من جعبة الأسبوع :

تشييع جثامين سبعة شهداء فلسطينيين كانوا محتجزين فى سجون الاحتلا ل

الشعب التونسي يتظاهر رفضاً لعودة المتطرفين

روسيا وإيران يتقاسمان مقراً مشتركاً في سوريا

داعش يقتل جنديين تركيين حرقاً

اقرار الميزانية الجديدة للعام الجديد في السعودية

الموفد الدولي إلى اليمن يمهد للاتفاق على هدنة ووقف القتال

تطهير دارفور في السودان من المتمردين

داعش يتبنى هجوماً انتحارياً في ليبيا

أميركا تنفي ادعاءات اسرائيلية حول استخدام حزب الله مدرعات للجيش اللبناني

رئيس وزراء مالطا : خاطفا الطائرة الليبية في فاليتا استسلما وزير ليبي : الخاطفان طلبا اللجوء السياسي في مالطا

اعتقال نائب رئيس مجلس النواب التركي

الجيش اللبناني ردا على تقرير هيومن رايتس ووتش : جميع الموقوفين يعاملون وفقا للقواني والأنظمة المرعية الإجراء

مظاهرات رفض عودة المتطرفين إلى تونس


رئيس وزراء مالطا

فلسطين :

       
    شيعت جماهير غفيرة بعدد من محافظات الضفة الغربية، ظهر السبت، جثامين 7 شهداء كانت قد سلمتهم سلطات الاحتلال إلى ذويهم. ففي محافظة الخليل، شيع آلاف الفلسطينيين الغاضبين في محافظة الخليل جثامين خمسة شهداء ارتقوا خلال انتفاضة القدس قبل عدة أشهر. حيث صلى المئات من المواطنين صلاة الجنازة على الشهيدين مهند وأمير الرجبي في مسجد أبو عيشة، وحملوا جثماني الشهيدين على الأكتاف حيث لفت جثامينهم بالرايات الخضراء، وانطلقت جموع المشيعين الغاضبين إلى مقبرة الشهداء القريبة من المكان، وهم يهتفون بهتافات مؤيدة للمقاومة وضد الاحتلال وجرائمه. 
وقال الدكتور مصطفى البرغوثي رئيس المبادرة الفلسطينية، الذي حضر مراسيم التشييع: "شعبنا الفلسطيني قدم التضحيات الجسام في انتفاضة القدس، وأهلنا في الخليل كانوا في مقدمة المضحين فقدموا العدد الأكبر من الشهداء. وأضاف في تصريحات له "بفضل هؤلاء الشهداء ودمائهم حققنا انتصارات كثيرة، وكان آخرها قرار مجلس الأمن بوقف الاستيطان". 
على الصعيد نفسه شيعت الجماهير الفلسطينية في بلدة بني نعيم شرقي مدينة الخليل جثمان الشهيد عيسى طرايرة بعد الصلاة عليه في المسجد الكبير، وفي مخيم العروب شمال الخليل شيعت الجماهير الغاضبه جثمان الشهيد مصطفى برادعيه، حيث اندلعت خلال عملية التشييع مواجهات بين الشبان الغاضبين وقوات الاحتلال المتمركزة على مداخل المخيم، وفي بلدة بين أمر، شمال الخليل، شيع جثمان الشهيد خالد اخليل على وقع أصوات الرصاص وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع؛ حيث هاجم جنود الاحتلال موكب التشييع، وأطلقوا الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع على جموع المشيعين. 
وفي محافظة نابلس، شيع المئات جثمان الشهيد جهاد محمد سعيد خليل القدومي (48 عاما) في بلدة بيت وزن غربي المدينة، وكانت سلطات الاحتلال قد سلمت جثمان قد سلمت جثمان القدومي بعد شهر من استشهاده.
وفي جنين، شيعت الجماهير جثمان الشهيد محمد تركمان إلى مثواه الأخير في بلدة قباطية جنوبي المدينة. ونقل الجثمان في مسيرة محمولة من المستشفى الحكومي في مدينة جنين باتجاه دوار الشهداء في بلدة قباطية. 
وأكد والد الشهيد افتخاره بنجله، وأنه يرى في ابنه محمد بطلا قام بواجبه، وأنه لا يتظاهر بعدم الحزن كنوع من التعالي على الجراح، ولكنه فخور بكل أنواع الفخر بابنه وبعمله البطولي في عملية بيت إيل؛ حيث أطلق النار على جنود الاحتلال بكل جرأة، وأصاب ثلاثة منهم بجراح خطرة.

    
تونس :
        
       تظاهر مئات يوم السبت أمام مقر البرلمان التونسي للتعبير عن رفضهم لعودة متطرفين تونسيين من الخارج تحت مسمى "التوبة".
ودعا الى التظاهرة "ائتلاف المواطنين التونسيين" الذي يضم منظمات غير حكومية وشخصيات مستقلة رافضة لعودة تونسيين يقاتلون مع تنظيمات متطرفة في الخارج، وقدر منظمون عدد المشاركين في التظاهرة بنحو 1500، وردد المتظاهرون شعارات من قبيل "لا توبة.. لا حرية.. للعصابة الارهابية".
ورفع المتظاهرون لافتات كتبت عليها شعارات مثل "لا لعودة الدواعش" و"إرادة سياسية ضد الجماعات الارهابية".
وقالت مشاركة في التظاهرة رفضت نشر اسمها "الارهابيون لا يتوبون، إذا عادوا فسيعودون الى الذبح والقتل مثلما توعدوا في اشرطة فيديو (نشروها على الانترنت). على الدولة ان تحمي الشعب من هذا الخطر".
ومساء الجمعة قال وزير الداخلية الهادي المجدوب في جلسة مساءلة امام البرلمان ان 800 تونسي عادوا من "بؤر التوتر" في اشارة الى ليبيا وسورية والعراق.
وأضاف الوزير "عندنا المعطيات الكافية واللازمة عن كل من هو موجود خارج تونس في بؤر التوتر، وعندنا استعداداتنا في هذا الموضوع" من دون ان يحدد عدد هؤلاء.
وفي 26 اغسطس 2015 قال الغنوشي في مقابلة مع إذاعة شمس إف إم: إن "المفروض أن يبقي باب التوبة مفتوحاً" أمام المتطرفين داعيا الى "التحاور" معهم "حتى يتخلوا عن هذه الرؤية السلبية للاسلام" و"حتى نقنعهم ان ما هم عليه هو تصور خاطئ بالكامل".
وذكر الغنوشي في تلك المقابلة أن "الجزائر التي بجوارنا اكتوت بنار الارهاب، وفي الاخير لما جاء الرئيس بوتفليقة فتح باب الوئام الوطني والمصالحة الوطنية ونزل 5 آلاف من الجبال كانوا يقتلون الجيش الجزائري والشعب، فُتِحت لهم ابواب التوبة والآن اندمجوا في المجتمع".
وردا على سؤال الاذاعة حول ما اذا كان باب "التوبة" و"الحوار" مفتوحا ايضا امام متطرفين متحصنين في جبال غرب تونس وقتلوا عشرات من عناصر الامن والجيش، أجاب الغنوشي "حوار مع كل الناس حتى يتوبوا الى الله، باب التوبة ينبغي ان يظل مفتوحا الى يوم القيامة لا يغلقه احد، ولكن توبة حقيقية".
وأعلنت احزاب ومنظمات ووسائل اعلام ونقابات شرطة في تونس رفضها القاطع لعودة "الارهابيين" تحت مسمى "التوبة".

