الجيش اللبناني يهاجم تجمعات داعش في جرود رأس بعلبك ويقتل ويجرح العشرات

قائد الجيش اللبناني : زمام المبادرة في أيدينا ولن نسمح للإرهاب بنسف بيتنا اللبناني

العماد جان قهوجي : الجيش سيضرب أي محاولة لإثارة الفتنة

لجنة المال النيابية تقر إتفاقية تعاون دفاعي مع فرنسا

ظهور مزيد من التباعد بين عون وفرنجية في اجتماع قادة الحوار


    

ودع الجيش اللبناني وبلدة ببنين وعكار الجندي الشهيد محمد حسام السبسبي مواليد ١٩٩٣، الذي استشهد فجر الخميس في المواجهات التي خاضها الجيش مع داعش في جرود رأس بعلبك، بمأتم مؤثر أقيم في بلدته ببنين. واستقبل الأهالي جثمان الشهيد الذي وصل إلى مدخل البلدة ملفوفا بالعلم اللبناني، بالورود وصيحات الغضب والحزن الكبير، ورفعه زملاؤه العسكريين واصدقاؤه ومحبوه على الأكف ليزفوه عريسا شهيدا على مذبح الشرف والتضحية والوفاء. وانطلق موكب التشييع من ساحة العبدة، وصولا إلى دارته العائلية في بلدة ببنين، التي احتشدت شوارعها واحياؤها بالمشيعين الذين وقفوا وقفة واحدة بجانب العائلة في مصابها الاليم. وكان في استقبال الشهيد الوالد والوالدة والاشقاء والاقرباء الذين ذرفوا الدموع الحارقة على فقدان ابنهم، وهو في ريعان الشباب لا سيما أنه كان يحضر لزفافه القريب. وبعد ذلك، انطلق الموكب إلى مسجد الحبيب المصطفى في وسط بلدة ببنين، وتقدمت النعش ثلة من رفاق السلاح أدوا التحية العسكرية على وقع موسيقى الموت التي عزفتها فرقة موسيقى الجيش وحملة الاكاليل والاوسمة. وشارك في التشييع ممثل وزير الدفاع الوطني سمير مقبل وقائد الجيش العماد جان قهوجي العقيد فوزي خوري، ممثل وزير العدل المستقيل أشرف ريفي حسن شندب، النائب خالد ضاهر، قائد سرية درك عكار الاقليمية العقيد مصطفى الأيوبي، إضافة إلى ضباط من فوج المجوقل وحشد كبير من الشخصيات السياسية والفاعليات الاجتماعية والتربوية ورجال الدين وورؤساء بلديات ومخاتير وعسكريين. وأم المصلين الشيخ عماد السبسبي، الذي ألقى خطبة قدم فيها التعازي إلى العائلة وقيادة الجيش والاهل في بلدة ببنين. ثم ألقى خوري كلمة قال فيها: بمشاعر الاكبار والإجلال، تزف المؤسسة العسكرية إلى الوطن واحدا من خيرة رجالنا الأبطال الجندي الشهيد محمد السبسبي، الذي مضى الى عالم الخلود ولسان حاله يقول هذا دمي أسكبه من أجل وطني وشعبي، ومن أجل أن يبقى علم بلادي شامخا عزيزا معبرا بأبيضه الناصع عن صفاء عقيدة جيشي، وبأخضره المتجدد عن صلابة تلك العقيدة في مواجهة المحن، وبأحمره القاني عن استعداد رفاقي الجنود لري تراب لبنان بالعرق والدم في ساحات الكرامة والبطولة. أضاف: إن العملية النوعية التي نفذتها قوة من رجال النخبة في الجيش فجر اليوم ضد مجموعة ارهابية كبيرة في جرود رأس بعلبك، والتي ارتفع خلالها شهيدنا البار محمد، وهو يتعملق شجاعة واقداما وبطولة، أثبتت مرة جديدة قدرة الجيش على حماية الوطن من الأخطار وعزمه على استئصال الارهاب من جذوره، فلا مهادنة مع التنظيمات والخلايا الارهابية تحت أي ظرف من الظروف، ولا مساومة على حق الجيش في الدفاع عن كل شبر من تراب الوطن وتوفير الامن للمواطنين والضرب بيد من حديد كل من يحاول استدراج نار الفتنة والفوضى إلى أي بقعة لبنانية. وتابع: أيها الشهيد البطل، مهما أسهبنا في تعداد مزاياك وخصالك الحميدة لن نتمكن من حصرها، ولن نفي والديك الكريمين الشكر على التربية الصالحة المثالية. وختم: آلمنا جميعا رحيلك المفاجىء وتوقف مسيرة عطائك لجيش وطنك وأنت في ريعان الشباب، وما صورة الجموع المحتشدة في هذا المكان اليوم، إلا تعبيرا صادقا عن المحبة لشخصك الكريم والتقدير لسيرتك الناصعة. وكان صدر عن مديرية التوجيه في قيادة الجيش البيان الآتي: في عملية نوعية وخاطفة خلف خطوط المجموعات الإرهابية في منطقة جرود رأس بعلبك، نفذت وحدة من قوات النخبة في الجيش اللبناني عند الساعة الثالثة والنصف ، إغارة ضد مجموعة إرهابية كبيرة تنتمي إلى تنظيم داعش، متمركزة على مسافة 3 كيلومترات من مراكز الجيش الأمامية، وعلى ممر حيوي مقابل لهذه المراكز، حيث اشتبكت مع المجموعة واقتحمت تحصيناتها، موقعة في صفوف الإرهابيين 5 قتلى وعشرات الجرحى، بالإضافة إلى تدمير منشآت المركز المعادي والآليات الموجودة والمجهز بعضها برشاشات ثقيلة، فيما لاذ من تبقى منهم بالفرار. وقد حاول الإرهابيون استقدام تعزيزات إلى المنطقة، فتصدت لهم طائرات الجيش ومدفعيته الثقيلة، موقعة في صفوفهم المزيد من الخسائر بالأشخاص والعتاد. استشهد للجيش في هذه العملية جندي واحد وأصيب أربعة عسكريين بجروح غير خطرة، وتستمر قوى الجيش بقصف تجمعات الإرهابيين وتحصيناتهم الخلفية بالأسلحة الثقيلة. كما اصدرت القيادة بيانا نعت فيه الشهيد السبسبي واعطت نبذة عنه: من مواليد 7/12/1993 ببنين - عكار. - مددت خدماته في الجيش اعتباراً من 29/7/2013، ثم نقل إلى الخدمة الفعلية بتاريخ 4/5/2015. - حائز عدة أوسمة، وتنويه العماد قائد الجيش وتهنئته. - الوضع العائلي: عازب. هذا وحيا شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن في بيان، الجيش اللبناني الذي يثبت يوميا قدرته على مواجهة كل التحديات والتهديدات، وآخرها في رأس بعلبك، مقدما التعازي بالشهيد الجندي محمد السبسبي، راجيا للجرحى الشفاء العاجل. وأكد أن هذه الفترة الدقيقة تستدعي من الجميع التكاتف لحماية لبنان، داعيا القوى السياسية إلى إعلاء صوت العقل والذهاب إلى انتخاب رئيس للجمهورية وإعادة إنتاج مؤسسات الدولة