من جعبة الأسبوع :

عشرات القتلى في انفجار انتحاري في تركيا

اليمن تطالب المبعوث الدولي بخطة سلام جديدة

الرئيس السوداني يحذر من العملاء

بان كي مون يتجه إلى ترشيح نفسه لرئاسة كوريا الجنوبية

بريطانيا : سنواصل تمويل السلطة الفلسطينية حرصاًعلى الاستقرار

وزراء دفاع خمس دول يوافقون في الجزائر على مخطط لمحاربة داعش

إيران تطور سفناً تعمل بالطاقة الذرية

داعش يعدم 16 مصرياً في سيناء

مقتل 50 جندياً يمنياً في تفجير انتحاري في عدن

الاتحاد الأوروبي يمدد العقوبات على روسيا حتى منتصف العام المقبل

تركيا :

       
    قتل 13 جنديا تركيّاً وأصيب 55 آخرون في انفجار سيارة مفخخة، يوم السّبت، استهدفت حافلة كانت تنقل مجندين في مدينة قيصرية وسط تركيا.
ورجّح الجيش التركي أن يكون هناك ضحايا مدنيّون، مشيراً إلى أنّ الحافلة استهدفت بعد أن خرجت من المقرّ العام للجيش في المدينة.
وأظهرت صورٌ بثّها التّلفزيون هيكل الحافلة المتفحّم، في حين نقلت سيارات الإسعاف الجرحى إلى المستشفيات.
ويأتي الانفجار بعد أسبوع على تفجير مزدوج وقع في شهر كانون الأوّل في اسطنبول أسفر عن مقتل 44 شخصاً.

    
اليمن :
        
       عرضت مواقع القوات الشرعية في الجهة الشرقية من مدينة تعز الى قصف ليلي عنيف من قبل ميليشيا الحوثي و صالح. ودارت مواجهات عنيفة في هذه المنطقة وسط سماع دوي انفجارات جراء القصف استمرت عدة ساعات. كما تعرضت منطقة الصياحي بالربيعي لقصف بالمدفعية والرشاشات من قبل مليشيا الحوثي و صالح. وأشارت المصادر إلى أن مسلحي الجماعة مستمرين في التهجير القسري للمدنيين من منازلهم في قرى حذران الواقعة شمال غرب جبل هان. وفي السياق ذاته، أعلنت المقاومة مقتل 3 حوثيين في معارك وإصابة 5 آخرين، فضلاً عن مقتل أحد عناصرها وإصابة 4 بجروح متفاوتة. كما دارت اشتباكات متقطعة في منطقة الاقروض بمديرية المسراخ جنوب تعز. هذا وشنت مقاتلات التحالف خلال الساعات الماضية سلسلة غارات على منطقة يختل بمدينة المخا الساحلية غربي تعز وعلى منطقتي مندبة والثعبان بمديرية باقم بصعدة.. كما قصفت معسكر اللواء127 في مديرية القفلة بمحافظة عمران. 
سياسياً، قالت الحكومة اليمنية إنها تنتظر من المبعوث الأممي لدى اليمن إسماعيل ولد الشيخ، تقديم خطة جديدة للسلام "تتضمن تصوراً واضحاً وفقاً للملاحظات والردود التي قدمتها الحكومة على الورقة السابقة". وأكد المخلافي خلال اللقاء مع ولد الشيخ على تمسك الحكومة بالتسوية السياسية وفق المرجعيات الثلاث، وتعديل خطة ولد الشيخ السابقة ومعالجة أوجه القصور فيها. وقال المخلافي –بحسب وكالة سبأ الرسمية - «المليشيات الانقلابية تنفذ خطوات سياسية تصعيدية تمثل تهديدً للوحدة الوطنية والتي كان آخرها، إعلان تشكيل حكومة انقلابية وهو ما يعكس الرغبة لدى الانقلابيين في تأجيج الحرب وتعطيل عملية السلام. وطالب المبعوث الاممي والدول الراعية باتخاذ مواقف أكثر صرامة تجاه الإجراءات الانقلابية التي تقوض السلام وتزعزع استقرار المنطقة. من جهته، قال ولد الشيخ "الأمم المتحدة ترفض الإجراءات الأحادية وأن الحل السلمي باليمن هو الخيار الأفضل لكل اليمنيين». وأكد على أن الحل المقترح سيكون مبنياً على أساس المرجعيات المتوافق عليها، وإن على اليمنيين تجنيب بلادهم مزيداً من تردي الأوضاع الإنسانية".

    

السودان :
          
       
       دعا الرئيس السوداني عمر البشير إلى تفويت الفرصة على من أسماهم بـ "العملاء والمارقين عن أجماع الأمة الذين يريدون نسف الوطن وتدمير مقدراته، وقال إن الحصار الاقتصادي الذي ضرب على السودان لسنوات من الدول الاستعمارية لم يتعرض له أي بلد في العالم.
وشدد البشير خلال مخاطبته اجتماعا مع مزارعين وأعيان وأحزاب في ولاية الجزيرة وسط البلاد على أهمية الحوار الوطني في معالجة قضايا البلاد. 
وقال إن الحوار فتح مجالا نحو التقارب والتوحد ونبذ الجهوية والقبلية عبر عملية تبني على عدد من المحاور تتمثل في برنامج إصلاح حزب المؤتمر الوطني الحاكم باعتباره الحزب الحاكم وأصلاح أجهزة الدولة ومعرفة مواضع القصور وإصلاح البيئة السياسية، لافتا إلى أن إصلاح البيئة السياسية يعتبر من أهم أركان إصلاح الدولة.
وتعهد البشير بأن يتم تطبيق مخرجات الحوار بكل صدق وجدية، مشيرا إلى تكوين لجنة بالتوافق لوضع مسودة الدستور الدائم وإجازتها عبر البرلمان. وجدد البشير الدعوة للقوى السياسية الرافضة للحاق بركب الحوار والانضمام للوثيقة الوطنية التي جرى التوقيع عليها مؤخرا من قبل المشاركين في الحوار.
وقال "من لم يشارك في الحوار يمكن أن ينضم للوثيقة لأنها إجماع غالبية أهل السودان".
ودعا الرئيس السوداني مواطنيه إلى عدم سماع حديث من وصفهم بـ"المخذّلين من معارضة الفنادق بالخارج".
وهاجم بضراوة معارضيه الذين يحتفلون بأعياد ميلادهم ويلعبون كرة التنس- في إشارة لرئيس حزب الأمة القومي المعارض الصادق المهدي. وقال البشير إن الشعب السوداني واع ولا يحتاج لوصية ويجب عليه عدم الالتفات للمخذّلين من معارضي الفنادق، وأضاف "نحنا ما بنجرب المجرب"، على حد قوله.