    

دولة الامارات :
          
       أعلن الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة أن عام 2017 في دولة الإمارات سيكون شعاره "عام الخير" ليكون تركيز العمل خلال العام الجديد على 3 محاور رئيسية وهي ترسيخ المسؤولية المجتمعية في مؤسسات القطاع الخاص لتؤدي دورها في خدمة الوطن والمساهمة في مسيرته التنموية والمحور الثاني ترسيخ روح التطوع وبرامج التطوع التخصصية في كافة فئات المجتمع لتمكينها من تقديم خدمات حقيقية لمجتمع الإمارات والاستفادة من كفاءاتها في كافة المجالات والمحور الثالث هو ترسيخ خدمة الوطن في الأجيال الجديدة كأحد أهم سمات الشخصية الإماراتية لتكون خدمة الوطن رديفا دائما لحب الوطن الذي ترسخ عبر عقود في كافة قلوب أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها.
وأكد رئيس الدولة أن اختيار 2017 ليكون عاما للخير يعكس النهج الذي تبنته دولة الإمارات منذ تأسيسها في العطاء الإنساني وتقديم الخير للجميع دون مقابل حيث قال سموه: "الإمارات هي بلد الخير وشعب الإمارات هم أبناء زايد الخير" مضيفا: "عندما يفاخر الناس بإنجازات نحن نفاخر بأننا أبناء زايد الخير وعندما يتحدث الناس عن تاريخ نحن نتحدث عن تاريخ من الخير بدأ مع قيام دولتنا". 
ولفت إلى ضرورة إرساء مفهوم العطاء كتوجه مجتمعي عام ينخرط فيه كافة فئات المجتمع، قائلا: "دولة الإمارات سطرت إنجازات عالمية في العطاء ونسعى لترسيخ قيمة العطاء والبذل كأحد أهم مميزات الشخصية الإماراتية والمؤسسات الإمارتية". 
وأضاف "كلما أعطينا أكثر زادنا الله من نعمه عطاء واستقرارا وأمنا وأمانا وراحة وحياة كريمة". 
وحرص رئيس الدولة في هذا الخصوص على أن يوضح بأن العطاء يقترن في أنبل صوره بخدمة الوطن والعمل دوما من أجل رفعته ونمائه وإعلاء كلمته والتضحية في سبيله دون أن ننتظر مقابلا موضحا بأن: "المواطنة الحقيقية ليست أخذا باستمرار بل عطاء يصل حد إفناء الذات في سبيل الوطن".. كما شدد سموه بأن "خدمة الوطن والمجتمع مسؤولية مشتركة بين الحكومة والأفراد القادرين والقطاع الخاص ودولة الإمارات كانت وستبقى فريق عمل واحد". 
وأشار إلى أهمية ثقافة التطوع باعتبارها من مؤشرات رقي المجتمع وتحضره. وقال: "هدفنا غرس حب الخير والتطوع وخدمة المجتمع كقيمة عليا في مؤسساتنا ومبدأ أساسي في حياة أبنائنا". 
وأشار رئيس الدولة إلى إرث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه الذي أرسى قيم العطاء وعمل الخير كأحد المبادئ الرئيسية التي انطلقت منها رسالة دولة الإمارات وجعلت أياديها البيضاء ممدودة في كل مكان حيث قال: "إن أهم ما يمكن أن نغرسه في شعبنا هي قيم وإرث زايد الإنساني وتعميق مبدأ العطاء بكافة أنواعه في أبنائنا". 

       
    
إيران :
       
       
       اعلن أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني، أن إيران وروسيا لديهما «مقر مشترك في سوريا يقوم بتقديم الخدمات الاستشارية بمساعدة الروس الى الجيش السوري وقوات المقاومة»، مضيفاً ان استخدام الطائرات الروسية للأجواء الايرانية يأتي في هذا الإطار، ومنتقداً قرار مجلس الامن الدولي بنشر مراقبين امميين في حلب.

وحول الزيارة الاخيرة التي قام بها المبعوث الخاص للرئيس الروسي الكسندر لافرنتيف الى طهران، قال شمخاني خلال مؤتمر صحافي: «لدينا عمل مشترك واسع مع بعض دول المنطقة، خاصة في موضوع محاربة الارهاب، ولدينا ايضاً عمل ميداني وديبلوماسي يتطلب التشاور وتجاوز بعض المشكلات بشكل مستمر، وقد جاءت زيارة لافرنتيف الى ايران في هذا الاطار»، مضيفاً: «لدينا مقر مشترك في سوريا، يقوم بتقديم الخدمات الاستشارية بمساعدة الروس الى الجيش السوري وقوات المقاومة، ولدينا عمل مشترك ايضا مع العراق وروسيا وسوريا للتخطيط لمحاربة الارهاب في الجانب العسكري».
ورأى أن استخدام الطائرات الروسية للأجواء الايرانية يأتي في هذا الإطار، موضحاً ان لافرنتيف «أعد المقترحات التي شكلت أساسا للبحث في كيفية القيام بإجراءاتنا بشكل مناسب أكثر في الجانب الميداني والجانب السياسي والقيام بالتنسيق الاقليمي مع الحفاظ على وحدة الاراضي السورية، من اجل أن نتوصل الى اتفاق بشأن جوانب مستقبل التحركات السياسية، وقد تقرر أن ننسق اجراءاتنا مع بعض».
ولفت الى ان «بعض العمليات التنفيذية لإنجاز هذا الوضع تتم متابعتها في موسكو خلال الاجتماع الديبلوماسي الثلاثي بين ايران وتركيا وروسيا، كما أن لدينا عمل مشترك ايضا في الجانب العسكري مع روسيا لمساعدة الحكومة السورية».
وحول الاجتماع الثلاثي الإيراني - التركي - الروسي الذي عقد في موسكو ومدى تأثيره على تغيير مواقف تركيا، قال شمخاني ان «الجانب السياسي من الاجتماع ثلاثي، الا ان الجانب العسكري ليس ثلاثياً، ونأمل ومن خلال أحداث السنوات الماضية، بالتوصل الى النتيجة التي كان ينبغي التوصل اليها منذ البداية، اي ان حل المشكلة السورية ليس عسكريا بل هو حل سياسي، ونأمل ان يكون هذا أساسا في هذا الاجتماع ليعتمده أصدقاؤنا ويحذروا الدول الاخرى من الاستمرار في العدوان على الاراضي السورية».
ووصف شمخاني تحرير حلب بأنه انجاز عسكري عظيم للجيش السوري وقوات المقاومة، معتبراً في الوقت ذاته «ان المصادقة على القرار 2328 في مجلس الامن جاءت استمرارا للنشاطات المدمرة السابقة وتمهيدا لدخول العناصر الاستخبارية والعسكرية من الدول الداعمة للإرهاب الى مدينة حلب في إطار قوات مراقبة». وأضاف أن هذا القرار «تجاهل اي دور للحكومة السورية الشرعية، وبدلاً من منح الاولوية لموضوع إيصال المساعدات الى الاهالي المحاصرين من قبل الارهابيين في سوريا، ركّز فقط على موضوع كيفية خروج المسلحين من حلب بشكل آمن».

