من جعبة الأسبوع :

غيوم مواجهات نووية تحلق فى سماء كوريا الشمالية

كوريا الشمالية تهدد بتدمير أميركا

تشييع شهداء فلسطينين قضوا برصاص قوات الاحتلال

البحث فى إمكان تشكيل حكومة فلسطينية من فتح وحماس

عرض لحل فى سوريا بعث به ترامب إلى بوتين

مقابر جماعية دفنت فيها داعش 1646 أيزيدياً فى سنجار

بدايات فرز ديموغرافى فى مناطق سورية

حفتر ينفى ما نشر عن قرار بإنشاء قاعدة عسكرية روسية فى ليبيا

احمدى نجاد يعلن ترشحه للرئاسة فى إيران

بوتين : العلاقات الروسية الاميركية تدهورت منذ تسلم ترامب السلطة

القوة المشتركة الفلسطينية انتشرت فى كامل حى الطيرة فى لبنان ومصير بلال بدر مجهول

كوريا الشمالية :

       
    توعد جيش كوريا الشمالية بتدمير الولايات المتحدة «بلا رحمة» إذا قررت واشنطن مهاجمة بلاده، في وقت دعت كل من موسكو وبكين أطراف الأزمة إلى ضبط النفس وتغليب الحلول السياسية محذرة في الوقت ذاته من أي عمل عسكري ستكون عواقبه وخيمة.
ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية عن الجيش قوله في بيان «سيكون رد فعلنا على الولايات المتحدة وقواتها البحرية من القسوة بحيث لن يترك للمعتدين فرصة للنجاة». جاء ذلك في وقت اتجهت فيه مجموعة قتالية على رأسها حاملة طائرات أميركية إلى المنطقة وسط مخاوف من احتمال إجراء بيونغ يانغ تجربة نووية سادسة.
وكان نائب وزير الخارجية في كوريا الشمالية هان سونغ ريول قد ذكر في تصريحات سابقة لوكالة أسوشييتدبرس إن بلاده ستجري تجربة نووية جديدة في الوقت الذي تراه القيادات العليا مناسباً. وانتقد المسؤول تغريدات الرئيس الأميركي دونالد ترامب التي توعد فيها بالتحرك ضد كوريا الشمالية. وقال إن ترامب يثير المشكلات بتغريدات عدائية.
في الأثناء حضت روسيا والصين، وهما من أقرب شركاء كوريا الشمالية، على ضبط النفس وحذرتا من اللجوء إلى أي أعمال عسكرية.
وقال الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف إن روسيا، قلقة للغاية بشأن تصاعد التوترات في شبه الجزيرة الكورية. وأضاف بيسكوف أن بلاده تطالب جميع الدول المعنية بضبط النفس ضد أي عمل يمكن أن يعتبر استفزازاً، مشيراً إلى أن روسيا تدعم الجهود السياسية والدبلوماسية لتهدئة الوضع.
من جانبه، صرح وزير الخارجية الصيني وانغ يي في بكين أن جميع الأطراف المشاركة في التوترات بشأن كوريا الشمالية يجب أن تكف عن تصعيد الوضع.
وقال وانغ خلال مؤتمر صحافي: نحن نعارض بشكل قاطع أي بيانات أو أفعال تثير التوترات، وندعو إلى وقف الاستفزازات والتهديدات قبل أن يتفاقم الوضع بشكل لا يمكن إصلاحه. وذكر وزير الخارجية الصيني أن الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تثيران عداء كوريا الشمالية وأن كوريا الشمالية تفعل المثل، مما يؤدي إلى «خلق مناخ ينذر بالخطر». وأضاف وانغ:أي شخص يثير اضطرابات في منطقة شبه الجزيرة سيتحمل المسؤولية، وسيدفع الثمن للتاريخ.
وأكد مجدداً دعوة الصين لاستئناف المفاوضات بشأن إخلاء كوريا الشمالية من أسلحتها النووية، وفق ما يسمى بنهج «المسار المزدوج والتعليق المزدوج» وهو أن توقف بيونغ يانغ برنامجها النووي والصاروخي مقابل أن توقف كوريا الجنوبية وأميركا تدريباتهما العسكرية السنوية، التي تستهدف كوريا الشمالية.
جاءت الدعوة لنزع فتيل التوترات بعد أن قال مسؤول أميركي بارز للصحافيين إنه يتم تقييم خيارات عسكرية بالفعل، بينما تواجه الولايات المتحدة تهديدات متزايدة من جانب كوريا الشمالية، وهي قضية رئيسية سيتم مناقشتها خلال زيارة نائب الرئيس الأميركي مايك بنس إلى آسيا وأستراليا الأسبوع المقبل.
وأضاف مسؤول كبير بالإدارة الأميركية، طبقاً لنص مكتوب من مؤتمر صحافي خاص بزيارة نائب الرئيس إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونائبه بنس يعملان عن كثب مع مسؤولين أمنيين وعسكريين أميركيين بشأن قضية كوريا الشمالية.

