من جعبة الأسبوع :

جولة جديدة لكيري بين السعودية ودولة الإمارات

اليمن ترفض تقرير الأمم المتحدة حول الحرب على أراضيها

مجلس الدفاع المصري يقرر الاستمرار في مواجهة الإرهاب في سيناء

مفتي الجمهورية اللبنانية : لبنان بخطر

توصية من شرطة الاحتلال بمحاكمة زوجة نتنياهو

حلف الناتو : لا نسعى إلى حرب مع روسيا

إحباط عملية إرهابية لداعش في ألمانيا

عشرات القتلى في عملية إرهابية في فندق في مقديشو

تهديدات بإغتيال رئيس النمسا من قبل يمينيين متطرفين

ليبيا :

       
    حققت قوات حكومة الوفاق الليبية، خطوةً مهمة في طريق «تحرير سرت»، معقل تنظيم «داعش» في البلاد، باستعادتها من التنظيم المتطرف قاعدةً جوية مهمة قرب المدينة التي تبعد 450 كيلومتراً شرق طرابلس.
وسيطرت قوات «الوفاق»، التي تتشكل بشكل فعلي من ميليشيات مصراتة في الغرب، على قاعدة القرضابية الجوية، بعد تمكنها الأسبوع الماضي من السيطرة على بلدات عدة في محيط سرت، كان «داعش» قد استولى عليها تباعاً مؤخراً.
ولا يزال من غير الواضح ما إذا كانت هذه القوات ستتقدم للدخول إلى سرت، وهي مسنودةٌ من الشرق بقوات حماية المنشآت الليبية التي يقودها ابراهيم الجضران.
ولكن المعركة، التي لا يمكن فصلها أيضاً عن معارك محاصرة «داعش» في العراق وسوريا، ترافقها محاولة أخرى لحكومة الوفاق لعزل قائد القوات الليبية في الشرق خليفة حفتر، الذي أعلنت قواته أمس الأول رفض اتخاذ أي وزارة في «الوفاق» من بنغازي مقراً لها، وذلك بعد تواجد وزير الدفاع المعين من «الوفاق» المهدي البرغثي في بنغازي، وما تبعه من إعلان قوتين مسلحتين في الشرق ولاءهما لحكومة «الوفاق».
وبالرغم من تأكيد رئيس حكومة الوفاق فايز السراج في أكثر من مقابلة مؤخراً أن حفتر لن يكون مستثنى من العملية السياسية في ليبيا إذا ما انصاع لأوامر القيادة السياسية، إلا أن معركة سرت، التي جعلت قوتين كبيرتين كحرس المنشآت وقوات مصراتة اللتين كانتا منذ عام تتقاتلان في ما بينهما للسيطرة على حقول المنشآت النفطية، من شأنها تعميق الانقسام في البلاد، وكذلك محاولة البرغثي تشكيل جيش موحد بمعزل عن قوات حفتر.
وقال أحد الديبلوماسيين الغربيين الذي زار طرابلس مؤخراً في حديث لـ «نيويورك تايمز» إن «الجو السياسي هو جو صدامي ومشنج بامتياز».
وفي بيان على صفحته على «فايسبوك»، أعلن المركز الاعلامي لقوات «البنيان المرصوص» الموالية لحكومة «الوفاق» ان هذه القوات «استعادت السيطرة على قاعدة القرضابية الجوية»، وأن التقدم «واكبته خمس غارات للطيران العسكري استهدفت مواقع المتطرفين وعتادهم».
كذلك، اعلنت قوات حكومة الوفاق «تحرير قرية ابو هادي» التي تبعد 15 كيلومتراً جنوب شرقي سرت من يد «داعش».
إلى ذلك، اعلنت قوتان مسلحتان في شرق ليبيا دعمهما لحكومة الوفاق، وهما «قوة المهام الخاصة» في جهاز مكافحة الارهاب و «كتيبة الاسناد الامني» لجهاز الإستخبارات العسكرية.
وعقد قائدا القوتين مؤتمراً صحافياً مشتركا في بنغازي مع وزير الدفاع في حكومة الوفاق مهدي البرغثي لإعلان الخطوة.
من جهتها، أعلنت القيادة العامة لقوات حفتر أنها «لن تسمح بتواجد أي وزارة أو أي جسم يتبع الحكومة المقترحة بممارسة نشاطه من بنغازي، ما لم يحصل على موافقة مجلس النواب».

    
أميركا :
        
       يزور وزير الخارجية الأميركي جون كيري الإمارات والسعودية في الثامن والتاسع من حزيران الحالي، لإجراء محادثات حول الأوضاع في سوريا وليبيا واليمن وتنظيم «داعش».
وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية، في بيان، أن كيري، المتواجد حاليا في منغوليا، سينتقل إلى بكين لحضور الحوار الإستراتيجي والاقتصادي السنوي بين الصين والولايات المتحدة.
وسيمدد وزير الخارجية الأميركي جولته العالمية بمروره في الثامن والتاسع من الشهر الحالي في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، ثم في جدة في السعودية التي زارها قبل أسابيع.
وأعلن المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي أن كيري، الذي ضاعف زيارته إلى الخليج في الأشهر الأخيرة، سيلتقي «مسؤولين حكوميين لمناقشة ملفات إقليمية ذات اهتمام مشترك، خصوصا سوريا وليبيا واليمن، وجهود التحالف ضد تنظيم الدولة الإسلامية».
ودول الخليج، وعلى رأسها السعودية، حليفة للولايات المتحدة وتشارك في التحالف العسكري ضد عناصر «داعش» في سوريا، لكن توتراً ساد العلاقات الديبلوماسية بين هذه الدول وإدارة الرئيس باراك أوباما، خصوصاً حيال الملف السوري. كما أن دول الخليج لم تبد ارتياحها للتقارب التاريخي بين الولايات المتحدة وإيران في أعقاب إبرام اتفاق حول برنامج طهران النووي.