لضمان الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي والأمني. بدوره، قال رئيس حزب التضامن النائب اميل رحمه في بيان، ان الجيش اللبناني يسطر مرة جديدة إنجازا جديدا يضاف إلى انتصاراته وإنجازاته العديدة من حربه ضد الجماعات التكفيرية الإرهابية، بصده ودحره لهذه الجماعات ليل أمس في جرود رأس بعلبك والقاع والفاكهة - الجديده وعرسال وعلى طول جرود البقاع الشمالي. وتوجه رحمة الى أهلنا هناك بأسمى آيات التقدير والإفتخار لصمودهم الوطني الرائع، واتقدم من قائد الجيش والمؤسسة العسكرية ومن أهل الشهيد البطل في الجيش اللبناني الذي سقط دفاعا وذودا عن أرض لبنان وأهله بأصدق وأحر التعازي القلبية راجيا الله أن يسكنه فسيح جناته. وأتمنى الشفاء العاجل لرفاقه الجرحى الأبطال. ووجه النائب نضال طعمة رسالة تعزية لعائلة الشهيد محمد السبسبي ولقيادة الجيش، وقال في تصريح: يزف القدر اليوم شهيد الواجب على مذبح العطاء في مواجهة لأبطال جيشنا مع التكفيريين على الحدود، ليستمر الناس في حياتهم الكريمة الهانئة، وتستمر دورة الحياة، فيما جرح افتقادنا لأحبة يكبر يوما بعد يوم. وتساءل: إلى متى يستمر مسلسل الموت الأسود؟ ومتى ستزهر دماء شهدائنا لتزين البلد بألوان الفرح والحرية؟. وقال: مع تقدمنا بالتعزية القلبية من قيادة الجيش ومن آل الشهيد، نؤكد أن الروح الزكية التي التقت اليوم وجه باريها، تحرضنا على الوفاء لقيم الحق وتجاوز كل ما من شأنه أن يعطل مسيرة قيام الدولة في لبنان. وختم طعمة: يبقى الجيش اللبناني ضمانتنا جميعا ولا يسعنا إلا أن ننحني أمام تضحياته الجسام. هذا وتقدمت القوات اللبنانية - منطقة البقاع الشرقي، في بيان اليوم، من الجيش قيادة وضباطا وعناصر، بأخلص مشاعر التعزية باستشهاد احد جنودنا الذي قضى اليوم في معركة الجيش اللبناني ضد الارهاب في جرود راس بعلبك، وتتمنى الشفاء العاجل للجرحى. واشاد ب العملية النوعية التي نفذها الجيش في جرود رأس بعلبك، مؤكدا انه من خلال هذه العملية والعمليات السابقة يثبت الجيش يوما بعد يوم، وبما لا يقبل الشك انه هو وحده من يقوم بحماية الحدود والقرى، واضعين كل قدراتنا وإمكاناتنا بتصرفه اذا ارتأى ذلك او لزم الامر. هذا وأكد قائد الجيش العماد جان قهوجي ان ما قام به العسكريون هو رسالة للقاصي والداني بأن الجيش يمتلك الإرادة والقرار في هزيمة هذا العدو، وسنهزمه وسنمنعه من تحقيق أهدافه بتخريب بلدنا وإقامة إماراته ومشاريعه واشاعة الفوضى والفتنة فيه. وقال: عيوننا يقظة اكثر من اي وقت مضى. قلناها ونكررها اليوم، جيشنا قوي اكثر من اي وقت مضى، وأثبت انه من اكثر الجيوش تماسكا وجدارة في قتال الإرهابيين، وهو يمتلك زمام المبادرة، مضيفا: لن نسمح للارهاب بنسف بيتنا الداخلي او بتهديد وحدة لبنان وأمنه واستقراره. وعن العملية التي نفذتها الوحدات العسكرية، قال قهوجي: ان الجيش يمتلك المبادرة، وسيضرب الإرهابيين بكل قوته وبحسب توقيته. نحن لن نتركهم يأتون إلينا، بل سنلاحقهم وسنضربهم اينما تواجدوا، هذا هو قرارنا الذي اتخذناه ولا رجعة عنه. وجدد التأكيد ان الجيش لن يترك كرة النار الإقليمية تتدحرج إلى لبنان، وسيواجه أي محاولة تهدف إلى إحياء مشاريع الفوضى والتفرقة والتقسيم، أو الإطاحة بصيغة العيش المشترك والوحدة الوطنية. وقال: في عملية نوعية وخاطفة خلف خطوط المجموعات الإرهابية في منطقة جرود رأس بعلبك، نفذت وحدة من قوات النخبة في الجيش اللبناني عند الساعة 3,30 من فجر اليوم، إغارة ضد مجموعة إرهابية كبيرة تنتمي إلى تنظيم داعش، متمركزة على مسافة 3 كلم من مراكز الجيش الأمامية وعلى ممر حيوي مقابل لهذه المراكز، حيث اشتبكت مع المجموعة واقتحمت تحصيناتها، موقعة في صفوف الإرهابيين 5 قتلى وعشرات الجرحى بالإضافة إلى تدمير منشآت المركز المعادي والآليات الموجودة والمجهز بعضها برشاشات ثقيلة، فيما لاذ من تبقى منهم بالفرار. وقد حاول الإرهابيون استقدام تعزيزات إلى المنطقة، فتصدت لهم طائرات الجيش ومدفعيته الثقيلة، موقعة في صفوفهم المزيد من الخسائر بالأشخاص والعتاد. اضاف: استشهد للجيش في هذه العملية جندي واحد وأصيب أربعة عسكريين بجروح غير خطرة، وتستمر قوى الجيش بقصف تجمعات الإرهابيين وتحصيناتهم الخلفية بالأسلحة الثقيلة. وهذه العملية المميزة ليست الأولى من نوعها، فقد سبقها العديد من العمليات المماثلة التي نفذتها قوى الجيش ضد المجموعات الإرهابية وخصوصا ضد تنظيم داعش، ومنها: - بتاريخ 23/1/2015: التصدي لمجموعة من الإرهابيين في أثناء محاولتهم التسلل الى مركز الجيش في وادي حميد، وإيقاع 4 قتلى في صفوفهم وعدد من الجرحى، وإحباط عملية نقل سيارة مفخخة الى الداخل اللبناني. - بتاريخ 26/2/2015: مهاجمة مجموعة ارهابية متمركزة على مرتفعي صدر الجرش وحرف الجرش في جرود رأس بعلبك، والسيطرة عليهما، وقتل عدد من الارهابيين، وضبط كميات من العبوات الناسفة والاسلحة والذخائر والاعتدة المختلفة، من دون تسجيل اي اصابات في صفوف العسكريين. - بتاريخ 1/4/2015: التصدي لمجموعة ارهابية في أثناء محاولتها التسلل في اتجاه بلدة عرسال، وايقاع عدد كبير من القتلى والجرحى في صفوفها، منهم المدعو خالد أحمد الواوا الذي تم توقيفه، من دون تسجيل اي اصابات في صفوف العسكريين. - بتاريخ 7/4/2015: تنفيذ عملية اغارة نوعية وخاطفة ضد مجموعة ارهابية متمركزة على المرتفع 1564 وجبل المخيرمة في اعالي جرود راس بعلبك، نتج عنها مقتل ثلاثة ارهابيين وجرح اربعة اخرين، وتدمير