    
الصين :
        
       حذر وزير الخارجية الصيني وانغ يي من أن «نزاعاً يمكن أن ينشب في أي لحظة» في كوريا الشمالية، مؤكداً أن «لا أحد سيخرج منتصراً» من حرب كهذه، بعد تهديدات جديدة أطلقها دونالد ترامب ضد بيونغ يانغ.
وصرح مسؤول أميركي أن الولايات المتحدة تجري تقييماً لخياراتها العسكرية من أجل الرد على استمرار برنامج التسلح الكوري الشمالي، مشيراً إلى أنه يتوقع أن تقوم بيونغ يانغ باختبار جديد إما لنووي أو لصاروخ بالستي.
وجاءت تصريحاته بعد تأكيد الرئيس الأميركي ترامب أن «كوريا الشمالية مشكلة ستتم معالجتها».
وقال وزير الخارجية الصيني في مؤتمر صحافي مع نظيره الفرنسي جان مارك آيرولت في بكين «لدينا شعور بأن نزاعاً يمكن أن يندلع في أي لحظة. أعتقد أن كل الأطراف المعنية يجب أن تتنبه إلى هذا الوضع».
وأضاف أن الطرف الذي سيشعل نزاعاً في شبه الجزيرة الكورية «ينبغي أن يتحمل مسؤولية تاريخية ويدفع ثمن ذلك».
من جهته قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين إن «موسكو تتابع بقلق كبير تصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية». 
وأضاف «ندعو كل الدول إلى ضبط النفس، ونحذر من أي تحرك يمكن أن يفسر على أنه استفزاز».
ويعتقد مراقبون أنّ النظام الشيوعي يمكن أن ينتهز فرصة الذكرى السنوية الخامسة بعد المئة لميلاد كيم إيل سونغ أول زعيم لكوريا الشمالية، لإطلاق صاروخ بالستي، أو إجراء تجربة نووية جديدة ستكون السادسة.
ويؤكد الرئيس الأميركي باستمرار منذ انتخابه أنه سيستخدم كل الخيارات لمنع بيونغ يانغ من امتلاك صواريخ عابرة للقارات قادرة على تعريض الولايات المتحدة لضربة نووية محتملة.
لكن في الجلسات يعترف البيت الأبيض بأن ضرب كوريا الشمالية سيكون «مسألة أكثر تعقيدا» من الضربة التي وجهت إلى سورية.
وقد تؤدي ضربة كهذه إلى رد يستهدف اليابان وكوريا الجنوبية، حليفتي الولايات المتحدة.
ودفع عرض العضلات هذا كوريا الشمالية إلى الرد الثلاثاء وإدانة إرسال الأسطول الجوي البحري، وحذرت من أنها مستعدة «للحرب».
وأعلنت وسائل الإعلام الكورية الشمالية أن كيم جونغ اون أشرف على مناورة نفذتها قوة من الوحدات الخاصة. 
وأوضحت أن كيم تابع من نقطة مراقبة إنزال طائرات خفيفة لقوات خاصة استهدفت «بلا رحمة أهدافاً للعدو».

    

الضفة الغربية :
          
       شارك عشرات الفلسطينيين، في وقفة، أمام مجلس الوزراء في مدينة رام الله، بالضفة الغربية، رفضاً لقرار حكومة التوافق الوطني اقتطاع جزء من رواتب موظفي السلطة الفلسطينية في قطاع غزة. 
ورفع المشاركون في الوقفة، التي تزامنت مع اجتماع الحكومة الأسبوعي، لافتات تدعو إلى الوحدة والمساواة بين الموظفين في الضفة الغربية وقطاع غزة، والتراجع عن ما وصفوه ب مجزرة الرواتب. 
ودعا مصطفى البرغوثي الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية، إلى التراجع عن قرار اجراء خصومات الرواتب حرصا على الوحدة الوطنية والاجتماعية وجهود انهاء الانقسام. 
وقال البرغوثي خلال مشاركته في الفعالية، إنه يجب تفهم مشاعر الشعب الفلسطيني في قطاع غزة الذي صمد لمدة 11 عاما في وجه الحصار وويلات ثلاثة اعتداءات شنتها اسرائيل، ويعانون من أزمات الكهرباء وملوحة المياه والبطالة. 
وأكد البرغوثي، على الوقوف إلى جانب مطالب العاملين العادلة في قطاع غزة وعدم جواز التمييز بين العاملين في منطقة جغرافية وأخرى. 
ودعا الأمين العام، إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية تعمل على إنهاء كل أشكال الانقسام وتوحد المؤسسات تمهيدا لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية وتعزز الوحدة الوطنية في إطار منظمة التحرير الفلسطينية عبر تشكيل مجلس وطني فلسطيني جامع. من جانبه، طالب عمر عساف ممثل القوى والفصائل الوطنية والإسلامية، الرئيس محمود عباس ورئيس الحكومة بالتراجع الفوري عن قرار اقتطاع الرواتب. وشدد عساف خلال الفعالية على أن القرار يلحق الأذى بالقضية الفلسطينية والشعب والوحدة الوطنية ويعزز الانفصال والانقسام بين شقي الوطن الواحد، على حد قوله. 
شيع آلاف المواطنين بعد ظهر امس جثمان الشهيد الفتى جاسم محمد نخلة 17 عاما في مخيم الجلزون شمال مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة. 
واستشهد نخلة متأثرا بجروح أصيب بها قبل أسبوعين، بعد إطلاق الاحتلال النار من أسلحة رشاشة ثقيلة على مركبة كانت تسير قرب مخيم الجلزون بمحاذاة مستوطنة بيت ايل حيث استشهد لحظتها الفتى محمد حطاب 17 عاماً وجرح ثلاثة آخرون من بينهم الشهيد نخلة. وعقب الإصابة جرى نقل نخله إلى مستشفى رام الله، ثم ما لبث أن تم تحويله إلى مستشفى أسوتا في الداخل الفلسطيني المحتل. 
وقبل ساعات الظهر انطلقت مسيرة محمولة من مستشفى رام الله باتجاه المخيم، وجرى إلقاء نظرة الوداع على جثمان الشهيد، فيما أدى المشاركون صلاة الجنازة في المسجد الكبير. وانطلقت مسيرة شارك فيها الآلاف جابت شوارع المخيم وسط حالة من السخط والهتافات التي دعت للانتقام ومحاسبة الاحتلال. 
ورفع المشاركون أعلام فلسطين ورايات الفصائل، فيما أطلق مسلحون ملثمون النار في الهواء، بينما نعت حركة فتح الشهيد. وشهد المخيم حالة حداد شاملة، فيما عم الإضراب أجزاءً من مدينة رام الله. 
وبدأت قوات الاحتلال الإسرائيلي، في تنفيذ عمليات تجريف وتخريب للأراضي المحتلة في محيط حاجز جبارة جنوب طولكرم، شمال غربي الضفة. 
وقالت وسائل إعلام، إن آليات الاحتلال الثقيلة قامت بتسوية الأرض الواقعة على طول الطريق التي تربط الحاجز بطريق طولكرم قلقيلية ومدها بالبسكورس، في الوقت الذي تقوم فيه بإلقاء المخلفات من حجارة وأتربة في الأراضي المجاورة في موقع الإخرب. ويتخوف المواطنون ممن تقع أراضيهم بمحاذاة الحاجز، من عمليات مصادرة جديدة لأراضيهم لصالح خطط الاحتلال الاستيطانية المستمرة على قدم وساق، خاصة في الأراضي المحاذية للمستوطنات. 
وقالت الحكومة البرتغالية إنها تعرب عن أسفها العميق ازاء قرار الحكومة الإسرائيلية حول بناء مستوطنة جديدة في الضفة الغربية، الأولى منذ 1991. وترى ان موقع هذه المستوطنة الجغرافي داخل الأراضي المحتلة، يشكل عائقاً حقيقياً امام قابلية تأسيس الدولة الفلسطينية. 
وتابعت نأسف ازاء قرار بناء 200 مسكن جديد في مستوطنة ألفي ميناشي، بيتار عليت، بيت اري، كارنيه شومرون، وازاء مصادرة 90 هكتار، والتي تؤدي إلى شرعنة ثلاث مواقع اسرائيلية بشكل رجعي. 
وحثت الحكومة البرتغالية السلطات الاسرائيلية على إعادة النظر بهذا القرار، الذي يشكل عوائق جديدة أمام تحقيق حل الدولتين، وأمام السلام والأمن في المنطقة. وأكدت الحكومة البرتغالية، أن التوسع الاستيطاني في الضفة الغربية والقدس يعتبر خرقاً للقانون الدولي، وتحث جميع الأطراف على تجنب الإجراءات أحادية الجانب والتي تزيد من خطر تصعيد العنف من جديد، وتدعوهم إلى اظهار التزامهم بالسلام.

