من جعبة الأسبوع :

فرنسا ترفض رسمياً وجود مخيمات للاجئين على أراضيها

أميركا تأمر موظفى قنصليتها فى اسطنبول بترحيل عائلاتهم

الكويت تنفى وجود تحرك عسكرى عراقى قرب حدودها

حوار " اليورومينا " يفرز نتائج لأوراق عمل من باحثين عمانيين

موغيرينى تدعو من إيران إلى محاربة داعش والنصرة

الرئيس السيسى يدرس تعديل قانون التظاهر

تجديد انتخاب السعودية لعضوية مجلس حقوق الانسان

محادثات مثمرة لملك الاردن فى اليابان

الأسد يمدد العفو عمن يسلم نفسه من المسلحين

مسعى دولى جديد لحل الأزمة فى ليبيا

الاردن :

       
    عقد العاهل الأردني الملك عبدالله في طوكيو، لقاءين مع رئيس مجلس النواب الياباني تاداموري أوشيما، ورئيس مجلس الشيوخ داتي تشوشي، بحضور رئيسي وأعضاء من لجنتي الخارجية والدفاع في المجلسين. 
وتناول اللقاءان بحث آليات الارتقاء بعلاقات التعاون بين البلدين إلى مستويات متقدمة، خصوصا في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والأمنية والبرلمانية. 
وأشاد الملك عبدالله، خلال اللقاءين، بالعلاقات الثنائية المتميزة بين الأردن واليابان، وأكد أن هناك فرصا كبيرة لتوسيعها، وتطلع المملكة للاستفادة مما توفره اليابان من قدرات وخبرات متنوعة، في المجالات المختلفة. 
وأكد عاهل الأردن، في هذا الإطار، أن الأردن حريص على تمتين علاقات الشراكة الاستراتيجية مع اليابان في مختلف الميادين، مشيدا بالدعم والمساعدات التي تقدمها اليابان لتمكين المملكة من تنفيذ المشاريع والبرامج التنموية، والتعامل مع تداعيات أزمة اللجوء السوري على أراضيها. وجرى استعراض الأعباء المتزايدة التي يتحملها الأردن، جراء استضافة أكثر من 3ر1 مليون لاجئ سوري، وما يشكله ذلك من ضغوطات على المجتمعات المحلية المستضيفة، لا سيما في قطاعات الصحة والتعليم والمياه والطاقة. 
كما جرى، خلال اللقاءين، استعراض التطورات الراهنة في المنطقة، ومستجدات الأزمة السورية، والجهود الدولية والإقليمية لمواجهة خطر الإرهاب وعصاباته. وأكد ملك الأردن أهمية التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية، يضع حدا لمعاناة الشعب السوري ويحفظ وحدة أراضيه، ويضمن استعادة الأمن والاستقرار. 
من جانبه، أكد رئيس مجلس النواب الياباني تاداموري أوشيما أن اليابان تقدر عاليا ما يقوم به الأردن، بقيادة جلالة الملك، لتحقيق السلام والأمن والاستقرار في المنطقة، وما يبذله من جهود، بالتعاون مع المجتمع الدولي، في محاربة الإرهاب والتطرف. وقدّر الجهود الكبيرة التي تقوم بها المملكة في التعامل مع أزمة اللاجئين السوريين وتقديم العون الانساني لهم، رغم شح الموارد والإمكانيات المحدودة، وما فرضته هذه الأزمة من أعباء متزايدة على الاقتصاد الأردني. 
كما أعرب عن تقدير بلاده لموقف جلالة الملك والحكومة الأردنية في تقديم المساعدات الإغاثية والطبية للشعب الياباني بعد الزلزال الذي ضرب اليابان عام 2011. وأشار إلى تطلعه لتعزيز التعاون وتبادل الخبرات بين مجلسي النواب في البلدين. 
بدوره، أكد رئيس مجلس الشيوخ الياباني داتي تشوشي، حرص بلاده على تعزيز علاقات التعاون مع المملكة ودعم الجهود التي تبذلها لمواجهة التحديات التي تفرضها الأزمات الإقليمية. وهنأ تشوشي جلالة الملك بمناسبة الذكرى السبعين لاستقلال المملكة، معربا عن أمله في تمتين التعاون وتبادل الخبرات بين مجلسي الأعيان في البلدين ودعمه لتعزيز العلاقات بمختلف المجالات بين الأردن واليابان. 
وكان العاهل الأردني الملك عبدالله استهل زيارته الرسمية، التي يقوم بها إلى العاصمة اليابانية طوكيو، بلقاء رئيس وأعضاء لجنة الصداقة البرلمانية اليابانية - الأردنية. 
وأكد العاهل الأردني، خلال اللقاء، أهمية تمتين وتعزيز علاقات التعاون بين المؤسسات التشريعية في الأردن واليابان، وتبادل الزيارات والخبرات بما يخدم علاقات البلدين، التي تمتد إلى 62 عاما، حسبما أفادت وكالة الأنباء الأردنية. 
وتناول الملك عبدالله الضغوط التي يتعرض لها الأردن جراء أزمة اللاجئين السوريين، حيث أشاد بالدعم الذي تقدمه اليابان للمملكة في مختلف المجالات، لا سيما وأنها من أكثر دول العالم تقديما للمساعدات الإنسانية والإنمائية، مما أسهم في تعزيز قدرات المملكة في التعامل مع التحديات التي أفرزتها الأزمات الإقليمية. 
واستعرض العاهل الأردني مواقف الأردن حيال مختلف الأزمات الإقليمية والدولية، وجهوده إلى جانب الأطراف الفاعلة في المجتمع الدولي، ومن ضمنها اليابان، للعمل على التوصل إلى حلول سياسية شاملة تضمن تعزيز الأمن والاستقرار العالميين.. مؤكدا أهمية مواصلة الجهود الإقليمية والدولية في التصدي للإرهاب وعصاباته، ضمن إستراتيجية شمولية للحفاظ على أمن واستقرار العالم أجمع.

