تمرين مشترك لمقاتلات سلاح الجو السلطانى العمانى وسلاح الجو الهندى

ندوة المسؤولية الاجتماعية تبحث التجارب الدولية وآليات الاستدامة

الكيومى : ندعو الإعلام لابراز المبادرات ليس للدعاية بل لتحسين صورة القطاع الخاص

البطاشى : الندوة تأتى فى ظل إنخفاض أسعار النفط ودعوات الحكومة لإيجاد مصادر بديلة

مقترح لإنشاء جائزة تتبناها الحكومة تتنافس فيها الشركات فى مجال المبادرات المجتمعية

انطلاق فاعليات مهرجان مسقط 2017 بفاعليات متنوعة ومضامين هادفة

مهرجان مسقط 2017 ينطلق تحت شعار "لنحتفل بعمان"

ارتفاع كبير فى عدد زوار حصن الحزم

      
         

حضور ندوة المسؤولية الاجتماعية فى سلطنة عمان

نفذت الطائرات المقاتلة لسلاح الجو السلطاني العماني والهندي، تمريناً مشتركاً تحت اسم «الجسر الشرقي 2017». وذكرت وكالة الأنباء العمانية أن قائد سلاح الجو السلطاني العماني، اللواء الركن طيار مطر بن علي العبيداني، شهد فعاليات التمرين الذي يأتي في إطار الخطط التدريبية السنوية التي ينتهجها سلاح الجو السلطاني العماني، وبما يسهم في توطيد التعاون وخطط تبادل الخبرات مع الدول الصديقة.. إضافة إلى تعزيز مستويات الجاهزية للسلاح ومنتسبيه في مختلف التخصصات، وبما يتماشى ومهامه الوطنية. على صعيد آخر أكد الشيخ عبدالله بن ناصر البكري وزير القوى العاملة أن المسؤولية الاجتماعية أصبحت تحظى باهتمام كبير في السلطنة كما هو الحال في العالم المتقدم لما تلعبه من دور كبير في توطيد العلاقة بين أطراف الإنتاج وتقوية العلاقات بين القطاع الخاص والمجتمع، قائلا: القطاع الخاص في السلطنة من القطاعات الرائدة المتقدمة في مجال المسؤولية الاجتماعية، وله العديد من المبادرات، وخاصة عندما نتكلم عن القطاعات الرئيسية ذات العلاقة بالصناعة وحماية البيئة والقطاعات النفطية، فهي تلعب دورا كبيرا في تنمية المجتمع انطلاقا من مسؤوليتها الاجتماعية، وتقديم الدعم المباشر وغير المباشر، سواء للعاملين في القطاع الخاص أو لأبناء المجتمع المحلي، باعتبار أن هذا النوع من التواصل له مردود إيجابي ليس على أفراد المجتمع وحسب بل حتى على مستوى القطاع الخاص. وجاء تصريح خلال رعايته لانطلاق ندوة “المسؤولية الاجتماعية.. ترسيخ للحقوق – تطوير للعمل – التنمية المستدامة”، التي نظمتها أمس غرفة تجارة وصناعة عمان بالتعاون مع الاتحاد العام لعمال سلطنة عمان، ذلك في مقر الغرفة، بمشاركة عدد من المعنيين في السلطنة وخارجها، وأعلنت الغرفة خلالها عن مسابقتها التي تحمل عنوان “جائزة غرفة تجارة وصناعة عمان للمسؤولية الاجتماعية” في نسختها الثانية.

احدى فاعليات الندوة

وأضاف: المبادرة التي أطلقتها الغرفة مع الاتحاد العام لعمال السلطنة مبادرة جيدة وأنا اعتقد أنها تعزز مفهوم المسؤولية الاجتماعية بين كافة شركات القطاع الخاص، وتؤطر نوعية العمل للمرحلة القادمة. واختتم حديثه قائلا: لا تملك وزارة القوى العاملة إحصائية دقيقة فيما يتعلق بإجمالي مصروفات القطاع الخاص المنفق في مجال المسؤولية الاجتماعية، لأن المبادرات كثيرة جدا من الشركات، وهذه المبادرات لا تدخل فيها الوزارة باعتبار أنها تأتي وفق خطط خاصة لتلك الشركات، وأنا أرى أن هذه الندوة أو المبادرة ستعزز أكثر وأكثر إنفاق الشركات انطلاقا من مسؤوليتها الاجتماعية وستحذو الكثير من الشركات التي لم تبادر حذو الشركات المساهمة. وانطلقت الندوة بكلمة سعيد بن صالح الكيومي رئيس مجلس إدارة الغرفة، قال فيها: ارتأت غرفة تجارة وصناعة عمان بالتعاون مع الاتحاد العام لعمال السلطنة أن تنظم هذه الندوة التي تناقش موضوع المسؤولية الاجتماعية للشركات، وذلك في ظل تعدد وسائل وأساليب المؤسسات في تطبيق معايير وممارسات المسؤولية الاجتماعية وفي ظل مطالبات ببذل المزيد من قبل المؤسسات تجاه المجتمع في هذا الإطار، ونحن في الغرفة وكممثلين لهذه المؤسسات وبحكم قربنا منها وتواصلنا الدائم معها نعلم حجم ما تقدمه هذه المؤسسات، سيما في السنوات الأخيرة، في ظل تنامي الوعي بأهمية المسؤولية الاجتماعية الملقاة على عاتق المؤسسات، إذ أدركت الشركات أن عليها أن تأخذ بمفهوم المسؤولية المجتمعية على محمل الجد لأن سمعتها باتت مرهونة بما تقدمه للمجتمع، ويطيب لنا من هذا المنبر أن نشيد بهذه الجهود ونشد بأيدي هذه الشركات لبذل المزيد، كما ندعو الإعلام العماني للقيام بدوره في الانطلاق بهذه المبادرات و إعطائها حقها من الانتشار ليس لغرض الدعاية ولكن لغرض تحسين صورة القطاع الخاص سيما بين أوساط المشككين في أدواره ممن لا ينفكون عن الإشارة إليه بإصبع الاتهام دوما.

