مجلس الوزراء فى سلطنة عمان يؤكد مواصلة متابعة مسارات النمو فى البلاد

المجلس استعرض الأوضاع المالية والاقتصادية للدولة وتناول الجهود المبذولة لمواجهة التطورات على الساحة العالمية

الوضع المالى والإقتصادى للسلطنة مستقر والتأكيد على المضى فى التعاطى مع المستجدات أولاً بأول

إيجاد مناخ جاذب للاستثمار وتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص ودعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة

السلطنة مستمرة فى برامجها الإنمائية للحفاظ على الاستقرار الاقتصادى ومراعاة البعد الاجتماعى

المجلس يشكر جهات الاختصاص على الجهود التى تقوم بها للتعاطى مع المتغيرات على الساحة الدولية

تشكيل مجلس لأمناء جائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب

بدء أعمال مؤتمر ( الاستشراف والتخطيط للإبداع والتميز) بظفار

انشاء مركز بحث وتطوير بين مجمع الابتكار مسقط وشركة الاستخلاص المعزز للنفط

شهاب بن طارق : برامج طويلة الأمد لتشجيع البحوث العلمية فى مختلف القطاعات

الصليب الأحمر وهولندا يشكران جلالة السلطان فى اطلاق مواطنة فرنسية

     
      
       
       

السيد فهد ولودربان يبحثان التعاون المستقبلى

استعرض مجلس الوزراء فى سلطنة عمان الأوضاع المالية والاقتصادية للدولة منذ بداية العام الحالي 2016 وحتى تاريخه حيث تم تقديم عرض مرئي من قبل الجهات المختصة تناول الجهود المبذولة لمواجهة التطورات الاقتصادية على الساحة العالمية. وقد اتضح من خلال العرض أن الوضع المالي والاقتصادي للسلطنة مستقر بصفة عامة وعليه تم التأكيد على المضي قدماً في اتخاذ الخطوات الرامية للتعاطي مع المستجدات أولاً بأول والسلطنة مستمرة في برامجها الإنمائية للحفاظ على الاستقرار الاقتصادي ومراعاة البعد الاجتماعي وإيجاد مناخ جاذب للاستثمار والمستثمرين وتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص ودعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة شاكراً المجلس الجهود التي تبذلها جهات الاختصاص في التعاطي مع المتغيرات التي تشهدها الساحة الدولية. وأن مجلس الوزراء ليؤكد على مواصلة متابعته لمسارات النمو في البلاد تنفيذاً للتوجيهات السامية للسلطان قابوس بن سعيد .

نوران حواس

على صعيد آخر أصدر السيد خالد بن هلال بن سعود البوسعيدي وزير ديوان البلاط السلطاني قراراً قضى بتشكيل مجلس لأمناء جائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب برئاسته والدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام نائباً للرئيس وحبيب بن محمد الريامي أمين عام مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم أميناً لسر المجلس. واشتمل القرار أيضًا على عضوية مجموعة من المثقفين والأكاديميين العمانيين والعرب بينهم الأديب الدكتور محمد يوسف القعيد من جمهورية مصر العربية والدكتور عبدالسلام المسدي من الجمهورية التونسية ومن السلطنة الأكاديمي الدكتور محمد بن علي البلوشي الأستاذ المشارك بقسم الآثار بكلية الآداب والعلوم الاجتماعية بجامعة السلطان قابوس والدكتور ناصر بن حمد بن عيسى الطائي مستشار مجلس إدارة دار الأوبرا السلطانية. كما اشتمل القرار على مجموعة من المهام والاختصاصات المناطة بالمجلس من رسم السياسة العامة للجائزة وسبل تطويرها. وأكد حبيب بن محمد الريامي أمين عام مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم أمين سر مجلس أمناء الجائزة لوكالة الأنباء العمانية أن وجود مثل هذا المجلس المحتضن لثلة مميزة من المثقفين والأكاديميين وذوي الاختصاص سييسر عمل الجائزة نحو إبراز رؤية السلطان قابوس بن سعيد في هذا الشأن. وأوضح أن القرار جاء لتعزيز مكانة الجائزة ومسيرتها التي انطلقت قبل خمس دورات كأكبر جائزة ثقافية وفنية وأدبية مرموقة في عُمان والوطن العربي ساعياً بذلك إلى تحقيق الأهداف التي من أجلها أنشئت. تجدر الإشارة إلى أن جائزة السلطان قابوس للثقافة والفنون والآداب التي أنشئت بموجب المرسوم السلطاني رقم (18/2011) قدمت للوسط الثقافي المحلي والعربي مجموعة متميزة من المثقفين والفنانين والأدباء منذ انطلاق دورتها الأولى عام 2012م وتسعى الجائزة والتي عززها قرار تشكيل مجلس أمناء لها إلى حضور أكبر عبر عدة مشاريع جار تنفيذها. ووجّهت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الشكر إلى السلطان قابوس بن سعيد على الدور البناء في تسهيل إطلاق سراح موظّفتها الفرنسية من أصول تونسية نوران حواس. كما أفادت مصادر رئاسية فرنسية أن الرئيس فرنسوا هولاند تواصل مع حواس، وانه سيستقبلها قريبا في باريس.

