من جعبة الأسبوع :

مساعد وزير الخزانة الأميركى يبحث فى بيروت قضية القرارات الأميركية بشأن المصارف

سقوط عشرات الجرحى من الفلسطينيين يوم الجمعة فى مواجهات مع قوات الاحتلال

أوباما يزور هيروشيما ويدعو إلى عالم خال من الاسلحة النووية

ضبط ترسانة أسلحة كبيرة فى تونس

ضحايا جدد بالعشرات من المهاجرين فى البحر المتوسط

بوتين ما زال يأمل فى تحسين العلاقات مع أوروبا

مقتل عشرات الارهابيين فى سيناء

    

الرئيس السيسى ورئيس الوفد الفرنسى

فلسطين : أصيب العشرات من الفلسطينيين بحالات اختناق شديدة الخميس جراء القاء قوات الاحتلال الإسرائيلي قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المواطنين ونشطاء أجانب شاركوا في المسيرات الأسبوعية التي تنطلق في مدن وقرى الضفة المحتلة. وقد استخدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قنابل الغاز المسيل للدموع إلى جانب الرصاص المعدني المغلف بالمطاط في تفريق المتظاهرين. ففي مسيرة قرية نعلين اصيب عشرات المواطنين بالاختناق جراء قمع قوات الاحتلال الاسرائيلي المسيرة الاسبوعية السلمية المناوئة للاستيطان والجدار العنصري. وأطلق جنود الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاه المشاركين ومنازل القرية، ما ادى الى اصابة العديد منهم بالاختناق، بينهم اطفال ونساء وشيوخ، عرف منهم محمد صالح عميرة 10 اعوام ومصطفى رشيد عميرة 85 عاما. فيما حث منسق اللجنة الشعبية محمد عميرة، المزارعين على حراثة اراضيهم لان الاحتلال يتعمد حرق اشجارهم وخاصة اشجار الزيتون. فيما أصيب شاب بجروح وعشرات بالاختناق بعد قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة قرية كفر قدوم، شرق قلقيلية، السلمية الأسبوعية المناهضة للاستيطان، والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ أكثر من 13 عاما، اليوم الجمعة. وقال منسق المقاومة الشعبية في القرية مراد شتيوي إن قوات الاحتلال قمعت المسيرة باستخدام الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز المسيل للدموع، والمياه العادمة، ما أدى لإصابة شاب في الأطراف، حيث وصفت إصابته بالطفيفة، وعشرات المتظاهرين بالاختناق. وأوضح أن قوات الاحتلال تعمدت رش منزلين بالمياه العادمة. أما في مسيرة بلعين غرب محافظة رام الله والبيرة فقد جدد أهالي القرية تأكيدهم على مواصلة النضال الشعبي ضد الاحتلال، مطالبين بمعاقبة إسرائيل ومحاصرتها بسبب جرائمها ضد شعبنا. جاء ذلك خلال المسيرة الأسبوعية التي انطلقت بدعوة من اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار، بمشاركة أهالي القرية ومتضامنين أجانب ونشطاء سلام إسرائيليين. ورفع المشاركون في المسيرة الأعلام الفلسطينية، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات والأغاني الداعية إلى الوحدة الوطنية، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى، والحرية لفلسطين ومقاطعة إسرائيل. وبدوره، قال منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار في بلعين عبد الله أبو رحمة، إنه لأول مرة منذ 11 عاما على بدء المظاهرات المناهضة للجدار والاستيطان في القرية، لم يستخدم الاحتلال السلاح في قمع المسيرة كما هو معتاد منذ سنوات، بل استعمل التصوير، وحاول استدراج المتظاهرين للوصول إلى مسافة قريبة جدا منهم لاعتقالهم، لكن الخبرة التي يمتلكها المتظاهرون حالت دون تحقيق جنود الاحتلال مبتغاهم، وأفشلت الخطة الجديدة التي استخدمها الجنود. وشنت قوات الاحتلال الاسرائيلي حملة مداهمات واعتقالات في مناطق متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، وتحديدا في الخليل ورام الله وطولكرم. ففي مدينة الخليل اعتقلت قوات الاحتلال مواطنة فلسطينية تدعى وفاء السيوري 45 عاما وهي والدة الشهيد ثائر السيوري والأسير سامر السيوري، وفي بلدة سلواد برام الله، اعتقلت قوات الاحتلال محمود جمعة النجار بعد مداهمة منزله والعبث بمحتوياته، وهو والد الأسيرين مجاهد وعبد الحميد. كما اعتقلت قوات الاحتلال الشاب رياض رداد من بلدة صيدافي قضاء طولكرم، وهو نجل النائب في المجلس التشريعي الدكتور أحمد رياض رداد. وأطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، النار على مركبة فلسطينية غربي مدينة رام الله، عقب اصطدامها بمركبات إسرائيلية على الطريق ذاته. وذكرت مصادر فلسطينية متطابقة وشهود عيان، أن قوات الاحتلال أطلقت النار بشكل مباشر على سيارة فلسطينية في شارع 443 شارع استيطاني يمر بمحاذاة قرية بيت عو التحتا الفلسطينية غربي رام الله، قبل أن تقوم باعتقال سائقها. وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن قوات الاحتلال اعتدت بالضرب المبرح على المواطن الفلسطيني، قبل أن تقوم باعتقاله ونقله لجهة غير معلومة، بحجة أنه اصطدم بعدة مركبات إسرائيلية في المكان. وقالت المصادر الفلسطينية إن خلفيات الحادث غير معروفة حتى اللحظة، لافتة إلى أن الفلسطيني أصيب بجراح دون معرفة طبيعتها. وأعلن وزير البيئة الإسرائيلي آفي غاباي الذي