محمد بن راشد : نحتفل مع العالم باليوم العالمي للعمل الإنساني بصفتنا عاصمة إنسانية

ولي عهد أبو ظبي يشارك في احتفال تخريج الدورة الصيفية العسكرية الأولى لطالبات المدارس

محمد بن زايد : مستمرون في دعم العمل الإنساني ومساعدة الشعوب المحتاجة

ريم الهاشمي : شعار اليوم العالمي للعمل الإنساني يتسق مع رؤى قيادة الدولة

     
      
 

الشيخ محمد بن راشد

قال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ان العالم يحتفل باليوم العالمي للعمل الإنساني .. ونحتفل معهم بصفتنا عاصمة إنسانية والدولة الأكثر عطاء عالميا كنسبة من ناتجنا المحلي. واضاف على حسابه الشخصي على موقع التواصل الإجتماعي " تويتر " " ونحن نحتفل بهذا اليوم .. تبقي قضية اللاجئين هي الأكثر إلحاحا .. وبخاصة اللاجئين من سوريا.. 2.6 مليار درهم ما قدمته الامارات لهم.. وسنستمر. وقال " نستضيف في الامارات أكبر تجمع من المؤسسات الدولية الانسانية الإغاثية .. وخصصنا لهم مدينة إنسانية كاملة .. ومؤسساتنا تعمل في اكثر من 70 دولة". واكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ان العمل الإنساني هو لغة مشتركة للتراحم بين البشر .. لا تعرف عرقا أو دينا أو هوية .. هو ما يجعل الانسان انسانا .. وما يجعل أي شعب شعبا متحضرا. وبحث الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مع الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، سبل تطوير العلاقات الأخوية التي تربط بين البلدين والشعبين الشقيقين، ومجمل القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. جاء ذلك خلال استقبل أمير قطر، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، والوفد المرافق، في قصر البحر بالعاصمة الدوحة. ونقل الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، تحيات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، إلى أخيه أمير قطر، وتمنيات سموه لقطر وشعبها الشقيق المزيد من التقدم والازدهار. وحمّل أمير قطر، خلال اللقاء، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، تحياته إلى رئيس الدولة، وتمنياته للإمارات، قيادة وشعباً، دوام التقدم والرقي.

ولي عهد أبو ظبي في الإحتفال

وجرى خلال اللقاء، الذي حضره الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني، والشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، استعراض العلاقات الأخوية التي تجمع البلدين في جميع المجالات، وسبل تعزيزها وتطويرها، تحقيقاً للمصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين. كما جرى خلال اللقاء التأكيد على أهمية تعزيز التنسيق والتشاور في إطار مسيرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية، بما من شأنه دعم العمل الخليجي المشترك في مواجهة مختلف التحديات. وتناول الجانبان مجمل الأحداث والتطورات على الساحة العربية والإقليمية والدولية، واستعرضا وجهات النظر حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك. حضر اللقاء علي بن حماد الشامسي، نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني، ووكيل ديوان ولي عهد أبوظبي. كما حضر اللقاء من الجانب القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، وزير خارجية دولة قطر، والشيخ خالد بن خليفة ال ثانى رئيس الديوان الأميري القطري، وعدد من المسؤولين القطريين. وأقام الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، مأدبة غداء تكريماً للشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حضرها أعضاء الوفدين.

