من جعبة الأسبوع :

السلطان قابوس بن سعيد يتلقى تهنئة المفتش العام بيوم الشرطة

رئيس الجمهورية اللبنانية عرض الأوضاع مع بروجردى ومينغ : لغة الحوار بين اللبنانيين تعززالتوافق والاستقرار

عباس يصف نقل السفارة الأميركية للقدس بأنه يهدد سلام العالم

اعتقال عنصرين من داعش فى الرياض

أميركا تدرج حمزه بن لادن على اللائحة السوداء

احباط محاولة فرار ارهابيين من غرب بنغازى

إعلان حالة الطوارئ على حدود الجزائر – تونس

تفكيك خلية ارهابية كانت تجند شباباً لصالح تنظيمات متطرفة فى تونس

بوتين يمتنع عن طرد دبلوماسيين أميركيين ردا على الرئيس الأميركى

تمديد حالة الطوارئ ثلاثة اشهر فى تركيا

أميركا لا تستبعد وقوف الارهاب وراء مذبحة فلوريدا

مطلق النار بين ايدى رجال الأمن


الرئيس اللبنانى والدكتور بروجردى

سلطنة عمان :

       
تلقى السلطان قابوس بن سعيد برقية تهنئة من الفريق/ حسن بن محسن الشريقي المفتش العام للشرطة والجمارك ، بمناسبة يوم شُرطة عُمان السُلطانية الخامس من ينايـر، فيما يلي نصها: مولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القـائـد الأعـلـى ـ حفظكـم الله ورعـاكم ـ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، يشرفني ومنتسبي شرطة عمان السلطانية أن نرفع لمقامكم السامي الكريم أزكى عبارات التهاني والتبريكات، بمناسبة الخامس من يناير يوم شُرطة عُمان السُلطانية، داعين الله تعالى أن يعيد هذه المناسبة والمناسبات السعيدة على جلالتكم بوافر من الصحة ومزيد من الهناء وعلى عُمان وأهلها بدوام الرخاء والنماء. مولاي حضرة صاحب الجلالة السُلطان المعظم، إن شُرطتكم وهي تواصل التطوير والتحديث في كل قطاعاتها وتشكيلاتها، وفقًا لرؤية جلالتكم السديدة، لتفخر - والحمد لله - بما وصلت إليه من مستوى ، وتعمل على توظيف إمكاناتها وقدراتها لخدمة عُمان وشعبكم الوفي. مولاي حضرة صاحب الجلالة السُلطان المعظم ،إن أبناءكم منتسبي شُرطة عُمان السُلطانية، وهم يحتفلون سعداء بيومهم السنوي المجيد، ليدركون مع كل لَبِنة تضاف في هذا البناء العظيم الذي بنيتموه جلالتكم عِظَم المسؤولية في المحافظة عليه، وهم بعزمٍ يستمدونه من جلالتكم - نصركم الله - الساهرون عليه - بعون الله. حفظكم الله يا مولاي ، وأسبغ عليكم نعمه ، ومتّعكم بالصحة والسعادة ، وكل عام وجلالتكم والجميع بخير
    
اميركا :
        
      يسعى المحققون الاتحاديون حاليا لاستكشاف كل الزوايا التي تتيح لهم معرفة الدوافع وراء إطلاق مسلح النار بشكل عشوائي في منطقة استلام الحقائب المزدحمة في مطار فورت لودرديل بولاية فلوريدا ما أسفر عن سقوط خمسة قتلى.
وقالت السلطات إنها احتجزت الأميركي استيبان سانتياجو -وهو جندي شارك في حرب العراق وحائز على أوسمة- وإنه خضع لاستجواب طويل. وقال جورج بيرو الوكيل الخاص المسؤول عن فرع مكتب التحقيقات الاتحادي في ميامي إن من المتوقع توجيه اتهامات له.
وقال بيرو: إن المحققين لا يستبعدون عنصر الإرهاب كسبب للهجوم ويراجعون تحركات المشتبه به في الآونة الأخيرة. وأضاف "سنحاول سبر كل الزوايا لتحديد الدافع وراء هذا الهجوم".
وذكرت السلطات أن المهاجم أخرج بندقية نصف آلية عيار تسعة مليمترات من حقيبته التي كانت قد مرت من التفتيش وبدأ في إطلاق النار عشوائيا.
وبالإضافة إلى قتله خمسة أشخاص أصيب ثمانية بأعيرة نارية ونقل نحو 35 آخرين إلى المستشفى وهم يعانون من كدمات أو كسور.
وقالت السلطات إن سانتياجو (26 عاما) وصل إلى فورت لودرديل قبل قليل من الساعة الواحدة ظهرا بالتوقيت المحلي مساء الجمعة على رحلة قادمة من ألاسكا.
وقال بيرو إن سانتياجو مثل أمام فرع لمكتب التحقيقات الاتحادي في أنكوراج في نوفمبر الماضي وكانت تصرفاته غريبة وتم تسليمه للشرطة المحلية التي نقلته إلى منشأة طبية لتقييم حالة قواه العقلية.
وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إنه خدم في الفترة من 2007 إلى 2016 في الحرس الوطني في بويرتوريكو والحرس الوطني في ألاسكا بما في ذلك العمل في العراق عامي 2010 و2011.
وسانتياجو جندي وفني هندسي ونال ستة أوسمة قبل نقله إلى صفوف الاحتياط غير العامل في أغسطس.
ونقلت شبكة (إم.إس.إن.بي.سي) عن إحدى قريباته قولها إنه عاد من الخدمة "شخصا آخر".