توقيع الاتفاقية

وأبدى هولاند تقديره «لكل من ساهموا في الوصول إلى نهاية سعيدة لهذه المسألة خصوصا جلالة السلطان قابوس»، منوها «بشجاعة نوران حواس خلال فترة احتجازها الطويلة». وأعربت تونس عن «ارتياحها العميق لهذا النبأ السار»، في حين شكرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر كل من ساهم في الإفراج. من جهتها عبرت المواطنة الفرنسية نوران حواس عن خالص شكرها وتقديرها للجهود التي بذلتها السلطنة في ظل القيادة الحكيمة للسلطان قابوس بن سعيد لإطلاق سراحها. وأكدت في تصريح لوكالة الأنباء العمانية عقب وصولها السلطنة أن هذا الأمر لم يكن ليحصل لولا الجهود الحثيثة التي بذلتها السلطنة في سبيل الافراج عنها. كما عبرت حواس عن شكرها للجهود المبذولة من قبل الحكومة الفرنسية واللجنة الدولية للصليب الأحمر. وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أعلنت في بيان صحفي إطلاق سراح الموظّفة باللجنة الدولية نوران حواس التي كانت قد اختطفت أواخر العام الماضي في صنعاء، مضيفةً «هي الآن مع فريق تابع للجنة الدولية في السلطنة». وكان مسلّحون قد اختطفوا نوران حواس في الأوّل من ديسمبر 2015 بينما كانت تتّجه إلى عملها. واعترضت مجموعة من المسلّحين السيّارة التي كانت نوران حواس تستقلّها مع زميل لها في الطريق إلى المكتب. وأطلق سراح زميلها بعد بضع ساعات دون تعرّضه لأي أذى، بينما بقيت نوران محتجزة لما يزيد على عشرة أشهر. وقال رئيس بعثة اللجنة الدولية في اليمن، ألكسندر فيت «نشعر بارتياح وامتنان كبيرين لأن نوران عادت إلينا سالمة غانمة. لقد شكّل اختطافها محنة عصيبة لها وكذلك لأسرتها وأصدقائها وزملائها. ومن الواضح أنه وجّه ضربة موجعة لعملنا الإنساني في اليمن». وأضاف فيت: «لقد تطلّب إطلاق سراحها جهوداً مضنية، داخل اليمن وخارجه، استغرقت شهوراً عديدة، لكننا انتهينا أخيراً إلى نتيجة إيجابية. وأولويتنا اليوم هي سلامة نوران وإعادتها إلى بيتها وذويها. ونرجو من الجميع أن يحترموا خصوصيتها وخصوصية أسرتها في الفترة الحالية». ولم تعلّق اللجنة الدولية على هوية الخاطفين أو دوافعهم أو تفاصيل إطلاق سراحها. وقال فيت «نعرب أيضاً عن امتناننا للحكومتين الفرنسية والتونسية على دعمهما وتعاونهما طوال هذه الفترة». وأضاف «سنظل على عهدنا في مساعدة شعب اليمن الذي يعاني أشدّ المعاناة من النزاع الدائر. ونأمل في أن نتمكّن في الوقت المناسب من استئناف عملياتنا بالكامل في البلد». من ناحية أخرى ، أعرب وزير شؤون الشرق الأوسط البريطاني توباياس إلوود عن قلقه لإعلان «أنصار الله» وحزب «المؤتمر الشعبي العام» الذي يرأسه الرئيس السابق علي عبد الله صالح تشكيل حكومة منافسة للحكومة الشرعية في اليمن. وقال إلوود في معرض تعليقه على التطورات في اليمن «يقلقني جداً استمرار الخطوات التي يتّخذها أنصار الله وتحالف علي عبد الله صالح. إن عزمهم على تشكيل (حكومة إنقاذ) بشكل أحادي يعتبر تحدياً مباشراً لعملية السلام الجارية بتسهيل من الأمم المتحدة، ويقوّض الالتزامات بتمويل تسوية سلمية للصراع في اليمن. ودعا الأطراف اليمنية إلى التشاور والعمل مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة، اسماعيل ولد الشيخ أحمد، للتوصّل لاتفاق وإعادة الاستقرار لليمن».

