من جعبة الأسبوع :

مون يأمل بعودة ترامب عما ورد فى خطب الرئاسة

دعوة ترامب إلى التعرف على دول أوروبا بشكل أعمق

أميركا رداً على إيران : ما من نص يمنعنا من التراجع عن الاتفاق النووى

قتلى فى هجوم للطالبان على القنصلية الألمانية فى افغانستان

ترامب نحو تصنيف الاخوان المسلمين جماعة إرهابية

سلطنة عمان تبدى استعدادها لخفض انتاج النفط

تونس تصادق على الإستراتيجية الوطنية لمقاومة الإرهاب

رحيل الصحافى الزميل انور نصار

الأمم المتحدة :

موقع الهجوم على القنصلية الالمانية

       
    أعرب أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون الجمعة عن ثقته في قدرة الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب على تجاوز الخطاب الذي اعتمده أثناء ترشحه مؤكدا أنه لن يعود عن اتفاقية باريس للمناخ.
وفي مقابلة مع فرانس برس أعلن بان أنه يرغب في مقابلة ترامب قبل مغادرة منصبه أواخر ديسمبر.
في هذه الأثناء أجرى الرجلان اتصالا هاتفيا بعد ظهر الجمعة واتفقا في ختامه على إبقاء التواصل بينهما بحسب بيان للأمم المتحدة.
وينوي بان مطالبة ترامب بالحرص على استمرار الولايات المتحدة في "العمل لخير البشرية" والتعاون مع الأمم المتحدة.
وقال إن ترامب "أدلى بكثير من التصريحات المقلقة لكنني واثق من أنه سيتفهم بالكامل الأهمية والخطورة والحاجة الطارئة" لاتفاق باريس.
أثناء حملة الرئاسة الأميركية تحدث ترامب عن إرادة التقارب مع روسيا وهدد بتقليص المساهمة الأميركية في الأمم المتحدة وتوعد العودة عن اتفاق باريس الذي أبرمته 195 دولة وصادقته الولايات المتحدة.
غير أن بان قلل من ذلك مؤكدا "سبق أن سمعت هذا النوع من خطاب الحملات في كثير من الدول، لا في الولايات المتحدة فحسب" مضيفا "لست قلقا مما قيل أثناء العملية الانتخابية". تابع "بعد تشكيل (ترامب) فريقه من خبراء وشخصيات ذات رؤية أنا واثق من مواصلة الولايات المتحدة لعب دور قيادي" في شؤون العالم.
كذلك اعتبر المسؤول الأممي أنه "من السابق لأوانه إصدار الأحكام" على سياسة ترامب الخارجية. لكنه لفت إلى أن الرئاسات الأميركية المتعاقبة منذ الحرب العالمية الثانية "لم تكن مختلفة جدا على مستوى القيم والمبادئ الحقيقية" أياً كان الحزب الحاكم.
وأكد بان أن "الولايات المتحدة والأمم المتحدة تتشاطران الأهداف والقيم المشمولة في شرعة الأمم المتحدة".
كما أبدى تفاؤلا بشأن مشاركة توقيع الأميركيين اتفاق باريس لافتا إلى أن "المجتمع الدولي أثبت في ديسمبر في باريس اتحاده وتصميمه الراسخ على معالجة هذه المشكلة". وأكد وجود إجماع كبير في الولايات المتحدة وحول العالم على الحاجة لمعالجة الاحترار الشامل، وأن ترامب سيصبح سائرا عكس التيار إن انسحب من اتفاقية باريس.
كما قال إن "شركات الأعمال وعناصر المجتمع المدني الأميركيين موافقون بالكامل" على الحاجة الطارئة لمكافحة عواقب اختلال الأنظمة المناخية متسائلا "كيف يمكن قلب هذا التوجه الطاغي؟"
لا شك، على ما أكد أمين عام الأمم المتحدة، أن "الرئاسة مهمة، لكن البشرية وحياة كل منا وكوكب الأرض أزلية"، وهي "أهم بكثير من الشعارات السياسية".
وتابع محذرا "إذا حاول أحد إلغاء (الاتفاق) أو عرقلة العملية هذه بكاملها فسيخلق مشاكل خطيرة".
وجعل بان مكافحة الاحترار المناخي بين القضايا التي تحتل الأولوية، ويشكل اتفاق باريس أحد إنجازاته الرئيسية في السنوات العشر الأخيرة على رأس الأمم المتحدة.