    

لبنان :
          
      استقبل رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون، في قصر بعبدا، رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي الايراني الدكتور علاء الدين بروجردي والوفد المرافق له، في حضور السفير الايراني في بيروت محمد فتحعلي. ونقل بروجردي الى الرئيس عون تحيات الرئيس الايراني الشيخ حسن روحاني ورئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني ورغبتهما في تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في وجوهها كافة، ولاسيما منها العلاقات الاقتصادية خصوصا بعد انتخاب العماد عون رئيسا للجمهورية والتوافق الواسع الذي اظهرته القيادات اللبنانية حيال ذلك.
وعرض بروجردي للموقف الايراني من التطورات الاقليمية عموما والوضع في سوريا خصوصا، والجهود المبذولة لتحقيق حل سياسي للازمة السورية يقوم على الحوار بين الاطراف السوريين والقضاء عليها.
واعرب عن امله في ان تؤدي المفاوضات المرتقبة في الاستانة الى بلوغ الحل السياسي المنشود.
وحمل الرئيس عون المسؤول الايراني تحياته الى الرئيس روحاني، مشددا على ان "الاوضاع عادت الى طبيعتها في لبنان بعد الانتخابات الرئاسية، وان التوافق بين اللبنانيين سوف يؤدي الى مزيد من الازدهار والطمأنينة، لاسيما وان لغة الحوار السائدة تهدف الى تقريب وجهات النظر في المواضيع المطروحة".
واعرب الرئيس عون عن امله في ان "تنجح الجهود المبذولة للوصول الى حل سياسي للازمة السورية بما يساعد على ايجاد حل لمأساة النازحين السوريين الذين بات عددهم في لبنان يقارب نصف عدد سكانه، ما انعكس سلبا على الوضعين الاقتصادي والامني". وشدد الرئيس عون على "اهمية العمل المشترك لمواجهة الارهاب"، لافتا الى "ما حققه لبنان من نتائج بفعل العمليات الاستباقية التي تقوم بها القوى العسكرية والامنية اللبنانية".
واستقبل الرئيس عون نائب وزير الخارجية الصيني السيد تشانغ مينغZhang Mingعلى رأس وفد من الخارجية الصينية، بحضور السفير الصيني في لبنان السيد وانغ كيجيان .Wang Kejian.
ونقل السيد وانغ الى الرئيس عون رسالة شفوية من الرئيس الصيني شي جين بينغ ضمنها تمنياته للبنان بالتقدم والازدهار بعهد الرئيس عون، مركزا على رغبة الحكومة الصينية في تعزيز العلاقات الثنائية.
واكد السيد مينغ على دعم بلاده للجهود التي يقوم بها لبنان حفاظا على سيادته واستقلاله وسلامة اراضيه، ولتحقيق السلام والتنمية، مشيرا الى ان "الصين راغبة في المساعدة على تعزيز هذه التوجهات لتمكين لبنان من تحقيق الانجازات الضرورية التي تحافظ على استقراره سياسيا وامنيا واجتماعيا واقتصاديا".
وحمل الرئيس عون المسؤول الصيني تحياته الى الرئيس الصيني، شاكرا وقوف الصين الى جانب لبنان في المنتديات الاقليمية والدولية والسياسة التي تنتهجها حيال القضايا المطروحة.
واعرب رئيس الجمهورية عن امله في ان "يزداد التعاون بين البلدين، لاسيما وان الصين باتت المصدر الاول للاستيراد في لبنان"، لافتا الى "اهمية تنظيم زيارات سياحية وثقافية للصينيين الى لبنان لتعزيز العلاقات الثقافية، لاسيما وان الحضارة اللبنانية هي خلاصة الحضارات المتوسطية كلها، كما ان للصين حضارتها الاصيلة، ومثل هذا التبادل الثقافي يقرب ما بين الشعبين اللبناني والصيني".
وعرض الرئيس عون موقف لبنان من الاحداث الاقليمية والتطورات في الدول المجاورة، متمنيا ان "تلعب الصين دورا يساهم في ايجاد حل لمأساة النازحين السوريين يمكنهم من العودة الآمنة الى وطنهم".
ودار حوار حول الاهتمامات المشتركة بين البلدين، لاسيما مبادرة "الحزام والطريق" التي طرحها الرئيس الصيني راغبا في مساهمة لبنان فيها. وجدد الموفد الصيني الدعوة للرئيس عون لزيارة الصين واستكمال البحث في المواضيع التي تهم البلدين، فوعد الرئيس عون بتلبيتها على ان يصار الى الاتفاق على توقيتها بالطرق الدبلوماسية.
   
    
واشنطن :
       