الفائزون بالجائزة الوطنية

في الأثناء ، حذّرت القوات البحرية والدفاع الساحلي الموالية لجماعة «أنصار الله» أي سفينة من القيام بأي أعمال لدول التحالف العربي ضد اليمن. كما حذّرت القوات البحرية والدفاع الساحلي من قيام أي سفينة باختراق المياه الإقليمية لأي سبب كان دون أخذ الأذن المسبق من السلطات اليمنية المختصة. ميدانيا: شنّت طائرات التحالف العربي بقيادة السعودية «الثلاثاء» سلسلة غارات عنيفة على مجمّع العرضي «وزارة الدفاع» وسط العاصمة اليمنية صنعاء، ومقرّ التموين العسكري بمنطقة الصافية ومخازن المؤسسة الاقتصادية اليمنية في منطقة عصر. وأوضح مصدر أمني أن الطيران السعودي استهدف حي البليلي بالقرب من مستشفى الأم للأمومة والطفولة في منطقة الصافية المكتظّة بالسكان وسط صنعاء بغارتين عنيفتين وصواريخ شديدة الانفجار. وأشار المصدر إلى أن القصف أدّى إلى اندلاع حريق هائل تقوم فرق الدفاع المدني حالياً بإخماده، لافتاً إلى أن القصف تسبّب في أضرار بالغة في الممتلكات العامة والخاصة ومنازل المواطنين.