    
نيويورك :
       
       تحدث الأمين العام للأمم المتحدة المنتهية ولايته بان كي مون يوم الجمعة عن الأنباء التي ترددت عن أنه يطمح إلى تولي منصب الرئيس القادم لكوريا الجنوبية، قائلا إنه «يدرس بجدية» ما الدور الذي يمكن أن يقوم به في وطنه.
وفي آخر مؤتمر صحفي له في الأمم المتحدة بعد عشر سنوات في قيادة المنظمة الدولية، قال بان كي مون إنه سيتأمل في خطواته المقبلة بعد انتهاء ولايته في 31 كانون أول/ديسمبر الجاري.
وزادت التكهنات منذ أشهر بشأن إمكانية ترشح بان كي مون للرئاسة في كوريا الجنوبية ، في ظل تعرض الرئيسة الحالية باك كون هيه للمساءلة من جانب المشرعين هذا الشهر بسبب دورها في فضيحة الفساد التي هزت الأمة.
وقال بان كي مون «سوف أعود إلى كوريا، ثم سأحاول لقاء أكبر عدد ممكن من الناس، قد يكون من بينهم قادة سياسيون وقادة مجتمع مدني وأصدقائي، وسأنظر حقا بشكل جدي في أفضل السبل وما الذي ينبغي ويمكن أن أقوم به لبلدي».
وأشار إلى أن الوضع السياسي في كوريا الجنوبية «صعب للغاية.»

       
    
بريطانيا :
       
       استدعى وزير الخارجية البريطانية بوريس جونسون السفير الروسي ياكوفينكو والسفير الإيراني بادينجاد إلى وزارة الخارجية الخميس لبحث الوضع في سورية. وقد أوضح وزير الخارجية خلال هذين الاجتماعين المنفصلين مدى قلق الحكومة البريطانية بشأن أفعال روسيا وإيران في سورية.
وقال وزير الخارجية، بوريس جونسون: استدعيت السفيرين الروسي والإيراني إلى وزارة الخارجية لأنقل إليهما شخصيا مدى القلق البالغ لدى الحكومة البريطانية بشأن الوضع في حلب.
لقد فشلت كل من روسيا وإيران بالإيفاء بالتزاماتهما بموجب القانون الإنساني الدولي، وفشلتا تحديدا في تسهيل إدخال المساعدات الإنسانية للمدنيين طوال شهور محاصرة المنطقة الشرقية من حلب.
ولا تستحق أي منهما أي إشادة بشأن عملية إجلاء المحاصرين التي يبدو وأنها جارية اليوم. فبعد ما تسببت به روسيا وإيران من معاناة هائلة لأهالي شرق حلب، لا يمكنهما أن تتوقعا الثناء عليهما للسماح بهروب عدد قليل من الناس في آخر لحظة. على كلا البلدين الآن ضمان أن تتمكن الأمم المتحدة من الإشراف على عملية الإجلاء، وتوفير حماية مناسبة لكافة المدنيين وغير المقاتلين.
وشدد وزير الخارجية على ضرورة حماية المدنيين. وأعرب عن قلقه العميق حيال أنباء قتل أشخاص أثناء محاولتهم الخروج من شرق حلب وإطلاق النار على سيارات الإسعاف واختفاء أشخاص على يد قوات النظام، وكيف أن الحكومتين الروسية والإيرانية قد أطالتا معاناة الشعب السوري بسبب دعمهما للنظام السوري.
وقد أوضح وزير الخارجية بأن التوصل لتسوية سياسية بالتفاوض هو السبيل الوحيد لإحلال السلام للشعب السوري.

    
فلسطين :
          
أكدت المملكة المتحدة أنها ستواصل تمويل السلطة الفلسطينية من أجل الحفاظ على الاستقرار، توفير الخدمات الأساسية، وبناء وتعزيز المؤسسات اللازمة لتطبيق حل الدولتين.
لكن، سيكون هناك بعض التغييرات الأساسية وذلك لضمان استعمال التمويل بأفضل الطرق، وأعلى قدر من التأثير للفلسطينيين.
ويشكل هذا القرار جزءا من النقاشات المستمرة حول شكل المساعدات التي تقدمها المملكة المتحدة إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، والتي تنفذها وزارة التنمية الدولية بالتعاون مع وزارة الخارجية والكومنولث، وذلك لضمان وصول الدعم إلى المستهدفين بأكبر قدر من الفعالية، واستعمال التمويل بأفضل الطرق.
وقد أكدت الحكومة البريطانية أنها ستواصل تمويل السلطة الفلسطينية، ولكن من أجل ضمان الاستخدام الفعال لهذا التمويل، سيتم إجراء بعض التغييرات الهامة لنهج المملكة المتحدة. هذه التغيرات ستكون:
دعم المملكة المتحدة سيتركز فقط على الخدمات الصحية والتعليمية الضرورية من أجل تلبية الاحتياجات الأساسية للشعب الفلسطيني واستعمال الدعم المادي بأفضل الطرق. حيث أن التمويل سيذهب فقط نحو رواتب موظفي قطاعات الصحة والتعليم الموافق عليهم على لائحة الاتحاد الأوروبي.
ولن يتم تمويل رواتب الموظفين العموميين للسلطة الفلسطينية في قطاع غزة الذين لم يتمكنوا من العمل.
وستقوم المملكة المتحدة بتقييم إصلاحات الإدارة المالية العامة، والتي سيتوجب على السلطة الفلسطينية اظهار تقدم فيها حتى يتم تأكيد كامل الدفعات البريطانية المستقبلية.
دعم المملكة المتحدة للسلطة الفلسطينية سيساعد على دفع رواتب ما يقارب ال 30000 موظف من معلمين، أطباء، ممرضين، قابلات وغيرهم من موظفي القطاعات الصحية والتعليمية العامة الموافق عليهم على لائحة الاتحاد الأوروبي. وهذا سيمكن ما يقارب ال 25000 من الشباب الفلسطينيين للحصول على التعليم، وسيوفر ما يقارب 3700 تطعيم للأطفال، وحوالي 185000 استشارة طبية سنويا.
هذه السنة المالية، ستمنح وزارة التنمية الدولية ما يصل إلى 25 مليون جنيه استرليني للسلطة الفلسطينية. أما الدفعات المستقبلية ستعتمد على موافقة سنوية من قبل وزراء الحكومة البريطانية وذلك بعد ما يتم مراجعة التزام السلطة الفلسطينية لمبادئ الشراكة مع المملكة المتحدة والتقدم مقابل مؤشرات الإصلاح الرئيسية.