    
مصر :
        
       قُتل، صباح يوم السّبت، عميدٌ في الجيش المصري بعد تعرّضه لعمليّة اغتيال أمام منزله في مدينة العبور في القاهرة، بحسب مسؤول في الجيش المصري.
وأقدم مسلّحون ملثّمون كانوا يستقلّون درّاجةً ناريّة على إطلاق النّار على العميد عادل رجائي، وهو قائد الفرقة التاسعة المدرّعة في الجيش المصري، وهو يهمّ بالخروج من منزله في منطقة العبور.
وأعلنت مجموعة باسم "لواء الثّورة" مسؤوليّتها عن عمليّة الاغتيال. وقالت عبر حسابها على موقع التّواصل الاجتماعي "تويتر": قامت مجموعة من مقاتلينا بتصفية المجرم عادل رجائي أحد مجرمي (الرّئيس المصري عبد الفتّاح) السيسي صباح السبت بعدّة طلقاتٍ في الرّأس واغتنام سلاحه".
ورجائى هو زوج الصّحافيّة في مؤسّسة "دار التّحرير" سامية زين العابدين. وذكرت صحيفة "اليوم السّابع" المصريّة أنّ رجائي "كان له دورٌ بارزٌ في عمليّة هدم الأنفاق على الحدود بين مصر وقطاع غزة".
وصادقت محكمة النقض المصرية، على حكمٍ نهائي بالسجن لمدة 20 عاماً على الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي، في القضية المعروفة بـ «أحداث قصر الاتّحادية»، وذلك في أول حكم نهائي في سلسلة من المحاكمات للرئيس المعزول.
وكان مرسي أدين في نيسان 2015 في احداث العنف الدموية التي وقعت امام القصر الرئاسي خلال السنة التي تولى فيها الحكم (حزيران 2012 - تموز 2013).
وبحكم محكمة النقض، يصبح حكم أصدرته محكمة جنايات القاهرة في القضية (نيسان 2015) بحبس مرسي 20 عاماً، نهائياً وباتاً، ولا يجوز الطعن فيه.
ويقول قانونيون إن السجن المشدد يحرم المسجون من العفو عن جزء من العقوبة في حال حسن السيرة والسلوك خلال قضائها.
وإلى جانب مرسي، أيّدت المحكمة أحكاماً بالسجن المشدد على ثلاثة من مساعديه وخمسة من قيادات جماعة «الإخوان المسلمين»، حُكم على سبعة منهم بالسجن 20 عاماً، وعلى الثامن بالسجن 10 سنوات. ولم يحضر أي من المتهمين الجلسة، وهم إلى جانب مرسي، أسعد الشيخة وأحمد عبد العاطي وأيمن عبد الرؤوف هدهد وعلاء حمزة ومحمد البلتاجي وعصام العريان وعبد الحكيم إسماعيل وجمال صابر.

    

سوريا :
          
       
       اكدت رئيسة دير مار يعقوب الأم أغنيس مريم الصليب إن المطرانين السوريين المخطوفين منذ عام 2013، مازالا على قيد الحياة، لكنهما معتقلان في الرقة معقل تنظيم "داعش" الإرهابي. 
وأوضحت الأم أغنيس خلال مؤتمر صحفي عقدته في موسكو يوم الخميس 26 أكتوبر/تشرين الأول، أن بطريركية أنطاكية للروم الأرثوذكس تلقت معلومات تفيد بأن المخطوفين يوحنا ابراهيم (مطران حلب للسريان الأرثوذكس) وبولس يازجي (مطران حلب للروم الأرثوذكس)، متواجدان في الرقة. وتابعت أن الكنيسة تصلي وتأمل في أن يتم الإفراج عن المطرانين قبل بدء الهجوم الحاسم على الرقة.
وكانت تقارير إعلامية قد تحدثت في ديسمبر/كانون الأول الماضي عن إعدام المطرانين إبراهيم ويازجي (وهو شقيق البطريرك الأنطاكي الحالي يوحنا العاشر)، لكن مصادر كنيسية نفت تلك الأنباء وأكدت أن المخطوفين مازالا على قيد الحياة.

    
تركيا :
       
       
       أجرى الرئيسان الأميركي باراك أوباما والتركي رجب طيّب اردوغان اتّصالاً هاتفيّاً شدّدا فيه على ضرورة التّواصل لمحاربة تنظيم "داعش" في سوريا والعراق.
ودعا أوباما نظيره التّركي إلى مناقشة الحملة ضدّ "داعش"، مشدّداً على ضرورة "التعاون الوثيق" بين واشنطن وأنقرة لمواصلة الضغط على التّنظيم.
وذكر بيانٌ صدر فجر الخميس عن البيت الأبيض أنّ أوباما "شكر مساهمة تركيا، حليفتنا في حلف شمال الأطلسي، في الحملة، خصوصاً دعم القوات المحلية السّوريّة الذي سمح بالتخلّص من تنظيم الدولة الإسلامية على الحدود التركية شمال غرب سوريا".
وقال البيان إنّ الرّئيس الأميركي "شدّد على ضرورة التعّاون الوثيق للبناء على تلك النّجاحات ومواصلة ممارسة الضّغط على تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، بهدف الحدّ من التهديدات ضد الولايات المتحدة وتركيا وأماكن أخرى".
وبحسب بيان البيت الأبيض، أكّد الرّئيسان "دعمهما القوي لسيادة ووحدة أراضي العراق"، مشيراً إلى أنّهما "توافقا على أهمّية منع حزب العمال الكردستاني إيجاد ملجأ في شمال العراق". واستغرق الاتّصال أكثر من ساعة، بحسب بيان الرّئاسة التّركيّة.

