مجلس وزراء الاعلام العرب يشدد على حتمية التضامن لمواجهة الارهاب

وزراء الاعلام يشكلون لجنة دولية لدرس موضوع تجاوزات القنوات الفضائية

الرئيس المصري يعرض لوزراء الاعلام موقف بلاده الرافض لدعم الارهاب

الرئيس السيسي : الارهاب تسبب في أضرار فادحة للأمة العربية

      

      

وزراء الأعلام العرب

أكد مجلس وزراء الإعلام العرب ضرورة التضامن بين الدول العربية لمواجهة الإرهاب، مطالبًا بتجفيف منابع تمويله وضرورة مواصلة الجهود والتنسيق على المستويين الإقليمي والعالمي لدحره واجتثاثه. وأعرب المجلس، في قرارته الصادرة في ختام أعمال دورته العادية الـ48 عن تضامنه الكامل مع مصر في مواجهة الإرهاب وإدانته للعمليات الإرهابية الأخيرة التي شهدتها، مشيدًا في الوقت ذاته بانتصار العراق على الإرهاب في الموصل. واعتمد المجلس تقرير وتوصيات الاجتماع السابع عشر لفريق الخبراء الدائم المعني بمتابعة دور الإعلام العربي في التصدي لآفة الإرهاب وتكليف الأمانة العامة للجامعة العربية بمتابعة تنفيذ توصياته. ورحب باستضافة العراق لأعمال الحلقة النقاشية البحثية الخامسة حول "دور الإعلام العربي في التصدي لآفة الإرهاب" والاجتماع الثامن عشر لفريق الخبراء الدائم خلال الربع الأخير من العام 2017 وتكليف الأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب بالتعاون والتنسيق والإعداد والتحضير لهما. كما رحب بالورشة الدولية حول المصالحة الوطنية في الوقاية من التطرف العنيف والإرهاب ومكافحتهما التي عقدت خلال اليومين الماضيين في الجزائر، مطالبًا الدول الأعضاء والمنظمات والاتحادات الممارسة لمهام إعلامية اتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ الخطة المرحلية لتحقيق أهداف الاستراتيجية الإعلامية العربية المشتركة لمكافحة الإرهاب. وطلب المجلس مجددًا من اتحاد إذاعات الدول العربية وضع خطة لعقد ورش عمل ودورات خاصة للمحررين والإعلاميين في المجال السمعي والمرئي والإلكتروني حول كيفية التعاطي مع أحداث الإرهاب ومعالجتها وذلك بالتعاون والتنسيق مع الأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب. ووافق المجلس على طلب العراق باستضافة "المرصد العربي الإعلامي للإرهاب" على أن يقدم العراق لائحة تفصيلية بشأن مقومات هذا المرصد وآليات تفعيله في الاجتماع المقبل للجنة الدائمة للإعلام العربي. وحول تنفيذ قرارات مجلس الجامعة العربية على مستوى القمة وعلى المستوى الوزاري، دعا المجلس وزارات الإعلام أو الجهات المعنية بالإعلام في الدول الأعضاء إلى تعزيز البرامج والمشروعات الخاصة بدعم مدينة القدس المحتلة، كما دعا وسائل الإعلام العربية لتخصيص برامج إعلامية حول مدينة القدس ومواطنيها وكشف ما تتعرض له المدينة من إخطار التهويد. هذا ووجه الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، التحية والتقدير للمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، وكافة الدول العربية على مواقفها الداعمة لمصر، مؤكداً أن مصر لن تنسى مواقف أشقائها الذين وقفوا بجوارها وقت الأزمات. جاء ذلك خلال لقاء الرئيس السيسي وزراء الثقافة والإعلام العرب المشاركين في اجتماعات مجلس وزراء الإعلام العرب الـ 48 بالجامعة العربية. وأفاد المتحدث الرئاسي السفير علاء يوسف في تصريح له بأن الرئيس السيسي أكد خلال الاجتماع على الدور المهم الذي يقوم به الإعلام في تشكيل الوعي الحقيقي للشعوب العربية بما يواجه الدول العربية من تحديات وتهديدات، لاسيما في ضوء الظروف الإقليمية غير المسبوقة التي تمر بها المنطقة، وانتشار خطر وآفة الإرهاب. وبين أن الإرهاب تسبب في أضرار فادحة للأمة العربية خلال السنوات الماضية سواء على صعيد خسارة الأرواح