كوريا الشمالية تجري تجربة دولية أولى بتفجير قنبلة هيدروجينية

العالم يستنكر التفجير والأمم المتحدة تتجه نحو اقرار سلسلة عقوبات جديدة ضد كوريا الشمالية

تقرير علمي : قوة القنيلة الهيدروجينية تعادل ألف قنبلة ذرية

البيت الأبيض يسعى للتعاون مع الصين للرد على كوريا الشمالية

    

الانفجار الهيدروجينى فى كوريا الشمالية

قالت كوريا الشمالية إنها أجرت بنجاح تجربة لقنبلة هيدروجينية وهو ما أثار انتقادات من القوى العالمية لكن خبراء الى جانب الحكومة الأميركية يشككون في أن تكون القدرة التسلحية النووية لبيونغ يانغ قد وصلت الى هذه الدرجة من التقدم. وهذه هي المرة الرابعة التي تجري فيها كوريا الشمالية تفجيرا نوويا وهو ما أثار قلق كوريا الجنوبية واليابان وأدى الى عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي في نيويورك. وبينما كان إجراء كوريا الشمالية تجربة نووية متوقعا منذ فترة طويلة فإن تأكيدات بيونغ يانغ أنها قامت بتفجير قنبلة هيدروجينية أقوى بكثير من أي قنبلة نووية مثل مفاجأة. وقال البيت الأبيض إن كوريا الشمالية ربما لم تجر تجربة لقنبلة هيدروجينية. وسبب التفجير هزة أرضية رصدتها هيئة المسح الجيولوجي الأميركي. وقالت بيونغ يانغ أيضا إن بوسعها تصغير القنبلة وتحويلها الى سلاح يحمله صاروخ وهو ما يحتمل أن يمثل تهديدا جديدا للولايات المتحدة وحلفائها في آسيا. وكتب الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في مذكرة بخط اليد عرضها التلفزيون الرسمي لندع العالم ينظر إلى الدولة القوية المسلحة نوويا المعتمدة على نفسها. وأثارت التجربة انتقادات عالمية من دول منها الصين وروسيا. وقالت الصين الشريك التجاري الرئيسي لكوريا الشمالية إنها ستقدم احتجاجا لدى بيونغ يانغ. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست إن أي تجربة نووية ستكون انتهاكا صارخا لقرارات مجلس الأمن الدولي. وأضاف للصحفيين التحليل الأولي لا يتسق مع زعم النظام بأنه أجرى تجربة ناجحة لقنبلة هيدروجينية. وقال مجلس الأمن الدولي إنه سيبدأ العمل فورا على مجموعة من الإجراءات المهمة الجديدة ردا على رابع تجربة نووية تجريها كوريا الشمالية وهو تهديد يقول دبلوماسيون إنه يمكن أن يعني توسعة نطاق عقوبات الأمم المتحدة على بيونغ يانغ. وقال مندوب الأوروغواي في الأمم المتحدة البيو روسيلي الذي يرأس مجلس الأمن الدولي لهذا الشهر للصحافيين أعضاء مجلس الأمن الدولي... ذكروا بأنهم كانوا قد عبروا فيما سبق عن عزمهم على اتخاذ المزيد من الإجراءات المهمة في حالة إجراء كوريا الشمالية تجربة نووية أخرى. واعتبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن التجربة النووية الرابعة لكوريا الشمالية مقلقة للغاية وتزعزع الأمن الإقليمي بشدة. وقالت وكالة يونهاب للأنباء إن كوريا الجنوبية رفعت تأهبها العسكري الى أعلى مستوى في مواقعها الحدودية التي ستستأنف منها حملتها الدعائية بمكبرات الصوت الموجهة الى كوريا الشمالية . وقال البيت الابيض إن الرئيس الاميركي باراك أوباما بحث هاتفيا مع رئيسة كوريا الجنوبية باك جون-هاي الرد الدولي على التجربة النووية الكورية الشمالية. وأضاف البيت الابيض في بيان أن اوباما أكد إلتزام الولايات المتحدة بأمن كوريا الجنوبية وأن الزعيمين إتفقا على العمل من أجل رد دولي موحد وقوي على أحدث سلوك متهور من كوريا الشمالية. في غضون ذلك قال البيت الابيض إن أوباما بحث ايضا في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الرد الدولي على التجربة النووية الكورية الشمالية. وأدان الاتحاد