الرئيس نبيه برى يشدد على الالتزام بالدستور فى مناقشة قانون الانتخابات النيابية

الرئيس سعد الحريرى يبحث مع اردوغان أزمات المنطقة ويرعى اعلان لائحة بيروت للمجلس البلدى

الكاردينال الراعى يدعو إلى تحرير الاسلام من الاصولية

حزب الله يحذر اسرائيل من تكبد خسارة جسيمة لجيشها فى أى عدوان على لبنان

الجيش اللبنانى يهاجم تجمعات داعش فى عملية استباقية


    

شدد رئيس مجلس النواب نبيه بري في لقاء الاربعاء النيابي، على الإلتزام بالدستور ومبادئه في مناقشة قانون الانتخابات النيابية، مشيرا الى ان اللجان المشتركة مدعوة لمناقشة مشاريع واقتراحات القوانين المتعلقة بالانتخابات بمسؤولية وجدية للوصول الى اقل نسبة من الاختلافات والفروقات لمناقشتها في الهيئة العامة. وقال انه سيصار الى جوجلة وغربلة هذه المشاريع والاقتراحات في اطار التركيز على نقطتين اساسيتين: ماهية الدائرة الانتخابية، والنظام الانتخابي نسبي، اكثري، مختلط، فردي. وكان الرئيس بري استقبل النواب: اميل رحمة، وليد سكرية، بلال فرحات، اسطفان الدويهي، كامل الرفاعي، علي خريس، ميشال موسى، عبد المجيد صالح، علي فياض، علي عمار، علي المقداد، نوار الساحلي، ياسين جابر، هاني قبيسي، علي بزي، نواف الموسوي، وعبد اللطيف الزين. من جهة ثانية، ابرق الرئيس بري الى رئيس الكونغو برازافيل Denis Sassou- NصGuesso مهنئا بإسم الاتحاد البرلماني العربي ومجلس النواب اللبناني بإنتخابه. الى ذلك، دعا الرئيس نبيه بري لجان المال والموازنة والادارة والعدل، الشؤون الخارجية والمغتربين الدفاع الوطني الداخلية والبلديات، الاعلام الاتصالات، الى جلسة مشتركة تعقد في العاشرة والنصف من قبل ظهر يوم الثلاثاء الواقع في 3 ايار 2016 وذلك لدرس: 1. اقتراح القانون الرامي الى اضافة اثني عشر نائبا على عدد النواب الحاليين ينتخبهم اللبنانيون المقيمون في الخارج من بينهم: المقدم من النائب نعمة ابي نصر، غسان الاشقر، علي بزي، بطرس حرب، روبير غانم فؤاد السعد، غسان مخيبر، غازي زعيتر، احمد فتفت وياسين جابر. 2. اقتراح القانون الرامي الى اعطاء الحق بانتخاب 14 نائبا من المجلس النيابي بالتساوي بين المسلمين والمسيحيين ونسبيا بين الطوائف والمناطق تكون مهمتهم بالاضافة الى المهمات الدستورية الموكلة اليهم الاهتمام بصورة خاصة بكل ما له علاقة بالاغتراب والمغتربين المقدم من النائب طورسركيسيان. 3. اقتراح القانون الرامي الى تعديل القانون رقم 25/2008 قانون الانتخابات النيابية المقدم من النائب نبيل دي فريج: 4. اقتراح القانون المعجل المكرر الرامي الى تعديل بعض مواد القانون رقم 25/2008 وتعديلاته المتعلق بالانتخابات النيابية المقدم من النائب بطرس حرب. 5. اقتراح القانون الرامي الى تعديل قانون الانتخابات النيابية رقم 25/2008 الصادر في 8/10/2008 المقدم من النائبين نعمة الله ابي نصر والان عون. 6. مشروع القانون الوارد في المرسوم رقم 8913 المتعلق بالانتخابات النيابية. 7. اقتراح القانون الرامي الى تعديل قانون الانتخابات البلدية رقم 25/2008 المقدم من النواب بطرس حرب ايلي ماروني، جورج عدوان. 8. اقتراح القانون الرامي الى اضافة مقعد نيابي للطوائف السريانية ومقعد مقابل لطائفة الموحدين الدروز المقدم من النائب سامي الجميل. 9. اقتراح القانون الرامي الى تعديل القانون رقم 25 تاريخ 8/10/2008 قانون الانتخابات النيابية المقدم من النواب عاطف مجدلاني، غازي يوسف، احمد فتفت وجان اوغاسبيان. 10. اقتراح قانون للانتخابات النيابية المقدم من النائب عاصم قانصوه. 11. اقتراح القانون المعجل المكرر الرامي الى تعديل بعض احكام القانون رقم 25 تاريخ 8/10/2008 قانون الانتخابات النيابية المقدم من النواب روبير غانم واكرم شهيب، احمد فتفت، بطرس حرب، ميشال فرعون، جورج عدوان، عاطف مجدلاني. 12. اقتراح قانون الانتخاب اعضاء مجلس النواب على قاعدة النسبية في المحافظة مع مراعاة التوزيع الجغرافي والطائفي للمقاعد المقدم من النائب محمد الصفدي. 13 . اقتراح القانون المعجل المكرر الرامي الى النسبية هي النظام في التمثيل النيابي قانون الانتخابات المقدم من النائبين غسان مخيبر ومحمد الصفدي. 14. اقتراح القانون المعجل المكرر الرامي الى تعديل بعض المهل المتعلقة بقانون الانتخابات النيابية 25/2008 المقدم من النائب انطوان زهرا. 15. اقتراح القانون الرامي الى صيغة النظام المختلط وفق 64 مقعدا نسبيا و64 مقعدا اكثري مقدما من النائب علي بزي 16. اقتراح القانون الرامي الى صيغة مختلط بين النظامين الاكثري والنسبي المقدم من النائب اكرم شهيب. 17. اقتراح القانون الرامي الى تعديل قانون الانتخاب المقدم من الناب جورج عدوان. وفي السياق، اعلن نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري انه سيرأس اجتماع اللجان بتكليف من الرئيس بري، مشيراً الى نقاط تلاقٍ بين معظم الكتل النيابية يُمكن الانطلاق منها كي نتوصّل الى صيغة موحّدة لقانون الانتخاب. وقال: على المرء ان يسعى للتوافق، وكما يُقال الاعمال بالنيّات، فاذا كانت معظم القوى السياسية ترغب في إقرار قانون جديد للانتخابات، عليها ان تسعى جاهدةً لذلك، وان تتحدّث بالمعقول وليس بالخيال، لافتاً الى شبه إجماع بين كتل نيابية عدة حول القانون المُختلط. اضاف: يُخطئ من يريد إنتاج قانون مُفصّل على حجمه، فالقانون الذي يُعتمد في انتخابات اليوم قد لا يُناسبك في الاستحقاق المقبل. التفكير الصحيح اعتماد قانون بحجم البلد يستطيع معالجة مشاكله وازماته. واذ جدد مكاري رداً على سؤال تأكيده على ضرورة التشريع، اعتبر ان قانون الانتخاب ضرورة، وكلما انجزناه سريعاً كان هذا افضل للبلد، ومعوّلاً في هذا المجال على وعي الافرقاء السياسيين. هذا وغابت الملفات الخلافية ولا سيما منها ملف أمن الدولة عن جلسة مجلس الوزراء التي مدد خلالها سنة مهلة إعطاء حركة الإتصالات كاملة للأجهزة الأمنية والعسكرية ورفض نقل يوم عيد العمال الى يوم الثلاثاء ووافق على تشكيل لجنة وزارية برئاسة رئيس الحكومة