الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية بسلطنة عمان يستقبل وزيرة خارجية اندونيسيا

مشروع تطوير الواجهة البحرية لميناء السلطان قابوس يستحوذ على اهتمام القطاع الخاص والبنكى

السلطنة الرابع عربياً في مؤشر الخدمات اللوجستية للأسواق الناشئة لعام 2016

مركز عمان للمؤتمرات والمعارض يشارك في اجتماع القادة بكندا

    

ميناء السطان قابوس

استقبل الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية بسلطنة عمان يوسف بن علوي بن عبدالله وزيرة الخارجية الاندونيسية رينتو مرسودي . وجرى خلال اللقاء بحث أوجه التعاون بين البلدين وسبل تعزيزها وتبادل الآراء ووجهات النظر حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك . على صعيد آخر شكلت الشركة العمانية للتنمية السياحية (عمران) وحدة عمل متخصصة بعلاقات المستثمرين بهدف إدارة ومتابعة طلبات الاستثمار المقدمة من القطاع الخاص لمشروع الواجهة البحرية لميناء السلطان قابوس حيث بدأ تفعيل المفاوضات بين فريق الاستثمار بهذه الوحدة المتخصصة مع عدد من مؤسسات القطاع الخاص والمستثمرين من الجهات الحكومية وصناديق الاستثمار المهتمة في الاستثمار بالمشروع، في الوقت الذي أعلن فيه الفريق عن الإقبال الواسع من المستثمرين من مؤسسات القطاع الخاص المحلية والدولية، والمطورين والمؤسسات المصرفية المهتمة بالشراكة في المشروع الجديد. هذا وسيتم إنشاء الشركة المطورة للميناء في المرحلة المقبلة، وتمثلها الشركة العمانية للتنمية السياحية (عمران) بنسبة 51%، والقطاع الخاص بنسبة 49% تم تخصيصها للمستثمرين وصناديق التقاعد الاستثمارية. كما تلقى المشروع اهتماماً ملحوظاً من المشغلين الدوليين لمرافق الضيافة لإدارة واحد من الفنادق السبعة المخططة بالواجهة البحرية والتي ستتوزع بين فئات (٣ و٤ و٥ نجوم)، حيث شملت قائمة المشغلين المهتمين أسماء عالمية مرموقة ومنها: العنوان للفنادق والمُنتجعات لشركة إعمار، مجموعة ماندارين أوريانتل للفنادق، وفنادق حياة، وفنادق ومنتجعات فيكتوري، وفنادق ومنتجعات هيلتون، ومجموعة تاج للفنادق والمنتجعات والقصور، ومجموعة بانيان تري للفنادق والمنتجعات الفاخرة، و شيدي، و فنادق فور سيزونز. وحول هذا الإقبال البارز من المستثمرين و مشغلي الفنادق العالميين، تحدث صلاح الغزالي، رئيس الاستثمار في عمران قائلاً: “في هذه المرحلة التي تعاني من معدلات الفائدة المنخفضة، وتراجع عوائد الاستثمارات التقليدية، يبحث المستثمرون دوماً عن أسواق استثمارية جديدة تضمن عوائد مستقرة ومستدامة ومتجددة، وعقب الإعلان عن مشروع الواجهة البحرية، استحوذت على اهتمامنا طلبات الاستثمار من كبار المستثمرين على المستوى المحلي، وذلك للشراكة في تطوير المشروع الذي يعي المستثمرون تماماً عوائده المجزية المتوقعة. وقد حرصنا على إعطاء الأولوية فيه للمستثمر المحلي ومن ثم للمستثمرين الإقليميين والدوليين”. وأضاف قائلاً: “يعد مشروع الواجهة البحرية لميناء السلطان قابوس أحد المشاريع التي تشكل أهمية وطنية، حيث ستكون أحد أبرز الوجهات السياحية للسلطنة، ومن المتوقع تدشين المرحلة الأولى في العام 2020، لتواكب بذلك الأحداث الثقافية والرياضية الكبيرة القادمة للمنطقة أبرزها معرض أكسبو بإمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة في عام 2020، والذي من المتوقع أن يسهم في جذب 25 مليون زائر إلى دبي خلال فترة انعقاده، وتعمل عمران على وضع خططها التسويقية والتطويرية المتعلقة بإنجاز المشروع بأسلوب يكفل الجاهزية التامة للاستفادة من السياحة العالمية المتدفقة إلى المنطقة. وقد أبدى عدد من مشغلي الفنادق الدوليين اهتمامهم في هذه المرحلة، ونحن سعداء بالتعامل مع بعض العلامات التجارية البارزة في هذا القطاع