    
سوريا :
       
       انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو عدّة للطّفلة التي دفعها والدها لتنفيذ عملية انتحاريّة في مركز شرطة داخل منطقة الميدان في دمشق قبل أيّام.
ومن خلال الشّريط، يتبيّن أنّ الطفلة تُدعى فاطمة، وتبلغ من العمر حوالي تسع سنوات. وقد جهّزها والدها، ويُدعى عبد الرّحمن شداد، لتنفيذ العمليّة.
وفي قسمٍ من الشّريط يظهر شداد وهو جالسٌ إلى جانب ابنتيه إسلام (سبع سنوات) وفاطمة ويبدو علم تنظيم جبهة "فتح الشّام" (النّصرة سابقاً) في الخلفيّة. ويبيّن الفيديو محادثة بين شداد وطفلتيه، حيث يسأل فاطمة عن وجهتها اليوم، فتخبره بأنّها متوجّهة لتنفيذ "عمليّة استشهاديّة في دمشق"، فيتساءل "في دمشق؟ وإنتِ صغيرة وعمرك تسع سنوات؟ ما تخلي هادا الأمر للرّجال"؟، ليعقّب بعدها "الرّجال هربوا، طلعوا بالباصات الخضر"؟
ثمّ يسأل الإرهابي طفلته "بدّك تسلمي حالك يقتلوكي ويغتصبوكي الكفّار"؟ فتجيبه الطّفلة "لاء". ثمّ يقول لها "بدّك تخطفيهن، نحنا دين عزّة".
بعد ذلك، يتوجّه شداد إلى ابنته إسلام (سبع سنوات) بالسّؤال حول ذهابها لتنفيذ "الجهاد"، طالباً منها عدم الخوف لأنّها "ذاهبة إلى الله".
وفي مقطع فيديو آخر تظهر والدة الطّفلتين وهي تودّعهما قبل توجّههما "لغزو دمشق"، قائلةً "اصبروا وصابروا". وعندما يسألها زوجها عن سبب إرسالهما إلى "الجهاد"، فتجيبه بالقول "ما عاد في حدا صغير، لإن هلق الجهاد انفرض على كل مسلم"، لينتهي الشّريط بطلب الوالد من طفلتيه التّقدّم من أجل "الغزو في سبيل الله، وقتال من كفر بالله".
ولم يُعرف ما إذا كانت الطّفلة إسلام قد شاركت في تنفيذ العمليّة الانتحاريّة في دمشق.
وفي شريط فيديو آخر يعلن شداد أن طفلته فاطمة لم تفجّر نفسها من المرة الأولى، مشيراً إلى أنّها امتنعت عن ذلك لعدم وجود عددٍ كافٍ من عناصر الشّرطة السورية. 
وعندما أرسلها في اليوم التالي ولم تجد عدداً مطلوباً، رفضت العودة إلى المنزل وأصرّت على تنفيذ العمليّة لأنّها "تريد أن تلقى الله". عندها توجّهت الطّفلة إلى قسم الشرطة في الميدان.
ويوضح الوالد أنّ العملية الانتحاريّة أتت لـ"الانتقام لأطفال حلب".

    
تركيا :
          
نشر تنظيم داعش الإرهابي تسجيلاً مرئياً يظهر فيه إحراق جنديين تركيين وهما على قيد الحياة.
وأظهرت الصور في الفيديو الذي تبلغ مدته 19 دقيقة ونشرته "ولاية حلب" رجلين يرتديان بزة عسكرية داخل قفص مقيدي اليدين ومربوطين بحبل، قبل أن يتم إحراقهما حيين.
وفي التسجيل يهاجم عنصر من التنظيم الإرهابي باللغة التركية الرئيس التركي رجب طيب أردوغــــــــــان، ويدعو إلى إحراق تركيا وتدميرها.
وقبل إحراقهما، عرف الجنديان عن نفسيهما بالتركية. وقال احدهمــا إنه يدعى فتحي شاهين مـــــن قونية (وســـــط تركيا)، والثاني سفتر تـــــاش من كيليس (جنوب شرق).
وكان الجيش التركي أكد الشهر الماضي أنه فقد الاتصال باثنين من جنوده في سورية بعيد إعلان وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم مسؤولية الأخير عن اختطافهما.

    
المكسيك :
          
       قتل 31 شخصاً على الأقل وأصيب 72 آخرون بجروح في انفجار وقع في أكبر سوق للألعاب النارية في المكسيك في ضاحية تولتيبيك قرب العاصمة مكسيكو، كما أعلنت السلطات.
ووقع الانفجار في السوق المخصصة لبيع الألعاب النارية والتي تستقبل سنوياً الكثير من الزوار قبيل حلول عيدي الميلاد ورأس السنة. وقال مدعي عام ولاية مكسيكو أليخاندرو غوميز مساء توفي 26 شخصاً في المكان وخمسة في المستشفيات ما يرفع الحصيلة إلى 31 قتيلاً.
وروى والتر غاردونو الذي كان شاهدا على الكارثة «بعيد الانفجار، أخذ كل شيء يشتعل، وكان أشخاص يهرعون وهم يحترقون مضيفا «كان هناك أشخاص يركضون وقد اشتعلت فيهم النيران، وأطفال».
وقال حاكم ولاية مكسيكو ايروفييل افيلا لشبكة «تيليفيسا» التلفزيونية إن خبراء الطب الشرعي أخذوا عينات من الحمض النووي للضحايا لأن معظمهم لا يمكن التعرف عليهم. وثمة 32 مفقودا على الأقل وتسعى السلطات لمعرفة ما إذا كانوا من ضحايا الانفجار.
وأظهرت مشاهد بثت على شبكات التواصل الاجتماعي سلسلة انفجارات ضخمة متتالية من مختلف الأحجام والألوان تلاها انتشار سحابة ضخمة من الدخان. وقال مدير جهاز الحماية الوطنية لويس فيليبي بوينتي لقناة تيليفيسا إن «السوق اختفت بالكامل»، مشيرا إلى أن العديد من الجرحى في حالة حرجة.