    
الأمم المتحدة :
          
       هنأت الأمم المتحدة المجلس الرئاسي الليبي وقوات البنيان المرصوص والشعب الليبي على انتصارهم على تنظيم داعش في سرت. 
وقالت في بيان لها الأحد: "هذا الانتصاريشكل خطوة كبيرة إلى الأمام نحو تحرير ليبيا من الإرهاب حيث أنه وضع نهاية لتلك الأيام التي كان تنظيم داعش يسيطر فيها على أراضي في البلاد". 
وقال مارتن كوبلر، الممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، "إن هزيمة الإرهاب في جميع أرجاء ليبيا تعود بالخير على الليبيين كافة، وأشيد بالليبيين الذين ضحوا بأرواحهم من أجل هذه القضية المشتركة. وأتقدم بخالص التعازي إلى أسرهم وأتمنى الشفاء العاجل للجرحى". وأكد كوبلر أن عملية الإنعاش الفوري في سرت يجب أن تكون ذات أولوية، داعيا المجلس الرئاسي إلى تقديم خطة لإدارة سرت وأمنها وتحقيق الاستقرار فيها، مشيرا إلى أن سرت بحاجة إلى إزالة الألغام والعودة الآمنة للنازحين داخلياً وإيصال الإغاثات الإنسانية وتوفير العلاج للذين أصيبوا أثناء القتال. 
وأقر الممثل الخاص بالمساعدة الدولية القيمة التي تم تقديمها لعملية البنيان المرصوص في سرت وأكد على ضرورة استمرار التعاون في المعركة ضد الإرهاب وفي مرحلة الإنعاش. 
وحذر كوبلر قائلاً "يجب أن يبقى الليبيون يقظين في مواجهة الإرهاب، وأناشد الليبيين أن ينتهزوا هذه الفرصة لتعزيز المصالحة الوطنية والدفع قدماً نحو تنفيذ الترتيبات الأمنية المؤقتة. وهذا يتطلب إدماج المقاتلين وإعادة تأهيلهم وتجميع الأسلحة لكي يتم إفساح الطريق أمام جهاز أمن مهني بقيادة موحدة".

    
الجزائر :
       
       صادق وزراء دفاع الدول الأعضاء في مبادرة "5+5"، وهي الجزائر وفرنسا وإيطاليا وليبيا ومالطا وموريتانيا والمغرب والبرتغال وإسبانيا وتونس، على مخطط عمل المجموعة للعام 2017 الذي ستتولى فرنسا خلالها الرئاسة الدورية للمبادرة. 
وتضمن البيان المشترك الذي خرج به الاجتماع الـ12 لمبادرة 5+5 دفاع، بالعاصمة الجزائر وصل "الرياض" أهم محاور العمل ذات الألوية للعام المقبل انطلاقاً من الآليات الموضوعة منذ أكثر من عشر سنوات، للحفاظ على أمن واستقرار الحوض الغربي من المتوسط.
ولم يفوت الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع، رئيس أركان الجيش الجزائري، في كلمة ختامية، التشديد على أن مبادرة "5+5 دفاع" هي "رهان المستقبل" والإطار الأمثل لـ"الرد المشترك والملموس على كافة التهديدات التي تتربص بالمنطقة".
وأجمع المشاركون في اجتماع الجزائر، على توصيف واحد للحالة الأمنية في المنطقة المتوسطية، وشددوا على جاهزيتهم الكاملة للعمل معا لمواجهة "أخطار جديدة وتهديدات تلوح في الأفق" تستدعي "تعزيز قدرات العمل الاستباقي وتقاسم المعلومات في مجال الأمن وتقييم التهديدات والتحديات خصوصاً الإرهاب والجريمة المنظمة والهجرة غير الشرعية".
واستعرضت الجزائر، التي تولت رئاسة مبادرة 5+5 دفاع العام 2016 حصيلة النشاطات التي نفذتها خلال السنوات الماضية، بالأخص الاستراتيجية التي تبنتها في مكافحة الإرهاب، منها التركيز على التوعية في المجال الديني ومكافحة التطرف وسط الشباب".
وأفرد الشركاء الإقليميين حيزاً هاماً من النقاش لملف تنظيم داعش.

    
لبنان :
        
       شدد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل، على «أن الرئيس بشار الأسد هو الرئيس الشرعي لسوريا»، معتبراً أن «استقرار سوريا يزيد من استقرار لبنان».
وأكد في حديث مع قناة «الميادين» ضمن برنامج «لعبة الأمم»، وجود تواصل مع وزارة الخارجية السورية عندما يكون هناك حاجة لذلك، مشدداً على أن «سيطرة الحكومة السورية على المناطق المجاورة للبنان تؤمن جزءاً من استقرار البلاد».
وعن وجود «حزب الله» في سوريا، اعتبر باسيل أن هذ الأمر «منع في مكان ما تسلل الإرهاب إلى لبنان»، ولفت النظر إلى قدرة «التيار الوطني الحر على حثّ حزب الله على الانسحاب من سوريا».
وأشار الى أن تحييد لبنان عن الازمة السورية لا يعني أن لبنان ليس له رأي من الازمة.
وأكد «أننا لا نبحث عن علاقات سرية مع سوريا والاتفاقات يجب أن تفيد البلدين معاً».
وعن موعد تشكيل الحكومة اللبنانية المقبلة، أشار باسيل إلى أنه لا يوجد عائق جدي أمام ذلك، وقال «ما يهمنا في هذه الحكومة أنها انتقالية ولا يتخللها الأعراف والسوابق».
وقال إنه لا أحد يمكن أن يلغي الآخر، وطبيعة البلد تلزم أن يكون الجميع ممثلا بالحكومة.
وأضاف أن «هناك توافقا عاما على صيغة الجيش والشعب والمقاومة وهكذا سترد في البيان الوزاري». وكشف عن نية رئيس الجمهورية ميشال عون زيارة السعودية، كأول دولة يزورها بعد تقلده منصب الرئاسة، وذلك بهدف «تصحيح العلاقات بين الدولتين كون العلاقة بحاجة الى التطبيع».

    
العراق :
        
        أنه من المحتمل ان يكون مسلحو تنظيم «داعش» قد استولوا على أسلحة دفاع جوي تهدد قوات «التحالف»، عندما استعادوا السيطرة على مدينة تدمر الاثرية في سوريا الأسبوع الماضي.
وقال خلال مؤتمر عبر الفيديو من بغداد: «نعتقد ان هذا يشمل بعض المركبات المدرعة والبنادق المختلفة وبعض الأسلحة الثقيلة الاخرى، وربما بعض معدات الدفاع الجوي»، مضيفاً «أساساً، أي شيء يستولي عليه (التنظيم) يشكل خطراً على التحالف، ولكن بإمكاننا التعاطي مع هذه التهديدات».
وتابع تاونسند «أتوقع انه ستكون لدينا فرص لضرب هذه المعدات وقتل الجهاديين الذين قد يستخدمونها قريبا»، فيما لم يشر إن كانت اسلحة الدفاع الجوي عبارة عن مدافع أو صواريخ مضادة للطائرات.
واتهمت وزارة الدفاع الاميركية «البنتاغون» وشركاء «التحالف» موسكو ودمشق بغض الطرف عن تدمر، للتركيز على قصف الأحياء الشرقية لحلب حيث قوات «المعارضة».
وأكد تاونسند أن «التحالف» سيترك استعادة تدمر للروس حالياً، مضيفاً «في حال عدم قيامهم بذلك، سنقوم بما يتعين علينا القيام به للدفاع عن انفسنا».
وأوضح مسؤولون في «البنتاغون» أنهم يراقبون تطور الاحداث في تدمر، وهم «غير سعداء» بسيطرة «داعش» على الاسلحة، موضحين أن تلك الأسلحة قد ينتهي بها المطاف في أي مكان.
صحيفة «واشنطن بوست» ذكرت، في وقت سابق، أن «داعش» استولى أثناء دخوله إلى تدمر على منظومة صواريخ «أس ـ 125»، معروفة من قبل دول «حلف شمال الأطلسي» باسم «أس آي ـ 3»، وهي أسلحة تعود للحقبة السوفياتية ويمكن لها أن تضرب أهدافاً تحلق على ارتفاع يقرب من 60 ألف قدم (18.288 كيلومتراً)، بمدى فعالية قصوى يبلغ 17 ميلاً (قرابة 27 كيلومتراً) بحسب وثائق عسكرية أميركية.
وأوضحت الصحيفة أن المنظومة قادرة على إطلاق من اثنين إلى أربعة صواريخ إذا ما استخدمت استخداما صحيحا، وهي قد تشكل خطراً على أي طائرة تحلق في المنطقة، لافتة إلى أن استخدام الأنظمة مثل «أس ـ 125» معقد ويمكن أن يُرى ويُستهدف بسهولة من الجو.