تمام سلام لدراسة دفتر الشروط العائد للمحارق المتعلقة بمعالجة النفايات. الجلسة الحكومية التي انعقدت في أجواء هادئة برئاسة الرئيس سلام وفي حضور الوزراء الذين غاب منهم نائب رئيس الحكومة وزير الدفاع الوطني سمير مقبل ووزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية نبيل دو فريج، واستمرت نحو أربع ساعات، تلا بعدها وزير الإعلام رمزي جريج المقررات الرسمية الآتية: كرر الرئيس سلام في مستهل الجلسة، كما في كل الجلسات السابقة المطالبة بضرورة انتخاب رئيس جمهورية بأسرع وقت، لأن استمرار الشغور الرئاسي يؤثر بصورة سلبية على عمل سائر المؤسسات الدستورية ولا سيما المجلس النيابي ويضر بالمصلحة الوطنية. ثم قدم باسم الحكومة تهانيه بمناسبة عيد الفصح المجيد لأبناء الطوائف الذين يتبعون التقويم الشرقي، وكذلك تهانيه للعمال في عيدهم السنوي. بعد ذلك إنتقل المجلس الى بحث البنود الواردة على جدول أعمال الجلسة، فتمت مناقشتها وأبدى الوزراء وجهات نظرهم بصددها وبنتيجة التداول اتخذ المجلس القرارات اللازمة بشأنها وأهمها: أولا: الموافقة على مشروع مرسوم يرمي الى تحديد المساحة التي تشغلها اللوحات الإعلانية من الأملاك العمومية لاحتساب رسم الطابع المالي. ثانياً: الموافقة على طلب وزارة المال استثناء اتفاقيات الهبات مع البنك الدولي عند توقيعها بالأحرف الأولى من واجب عرضها على هيئة التشريع والاستشارات في وزارة العدل ومركز الإستشارات القانونية والابحاث في وزارة الخارجية. ثالثاً: الموافقة على تشكيل لجنة من الوزارات المختصة لوضع مشروع الحصول على الموارد البيولوجية والجينية اللبنانية وتقاسم المنافع الناتجة عن استخدامها. رابعاً: الموافقة على مشروع مرسوم يرمي الى تحديد المبادئ العامة التي ترعى الإعلانات التي تتناول السلع والخدمات. خامساً: الموافقة المبدئية بناء لإقتراح وزير الزراعة أكرم شهيب على التعويض على أصحاب المزارع التي أتلفت الطيور فيها بسبب إنفلونزا الطيور. سادساً: تكليف وزير الطاقة والمياه أرتور نظريان التفاوض مع الشركات المؤهلة لإنتاج الكهرباء من الرياح وعرض النتيجة على مجلس الوزراء. سابعاً: الموافقة على التمديد لسنة مهلة إعطاء حركة الإتصالات كاملة للأجهزة الأمنية والعسكرية إبتداء من 1/5/2016. ثامناً: الموافقة على مشروع مرسوم يرمي الى تحديد المواصفات الفنية للملجأ ودرسه وآلية استيفائه. تاسعاً: الموافقة على طلب بعض الوزارات شراء سيارات تلبية لحاجاتها. عاشراً: الموافقة على تشكيل لجنة وزارية برئاسة رئيس الحكومة لدراسة دفتر الشروط العائد للمحارق المتعلقة بمعالجة النفايات. واعلن وزير العمل سجعان قزي في بيان اصدره بعد الجلسة، ان مجلس الوزراء أقر المشروع المتعلق بابرام تعديل اتفاقية المنحة العائدة للصندوق الائتماني للبنان مشروع الحماية الاجتماعية الطارئة، والذي يتضمن: مشروع أول عمل للشباب، بغية تحسين توظيف الشباب اللبناني عبر تدخلات مستهدفة تركز على الباحثين للمرة الاولى عن عمل ضمن الفئة العمرية 16- 30 عاما، وذلك باشراف وزارة العمل وتنفيذ المؤسسة الوطني للاستخدام التابعة للوزارة. كما ان هذا المشروع يرمي الى تقديم خدمات استشارات بغرض مساندة تنفيذ هذا المشروع، وتطوير نظام تكنولوجيا المعلومات لدى المؤسسة الوطنية للاستخدام. كما أعلن ان مجلس الوزراء لم يوافق على نقل عيد العمال الى يوم الثلاثاء. وقال وزيرالتربية والتعليم العالي الياس بو صعب: طالبنا بأن تكون داتا الاتصالات لكل الاجهزة بما فيها أمن الدولة وسلام أكد أنها لكل الاجهزة. وأوضح وزير الصحة وائل ابو فاعور ان الجلسة كانت نصف منتجة بحيث مرّرنا بعض المواضيع. وقال وزير الشؤون الإجتماعية رشيد درباس: الحكومة لم تعد منتجة وهناك احساس ان كل الدولة في غرفة الانتظار. وأشار وزير الثقافة روني عريجي قبل الجلسة إلى أن وضع البلد دقيق على كل الصعد، ويقتضي مقاربته على جدول الاعمال، ودراسة البنود الحيوية والجوهرية. وقال وزير البيئة محمد المشنوق: لا مواعيد محددة لعرض ملف أمن الدولة الذي هو في عهدة رئيس الحكومة؛ وروائح النفايات ناتجة عن رفع 550 ألف طن من الكميات المتراكمة. وشدد وزير الاعلام على أن ملف أمن الدولة لن يطرح في الجلسة، لانه لا يزال قيد المتابعة من قبل الرئيس سلام. وقال وزير الاتصالات بطرس حرب: جدول الاعمال لا يتضمن ملف الانترنت غير الشرعي، ومن المعيب حرف ما يحصل من جريمة في الانترنت الى قضية اخرى، كغوغل كاش. وأوضح وزير العمل سجعان قزي أنه سيثير موضوع نقل عيد العمال من الأحد 1 أيار المقبل الى الثلاثاء في الثالث منه، وسيأخذ برأي الحكومة. ولفت وزير الاقتصاد والتجارة الان حكيم إلى أن ملف أمن الدولة الى ما بعد الاعياد، لكن الموضوع سيفتح في مجلس الوزراء من باب داتا الاتصالات. وتمنى وزير الصحة العامة وائل ابو فاعور ان تكون الجلسة بلا مطبات سياسية وهوائية. وقال وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق: ليس صحيحا ان الأساتذة لن يشاركوا في مراقبة الانتخابات، وفي حال حصل شيء من هذا القبيل سنجد حلا. وقال وزير السياحة ميشال فرعون: سأثير في جلسة الحكومة مصير معاملات ومخصصات أمن الدولة، ولا سيما أنها امور ادارية عادية. وأوضح وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب: ان عيد العمال شيء وعطلة الفصح شيء آخر، وآمل في ان يتم نقل العيد، ويجب أن يحصل جهاز امن الدولة على داتا الاتصالات كغيره من الاجهزة. وقال وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل: سنطالب باعطاء داتا الاتصالات لامن الدولة كغيره من الاجهزة. وترأس الرئيس سلام عصرا، اجتماعا للمجلس الأعلى للخصخصة، حضره وزير الطاقة والمياه ارثور نظاريان، وزير المال علي حسن خليل، وزير العمل سجعان قزي، وزير الاقتصاد والتجارة الآن حكيم، الأمين العام للمجلس الأعلى للخصخصة زياد حايك ومدير عام مؤسسة كهرباء لبنان كمال حايك. وتابع المجلس دراسة مشروعي توليد الطاقة المقترحين في الاجتماع الماضي، حيث استمع الى عرض