبات بالنظر إلى الوضع الليبي المعقد والفوضى التي تسود ليبيا منذ إسقاط نظام معمر القذافي نهاية 2011 وسط تنازع السلطة وتهديد الجهاديين وتهريب الأسلحة والبشر. ويضاف كل ذلك إلى ضلوع قوى إقليمية في النزاع. 
وجعل الرئيس الفرنسي الملف الليبي بين أولوياته وتبنى النهج البراغماتي لوزير خارجيته جان إيف لودريان، وزير الدفاع السابق الذي يأخذ في الاعتبار الوقائع على الأرض ويعد المشير حفتر حصنا في وجه الخطر الجهادي. 
وأغضبت مبادرة دبلوماسية فرنسية تستهدف حل الأزمة الليبية المستمرة منذ فترة طويلة، المسؤولين الإيطاليين، إذ يرونها مثالا آخر على تجاهل الرئيس الفرنسي المنتخب حديثا إيمانويل ماكرون لإيطاليا. 
وكانت فرنسا أكدت تقارير تفيد بأنها تستضيف محادثات، بين فايز السراج، رئيس الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة في ليبيا، وخليفة حفتر قائد الجيش الليبي. وقال دبلوماسي في وزارة الخارجية الإيطالية ماكرون يريد أن يكون له دور أكبر كثيرا في ليبيا. لا بأس بذلك، لكنه نحانا جانبا. لم نستشر. وأضاف ثمة غضب كبير جراء ذلك. 
وقرر الاتحاد الأوروبي تمديد مهمة عملية صوفيا في البحر الأبيض المتوسط، والمعنية بمحاربة تهريب البشر وإنقاذ المهاجرين في عرض البحر، حتى غاية 31 كانون الأول 2018. 
وتضطلع طواقم هذه العملية كذلك بمهمتين إضافيتين هما تدريب خفر السواحل والبحرية الليبيين لدعم قدراتهما على ضبط الحدود وتعطيل شبكات التهريب، والمساهمة في تنفيذ الحظر المفروض من الأمم المتحدة على توريد الأسلحة لليبيا، بموجب القرارين 2292 لعام 2016 و2357 لعام 2017. 
وقرر الاتحاد حسبما قالت وكالة آكي الإيطالية، تعديل تفويض عمل طواقم صوفية لتشمل إنشاء آلية رصد للمتدربين لضمان كفاءة عناصر خفر السواحل الليبية على المدى الطويل، كما يتضمن التعديل إجراء عمليات مراقبة جديدة وجمع معلومات عن الاتجار غير المشروع بالبشر وصادرات النفط من ليبيا، حسب بيان الاتحاد. وأشار البيان الذي صدر في بروكسل حول عملية صوفيا، ومقر قيادتها في روما إلى أن مهمة ثالثة أوكلت إليها أيضاً وهي تعزيز إمكانية تبادل المعلومات مع وكالات الإنقاذ التابعة للدول الأعضاء وفرونتكس ويوروبول، في كل ما يتعلق بشأن الاتجار بالبشر

     

بروكسيل :

            
فرضت قضايا حقوق الإنسان وحرية التعبير واعتقالات الصحافيين والناشطين الحقوقيين في تركيا نفسها بقوة على الاجتماع رفيع المستوى بين أنقرة والاتحاد الأوروبي، الذي عقد في بروكسل بمشاركة كل من الممثل الأعلى لشؤون السياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، ووزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو. 

وتركزت المناقشات خلال الاجتماع على مخاوف الاتحاد الأوروبي بشأن الوضع في تركيا بعد محاولة الانقلاب الفاشلة والاستفتاء على تعديل الدستور، الذي قاد إلى الموافقة على تطبيق النظام الرئاسي وإعطاء صلاحيات واسعة لرئيس الجمهورية، ما أثار ذلك القلق من التوجه إلى نظام سلطوي يقوده إردوغان. ذلك، إلى جانب مناقشة التعاون في مجال الطاقة والهجرة ومكافحة الإرهاب، فيما طرح الجانب التركي مسألة تحرير تأشيرة شنغن وإمكانية توسيع إطار اتفاقية الاتحاد الجمركي. 
وفي مؤتمر صحافي مشترك عقب الاجتماع، لفت جاويش أوغلو إلى أن الاجتماع بحث مسائل مفاوضات الانضمام للاتحاد الأوروبي، والحوار التركي الأوروبي، والاتحاد الجمركي، والتأشيرات، ومكافحة الإرهاب، لافتا إلى أن أنقرة تعاملت مع قضية الهجرة غير الشرعية في إطار الاتفاقية الموقعة مع الاتحاد الأوروبي. واعتبر أوغلو أن الاتفاقية حققت نجاحا كبيرا. 