    
السعودية :
       
       أقر مجلس الوزراء السعودي في جلسته الاستثنائية برئاسة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز في قصر اليمامة، الميزانية العامة للدولة للعام المالي الجديد. 
ووجّه الملك سلمان كلمة قال فيها: بعون الله وتوفيقه، نعلن هذا اليوم ميزانية السنة المالية القادمة التي تأتي في ظروف اقتصادية شديدة التقلب عانت منها معظم الدول، وأدت إلى بطء النمو الاقتصادي العالمي، وانخفاض في أسعار النفط، مما أثر على بلادنا، وقد سعت الدولة إلى التعامل مع هذه المتغيرات بما لا يؤثر على ما نتطلع إلى تحقيقه من أهداف. 
واضاف: إن اقتصادنا بفضل الله متين، ويملك القوة الكافية لمواجهة التحديات الاقتصادية والمالية الحالية، وهذا نتيجة للسياسات المالية الحصيفة التي اتخذتها الدولة. ونحن عاقدو العزم على تعزيز مقومات اقتصادنا الوطني، حيث تبنينا رؤية المملكة للعام 2030 وبرامجها التنفيذية، وفق رؤية إصلاحية شاملة من شأنها الانتقال بالمملكة إلى آفاق أوسع وأشمل لتكون قادرة على مواجهة التحديات وتعزيز موقعها في الاقتصاد العالمي. إن رؤيتنا ليست فقط مجموعة من الطموحات، بل هي برامج تنفيذية لنتمكن من تحقيق أولوياتنا الوطنية وإتاحة الفرص للجميع من خلال تقوية وتطوير الشراكة مع القطاع الخاص، وبناء منظومة قادرة على الإنجاز، ورفع وتيرة التنسيق والتكامل بين الأجهزة الحكومية كافة، ومواصلة الانضباط المالي، وتعزيز الشفافية والنزاهة. 
وقد سعينا من خلال هذه الميزانية وبرامجها لرفع كفاءة الإنفاق الرأسمالي والتشغيلي في الدولة، وتقوية وضع المالية العامة وتعزيز استدامتها، وإعطاء الأولوية للمشاريع والبرامج التنموية والخدمية التي تخدم المواطن بشكل مباشر، وتسهم في تفعيل دور القطاع الخاص وزيادة مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي. 

وتابع: نحن متفائلون بقدرتنا على الإنجاز - بعون الله - ثم بدعم مواطني بلادنا الأوفياء لتحقيق الرفاه الاقتصادي المنشود. ونؤكد على الجميع الحرص على تنفيذ هذه الميزانية بكل دقة بما يحقق طموحاتنا في التنمية الشاملة والمتوازنة، وتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين. 
وأوضح وزير الثقافة والإعلام د. عادل بن زيد الطريفي في بيانه لوكالة الأنباء السعودية عقب الجلسة أن وزير المالية قدم عرضا موجزا عن الميزانية العامة للدولة، أوضح خلاله النتائج المالية للعام المالي الحالي واستعرض الملامح الرئيسية للميزانية العامة للدولة للعام المالي الجديد، وقال إن اقتصاد المملكة يعد من أكبر الاقتصادات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إذ يمثل ما نسبته ٢٥% من الناتج المحلي الإجمالي في المنطقة، وقد تضاعف حجم اقتصاد المملكة حتى أصبح من أكبر عشرين اقتصاداً في العالم مرتفعاً من المرتبة السابعة والعشرين عام 2003 وبلغ متوسط نمو الناتج المحلي الحقيقي للمملكة على مدى العقد الماضي ٤% سنوياً واستثمرت الحكومة 1.7 ترليون ريال في المشاريع الرأسمالية المتمثلة بقطاعات البنية التحتية والتعليم والصحة. 
ومن المتوقع أن يبلغ الناتج المحلي الإجمالي لهذا العام ٢٠١٦ بالأسعار الثابتة 2010 100 2.581 مليار ريال وفقاً لتقديرات الهيئة العامة للإحصاء بارتفاع بنسبة ١.٤٠% وأن ينمو القطاع النفطي بنسبة ٣.٣٧%، والقطاع الحكومي بنسبة ٠.٥١% والقطاع الخاص بنسبة ٠.١١%، وقد حقق نشاط تكرير الزيت نمواً قدره ١٤.٧٨% كأعلى معدل نمو ضمن الأنشطة الاقتصادية المكونة للناتج المحلي الإجمالي الحقيقي. 
وأضاف أن معامل انكماش الناتج المحلي الإجمالي للقطاع الخاص غير النفطي الذي يعد من أهم المؤشرات الاقتصادية لقياس التضخم على مستوى الاقتصاد ككل فمن المتوقع أن يشهد ارتفاعاً نسبته ٠.٩٩% في عام 2016 مقارنة بما كان عليه في العام السابق وذلك وفقاً لتقديرات الهيئة العامة للإحصاء. 
وأشار وزير المالية في حديثه عن ميزانية السنة المالية القادمة ٢٠١٧ إلى أنها تأتي لتمثل مرحلة مهمة من مراحل التنمية الاقتصادية في المملكة إذ سبق أن أقر مجلس الوزراء رؤية المملكة 2030، وكلف مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية بوضع الآليات والترتيبات اللازمة لتنفيذ هذه الرؤية ومتابعة ذلك وأن تقوم الوزارات والأجهزة الحكومية الأخرى، كل فيما يخصه، باتخاذ ما يلزم لتنفيذ هذه الرؤية، وقد وجه خادم الحرمين كلمة بهذه المناسبة للمواطنين أكد فيها أن هذه الرؤية لتحقيق ما يأمله من أن تكون بلادنا نموذجاً للعالم على جميع المستويات، مؤملاً من جميع المواطنين العمل معاً لتحقيق هذه الرؤية الطموحة. 
وانسجاماً مع رؤية المملكة 2030 أعيدت هيكلة بعض الوزارات والأجهزة والمؤسسات والهيئات العامة بما يتوافق مع متطلبات هذه المرحلة ويحقق الكفاءة والفاعلية في ممارسة أجهزة الدولة لمهامها واختصاصاتها على أكمل وجه، ويرتقي بمستوى الخدمات المقدمة للمستفيدين وصولاً إلى مستقبل زاهر وتنمية مستدامة. 
وأفاد وزير المالية أن ميزانية السنة المالية القادمة ٢٠١٧ قدرت ب 890 مليار ريال وهي أعلى بنسبة ٨% من حجم الانفاق المتوقع للسنة المالية الحالية الذي بلغ 825 مليار، وقد أخذت الميزانية في الاعتبار مبادرات برنامج التحول الوطني 2020 التي خصص لها في ميزانية العام 2017 مبلغ وقدره 42 مليار ريال، إضافة إلى المشاريع التي سبق اعتمادها من فوائض ميزانيات السنوات المالية السابقة واحتياجات الاقتصاد لتحفيز النمو وخاصة في القطاع الخاص.