مدفعين وعدد من الرشاشات الثقيلة والاليات، من دون تسجيل أي اصابات في صفوف العسكريين. - بتاريخ 26/6/2015: التصدي لمجموعة ارهابية في أثناء محاولتها التسلل ليلا إلى بلدة عرسال، وقتل إثنين من عناصرها، أحدهم المدعو حسين عبدالله الرفاعي سوري الجنسية، وقد ضبطت بحوزة القتيلين كمية من البنادق الحربية والقنابل اليدوية والذخائر الخفيفة، من دون تسجيل اي اصابات في صفوف العسكريين. - بتاريخ 1/7/2015: استهداف مجموعة مسلحة اثناء محاولتها التسلل بين بلدة عرسال وجرودها، وايقاع خمسة قتلى في صفوفها، عرف منهم السوري خالد سعيد غية، من دون تسجيل اي اصابات في صفوف العسكريين. - بتاريخ 17/8/2015: التصدي لمجموعة ارهابية حاولت التسلل باتجاه منطقة وادي الحصن - عرسال، وايقاع قتيلين في صفوفها، من دون تسجيل اي اصابات في صفوف العسكريين. - بتاريخ 17/12/2015: استهداف عناصر ارهابيين اثناء انتقالهم في محيط منطقة وادي حميد - عرسال، وايقاع ثلاثة قتلى في صفوفهم وسحب جثثهم الى الداخل، من دون تسجيل اي اصابات في صفوف العسكريين. - بتاريخ 3/2/2016: تنفيذ عملية هجومية نوعية وخاطفة ضد تجمع للارهابيين في محلة وادي الارانب - عرسال، والقضاء على ستة ارهابيين، عرف منهم القيادي الارهابي أنس خالد زعرور، ومصادرة كميات من الاسلحة والقنابل اليدوية والذخائر والأحزمة الناسفة، واجهزة كواتم للصوت وآليتين وتوقيف 16 ارهابيا، من دون تسجيل اي اصابات في صفوف العسكريين. وكان قائد الجيش استقبل في مكتبه في اليرزة، ، وفدا من المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة (ICMPD)، ضم فيل جونسون وهاردي روهلينغ، وجرى البحث في الأوضاع على المعابر الحدودية، وسبل دعم أفواج الحدود البرية في الجيش. وكان قهوجي استقبل رئيس بلدية عندقت عمر مسعود على رأس وفد من أعضاء المجلس البلدي، وجرى البحث في الشؤون الحياتية والإنمائية للبلدة وجوارها. وبرعاية قائد الجيش العماد جان قهوجي، وحضور رئيس الأركان اللواء الركن وليد سلمان، ورئيس الجامعة اللبنانية الدكتور عدنان السيد حسين، إلى جانب عدد من كبار الضباط وعمداء كليات الجامعة وأساتذتها وشخصيات علمية وأكاديمية، أقيم في مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية في الجيش - الريحانية، حفل توقيع اتفاقية تعاون بين الجيش والجامعة اللبنانية، حول افتتاح برنامج شهادة دبلوم دراسات عليا ماستر في المركز المذكور لمصلحة ضباط الجيش وبدء العام الدراسي للسنة الحالية، وتدشين قاعة التعليم والمحاضرات في المركز. استهل الحفل بالنشيد الوطني اللبناني، ثم ألقى كلّ من مدير المركز العميد الركن فادي أبي فراج، وعميد كلية الحقوق والعلوم السياسية والإدارية في الجامعة اللبنانية الدكتور كميل حبيب، شددا فيهما على أهمية هذا التعاون بين الجانبين، لجهة تبادل المعارف والخبرات، وإتاحة الفرصة أمام الضباط للتخصص العالي في مجال الدراسات الاستراتيجية. بعدها ألقى رئيس الجامعة الدكتور حسين كلمة بالمناسبة، اعتبر فيها أن هذا اليوم هو يوم مشهود للبنان الثقافة ولبنان الدولة، متوجهاً بالشكر إلى قيادة الجيش على توفيرها الأمن والحماية لكليات الجامعة وطلابها على امتداد مساحة البلاد، لافتاً إلى أنّ هذا الإنجاز هو أقل الوفاء من الجامعة تجاه المؤسسة العسكرية التي تبذل الدماء للحفاظ على الوطن. ومما قاله: أشكركم باسم الجامعة اللبنانية على أمن الجامعة وحمايتها وصونها في أصعب الظروف، المؤسسة العسكرية تحمي نحو ثمانين ألف شخص: 72 ألف طالب وخمسة آلاف أستاذ وثلاثة آلاف موظف. أنتم تستحقون كل الدعم، وهذا من أبسط واجبات الجامعة تجاه الجيش اللبناني. لقد انتدبنا أفضل الأساتذة، والجيش متعاون إلى أبعد الحدود، لانجاز البرامج الأكاديمية والنظام الداخلي للماستر، وفقاً للقوانين والأنظمة المعمول بها في الجامعة. ثم كانت الكلمة الأخيرة لقائد الجيش العماد جان قهوجي، وقال فيها: خطوة نوعية نحتفل بها اليوم، بتوقيع اتفاقية تعاون بين المؤسسة العسكرية والجامعة الوطنية الأم، الجامعة اللبنانية، حول افتتاح برنامج الماستر للدراسات الاستراتيجية لمصلحة ضباط الجيش اللبناني، وهذه الخطوة المهمّة تأتي بعد سلسلة خطوات مماثلة، أعطت ثمارها المرجوّة على أكثر من صعيد، وشكّلت ركيزة صلبة لبناء الثقة المتبادلة، والشعور المشترك بالمسؤولية التي يفرضها الدور الوطني للمؤسستين، بين قطبي الدفاع المباشر عن الوطن، والتعليم العالي الذي تشعّ من جنباته التربية على المواطنية الحقّة. فشكراً للجامعة اللبنانية، جامعة الوطن، وأحد عناوين وحدته، وثقافة التنوع والإنصهار بين أبنائه كافة. أيها الحضور الكريم، لقد آلينا على أنفسنا في المؤسسة العسكرية، ألا ندّخر جهداً أو وسيلة، في سبيل تمتين أواصر التعاون العلمي والأكاديمي والثقافي مع الجامعات الوطنية والمؤسسات العلمية والثقافية، وذلك انطلاقاً من الاعتبارات الآتية: أولاً - إن أداء المؤسسة العسكرية يقوم بشكل رئيس على منظومة القيم والتضحية والكفاءة. والمعرفة بدورها، تشكّل الركن الأساس في بنيان الكفاءة العسكرية، خصوصاً لدى فئات الضباط. ثانياً - إزاء ثورة الاتصالات والمواصلات والتكنولوجيا، التي تجتاح عالمنا المعاصر، لم يعد الانتظار على رصيف التطوّر ممكناً، أو الاكتفاء بنصف المعرفة مقبولاً، إذ بات لزاماً على العسكريين الإطلاع على كلّ جديد في مجال العلوم العسكرية، كما العلوم المدنية التي تحيط بعملهم بشكل أو بآخر. من هنا، عملنا خلال السنوات