نقيب محرري الصحافة يستقبل سفير أرمينيا في لبنان

السفير : الطائفة الأرمنية في لبنان جزء أساسي من لبنان

أرمينيا تتابع بدقة الأوضاع في لبنان وتعمل من أجل اتفاق اللبنانيين

     
     
     

النقيب عون مع سفير ارمينيا

استقبل الأستاذ الياس عون نقيب محرري الصحافة اللبنانية، في دار النقابة سفير جمهورية أرمينيا في لبنان، السيد صامويل مكردشيان يرافقه المستشار القانوني في السفارة المحامي بوزانت بسطه جيان ، وجرت خلال اللقاء جولة حول الأوضاع في لبنان وأرمينيا وحول الحرب القائمة في المنطقة . وأكد السفير مكردشيان للنقيب عون في اللقاء، أن الطائفة الأرمنية في لبنان ليست جاليه، بل هي جزء اساسي من لبنان فأبناء الطائفة الأرمينية موجودون في كل مكونات المجتمع اللبناني المدني والسياسي والعسكري والقضائي والصحافي والقانوني والطبي والهندسي واننا نسعى جاهدين ان يتعاظم التعاون بين لبنان وارمينيا خصوصا، التعاون القضائي . ونحن نؤمن ان للصحافة دورًا بنّاء في إيجاد الحلول لكل المشاكل . ونتمنى ان ينعم لبنان بالإستقرار السياسي والامني والاقتصادي من خلال انتخاب الرئيس العتيد للجمهورية. ونحن في أرمينيا لن نألو جهداً للوقوف الى جانب لبنان، خصوصا في هذه المرحلة العصيبة من تاريخ الشرق الذي يشهد حرباً دامية في سوريا، التي كان لنا فيها جالية كبيرة هاجر معظمها الى أرمينيا والى عدد من دول العالم في أميركا وأوروبا ،ونحن كنا نسمي حلب نبراس الأم، ولن ننسى هذه المدينة التي استضافت بقلب رحب الهاربين من المجازر التركية . وقال السفير مكردشيان : ان ارمينيا تتابع بدقة الأوضاع في لبنان وتعمل جاهدة من أجل أن يتفق اللبنانيون على كلمة واحدة من أجل التوصل في القريب العاجل الى انهاء ازمة الشغور الرئاسي . ورداً على سؤال حول علاقة الجمهورية الأرمينية مع روسيا قال : انها صداقة متينة وثابته ولدينا اتفاقات تعاون معها في شتى المجالات، مع العلم ان هذه العلاقة لا تمنعنا ابدا من ان تكون علاقتنا مع الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي جيدة . وعن الاوضاع في سوريا قال : لسوريا سياستها وحريتها في انتخاب ما تريد رئيسا لها ونحن مع سوريا في ان تقرر مصيرها بيدها ولن نقف ضدها لاننا لن ننسى ابداً انها اعطت الأرمن الذين جاؤوا اليها وعاشوا فيها امتيازات كثيرة . وان الوجود الروسي داخل سوريا هو وجود قانوني . ورداً على سؤال حول استعادة ابناء الطائفة الأرمينية الجنسية الأرمينية، قال : منذ عام 2005 تم تعديل القانون في أرمينيا بحيث أصبح بامكان الأرميني ان تكون لديه جنسيتان، لأنه في الماضي القريب، كان يتحتم عليه التنازل عن جنسية الدولة التي يعيش فيها في حال اراد استعادة جنسيته الأرمينية . على صعيد آخر نعت نقابتا الصحافة والمحررين الزميلة فردوس فهمي المأمون ارملة المدعي العام لمحكمة التمييزالعسكرية القاضي احسان مخزومي . مارست عملها الصحافي في صحف : الهدف والشرق والسياسة وبيروت المساء والجريدة والاوريان والجمهور الجديد . كما انشأت مجلة بأسم "الفردوس". والى جانب عملها الصحافي كان لها نشاطات اجتماعية متنوعة : امينة العلاقات الخارجية والاعلامية في المركز الثقافي الاسلامي ، ونائبة رئيسة اتحاد الجامعيات اللبنانية ، ورئيسة فرع الانماء العربي في ندوة الدراسات الانمائية ، وعضو في الدائرة النسائية لصندوق الزكاة التابع لدار الفتوى في بيروت . وشاركت في العديد من المؤتمرات اللبنانية والعربية التي اهتمت بامور المرأة ، كما ساهمت في وضع كتاب بعنوان " المرأة العربية " في عيد عام المرأة سنة 2000 . برحيل الزميلة فردوس المأمون ، يخسر الجسم الصحافي ، كما قال نقيب محرري الصحافة اللبنانية الياس عون ، ركناً مميزاً من العاملين في ميدان مهنة المتاعب ، ومن تطوير الاعلام اللبناني عبر نشاطاتها الواسعة في هذا الميدان . فردوس المأمون رحمات الله عليكِ . كنت وفية لمهنتك ، والمهنة تودعك زميلة مميزة مهدت الطريق لجيل من الاعلاميات لعبن وما زلن دوراً في تفعيل وتطوير مهنة الصحافة .