    
سلطنة عمان :
       
       أوصى الباحث الدكتور مسلم بن سالم بن علي الوهيبي من كلية العلوم التطبيقية بنزوى ضمن نطاق الموارد البشرية وأدوات إدارة الفريق الذي تم طرحه في مؤتمر الحوار العربي الأوربي حول الإدارة العامة (اليورومينا) خلال الفترة من 24-27 أكتوبر بمسقط إلى أن الحوار مبدأ وقاعدة في الفكر الإسلامي، والحوار سلوك حضاري أخلاقي، وديننا في جوهره أخلاقي، والفكر الإسلامي رسم أدبيات إجرائية لنجاح الحوار، والفكر الإسلامي لا يسمح بالإساءة إلى الآخر حتى لو فشل الحوار، فقد وضع حلولاً أخرى بديلة، وإذا نجح الحوار في محيط الأسرة فإنه مهيئ للنجاح فيما هو أعلى من تجمع الأسرة، وإذا اصطلح الإنسان مع ربه ومع ذاته، فإنه سيصطلح بسهولة مع من حوله، وتكرار جلسات الحوار بين الرئيس والمرؤوسين يضمن نتائج إيجابية للمؤسسة وخدماتها، وتطبيق الحوار بين الرئيس والمرؤوسين أداة فاعلة لنجاح إدارة الموارد البشرية.
وأوصت الورقة التي حملت عنوان «الحوار بين الرئيس ومرؤوسيه في الفكر الإسلامي … نموذج أداة فاعلة لإدارة الموارد البشرية» إلى ضرورة تنفيذ أنشطة تعمل على إيجاد ألفة بين الرئيس والمرؤوس، ومحاولة كسب القلوب لأداء الواجبات بصورة تنطلق من الرابطة الاجتماعية بين الرئيس والمرؤوس، وعلى الرئيس أن يلجأ إلى إثارة عقول المرؤوسين ودفعها إلى التفكير في أمور واجباتها وبإلقاء التحفيز بأسلوب المودة والإخاء ومراعاة المشاعر والأحاسيس الإنسانية، وعلى المرؤوسين ابراز رأيهم بكل أدب عند معاودة التفكير والتقدير للموقف، مع الاعتقاد باحتمالية خطأهم، والنظر إلى القوانين على أنها وسيلة لتحقيق منفعة وليست غاية في حد ذاتها وبالتالي يتحرر الفرد ويتحمل مسؤولية تصرفاته مما يؤدي إلى تحرير إمكاناته ومواهبه، وتخصيص أوقات في المؤسسة للحوار أحياناً بشكل جماعي مع المرؤوسين، وأحيانا بشكل فردي بين الرئيس والمرؤوسين فردا فردا.
وأكد الدكتور مسلم الوهيبي أن البحث في قضية الحوار بين الرئيس والمرؤوسين يشكل الوسيلة المثلى لفهم الاتجاهات والقناعات وقدرات الموظفين وابداعاتهم، تواصلا وتقريباً وتعليما، والحل للمشكلات وتجاوز العقبات، لما للحوار من تأثير مباشر على حركة الحياة المعاصرة، فقد أضحى الحوار أداة من أدوات التفاهم الرشيد بين المجتمعات الإنسانية، سواء كانت صغيرة كحجم الأسرة أم كبيرة في حجم الأمة، وفي المؤسسة من باب أولى.
ومن أبرز سمات الفكر الإسلامي الانفتاح على العالم كله والمناداة بالحوار الهادف تمشياً مع واقع العصر وعلومه ومعطياته وإمكاناته، من أجل تحقيق مقصود الحياة الانسانية الكريمة، معترفاً بأن الرأي الآخر واقع انساني وحقيقة كائنة، وأن التعايش مع وجود الاختلاف مظهر من المظاهر الحضارية. لكن ما تمر به مؤسساتنا في مواقع العمل المختلفة من استعلاء بعض أصحابها على العمال هنا وهناك، لما يعزز الحاجة إلى غرس ثقافة الحوار، الذي يثمر التفاهم والتقارب والتعايش، وبالتالي تفتيح الابداعات.
لذا فمن المناسب طرح موضوع الحوار بين الرئيس والمرؤوسين كأنموذج أداة لإدارة الموارد البشرية بأسلوب سهل العبارة سهل التطبيق.
وأشار الدكتور مسلم إلى أن البحث يهدف إلى الإجابة على سؤال رئيسي: ما هو منهج الفكر الإسلامي في الحوار بين الرئيس والمرؤوسين؟ يتضمن الإجابة على أسئلة فرعية مثل: ما أهمية الحوار بين الرئيس والمرؤوسين في الفكر الإسلامي؟ وما هي أدبيات الحوار العملية التي تضمن نجاحه؟، ثم ما هي رؤية الفكر الإسلامي في حال فشل الحوار بين الرئيس والمرؤوسين؟ كل ذلك بهدف إدارة مثلى للمواد البشرية
وتطرق البحث إلى شرح وتوصيف أربعة مباحث ونتائج وإقرار توصيات أبرزها المفاهيم الأساسية للبحث ويتعلق بمطلب مفهوم الحوار، ومطلب مفهوم الفكر الإسلامي. أما المبحث الثاني فيتعلق بحكم الحوار ويشمل مطلب الحوار في القرآن الكريم، ومطلب الحوار في السنة النبوية، ومبحث طبيعة الفكر الإسلامي والحوار، ومطلب الفكر الإسلامي مع الآخر، ومطلب الفكر الإسلامي مع الحوار، أما المبحث الرابع فيتعلق بمنهج الفكر الإسلامي في الحوار بين الرئيس والمرؤوسين، ويشمل مطلب أهمية الحوار بين الرئيس والمرؤوسين، ومطلب أدبيات الحوار بين الرئيس والمرؤوسين.