    
بلجيكا :
        
       رأى رئيس المفوضية الأوروبية جان-كلود يونكر الجمعة أن على الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب أن "يتعلم ما هي أوروبا"، متوقعا "سنتين من الوقت الضائع" قبل أن يتعرف على العالم. وكان يونكر يتحدث في لوكسمبورغ خلال جلسة نقاش مع شبان حول مستقبل أوروبا، دعا خلالها الى السلام وتخطي القوميات، بمناسبة ذكرى الهدنة التي وضعت حدا للحرب العالمية الأولى عام 1918.
وسئل يونكر عما إذا كان فوز ترامب في الانتخابات الرئاسية الأميركية سيؤثر على العلاقات الاوروبية الاميركية، فقال إن "الأميركيين بصورة عامة لا يكنون أي اهتمام لأوروبا، وهذا ينطبق على الطبقة السياسية كما على العمق الأميركي، إنهم لا يعرفون أوروبا".
وتابع ساخراً أن "ترامب قال خلال الحملة الانتخابية أن بلجيكا قرية في مكان ما من أوروبا، وهذا جائز لمن ينظر من بعيد، لكنه لا يعكس الواقع". وتابع "سيتحتم علينا إذًا أن نلقن الرئيس المنتخب ما هي أوروبا وما هي مبادئ عمل اوروبا".
وقال يونكر إن رجل الأعمال الملياردير "يطرح أسئلة عواقبها مضرة حقاً، لأنه يعيد النظر في الحلف الأطلسي، وبالتالي في النموذج الذي يقوم عليه الدفاع الأوروبي".
وأثار ترامب استغرابا خلال الحملة الانتخابية حين اعتبر أن الحلف الاطلسي "فقد جدواه"، مشيراً إلى أن تدخل واشنطن الى جانب حلفائها الاوروبيين اذا ما تعرضوا لعدوان روسي، رهن بالمساهمات المالية الاوروبية في ميزانية الحلف، ما يثير شكوكا حول صلب الالتزام الدفاعي المشترك. وتابع يونكر أن ترامب "لديه موقف حيال اللاجئين والبيض من غير الأميركيين، لا يعكس القناعات والمشاعر الاوروبية".
وقال "أنا أظن أنه سيكون لدينا سنتين من الوقت الضائع إلى حين يكون ترامب قد جال على العالم الذي لا يعرفه".
وكان ترامب وصف بلجيكا خلال مهرجان انتخابي في يونيو بأنها "مدينة رائعة"، وتناولت وسائل الاعلام البلجيكية المسألة مستنكرة أن يكون المرشح الجمهوري مزج على ما يبدو ما بين البلد وعاصمته بروكسل.

    

واشنطن :
          
       
       أكدت وزارة الخارجية الاميركية ان ليس هناك ما يمنع الولايات المتحدة من الانسحاب من الاتفاق الذي ابرم في 2015 مع ايران بشأن برنامجها النووي اذا ما اراد الرئيس الاميركي المقبل دونالد ترامب ذلك.
وقال المتحدث باسم الوزارة مارك تونر انه وإذ يحرص على عدم التكهن «بما ستفعله الادارة المقبلة» برئاسة ترامب الذي سيتولى مهامه الرئاسية في 20 يناير فان «اي طرف يمكنه الانسحاب» من الاتفاق الذي ابرمته الدول العظمى وايران العام الماضي لضمان عدم حيازة طهران السلاح الذري.
ولكن تونر حذر من انه في حال قرر ترامب الانسحاب من الاتفاق فان هذه الخطوة ستكون لها «عواقب وخيمة على سلامة الاتفاق».
وشدد المسؤول الاميركي على ان الاتفاق مع ايران ليس ملزما من الناحية القانونية ولكن ادارة الرئيس باراك اوباما ترى ان من مصلحة الولايات المتحدة التمسك به.
وردا على سؤال بشأن ما اذا كان انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق يعني استئناف ايران العمل على انتاج السلاح الذري قال تونر «نعم، هذا هو واقع الحال».
واضاف «لهذا السبب نعتقد أنه من مصلحة الجميع، بما في ذلك مصلحة العالم باسره، انه اذا التزمت ايران بهذا الاتفاق، والتزمت جميع الأطراف بالاتفاق، نكون قد سددنا الطريق امام إيران لحيازة السلاح النووي».
وكان الرئيس الايراني حسن روحاني قال انه «من غير الممكن» ان يلغي ترامب الاتفاق النووي «رغم تهديده بذلك».
وصرح روحاني امام حكومته ان «موقف ايران من الاتفاق النووي هو ان الاتفاق لم يبرم مع دولة واحدة او حكومة واحدة بل تمت المصادقة عليه بموجب قرار صادر عن مجلس الامن الدولي، ومن غير الممكن ان تغيره حكومة واحدة».

