من جعبة الاسبوع :

قوى الأمن اللبنانية : توقيف داعشي كان ينوى القيام بعمل ارهابى فى المسجد المنصورى بطرابلس

الجيش المصرى يقتل مزيدا من الارهابيين

خادم الحرمين يبحث تطورات المنطقة مع ملك المغرب

روسيا تحذر مجددا من خطر تصاعد ازمة كوريا الشمالية

زوجة نواز شريف تقرر خوض الانتخابات النيابية

مواجهات عرقية فى فرجينيا

بارزانى : شعب كردستان سيمضى فى طريقه ويقرر مصيره

إنفجار فى باكستان يوقع 47 بين قتيل وجريح

العثور على جهاز تجسس فى جبل الباروك والجيش عاين المكان

كوريا الشمالية تجند 3 ملايين و500 ألف مقاتل

صيانة الافلاج فى محافظة شمال الباطنة فى سلطنة عمان

لبنان :

       
صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه التوضيح الآتي: بتاريخ سابق ولدى توافر معلومات مؤكدة حول تقاضي أشخاص رشى مالية لقاء تطويع تلامذة ضباط في الكلية الحربية، تم توقيف سبعة أشخاص بناء على إشارة القضاء المختص وأحيلوا عليه، للاشتباه بقيامهم بدفع وتلقي رشاوى في الموضوع المشار إليه. 
يهم قيادة الجيش أن توضح أن الفعل الذي ارتكبه هؤلاء لا يمت بصلة إلى المؤسسة العسكرية وقيمها ومناقبية أفرادها، وهي تدأب بلا تردد، على كشف ومحاسبة أي مرتكب ينتهك القوانين والأنظمة، وهي حريصة كل الحرص على مبدأ الشفافية في المحاسبة بعيدا من التحاليل والافتراءات غير المستندة إلى دلائل واقعية وقانونية والتي لا تمت إلى الحقيقة بصلة. 
وتهيب قيادة الجيش بوسائل الإعلام كافة عدم تناول المواضيع الحساسة التي تعني المؤسسة العسكرية، فهي الأحرص قبل الجميع على معالجة أوضاعها ومتابعة التحقيقات في حال ثبوت تورط أي شخص في هذا الموضوع.
وصدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي - شعبة العلاقات العامة البلاغ التالي: "الساعة 16.45 من تاريخ 7/8/2017 وفِي مدينة طرابلس - مدخل المسجد المنصوري الكبير، أوقفت دورية أمنية معززة تابعة لقيادة منطقة الشمال في وحدة الدرك الإقليمي، اللبناني ر. ق. (مواليد عام 2003)، للاشتباه به أثناء محاولته الدخول الى المسجد. ولدى توقيفه وتفتيش حقيبة صغيرة كانت بحوزته حاول المغادرة على عجل، فمُنع من ذلك، وقد عثر داخل الحقيبة على قنبلتين يدويتين.

أحيل الموقوف مع المضبوط الى شعبة المعلومات، بناء على إشارة القضاء المختص، للتحقيق معه، حيث اعترف بإنتمائه الى تنظيم "داعش" الإرهابي، وانه كان بصدد الدخول الى المسجد وقت صلاة العصر، ورمي القنبلتين بينما المسجد يغص بالمصلين، على أن يقوم بعدها بانتزاع بندقية أحد عناصر قوى الامن الداخلي المولجين الحراسة وإطلاق النار على من يبقى على قيد الحياة، إلا أن توقيفه حال دون حصول هذه الفاجعة.
كما اعترف بأنه اختار المسجد المذكور كونه على علم مسبق بأن عددا من السواح وعناصر قوى الامن الداخلي يرتادونه عادة للصلاة.
والتحقيق جار بإشراف القضاء المختص".
    
مصر :
        
قالت وزارة الداخلية المصرية الأحد إن الشرطة قتلت رجلين يشتبه في انتمائهما لجماعة متشددة وفي تورطهما في قتل ضابط بقطاع الأمن الوطني في تموز الماضي وذلك خلال تبادل لإطلاق النار بمحافظة القليوبية شمالي القاهرة. 
وأضافت في بيان أن الرجلين من أبرز كوادر حركة حسم، وهي حركة متشددة أعلنت مسؤوليتها عن عدة هجمات في نطاق محافظات القاهرة والجيزة والقليوبية. وتصف الداخلية حركة حسم بأنها الجناح المسلح لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة. 
واتهمت وزارة الداخلية القتيلين بالمشاركة في اغتيال النقيب إبراهيم العزازي الضابط بقطاع الأمن الوطني والذي قتل على يد مسلحين بالقرب من منزله في منطقة الخانكة بمحافظة القليوبية في السابع من تموز. وكانت حسم أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم.
    