بدورها، قالت موغيريني خلال المؤتمر الصحافي إن المناقشات خلال الاجتماع كانت إيجابية للغاية، ونقلنا قلقنا فيما يتعلق بوجه خاص بالاعتقالات وحرية التعبير، مؤكدة أنه يجب على جميع المرشحين لعضوية الاتحاد الأوروبي التمسك بمبادئه وفي مقدمتها الديمقراطية وحقوق الإنسان. 

وعقب اجتماع مع وزيري الخارجية وشؤون الاتحاد الأوروبي التركيين قال المفوض الأوروبي المشرف على محادثات العضوية إنه يحتاج أن يرى عودة عن الاتجاه نحو السلطوية. وقال يوهانس هان في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو ووزير شؤون الاتحاد الأوروبي عمر جيليك ومسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد فيديريكا موغيريني حقوق الإنسان والديمقراطية والحريات الأساسية بما في ذلك حرية الإعلام كلها شروط أساسية إلزامية لإحراز أي تقدم نحو الانضمام للاتحاد الأوروبي. 

وعلى الرغم من أن موغيريني وصفت الاجتماع بأنه كان بناء ومفتوحا فإن التوتر بشأن مساعي تركيا للانضمام للاتحاد ظهر للعلن وسط خلاف الجانبين بشأن ما إذا كان ينبغي فتح مجالات جديدة للتفاوض. 

ورد تشاووش أوغلو على انتقادات موغيريني وهان لمحاكمة صحافيين كبار واعتقال عشرة نشطاء في مجال حقوق الإنسان قائلا إنه ينبغي ألا يضلل مدعو الصحافة الذين يساعدون الإرهابيين الاتحاد الأوروبي. وأضاف هناك صحافيون وجنود وساسة ساعدوا في محاولة الانقلاب العام الماضي. يجب أن يواجهوا الأحكام الواجبة.

          

العراق :

                 
أوقف قاض اتحادي في ميشيغان ترحيل أكثر من 1400 مواطن عراقي من الولايات المتحدة في أحدث نصر قانوني للعراقيين الذين يواجهون الترحيل في قضية تجري متابعتها عن كثب. فيما تجمع المئات ترحيباً بقرار القاضي ومنددين بعمليات الترحيل التي كانت ستستهدفهم.
وأصدر القاضي مارك غولدسميث أمرا قضائيا أوليا طلبه محامون بالاتحاد الأميركي للحريات المدنية قالوا إن المهاجرين سيعانون اضطهادا في العراق لأنهم من الأقليات العرقية والدينية هناك. وقال غولدسميث إن الأمر القضائي يتيح للعراقيين متسعا من الوقت للطعن على ترحيلهم أمام محاكم اتحادية. وأضاف أن كثيرين منهم سعوا بشدة لمساعدة قانونية بعد أن بدأت الحكومة الأميركية فجأة في تنفيذ أوامر طرد صدرت منذ سنوات. 
وقال غولدسميث في وثيقة الأمر القضائي التي تقع في 34 صفحة إن الوقت الإضافي يضمن أن أولئك الذين قد يتعرضون لأذى خطير وربما الموت لن يتم إخراجهم من هذا البلد قبل أن تتاح لهم الفرصة كاملة أمام القضاء. ويعني الأمر القضائي فعليا أنه لا يمكن ترحيل أي عراقي من الولايات المتحدة لشهور. ولم يتضح بعد ما إذا كانت الحكومة الأميركية ستطعن على القرار. 
وكانت أوامر نهائية قد صدرت بترحيل 1444 عراقيا من الولايات المتحدة، غير أن سلطات الهجرة احتجزت نحو 199 منهم فقط في حزيران ضمن حملة تشنها في أنحاء البلاد. وأقام الاتحاد الأميركي للحريات المدنية دعوى في 15 حزيران لوقف الترحيل قائلا إن العراقيين قد يواجهون اضطهادا أو تعذيبا أو حتى الموت لأن كثيرا منهم من الكلدانيين أو السنة أو الأكراد، وإنهم قد يعانون سوء معاملة في العراق. هذا وقد لقي قرار القاضي ترحيباً بعد نزول المئات الى الشارع تنديداً بعمليات الترحيل التي كانت ستستهدف العراقيين مما سيتعرضهم للإضطهاد في بلدهم الأم. 
وقالت الحكومة الأميركية إن من احتجزتهم سلطات الهجرة صدرت ضدهم أوامر بالترحيل وإن كثيرا منهم مدانون بجرائم خطيرة مثل القتل وجرائم الأسلحة والمخدرات. وكان غولدسميث قد أيد طلب الاتحاد الأميركي للحريات المدنية وقرر في 26 حزيران توسيع نطاق أمر سابق بعدم ترحيل 114 محتجزا من منطقة ديترويت بحيث أصبح يشمل مجموعة العراقيين التي تضم 1444 مواطنا في أنحاء البلاد. وجاء الأمر القضائي الذي أصدره غولدسميث قبل ساعات من انتهاء أمد الأمر السابق. وقال الاتحاد الأميركي للحريات المدنية إن كثيرا من المحتجزين العراقيين وجدوا صعوبة في الحصول على وثائق رسمية لازمة للطعن على قرار ترحيلهم كما أن الحكومة نقلت عددا كبيرا منهم إلى منشآت في مناطق متفرقة بالبلاد مما حال من دون اتصالهم بمحاميهم وذويهم. 
ويقضي الأمر القضائي الذي أصدره غولدسميث بأن تمد سلطات الهجرة الاتحاد الأميركي للحريات المدنية بتقارير كل أسبوعين عن كل عراقي وأن تتضمن مكان الاحتجاز.