    
ديار بكر :
       
       قالت مصادر أمنية الجمعة إن حاكم منطقة دريك بجنوب شرق تركيا توفي في المستشفى متأثرا بجروح أصيب بها في هجوم بقنبلة على مقره في جنوب شرق تركيا ذي الأغلبية الكردية مشيرة إلى أن الشرطة اعتقلت 30 شخصا على ذمة التحقيق.
وقال مكتب حاكم إقليم ماردين إن مهاجمين يشتبه في أنهم من حزب العمال الكردستاني نفذوا الهجوم الخميس في منطقة دريك بإقليم ماردين بعبوة ناسفة مما أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص. وكان محمد فاتح صافيتورك حاكم دريك من بين الثلاثة وأصيب بحروق من الدرجة الثانية. وذكرت وكالة دوجان للأنباء أنه توفي في مستشفى بمدينة غازي عنتاب صباح امس بعد نقله إلى هناك بطائرة هليكوبتر لتلقي العلاج. وذكرت المصادر الأمنية أن نحو 30 شخصا بينهم موظفون في مكتب الحاكم اعتقلوا على ذمة التحقيق، وتنظر الشرطة في احتمال وضع العبوة الناسفة في حقيبة وإخفائها في مكتب الحاكم قبل تفجيرها عن بعد أو إرسالها في طرد انفجر لدى فتحه. وتولى صافيتورك في يوليو مسؤولية إضافية تتمثل في إدارة مجلس المدينة في إطار سلسلة خطوات لاستبدال مسؤولين منتخبين من حزب المناطق الديمقراطية وهو حزب شقيق لحزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد.
وتتهم أنقرة حزب الشعوب الديمقراطي -وهو ثالث أكبر أحزاب البرلمان- بأن له صلات بحزب العمال الكردستاني الذي يقاتل لمنح جنوب شرق تركيا ذي الغالبية الكردية حكما ذاتيا. وينفي حزب الشعوب الديمقراطي أي صلة مباشرة بحزب العمال الكردستاني ويقول إنه يعمل للتوصل إلى حل سلمي للصراع. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن هجوم الخميس لكن حزب العمال الكردستاني ينفذ غالبا هجمات تفجيرية وصاروخية في جنوب شرق تركيا حيث يحتدم العنف منذ أن انهار في يوليو من العام الماضي وقف لإطلاق النار التزم به الحزب على مدى عامين. وأوردت وكالة أنباء الأناضول الرسمية الجمعة أن 14 من مقاتلي حزب العمال الكردستاني قتلوا بعد استهدافهم في عملية عسكرية تركية مدعومة بالطيران في إقليم تونجلي في شرق تركيا.

       
    
افغانستان :
       