       
إيران :
        
       أمر الرئيس الإيراني حسن روحاني الخبراء ببدء «تصميم» سفن تعمل بالدفع النووي، وذلك ردّاً على تمديد العقوبات الأميركية على طهران لعشر سنوات.
وبعدما وصف تمديد العقوبات بأنه «انتهاك» للاتفاق النووي، قال روحاني في خطاب نشرته وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية «إرنا»: «نظراً للإجراءات التي اتخذتها الإدارة الأميركية حتى الآن في إهمال وخرق الاتفاق النووي وإثر تمديد قانون العقوبات ضد إيران... نوعز إلى منظمة الطاقة الذرّية الإيرانية... بالتخطيط لتصميم وتصنيع محرك بالدفع النووي لاستخدامه في مجال النقل البحري بالتعاون مع المراكز العلمية والبحثية».
من جهة أخرى، أمر وزارة الخارجية باتخاذ «إجراءات قانونية» على المستوى الدولي في مواجهة «إهمال» الولايات المتحدة في تطبيق الاتفاق النووي وكذلك تمديد العقوبات.
وكان مجلس النواب الأميركي صوّت ومجلس الشيوخ على تمديد العقوبات لمدة عشر سنوات. ولا يزال على الرئيس الاميركي باراك اوباما أن يصادق على القرار لكي يدخل حيز التنفيذ، وهو أمر محسوم بحسب عدة مسؤولين أميركيين.

       
لندن :
        
استضاف وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون ونظيره الأميركي أشتون كارتر في لندن اجتماعا لوزراء دفاع من الدول الأخرى الأعضاء في التحالف الدولي ضد داعش. 
ويجتمع التحالف كل ثلاثة أشهر لبحث التقدم المحرز في العمليات ضد التنظيم في سوريا والعراق. 
هذا، قال قائد القوات الأميركية التي تقاتل تنظيم داعش إن الولايات المتحدة قد تستهدف الأسلحة التي استولى عليها التنظيم عندما سيطر على مدينة تدمر السورية، مضيفا أن تلك الأسلحة تشكل تهديدا للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في المنطقة. 
وقال اللفتنانت جنرال ستيفن تاونسند في إفادة لوزارة الدفاع الأميركية البنتاغون عبر دائرة تلفزيونية إن الأسلحة التي وقعت في أيدي التنظيم تشمل عربات مدرعة وأسلحة وربما أسلحة دفاع جوي أو أسلحة أخرى ثقيلة. 
وقال تاونسند إنه يأمل في أن تتمكن روسيا أو سوريا في استعادة تدمر سريعا واحتواء التهديد، لكنه حذر من أن الولايات المتحدة ستكون مستعدة لتوجيه ضربات إذا دعت الضرروة بما في ذلك إذا بدأت عملية نقل للأسلحة المنهوبة إلى خارج المدينة. وأضاف أي شيء سيطروا عليه يشمل في الأساس تهديدا للتحالف لكن نستطيع احتواء تلك التهديدات وسوف نفعل.
وتابع أتوقع أن تتاح لنا الفرصة لضرب ذلك العتاد وقتل مسلحي داعش الذين يستخدمونها قريبا. لكنه قال إن روسيا أو سوريا ستكونان في وضع أفضل بمن يوجد على الأرض وستكونان في وضع أفضل للتعامل سريعا. 
وقال إن القتال بين القوات الحكومية السورية المدعومة من روسيا وبين المعارضة السورية في حلب لن يؤثر بدرجة كبيرة على الأرجح على جهود تدعمها الولايات المتحدة لطرد التنظيم من الرقة.


       
الكويت :
        

انتخب مجلس الأمة الكويتي (البرلمان)، يوم الأحد، مرزوق علي الغانم رئيساً له بغالبيةٍ كبيرة، ليواصل قيادته للمجلس من جديد.
وحصل الغانم على 48 صوتاً من أصل 65 هم أعضاء البرلمان الخمسين، بالإضافة إلى 15 وزيراً هم أعضاء بحكم المنصب في البرلمان ويحقّ لهم التصويت.
وتنافس مع الغانم كلٌّ من النائبين شعيب المويزري وعبد الله الرومي.

       
نيويورك :
        