من الاستشاريين ماكدولاند للمعايير المتبعة دوليا، والتي قام على اساسها انتقاء الاماكن المقترحة لانشاء محطات التوليد. وبعد المناقشة قرّر المجلس تشكيل لجنة اخصائيين من الوزارات المختصة باشراف وتنسيق الامانة العامة للمجلس على ان ترفع تقريرها الى المجلس عن الاليات التي يستحسن اتباعها كخارطة طريق لتنفيذ هذه المشاريع. واستقبل سلام وفد المجلس الجديد لنادي الغولف برئاسة الكابتن رياض مكاوي واطلعه على النشاطات والمشاريع المستقبلية التي سيقوم بها نادي الغولف. هذا واستقبل الرئيس نبيه بري رئيس مجلس القضاء الاعلى القاضي جان فهد والرئيس الاول لمحكمة التمييز الفرنسية بيرتران لوفيل. واستقبل أيضا السفير الارميني الجديد سامفيل مكردشيان في زيارة بروتوكولية، في حضور المستشار الاعلامي علي حمدان. والتقى رئيس بلدية جبيل زياد حواط. كما استقبل الرئيس نبيه بري في عين التينة، رئيس مؤسسة الانتربول الوزير السابق الياس المر الذي قال بعد اللقاء: عندما أزور الرئيس بري أشعر كأنني في بيتي، فالعلاقة التي تربطنا بدولته هي علاقة عائلية وصداقة وسياسية، وكلما عدت الى لبنان لا بد من زيارته وإطلاعه على ما أقوم به في مؤسسة الانتربول على الصعيد الدولي، ونبحث أيضا في الملفات الداخلية، وأسمع رأيه في ما يجري على الساحتين الداخلية والاقليمية. وسئل عن موقعه من التحالفات السياسية ولا سيما بعدما تحدث بري عن موت سريري ل 8 و14 آذار، فأجاب: أولا، إذا كان هناك شخص يرمز الى الاعتدال والتعايش في لبنان الذي هو قوة البلد فهو الرئيس بري. ثانيا، إن تاريخ دولته في الاعتدال والتنوع والعلاقة مع الطوائف المسيحية كلها ليس في حاجة الى أن أتكلم عنه، بل التاريخ يشهد على ذلك. لقد كانت هذه العلاقة وما زالت وستبقى بالتأكيد. أما بالنسبة الى موقفي الشخصي فإنني أقول إن هناك هجمة، ولسوء الحظ البعض يستعجل قانون الانتخاب لكي يستغله في الانتخابات البلدية، والبعض الآخر مقتنع بضرورة إقرار قانون الانتخابات، ونحن منهم، ولكن توقيت الموضوع اليوم غير بريء، وسأقول لماذا. فقد أحال الرئيس بري 17 قانون انتخاب على اللجان المشتركة لدرسها والتوصل الى قانون يناقش في الهيئة العامة، وحتى الآن لم نر قانونا من ال 17. اما الشق الثاني وهو الاهم، فهل يجوز ان ننزل الى المجلس ونصوت على قانون انتخاب ولا ننتخب رئيسا للجمهورية في هذه الجلسة؟ ما هذا المنطق؟ البعض يتكلم عن قانون الانتخابات، وهذا طبعا أولوية ومهم لمستقبل أولادنا، ولكن الاهم للبلد، ليبقى اولادنا ومستقبلهم، هو أن ننتخب رئيسا للجمهورية. لذلك فإن من يصعدون اليوم ويطالبون بإقرار قانون انتخاب، فليتفضلوا الى المجلس وينتخبوا رئيسا للجمهورية، قبل الظهر وبعده، وليقروا قانون الانتخاب الذي يتفقون عليه. يجب أن يكون هناك رئيس في البلد يرعى هذا الاتفاق، فهو رئيس الدولة المسيحي الباقي في الشرق الاوسط. لماذا علينا أن نستغيبه ونقر قانون انتخاب في غيابه؟ أضاف: من غير اللائق ونحن على ابواب انتخابات بلدية، أن نسرق هذا الاستحقاق الذي يعبر فيه الناس عن انفسهم في بلداتهم وقراهم بمزايدات لا حاجة اليها، فلنترك الناس تهتم بقراها وبانتخاباتها، ولنسلط الضوء الان على الانتخابات البلدية لأنها مهمة للناس كالانتخابات النيابية. - هل ستبقى في الخارج، خصوصا أن هناك كلاما يقال اليوم عن إنك لا تستطيع العمل السياسي وانت في الخارج؟ - سمعت أكثر من مرة ان الياس المر يعمل في مؤسسة الانتربول في الخارج ولا يهتم بالسياسة في بلده ولا بالمتن الشمالي. في هذا البلد، لسوء الحظ، الذي لا يستطيع ان يطلق عليك الرصاص فإنه يقوصك بالاشاعات. هدف هذا الكلام النيل من معنويات قواعدنا الشعبية في المتن الشمالي، والقول ايضا ان الياس المر يدير ظهره لكم. وانا اعرف من يطلق هذه الاشاعات ويخلق هذه الاجواء، ولا سيما في المتن، وما الهدف من ذلك. اريد ان اطمئنهم انه عندما كنت وزيرا للداخلية او للدفاع عملت لكل لبنان بما في ذلك للمتن، ولكن لم اعمل للمتن من دون ان اعمل لكل لبنان. اما في ما يعود للعمل السياسي في المتن فإنني اطمئن الذين يطلقون هذه الاشاعات في هذا الموسم انني اعطيت حياتي للبنان وتعرضت لمحاولة اغتيال واعطيت دمي لبلدي، فماذا يمكن ان يعطي الانسان أكثر من ذلك لبلده؟ ولم ادر ظهري بل اكملت بعد محاولة اغتيالي وشاركت لعشر سنوات في حكومات عديدة، وكنت وزيرا للداخلية ووزيرا للدفاع، وشاركت في معركة نهر البارد ولم ادر ظهري. لدينا علاقة عمرها ستون سنة على الاقل مع القواعد المتنية في جبل لبنان، ولم نتعود ان ندير ظهرنا لها، فقد ربانا دولة الرئيس ميشال المر على ان نستمر ولا ندير ظهرنا. وتابع: أعود واقول خدمت لبنان بكل ما استطيع وانا اقوم اليوم بعمل مؤسساتي عالمي، وعندما يحين الوقت للاختيار بين العالم ولبنان والمتن الشمالي تحديدا، سأترك كل ما اقوم به واعود الى المتن الشمالي والى قواعدنا وابقى الى جانبهم يوميا، لان هذا واجبي وهذا اعز شيء على قلبي. عندما يتخذ دولة الرئيس ميشال المر هذا القرار فسأكون الى جانب اهالي المتن وسيكون مشوارنا اسهل بكثير مما مررنا به، أكان في لبنان أم في العالم وفي كل المحطات. أطمئن المغرضين الذين يحاولون خلخلة قواعدنا، أننا باقون مع اهالي المتن اليوم وغدا والى الابد. وردا على سؤال قال: لبنان يتعاون بشكل عظيم وفعال في موضوع مكافحة الارهاب، أكان من الجيش أم الامن العام أم فرع المعلومات وبقية الاجهزة، والرئيس بري في هذا الجو. والتنسيق مع الانتربول في أحسن حالاته. وهل ملف رئاسة الجمهورية مرتبط بالخارج، أجاب: يمكن أن يرتبط هذا الملف بانتخابات الرئاسة الاميركية أو بالحل في سوريا. وإذا كنا نعقد الامور داخليا فإنه سيكون مرتبطا بملف اليمن وملف سوريا وبالانتخابات الاميركية، وعندما ينضج الحل في المنطقة يفرض على لبنان. ولكن اؤكد انه اذا كان هناك قرار لبناني جدي ان ينتخب رئيس الجمهورية فإنه سينتخب غدا، ولا احد من كل هذه الدول إلا سيكون معنا، واؤكد لكم ذلك وفق معلومات دولية. على صعيد