انوار مهرجان مسقط

وتابع: كشف تقرير أعده البنك الدولي أنه في حين أن المسؤولية الاجتماعية للشركات في أمريكا الشمالية والمناطق الأوروبية أصبح عملاً مؤسسياً إلى حد كبير أو يعمل وفق متطلبات السوق، نجد أن ذلك المفهوم في منطقة الشرق الأوسط لا يزال منقاداً بشكل كبير وراء التقاليد ولم يغد عملاً مؤسسياً بعد، ويشير التقرير إلى أن ممارسات المسؤولية الاجتماعية لدينا تختلف عما يجب أن تكون عليه لتكون فاعلة ومستدامة، حيث لا تزال الشركات تنظر إلى المسؤولية الاجتماعية كوسيلة لتعزيز صورتها العامة، وليس كأداة لإعداد المنطقة من أجل مستقبل مستدام، ومن ذلك نستنتج أننا بحاجة إلى إعادة طرح مفهوم المسؤولية الاجتماعية وتغيير مسار ممارساتها إلى أخرى أكثر استدامة، والابتعاد بها عن حدود الأعمال الخيرية التي تتمحور في توفير المستلزمات التي قد تكون ملحة، ولا جدال حول أهميتها، إلا أن الاستفادة منها لا تعدو كونها آنية. واقترح الكيومي على مؤسسات الدولة أن يكون لها دور فاعل لصنع البيئة المواتية للمسؤولية الاجتماعية للشركات، قائلا: ربما يكون من المناسب أن تتبنى حكومتنا في المرحلة المقبلة فكرة إطلاق جائزة للمسؤولية الاجتماعية تحمل اسم السلطان قابوس بن سعيد تهدف إلى تقدير المؤسسات والشركات الرائدة في مجال المسؤولية الاجتماعية وتشجيع الأخرى لبذل المزيد في هذا الجانب، وهي بحد ذاتها يمكن أن تكون امتيازا للشركات والمؤسسات ورصيدا يضاف إلى سجلها في مجال العمل المجتمعي، ويمكن أن تعزز بمجموعة من الامتيازات الأخرى التي يمكن أن تشترك في تقديمها مختلف المؤسسات والجهات الحكومية”. واختتم حديثه معلنا عن جائزة غرفة تجارة وصناعة عمان للمسؤولية الاجتماعية في دورتها الثانية، متمنيا أن تلقى صدى واسعا من مختلف مؤسسات القطاع الخاص وأن تشهد مشاركة أكبر مما كانت عليه في دورتها الأولى. وبعد ذلك قدم نبهان بن أحمد البطاشي رئيس الاتحاد العام لعمال السلطنة كلمة، قال فيها ان المسؤولية الاجتماعية تعد امرا إلهيا حث عليه الدين الحنيف فهي سبيل تقدم الافراد والمجتمعات بل ان القيمة الحقيقية للفرد في مجتمعه تقاس بمدى تحمله المسؤولية تجاه نفسه وتجاه الآخرين، ولذلك لا بد من العمل على بث الوعي بأهميتها ووضع البرامج الكفيلة بترسيخها لدى الأفراد والمؤسسات، كما انه وفي ظل انخفاض أسعار النفط وما ترتب على ذلك من دعوات الحكومة المتكررة لإيجاد مصادر دخل بديلة لرفد الاقتصاد الوطني، جاءت فكرة هذه الندوة والتي نحاول من خلالها إبراز أهمية المسؤولية الاجتماعية لشركات القطاع الخاص. واضاف: انه لا يخفى على احد الدور الذي تلعبه المسؤولية الاجتماعية على الافراد والمجتمعات فهي إحدى القنوات التي تدعم المصلحة العامة، وعليه يتوجب على كل فرد من افراد المجتمع ان يتمتع بهذه القيمة الانسانية السامية وان نتعامل مع ذواتنا والآخرين والمجتمع ككل بروح مسؤولة، فمثل هذه القيمة تمد جسورا متينة بيننا وبين المجتمع الذي ننتمي اليه ونحمل هويته، بل ان الاحساس بالمسؤولية يصقل الشعور بالواجب ويؤدي الى الالتزام بأمانة وموضوعية بالمعايير الانسانية التي تقود بدورها الى ايجابية التعايش والتفاعل مع مختلف القضايا والتحديات، لنصل بعد ذلك للمؤسسات والشركات العاملة في مختلف القطاعات، كما نتطلع الى اطلاق مبادرات مشتركة بين اطراف الانتاج الثلاثة، والتي من بينها ما جاء نتيجة للحوار الاجتماعي الخلاّق الذي تلعبه الاتحادات والنقابات العمالية في القطاع الخاص. جائزة المسؤولية الاجتماعية

