من جعبة الأسبوع :

الرئيس الإيطالى يعد بالسعى لوضع خطة أوروبية لمواجهة مأساة النزوح

إتهام المجموعات التكفيرية فى سوريا باغتيال القيادى فى حزب الله مصطفى بدر الدين

الجيش السورى يستعيد مستشفى الأسد من داعش

الرئيس المصرى : الطاقة النووية خيار حيوى لمصر فى المرحلة المقبلة

تعين إمراة رئيسة للقيادة العسكرية فى أميركا الشمالية

رئيس بلدية لندن يرى فى خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى كارثة للمدينة

قبرص ترفض إعطاء صفة لاجئ سياسى لخاطف الطائرة المصرية

ميشال تامر اللبنانى الأصل رئيساً جديداً للبرازيل

مجلس النواب الألمانى يعتبر الجزائر والمغرب وتونس دولاً أمنة

    

لبنان : رأى الرئيس الايطالي سيرجيو ماتاريلا أن لبنان قادر على تخطي الصعوبات، ومتيقن من أن اللبنانيين سيجدون حلاً لانتخاب رئيس للجمهورية، وقال: سنجهد داخل الاتحاد الأوروبي لوضع خطة شاملة لمواجهة موضوع النزوح السوري. فقد قام الرئيس الايطالي بزيارة قصيرة الى لبنان زار خلالها رئيس مجلس النواب نبيه بري في عين التينة مترئسا وفدا رفيعا ضم وزيرة الدفاع روبيرتا بينوتي وقائد الجيش الجنرال كلاوديو غراتسيانو وعددا من المسؤولين والسفير الايطالي في لبنان ماسيمو ماروتي، في حضور نائب رئيس الحكومة وزير الدفاع سمير مقبل، ودار الحديث حول التطورات الراهنة في لبنان والمنطقة والتعاون الثنائي بين البلدين، وتركز حول دور قوات اليونيفيل في الجنوب، وكذلك ازمة النازحين السوريين. وأقيم للرئيس الايطالي استقبال رسمي، حيث استعرض والرئيس بري على وقع موسيقى قوى الامن الداخلي ثلة ايضا من شرطة المجلس. ثم زار الرئيس ماتاريلا رئيس الحكومة تمام سلام في السراي بحضور مقبل وقائد الجيش العماد جان قهوجي وأمين عام مجلس الوزراء فؤاد فليفل والوفد المرافق، وتم البحث في مختلف الامور والتطورات في المنطقة. وأكد الرئيس سلام في اللقاء، الذي دام نحو اربعين دقيقة على اهمية العلاقات المميزة بين لبنان وايطاليا سواء على مستوى التبادل التجاري أو على مستوى الدعم العسكري الذي تقدمه ايطاليا الى لبنان اضافة الى مشاركتها في قوات حفظ السلام الدولية في جنوب لبنان اليونيفيل. وشكر الرئيس سلام لايطاليا مساهمتها في العديد من المشاريع الانمائية في لبنان والمساعدة التي تقدمها في موضوع النازحين، معلنا استعداد الحكومة اللبنانية لدعم ترشيح عضوية ايطاليا في مجلس الأمن الدولي. من جهته، أكد ماتاريللا على اهمية العلاقات بين لبنان وايطاليا وضرورة تعزيزها في كل المجالات، مشيدا ب نموذج العيش المشترك الذي يقدمه لبنان في وقت يشهد فيه كثير من دول الشرق الاوسط صراعات دامية بين مكوناته. وأشاد الرئيس الايطالي ب الجهود التي يبذلها لبنان في استضافة النازحين السوريين، مؤكدا اهمية تقديم معونات ملموسة له لمساعدته على تحمل هذا العبء الكبير. ووعد بأن بلاده ستزيد مساعداتها للبنان في العام 2016، وانها ستبذل جهودا داخل الاتحاد الاوروبي لوضع خطة شاملة لمواجهة موضوع النزوح تعتمدها اوروبا مجتمعة. وأوضح أن بلاده ستسعى للضغط على الاتحاد الاوروبي من اجل التوصل الى حل في سوريا، معتبرا أن الحل في سوريا يساعد في نشر الاستقرار في العالم. وأمل في استمرار الهدنة في سوريا واعتماد الممرات الإنسانية الآمنة الى المناطق التي تعاني اوضاعا صعبة. وتطرق البحث الى ظاهرة الارهاب في المنطقة، فأشار الرئيس سلام الى أهمية دعم نهج الاعتدال في المنطقة، قائلا: إن المدخل إلى مواجهة التطرف هو إيجاد حل للقضية الفلسطينية. وزار الرئيس الايطالي بعد ذلك البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي في دار مطرانية بيروت المارونية في الاشرفية بحضور رئيس اساقفة بيروت المطران بولس مطر، والنائب البطريركي العام المطران بولس الصياح وأعضاء الوفد المرافق للرئيس الايطالي. سوريا : أعلن "حزب الله"، في بيان، أن الانفجار الذي استهدف أحد مراكزه بالقرب من مطار دمشق الدولي والذي أدى إلى استشهاد مصطفى بدرالدين (ذو الفقار) ناجم عن قصف مدفعي نفّذته الجماعات التكفيرية المتواجدة في تلك المنطقة". وأكد الحزب أن نتيجة التحقيق "ستزيد من عزمنا وإرادتنا وتصميمنا على مواصلة القتال ضدّ هذه العصابات الإجرامية وإلحاق الهزيمة بها وهذه هي أمنية وآمال شهيدنا العزيز السيد ذوالفقار ووصيته لإخوانه المجاهدين". وأضاف البيان أنها "معركة واحدة ضدّ المشروع الأميركي-الصهيوني في المنطقة الذي بات الإرهابيون التكفيريون يُمثّلون رأس حربته وجبهته الأمامية في العدوان على الأمة ومقاومتها ومجاهديها ومقدساتها وشعوبها الحرة الشريفة". في المقابل، شكّك مدير "المرصد" رامي عبدالرحمن في هذه الرواية، مشيراً