لإدارة فنادق الواجهة البحرية”. كما أفاد صلاح الغزالي قائلا: “سيحافظ المشروع على المكونات التراثية والأصالة التي تحتفي بها هذه الوجهة، مع إضافة عناصر الحداثة لتجديد كورنيش مطرح، وسيتم تطوير المشروع ليكون بوابة سياحية متكاملة في قلب مسقط العامرة، تستقطب جميع زوارها من داخل السلطنة وخارجها مع الحرص على دمج عناصر الضيافة العمانية والتراث الأصيل للبلاد”. وتهدف عمران بصفتها المطور الرئيسي للمشروع إلى صناعة وجهة سياحية فريدة، حيث عمدت إلى تطوير فكرة المشروع من خلال الاستفادة من نماذج عالمية مماثلة لأبرز الوجهات البحرية في العالم مثل الواجهة البحرية لمدينة كيب تاون. وقد تم تقسيم المشروع إلى أربع مراحل على أن يبدأ العمل في المرحلة الأولى منتصف العام الجاري، ويتوقع إنجازها بحلول عام 2020، وستتضمن المرحلة الأولى للمشروع عدداً من المرافق الترفيهية التي ستستقطب أعدادا كبيرة من الزوار للاستمتاع بتجربتهم في الواجهة البحرية، حيث ستشمل حاضنة أعمال فنية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة ومركزا تجارياً للمنتجات الحرفية والمنتجات الزراعية، ومركز التراث البحري الذي سيتميز باحتضانه لسفينة شباب عمان الشراعية، ومنافذ التسوق والمطاعم والمقاهي، إلى جانب معرض للأحياء البحرية، وقرية ترفيهية متكاملة للأطفال. وقد تم تصميم المركز التجاري للمنتجات الحرفية والزراعية بمواصفات تحاكي الحاضنة التجارية الناجحة (Watershed) بواجهة كيب تاون البحرية. كما ستتضمن المرحلة الأولى أيضاً ممشى مرفأ الصيادين بمطرح وسوق أسماك، إضافة إلى فندق من فئة (خمس نجوم) مقابل مرفأ الميناء، وفندق من فئة (أربع نجوم) للعائلات وشقق فندقية وشقق سكنية للمقبلين على شراء مساكن للمرة الأولى، كما ستتوفر مساحات واسعة لركن السيارات وحدائق ومواقع لقيادة الدراجات الهوائية. وستواكب المرحلة الأولى للواجهة البحرية -التي ستدشن في 2020- الأحداث الثقافية والرياضية الكبيرة المرتقبة في المنطقة، ما يسهم في استقطاب المزيد من الزوار من منطقة دول مجلس التعاون الخليجي الشقيقة، حيث من المتوقع أن تشهد تلك الفترة حركة سياحية نشطة. وحول رؤية عمران للمشروع الجديد تحدث زولتان كالي، رئيس الاستراتيجية لدى عمران قائلاً: “يلعب هذا المشروع دوراً مهماً في بلورة استراتيجية عمران التي تركز على صناعة المجتمعات الحضرية والوجهات السياحية.وتتمحور فكرة المشروع حول إيجاد أرضية للسياحة المحلية والعالمية، مع التركيز بشكل أساسي على إيجاد مركز حيوي يلبي احتياجات المجتمع المحلي من خلال إضافة أنشطة ترفيهية ووجهات تسوق جديدة تعكس التراث الأصيل لمدينة مسقط القديمة، كما تشير النماذج السياحية العالمية إلى أن المشاريع السياحية الحضرية تشكل مصدر جذب للسياح والمجتمعات المحلية على حد سواء”.وأضاف قائلاً: “يترجم المخطط الرئيسي للمشروع الرؤية المتمثلة في تطوير أبرز وجهات الجذب السياحي في العاصمة مسقط، عبر استلهام وترويج التاريخ العريق لميناء مطرح القديم، كما سيوفر المشروع فرصاً عديدة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة في مسقط فضلاً عن توفير الآلاف من فرص العمل في ولاية مطرح”.هذا وتم الانتهاء من مخطط التطوير الرئيسي للمشروع في عام 2015 والذي أخذ بعين الاعتبار الملاحظات القيمة التي أبداها القطاع الخاص الراغب في المشاركة في المشروع والاستفادة من الفرص الهائلة التي يوفرها في قطاع السياحة والضيافة، وعليه يتوقع أن يلعب القطاع الخاص دوراً محورياً في تطوير المشروع عبر رسم ملامح الأنشطة التجارية ومرافق الضيافة والتجزئة في الواجهة البحرية الجديدة. ويتوافق مشروع الواجهة البحرية لميناء السلطان قابوس مع توجهات الحكومة نحو تنويع مصادر الدخل، كما سيلعب المشروع