آخر رعى الرئيس سعد الحريري اعلان لائحة البيارتة لانتخابات المجلس البلدي لمدينة بيروت واصفاً إياها ب لائحة العيش المشترك، والمناصفة الحقيقية التي نادى بها دوماً الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وقال: هذه اللائحة هي عبارة عن توافق أهل بيروت لاعمارها وإنمائها ووحدتها وكرامتها، داعياً الى النزول في ٨ أيار لننتخبها ونكرّس لبيروت مناصفتها ووحدتها. ورأى الرئيس الحريري خلال استقباله عائلات بيروتية شملت آل صيداني، بليق، الناطور، فارس، منيمنة، جنون، مدور والحافي في بيت الوسط، في حضور المهندس عيتاني أن تعطيل انتخابات رئاسة الجمهورية يهدف إلى إضعاف الدولة وشل عمل المؤسسات الدستورية والإدارات الرسمية ولإبقاء البلد بلا رئيس ولا مرجعية، وبدون سلطة تتولى مسؤولياتها وتدير شؤون الناس، مشددا على أن التعطيل هو جريمة بحق البلد والناس والمستفيد الوحيد منه هو القوى المسؤولة عن التعطيل بهدف إحلال الفوضى وعدم الاستقرار. وقال: إن انتخاب رئيس للجمهورية سيغير كثيرا من الأمور ويؤدي إلى حل العديد من المشاكل. وأضاف: لقد تقدمنا بمبادرة لانتخاب رئيس للجمهورية ودعونا النواب للنزول إلى المجلس النيابي وانتخاب أحد المرشحين المطروحين للرئاسة، ولكن كل ذلك كان يواجه بالتعطيل والإصرار على إبقاء البلد أسير الفراغ الرئاسي، وهمنا الآن ينصب على القيام بكل ما يلزم للحفاظ على البلد وإبقائه بعيدا عن الحرائق والحروب المشتعلة في الجوار. ودعا الحريري إلى النزول بكثافة لانتخاب لائحة البيارتة التي تضم كفاءات كبيرة في الثامن من أيار المقبل، وقال: ان التأخر في إعلان اللائحة حتى اليوم كان بسبب إصرارنا على تكريس صيغة المناصفة بين المسلمين والمسيحيين وتمثيل مكونات المدينة فيها، لافتا إلى أن هناك تحديات عديدة تنتظر المجلس البلدي المقبل، وفي مقدمتها المباشرة بتنفيذ المشاريع الحيوية والضرورية التي تحتاجها المدينة. وكان الرئيس الحريري أعلن من بيت الوسط لائحة البيارتة برئاسة المهندس عيتاني، في حضور الوزير ميشال فرعون، والنواب: عاطف مجدلاني، عمار حوري، محمد قباني، جان أوغاسبيان، سيرج طورسركيسيان، نديم الجميل، سيبوه كلبقيان، هاني قبيسي وعماد الحوت، الوزير السابق حسن السبع، نقيب الصحافة عوني الكعكي، نقيب المهندسين خالد شهاب، منسق بيروت في القوات اللبنانية عماد واكيم، رئيس اتحاد العائلات البيروتية فوزي زيدان وعدد من المخاتير وحشد من أهالي العاصمة. واستهل الحفل بالنشيد الوطني، ثم قال عيتاني: ست الدنيا بيروت، كانت وستبقى أم الشرائع، عاصمة الجمهورية، عاصمة العرب، عاصمة الثقافة والعلم، عاصمة التاريخ والسياحة. بيروت جريدة الصباح ومستشفى العرب وجامعتهم وذاكرتهم، على موعد في الثامن من ايار المقبل مع استحقاق ديمقراطي مدني انمائي، يعنيكم فردا فردا ويعني طموحاتكم لبيروت ابهى ولتبقى منارة بيروت منارة هذا الشرق ويبقى شاطئها أجمل شواطئ المتوسط وتبقى اجمل العواصم واهلها نموذج الاعتدال والتعايش والانفتاح والتنوع. وأعلن ملخصا عن برنامج لائحة البيارتة واسماء اعضائها كالاتي: 1. بيروت نظيفة وخضراء - فرز النفايات من المصدر ووضع مستوعبات مختلفة لفصل النفايات وإنشاء مصانع حديثة لحل نهائي لنفايات بيروت. - تأهيل المسابح الشعبية وتنظيف شواطئ بيروت. - زيادة المساحات الخضراء في بيروت عبر انشاء حدائق عامة وفتح ابوابها للعموم وغرس الاشجار على جوانب الطرق وإنارة الشوارع ولا سيما الطريق الدائري للعاصمة وتطويره. - تخصيص مساحات خضراء في المشاريع الجديدة وتحفيز القطاع الخاص على الاستثمار في الحدائق العامة. - ايجاد البنية التحتية اللازمة لتشجيع استعمال الدراجات الهوائية وسلامة تنقلها في المدينة. 2. بيروت منورة - اطلاق ورشة عمل مكرسة لدراسة كل الحلول الجدية لأزمتي الكهرباء والمياه في نطاق بلدية بيروت. الحلول موجودة ولكنها تحتاج إلى درس نهائي لاختيار الحل الأنسب بيئيا واقتصاديا. 3. حل أزمة السير في بيروت - إنجاز تطوير البنى التحتية من خطوط مياه الأمطار، المجاري، مياه الشفه وشبكة الألياف البصرية لتطوير خدمة الاتصالات والإنترنت. - صيانة شاملة تمنع الشوارع من الغرق في الشتاء وتحافظ على الأرصفة للمشاة. - ازالة العوائق والدشم الخرسانية التي تمنع وقوف السيارات أو تقطع طرق داخل أحياء بيروت أو تعرقل سير الناس على الأرصفة. - إنشاء مواقف جديدة للسيارات على العقارات غير المشغولة. - استحداث خطوط باصات منظمة تناسب شوارع بيروت لتسهيل عملية انتقال المواطنين داخل العاصمة ولتخفيف زحمة السير أسوة في العواصم المتقدمة. 4. صحة البيارتة - تأمين خدمة طوارئ صحية لأهالي بيروت على مدار الساعة. - تحسين وضع مستوصفات البلدية والمستشفيات الحكومية الواقعة ضمن نطاق البلدية. - تحسين وضع مباني المدارس الرسمية والاهتمام بشكل خاص بموضوعي الصحة والنظافة. 5. بيروت رياضية - انشاء ملاعب رياضية في مختلف أحياء بيروت. - دعم الأندية والجمعيات الرياضية البيروتية. 6. تراث بيروت - انشاء مكتبات عامة ومراكز الكترونية حديثة تواكب التطور التكنولوجي. - اطلاق مهرجان بيروت الثقافي السنوي مع جائزة سنوية عن عمل ثقافي لبناني او عربي مميز. - تشجيع المشاريع الثقافية على اختلاف انواعها والحفاظ على المراكز الثقافية ودعمها. - ترميم المباني الاثرية والحفاظ عليها، والإسراع في إقرار رخص الترميم. - المحافظة على هوية المناطق والشوارع والزواريب التاريخية وتحسين وضعها لتبقى ذاكرة بيروت. 7. بيروت العصرية - استحداث خدمة الانترنت المجانية في الاماكن العامة العائدة لبلدية بيروت مثل الحدائق والملاعب الرياضية وغيرها. 8. بيروت المدنية - اشراك المجتمع المدني البيروتي في اطلاق المشاريع والافكار والمبادرات المتعلقة بعمل البلدية. - اشراك الشباب البيروتي في العمل المدني من خلال تبني اقتراحاتهم وتنفيذ مشاريعهم. 9. شرطة بلدية بيروت - زيادة عديد أفراد شرطة بلدية بيروت وتنظيمها لخدمة أهل بيروت، على أن تكون الاولوية في التوظيف لأهالي بيروت. 