رفض الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب في مقابلة مع برنامج فوكس نيوز صانداي التقارير التي أوردت أن أجهزة الاستخبارات الأميركية خلصت إلى أن روسيا تدخلت لصالحه في الانتخابات الرئاسية ووصفها بأنها سخيفة. 
وبهذه التصريحات التي تشكك في النتائج التي وصلت لها الاستخبارات الأميركية يضع ترامب نفسه في مواجهة مع بعض من أبرز الأصوات في مجال السياسة الخارجية في مجلس الشيوخ من حزبه الجمهوري الذين عبروا اليوم عن قلقهم من تدخل موسكو في الانتخابات. وقال ترامب في المقابلة التي سجلت اعتقد أنها سخيفة وهي مجرد عذر آخر. لا أصدق هذا. واتهم ترامب الديمقراطيين بإطلاق مثل هذه التقارير الإعلامية وقال إنه لا يصدق أن مصدرها وكالة الاستخبارات المركزية. 
وأبلغت وكالات الاستخبارات الأميركية الكونغرس وإدارة الرئيس باراك أوباما أن روسيا زادت عدوانية في سوريا وأوكرانيا وكثفت أنشطتها في الفضاء الإلكتروني بما في ذلك التدخل أحيانا بشكل سري في انتخابات أوروبية وأميركية. وقال مسؤول كبير في الاستخبارات إن أجهزة الاستخبارات توصلت بثقة كبيرة إلى أن نظيراتها الروسية لم تقم فقط بإدارة الاختراق الإلكتروني لمنظمات وقادة الحزب الديمقراطي لكنهم قاموا بهذا الأمر على وجه الخصوص لتقويض ترشيح منافسته هيلاري كلينتون. 
وقال ترامب في المقابلة ردا على سؤال عما إذا كان يعتقد أن وكالة الاستخبارات المركزية تقف وراء التقارير التي ألمحت إلى أن روسيا كانت تريده في البيت الأبيض بالقول اعتقد أن الديمقراطيين هم من يطلقونها. 
وعلى صعيد تشكيلته الحكومية أعلن ترامب رسميا اختيار الجنرال المتقاعد جون كيلي لتولي وزارة الأمن الداخلي. 
وقال فريق ترامب الذي يشرف على عملية الانتقال في بيان إن كيلي - وهو شخصية مخضرمة أمضت 45 عاما في الجيش - سيقود المهمة الملحة لوقف الهجرة غير المشروعة وتأمين حدودنا بالإضافة إلى تسهيل عمل إدارة أمن وسائل النقل وتحسين العلاقات بين الاستخبارات الأميركية ووكالات إنفاذ القانون. 
وقال مسؤول بارز في الفريق الإنتقالي للرئيس المنتخب إن ركس تيليرسون الرئيس التنفيذي لشركة إكسون موبيل ظهر بوصفه المرشح الأبرز لشغل منصب وزير الخارجية في إدارة ترامب. 
والسؤال المحوري الذي سيواجه ركس تيلرسون الرئيس التنفيذي لشركة إكسون موبيل إذا أصبح وزيرا للخارجية الأميركية هو ما إذا كان الرجل الذي أمضى جل حياته في قطاع النفط وله علاقات وثيقة مع روسيا سيكون قادرا على التحول من حماية مصالح شركة إلى خدمة الأمن القومي لبلد. 
ويشير المنتقدون إلى أنه إذا قرر الرئيس المنتخب اختيار تيلرسون - كما ذكر مصدر مطلع أنه أمر متوقع - فسيكون استمرارا لنهج اختيار مساعدين مؤيدين لموقف أكثر لينا تجاه موسكو. 
وفي ازدياد التوتر الدبلوماسي بين الصين والرئيس المنتخب قالت الصين إنها قلقة للغاية حيال تصريح دونالد ترامب بأن الولايات المتحدة ليست ملزمة بالضرورة بالإلتزام بموقفها الثابت منذ زمن طويل بأن تايوان هي جزء من الصين الواحدة. 
وقال قنغ شوانغ المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية خلال الإفادة الصحافية المنتظمة إن سياسة الصين الواحدة هي أساس العلاقات الصينية- الأميركية وحث الإدارة الأميركية المقبلة على تفهم حساسية قضية تايوان. وجاءت تصريحات ترامب في مقابلة على شبكة فوكس نيوز بعد أن أثار احتجاجا دبلوماسيا من الصين بشأن قراره الموافقة على استقبال مكالمة هاتفية من رئيسة تايوان في الثاني من كانون الأول. وقال ترامب لفوكس نيوز أتفهم تماما سياسة صين واحدة لكن لا أعرف لماذا علينا الالتزام بها إذا لم نبرم اتفاقا مع الصين يتعلق بأشياء أخرى بما في ذلك التجارة.

       
أنقرة :
        

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن العمليات العسكرية التركية في سوريا قتلت نحو 1800 من وحدات حماية الشعب الكردية السورية ومتشددي تنظيم «داعش» منذ أغسطس الماضي، كما أعلن أن أكثر من 40 ألف شخص اعتُقلوا رسمياً ضمن التحقيق في محاولة الانقلاب، كما تم عزل وإيقاف أكثر من مئة ألف عن العمل في القطاع الحكومي والجيش والقضاء وغيرها من المؤسسات منذ محاولة الانقلاب التي قُتل فيها أكثر من 240 شخصاً.
على صعيد آخر، ارتفع عدد أعضاء البرلمان التركي المعتقلين من الموالين للأكراد إلى 12، بعد اعتقال نائبين كان جرى إلقاء القبض عليهما خلال الأسبوع الجاري. ودان حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد، الاعتقالات غير القانونية، وتعهد باتخاذ إجراءات قانونية، ومن بين المعتقلين رئيسا الحزب المشاركان، ويواجه المعتقلون اتهامات بالتورط في جرائم مرتبطة بالإرهاب، من بينها نشر الدعاية.
وينفي الحزب وجود أي صلات بينه وبين الجماعات المحظورة، واستنكر التفجير المزدوج الذي وقع السبت الماضي في إسطنبول، وأسفر عن مقتل 44 شخصاً بينهم 36 من رجال الشرطة. وأعلنت جماعة متشددة تحمل اسم «صقور حرية كردستان» المسؤولية عنه.
وشهدت تركيا، خلال الأسبوع الجاري، إلقاء القبض على أكثر من 550 شخصاً بتهم تتعلق بدعم الإرهاب، بينهم مسؤولون من الحزب. ويقول الحزب إن أكثر من ألف من عناصره، من بينهم قيادات كبيرة، جرى إلقاء القبض عليهم خلال الأشهر 18 الأخيرة

       
مصر :
        