ينتمي إلى تيار الوسط استقالته احتجاجا على تشكيل حكومة ائتلافية تضم القومي المتطرف أفيغدور ليبرمان. وكان رئيس الوزراء نتنياهو قد عين ليبرمان وزيرا للدفاع يوم الأربعاء الماضي موسعا ائتلافه الحاكم بحيث يضم ستة أحزاب تشغل إجمالا 66 مقعدا في البرلمان المكون من 120 مقعدا بعد أن كان يسيطر على أغلبية بسيطة متمثلة في 61 مقعدا فقط. وقال غاباي في طلب الاستقالة المناورات السياسية الأخيرة وتغيير وزير الدفاع تمثل في نظري تحركات خطيرة تتجاهل أمورا مهمة لأمن البلاد وستسبب مزيدا من التطرف والصدوع بين الشعب. وينتمي غاباي لحزب كلنا وهو الحزب الوسطي الوحيد في الائتلاف الحاكم وله عشرة مقاعد في البرلمان. ويجئ إعلانه بعد أيام من استقالة وزير الدفاع السابق موشي يعلون الذي ينتمي لحزب ليكود المحافظ -وهو حزب نتنياهو- وذلك احتجاجا على عرض منصبه على ليبرمان. وكان غاباي قد اختلف مع نتنياهو على خطط الحكومة استخراج احتياطيات الغاز الطبيعي الإسرائيلية في البحر المتوسط من خلال كونسورتيوم يقول منتقدوه إنه سيحد من المنافسة وسيبقي الأسعار مرتفعة. لبنان : استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري في عين التينة، مساعد وزير الخزانة الاميركية لشؤون تمويل الارهاب دانيال غليزر والقائم بالاعمال الأميركي السفير ريتشارد جونز، وجرى البحث في القرارات الاميركية الاخيرة وتداعياتها على لبنان. كذلك زار الوفد رئيس الحكومة تمام سلام في السراي في زيارة مماثلة. بدوره استقبل الرئيس سعد الحريري في بيت الوسط، نائب وزير الخزانة الأميركية والوفد المرافق، في حضور مستشار الرئيس الحريري للشؤون الاقتصادية مازن حنا، وتناول اللقاء المواضيع ذات الصلة بزيارته للبنان. وزار الوفد الأميركي مقر جمعية مصارف لبنان في الصيفي، وكان في استقباله رئيس الجمعية الدكتور جوزف طربيه ومجلس الإدارة والأمين العام. وأعلنت الجمعية، في بيان، ان اللقاء تخلله استعراض للأوضاع المالية والمصرفية في لبنان والمنطقة، مع التركيز على التدابير التي تتخذها المصارف اللبنانية في سياق إدارة المخاطر والتزاما بأصول العمل المصرفي السليم والمتقيد بالقرارات الدولية، ولا سيما الالتزام الصحيح والعادل بقانون العقوبات الأميركية الصادر في 18/12/2015 والمتعلق بحزب الله. وذكر رئيس الجمعية بأن مكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب هي عمل مستمر وثقافة بالنسبة إلى القطاع المصرفي اللبناني، كما تدل على ذلك من جهة أولى التشريعات والتعاميم الصادرة عن السلطات اللبنانية كافة، ومن جهة ثانية السياسات والممارسات التي تنفذها الدولة اللبنانية على كل مستوياتها العامة والخاصة. فكل ذلك يصب في مصلحة الاقتصاد والبلد واللبنانيين. واشار الى انه يندرج في إطار هذه الجهود القانون رقم 44 الذي أقره المجلس النيابي في 24/11/2015 المتعلق بمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب وكذلك تعاميم مصرف لبنان، خصوصا منها التعميم 126 والتعميم 137. وقد أضيف إليها أخيرا إعلام هيئة التحقيق الخاصة رقم 20 الصادر يوم 26/5/2016 والذي يوضح آلية تطبيق القانون الأميركي الصادر في 18/12/2015. ونوه طربيه ب أداء السلطتين المالية والنقدية التي نجحت في بناء شبكة أمان حول القطاع المصرفي اللبناني كونه الركيزة الأساسية للاقتصاد اللبناني، لافتا الى ان الجمعية يهمها أن تؤكد أن إلتزام المصارف بالقوانين اللبنانية وبالمتطلبات الدولية، بما فيها تطبيق العقوبات موضوع الزيارة هو من المستلزمات الضرورية لحماية مصالح لبنان والحفاظ على ثروة جميع أبنائه وعلى مصلحة جميع المواطنين والمتعاملين مع المصارف ما يؤمن لهم سلامة واستمرارية العمل من خلال النظام المالي العالمي. هذا واستقبل المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم في مكتبه غليزر يرافقه جونز مع وفد من السفارة، وجرى البحث في الأوضاع العامة لا سيما موضوع قانون العقوبات الأميركية وتداعياته على لبنان. ووفق مصادر اقتصادية، فإن الزائر الأميركي سمع من رئيس الحكومة موقف لبنان الرسمي من تطبيق القانون الذي هو موضع تقدير لدى واشنطن، لكنه شدد على ضرورة تفادي أي انعكاسات كي لا يطال فئة من المجتمع اللبناني. وردّ غليزر مؤكداً أن موقف لبنان يتطابق كلياً مع موقف الولايات المتحدة، لأنها تردّد هذا الموقف في كل مناسبة، فهي تسعى بجدية الى تطبيق القانون، لكنها لا تستهدف فرض عقوبات جماعية على لبنان الذي لم يرد ذكره في القانون. وفي جمعية المصارف، وصفت المصادر أجواء اللقاء بالإيجابية، حيث اطمأن أركان القطاع المصرفي الى التوجّهات الاميركية التي أوردها غليزر، وخصوصاً حين أكد أن المطلوب هو الإستمرار في مكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب، وهو ما دأب لبنان عليه منذ أعوام، مشيراً الى أن واشنطن لا تطلب شيئاً إضافياً. وأبدى المسؤول الأميركي وفق المصادر، ارتياحه إلى الآلية التي وضعها حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بغية تطبيق القانون على نحو سليم، مشدداً مجدداً