       قتل ستة وأصيب حوالي 120 بجروح في هجوم انتحاري بشاحنة مفخخة استهدف مساء الخميس القنصلية الالمانية في مدينة مزار الشريف في شمال افغانستان وتبنته حركة طالبان، كما افادت مصادر متطابقة، وقال كبير الاطباء في المستشفى الاقليمي نور محمد ان الانفجار الذي سمعت اصداؤه في جميع أنحاء المدينة، اسفر عن سقوط 6 قتلى وحوالي 120 جريح، بينهم 10 اطفال، مشيرا الى ان الكثير من الجرحى اصاباتهم خطرة وقد توزعوا على اثنين من مستشفيات المدينة. من جهته، قال رئيس الشرطة المحلية سيد كمال سادات ان تعزيزات ارسلت للحصول على مزيد من المعلومات، في حين هرعت سيارات الاسعاف الى المكان. بالمقابل رفض الدبلوماسيون الالمان في كابول في اتصال اجرته معهم وكالة فرانس برس الادلاء باي تعليق على الهجوم، لكن برلين اكدت ليل الخميس ان الهجوم انتهى وانه لم يصب خلاله اي الماني من افراد طاقمها. وقالت الخارجية الالمانية في بيان ان "القنصلية تضررت كثيرا. ما زلنا نجهل عدد القتلى والجرحى الذين سقطوا في صفوف قوات الامن والمدنيين الافغان". وفي تغريدة على تويتر قالت الخارجية ان الهجوم تخللته "معارك خارج المجمع القنصلي وداخله". من ناحيته قال مصدر دبلوماسي في برلين ان وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتانماير دعا الى اجتماع ازمة ليلا. وتبنت الهجوم حركة طالبان. وذكر بيان صحفي أصدره القصر الرئاسي الافغاني الجمعة أن الرئيس الافغاني أشرف غني أدان الهجوم على القنصلية الالمانية في مدينة مزار شريف في إقليم بلخ، والذي أسفر عن مقتل أربعة أشخاص وإصابة أكثر من مئة آخرين، طبقا لما ذكرته قناة "تولو نيوز" التلفزيونية الافغانية الجمعة، وقال غني في البيان إن الهجوم هو عمل نفذه أعداء أفغانستان، الذين يعارضون التقدم والحرية في البلاد.
    
اميركا :
          
قال وليد فارس، مستشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إن الرئيس الاميركي المنتخب سيمرر مشروع اعتبار الإخوان المسلمين جماعة إرهابية. 
وأضاف فارس، الاميركي اللبناني الاصل، أن المشروع ظل معلقا داخل الكونغرس لعدة أعوام بسبب عدم تصديق البيت الأبيض عليه، نظرا لأن الرئيس الأميركي باراك أوباما كان يدعمهم. وتابع أن ترامب يرى أن الإخوان المسلمين من أخطر الجماعات التي تغذي الفكر المتطرف. لذا، فهو يريد توجيه ضربة عسكرية للتنظيم الإخواني وليس احتواءه سياسيا، مثلما فعل أوباما وهيلاري كلينتون.
وأشار فارس إلى أن لدى ترامب خطة ستنفذ بالتعاون مع الدول العربية لضرب داعش ومواجهة الأخطار الخارجية، خاصة التنظيم في سوريا والعراق وليبيا، مؤكدا أنه سيكون هناك اتفاق روسي - أميركي لحل الأزمة ولن يتم تقسيم سوريا، داعيا لإشراك كافة القوى السورية في المفاوضات. 
وذكر فارس أن الرئيس الجديد يتطلع إلى إقرار السلام في منطقة الشرق الأوسط، وأنه سوف يقف في منتصف الطاولة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

    
روسيا :
          
       أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في برقية تهنئة الى الرئيس المكلف سعد الحريري تمسّك بلاده «بدعمها الثابت للاستقرار والوفاق الوطني في لبنان الصديق الذي تعتبره جانباً هاماً من السلام والأمن في المنطقة»، متوقعاً أن «تشهد اتصالاتنا المزيد من التواصل».
وأعرب لافروف عن ثقته في قدرة الحريري على «تذليل كل العوائق التي تعترض المهام المعقدة التي يواجهها لبنان في الوقت الراهن».
من جهة ثانية، دعت كتلة «المستقبل» بعد اجتماعها في «بيت الوسط» برئاسة الحريري، الى «التقاط هذه اللحظة الإيجابية وتسهيل عملية التأليف التي يقوم بها الرئيس المكلف سعد الحريري، من أجل إنجاز تشكيل حكومة العهد الأولى».
ورأت في بيان لها أن «من الضروري أن تتسم مطالب جميع الأفرقاء بالواقعية السياسية بما يعجل في تأليف الحكومة، وبالتالي تمكينها من ممارسة مهماتها وواجباتها للعودة بالبلاد إلى الحياة الطبيعية على الصعد الوطنية والسياسية والاقتصادية والمعيشية».
واعتبرت أن «اغتنام الفرصة الراهنة لتشكيل الحكومة تحت مظلة توجّهات خطاب القسم من شأنها أن تولد دفعاً كبيراً في البلاد ينعكس إيجاباً في جميع الاتجاهات».