استقبل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي فيليب أورو الرئيس التنفيذي لمؤسسة التمويل الدولية، وذلك بحضور الدكتورة سحر نصر وزيرة التعاون الدولي. 
وصرح السفير علاء يوسف المُتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن الرئيس السيسي استهل اللقاء بالترحيب برئيس مؤسسة التمويل الدولية، مشيداً بالتعاون القائم بين مصر والمؤسسة الدولية وما تقوم به من دور بناء في تمويل المشروعات التنموية في مصر بالتعاون مع القطاع الخاص، منوهاً باتساق ذلك مع أهداف الحكومة التي تسعى إلى تعزيز مشاركة القطاع الخاص في مشروعات وخطط الدولة التنموية باعتباره قاطرة التنمية في مصر. 
واستعرض يوسف المشروعات القومية التي تُنفذها مصر، ومن بينها مشروع التنمية بمنطقة قناة السويس، فضلاً عن الإجراءات التي تتخذها لتحسين مناخ الاستثمار وزيادة قدرة مصر التنافسية، بالإضافة إلى جهود الحكومة لتحقيق التنمية المستدامة في إطار تنفيذ محاور رؤية 2030، والقائمة على التنمية الاقتصادية، وتحسين البيئة، والمعرفة والابتكار. 
وأشاد السيسي في هذا الإطار بما تحلى به الشعب المصري من وعي وتفهم للإجراءات الاقتصادية الأخيرة، معرباً عن تطلع مصر لتعزيز التعاون مع مؤسسة التمويل الدولية وتوسيع مشاركتها في جهود التنمية، بالإضافة إلى تقديمها لمزيد من الدعم للقطاع الخاص والمشروعات الصغيرة والمتوسطة وبحث أنماط جديدة للتعاون بين القطاعين العام والخاص. 
وأضاف المُتحدث الرسمي، أن الرئيس التنفيذي لمؤسسة التمويل الدولية أعرب من جانبه عن خالص تعازيه في ضحايا الحادث الإرهابي الذي تعرضت له الكنيسة البطرسية يوم الأحد الماضي، مؤكداً دعم مجموعة البنك الدولي ومؤسسة التمويل الدولية الكامل لمصر. 
كما استقبل الرئيس السيسي عدنان أمين مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المُتجددة، وذلك بحضور الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المُتجددة. 
وقال السفير علاء يوسف، المُتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن السيسي رحب بالمدير العام للوكالة الدولية للطاقة المُتجددة، مشيداً بدور الوكالة المتنامي في نشر وتطوير استخدامات الطاقة المُتجددة في إطار التحول العالمي للجوء إلى مصادر طاقة مُستدامة. 
وأشار إلى الأهمية الخاصة التي توليها مصر لتعزيز استخدامات الطاقة الجديدة والمتجددة، مستعرضاً الجهود المصرية المبذولة في هذا المجال، والتي انعكست في إرساء الاستراتيجية الوطنية للطاقة الهادفة إلى زيادة مُساهمة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة المصري ليبلغ ٢٢% بحلول عام 2022، وكذا إقرار تعريفة تغذية الطاقة المتجددة بما يشجع مزيد من الاستثمارات في هذا القطاع.
من ناحية أخرى أعدم تنظيم داعش 16 مصرياً من أبناء محافظة شمال سيناء بطرق بشعة بحجة تعاونهم مع الجيش، في وقت أكد محافظ جنوب سيناء اللواء خالد فودة تأمين جميع الكنائس في المحافظة، مشدداً على أن المسلمين والأقباط في سيناء يعيشون اخوة.
وذكر تنظيم «داعش» ان المصريين الذين تم إعدامهم تعاونوا مع الجيش، وقاموا بالإبلاغ عن عناصر من «بيت المقدس». وأعدم التنظيم 14 شاباً نحراً، وواحداً رمياً بالرصاص، وآخر نسفاً بالمتفجرات، في أماكن متفرقة، منها الشيخ زويد ورفح.
في السياق أكد محافظ جنوب سيناء اللواء خالد فودة أنه يتم تأمين وحماية جميع الكنائس والأديرة بالمحافظة على أعلى مستوى، وأضاف خلال زيارة له إلى دير سانت كاترين أنه حريص على زيارة جميع الكنائس باستمرار للتواصل والاستماع إلى طلبات المواطنين الأقباط والعمل على تلبيتها، معلناً أن المصريين بجنوب سيناء من مسلمين ومسيحيين يعيشون في تلاحم ويقفون بجانب بعضهم البعض في السراء والضراء.
واطمأن المحافظ خلال الزيارة التي شملت كذلك دير سانت كاترين ودير البنات على الرهبان في الأديرة، وقال انهم يتعبدون في جو من الأمن والأمان والاستقرار، كما وقف المحافظ خلال الزيارة على الاستعدادات الجارية لمواجهة السيول خلال المرحلة المقبلة.

       
دولة الامارات :
        
استقبل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بحضور الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي ، ديفيد كاميرون رئيس وزراء المملكة المتحدة السابق الذى يشارك فى اعمال "المنتدى الاستراتيجي العربي" فى دبي.
وقد تبادل سموه والضيف الحديث حول علاقات الصداقة والتعاون بين الامارات والمملكة المتحدة الى جانب بحث الاوضاع الراهنة فى المنطقة وسبل ترسيخ قواعد الامن والسلام من خلال تفعيل التعاون الدولي ودور الامم المتحدة فى هذا المجال.
حضر اللقاء محمد بن عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل والفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي وخليفة سعيد سليمان، مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي واللواء طلال حميد بالهول الفلاسي.
واستقبل الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في قصر الشاطئ الفريق أول جوزيف فوتيل قائد القيادة المركزية الأميركية. 
ورحب الشيخ محمد بفوتيل وبحث معه علاقات التعاون والصداقة الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأميركية وسبل تعزيزها وتطويرها بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين الصديقين خاصة في مجالات التنسيق والتعاون الدفاعي والعسكري. 
وتبادلا خلال اللقاء وجهات النظر حول المستجدات والأحداث الراهنة في المنطقة إضافة إلى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك. 
حضر اللقاء محمد بن أحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي والفريق الركن مهندس عيسى سيف بن عبلان المزروعي نائب رئيس أركان القوات المسلحة وباربرا ليف سفيرة الولايات المتحدة لدى الدولة والوفد المرافق لقائد القيادة المركزية الأميركية. 
كذلك استقبل الشيخ محمد بن زايد ليونيد سلوتسكي عضو ورئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس النواب الدوما الروسي وتم خلال اللقاء استعراض علاقات الصداقة والتعاون التي تجمع دولة الإمارات العربية المتحدة وروسيا الاتحادية وما يجمعهما من شراكات اقتصادية وتجارية متميزة تخدم المصالح المشتركة للبلدين. 
كما تناول اللقاء حرص البلدين على تعزيز روابط التعاون في ضوء ما تشهده العلاقات الثنائية من نمو وتطور بفضل دعم قيادتي البلدين بما يحقق مصالحهما المتبادلة ويعود بالفائدة على الشعبين الصديقين.


       
عدن :
        
قال مسؤول أمني محلي إن انتحاريا قتل 50 جنديا يمنيا على الأقل في قاعدة بمدينة عدن في هجوم كبير آخر على القوات المؤيدة للتحالف العربي أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنه. 
وقالت مصادر حكومية إن 70 جنديا على الأقل أصيبوا في الهجوم عندما اصطفوا لتسلم رواتبهم عند مدخل قاعدة الصولبان على مشارف عدن. 
وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم في رسالة على الانترنت. 
ونفذ التنظيم الكثير من الهجمات الدامية على جنود في المدينة اليمنية الجنوبية التي تخضع لسيطرة الحكومة المعترف بها دوليا والتي تعمل من السعودية. 
وكشف رئيس دائرة التوجيه المعنوي اللواء ركن محسن خصروف عن القبض على خلية كانت تعد لزرع عبوات ناسفة ومتفجرات تستهدف القصر الجمهوري وقوات الجيش والأمن أثناء تسلم الرواتب في مدينة مأرب عاصمة سبأ. 
وأكد اللواء خصروف خلال اختتام فعاليات التوعية بمخاطر الالغام ان حراسة القصر الجمهوري بمارب ضبطت الخلية اثناء تسللها لوضع متفجرات وعبوات ناسفة. وأضاف أنه تم ضبط مع الخلية المكونة من أربعة أشخاص العديد من المتفجرات وقد تم احالتهم الى الجهات المختصة للتحقيق واستكمال الاجراءات. 
هذا وأكمل التحالف العربي استعداداته لبدء معركة تحرير الساحل الغربي، معلناً المناطق الساحلية لليمن مناطق عسكرية. وفيما استمرت العمليات العسكرية في جبهات عدة، وأسفرت عن مصرع عدد من القيادات الحوثية، تواصلت الغارات الجوية لمقاتلات التحالف. 
وقد ألقت مقاتلات التحالف منشورات على المناطق الغربية لمدينة تعز، بالقرب من الساحل الغربي، تطالبهم فيها بمغادرة مناطقهم إلى مناطق آمنة، خوفاً على أرواحهم، وتحذرهم من الوجود بالقرب من المناطق العسكرية والاستراتيجية في تلك المناطق، التي ستكون مسرحاً لعمليات عسكرية . 
وفي مأرب قصفت مدفعية الجيش الوطني والمقاومة معسكرات الميليشيات في غرب صرواح، ما أسفر عن تدمير آليات وتحصينات ومقتل وجرح عدد من الميليشيات، وفقاً لمصدر بالمقاومة الذي أكد تمكن قوات الشرعية من تأمين مناطق جديدة في حريب مأرب. 
وفي الجوف، تمكنت قوات الجيش الوطني بمساندة التحالف العربي من الاقتراب أكثر نحو معسكر حام الاستراتيجي في مديرية المتون، وأصبحت تطل على إحدى الثكنات العسكرية في محيط المعسكر المترامي الأطراف في وسط سلسلة جبلية بالمنطقة، ما مكنها من تدمير عربة عسكرية في محيط المعسكر. 
وفي حجة، أكدت مصادر عسكرية في المنطقة العسكرية الخامسة مصرع مسؤول الإمداد والتسليح في صفوف الميليشيات في جبهتي حرض وميدي حسين راشد الحسوي، و18 من عناصره، بغارة جوية لمقاتلات التحالف العربي