    
الكويت :
          
نفت وزارة الداخلية الكويتية صحة ما يتم تناقله عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن وجود تحركات أو تجمعات عسكرية عراقية غير معتادة قرب الحدود الكويتية العراقية قد تشكل تهديدا لأمن البلاد.
وقال وكيل وزارة الداخلية الكويتية المساعد لشؤون أمن الحدود البرية اللواء عبدالله المهنا ردا على ما تناقلته بعض وسائل التواصل الاجتماعي أنه لا يوجد أي شيء من هذا القبيل تحت أي مسمى كان من تحركات أو تجمعات أو تمركز.
وأكد اللواء المهنا أن رجال أمن الحدود البرية يقومون بواجباتهم المنوطة بهم ويدركون تمام الإدراك المسؤوليات الملقاة على عاتقهم ويقومون بها على خير وجه
وشددت (الإعلام الأمني) أن العلاقة الوطيدة والتفاعل المستمر بين المؤسسة الأمنية والمواطنين، عنوانها الالتزام بالشفافية والمكاشفة والموضوعية وإيضاح كل الأمور أولا فأول ، داعية من يتناقل مثل هذه المزاعم إلى توخي المصلحة العامة ومراعاة أمن الوطن الذي يأتي فوق كل اعتبار.

    
روسيا :
          
       قال ليونيد بيلاك نائب المبعوث الرئاسي في المنطقة الفيدرالية الجنوبية الروسية إن أوكرانيا وليتوانيا وبولندا تقوم بإعداد المخربين والإرهابيين، بحسب وكالات أنباء روسية السبت.
وأوضح بيلاك خلال اجتماع لممثلي الأجهزة الأمنية للمنطقة في بلدة ليفاديا (القرم) "أن أوكرانيا وبولندا وليتوانيا تنفذ 15 برنامجا لجذب الشباب الروسي، وخصوصا في شبه جزيرة القرم، إلى الأنشطة التخريبية وحتى إلى الأنشطة المتطرفة والإرهاب".
وفي الوقت نفسه، أعرب بيلاك عن قلقه من زيادة انتشار الجرائم بين الشباب المشاركين في النوادي الرياضية والنوادي شبه العسكرية. وقال إن هناك "إعادة للموجة على غرار ما حدث في التسعينات" وأضاف أن وقاحة ووحشية الجرائم قد زادت بشكل كبير بين الشباب.
هذا ويشارك في مناقشة قضايا الشباب في ليفاديا ممثلون عن النيابة العامة، والمدعون العامون في الكيانات الروسية، وممثلون عن لجنة التحقيق الروسي ووزارة الداخلية وهيئة الأمن الفدرالية والمصلحة الفيدرالية لتطبيق العقوبات والقضاء ومفوضو حقوق الأطفال.

    
موسكو :
       
       أكّد الناطق الرّسمي باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف أنّ الجيش الأميركي اعتذر إلى وزارة الدفاع الروسية عن الحادث في سماء سوريا، الذي وقع في 17 تشرين الأول، وأنّه وعد "بأن يتصرّف" مع الطيارين الذين كانوا سبب الحادث.
وقال كوناشينكوف "بصفةٍ عامة، الحادث بيّن لنا أنّ الطيارين الروس والأميركيّين متفاعلون بشكلٍ جيّد لتجنّب وقوع حوادث مماثلة في المستقبل"، مبدياً استغراب وزارة الدّفاع الروسية "بسبب محاولة القيادة العسكرية الأميركيّة إلقاء المسؤولية على روسيا بسبب الحادث".
وكان مسؤولون أميركيّون أكّدوا، الخميس، أنّ مقاتلة روسية اقتربت إلى مسافة خطرة من طائرة حربية أميركية فوق شرق سوريا.

    
ايران :
        
       أكّدت وزيرة الخارجيّة الأوروبية فيديريكا موغيريني، خلال زيارةٍ إلى طهران، ضرورة "محاربة الجماعات الإرهابية، خصوصاً تنظيم "داعش" و"جبهة النصرة"، اللتان "تشكلان تهديداً للعالم"، موضحةً أنّ "الاتّحاد الأوروبي بحاجة إلى تعاون إيران، القوة الرئيسية في حل مشاكل المنطقة".
والتقت موغيريني الرّئيس الإيراني حسن روحاني الّذي حذّر من تشكيل "حكومات وكيانات إرهابية" في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
وطلب من الاتحاد الأوروبي ممارسة "ضغوط على الدّاعمين الإقليميين للإرهابيين ليوقفوا مساعداتهم" لهم، مشدّداً على ضرورة "التعاون بين الاتحاد الأوروبي وإيران لحلّ مشاكل المنطقة وبسط الأمن".
والتقت موغيريني كذلك وزير الخارجية الإيراني محمّد جواد ظريف الّذي رحّب بـ"الدّور البناء للاتحاد الأوروبي حيال الأزمة السورية"، مبدياً استعداد إيران لتعزيز التّعاون مع الاتحاد الأوروبي.
وعقد ظريف، يوم السّبت، جولة محادثات رسميّة مع موغيريني. وبحث الجانبان في هذه المحادثات العلاقات بين إيران والاتحاد الأوروبي والتطورات الإقليمية، لاسيّما الأزمة السّوريّة وسبل تسويتها من خلال نظرة مستقبلية.

    
مصر :
        
       قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إن الحكومة ستعيد النظر في قانون التظاهر.
وخلال تلاوة سلسلة من النتائج التي توصل إليها «مؤتمر للشباب» الذي اختتم في القاهرة، قال السيسي إن الحكومة ستدرس تعديل قانون التظاهر الذي أقر في 2013 بعد أشهر من عزل الرئيس «الإخواني» محمد مرسي. وأشار الى «قيام الحكومة بالتنسيق مع الجهات المعنية بالدولة بدراسة مقترحات ومشروعات تعديل قانون التظاهر المقدمة من الشباب»، وأن هذه التعديلات «ستعرض على البرلمان».