    
اليمن :
        
       ذكر نائب رئيس الحكومة اليمنية وزير الخارجية، عبد الملك المخلافي، إن حكومته مستعدة للمشاركة في اجتماع لجنة التهدئة والتواصل الذي دعا المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، إلى عقده بالأردن. 
وقال بعد لقائه الأربعاء، الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، بمقر الجامعة بالقاهرة، أنه وضع الأمين العام للجامعة في صورة اجتماع اللجنة الرباعية بشأن اليمن والذي عقد مؤخرا بالرياض وموقف الحكومة اليمنية وحرصها على السلام. 
وتابع: مستعدون للمشاركة في اجتماع لجنة التهدئة والتواصل في عمّان بالأردن، الذي دعا ولد الشيخ إلى انعقاده، ونقدر كل الجهود الدولية من أجل الوصول إلى سلام في اليمن.
وأشار إلى أن أبو الغيط أكد وقوف الجامعة العربية مع اليمن وحرصها على دعم وتأييد الحكومة الشرعية وأمن واستقرار وسلامة الأراضي اليمنية ووحدة البلاد. 
ومن المقرر أن تحتضن العاصمة الأردنية عمان، الأسبوع القادم، اجتماعا للجنة التهدئة والتنسيق لوقف إطلاق النار من أجل التمهيد لهدنة جديدة تسبق انطلاق مشاورات سياسية بين الحكومة الشرعية والحوثيين، وهو ما لم يصدر بشأنه أي موقف من قبل جماعة أنصار الله. 
وقال المبعوث الدولي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد إن الحوثيين وحلفاءهم أبدوا استعدادهم لتقديم تنازلات من أجل التوصل إلى حل سياسي. 
وفي تصريحات جديدة، أوضح المبعوث الدولي أن اللجنة العسكرية والأمنية المعروفة باسم لجنة التهدئة والتنسيق قررت التحضير لتفعيل وقف إطلاق النار في اجتماع سيعقد في الأردن، وبما يمكِّن الأطراف من الجلوس إلى طاولة الحوار. 
وبحسب ولد الشيخ أحمد، فإن الطرف الآخر مليشيا الحوثي وصالح مستعد لتقديم تنازلات، للوصول إلى حل سياسي. وإذا تم تفعيل لجنة التهدئة والتنسيق، فسيكون بالإمكان الجلوس إلى طاولة الحوار مع بداية العام. 
ميدانياً، وللمرة الأولى منذ تدخل التحالف العربي في اليمن، تدخلت طائرات الأباتشي التابعة لقوات التحالف العربي في اليمن، بضرب إهداف عسكرية تتبع قوات صالح ومليشيات الحوثي. 
وقالت مصادر عسكرية إن تدخل طيران الأباتشي في المعارك ساهم إلى حد كبير في تحقيق تقدم كبير لقوات الجيش الوطني. 
وذكرت مصادر أن طائرات التحالف نفذت ثلاث غارات على مواقع للانقلابيين في ميدي الغارة الأولى استهدفت تجمعاً للانقلابيين وقتلت 20 فرداً، أما الغارة الثانية دمرت مدفعاً كبيراً وعربة بي إم بي، وأما الثالثة دمرت آلية إمداد محملة بالجنود وقتل جميع من فيها.

    
السودان :
        
       قال نائب الرئيس السوداني حسبو محمد عبدالرحمن إن اقليم دارفور أصبح خالياً من المتمردين بفضل الجهود الكبيرة التي بذلتها القوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى. وخاطب حسبو فرقة الجيش الموجودة في مدينة الجنينة حاضرة ولاية غرب دارفور التي يزورها حالياً، مشيداً بالانتصارات التي حققتها الفرقة في ميادين القتال. ودعا حسبو الجيش لمضاعفة جهوده في سبيل فرض هيبة الدولة وسيادة حكم القانون في الاقليم الواقع غربي السودان.
وأكد على ضرورة نزع السلاح من أي شخص غير نظامي وذلك لمنع الانفلات الأمني. وقال حسبو أن الدولة لم تأل جهدا في سبيل إقناع حاملي السلاح للجنوح للسلم والانخراط في مسيرة البناء الوطني. وأشار الى أن الحرب لا تحقق أي هدف بل أدت إلى تخريب المنشآت وتدمير الممتلكات. وحول مخرجات الحوار الوطني وتنفيذها على أرض الواقع أكد التزام الرئاسة وحكومة الوفاق الوطني القادمة بالعمل على متابعة تنفيذ هذه المخرجات.

       
ليبيا :
        