على أن القانون لم يوضع ليستهدف أي فئة لبنانية والمطلوب تطبيق سليم وفق الآلية، وعلى نحو واضح. تونس : قرر الرباعي الراعي للحوار الوطني التونسي الفائز بنوبل للسلام إهداء الجائزة لمتحف باردو الذي تعرض لهجوم مسلح أودى بحياة عدد من السياح العام الماضي. ونقلت وكالة تونس أفريقيا للأنباء الرسمية عن حسين العباسي أمين عام الاتحاد العام التونسي للشغل قوله إن الرباعي الراعي للحوار الوطني قرر إهداء جائزة نوبل للسلام للمتحف الوطني بباردو لعرضها للعموم. وأضاف جائزة نوبل للسلام هي ثمرة جهود الحوار الوطني الذي أشرف عليه الرباعي الراعي للحوار والذي توج فيما بعد بكتابة دستور وإنجاز انتخابات. وفاز رباعي الحوار الوطني التونسي بجائزة نوبل للسلام لإسهامه في بناء الديمقراطية في تونس مهد انتفاضات الربيع العربي في مثال على الانتقال السلمي للسلطة عقب ثورة شعبية أطاحت بحكم الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي عام 2011. وأعلنت وزارة الداخلية التونسية عن عثورها على مخزن يضم عشرات الأسلحة، خلال عملية أمنية في مدينة بنقردان الحدودية مع ليبيا. وقال بيان صادر عن وزارة الداخلية التونسية إن قوى الأمن ضبطت ترسانة كبيرة من الأسلحة، ضمت رشاشات وقاذفات صواريخ؛ بالإضافة إلى ألوف الطلقات النارية من أعيرة مختلفة؛ وذلك خلال عملية دهم أمنية. وارتفعت خلال الفترة الأخيرة وتيرة الهجمات التي تستهدف المدن التونسية، خاصة تلك الواقعة بالقرب من الحدود مع ليبيا؛ بسبب تسلل مقاتلين معظمهم تونسيون، ينشطون في صفوف تنظيم داعش الإرهابي، من ليبيا إلى تونس لتنفيذ عمليات لصالح التنظيم. وتشير التقديرات، التي يقدمها مسؤولون أمنيون في تونس، إلى أن ما بين 4 و6 آلاف تونسي انخرطوا في صفوف الجماعات المتطرفة، وغادروا البلاد للالتحاق بمعسكرات داعش وغيرها من الجماعات الإرهابية في سوريا وليبيا؛ حيث كانت سوريا الوجهة الأولى لهؤلاء المقاتلين، قبل أن تصبح ليبيا المعقل الرئيس لقادة تونسيين بارزين في داعش، استقطبوا عددا من الشباب. وبدأ العشرات من مسلحي التنظيم في العودة إلى تونس بعد تلقي التدريبات الكافية للقيام بعمليات إرهابية؛ حيث تمكن عناصر عائدون من معسكرات التنظيمات الجهادية من تنفيذ هجمات دامية في مناطق مختلفة من تونس. فقد أعلنت قوات الأمن التونسية أن منفذي هجمات متحف باردو في العاصمة تونس العام الماضي هم إرهابيون تلقوا تدريبات في ليبيا. كما ألقت الشرطة القبض في وقت سابق على سبعة وثلاثين شخصا، عائدين من ليبيا وبحوزتهم أسلحة وذخائر، وذلك خلال حملات دهم في العاصمة. وصرح وزير الدفاع التونسي فرحات الحرشاني، أن الفصل التاسع من الدستور يؤكد وجوب الخدمة على الجميع، وأن الوقت قد حان للتفكير في تطبيق هذه الخدمة على الفتيات كذلك، خاصة في ظل الإرهاب الذي تواجهه تونس والإمكانيات المحدودة للدولة في مواجهة هذه الآفة. وزاد الحرشاني أن الظروف تحتم التفكير في مناقشة فكرة تعميم الخدمة العسكرية على الفتيات، غير أن ذلك يجب أن يكون مصحوبا بتطوير البنى التحتية للجيش حتى يتمكن من استيعاب الفتيات وتوفير خصوصياتهن. وأشار الحرشاني إلى أن النقاش حول الخدمة العسكرية يعني الجميع في تونس سواء أحزاب أو مجتمعًا مدنيا أو حكومة، خاصة وأن وزارته تواجه عزوفًا من الشباب التونسي عن القيام بالخدمة العكسرية، متحدثًا عن أن التجنيد الاستثنائي الذي فتحته الوزارة وأتبعته بتشغيل المجندين شهد إقبالا واسعًا، مما قد يبين رغبة الشباب التونسي في العمل انطلاقًا من بوابة الجيش. وتحادث رئيس الحكومة الحبيب الصيد بقصر الحكومة بالقصبة مع وزيرة الشؤون الإجتماعية والعمل، وزيرة الدولة لشؤون التخطيط والتنمية بدولة الكويت هند صبيح براك الصبيح. وأفادت الوزيرة الكويتيّة أنّ اللقاء كان فرصة للتداول في جملة من المسائل الهامّة تخصّ التعاون الثنائي في مجالات الشؤون الاجتماعية والعمل والتشغيل وكذلك التخطيط والتنمية الاقتصادية، مشيرة الى أن رئيس الحكومة الحبيب الصيد اكد على ضرورة التعجيل بتفعيل مذكرات التفاهم والإتفاقيّات التي تم ابرامها بين البلدين بما يحقّق الأهداف المشتركة في مجال التنمية المستدامة والحد من البطالة ويحقّق الرفاه للشعبين الشقيقين. واكدت هند صبيح وجود تنسيق مستمرّ مع وزارة الشؤون الاجتماعية في تونس من أجل تبادل زيارات عمل في الفترة القادمة لوضع آلية توفّر فرص العمل بدولة الكويت أمام طالبي الشغل من التونسيين، مبينة أنّ ذلك يهدف الى مساعدة تونس في جهودها لمكافحة البطالة وتشغيل الشباب. السعودية : رعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود احتفال جامعة الملك عبدالعزيز بمناسبة مرور خمسين عاماً على تأسيسها وذلك بمقر الجامعة في جدة . ولدى وصول خادم الحرمين الشريفين مركز الملك فيصل للمؤتمرات بمقر الجامعة يرافقه الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني والأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز والأمير نايف بن سلمان بن عبدالعزيز ، كان في استقبال الملك الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة ، و الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة، ، ووزير التعليم الدكتور أحمد العيسى ومدير جامعة الملك عبدالعزيز المكلف الدكتور عبدالرحمن اليوبي ووكلاء الجامعة. ثم عزف السلام الملكي. بعد ذلك تجول خادم الحرمين الشريفين في المعرض المعد بهذه المناسبة ، حيث اطلع على صور تاريخية وحديثة تحكي مسيرة الجامعة منذ بداية تأسيسها حتى الآن ومشروعاتها المستقبلية . عقب ذلك التقطت الصور التذكارية لخادم الحرمين الشريفين ومدير ووكلاء الجامعة . وبعد أن أخذ خادم الحرمين الشريفين مكانه في القاعة الرئيسة بدأ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بآيات من الذكر الحكيم . هيروشيما : أصبح باراك أوباما أول رئيس أميركي في منصبه يزور مدينة هيروشيما اليابانية التي شهدت أول قصف نووي في العالم في بادرة تأمل واشنطن وطوكيو أن تسلط الضوء على تحالفهما وإنعاش مساعي التخلص من الأسلحة النووية. وأثارت الزيارة جدلا حتى قبل حدوثها فيما وجه منتقدون اتهامات للجانبين بأن لهما ذاكرة انتقائية وأشاروا إلى تناقضات بين السياسات التي تعتمد على الردع النووي والدعوات لوضع حد للأسلحة النووية. وتأمل الحكومتان أن تسلط جولة أوباما في هيروشيما - حيث تسببت قنبلة نووية في مقتل الآلاف على الفور يوم السادس من آب عام 1945 ونحو 140 ألفا بحلول نهاية العام - الضوء على مستوى جديد من المصالحة والعلاقات الأوثق بين الخصمين السابقين. وقال أوباما بعد أن وضع إكليلا من الزهور في نصب للسلام في هيروشيما جئنا لنتأمل في هذه القوة المروعة التي خرجت من ماض ليس ببعيد. وتابع قوله جئنا لنحيي ذكرى الموتى وبينهم أكثر من مئة ألف رجل وامرأة وطفل ياباني وآلاف الكوريين وأكثر من عشرة أسرى أميركيين. أرواحهم تتحدث إلينا. وقبل أن يضع الإكليل زار أوباما متحفا تتضمن معروضاته صورا مروعة للضحايا الذين تشوهت أجسادهم بشدة والملابس الرثة التي كانوا يرتدونها بالإضافة إلى تماثيل لأشخاص يذوب الجلد عن أطرافهم. وكتب أوباما في كتاب الزوار عرفنا ويلات الحرب. دعونا الآن نتحلى بالشجاعة معا لكي ننشر السلام ونسعى لعالم خال من الأسلحة النووية. وبعد كلمته صافح أوباما اثنين من الناجين من القصف النووي وتحدث معهما لبرهة من الوقت. وابتسم أوباما وسوناو تسوبوي 91 عاما وهما يتبادلان الحديث. وبكي شيجياكي موري 79 عاما وعانقه الرئيس. اليونان : أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من اليونان أن العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وروسيا «لا تواجه مشكلات عصية عن الحل». ووصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى اليونان في زيارة تستمر يومين، هي الأولى منذ العام 2007، قبل شهر من قرار الاتحاد الأوروبي تجديد عقوباته على موسكو. وتأتي زيارة بوتين في اطار السنة الروسية - اليونانية التي ينظمها البلدان لمناسبة الاحتفالات بالذكرى الألف للوجود الروسي في منطقة جبل اثوس النسكية في شمال اليونان، وهي من اهم المواقع الدينية الأرثودكسية المشتركة بين البلدين كما تأتي في وقت لا تزال العلاقات بين روسيا والاتحاد الأوروبي متوترة منذ بدء النزاع في أوكرانيا عام 2014 وإقدام الاتحاد على فرض عقوبات تجارية على موسكو لا تزال سارية، فيما فرضت روسيا حظرا على المنتجات الغذائية الأوروبية ردا على ذلك. وتوعدت موسكو الاتحاد الأوروبي بتمديد الحظر المفروض على مواده الغذائية حتى نهاية العام المقبل ما يؤثر كثيرا على المزارعين الأوروبيين. ويتعين على الاتحاد الأوروبي أن يقرر نهاية الشهر المقبل بشأن تمديد عقوباته التي تؤثر على قطاعات المصارف والطاقة والدفاع الروسية. وفي مقابلة مع صحيفة «كاثيميريني» اليومية اليونانية، لعب بوتين لعبة اليد الممدودة إلى الاتحاد الأوروبي، مؤكدا أن الأخير يحتاج إلى روسيا لكي يحافظ على ثقله في الساحة الدولية. وقال بوتين:«لا يمكن للقارة العجوز أن تحظى بموقع قوي في الواقع الدولي الجديد، إلا من خلال الجمع بين قدرات كل البلدان الأوروبية، بما فيها روسيا»، معتبرا أن العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وروسيا «لا تواجه مشكلات عصية عن الحل». وتحدث بوتين في مقابلته مع «كاثيميريني» عن مصلحة بلاده في المشاركة في عروض شراء السكك الحديد اليونانية وميناء تسالونيكي (شمال) الذي يعتبر بوابة رئيسية لمنطقة البلقان. اميركا : أعرب قائد العمليات الجوية الأميركية في الشرق الأوسط الجنرال تشارلز براون، الخميس، عن "قلقه" لتراجع مخزون القنابل الذكية بسبب استخدامها المُكثّف ضدّ تنظيم "داعش" في العراق وسوريا. وصرّح براون، في لقاء مع صحافيين عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة: "الأمر يُشكّل قلقاً مستمراً"، مضيفاً أن "سلاح الجو الأميركي اتخذ اجراءات لشراء عدد أكبر من القنابل لكن الامر سيستغرق عامين وحتى أكثر". وتستخدم الولايات المتحدة في غاراتها ضدّ "داعش" بشكل شبه حصري القنابل الذكية التي يُمكن توجيهها بالليزر أو عبر