       
    
فلسطين :
       
       أعلن وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي الخميس، أن وفدا فلسطينيا سيزور الولايات المتحدة الأميركية هذ الشهر للتحضير للزيارة المقررة للرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى واشنطن.
وقال المالكي، للإذاعة الفلسطينية الرسمية، إن وفدا فلسطينيا رفيع المستوى سيغادر إلى واشنطن في الثلث الأخير من هذا الشهر تحضيرا لزيارة الرئيس عباس المقررة إلى هناك.
وتوقع المالكي، أن تتم زيارة عباس في الأسبوع الأول من الشهر القادم "في حال كان هناك توافق حول كافة البنود التي يناقشها الوفد مع الجانب الأميركي".
وكان عباس تلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس الأميركي دونالد ترامب في العاشر من الشهر الماضي دعاه فيه للقاء في البيت الأبيض للمرة الأولى منذ تسلم الرئيس الأميركي منصبه رسميا في يناير الماضي.
ومن المقرر أن يبحث اللقاء بين عباس وترامب أفاق استئناف مفاوضات السلام المتوقفة بين الفلسطينيين وإسرائيل منذ عام 2014.
من جهة آخرى، قال مسؤول في حركة "فتح" التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن اتصالات تجرى مع حركة "حماس" لبحث تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية.
وذكر عضو اللجنة المركزية لفتح مسؤول ملف المصالحة فيها عزام الأحمد أن "اتصالات مباشرة وغير مباشرة تجرى مع حماس في إطار اتخاذ خطوات عملية لمحاصرة الانقسام وإنهائه".
وأضاف الأحمد "نأمل أن يتم الاتفاق على الذهاب لتشكيل حكومة وحدة وطنية تبسط سيطرتها الكاملة على قطاع غزة كما هو الحال في الضفة الغربية بما يؤدي إلى إنهاء الانقسام" الفلسطيني الداخلي المستمر منذ منتصف عام 2007.
وحول توجه وفد من فتح إلى قطاع غزة، ذكر الأحمد أن بعض أعضاء الحركة المكلف "موجودون في غزة" وأن القضية ليست قضية زيارة.
وقال إن "ما تريده فتح هو الوصول إلى نتائج حاسمة لا إضاعة الوقت كما تفعل حماس التي تقول شيئا في العلن وتعمل عكسه في الخفاء".
وأعرب الأحمد عن الأمل في عدم الاضطرار لاتخاذ موقف "يزيد الأمور تعقيدا" في إشارة إلى تهديدات عباس الأخيرة باتخاذ "قرارات غير مسبوقة" للضغط من أجل إنهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي.
وكانت حماس أعربت عن ترحيبها باستئناف حوار تحقيق المصالحة الفلسطينية مع حركة "فتح" ووصول أي وفد من فتح في الضفة الغربية إلى غزة لبحث تحقيق المصالحة.