10. البيروتي والبلدية - التعهد بتخمينات عادلة ومنصفة. - تسريع انجاز معاملات المواطنين مع اعتماد الشفافية التامة. - استحداث تطبيق على الهواتف الذكية والحواسيب يمكن المواطن من معرفة مراحل انجاز معاملته، وكذلك لتقديم الاقتراحات والشكاوي. - انشاء خط ساخن على مدار الساعة لتلقي شكاوى المواطنين ومن ثم ابلاغهم بالنتيجة. - تخصيص يوم في الاسبوع لاستقبال المواطنين من دون موعد مسبق من قبل رئيس المجلس وكافة الأعضاء والاستماع الى مطالبهم في اطار سياسة الباب المفتوح. كما سنطلع على سير أعمال الورش القائمة في العاصمة بزيارات ميدانية. 11. بيروت والعالم - العمل على توأمة بيروت مع عدد من العواصم والمدن المتقدمة للاستفادة من خبراتها. وقال: أحبائي اهل بيروت، هذا برنامج لائحة البيارتة الذي اردناه خارطة طريق لاستعادة ثقتكم بمؤسساتكم وبلديتكم، هذا برنامج وضعناه لننفذه ولن نقف عند حدوده، بل سنكون حاضرين لنسمع اي مشكلة أو إقتراح من أهل بيروت وكل من يحب بيروت. وسنعود اليكم عندما نواجه اي عقبة او عرقلة او تعطيل لأن بيروت تستحق اكثر ولأن بيروت لن تقبل ان تكون فشة خلق او مكسر عصا لاحد فقرار بيروت لاهل بيروت، قرار بيروت للبيارتة. ولكي تبقى بيروت لاهلها انتخبوا لائحة البيارتة. ثم قدم عيتاني أسماء المرشحين على اللائحة وهم: مغير سنجابة، آرام ماليان، رامي عصام الغاوي، راغب حداد، هدى الاسطه، ماتيلدا خوري، جوزيف روفايل، يسرى صيداني، سليمان جابر، فادي شحرور، ايليا اندريا، عدنان عميرات، هاغوب ترازيان، بلال المصري، ساهاك كيشيشيان، عبد الله درويش، كابريال فرنيني، محمد سعيد فتحة، ايلي يحشوشي، خليل شقير، طوني سرياني، عماد بيضون وجوزيف طرابلسي. وقال: أنا جمال عبد الرحيم عيتاني البيروتي من المصيطبة أطلب ثقتكم حتى أضع خبرة 30 سنة في عمل الهندسة وتطوير المدن بخدمة بيروت واهلها، ولكي تبقى بيروت لأهلها فقط. ثم ارتجل الحريري كلمة قال فيها: سننزل إلى صناديق الاقتراع وننتخب في الثامن من أيار، أنتم أهل بيروت، أنتم البيارتة، وهذه لائحتكم، لائحة البيارتة، هذه لائحة العيش المشترك، هذه لائحة المناصفة الحقيقية التي نادى بها دوما الرئيس الشهيد رفيق الحريري. هذه اللائحة هي عبارة عن توافق أهل بيروت لإعمار بيروت وإنمائها ووحدتها وكرامتها، هذه لائحتكم، وسننزل إن شاء الله في 8 أيار لننتخبها، لكي نكرس لبيروت مناصفتها ووحدتها، كما أرادها الرئيس الشهيد رفيق الحريري. هذه اللائحة فيها كفاءات وكل الشخصيات وتمثل كل الأحزاب، وسننزل جميعنا في الثامن من أيار لننتخبها، عشتم وعاشت بيروت وعاش لبنان. وكان الرئيس الحريري استقبل السفير التركي في لبنان شاغاتاي ارسياز، وعرض معه الاوضاع العامة والعلاقات الثنائية بين البلدين. هذا ونفى الرئيس سعد الحريرى ان يكون احد تحدث معه حول طرح انتخاب رئيس جمهورية لسنتين مؤكداً أن «الدستور اللبناني واضح وينص على أن مدة ولاية رئيس الجمهورية هي ست سنوات، وأي أمر آخر يحتاج إلى تعديل دستوري. موقف الرئيس الحريرى جاء بعد لقائه الرئيس التركى فى قصر بنذور فى اسطنبول وعقد اجتماعاً طويلاً معه استمر قرابة الساعة ونصف الساعة تم خلاله عرض الاوضاع فى لبنان من مختلف جوانبها وتداعيات الازمة السورية واخر التطورات فى المنطقة. وبعد اللقاء، تحدث الحريري إلى الصحافيين فقال: «كان لي شرف لقاء فخامة الرئيس، وتحدثنا عن المشكلات في المنطقة، وخصوصاً ما يحصل في سوريا في هذه المرحلة، ونحن نعتقد أن تركيا يمكنها أن تلعب دوراً كبيراً في إحلال الاستقرار في المنطقة. كما شرحت لفخامته مدى تأثير الفراغ الرئاسي على الوضع في لبنان ولا سيما الحياة الاقتصادية والسياسية فيه. كذلك تحدثنا حول الدور الإيراني في المنطقة، ونحن نريد علاقات جيدة مع إيران ولكن تدخلاتها في دول المنطقة بشكل سلبي هو الذي يؤدي إلى عدم حصول هذا النوع من العلاقات الجيدة معها. لقد كان الحديث مطولاً وإن شاء الله نستكمله مع رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو«. - بين موسكو بالأمس واليوم تركيا، أين تصب مساعي الرئيس الحريري؟، فأجاب: «ما يهمني هو أن يبقى لبنان على الساحة ويعرف الجميع أن البلد يعاني على أكثر من صعيد، ولا سيما أيضاً حجم اللاجئين السوريين الموجودين فيه، وهو ما بحثته كذلك مع الرئيس أردوغان، وهو أوضح لي أن تركيا تعاني أيضاً المشكل نفسه. لذلك اتفقنا على التعاون لحث المجتمع الدولي على أن يساعد أكثر في هذا المجال«. - هل تسوّق لمرشحك الرئاسي النائب سليمان فرنجية في زيارتك لموسكو واليوم لتركيا؟ - «لم يكن هناك أي تسويق لأشخاص، بل تركز البحث على شرح ما يحصل في لبنان، فالجميع يعرف أن وضعه الاقتصادي والاجتماعي والمعيشي وصل إلى مراحل خطيرة جداً. هذا أمر واقع وهو ما نشرحه لهذه الدول، ونحاول أن نبين أن لبنان بحاجة إلى مساعدة في موضوع اللاجئين اقتصادياً ومعيشياً». - هناك طرح بانتخاب رئيس لمدة سنتين، ولكنك رفضته، فماذا لو كان صادراً عن بكركي ويعمل على سد الفراغ؟ - «أولاً لم يتحدث أحد معي حول هذا الطرح بل سمعت به عبر الإعلام. الدستور اللبناني واضح وهو ينص على أن مدة ولاية رئيس الجمهورية هي ست سنوات، وأي أمر آخر يحتاج إلى تعديل دستوري. من هنا أرى أنه علينا أن لا نلجأ إلى حلول جزئية بل إلى حلول دائمة وتعالج مشكلات البلد. اليوم لبنان بلا رئيس منذ نحو سنتين وقد عانى البلد ما عاناه خلال هذه الفترة، وإذا انتخبنا رئيساً لمدة سنتين كأننا نعيد فتح المشكل نفسه بعد سنتين«. - هل هناك طرح فرنسي معين في هذا الإطار، لا سيما بعد زيارة الرئيس الفرنسي الأخيرة لبيروت وزيارة قادمة لديبلوماسي فرنسي كبير آخر؟