       
       أكد الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب مجدداً أنّ عمليات القرصنة التي اتهمت الاستخبارات الأميركية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالوقوف وراءها لتقويض فرص المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون، لم تؤثر على نتائج الانتخابات التي أوصلته للبيت الابيض.
إلا أنّ رجل الأعمال أقر بإمكانية حصول عمليات قرصنة استهدفت الحزب الديموقراطي، وذلك عقب اجتماع له مع قادة أجهزة الاستخبارات.
وقال ترامب في بيان صدر في ختام اجتماعه مع القادة: إن أعمال القرصنة المعلوماتية لم تؤثر على نتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت في نوفمبر الماضي.
وأضاف "مع أنّ روسيا والصين ودولًا أخرى ومجموعات وعناصر في الخارج يحاولون بشكل دائم اختراق البنى المعلوماتية لمؤسساتنا الحكومية، ولشركاتنا وبعض المؤسسات مثل الحزب الديموقراطي، إلا أنّه لم يكن لذلك أي تأثير على الإطلاق على نتائج الانتخابات".
وتابع "كانت هناك محاولات قرصنة للحزب الجمهوري، لكنّ الحزب أقام دفاعات قوية ضد القرصنة، والقراصنة فشلوا".
وجاء في التقرير الذي يستند إلى معلومات جمعها كل من مكتب التحقيقات الفدرالي ووكالة الاستخبارات المركزية ووكالة الأمن القومي، أنّ "الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمر بالقيام بحملة قرصنة وتضليل إعلامي" تستهدف تسهيل انتخاب ترامب وتقويض حملة منافسته الديموقراطية هيلاري كلينتون.
وأضاف التقرير أن الغرض من الحملة كان "تشويه سمعة كلينتون والتأثير على قدرتها" في الوصول الى الرئاسة وعلى "احتمال توليها" السلطة.
وفي مقتطفات من مقابلة ستذيعها شبكة "اي بي سي" الأحد قال الرئيس باراك اوباما الذي كان طلب باعداد التقرير: إنّ "الروس كانوا ينوون التدخل، وقد تدخلوا" في الانتخابات الأميركية.
وأضاف "ما يقلقني هو: إلى أي مدى رأينا الكثير من الجمهوريين أو المنتقدين أو المعلقين يظهرون ثقة أكبر بفلاديمير بوتين من ثقتهم بنظرائهم الأميركيين، فقط لأن أولئك ديموقراطيون. لا يجب أن يكون الوضع كذلك."
ووعد الرئيس المنتخب الذي سيتولى مهماته في 20 يناير بوضع خطة لمكافحة القرصنة خلال الأيام التسعين الأولى من ولايته.
وشدد ترامب على "أن الطرق والأدوات والتكتيكات التي نستخدمها لحماية أميركا يجب ألا تعرض على الملأ، لأنّ من شأن ذلك أن يساعد من يعملون على إيذائنا".

    
فلسطين :
       
     أعرب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، عن أمله بأن تكون التصريحات المتعلقة بنقل السفارة الأميركية غير صحيحة وأن لا تطبق، لأنها إذا طبقت فإن العملية السلمية في الشرق الأوسط وحتى السلام في العالم سيكون في مأزق لن نخرج منه".
وطالب الرئيس عباس في كلمته خلال الاحتفال بمناسبة احتفالات الميلاد وفق التقويم الشرقي، الإدارة الأميركية أن تنفذ القرار الأممي (قرار مجلس الأمن 2334)، وبخاصة أنها لم تعترض عليه، ولم تستخدم الفيتو ضده.
وقال عباس: إن القدس الشرقية عاصمة دولتنا، وهذه العاصمة مفتوحة لكل الأديان السماوية الإسلامية، والمسيحية، واليهودية، ومن حق جميع الأديان ممارسة شعائرهم الدينية بكل راحة في القدس، مؤكدا أن الحديث عن نقل السفارة الأميركية للقدس، يعد كلاما عدوانيا.
وأضاف: "نقول لمن صرح، وهو الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب ندعوك لزيارة فلسطين، وخاصة بيت لحم العام القادم، وأن لا يكون هذا التصريح موجودا في أجنداتكم، لأن أي تصريح أو موقف يعطل أو يغير وضع مدينة القدس، هو خط أحمر لن نقبل به، نحن نرفض العنف وننبذ الإرهاب أياً كان مصدره، ولن نقبل بأن نسير على خطاه، ولكن لدينا أساليبنا السياسية والدبلوماسية الكثيرة، التي سنستعملها إذا اضطررنا لذلك، نرجو من الإدارة الأميركية أن لا تسير في هذا الطريق". 
وتابع: "البعض في السابق صرح بهذا الموضوع ولم يفعل، لذلك نأمل من الإدارة الأميركية أن لا تقوم بنقل السفارة، وأن تنفذ القرار الأممي (2334)، الذي لم تعترض عليه ولم تستخدم الفيتو ضده، وبالتالي هي كانت موافقة على القرار الذي جاء بإجماع دولي، مشيراً، إلى أن القرار (2334) كان أول قرار لا يحصل على فيتو أميركي، لذلك على الحكومة الأميركية تنفيذه، والذي يعني نبذ الاستيطان واعتباره غير شرعي، وجميع الإدارات الأميركية أكدت رفضها الاستيطان.
وطالب عباس الإدارة الأميركية بالتوقف عن الازدواجية في التعامل مع العملية السياسية، وبخصوص الحديث عن نقل السفارة الأميركية للقدس، نعتبره كلاما عدوانيا يلغي العمل السياسي للشأن الفلسطيني، الذي يعتبر القدس الشرقية عاصمة دولته المستقلة، وهو ما لن نقبل به إطلاقا، القدس الشرقية عاصمة دولتنا، وهذه العاصمة مفتوحة لكل الأديان السماوية الإسلامية، والمسيحية، واليهودية، ومن حق جميع الأديان ممارسة شعائرهم الدينية بكل راحة في القدس، عاصمتنا الأبدية.