       
الاتحاد الأوروبي :
        
قال دبلوماسيون إن زعماء الاتحاد الأوروبي اتفقوا على تمديد العقوبات الاقتصادية التي يفرضها الاتحاد على روسيا بسبب الاضطرابات في أوكرانيا لمدة ستة أشهر حتى منتصف 2017 . 
وأضافوا أن القرار كان متوقعا وأن العملية الرسمية لتمديد العقوبات التي تشمل الدفاع والطاقة والقطاع المصرفي في روسيا ستحدث في الاسبوع القادم. وقال الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو في بيان نحن نرحب بالقرار الذي اتخذه الاتحاد الأوروبي بالإجماع لتمديد العقوبات الاقتصادية ضد روسيا. وأشاد بوحدة وتضامن الزعماء الأوروبيين مع أوكرانيا لإستعادة سيادتها ووحدة أراضيها. 
وقال مسؤول كبير بالاتحاد الأوروبي كان الأمر سيبعث بإشارة سيئة للغاية في ما يتعلق بترامب لو كنا تجنبنا هذا التمديد للعقوبات أو مددناها لفترة أقصر. 
وجدد زعماء دول الاتحاد الأوروبي، التزامهم باتفاقية الهجرة الموقعة بين الاتحاد وتركيا مقابل رفع التأشيرة عن المواطنين الأتراك لدخول دول منطقة شنغن، مشددين على أهمية تطبيق جميع بنود الاتفاقية كاملة ودون تمييز. 
جاء ذلك في اجتماع لزعماء الاتحاد الأوروبي في مبنى البرلمان الأوروبي في بروكسل، لبحث مواضيع، تطبيق الاتفاقية الموقعة مع تركيا، والهجرة، والأمن، واتفاقية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وأوكرانيا، وروسيا وسوريا، وخروج بريطانيا من الاتحاد. وتناول الزعماء في بداية الاجتماع، موضوع الهجرة، وتطرقوا في هذا الصدد إلى الاتفاقية التي تم التوصل إليها بين الاتحاد الأوروبي وتركيا في 18 آذار الماضي. 
وقال البيان الختامي في تعليقه على الموضوع البرلمان الأوروبي، يجدد التزامه بالاتفاقية الموقعة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، ويشدد على أهمية تطبيق جميع بنودها بشكل كامل ودون تمييز. ولم يتم التطرق في الاجتماع، إلى ملف مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، ولا الإشارة إلى قرار التوصية الصادر عن البرلمان الأوروبي، حول تعليق المفاوضات بشكل مؤقت. 
وبحسب التقرير الصادر عن البرلمان الأوروبي، في 8 كانون أول الجاري، فإن نسبة انتقال اللاجئين يوميا من تركيا إلى اليونان انخفضت من 6 آلاف شخص إلى 81 شخصا، وذلك بفضل الاتفاقية التي تم التوصل إليها بين الطرفين، في 21 آذار الماضي. وتتضمن الاتفاقية قبول دول الاتحاد باستقبال 72 ألف لاجئ، إلا أن التقرير الأخير يشير إلى أن دول الاتحاد الأوروبي استقبلت فقط ألفين و761 لاجئا، فيما وصل عدد اللاجئين الذين أعيدوا إلى تركيا بموجب الاتفاقية إلى 743 لاجئا. 
ورغم انخفاض عدد حالات اللجوء إلى أوروبا عبر تركيا إلى حد كبير وبشكل مستدام، فإنه لم يتم تفعيل برنامج الاستقبال الإنساني الطوعي الذي يفضي باستقبال الدول الأوروبية للاجئين من تركيا بشكل طوعي على عكس ما وعدت بها. 
الموضوع الآخر الذي لم يف الاتحاد الأوروبي وعوده فيه هو الدعم المادي للاجئين، حيث تضمنت الاتفاقية إنفاق 3 مليارات يورو في عامي 2016-2017، و3 مليارات إضافية لعام 2018. وبموجب الاتفاقية فإنه كان من المفترض أن يسدد الاتحاد الأوروبي كما هو مفترض 2.2 مليار دولار، حتى تاريخ 5 كانون أول الجاري، إلا أن المبلغ المسدد بقي عند 677 مليون دولار فقط. 
كما تشير الاتفاقية الموقعة بين الطرفين، إلى أن المفاوضات الرسمية حول تحديث اتفاقية الاتحاد الجمركي كان من المفترض أن تبدأ آواخر 2016، إلا أن العمل في هذا الشأن لم ينته بعد رغم بقاء بضعة أيام فقط على دخول العام 2017. ولا زال الاتحاد الأوروبي يصر على تغيير تركيا لقانون مكافحة الإرهاب، مقابل رفع التأشيرة عن دخول المواطنين الأتراك إلى أوروبا. 
ويصعب قطع مسافات في المواد المتعلقة ب رفع التأشيرة حتى نهاية حزيران المقبل، التي تشير إليها الاتفاقية. وبحسب التقرير الأوروبي الأخير، فإن أنقرة لم تنفذ بعد 7 شروط من أصل 72 شرطا في هذا الصدد، بينها التغيير في قانون مكافحة الإرهاب الأكثر جدلا من بين الشروط. 
وعلى صعيد متصل قال دونالد توسك رئيس قمة الاتحاد الأوروبي المنعقدة في بروكسل إن رؤساء المؤسسات التابعة للاتحاد حصلوا على تفويض خلال القمة للإعداد لاجتماع قمة محتمل مع الزعماء الأتراك في الأشهر القادمة. 
وقال توسك في مؤتمر صحافي لدينا تفويض لتنظيم مثل هذه القمة في الأشهر القادمة مضيفا أنه لم يتم تحديد موعد. وسيمثل الاتحاد الأوروبي في مثل هذه القمة دونالد توسك ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر. وأكد توسك أن الاتحاد الأوروبي ما زال أمامه الكثير لمناقشته مع الرئيس التركي طيب إردوغان وحكومته خاصة الاتفاق الذي ساهم في الحد من تدفق المهاجرين إلى أوروبا والتغييرات على الاتحاد الجمركي التركي الأوروبي. 
وأصبحت العلاقات فاترة منذ محاولة الانقلاب الفاشلة التي جرت في تركيا في تموز وأعقبتها حملة على منتقدي إردوغان. لكن زعماء الاتحاد الأوروبي قالوا إنهم في حاجة للحفاظ على الحوار مع جار مهم.