المغرب :
          
استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في مقر اقامته بمدينة طنجة، الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية الذي رحّب بالملك السعودي في المغرب. 
وقد أعرب الملك سلمان عن شكره للملك محمد السادس، على ما وجده من حسن الاستقبال في المملكة المغربية. وتم خلال الاستقبال كذلك تبادل الأحاديث حول عدد من الموضوعات ذات الاهمام المشترك، واستعراض العلاقات الأخوية بين البلدين. 
وحضر الاستقبال كبار الأمراء والمسؤولين من البلدين.   
    
روسيا :
       
     حذرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا الأحد من أن مخاطر استخدام القوة لحل الأزمة التي تحيط بكوريا الشمالية مرتفعة للغاية.
وفي مقابلة مع قناة "روسيا 1" التليفزيونية، قالت زاخاروفا "إلى أي مدى وصل إليه الوضع.. إنه يقترب للغاية من احتمال مرجح بوقوع صراع مسلح"، وحذرت من وقوع كارثة حقيقية حال حدوث ذلك.
وقالت في تصريحات نقلتها وكالة أنباء "تاس" الروسية إنه "إذا ما تم سيناريو القوة حقيقة وإذا ما تطور الوضع حقا بالشكل التي تهدد به إدارة واشنطن، فستكون هناك كارثة حقيقية"، ووفقا للمسؤولة الروسية، يبدو أن الولايات المتحدة لا تدرك عواقب صراع مسلح يمكن حدوثه"إذ سيؤثر على كل الدول في المنطقة وليس عليهم فقط".
وأشارت إلى أن "ممثلي الإدارة الأمريكية وأعضاء الكونجرس يطمئنون المواطنين بألا يقلقوا حيال ذلك لأنها (الحرب) لن تقتل الناس في الولايات المتحدة وستقتل الناس في دول أخرى ما يعني ضمنا أن الأمر لا يقتصر على كوريا الشمالية فقط، وأعتقد أنهم يقصدون كوريا الجنوبية أيضا".
وكانت واشنطن وبيونج يانج تبادلتا تصريحات حادة خلال الأسبوع الماضي.
    
باكستان :
       
       قال مسؤولون بحزب رئيس الوزراء الباكستاني المعزول نواز شريف إن زوجته ستخوض انتخابات لشغل مقعده البرلماني الذي أجبر على تركه بعدما قضت المحكمة العليا الشهر الماضي بعدم أهليته للبقاء في منصبه. 
وقال آصف كرماني مستشار نواز شريف إن كلثوم زوجة رئيس الوزراء المعزول ستكون مرشحة حزب الرابطة الإسلامية/جناح نواز في الانتخابات الفرعية المقررة في غضون نحو 45 يوما. وقال قدمنا أوراق ترشيح السيدة كلثوم نواز شريف. وجاء الإعلان بينما يقود نواز شريف قافلة إلى مسقط رأسه في لاهور والتي اجتذبت آلاف المؤيدين الرافضين لقرار المحكمة العليا بعزله بسبب عدم إفصاحه عن أحد مصادر دخله وهو القرار الذي وصفه بأنه ظالم. 
وستخوض كلثوم، التي لم يسبق لها الترشح للبرلمان، الانتخابات في معقل نواز شريف السياسي داخل المدينة المسورة في لاهور حيث لم يخسر زوجها قط. وقال محمد سافدار زوج ابنة نواز شريف، وهو أيضا عضو في البرلمان، بينما كان يقف بجوار كرماني سنفوز إن شاء الله بهذا المقعد بأغلبية كبيرة.
    