       
    
العراق :
       
       اعلن قائمقام قضاء سنجار العراقي، انه تم العثور على رفات ١٦٤٦ يزيديا في المقابر الجماعية التي خلفها تنظيم داعش في القضاء. وقال انه تم العثور حتى اليوم على ٣١ مقبرة جماعية لعصابات داعش الارهابية في قضاء سنجار، ضحاياها من المكون ايزيدي. 
وكانت قوات البيشمركة الكردية قد استعادت قضاء سنجار في تشرين الثاني ٢٠١٥ من قبضة التنظيم داعش وتوقع القائمقام ان يصل عدد المقابر الجماعية الى ٥٠ مقبرة.

    
اوروبا :
          
قالت مصادر اوروبية ان قادة مجموعة السبع الكبار خلال اجتماعهم الاخير في ايطاليا عكفوا على صياغة عرض مكتوب حمله وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إلى الرئيس فلاديمير بوتين، مفاده بتخفيف العقوبات على روسيا وإعادتها إلى نادي الثماني الكبار والتعاون في محاربة الإرهاب مقابل وقف نار كامل في سوريا لا يشمل الإرهابيين وإطلاق عملية انتقال سياسي جدية تحافظ على المؤسسات وتؤدي إلى خروج الرئيس بشار الأسد. 
وقالت جريدة الحياة السعودية ان الوصول إلى صوغ هذا العرض تطلب الكثير من المفاوضات والمشاورات بقيادة الرئيس دونالد ترامب وصولاً إلى اجتماع وزراء خارجية مجموعة السبع في إيطاليا لوضع اللمسات الأخيرة على الوثيقة التي حملها تيلرسون إلى الكرملين. وقال مسؤول إقليمي بارز إنه لاحظ وجود زعامة أميركية لم تكن موجودة لسنوات. وتمثلت هذه القيادة بتولي ترامب إجراء اتصالات مع عدد من قادة مجموعة السبع. 
نقاط التشاور بين القادة تناولت ثلاث نقاط: الأولى، ربط الأزمة السورية بملفي جزيرة القرم وأوكرانيا. الثاني، التلويح بفرض عقوبات إضافية على روسيا في حال لم تستجب إلى العرض. الثالث، دور الرئيس الأسد. وقال مسؤول غربي إن مستشاري الأمن القومي ووزراء الخارجية في الدول الكبرى عكفوا على صوغ العرض بدقة متناهية، فهو لم يتضمن الإشارة مباشرة إلى أوكرانيا أو القرم ولا إلى التلويح بعقوبات إضافية على روسيا، إضافة إلى أنه لم يشترط تنحي الأسد قبل بدء المرحلة الانتقالية بل قبول بوتين عملية انتقالية ذات صدقية تؤدي إلى خروج الأسد من دون انهيار المؤسسات.

    
مصر :
          
       اختتمت بالقاهرة أعمال الدورة الـ 44 لمؤتمر العمل العربي التي استمرت أربعة أيام.
ودان مؤتمر العمل العربي في توصياته الختامية الاعتداءات الإسرائيلية الممنهجة على عمال وشعب فلسطين في الأراضي العربية المحتلة، مطالباً المجتمع الدولي بكافة مؤسساته وآلياته بوضع حد لهذه الانتهاكات التي تمثل اعتداءً صارخاً على القانون الدولي ومواثيق حقوق الإنسان.
وحول التحضيرات الجارية للدورة 106 لمؤتمر العمل الدولي المقرر في يونيو المقبل بجنيف.. كلف الوزراء مكتب العمل العربي بعثة جنيف باتخاذ الإجراءات المناسبة لعقد الملتقى الدولي للتضامن مع عمال وشعب فلسطين والأراضي العربية المحتلة الأخرى، وذلك على هامش أعمال تلك الدورة.
كما كلف الوزراء المدير العام لمكتب العمل العربي لبعثة جنيف بإعداد التقرير السنوي بشأن المستوطنات الإسرائيلية وآثارها الاقتصادية والاجتماعية السلبية على أوضاع أصحاب الأعمال والعمال في فلسطين والجولان السوري وجنوب لبنان.
ودعا الوزراء الوفود العربية والأعضاء العرب بمجلس إدارة مكتب العمل الدولي إلى بذل مزيد من الجهود وتكثيف الاتصالات على جميع المستويات ومواصلة دعم المطالب والاحتياجات التنموية الفلسطينية في المرحلة القادمة.

    
سوريا :
       