    
فلسطين المحتلة :
          
 انتقم الاحتلال الإسرائيلي من الأمم المتحدة، بعد تصويت مجلس الأمن المضاد للاستيطان، بخفض 6 ملايين دولار من إسهاماتها في الهيئات الأممية. بالتزامن، شنت إسرائيل حملة دهم واقتحامات في الضفة الغربية.
وأعلنت إسرائيل أنها ستخفض ستة ملايين دولار من تمويل الأمم المتحدة في 2017، احتجاجاً على قرار مجلس الأمن الدولي المضاد للاستيطان.
وقال ناطق باسم الخارجية الإسرائيلية، إن «إسرائيل قررت لعام 2017، تعليق جزء مهم من إسهاماتها السنوية للأمم المتحدة، ويقدر هذا الجزء بنحو ستة ملايين دولار». واعتبر أن هذا المبلغ يساوي ما تخصصه الأمم المتحدة من ميزانيتها لصالح «منظمات مناوئة لإسرائيل»، تابعة للمنظمة الدولية.
على الصعيد الميداني، اقتحمت قوات إسرائيلية، قرى وبلدات فلسطينية غربي جنين، ونصبت حواجز عسكرية عدة.
ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية، عن مصادر أمنية ومحلية، قولها إن قوات الاحتلال اقتحمت قرى وبلدات السيلة الحارثية وكفردان وتعنك واليامون، وشنت حملة تمشيط وتفتيش، وطاردت مركبة في السيلة الحارثية، دون أن يبلغ عن اعتقالات.
في مدينة الخليل جنوبي الضفة، شيعت جماهير غفيرة، في موكب مهيب، جثماني الشهيدين، الفتى محمد كايد الرجبي (16 عاماً)، والشهيد حاتم عبد الحفيظ الشلودي (25 عاماً)، واللذين كانت تحتجز إسرائيل جثمانيهما.

    
السعودية :
          
      تمكنت قوات الأمن السعودية من القضاء على عنصرين إرهابيين في عملية أمنية استباقية نفذتها بإحدى الفلل شمال الرياض وكشفت أن أحد القتيلين هو من اعتمد عليه تنظيم «داعش» في صناعة الأحزمة والعبوات الناسفة التي استهدف بها المسجد النبوي الشريف وعدداً من العمليات الأخرى التي شهدتها المملكة.
ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن الناطق الأمني بوزارة الداخلية أن الجهات الأمنية رصدت تواجد أحد المطلوبين الخطرين ويدعى طايع بن سالم سعودي الجنسية والمطلوب لدوره الخطير في تصنيع أحزمة ناسفة نفذ بها عدداً من الجرائم الإرهابية مختبئاً في منزل يقع بحي الياسمين شمال مدينة الرياض ومعه شخص آخر يدعى طلال بن سمران الصاعدي.
وأضاف الناطق وفقاً لهذه المعطيات طوقت الجهات الأمنية الموقع وتأمين سلامة سكان المنازل المجاورة والمارة وتوجيه نداءات في الوقت ذاته لتسليم نفسيهما إلا أنهما رفضا الاستجابة وبادرا بإطلاق النار بشكل كثيف على رجال الأمن في محاولة للهروب من الموقع مما أوجب تحييد خطرهما خاصة أنهما يرتديان حزامين ناسفين كانا على وشك استخدامهما حالت سرعة رجال الأمن في التعامل معهما دون ذلك.
وبحسب الناطق باسم وزارة الداخلية أن العملية أسفرت عن مقتل المطلوبين وإصابة أحد رجال الأمن بإصابة طفيفة نقل على إثرها للمستشفى في حالة مستقرة فيما لم يَصْب أحد من الساكنين أو المارة بأي أَذى وضبط حزامين ناسفين في حال تشريك كاملة وتم إبطالهما بجانب قنبلة يدوية وحوضين صغيرين بهما مواد يشتبه بأن تكون كيميائية تستخدم لتصنيع المواد المتفجرة من أحزمة وعبوات ناسفة.
وقال الناطق باسم الداخلية إن المضبوطات أكدت مدى خطورة ما كان المذكوران يخططان للإقدام عليه من عمل إجرامي عملاً للإعداد عليه خاصة أن أحدهما يعد خبيراً يعتمد عليه تنظيم «داعش» الإرهابي في تصنيع الأحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة وتجهيز الانتحاريين وتدريبهم عليها لتنفيذ عملياتهم الإجرامية التي كان منها عملية استهداف المصلين بمسجد قوة الطوارئ بعسير والعمليتين اللتين جرى إحباطهما وكانت الأولى في المواقف التابعة لمستشفى سليمان فَقِيه فيما استهدفت الثانية بكل خسة ودناءة المسجد النبوي الشريف.

    
مصر :
       
      أكّد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن المصريين جميعاً يد واحدة، وأنه لا يمكن التفرقة بينهم، وذلك في معرض تهنئته لجميع المسيحيين في مصر بمناسبة عيد الميلاد. وقال السيسي، خلال كلمته في الكاتدرائية المرقسية بالعباسية إن كل الكنائس التي تضرّرت تم ترميمها، عدا كنيستين بالمنيا والعريش، وستكونان جاهزتين خلال أسبوع.
ونقل موقع أخبار مصر، الموقع الرسمي، عن وعد السيسي ببناء أكبر مسجد وكنيسة في مصر في العاصمة الإدارية الجديدة، لافتاً إلى أنّه سيكون أول المساهمين في بناء المسجد والكنيسة، وأنّ العام المقبل سيشهد الاحتفال بافتتاحهما. وأضاف السيسي: «المصريون سيرون مصر قريباً، وسيخرج منها الخير والنور للعالم كله، وأننا سنعلّم الناس المحبة والأمان والاستقرار الحقيقي».

    
تركيا :
        
      وافق البرلمان التركي الثلاثاء على تمديد حالة الطوارئ السارية في البلاد منذ الانقلاب العسكري الفاشل في 15يوليو لمدة ثلاثة اشهر اضافية، في قرار يأتي بعد ثلاثة ايام على الاعتداء الجهادي الذي استهدف ملهى ليليا في اسطنبول.
وهذه الحالة الاستثنائية التي اقرت اثر الانقلاب الفاشل ضد الرئيس رجب طيب اردوغان واتاحت لحكومته اعتقال ما لا يقل عن 37 الف شخص واثارت قلقا اوروبيا عارما سبق للبرلمان وان مددها مرة اولى لغاية 17 يناير الجاري.