    

اليمن :
          
       اتهمت الحكومة اليمنية الأحد، الأمم المتحدة، بتجاهل تقاريرها حول جرائم الانقلابيين. وأبدت الحكومة انزعاجها الشديد واستغرابها لما ورد في التقرير الصادر مؤخرا عن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، بإدراج التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن في القائمة السوداء السنوية لانتهاكات حقوق الطفولة، الذي استند الى معلومات وأرقام مغلوطة ومضللة من طرف الميليشيا الانقلابية، حسب وكالة سبأ اليمنية. 
وقالت الحكومة مع احترامنا الكامل للأمم المتحدة، ولطرق عملها، لكنها أغفلت وتجاهلت كل ما قدمته الحكومة الشرعية من تقارير وأرقام حول الجرائم المرتكبة بحق اليمنيين بجميع شرائحهم وفي المقدمة الأطفال، واعتمدت على أرقام وتقارير الجاني والمجرم والمتمثل في الطرف الانقلابي. 
وأضافت كنا ننتظر من المنظمة الدولية أن تبادر للمطالبة بمحاكمة الانقلابيين عن ارتكابهم لجرائم ومجازر وحشية ضد المدنيين منذ انقلابها على الشرعية الدستورية مطلع العام الماضي، وليس وضع تحالف عربي دافع ويدافع عن اشقائه بطلب من الرئيس الشرعي وحمايتهم من تنكيل وبطش الميليشيا الدموية، على قدم المساواة الى جانب الموغلين في الجرائم والانتهاكات. وأكدت الحكومة اليمنية أن أول احترام لحقوق الإنسان ينبغي أن تدافع عنه الأمم المتحدة ومنظماتها، هو تطبيق القرارات الصادرة عنها وفي مقدمتها قرار مجلس الأمن الدولي 2216 الملزم بموجب إجماع دولي وتوافق تاريخي على إنهاء الانقلاب في اليمن واستعادة الشرعية. 
بدوره أكد المتحدث باسم قوات التحالف العميد الركن أحمد عسيري أن ما جاء في تقرير الأمم المتحدة الذي زعم أن التحالف ارتكب انتهاكات يتناقض مع قرارات الأمم المتحدة نفسها..مشيراً الى إن تحالف دعم الشرعية في اليمن من أهم أهدافه حماية الشعب اليمني من ممارسات الميليشيا الحوثية، في ظل وجود حكومة شرعية معترف بها دولياً، وهو ما أكد عليه القرار الأممي 2216. 
وقال العميد عسيري أن التقرير للأسف يساوي بين الشرعية الدولية وشرعية الحكومة والميليشيا الانقلابية التي كانت سبباً رئيساً في ما يحدث باليمن من عدم استقرار وفوضى. كما أن الأمم المتحدة الآن في وقت يجب أن تدعم شرعية الحكومة اليمنية، وأن تتعامل معها لتستقي معظم معلوماتها التي بنت عليها هذا التقرير من مصادر مقربة من المليشيات الحوثية وهذا يضلل تقارير الأمم المتحدة والرأي العام اليمني والدولي. 
وأضاف التقرير للأسف لم يوضح الأرقام التي زود بها من قبل الحكومة اليمنية الشرعية التي تبرز توظيف الميليشيا الحوثية للأطفال بساحات القتال ولم تبرز عدد الأطفال الذين قتلوا جراء استخدامهم في القتال وزراعة الألغام ونقل الذخائر والمتفجرات. 
ميدانيا، أكدت مصادر في المقاومة الشعبية اليمنية الاحد، تحرير مواقع جديدة كانت في قبضة الحوثيين والقوات العسكرية الموالية للرئيس السابق علي صالح بمحافظة تعز. 
وقالت المصادر، إن قوات الجيش والمقاومة حررت جبلي الصيبارة والمجار ومنطقتي العقيدة والمدرب بعد مواجهات عنيفة مع الحوثيين وقوات صالح، كما حاصرت الانقلابيين في مبنى المجلس المحلي بمنطقة الوازعية جنوب غرب تعز. 
وبحسب المصادر، فإن تقدم رجال الجيش والمقاومة يأتي رداً على خروقات الحوثيين وقوات صالح، حيث شنوا عدة هجمات على مواقع الجيش والمقاومة واستمروا بقصف الأحياء السكنية في المدينة.

       
    
مصر :
       