       التقى رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال، القائد العام للقوات المسلحة خليفة حفتر، في الجزائر العاصمة لبحث الأوضاع في ليبيا 
وأضح سلال في بيان له ان اللقاء تمحور بشكل أساسي حول تطورات الوضع في ليبيا، وآفاق تسوية الأزمة وعودة الاستقرار والسلم والأمن في إطار وحدة وسيادة ليبيا. 
وأضاف انه تم خلال اللقاء التذكير، بأن الخيار الوحيد الباقي في ليبيا هو الحل السياسي القائم على الحوار الشامل بين الليبيين، والمصالحة الوطنية، وهو ما تسعى إليه الجزائر مع جميع أطراف الأزمة الليبية. يشار الى ان اللقاء جرى بمشاركة وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر مساهل.
وأعلن تنظيم داعش، مسؤوليته عن الهجوم الانتحاري الذي استهدف تجمعًا للجيش الليبي بمنطقة قنفودة غرب مدينة بنغازي، مشيرًا إلى أن الانتحاري نذير الحرب هو من نفذ الهجوم بسيارة مفخخة عند تجمع للجيش قرب الحظيرة الجمركية في قنفودة. 
وأسفر الهجوم عن مقتل سبعة على الأقل وإصابة ثمانية آخرين، بحسب ما نقلت وكالة رويترز عن مسؤولين في الأمن والصحة في ليبيا. فيما أكد مصدر طبي أن قتلى التفجير من الجيش الوطني الليبي. ونشر تنظيم داعش تقريرا مصورا لموقع الهجوم عبر حسابات تابعة للتنظيم على موقع التواصل الاجتماعي تويتر. 
وجاء الهجوم بعد التقدم الأخير الذي أحرزه الجيش الوطني الليبي السبت وتمكن خلاله من السيطرة بعد اشتباكات عنيفة على مبان على الشريط الساحلي بغرب قنفودة. وقال مسؤولون بالأمن والصحة لرويترز إن ستة على الأقل قتلوا في الاشتباكات يوم السبت. 
وقال المسؤول الإعلامي للقاطع الرابع بمحور غرب بنغازي المُنذر الخرطوش إن الجيش الليبي سيطر على المصائف الأربعة الأسيل والنور والياسمين والمعلمين بالكامل غرب مدينة بنغازي. وأوضح الخرطوش، أن سيطرة قوات الجيش على مصيفي الأسيل والنور كانت خلال العملية العسكرية الأخيرة، بينما سيطرت في وقت سابق على مصيفي المعلمين والياسمين التي انسحبت منها . 
وأكد الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية العقيد أحمد المسماري أن ثلاثة من قيادات ما يسمى بمجلس شورى ثوار بنغازي محاصرين من قبل قوات الجيش الليبي في منطقة قنفودة غرب مدينة بنغازي. 

وعقد مجلس وزراء حكومة الوفاق اجتماعًا تشاوريًا، بمقر رئاسة الوزراء بطرابلس، برئاسة فائز السراج، حيث بحث آخر التطورات على الصعيد المحلي والأوضاع الأمنية. 
أكد رئيس المجلس الرئاسي، وفق بيان نشرته صفحة إدارة التواصل والإعلام، أهمية المرحلة التي تمر بها البلاد والمسؤولية الملقاة على عاتق حكومة الوفاق لبذل الجهود لتجاوز الصعاب ورفع المعاناة عن المواطنين في كافة أنحاء الوطن، ومواجهة التحديات على كافة الأصعدة. 
وتحدث أشرف الثلثي، الناطق الرسمي لحكومة الوفاق الوطني، عن قرارات مرتقبة ستساهم بشكل مباشر في حل الأزمات التي يعيشها المواطن، في إطار حديثه عن نتائج الاجتماعات المكثفة التي يعقدها المجلس الرئاسي خلال الأيام الجارية مع مصرف ليبيا المركزي من أجل التوصل لآلية يتم من خلالها دعم الدينار لليبي مقابل العملات الأخرى. 
وأعلن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، عن انتهاء العمليات العسكرية وتحرير سرت بعد ثمانية أشهر من العمليات المسلحة لقوات البنيان المرصوص ضد تنظيم داعش. 
وقام عميد بلدية سرت مختار خليفة المعدانى بأول زيارة تفقدية لمدينة سرت بعد تحريرها مؤخرا من قبضة تنظيم داعش. 
وشملت الجولة التفقدية عدد من الأحياء السكنية والمرافق الحكومية و المؤسسات التعليمية وجامعة سرت، والمراكز الطبية والمستشفيات وسط المدينة، حيث اطلع عميد البلدية على آثار الدمار وحجم الأضرار التي لحقت بتلك المرافق بسبب الحرب. 
وذكرت وكالة الأنباء الليبية أن المعداني التقى خلال زيارته لسرت بآمر غرفة العمليات الميدانية سرت العميد أحمد ابوشحمة وناقش معه عدة ملفات أبرزها الملف الأمني وكيفية تأمين المدينة ومقارها الحكومية. وهنأ عميد بلدية سرت خلال اللقاء قوات عملية البنيان المرصوص على الانتصار على تنظيم داعش الإرهابي وتحرير المدينة، مترحما على أرواح القتلى والجرحى متمنيا الشفاء العاجل للجرحى. 
وأكد المعداني أن من أولويات عمله سيكون ملف جرحى البنيان المرصوص وملف اعمار المدينة، وأنه سيوليهما أهمية قصوى من خلال التنسيق بين المجلس البلدي وحكومة الوفاق الوطني.

       
واشنطن :
        

نفت الولايات المتحدة، الاتهامات الاسرائيلية لـ«حزب الله» باستخدام مدرّعات أميركية قدّمتها واشنطن إلى الجيش اللبناني.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي إن مسؤولين أميركيين حقّقوا في الأمر ولا يعتقدون أن لبنان خالف الاتفاق على عدم نقل معدات عسكرية أميركية إلى أطراف أخرى.
وكان مصدر عسكري اسرائيلي أعلن، طالباً عدم كشف هويته، أن اسرائيل «تعرّفت على ناقلات الجنود المُدرّعة وهي تلك قدّمتها الولايات المتحدة إلى لبنان»، في إشارة إلى عربات «ام ـ 113» مدرعة مخصّصة لنقل الجند عرضها «حزب الله» في القصير، متّهماً الجيش اللبناني بتسليم المدرّعات إلى «حزب الله» كجزء من «صفقة».
لكن كيربي مدح الجيش اللبناني الذي «يحترم شروط مراقبة الاستخدام النهائي (للمعدّات) ويُحافظ على سجل مثالي في ما خصّ المعدّات الأميركية، وهو يبقى شريكاً قيّماً في مكافحة تنظيم داعش وبقية المتطرّفين»، مُضيفا أنه «كما سبق أن قلنا عندما أُثيرت هذه المسألة للمرة الأولى، الجيش اللبناني أعلن على الملأ أن العربات التي ظهرت صورها على الانترنت لم تكن يوماً على قائمة معداته».
من جهته، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) غوردون تراوبريدج، إن «حزب الله» يمتلك «عدداً صغيراً» من ناقلات الجند الأميركية الصنع من طراز «ام ـ 113»، مُضيفاً أنه «يملكها (الحزب) منذ سنوات عديدة، وقد يكون حصل عليها من مصادر عديدة لأنها عربة مستخدمة على نطاق واسع في المنطقة».
ولم يذكر المتحدثان الأميركيان من أين يُمكن أن يكون «حزب الله» قد حصل على هذه الآليات.
لكن مسؤولين أميركيين أعربوا، في تشرين الثاني الماضي، عن اعتقادهم بأن «حزب الله»، وإثر انسحاب القوات الاسرائيلية من جنوب لبنان في العام 2000، حصل على ناقلات مُدرّعة تعود لـ«جيش لحد»، الذي دعمته اسرائيل أثناء اجتياحها لبنان.