جهاز لتحديد المواقع الجغرافية. وغالباً ما يُكرّر المسؤولون العسكريون الأميركيون أنه لم يسبق أن شُنّت غارات بمثل هذه الدقّة من قبل. وينصّ مشروع ميزانية الدفاع الأميركية للعام 2017 على شراء "أكثر من 45 ألف قطعة" ذخيرة ذكية بكلفة 1,8 مليار دولار، حسبما أعلن وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر في شباط الماضي. وأشار براون إلى أن الجيش الأميركي يقوم بتقييم لتحديد أي منطقة من العالم يُمكن أن ينقل بعض مخزونه من القنابل الذكية منها إلى الشرق الأوسط حيث الحاجة إليها أكبر. وأضاف: "علينا القيام بتحليل لمعرفة أين يُمكننا المخاطرة" بخفض المخزون. وألقت المقاتلات الاميركية 28,675 ألف قنبلة في العراق وسوريا في العام 2015، بحسب إحصائيات القيادة الأميركية للعمليات الجوية في الشرق الأوسط. روما : فقد عشرات من المهاجرين إثر غرق مركب صيد قبالة ليبيا في حادث هو الثالث في ثلاثة أيام، وفق ما أفادت أجهزة الإسعاف الإيطالية. ووجه خفر السواحل الإيطاليون الذين ينسقون عمليات الإنقاذ في المنطقة، نداء مساعدة إلى السفن الموجودة في الأنحاء لافتين إلى وجود 350 شخصاً في البحر، فيما أفادت البحرية الإيطالية وكالة الصحافة الفرنسية بأنها ساعدت 130 شخصاً نجوا من هذا الحادث وهي تواصل عمليات البحث. وقال ناطق باسم خفر السواحل الإيطالي إنه تم انتشال نحو 1900 مهاجر كانوا يعبرون إلى إيطاليا من شمال إفريقيا في البحر المتوسط، ما يرفع عدد من تم إنقاذهم منذ مطلع الأسبوع إلى 12 ألف شخص. ويقابل هذا الرقم أقل قليلاً من 1641 وافداً إلى السواحل الإيطالية خلال الأسبوع الماضي، وفقاً للأرقام التي أوردتها المنظمة الدولية للهجرة «آي أو إم». وذكر الناطق أن خفر السواحل نسق 17 عملية إنقاذ، لا تزال إحداها مستمرة. لافتاً إلى أن هذه العمليات تمت بمساعدة من عدة زوارق وسفينة تجارية كانت مارة، وكذلك سفن المنظمات غير الحكومية والوحدات البحرية الإيطالية. وأضاف الناطق باسم خفر السواحل الإيطالي أن معظم عمليات الإنقاذ تمت على بعد نحو 55 كيلومتراً إلى الشمال من مدينة زوارة الليبية. يشار إلى أنه غرق قارب مهاجرين في هذه المنطقة، وتم إنقاذ 96 شخصاً، فيما قال ضباط من بعثة الاتحاد الأوروبي البحرية «يونافيفور ميد» التي كانت أول من هرع إلى مكان الحادث إن وحدات البعثة رصدت نحو 20 جثة في البحر. ومع ذلك، لم يستطع خفر السواحل الإيطالي تأكيد انتشال أي من الجثث. ومن المتوقع أن يرتفع في الأشهر المقبلة عدد الوافدين إلى إيطاليا، إذ يسهل الطقس الأدفأ زيادة المغادرين من ليبيا. ولكن بالمقارنة مع أرقام عام 2015، فإن عدد المهاجرين الذين يصلون مستقر على نطاق واسع. ومنذ مطلع السنة قضى 1370 مهاجراً ولاجئاً أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا عبر المتوسط أي 24 بالمئة أقل من الفترة نفسها في 2015 عندما بلغ عدد الضحايا 1792 شخصاً، وفق المنظمة الدولية للهجرة. ايران : قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن مخزون إيران من اليورانيوم والماء الثقيل ظل ضمن الحدود المنصوص عليها في الاتفاق النووي الذي أبرمته الجمهورية الإسلامية مع القوى العالمية الست العام الماضي. ويمكن استخدام المكونين الكيماويين في برنامج للأسلحة النووية. وفي مقابل تخفيف العقوبات عليها التزمت إيران في تموز الماضي بأن تبقي مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب عند أقل من 300 كيلوغرام وأن يكون مخزونها من الماء الثقيل وهي منتج غير مشع أقل من 130 طنا متريا. وقالت الوكالة في تقريرها ربع السنوي بشأن إيران خلال فترة التقرير لم يكن لدى إيران سوى 130 طنا متريا من الماء الثقيل... ولم يتجاوز مجمل مخزون إيران من اليورانيوم المخصب 300 كيلوغرام. والوكالة مكلفة بالتحقق من امتثال إيران لشروط الاتفاق الذي أبرمته مع الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا. وقال دبلوماسي كبير ينبغي ألا تكون هناك أي مفاجآت للجميع. إيران تواصل الوفاء بالتزاماتها. في هذه المرحلة فإن من الواضح أنمخزون اليورانيوم منخفض التخصيب أقل من الحد المنصوص عليه وهو 300 كيلوغرام. هذا لا يصيبنا بأي توتر. وفي آخر تقرير صدر عنها بشأن إيران قالت الوكالة إن إيران تجاوزت بقدر ضئيل الحد المسموح به للماء الثقيل لكن المخزون عاد ضمن الحدود المنصوص عليها. ولم يثر هذا التجاوز قلق الدبلوماسيين. روسيا : أمر رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف وزراءه بإعداد مقترحات لتمديد حظر واردات الغذاء الذي تفرضه موسكو حتى نهاية 2017. وقال ميدفيديف خلال اجتماع مع الاتحاد الروسي للصناعيين ورجال الأعمال كلفت الحكومة بإعداد مقترح لتمديد إجراءات العقوبات المضادة ليس لمدة عام فقط ولكن حتى نهاية 2017. وسيتم إعداد عريضة للرئيس. أضاف أن تمديد الحظر سيسمح للمنتجين الزراعيين في روسيا بتنفيذ استثمارات طويلة الأجل. وحظرت روسيا واردات منتجات الأغذية الطازجة من العديد من الدول الغربية في 2014 ردا على العقوبات التي تم فرضها على