دوراً رائداً في دفع عجلة النمو السياحي في العاصمة مسقط خلال العقود القادمة. فى مجال اخر حازت السلطنة على المركز الرابع عربيًا والرابع عشر عالميًا في مؤشر الخدمات اللوجستية للأسواق الناشئة للعام الجاري 2016 بحصولها على 48ر5 نقطة . وقد أعدت المؤشر شركة أجيليتي السويسرية ونشرته على موقعها الالكتروني باللغة الانجليزية. ويستند المؤشر الى معيارين أساسين هما مزاولة الأعمال وبنية المواصلات وترابطها بما يساعد على جذب مزودي الخدمات اللوجستية والمخلصين الجمركيين والموزعين وشركات الشحن بأشكالها كافة. وقد تصدرت الصين المؤشر الذي يضم 45 دولة يليها دولة الامارات العربية المتحدة ثم الهند ثم ماليزيا ثم المملكة العربية السعودية ثم البرازيل. وأكدت الشركة أنها تستخدم البيانات الاقتصادية والتجارية والمؤشرات الاجتماعية وتطور قطاع النقل والمواصلات لترتيب الدول في مؤشر اسواق الخدمات اللوجستية. وشركة أجيليتي للخدمات اللوجستية هي احدى الشركات العالمية العاملة في مجال تقديم حلول سلاسل الإمداد الشاملة وهي تمتلك أكثر من 500 مقرًا في أكثر من 100 دولة حول العالم بحجم إيرادات سنوية تربو على 4 مليار دولار. فى سياق أخر يعتبر فريق شموع الخير أحد الفرق التطوعية الساعية لخدمة المجتمع من خلال كوادره الشابة الطموحة لابتكار كل ما هو جديد ومفيد لكافة فئات المجتمع، وكانت انطلاقته الفعلية بتاريخ 23 مارس 2014 والغاية من تأسيسه جاءت كمبادرة من قبل مجموعة شبابية تطوعية بأعمار مختلفة، هدفها غرس مبدأ الحياة بعطاء واستثمار أوقاتهم في أعمال تطوعية وتوعوية لبناء مجتمع معطاء قادر على تطوير قدراته ومهاراته، وهو فريق مستقل بذاته له برامجه وخططه. أما عن المجالات التي يعمل فيها الفريق فتقول زينب بنت مبارك الشيرازية رئيسة فريق شموع الخير: المجالات التي يشغلها الفريق كثيرة ومتعددة، ولكننا نسلط الضوء في الوقت الحالي على قضايا المجتمع التي نرى أنها من الأهمية بمكان العمل وفق إطارها، وهي القضايا الاجتماعية ومن أبرزها الأخلاقية والسلوكية والدينية والتربوية والبيئية وغيرها من القضايا التي تشغل المجتمع ومحاولة معالجتها بطرق وأساليب متنوعة ومختلفة بطابع متجدد. وتضيف: لدى أعضاء الفريق الهمة العالية والرغبة الشديدة في خدمة المجتمع ويمتاز أعضاؤه بحبهم الكبير للعمل التطوعي ذات الطابع المجتمعي، كما يمتازون بحب المبادرة والشعور بالمسؤولية لدى فئاته. أما عن أهداف الفريق فتوضح رئيسة الفريق: قبل كل شيء هدفنا الرئيسي هو السعي لكسب مرضاة الله سبحانه وتعالى من خلال السعي إلى الأعمال التطوعية التي تفيد المجتمع. وكذلك خدمة البلد، وذلك من خلال الشعور والإحساس بالواجب تجاه الوطن والمجتمع، و تعزيز مبدأ العمل التطوعي لدى المجتمع ومحاولة الحد من السلوكيات الخاطئة في المجتمع والسيطرة عليها، وأيضا تبني أفكار وطرق للنهوض بالمجتمع في مجالات عدة لما فيه مصلحته ونشر مبدأ التعاون والتكاتف بين أفراده وإكساب القائمين على الأعمال التطوعية مهارات جديدة في إدارة وتنظيم الأعمال. أما عن أهم الأعمال التطوعية التي قام بها الفريق فتقول: قام الفريق بعدة أعمال تطوعية خدمة للمجتمع حيث قمنا بتجهيز بعض الحاجات الضرورية التي تحتاجها المساجد، كما قام الفريق بتوزيع بعض الأطعمة والأشربة للعمال الذين يقومون بأعمال ميدانية تحت حرارة الشمس، كما قمنا بعمل احتفاليات لفئة المعوقين ببعض المدارس وبجمعية المرأة العمانية ببركاء وفي بعض الأماكن العامة بولاية بركاء، كما قام الفريق بالمشاركة بيوم اليتيم بحديقة دريم لاند، وأيضا المشاركة بيوم اليتيم بميدان الاحتفالات بقريات، وشاركنا أطفال التوحد بإقامة احتفالية بحديقة القرم الطبيعية. إضافة إلى بعض الأعمال التطوعية التي يقوم بها الفريق في