               

دولة الامارات :
              
رحبت دولة الإمارات العربية المتحدة بإنشاء مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، مؤكدةً استعدادها للتعاون معه .
وجددت في بيان أدلى به القائم بأعمال بعثة دولة الإمارات لدى الأمم المتحدة أحمد المحمود في الجمعية العامة تحت البند المتصل بـ "التدابير الرامية إلى القضاء على الإرهاب الدولي" دعمها للتدابير الدولية الرامية إلى القضاء على الإرهاب الدولي والتطرف، والتزامها بمواصلة تبادل الخبرات وأفضل الممارسات المعنية مع الدول وتقديم المساعدة لها لبناء القدرات على مكافحة التطرف واجتثاث الإرهاب من جذوره .
وأكد أهمية تطوير المجتمع الدولي لأساليبه لمكافحة الطرق الجديدة التي يستخدمها المتطرفون للتجنيد وأهمية توفير الفرص للشباب ومشاركتهم في بناء المجتمعات كي لا يكونوا عرضةً للجماعات المتطرفة.

            

روسيا :

       
عقب إقرار الكونجرس الأمريكي عقوبات جديدة ضد موسكو، سيتعين على الولايات المتحدة خفض عدد دبلوماسييها في روسيا.
وأعلنت وزارة الخارجية الروسية الجمعة في موسكو أنه سيتعين على واشنطن خفض عدد العاملين في سفارتها وقنصلياتها في روسيا إلى 455 موظفا.
وقالت الخارجية الروسية في بيان إن خفض العدد إلى 455 شخصا سوف يطبق اعتبارا من أول سبتمبر المقبل ليعكس عدد العاملين في المؤسسات الدبلوماسية الروسية في الولايات المتحدة.
سوف يترتب على هذا الإجراء إغلاق جميع منشآت التخزين الدبلوماسية الأمريكية ومنزل ريفي في منطقة موسكو.
وحصل مشروع القانون الأمريكي لفرض عقوبات على روسيا على تأييد كاسح في الكونجرس، وتم إرساله إلى الرئيس الأمريكي للموافقة عليه بشكل نهائي.

     

مصر :

            
أشاد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، بنجاح رجال الجيش في إحباط عدد من العمليات الإرهابية التي كانت تستهدف بعض المواقع العسكرية، مثمناً التضحيات والبطولات التي يقدمها أبطال القوات المسلحة في الحرب ضد الإرهاب.
وشدد خلال ترؤسه اجتماع المجلس الأعلى للقوات المسلحة ، على ضرورة مواصلة اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان الحفاظ على أمن مصر، والاستمرار في بذل المزيد من الجهد في التدريب والحفاظ على أعلى درجات الجاهزية والاستعداد.
واستعرض الاجتماع الخطط والتدابير الأمنية التي ينفذها الجيش المصري لحماية البلاد من مختلف التهديدات، لاسيّما في شمال سيناء، إذ اطلع السيسي على الإجراءات التي تقوم بها الجيش من أجل تطهير سيناء من العناصر الإرهابية وترسيخ الأمن والاستقرار فيها.
وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط، أن الرئيس المصري أشاد بما تم تنفيذه في إطار استراتيجية التطوير والتحديث الشامل للقوات المسلحة، وهو ما تجسد خلال افتتاح قاعدة محمد نجيب العسكرية، والتي ستسهم في تعزيز قدرات الجيش المصري على تأمين المناطق الشمالية، موجهاً باستمرار عملية التطوير لمواكبة أحدث ما وصلت إليه التكنولوجيا في المجال العسكرى وللتصدي لكافة ما تواجهه مصر من تهديدات.
وعلى صعيد متصل، أكد السيسي في اجتماع مع وزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار، على أهمية مواصلة الجهود الرامية إلى تحقيق مزيد من الأمن والأمان للمواطنين المصريين، فضلاً عن تعزيز الدور الخدمي لجهاز الشرطة بما يصب في صالح تيسير حياة المواطنين.
وأشار الناطق الرسمي باسم الرئاسة المصرية السفير علاء يوسف، إلى أن السيسي أشاد بما حققته الأجهزة الأمنية من نجاحات في مواجهة العناصر المتطرفة، من خلال توجيه الضربات الأمنية وملاحقة العناصر الإجرامية، فيما أكّد وزير الداخلية العمل بيقظة وانتباه لتنفيذ جميع المهام الأمنية المنوطة بها، مشدداً على أن استهداف البؤر المتطرفة والإجرامية مستمر ولن يتوقف.
على صعيد آخر، أصدرت محكمة جنايات القاهرة ، قراراً بإحالة أوراق 8 مدانين إلى مفتي الجمهورية لأخذ الرأي الشرعي في حكم بالإعدام عليهم، بعد إدانتهم بالقتل العمد في قضية اقتحام قسم شرطة في القاهرة 2013. وكان ثلاثة من رجال الشرطة قتلوا وأُصيب 29 آخرون عندما هاجم حشد غاضب قسم شرطة منطقة حلوان بجنوب القاهرة 14 أغسطس 2013.
وقال القاضي حسن فريد رئيس إحدى دوائر محكمة جنايات جنوب القاهرة، إن الدائرة قررت بإجماع آراء أعضائها إحالة ثمانية من أصل 68 متهماً في القضية إلى المفتي لأخذ الرأي الشرعي في إصدار حكم بإعدامهم، مضيفاً أنّ «المحكمة حددت جلسة العاشر من أكتوبر للنطق بالحكم على جميع المتهمين في القضية». ويحق للمتهمين الطعن على الحكم الذي سيصدر في أكتوبر أمام محكمة النقض.