، - «لم أتبلغ شيئاً من أحد«. وكان الرئيس الحريري وصل الى مدينة اسطنبول يرافقه الوزير السابق باسم السبع ومستشاره النائب السابق غطاس خوري. للقاء عدد من المسؤولين الاتراك. على صعيد آخر أنهى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي زيارته الى بلجيكا بزيارة رئيس البرلمان البلجيكي سيغريد براك. وبعدها انتقل الى البرلمان الاوروبي حيث التقى رئيسه مارتن شولز، كما التقى رؤساء المجموعات البرلمانية الاوروبية. وأنهى زيارته للبرلمان الأوروبي بمحاضرة عن نتائج الصراع الدائر في الشرق الأوسط على المسيحيين ومستقبلهم في حضور نواب البرلمان وقال: رئيس البرلمان الأوروبي، حضرات السادة المحترمين، انه لشرف كبير لي ان اخاطب جمعيتكم الكريمة اليوم في هذه المرحلة المضطربة التي تشهدها منطقتنا، وأتوجه اليكم بالشكر على هذه الدعوة. ان الأزمة التي تعيشها منطقة الشرق الأوسط اليوم لها انعكاساتها المباشرة ليس على المسيحيين وحسب وانما ايضا على الحوض المتوسطي وكذلك على اوروبا. ومصلحتنا المشتركة تكمن في ايجاد حلول لمختلف الصراعات التي تحدث في المنطقة. وبناء عليه فان محاضرتي تتضمن اربع نقاط. أ - مسيحيو الشرق الاوسط 2. عندما نتحدث عن مسيحيي الشرق فنحن لا نعني بذلك أشخاصا فقط، وانما نعني ايضا الكنائس الشرقية والكنيسة اللاتينية والتي لكل منها ارثها الليتورجي واللاهوتي والروحي الخاص بها والذي يتميز بالثقافة والظروف التاريخية للشعوب والذي تعبر عنه كل كنيسة باسلوبها الخاص من خلال عيشها للايمان المسيحي. هذه الكنائس لها طقوسها الخاصة المتحدرة من التقاليد الرسولية: الإسكندرية، الإنطاكية، الأرمنية، الكلدانية، القسطنطنية والرومانية. 3. ان مسيحيي الشرق الأوسط هم اول من ورث الإيمان المسيحي. وفي انطاكيا سيرسل المسيح بالمسيحيين لأول مرة. والى هذه المنطقة ارسل الله ابنه من اجل خلاص البشر. وهكذا اصبحت المسيحية وبسرعة كبيرة عنصرا اساسيا في حضارة هذه المنطقة. 4. ولكن وللأسف، فان مسيحيي هذه الأرض المقدسة وغيرهم من الشعوب اختبروا وبشكل مأسوي اقسى انواع الصراعات والحروب. ان صعود الأصولية الإسلامية ونمو المنظمات الإرهابية يهددان بمحو الإعتدال المسلم الذي عمل مسلمو ومسيحيو هذه المنطقة على بنائه معا منذ 1400 عام من الحياة المشتركة. والمسيحيون هم ضمانة هذا الإعتدال. 5. وفي حديثنا عن الكنائس، نحن نتحدث ايضا عن المؤسسات الرعوية والاجتماعية: الرعايا، الأديار، المدارس والجامعات والمستشفيات، المراكز الإجتماعية المتخصصة حيث يعيش المسلمون والمسيحيون معا، كذلك هم معا في مختلف المجتمعات والمؤسسات الرسمية والخاصة. انطلاقا من هذا نرى ان الحضور المسيحي في قلب هذا العالم المسلم هو ضرورة حيوية للمحيط وللانسانية. فالمسيحيون والمسلمون يتبادلون قيمهم الخاصة الروحية والثقافية والاخلاقية والإجتماعية ويؤلفان معا هوية مشتركة كل في بلده. 6. لهذا نحن نصر على ضرورة وقف الحرب والصراع وايجاد حلول سياسية وعودة كل النازحين واللاجئين الفلسطينيين والعراقيين والسوريين الى بلادهم الأصيلة للحفاظ على هويتهم. لا يجب ابدا تسليم هذه الارض للأصوليين وتركها ارضا مفتوحة للمنظمات الإرهابية. فهذا يهدد السلام في العالم. نحن ندعو الأسرة الأوروبية لممارسة تأثيرها على اعضاء مجلس الأمن لضمان عودة النازحين الى بلادهم والمساهمة في بناء عالم هادئ مستقر يعيش بسلام. ب - نتائج الصراع على المسيحيين 7. لا أحد يمكنه تجاهل الخسارة التي تكبدها المسيحيون: الموت، الابعاد، الهجرة الجماعية، تدمير كنائسهم واديرتهم ومنازلهم. ولكن الخسارة الأكبر هي اضمحلال تأثيرهم في مجتمعاتهم وعلى الثقافات المحلية وذلك نتيجة للصراع والحرب. لطالما نشر المسيحيون التعايش والإنفتاح على الآخر والحريات والقيم الإنسانية والحقوق الاساسية والثابتة للكائن البشري وذلك بفضل الثقافة المسيحية المتجذرة في المنطقة وبفضل انفتاح المسيحيين على الغرب. لذلك اصبحوا رواد النهضة الثقافية العربية والعروبة كحضارة انسانية واجتماعية. فالعرب لا يعني الإسلام ومن يتحدث اللغة العربية لا يعني انه مسلم. 8. لقد لعب لبنان دورا حاسما في هذا المجال وهو مدعو اليوم اكثر من اي يوم مضى الى تطوير هذا الدور. في الواقع هو البلد الوحيد في العالم العربي الذي يفصل بين الدين والدولة. انه يطبق النظام الديمقراطي ويعترف بالمساواة بين المسيحيين والمسلمين على قاعدة المواطنة ويتميز بكون رئيسه مسيحي ماروني بحسب ما نص عليه الميثاق الوطني عام 1943. ووفقا لهذه الصفات يعتبر لبنان قبلة انظار مسيحيي الشرق الاوسط والمسلمين ولا سيما من هم من دول الخليج. ان القيمة الجيو سياسية للبنان هي في كونه بوابة اوروبا والغرب للعبور الى الشرق الأدنى والعالم العربي. انه ملتقى الحضارات ومكان عيش الحوار بين الأديان والحوار المسكوني. ولكي يتمكن لبنان من البقاء مكان لقاء للتعايش والحوار نحن نتمنى ان تعلن الأسرة الدولية حياده لكي يكون في منطقته عنصر سلام وعدالة وحقوق الإنسان. وهذا ما يساعده على الإبتعاد عن التورط في محاور الحروب والصراعات الإقليمية والدولية. 9. وبناء عليه فان لبنان مهدد بثقافته وهويته ورسالته وذلك مع وجود نحو نصف مليون لاجئ فلسطيني على ارضه التي تبلغ مساحتها 10452 كلم2 وهم يعيشون مزودين باسلحة ثقيلة وخفيفة في المخيمات وينتظرون ايجاد حل لقضيتهم منذ العام 1948 ولكن من دون جدوى، اضف اليهم نحو مليون ونصف المليون نازح سوري يزداد عددهم في كل عام من 40 الى 50 الف طفل حديث الولادة. وعددهم معا يوازي نصف عدد اللبنانيين اي نحو مليوني شخص. هل تتصورون كم هو حجم هذا الثقل الإقتصادي والإجتماعي والثقافي. وكم هو حجم التهديد السياسي والأمني. هؤلاء الأشخاص الذين يعيشون الحرمان والبؤس يمكن استغلالهم بسهولة جدا من قبل المنظمات الإرهابية اذا ما استمر الوضع على ما هو عليه. ج - حلول فورية 10. ان الأسرة الدولية والبرلمان الاوروبي مدعوان لإستخدام كل الوسائل بهدف: أ - وقف الصراع والحرب وتطوير الحوار السياسي بين الأفرقاء المعنيين لتأمين الإستقرار وضمان احترام الإنسان وحريات المعتقد والعمل في كل بلدان المنطقة. فهذه ضرورة مطلقة. واذا تمتعت هذه المنطقة بسلام دائم يضمن هذه الحريات فهي يمكنها ان تقدم املا للمسيحيين في الشرق بمستقبل افضل وتشجعهم على البقاء في ارضهم والحفاظ على تأثيرهم