       
بيروت :
        
واصل نائب وزير الخارجية الايراني السيد حسين جابر الانصاري زيارته اللبنانية، فالتقى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري والأمين العام لـ«حزب الله» السيد حسن نصرالله، يرافقه السيد حميد دهقاني والسفير الايراني محمد فتحعلي.
وقد نقل الانصاري رسالة شفهية من الرئيس الايراني الشيخ حسن روحاني، جدد فيها تأكيد «اهمية العلاقات الايرانية ـ اللبنانية وضرورة تطويرها في المجالات كافة، لا سيما بعد الانجاز الذي تحقق في لبنان بانتخاب العماد عون رئيسا للجمهورية، والذي جاء بمثابة رسالة تفاهم وتعاون بين اللبنانيين مبنية على العقل والحكمة».
وأعرب عون خلال اللقاء عن أمله أن تمتد الجهود السياسية التي تشترك فيها ايران والدول الاخرى، لتساعد على حل الازمة السورية سياسيا.
وكرر الأنصاري بعد لقاء بري ما كان قد أعلنه في اليوم الأول من زيارته عن المناخات الايجابية التي تسود الساحتين اللبنانية والاقليمية وأن لبنان نموذج يقتدى في المقاومة والتعايش الأخوي بين الطوائف.
ووصف بري بأنه «شخصية وطنية كبرى».. و «أيقونة ونموذج تتجلى من خلاله هاتين المسألتين التي أتيت على ذكرهما (المقاومة والتعايش)».
وتطرق الأنصاري لما سماها «الانجازات الميدانية الكبرى بتحرير مدينة حلب من براثين الارهاب، وهذا بحد ذاته، يعتبر مؤشرا هاما وقاطعا على نجاح المواجهة التي يقوم بها الشرفاء ضد الارهابيين التكفيريين المتطرفين».
وأعرب عن اعتقاده بأن الرسالة الاساسية التي يمكن أن نفهمها من مجمل هذه التطورات «تتركز في أمرين اثنين: اولا، أن الوفاق والتفاهم والانسجام السياسي وحده الذي يمكن أن يؤمن الحل المنشود والسريع لكل الملفات الاقليمية الملتهبة، وثانيا، إن هذا الامر يجري بشكل متوازن مع المواجهة التي لا هوادة فيها ضد الارهاب التكفيري والتطرف... وقال: «نعتقد أن ولوج باب الحل السياسي لا يمكن أن يحقق الاهداف المطلوبة الا اذا تمت المقارعة الجادة للحركات والمجموعات الارهابية المتطرفة». وأمل «أن نشهد في المرحلة المقبلة المزيد من الانفراجات والتواصل والانسجام، وان نرى صوت العقل والحكمة يعلو في سماء المنطقة في الشكل الذي يؤدي الى ولوج باب الحل السياسي والحوار والتفاهم ووضع حد نهائي لكل الازمات التي تعاني منها دول وشعوب المنطقة».
من جهته، أكد وزير الخارجية جبران باسيل، في كلمة ألقاها امام أعضاء السلك الديبلوماسي والإداري في الوزارة في بهو قصر بسترس، لمناسبة عيدي الميلاد ورأس السنة، «أن الأولوية في العمل السياسي اليوم هي للموازنة وقانون الانتخاب والمشاريع العالقة، والهدف الاساسي أن نجعل البلد يستقر سياسيا»، داعيا «الديبلوماسيين في الخارج الى العناية أكثر بالمنتشرين ضمن صلاحيات مهامهم القنصلية بغية استعادة الجنسية». وأكد «أهمية الدور الذي يجب أن يؤديه الديبلوماسي بتشجيع اللبناني المنتشر والمنحدر من أصل لبناني على استعادة جنسيته وحضّه على زيارة لبنان»، وقال: «اثناء زيارتي الاخيرة للإسكندرية التي لا تبعد عن بيروت أكثر من ساعة طيران، وجدت أن الكثير من المنحدرين من أصل لبناني لا يملكون الجنسية اللبنانية ولم يزوروا لبنان قط».


       
مالطا :
        
أعلن رئيس وزراء مالطا جوزف موسكات ان خاطفي الطائرة الليبية التي هبطت في مالطا، غادرا الطائرة واستسلما بعد الافراج عن كل الركاب وافراد الطاقم"، وقال في تغريدة انهما "استسلما وتم تفتيشهما ووضعهما "قيد الحجز الاحتياطي".

بدوره، أعلن وزير الخارجية في حكومة الوفاق الليبية طاهر سيالة ان "الشخصين اللذين خطفا الجمعة طائرة ليبية وهبطا بها في مالطا يؤيدان نظام معمر القذافي وقد طلبا اللجوء السياسي في هذه الجزيرة".
واوضح عبر قنوات تلفزيون ليبية ان "الخاطفين يريدان ايضا اعلان انشاء حزب سياسي مؤيد للقذافي".
واظهرت مشاهد بثها التلفزيون احد الخاطفين يخرج من الطائرة للحظات رافعا علم ليبيا الاخضر ابان حكم القذافي.
الى ذلك، قال قائد الطائرة علي ميلاد، في اتصال مع قناة تلفزة ليبية، إن الخاطفين كانا مسلحين بقنابل يدوية ومسدس.

 
       
روسيا :
        

 أبدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ثقته في المستقبل بعد عام حقق فيه نجاحات مهمة مع فوز دونالد ترامب برئاسة الولايات المتحدة، كما توقع، ومع تقدم في إنهاء الحرب في سوريا وتثبيت موقع روسيا فيها.
وكان بوتين قد أمر بتعزيز قوة الضرب النووية الروسية خصوصا للتمكن من اختراق أي درع صاروخية. وفي خضم ذلك دعا ترامب بدوره الى تعزيز قدرة الولايات المتحدة وزيادتها في مجال التسلح النووي. ولكن بوتين أكد انه لا يرى في موقف ترامب «أمرا غير مألوف أو جديدا».
في هذه الأثناء، نشر الرئيس الأميركي المنتخب رسالة قصيرة وصلته من بوتين يعرب فيها عن الأمل بقيام تعاون جيد بين روسيا والولايات المتحدة والارتقاء بالعلاقات الى «مستوى نوعي جديد».
وخلال مؤتمره الصحافي التقليدي في نهاية العام، استعرض بوتين ما حدث في 2016 حيث كرّس سياسته العسكرية في سوريا ورهاناته السياسية في أوروبا والولايات المتحدة حيث لم يسبق أن كان نفوذ روسيا بهذه القوة منذ انهيار الاتحاد السوفياتي قبل ربع قرن.
وقال بوتين إن «لا أحد غيرنا» توقع فوز ترامب بالرئاسة، منتقداً الديموقراطيين باراك أوباما وهيلاري كلينتون لرد فعلهما «غير اللائق» إزاء الهزيمة.
واتهمت واشنطن روسيا وبوتين شخصيا بالتشويش على الانتخابات الرئاسية بواسطة قراصنة معلوماتية اتهموا بالعمل على تحسين فرص فوز ترامب المناصر لـ «تطبيع» العلاقات مع موسكو.
وقال بوتين ساخرا «ان الحزب الديموقراطي لم يخسر فقط الانتخابات الرئاسية، بل ايضاً انتخابات مجلس الشيوخ حيث أصبحت الأغلبية للجمهوريين، وانتخابات الكونغرس حيث باتت الأغلبية للجمهوريين. هل حدث ذلك بسبب أمر فعلناه أو فعلته أنا؟»، مضيفاً أنهم، أي الديموقراطيين «يخسرون على كل الجبهات ثم يلقون فشلهم على كاهل الغير وعلى عوامل خارجية. برأيي هذا ينتقص من كرامتهم. يجب أن نعرف كيف نخسر بكرامة».
ومازح الرئيس الروسي الصحافيين بشأن لقب «سيد العالم» الذي يمنحه إياه بعض المعلقين. ورد على صحافي أميركي سأله عن احتمال تنظيم انتخابات رئاسية مبكرة، قائلا وهو يبتسم «في أي بلد؟».
واتهم بوتين الحكومة الأميركية بأنها دفعت البلدين الى سباق تسلح جديد مع انسحابها من معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية (ايه بي ام) في 2002.
وفي هذا الشأن، قال «حين ينسحب طرف أحاديا من معاهدة ويقول انه سيقيم مظلة مضادة للسلاح النووي لنفسه، فإنه سيكون على الطرف الثاني إقامة المظلة ذاتها لنفسه أو إقامة أنظمة فعالة لتجاوز هذا النظام الدفاعي الصاروخي، وهو ما نفعله بنجاح»، مضيفاً «لسنا نحن من أطلق (هذه العملية). لقد أرغمنا على الرد على هذا التحدي» الأميركي.

       
اسطنبول :
        

 اعتقلت السلطات التركية في اسطنبول نائب رئيس البرلمان، النائب عن «حزب الشعوب الديموقراطي» الموالي للأكراد بيرفن بولدان.
وذكرت قناة «خبر تورك» أن اعتقال بولدان جرى في منزله. وأكد بولدان واقع اعتقاله من قبل الشرطة شخصياً عبر تغريدة على صفحته الرسمية على «تويتر».
يُذكَر أن السلطات التركية اعتقلت الشهر الماضي الرئيسين المناوبين للحزب النائب صلاح الدين ديميرطاش وزميلته في البرلمان فيجن بوكسيداغ وسبعة نواب آخرين من الحزب نفسه، وذلك في إطار تحقيق «لمكافحة الإرهاب»، علماً بأن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يتّهم هذا الحزب، وهو ثالث قوة في البرلمان، بالارتباط بـ «حزب العمال الكردستاني» الذي تعتبره أنقرة منظمة إرهابية.

       
فيينا :
        

 اتفقت إيران والدول الكبرى التي أبرمت معها الاتفاق النووي عام 2015 على توضيحات يقول دبلوماسيون إنها ستخفض كمية اليورانيوم المخصب التي يتم حسابها فيما يتعلق بالحد الأقصى للكمية التي يحق لطهران إنتاجها.
ووزعت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التوضيحات التي جاءت في ثماني وثائق على الدول الأعضاء الجمعة، بعد تلقيها من مكتب مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موجيريني، هذه الوثائق التي تقدم فقط توضيحات أعدتها اللجنة المشتركة بشأن تنفيذ الإجراءات الإيرانية المتعلقة بالملف النووي، وفقاً لما جاء في الاتفاق النووي. وتشرف الوكالة الدولية للطاقة الذرية على تطبيق القيود التي تضعها الاتفاقية على أنشطة إيران النووية لضمان ألا تنتج طهران سلاحاً نووياً.
وعبرت الوكالة لطهران عن قلقها من تجاوز إيران مراراً لأحد القيود التي لم يوضحها الاتفاق بصرامة شديدة، وهو مخزونها من الماء الثقيل، وهو المادة التي تستخدم للتبريد في مفاعلات نووية، مثل مفاعل آراك غير المكتمل، الذي أزيل منه قلبه ليكون غير قابل للاستخدام.
وقال دبلوماسيون: إن إيران اقتربت من تخطي حدود أخرى يضعها الاتفاق، خصوصاً السقف المسموح به لمخزون اليورانيوم المخصب البالغ 300 كيلوجرام، ومن المرجح أن يسبب انتهاك هذا الحد ضرراً أكبر بكثير مما قد ينتج عن تجاوز مخزون الماء الثقيل.
وقال دبلوماسيون إن مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو، كان قلقاً خلال زيارة إلى إيران هذا الأسبوع من تخطيها الوشيك لذلك الحد، كما يسود غموض شديد إزاء طريقة تعامل الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب -وهو منتقد شديد للاتفاق النووي-، مع أي صعوبات قد تظهر في المستقبل مع إيران.
وقال دبلوماسي يتابع قضايا إيران عن كثب "كانوا قريبين، لو كانوا قد تخطوا الحد لسبب ذلك حرجاً"، ومن غير الواضح التغيير الدقيق الذي ستحدثه التوضيحات على حجم المخزون الإيراني من اليورانيوم.
ولا تقدم الوكالة تقديرات في تقاريرها عن إيران للدول الأعضاء، مما سبب لها انتقاداً من عدة دول، على الرغم من تواصلها مع الدول الكبرى التي أبرمت الاتفاق مع طهران.

       
لبنان :
        

 صدر عن قيادة الجيش - مديرية التوجيه البيان الآتي: "ورد في بعض وسائل الإعلام تقرير منسوب إلى منظمة "هيومن رايتس ووتش"، حول تعرض أحد الموقوفين السوريين تحت اسم مستعار (شادي) للتعذيب في أحد سجون الجيش على خلفية إتهامه باللواط خلال شهر شباط 2016.
توضح قيادة الجيش أنه بتاريخ 5/2/2016، أوقف السوري هيثم عبدالله حمشو، والدته فطومة برق، مواليد العام 1985، بشبهة تجوله بهوية مزورة لتنفيذ عمل أمني، وقيامه بعلاقات جنسية مع نساء وابتزازهم وممارسة اللواط.
وأجري التحقيق اللازم معه بإشراف القضاء المختص وأحيل إلى المرجع الصالح.
كما يهم قيادة الجيش أن توضح أن جميع الموقوفين لديها يعاملون وفقا للقوانين والأنظمة المرعية الإجراء، وبخاصة الإتفاقيات الدولية الضامنة لحقوق الإنسان، وتؤكد عدم تعرض أي موقوف للضرب والتعذيب".