إلى أن محيط مطار دمشق الدولي "لم يشهد إطلاق أو سقوط صواريخ منذ أكثر من أسبوع. وقال عبدالرحمن لوكالة "رويترز": "لم يُسجّل أي سقوط قذائف أو إطلاق قذائف من الغوطة الشرقية على مطار دمشق الدولي منذ أسبوع." وأضاف "المرصد" أن ناشطوه الميدانيين "لم يرصدوا سقوط أي قذيفة على منطقة مطار دمشق الدولي خلال الفترة ذاتها. على صعيد آخر ستعاد الجيش السوري، يوم السبت، السيطرة على مستشفى "الأسد" في مدينة دير الزور شرق البلاد، بعد ساعات على استيلاء تنظيم "داعش" عليها. وقال مدير "المرصد السوري لحقوق الإنسان" رامي عبد الرحمن: "تمكنت قوات النظام السوري من استعادة السيطرة على مستشفى الاسد عند مدخل مدينة دير الزور الغربي بعد ساعات على سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية عليها واحتجازه لكادرها الطبي". وكان تنظيم "داعش" سيطر على المستشفى واحتجز فريقها الطبي اثر هجوم شنه صباحاً، وأسفرت الاشتباكات عن مقتل 35 عنصرا من القوات النظامية و24 من تنظيم "داعش"، بحسب "المرصد". واشار عبد الرحمن الى ان "المرضى جميعهم بخير"، وأن "غالبية الكادر الطبي لم يصب بأذى". وفي مدينة حلب، افاد "المرصد" عن مقتل سبعة مدنيين بينهم طفلان جراء استهداف المسلحين بالقذائف الصاروخية الأحياء الغربية الواقعة تحت سيطرة القوات الحكومية. وذكر "التلفزيون السوري" سقوط "قذيفة اطلقها ارهابيون على المركز الاذاعي والتلفزيوني في حلب"، ما اسفر عن اصابة مراسله وثلاثة اشخاص آخرين. وفي الغوطة الغربية قرب دمشق، تدور اشتباكات عنيفة عند الاطراف الجنوبية لمدينة داريا بين المسلحين والجيش السوري الذي يحاصر المنطقة منذ العام 2012. من جهة ثانية، قُتل 45 مسلحاً من تنظيم "داعش" في قصف مدفعي تركي، وغارات لـ"التحالف الدولي" بقيادة واشنطن على مواقع للتنظيم، شمال محافظة حلب السورية. وأفادت مصادر عسكرية تركية، بأن القصف المدفعي والجوي على مواقع للتنظيم في قرى دوديان، وجكّة، وجارز، وبراغيدة، وقره كوبري، ويحمول، وكفرة التابعة لمدينة أعزاز شمال حلب، أسفر عن مقتل 45 مسلحاً من "داعش". وأشارت المصادر، التي فضّلت عدم الكشف عن اسمها، أن المدفعية التركية ومقاتلات "التحالف الدولي" قصفت مواقع "داعش"، بعد إجراء عمليات استطلاع ومراقبة، أظهرت استعداد التنظيم لتنفيذ عمليات قصف ضدّ الأراضي التركية، انطلاقًا من تلك الواقع. وأوضحت المصادر أن فصائل تابعة لقوات المعارضة السورية، سيطرت على قريتي يحمول وجارز في أعقاب قصف مواقع التنظيم. في غضون ذلك، استعادت قوات الجيش السوري السيطرة على أربعة نقاط في منطقة جبل شاعر، في محيط الحقل النفطي بريف حمص وسط سوريا.(" مصر : أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، أن الطاقة النووية خيار حيوي استراتيجي لمصر في المرحلة المقبلة للوفاء باحتياجاتها المتزايدة من الطاقة الكهربائية لتنفيذ خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية، فضلاً عن أنها ستسمح بالحفاظ على موارد أخرى مثل البترول والغاز. جاء ذلك خلال لقائه رئيس الوزراء شريف إسماعيل ووزير الكهرباء والطاقة محمد شاكر المرقبي. ووجَّه السيسي خلال الاجتماع بزيادة الاهتمام بمحافظات الصعيد وإمدادها بالطاقة الكهربائية اللازمة للوفاء باحتياجات المواطنين وجهود التنمية. تونس : هدد حزب الاتحاد الوطني الحر الشريك في الائتلاف الحكومي التونسي بالانسحاب من الائتلاف بسبب أزمة «السياحة الحزبية» المتصاعدة مع حركة نداء تونس، فيما رفض الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي الدخول في أية مفاوضات مع الهيئة الوطنية للحقيقة والكرامة بغرض إجراء مصالحة معه تمكنه من ممتلكاته معتبراً قضيته قضية سياسية لا يمكن معالجتها إلا في إطار مبادرة سياسية شاملة في وقت قبلها أصهاره. وفي الأثناء، قالت عضو المكتب السياسي في حزب الاتحاد الوطني الحر ومكلفة بالإعلام يسرى ميلي إن الحزب يبحث خيار الانسحاب من الائتلاف الحكومي بسبب خرق حركة نداء تونس الذي يقود الائتلاف لتعهداته. ويرتبط الخلاف بين الحزبين مع قبول نداء تونس ضم نواب منشقين عن كتلة حزب الاتحاد الوطني الحر في البرلمان. وأضافت ميلي «نداء تونس خرق اتفاقاً أخلاقياً يقضي بمنع السياحة الحزبية بين أحزاب الائتلاف. لا يمكن التعامل مع كتلة برلمانية خارجة عن سيطرة الحزب». وفي سياق إجراءات المصالحة الوطنية رفض الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي الدخول في أية مفاوضات مع الهيئة الوطنية للحقيقة والكرامة معتبراً قضيته قضية سياسية لا يمكن معالجتها إلا في إطار مبادرة سياسية شاملة. وقال رئيس هيئة الدفاع عن بن علي منير بن صالحة إن الرئيس الأسبق