    
الاتحاد الاوروبى :
       
       وجّه جان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية تحذيرا شخصيا للرئيس التركي إردوغان الثلاثاء من أنه سيكون مسؤولا إذا فشلت أنقرة في الوفاء بمعايير الاتحاد الأوروبي اللازمة لإعفاء الأتراك من تأشيرة دخول دول التكتل. 
وكان عرض الاتحاد الأوروبي تيسير نظامه المتعلق بالتأشيرات جزءا من اتفاق في آذار وافقت تركيا بمقتضاه على وقف تدفق اللاجئين السوريين وغيرهم من المهاجرين على دول الاتحاد الأوروبي عبر اليونان. ولكن يونكر قال في كلمة في بروج إنه لن يجري إلغاء التأشيرات إذا لم تلتزم تركيا بالمعايير وبينها تعديلات على قوانينها المتعلقة بالإرهاب. 
وقال كل ما تفعله السلطات التركية اليوم يدفعني إلى الاعتقاد بأنه في نهاية الأمر لا تريد تركيا أن تكون مستعدة لاحترام المعايير الأوروبية. 
وتابع أنه إذا لم يتم إعفاء الأتراك من تأشيرات دخول دول التكتل، فإن إردوغان سيكون عليه أن يفسر للأتراك لماذا حدث ذلك. وأضاف نحتاج تركيا... ولكن لا يمكننا التخلي عن مبادئنا الرئيسية. 
ويخوض الاتحاد الأوروبي مرحلة حساسة في علاقته مع تركيا الواقعة بين أوروبا والشرق الأوسط المضطرب. ومنذ اتفاق آذار نجحت تركيا في وقف تدفق اللاجئين والمهاجرين إلى أوروبا عبر اليونان بعد وصول نحو مليون شخص منهم العام الماضي. 
وفي المقابل فإن الاتحاد الأوروبي -الذي يوفر مساعدات للاجئين السوريين في تركيا- تعهد بإحياء محادثات عضوية تركيا في الاتحاد وبتيسير تأشيرات زيارة الأتراك إلى أوروبا. 

    
سلطنة عمان :
        
       أبدت سلطنة عمان، أكبر منتج للنفط في الشرق الأوسط خارج منظمة "أوبك"، استعدادها لخفض إنتاج النفط بنسبة 5 إلى عشرة في المئة في حال اتّفقت الدول النفطية على التخفيض.
وقال وزير النفط والغاز العماني محمد حمد الرمحي، يوم الاثنين، "نحن مع تخفيض إنتاج النفط والتوصل إلى اتفاق بين منتجي النفط حول هذا الأمر"، موضحاً أنّ الخيار الثّاني لبلاده بعد تخفيض الإنتاج هو تجميد الإنتاج".
واعتبر الرمحي أنّ التوصل إلى اتفاق حول تجميد إنتاج النفط سيكون "نصراً"، لأنّ كبار الدول المنتجة للنفط سيتضرّرون كثيراً من الوضع الحالي للسّوق، موضحاً أنّه "يتطلّع للمباحثات بين المنتجين في منظّمة البلدان المصدّرة للنفط "أوبك" وخارجها حول كيفيّة دعم الأسواق.

    
الأردن :
        