الفائتة على تطوير مناهج التعليم في الكلية الحربية وكلية فؤاد شهاب للقيادة والأركان، وسائر معاهد التعليم في الجيش، ورفدها بأحدث الوسائل والتكنولوجيا، كما وقّعنا العديد من بروتوكولات التعاون مع الجامعات الوطنية ومعهد باسل فليحان المالي، والعديد من المؤسسات المحلية والأجنبية والبعثات الدبلوماسية، بهدف تطوير قدرات الضباط المعرفية، في مجالات اكتساب المزيد من اللغات الأجنبية، والعلوم والمهارات الإدارية والتقنية، كما انتدبنا العديد من الضباط والعسكريين الى الخارج لمتابعة دورات في هذه المجالات. ثالثاً - إن المؤسسة وانطلاقاً من نهجها الوطني الجامع، والتزامها العمل المؤسساتي السليم، تؤمن بأهمية وجود مؤسسات حكومية قويّة، وبأهمية ديمومة عملها وتكامل أدوارها في خدمة المصلحة العامة، لا سيّما في ظلّ التحديات السياسية القائمة، والأخطار الاستراتيجية التي تهدّد الأمن القومي الوطني، وفي طليعتها العدوّ الإسرائيلي والإرهاب والأزمات الإقليمية المشتعلة في جوارنا العربي. رابعاً - ان الإستفادة من المعارف والخبرات المتنوعة في مجال العلوم المدنية ودمجها بالعلوم العسكرية، من شأنها تسهيل إعادة هيكلة المؤسسة العسكرية وتطويرها على أسس علمية وموضوعية، بما يلبي إحتياجات المؤسسة على الصعد العملانية والإدارية واللوجستية. أيها الأخوة في الجامعة اللبنانية، بين جامعتكم والمؤسسة العسكرية، يرتسم الأمل بمستقبل الوطن، فكما تضمّ الجامعة اللبنانية نحو 70 ألف طالب من مختلف مناطق الوطن وأطيافه وطبقاته الاجتماعية، موفّرة بذلك حقّ التعليم المجاني للجميع، وفرصةً للتلاقي بين شباب الوطن من أقصاه إلى أقصاه، كذلك يضمّ الجيش في صفوفه ما يقارب هذا العدد، موزعين على امتداد خارطة البلاد، ومشكلين نموذجاً للوحدة الوطنية، جسماً وروحاً. وكما تسهر الجامعة اللبنانية على تزويد الشباب اللبناني الطاقات المعرفية المختلفة، والتربية على السلوك الوطني والاجتماعي الصحيح، كذلك يمسك الجيش بأيدي هؤلاء الشباب، فيصقل معارفهم، ويقوّي سواعدهم، ويرسّخ في نفوسهم معاني الولاء والانتماء الوطني، ليتسلموا شعلة الشرف والتضحية والوفاء، ويكونوا حماةً مخلصين للبنان. اغتنم فرصة هذا اللقاء، لأطمئن اللبنانيين إلى أنّ الجيش هو قوي اليوم أكثر من أي وقت مضى، وأن الأمن على الحدود وفي الداخل تحت السيطرة، ولا صحّة على الإطلاق للشائعات المغرضة التي تطفو على السطح بين الحين والآخر، حول احتمال اهتزاز الاستقرار في لبنان أو حصول فتنة طائفية ومذهبية تذهب بالوطن الى المجهول، فقرارنا حازم في منع تدحرج كرة النار الإقليمية إلى لبنان، وسنضرب بيد من حديد أي محاولة تهدف إلى إحياء مشاريع الفوضى والتفرقة والتقسيم، أو الإطاحة بصيغة العيش المشترك والوحدة الوطنية. وسيبقى الجيش في أعلى جهوزيته على كلِّ جبهات المسؤوليات والواجب: من مكافحة الإرهاب على الحدود، إلى الدفاع في وجه إسرائيل ومخططاتها، إلى بسط الأمن والإستقرار في الداخل. وصدر عن مديرية التوجيه في قيادة الجيش البيان الآتي: بنتيجة البحث والتقصي، دهمت دورية تابعة لمديرية المخابرات، منازل كل من المدعوين: ابراهيم أحمد مطر، وعلي أحمد مطر، وحسام عبدو مطر، ومصطفى محمد سيف الدين، في منطقة جديدة الفاكهة - البقاع، لقيامهم بنقل وتهريب أسلحة وذخائر وأعتدة عسكرية بواسطة مخبأ سري داخل سيارة فان نوع أوبل، وداخل سيارة أخرى نوع فولكسفاغن، وذلك لمصلحة المجموعات المسلحة في جرود عرسال، وقد تمكنت من توقيفهم وعثرت داخل أحد هذه المنازل على صاروخ وقذيفة لانشر ومسدسات حربية، وكمية من الذخائر الخفيفة، بالإضافة إلى كمية كبيرة من الأمتعة العسكرية، وسيارة نوع BMW من دون أوراق قانونية. تم تسليم الموقوفين مع المضبوطات الى المرجع المختص لإجراء اللازم. كما صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه البيان الآتي: أوقفت قوة من الجيش في منطقة مجدل عنجر - البقاع، 9 أشخاص من التابعية السورية، وشخصا من التابعية الفلسطينية، لتجولهم داخل الأراضي اللبنانية بصورة غير شرعية، وضبطت بحوزة بعضهم سيارة من دون أوراق قانونية وعددا من كاميرات المراقبة. وتم تسليم الموقوفين إلى المرجع المختص لإجراء اللازم. كما صدر عن مديرية التوجيه في قيادة الجيش البيان الآتي: أقدمت دورية تابعة للعدو الاسرائيلي قوامها 10 عناصر وسيارتا جيب نوع هامر وديفندر مقابل منطقة كفركلا، على رمي 5 قنابل دخانية إلى داخل الأراضي اللبنانية. تجري متابعة الخرق بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة الموقتة في لبنان. في مجال آخر اقرت لجنة المال والموازنة اتفاقية لتعاون في مجال الدفاع مع الدولة الفرنسية. كما اقرت قانون اعفاء الدولة من الرسوم البلدية على الابنية المشغولة منها وناقشت توحيد الاعفاءات للقروض الاسكانية وستتابعه في جلسة مقبلة. وكانت اللجنة عقدت جلسة برئاسة النائب ابراهيم كنعان في المجلس النيابي، وحضور مقرر اللجنة النائب فادي الهبر والنواب: هنري حلو، ياسين جابر، احمد فتفت، انطوان زهرا، حسن فضل الله، علي فياض، كاظم الخير. كما حضر المدير العام لوزارة المالية آلان بيفاني، المدير العام لوزارة الاسكان ورئيس مجلس الادارة روني لحود، عن وزارة الخارجية الديبلوماسي غسان ضومط، نائب رئيس الاركان للتخطيط - قيادة الجيش العميد الركن مارون الحتي، مدير الدراسات العامة - قيادة الجيش العميد الركن عادل قطان، مدير التخطيط للموازنة - قيادة الجيش العميد الركن الاداري علي حلاني، المدير العام للادارات والمجالس المحلية عمر حمزة، عن مديرية المخابرات - قيادة الجيش العميد انطوان مراد، رئيس دائرة المال والعتاد - الامن العام العميد سليم برجي، عن شعبة الشؤون الادارية - قوى الامن الداخلي العقيد يحيى شاتيلا، مستشار قانوني في وزارة الاقتصاد والتجارة غادة سفر، عن وزارة الاقتصاد والتجارة رئيس دائرة الدراسات القانونية مارلين نعمة. وقد درست اللجنة واقرت: 1- مشروع القانون الوارد في المرسوم رقم 10077 الرامي الى طلب الموافقة على ابرام اتفاق التعاون في مجال الدفاع بين حكومة الجمهورية اللبنانية وحكومة الجمهورية الفرنسية. 