          

واشنطن :

                 
اتّهم الرئيس الأميركي دونالد ترمب السبت، الصين بـ"عدم القيام بشيء" حيال كوريا الشمالية التي أطلقت صاروخًا بالستيًا جديدًا عابرًا للقارّات، معتبرًا أنّ بكين يمكنها "بسهولة حلّ هذه المشكلة".
وكتب ترمب على تويتر "أشعر بخيبة أمل كبيرة إزاء الصين، لا يفعلون شيئا من أجلنا مع كوريا الشمالية عدا عن الكلام"، وأضاف "لن نسمح بأن يستمرّ ذلك، الصين يُمكنها بسهولة حلّ هذه المشكلة!".
وكان ترمب وصف الجمعة إطلاق كوريا الشمالية صاروخًا بالستيًا جديدًا عابرًا للقارّات بأنه عمل "متهور وخطير" سيؤدّي إلى "عزل" بيونغ يانغ، وقال في بيان إنّ "الولايات المتحدة ستتخذ كلّ الخطوات اللازمة لضمان الأمن الأميركي وحماية حلفائنا في المنطقة".
هذا وأكد وزير الدفاع الكوري الجنوبي سونج يونج-مو، أن بلاده ستعد إجراءات مستقلة لتقييد التهديد النووي لكوريا الشمالية بعد أن أجرت بيونجيانج تجربة ثانية لإطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات.
وقال سونج خلال مؤتمر صحفي في سول : " إلى جانب الجهود المشتركة لردع الانتشار النووي (للتهديد النووي لكوريا الشمالية) نجهز إجراءات مستقلة لكبحه في أقرب وقت ممكن".
جاء ذلك بعد دقائق من إعلان كوريا الشمالية نجاح تجربتها الثانية لإطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات .
الى هذا أعلن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-اون “بفخر” ان اراضي الولايات المتحدة بكاملها باتت في مرمى صواريخ بيونغ يانغ اثر التجربة التي اجرتها بلاده أمس الجمعة واطلقت خلالها صاروخا بالستيا عابرا للقارات، بحسب ما نقلت عنه وكالة الانباء الرسمية الكورية الشمالية.
واعتبر كيم ان التجربة الصاروخية الاخيرة تظهر قدرة كوريا الشمالية على اطلاق صاروخ في اي مكان واي وقت وفق ما افادت الوكالة.

               

الخليج :

                      