الأوروبي وروسيا ما أعلنته كوريا الشمالية عن إجراء اختبار لجهاز نووي هيدروجيني مصغر اليوم الأربعاء. وقالت فيدريكا موغيريني مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي إن اختبار كوريا الشمالية انتهاك خطير لتعهد البلاد بعدم إنتاج سلاح نووي. وقالت موغيريني في بيان في بروكسل هذا العمل إذا تأكد فإنه سيمثل انتهاكا خطيرا للالتزامات الدولية بعدم إنتاج أو اختبار أسلحة نووية كما هو وارد في العديد من قرارت مجلس الأمن الدولي. وفي موسكو قالت وزارة الخارجية الروسية إنه إذا تأكد اختبار كوريا الشمالية قنبلة هيدروجينية فإن هذا سيكون انتهاكا خطيرا للقانون الدولي. ونقلت وكالة يونهاب للانباءعن وزارة الدفاع الكورية الجنوبية القول إنها لا تعتقد ان أحدث تجربة نووية لكوريا الشمالية كانت ناجحة. وفي علامة على الاحتجاج على التجربة قال مسؤول بوزارة الوحدة في كوريا الجنوبية إن سيول ستقلل الدخول إلى مجمع كايسونغ الصناعي الذي تديره بالاشتراك مع كوريا الشمالية ليقتصر على الحد الادنى للعاملين. وقالت يونهاب ايضا إن مبادرات جديدة للتعاون مع كوريا الشمالية سيجري تأجيلها. هذا ويرجع الفضل في تصنيع القنبلة الهيدروجينية إلى العالم الفيزيائي الإيطالي - الأميركي الذي حصل على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1938، إنريكو فيرمي. - تصنع القنبلة الهيدورجينية عن طريق تفاعلات كيميائية معقدة، تعتمد في الأساس على تحفيز الاندماج النووي بين نظائر كيميائية لعنصر الهيدروجين، وينتج الاندماج النووي طاقة وحرارة تفوق بمراحل الطاقة الناجمة عن الانشطار النووي، أساس صنع القنابل النووية العادية، مما يجعل تجربتها خطرًا على الدول المجربة نفسها. - تقدر القوة التدميرية للقنبلة الهيدروجينية ما يوازي ألف قنبلة ذرية، فيما كشف الكاتب أندرو هيوود أن قوتها تبلغ 2000 قنبلة ذرية تشبه القنبلتين اللتين ألقيتا على هيروشيما وناغازاكي في اليابان، أثناء الحرب العالمية الثانية. - أول تجربة للقنبلة الهيدروجينية تمت في الولايات المتحدة عام 1952، فيما كان الاتحاد السوفياتي صاحب التجربة الثانية عام 1953. - خمس دول أعلنت حيازتها للأسلحة الهيدروجينية هي الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا. - ثلاث دول أجرت تجارب على القنبلة الهيدروجينية لكنها أعلنت عدم حيازتها وهي إسرائيل والهند وباكستان. - قوة الضوء المنبعث من انفجار القنبلة الهيدروجينية يسبب العمى. - لم يتم أبدًا استخدام القنبلة الهيدروجينية في التاريخ. هذا ودانت روسيا اعلان كوريا الشمالية عن تجربتها النووية الاولى لقنبلة هيدروجينية، معتبرة انها "انتهاك فاضح" للقانون الدولي وقرارات الامم المتحدة. واكدت وزارة الخارجية الروسية في بيان "اذا ما تأكدت هذه التجربة، فستكون خطوة جديدة من بيونغ يانغ على طريق تطوير اسلحة نووية وتشكل انتهاكاً فاضحاً للقانون الدولي وقرارات مجلس الامن الامن الدولي". وقالت الوزارة: "ان من شأن هذه الاعمال ان تؤدي الى تفاقم الوضع في شبه الجزيرة الكورية"، مشيرة الى "ان خطر احتمال حصول مواجهة عسكرية وسياسية" قائم في المنطقة. ودعت موسكو الاطراف الى "أقصى درجات ضبط النفس" والى "الامتناع عن أي تحرك من شأنه ان يؤدي الى تفاقم التوتر بشكل منفلت". ودعت وزارة الخارجية "الى الاسراع في بدء حوار" لخفض التوترات الناجمة عن الطموحات النووية لكوريا الشمالية. من جانبها أدانت مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي فيدريكا موغيريني ما يزعم عن قيام كوريا الشمالية بإجراء تجربة على قنبلة هيدروجينية