حشود المواطنين فى ارجاء اجنحة المهرجان

وتضمنت افتتاحية الندوة عرضا مرئيا حول جائزة غرفة تجارة وصناعة عمان للمسؤولية الاجتماعية في نسختها الثانية، تحدث فيه كل من سعادة صالح الكيومي والسيد حامد البوسعيدي المدير التنفيذي لمركز عمان للحوكمة المستدامة، وأوضح العرض أهداف المسابقة وأبرزها نشر ثقافة المسؤولية الاجتماعية، كما جاء في العرض أن الجائزة في نسختها الحالية تشمل قطاع الصناعة، وقطاع الخدمات، وقطاع الاستثمار، والبنوك وشركات التأمين. وتشرف على الجائزة كل من وزارة التنمية الاجتماعية، والهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وجامعة السلطان قابوس، ومركز عمان للحوكمة والاستدامة، والشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة. وعلى هامش الندوة تم توقيع اتفاقيات للتعاون في إطار المسؤولية الاجتماعية بين مجموعة من الشركات ونقاباتها العمالية، ومنها توقيع اتفاقيه بين شركة “وذرفورد لمعدات الزيت ونقابة عمال الشركة” حيث نصت الاتفاقية على زيادة علاوة الصحراء للعمال وتعزيز التأمين الصحي وتطوير نظام الترقيات ليكون كل سنتين. وتوقيع اتفاقية أخرى بين كلية ولجات للعلوم التطبيقية وقطاع التعليم في الاتحاد العام لعمال السلطنة، حيث نصت الاتفاقية على توفير عدد من القاعات والبرامج التدريبية للعمال بحيث تشمل الجانب العلمي التدريبي.

حصن الحزم

وتوقيع اتفاقية بين الكلية الدولية للهندسة والإدارة وقطاع التعليم في الاتحاد العام لعمال السلطنة. وقسمت الندوة إلى جلستين، الاولى جاءت بعنوان “أهمية المسؤولية الاجتماعية للتنمية المستدامة”، أدارها سعادة الدكتور حمود اليحيائي رئيس لجنة الخدمات والتنمية الاجتماعية بمجلس الشورى، طرحت فيها 5 أوراق عمل، الاولى بعنوان “التنامي والاهتمام العالمي بتطبيق مبادئ المسؤولية الاجتماعية” قدمها البروفيسور علي آل ابراهيم من دولة قطر ممثل الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية. أما الورقة الثانية فقد قدمها السيد حامد البوسعيدي المدير التنفيذي لمركز عمان للحوكمة بعنوان “تجاوب القطاع الخاص المحلي وتنامي مبادئ المسؤولية الاجتماعية في السلطنة”، وجاءت الورقة الثالثة بعنوان “البحث العلمي والمسؤولية الاجتماعية” قدمها راشد البوسعيدي أستاذ مساعد بجامعة السلطان قابوس. ورابع الاوراق قدمها سعيد الرواحي مستشار الشؤون الحكومية لدى شل حول تجربة الشركة، وأخيرا قدم قاسم البلوشي مدير المسؤولية الاجتماعية بالشركة العمانية الهندية للهندسة ورقة حول تجربة الشركة.