التي لا تقدر بثمن، أو الدمار المادي والاقتصادي، موضحا أن مواجهته بحسم وقوة باتت واجبة على المستويات كافة ومن خلال استراتيجية شاملة تراعي جميع أبعاد هذه الظاهرة، وخاصة فيما يتعلق برسالة الإعلام في نشر المعلومات الصحيحة وبث قيم التسامح والتنوير. وبين المتحدث أن الرئيس المصري أشار في هذا الإطار إلى الدور المحوري للإعلام العربي الحريص على قضايا الأمة في مواجهة الوعي الزائف الذي تعمل على تشكيله القوى والدول التي تقوم برعاية الإرهاب، مشددا على عدم تراجع مصر عن موقفها الرافض لدعم الإرهاب وتمويله، وأنه لا توجد حلول وسط فيما يتعلق بأرواح الأبرياء والحفاظ على مقدرات الشعوب. وأبان أن الرئيس السيسي جدد تأكيده لوزراء الاعلام العرب على أن مصر تحرص كمبدأ ثابت في سياستها الخارجية على عدم التدخل في شؤون الدول وعلى عدم التآمر أو الإضرار بأحد وخاصة من دول جوارها، وأن سياستها مستقلة، وتقوم على مجموعة من القيم والمبادئ النبيلة في زمن طغت فيه حسابات المصالح الضيقة فوق الاعتبارات الإنسانية والأخلاقية. ولفت المتحدث الرئاسي المصري النظر إلى أن الرئيس رحب بمقترحات وزراء الإعلام العرب، منوهاً بأهمية الالتزام بميثاق الشرف الإعلامي العربي وتشكيل لجنة وزارية مصغرة لتفعيل الاستراتيجية الإعلامية العربية الشاملة لمواجهة الإرهاب، بحيث يقوم الإعلام بنقل الصورة الحقيقية والكاملة للمواطن العربي بموضوعية ومسؤولية. وأعرب عن استعداد بلاده للمساهمة الفاعلة في مختلف المبادرات التي تهدف لدرء المخاطر عن الدول العربية، مشيراً إلى ضرورة تكثيف التشاور والتنسيق المشترك بين الدول العربية للتغلب على التحديات الراهنة. إلى هذا كد مجلس وزراء الإعلام العرب ضرورة التضامن بين الدول العربية لمواجهة الإرهاب، مطالبًا بتجفيف منابع تمويله وضرورة مواصلة الجهود والتنسيق على المستويين الإقليمي والعالمي لدحره واجتثاثه. وأعرب المجلس، في قرارته الصادرة في ختام أعمال دورته العادية الـ48 اليوم، عن تضامنه الكامل مع مصر في مواجهة الإرهاب وإدانته للعمليات الإرهابية الأخيرة التي شهدتها، مشيدًا في الوقت ذاته بانتصار العراق على الإرهاب في الموصل. واعتمد المجلس تقرير وتوصيات الاجتماع السابع عشر لفريق الخبراء الدائم المعني بمتابعة دور الإعلام العربي في التصدي لآفة الإرهاب وتكليف الأمانة العامة للجامعة العربية بمتابعة تنفيذ توصياته. ورحب باستضافة العراق لأعمال الحلقة النقاشية البحثية الخامسة حول "دور الإعلام العربي في التصدي لآفة الإرهاب" والاجتماع الثامن عشر لفريق الخبراء الدائم خلال الربع الأخير من العام 2017 وتكليف الأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب بالتعاون والتنسيق والإعداد والتحضير لهما. كما رحب بالورشة الدولية حول المصالحة الوطنية في الوقاية من التطرف العنيف والإرهاب ومكافحتهما التي عقدت خلال اليومين الماضيين في الجزائر، مطالبًا الدول الأعضاء والمنظمات والاتحادات الممارسة لمهام إعلامية اتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ الخطة المرحلية لتحقيق أهداف الاستراتيجية الإعلامية العربية المشتركة لمكافحة الإرهاب. وطلب المجلس مجددًا من اتحاد إذاعات الدول العربية وضع خطة لعقد ورش عمل ودورات خاصة للمحررين والإعلاميين في المجال السمعي والمرئي والإلكتروني حول كيفية التعاطي مع أحداث الإرهاب ومعالجتها وذلك بالتعاون والتنسيق مع الأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب. ووافق المجلس على طلب العراق باستضافة "المرصد العربي الإعلامي للإرهاب" على أن يقدم العراق لائحة تفصيلية بشأن مقومات هذا المرصد وآليات تفعيله في الاجتماع المقبل للجنة الدائمة للإعلام العربي.