    
اميركا :
        
      ادرجت الولايات المتحدة حمزة نجل اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة الراحل، على لائحتها السوداء للارهاب، ما يعني فرض عقوبات قانونية ومالية عليه.
واستندت وزارة الخارجية الاميركية في اعتبارها حمزة بن لادن "ارهابيا دوليا" الى ان القاعدة اعلنت في اب/اغسطس 2015 ان الشاب انتمى الى التنظيم وهدد بنفسه الولايات المتحدة ومواطنيها في رسالة صوتية بثت في تموز/يوليو، وفق بيان للخارجية. وتستدعي الالية الادارية الاميركية في حال مماثلة فرض "عقوبات" مالية وقانونية على مواطنين اجانب "تبين انهم نفذوا اعمالا ارهابية او يستعدون للقيام بذلك". وبالتالي، سيتم تجميد كل الاصول والممتلكات والارصدة المحتملة لحمزة بن لادن في الولايات المتحدة ولن يسمح لاي اميركي بالقيام بأعمال معه. وقالت الدبلوماسية الاميركية ان نجل ابن لادن دعا في 2015 الى شن هجمات على "مصالح اميركية وفرنسية في واشنطن وباريس".

       
ليبيا :
        
      أحبطت قوات الجيش الليبي، محاولة فرار نفذتها المجموعات الإرهابية المتحصنة داخل الأحياء السكنية الأخيرة غرب بنغازي. 
وقال مصدر عسكري إن مجموعة من الإرهابيين نفذوا عملية جماعية للفرار، حيث قاموا بتفجير سيارتين مفخختين لفتح ثغرات خلال صفوف قوات الجيش التي تحكم الحصار عليهم منذ أشهر. وكشف المصدر أن عدداً من العناصر استطاعت الفرار بالفعل باتجاه منطقة سلوق 50 م غرب بنغازي، مضيفاً: لقد أقفل الطريق الرابط بين بنغازي وأجدابيا على الفور، وتم ملاحقة الفارين والاشتباك معهم بمنطقة سلوق غرب بنغازي، فيما نفذ سلاح الجو عدة ضربات لآليات وسيارات الفارين. 
وأوضح المصدر أن العملية التي قتل خلالها ستة من أفراد الجيش انتهت بقتل 6 من الإرهابيين واعتقل عدد آخر لم يحدده. وقال: لقد تمكن الطيران من تدمير آليات وسيارات الفارين، فيما تمكن أفراد الجيش من القبض على سيارات أخرى داخلها بعض الفارين، لافتاً إلى أن أحزمة ناسفة ورايات لتنظيم داعش وجدت داخل سياراتهم. 
وختم المصدر بالقول: السيطرة الآن تماماً للجيش والحصار أعيد إحكامه بقوة عليهم داخل آخر معاقلهم غرب المدينة. 
ودعا رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية، فايز السراج، عضوَ المجلس الرئاسي للحكومة المستقيل، موسى الكوني، إلى التراجع عن استقالته. 
وأعرب السراج في كلمة وجهها إلى الليبيين، عن أسفه لاستقالة موسى الكوني من منصبه، وقال إن هناك اتصالات تُجرى مع نائب الكوني لإقناعه بالعدول عن الاستقالة. وأوضح رئيس الحكومة أنه يتفهم غضب واستياء الكوني لتعثر الكثير من الأمور، وعرقلة بعض الأطراف الاتفاق السياسي. 
هذا، ويعيش المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني، المنبثقة عنه، أسوأ مراحلهما منذ تأسيسهما بموجب اتفاق الصخيرات قبل نحو عام من الآن. إذ تواجه المؤسستان تحديات كبرى ليس فقط على مستوى تنفيذ مقتضيات الاتفاق وبسط النفوذ على الأرض، بل وعلى مستوى تماسك التشكيلة التي تقودهما. وتعددت حالات الانشقاق ومقاطعة جلسات المجلس الرئاسي خلال الفترة الأخيرة، فيما يرى مراقبون أن ذلك يعكس تصدعا بات يهدد وجود المجلس الرئاسي. 
وبدأت الخلافات على مستوى تشكيلة المجلس الرئاسي تظهر، عندما أعلن نائب رئيسه، علي القطراني، مقاطعة جلسات المجلس، وتبعه في نفس القرار عضو المجلس عمر الأسود. وجاءت استقالة، موسى الكوني، لتوسع الشرخ داخل المجلس الرئاسي وتظهر عمق الأزمة الداخلية التي يعيشها. 
ويعود السبب في استقالة موسى الكوني إلى خلافات داخل المجلس، بشأن التعيينات الأخيرة في جهاز الأمن ووزارة العدل. وقد اعترض عدد من أعضاء المجلس على قرارات تعيين وزير للعدل ومسؤولين في جهازي، المخابرات العامة ومكافحة الإرهاب، والتي اتخذها رئيس المجلس فتحي المجبري من دون توافق. 
ويقول نائب رئيس المجلس الرئاسي، عبد السلام كاجمان، إن قرارات المجبري صدرت من دون تحقيق النصاب القانوني لإقرارها، وهي لاغية إلى حين اجتماع المجلس. وفي محاولة لإنقاذ الموقف، أعلن رئيس الحكومة فايز السراج عن إلغاء كافة القرارات التي صدرت الأيام الماضية دون توافق والمتعلقة بتعيينات لوظائف سيادية، وقياديين في مؤسسات أمنية عليا مع الاعتذار للأسماء المقترحة. 
ودعا السراج أعضاء المجلس الرئاسي إلى الاجتماع وتحقيق مبدأ التوافق على هذه القرارات ومراجعتها من جديد. وبدا واضحا من حديث السراج أن الفشل بات يتهدد مهمة المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق، التي لم تنل ثقة البرلمان؛ حيث قال السراج إن الانسحاب في هذه المرحلة لن يوصل ليبيا إلا لمزيد من الأزمات والصراعات. 
وأعرب الناطق باسم الخارجية الأميركية جون كيربي عن قلق بلاده الشديد حيال المواجهات بين الفصائل الليبية في وسط البلاد مؤكدة أن التصعيد في ليبيا يخدم داعش. 
وقال جون كيربي خلال ندوة صحافية نحن جد قلقون حيال تواصل المواجهات في وسط ليبيا ونرى أن هذا يخدم داعش وجماعات متطرفة أخرى. ودعا المسؤول الأميركي كافة الفصائل الليبية إلى التعقل ودعم حكومة الوفاق الوطني التي قال أنها تسعى للحفاظ على وحدة ليبيا والإشراف على الانتقال إلى حكومة جديدة كما هو مقرر في الاتفاق السياسي الليبي. 
وجدد كيربي دعم واشنطن الثابت لحكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج مشيرا إلى أنه حان الوقت لانخراط كل الليبيين في مسعى الحوار من أجل المصالحة الوطنية. 
واقترح المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية عدة افكار لحلحلة الأزمة السياسية والامنية في ليبيا.