مشهد نهارى للحصن

وتناولت الجلسة الثانية محور حقوق العمال وبيئة العمل من منظور المواصفة القياسية للمسؤولية الاجتماعية، وقد أدار الجلسة بدر العوفي مساعد المدير العام للشؤون الادارية والمالية بالغرفة، وتناولت الجلسة 5 اوراق عمل، الاولى بعنوان “المسؤولية الاجتماعية وحقوق العمال” قدمها مصطفى سعيد خبير في منظمة العمل الدولية، والثانية بعنوان “اهتمام قانون العمل بمبادئ المسؤولية الاجتماعية” قدمها نصر الفزاري من لجنة الموارد البشرية بالغرفة، وثالث الاوراق بعنوان “مدى ملاءمة التشريعات والمبادرات العمالية مع مبادئ المسؤولية الاجتماعية بالسلطنة” قدمها “خليفة الحوسني باحث قانوني، وجاءت الورقة الرابعة بعنوان “تجربة السعودية” قدمتها نورة التركي مديرة تنفيذية في مؤسسة نسما القابضة بالمملكة العربية السعودية، وأخيرا “تجربة شركة دبليو جي تاول” قدمها علي شعبان مدير عام الشركة. على صعيد آخر انطلقت فعاليات مهرجان مسقط 2017م في دورته السابعة عشرة ويستقبل المهرجان زواره في موقعي المهرجان بمتنزه النسيم العام، ومتنزه العامرات العام وعدد من المواقع الأخرى التي تحتضن الفعاليات الرياضية والثقافية والترفيهية للمهرجان. وحول انطلاقة هذا الحدث صرح المهندس محسن بن محمد الشيخ رئيس بلدية مسقط رئيس اللجنة الرئيسية المنظمة لمهرجان مسقط 2017 م ،قائلا: “تعيش بلادنا الغالية بشكل عام، ومحافظة مسقط على وجه الخصوص هذه الأيام أجواءً من التألق والأفراح وهي تستقبل مهرجان مسقط، هذا الحدث السنوي الذي ينطلق اليوم تحت شعار ”لنحتفل بعمان” من خلال دورته السابعة عشرة من عمر المهرجان ، واضعا اسمه على أجندة الفعاليات الدولية والإقليمية بحجم ما يبرزه من مكونات التراث المحلي العريق والنهضة التنموية الزاهرة التي تغطي كافة المجالات التنموية ومختلف الأصعدة، وما يوجده المهرجان من تجانس حضاري مع مختلف ثقافات وشعوب العالم. وأوضح المهندس أن المهرجان ينطلق بأساليب متجددة ليسلط الأضواء على جملة من الفعاليات المثرية الموجهة للأسر والأفراد بشتى الفئات العمرية، في مساع حثيثة لتلبية الطموحات وتحقيق المزيد من النتائج المرجوة في مختلف المجالات المتنوعة الثقافية والرياضية والفنية والترفيهية والاقتصادية وغيرها من المجالات التي تتبلور ضمن فعاليات المهرجان، ويطل المهرجان هذا العام برؤية عصرية وتنويع في الفعاليات والمضامين، مفردا مساحة ملائمة للأسر المنتجة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة الواعدة للمشاركة والاستفادة من معطيات هذا الحدث، ويعتني المهرجان في دورته هذه بالهوايات والمبادرات الهادفة، وبترسيخ مفاهيم الهوية العُمانية، والحضارة العريقة. وأشار أن اللجنة المنظمة للمهرجان بذلت جهودا كبيرة وملموسة في الاستعداد لهذه الدورة من المهرجان، بوضع التصورات وتدارس المقترحات واختيار الفعاليات والبرامج بعناية وفق تعاون مع عدة جهات، وإتاحة الفرص للاستفادة من الخبرات والتجارب والجهود الأخرى في إقامة وإدارة وتنظيم المهرجانات. مؤكدا على استعداد كافة لجان المهرجان لاستقبال زوار المهرجان من داخل وخارج السلطنة لنعيش معا أجواء من البهجة والاستفادة والترفيه. وتوجه رئيس اللجنة الرئيسية المنظمة لمهرجان مسقط2017م في ختام كلمته بجزيل الشكر والامتنان لكل من أسهم ويسهم في إنجاح هذا الحدث، ونجدد الدعوة للجميع بزيارة مواقع المهرجان والاستمتاع بفعالياته وأنشطته المتنوعة والتفاعل معها، سائلا المولى القدير أن يحفظ مولانا جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم- حفظه الله ورعاه- وينعم عليه بالصحة والعافية والعمر المبارك المديد، وأن يوفق الجميع لما يحبه ويرضاه“. وافتتح مهرجان مسقط الأبواب أمام جماهيره المترقبة للتشويق والإبهار تحت شعار “ لنحتفل بعمان “ بكل تفاصيل وجماليات وروعة الإنسان والمكان والزمان ضمن باقات رحبة من الفعاليات المتجددة والأجواء الممتعة لتستمر حتى 11 من فبراير