شهر رمضان المبارك كتنظيم برنامج إفطار صائم في أماكن مختلفة من ولايات السلطنة. إضافة إلى القيام بعمل حملات تثقيفية كحملة “علمني كيف احمي جسدي” للأطفال وفعالية “أنا موهوب” للموهوبين بتنظيم من الفريق والمشاركة بأمسية للتعريف بالفريق، كما يقوم الفريق بين فترة وأخرى بتوزيع هدايا للأطفال المنومين بالمستشفى السلطاني وتوزيع عيديات للأطفال المعوقين، وشاركنا بمعرض في صحار. والفريق مستمر في تقديم أعمال تطوعية تخدم المجتمع في مجالات مختلفة وقد قسمنا العمل بالفريق، وهناك فرق تقوم بأعمالها خير قيام فهناك اللجنة التثقيفية واللجنة المالية واللجنة الإعلامية والجنة الإدارية واللجنة التنظيمية. الجدير بالذكر أن فريق “شموع الخير” أقام مؤخرا احتفالية احتفاء بذوي الاحتياجات الخاصة بالتعاون مع مدرسة دغمر للتعليم الأساسي وكان الحفل برعاية الفنانة شمعة محمد، حيث تضمن الحفل عدة فقرات متنوعة من الأناشيد قدمتها مدرسة الكتاب المبين ومدرسة نبع الحنان، كما قدمت مدرسة دغمر نشيدا بعنوان “وطننا الحبيب”. بعدها ألقت راعية الحفل الفنانة شمعة محمد كلمة أشادت فيها بفريق شموع الخير ومدرسة دغمر للتعليم الأساسي على تنظيم تلك الفعالية الرائعة والاهتمام بهذه الفئة الفاعلة في المجتمع من ذوي الاحتياجات الخاصة ومنحهم الحب والحنان والوقوف إلى جانبهم. كما قامت زينب الشيرازية رئيسة فريق شموع الخير باستعراض ما يقوم به الفريق من أعمال تطوعية هادفة وأشارت في كلمتها إلى أن خدمة تلك الفئة هي الهدف الأسمى لدى الفريق، مؤكدة اهتمام الفريق بذوي الاحتياجات الخاصة خصوصا والأعمال التطوعية المجتمعية عموما، كما أكدت على الدور المجتمعي في خدمة هذه الفئة والعمل معا لخدمة ورقي هذا الوطن الغالي. وتضمن الحفل فقرة للأطفال عبرت عن مواهبهم المتعددة بعدها قامت راعية الحفل بتكريم الأعضاء والسواعد الفنية التي ساهمت على إنجاح الحفل، كما أكدت مديرة مدرسة دغمر مساندتها لمثل هذه الفعاليات وخدمة هذه الفئة وواجب العمل مع كل عمل تطوعي يخدم المجتمع. وفي ختام الحفل قامت هاجر الغزالية مسؤولة التنسيق والمتابعة بتقديم هدية تذكارية للرئيسة الفريق بمناسبة مرور سنتين على انطلاقه. وافتتح مهرجان مسقط أبوابه أمام جماهيره المترقبة للتشويق والإبهار تحت شعار (عِـــش عمان) بكل تفاصيلها وجمالياتها ضمن باقات رحبة من الفعاليات المتجددة والأجواء الممتعة على مدى ثلاثين يوما من 14 من يناير الجاري إلى 13 من فبراير القادم. وافتتحت الحديقتان: العامرات والنسيم أبوابهما أمام الجمهور والزوار ابتداء من الساعة الرابعة عصرا إلى 11 مساء طيلة أيام المهرجان عدا أيام الإجازة الأسبوعية ويمتد الوقت حتى 12 ليلا للاستمتاع بفعاليات وأنشطة المهرجان برسوم دخول رمزية هي 200 بيسة للكبار و100 بيسة للأطفال عبر مكاتب مخصصة توجد أمام المداخل. وشهد المهرجان إطلاق عروض الألعاب النارية في قلب حديقتي العامرات والنسيم عند الساعة الثامنة والنصف مساء بعروض تستمر لبضع دقائق لإضفاء المزيد من أجواء الإبهار والإمتاع للزوار. وتتعدد مواقع مهرجان مسقط لهذا العام بجانب الموقعين الرئيسيين حديقة العامرات العامة وحديقة النسيم العامة إضافة لمسرح المدينة ونادي عمان للسيارات ومتنزه كلبوه ومسارات الطواف في عدد من محافظات السلطنة وجمعية الكتاب والأدباء وجمعية التصوير الضوئي وجامع السلطان قابوس الأكبر والنادي الثقافي وعدد من المعارض والأروقة والساحات. وتعتني هذه الدورة بإحياء التراث العماني والإرث الحضاري والحفاظ على الهوية والمورث التقليدي كسمة بارزة لعمان النهضة والأصالة، والاهتمام بالاختراعات والإبداعات التي تجلت خلال حقبة زمنية من الحضارة الإسلامية. وتقوم بلدية مسقط بالإعداد المبكر لهذا العرس السنوي والتجديد