الإيجابي. ب - العمل بجدية وبذل جهد بهدف تحقيق المصالحة بين المملكة العربية السعودية وايران تسهيلا للمصالحة بين السنة والشيعة في كل بلد من بلدان الشرق الأوسط. من الواضح ان اصل الصراع والحرب الذي يهز المنطقة يكمن في الصراع بين المملكة العربية السعودية وايران. هاتان القوتان الإقليميتان لكل منهما مصالحها الطائفية السياسية والإقتصادية والإستراتيجية. والمعروف ان لكل منهما حلفاء في الشرق والغرب. نحن في لبنان نعاني نتائج هذا الصراع. في الواقع الصراع السياسي بين السنة والشيعة سبب الفراغ في سدة الرئاسة منذ سنتين. وكان الشلل على صعيد المؤسسات الدستورية والعامة والدولة اللبنانية من دون رئيس، فوضى على كافة المستويات. ج - دعم اعادة بناء الدول وبناها الإقتصادية والعسكرية وذلك لملء الفراغ الذي يقود الى الفوضى والعنف ولا يخدم الا المتطرفين. د - المساعدة على تشكيل مجموعة اقتصادية شرق اوسطية قادرة على فتح آفاق تطور اجتماعي اقتصادي في وقت السلم وتمتين استقرار المنطقة وعدم ترك شرق المتوسط كمشكلة منسية بالنسبة لأوروبا. وبنفس الطريقة التي بنى فيها الإتحاد الأوروبي السلام الدائم في اوروبا هكذا يمكن مع ايجاد مجموعة اقتصادية مزدهرة تقوية السلام في الشرق الأوسط. ه - تجنب ان يكون الحل في الشرق الأوسط قائما على التقسيم في الوقت الذي يتوجه فيه العالم نحو العولمة. يجب العمل على تثبيت بلاد حق ومؤسسات حكومية ومدنية تضمن التعددية والحريات وتتمتع بديمقراطيات صحيحة. هنا يكمن الحل. وهذه البلاد يمكنها التعاون في ما بينها من خلال تطور اجتماعي- اقتصادي بهدف تدريب انسان قادر على ان يكون صانع سلام في المنطقة. و - العمل لتطبيق قرارات مجلس الأمن والإتفاقيات الثنائية لحل مشكلة الصراع الإسرائيلي الفلسطيني من جهة وذلك من خلال انشاء دولة فلسطين تعيش جنبا الى جنب مع اسرائيل وبعودة النازحين. ومن جهة اخرى الصراع الإسرائيلي- العربي بانسحاب الفرق الإسرائيلية من الاراضي المحتلة في فلسطين ولبنان وسوريا. في الحقيقة ان تطبيق الحق الدولي وقرارات مجلس الأمن هو الطريقة الأفضل لتأمين استقرار المنطقة وتجنب تداعياتها. د - حل طويل الأمد 11 - ان الدين الإسلامي يمثل احدى اهم مكونات الأسرة البشرية. على الأسرة الدولية احترام القيم الدينية والاخلاقية والإجتماعية للإسلام، ومساعدته ليخطو الخطوة التي قامت بها المسيحية وهي فصل الدين عن الدولة بشرط ان تحترم الدولة واجبات الديانة. لبنان يقدم مثالا في هذا الخصوص. انه يفصل الدين عن الدولة ولكنه يحترم كل الديانات والمجموعات الطائفية والدولة اللبنانية لا تشرع ما يسيء الى الأديان. وعلى قاعدة هذا التفريق تم زرع المساواة بين المسلمين والمسيحيين في لبنان. وهذه المساواة غير موجودة بجوهرها الحقيقي في باقي الدول في المنطقة التي تعتمد النظام السياسي الديني حيث دين الدولة هو الإسلام والقرآن هو مصدر التشريع. من هنا عدم المساواة بين المسيحيين والمسلمين على صعيد حقوق المواطنة في هذه البلاد. 12. الإسلام مدعو لأن: أ - يتحرر من الأصولية ومن العودة الى رسالة الشريعة اي الرسالة التي تتخطى تعليم القرآن. ب - الدخول الى عالم العصرية بأوجهه الإيجابية والإنفتاح على القيم التي تقدمها العولمة لتأمين تطور البلاد. ج - تبني الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وتطبيقه لضمان خير جميع المواطنين في البلدان من دون تمييز بين العرق والدين واحترام كل كائن بشري. وختم: اجدد شكري على هذه الدعوة متمنيا ان تتمكن اوروبا من ان تكون زعيما للانسانية في العالم والمساهمة فعليا في خلق عالم افضل. والتقى البطريرك الراعي منسق تيار المستقبل في بلجيكا محمد قصاص وعقد معه خلوة تم خلالها التطرق إلى التطورات السياسية الراهنة، ولا سيما موضوع المناصفة بين المسلمين والمسيحيين في أي استحقاق في لبنان ضمن شعار العيش المشترك بالإضافة إلى ملف الشغور الرئاسي. من جهته، تمنى قصاص للبطريرك الراعي زيارة موفقة، آملا أن تكون حققت ما يعود بالفائدة على لبنان ودول الجوار. والتقى الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله معاون رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية السيد محمد على شهيدى والوفد المرافق. بحضور السفير الايرانى فى لبنان محمد فتحعلى وعدد من مسؤولى " حزب الله". من جانبه رأى نائب الأمين العام لـ «حزب الله» الشيخ نعيم قاسم أن «الاستقرار في لبنان هو مصلحة للجميع ومصلحة للحزب»، معتبرا أن «الانجرار إلى الاقتتال الداخلي لا يفيد أحداً، والحزب عامل رئيسي فيه». وشدد قاسم، خلال احتفال في بعلبك، على أهمية «متابعة الحزب ملفات الفساد، سواء في شبكة الإنترنت أو شبكة الإتجار بالبشر وغيرها من الملفات، لعله يمكن أن يحقق شيئا في مواجهة الفساد». وقال: «سنبني الدولة وكل ما يحتاجه هذا البناء، أما الحدود فسنحميها بكل متطلبات الحماية، ولن نكون أتباعاً لأي سياسات وأي دولة مهما بلغت التضحيات». وأشار قاسم إلى «قول أحد قادة العدو خلال مؤتمر لجميع قيادات المخابرات في الكيان الصهيوني، بأن الحزب أصبح درع لبنان»، وقال: «بالفعل إذا نظرنا إلى ما أنجزه الحزب منذ عام 1980 لوجدنا أن الحزب هو الدرع الحامية ضد إسرائيل والإرهاب التكفيري ولولاه لما وصلنا اليوم إلى هذه النتيجة العظيمة». واعتبر ان «توصيف «حزب الله» بالإرهاب توصيف إسرائيلي ». بدوره، أشار النائب علي فياض الى أن «الكلام الإسرائيلي عن حروب مقبلة وتدمير لبنان، إنما يسقط بالدرجة الأولى منطق البعض في الداخل اللبناني الذي يستند دائماً إلى تهميش التهديد الإسرائيلي وعدم أخذه بعين الاعتبار، والتعاطي مع الوجود الإسرائيلي على حدودنا وكأنه وجود آمن». وشدد فياض خلال احتفال تأبيني في بلدة الخيام على أن «المقاومة في حالة تموضع دفاعي، وهي لن تتساهل في مواجهة أي عدوان، وستمارس حقها المشروع في رد أي اعتداء من الإسرائيلي الذي يدرك تماماً أن ثمن عدوانه سيكون باهظاً وغير مسبوق، وفيما لو قدر أن يعتدي على