       
       وجّه مجلس الدفاع الوطني المصري باستمرار العملية العسكرية في سيناء إلى حين القضاء على الإرهاب، مستعرضاً في ذات الوقت الخطة الأمنية في أنحاء مصر كافة خلال المرحلة المقبلة وتوفير الأمن والأمان للمصريين إلى جانب المجهودات المبذولة لمكافحة غلاء الأسعار.
وترأس الرئيس عبدالفتاح السيسي الاجتماع الذي ناقش موازنة القوات المسلحة للعام المالي 2016/‏‏2017. كما شهد الاجتماع، الذي شارك فيه رئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء ووزراء الدفاع والخارجية والداخلية والمالية، ورئيس أركان حرب القوات المسلحة ورئيس المخابرات العامة، وقادة الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة، ورئيس هيئة العمليات، ومدير المخابرات الحربية، وأمين عام مجلس الدفاع الوطني ورئيس هيئة الشئون المالية للقوات المسلحة ورئيسي لجنتيّ الدفاع والأمن القومي، والخطة والموازنة في مجلس النواب، استعراضاً لخطة تأمين البلاد خلال المرحلة المقبلة لاسيما في ضوء حلول شهر رمضان المبارك.
وتناول الاجتماع جهود مكافحة الإرهاب، ولاسيما في سيناء، وسُبل مواصلتها على الوجه الأكمل وصولاً إلى اجتثاث الإرهاب نهائياً، فضلاً عن أهمية تنسيق الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب من خلال مقاربة شاملة تضم كافة الأبعاد العسكرية والأمنية، إضافة إلى الثقافية والفكرية، فضلاً عن الحيلولة دون إمداد التنظيمات الإرهابية بالمال والسلاح والمقاتلين، ووجه باستمرار العملية العسكرية في سيناء إلى حين القضاء على الإرهاب.
وفي شان الأمن الاجتماعي والاقتصادي، أكد السيسي على أهمية توفير أعلى درجات الأمن والأمان للمواطنين المصريين، ولاسيما خلال تلك الفترة. كما استعرض الاجتماع الإجراءات التي تتخذها الحكومة من أجل ترشيد الأسعار ومكافحة الغلاء ومحاولات استغلال المواطنين. ووجَّه الرئيس، وفق بيان صادر عن رئاسة الجمهورية المصرية، بمواصلة كافة الجهود بتعاون كامل بين وزارات وأجهزة الدولة المعنية من أجل التصدي لأية محاولات لاحتكار السلع أو زيادة أسعارها بالمخالفة للقانون.
وقال الناطق العسكري العميد محمد سمير إنه استمراراً لجهود قوات حرس الحدود في توجيه ضرباتها القاصمة للعناصر الإجرامية والمهربين وتجار المواد المخدرة التي تستهدف الإضرار بالأمن القومي المصري على كافة الاتجاهات الإستراتيجية، فقد تمكنت قوات حرس الحدود في نطاق الجيش الثاني الميداني من اكتشاف وتدمير فتحة نفق جديدة على الشريط الحدودي بشمال سيناء وضبط كميات كبيرة ومتنوعة من المخدرات.

    
لبنان :
       
       وجه مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، رسالة بمناسبة حلول شهر رمضان، أكد فيها أن "الوطن في خطر، بسبب غياب رئيس للجمهورية، وتعطل المؤسسات الدستورية. ودار الفتوى ستبقى أمينة ومؤتمنة على وحدة الصف الإسلامي والوطني"، مشددا على انه "ليس من حق أحد أيا كان، أن يلغ في دماء الناس وأعراضهم وأموالهم، بدافع الهوى والاستيلاء"، ومناشدا "المجتمع العربي والدولي، وضع حد نهائي لمأساة الشعبين السوري والعراقي، وإنهاء هذه الحروب العبثية".
من ناحية اخرى افادت مندوبة "الوكالة الوطنية للاعلام" في بعلبك وسام درويش ان الجيش اللبناني داهم مزرعة يقطنها سوريون ومنزلين لاشخاص من آل خنجر في بلدة مجدل عنجر في البقاع الاوسط، وعثر على اسلحة واحزمة ناسفة.

    
السعودية :
          
أعلنت المملكة العربية السعودية أن الاثنين هو أول أيام شهر رمضان المبارك.
وللمناسبة، وجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود كلمة إلى السعوديين والمسلمين، ألقاها وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل بن زيد الطريفي، ومما قاله فيها: "أيها المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها، يأتي شهر رمضان هذا العام وأمتنا الإسلامية في أمس الحاجة إلى ترجمة مقاصد هذا الشهر العظيم بإخلاص العبادة لله لا شريك له، وليس أصدق من الصوم إخلاصا لله في العمل، والانقطاع إليه عز وجل في العبادة، فقد صح في الحديث القدسي قوله سبحانه وتعالى "كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به، والصيام جنة..".
أضاف: "كما أن أمتنا أمة الإسلام حري بها أن تتمثل ما أرشدنا إليه نبي الأمة صلى الله عليه وسلم من أن المسلم للمسلم كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى. وإن المملكة العربية السعودية منذ أسسها جلالة الملك عبد العزيز آل سعود رحمه الله رحمة واسعة، قد جعلت وحدة الأمة الإسلامية والسعي في لم الشمل العربي والإسلامي هدفها الذي تسعى إليه دائما وتحرص على تحقيقه ما استطاعت إلى ذلك سبيلا، وسنبقى حريصين على هذا الهدف النبيل قيادة وشعبا، نفرح لفرح إخواننا المسلمين، ونحزن لحزنهم، نواسيهم في ما ألم بهم، ونسهم في إصلاح ما تصدع من جدار الأمة وكيانها العزيز علينا، بوقوفنا معهم في الشدة والرخاء".
وتابع: "أيها الإخوة المسلمون، شهر رمضان هو شهر الرحمة، وفيه نتذكر أن العالم كله يشتكي من داء الإرهاب بكل أشكاله وصوره، ومهما تنوعت بواعثه الخبيثة فهو انحراف عن الفطرة السوية، لا يفرق بين الحق والباطل، ولا يراعي الذمم، ولا يقدر الحرمات، فقد تجاوز حدود الدول، وتغلغل في علاقاتها، وأفسد ما بين المتحابين والمتسامحين، وفرق بين الأب وابنه، وباعد بين الأسر، وشرذم الجماعات. إن الإسلام دين الرحمة والرأفة والمحبة والوسطية، وهو يدعو إلى السلام والعدل ونبذ العنف والتطرف، وإننا نسأل الله في هذا الشهر المبارك أن يعين الأمة الإسلامية والعالم أجمع على اجتثاث هذا الوباء والقضاء عليه، وأسأله سبحانه أن يمدنا بالعون والتوفيق والسداد، وأن يتقبل صيامنا وقيامنا وصالح أعمالنا، وكل عام وأنتم".