والتنويع ضمن باقات ترفيهية ثقافية، رياضية، سياحية، اقتصادية وعلوم وفنون ومسابقات وإثراء عائلي تلبي التطلعات وتروج للسلطنة وتفيد كافة شرائح المجتمع وزوار المهرجان. وقد تمت الاستعانة في وضع التصورات والأفكار والمرئيات لهذا المهرجان بمشاركة مجتمعية والرجوع إلى الدراسات والإحصاءات السابقة للمهرجان. وأشارت اللجنة المنظمة للمهرجان إلى أن هذا العام سيتم إعطاء مساحات كبيرة لبعض الفعاليات التي يحرص عليها الزائر والتي تعنى بالطفل والأسرة وترسيخ الهوية العمانية، إضافة إلى استحداث معرض متنقل يركز على أهم الاختراعات الإسلامية خلال ألف عام بحديقة العامرات، والقرية المضاءة وقرية الأدغال بحديقة النسيم. إضافة إلى متنزه فنون التسلية الخاصة بالأطفال بحديقة العامرات وقرية الديناصورات مع تجديد في مضامين الفعاليات وعمل مسابقات في القرية التراثية. أهم الفعاليات التي ستحتضنها حديقة العامرات العامة هي القرية التراثية العمانية، وهي تجسيد واقعي للقرى العمانية، كما تعتبر القرية متحفًا مفتوحًا لكافة الزوار لما تقدمه من مشاهد حية تختزل الزمان والمكان لاكتشاف روعة التراث وثرائه وتنوعه، كما تتضمن القرية مسابقة للفنون التقليدية (الحضرية والحماسية والبحرية)، بالإضافة إلى السوق التقليدي في القرية، وذلك بهدف الترويج للتراث العماني، كما تتضمن الفعاليات معرض العلوم والتكنولوجيا والحضارة (ألف اختراع واختراع) للترويج للمخترعين المسلمين والعرب، وكذلك عروض المسرح للفرق الاستعراضية الفلكلورية التقليدية من الهند ولبنان وكازاخستان وتركيا والفلبين، ومتنزه فنون التسلية، وعروض الساحات والمسرح كعروض اللهب، والأكروبات، والتوازن، وفقرات فكاهية للمهرجان، والخدع البصرية والخفية، والأرجوحة، والشخصيات الكرتونية، ومن الفعاليات المضافة للحديقة قرية الديناصورات، وقرية العلوم والمعرفة للأطفال والأسر، ومعرض المؤسسات الصغيرة والمتوسطة حيث سيكون بشكل كبير ويحتوي على منتجات متنوعة. وفي حديقة النسيم العامة ستقام العديد من الفعاليات التي سيستمتع الزوار بزيارتها ومن أهمها المعرض التجاري، وقرية الأسرة ومسرح الطفل الذي يضم العديد من الفعاليات المتنوعة والمخصصة للأطفال لإبراز إبداعاتهم في الفنون والعلوم إلى جانب برامج تعليمية وتثقيفية في الزراعة والرياضة ومختلف العلوم، وكذلك متنزه الفنون والتسلية وهو متنزه متكامل يجمع عددًا كبيرًا من الألعاب الكهربائية والإلكترونية، وعروض الساحات والمسرح (اللهب، والأكروبات، والتوازن، وفقرات فكاهية للمهرجين، والخدع البصرية والخفة، والأرجوحة، والشخصيات الكرتونية، والدراجات النارية، والفرق الاستعراضية والفلكلورية، وعروض الساحات والفعاليات المتنوعة والتفاعلية مع الجمهور)، بالإضافة إلى عروض الألعاب النارية التي ستكون بشكل يومي في كل من حديقة العامرات والنسيم، وقرية الأدغال وهي عبارة عن مجسمات آلية بمؤثرات صوتية وضوئية، والقرية المضاءة وهي عبارة عن مجسمات لبعض النباتات والحيوانات المستوحاة من الحياة البرية والبحرية العمانية وسيتم تنفيذها في البحيرة وجزء منها في الحديقة اليابانية، بالإضافة إلى مشاركة من قبل المؤسسات الحكومية والخاصة والجمعيات الخدمية. وسيكون زوار المهرجان على موعد مع 12 فعالية ثقافية فهناك حلقة عمل ثقافية مشتركة بين ذوي الإعاقة والأصحاء، وأمسية شعرية شعبية بالإضافة إلى جلسة في برامج اليوتيوب وأثرها على الرأي العام، ومحاضرة وأمسية في فن المالد، وإقامة محاضرة في وحدة المجتمع العماني، والتسامح الفكري وإقامة ملتقى الرائدات العمانيات في الفنون التشكيلية، وأثر انخفاض أسعار النفط على الاقتصاد العماني، وجلسة حوارية بعنوان: ودربك خضر، وندوة أدبية في كتابة الرواية التاريخية، وأمسية شعرية موسيقية. كما