ذكرت وكالة الأنباء السعودية، أن السعودية ومصر والإمارات العربية المتحدة والبحرين أضافت تسعة كيانات وتسعة أفراد إلى قوائم الحظر لديها لها صلات مع قطر في ما يتعلق بالإرهاب. 
وكانت الدول الأربع التي عزلت قطر بقطع جميع العلاقات الدبلوماسية ووسائل النقل معها في أوائل حزيران، قد وضعت بالفعل عشرات من الشخصيات ذات الصلة بقطر على قوائم الحظر. 
وقالت وكالة الأنباء السعودية إن الجهات التي شملها الحظر تشمل كيانات من ليبيا واليمن وأفرادا من قطر واليمن والكويت. وتقول الدول العربية إن هذه الكيانات والأفراد ذات ارتباط مباشر أو غير مباشر بالسلطات القطرية.
وقالت الدول الأربع أنها في إطار التزامها الثابت والصارم بمحاربة الإرهاب وتجفيف مصادر تمويله وملاحقة المتورطين فيه، ومكافحة الفكر المتطرف وحواضن خطاب الكراهية، واستمراراً للتحديث والمتابعة المستمرين، أعلنت تصنيف 9 كيانات و9 أفراد تُضاف إلى قوائم الإرهاب المحظورة لديها وهي كالآتي: 
مؤسسة البلاغ الخيرية - اليمن - جمعية الإحسان الخيرية - اليمن - مؤسسة الرحمة الخيرية - اليمن - مجلس شورى ثوار بنغازي - ليبيا - مركز السرايا للإعلام - ليبيا - وكالة بشرى الإخبارية - ليبيا - كتيبة راف الله السحاتي - ليبيا - قناة نبأ - ليبيا - مؤسسة التناصح للدعوة والثقافة والإعلام - ليبيا. 
ثانياً: الأفراد 
خالد سعيد فضل راشد البوعينين قطري الجنسية - شقر جمعة خميس الشهواني قطري الجنسية - صالح أحمد الغانم قطري الجنسية - حامد حمد حامد العلي كويتي الجنسية - عبدالله محمد علي اليزيدي يمني - أحمد علي أحمد برعود يمني - محمد بكر الدباء يمني - الساعدي عبدالله إبراهيم بوخزيم ليبي - أحمد عبدالجليل الحسناوي ليبي - شقر جمعة خميس الشهواني قطري - حامد حمد حامد العلي كويتي - أحمد علي أحمد برعود يمني - عبدالله محمد على اليزيدي يمني. 

وأكدت الدول الأربع أن النشاطات الإرهابية لهذه الكيانات والأفراد ذات ارتباط مباشر أو غير مباشر بالسلطات القطرية، ومن ذلك أن الأشخاص القطريين الثلاثة والشخص الكويتي المدرجين في القائمة لهم نشاط في حملات جمع الأموال لدعم جبهة النصرة وغيرها من الميليشيات الإرهابية في سوريا. 

وأسهم ثلاثة يمنيين وثلاث منظمات في اليمن بدعم تنظيم القاعدة، والقيام بأعمال نيابة عنها، اعتماداً على دعم كبير من مؤسسات قطرية خيرية مصنفة إرهابياً لدى الدول الأربع. كما أن الشخصين الليبيين والمنظمات الإرهابية الست مرتبطون بمجموعات إرهابية في ليبيا تلقت دعماً جوهرياً ومالياً من السلطات القطرية لعب دوراً فاعلاً في نشر الفوضى والخراب في ليبيا، رغم القلق الدولي الشديد من التأثير المدمر لهذه الممارسات. 

وأكدت الدول الأربع أن الخطوة العملية المرتقبة هي التحرك العاجل من السلطات القطرية في اتخاذ الخطوات القانونية والعملية في ملاحقة الأفراد والكيانات الإرهابية والمتطرفة خاصة الواردة في هذه القائمة، والسابقة المعلنة في 8 حزيران 2017م لتأكيد مصداقية جديتها في نبذ الإرهاب والتطرف، والانخراط ضمن المجتمع الدولي المحارب للإرهاب بصرامة ووضوح، ولضمان ذلك ستقوم الدول الأربع مع شركائها الدوليين بمراقبة مدى التزام السلطات القطرية بعدم احتضان الإرهابيين ودعم وتمويل الإرهاب، والانقطاع عن الترويج لخطاب التطرف والكراهية، واحتضان وتمويل المتطرفين داخل قطر وخارجها. 

كما تؤكد الدول الأربع استمرار إجراءاتها الحالية وما يستجد عليها إلى أن تلتزم السلطات القطرية بتنفيذ المطالب العادلة كاملة التي تضمن التصدي للإرهاب وتحقيق الاستقرار والأمن في المنطقة.

                    

ايران :