       
اليابان :
        

اختتم رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين محادثات جرت على مدى يومين أبرما خلالها عددا من الاتفاقات الاقتصادية من دون إحراز تقدم بشأن نزاع على جزر يلقي بظلاله على العلاقات بين البلدين منذ الحرب العالمية الثانية. 
ومن المقرر أن يعود بوتين إلى روسيا بعد أن قطع وعودا بالتعاون الاقتصادي مع اليابان عقب تحقيق ما وصفه خبراء بأنه هدف رئيسي وهو تخفيف حدة العزلة الدولية في وقت تواجه فيه روسيا إدانة دولية لما حدث من دمار في شرق مدينة حلب السورية حيت تدعم قوات الرئيس بشار الأسد. وقال الجانبان في بيان إن آبي وبوتين اتفقا على بدء محادثات عن أنشطة اقتصادية مشتركة على الجزر المتنازع عليها كخطوة نحو التوصل لاتفاق سلام رسمي ينهي الحرب العالمية الثانية رسميا. 
وتقع الجزر في غرب المحيط الهادي وتطلق عليها اليابان الأراضي الشمالية بينما تطلق عليها روسيا جزر الكوريل الجنوبية. وسيطرت عليها قوات الاتحاد السوفياتي السابق في نهاية الحرب العالمية الثانية واضطر سكانها البالغ عددهم 17 ألف ياباني للفرار. وحال الخلاف من دون توقيع البلدين معاهدة سلام. وقال آبي في مؤتمر صحافي مشترك مع بوتين لن تحل القضية إذا اكتفى كل منا بأن يدافع عن قضيته. وأضاف يجب أن نبذل جهودا نحو تحقيق انفراجة حتى لا نحبط الجيل القادم. 
علينا أن ننحي الماضي جانبا وأن نتوصل إلى حل يحقق فائدة للجانبين. 
وقال بوتين إن التعاون الاقتصادي سيساعد في تمهيد الطريق لعلاقات أوثق ودعا آبي الذي التقى به أكثر من عشر مرات لزيارة روسيا مرة أخرى. وكان الرئيس الروسي قال في وقت سابق أعتقد أن العمل المشترك في المجالات الاقتصادية سيساعد في وضع الأساس اللازم للانتقال إلى علاقة شراكة حقيقية. 
وقال جيمس براون الأستاذ بجامعة تمبل فرع اليابان لا بد وأن آبي شعر بخيبة أمل مريرة. وأضاف لم يقدم بوتين أي شيء على الإطلاق وحصل في المقابل على عرض بتعزيز التعاون الاقتصادي...أظهر الانقسامات في سياسة مجموعة السبع بشأن روسيا وشجع اليابان على أن تنأى بنفسها عن سياسة الولايات المتحدة.

       
تونس :
        
انضمت أحزاب سياسية وشخصيات وطنية مستقلة للمبادرة التي أطلقها "حزب الاتحاد الوطني الحر" و"حركة مشروع تونس" التي تهدف إلى تشكيل جبهة للمساهمة في إعادة التوازن إلى المشهد السياسي التونسي الذي أصبح مختلاً حسب سليم الرياحي رئيس حزب الاتحاد الوطني الحر الذي أكد أن تكوين هذه "الجبهة السياسية الوسطية" بهدف خلق بديل للمواطن التونسي ولإعادة التوازن في المشهد السياسي المختل الذي تسيطر عليه حركة النهضة وجزء من حركة نداء تونس المرتبطين بعلاقة طيبة بالنهضة.
وقال الرياحي ستعمل مكونات هذه الجبهة السياسية على تحقيق التصالح وإعادة الثقة في السياسيين الذين يرى فيهم المواطن الكثير من الانتهازية.. وخلق بديل لتجاوز هذا الإشكال وتلافي إمكانية عزوف المواطنين عن المشاركة في الاستحقاقات الانتخابية القادمة بسبب افتقادهم للثقة في السياسيين.
وأوضح الرياحي أن التنسيق متواصل بين الأطراف المكونة للجبهة والملتحقين بها في اتجاه توحيد التوجه العام للجبهة المأمولة وصياغة الخطوط العريضة لعملها وخياراتها المستقبلية والتي منها تشكيل تنسيقية وناطق رسمي لها. ويذكر ان الوطني الحر وحركة مشروع تونس من الأحزاب الموقعة على "وثيقة قرطاج" والمتعهدة بدعم حكومة الوحدة الوطنية لكنهما اعتبرا أن حزب نداء تونس وحركة النهضة استأثرا بالمشهد السياسي وتسيير دواليب الحكم وتهميش بقية الأطراف السياسية.


       
ألمانيا :
        

قالت مجلة فوكاس الألمانية نقلا عن مصادر أمنية وقضائية إن غلاما من أصل عراقي عمره 12 عاما يشتبه بأن له صلات بتنظيم داعش حاول تفجير قنبلة في سوق لهدايا عيد الميلاد ببلدة لودفيجشافن في غرب ألمانيا. وأضافت المجلة أن الغلام المولود في نفس البلدة «تشبع بشدة بالأفكار المتطرفة» ويبدو أنه تلقى توجيها من عضو غير معروف في التنظيم. وتابعت أن الغلام ترك حقيبة ظهر بها قنبلة مسامير في سوق الهدايا يوم 26 نوفمبر لكن القنبلة لم تنفجر بسبب عطل في المفجر. وأوضحت أن متسوقا طلب الشرطة بعد أن عثر على الحقيبة وأن متخصصين أبطلوا مفعول القنبلة. وأضافت المجلة أن الشرطة توصلت إلى الغلام وألقت القبض عليه وأنه الآن نزيل مركز للأحداث مشيرة أيضا إلى أن المدعي العام الاتحادي تولى التحقيق معه بتهمة ارتكاب عمل من أعمال التخريب الخطيرة. ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من المتحدث باسم مكتب المدعي العام الاتحادي في كارلسروهه.
وفي لندن شدد المدعي العام البريطاني جيرمي رايت على ضرورة محاكمة جميع عناصر تنظيم داعش الإرهابي في جميع دول العالم بسبب الجرائم التي ارتكبوها في سورية والعراق. وقال رايت في بيان له أمس إن بلاده حاكمت 71 شخصًا ممن شاركوا في أعمال إرهابية ذات علاقة بالصراع في سورية والعراق. ودعا إلى ضرورة تضافر الجهور الدولية وتبادل المعلومات حول الجرائم الإرهابية من أجل معاقبة جميع الأشخاص الذين يرتكبون مثل تلك الجرائم حتى في حال وقوع الجرائم في بلد آخر غير الذي يعتقل فيه المتهم.