       بدأت عملية إجلاء آلاف المدنيين والمقاتلين من أربع مناطق سورية محاصرة، بموجب اتفاق بين الحكومة والفصائل المقاتلة برعاية إيران أبرز حلفاء دمشق وقطر الداعمة للمعارضة.
وبعد ساعات على خروج مئات المدنيين ومقاتلي الفصائل المعارضة من مضايا قرب دمشق، دخل الجيش السوري إلى البلدة التي شكلت خلال السنوات الماضية رمزاً لسياسة الحصار المتبعة في سوريا.
وينص الاتفاق الذي توصل إليه الطرفان الشهر الماضي على إجلاء الآلاف على مراحل من بلدتي الفوعة وكفريا الشيعيتين المحاصرتين من الفصائل المقاتلة في أدلب (شمال غرب)، ومن مدينتي الزبداني ومضايا المحاصرتين من قوات النظام في ريف دمشق.
وبعد وصوله إلى جانب الآلاف إلى منطقة الراشدين الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة غربي حلب، قال أبو حسين (في الخمسينيات من العمر) من بلدة الفوعة «فور صعودي إلى الحافلة، انهرت تماماً من الحزن وسقطت أرضاً واضطروا إلى إسعافي، لم أستطع الاحتمال».
وأضاف وقد تورمت عيناه من شدة البكاء «حال الناس في مضايا والزبداني مثلي تماماً، أي أحد يضطر إلى ترك بيته لديه شعور الحزن ذاته». وبرغم أمله في العودة، قال أبو حسين «لا أحد يعرف ماذا تخبئ له الأيام».
ووصلت ، 75 حافلة و20 سيارة إسعاف تقل سكاناً من الفوعة وكفريا إلى منطقة الراشدين، وتنتظر إكمال طريقها إلى مدينة حلب. وخرج بالتزامن عشرات الحافلات من مدينة مضايا وهي في طريقها إلى محافظة حماة (وسط) ومنها إلى معقل الفصائل المعارضة في إدلب.
وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان خروج حتى الآن «3700 مدني و1300 مقاتل موال للنظام» من الفوعة وكفريا، مقابل 2200 بينهم «ما لا يقل عن 400 مقاتل» معارض من مضايا.
وأشار مدير المرصد رامي عبدالرحمن إلى أن مقاتلي الفصائل في الزبداني «ولا يتجاوز عددهم 150 مقاتلاً» ينتظرون إجلاءهم خلال ساعات. ومن المتوقع بموجب الاتفاق إجلاء جميع سكان الفوعة وكفريا الذين يقدر عددهم بـ16 ألف شخص.
وبعد ساعات على بدء عملية إجلاء، أفاد عبدالرحمن بـ«دخول الجيش السوري إلى مضايا» التي اختار آلاف السكان البقاء فيها.
وقال الطبيب محمد درويش، أثناء تواجده على متن إحدى الحافلات الخارجة من مضايا، «هناك فرح كوننا تخلصنا من الأزمة لكن الجو العام هو الكآبة والحزن والغضب، لا نعرف مصير الناس الذين تركناهم خلفنا، ولا نعرف مصيرنا». وتابع «وكأن الناس تلقت صفعة على وجهها، الجميع في صدمة».
ومن بين الذين تم إجلاؤهم، بحسب درويش، حوالي «20 حالة مرضية منهم ثمانية تقلهم سيارات إسعاف». وأشار إلى وجود نساء حوامل ورجل بحاجة إلى جراحة في البطن وآخر إلى بتر أحد أطرافه.
وتأجل تنفيذ الاتفاق لأسباب عديدة بينها أن سكان البلدات الأربع أعربوا عن تحفظاتهم. وبعد طول انتظار، بدأ تنفيذ المرحلة الأولى منه الأربعاء الماضي، عبر تبادل الطرفين عدداً من المخطوفين.
وانطلقت الحافلات وسيارات الإسعاف من الفوعة وكفريا من منطقة الراشدين، ويوزع متطوعو الهلال الأحمر السوري المياه عليهم.
وتقل سيارات الإسعاف، بحسب مصدر في الهلال الأحمر في المكان، «31 جريحاً ومريضاً».
وأوضح أحد منسقي الاتفاق من جانب الحكومة حسن شرف أن «أحد بنود الاتفاق ينص على أن التنفيذ يحدث بشكل متزامن».
وبالتالي، وفق قوله، فإن الحافلات التي خرجت من الفوعة وكفريا تنتظر في الراشدين وصول قافلة مضايا والزبداني الى قلعة المضيق في حماة، لتكمل القافلتان طريقهما إلى وجهتهما النهائية.

    
ليبيا :
        