                           
قال التلفزيون الإيراني الرسمي إن إيران أجرت تجربة على صاروخها سيمرغ للإطلاق الفضائي الذي يمكن استخدامه في إطلاق أقمار اصطناعية في الفضاء. 
وقال التلفزيون افتتح رسميا مركز الإمام الخميني للفضاء بتجربة ناجحة لصاروخ الإطلاق الفضائي سيمرغ مشيرا إلى أن الصاروخ يمكنه وضع قمر اصطناعي يزن 250 كيلوغراما في مدار يبعد 500 كيلومتر عن الأرض.
وأضاف التلفزيون مركز الإمام الخميني للفضاء... مجمع كبير يضم كل مراحل التحضير والإطلاق والتحكم في القمر الاصطناعي وتوجيهه. 
وفرضت الولايات المتحدة هذا الشهر عقوبات جديدة على إيران بسبب برنامجها للصواريخ الباليستية وقالت إن الأنشطة الخبيثة التي تمارسها إيران في الشرق الأوسط قوضت أي مساهمة إيجابية لاتفاق عام 2015 الذي يقلص برنامجها النووي. ويشير الإجراء إلى أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يريد ممارسة المزيد من الضغوط على إيران في حين يبقي على الاتفاق المبرم بين طهران وست قوى عالمية كبرى بعد أن أدانه في السابق. 
وتقول إيران إن برنامجها الفضائي سلمي لكن خبراء غربيين يشتبهون في أنه قد يكون غطاء لتطوير تكنولوجيا صاروخية عسكرية. 
وقال سكوت كريبوفيتش مدير الشؤون الدولية بإدارة الدفاع الصاروخي في وزارة الدفاع الأميركية الاثنين خلال مؤتمر في إسرائيل أنشطة الإطلاق الفضائي التي تتضمن نظما متعددة المراحل التي تعزز تطوير تكنولوجيات الصواريخ الباليستية العابرة للقارات أصبحت تمثل تهديدا أكثر واقعية. وأضاف في هذه المنطقة نجحت إيران في وضع أقمار اصطناعية صغيرة في مداراتها باستخدام الصاروخ سيمرغ للإطلاق الفضائي الذي يمكن تطويره إلى تكنولوجيا إطلاق الصواريخ الباليستية العابرة للقارات

                         

بلجيكا :

                                

عقد لأول مرة منذ سبع سنوات، مجلس المشاركة بين مصر والاتحاد الأوروبي، في العاصمة البلجيكية بروكسل. 
وقال أحمد أبوزيد المتحدث باسم الخارجية المصرية إن الاجتماع السابع للمجلس انعقد في بروكسل. وترأس سامح شكري وزير الخارجية وفد مصر، بينما ترأست الجانب الأوروبي فدريكا موغيريني نائبة رئيس المفوضية الأوروبية والممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية والأمنية. 
وقال أبو زيد إن الجانبين المصري والأوروبي أكدا عزمهما على البدء الفوري في ترجمة وثيقة أولويات المشاركة إلى برامج تعاون محددة خلال الفترة القادمة، حيث يتوقع أن يتم إقرار حزمة من البرامج التنموية بتمويل أوروبي في مجالات دعم الصناعات الصغيرة والمتوسطة، والطاقة، ودعم المرأة والشباب، ومواجهة ظاهرة الهجرة غير الشرعية من خلال مقاربة شاملة تراعي الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية وتعالج الأسباب الجذرية لهذه الظاهرة، من خلال تعزيز قدرة مصر على التعامل مع التبعات الاقتصادية والاجتماعية لظاهرة الهجرة.
وأكد الاتحاد الأوروبي على دعمه الكامل لبرنامج الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي الذي تنفذه مصر، بالتعاون مع صندوق النقد الدولي، معرباً عن التزامه بمساندة مصر لتحقيق الاستقرار والتنمية المنشودة، باعتبار ذلك يعد حجز الزاوية لاستقرار منطقة الشرق الأوسط وجنوب المتوسط، وبما يصب بشكل مباشر في مصلحة تحقيق الاستقرار والأمن والرخاء في القارة الأوروبية. 
وكشف المتحدث باسم الخارجية أن الاجتماع مثّل أيضا فرصةً هامة للإعراب عن شواغل مصر الرئيسية إزاء أسلوب تعامل الاتحاد الأوروبي مع العديد من القضايا، وذلك حرصاً على إيجاد مناخ صحي وملائم بين الجانبين يساعد على مواجهة التحديات المشتركة. 
وأوضح أن وزير الخارجية شدد على أن علاقات الشراكة بين الطرفين يجب أن تقوم على الاحترام والتقدير المتبادل، رافضاً ما يوجهه الاتحاد الأوروبي من انتقادات للأوضاع الداخلية في مصر، استناداً إلى معايير مغلوطة ومنطق متناقض يفتقر إلى الموضوعية، ومنوها إلى أن أحداً لا يملك الحق في تنصيب نفسه حكما على الآخرين. 
وأضاف المتحدث باسم الخارجية أن مصر دعت الاتحاد الأوروبي في إطار من المصارحة والمكاشفة إلى وقفة صادقة مع النفس فيما يتعلق بموقفه السلبي تجاه سبل التعامل مع خطر الإرهاب والتطرف، والذي يصل إلى حد غض الطرف عن ممارسات بعض الدول والكيانات الإقليمية التي تقدم دعماً صريحا للتنظيمات الإرهابية سواء بالتمويل أو بالسلاح أو بالإيواء، أو بالدعاية والترويج الإعلامي. 
كما أعربت مصر عن بالغ انزعاجها إزاء عدم اتخاذ الاتحاد الأوروبي لخطوات فعالة لمنع نشر أفكار التطرف التي تبثها قنوات تابعة لتنظيمات متطرفة أو إرهابية عبر الأقمار الصناعية الأوروبية. 
وأعربت مصر عن رفضها لتزايد حالات الإسلاموفوبيا وجرائم الكراهية في أوروبا، مشددةً على ضرورة البعد عن سياسة غلق الحدود والتصدي للنزعات الحمائية، والتأكيد على المسؤولية المشتركة في تناول قضايا الهجرة، وتحقيق التوازن المنشود في هذا الإطار بين البعدين التنموي والأمني. 
وتناول الاجتماع أيضا التنسيق بين مصر والاتحاد الأوروبي إزاء عدد من الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وعلى رأسها الوضع في ليبيا والأزمة السورية وسبل إعادة إحياء عملية السلام، فضلاً عن الأزمة مع قطر، حيث ثمّن الاتحاد الأوروبي الدور المصري الداعم للاستقرار والسلام في المنطقة. 
وقام وفد مصر بتسليم الوثيقة إلى الجانب الأوروبي عقب الاجتماع رداً على البيان الأوروبي الذي تم تسليمه إلى مصر ، حيث تتضمن الوثيقة رؤية مصر وتقييمها لمختلف جوانب علاقات مصر مع الاتحاد الأوروبي بمناسبة انعقاد مجلس المشاركة.