كلمة السلطنة امام الجمعية العامة

وامتدّت الغارات إلى مديرية صرواح في محافظة مأرب «شرق صنعاء» وميناء المخا في محافظة تعز «جنوب غرب اليمن» ومديريتي الظاهر وكتاف في محافظة صعدة «شمال اليمن فى مجال آخر قررت وزارة النقل والاتصالات أن يكون تصنيف مستوى الخدمة بمشروع مطار مسقط الدولي الجديد في مستوى المطارات المثالية (optimum airport) حسب التصنيف الجديد للاتحاد الدولي للنقل الجوي (آياتا)، والذي سوف تزيد معه تلقائيًا الطاقة الاستيعابية للمطار من دون أي تغييرات إنشائية على مبنى المسافرين الحالي، من ١٢مليون مسافر سنويًا إلى ٢٠ مليون مسافر سنويًا وبنفس جودة الخدمة الرئيسية المقدمة للركاب. وأكدت الوزارة في بيان لها أن هذه الخطوة تأتي سعيا منها في زيادة مساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي من خلال التفعيل الأفضل للبنى الأساسية التي أنشأتها الحكومة في مشروع مطار مسقط الدولي، وتماشيا مع التصنيف الدولي الجديد للمطارات والمعتمد أخيرا من قبل الاتحاد الدولي للنقل الجوي (آياتا). ويتميّز هذا النوع من التصنيف بالمحافظة على مستويات عالية من الخدمة وتوفير المساحة التي تمنح المسافر مستوى عاليا من الراحة، كما سيساهم ذلك في تغطية المصاريف التشغيلية وتحقيق عوائد اقتصادية أكبر من خلال الزيادة في عدد المسافرين والشحن الجوي، بالإضافة إلى أنه لن تكون هناك حاجة لأية استثمارات رأسمالية لتوسعة المطار لسنوات قادمة وخاصة مع توجه الحكومة على إبقاء مبنى المسافرين الحالي للاستخدام كمبنى ثان في ظل تعدد أنواع الطيران المختلفة كالاقتصادي والخاص وغيرها. وأكدت وزارة النقل والاتصالات أنه تم تصميم مبنى المسافرين بمشروع مطار مسقط الدولي بمواصفات عالية وفق أعلى مستويات الخدمة حسب التصنيف المعتمد من قبل الاتحاد الدولي للنقل الجوي (آياتا) آنذاك ليخدم ١٢ مليون مسافر سنويًا، وقد راجع الاتحاد الدولي للنقل الجوي أخيرا مستويات إطار الخدمة بشكل كامل لتعكس الطبيعة الديناميكية لصالات المسافرين واستيعابها الركاب بغرض رفع كفاءة البنية الأساسية وتطبيق مستويات مثالية في معظم مطارات العالم، حيث قررت المنظمة تغيير تصنيف مستويات الخدمة السابق إلى نظام جديد لتصنيف مستوى الخدمة معتمدًا على المساحة لكل مسافر والزمن المستغرق في تخليص الإجراءات والوقوف في الانتظار وغيرها من المعايير. وأشار البيان إلى أن العديد من المطارات ذات السمعة العالمية المعروفة تقع ضمن هذا النوع من التصنيف وتحوز جوائز رضا المسافرين كل عام وبشكل منتظم. الجدير بالذكر أن مشاريع مطارات عمان تعد ثمرة من ثمار العهد الزاهر للسلطان حيث تقوم وزارة النقل والاتصالات حاليا بإنشاء أربعة مطارات في كل من مسقط والدقم وصحار ورأس الحد، بعدما أنهت مطار صلالة الذي افتتح أخيرا، ومن المؤمل أن تسهم هذه المطارات في رفع كفاءة قطاع الطيران المدني بالسلطنة وتحقيق زيادة في الناتج المحلي من خلال النمو في أعداد المسافرين والشحن الجوي من جهة اخرى بدأت أعمال مؤتمر (الاستشراف والتخطيط للإبداع والتميز) والذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة ظفار، والذي يهدف إلى تقديم أحدث النظريات والأساليب في مجالات