يرفض قطعياً أية مصالحة تمر عبر الهيئة، نافياً بذلك ما راج عن إمكانية اندماجه في عملية مصالحة مالية. وعلم أن بن علي يعتبر أن قضيته سياسية ومن غير الممكن حلها إلا في إطار مبادرة سياسية شامل، خصوصاً بعد أن صدرت في حقه أحكام بالسجن تصل إلى 100 عام، ومؤبدين اثنين في وقت قال رئيس هيئة الدفاع عن بن علي منير إن صخر الماطري صهر بن علي قدّم ملفه إلى لجنة التحكيم والمصالحة التابعة لهيئة الحقيقة والكرامة، مشيراً إلى أن ملف الماطري تمّ إيداعه لدى هيئة الحقيقة والكرامة منذ شهر تقريباً وهو الآن بصدد الدراسة، لافتاً إلى أن موكله يسعى إلى التحكيم والمصالحة، وفق ما يقتضيه مسار العدالة الانتقالية. من ناحية أخرى قالت الداخلية التونسية إنه تم توقيف الإرهابي الخطير عادل الغندري ( 30 عاماً) وهو العقل المدبر لهجوم بنقردان. وتمت الإطاحة بالغندري من ضمن 37 إرهابياً ألقي عليهم القبض في تونس العاصمة وضواحيها يومي الأربعاء والخميس الماضيين على إثر العملية الأمنية بمنطقة المنيهلة، والتي لقي خلالها إرهابيان مصرعهما. فلسطين : أفادت بعثة دولية لتقصي الحقائق أن سلطات الاحتلال الاسرائيلي تلوث المصادر المائية والبيئية والزراعية الفلسطينية. وقالت رئيسة مجلس إدارة الجمعية العربية لحماية الطبيعة المهندسة رزان زعيتر، إن :"بعثة دولية لتقصي الحقائق اصدرت تقريرا يوضح انتهاكات سلطات الاحتلال الاسرائيلي، للبيئة الصحية في فلسطين، عبر الاستمرار في تصنيع واستخدام المبيدات المحرمة دولياً والقاء مخلفاتها الكيماوية والسامة داخل القرى الفلسطينية وتلويثها للمصادر المائية والبيئية والزراعية". واضافت زعيتر خلال لقائها للبعثة في عمّان ، ان:"تقرير البعثة سيتم نشره على المستوى الدولي وستستثمر النتائج بتوجيه لائحة اتهام ضد الاحتلال الإسرائيلي، وعرض التقرير على اجتماع المقررين الخاصين للأمم المتحدة، والذي سيعقد مع بدايات شهر حزيران المقبل للاطلاع على حجم الكارثة البيئية والزراعية والصحية التي يتسبب بها الاحتلال للشعب الفلسطيني". وضم الوفد متخصصين كنديين ونيوزيلنديين من شبكة عمل المبيدات الدولية (PAN) ومقرها الرئيسي في ماليزيا بالشراكة مع العربية لحماية الطبيعة. واشارت الى ان وفد البعثة التقى بالمحافظين في "الخليل وأريحا والأغوار وسلفيت وطولكرم وقلقيلية"، حيث استمع إلى المشاكل التي يعانيها الشعب الفلسطيني بظل حكومة التطرف الإسرائيلية ومحاولاتهم تهويد فلسطين ومصادرة أراضيها ولاسيما تلك الأراضي القريبة من مصانع "الموت" بالمستعمرات الاسرائيلية على الأراضي المحتلة عام 1967. واطلع الوفد على حجم الأضرار الصحية والبيئية الناجمة عن مصانع المستوطنات الكيماوية وتأثيراتها السلبية على البيئة والزراعة والإنسان، إضافة إلى توثيق الحالات المتضررة زراعياً وصحياً والتي أصيبت بالأمراض المزمنة كنتيجة للتلوث البيئي الناتح عن انتهاكات الاحتلال ومخالفاته للمواثيق الدولية في استخدام المبيدات والكيماويات. واستكمل البرنامج فعالياته الاستقصائية بزيارة إلى منطقة النقب المحتلة للاطلاع على واقع المعاناة التي يعيشها الفلسطينيون الناتجة عن ممارسات الاحتلال الإسرائيلي. والجمعية العربية لحماية الطبيعة منظمة أهلية مستقلة غير ربحية، اسست في نيسان 2003 لتعنى بحماية الطبيعة والبيئة في الأردن والدول العربية الأخرى في ظل ما تواجهه البيئة من تحديات وأخطار متزايدة وعلى الأخص ما تتعرض له نتيجة للصراعات والحروب والاحتلال. السعودية : تطلق وزارة الداخلية السعودية خلال الفترة المقبلة المركز الوطني للعمليات الأمنية المشتركة، والذي يعد أكبر وأحدث مركز أمني للبلاغات في الشرق الأوسط، يديره 1600 ضابط وفرد من مختلف الوحدات الأمنية، ويرتبط بـ18 ألف كاميرا لمراقبة الحالة الأمنية. وأوضحت الوزارة في بيان أنه سيتم من خلال المركز دمج كافة غرف العمليات الحالية لتكون جميعها في موقع واحد، واعتماد الرقم الموحد 911 ليكون بديلاً عن جميع الأرقام الأخرى للقطاعات، وذلك بشكل تدريجي خلال الأشهر المقبلة. أميركا : تولت الجنرال لوري روبنسون من القوات الجوية الاميركية، القيادة العسكرية الشمالية، الجمعة، لتصبح أول امرأة تتولّى قيادة وحدة قتالية أميركية. والمنصب هو أحد أرفع المناصب في الجيش الأميركي، ويجعل روبنسون التي قادت من قبل القوات الجوية الأميركية في منطقة المحيط الهادئ، أعلى جنرال يُشرف على الأنشطة في أميركا الشمالية وستتولى مسؤولية الدفاع عن الأمن الداخلي. وقرّر الجيش الأميركي، العام الماضي، فتح كافة المناصب في الوحدات القتالية أمام النساء في خطوة تاريخية تهدم حواجز الجنس في القوات المُسلّحة. وقال وزير الدفاع آشتون كارتر في