       استبعد القائد العام لقوات الجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر في مقابلة مع وكالة أنباء سبوتنك الروسية، إمكانية إقامة قاعدة عسكرية روسية على الأراضي الليبية، مشيرًا إلى أنه لم يجر بحث هذا الموضوع من الجانب الروسي. 
وقال حفتر في مقابلة أجراها مع وكالة سبوتنيك: إنه لم يسبق طرح هذا الموضوع على الإطلاق في مباحثاتنا مع الروس، ولا نعتقد أن لدى روسيا الرغبة أو الحاجة لإنشاء قاعدة عسكرية لها في ليبيا، فهي تملك أسطولاً عملاقًا في البحر المتوسط يغنيها عن أي قاعدة برية في إقليم المتوسط. وعلى أية حال فإن إنشاء القواعد العسكرية أمر تمليه ظروف محلية وإقليمية ودولية استثنائية بشكل خاص لا نرى أنها قائمة حاليًا. 
وفي سياق حديثه عن أن تكون لدى مؤسسة مدنية سلطة عليا قال إن قواته لا ترفض أن تكون لدى مؤسسة مدنية سلطة عليا على المؤسسة العسكرية. وأضاف نحن لا نرفض أن تكون السلطة العليا على المؤسسة العسكرية مؤسسة مدنية بل نتمسك بذلك ونتشبث به، طالما أن تلك السلطة منتخبة مباشرة من الشعب الليبي. 
وخلال حديثه عن حظر شراء الأسلحة قال إن ممثلي قواته بحثوا مع الجانب الروسي اتفاقيات شراء الأسلحة التي أبرمت قبل فرض الحظر، مشيرًا إلى أنه من غير الممكن تنفيذها بسبب الحظر المفروض. 
وعن استعداد الجيش الوطني الليبي للمشاركة بحل سياسي أكد أن الجيش الوطني الليبي على استعداد للمساهمة في الحل السياسي، بشرط تلبية مطالب الشعب الليبي وعدم المساس بالجيش وتعريضه للخطر. 
أما عن دور مصر في توصل الأطراف الليبية إلى وفاق فقال إن مصر في طليعة الدول التي تسهم في توصل أطراف النزاع في ليبيا إلى وفاق، مشيرًا إلى وجود لجنة مصرية تعمل على التواصل مع الأطراف الليبية في هذا الشأن. 
واستبعد القائد العام إمكانية حدوث أي صدام عسكري بين الجيش الوطني الليبي والقوات الوطنية المسيطرة على المناطق الغربية. وقال لا يمكن أن يحدث أي صدام بين الجيش الوطني وأي قوى وطنية، الصدام فقط مع التنظيمات الإرهابية التي لا تؤمن إلا بمنطق القوة. ونحن نسعى إلى ضم كل القوات النظامية تحت راية الشرعية وخارج دائرة الميليشيات، وفق معايير يحددها القانون وتفرضها المصلحة العليا للبلاد، ووفق ترتيبات فيما بيننا دون أي تدخل أجنبي. 
وأعلن أنه سيلبي الدعوة التي وجهها له الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي لزيارة تونس، مؤكدًا أن تونس دولة شقيقة لليبيا، وأنها أكثر الجيران المعنيين بالوضع والأحداث التي تعيشها ليبيا. 
وقصفت طائرة تابعة ل حكومة الوفاق الليبية، قاعدة براك الشاطئ الجوية، التي تسيطر عليها قوات داعمة لخليفة حفتر. 
وقال مصدر عسكري تابع ل حكومة الوفاق، إن عملية القصف استهدفت البوابة الشرقية لقاعدة براك الشاطئ الجوية، وتأتي بعد ساعات من قصف طيران حفتر لقاعدة تمنهنت الجوية في مدينة سبها، التي تسيطر عليها قوات تابعة لحكومة الوفاق. ويأتي ذلك في إطار العملية العسكرية، التي أعلنتها وزارة الدفاع ب حكومة الوفاق، لاستعادة السيطرة علي قاعدة براك الشاطئ، التي تسيطر عليها قوات اللواء 12 التابعة لحفتر، بقيادة محمد بن نائل. 
وأشار المصدر إلى أن عملية قصف قاعدة براك الشاطئ، جاءت ضمن العملية العسكرية، لاستعادة السيطرة على القاعدة الجوية. 
وفي السياق ذاته، قال محمد لفيرس، المتحدث باسم المكتب الإعلامي لقوات حفتر، إن الطيران، الذي قصف قاعدة براك الجوية انطلق من قاعدة مصراتة، واستهدف مهبط المطار المدني. 
وأكد الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا، خلال لقائه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن ليبيا في حاجة ماسة لمصالحة وطنية، مشددا على ضرورة التواصل مع جميع الاطراف الليبية في هذا الشأن. 
وقال ماتاريلا في تصريح اعلامي، على هامش الزيارة التي يؤديها الى موسكو ليس هناك حل عسكري للمسألة الليبية، مشيرا في ذات السياق إلى أهمية الحديث مع جميع الفرقاء. 
وأعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا عن استيائها الشديد حيال بيان المنظمة الدولية للهجرة، حيث صرّح رئيس المنظمة بوجود أسواق علنية للرقيق والعبيد. 
واعتبرت اللجنة في بيان لها التصريحات مغلوطة ومبالغاً فيها، وأشارت إلى أن الشهادات التي اعتمدت عليها المنظمة غير دقيقة. واعترفت اللجنة ب معاناة المهاجرين جراء الجرائم والانتهاكات التي ترتكب من قبل الجماعات المسلحة المسيطرة على مراكز الإيواء والاحتجاز للمهجرين بغرب وجنوب البلاد بشكل عام، والعاصمة الليبية طرابلس بشكل خاص.

    
اميركا :
        
       كشف الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، عن تفاصيل جديدة تتعلق بلحظة إعطائه الأمر بتوجيه ضربة إلى سوريا، ردا على استخدام الجيش السوري أسلحة كيماوية ضد المدنيين في خان شيخون.
وقال ترامب في مقابلة مع شبكة "فوكس نيوز" التلفزيونية الأميركية، الأربعاء، إنه أمر بالضربة على مطار الشعيرات العسكري في حمص وسط سوريا، يوم الجمعة الماضي، بينما كان يأكل "كعكة لذيذة من الشوكولاتة" مع الرئيس الصيني شي جين بينغ.
ومضى ترامب يقول: "لقد انتهينا من تناول العشاء، وجاء الآن موعد الحلوى. لقد كانت لدينا أجمل كعكة من الشوكولاتة التي لم أر مثلها من قبل. الرئيس شي كان مستمتعا بها".
وتابع: "تسلمت رسالة من الجنرالات بأن السفن باتت جاهزة للضربة، ماذا نفعل؟ فأجبت: لقد عقدنا العزم على القيام بها، لذلك كانت الصواريخ في طريقها" إلى سوريا.
وفي تلك اللحظات، وخلال تناولهما الحلوى، قال ترامب مخاطبا الرئيس الصيني: "السيد الرئيس، اسمحوا لي أن أشرح لكم شيئا. لقد أطلقنا للتو 59 صاروخا فقط، وهي في طريقها إلى قاعدة عسكرية في سوريا".
وقال ترامب إن الصواريخ كانت تتجه نحو العراق، قبل أن تنبهه المذيعة فيصحح كلامه ليقول "أنا آسف.. نعم سوريا".
وعندما سُئل ترامب عن ردة فعل الرئيس الصيني، قال: "لقد صمت لمدة 10 ثوان، ثم طلب من المترجم أن يعيد ما قلته له للتو مرة أخرى. لا أعتقد أن ذلك كان مريحا له".
تجدر الإشارة إلى أن ترامب كان يستقبل في منتجعه في فلوريدا الرئيس الصيني لحظة توجيه الضربة الأميركية إلى القاعدة الجوية في حمص وسط سوريا، والتي أسفرت مقتل 9 عسكريين وإلحاق أضرار بالقاعدة.