       
نيويورك :
        
       رفضت الجمعية العامة للأمم المتحدة، في تصويت مفاجئ، ترشُّح روسيا الى مجلس حقوق الإنسان، في وقت تتعرض موسكو فيه لضغوط غربية جرّاء حملتها العسكرية في سوريا. لكن المجلس أعاد انتخاب السعودية التي تتعرض ايضاً لانتقادات واسعة من منظمات غير حكومية بسبب حربها على اليمن .
وتنافست روسيا مع كرواتيا والمجر على مقعدين في المجلس، لكنها لم تنل الا 112 صوتا مقابل 114 لكرواتيا و144 للمجر، من اصل 193 دولة اعضاء.
وهي المرة الثانية فقط التي تفشل فيها دولة عظمى في إعادة انتخابها في المجلس بعد الولايات المتحدة في 2001.
وبين الدول الأخرى التي انتخبت الجمعية على اساس اقليمي، الولايات المتحدة وبريطانيا والصين ومصر والعراق وجنوب افريقيا وكوبا وتونس. وستتولى هذه الدول مقاعدها في كانون الثاني 2017 لولاية من ثلاث سنوات.
والمجلس الذي تم انشاؤه في 2006 ومقره جنيف، هو الهيئة الرئيسية في نظام الامم المتحدة في مجال حقوق الانسان.

       
سوريا :
        
أصدر الرئيس السوري بشار الأسد ، مرسوماً تشريعياً يقضي بتمديد العمل لمدة ثلاثة أشهر، بالمرسوم رقم 15 للعام 2016 والقاضي بالعفو عن كل مسلح يسلّم نفسه، وكل من يبادر لتحرير مخطوف لديه.
إلى ذلك، شدد الأسد على أن بلاده ماضية في مكافحة الإرهاب وفي إنجاز المزيد من المصالحات، مشيراً خلال استقباله وفداً من المحافظين السوريين، إلى أن مؤسسات الإدارة المحلية «لديها الإمكانية للعمل من خلال علاقتها المباشرة مع المواطنين على تعزيز المصالحات التي ساهمت في حقن الدماء واستعادة الحياة الطبيعية إلى العديد من المناطق».
من جهة أخرى أعلن الاتّحاد الأوروبي، يوم الخميس، فرض عقوباتٍ على عشرة أشخاصٍ جدد على صلةٍ بالحكومة السورية بينهم مسؤولون عسكريّون كبار وشخصيّات بارزة قريبة من الرّئيس السّوري بشّار الأسد. وقال المجلس الأوروبي الذي يمثّل حكومات الاتّحاد، في بيان، "هذا القرار يرفع عدد الأفراد الذين يخضعون لحظر السفر وتجميد الأصول جرّاء القمع العنيف للمدنيين في سوريا إلى 217 شخصاً".
هذا وأظهرت دراسة حول "العمل غير المنظم في سوريا"، أن 35 في المئة من السوريين يعيشون تحت خط الفقر المدقع "الغذائي"، مشيرة إلى علاقة مركّبة بين الفقر والعمل غير المنظم.
وبحسب الدراسة التي أعدّها الباحثان السوريان نبيل مرزوق وزكي محشي، فإن معدّل البطالة في سوريا بلغ 53 في المئة العام الماضي، كما أن عدد العاطلين عن العمل بات أكثر من 2923000 عامل.
وتراجعت نسبة المناطق التي توفّر فرصاً للعمل من 65 في المئة قبل الأزمة إلى 12 في المئة خلالها، فيما ارتفعت نسبة المناطق التي لا تتوفر فيها فرص للعمل على الإطلاق إلى 24 في المئة خلال الأزمة، بعدما كانت النسبة تقارب الصفر قبلها.
ووفقاً للدراسة، وصلت نسبة المنخرطين في الأعمال غير القانونية إلى 17 في المئة من إجمالي عدد السكان، منهم 50 في المئة من العمال المنخرطين في أعمال غير قانونية كأعمال التهريب وتوليد الكهرباء والابتزاز والاتجار بالمخدرات والأسلحة وتكرير النفط غير النظامي.
وسجلت خسائر الاقتصاد السوري ضمن خمس سنوات من الأزمة حتى العام 2015 أكثر من 255 مليار دولار، وهو رقم يشكل ثلاثة أضعاف الناتج المحلي للعام 2010، مع تقديرات لمعدل الفقر العام بنحو 85.2 في المئة.

فى سياق آخر أعلنت نيوزيلندا، تعليق العمل على مشروع قرار قدّمته، سابقاً، إلى مجلس الأمن من أجل وقف القتال في حلب، بسبب «تناقض لا يُمكن تجاوزه» بين مواقف روسيا والدول الغربية.
وقال مندوب نيوزيلندا الدائم لدى الأمم المتحدة جيرارد فان بوهمن إن محاولات تنسيق نصّ المشروع، وصلت إلى طريق مسدود، بسبب استمرار التعارض بين مواقف الدول الغربية وروسيا.
وربط الديبلوماسي فشل المشروع النيوزيلندي بـ «وضع الاعتبارات الجيوسياسية قبل مصالح الناس»، مشدداً على أن ذلك أدى مجدداً إلى فشل المساعي للتوصّل إلى اتفاق حول اتخاذ إجراءات مشتركة فعالة.
وشرح أن أحد الأطراف اعتبر أن «البند الرئيسي (الخاص بوقف الهجمات) في مشروعنا غير مقبول، لأنه سيؤدي لوقف الغارات الجوية كافة على حلب الشرقية، فيما قال الآخرون إن هذا البند غير مقبول لأنه لن يضمن وقف تلك الهجمات».
وانتقد بوهمين روسيا بسبب «رفضها التراجع عن العمليات العسكرية في حلب الشرقية»، لكنّه أعرب، في الوقت نفسه، عن خيبته العميقة من رفض أعضاء مجلس الأمن الآخرين، الانخراط في مناقشة جوهرية للبنود الرئيسية لمشروع القرار، «إذ واصلت تلك الدول إصرارها على إدراج بنود أخرى في النص النيوزيلندي»، كان قد اتضح سابقاً، أنها غير مقبولة».
يُذكر أن مشروع القرار النيوزيلندي بشأن سوريا، كان يُطالب جميع الأطراف بالوقف الفوري لكل الهجمات التي قد تؤدي لمقتل أو إصابة مدنيين أو لإلحاق الضرر بالمنشآت في مدينة حلب. كما ينصّ على خروج مُسلحي تنظيم «جبهة النصرة» من حلب، تنفيذاً لخطة المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، وعلى تنصّل المعارضة السورية المعتدلة من الإرهابيين.
كما اقترحت نيوزيلندا إعلان فترات تهدئة دورية في حلب لمدة 48 ساعة من أجل إيصال المساعدات الإنسانية، لتدخل الهدنة الإنسانية الأولى حيز التنفيذ في غضون 24 ساعة بعد تبني القرار.
وتعليقاً على قرار نيوزيلندا التراجع عن مبادرتها، أعرب مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين، عن تقديره لجهود الوفد النيوزيلندي، لكنه شدّد على أن أي محاولة لإيجاد صيغة توافقية للقرار بشأن حلب، يجب أن تشمل سبل مواصلة محاربة الإرهاب في سوريا.