2- مشروع القانون الوارد في المرسوم رقم 9355 الرامي الى اعفاء الابنية المشغولة من الدولة من الرسوم البلدية. وارجأت الى جلسة لاحقة مشروع القانون الوارد في المرسوم رقم 9080 الرامي الى توحيد الاعفاءات للمستفيدين من القروض الاسكانية الممنوحة من كافة الجهات من بعض الضرائب والرسوم. وبعد الجلسة قال كنعان: درست لجنة المال في جلستها اليوم جدول الاعمال المقرر والمتضمن ثلاثة مشاريع قوانين، ففي شأن مشروع القانون الوارد بالمرسوم رقم 10077 والمتعلق بابرام اتفاق تعاون في مجال الدفاع بين حكومة الجمهورية اللبنانية وحكومة الجمهورية الفرنسية، وهذا الاتفاق كما شرح لنا وفد قيادة الجيش هو سند قانوني للتعاون، ولمساعدة لبنان لتعزيز قدرات الجيش اللبناني، ومن هذا المنطلق حصل نقاش حول العديد من بنود هذه الاتفاقية وتمت الموافقة بالاجماع على اقرارها، وان اهمية هذه الاتفاقية تتعلق بصيانة السلاح الموجود لدى الجيش والذي اغلبه من فرنسا، وكذلك تفسح في المجال لتعزيز قدرات الجيش من خلال تزويده بمساعدات تقنية تتعلق بتدريب الضباط والعسكريين على ادق التقنيات، يعني عمليا هناك مصلحة كبيرة للجيش كما فهمنا من قيادته من خلال اقرار هذه الاتفاقية، وانها حاجة لمؤسسة الجيش وتفسح في المجال لتقويته وتعزيز قدراته لمواجهة التحديات التي تواجهه وتستهدفه، وآخرها اليوم منذ سقط للجيش شهيدان وعدد من الجرحى للاسف. وتعرف كم هو موضوع السلاح مهم لمساندة الجيش في مهامه. ولن نذكر كل ما يحكى عن هبات وعن مساعدات الخ. انما ما اقر اليوم هو اتفاق مهم يفسح في المجال وبسند قانوني وشرعي اي تعاون او تعاط او اي مساعدة للجيش اللبناني من غير منة من احد. اضاف: اما البند الثاني وهو مشروع القانون الرامي الى اعفاء الدولة من الرسوم البلدية للابنية التي تشغلها والمستأجرة من بعض البلديات الغنية، فأعفاء الدولة من الرسوم لن يؤثر على هذه البلديات لكنها يمكن ان توفر على خزينة الدولة، وبالتالي مع اقرارنا المبدئي لهذا المشروع طلبنا من وزارة المالية ومن خلال مدير عام وزارة المالية ان يرسل للجنة المال جدولا بكل الابنية التي تستأجرها الدولة في لبنان. وتابع كنعان: هدفنا في طلب هذه الجردة لمعرفة حجم هذه الابنية، ونسأل لماذا لا تزال الدولة تستأجر الابنية من البلديات ومن الاشخاص؟ ولماذا لا يتم جمع ابنية الدولة في امكنة محددة تابعة لها لكي توفر المبالغ الضخمة ولتسهيل معاملات المواطنين. وصحيح ان اللجنة اقرت هذا المشروع ولكنه مشروط بمتابعة الملف لمعرفة كل الاملاك المستأجرة من قبل الدولة. وقال: اما البند الثالث والاخير الذي يهم المواطنين فهو مشروع القانون الرامي الى توحيد الاعفاءات للمستفيدين من القروض الاسكانية، اذ لا يجوز فقط ان نعفي العسكر او نستثني العسكر انما علينا توحيد مسألة الاعفاءات، فقد درسناه وطرحنا عدة افكار من قبل مؤسسة الاسكان ومن الاسلاك العسكرية ومن قبل وزارة المالية ايضا، ولكن رأينا ضرورة لاستكمال البحث بانتظار بعض الايضاحات وسنستكمله في الجلسة بانتظار ان نستلم من مؤسسة الاسكان عرضا واضحا عن هذه التصنيفات لا يكون فيها اي ضرر للمستفيدين حاليا، وان يكون هناك مساواة بين من استفاد من قبل، ومن يستفيد لاحقا وحتى لا يكون هناك اي خلل او تضارب او عدم مساواة بين المواطنين في هذا الامر، لاننا لاحظنا في يعض مواد هذا القانون خللا قد يسبب عدم المساواة بين الماضي والحاضر، وهذا ما نرفضه، وسنتابع نقاش هذا البند الاسبوع المقبل، وسيكون عندنا جلستان الاسبوع المقبل الثلاثاء خصصت لاستكمال موضوع الضابطة الجمركية وسنحسم هذا الموضوع بعد ان تسلمنا كل الايضاحات والدراسات من الضابطة، وجلسة الخميس المقبل ستكون مخصصة لاستكمال الاستماع الى الوزارات المعنية ومن مجلس الانماء والاعمار في موضوع النفايات لاننا قررنا الذهاب بهذا الملف الى النهاية للوصول الى نتيجة واضحة وحل لهذا الموضوع. على صعيد الحوار الوطنى كان ان من المُفترض ان يحضر ملف النفايات الذي يُكبّل البلاد بسمومه واخطاره الصحية والبيئية منذ اكثر من ٨ اشهر كبند رئيسي وطارئ على جدول اعمال الجولة السادسة عشرة لطاولة الحوار في عين التينة، نظراً لخطورته ليس فقط البيئية والصحية وانما السياسية، اذ ان مصير حكومة المصلحة الوطنية يتأرجّح على حبل هذه الازمة بعد تهديد رئيسها الرئيس تمام سلام بالاستقالة اذا لم يتم ايجاد حلّ لها من خلال حصوله على توافق عريض من القوى السياسية في تحمّل مسؤوليتها في هذا الشأن، الا ان حرص المتحاورين على الالتزام بجدول الاعمال، غيّب الازمة عن النقاش، فانصرفوا الى البحث في رئاسة الجمهورية حيث شدد الرئيس بري على ضرورة توفّر نصاب الثلثين لانتخاب الرئيس، واهمية تفعيل عمل مجلس النواب مع اقتراب موعد فتح الدورة العادية للمجلس في الثلاثاء الاول بعد منتصف