مراسم أقيمت في كولورادو إن روبنسون "لعبت دوراً فعّالاً في إدارة عملية إعادة التوازن في منطقة الهادىء وفي تعزيز روابطنا مع القوات الجوية التابعة لبعض أقرب حلفائنا." وقالت روبنسون، التي جاءت ضمن لائحة مجلة "تايم" الأميركية لأكثر 100 شخصية تأثيراً هذا العام، إنها تتولّى المنصب "في وقت تفرض فيه الأحداث الإقليمية والعالمية تحديات خطيرة ومتزايدة على المجتمع الدولي وعلى أمننا القومي". إيران : أعلن وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان، أن الدفاعات الجوية الإيرانية باتت جميعها مزودة بمنظومة «اس 300» الروسية الصنع، مشدداً على قدرة بلاده على «تصنيع المنظومات الصاروخية والمدفعية والدفاعية من دون الحاجة إلى الآخرين»، وذلك في وجه الضغوط الأميركية المتزايدة على طهران بعد توقيع الاتفاق النووي في ما يتعلق خصوصاً بتجاربها الصاروخية، والتي تهدد واشنطن بفرض عقوبات على الجمهورية الإسلامية بسببها. وأعلن دهقان قيام الجمهورية الإسلامية «بتصميم وتصنيع منظومة باور 373 الصاروخية، وسنقوم بإنتاجها بصورة مكثّفة خلال العام الحالي»، وذلك خلال تفقده مشروع «باور» لافتاً إلى ان هذه المنظومة «بعيدة المدى وقادرة على التصدي لأهداف عدة بشكل متزامن»، بحسب ما ذكرت وكالة «إرنا». وأوضح الوزير الإيراني أن هذه المنظومة «قادرة على مواجهة صواريخ كروز وطائرات من دون طيار وطائرات حربية وصواريخ باليستية»، مضيفاً «نحن قادرون على تصنيع المنظومات الصاروخية والمدفعية والدفاعية من دون الحاجة إلى الآخرين». وشدد دهقان على أن «ما نملك من منظومات الدفاع الجوي يكفينا، ونقوم بتصنيع ما نحتاج إليه من منظومات الكشف والملاحقة والاعتراض داخل البلاد». إلى ذلك، أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني أن بلاده سترفع دعوى ضد واشنطن امام القضاء الدولي بتهمة مصادرة ملياري دولار من الودائع الايرانية المجمدة في الولايات المتحدة. وقال روحاني في كرمان جنوب شرق إيران «سنتقدم قريباً بشكوى امام المحاكم الدولية في قضية ملف الملياري دولار. لن نسمح للولايات المتحدة بالاستيلاء على هذه الاموال بسهولة». وكانت المحكمة الأميركية العليا قررت في 20 نيسان الماضي ان على ايران ان تدفع تعويضات بقيمة ملياري دولار من ودائعها المجمدة في الولايات المتحدة. ويطالب بهذه التعويضات أهالي نحو الف اميركي قتلوا خلال اعتداءات اتهمت واشنطن إيران بتدبيرها او بدعمها، خصوصاً الهجوم على قوات «المارينز» في بيروت في العام 1983. وفي هذا الشأن، تحدث وكيل مركز الشؤون القانونية في مكتب رئاسة الجمهورية الإيرانية محمد جعفر قنبري جهرمي، عن إعداد الحكومة دعوى قضائية لرفعها ضد الولايات المتحدة أمام محكمة العدل الدولية (لاهاي) بسبب مصادرتها لملياري دولار من الأموال الإيرانية. من جهة أخرى، يناقش وزير الخارجية الأميركي جون كيري يوم الخميس المقبل مع المصارف الأوروبية في لندن مسألة التعامل مع إيران بموجب الاتفاق النووي، بعد الشكوى الإيرانية من الضغوط التي تمارسها واشنطن على هذه المصارف لعرقلة تعاملها مع الجمهورية الإسلامية. وحاول كيري إلقاء اللوم على هذه المصارف، قائلاً إنه ينبغي عليها «ألا تستخدم الولايات المتحدة مبرراً لعدم التعامل مع إيران إذا لم تكن تريد العمل أو لم تجد مصلحة في صفقة تجارية... فذلك ليس من الإنصاف أو الصواب في شيء». وأضاف «أحيانا نستخدم كمبرر». بريطانيا: أجرت مجلة تايم الأميركية مقابلة مع عمدة لندن الجديد صادق خان، حذر فيها من تداعيات كارثية على لندن لو خرجت بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وقال خان إن أحد الأشياء المهمة له كلندني هو التأكد أن عائلته والناس التي يهتم بهم في أمان. لكن كونه مسلما يجعله مزودا بخبرات يمكن أن يستخدمها في التعامل مع المتطرفين ومن يريدون إحداث تفجيرات. ولذلك، فمن المهم أن يستخدم خبراته لهزيمة التطرف والراديكالية. وأضاف أن الانتخابات أظهرت أنه لا يجد صدام حضارات بين الإسلام والغرب، فهو من الغرب، لندني بريطاني ومسلم من أصول آسيوية وتراث باكستاني، لذلك فإن داعش أو هؤلاء الذين يريدون تدمير طريقتنا في الحياة ويتحدثون عن الغرب، فإنهم يتحدثون عني. وحول الطريقة التي سيتعامل بها مع الشباب المسلم الذين يمكن أن ينجذبوا إلى التطرف، قال إنه سيقول لهم أن بإمكانهم أن يكونوا مسلمين وبريطانيين ناجحين، وسيتحدث عن النماذج البريطانية الناجحة مثل زيان مالك، والبطل الأولومبي محمد فرج، والطاهية البريطانية نادية حسين. وفي ما يتعلق بالاتهامات التي وجهها له المحافظون في الانتخابات البريطانية بصلته بالمتطرفين، قال إن خبرته في التعامل مع أصحاب خطاب