القادم. وستفتح أبواب موقعي المهرجان بمتنزهي العامرات والنسيم أمام الجمهور والزوار ابتداء من الساعة الرابعة عصرا وحتى 11 مساء طيلة أيام المهرجان عدا أيام الإجازة الأسبوعية ليمتد الوقت حتى 12 ليلا للاستمتاع بفعاليات وأنشطة المهرجان وفق رسوم دخول رمزية بواقع 200 بيسة للكبار و100 بيسة للأطفال تستقطع من مكاتب مخصصة توجد أمام مداخل أبواب المتنزهين. وبدأت فعاليات مهرجان مسقط 2017 ضمن باقات متجددة ومتنوعة من الفعاليات والأنشطة التعليمية والثقافية والرياضية والعروض المسرحية والفنية والعالمية المخصصة للأسرة والطفل وكافة فئات المجتمع طوال 24 يوما من 19 من الشهر الجاري وحتى 11 من فبراير القادم. وذلك في الموقعين الرئيسيين للمهرجان: متنزه النسيم العام ومتنزه العامرات العام بالإضافة إلى عدد من المواقع: كنادي عمان للسيارات، مسرح المدينة، النادي الثقافي، الجمعية العمانية للكتاب والأدباء، جمعية التصوير الضوئي، وجامعة السلطان قابوس، وغيرها من المواقع الأخرى. وتشهد هذه الدورة من مهرجان مسقط إقامة عدد من الفعاليات الجديدة والتي تنفذ للمرة الأولى وهي فعاليات تجمع بين الترفيه والتسلية والتعليم والرياضة والتي تقام على أرض متنزه النسيم العام ومن هذه الفعاليات هي الغابة الاستوائية المطيرة والتي هي عبارة عن غابة استوائية شبه متكاملة بكافة مكوناتها الطبيعية ومؤثراتها من مجموعات نباتية ومجار مائية. إلى جانب استحداث لعبة البيبنتول والموجهة للشباب وهي لعبة تمزج بين الإثارة في اللعب وفن التصويب. إضافة إلى المعرض التعليمي والتثقيفي الخاص بالطيران والذي سيشمل عرضا للمعدات والأدوات الخاصة والمعلومات التثقيفية والتعليمية للمهتمين من زوار المهرجان بهذا المجال. وسيشهد المهرجان يوميا إطلاقا لعروض الألعاب النارية عند الساعة الثامنة والنصف مساء في موقعي المهرجان بالعامرات والنسيم، بعروض تستمر لبضع دقائق لإضفاء المزيد من أجواء الإبهار والإمتاع للزوار. ويقام على متنزه النسيم العام كذلك فعاليات أخرى تم انتقاؤها لتتناسب مع مختلف أذواق شرائح المجتمع. حيث يجد زوار المهرجان المهتمون بالتسوق في المعرض الاستهلاكي مجموعة متنوعة وكبيرة من المنتجات الاستهلاكية المحلية والعربية بمشاركة الأسر المنتجة. كما وتضيء سماء المتنزه يومياً بعروض الألعاب النارية في الساعة 8:30 مساء ولمدة خمس دقائق . من جهة أخرى سيحتضن المسرح المفتوح عروضا فكاهية تفاعلية كعروض فكاهية ومهرجي الخفة وكذلك حفلات فنية لنخبة من المطربين العمانيين. أما مسرح الطفل فسيشهد هو الآخر برامج وأنشطة ومسابقات ترفيهية وتعليمية متنوعة مخصصة للأطفال من مختلف الأعمار. كما ستشارك المؤسسات الحكومية والأهلية بأنشطة وفعاليات تعريفية وتعليمية تقدم لزوار المهرجان. إضافة إلى متنزه فنون التسلية والذي يتضمن مجموعة كبيرة من الألعاب الكهربائية المصنفة حسب الفئات العمرية المختلفة. وساحة الفرق الشعبية والفنون الحماسية التي ستقدم فيها مختلف الفنون الشعبية والأهازيج المتنوعة من مختلف ولايات السلطنة. وستشهد ساحة عروض المهارات تقديم عروض متنوعة أهمها (اللهب ، العرض الأفريقي ، عرض الهواء والترومبولين ، عرض القباقب) من مختلف الفرق العالمية. في حين سيضم متنزه العامرات العام باقة متنوعة من الفعاليات المختلفة مثل القرية التراثية العمانية والتي تعنى بتجسيد وإبراز الموروث العماني الشعبي والتراث والمكونة من أركان عديدة تعرض فيها مختلف الفنون الشعبية والأعمال التراثية التي تبرز ما تتمتع به السلطنة من موروث شعبي، بالإضافة إلى الآثار التاريخية والمصنوعات الحرفية والفنون والألعاب الشعبية والسوق الشعبي في القرية. وإلى جانب المعرض الاستهلاكي التجاري الذي يضم سلعا ومعروضات متنوعة من مختلف الجنسيات وبمشاركة من أصحاب المشاريع الصغيرة الوطنية. كما تتضمن الفعاليات متنزه فنون التسلية وعروض الساحات كعروض اللهب، والأكروبات، عروض المسرح للفرق الاستعراضية الفلكلورية