التفكير والاستشراف والتخطيط ونقل الممارسات المعتمدة في هذه المجالات للاستفادة منها في بناء المؤسسات وتطويرها. رعى حفل افتتاح المؤتمر الشيخ سالم بن عوفيت الشنفري رئيس بلدية ظفار بحضور عدد من المسؤولين في القطاعين العام والخاص والمهتمين في هذا المجال وذلك بفندق كراون بلازا ـ صلالة. وقال نايف بن أحمد الشنفري رئيس لجنة التعليم والتدريب وسوق العمل بالغرفة في كلمته: سيعمل المؤتمر إلى توصيل رسالته لكل المشاركين والمتابعين بنقل المعرفة والممارسات الحديثة والمهمة في مجالات التفكير والاستشراف والتخطيط لدعم المبادرات والابتكارات المتميزة في مؤسسات السلطنة. وأضاف: سيتناول المؤتمر عددا من المحاور الهامة منها على سبيل المثال ربط الاستشراف والتخطيط للمستقبل بمجالات الإبداع والتميز والتعرف على كيفية تطبيق النظريات والمبادئ والأساليب العلمية في ظل الصعوبات والعوائق التي تواجهها وكذلك وضع مقترحات حول كيفية نشر الممارسات في مجالات الاستشراف والتخطيط والتدريب عليها بفعالية واستعراض التجارب العالمية والدولية في مجال تحفيز تقديم احدث النظريات والأساليب والطرق في مجالات التفكير والتخطيط. وأيضا إمكانية استفادة المؤسسات العامة والخاصة بالسلطنة من خلال نقل الممارسات المعتمدة في مجالات الاستشراف والتخطيط وفقاً للمعايير الدولية وصولاً لبناء تلك المؤسسات وتطويرها. وأضاف رئيس لجنة التعليم والتدريب وسوق العمل بالغرفة قائلا: إن السلطان قابوس بن سعيد أكد على على أهمية القطاع الخاص ودوره كشريك للحكومة في التنمية ووضع سياسات تدعو هذا القطاع الهام إلى الاضطلاع بمسؤولياته الكبيرة في سبيل بناء هذا الوطن وصولا إلى رفعة شانه بين مصاف الدول المتقدمة بالعالم، ومن هنا لابد من إشراك القطاع الخاص بالسلطنة بمختلف مجالاته في وضع الاستشراف المستقبلي للخطط القادمة من خلال إيجاد روئ نستطيع تنفيذها وبوجود أسس قابلة للتطبيق الفعلي واضحة المعالم والأهداف وحسب عمليات منهجية مع جمع المعلومات والبيانات وتحليلها وتقييم الأداء ومؤشراته. مشيرا إلى أن المستقبل المنظور يحتم علينا العمل على إيجاد رؤية جديدة طموحه ومختلفة بكل المقاييس لا تعتمد على مورد النفط ونجعلها من ضمن أولوياتنا الاقتصادية. من جانبه القى محمد الطويل مدير عام شركة الرعاية الأولي للتدريب والإستشارات كلمة ترحيبية قال فيها: ان مؤتمر استشراف المستقبل يهدف الى المساهمة في نقل المعرفة في هذا المجال الذي يعد امتدادا وتطورا كبيرا للتخطيط الاستراتيجي، وكل المنظمات والمؤسسات والحكومات في العالم المتطور تسعى الى بناء قدرات استشرافية تتطلع الى المستقبل لتسترشد به في اتخاذ قرارات صائبة اليوم لا تقف غدا عائقا في تحقيق آمالها بل تكون داعما لها وتنمي القدرة على المبادرة والتفاعل لمجابهة ما يأتي به المستقبل من تحديات واستغلال مايحمله من فرص والشعوب والمؤسسات الحية هي التي تتطلع الى المستقبل لأن الحاضر والماضي لم يعد بالإمكان تغييرهما (يمكن فقط الاسترشاد بهما). وأضاف: ان رسالتنا في هذا المؤتمر هو نقل المعرفة والممارسات الفضلى في مجالات التفكير والاستشراف والتخطيط لدعم الابداع والتميز في المؤسسات العربية. وقال: كما يعد مؤتمر “الاستشراف لصناعة المستقبل ” حلقة وصل بين الخبراء والمستشارين والمشاركين والمحاورين من شتى القطاعات ومن كافة المستويات الإدارية لمناقشة محاور المؤتمر والخروج بتوصيات بناءّة قادرة على التطبيق والتركيز على الاستشراف كمرحلة أساسية للوصول إلى الأهداف المنشودة. أقيمت الجلسة الأولى بورقة عمل حملت عنوان (الاستشراف وتطبيقاته) قدمها المستشار زياد الطراونة ركز من خلالها علي بعض المحاور الرئيسية منها الإستشراف وممارساته وقدرات وممكنات التفكير المستقبلي والتفكير خارج الصندوق لعدد من التوقعات المستقبلية كما أشار إلى الأدوات والعوامل المساعدة لاستشراف المستقبل وكذلك تصور لعدد من الممارسات في عام 2045 حسب علماء المستقبليات ومنهم (إيان بيرسون) ومؤشر التوجه المستقبلي. ووقع مجلس البحث العلمي ممثلاً في مجمع الابتكار مسقط (Innovation Park Muscat) اتفاقية إنشاء مركز بحث وتطوير، مع شركة الاستخلاص المعزز للنفط، وذلك بحضور السيد شهاب بن طارق بن تيمور آل سعيد رئيس مجلس البحث العلمي، والشيخ ناصر بن محمد الحشار رئيس مجلس إدارة مجموعة الجزيرة، و الدكتور هلال بن علي الهنائي أمين عام مجلس البحث العلمي، وعدد من كبار المسؤولين من الطرفين، وذلك في فندق جراند ميلينيوم مسقط. ووفقًا للاتفاقية الموقعة سيكون المركز بمثابة مؤسسة رامية لتقديم خدمات فنية ذات تقنيات عالية وحديثة، لتطبيق الحلول المتقدمة للتحديات التي تواجه عمليات التنقيب واستكشاف واستخراج الطاقة وخاصة النفط والغاز في السلطنة، وسيتم البدء في تنفيذه خلال الفترة المقبلة على أرض مساحتها 3 آلاف متر مربع، في موقع مجمع الابتكار مسقط بالخوض. وقال الدكتور عبدالباقي الخابوري مدير دائرة المناطق العلمية في مجلس البحث العلمي: في إطار الجهود الرامية لتعزيز قطاع الطاقة وتحديدًا النفط والغاز في ظل الظروف الاقتصادية الحالية، ليكون أكثر تنافسية على المستوى الإقليمي والعالمي، تأتي أول بوادر نجاح إقامة هذه المنطقة العلمية، حيث سيسهم المركز في تعزيز وتطوير قطاع النفط والغاز، وتوفير مختلف التقنيات المستقبلية، عبر الاستجابة للمتغيرات وتقبل الأفكار الجديدة والابتكار، بالإضافة إلى فرص تدريب وصقل وتوظيف الكوادر العُمانية ذات المؤهلات العلمية العالية، فضلاً عن المساهمة في دعم وتنشيط الاقتصاد المحلي، وتنمية القوى العاملة الوطنية لتوجيه دفة القطاع النفطي نحو آفاق من النجاح والاستدامة. وأشار الدكتور عبدالباقي الخابوري إلى أنه سيتم تفعيل مبنى الحاضنات بمجمع الابتكار مسقط في مطلع الربع الثاني من العام المقبل. من جهته أعرب عبدالله المنذري رئيس مجلس إدارة شركة الاستخلاص المعزز للنفط عن سعادته في توقيع هذه الاتفاقية قائلاً: يركز نشاط المركز على إجراء دراسات وبحوث للتحديات والمشاكل التي تواجه قطاع الطاقة (النفط والغاز) في السلطنة، والاستفادة من التقنيات الحديثة في تطوير طرق وآليات البحث المناسبة وصولاً إلى أفضل الأساليب التي من شأنها إضفاء قيمة ذات مردود إيجابي، كالمشاكل التي تواجه حقول النفط القديمة، وإيجاد طرق لمعالجة المياه المصاحبة لإنتاج النفط والغاز، نظراً لما تحمله تلك المياه من آثار اقتصادية وبيئية، وبالتالي إجراء