    
الكويت :
          
       استقبل أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، في الديوان الأميري في قصر بيان، الرئيس سعد الحريري، في حضور نائب الأمير وولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح والنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الصباح والنائبين السابقين باسم السبع وغطاس خوري ونادر الحريري. 
ثم عقدت خلوة بين أمير الكويت والرئيس الحريري تناولت الظروف التي تمر بها المنطقة العربية والأوضاع في لبنان من مختلف جوانبها والعلاقات الثنائية بين البلدين. 
وبعد اللقاء، تحدث الرئيس الحريري الى الصحافيين فقال: كان لي شرف الاجتماع بسمو الأمير، حيث تباحثنا في عدة أمور ولا سيما على الصعيد الإقليمي، وقد توافقنا على ضرورة أن تكون لدينا علاقة جيدة جدا مع إيران، ولكن التدخلات الحاصلة من قبلها غير مقبولة. كذلك شرحت لسموه بالتفصيل المبادرات القائمة في لبنان من أجل انتخاب رئيس للجمهورية، والجهود التي نقوم بها نحن في هذا الإطار، وأهمية أن نصل إلى نهاية هذا الفراغ القائم، لأن الوضع الاقتصادي والاجتماعي لم يعد مقبولا. 
اضاف: كذلك استمعت من سموه عن المساعدات التي قدمتها الكويت للبنان واستعدادها الدائم لتقديم المزيد من المساعدات، وأنهم كانوا إلى جانب لبنان في كل المراحل، وإن شاء الله ستبقى هذه العلاقة بالنسبة لنا جميعا علاقة مهمة وتاريخية وتربط الشعبين الكويتي واللبناني برابط من المحبة والاحترام، ونحن نحاول دائما أن نكرس هذه المحبة. كلنا نشهد ما يحصل في المنطقة وسمو الأمير لديه الكثير من الحكمة، وعلينا جميعا أن نتحلى بالصبر. 
- ما هي أهمية هذه الزيارة ضمن الجولات التي تجريها؟ 
 - ما يهمني أن يبقى لبنان دائما على الخريطة. صحيح أن لدينا فراغا رئاسيا، ولكن هذا لا يعني أن لبنان غير موجود. نحن نتمنى أن ينتهي هذا الفراغ اليوم قبل الغد، ولكن إلى أن يحصل ذلك، يجب أن نشعر أخواننا في الخليج أن هذا البلد بحاجة إليهم وأننا نكن كل الاحترام للعلاقات التاريخية التي تربطنا معهم ونسعى لتقويتها بين البلدين.

    
فلسطين :
       
       أوصت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، الأحد، بتوجيه تهم جنائية إلى زوجة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، سارة، للاشتباه في إساءة استخدام الأموال العامة لدفع مصاريف تخص مقرَّي إقامتهما الرسمي والخاص.
وقالت الشرطة في بيان إنها أنهت التحقيق وقدمت نتائجه للإدعاء الذي يقرر الإجراء الذي يتخذه، لكن وسائل إعلام إسرائيلية رئيسية أوردت تقارير لم تكشف عن مصادرها تفيد بأن الشرطة أوصت بتوجيه اتهامات لزوجة نتنياهو.
ومثُلت سارة نتنياهو للتحقيق أمام وحدة جرائم الاحتيال التابعة للشرطة الإسرائيلية في  كانون الأو الماضي، وهي تنفي ارتكاب أي مخالفات. وفي حال قبل الإدعاء التوصيات فإن القضية تترك تداعيات سياسية كبيرة على رئيس الوزراء الاسرائيلي.
وقال المتحدث باسم نتنياهو، نير هيفيز، "السيدة (زوجة) نتنياهو لم تنتهك أي قانون" وهذه أمور "لا تقترب حتى من انتهاك القانون".
وتتعلق الشكوك بمزاعم إساءة استخدام زوجة نتنياهو للأموال العامة لدفع نفقات رعاية والدها المريض قبل وفاته، واستئجار عامل كهرباء لم يلب متطلبات مناقصة حكومية وأيضا لطلب وجبات فاخرة.
وفي تقرير منفصل لمراقب الدولة الأسبوع الماضي، تعرض رئيس الوزراء الإسرائيلي لانتقادات لحصوله على تذاكر مجانية له ولعائلته للسفر للخارج عندما كان وزيرا للمالية قبل أكثر من عشرة أعوام.

    
حلف الناتو :
        
       اعلن حلف شمال الأطلسي يوم الخميس إن الحلف لا يسعى إلى المواجهة مع روسيا بتعزيزاته العسكرية في شرق أوروبا.
واكد الامين العام للحلف ينس ستولتنبرغ في مؤتمر صحافي مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في برلين "نقوم بتعزيز دفاعاتنا المشتركة ليس بهدف إثارة صراع بل لمنع نشوب صراع. لسنا في حرب باردة جديدة".
وأضاف "لا نرغب في مواجهة مع روسيا وعلى العكس نسعى لعلاقة بناءة أقوى مع روسيا".