الشعبية وعروض الألعاب النارية ومشاركات الجهات الحكومية والجمعيات الخدمية. ومن أهم الفعاليات الرياضية في مهرجان مسقط 2017 والتي حرصت اللجنة الرئيسية المنظمة للمهرجان على إدخالها في الدورة الحالية من المهرجان بحيث تتناسب مع ميول الشباب ومواهبهم، هي إدراج تصفيات السلطنة المؤهلة للبطولة العالمية لخماسيات كرة القدم ” F5WC ” والمخصصة للهواة ضمن الفعاليات الرياضية المقررة لمهرجان مسقط في نسخته السابعة عشرة 2017م. إلى جانب فعالية سباق الانزلاق أو “الدرفت “ والتي تقام على أرض الجمعية العمانية للسيارات وتضم الفعالية تنفيذ 6 فعاليات هي (تي 3-الدريفت الإقليمي- الدفع الرباعي- الرالي الصحراوي- الدريفت المحلي- الكارتينج). إضافة إلى احتضان الحدث الرياضي الأبرز هو تنظيم طواف عمان 2017 بمشاركة نخبة مميزة من الدراجين العالميين والذي سينطلق في 14 فبراير وحتى 19 فبراير. وقد خصصت اللجنة الرئيسية للمهرجان 10 فعاليات ثقافية ثرية في مضامينها وموضوعاتها التي تهتم بشتى فنون الأدب والثقافة، وتشمل الفعاليات الثقافية إقامة ندوات وأمسيات أدبية وشعرية متعددة المواضيع والتي تنفذ بالتعاون مع الجمعية العمانية للكتاب والأدباء والنادي الثقافي والجمعية الاقتصادية وجمعية التصوير الضوئي وعدد من الفنانين التشكيلين والنحاتين، ومن أبرز الفعاليات الثقافية في الدورة الحالية من مهرجان مسقط 2017 هي : منحوتة “عمان أرض السلام” ، ومحاضرة بعنوان : “ الحوكمة : تجنب المخاطرة أو تعزيز الإنتاجية” وأمسية شعرية للشاعر الشيخ هلال السيابي، والدكتورة سعيدة بنت خاطر، وأمسية قصصية لعدد من القاصين ، وندوة ومعرض تاريخ السفن العمانية ، وندوة نقدية في الروايات العمانية، وحلقة عمل الكتابة القصصية ، وندوة الفنون في تعزيز الوسطية ومواجهة اللغو ، وملتقى المصورات الخليجيات الذي تشارك فيه عدد من المصورات العمانيات والخليجيات، وفعالية فنية بالتعاون مع دار الأوبرا السلطانية. وسيشهد مسرح المدينة بمتنزه القرم العام إقامة عدد من العروض المسرحية الترفيهية والفكاهية والفنية لعدد من الفنانين العمانيين والخليجيين، وسيكون يومي 2-3 فبراير عرض للمسرحية الفكاهية “قلب للبيع” من بطولة الفنان الكويتي طارق العلي، بالإضافة إلى مسرحية فنية ثقافية بعنوان “ البيت المسكون” تقديم مجموعة من الفنانين العمانيين وتنفيذ عرض موسيقي للمواهب وسيكون مخصصا للجاليات. كما ستنفذ الجمعية العمانية للسينما ملتقى الأزياء العالمية في يومي 9-10 فبراير لإبراز الجانب الحضاري للثقافات العالمية وأزيائها. إضافة إلى إحياء ليالٍ غنائية لنخبة من الفنانين العمانيين على مسرح متنزه النسيم العام. ويحظى المهرجان بتغطية موسعة في مختلف الوسائل الإعلامية فهناك البرامج الإذاعية والتلفزيونية التي تسلط الضوء على فعاليات المهرجان إلى جانب المراكز الإعلامية التي تقوم برصد جميع الأنشطة وعمل تغطيات صحفية حول تفاصيل هذا الحدث بمختلف مواقعه وتزويد الوسائل الإعلامية بالمواد الصحفية والصور ليتم بثها ونشرها بصورة متواصلة طيلة أيام المهرجان. وتوظف البلدية كافة جهودها لتهيئة الأماكن لإقامة الفعاليات وسط أجواء من الراحة والمتعة والإبهار، كما تم وضع اللمسات الجمالية وتركيب حبال ومصابيح وأضواء الزينة وتعليق الإعلانات الترويجية، وتركيب شعارات المؤسسات والجهات الراعية للمهرجان. وانتهت البلدية من أعمال تمهيد المواقف الترابية الإضافية بمواقع المهرجان وعمل الخطوط التوضيحية لها وتوسعتها لاستيعاب أكبر عدد ممكن من المركبات، وتهيئتها بصورة خاصة مع مراعاة أنظمة السلامة المرورية والتنقل السهل بين الممرات المخصصة لذلك، وتم تخصيص هذه المواقف لاستقبال مركبات المشاركين والوفود وأعضاء المؤسسات الراعية والمساهمين في فعاليات المهرجان ، كما قامت لجنة الخدمات الفنية بوضع اللوائح الإرشادية وتصنيف هذه المواقف حسب اللجان والوفود المشاركة. وتم عمل ثلاثة مداخل لمواقف حديقة العامرات التي