ستتضمن قائمة الفعاليات إقامة أسبوع إحياء التراث العماني، وحلقة تدريبية فنية لتصميم الملابس، بوابة مسقط، وإقامة معرض المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالتعاون مع الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وإقامة ملتقى رواد الأعمال، ومحاضرة توعية للأسرة بعنوان: (التفكك الأسري وأثره في سلوك الأبناء) ومحاضرة توعية للأطفال (كيف أحمي نفسي؟). وستقام جملة من الفعاليات الرياضية ومن أبرزها عروض المركبات والدراجات النارية بالتعاون مع الجمعية العمانية للسيارات ومسابقات كرة القدم وكرة اليد والسلة كذلك بـواقع 13 فعاليةً محليةً وخارجيةً سيحتضنها نادي عمان للسيارات، والعروض البحرية السلطانية العمانية وسفينة عمان، وعرض التاتو (الخوذ الحمراء) التابعة للحرس السلطاني العماني، وفرق الفنون التقليدية والفرق الفنية، وعروض المظليين، والرياضات المائية، وسباقات الماراثون والتريثلون، وعروض الأكروبات والتوازن وعروض الساحات الشخصية الإلكترونية، وألعاب مطاطية للأطفال، وعروض كرة السلة الخارجية، وطواف عمان الذي سينطلق في 16 إلى 21 فبراير بمشاركة 18 فريقا بمشاركة متسابقين عالميين بمسافة 904كم مقسمة على 6 مراحل. وحظي المهرجان بتغطية موسعة في مختلف الوسائل الإعلامية فهناك البرامج الإذاعية والتلفزيونية التي تسلّط الضوء على فعاليات المهرجان إلى جانب المراكز الإعلامية التي تقوم برصد جميع الأنشطة وعمل تغطيات صحفية حول تفاصيل هذا الحدث بمختلف مواقعه وتزويد الوسائل الإعلامية بالمواد الصحفية والصور ليتم بثها ونشرها بصورة متواصلة طيلة أيام المهرجان. وتم عمل ثلاثة مداخل لمواقف حديقة العامرات التي تخدم زوار الحديقة للقادمين من العامرات وقريات وطريق بوشر العامرات عن طريق دوار المحج، أما القادمون عن طريق وادي عدي العامرات فيمكنهم الدخول عن طريق دوار الأخضر وعند الدخول من هذين الدوارين يوجد أكثر من طريق لتوزيع حركة سير المركبات للمواقف. ويمكن دخول موقع حديقة النسيم للقادمين من القرم عن طريق دوار بيت البركة حيث يمكن أخذ شارع الخدمة للدخول إلى المواقف الشرقية والشمالية، أما القادمون من محافظة الباطنة فيمكنهم الدخول عن طريق دوار النسيم والوصول إلى المواقف الغربية والشمالية وقد تم تركيب اللوحات الإرشادية المرورية الدالة على وصول المركبات إلى المواقف والخروج منها بكل سهولة ويسر. وفي إطار حملته الترويجية الدوليّة، استهلّ مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض عام 2016 بالمشاركة في مؤتمر ’اجتماع القادة‘ الذي ينظمه الاتحاد المهني لإدارة المؤتمرات في مدينة فانكوفر الكنديّة. وقال تريفور مكارتني، مُدير عام مركز عُمان للمُؤتمرات والمعارض: “إنّ إقامة علاقاتٍ ثنائية مع الاتحادات المهنيّة تمثّل جزءًا بالغ الأهميّة ضمن استراتيجيّتنا الهادفة إلى وضع السلطنة على الخارطة الدوليّة لصناعة المؤتمرات، ومما لا شكّ فيه بأنّ شراكتنا المتفرّدة مع الاتحاد المهني لإدارة المؤتمرات تشكّل مثالاً واضحاً على مدى نجاحنا الباهر في تحقيق ذلك. وأوضح مكارتني أن هناك اهتماماً متنامياً من جانب العديد من الجهات الدولية في قطاع المؤتمرات وفعاليات الأعمال في عُمان باعتبارها وجهة صاعدة في هذا المجال وخصوصاً في ظلّ وجود المركز الذي سيشكّل إضافة قيّمة لهذه الصناعة الحيويّة على مستوى المنطقة ككلّ . وفي هذا الاتجاه، شدد مكارتني على أهميّة المقوّمات التي قادت إلى هذا الاهتمام والتي تتمثّل في المرافق النوعيّة ذات المستوى العالميّ التي يضمها المركز، إضافة إلى التنوّع الطبيعيّ الذي تتمتع به عُمان وما تزخر به من فرص مثرية في العديد من القطاعات لتبادل المعارف والخبرات بين كافة الأطراف المعنيّة. وعلاوة على لقاءاتهم