    
واشنطن :
        
       دافع الرئيس الاميركي باراك اوباما عن مقاربته حيال النزاع السوري، محذرا من "خطر انزلاق الولايات المتحدة الى حرب اهلية جديدة في الشرق الاوسط"، وقال امام الاكاديمية العسكرية التابعة لسلاح الجو الاميركي في كولورادو سبرينغز: "إن المقترحات بتدخل عسكري أميركي أقوى في نزاع مشابه للحرب الاهلية في سوريا يجب دراستها بدقة صارمة، مع الاخذ في الاعتبار المخاطر التي تنطوي عليها بشكل صادق".

أضاف: "يجب ان تكون سياستنا الخارجية قوية، لكنها يجب أن تكون ذكية ايضا".

       
المانيا :
        
       تبنى مجلس النواب الألماني قراراً يعترف بإبادة الأرمن في عهد السلطة العثمانية، فيما اعتبرته تركيا باطلاً ولاغياً، مشيرة إلى أن الخطوة الألمانية خطأ تاريخي، واستدعت سفيرها في برلين، مهددة بأن يكون للقرار تأثيرات على العلاقات الثنائية.
وصوت البرلمان بالإجماع تقريباً مع معارضة نائب واحد وامتناع آخر عن التصويت، على القرار الذي حمل عنوان «إحياء ذكرى إبادة الأرمن وأقليات مسيحية أخرى قبل 101 عام».
ورحب وزير الخارجية الأرمني إدوارد نالبانديان بالقرار، ووصفه بأنه «مساهمة ألمانية قيمة ليس فقط في الاعتراف والتنديد الدولي بإبادة الأرمن، وإنما في النضال العالمي لمنع ارتكاب إبادة وجرائم ضد الإنسانية».
إلا أن تركيا سارعت إلى التنديد بالقرار واستدعت سفيرها في ألمانيا للتشاور. كما استدعت القائم بالأعمال الألماني إلى وزارة الخارجية.
وحذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من أن الاعتراف سيؤثر بشكل خطير على العلاقات الثنائية بين البلدين. وصرح للصحافيين في كينيا التي يزورها حالياً أن هذا القرار سيؤثر بشكل خطير على العلاقات التركية - الألمانية، مضيفاً أنه سيتخذ عند عودته إلى تركيا قراراً حول الخطوات التي سترد فيها بلاده على ذلك.
كما اعتبر الناطق باسم الحكومة التركية نعمان كورتولموش أن اعتراف ألمانيا ببعض المزاعم المحرفة التي لا أساس لها يشكل خطأ تاريخياً، مضيفاً أن هذا القرار باطل ولاغ.
في الأثناء، قالت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، إن القرار لا ينتقص من علاقة بلادها «الودية والاستراتيجية» بتركيا. وأوضحت في تصريحات خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، ينس ستولتنبرج، في برلين، إنها تريد أن تساهم في تعزيز الحوار بين تركيا وأرمينيا.
ويأتي الاعتراف بـ«الإبادة» في وقت تعتمد فيه ألمانيا والاتحاد الأوروبي على مساعدة تركيا في وقف تدفق المهاجرين إلى القارة الأوروبية رغم تصاعد التوتر بين الجانبين بسبب حقوق الإنسان وغيرها من القضايا.

       
فرنسا :
        
        أعلن وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان الأربعاء أنه "متفائل نسبيا"، بشأن سير العمليات العسكرية في كل من سوريا والعراق ضد تنظيم داعش الإرهابي، مؤكداً أن التنظيم "يتراجع بوضوح".
وقال لودريان أمام لجنة التحقيق البرلمانية في الموارد التي خصصتها الدولة لمكافحة الإرهاب "للمرة الاولى لدي نظرة متفائلة نسبيا بشأن الوضع المتعلق بالمشرق"، وأضاف "أنا اليوم اعتبر أن داعش يتراجع بوضوح"، مؤكدا أن التنظيم خسر 40% من مساحة الأراضي التي كان يسيطر عليها في العراق قبل أن تشن القوات العراقية هجومها عليه مدعومة بإسناد جوي من قوات التحالف الدولي، وأضاف لودريان أنه "مع حصول عمليات في نفس الوقت في كل من الرقة (سوريا) والموصل والفلوجة (العراق) إضافة إلى المعارك حول منبج (سوريا) وكذلك الوجود الروسي في تدمر (سوريا) فان داعش سيتم تطويقه بالكامل" قريبا.
وفيما خص ليبيا لفت لودريان إلى أن فرنسا تنشط في هذا البلد في جمع معلومات استخبارية وأنها على استعداد لتحريك قطع بحرية من أجل مكافحة تهريب المهاجرين والأسلحة.


       
الاردن :
        
     أدت الحكومة الأردنية الجديدة التي تضم 28 وزيراً بينهم أربع سيدات ويرأسها هاني الملقي اليمين الدستورية الأربعاء أمام الملك عبدالله الثاني بن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية.
ووفقا لبيان صادر عن الديوان الملكي الأردني، أدت الحكومة الجديدة اليمين الدستورية أمام الملك وتضم 28 وزيراً بينهم 11 من الحكومة السابقة، وحافظ كل من وزراء الخارجية ناصر جودة، والمالية عمر ملحس، والتخطيط عماد فاخوري والعدل بسام التلهوني والاعلام محمد المومني على حقائبهم، فيما عين سلامة حماد وزيرا للداخلية خلفا لمازن القاضي، وسبق لحماد أن شغل هذا المنصب في حكومة عبد الله النسور.
وبحسب الدستور الأردني فإن رئيس الوزراء يشغل في الوقت نفسه منصب وزير الدفاع، والسيدات الأربع هن لينا عناب وزيرة للسياحة والآثار وخولة العرموطي وزيرة للتنمية الاجتماعية وياسرة عاصم غوشة وزيرة لتطوير القطاع العام ومجد محمد شويكة وزيرة للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
وكان ملك الأردن كلف يوم الأحد الماضي هاني الملقي بتشكيل حكومة جديدة بعد استقالة رئيس الوزراء السابق عبدالله النسور.