تخدم زوار الحديقة للقادمين من العامرات وقريات وطريق بوشر العامرات عن طريق جسور المحج، أما القادمون عن طريق وادي عدي العامرات يمكنهم الدخول عن طريق دوار الأخضر وعند الدخول من هذين الدوارين يوجد أكثر من طريق لتوزيع حركة سير المركبات للمواقف. ويمكن دخول موقع النسيم للقادمين من القرم عن طريق دوار بيت البركة حيث يمكن أخذ شارع الخدمة للدخول إلى المواقف الشرقية والشمالية ، أما القادمون من محافظة الباطنة يمكنهم الدخول عن طريق دوار النسيم والوصول إلى المواقف الغربية والشمالية وقد تم تركيب اللوحات الإرشادية المرورية الدالة على وصول المركبات إلى المواقف والخروج منها بكل سهولة ويسر. وتجدد اللجنة المنظمة لمهرجان مسقط دعوة الجمهور الكريم من مواطنين ومقيمين وسياح إلى زيارة مواقع فعاليات المهرجان المختلفة للاستمتاع بفعالياته المتنوعة الترفيهية والتعليمية والثقافية والرياضية والفنية والاستفادة من العروض والفعاليات المختلفة متمنية للجميع قضاء أجمل الأوقات. فى مجال آخر بلغ إجمالي عدد السياح للمواقع السياحية بولايات محافظة جنوب الباطنة 56305 آلاف زائر حتى نهاية عام 2016م، وبلغ أعلى معدل للإقبال السياحي بحصن الحزم بولاية الرستاق، ووصل عدد زائريه قرابة 21815 زائرا، حيث تحظى القلاع والحصون والعيون بإقبال سياحي من داخل وخارج السلطنة وتعتبر من أبرز المقومات السياحية التي تزخر بها المحافظة. وقال علي بن عباس العجمي مدير إدارة السياحة بمحافظة جنوب الباطنة إن وزارة السياحة ممثلة بالإدارات الإقليمية بمختلف محافظات السلطنة عملت على تنشيط الحركة السياحية والترويج لها، وذلك من خلال إقامة وتنظيم الفعاليات والمناشط السياحية من أجل العمل على إحياء الفنون التقليدية والحرف والصناعات التقليدية العمانية. حيث نظمت إدارة السياحة بمحافظة جنوب الباطنة عددا من الفعاليات خلال عام 2016م. وكذلك حرصت الإدارة على المشاركة في عدد من الفعاليات المتنوعة التي أقامتها مختلف الجهات بالمحافظة خلال العام المنصرم في مختلف المناسبات ومن ضمنها فعالية يوم البيئة العماني الذي أقيم بحصن العوابي وأخرى أقيمت بحصن الحزم، كما شاركت السياحة في الندوة العلمية للمرأة والقانون في المجتمع العماني والمشاركة بالمعرض الفني الذي تم تنفيذه بحصن العوابي، ومن أهم المشاريع التي سوف ترى النور هذا العام مشروع عين الكسفة الذي يحتل أولوية، ويعتبر من المشاريع السياحية لتكون ولاية الرستاق وجهة سياحية ليست فقط على المستوى التاريخي والطبيعي، وإنما الاهتمام بالسياحة العلاجية لتكون جنبا إلى جنب عين الكسفة التي من خلالها سوف يعزز دور السياحة نحو تعدد الأنماط السياحية بالسلطنة، كما تشرف إدارة السياحة بمحافظة جنوب الباطنة على القطاع السياحي المتمثل في المنشآت السياحية من فنادق وشقق فندقية واستراحات سياحية ونزل خضراء. فى موقع آخر يعكس متحف التاريخ الطبيعي الموجود بوزارة التراث والثقافة بمحافظة مسقط التنوع البيئي والأحيائي الذي تتمتع به السلطنة من بيئات صحراوية و بحرية و سهلية ورملية وجبلية، ويُعنى المتحف بالتباين في معالم البيئة العمانية من خلال عرض التضاريس والجيولوجيا والنباتات والحشرات والحيوانات البرية والبحرية، كما يضم المتحف حيوانات محنطة عرفت بندرتها في البراري وهي من أنواع وفصائل تعيش في أرض السلطنة إضافة إلى هياكل عظمية لكائنات بحرية وطيور وزواحف عاشت في البيئة العمانية وماتت بصورة طبيعية. وقالت حنان بنت منصور النبهانيةأخصائية متاحف بمتحف التاريخ الطبيعي بوزارة التراث والثقافةإنالمجموعة الوطنية للحيوانات والعظام والهياكل تضم أكثر من/ 1961/عينة من عظام الفقاريات ذات البنية الصلبة كالثدييات البرية والطيوروالثدييات البحرية (الحيتان والدلافين) والبرمائيات والسلاحف إضافة إلى العديدمن النماذج لأحياء فطرية أخرى وهي/كثيرات الأرجل/والإسفنجيات /والعناكب/ وأسماك المياه العذبة والقشريات/ وتتراوح أعداد عيناتها