الرئيس السيسى متحدثا فى مؤتمر الوزراء العرب

وحول تنفيذ قرارات مجلس الجامعة العربية على مستوى القمة وعلى المستوى الوزاري، دعا المجلس وزارات الإعلام أو الجهات المعنية بالإعلام في الدول الأعضاء إلى تعزيز البرامج والمشروعات الخاصة بدعم مدينة القدس المحتلة، كما دعا وسائل الإعلام العربية لتخصيص برامج إعلامية حول مدينة القدس ومواطنيها وكشف ما تتعرض له المدينة من إخطار التهويد. ووافق المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب في ختام اجتماعه برئاسة مصر على تشكيل فريق عمل فني قانوني من تسع دول للنظر في شكاوي الدول العربية تجاه بعض القنوات التي تسيء لها. وقال مدير إدارة الأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب بالجامعة العربية المستشار فوزي الغويل في بيان صحفي في ختام اجتماع المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب أنه تم تشكيل الفريق من 9 دول وتم دعوة بعض الدول الأخرى لعضوية هذا الفريق القانوني والفني. وأضاف أن الدول المعنية ستتقدم بطلبات للأمانة العامة فيما يتعلق بالقنوات التي تسيئ للدول الأعضاء، وسيباشر الفريق في القريب العاجل مناقشة بعض الطلبات التي ستعرض على الفريق القانوني الفني، موضحاً أنه تم الموافقة على تشكيل الفريق من قبل اللجنة الدائمة للاعلام العربي التي عقدت يوم أمس برئاسة وكيل وزارة الثقافة والإعلام للإعلام الخارجي رئيس اللجنة الدكتور عبدالمحسن بن فاروق الياس، ورفعت الى المكتب التنفيذي لوزراء الاعلام العرب اليوم الذي وافق عليه، وقال الغويل أنه تم رفع المقترح الى الاجتماع الوزاري العربي غدا لإقراره. ولفت المستشار فوزي الغويل النظر إلى إن المكتب التنفيذي لوزراء الإعلام العرب الذي عقد اليوم بمشاركة المملكة العربية السعودية، قد استعرض التوصيات الصادرة عن اجتماع اللجنة الدائمة للإعلام العربي في دورتها 89 حيث تتضمن جدول أعمال الاجتماع 19 بندا كان في مقدمتها القضية الفلسطينية، ودعوة وسائل الإعلام العربية لكشف الممارسات والانتهاكات التي تمارسها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني وما يتعرض له المواطن الفلسطيني من انتهاكات من قبل عصابات المستوطنين. وأضاف أن الاجتماع أوصى بتحديث الاستراتيجية الاعلامية العربية بحيث تواكب التطورات العربية الراهنة، كما تضمنت التوصيات بنداً يتعلق بتحديث خطة التحرك العربية الاعلامية في الخارج وحث وسائل الإعلام والجهات المختصة على ابراز صورة صحيحة للقضايا العربية امام الرأي العام العالمي. وبين انه تم مناقشة الأنشطة التي قامت بها بعثات الجامعة العربية في الخارج، مشيراً إلى أنه سيتم غدا الاربعاء اختيار عاصمة الإعلام العربي، واختيار تشكيل المكتب التنفيذي في دورته القادمة. وأوضح أن كل التوصيات التي خرجت عن اللجنة الدائمة للإعلام العربي نالت موافقة المكتب التنفيذي لوزراء الاعلام العرب. وحول دور الاعلام في مواجهة ظاهرة الارهاب والتطرف أشار مدير إدارة الأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب بالجامعة العربية إلى أنه كان هناك العديد من التوصيات والبنود المتعلقة بهذا الجانب، وهي التأكيد على ما ورد من توصيات في اجتماع لجنة فريق العمل الدائم المعني بمواجهة الارهاب، وكذلك فيما يتعلق بتنفيذ الخطة المرحلية لمواجهة الارهاب التي تم اعتمادها والعمل بها، مبيناً أن هناك العديد من التوصيات التي ستعرض في هذا الشأن أمام وزراء الاعلام العرب في اجتماعهم الاربعاء. وبشأن مواثيق الشرف الإعلامية العربية وعدم التزام بعض القنوات بها قال المستشار فوزي الغويل أنه تم التأكيد على ضرورة أن تقوم وسائل الاعلام العربية بالعمل بهذه المواثيق، مشيراً إلى أن هذا الميثاق هو ميثاق استرشادي.