       
تونس :
        
      قُتلت تونسيتان وأصيبت ثالثة بجروح خطيرة، يوم الاثنين، بانفجار لغم أرضي زرعه "ارهابيون" بجبل سمامة من ولاية القصرين الحدودية مع الجزائر، بحسب ما اعلنت وزارة الدفاع التونسية.
وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة المقدم بلحسن الوسلاتي، أن سيدتين قتلتا في انفجار "لغم تقليدي الصنع" زرعه "ارهابيون"، فيما أصيبت ثالثة بجروح "خطيرة"، وتم نقلها على متن مروحية عسكرية الى مستشفى القصرين.
وأشار إلى أن السيدات الثلاث كن يجمعن أعشاباً جبلية ساعة انفجار اللغم، مضيفاً أن الجيش يقوم منذ أيام بتعقب "إرهابيين" متحصنين في هذه المنطقة.
وبحسب السلطات التونسية، تحصن في جبال ولايات القصرين وجندوبة والكاف الحدودية مع الجزائر، مسلحون تابعون لـ"كتيبة عقبة بن نافع" المرتبطة بتنظيم "القاعدة" في بلاد المغرب الاسلامي.
وخططت الكتيبة، وفق السلطات، لتحويل تونس الى "اول إمارة اسلامية في شمال إفريقيا"، بعد الثورة التي أطاحت في 14 كانون الثاني العام 2011 بنظام زين العابدين بن علي.
وزرعت الكتيبة الغام عدة في مناطق جبلية غرب تونس، لمنع تقدم قوات الجيش.
ومنذ العام 2011 وحتى اليوم، قتل في تونس وفق احصاءات رسمية 64 عسكريا و45 عنصر أمن و59 سائحا اجنبيا و18 مواطناً، في هجمات لجماعات إرهابية أو في مواجهات بين هذه الجماعات وقوات الامن والجيش، أو في انفجار ألغام زُرعت بمناطق جبلية.


       
المانيا :
        
       اعلنت النيابة الفدرالية انه تم احباط مخطط اعتداء يستهدف وسط دوسلدورف غرب المانيا وتوقيف ثلاثة مشتبه بهم سوريين يعتقد انهم من تنظيم داعش.
وذكرت النيابة، في بيان، أنه «بحسب نتائج التحقيق الجاري حالياً، فإن المشتبه بهم كانوا يفكرون في تنفيذ اعتداء انتحاري لحساب تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي في المدينة القديمة في دوسلدورف».
والرجال الثلاثة هم حمزة س. (27 عاماً) ومحمود ب. (25 عاماً) وعبد الرحمن أ.ك (31 عاماً)، ويحملون الجنسية السورية، واعتقلوا في رينانيا ـ شمال ويستفاليا في براندبورغ وفي بادي ـ فورتمبرغ، وتم تفتيش الشقق التي يقيمون فيها.
وكان رجل رابع على صلة بهذا المخطط اسمه صالح أ. (25 عاماً) اعتقل في شباط الماضي في فرنسا، حيث هو مسجون حالياً وستطلب ألمانيا تسليمه.
وأضافت النيابة «حتى وإن لم يكن هناك أدلّة تسمح التأكيد بأن المشتبه بهم بدأوا بتطبيق مخططاتهم» كانوا يحضرون لتنفيذ اعتداء «في مدينة دوسلدورف القديمة».
ووفقاً لخطط صالح أ. وحمزة س. اللذين تلقيا في سوريا أوامر لتنفيذ هذا الاعتداء كان يفترض أن يفجّر انتحاريان «يرتديان أحزمة ناسفة» نفسيهما في إحدى الجادات الرئيسية في وسط المدينة كما قالت النيابة الفدرالية.


       
مقديشو :
        
       اوقع الاعتداء على فندق في مقديشو تبنته حركة الشباب الاسلامية اكثر من عشرة قتلى من بينهم نائبان بعد معارك استمرت اكثر من 12 ساعة مع قوات الامن وانتهت.
وبدا الهجوم على فندق «امباسادور» حيث ينزل عدد من النواب مع انفجار عنيف لسيارة مفخخة، مما تسبب باضرار جسيمة كما ادى الى تطاير الحطام لمسافة عشرات الامتار بينما شوهد الدخان من على بعد كيلومترات.
واقتحم المهاجمون بعدها الفندق وسمع تبادل متقطع لاطلاق النار وانفجارات طوال الليل اذ حاولت قوات الامن القضاء على المقاتلين المتحصنين داخل المبنى.
واعلن وزير الامن الصومالي عبد الرزاق عمر محمد «كل المهاجمين قتلوا بايدي قوات الامن»، بينما عرضت السلطات ثلاث جثث قالت انها للإرهابيين امام واجهة الفندق المدمرة.
واكد الوزير «مقتل اكثر من عشرة اشخاص بينما اصيب عدة اشخاص بجروح»، ويواصل المسعفون البحث في الفندق عن ناجين محتملين او جثث لضحايا.
وكان شاهد يدعى محمد علمي قال انه شاهد «سبع جثث غالبيتها متفحمة»، بينما اشارت مصادر امنية وطبية الى اصابة اكثر من 40 شخصا بجروح في الهجوم.
واعلن رئيس الصومال حسن الشيخ محمود «هذه الاعتداءات الارهابية الوحشية هدفها بث الرعب بين السكان لمنعهم من تاييد السلام والحوكمة الجيدة، لكن ذلك لن يتحقق ابدا».
من جهته، ندد ممثل الاتحاد الافريقي في الصومال فرانسيسكو ماديرا بـ»الافعال الانانية والجبانة التي تظهر مجددا ان حركة الشباب لا تحترم قدسية الحياة ولا حقوق الانسان».
وقع الاعتداء على بعد ساعات على اعلان السلطات الصومالية مقتل العقل المدبر المفترض للاعتداء الذي نفذته الحركة ضد جامعة في غاريسا في شرق كينيا واوقع 148 قتيلا في العام 2015 من بينهم 142 طالبا. وقبل بضع ساعات على الاعتداء اعلن وزير الامن في ولاية جوبالاند (جنوب غرب) مقتل المشتبه بانه العقل المدبر لمجزرة غاريسا في 2 ابريل 2015 واثارت استنكارا كبيرا في مختلف انحاء العالم.