       
شرم الشيخ :
        
استهل الرئيس عبد الفتاح السيسي فعاليات اليوم الثاني للمؤتمر الوطني للشباب، بالمشاركة في ماراثون السلام، الذي تم تنظيمه صباح الأربعاء، في شرم الشيخ، بمشاركة عدد من الوزراء ومجموعات كبيرة من الشباب المشارك في المؤتمر. 
وأكد السيسي، أنه يحرص مع شباب مصر العظيم على التأكيد مجددا على رسالة السلام والاستقرار والرخاء، ليس فقط لمصر التي نأمل في مواصلة مسيرة بنائها وتعميرها وتحقيق الرخاء لأهلها، ولكن أيضاً للعالم كله، مضيفاً أنه من المهم أن يسمع الجميع صوت مصر، صوت السلام والبناء والتعمير، وليس القتل والتخريب والعنف والإرهاب. 
وكان الرئيس السيسي قال إن الانشطة الاقتصادية للقوات المسلحة المصرية تعادل ما بين 1 إلى 1.5 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي، وإن الجيش لا يتطلع لمنافسة القطاع الخاص. 
وقال السيسي في مؤتمر وطني للشباب في منتجع شرم الشيخ على البحر الاحمر يا ترى اقتصاد القوات المسلحة يساوي كم من الناتج المحلي الاجمالي .. أنا أقول لكم علشان تبقى الامور واضحة .. 1 إلى 1.5 بالمئة. وأضاف قائلا في ناس كتير يجب أن تتفهم أن القوات المسلحة مسؤولة عن الامن القومي لمصر وانها تتدخل وتشتغل وتعمل كل حاجة للحفاظ على بلدها ولا تتدخل علشان تتكسب أو تنافس القطاع الخاص.

ومضى قائلا القوات المسلحة في مشروعاتها الاقتصادية بتتراقب من الجهاز المركزي للمحاسبات.. القوات المسلحة بتدفع ضرائب زيها زي الكل. 
وأشار السيسي إلى أن القوات المسلحة تمول مشترياتها من الاسلحة والعتاد من ميزانيتها الخاصة قائلا تسليح الجيش .. كل المعدات اللي بتيجي دي من قدرات الجيش الاقتصادية. 
وتأتي تعليقات السيسي بعد يوم من قول رئيس الوزراء شريف اسماعيل في برنامج تلفزيوني إن الدور الاقتصادي للجيش من المرحج أن يتقلص في غضون عامين إلى ثلاثة. 
وقال السيسي إن الدولة المصرية تحملت خلال السنوات الخمس الماضية زيادة سنوية في مرتبات الموظفين بمقدار 150 مليار جنيه، مؤكداً أن الزيادة يتم توفيرها من خلال الاقتراض مما يزيد من عجز الموازنة، والتي وصلت إلى 900 مليار في 6 سنوات. 
وقال إن هذه رواتب المواطنين ولا يمكن أن أتوقف عن دفعها، مشيرا إلى أن السيدات المصريات هن الأكثر حرصا على أمن مصر، والظروف الصعبة التي مرت وتمر بها مصر أظهرت معدن المرأة المصرية وكشفت لنا المزيد من الدور الذي تقوم به. 
وأضاف أن الشباب هم الجسر بين الدولة والشعب، مشيرا إلى أن مشاركة أعضاء البرلمان من الشباب في هذا المؤتمر، وكذلك مشاركتهم في البرلمان حققت إثراء كبيرا جدا في بداية اليوم الأول من أعمال المؤتمر، مشدداً على حرص الدولة على مشاركة الشباب والاهتمام بهم من أجل أن يكونوا في الطليعة لتغيير وجه مصر.
هذا وقضت محكمة النقض المصرية الأربعاء، بتأييد الحكم الصادر بحق محمد بديع مرشد جماعة الإخوان الإرهابية و36 آخرين من أعضاء الجماعة بالسجن المؤبد في القضية المعروفة إعلامية ب قطع طريق قليوب، بعدما رفض الطعن المقدم منهم.
ويعد هذا الحكم، الصادر من أعلى درجات التقاضي المصرية، نهائيا وباتّا وغير قابل للطعن عليه أمام أي جهة. 
وكانت محكمة جنايات شبرا الخيمة أصدرت في تموز 2014، حكما بالإعدام على 10 متهمين، من بينهم مفتي جماعة الإخوان عبد الرحمن البر في القضية المعروفة إعلاميا ب قطع طريق قليوب. وعاقبت المحكمة في ذات القضية بديع والقياديين بالجماعة صفوت حجازي ومحمد البلتاجي وأسامة ياسين وباسم عودة و٢٣ آخرين، بالسجن المؤبد، وتغريمهم 20 ألف جنيه والعزل من الوظيفة ومعاقبة متهم قاصر بالسجن 3 سنوات. 
ووجهت النيابة للمتهمين جرائم القتل، والشروع في قتل 6 وإصابة 35 آخرين وإتلاف الممتلكات العامة، ومقاومة السلطات والاعتداء على رجال الشرطة، وتخريب السيارات الشرطية وحيازة أسلحة نارية، وذلك بأحداث العنف وقطع الطريق الزراعي لمدينة قليوب في يوليو 2013. 
وقالت النيابة العامة المصرية في التحقيقات إن المتهمين اشتركوا في تجمهر مؤلف من أكثر من 5 أشخاص، كان من شأنه أن يجعل السلم العام في خطر، وكان الغرض منه ارتكاب جرائم الاعتداء على الأشخاص والممتلكات العامة والخاصة، والتأثير على رجال السلطة العامة في أداء أعمالهم بالقوة والعنف حال حمل بعضهم أسلحة نارية وأدوات ما تستخدم في الاعتداء على الأشخاص، وقد وقعت منهم تنفيذًا للغرض المقصود من التجمهر مع علمهم به عدة جرائم. 
من ناحية اخرى، استشهد جندي من قوات أمن شمال سيناء، إثر إطلاق نار من قناصة على حاجز أمني جنوبي مدينة الشيخ زويد، بشمال سيناء. 
وتشهد مناطق متفرقة في محافظة شمال سيناء هجمات ضد الجيش والشرطة والمدنيين، تبنت معظمها جماعة أنصار بيت المقدس التي أعلنت ولاءها لتنظيم داعش الإرهابي. 
وأصيب 6 مواطنين بمدينة رفح، إثر انفجار 4 عبوات ناسفة زرعتها عناصر الإرهاب، لاستهداف قوات الأمن