       
الجزائر :
        

أعلنت الجزائر حالة طوارئ على حدودها الشّرقية مع تونس خوفا من تسلّل مجموعات مسلّحة عبر الشّريط الحدودي. 
واتّخذت الإجراءات الأمنية المشدّدة ببلديتي الماء الأبيض والكويف، بتأمين الشّريط الحدودي، على طول مسافة تتجاوز 1000 كلم، خوفا من تسلل عناصر إرهابية، والحديث عن عودة أكثر من 800 تونسي يقاتلون مع التنظيم الإرهابي داعش. كما تمّ إنجاز ما لا يقل عن 20 مركزا متقدّما، الكثير منها يعمل بالكاميرات الحرارية، بالإضافة إلى إنشاء قاعدة طيران تابعة لسلاح الدّرك الوطني. 
وكانت المصالح الأمنية بولاية تبسّة قد تحرّكت على ضوء تصريحات المسؤولين بالحكومة التونسية عبر البلديات الحدودية ووضعت حواجز ثابتة، تعمل على مدار اليوم. كما تقوم المصالح الأمنية بتفتيش صارم لكل المركبات المشتبه فيها، وإخضاع كثير من الأشخاص إلى التعريف بالوسائل التكنولوجية الحديثة.

       
الأمم المتحدة :
        
أعرب مجلس الأمن الدولي عن القلق الشديد إزاء الأزمة الإنسانية لمليون عراقي عالق في المناطق الخاضعة لتنظيم داعش بالموصل، فيما طالب القوات العراقية بضرورة الامتثال الكامل للقانون الإنساني وقانون حقوق الإنسان الدولي خلال العمليات العسكرية الجارية لاستعادة الموصل. 
وتلا مندوب السويد الدائم لدى الأمم المتحدة والذي تتولي بلاده الرئاسة الدورية لأعمال المجلس، مجموعة من النقاط الإعلامية على الصحافيين بمقر المنظمة الدولية أكد فيها أن أعضاء مجلس الأمن أعربوا عن القلق الشديد إزاء الأزمة الإنسانية لنحو مليون عراقي من العالقين في المناطق الخاضعة لتنظيم الدولة بالموصل. 
وأشار الى مطالبة أعضاء المجلس لجميع الأطراف المعنية بضرورة الامتثال الكامل للقانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان في عمليتهم العسكرية الجارية منذ 17 تشرين الاول من أجل استعادة الموصل من التنظيم. 
وأوضح السفير السويدي أن أعضاء مجلس الأمن شددوا خلال جلسة المشاورات، بشأن العراق أنهم سيقومون بما يستطيعون القيام به من أجل منع وصول عناصر تنظيم داعش إلي داخل الحدود السورية. 
وأضاف إلى أن وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، ستيفن أوبراين، قدم لأعضاء المجلس إفادة بشأن الأزمة الإنسانية في العراق وأبلغهم أنه بجانب وجود مليون شخص داخل الموصل، فإن هناك أيضا 10 ملايين آخرين في العراق في حالة ماسة إلي المساعدة ألإنسانية. 
وكانت الأمم المتحدة ومنظمات إنسانية وأغاثية دولية، قد صرحت في وقت سابق، عن خشيتها وقلقها الشديدين، من أزمة إنسانية واسعة، جرّاء تشرد ونزوح مئات الألوف من المدنيين في مدينة الموصل، التي يشهد جانبها الغربي معارك شديدة الضراوة بين القوات العراقية المدعومة بقوات التحالف والمئات من مسلحي تنظيم الدولة. 
وأبدا مراقبون تخوّفهم العميق من الظروف المعيشية القاسية والسيئة للنازحين في المخيمات قرب الموصل، ثاني أكبر مدينة عراقية، وشحّة المواد اليومية الأساسية من ماء وغذاء وغطاء ودواء، رغم بذل منظمات الإغاثة الدولية والمنظمات الإنسانية جهودا لتلبية احتياجاتهم.