       
نيويورك :
        
     أدان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في بيان التجارب الفاشلة التي أجرتها كوريا الشمالية في الآونة الأخيرة على إطلاق صواريخ باليستية وهدد باتخاذ المزيد من الإجراءات المهمة. 
وتصاعدت حدة التوتر في شمال شرق آسيا منذ أجرت كوريا الشمالية تجربتها النووية الرابعة في كانون الثاني وأعقبتها بإطلاق قمر اصطناعي في شباط ثم إجراء تجارب على صواريخ مختلفة. وندد المجلس في البيان بالتجربتين اللتين أجرتهما بيونغ يانغ في نيسان وأيضا بالتجربة الصاروخية الفاشلة التي أجريت. وقال المجلس يستنكر أعضاء مجلس الأمن كل أنشطة جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية المتعلقة بالصواريخ الباليستية بما في ذلك تلك التجارب العديدة الفاشلة موضحين أن تلك الأنشطة تساهم في تطوير كوريا الشمالية لتكنولوجيا الأسلحة النووية وتزيد من حدة التوتر. 
وفرض مجلس الأمن في آذار عقوبات جديدة صارمة على كوريا الشمالية لحرمانها من الأموال بسبب برنامج أسلحتها النووية. 
وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن جزءا من تسجيل إفادة صحافية للوزارة عن المحادثات النووية السرية مع إيران تم حذفه عن عمد بناء على طلب مسؤول قبل نشر التسجيل على أرشيف إلكتروني. 
ويتضمن المقطع المحذوف من الإفادة التي يرجع تاريخها إلى الثاني من كانون الأول 2013 سؤالا عما إذا كانت متحدثة سابقة باسم الخارجية الأميركية قد ضللت الصحافيين بشأن إن كانت الولايات المتحدة تجري محادثات نووية سرية مباشرة مع طهران. وكانت وزارة الخارجية قالت في البداية إنها تعتقد أن خللا هو السبب في المساحة الفارغة الموجودة في التسجيل لكنها قالت الليلة الماضية إن تحقيقا داخليا توصل إلى أن الحذف كان متعمدا. لكن الوزارة قال إنه لم يتم انتهاك أي قواعد لأنه لا توجد قواعد حاليا تحكم سلامة النسخ الورقية أو تسجيلات الفيديو الخاصة بالمؤتمرات. ويجري حاليا وضع قواعد. 
وأجرى مكتب المستشار القانوني لوزارة الخارجية التحقيق بناء على طلب المتحدث باسم الوزارة جون كيربي الذي يشغل أيضا منصب مساعد الوزير المسؤول عن الشؤون العامة. 
وقال كيربي للصحافيين في إفادة يومية علموا أنه كان هناك طلب محدد بحذف هذا الجزء. لا نعرف من الذي طلب هذا ولماذا. وأضاف أن الموظفة التي حذفت الجزء المعني تلقت الطلب عبر الهاتف ولا تتذكر شيئا غير أن المتصل كان ينقل التعليمات من شخص آخر في مكتب الشؤون العامة. 
وقال مسؤول في الوزارة إن الموظفة ناقشت الطلب مع رئيسها وإنهما خلصا إلى أنه يأتي من مستوى لديه من المصداقية والسلطة ما يدفعهما للامتثال له.

       
ايران :
        