اميركا :
          
بدأت السلطات الأميركية تحقيقات في أعمال عنف نشبت خلال تجمع لقوميين بيض في ولاية فرجينيا أسفرت عن مقتل امرأة وإصابة أكثر من 30 آخرين وشكلت تحديا لمهارات القيادة لدى الرئيس دونالد ترامب. 
وتسببت الاضطرابات في تشارلوتسفيل في أزمة داخل البلاد لترامب بتعرضه لانتقادات من اليسار واليمين على السواء لانتظاره وقتا أطول من اللازم قبل التعليق على الأحداث ولعدم إدانته الصريحة للمتظاهرين من أنصار تفوق البيض الذين اشعلوا شرارة الاشتباكات. 
ودعا ترامب في وقت لاحق مواطنيه الى نبذ الكراهية والتعصب لاخماد الاحتجاجات العنيفة. وقال ترامب: اندد بأقوى عبارات ممكنة بهذا الاستعراض الشائن للكراهية والتعصب والعنف من جانب العديد من الاطراف. 
وقال جيسون كيسلر الذي تقول عنه جماعات معنية بالدفاع عن الحقوق المدنية إنه مدون من القوميين البيض بالتأكيد سننظم مظاهرات أخرى في تشارلوتسفيل اعتراضا على حرماننا من حقوقنا الدستورية. ونظم كيسلر المسيرة تحت شعار يونايت ذا رايت أو وحدوا اليمين في تشارلوتسفيل احتجاجا على خطة لإزالة تمثال لأحد أبطال الحرب الأهلية من متنزه. وقال في مقابلة عبر الهاتف إن من أتوا لمساندة الاحتجاج لن يتخلوا عن مواقفهم. 
واعتقلت السلطات أربعة أشخاص بسبب الأحداث من بينهم جيمس فيلدز 20 عاما وهو من ولاية أوهايو الذي احتجزته للاشتباه في أنه دهس بسيارته حشدا من محتجين مناوئين مما تسبب في مقتل امرأة تبلغ من العمر 32 عاما وإصابة 19 شخصا من بينهم خمسة في حالة حرجة. ولم تقدم الشرطة بعد دافعا للدهس لكن المقر الميداني لمكتب التحقيقات الاتحادي إف.بي.آي قال إن ممثلين للادعاء وإف.بي.آي فتحوا تحقيقا في عملية الدهس بالسيارة. 
كما تحقق السلطات الاتحادية في تحطم طائرة هليكوبتر أسفر عن مقتل شرطيين من فرجينيا كانا ضمن القوات التي ساعدت في إخماد الاشتباكات. وأعلن تيري مكوليف حاكم ولاية فرجينيا وهو ديمقراطي حالة الطوارئ وأمر بمنع مسيرة القوميين البيض ، لكن ذلك لم يوقف أعمال العنف. وأصيب نحو 15 شخصا بعد أن اشتبكت المجموعتان ورشق المحتجون بعضهم البعض بالحجارة وتبادلوا اللكمات ورش رذاذ الفلفل. 
واتهم حاكم الولاية النازيين الجدد بإثارة الاضطرابات في مدينة تشارلوتسفيل وقال مكوليف في مؤتمر صحافي لدي رسالة لجميع المتطرفين البيض والنازيين الذين قدموا إلى تشارلوتسفيل. رسالتي واضحة وبسيطة: عودوا إلى دياركم ولا تعودوا إلى هنا أبدا. وأضاف لا مكان لكم هنا. لا مكان لكم في أميركا. 
وأعمال العنف التي شهدتها تشارلوتسفيل هي الأحدث بين متطرفين يمينيين أعلن بعضهم الولاء لترامب ومعارضين للرئيس منذ توليه المنصب في كانون الثاني. وبعد تنصيبه هشم متظاهرون مناوئون لترامب في واشنطن نوافذ وأشعلوا النيران في سيارات واشتبكوا مع الشرطة مما أدى لاعتقال أكثر من مئتي شخص. 
وعلى صعيد متصل، بالنسبة للرئيس الأميركي كان الأسبوع الأخير هو الذي بدأ العالم الحقيقي يقتحم فيه رئاسته. 
فقد ألقت الاشتباكات العنيفة التي شهدتها تشارلوتسفيل في وجه ترامب بما قد تكون أول أزمة داخلية حقيقية تواجهها إدارته. ويرى البعض حتى داخل الحزب الجمهوري الذي ينتمي له الرئيس أنه لم يرتفع إلى مستوى الحدث. جاءت الاشتباكات بعد أيام من توجيه ترامب تهديدات عنيفة لكوريا الشمالية هزت بعض الأميركيين وحلفاء الولايات المتحدة. والحدثان من نوع التحديات الصعبة التي تميز رئيسا عن غيره من الرؤساء والتي تجاهلها ترامب إلى حد كبير خلال الشهور الأولى من رئاسته. 
ومع امتلاء شاشات التلفزيون في جميع أنحاء البلاد بصور التوترات المتصاعدة وجه البعض انتقادات للرئيس أولا لأنه انتظر فترة طويلة قبل أن يتناول موضوع العنف ثم لأنه فشل عندما تحدث في إدانة المتظاهرين من القوميين البيض الذين بدأوا الشجار إدانة صريحة. وسارع ماركو روبيو السناتور الجمهوري، الذي نافس ترامب على ترشيح الحزب في انتخابات الرئاسة، إلى القول بأن رد فعل ترامب الأولي كان هزيلا. وعلى تويتر كتب روبيو يقول من المهم أن يسمع الشعب منه ترامب وصف حقيقة الأحداث في تشارلوتسفيل أي أنه هجوم إرهابي من العنصريين البيض. 
ورغم أن ترامب اضطر للتعامل مع ضغوط التحقيق الاتحادي في التدخل الروسي في انتخابات العام الماضي واضطراب الأوضاع في البيت الأبيض والخلافات في الكونغرس حول برنامجه السياسي المتعثر فلم تحدث أزمات خارجية تذكر يختبر بها معدنه الرئاسي. وعلى النقيض ورث سلفه باراك أوباما أزمة اقتصادية حادة خلال عامه الأول في الرئاسة تلتها اختبارات أخرى من بينها كارثة البقعة النفطية في خليج المكسيك واضطراب الأوضاع في الشرق الأوسط والهجمات الإرهابية في بوسطن وأورلاندو وغيرها والاضطرابات في فيرغسون بولاية ميزوري وبالتيمور بولاية ماريلاند. 
وقد أمضى ترامب الأسبوع في نادي الغولف الذي يملكه في نيو جيرسي محاولا أن يظهر للشعب الأميركي أنه يعمل وليس في عطلة. فشارك في أحداث ومناسبات الواحدة تلو الأخرى ورد على أسئلة وسائل الإعلام بإيجابية لم يبد مثلها منذ شهور.
    