موسكو على خلفية ضم شبه جزيرة القرم ودعم الانفصاليين في شرق أوكرانيا. وفي 2015 وسعت روسيا تلك العقوبات لتشمل تركيا. وتقول روسيا إن العقوبات المضادة ستدعم شركاتها الزراعية وتساعد تلك الشركات على تغطية احتياجات المستهلكين الروس من دون الإمدادات الأوروبية. وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قالت خلال اجتماع مجموعة السبع في اليابان إن من المبكر جدا الحديث عن رفع العقوبات المفروضة على روسيا. بيروت : زار وفد من وزارة الخزانة الأميركية برئاسة مساعد الوزير دانيال غلايزر يرافقه القائم بأعمال السفارة الأميركية ريتشارد جونز وفريق عمله، مقرّ جمعية مصارف لبنان في الصيفي الجمعة، حيث استقبله رئيس الجمعية الدكتور جوزف طربيه ومجلس الإدارة والأمين العام. وتخلّل اللقاء استعراض الأوضاع المالية والمصرفية في لبنان والمنطقة، مع التركيز على التدابير التي تتّخذها المصارف اللبنانية في سياق إدارة المخاطر والتزاماً بأصول العمل المصرفي السليم والمتقيّد بالقرارات الدولية، لا سيّما الالتزام الصحيح والعادل بقانون العقوبات الأميركية الصادر في 18/12/2015 والمتعلق بـ «حزب الله». وذكَّر رئيس الجمعية «بأنّ مكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب هما عملٌ مستمرّ وثقافة بالنسبة إلى القطاع المصرفي اللبناني، كما تدلّ على ذلك، من جهة أولى، التشريعات والتعاميم الصادرة عن السلطات اللبنانية كافة، ومن جهة ثانية، السياسات والممارسات التي تنفذها الدولة اللبنانية على مستوياتها العامة والخاصة كافة. فكل ذلك يصب في مصلحة الاقتصاد والبلد واللبنانيين». ويندرج في إطار هذه الجهود القانون رقم 44 الذي أقرَّه المجلس النيابي في 24/11/2015 المتعلق بمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب وكذلك تعاميم مصرف لبنان، خصوصاً منها التعميم 126 والتعميم 137، وقد أضيف إليها أخيراً إعلام هيئة التحقيق الخاصة رقم 20 الصادر يوم أمس (26/5/2016) والذي يوضح آلية تطبيق القانون الأميركي الصادر في 18/12/2015. ويهم الجمعية أخيراً أن تنوِّه بأداء السلطتين المالية والنقدية والذي نجح في بناء شبكة أمان حول القطاع المصرفي اللبناني لكونه الركيزة الأساسية للاقتصاد اللبناني. كما يهمّها أن تؤكّد أن التزام المصارف بالقوانين اللبنانية وبالمتطلبات الدولية، بما فيها تطبيق العقوبات موضوع الزيارة هو من المستلزمات الضرورية لحماية مصالح لبنان والحفاظ على ثروة جميع أبنائه وعلى مصلحة كل المواطنين والمتعاملين مع المصارف ما يؤمن لهم سلامة واستمرارية العمل من خلال النظام المالي العالمي. والتقى غلايزر، يرافقه القائم بأعمال السفارة الأميركية في لبنان السفير ريتشارد جونز، رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة تمام سلام في السراي، والرئيس سعد الحريري والمدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، وبحث معهم في الأوضاع العامة، لاسيما قانون العقوبات الأميركية وتداعياته على لبنان. وفي مقابلة أجرتها معه «ال.بي.سي»، أكد غلايزر على الشراكة الكاملة مع مصرف لبنان وجمعية المصارف في مكافحة الارهاب، وقال اننا نعمل على الموجة ذاتها، مبديا ثقته الكبيرة بالحاكم رياض سلامة، ووصفه بأنه شريك ومن أفضل حكام المصارف المركزية في العالم «ولدينا ثقة كبيرة به». وكرر غلايزر أكثر من مرة أن القانون يستهدف «حزب الله» وحده، وقال ان بلاده لا تميز بين وزير أو نائب أو أي عضو عادي ينتمي الى «حزب الله»، وجزم أن القانون لا يستهدف لا الطائفة الشيعية ولا لبنان ولا أية فئة لبنانية وسيصار الى تطبيقه بطريقة عادلة ومقبولة، متوقعا بروز صعوبات واشكالات أثناء التطبيق، وشدد على حتمية التزام المصارف، التي تريد الدخول الى النظام المالي الأميركي، بالقانون المالي الموجه ضد «حزب الله». وأشار الى أن محادثاته مع المسؤولين اللبنانيين تناولت التدابير الواجب اتخاذها مصرفيا وماليا ضد «داعش». مصر : أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أهمية تعزيز الجهود المصرية - الفرنسية من أجل الكشف عن ملابسات حادث الطائرة المنكوبة التي سقطت في البحر المتوسط خلال رحلتها من باريس إلى القاهرة يوم الخميس الماضي. وأعرب الرئيس السيسي خلال استقباله وفداً من البرلمان الفرنسي برئاسة النائب فيليب فوليو الرئيس التنفيذي لتحالف الوسط، ورئيس مجموعة الصداقة المصرية الفرنسية بالجمعية الوطنية، وذلك بحضور وزير الخارجية المصري سامح شكري والسفير الفرنسي بالقاهرة أندريه باران، عن اهتمام مصر بعودة حركة السياحة الفرنسية إلى مصر إلى طبيعتها. وصرح الناطق الرسمي باسم الرئاسة المصرية السفير علاء يوسف بأن الرئيس السيسي رحب بالوفد البرلماني الفرنسي، منوهاً إلى أن تلك الزيارة تعكس عمق العلاقات بين البلدين، وقدرتها على تجاوز مختلف التحديات، كما تمثل رداً على أية محاولات تستهدف النيل من العلاقات المصرية الفرنسية، مؤكداً حرص مصر على عدم المساس بتلك العلاقات أو الإضرار بها. وأشاد الرئيس السيسي بوتيرة تبادل الزيارات بين