       قال الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي إن طهران لا تعتزم التعاون في القضايا الإقليمية مع عدوتيها اللدودتين الولايات المتحدة وبريطانيا الخبيثة. 
واتهم خامنئي واشنطن بعدم الالتزام بالاتفاق النووي الذي أبرمته طهران مع ست قوى عالمية في 2015 بهدف كبح برنامجها النووي. وبموجب الاتفاق تم رفع العقوبات الاقتصادية عن إيران في كانون الثاني بعد أن أوقفت أنشطتها النووية الحساسة التي يشتبه الغرب أنها تهدف لتصنيع قنبلة نووية. وتنفي إيران ذلك. وأقنعت عوامل مثل التضخم والبطالة وغيرهما من المصاعب الاقتصادية خامنئي بدعم الرئيس حسن روحاني في المسألة النووية بهدف دفع اقتصاد البلاد المتعثر. 
وقال خامنئي في كلمة على الهواء أميركا مستمرة في عدائها لإيران منذ الثورة الإسلامية عام 1979...الثقة في بريطانيا الخبيثة والشيطان الأكبر الولايات المتحدة خطأ جسيم. وأضاف لن نتعاون مع أميركا في الأزمة الإقليمية... أهدافها في المنطقة تختلف 180 درجة عن أهداف إيران. وانقطعت العلاقات بين واشنطن وطهران بعد الثورة الإسلامية عام 1979 ولطالما كانت العداوة للولايات المتحدة موضوعا لحشد أنصار متشددين لخامنئي في إيران. 
ولطهران وواشنطن مصالح ومخاطر مشتركة في الشرق الأوسط. وسبق أن تعاونا بشكل تكتيكي بما في ذلك عندما ساعدت طهران واشنطن على التصدي للقاعدة في أفغانستان وتنظيم داعش في العراق. وتتهم الولايات المتحدة وحلفاؤها في الشرق الأوسط إيران بدعم الإرهاب وبالتدخل في شؤون دول المنطقة بما في ذلك سوريا واليمن والعراق. 
وبعد رفع العقوبات بدأت إيران زيادة حجم تجارتها مع الغرب. لكن العقوبات الأميركية قائمة ولا تزال البنوك الأميركية ممنوعة من التعامل مع إيران سواء بشكل مباشر أو غير مباشر لأن واشنطن لا تزال تتهم إيران بدعم الإرهاب وانتهاك حقوق الإنسان. وقال خامنئي يستخدمون حقوق الإنسان والإرهاب... كذريعة لعدم الوفاء بالتزاماتهم. وتابع خامنئي في مراسم لإحياء ذكرى وفاة قائد الثورة الإسلامية آية الله روح الله الخميني الذي توفي عام 1989 إذا بقينا أقوياء متحدين وحافظنا على مبادئ الثورة لن ينجح من يحاولون ترهيب إيران ويناصبوننا العداء. 
وحثت طهران واشنطن مرارا على أن تفعل المزيد لتذليل العقبات أمام القطاع المصرفي. وقال خامنئي إنه ينبغي على إيران أن تلزم الحذر في تعاملاتها الاقتصادية مع الغرب.

       
النيجر :
        
      قُتل 30 جندياً من النيجر وجنديان من نيجيريا في هجوم لجماعة بوكو حرام في بلدة بوسو النيجرية القريبة من الحدود مع نيجيريا.
وقالت وزارة الدفاع في النيجر إن 30 جندياً من النيجر وجنديين نيجيريين قتلوا في هجوم للجماعة المتشددة على مدينة بوسو.
وأضافت الوزارة في بيان: «شن المئات من مسلحي بوكو حرام هجوماً» على موقع للجيش في بوسو. وتابعت: «ساعد الهجوم المضاد الذي نفذ في الصباح الباكر على استعادة السيطرة على كل المواقع في مدينة بوسو. الوضع تحت السيطرة».
وذكرت وزارة الدفاع النيجرية كذلك أنها تقوم بعملية تمشيط بمشاركة كل الوسائل البرية والجوية.
في غضون ذلك، استعادت نيجيريا نحو 600 مليون دولار من الأموال المختلسة بعد نحو سنة من وصول الرئيس محمد بخاري إلى السلطة، وبعد أن وضع مكافحة الفساد على رأس أولوياته.
وقال وزير الإعلام لاي محمد، في بيان، إنه منذ نهاية مايو 2015 استعادت الحكومة 78.3 مليار نيرة (395 مليون دولار) و185 مليون دولار و3.5 ملايين جنيه إسترليني و11250 يورو.
وبذلك أعيدت في الإجمال 590 مليون دولار إلى خزائن حكومة نيجيريا التي تعاني تراجع أسعار النفط وتراجع إنتاجها بسبب الهجمات التي ينفذها متمردو دلتا النيجر.
وأكدت السلطات كذلك أنها وضعت اليد على مزارع وعقارات ومراكب وسيارات، بينها أربع من مكتب المستشار السابق للأمن القومي. ولكن الحكومة لم تكشف هوية المستهدفين بهذه العمليات. وتشغل نيجيريا المرتبة 136 في التصنيف الأخير للدول الأكثر فساداً لمنظمة «النزاهة الدولية».
وبعد أن وصف رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون نيجيريا بأنها من أكثر البلدان فساداً، طلب الرئيس بخاري من لندن مساعدته على استعادة أموال بلاده التي هرّبتها الطبقة الحاكمة منذ عقود إلى الخارج.


       
النمسا :
        
      ذكرت وزارة الداخلية النمساوية أن السلطات القضائية بدأت تحقيقاتها بشأن التهديدات الموجهة إلى الرئيس المنتخب ألكسندر فان دير بيلين من قبل بعض مؤيدي حزب الأحرار اليميني المتطرف.
وذكرت الوزارة، في بيان، أن المكتب الفيدرالي لمكافحة الإرهاب وحماية الدستور باشر عملية التحقيق بشأن المشتبه بتورطهم في توجيه تلك التهديدات عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
وكان زعيم حزب الأحرار هانس كريستيان شتراخيه اضطر الأسبوع الماضي إلى حذف رسائل عدة من صفحته على موقع فيسبوك الإلكتروني للتواصل الاجتماعي، تحرض على العنف ضد فان دير بيلين الذي كان يشغل في السابق رئاسة حزب الخضر اليساري.
كما شرع شتراخيه في حملة تشكك في نتائج الانتخابات وتدعو أنصاره إلى الاحتجاج عليها، بعد فوز فان دير بلين في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في مايو الماضي بفارق ضئيل من الأصوات.
ومن المقرر أن يتولى فان دير بلين مهامه رئيساً جديداً للجمهورية النمساوية في مطلع يوليو المقبل خلفاً لهانز فيشير الذي أمضى فترتين في المنصب مدتهما 12 عاماً.