المبشّرة مع العديد من ممثلي القطاع من مختلف أنحاء العالم، فقد أتيحت الفرصة لفريق المركز للقاء آرني سورنسون، رئيس شركة ماريوت الدوليّة ومديرها التنفيذيّ. فى سياق آخر أكد الدكتور أحمد بن محمد بن عبيد السعيدي وزير الصحة أنه من أهم الأسباب الرئيسية للنتائج غير الإيجابية لأمراض القلب وصول المريض للمؤسسات الصحية بفترة متأخرة جدا لتلقي العلاج. وقال: من المؤسف جدا في دول مجلس التعاون الخليجي وفي السلطنة أن يكون ذلك من الأمراض الأولى المسببة للوفيات بعد حوادث الطرق وأرجع ذلك لعدة أسباب أبرزها أمراض السكري والضغط والسمنة المفرطة والخمول في النشاط البدني وارتفاع الدهنيات في الدم وأنماط الحياة غير الصحية التي تساعد على ذلك. وأشار إلى أنه توجد وحدة للعناية بأمراض القلب في كل المستشفيات في مختلف محافظات السلطنة، كما يوجد المركز الوطني لأمراض القلب بالمستشفى السلطاني ومركز القلب في مستشفى السلطان قابوس بصلالة، وهي مزودة بكافة الإمكانيات التشخصية والجراحية والعلاجية. وطالب جميع أفراد المجتمع الاهتمام بصحتهم جيدا والسعي للعناية الصحية من خلال ممارسة الرياضة والابتعاد عن التدخين والابتعاد عن الأكلات غير الصحية ومراجعة المؤسسات الصحية بشكل دوري وعدم التأخر في ذلك. جاء ذلك في تصريح للدكتور وزير الصحة على هامش افتتاح مؤتمر الحالات الحرجة لأمراض القلب، بفندق قصر البستان الذي يقام تحت رعايته وتنظمه الجمعية العمانية لطب القلب الحرجة، بالتعاون مع الجمعية الأوروبية لحالات القلب الحرجة بحضور الدكتور حجر بن علي المستشار الصحي لأمير دولة قطر ورئيس جمعية القلب الخليجية سابقاً ونخبة من الخبراء والاستشاريين على مستوى العالم. في بداية المؤتمر الذي يستمر لمدة ثلاثة أيام تم تقديم عرض مرئي عن جمال السلطنة كجزء من مسؤولية المؤتمر في مثل هذه التجمعات للترويج للسلطنة سياحيا، بعدها ألقى الدكتور عبدالله بن محمد الريامي رئيس الجمعية العمانية لطب القلب كلمة تحدث فيها عن أبرز أهداف المؤتمر، ولماذا تم تنظيمه في هذا الوقت، والأهداف العلمية التي تسعى الجمعية لها حاليا، وسعيها الدائم لتدريب الأطباء، وتزويدهم بآخر ما توصل إليه العالم في مجال أمراض القلب. وشدد على أهمية مشاركة الأطباء والتدريب الدائم لهم بما يحقق أكبر قدر من الرعاية الصحية مشيرا إلى أن الجمعية تسعى لرعاية الدراسات والبحوث العلمية لمواكبة تطورات طب القلب بجميع فروعه على المستوى العالمي. والتعاون مع الجامعات والمؤسسات العلمية المحلية والخارجية في مجال البحث العلمي وعقد الندوات واللقاءات العلمية التي من شأنها رفع مستوى مهنة طب القلب في السلطنة وتكوين شعب متخصصة لكل تخصص فرعي من تخصصات طب القلب في إطار الأهداف العامة التي تحددها الجمعية ووفقا للإجراءات التي تقرها وإصدار المجلات العلمية والنشرات التثقيفية ودراسة المشكلات والقضايا الاجتماعية والبيئية ذات العلاقة بأمراض القلب والبحث عن حلول لها والاطلاع على القوانين واللوائح الصحية المعمول بها في السلطنة وإبداء المقترحات الكفيلة بتطويرها. بعدها ألقى الدكتور هيكتور بيونو رئيس المؤتمر كلمة عبر فيها عن اعتزازه الكبير بتنظيم المؤتمر بالسلطنة التي لم يكن اختيار المؤتمر فيها مصادفة، ولكن للسمعة العالمية التي تتمتع بها، حيث إنها تمثل واحة أمن وأمان وللجمال الذي تتمتع به عالميا ثم تكلم عن الجهود التي قامت بها اللجنة المنظمة لتنظيم المؤتمر. بعدها تم تقديم عرض مرئي حول الإنجازات التي نظمتها الجمعية العمانية لطب القلب في مجال رفع مستوى الأطباء وتدريبهم في مجال القلب، وتطوير المستوى العلمي للأطباء من خلال المؤتمرات العلمية والدورات التدريبية التي تنفذ بصفة مستمرة. كما قدم الدكتور كاظم بن جعفر بن سليمان مدير دائرة