لجنة الحريات بالاتحاد العام للصحافيين العرب تجتمع فى القاهرة والبحث دار حول حماية حريات الصحافيين العرب فى ظل الوضع العربى الراهن

اللجنة تقترح برنامج عمل واستحداث موقع الكترونى لرصد اداء وسائل الاعلام ووضع الحريات فى النقابات

مجلس نقابة محررى الصحافة اللبنانية يدرس برئاسة النقيب الياس عون اتخاذ ما يلزم من اجراءات قانونية لضمان حقوق الصحافيين فى المؤسسات الصحفية

       
   
      عقدت لجنة الحريات بالاتحاد العام للصحفيين العرب اجتماعها بالقاهرة يوم 13/11/2016 لبحث برنامج عملها والاعداء لتقرير الحريات الصحفية فى العالم العربي الذي يصدرسنويا .

	وقد انتخبت لجنة الحريات امين الصندوق في نقابة المحررين اللبنانيين  الزميل علي يوسف مقرراً لها بالإجماع وأقترحت برنامج عمل يشكل الخطوات المستقبلية لعمل اللجنة على النحو الآتي :

 وتعتبر لجنة الحريات فى الاتحاد العام للصحفيين العرب ان الوضع العربي الراهن يطرح على الاتحاد مهمة اكبر من الدفاع عن الحريات العامة وحرية الصحفيين والصحافة ووسائل الاعلام .

 ولما كانت مهنة الصحافة  والاعلام لا يمكن فصلها عن صناعة الفكر والسياسة وصناعة الراي العام فى اطار وطني وقومي مع مراعاة الاختلاف  من ضمن هذا الاطار.
   وفى مواجهة  حالات التشوه الفكري والسياسي والاعلامي التى يعيشها عالمنا العربي والتى ادت الى ما ادت اليه من تفسخ وانحطاط واقتتال وقتل ودمار وانهيار دول ونهب ثروات تحت شعارات مشوهه لا يستفيد منها فى النهاية سوى العدو الاسرائيلي واعداء الامة ، بات لزاما على اتحاد الصحفيين العرب لعب دوره كممثل لنخبة فكرية عربية ان يعمل وبالتعاون مع جميع الهيئات التى تمثل النخب الثقافية والفكرية والمهنية والاقتصادية والعمالية  على مواجهة هذه التشوهات وتصحيح التوجهات فى الرأي العام العربي فى اتجاه اعادة التركيز على قضايانا العربية وفى مقدمتها قضية فلسطين  واعادة استنهاض  ثقافتنا وحضارتنا العربية والروح القومية.

 وانطلاقا من هذا التوجه تقترح لجنة الحريات برنامج عمل يشكل خطوات عملية فى هذا الاتجاه هي :

 اولا : استحداث موقع الكتروني يتبع لجنة الحريات الصحفية مدعوم بكوادر شابة متمرسة بلغات متعددة مهمته  رصد اداء وسائل الاعلام ومتابعة وضع الحريات فى النقابات.

وتقوم المنظمات الاعضاء بتحديد راصد عن كل منها يتواصل مع لجنة الحريات ورئيسها ..

 ثانيا: الانفتاح على المنظمات الدولية ذات العلاقة بالحريات والتعامل معها بندية وزيارة هذه المنظمات والوقوف على اليات عملها ، ودعوتها لاعتماد تقارير المرجعيات الشرعية فى البلدان العربية.

 ثالثا : اقتراح مؤتمر سنوي يجمع كل المنظمات العربية المعنية برصد وتوثيق ونشر انتهاكات الحريات العامة ، باعتبار ان الحرية هي المدخل الاساسي لتطور كل مهنة.

 رابعا : اقامة ملتقيات اعلامية لطلاب كليات الاعلام  تضم النخب السياسية والفكرية بالتوازي مع انعقاد  اجتماع لجنة الحريات الصحفية .

 خامسا:  اصدار تقرير الحريات السنوي باللغات الانجليزية والفرنسية والاسبانية فى التوقيت الذي تصدر فيه المنظمات الدولية تقاريرها حول وضع الحريات فى العالم العربي .

سادسا :  اقامة ورشة تدريب وتأهيل للعاملين على كتابة التقارير  بخصوص توثيق ورصد الانتهاكات الصحفية وتوحيد المصطلحات ضمن اطار قانوني يتوافق مع المعايير الحقوقية الدولية .

 سابعا : دعوة الهيئات التشريعية فى الدول العربية لاصدار تشريعات تتوافق مع عمل واداء الصحافة والاعلام  وضمان البيئة الضامنة له .

 ثامنا : التواصل مع جامعة الدول العربية لامكانية تقديم عرض امام الجمعية العمومية للامم المتحدة حول الانتهاكات الصحفية للعدو الصهيوني فى فلسطين المحتلة .

 تاسعا : اقامة ورشتي عمل على الاقل لبحث التحديات التى تواجه الاعلام مثل الاعلام البديل والاعلام التفاعلي .

 عاشرا : المشاركة الفاعلة فى الاعداد والتنسيق والتهيئة لمؤتمر الاعلام والارهاب المقرر عقده قريباً وتقديم اوراق عمل فاعلة من جانب الاتحاد .
 حادي عشر : اقتراح جائزة باسم " جائزة ناجي العلي " تمنح لشخصيات أو لجان ذات علاقة بالحريات .

وصدر عن نقابة محرري الصحافة اللبنانية :

التقى وفد من الزملاء في جريدتي " النهار " و " المستقبل " مكتب مجلس نقابة محرري الصحافة اللبنانية برئاسة النقيب الياس عون في مقر النقابة . تناول البحث معاناة الزملاء سواء لجهة الصرف أو لجهة التأخر في دفع الرواتب . وأكد مكتب النقابة أنه في صدد درس اجراءات قانونية وعملانية لضمان حقوق الزملاء في جميع المؤسسات الصحافية .