       
ليبيا :
        
سيطرت قوات عمليات البنيان المرصوص التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية على منطقة العمارات الستمئة في مدينة سرت معقل تنظيم داعش الإرهابي في البلاد. 
وقال المكتب الإعلامي لغرفة عمليات تحرير سرت في إيجاز صحافي إن القوات الحكومية تقدمت باتجاه منطقة الجيزة البحرية حيث تتمركز فلول داعش. ويمثل الوصول إلى منطقة الجيزة البحرية آخر حي باق تحت سيطرة داعش المرحلة الأخيرة من معركة تحرير مدينة سرت التي استغرقت عدة أشهر.
وخسر التنظيم المتطرف جميع أحياء المدينة في المعارك التي يشارك فيها الطيران الأميركي بشكل فاعل. وكثف الجيش الأميركي خلال الأيام الثلاثة الماضية ضرباته الجوية على أهداف للتنظيم في منطقتي العمارات الستمئة والجيزة البحرية؛ حيث شنت المقاتلات الأميركية سبع غارات على الجيزة البحرية. 
وتقول غرفة عمليات تحرير سرت إن معركة التقدم نحو الجيزة البحرية كلفت التنظيم حياة عشرين مسلحا، وأن الجيش تمكن خلالها من تحرير عدد من الرهائن المدنيين بينهم رجال ونساء من جنسيات مختلفة كانوا في قبضة داعش. كما عثرت القوات الحكومية على أنفاق وممرات تحت الأرض، كان التنظيم يستخدمها للربط بين مقاتليه. 
واستخدم الجيش الليبي الزوارق الحربية والمدفعية الثقيلة لاستهداف قناصة داعش المتحصنين في الجيزة البحرية المطلة على البحر الأبيض المتوسط. 
ويتوقع المسؤولون الليبيون أن تكتمل العمليات العسكرية في سرت في غضون أيام؛ وهي المعركة التي دامت أكثر من خمسة أشهر وكبدت القوات الحكومية خسائر كبيرة. 
وإلى ذلك، اتفقت الجامعة العربية والاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة على ضرورة وجود قوات عسكرية موحدة في ليبيا. وفي ختام اجتماع ثلاثي في العاصمة المصرية القاهرة، اتفقت الأطراف على ضرورة توحيد وحدات الجيش والأمن الليبي طبقا لمقتضيات الاتفاق السياسي الموقع في مدينة الصخيرات المغربية برعاية الأمم المتحدة. وجاء في بيان صدر عن اجتماع القاهرة أن هذه القوات يجب أن تعمل بمهنية وانضباط وتحت قيادة موحدة. 
وقد شددت أطراف الاجتماع على ضرورة إيجاد مقاربة دولية وإقليمية متناسقة وتكاملية لمساندة ليبيا في التعامل مع التحديات الأمنية والسياسية والاقتصادية التي تواجهها. 
واتفقت الجامعة العربية والاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة على تنسيق جهودها من أجل البحث عن مخرج للمأزق الليبي من خلال تشجيع المصالحة ودفع الأطراف نحو الحوار وفقا لمقتضيات اتفاق الصخيرات. 
وقد دانت هذه الأطراف بشكل صريح سيطرة حكومة الإنقاذ على المقرات الحكومية في طرابلس واعتبرته عرقلة للعملية السياسية والانتقال الديمقراطي. 
إلى ذلك، أعلنت الجامعة العربية عزمها تسمية مبعوث عربي إلى ليبيا على غرار الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي. وصرح الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط بأن هناك اسما عربيا مطروحا للتعيين كمبعوث للجامعة في ليبيا، لكنه رفض الكشف عنه في الوقت الحالي. 
واعرب الممثل الأعلى للاتحاد الأفريقي في ليبيا الرئيس - التنزاني السابق- جاكايا كيكوتي عن استعداد الدول الأفريقية لإرسال قوات حفظ سلام الى ليبيا في حال طُلِب منها ذلك، مبينا أن هذه الدول مستعدة أيضا للمساعدة الجادة في إعادة بناء الجيش الليبي. 
وكشف مصدر مُقرب من المجلس الأعلى للدولة لعين ليبيا، عن ترحيب المجلس بالمبادرة الأميركية الساعية إلى دعم الإتفاق السياسي وتوفير توافق أوسع لحكومة الوفاق الوطني عبر لقاء يجمع أطراف سياسية ليبية ودولية في السعودية. 
وقد عبر المجلس عن هذا الموقف خلال الإتصالات التي شارك فيها خلال الأسابيع الماضية مع عدد من الأطراف الدولية المهتمة بالشأن الليبي. ويتزامن الكشف عن هذا الموقف مع تصريحات وزير الخارجية الأميركي عقب إجتماعه مع نظيره السعودي عادل الجبير في واشنطن يوم الخميس الموافق 20 من شهر تشرين الاول لعام 2016.