بحوث تتركز على سبيل المثال في إيجاد حلول ووضع خطط لاستغلال المياه الملوثة الناجمة عن عمليات استخراج النفط، وإمكانية تسخير هذه المياه لصناعة الغاز، وما تحتاجه هذه العملية من كميات كبيرة من المياه. الجدير بالذكر أن مجمع الابتكار مسقط أبرز المبادرات الوطنية التي يقوم مجلس البحث العلمي بتنفيذها، كمنطقة علمية يتم تشييدها في الخوض على أرض تقارب مساحتها من 540.000 متر مربع مخصصة للبحوث والابتكار، وبرامج دعم المشاريع الجديدة والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، ومزودي الخدمات والاستشارات من المهتمين بدفع عجلة الابتكار في قطاعات أربعة متمثلة في: المياه والبيئة، والطاقة والطاقة المتجددة، والأغذية والتكنولوجيا الحيوية، والعلوم الصحية، ويستهدف المجمع استقطاب الشركات المحلية والأجنبية للاستثمار في إنشاء مراكز بحث وتطوير، بهدف تنويع الاقتصاد وتقليل الاعتماد على مورد واحد وهو النفط، والمساهمة في رفد الاقتصاد الوطني بمنتجات قائمة على المعرفة، وتحقيق الفائدة في التبادل المعرفي والإداري والتكنولوجي من الشركات المحلية أو الأجنبية وأعلن مجلس البحث العلمي عن فوز 9 مشاريع بحثية بالجائزة الوطنية للبحث العلمي من بين 132 مشروعا بحثيا وذلك في ستة قطاعات، منها 89 في فئة حملة الدكتوراه فاز منها 6، و43 في فئة الباحثين الناشئين فازت منها 3 مشاريع ، كما تم تكريم 6 بحوث طلابية فائزة، جاء ذلك في حفل الملتقى السنوي الثالث للباحثين الذي نظمه مجلس البحث العلمي تحت رعاية صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد مستشار جلالة السلطان رئيس مجلس البحث العلمي. وخلال الحفل أعلن أن المجلس لديه برامج طويلة الأمد لتشجيع البحوث في مختلف القطاعات وتمويلها وأن مجمع الابتكار مسقط هو الحاضنة الرئيسية لمجلس البحث العلمي، حيث سيجمع مختلف القطاعات في مكان واحد، وسيتم الانتقال إليه قريبا، إذ يؤمل أن يشكل مناخا يتفاعل فيه الباحثون مع المجلس، ويكون انطلاقة كبيرة لدعم مختلف البحوث. وقد كان على رأس البحوث الفائزة بالجائزة الوطنية للبحث العلمي مشروع بحثي بعنوان: مستوى ممارسة معلمي اللغة العربية ومعلماتها لأدوارهم في غرس قيم المواطنة في نفوس طلبتهم من وجهة نظر الطلبة أنفسهم بسلطنة عمان. وقد عقدت هيئة مجلس البحث العلمي اجتماعها الثالث للعام الجاري برئاسة السيد شهاب بن طارق، وناقشت عددا من المواضيع التي من شأنها العمل على تعزيز جهود المجلس في دعم مجالات البحث العلمي والابتكار بالسلطنة، واستعرضت ملخص مسودة الاستراتيجية الوطنية للابتكار والتي تم إعدادها من قبل المجلس بالتعاون مع العديد من المؤسسات الحكومية والأكاديمية والخاصة. كما نوقشت دراسة علمية حول معوقات البحث العلمي في السلطنة واقتراح الآليات المناسبة لإزالة هذه العقبات. ووقع مجلس البحث العلمي ممثلاً في مجمع الابتكار مسقط اتفاقية إنشاء مركز بحث وتطوير في مجال استخلاص النفط الثقيل مع شركة الاستخلاص المعزز للنفط، بهدف تعزيز قطاع الطاقة وتحديداً النفط والغاز في ظل الظروف الاقتصادية الحالية ليكون أكثر تنافسية على المستويين الإقليمي والعالمي بالإضافة إلى فرص تدريب وصقل وتوظيف الكوادر العمانية.