                              

الأردن :

                                
طالب أردنيون غاضبون حكومة بلادهم بإغلاق سفارة إسرائيل وطرد سفيرها من البلاد، وذلك خلال تشييع جنازة أحد شهيدي حادث السفارة الإسرائيلية في عمان. 
وشارك آلاف الأردنيين، في تشييع جثمان محمد زكريا الجواودة، الذي لقي حتفه ومواطن ثانٍ، برصاص حارس إسرائيلي، في أحد المباني التابعة لسفارة تل أبيب الأحد، في حادث جرى على خلفية جنائية. وأدى المصلون صلاة الجنازة على الجواودة في ساحة بمنطقة دوار الشرق الأوسط في عمان، ليوارى بعدها الثرى في مقبرة أم الحيران.
وأثناء توجههم مشيًا على الأقدام إلى المقبرة، التي تبعد بنحو كم عن الساحة التي جرت فيها صلاة الجنازة، علت أصوات المشيعين بهتافات منددة بإسرائيل، وتُطالب بإغلاق سفارتها في عمان وطرد سفيرها، رافعين صور الجواودة والعلمين الأردني والفلسطيني. وهتف بعضهم بعبارات من قبيل لا سفارة إسرائيلية.. على الأرض الأردنية، ولا سفارة ولا سفير.. والرابية منطقة وجود السفارة بعمان بدها تحرير. 
كما هتفوا للقدس والمسجد الأقصى الذي تعرض في الأيام الأخيرة لانتهاكات إسرائيلية، مرددين عالقدس رايحين.. شهداء بالملايين، وبالروح بالدم.. نفديك يا أقصى. 
وأعلن متحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عودة طاقم السفارة الإسرائيلية في الأردن بالكامل إلى إسرائيل، وبينهم الحارس الأمني الذي قتل الأردنيين الاثنين، وذلك رغم مطالبات في الشارع الأردني ومن برلمانيين أردنيين لحكومة بلادهم بعدم تسليم الأخير، ومحاكمته على قتله مواطنين. وكانت وزارة الخارجية الإسرائيلية أعلنت، في بيان، أن رجل الأمن الإسرائيلي يحظى بحصانة من التحقيق والاعتقال حسب وثيقة فيينا، في إشارة إلى عدم استعداد إسرائيل تسليمه إلى السلطات الأردنية. 
وأكد وزير الخارجية وشئون المغتربين الأردني أيمن الصفدي، أنه لا وجود لصفقات أو مفاوضات في حادث السفارة الإسرائيلية بعمان، مشددًا على التزام بلاده بالقانون الدولي في قراره بالسماح لحارس أمن السفارة بمغادرة المملكة. 
وقال الصفدي، خلال مؤتمر صحافي عقد بمقر رئاسة الوزراء الأردنية بعمان: إن الأردن لا يقايض في دماء أبنائه، وهناك حقوق لأسر الضحايا وحقوق جزائية لا يمكن وضعها على صفقة، منوها بأن حادث السفارة هو قضية جرمية يتم التعامل معها عبر القانون والمحددات القانونية. 
وأضاف أن ملف القضية الآن لدى المدعي العام الأردني، وأن المملكة تهدف لمتابعة القضية عبر الأطر القانونية المتاحة، مؤكدًا التزام الأردن باتخاذ كل الإجراءات من أجل الوصول الى محاكمة عادلة. وأكد وزير الخارجية الأردني أنه تم أخذ إفادة حارس أمن السفارة، وأن الأردن تمسك بعدم مغادرته المملكة إلى حين أخذ إفادته. 
وأوضح الصفدي أنه كان من الضروري العمل بترو ودقة في ظل الظروف التي حدثت فيها القضية، مشيرا إلى أن ما حدث في عمان يختلف تماما عن الجهود المكثفة التي يقوم الأردن بها بقيادة الملك عبدالله الثاني لحماية المقدسات بالقدس. كما أكد على أنه لا مساومة على القدس، فالقدس فوق السياسة، وهي قضية أردنية فلسطينة عربية إسلامية. 
ونوه الصفدي بأن جهود الملك عبدالله ما زالت متواصلة لإعادة الهدوء إلى القدس، وبما لا يحدث أي تغيير على الوضع القائم فيها أو اتخاذ أي إجراءات أحادية، مشيرا إلى أن الأردن تعامل في ملف القدس والأحداث الأخيرة بتنسيق مستمر مع الجانب الفلسطيني.
وتظاهر الآلاف بعد انتهاء الصلاة في منطقة الرابية قرب موقع السفارة الإسرائيلية في العاصمة الأردنية عمّان، مطالبين بإغلاق السفارة الإسرائيلية على أراضي الأردن، وذلك احتجاجا على مقتل أردنيين برصاص عنصر أمن إسرائيلي. 
ورفع المتظاهرون الاعلام الفلسطينية والاردنية، وهتفوا بالروح بالدم نفديك يا أقصى ولا سفارة للكيان على أرضك يا عمان وغيرها من الشعارات. ويطالب النشطاء الأردنيون بإغلاق السفارة الإسرائيلية في عمان وإلغاء معاهدة وادي عربة. 
وندد المشاركون في المظاهرة ب الجريمة التي نفذها حارس أمن السفارة بحق مواطنين أردنيين وقرار الحكومة إعادته إلى تل أبيب وفق ما ذكرت مصادر أردنية. كما وجه المتظاهرون تحية إلى المرابطين في المسجد الأقصى. 
وفي السياق ذاته، أكد مصدر حكومي أردني أن المملكة أبلغت إسرائيل رسميا بأنها لن تسمح لطاقم سفارة تل ابيب في عمان بالعودة قبل فتح تحقيق جدي بحادثة السفارة التي أدت الى مقتل أردنيين اثنين. وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، إن عمان أبلغت الحكومة الإسرائيلية رسميا بأنها لن تسمح للسفيرة عينات شلاين وطاقم السفارة بالعودة قبل قيام اسرائيل بفتح تحقيق جدي بالحادث. ولم يعط المصدر مزيدا من التفاصيل.