       قال العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني الاثنين، إن التحديات والتداعيات لا تزال ماثلة أمام بلاده، ويجب مواجهتها بمنتهى العزم والإرادة والتصميم، من خلال وحدة الصف الأردني، مؤكداً على عدم السماح بالمساس بحقوق وكرامة أي مواطن في الأردن. 
وأكد الملك، خلال افتتاحه الدورة العادية الأولى لمجلس الأمة الثامن عشر الاثنين، على حرصه بدعم القوات المسلحة والأجهزة الأمنية وتعزيز قدراتها، موضحاً نجحنا طيلة السنوات الماضية في صون مجتمعنا ووحدتنا الوطنية من قوى الظلام وخوارج العصر والإرهاب. 
وقال الملك في خطاب العرش الذي اتسم بالإيجاز والشمولية إنه رغم كل هذه التحديات والتداعيات، سنستمر في دورنا التاريخي في الدفاع عن قضايا أمتنا العربية والإسلامية، والقيام بواجبنا في حماية الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف.
وفي ما يتعلق باقتصاد الأردن، أوضح الملك نحن عازمون على المضي قدماً في رفع اقتصادنا، من خلال سياسات اقتصادية وبرامج تهدف إلى تحقيق النمو المستدام، وبما يخدم مصالحنا أولاً وآخراً، وترسيخ المشاركة من خلال قانون اللامركزية، ووضع الخطط الضرورية لتطوير القضاء وتعزيز سيادة القانون، إضافة إلى العمل على تطوير مواردنا البشرية لتواكب متطلبات العصر وتمكّن شبابنا من تحقيق طموحاتهم. 
وتابع فقد وجهت حكومتي، التي آمل أن تستمر طيلة فترة مجلس الأمة الثامن عشر وطالما تحظى بثقة مجلس النواب الموقر، أن تحرص على توخي الموضوعية والواقعية في بيانها الوزاري، الذي ستقدمه إلى مجلس النواب لنيل الثقة على أساسه، واضعة في قمة أولوياتها التعاون مع مجلسكم الكريم بروح المسؤولية والتشاركية والتكاملية، وعلى الأساس الدستوري في الفصل بين السلطات، وعلى أساس خدمة الصالح العام. 
وحضر حفل افتتاح أعمال الدورة الأولى لمجلس الأمة الثامن عشر الملكة رانيا العبدالله، وعدد من الأمراء والأميرات، والأشراف، ورئيس الوزراء، ورئيس مجلس الأعيان، ورئيس المجلس القضائي، ورئيس الديوان الملكي، ورئيس المحكمة الدستورية، ومستشار الملك للشؤون العسكرية، ومستشار الملك لشؤون الأمن القومي، مدير المخابرات العامة، ومدير مكتب الملك، ومستشاروه، والوزراء، وأمين عام الديوان الملكي الهاشمي، وناظر الخاصة الملكية، ورئيس هيئة الأركان المشتركة، ومدراء الأجهزة الأمنية، وكبار المسؤولين، وأعضاء السلك الدبلوماسي العربي والأجنبي.

       
المغرب :
        
       اختار العاهل المغربي محمد السادس لأول مرة أن يقدم خطابا رسميا موجها إلى المغاربة، من خارج المغرب، وتحديدا من دكار، عاصمة السينغال. 
ففي أول يوم من زيارة رسمية جديدة، تقود محمد السادس إلى السينغال، ألقى خطابا في ذكرى مرور 41 عاما على تحرير مدن الأقاليم الجنوبية الغربية المغربية، من الاستعمار الإسباني، عبر مسيرة خضراء سلمية. وكشف العاهل المغربي عن استمرار سياسة الرباط الجديدة لإفريقيا، عبر زيارات في كل الاتجاهات في القارة السمراء، معلنا أن قرار المملكة المغربية العودة إلى البيت الإفريقي المشترك؛ منظمة الاتحاد الإفريقي، أتت بعد تفكير عميق، وهذا قرار منطقي ولا نطلب الإذن من أحد، بغية نيل حق مشروع.
وشدد العاهل المغربي، على سياسة الرباط في خدمة المواطن الإفريقي، والعمل التضامني والميداني مع الدول الإفريقية. وربط محمد السادس بين عودة المغرب إلى البيت الإفريقي المشترك وبين إسماع صوت القارة السمراء عالميا، معلنا عن الاتجاه المغربي في إفريقيا، عبر توطيد الأمن والاستقرار، ومن خلال حل الخلافات عبر الطرق السلمية. ولأنه يرهن مستقبل القارة، أوضح العاهل المغربي أن رجوع الرباط إلى الاتحاد الإفريقي ستمكنه من الوجود في صف إفريقي واحد للتصدي للإرهاب والتطرف. 
وبيّن محمد السادس أن المغرب قوة إقليمية وازنة، ويحظى بالتقدير والمصداقية وسط قادة وشعوب إفريقيا. 
ومن أجل إفريقيا، كشف العاهل المغربي أن قمة الأرض والمناخ كوب 22، في مدينة مراكش المغربية، ستكون للدفاع عن القارة السمراء، لأنها من بين الأكثر تأثرا بالتغيرات المناخية. ودعا الملك المغربي إلى عقد قمة إفريقية حول القارة السمراء والتغيرات المناخية، في مراكش المغربية، بالتوازي مع قمة الأرض والمناخ.