لبنان، فستكون لحظة مجنونة وسيرتكب حماقة تاريخية». واعتبر رئيس «كتلة نواب بعلبك الهرمل» النائب حسين الموسوي أن «الخطر الإسرائيلي يكبر من خلال نهج بعض الدول العربية». وأكد رئيس الهيئة الشرعية في «حزب الله» الشيخ محمد يزبك أنه «لن يكون باستطاعة نتنياهو ولا الإرهاب التكفيري ولا تهديدات الخليج من خلال آل سعود أن يطفئوا نور المقاومة». من جانبه اكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع سمير مقبل ان لبنان هو خط الداع الاول أنّ لبنان «هو خط الدفاع الأول في مواجهة الهجمات الإرهابية الشرسة، وبحكم موقعه يعتبر بوابة لجزء كبير من دول شرق البحر المتوسط وفي صمود جيشنا الباسل على الجبهات الحدودية حماية للبنان ولعدة دول، لأنّ أي اهتزاز لهذا الصمود لن تكون هذه الدول بمنأى عن شرور وإجرام هذا الإرهاب». وأوضح مقبل، في مؤتمر الأمن الدولي الخامس في موسكو، أنه ينبغي تقديم الدعم للجيش اللبناني والأجهزة الأمنية اللبنانية بالعتاد والتدريب المناسبين لتأمين مقومات الصمود في معركته ضدّ الإرهاب إضافة الى تزويد هذه الأجهزة بما يتوفّر من معلومات أمنية متعلّقة بالإرهاب. وأوضح مقبل تداعيات تدفّق اللاجئين السوريين "الأمنية" نتيجة تواجد عدد من "الإرهابيين المتسلّلين الى داخل المخيمات"، رافضاً توطينهم في لبنان بأي "شكل من الأشكال". كما دعا الدول المصنّعة للأسلحة إلى ضبط وجهة الأسلحة كي "لا تقع بأيدي الجماعات الإرهابية" وإلى "تجفيف مصادر تمويل هذه الجماعات". وحول خروقات العدو الإسرائيلي، لفت مقبل الانتباه إلى ضرورة وقفها "جواً وبراً وبحراً من أجل خلق حالة استقرار أمنية واقتصادية واجتماعية"، طالباً المساعدة في حل أزمة الحدود البحرية لمياه لبنان الاقتصادية"، وموضحاً أنّ ذلك يعزّز الظروف الملائمة لبدء استخراج النفط والغاز. الى هذا وبنتيجة الرصد والمتابعة، هاجمت قوّة من الجيش، مركزاً قيادياً لـ«داعش» في أطراف عرسال، واشتبكت مع عناصره، ما أدّى إلى مقتل كلّ من أمير «داعش» في منطقة عرسال المدعو فايز الشعلان الملقب بـ«أبو الفوز»، ومرافقه السوري أحمد مروّة، وتوقيف المسؤول الأمني لـ«داعش» في المنطقة السوري محمد مصطفى موصلّي الملقب بـ«أبو ملهم»، فيما أصيب ثلاثة عسكريين خلال الاشتباك «بجروح طفيفة» حسب بيان صادر عن قيادة الجيش. وجاء تحديد «الساعة الصفر» للعملية في ضوء عملية رصد مزدوجة (ميدانية وعبر «داتا» الاتصالات)، خصوصا بعدما أظهرت المعلومات مسؤولية «ابو الفوز» عن استهداف مواقع عسكرية وأمنية ومدنية، بينها تفجير مقر «هيئة علماء المسلمين» في قلب بلدة عرسال في الخريف الماضي، فضلا عن مشاركته في جريمة اغتيال المؤهل أول في فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي زاهر عز الدين في عرسال. وتردد أن الجيش كان قد رصد في أوقات سابقة «ابو الفوز»، لكن عوامل ميدانية وانسانية (وجوده بالقرب من مدنيين) جعلت العملية تتأجل الى أن تقرر تنفيذها من دون أية أخطاء وأدت الى مقتله ومرافقه (مروة)، فضلا عن نجاح القوة المهاجمة بأسر السوري محمد موصلي (المسؤول الأمني لـ«داعش» في منطقة عرسال). وتردد أن وحدات من الجيش نفذت عمليات تمويه في داخل بلدة عرسال وخارجها بالتزامن مع العملية، علما أن «حزب الله» رفع وتيرة استنفاره في المنطقة بالتزامن مع عملية الجيش اللبناني، وأفاد شهود عيان أنه أعقبت عملية الجيش اشتباكات متقطعة مع المجموعات الارهابية. ووفق مرجع أمني واسع الاطلاع، فان عملية عرسال النوعية «تمت بفعل جهد أمني استثنائي لمخابرات الجيش، وأدت الى توجيه ضربة موجعة لـ«داعش» في منطقة عرسال وجرودها»، وأكد المرجع أن الجيش أثبت مجددا انه يمسك بزمام المبادرة في وجه المجموعات الإرهابية، «ومن هنا تندرج عملية عرسال في سياق العمل اليومي للجيش الذي وضع «بنك أهداف» يعمل على رصدها واصطيادها في الزمان والمكان المناسبين». وأوضح المرجع أن الأهم في العملية انها تنطلق من خلفية حماية أبناء عرسال من خطر الإرهابيين، عشية استعدادهم للمشاركة في الانتخابات البلدية والاختيارية الشهر المقبل، وأكد أن ما يحفز الجيش أكثر «هو احتضان أبناء البلدة له وقناعتهم بأن الجيش هو خشبة الخلاص لهم من تلك المجموعات الإرهابية التي تستبيح بلدتهم، وتتخذ من بعض مخيمات النزوح السوري ملاذا لها، ونقطة انطلاق للقيام بعمليات إرهابية في المناطق اللبنانية الآمنة». من جهة ثانية، أعلن حاكم مصرف لبنان المركزي الدكتور رياض سلامة أن لا خطر على القطاع المصرفي في لبنان وأن السرية المصرفية باقية وأوضاعنا المصرفية جيدة من حيث السيولة والثقة بلبنان ونحن نشهد استقرارا في السوق لناحية سعر القطع والفوائد. ورأى أن الثقة الدولية بالقطاع المصرفي اللبناني مستمرة. وأعلن سلامة في مقابلة مع الزميل مرسيل غانم ضمن برنامج «كلام الناس» أن مصرف لبنان سيصدر في الأسبوع المقبل تعميما يؤكد فيه التزام لبنان بتنفيذ القانون المالي الاميركي المتعلق بحظر التعامل مع «حزب الله»، والذي أُتبع بمراسيم تطبيقية صدرت في 15 نيسان الجاري، وقال ان لبنان لديه التشريعات والقوانين اللازمة للتجاوب مع التشريعات الجديدة، داعيا المصارف اللبنانية الى عدم مخالفة القانون الأميركي. وشدد على أنه لا يمكن الالتفاف على القانون الأميركي المذكور لأن مراسيمه التطبيقية شملت كل العملات بما فيها العملة اللبنانية، ودعا المصارف اللبنانية الى ابلاغ مصرف لبنان المركزي بالأسباب التي تحول دون فتح أو اقفال حساب للأفراد ومبرراتها، وقال: «أي مصرف يرفض فتح أو اقفال حساب وفقا للقانون الجديد يجب أن يتم ابلاغنا به». واعتبر أن القانون الأميركي الجديد هو قانون سياسي بامتياز، لكن لبنان يتعاطى معه بطريقة احترافية ومالية بامتياز. وأوضح أن توطين الرواتب لوزراء أو نواب ينتمون الى «حزب الله» لا تشمله العقوبات الأميركية لأن التحويلات تأتي من لبنان وعبر مصرف لبنان ووجهة استخدامها محددة، واعتبر أن شراء البطاقات المدفوعة سلفا بات ممنوعا اذا لم تكن مرتبطة باسم وحساب مصرفيين .