البلدين على كافة المستويات، وآخرها زيارة الرئيس فرانسو هولاند في شهر أبريل الماضي، منوهاً إلى أن هذه الزيارة عكست المستوى المتميز للعلاقات بين البلدين، ومعرباً عن اهتمام مصر بزيادة تطويرها من خلال تفعيل الاتفاقات التي تم توقيعها خلال الزيارة. وقدم السيد الرئيس التعازي في الضحايا الفرنسيين الذين لقوا حتفهم في حادث تحطم طائرة مصر للطيران. وأعرب رئيس الوفد البرلماني الفرنسي عن خالص التعازي في ضحايا طائرة مصر للطيران، وأشاد رئيس الوفد بعلاقات الصداقة المتميزة التي تجمع بين البلدين، والتي تشهد أزهي عصورها في المرحلة الراهنة، مؤكداً أنه لا يوجد ما يمكن أن يكدر صفو العلاقات بين البلدين أو يؤثر عليها سلباً. من جهة ثانية، أعلنت مصادر مصرية مطلعة من لجنة التحقيق في حادثة سقوط طائرة "مصر للطيران" أن التقرير الأولى للطب الشرعي يشير إلى تعرض الطائرة لانفجار أدى إلى سقوطها. وقالت المصادر إن فرق البحث كانت قد عثرت على مجموعة من أشلاء ضحايا الطائرة وتم تسليمها إلى مصلحة الطب الشرعي، وهي عبارة عن قطع صغيرة في حجم كف اليد أو أصغر. وقالت المصادر إن التقرير الأولي للطب الشرعي يؤكد فرضية حدوث انفجار "لأن الطائرة لو سقطت سليمة ستكون الجثث في حالتها أو أشلاء كبيرة جدا، حيث يحدث في هذه الحالة انفجار في الرأس فقط نتيجة فرق الضغط بينما يحتفظ الجسم بحالته"، مشيرة إلا أن فحص الأشلاء أكد عدم تعرضها للافتراس من الأسماك بالبحر المتوسط. وأضافت أنه "جار فحص الأشلاء بمعرفة خبراء متخصصين في كشف أسباب الوفاة للتعرف على طبيعة هذا الانفجار، سواء كان بمتفجرات أو أسباب أخرى". وأوضحت أنه "تم أخذ عينات من الأشلاء وترقيمها لإجراء تحليل البصمة الوراثية، وتم الحصول على عينات من أسر الضحايا لإجراء تحاليل عليها للتعرف على الأشلاء وتسليمها إلى ذوي الضحايا لدفنها". هذا وتبدأ في الأيام القليلة المقبلة حملة بحث في أعماق البحر الأبيض المتوسط لتحديد مكان هيكل الطائرة المصرية المنكوبة والصندوقين الأسودين، في وقت قالت مصادر شريكة بالبحث إنه لم تلتقط الفرق العاملة أي إشارة تدلل على مكان وجود الطائرة نافية بذلك تقارير سابقة عن التقاط إشارات ربما تحدد الموقع الذي يتواجد فيه الحطام تحديداً.. بينما وصلت السفينة الفرنسية «لابلاس» إلى موقع تحطم الطائرة وباشرت العمل، وبالتزامن شددت مصر التي نظمت تأبيناً للضحايا على سلامة الإجراءات الأمنية بجميع مطاراتها وقالت إن المطارات المصرية استقبلت في الفترة الأخيرة عدة لجان دولية من دول مختلفة للتأكد من سلامة الإجراءات الأمنية، وخرجت جميعها بانطباعات إيجابية عن كفاءة وسلامة معايير تأمين الركاب والأمتعة. وفي الأثناء قالت مصادر مقربة من التحقيق إنه لم يجر استقبال أي إشارات من طائرة مصر للطيران المنكوبة منذ اليوم الذي تحطمت فيه في البحر المتوسط الأسبوع الماضي. ولمحت تقارير إعلامية الخميس إلى أن إشارة جديدة سمحت للمسؤولين أن يحددوا بشكل أكبر مكان وجود الصندوقين الأسودين للطائرة، لكن المصادر أبلغت رويترز بأنه لا إشارات جديدة منذ التقاط إشارة يوم التحطم من جهاز البث الخاص بتحديد المواقع في حالات الطوارئ أتاحت للمسؤولين تحديد منطقة بحث محددة تمثل بشكل عام دائرة نصف قطرها خمسة كيلومترات. وقال مصدر مقرب من التحقيق «لا يوجد شيء منذ اليوم الأول». وتعمل فرق البحث على مدار اليوم لانتشال الصندوقين الأسودين اللذين يحتويان على معلومات أساسية لتحديد مصير الرحلة رقم 804 وذلك لأن الذبذبات الصادرة منهما تتوقف في غضون 30 يوماً. وذكرت، مصادر بلجنة التحقيق إن سفينة البحث التابعة لسلاح البحرية الفرنسي لابلاس المزودة بأجهزة متخصصة في التقاط إشارات صناديق الطائرات السوداء وصلت إلى المنطقة التي يعتقد أن الطائرة سقطت بها الأسبوع الماضي. إلى ذلك قال رئيس الشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية في مصر المهندس إسماعيل أبو العز، إن المطارات المصرية استقبلت في الفترة الأخيرة عدة لجان دولية من دول مختلفة للتأكد من سلامة الإجراءات الأمنية، وخرجت جميعها بانطباعات إيجابية . وأوضح –خلال مشاركته في مسيرة تأبين ضحايا طائرة مصر للطيران بدار الأوبرا المصرية التي تقدمها وزير الطيران شريف فتحي- أن محور تأمين المطارات المصرية يقع على رأس اهتمامات وزارة الطيران ووزيرها شريف فتحي، وأن هناك عمليات مستمرة لتطوير وتجديد المنظومة الأمنية بالمطارات. من جهة أخرى طردت السلطات المصرية مراسل صحيفة "لا كروا" واذاعة "ار تي ال" في القاهرة ريمي بيغاليو، من دون تقديم أي مبرر. وقال مدير الصحيفة الفرنسية الكاثوليكية غيوم غوبير، الاربعاء، إن بيغاليو "كان عائداً من عطلة في فرنسا الاثنين حيث تمّ احتجازه عند نقطة المراقبة في المطار" و"بعد قضائه ليلة في زنزانة، طُرد من دون أي مبرّر في حين كانت كل وثائقه قانونية". وأضاف أنه لدى وصوله إلى مصر، صادرت الشرطة جواز سفر الصحافي الفرنسي وهاتفه المحمول، ولم يتمكّن من التحدّث إلى السفارة قبل مساء يوم الاثنين. وقال مدير الصحيفة "يبدو