       
تونس :
        
أعلنت وزارة الداخلية التونسية الأربعاء تفكيك "خلية إرهابية" بمدينة هرقلة من ولاية سوسة من 13 عنصرا جنّدوا شبانا لصالح تنظيمات متطرفة في الخارج.
وقالت الوزارة في بيان ان عناصر الخلية الذين تتراوح اعمارهم بين 22 و43 عاما اعترفوا لدى التحقيق معهم بعقد اجتماعات "سرية" بمسجد في هرقلة، وتجنيد 12 من شبان المدينة لصالح جماعات "إرهابيّة" وتسفيرهم الى "بؤر التوتر" في إشارة الى ليبيا وسورية والعراق.
وأضافت الوزارة ان عناصر الخلية اعترفوا ايضا بأن لهم "علاقة وطيدة" مع "عنصر إرهابي خطير" من هرقلة مطلوب وينتمي إلى كتيبة "عقبة بن نافع" الجناح التونسي لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب، وهي سابع "خلية ارهابية" تعلن وزارة الداخلية التونسية تفكيكها خلال اقل من اسبوع.
ومؤخرا، تسارع في تونس نسق تفكيك "الخلايا الارهابية" فيما تعيش البلاد جدلا حادا حول عودة مفترضة لتونسيين انضموا الى تنظيمات متطرفة في ليبيا وسورية والعراق، وانضم أكثر من 5500 تونسي تتراوح أعمار معظمهم بين 18 و35 عاما إلى تنظيمات متطرفة في سورية والعراق وليبيا بحسب تقرير نشره العام 2015 "فريق عمل الأمم المتحدة حول استخدام المرتزقة" في حين تقدر الحكومة التونسية عددهم بأقل من 3000.
وبعد الاطاحة مطلع 2011 بنظام الرئيس الاسبق زين العابدين بن علي تصاعد في تونس عنف جماعات متطرفة مسلحة قتلت عشرات من عناصر الامن والجيش والسياح الأجانب، وشهدت تونس العام 2015 ثلاثة هجمات دامية تبناها تنظيم داعش الإرهابي، واستهدفت هذه الهجمات متحفا في باردو قرب العاصمة تونس (شمال) وفندقا في سوسة (وسط) وحافلة للأمن الرئاسي في العاصمة، وأسفرت عن مقتل 59 سائحا أجنبيا و13 من عناصر الامن.

 
       
روسيا :
        

قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إن موسكو لن تطرد دبلوماسيين أمريكيين ردا على العقوبات الأمريكية ضد روسيا، لاتهامها بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية. وتحتفظ بحق الرد على الاجراءات الاميركية غير الودية ولن تنحدر لهذا المستوى. 
وأضاف الرئيس الروسي أن الإجراءات الأمريكية الأخيرة استفزازية وموجهة لضرب العلاقات الروسية الأمريكية. مردفًا أن بلاده ستنتظر أفعال الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترمب قبل اتخاذ أي خطوة بشأن العلاقة مع واشنطن. 
ومضى يقول  نحن لن ننحدر إلى مستوى دبلوماسية غير المسؤولة ولن نخلق مشاكل للدبلوماسيين الاميركيين. وتابع بوتين من المؤسف ان ادرة اوباما تنهى عملها بهذه الطريقة لكنني أتمنى له ولأفراد أسرته عاما سعيدا رغم كل شيء". وقال بوتين انه يأمل ان تتمكن موسكو وواشنطن من اتخاذ خطواط حقيقية لتحسين العلاقات بعد تولى ترامب السلطة.
ودعا الرئيس الروسي "كل أبناء الدبلوماسيين الأميركيين" المعتمدين في روسيا إلى الاحتفال التقليدي الذي يقام في الكرملين بمناسبة عيد رأس السنة وعيد الميلاد لدى الطائفة الأرثوذكسية في السابع من يناير.
وبعد أن قررت أميركا الخميس، طرد 35 دبلوماسياً روسياً من واشنطن وسان فرانسيسكو، وإمهالهم 72 ساعة للمغادرة، في حين اقترحت وزارة الخارجية الروسية على الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، المعاملة بالمثل وطرد 35 دبلوماسياً أميركاً.
وذكرت وكالات أنباء روسية الجمعة أن روسيا أعلنت اعتزامها طرد 35 دبلوماسيا أمركيا ومنع الطاقم الدبلوماسي الأمريكي من استخدام بيت ومخزن في موسكو ردا على العقوبات الأميركية التى فرضتها واشنطن. ونقلت الوكالات عن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قوله إنه اقترح على الرئيس فلاديمير بوتين هذه الإجراءات. كما أشارت وكالة "تاس" الروسية إلى وجود تحرك فعلي لطردهم. 
وفى هذا السياق أكد  لافروف" أن روسيا لن تدع العقوبات الأميركية تمر دون رد.
من جهته، قال رئيس وزراء روسيا، ديمتري ميدفيديف، الجمعة، إن إدارة الرئيس باراك أوباما تنهي حكمها للولايات المتحدة "بنوبة معاداة لروسيا".
وأضاف في صفحته على فيسبوك بعد يوم من فرض عقوبات أميركية على روسيا ردا على اختراق إلكتروني مزعوم لمؤسسات الحزب الديمقراطي الأميركي "المؤسف أن إدارة أوباما التي بدأت عملها باستعادة علاقاتنا تنهي حكمها بنوبة معاداة لروسيا. صاحبتكم السلامة".