موسكو :
          
      عبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن أسفه حيال تشكيك إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالاتفاق النووي الذي أبرم عام 2015 مع إيران لكبح برنامجها النووي. 
وقال لافروف في لقاء مع طلاب بثه التلفزيون الرسمي مباشرة للأسف فإن شركاءنا الأميركيين يشككون في هذه الاتفاقية. وأضاف إذا استمرت إدارة الرئيس الأميركي في وصف هذه الاتفاقيات بأنها خاطئة وغير صائبة فمن المؤسف أن مثل هذه الاتفاقية الناجحة باتت الآن موضع شك إلى حد ما. 
وعلى صعيد متصل هاجم الرئيس الأميركي دونالد ترامب مرة أخرى الاتفاق النووي الذي أبرمته الدول الست الكبرى وطهران قبل عامين تقريباً وأكد أن إيران لم تلتزم بروح هذا الاتفاق. 
وقال الرئيس الأميركي في منتجع الغولف الخاص به في نيوجيرزي في حديث مع الصحافيين: شخصيا أرى أنهم السلطات الإيرانية لم يتصرفوا حسب الاتفاق لكن لدينا الوقت وسنرى، في إشارة إلى التجارب الصاروخية التي تجريها طهران بين الحين والآخر. وأضاف ترامب: أعتقد إنكم سترون في حال لم يتصرفوا حسب الاتفاق النووي، ستكون بانتظارهم أشياء شديدة جدا. 
وكان الرئيس الأميركي قد وعد في حملاته الانتخابية بأنه سيتخلى عن الاتفاق النووي مع إيران في حال وصل إلى البيت الأبيض، كما وصف أخيرا هذا الاتفاق بأنه اتفاق غبي وأن بلاده لم تحصل منه على أي شيء. واتفقت سلطات البيت الأبيض على مراجعة الاتفاق النووي مع إيران مراجعة شاملة خصوصا حول ما يتعلق بالصواريخ الباليستية التي يحذر الاتفاق من نشاطها وتصر طهران على تجاربها حتى الآن. 
ويؤكد قرار مجلس الأمن رقم 2231، الذي جاء بعد الاتفاق النووي على أن تتوقف طهران مدة ثماني سنوات متتالية بعد توقيع الاتفاق، عن أي تجربة صواريخ باليستية الأمر الذي خالفته طهران عمليا، أكثر من مرة. 
وفرضت الولايات المتحدة في بداية الشهر الجاري، حزمة جديدة من العقوبات، صادق عليها الكونغرس ووقعها الرئيس ترامب، تستهدف تحديدا النشاطات الصاروخية والحرس الثوري الإيراني، وصفت بأنها الأشد منذ مجيء القيادة الأميركية الجديدة ضد طهران. 
وكانت الدول الغربية الأربع الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وألمانيا وفرنسا قد طالبت إيران الأسبوع الماضي بالتخلي عن تجاربها الصاروخية وهو ما ترفضه قيادات الحرس الثوري والمرشد الإيراني علي خامنئي بشدة. 
في المقابل، شكر الرئيس الأميركي دونالد ترامب نظيره الروسي فلاديمير بوتين على خفض عدد العاملين بالبعثة الأميركية الدبلوماسية في روسيا قائلا لأن لدينا الآن موظفين أقل برواتب أقل. 
وقال ترامب للصحافيين نريد أن نشكره لأننا نحاول خفض الرواتب وبالنسبة لي أنا أشعر بالامتنان الشديد أنه صرف هذا العدد الكبير من الأشخاص... لا يوجد سبب حقيقي لعودتهم. وردا على عقوبات جديدة فرضها الكونغرس الأميركي طلب بوتين من واشنطن في 30 تموز خفض 755 من العاملين بالسفارة والقنصلية وعددهم 1200 بحلول أيلول. وأغلب المتضررين من العاملين الروس. ولم يتضح ما إذا كان ترامب يمزح في أولى تصريحاته للرد على خطوة بوتين. 
وقال ترامب أيضا إنه لا يفكر في إقالة روبرت مولر المحقق الخاص الذي يتولى التحقيق في مزاعم وجود تواطؤ بين حملة ترامب وروسيا. وأضاف أنه فوجئ بمداهمة مكتب التحقيقات الاتحادي لمنزل مدير حملته السابق بول مانافورت مشيرا إلى أن الإجراء بعث إشارة قوية.
    