أن الاستخبارات المصرية هي وراء قرار الطرد". وقُبيل صعوده إلى الطائرة، قال بيغاليو الذي عمل مراسلاً في القاهرة على مدى عامين لصحيفة "لا كروا": "لم تتمّ مصادرة شيء من أغراضي، ولم ألق معاملة سيئة. لم أخضع لأي استجواب. و(...) لا اعرف حتى الآن لماذا اتُخذ قرار بمنعي من الدخول إلى الأراضي" المصرية. وقال غوبير: "على الرغم من تدخّل السلطات الديبلوماسية الفرنسية، لم يُسمح لريمي بالدخول إلى الأراضي المصرية"، معرباً عن ارتياحه بعودة الصحافي سليماً معافاً "نظراً إلى الحالات المأساوية التي حصلت في الآونة الأخيرة". في مطلع أيار الحالي، دانت نقابة الصحافيين المصريين "تصعيد الحرب ضدّ الصحافيين" وتراجع أوضاع الحريات الصحافية، بعد يومين من مداهمة الشرطة لمقرّ النقابة في القاهرة وتوقيف صحافيين معارضين اثنين. ويتّهم المدافعون عن حقوق الإنسان بانتظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بقمع أي معارضة له منذ عزل الجيش سلفه محمد مرسي في العام 2013. وناقش الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند مسألة حقوق الانسان خلال زيارته مصر في منتصف نيسان الماضي، مشدّداً على أهمية "حرية الصحافة وحرية التعبير"، وناقش مع نظيره المصري وضع كل من الفرنسي إريك لانغ والايطالي جوليو ريجيني. واعتقلت الشرطة لانغ في العام 2013 في القاهرة، وتعرّض للضرب حتى الموت في زنزانته "من قبل السجناء" وفقاً للنيابة العامة في القاهرة. أما الطالب جوليو ريجيني فخُطف في العاصمة المصرية في 25 كانون الثاني، وعُثر عليه ميتاً بعد تسعة أيام في حفرة، وكان جسده يحمل آثار تعذيب مُروّعة. وتؤكد الصحافة الإيطالية وديبلوماسيون أنه قُتل بأيدي أفراد جهاز الأمن، وهو ما تنفيه مصر بشدة. وأعلن الجيش المصري، الأربعاء، مقتل 85 إرهابيا في عمليات عسكرية بسيناء كما أعلن بدء المرحلة الثالثة من العملية الشاملة حق الشهيد. وقال العميد محمد سمير المتحدث العسكري إن قوات الجيشين الثاني والثالث الميدانيين بدأت في تنفيذ حملة عسكرية موسعة بمناطق مكافحة النشاط الإرهابي بوسط وشمال سيناء، وأسفرت عن مقتل 85 إرهابيا خلال الضربات الجوية وعناصر المدفعية بمناطق الشيخ زويد ورفح، وتدمير منزلا تتخذها العناصر الإرهابية كقاعدة انطلاق عملياتها الإجرامية، والقبض على 3 من المشتبه بهم، وتدمير 10 سيارات و5 دراجات نارية يستخدمها الإرهابيون في مهاجمة الارتكازات والنقاط الأمنية وتدمير 73 ملجأ ومخبأ تستخدمها العناصر الإرهابية بمناطق الزوارعة والنصرانية واللفيتات والعبادي والشدايدة والجريعي. وأفادت قناة العربية، أن مسلحين مجهولين فجروا منزل طيار سابق بمدينة العريش. وقال شهود عيان من أهالي العريش، إنهم سمعوا صوت انفجار بشارع العشرين، القريب من ساحل البحر بالمدينة، وتبين أنه تم استهداف منزل الطيار إيهاب مصبح، دون وقوع إصابات. وأجرت قوات الأمن تمشيطاً للمنطقة بساحل البحر لتعقب الجناة. إلى ذلك، قتل اثنان من تنظيم أنصار بيت المقدس، برصاص قوات الأمن المتمركزة في كمين جنوب مدينة الشيخ زويد بشمال سيناء. وكشفت مصادر أمنية بشمال سيناء أن مسلحين أطلقا صاروخاً من أعلى سطح منزل على كمين أمني بمنطقة المقاطعة جنوب مدينة الشيخ زويد، وسقط بعيداً عن الكمين، وقامت قوات الأمن بإطلاق النار عليهما، وتمت تصفيتهما. وتعرضت مدرعة شرطة بوسط سيناء للتفجير بعبوة ناسفة، خلال تمشيطها لمنطقة الريسان بمركز الحسنة بوسط سيناء. أسفر التفجير عن إصابة الملازم أول رامي كمال متولي، بجرح قطعي بالوجه كما أصيب بكدمات متفرقة بالجسد والمجند أحمد عبد الستار حميد، من المنوفية، أصيب بكسر بالفخذ اليسرى وجروح متفرقة بالجسد، وتم نقل المصابين إلى المستشفى العسكري بالعريش. واحتدمت المواجهات الأمنية بين القوات المصرية والعناصر الارهابية، ضمن عملية حق الشهيد 3، في العريش والشيخ زويد ورفح. واستشهد 3 مجندين إثر هجمات إرهابية في موقعين مختلفين بمحافظة شمال سيناء، وأصيب مجند رابع، فيما أصيب 8 آخرون في انقلاب سيارة عسكرية. وقال مصدر أمني إن قذيفة صاروخية أصابت عربة مدرعة جنوب الشيخ زويد بقرية الشدايدة أدت لاستشهاد جنديين، فيما استشهد آخر بعيار ناري في الرأس أطلقه قناص من مسافة بعيدة في منطقة الرسان جنوب العريش. كما أصيب مجند في قرية الجورة بعيار ناري في الساق أطلقه قناص. كما أصيب 8 مجندين من قوات الأمن نتيجة انقلاب سيارة عسكرية في منطقة الحسنة وسط سيناء، وتم نقل المصابين إلى مسشتفى العريش العسكري وإخطار جهات التحقيق المعنية. من جهتها، تمكنت قوات الأمن من تفجير 27 عبوة ناسفة عثر عليها في مواقع متفرقة قرب الطرق التي تسلكها مدرعات قوات الأمن في مناطق المهدية جنوب رفح والشيخ زويد، وتم تفجير العبوات بإطلاق الرصاص عليها عن بعد دون حدوث أضرار. يأتي هذا فيما قتل 15 تكفيريا في غارات جوية استهدفت سيارتين لهذه العناصر بمنطقة التومة جنوب الشيخ زويد. ورجحت مصادر أمنية إصابة 8 عناصر أخرى خلال الغارات. وتواصلت الغارات الجوية بطائرات إف 16 الحربية وطائرات بدون طيار.