الكراهية هي أن تقول لهم أنه من الممكن أن تكون بريطانيا غربيا ومسلما. وأشار خان إلى أنه شخصيا عانى من هذا التطرف، سواء عندما شن المتطرفون حملة ضده عن سعيه للترشح للبرلمان عامي 2005 و2010، أو عندما سعى للمساواة في ما يتعلق بزواج الشواذ جنسيا عام 2013. وسألته المجلة عن رأيه باحتمال تولي دونالد ترامب الرئاسة في ضوء تصريحاته ضد المسلمين، قال إنه سيزور الولايات المتحدة قبل كانون الثاني في حال فوز ترامب بالرئاسة، وأضاف أنه يعتقد أن البحث عن الخلافات ومحاولة تقليب الجماعات على بعضها البعض ليس بوسيلة بناءة للعيش بسلام. ليبيا : قال متحدث باسم قوات في غرب ليبيا إنها تستعد للزحف على مدينة سرت التي سيطر عليها تنظيم داعش العام الماضي لتمضي بذلك في خطط للتصدي للتنظيم المتشدد بعد أن سيطرت عناصره على أراض في الأسبوع الماضي. وأضاف أن المقاتلين الذين يتخذون من مدينة مصراتة قاعدة لهم يريدون دعما لوجيستيا للمساعدة في استعادة ما أصبحت أهم قاعدة للدولة الإسلامية خارج سوريا والعراق لكنهم لن ينتظروه لينفذوا العملية. وقال العميد محمد الغسري المتحدث باسم غرفة عمليات تشكلت حديثا في مصراتة نحن مستعدون ونجهز للترتيبات الأمنية للهجوم في سرت. وأنشئت غرفة العمليات من قبل حكومة الوحدة المدعومة من الأمم المتحدة التي وصلت إلى طرابلس بنهاية آذار. وتأمل القوى الأوروبية والولايات المتحدة أن تتمكن الحكومة من توحيد الجماعات السياسية الليبية والفصائل المسلحة المتنافسة لدحر داعش وإن كان حجم السلطة التي تتمتع بها على الأرض ليس واضحا. وحولت معظم كتائب مصراتة دعمها من الحكومة التي أعلنت من جانب واحد في طرابلس إلى حكومة الوحدة. وحذر علي القطراني نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي، الألماني مارتن كوبلر مبعوث الأمم المتحدة في ليبيا، من المساس بالجيش الوطني الليبي وقيادته الممثلة في القائد العام الفريق خليفة حفتر. وأكد القطراني في لقاء مع كوبلر بناء على طلب الأخير في القاهرة أن الشعب الليبي لن يقبل بالمساس بالمؤسسة العسكرية التي تحارب الإرهاب في البلاد، ويلتف حولها المواطنين الشرفاء. وأبلغ علي القطراني نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي كوبلر خلال اللقاء أن الشعب الليبي هو من يمنح الشرعية وليست الأمم المتحدة أو الدول الغربية، ومجلس النواب الليبي هو الجسم الشرعى الوحيد في البلاد الذي انتخب من الشعب ويمثل مطالبهم، هو ممثل أيضا للسلطة التنفيذية في حال غياب منصب رئيس الدولة، ورئيس مجلس النواب هو القائد الأعلى للقوات المسلحة وليس المجلس الرئاسى الذي لا يزال محل خلاف وفاقدا للشريعة. وطالب القطراني من المبعوث الأممي تعديل الاتفاق السياسي حتى نحقق الوفاق المطلوب، موضحا ل كوبلر أن مجلس النواب هو من وضع الاتفاق السياسي وأن رفض تعديل الاتفاق والإصرار على تلك المواقف يشعل البلاد. لبنان : حيا قائد الجيش العماد جان قهوجي أرواح الشهداء العسكريين في الجيش وشهداء الصحافة اللبنانية في ذكرى 6 أيار، وقال في بيان: لمناسبة ذكرى الشهداء في السادس من ايار، أتوجه أولا الى أرواح الشهداء العسكريين في الجيش الذين بذلوا حياتهم ودماءهم في سبيل سيادة لبنان واستقلاله واستقراره على كل ساحات المواجهة مع أعداء لبنان والمتربصين بأمنه وأرضه واستقراره، ولا سيما في المواجهة مع اسرائيل والارهاب، وستبقى دماء شهدائنا الابرار النبراس الاول في وحدة اللبنانيين ولبنان وتمسكهم بجيشهم الابي. كما اتوجه في المناسبة بتحية الإكبار الى شهداء الصحافة اللبنانية الذين سقطوا على طريق رسالة عظيمة تمثلها الصحافة. واننا في المناسبة نعيد تجديد المطالبة بإعادة اعتبار السادس من ايار عيدا وطنيا نظرا الى أبعاده السامية الوطنية بما يقتضي أن يحييه جميع اللبنانيين. هذا و تسلم قائد الجيش العماد جان قهوجي من سفيرة إسبانيا ميلاغروس هيرناندو ورئيسة جمعية رودز فور لايف زينة قاسم 300 حقيبة إنقاذ متخصصة معدة لإنقاذ الجرحى من العسكريين والمدنيين على جبهات القتال، وفرتها الجمعية للجيش، بالتعاون مع السفارة الإسبانية في بيروت ووزير الدفاع في اسبانيا بيدرو أوليت الذي قدمت وزارته 50 حقيبة إنقاذ الى اللواء التاسع في الجيش. وشارك الملحق العسكري الإسباني الكولونيل لوبيز في احتفال التسليم والتسلم على رأس وفد عسكري من الكتيبة الاسبانية العاملة ضمن اليونيفيل. ونوهت سفيرة اسبانيا ب جهود الجيش في مكافحة الإرهاب وفي استمرار دعمه بكل الوسائل المتاحة، وأكدت ضرورة تزويد ضباط وأفراد القوى المسلحة هذه الحقيبة النوعية التي من شأنها أن تنقذ الأرواح. وأكدت قاسم أن أولوية مواجهة الإرهاب في لبنان تمر حكما بتعزيز