بوصفها "انتهاكاً خطيراً" للالتزامات النووية لبيونغيانغ ووصفتها أيضا بأنها تمثل "تهديداً للسلام والامن" في شمال شرق آسيا. ودعت موغيريني كوريا الشمالية إلى " الانخراط مرة أخرى في حوار موثوق به وهادف مع المجتمع الدولي.. ووقف هذا السلوك غير القانوني والخطير". وقالت موغيريني إنه ستتم مناقشة القضية في اجتماع عاجل لمجلس الأمن الدولي مضيفة أنها ستجري أيضا محادثات مع وزير الخارجية الكوري الجنوبي يون بيونغ سيه ونظيره الياباني فوميو كيشيدا. وقال البيت الأبيض إن كوريا الشمالية قد تواجه عقوبات اقتصادية إضافية بعد إعلانها إجراء تجربة لقنبلة هيدروجينية. وقال جوش إرنست المتحدث باسم البيت الأبيض, إن الولايات المتحدة تريد العمل بشكل وثيق مع الصين لتحديد الرد الأفضل على أحدث تجربة نووية لكوريا الشمالية. وأبلغ إرنست الصحفيين أيضاً, أن واشنطن لم تناقش نشر نظام ثاد للدفاع الصاروخي في كوريا الجنوبية. ودعت وزيرة الخارجية الاسترالية جولي بيشوب المجتمع الدولي للعمل مع الصين من اجل رد قوي ضد كوريا الشمالية بسبب تجربتها النووية الأخيرة. وقالت بيشوب في حديث مع شبكة القناة التاسعة الاسترالية إن أفضل طريقة للتعامل مع هذا الاستفزاز الكوري الشمالي هو عبر قطع جميع التعاملات التجارية معها ولذلك يجب العمل مع الصين التي تشارك المجتمع الدولي القلق من هكذا أفعال. واعتبرت بيشوب أن نظام كيم جونغ أون هو أكثر خطورة من نظام والده السابق ويصعب التنبؤ بأفعاله. وأدانت وزارة الخارجية الاماراتية تجربة القنبلة الهيدروجينية التي أعلنت عنها كوريا الشمالية والتي تمثل تهديدًا حقيقيًا للأمن والاستقرار العالمي. ودعت الوزارة إلى ضرورة المحافظة على القواعد المانعة لانتشار أسلحة الدمار الشامل في العالم, مؤكدةً أن خرق هذه القواعد والاعراف يمثل تهديدًا خطيرًا على النظام وانتهاكًا صارخًا لقرارات مجلس الأمن الدولي واجماع الاسرة الدولية. ودعا بيان وزارة الخارجية المجتمع الدولي إلى اتخاذ كل الاجراءات اللازمة للتصدي لمثل هذه الانتهاكات حفاظًا على الأمن والسلم الدوليين. وتبادل وزير الخارجية الصيني وانغ يي ونظيره الفرنسي لوران فابيوس وجهات النظر بشأن العلاقات الثنائية والقضية النووية فى شبه الجزيرة الكورية. وقالت وكالة الأنباء الصينية ( شينخوا ) إن الوزيرين بحثا أيضا خلال اتصال هاتفي، تطورات الأوضاع فى منطقة الشرق الأوسط. كما تبادل وزير الخارجية الصيني خلال اتصال هاتفي مع نظيره الأمريكي جون كيري وجهات النظر بشأن الوضع على شبه الجزيرة الكورية، مؤكدا موقف الصين الصارم تجاه منع الانتشار النووي على شبه الجزيرة الكورية وحماية السلام والاستقرار بها. وأوضح وانغ يي خلال الاتصال أن الصين على استعداد للتواصل مع جميع الأطراف المعنية، ومنها الولايات المتحدة الأمريكية. وأدانت الحكومة النيوزيلندية بأشد العبارات التجربة النووية التي قامت بها كوريا الشمالية معتبرة أنها تهدد السلم والاستقرار الإقليمي والعالمي. وقالت الحكومة النيوزيلندية في بيان " نيوزيلندا تعتبر تصرفات كوريا الشمالية استفزازية وغير مسؤولة " مضيفة " الحكومة النيوزيلندية تحث بقوة كوريا الشمالية على الكف عن سلوكها الاستفزازي والالتزام بعدم تطوير أو اختبار أو امتلاك أسلحة نووية ". إلى هذا قال مسؤولون عسكريون إن كوريا الجنوبية إستأنفت بث برامج دعائية مناهضة لكوريا الشمالية عبر مكبرات للصوت على الحدود بين البلدين في خطوة أثارت غضب بيونغ يانغ في السابق. وقررت سيول إستئناف بث البرامج الدعائية عبر مكبرات الصوت بعد ان أعلنت كوريا الشمالية هذا الاسبوع