العراق :
       
أعلنت رئاسة اقليم كردستان العراق، ان رئيس الاقليم طلب خلال اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون، "ضمانات وبدائل"، لتلبية رغبة واشنطن في تأجيل الاستفتاء على الاستقلال، مؤكدا ان "شعب كردستان سيمضي في طريقه ويقرر مصيره".
وأفاد بيان لرئاسة كردستان على موقعها الالكتروني ان "تيلرسون اتصل هاتفيا بمسعود بارزاني، معربا عن رغبة واشنطن في تأجيل الاستفتاء على استقلال الاقليم وتأييدها استمرار المباحثات والمفاوضات بين الإقليم وبغداد".
وأشار البيان إلى أن تيلرسون "أشاد بدور قوات البشمركة في القضاء على داعش"، ورحب بدور "بارزاني والقيادة السياسية الكردستانية ، وبقرار تشكيل وفد رفيع المستوى من إلاقليم الى بغداد للتفاوض معها حول الأمور السياسية".

وفي هذا الإطار، أكد بارزاني ان وفدا من الإقليم "سيزور بغداد قريبا للتباحث حول المسائل المتعلقة بمستقبل العلاقات".
وتساءل: "ما هي الضمانات التي من الممكن أن يتم تقديمها لشعب كردستان بمقابل تأجيله للاستفتاء، وماهي البدائل التي ستحل محل تقرير المصير لشعب كردستان؟".
واعتبر بارزاني أن "الشراكة والتعايش السلمي الذي كان يشكل الهدف الرئيسي لكردستان مع العراق في المراحل التاريخية المتعاقبة التي مر بها الجانبان لم يتحقق.
    
باكستان :
        
لقي 15 شخصاً مصرعهم وأصيب 32 آخرون بجراح في انفجار قوي شهدته ولاية بلوشستان الباكستانية المحاذية لكل من إيران وأفغانستان.
وذكر مصدر باكستاني مسؤول أن الانفجار وقع بموقف للحافلات في كويتا عاصمة ولاية بلوشستان ونجم عنه حريق أيضاً في المنطقة. وقال وزير داخلية الولاية سرفراز بوغتي إن رجال الإطفاء يحاولون السيطرة على الحريق، مشيراً إلى أنه لم يعرف بعد سبب الانفجار، وتم فتح تحقيق في الحادث.
    