       
اليمن :
        

قالت مصادر أمنية إن ثلاثة جنود على الأقل قتلوا خلال اشتباكات مع مسلحي تنظيم القاعدة في جنوب اليمن في عملية شنتها حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليا.
وأضافت المصادر أن عشرة جنود آخرين على الأقل أصيبوا عندما نصب كمين للقوات شرقي مدينة شقرة الساحلية. وتواصلت الاشتباكات العنيفة الأربعاء. 
وقالت المصادر إن قوات هادي مدعومة بطائرات تحالف تقوده السعودية كانت تستهدف شقرة حين فوجئت بالمسلحين. وأضافت أن مركبة عسكرية انقلبت وأخرى دمرت فيما تم الاستيلاء على مركبتين أخريين. 
وفي مناطق أخرى من اليمن وردت تقارير عن اشتباكات بين مؤيدين لهادي ومقاتلين من جماعة الحوثي وحلفائهم في مدينة تعز بجنوب غرب البلاد ومحافظة صعدة بالشمال وشبوة في الجنوب الشرقي. 
وأعلنت قوات الجيش الوطني اليمني تقدمها في ريف صعدة، عقب معارك مع الانقلابيين استمرت حتى صباح الأربعاء. 
وقالت المصادر: إن قوات الجيش تمكنت من تحرير مواقع عدة في صعدة، وكبدت الانقلابيين خسائر في الأرواح والعتاد، بدعم وإسناد من طيران التحالف العربي الذي تقوده السعودية. وقال قائد في كتيبة المقاومة الجنوبية إنه تم تحرير مواقع عدة في صعدة وإن القوات الموالية للشرعية تواصل التقدم لتطهير كامل محافظة صعدة. 
وأكد أن الهدف هو تحرير محافظة صعدة، وإعادة السكان الذين هجرهم الحوثيون من بلدة دماج في صعدة. 
وقتل قيادي حوثي وأربعة من مرافقيه، في وقت متأخر من مساء الثلاثاء، في اشتباكات مع القوات الحكومية في تعز وسط اليمن. ونقل المركز الإعلامي لقيادة محور تعز عن مصدر عسكري في الجبهة الغربية، إن قيادياً حوثياً يدعى أبو طارق قتل مع أربعة من مرافقيه في اشتباكات دارت بجبهة الضباب غربي المدينة. وأشار المصدر إلى أن معارك عنيفة اندلعت بين الجيش الوطني ومسلحي الحوثي في الجبهة الغربية، دون الإشارة إلى نتائج هذه المعارك. 
هذا واطلع وزير الداخلية اليمني اللواء محمد بن عبدالله القوسي الاربعاء على سير العمل في قسم البليلي بأمانة العاصمة. ووجه وزير الداخلية بإقالة مدير قسم البليلي ونائبه ورئيس قسم البحث الجنائي، كما وجه مدير أمن أمانة العاصمة بتعيين كوادر بديلة. 
وأكد أن البلاد تمر بظروف إستثنائية، ما يتطلب من الجميع إستشعار المسؤولية والعمل بروح الفريق الواحد لتجاوز التحديات الراهنة التي فرضها العدوان الغاشم.. مشددا على الجميع عدم التهاون والتقصير في العمل والأداء وسيتم إتخاذ الإجراءات اللازمة في هذا الجانب.

       
القاهرة :
        

أكد مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، أن الرسالة الصوتية التي تم بثها لزعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، عبر الانترنت والتي يتهم فيها، زعيم تنظيم داعش "أبوبكر البغدادي" بـ"الكذب" و"الافتراء" على القاعدة لتشويه صورتها وعملها الجهادي، مؤكدًا أن "الأولوية في الجهاد يجب أن تكون لضرب أمريكا"، تعكس تعطش وتسابق التنظيمين الإرهابيين لمزيد من إراقة وسفك الدماء في إطار سعيهما الدؤوب لنشر الدمار والخراب في كل مكان بالعالم وصراعهما على نسبة العمليات الإجرامية لكل منهما.
وقال الظواهري في رسالته التي تم بثها عبر الانترنت مساء الخميس : "إنه قامت على المجاهدين -حسب قوله- حملة تشويه وتخويف وتنفير، وكان ممن شارك في هذه الحملة للأسف كذابو (أبو بكر البغدادي)"، مضيفًا أن "من يكذب علينا زعم أننا لا نكفر بالطاغوت، ونلهث خلف الأكثرية، بل وتمادوا وزعموا أني أدعو لأن يكون النصارى شركاء في الحكم".
ودعا مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة كافة دول العالم إلى وحدة الصف والتعاون والتكاتف التام على مستوى العالم لاستئصال جذور الإرهاب والعنف، وأنه لا سبيل أمام العالم لمواجهة هذه التنظيمات الدامية إلا من خلال وحدة الصف.
كما حذر المرصد من سعي كلا التنظيمين الإرهابيين لتنفيذ عمليات إجرامية وإرهابية جديدة ليثبت للآخر جدارته برفع "راية القتال" في إطار سباقهما الشديد لإراقة وسفك المزيد من دماء الأبرياء في مختلف دول العالم.

       
الافغان :
        

تزايدت الهجمات التي شنتها حركة طالبان على قوات الأمن الأفغانية في 2016 تحت قيادة الزعيم الجديد للحركة هيبة الله أخونزاده، الذي عين عقب مقتل الزعيم السابق الملا أختر منصور في مايو الماضي.
واستولت حركة طالبان على مساحات واسعة من ولاية قندوز وتسببت المعارك في تشريد عشرات الآلاف هرباً من تمدد الحركة في مناطق تحت سيطرة القوات الحكومية.
وجاءت الهجمات الكبيرة بعد توقيع اتفاق السلام بين الحكومة الأفغانية والحزب الإسلامي برئاسة قلب الدين حكمتيار، كما أنها سبقت انعقاد مؤتمر بروكسل حول موضوع افغانستان.
وتشن حركة طالبان عدة هجمات قوية ومربكة ضد بعض المدن الأفغانية بدت فيها كقوة طاغية في هذه المنطقة أمام قوة الجيش الأفغاني الهشة.