       
لبنان :
        
نعت نقابتا الصحافة والمحررين الصحافي المخضرم الأستاذ أنوّر نصّار، العضو السابق في مجلس نقابة محرري الصحافة اللبنانيّة ومدير التحرير السابق في جريدة "الأنوار"، وكان لسنوات مضت من أركان مجلتي "الحوادث" و"الأسبوع العربي".

قال النقيب الياس عون بالفقيد: مرة جديدة تخسر الصحافة اللبنانيّة ركنًا من أركانها وصانعي مجدها في النصف الثاني من القرن الماضي.

الأستاذ أنوّر نصّار كان من أولئك الذين كتبوا باسم الحقيقة والحق، باسم لبنان السيد الحرّ المستقل، ومن أولئك الذين  آمنوا أن الصحافة هي سلطة للبناء لا للهدم، للنصح لا للتشهير.

أنوّر نصّار لن نقول لك وداعًا، لأن أمثالك سيبقون خالدين في قلوبنا ومجالسنا وصحافتنا التي، ولا للأسف، بدأت تعيش سنواتها العجاف، و"الحوادث" و"الأسبوع العربي" التي ساهمت في تأسيسهما،تشهدان على ذلك .

رحمك الله، يا صديقي ورفيق الدرب والنضال وألهمنا من بعدك نحن وعائلتك الصبر والسلوان.


       
تونس :
        

صادق مجلس الأمن القومي على الإستراتيجية الوطنية لمقاومة الإرهاب، وأوضح رضا بوقزي الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن هذه الإستراتيجية التي تم إعدادها عبر مراحل عديدة وبتشريك المجتمع المدني ترتكز على أربعة أسس وهي: الوقاية والحماية والتتبّع والرّد.
وقد تمّت مناقشة هذه الأسس والمصادقة عليها وإمضاؤها من قبل رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي. وفي سياق متّصل، قال الرئيس السبسي إنه يتوجب على الدولة أن تتخذ الإجراءات الكفيلة في ولاية القصرين حتى لا تتكرر فيها الحوادث الإرهابية، وذلك في تعليقه على استشهاد رقيب بالجيش التونسي تمت مهاجمته من قبل مجموعة من الإرهابيين في بيته وقتله وترويع عائلته.
كما شدد الرئيس الباجي قائد السبسي على ضرورة تحديد كلّ المسؤوليات في قضية اغتيال الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي والعمل على كشف الحقيقة كاملة في أقرب وقت ممكن.

       
اميركا :
        

قالت وزارة الخزانة الأميركية الخميس إنها فرضت عقوبات على أربعة من قادة جبهة النصرة بموجب لوائح استهداف الولايات المتحدة للمشتبه في انخراطهم في نشاط إرهابي أو دعم الجماعات الإرهابية، وقال مكتب مراقبة الأصول الخارجية بوزارة الخزانة إن العقوبات تهدف إلى عرقلة أنشطة جبهة النصرة العسكرية والمالية وما يتعلق بتجنيد الأشخاص، وتمنع اللوائح المواطنين الأميركيين من القيام بتعاملات تجارية مع الأشخاص الخاضعين للعقوبات. واتخذت وزارة الخزانة الأميركية هذه الإجراءات بالتنسيق مع وزارة الخارجية التي قالت الخميس إن جبهة فتح الشام هو اسم آخر لجبهة النصرة. وتعتبر الولايات المتحدة أن جبهة النصرة فرع تنظيم القاعدة في سورية. وقالت جبهة النصرة في يوليو إنها قطعت صلاتها بالقاعدة وغيرت اسمها إلى جبهة فتح الشام في محاولة لألا تكون هناك ذريعة للولايات المتحدة أو روسيا لمهاجمتها. لكن واشنطن لم تعترف بهذا التغيير. وقالت وزارة الخزانة في بيان إنها ستفرض عقوبات على أربعة من قيادات جبهة النصرة وهم: - عبد الله محمد بن سليمان المحيسني وهو من الدائرة الداخلية للقيادة ويلعب دورا في تجنيد مقاتلين للجماعة في شمال سورية. - جمال حسين زينية القيادي بالجبهة المسؤول عن التخطيط للعمليات في القلمون في سورية وفي لبنان. - عبدول جاشاري وهو مستشار عسكري لجبهة النصرة في سورية ساعد في جمع أموال لأسر المقاتلين. - أشرف أحمد العلاق وهو قائد عسكري بالجماعة في محافظة درعا السورية.