الرعاية الطبية التخصصية بوزارة الصحة ورقة عمل حول كيفية الرعاية الأولى لمرضى احتشاء عضلة القلب الحاد سواء في الطوارئ أو في رعاية القلب المركز، بعدها تم فتح باب النقاش حول أوراق عمل اليوم الأول لجلسات المؤتمر. وتضمن اليوم الأول للمؤتمر تسع أوراق عمل. في الجلسة الأولى التي نفذت برئاسة الدكتور عبدالله الريامي والدكتور حبيب طريف والدكتور وائل المحميد تمت مناقشة أحدث طرق علاج القسطرة القلبية للاحتشاء الحاد لعضلة القلب مع الخبير البلجيكي الدكتور باسكال وطرحت بعض نقاط الخلاف في علاج وكيفية حلها في علاج العضلة المبكر بالقسطرة التداخلية. بعد ذلك ناقش الخبير الفرنسي الدكتور باتريك جولدشتاين كيفية معالجة احتشاء عضلة القلب الحادة بمذيبات التجلط دون التعرض إلى النزيف. وفي الورقة الثالثة طرح الخبير الألماني الدكتور هولجر كيفية التدخل لمعالجة المشاكل التي تنشأ أثناء علاج احتشاء عضلة القلب الحادة خاصة ارتجاع الصمام والثقب بين البطينين. وناقش الخبير الفرنسي الدكتور باتريك جولدشتاين مرة أخرى وفي الورقة الرابعة كيفية الجمع بين مذيبات التجلط والقسطرة القلبية وعلاج مريض احتشاء عضلة القلب الحاد بداية بإعطائه مذيبات التجلط ثم بعد ذلك عمل قسطرة وتركيب دعامة بعد ذلك تم فتح باب النقاش مع المحاضرين والمشاركين حول أساليب العلاج التي تمس مرضى احتشاء عضلة القلب الحادة. وعقدت الجلسة الثانية للمؤتمر برئاسة الدكتور محمد المخيني والدكتور عبيد الجاسم والدكتور عادل الريامي وناقشت الورقة الأولى للخبير الدكتور بيونو رئيس المؤتمر الإرشادات الأوروبية الجديدة في علاج حالات احتشاء عضلة القلب. بعد ذلك تحدث الدكتور زايمر رئيس اللجنة العلمية عن مذيبات التجلط في حالات جلطة القلب وآخر ما وصل إليه العالم في مجال علاج مرضى احتشاء عضلة القلب الحادة. وعاد الدكتور بيونو للحديث ثانية عن علاج مرضى احتشاء عضلة القلب الحاد في المرضى المصابين بالفشل الكلوي. بالإضافة لمحاضرة عن مرضى احتشاء عضلة القلب الحاد في حالات اختلاف عضلة القلب. يذكر أن تنظيم مؤتمر الحالات الحرجة يأتي بناء على قرار الجمعية العمانية لطب القلب منذ عدة سنوات على تنظيم العديد من المؤتمرات بالتعاون مع الجمعيات والمؤسسات العالمية المهتمة بطب القلب من الجمعيات الأوروبية وشمال أمريكا. وكان مؤتمر ضغط الدم المرتفع الذي تم تنظيمه العام الماضي بحضور 600 من الكوادر الطبية على مستوى العالم من أهم هذه المؤتمر ثم هذا المؤتمر لهذا العام الذي يبحث في الحالات الحرجة للقلب الذي يعد الأول على مستوى الشرق الأوسط وهو أكبر تجمع علمي تنظمه الجمعية الأوروبية لحالات القلب الحرجة خارج أوروبا. وتم الاتفاق مع جمعية القلب الإماراتية على تنظيم هذا المؤتمر بالتناوب مع الجمعية العمانية لطب القلب وسيتم تنظيمه في السلطنة عام 2018م لأنه من المعروف أن أمراض القلب تعتبر الأمراض رقم واحد على مستوى العالم والسلطنة ليست استثناء فإذا استثنينا الحوادث المرورية فسوف تكون أمراض القلب في المركز الأول على مستوى السلطنة لذلك جاءت فكرة تنظيم هذا المؤتمر لتحقيق العديد من الأهداف التي تتمثل في مساعدة الأطباء العاملين في حقل أمراض القلب للتشخيص السريع والتعامل بسرعة من حالات القلب الحرجة. ويغطي البرنامج العلمي للمؤتمر معظم حالات القلب الحرجة التي يواجهها الأطباء يوميا ويعتبر المؤتمر فرصة طيبة للأطباء على مدى يومين للاستماع ومناقشة أحدث طرق التشخيص والعلاج لحالات القلب الحرجة وخاصة احتشاء عضلة القلب أو جلطة القلب أو الهبوط الحاد لعضلة القلب. وشهد المؤتمر إقبالا كبيرا نظرا لأهميته حيث كان من المخطط له دعوة 400 مشارك إلا أنه نتيجة للإقبال الكبير، فقد تمت زيادة العدد إلى 550 من الكوادر الطبية المشاركة.