أنها أجرت بنجاح تجربة لقنبلة هيدروجينية. وقال مسؤول عسكري كوري جنوبي إننا نذيع رسائل تنتقد نظام الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون وتجربته النووية الرابعة وتقول إن تطوير كوريا الشمالية لاسلحة نووية يضع شعبها في أوقات أكثر صعوبة على الصعيد الاقتصادي. وقال مسؤول آخر ان الجيش الكوري الجنوبي رفع مستوى التأهب حول المواقع التي تبث منها تلك البرامج. وبالمقابل قالت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية إن كوريا الشمالية بدأت حملة دعائية بمكبرات الصوت الموجهة الى الشطر الجنوبي عبر حدودهما المشتركة. وقالت وكالة كورية جنوبية للأمان النووي إنها رصدت وجود كميات ضئيلة من غاز الزينون في أعقاب التجربة النووية الكورية الشمالية يوم الاربعاء الماضي. وقالت الوكالة إن الأمر يتطلب اجراء مزيد من التحاليل وجمع عينات أخرى لتحديد ما اذا كانت جزيئات غاز الزينون ناجمة عن هذه التجربة النووية حيث ان الكميات التي رصدت لا تتجاوز بصورة كبيرة المستويات الموجودة بصورة طبيعية في الجو. ويقول الخبراء إن وجود غاز الزينون لا يوضح اذا ما كان التفجير نتج عن قنبلة هيدروجينية. وتشك عدة حكومات وخبراء في مزاعم كوريا الشمالية بان التجربة النووية هي لقنبلة نووية. وعلى صعيد متصل، دعت وزارة الخارجية الصينية كوريا الشمالية الى الالتزام بتعهداتها بنزع السلاح النووي وتفادي اتخاذ خطوات تزيد الوضع سوءا منذ التجربة النووية التي أجرتها. وقال البيت الابيض إن كوريا الشمالية قد تواجه عقوبات اقتصادية اضافية بعد إعلانها إجراء تجربة لقنبلة هيدروجينية. وقال جوش إرنست المتحدث باسم البيت الابيض ان الولايات المتحدة تريد العمل بشكل وثيق مع الصين لتحديد الرد الافضل على أحدث تجربة نووية لكوريا الشمالية. وأبلغ إرنست الصحافيين أيضا أن واشنطن لم تناقش نشر نظام ثاد للدفاع الصاروخي في كوريا الجنوبية. وقال مسؤول عسكري أميركي إن البحرية الاميركية تشعر بقلق متزايد بشأن التوترات في شبه الجزيرة الكورية بعد أن أجرت كوريا الشمالية تجربة نووية في خطوة قد تحفز على توثيق الروابط العسكرية بين جارتيها كوريا الجنوبية واليابان. وأبلغ نائب الاميرال جوزيف اوكوين قائد الاسطول السابع الاميركي الصحافيين على متن حاملة الطائرة الاميركية رونالد ريغان جنوبي طوكيو لقد وقع إنفجار هائل وذلك ينبغي أن يجعل كل الدول قلقة. وقال ان الاسطول السابع يقف على أهبة الاستعداد لتقديم دعم للقوات الاميركية في كوريا الجنوبية إذا كان ذلك ضروريا. وفي السياق نفسه قالت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية إن وزير الخارجية يون بيونغ سي سيجري محادثة هاتفية مع نظيره الصيني وانغ يي. وذكر مصدر إن وزارة الخارجية الكورية الجنوبية كانت طلبت محادثة هاتفية مع وانغ فور إعلان بيونغ يانغ أنها أجرت تجربة لقنبلة هيدروجينية. واضاف المصدر إن المكالمة الهاتفية تأجلت بسبب إرتباطات داخلية للوزير الصيني. وقالت كوريا الجنوبية إنها لا تدرس حتى الان إغلاق مجمع كايسونغ الصناعي الذي تديره بشكل مشترك مع كوريا الشمالية والواقع شمالي الحدود بين الجارين المتنافسين. وصوت أعضاء البرلمان الياباني بمجلسيه الأعلى والأدنى بالإجماع للتنديد بالتجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية قبل يومين. واجتمع مجلس النواب في جلسة للتصويت على هذه المسألة. وقال تاداموري أوشيما رئيس مجلس النواب سنجري التصويت الآن . هل هناك أي مشاكل؟. وأضاف بعد إجراء التصويت من دون أي شكاوى أقر بعدم وجود أي شكاوى. وبهذا تم إقرار القانون.