قدرات الجيش وتنمية مؤهلات ضباطه وافراده لإتمام كل إجراءات الإنقاذ الضرورية من أجل تجنيب الجنود المقاتلين على الجبهات كافة الموت غير الضروري. واضافت أن الحقائب ستوزع على القطع القتالية في الجيش وفق تصور خاضع لمعايير أمنية وعسكرية دقيقة تضعها قيادة الجيش وهي ستوزع في القريب العاجل على الحدود الجنوبية والشمالية للبنان وحيثما تدعو الحاجة. من جهة ثانية، سلمت قاسم شهادات ل16 طبيب طوارئ ول16 ممرضا وممرضة لدورة أطباء الطوارئ التي يمولها فرنسبنك وأخرى لدورة التمريض التي يمولها بنك عوده، وهم من مستشفيات: الرسول الأعظم، بلفو، مركز الدامور الطبي، القلب الأقدس، الروم، صلاح غندور، حمود، سيدة المعونات، المستشفى العسكري، المركز الطبي للجامعة الأميركية، أطباء بلا حدود، المركز الطبي للجامعة اللبنانية الأميركية، إضافة إلى الدفاع المدني. على صعيد آخر أكدت المنسقة الخاصة للامين العام للأمم المتحدة في لبنان سيغريد كاغ في حوار خاص مع الزميل سعد الياس في اذاعة صوت لبنان، أن تآكل المؤسسات في لبنان يشغل بال مجلس الأمن الدولي ومجموعة دعم لبنان، ونبذل جهودا جبارة لابقاء لبنان على جدول اعمال الأمم المتحدة لنصل الى ملء الفراغ الرئاسي بأقرب وقت ممكن، ونرى ان القرار المتصل بالإنتخابات الرئاسية هو قرار لبناني بحت. وتحدثت عن الدور الذي تلعبه على المسرح اللبناني وخارج هذا المسرح وارتباطه بملء الشغور الرئاسي فقالت أن قرار الإنتخابات الرئاسية قرار لبناني ولبنان دولة ديمقراطية، وانتم في لبنان تعيشون في مجتمع شامل للجميع، لذلك يبقى اختيار الرئيس أمرا بالغ الأهمية، والديموقراطية هي امر ضروري بالنسبة لمجلس الأمن والأمم المتحدة في هذا السياق، لافتة الى ان الأفرقاء اللبنانيين هم المسؤولون عن هذا الأمر. وعمن يقف وراء اقتراح انتخاب رئيس لسنتين قالت: لا يمكنني أن أعلّق على السؤال ، وشددت على أنه يجب الاستناد الى الدستور واتخاذه أساسا في انتخاب الرئيس، معتبرة أن جميع المسائل ستتضح أهميتها نتيجة قرارات السلطة اللبنانية، ونحن نسعى لتعزيز المؤسسات الدستورية والعودة الى اتفاق الطائف. وردا على سؤال إذا كان الرئيس المقبل سيكون أحد المرشحين العماد ميشال عون أو النائب سليمان فرنجية أو رئيس توافقي أجابت لست بصّارة وإلا تمكنت من إعطاء جواب وليس هذا دور الامم المتحدة. وأشارت كاغ الى ان السلم والاستقرار اولويات للحؤول دون استمرار تآكل المؤسسات في لبنان، لافتة الى اننا نسعى لوضع حد للبطالة والفقر ولتغيير نظرة لبنان الى أفاقه المستقبلية. وأكدت أن ما تستند اليه الانتخابات في لبنان هو التعايش المشترك لما فيه خير للبنان والشرق الأوسط، ونسعى لإعطاء القوة للبنان ليكون نموذجا للديمقراطية في المنطقة، موضحة ان ما من موقف للأمم المتحدة تجاه أي مرشح رئاسي، ونحن نسعى للتوصل الى تسوية بين الجميع. ولم ترَ سببا لطرح سؤال حول اذا كان الرئيس ميشال سليمان آخر الرؤساء الموارنة في لبنان، وقالت هذه تكهنات وهي أمر خطير وقرار اختيار الرئيس هو قرار النواب والشعب. وأعربت كاغ عن أملها ان يكون 8 أيار بالغ الأهمية لأن الانتخابات لم تنظم في لبنان منذ فترة طويلة، وهي فرصة للتفكير في الخريطة السياسية المقبلة، ونأمل أن يسير قطار الانتخابات ليس البلدية فقط بل النيابية. ولفتت الى أن كثيرين قلقون من وجود النازحين السوريين في لبنان نظرا الى تعقيد الازمة السورية، وأكدت أن لا خطة لتوطين اللاجئين في لبنان، واللاجئون يتطلعون للعودة والمطلوب حل سياسي للازمة في سوريا. وإننا نسعى الى احلال الإستقرار والتعامل مع المؤسسات لتحقيق استقرار لبنان لا سيما في ما يتصل بمتابعة قضية النازحين السوريين في لبنان والمجتمعات المحلية في لبنان. بيروت : عقدت لجنة الجدول النقابي اجتماعها الدوري في نقابة الصحافة اللبنانية بتاريخ 11-5-2016، برئاسة رئيس اتحاد الصحافة اللبنانية رئيس اللجنة نقيب الصحافة عوني الكعكي وحضور أمين سرّ الاتحاد واللجنة نقيب محرّري الصحافة اللبنانية الياس عون، وأعضاء مكتب نقابة الصحافة نائب النقيب جورج سولاج، أمين الصندوق جورج بشير، وأعضاء مكتب نقابة المحرّرين نائب النقيب سعيد ناصر الدين، أمين السرّ جوزف القصيفي وأمين الصندوق علي يوسف. وتغيّب عن الاجتماع أمين سرّ نقابة الصحافة عبد الكريم الخليل. وكُلّف القصيفي بصياغة محضر الاجتماع. بحثت اللجنة في طلبات الانتساب إلى الجدول، وقرّرت قبول الطلبات المستوفية الشروط المنصوص عنها في قانون المطبوعات. كما تقرّر أن يجري التحقّق من موضوع استمرار الزملاء المقبولين في عملهم الصحافي والإعلامي وتسديد الرسوم والاشتراكات واستكمال الأوراق خلال ستة أشهر من تاريخ انتسابهم