وطريقة حفظها ومكان الحفظ. وأضافت في حديث لوكالة الأنباء العمانية انه يوجد بمخازن المتحف وقاعات العرض فقاريات يبلغ عددها /399/ عينة يتم حفظها بالتجفيف وبمادة الكحول وبالتبريد إضافة إلى الطيور التي تبلغ عيناتها /409/ ويتم حفظها عن طريق التجفيف والتبريد والزواحف والبرمائيات التي تحفظ هي الأخرى بالتجفيف وبمادة الكحول وبالتبريد ويبلغ عددها /248/ كما توجد /347/ عينة من عظام الحيتان والدلافين تم حفظها بالتجفيف. كما تم حفظ عدد من اللافقاريات بمخازن المتحف وهي العقارب ويبلغ عدها /57/ عينة إضافة إلى القشريات التي تبلغ عيناتها /294/ عينة و/209/ عينات من الأسماء وجميع هذه اللافقاريات تم حفظها بمادة الكحول وبعضها بالتجفيف. ووضحت النبهانيةأنه قد تم إعداد هذه المجموعة إعدادا جيدًا، وتم تصنيفها بطريقة علمية حتى أصبحت تضم أفضل النماذج عن الحياة البرية والفطرية في السلطنة، كما أن جميع العينات موثقة في قاعدة بيانات خاصة تضم كمًا هائلًا من المعلومات عن كل عينة من العينات الموجودة في المجموعة كرقم التسجيل والمصدروتاريخ وطريقة الاقتناءوالوصف واسم الجامع. تجدر الإشارة إلى ان المجموعة الوطنية للحيوانات والهياكل والعظام أصبحت تستقطب الكثير من العلماء والباحثين لإجراء دراسات على المقتنيات بالمجموعةمنها الجماجم وهياكل الحيتان والدلافين التي تم العثور عليها في شواطئ السلطنةبهدف اكتشاف المزيد من الحقائق والمعلومات عن الأنواع التي تعيش في المياه العمانية حيث يعتقد الكثير منهم أنه بالإمكان العثور على أنواع نادرة لم يتم اكتشافها بعد. وفي شهر مارس من عام 1990م زار المتحف الدكتور فان يري خبير الثدييات بجامعة أمستردام الهولنديةوقام بدراسة الهياكل العظمية للحيتان المسننة، حيث تكللت زيارته بالنجاح، كما قدم للمتحف بعض التوصيات منها أهمية إصدار رتبة عن الحيتان التي يحتفظ بها المتحف، وإيجاد طاقم يقوم بمراقبة السواحل التي يكثر فيها انجراف الحيتان وتشمل سواحل الباطنة، والساحل الممتد من الدقم وحتى نيابة اللكبي بولاية الجازر بمحافظة الوسطى، والساحل الممتد من الشويمية وحتى ولاية مرباط ومن ظفار وحتى الحدود اليمنية. وأضافت حنان النبهانية ان المجموعة تستقبلعينات جديدة بشكل مستمر أهمهامجموعة عينات من الزواحف /الوزغ نصفي الاصبع/وتعد من الأنواع المكتشفة حديثا من مشروع مسح ودراسة الزواحف البرية في السلطنة للباحث الدكتور/ سلفادور كارنزا من أسبانيا ومجموعة عينات من القوارض(Sekeetamyscalurus) من جبل سمحان بمحافظة ظفارللباحثة إيريكا كيولر من برنامج ايرث واتش في سلطنة عمان و مجموعةعينات لأسماك النهر من محافظة ظفار للباحث جيري ليون من برنامج ايرث واتش في سلطنة عمان. ومن أقدم العينات الموجودة في المجموعة الوطنية للحيوانات والعظام عينةلحيوان المها العربي/Oryx leucoryx/ تم العثور عليه ميتافي محافظة الوسطى وقد تم حفظ عظمة الجمجمة بالتجفيف وأيضا عينة لطائر /الأطيش المحجوب/ Sula dactylatra)) الذي عثرعليه في جزر الحلانيات وتم حفظه بالتجفيف إضافة إلى عينات أخرى لمجموعة من العقارب /Hottentottajayakarijayakariالى جانب عينات من الزواحف كالضب الشوكي قصير الذيل(Uromastyxthomasi)الذى تم العثور عليه بمحافظة الوسطى وعينات من شوكيات الجلدكنجم الوسادة الشوكي ( (Culcitaschmidelianaالذي عثر عليه بمحافظة ظفار الى جانب عينات من القشرياتكالقريدس البحري/ (Triopscancriformis simplex)الذى تم العثور عليه في محافظة ظفار وعينات لعدد من الأسماك المختلفة تم العثور عليها في منطقة رأس الحمراء بمحافظة مسقط. الجدير بالذكر ان متحف التاريخ الطبيعي الموجود بوزارة التراث والثقافة بمحافظة مسقط يفتح ابوابه للزوار اثناء العمل الرسمي من يوم الاحد الى يوم الخميسمن كل أسبوع من الساعة الثامنة صباحا وحتى الواحدة والنصف مساء، اما في الإجازة الأسبوعية فيكون المتحف مفتوحا في يوم السبت من الساعة التاسعة صباحا وحتى الواحدة مساء.