كوريا الشمالية :
        
قالت كوريا الشمالية إن قرابة 3.5 ملايين من مواطنيها تطوعوا للانضمام إلى صفوف الجيش أو العودة إليه لـ«مقاومة عقوبات جديدة من الأمم المتحدة وقتال الولايات المتحدة» في ظل التوتر الحالي مع واشنطن، في الوقت الذي قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن الولايات المتحدة تدرس فرض عقوبات اقتصادية إضافية على كوريا الشمالية، بينما نشرت اليابان منظومتها الدفاعية المضادة للصواريخ باتريوت بعد إعلان كوريا الشمالية مشروعها إطلاق صواريخ فوق الارخبيل باتجاه جزيرة غوام الأميركية، إلى ذلك أعلن البيت الأبيض، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب اتفق ونظيره الصيني شي جينبينغ على أنه «يجب على كوريا الشمالية أن توقف سلوكها الاستفزازي والتصعيدي».
وذكرت صحف كورية رسمية أن المتطوعين عرضوا الانضمام إلى الجيش الشعبي الكوري،.
من ناحيته وصف ترامب العقوبات المطروحة على بساط البحث بأنها «قوية جداً، وعلى مستوى مرتفع للغاية». ولم يقدم ترامب أي تفاصيل فيما كان يتحدث في مؤتمر صحفي غير رسمي في منتجع الغولف الخاص به في بدمينستر، بولاية نيو جيرسي، وبجواره كل من وزير الخارجية ريكس تيلرسون وسفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هالي ومستشار الأمن القومي الأميركي هربرت ريموند ماكماستر.
       
لبنان :
        
       افادت “الوكالة الوطنية للاعلام” انه تم العثور على قطع متناثرة لجهاز تجسس اسرائيلي في جبل الباروك مقابل بحيرة القرعون، وعلى مادة الفيبر غلاس التي كانت تغلف الجهاز على شكل صخرة كانت مثبتة باحدى الصخور.
وكان العدو الاسرائيلي قد فجر جهاز التجسس عن بعد قبل فترة وقد تناثرت قطعه. وعلى الفور حضرت دورية للجيش اللبناني وعاينت المكان.
اشارة الى ان جهاز التجسس يكشف كامل قرى البقاع الغربي مرورا بالطريق الدولية وصولا الى السلسلة الشرقية.
       
ايران :
        
وافق البرلمان الإيراني بصفة مبدئية الأحد على مشروع قانون لزيادة الإنفاق على البرنامج الصاروخي وعلى الحرس الثوري الإيراني ردا على عقوبات جديدة فرضتها الولايات المتحدة عليها. 
وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية إن المشرعين أيدوا بأغلبية ساحقة الإطار العام لمشروع قانون لمكافحة الإرهاب والتصرفات الأميركية المتسرعة في حين ردد البعض هتافات تقول الموت لأميركا. 
وجاء مشروع القانون ردا على تشريع أقره الكونغرس الأميركي ووقع عليه الرئيس دونالد ترامب في أوائل آب لفرض عقوبات جديدة على إيران بسبب برنامجها الصاروخي. 
وتنفي إيران أن برنامجها الصاروخي ينتهك اتفاقها النووي الموقع عام 2015 مع القوى العالمية والذي يطالب ايران بعدم القيام بأنشطة تتعلق بالصواريخ الباليستية المصممة بحيث يمكنها حمل رؤوس نووية. وتقول طهران إنها لا تصمم مثل هذه الصواريخ. 
وستتطلب خطة إيران من الحكومة والقوات المسلحة وضع استراتيجية لمكافحة الانتهاكات الأميركية لحقوق الإنسان حول العالم ولدعم الهيئات الإيرانية والأفراد الإيرانيين المتضررين من العقوبات الأميركية. 
وسيخصص مشروع القانون كذلك ما يزيد على 260 مليون دولار للبرنامج الصاروخي الإيراني ومثلها لقوة القدس، وهي الذراع الخارجية للحرس الثوري الإيراني. 
وقال عباس عراقجي نائب وزير الخارجية لأعضاء البرلمان إن الحكومة أيدت مشروع القانون الذي قال إنه صيغ بحكمة بحيث لا ينتهك الاتفاق النووي فيوفر ذريعة للجانب الآخر. 
ويتعين أن يجرى تصويت آخر على التشريع قبل إحالته إلى هيئة من رجال الدين للموافقة عليه ليصبح قانونا.
       