آذار الجاري، وتفعيل عمل الحكومة، اضافة الى موضوع قانون الانتخاب مع تسلّم الرئيس بري الثلاثاء المقبل التقرير النهائي للجنة التواصل النيابية المكلّفة درس قانون الانتخاب. فقد عقدت هيئة الحوار الوطني الجولة السادسة عشرة في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة برئاسة الرئيس نبيه بري الذي حضر معه المعاون السياسي الوزير علي حسن خليل. أول الواصلين كان الرئيس نجيب ميقاتي ومعه النائب احمد كرامي، ثم حضر على التوالي رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية ومعه الوزير السابق يوسف سعادة، رئيس الحكومة تمام سلام ومعه الوزير رشيد درباس، الرئيس فؤاد السنيورة ومعه النائب عاطف مجدلاني، رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد ومعه النائب علي فياض، رئيس الحزب القومي السوري الاجتماعي النائب اسعد حردان ومعه الوزير السابق علي قانصو، رئيس حزب الطاشناق النائب هاغوب بقرادونيان ومعه الوزير ارتور نظاريان، رئيس الحزب العربي الديموقراطي النائب طلال ارسلان ومعه الصحافي حسن حمادة، نائب رئيس الحكومة الاسبق ميشال المر، نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري ومعه النائب روبير فاضل، الوزير بطرس حرب ومعه النائب السابق جواد بولس، رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل ومعه النائب ايلي ماروني، في حين غاب رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط للمرة الثانية لوجوده في باريس حيث مثّله الوزير السابق غازي العريضي، كما غاب رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون ومثله رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل، وسجّل للمرة الاولى غياب الوزير ميشال فرعون بداعي السفر. وتركز البحث على اهمية تفعيل عمل المؤسسات لا سيما مجلس النواب، مع اقتراب موعد فتح الدورة العادية للمجلس في الثلاثاء الاول بعد منتصف آذار الجاري، ثم انتقل المتحاورون الى البحث في التقرير الذي اعدته لجنة التواصل النيابية المكلّفة درس قانون الانتخاب التي ستسلّم تقريرها النهائي الى الرئيس بري الثلاثاء المقبل بعد ان توصلت الى مسودة باعتماد القانون المختلط بين النسبي والأكثري. وشهدت الجلسة سجالا بين فرنجيه وباسيل على خلفية الميثاقية في الملف الرئاسي، حيث ردّ فرنجية على باسيل قائلا لا يمكن لأحد اختصار التمثيل المسيحي بشخصه، كما لا يمكن الغاؤنا، واخطاء ما بعد الطائف ناتجة عن اخطاء عون قبله، مذكّراً بما حصل قبل الطائف لجهة تقليص صلاحيات رئيس الجمهورية، ومحمّلاً العماد عون مسؤولية هذا التقليص. إلاّ ان باسيل، نفى حصول سجال خلال اللقاء، واوضح لدى خروجه من الجلسة انه دعا الى عدم الهروب من الناس، معتبراً ان تعطيل النصاب حق دستوري، لأن هناك تعطيلا للميثاق ولصوت الناس. وكانت مداخلة للنائب سامي الجميّل، قال فيها التوافق السياسي والميثاقية الطائفية المذهبية متوافرة في المرشحين فلماذا لا يتم انتخاب الرئيس؟ ومما جرى داخل الجلسة، ان الرئيس بري استهلها بالحديث عن موضوع قانون الانتخاب وما توصّلت اليه اللجنة النيابية، وقال عجزت اللجنة عن تحقيق اي إنجاز، وسأرفع الموضوع عن جدول الأعمال، واضاف ان دور مجلس النواب اساسي في وضع قوانين تساعد لبنان، لا موازنة لدينا. والمفروض وجودها واللجنة المالية مستعدة لمناقشتها. اللجان تعمل بجدية ولا تنتج بسبب غياب المجلس وعمله. وتحدّث النائب سامي الجميّل، فقال لم نُنهِ موضوع الرئاسة وهو البند الاول على جدول الأعمال. ان طاولة الحوار لها هدف ولا يجوز ان تتحول إلى مؤسسة بديلة عن المؤسسات الشرعية والدستورية، مشيراً الى ان فريقاً قرر تعطيل هذه الانتخابات ولا ادري إلى متى، ونحن نعيش منذ سنتين بلا دولة ولا رئيس ولا مؤسسات. وردّ الرئيس بري بالقول مع موافقتي على اعتبار موضوع رئاسة الجمهورية بنداً اوّل، لقد دعوت الى طاولة الحوار وفق جدول اعمال يتضمن مواضيع عدة، وان هيئة الحوار ليست مؤسسة تتخذ قرارات بل انها هيئة تضع توصيات وتبذل مساعٍ للتوفيق. وقال الوزير بطرس حرب ان ما نقترحه حول طاولة الحوار مهم لانه يسمح لنا ان نتداول في مشاكل البلد، غير ان الجدية تفرض علينا وضع اليد على النقاط الأساسية، وإذا سألنا المواطنين نراهم مجمعين على وجوب حل مشكلتين اساسيتين: النفايات ورئاسة الجمهورية، لان الشغور ينعكس فراغاً على المؤسسات التي تنهار ولنا في التفتيش المركزي اكبر دليل على واقع معظم ادارات الدولة. ويتبيّن ان كلا منا يقرر سياسة البلد لوحده، وهناك وزراء فاتحون على حسابهم، وهذا يتطلّب وجوب العودة الى الدولة واوصولها ومبادئها. أضاف: ان الجدول الزمني لأعمال طاولة الحوار لم يُحترم، خصوصاً وان موضوع الرئاسة لم يتم الاتفاق عليه. وقدّم حرب اقتراحاً لانجاز الاستحقاق الرئاسي يقضي باعطاء مهلة شهر لتوافق الاطراف والافرقاء، وبعدها ينزل الجميع الى مجلس النواب للإنتخاب ونهنئ من يفوز، وقال وإذا بقي الفريق المعطّل على موقفه، عند ذلك نلجأ إلى نصاب الأكثرية المطلقة التي ينصّ عليها الدستور في الدورة الثالثة للإنتخاب. واعتبر ان السكوت على تعطيل إنتخابات الرئيس هو مشاركة في التعطيل وفي تدمير ما تبقى من دولة،وقد يكون وصف كيفية عمل الوزارة على اساس إنهيار إمارات الوزراء واحزابهم يؤكد ان الدولة تنهار على يدنا وبسبب سكوتنا عمّا يجري. وردّ حردان بالقول: كلنا معنيون بإيجاد الحلول لأننا إذا لم نسعَ إليها سيؤدي الأمر إلى إنفراط الواقع