إلى الجدول. قبرص : رفضت السلطات القبرصية طلب اللجوء السياسي الذي تقدم به مختطف الطائرة المصرية سيف الدين مصطفى. واعتبرت دائرة اللجوء القبرصية أن طلب اللجوء الذي تقدم به مصطفى غير مقبول، لأنه ارتكب جريمة خطيرة باختطاف الطائرة المصرية وعلى متنها 72 راكبا، مهددا بحزام ناسف وهمي. أما محامي مصطفى، روبرتوس براهيميس، فكشف أنه تقدم بطلب استئناف، معتبراً أن القرار خاطئ، لأن موكله لا بد أن يمنح صفة لاجئ قبل النظر في أي جريمة ضده. وكان مصطفى (59 عاما) قد اعترف باختطاف طائرة من طراز "ايرباص 320 إيه" تابعة لشركة مصر للطيران كانت في رحلة داخلية وتحويلها إلى قبرص في شهر مارس الماضي. البرازيل : صوت مجلس الشيوخ البرازيلي الخميس لصالح محاكمة الرئيسة اليسارية ديلما روسيف وهو قرار تاريخي جاء نتيجة للركود الشديد وفضيحة فساد وسيتولى نائبها ميشال تامر اللبناني الاصل الحكم. ومع إيقاف روسيف عن ممارسة مهام منصبها خلال المحاكمة التي يجريها مجلس الشيوخ في ما يتصل بانتهاكها قواعد الميزانية يتولى تامر رئاسة البلد الذي يعاني اضطرابات سياسية واقتصادية بعد حقبة من الرخاء على مدى السنوات العشر الماضية. وينهي التصويت بموافقة 55 عضوا ورفض 22 حكم حزب العمال اليساري الذي تنتمي له روسيف والمستمر منذ 13 عاما بعد أن صعد من الحركة العمالية بالبرازيل وساعد في انتشال الملايين من الفقر قبل أن يواجه الكثير من قياداته تحقيقات فساد. وأطلقت الألعاب النارية في مدن بشتى أنحاء البرازيل بعد التصويت في ختام جلسة بمجلس الشيوخ استمرت 20 ساعة. واندلعت اشتباكات لم تستمر طويلا بين الشرطة ومتظاهرين مؤيدين لروسيف في برازيليا خلال التصويت، لكن ساد الهدوء البلاد امس بينما احتفل البعض في ساو باولو ومدن أخرى. وتبلغ روسيف من العمر 68 عاما وهي اقتصادية وعضو سابق بجماعة ماركسية مسلحة وأول امرأة ترأس البرازيل. ومن غير المرجح تبرئتها في المحاكمة التي قد تستمر لستة أشهر. وأظهر حجم هزيمتها أن المعارضة تتمتع بالفعل بالدعم الذي تحتاجه للحصول على أغلبية الثلثين اللازمة لإدانة روسيف وعزلها من منصبها بلا رجعة. وفي وقت مبكر الخميس قال مساعد لتامر إن الحكومة القادمة ستعلن سلسلة من إجراءات التقشف للمساعدة في خفض العجز الهائل في الميزانية. وقال رئيس مجلس الشيوخ رينان كاليريوس إنه تم إخطار روسيف رسميا بوقفها عن العمل وعلى أثر ذلك ستترك القصر الرئاسي في برازيليا. ويواجه تامر 75 عاما تحديا يتمثل في استعادة النمو الاقتصادي والهدوء في وقت يشهد استقطابا متزايدا بين مواطني البرازيل. والعزل، أو التنحية وربما سحب الثقة أو الإقصاء كترجمة لمصطلح Impeachment الذي استخدموه في حملة شعبية ونيابية استمرت سنة تقريباً لإطاحة روسّيف عن منصبها، هو عقاب لها على مخالفتها القوانين وتورطها بفساد متنوع، أتت عليه العربية.نت في تحقيق موسع الشهر الماضي، وأسوأ الفساد كان بشركة Petrobras النفطية الوطنية، وهو ما شحن البرازيليين بالغضب عليها، فشمروا عن سواعدهم واحتجوا بتظاهرات مليونية نادت بتنحيتها كثاني رئيس تقصيه بلاد الأمازون. وبدأت روسيف عملها السياسي كناشطة وتم اعتقالها للمرة الأولى في كانون الثاني 1970 في ساو باولو وحكم عليها بالسجن ست سنوات، لكن تم الإفراج عنها في نهاية 1972. وفي بداية 1980 ساهمت في إعادة تأسيس الحزب الديموقراطي العمالي وهو حزب يساري شعبوي الذي كان يتزعمه ليونيل بريزولا، والتحقت بعده بحزب العمال سنة 1986. وقد إشتبك مؤيدون لروسيف مع الشرطة خارج مجلس الشيوخ قبل التصويت بشأن محاكمتها. وخارج مبنى الكونغرس حيث اقيم سور معدني للفصل بين محتجين متنافسين هتف حوالي ستة آلاف من مؤيدي عزل روسيف قائلين تسقط ديلما بينما إستخدمت الشرطة رذاذ الفلفل لتفريق مجموعات من مؤيديها ردوا باطلاق الالعاب النارية. وألقت الشرطة القبض على شخص واحد لتحريضه على العنف. وفي علامة على أن روسيف تستعد للهزيمة قال مساعد لها إنها تخطط لإقالة حكومتها بالكامل، وأعطت تعليمات بألا يكون الانتقال لحكومة تامر سهلا لأنها تعتبر محاكمتها غير قانونية. فرنسا : كرّر المدير العام لوزارة الخارجية الاسرائيلية دوري غولد، الجمعة، معارضة حكومة الاحتلال للمبادرة الفرنسية لاستئناف جهود السلام مع الفلسطينيين، وذلك قبل يومين من زيارة لوزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت إلى "اسرائيل". وتُحاول باريس إعادة إطلاق عملية السلام بتنظيم اجتماع وزاري دولي في 30 أيار من دون حضور فلسطيني أو اسرائيلي، يُمكن أن يؤدي في حال نجاحه، إلى مؤتمر دولي قبل نهاية العام الحالي. ويُفترض أن يُجري الوزير الفرنسي محادثات صباح الأحد مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في القدس المحتلة، قبل أن يلتقي بعد الظهر الرئيس الفلسطيني محمود عباس. كما يزور رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس "اسرائيل" والأراضي الفلسطينية في نهاية الأسبوع المقبل. وجدّد غولد لصحيفة "جيروزاليم بوست" تأكيده أن المبادرة الفرنسية "تطرح الكثير من المشكلات". وأشار إلى تصويت فرنسا الشهر الماضي على قرار لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونيسكو) يرفض، برأيه، "الصلة اليهودية التاريخية بالقدس". وأضاف أنه، بسبب هذا التصويت، "يجب ألا يُفاجأ أحد برفض اسرائيل للمبادرة الفرنسية". ويرى منتقدو قرار "اليونيسكو" الذي تمّ التصويت عليه في 16 نيسان الماضي أنه يُنكر العلاقة التاريخية بين اليهود وأماكنهم المقدّسة في البلدة القديمة، وذلك باستخدام اسم الحرم الشريف فقط على باحة المسجد الأقصى، بينما يُسمّي اليهود الموقع بجبل الهيكل. ولا يرد اسم حائط المبكى في نصّ القرار سوى مرتين وبين قوسين. ورأى رئيس الوزراء الفرنسي، في حينه، أن صياغة القرار "مؤسفة"، لكنه أكد أنها لا تُغيّر شيئاً في سياسة فرنسا. وقال دوري غولد إنه "إذا تضمّنت المبادرة الفرنسية اعترافاً من الفلسطينيين بإسرائيل دولة يهودية، فسيكون ذلك عاملاً مهماً جداً"، لكنه أشار إلى معارضته مبادرة "لا تُقرّبنا من حلّ تفاوضي بل في الواقع تُبعدنا عن حلّ تفاوضي". وأضاف: "سيكون الأمر أبسط بكثير إذا جاء (الرئيس الفلسطيني محمود) عباس إلى القدس للقاء رئيس الوزراء (بنيامين) نتنياهو". وتسعى فرنسا إلى حشد تأييد دولي لمبادرتها التي تُشجّعها السلطة الفلسطينية. وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس بحث في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري في المبادرة الفرنسية لعقد مؤتمر دولي للسلام، حيث أكد (عباس) "دعمه الكامل للجهود الفرنسية، وضرورة دعم المجتمع الدولي لهذه المبادرة". واشنطن: استقبل البيت الأبيض زعماء السويد والدانمارك وفنلندا والنروج وأيسلندا في إطار زيارة دولة تتضمن عقد قمة مع الرئيس الأميركي باراك أوباما ويتصدر العدوان العسكري الروسي مناقشاتها. كما ستركز مباحثات أوباما مع الزعماء على قضايا الأمن العالمي الملحة بما في ذلك الأزمة في سوريا والعراق التي أدت إلى توافد المهاجرين على أوروبا. وأثار ضم روسيا للقرم من أوكرانيا في 2014 قلق جيرانها في شمال أوروبا ومنطقة البلطيق. وبينما يبحث حلف شمال الأطلسي سبل ردع أي عدوان روسي جديد فإن البيت الأبيض يسعى لإظهار الدعم لحلفائه في شمال أوروبا. وقال تشارلز كوبتشان مدير الشؤون الأوروبية في الإدارة الأميركية إنها طريقة لإرسال إشارة بأن الولايات المتحدة معنية كثيرا بالأمر عندما يتعلق بأمن المنطقة وسنناقش الخطوات التي يمكن اتخاذها بشكل جماعي لتحسين الوضع. ورفض كوبتشان التحدث عن إجراءات محددة يأمل البيت الأبيض أن تخرج بها القمة. ويتوقع أن يشيد أوباما بالانجازات التي حققتها الدول التي سيستضيف زعماؤها على الصعيد الإنساني والبيئي حيث دعمت تلك الدول الاتفاق الدولي لكبح تغير المناخ الذي يرى البيت الأبيض أنه جزء مهم من ميراث أوباما كرئيس. وقال كوبتشان كان الرئيس يقول كثيرا لماذا لا تستطيع كل الدول أن تكون مثل دول شمال أوروبا؟. ألمانيا: وافق مجلس النواب الألماني على مشروع قانون يعلن المغرب والجزائر وتونس دولا آمنة لتسهيل ترحيل من ترفض طلباتهم للجوء إلى تلك الدول. وانتقدت جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان وكذلك حزب الخضر وحزب اليسار المعارضين مشروع القانون وينبغي أن يقره المجلس الاتحادي الألماني. وتم تمرير مشروع القانون بسهولة في مجلس النواب حيث يتمتع المحافظون بزعامة المستشارة أنجيلا ميركل والاشتراكيون الديمقراطيون شركاؤهم في الائتلاف بأغلبية. وامتنع ثلاثة نواب فقط عن التصويت بينما صوت 424 لصالح مشروع القانون و143 ضده. وصوت مفوض الحكومة لحقوق الإنسان بيربل كوفلر ضد مشروع القانون وقال إن هناك انتهاكات مثبتة وموثقة لحقوق الإنسان في الدول الثلاث. ويسمح القانون للسلطات بتسريع فرز طلبات اللجوء من مواطني تلك الدول وترحيلهم إذا لم تقبل. ودافع وزير الداخلية توماس دي مايتسيره عن القانون وقال إن 0.7 في المئة فقط من مقدمي طلبات اللجوء من الدول الثلاث الواقعة في شمال أفريقيا حصلوا على وضع لاجئ في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي. وشددت الحكومة إجراءات اللجوء في كانون الثاني لوقف تدفق المهاجرين بعد أن شهد العام الماضي دخول أكثر من مليون شخص إلى البلاد ومعظمهم من طالبي اللجوء الفارين من الصراعات في سوريا والعراق وأفغانستان.