       
اليمن :
        
       اعترفت وزارة الدفاع الأميركية بوجود قوات أميركية محدودة على الأراضي اليمنية في إطار الحرب ضد تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية. 
وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الأميركية، جيف ديفيس، ما تزال الحكومة الأميركية قلقة بشأن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية وغيره من التنظيمات المتطرفة العنيفة العاملة في اليمن، وعلى هذا النحو ومن أجل الدفاع عن مصالحنا ولا سيما ضد تنظيم القاعدة، يمكن لأعداد محدودة من القوات الأميركية أن تتواجد في بعض الأحيان داخل اليمن، تماما كما فعلنا قبل آذار عام ٢٠١٥، عندما انسحبت القوات الأميركية من البلاد إثر حالة عدم الاستقرار التي تسبب فيها استيلاء جماعة الحوثيين على السلطة. 
ولم يحدد المتحدث عدد القوات الأميركية المتواجدة قائلا، نظرا للمخاوف الأمنية العملياتية على الأرض فإننا لا نناقش نوع وحجم وموقع الأنشطة التي ستقوم بها أي قوات قد تعمل على الأراضي اليمينة. 
ميدانياً، اقتحم الجيش اليمني معسكر خالد بن الوليد الاستراتيجي من الجهة الغربية لمدينة تعز، ويخوض عناصر الجيش حالياً مواجهات عنيفة داخل المعسكر مع ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح. 
ولم تكن عملية اقتحام المنطقة الغربية من معسكر خالد بن الوليد سهلة على الجيش الوطني، حيث التفت قوات الشرعية من الجهة الشمالية الغربية للمعسكر، معززةً بغطاء مدفعي وصاروخي وبإسناد من طائرات التحالف العربي والبوارج المرابطة قبالة ميناء المخا. 
وأمام القصف المكثف على المعسكر، فرَّ الكثير من مسلحي الانقلابيين باتجاه منطقة البرح جنوباً، لتحكم قوات الجيش والمقاومة سيطرتها على جبل النار وجبل نابطة ومفرق موزع والمرتفعات المحيطة بالمعسكر. 
من ناحية أخرى، كثفت قوات التحالف غاراتها مستهدفة مواقع وتجمعات الميليشيات في مديريتي اللحية والضحى شمال الحديدة، ومناطق الطائف وغليقة والكويزي في مديرية الدريهمي جنوب مدينة الحديدة. وقد أسفرت غارات التحالف جنوب شرقي مدينة ميدي عن مقتل العديد من الحوثيين وعناصر ميليشيات صالح.

       
بروكسل :
        

مدد الاتحاد الأوروبي العقوبات على إيران على خلفية سجلها في مجال حقوق الإنسان لسنة أخرى في حين يسود التوتر بين الجانبين بسبب دعم طهران نظام بشار الأسد. وتتضمن العقوبات وفق بيان للاتحاد، تجميد أصول 82 شخصاً ومؤسسة واحدة وحظراً على تصدير معدات «يمكن استخدامها للقمع الداخلي ومعدات لمراقبة الاتصالات. وتنشر الأسماء في الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي.
وقال مجلس الاتحاد إنه قرر تمديد العقوبات رداً على «انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في إيران». وفرضت هذه العقوبات المرة الأولى في 2011 إثر حملة قمع خلال انتخابات 2009 والاحتجاجات التي نظمت على وقع انتفاضات الربيع العربي.
ولا علاقة لهذه العقوبات ببرنامج إيران النووي الذي تم إبرام اتفاق بشأنه مع الدول الكبرى في صيف 2015 والذي أتاح تخفيف العقوبات الاقتصادية عن إيران في مطلع 2016.
وعدت بروكسل الاتفاق النووي تمهيداً لتحسين العلاقات مع إيران لكن التقدم تباطأ وازداد التوتر مع مواصلة طهران تقديم الدعم للأسد الذي يدعوه الاتحاد الأوروبي إلى التنحي لإيجاد حل سلمي للنزاع السوري.

       
سوريا :
        
أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن جنديين روسيين كانا يعملان مدربين لجيش النظام قتلا بقذيفة هاون أطلقها مسلحو المعارضة السورية.
وجاء في بيان للوزارة نشرته وكالة الانباء الروسية انترفاكس أن "جنودا روسيين كانوا ضمن وحدة لجيش النظام السوري بصفة مدربين.. تعرضوا لهجوم بالهاون شنته مجموعة من المعارضة".
وأضاف البيان أنه "نتيجة لانفجار قذيفة هاون، قتل جنديان روسيان" وقال إن جنديا آخر أصيب بجروح في القصف.
وأكدت الوزارة أن الجنديين اللذين قتلا كانا يدربان جنود النظام على إطلاق النار، وكان برفقتهما مستشار عسكري روسي.
وبهذا يرتفع إلى 29 عدد الجنود الروس الذين اعترفت وزارة الدفاع الروسية رسمياً بمقتلهم في النزاع في سورية. وانتحر جندي آخر في أول شهر من العمليات.