       
تونس :
        

أعلنت الداخلية التونسية في بيان لها، عن تمكّن وحدات الأمن الوطني بمدينة تاجروين في شمال غرب تونس من الكشف عن خلية إرهابية تنشط داخل البلاد. 
وحسب الأمن التونسي، فإن البحث في القضية بدأ إثر إلقاء القبض على عنصر إرهابي تونسي حجز لديه مجسّم سلاح ناري وآلة كاميرا متطورة مثبتة على جهاز هاتفه الجوّال وحاسوب محمول عثر بداخله على رسائل إلكترونية ذات منحى إرهابي. 
وكشفت الأبحاث والتحقيقات مع الإرهابي المذكور أنه على علاقة ب3 عناصر إرهابية أخرى تم رصد تحركاتهم وتعقبهم، وتم إعداد خطّة أمنية محكمة مكّنت من إلقاء القبض عليهم وحجز لديهم هواتف جوالة وآلات كاميرا ووحدات مركزية للإعلامية وأقراص مضغوطة تحتوي على صور وفيديوهات ذات منحى إرهابي. وبحسب بيان الداخلية التونسية فقد اعترفوا بمبايعتهم لتنظيم داعش الإرهابي، وأطلقوا على أنفسهم تسمية خلية الدولة الإسلامية بتونس. 
وتم عرض نتائج دراسة أعدها المركز التونسي للبحوث والدراسات حول الإرهاب عن الظاهرة الإرهابية في تونس. 
وقالت إيمان زارة، محامية وعضو في مركز التونسي للبحوث والدراسات حول الإرهاب في تصريح أنه تم تجميع 384 ملف قضائي خلال الفترة المتراوحة بين سنتي 2011 و2016 والتي وقع فيها تتبّع أكثر من 2284 متهما. وأوضحت أن العينة شملت ألف متهم في محاولة لفهم هذه الظاهرة وأسباب تفشيها وعلاقة التنظيمات الداخلية بالتنظيمات الإقليمية والدولية والقيام بتشخيص دقيق بهدف إيجاد الحلول وطرق التصدي لها. 
وأشارت قزارة إلى أن أكثر من 75 بالمائة من المنتمين للجماعات الإرهابية في تونس هم من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 28 سنة و34 سنة ولهم شهادات علمية أو مستوى جامعي، وهم موزعون بالأساس بولايات تونس وسيدي بوزيد وأريانة، وفق تعبيرها. 
وأعادت المملكة السويدية فتح سفارتها في تونس، بعد 14 عاما من إغلاقها. 
وبحسب مصدر في وزارة الخارجية التونسية فإن سفارة السويد، أغلقت عام 2002 لأسباب مالية، بالإضافة إلى تحفظات المملكة على أداء نظام الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي في مجال الحقوق والحريات. 
وقال وزير الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، خلال مؤتمر صحافي مشترك، مع نظيرته السويدية، مارغوت والستروم، إن فتح سفارة ستوكهولم، بعد 14 سنة من إغلاقها، إعادة جديدة للعلاقات الثنائية بين البلدين، سيما وأن السويد كانت من أولى الدول التي ساندت تونس منذ استقلالها. وأضاف إن عضوية السويد في مجلس الأمن غير الدائمة، بداية كانون الثاني المقبل، ستمكن من تدعيم التعاون بينها وبين تونس في مسائل عديدة في المنطقة، كالدفع نحو حل سياسي في ليبيا، فضلاً عن مواضيع أخرى كالأزمة في سوريا واليمن. 
وأعرب الجهيناوي عن تطلعات تونس إلى حضور فعال وهام للسويد، في المؤتمر الدولي لدعم الاقتصاد والاستثمار، المقرر عقده يومي 29 و30 تشرين الثاني القادم بتونس

       
فرنسا :
        
اشاد رئيس فرنسا فرنسوا هولاند باخلاء مخيم كاليه من دون "اي حادث"، مؤكدا "ان فرنسا لن تقبل باي مخيم للمهاجرين على اراضيها".
وقال هولاند خلال زيارته مركز ايواء وارشاد للمهاجرين في وسط البلاد يضم 38 شخصا "من الاهمية بمكان ان نكون استطعنا، خلال بضعة ايام اجلاء خمسة الاف شخص من كاليه واستقبالهم في المراكز المقررة: 450 مركز ايواء وارشاد يمكن ان تستوعب حتى تسعة الاف مكان".


       
اميركا :
        

امرت الولايات المتحدة عائلات موظفي قنصليتها في اسطنبول بمغادرة تركيا، محذرة من "مجموعات متطرفة" تسعى الى استهداف مواطنين اميركيين.
هذا ويكون ثاني تحذير من نوعه تعممه الخارجية الاميركية على مواطنيها في تركيا في غضون اسبوع واحد.