الحالي وتعريض البلد للإنهيار، داعياً الى تقديم تنازلات لان لا حلول بدونها. ولدى انتهاء جلسة الحوار، ادلى بعض المتحاورين بتصريحات، حيث اشار نائب رئيس الحكومة السابق النائب ميشال المر، الى ان البحث تركّز على تفعيل عمل الحكومة ومجلس النواب، في حين غابت ازمة النفايات عن الطاولة، واصفاً الجلسة بال مهمة، ومعتبراً ان ايجاد حلّ لازمة النفايات من صلاحيات السلطة التنفيذية وليس طاولة الحوار الوطني. وفي شأن ازمة النفايات التي ينتظر اللبنانيون ايجاد حلّ لها بتصاعد الدخان الابيض من اجتماع اللجنة الوزارية المكلّفة ، اوضح النائب طلال ارسلان اننا ابلغنا الرئيس سلام رفضنا المطلق لمطمر الكوستابرافا لاعتبارات بيئية وصحية، مشيراً الى اننا طرحنا 3 بدائل في الضاحية الجنوبية والشويفات والمحيط ستدرسها اللجنة الوزارية المكلّفة. واذ لفت الى ان ملف النفايات لم يحضر على طاولة الحوار لانه من مهمة الحكومة، اكد ان لا مكب عشوائياً في الكوستابرافا. من جهته، شدد الوزير بطرس حرب على ان البلاد تنهار والحكومة عاجزة والمؤسسات تسقط وما طرحناه اليوم أمس: هل نحن باقون في الحوار لنعطي مهلة لانهيار البلد؟ معتبراً ان لا يمكن الاستمرار بحوار من دون هدف، ومشدداً على ان لا يمكن تجاهل موضوع الرئاسة وازمة النفايات، وطاولة الحوار لا تحل مكان المؤسسات. اضاف: الرئيس بري قال انه يوجد جدول لعمل هذه الطاولة ويجب احترامه، الا ان هذا لا يمنع طرح القضايا الملحة، اذ لا يمكننا تجاهل موضوع رئاسة الجمهورية، اضافة الى موضوع النفايات. ونأمل في ان تصل اللجنة التي تعمل على موضوع النفايات الى حل، والا سنواجه مشكلة ربما تهدد وجود واستمرار الحكومة في عملها. ولفت الى ان جلسة الحوار بدأت تطرح الامور في شكل مُلح اكثر في ظل عجز الحكومة عن حلّ المشاكل وسقوط المؤسسات. واوضح حرب ان ملف النفايات مسؤولية الحكومة، مبديا تأييده لتفعيل عمل مجلس النواب اذا كان هذا الامر لا يؤدي الى تأخير انتخاب رئيس للجمهورية والعكس صحيح. اما النائب علي فياض فنقل عن الرئيس بري تأكيده ضرورة توفر نصاب الثلثين لانعقاد جلسة انتخاب الرئيس، وتشديده على ان الامر حُسم وعلى المجلس النيابي ان يعود للعمل ويفترض ان يترك تأثيره على مجمل العمل الرسمي. وقال اما في ما يتعلق بتفعيل عمل المجلس النيابي، انجزنا على جدول اعمال البند الذي يتصل بتفعيل الحكومة وبقي تفعيل المجلس النيابي، اذ اخذ نقاشا ولم نصل فيه الى نتيجة، لكن المجلس النيابي في ما يتعلق بالهيئة العامة يجب ان يعود إلى العمل، وهذا امر اساسي كي يترك تأثيرات إيجابية على مجمل الاداء المؤسساتي في البلد، لذلك لا يزال هذا البند عالقا، مشدداً على اننا متمسكون بضرورة فتح ابواب المجلس النيابي، وهذا الامر سيتابع كبند اساسي في جلسة الحوار المقبلة. اما في ما يخصّ بند قانون الانتخاب، فاوضح فياض اننا ننتظر التقرير النهائي الذي سترفعه اللجنة النيابية المختصة التي ستختصر فيها مجمل المواقف التي ابديت في هذا الموضوع، لذلك تم تأجيل هذا البند الى الجلسة المقبلة. اما الوزير رشيد درباس فاكتفى بالقول ان هيئة الحوار الوطني ركّزت في اجتماعها على ملف وحيد وهو انتخاب رئيس الجمهورية، لافتاً الى ان كل المرشّحين للرئاسة ميثاقيون. من جهته، وصف النائب هاغوب بقرادونيان الجلسة بانها من اسوأ الجلسات، وقال لدى مغادرته: المتحاورون بحثوا في ملف رئاسة الجمهورية وما يُحكى عن تعطيل النصاب. وكان بقرادونيان صرّح قبل الجلسة: لم يعرض علينا شيء في موضوع النفايات ومطمر برج حمّود، وعندما تعرض علينا خطة نوافق او لا نوافق. نتكلم بعد العرض ولا يفسرن احد الابتسامة باننا وافقنا على العمل بالمطمر. وسُجّل بعد انتهاء الجلسة، خلوة ثلاثية ضمّت الرؤساء بري سلام والسنيورة، غادر بعدها الرئيسان سلام والسنيورة معاً. واستقبل رئيس الحكومة تمام سلام في السراي الرئيس سعد الحريري وعرض معه التطورات، خصوصاً ما يتعلق بملف النفايات. وبعد اللقاء قال الحريري: لقد زرت الرئيس سلام للبحث في موضوع واحد هو النفايات، خصوصا أن هناك لجنة وزارية ستجتمع. أعرف أن هذا الموضوع هو الشغل الشاغل للرئيس سلام ولكل اللبنانيين، ومما لا شك فيه أن كل القوى السياسية تعمل على هذا الموضوع، ووليد بك كان له دور كبير فيه، ونحن نحييه على شجاعته، كما نحيي كل القوى السياسية الأخرى. أضاف: منذ مجيئي وأنا أعمل على هذا الموضوع مع الأفرقاء السياسيين، وان شاءالله ستتمكن اللجنة الوزارية في اجتماعها من الوصول الى حل، واذا توصلت الى ذلك يكون الموضوع قد حل لأن اللبنانيين يستحقون ان تكون شوارعهم خالية من النفايات. - هل وصلت الاتصالات التي تقوم بها الى شيء ايجابي؟ - ان شاءالله، نحن نعمل مع الجميع ويجب أن يحل الموضوع بأسرع وقت، وفي رأيي خلال بضعة أيام. واستقبل الرئيس سلام وفد سفراء مجلس التعاون الخليجي الذي ضم سفراء: المملكة العربية السعودية علي عواض عسيري، الكويت عبد العال القناعي، الامارات العربية المتحدة حمد سعيد الشامسي، قطر علي بن حمد المري وسلطنة عمان أحمد بن بركات آل ابراهيم، وتناول البحث علاقات لبنان مع دول مجلس التعاون الخليجي. وبعد اللقاء، تحدث القناعي باسم الوفد فقال: تشرفت انا وأخواني سفراء مجلس التعاون الخليجي بتلبية دعوة دولة الرئيس تمام سلام للتشاور بآخر المستجدات في العلاقات الخليجية - اللبنانية وقد لمسنا جميعا من الرئيس الحرص الأكيد على أطيب العلاقات مع دول الخليج وعلى تدعيمها وتعزيزها دائما وتأكيده على إزالة أي لبس أو شوائب قد تعيق تقدم هذه العلاقة، وقد حملنا رسالة واضحة الى دولنا سننقلها بكل أمانة وصدق الى قادتنا، متمنين لهذه العلاقة دوام التقدم والازدهار والرقي، مؤكدين في الوقت نفسه حرص دول الخليج قاطبة على أمن واستقرار وومؤسسات لبنان وعلى استمرارنا في تعزيز هذه العلاقة. - هل تحدثتم في موضوع اللبنانيين الموجودين في دول الخليج الذين تؤخذ بحقهم اجراءات وهل طلب الرئيس سلام التخفيف من هذه الاجراءات؟ - لقد تكلم دولة الرئيس بشكل عام لمصالح لبنان واللبنانيين ومصالح دول الخليج والخليجيين سواء اللبنانيين في دول الخليج او الخليجيين في لبنان وأكد حرصه على مصلحة الجميع من دون استثناء وأعتقد أن كل مواطن شريف سواء كان لبنانيا أو خليجيا سيلقى المعاملة الطيبة من الجانبين وهم أولا وأخيرا أشقاء ولا أعتقد أن هذه العلاقة ستتأثر بأي شيء. وكان الرئيس سلام استقبل المدير اعلام للامن العام اللواء عباس ابراهيم وعرض معه الاوضاع الامنية والتطورات. واستقبل سلام أيضا رئيسة حزب الخضر اللبناني ندى زعرور على رأس وفد. بعد اللقاء، قالت زعرور: ناقشنا مع الرئيس سلام أزمة النفايات وعرضنا عليه خطة لحل هذه الأزمة، وبحثنا في الخطط الموجودة وكنا وضعنا حلولا نشارك فيها خلال هذه الفترة. وأضافت: منذ البداية حزب الخضر يتابع يوميا تفاصيل هذه الأزمة مع كل الجهات المعنية من مختلف اطياف المجتمع المدني ومع احزاب الخضر العالمية الموجودة في اكثر من تسعين بلدا. ومنذ بدء الازمة تعاونا مع الجميع لإيجاد الحل المستدام، نزلنا الى الشارع وطالبنا بحقنا الشرعي وجلسنا مع كل المعنيين لنساهم في ايجاد الحل. وكنا ايجابيين ومنفتحين على كل الحلول البيئية ونبهنا أكثر من مرة الى الحلول المتسرعة التي تضر بصحة المواطنين. شاركنا مع لجنة الوزير اكرم شهيب وساهمنا في ايصال خطة بيئية مستدامة ليقبلها المجتمع المدني البيئي. حمينا المؤسسات ووقفنا في وجه كل من يهدد استقرارنا واعطينا فرصة للحكومة لتجد الحلول البيئية لهذه الازمة الوطنية وكان وقوفنا الى جانب دولة الرئيس سلام دائما من اجل تصديه لكل العراقيل السياسية في هذا الملف. واستطردت: دائما كنا نريد ان تكون وزارة البيئة وزارة سيادية لتقوم بواجباتها في نص القوانين والتشريعات لحماية بيئة لبنان وكنا اطلقنا في العام 2008 خطة طوارئ بيئية لكل الملفات التي تعنى بالبيئة. طلبنا من دولة الرئيس ان يستمع الينا واستجاب لنا وقدمنا الحل للنفايات المتراكمة كخطة طوارئ تزامنا مع الخطة المستدامة للنفايات الصلبة المنزلية التي وافقنا عليها بعدما تم الاخذ بملاحظاتنا، وان يؤخذ بخطة المجتمع المدني الانقاذية الاخيرة للعمل على اقرار مشروع قانون الادارة المتكاملة للنفايات المنزلية الصلبة التي تحترم التسلسل الهرمي في معالجة النفايات. وتابعت: طلبنا من دولة الرئيس ان يساهم برنامج الامم المتحدة للبيئة في مراقبة هذه الخطة وتنفيذها اذا أخذت به الحكومة. هذه الشراكة بين الحكومة اللبنانية وحزب الخضر اللبناني والذي هو جزء من المجتمع المدني ستكون نموذجا لاعادة الثقة بين الشعب والدولة، اليوم وضعنا خطتنا بين يدي رئيس الحكومة على أمل ان تحظى بموافقة جميع الوزراء ثم نبدأ بالبحث في تفاصيل التنفيذ. وقالت: إن الحل الذي نقترحه هو نتيجة الاتصالات التي أجراها الحزب من اجل رفع النفايات المتراكمة وفق اجراءات بيئية علمية وصحية وافقت عليها معظم الجهات التي اتصلنا بها لتوفير المساعدة المالية للحكومة لحل هذه الازمة البيئية الصحية. والحل هو: - خطة طوارئ بيئية لمعالجة النفايات المتراكمة منذ تاريخ 17-7-2015 وازالة فورية للنفايات المتراكمة في الشارع وفي المراكز الموقتة المستخدمة من البلدية واتحادات البلديات. - ان الحلول المقترحة من حزب الخضر اللبناني للأزمة الحالية ينبغي ان تطبق تحت رقابة صارمة لايفائها الشروط البيئية المناسبة. - الحل هو في تحديد مواقع للتخلص من النفايات المتراكمة خلال اقصر فترة ممكنة وتجهيز العمل في معمل العمروسية لاستقبال النفايات غير العضوية ومعمل الكرنتينا للنفايات العضوية. ولما كان العائق الاساسي هو في ايجاد المواقع التي جوبهت بالرفض من جميع المناطق اللبنانية لاستقبال نفايات جبل لبنان وبيروت كان الحل لدى حزب الخضر هو الآتي: - تأمين بوارج موزعة قبالة الشاطئ اللبناني بيروت - جبل لبنان. - البوارج مجهزة بمراكز معالجة على متنها لفرز النفايات وفرم المواد العضوية وتوضيب النفايات ذات القيمة الحرارية لنقلها لاحقا وتوزيعها على المعامل المختصة من تدوير وتسبيخ، والعوادم ترسل الى المواقع المحددة لطمرها بعد ان تكون قد استوفت كامل الشروط البيئية. - اما النفايات غير القابلة للتدوير ذات القيمة الحرارية فترسل الى معامل الاسمنت لحرقها بحسب الاصول.ولن يكون هناك أي مبرر لأي جهة كانت لتعطيل هذا الحل. وغرّد رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط عبر حسابه على تويتر فقال: في انتظار ان تزول العقبات التي تمنع انتخاب رئيس جمهورية وصولا الى فتح طريق مقر الرئاسة في بعبدا وتحسبا للزلازل السياسية وخصوصا الاقتصادية والمالية الحالية والقادمة على لبنان المتروك لوحده. اضاف: يجب على الافرقاء المعنيين ايا كان حجمهم التوصل الى الحد الأدنى من صيغة عملية للحد من العجز، عجز الموازنة والحد ايضا من التوظيف العشوائي الغير مدروس في قطاعات الدولة. وتابع: ان البيت اللبناني ملك للجميع والحفاظ عليه اهم من كل الارتباطات.