                              

اندونسيا :

                                
تعتزم دول من جنوب شرق آسيا تعزيز تعاونها مع أجهزة المخابرات وسلطات إنفاذ القانون في الشرق الأوسط، وسط مخاوف عميقة من التهديد المتنامي الذي يشكله تنظيم داعش في المنطقة.
وناقش المشاركون في اجتماع عقد في مدينة مانادو في إندونيسيا، وشارك فيه ممثلون لست دول منها ماليزيا والفليبين ونيوزيلندا وبروناي، بمشاركة أستراليا، قضية الإرهاب في جنوب شرق آسيا والمخاوف من تنظيم داعش في الفلبين.
ووصف بيان مشترك صادر عن المجتمعين، التهديد الذي يشكله المتطرّفون في المنطقة بأنه متزايد ويتطور بسرعة، داعياً إلى تحسين آليات تبادل المعلومات إضافة إلى التعاون في مجالات الرقابة على الحدود ومواجهة الفكر المتطرف وإصلاح القوانين، ومواجهة استخدام المتطرّفين المكثف لوسائل التواصل الاجتماعي للتخطيط لشن هجمات وجذب مجندين.
من جهته، قال ويرانتو وزير التنسيق للشؤون السياسية والقانونية والأمن في إندونيسيا: «يجب أن نواجه التهديد معاً». وتمثلت المبادرة الرئيسية في عقد حوار بشأن إنفاذ القانون تتشارك في استضافته قوات الشرطة في إندونيسيا وأستراليا في أغسطس، ويجمع الدول والأطراف الأساسية التي شهدت تداعيات بسبب تنظيم داعش.
وقال المدعي العام الأسترالي جورج برانديس خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الأمن الإندونيسي ويرانتو بعد انتهاء الاجتماع: «الإرهاب الدولي يشكل تهديداً قاتلاً لمجتمعاتنا، ومع سقوط التنظيم في الشرق الأوسط وعودة المقاتلين الأجانب إلى منطقتنا، إضافة إلى تزايد انتشار الإرهاب العابر للحدود، فإنّ هذا التهديد سيصبح أكثر حدة وليس أقل». وأشار ويرانتو إلى أنّ الوفود اتفقت على عقد لقاءات دورية من أجل مشاركة المعلومات وتأسيس قاعدة بيانات عن المقاتلين تساعد على تعقب تحركاتهم.