       
ايران :
        
قدم الرئيس الايراني السابق المحافظ محمود احمدي نجاد ، طلب ترشحه للانتخابات الرئاسية المرتقبة الشهر المقبل، في خطوة مفاجئة.
وكان احمدي نجاد أعلن السنة الماضية انه لن يترشح للانتخابات بعدما نصحه المرشد الاعلى آية الله السيد علي خامنئي بذلك، قائلا انه "سيدعم نائبه السابق حميد بقائي الذي سجل ترشيحه ايضا اليوم".
واعتبر المرشد الاعلى انذاك انه يجب تجنب "استقطاب مسيء" في البلاد.
وأعلن احمدي نجاد فور تسجيل طلب ترشيحه ان "المرشد الاعلى نصحني بعدم المشاركة في الانتخابات وقبلت ذلك انا ملتزم بوعدي. ان تسجيل ترشيحي يهدف فقط الى دعم ترشيح شقيقي حميد بقائي".


       
روسيا :
        

اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مقابلة ان العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة قد "تدهورت" منذ وصول دونالد ترامب الى البيت الابيض في كانون الثاني.

وردا على سؤال لشبكة مير 24 الاخبارية حول العلاقات بين القوتين العظميين، أجاب بوتين :"يمكن القول ان درجة الثقة في علاقاتنا على صعيد العمل، وخصوصا في المجال العسكري لم تتحسن، لكنها على العكس، تدهورت".

       
افغانستان :
        

أكدت السلطات الأفغانية أن أكبر قنبلة غير نووية ألقتها الولايات المتحدة في أفغانستان أدت إلى مقتل 36 مسلحاً على الأقل من تنظيم داعش باستهدافها شبكة أنفاق عميقة، مستبعدة سقوط مدنيين في القصف، في وقت سارعت مواقع إعلامية محسوبة على الإرهابيين إلى نفي وقوع ضحايا في صفوفها جراء القنبلة.
واستهدفت قنبلة العصف الهوائي الجسيم من طراز «جي بي يو-43/بي» المعروفة باسم «أم القنابل» والتي تستخدم في المعركة للمرة الأولى ، مخابئ للتنظيم الإرهابي في إقليم آشين بولاية ننغرهار شرق أفغانستان.
وقالت وزارة الدفاع الأفغانية في بيان: نتيجة للقصف، دمرت مخابئ وشبكات انفاق عميقة وقتل 36 مقاتلاً من تنظيم داعش. وكانت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أعلنت أن الجيش الأميركي ألقى واحدة من «أم القنابل»، على شبكة انفاق تابعة للتنظيم في أفغانستان، في عملية وصفها الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأنها «ناجحة جداً جداً» وأكدت الرئاسة الأفغانية أنه تم اتخاذ إجراءات وقائية لمنع وقوع ضحايا مدنيين.
من جهته، قال الناطق باسم القوات الأميركية في أفغانستان بيل سالفين إنه ليس هناك أي سبب للاعتقاد بأن مدنيين كانوا موجودين عند وقوع القصف وأوضح ناطق باسم القوات الخاصة الأفغانية في ننغرهار انه لم يبق سوى عائلة واحدة في المنطقة المستهدفة ماماند دارا.
وقال الضابط احمد جويد سليم، تلقينا الأمر بنقلهم عدة كيلومترات عائلة المدنيين بأمان الآن. وأضاف انه بسبب الانفاق والخنادق «من شبه المستحيل التقدم في هذه المنطقة»، مشيراً إلى أن القوات البرية التي علقت في كمين، منيت بخسائر. وقال «الآن قواتنا تتقدم في الوادي ولا تواجه مقاومة حالياً». وأفاد مصدر قريب من المتمردين الأفغان وكالة فرانس برس أن عدد عناصر تنظيم داعش المختبئين في المنطقة يتراوح بين 800 و1000.
وقال إسماعيل شنواري حاكم منطقة أشين حيث تم إسقاط القنبلة، لوكالة فرانس برس «هذا أكبر انفجار رأيته. غطت ألسنة لهب عالية جدا المكان». وأضاف: لا نعرف شيئا عن الخسائر حتى الآن لكن بما أنها استهدفت معقلاً لـ«داعش»، نعتقد أن عدداً كبيراً من الإرهابيين قتلوا.

       
لبنان :
        
افادت مندوبة "الوكالة الوطنية للاعلام" في صيدا ان القوة المشتركة الفلسطينية انتشرت في كامل حي الطيرة بمواكبة من القيادة السياسية الفلسطينية في منطقة صيدا، وتحت إشراف قائد القوة العقيد بسام السعد، وذلك اثر اجتماع القيادة السياسية في المخيم ، وتم خلاله تذليل عقبات انتشار القوة المشتركة والاتفاق على وقف الاشتباكاتلتأمين الانتشار بشكل آمن.
ووصلت القوة المشتركة الى منزل بلال بدر في حي الطيري من دون ان يعرف مصيره أو وجهته، وبدا الحي مدمرا بالكامل حيث غطت الارض مظاريف الرصاص وظهرت آثار القذائف والحرائق على الأبنية شبه المدمرة، وقد لحقت اضرار جسيمة بالمحال والسيارات، في وقت ينتظر الأهالي تثبيت وقف اطلاق النار وعودة الهدوء الى المخيم ليتمكنوا من العودة الى منازلهم وتفقد ممتلكاتهم وسط مناشدات المعنيين بضرورة التعويض عليهم".