سلطنه عمان :
        
 ضمن الشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص قامت وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه ممثلة بالمديرية العامة للبلديات الإقليمية وموارد المياه بمحافظة شمال الباطنة بصيانة بعض الأفلاج في المحافظة وذلك بتمويل من مؤسسة جسور والشركات المؤسسة لها والمتمثلة في (صحار ألمنيوم وأوربك وفالي) وذلك إدراكا من المسؤولين في هذه المؤسسات بأهمية الأفلاج والمحافظة على هذا النظام الذي تتميز به السلطنة، حيث تمت صيانة أفلاج "الجل" و"القبائل" بولاية صحار و"الصباخ" بولاية لوى وتم الانتهاء من العمل بالأفلاج الثلاثة.
وقال علي بن حمد بن علي الغفيلي مدير دائرة شؤون موارد المياه بالمديرية العامة للبلديات الإقليمية وموارد المياه بمحافظة شمال الباطنة: "إن هذه المشاريع تأتي ضمن تعزيز وتحسين إدارة الموارد المائية، وإن الوزارة تثمن جهود مؤسسة جسور والشركات العاملة معها في تمويل هذه المشاريع كما تأمل استمرار الدعم المادي في مشاريع أخرى بلدية ومائية بما يخدم الصالح العام".
وأضاف الغفيلي: أن الأفلاج في السلطنة تعتبر من أهم المصادر المائية التقليدية التي يعتمد عليها العمانيون منذ القدم في ري مزروعاتهم المختلفة ويعتمدون عليها كأحد أهم المصادر المعيشية، وتختلف أنواع الأفلاج باختلاف طبيعة الحياة الجيولوجية والهيدرولوجية في أودية وجبال السلطنة فمنها الأفلاج الغيلية التي تعتمد في مصدرها على الجريان السطحي وشبه السطحي من مياه الأودية (الغيول)، ومنها الأفلاج العينية التي تعتمد في مصدرها على العيون أو الينابيع الحارة والباردة، وكذلك الأفلاج الداؤودية التي تعتمد في مصدرها على المياه الجوفية التي تمر في قنوات مائية تحت سطح الأرض بأعماق قد تصل إلى أكثر من 40 متراً.
وتشتهر محافظة شمال الباطنة بوجود النماذج الثلاثة المذكورة إلا أن الأفلاج "الغيلية" هي السائدة في مختلف ولايات المحافظة ، وتسعى وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه من خلال قطاع موارد المياه والدوائر الإقليمية بالمحافظات إلى المحافظة على هذه الأفلاج باعتبارها موروثًا حضاريًا قديمًا تمسك به العمانيون منذ القدم ولكونها أهم المصادر المائية التي يعتمد عليها في الزراعة وذلك من خلال القيام بأعمال الصيانة لقنوات هذه الأفلاج وتعزيز البعض منها من خلال حفر آبار مساعدة لها في حالات التوقف عن الجريان أو ضعف معدل التصريف فيها حفاظا على المزروعات القائمة من الهلاك.
وأوضح الغفيلي: أن مؤسسات القطاع المدني تقوم بالإسهام في مثل هذه المشاريع التنموية والتراثية العريقة وذلك من خلال تبني بعض أعمال الصيانة لبعض الأفلاج إسهاما لدعم حركة التنمية والتطوير في البلد، وتعتبر مؤسسة جسور من أهم الجهات الداعمة لمثل هذه المشاريع، فقد قامت مؤخرا بصيانة 3 أفلاج رئيسية وهي: "فلج القبائل" و"فلج الجل" بوادي الجزي بولاية صحار و"فلج الصباخ" بولاية لوى.
ويقدر إجمالي طول فلج القبائل بمسافة 5400 متر، ممتدًا من "أم الفلج" إلى منطقة "الاحتياج" ويروي حوالي 25 ألف نخلة على أرض زراعية تقدر مساحتها بحوالي 86 فدانًا، وقد أسندت المناقصة لصيانة مسافة 125 متراً من القناة بمبلغ إجمالي وقدره 25 ألف ريال عماني.
كما يقدر طول "فلج الجل" بوادي الجزي بحوالي 1530 متراً ويغذي ما يقارب