أعمال المركز

وشارك الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أولياء الأمور فرحتهم واعتزازهم باحتفال القوات المسلحة في مدرسة خولة بنت الازور العسكرية بتخريج الدورة الصيفية العسكرية الأولى لطالبات المدارس التي ضمت عدد من طالبات مدارس الدولة المختلفة من بينهن ابنة سموه وحفيدته وعدد من الشيخات. حضر الحفل الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان والشيخ زايد بن محمد بن زايد آل نهيان واللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية والشيخ خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان والشيخ أحمد بن حمدان بن محمد آل نهيان والشيخ محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان وعدد من الشيوخ وكبار ضباط القوات المسلحة وجمع من المدعوين من أولياء أمور وأقارب وذوي الخريجات. كما حضر الحفل الشيخة سلامه بنت حمدان بن محمد ال نهيان حرم الشيخ محمد بن زايد ال نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة والشيخة شمسة بنت محمد بن زايد ال نهيان حرم الشيخ محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان والشيخة شما بنت محمد بن زايد ال نهيان والشيخة ميثا بنت محمد بن خالد ال نهيان والشيخة سلامة بنت طحنون بن محمد آل نهيان والشيخة روضة بنت محمد بن خالد ال نهيان. وبدأ الحفل بعزف السلام الوطني بعدها تليت آيات عطرة من الذكر الحكيم ثم مرت الخريجات من أمام المنصة الرئيسية على هيئة استعراض عسكري عكس المهارة العالية التي تتمتع بها الخريجات. وعقب الاستعراض ألقت العقيد الركن عفراء الفلاسي قائد مدرسة خولة بنت الازور العسكرية كلمة قالت فيها.. " للتميز عنوان وعنوان التميز هي تلك الانجازات التي تتميز بها دولتنا الحبيبة ونحن سباقون فيها لنكون من الدول التى تفتح جميع المجالات لكل فئات المجتمع للاستفاده والتعليم والتلاحم.. وكان لبناتنا الطالبات نصيب من تلك الانجازات وتخريج هذه الدوره كأول دورة لطالبات المدارس دليل على ذلك.. فتسابق بناتنا الطالبات من جميع فئات المجتمع ومختلف إمارات الدولة لخوض هذه التجربة الجديدة والممتعه الشاقة والشيقة بلهفة وحب.. كم نحن فخورون حين نرى بناتنا من هذه الفئة العمرية وهن يجتزن هذه التجربة بنجاح ومعنوية عالية طيبة ". واضافت " ها نحن اليوم نقدم باقة بعمر الزهور يعطرن المكان بنشاط وحيوية ورغبة في التعليم وحب الوطن الغالي.. ها هي الاماراتية رغم صغر سنها تحدت راحتها واختارت لها في مجال العز والشرف مكانا بالرغم من قصر مدة التدريب التي لم تتجاوز الثلاثة اسابيع الا ان الطالبات ضربن أروع الامثلة في الصبر والاصرار والتحمل". وتوجهت العقيد عفرا الفلاسي بكلمتها الى الخريجات قائلة " بنات زايد، بنات خليفة، جنود محمد، إنكن أحسنتن اختياركن لأشرف تجربة.. إن العسكرية شرف وإخلاص وفداء وتضحية وان ما تعلمتمونه أمانة في أعناقكن فحافظن عليه وتذكرن أن حب الوطن لا يعادله أي حب آخر فأنتن مطالبات بأن تحافظن على كل ما تعلمتمونه انها رسالتكن لسواكن". وفي ختام الحفل قام اللواء الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية بتوزيع الشهادات على الخريجات. وفي لقاء مع الرائد خولة ناصر من مدرسة خولة بنت الازور العسكرية قالت .. ان الفتيات المنتسبات للدورة التحقن قبل ثلاثة أسابيع وتم البدء معهن بالمهارات الأساسية والتدريبات الخاصة بالبرنامج الذي تضمن العلوم الأساسية المبسطة في عدد من المواد مثل المشاة والرماية وفك وتركيب الأسلحة وبعض الأساسيات في الدفاع الكيمياوي والمحاضرات التثقيفية. وأشارت الى أن البداية كانت صعبة بالنسبة لهن حيث تغير نمط حياتهن من مدنية الى عسكرية.. معربة عن اعجابها بحماس الفتيات لانجاز المهام المطلوبة منهن وأنه على الرغم من أعمارهن الصغيرة التي تراوحت ما بين 12 الى 16 سنة الا أنهن أثبتن أنهن يمتلكن رغبة في تعلم واكتشاف المزيد ومهما كانت الصعوبات فانهن يسترجعن حماسهن بسهولة واستجابتهن سريعة. وأكدت أن الفائدة التي حققتها الفتيات كانت هي الدافع لاستكمالهن الدورة حتى نهايتها .. لافتة الى حماس كثير من الفتيات للالتحاق مستقبلا بالخدمة الوطنية أو بالقوات المسلحة خاصة أن ردود أفعال أولياء الأمور مشجعة لهن. وأعربت عن سرورها لأن الطالبات جربن نمط حياة جديدة لاقى استحسانهن فقد تولت الفتيات بأنفسهن مسؤولية تنظيف غرفهن وترتيبها.. لافتة الى أن الفترة قصيرة لتتحول حياتهن من الصبغة المدنية للصبغة العسكرية وأنها تسأل الفتيات باستمرار عن كل اضافة جديدة تعلمنها فيكون الصبر أول تلك المهارات وكذلك ضبط النفس والانفعالات خاصة أن أهم ما يميز الحياة العسكرية هو الانضباط في التوقيت والعمل والأداء والتصرفات خاصة أن البرنامج اليومي مزدحم يبدأ منذ الفجر ويستمر ليلا مع فترة راحة قصيرة جدا. وقالت المدربة صالحة موسى أن مهمتها كانت الاشراف على المنتسبات للدورة وشؤونهن الادارية ومهامهن الخارجية وكانت المهمة شاقة لأن الدورة مكثفة وبرنامجها اليومي مزدحم من الساعة 4 صباحا حتى 1 ظهرا وبعد استراحة ساعة واحدة نعود مجددا من الساعة 3 عصرا حتى التاسعة ليلا . وأضافت أن المنتسبات للدورة تعلمن مهارة الرماية بمسدس كاراكال وبندقية ام 16. من جانبهن تحدثت الفتيات بكل حماسية عن فخرهن بنجاحهن في انجاز برنامج الدورة العسكرية حتى النهاية وبكل ما اكتسبنه من مهارات جديدة تعد اضافة هامة ونقلة كبيرة في حياتهن أحدثت تغييرا في نمط حياتهن للأفضل واكتشفن خلالها طاقاتهن مما رفع من معنوياتهن وثقتهن بأنفسهن. وأكدت ذلك الشيخة حصة بنت محمد بن زايد آل نهيان البالغة من العمر / 15 سنة / والتي عبرت عن فخرها بهذه التجربة التي ساعدتها على اكتشاف ذاتها وطاقاتها وقدرتها على مواجهة المصاعب والتي استثمرتها بشكل أفضل خلال فترة الدورة العسكرية.. مشيرة الى كل المهارات التي اكتسبتها وأهمها الصبر وزيادة القدرة على التحمل والاعتماد على النفس والاستمرار حتى النهاية لإنجاز المهام المطلوبة.. لافتة الى أنها سعيدة جدا بالأجواء الحميمية التي صاحبت الدورة حيث الالفة والتعاون والجدية والالتزام ما بين الطالبات لتسير حياتهن اليومية بشكل منتظم خلال فترة الدورة.. مؤكدة ان هذه التجربة الثرية ستظل عالقة في الاذهان دائما. أما الشيخة حصة بنت محمد بن حمد آل نهيان / 13 سنة / فترى أن حياتها العسكرية مختلفة تماما من حياتها السابقة ولاقت صعوبات في البداية في كيفية التأقلم مع الحياة الجديدة لكن حماسها للانجاز جعلها تكتسب طاقة صبر عالية و قوة معنوية. وأعربت الشيخة حمدة بنت هزاع بن طحنون ال نهيان / 13 سنة / عن أن البداية كانت عدم تعود على نمط حياة جديدة مختلفة للغاية عن حياتنا اليومية لكن رغبة الاكتشاف جعلتنا في حماس مستمر لتعلم المزيد والاستفادة من كل ما هو جديد.. لافتة الى أنها كانت تفكر باستمرار في ردة فعل والديها الفخورين بها والواثقين من قدرتها على انجاز الدورة. وقالت الشيخة حمدة بنت خليفة بن محمد ال نهيان / 13 سنة / انها اكتشفت حياة جديدة كلها مسؤولية والتزام وأن التربية العسكرية أضافت مهارات مهمة الى تربيتها وأنها تنوي أن تحكي كل ذلك لزميلاتها عند بدء العام الدراسي الجديد ليلتحقن بهذه الدورة العسكرية الصيفية. وأكدت الشيخة ريم بنت أحمد بن حمدان ال نهيان / 12 سنة / أنها اكتشفت نمط حياة منظم وتعلمت مهارات عديدة اضافت لها الكثير ورفعت من قدراتها وكيفية مواجهة التحديات في أداء المهام الصعبة وخلقت لديها الثقة بالنفس والتعاون لاتمام المهام و تحقيق الانجاز. وأكدت ظبية أحمد الظاهري / 13 سنة / أن الحياة العسكرية مختلفة للغاية عن ما كانت تتخيلها وقد حققت انجازا وهي فخورة به حيث حازت على المركز الأول في المشاة. أما عائشة محمد الطنيجي / 13 سنة / فوجدت التجربة ممتعة للغاية لأنها استفادت منها الكثير رغم صعوبات بدايتها لكنها قررت انجاز الدورة حتى النهاية الأمر الذي علمها ضبط النفس. وأشارت حور محمد المزروعي التي تبلغ من العمر / 14 سنة / أنها بعد الانتهاء من المرحلة الثانوية ستلتحق بالقوات المسلحة مستقبلا وتتمنى أن تتاح لها الفرصة للالتحاق بالدورة المتقدمة.. مؤكدة أن العسكري لا يبحث عن الراحة بل هو حريص على العمل والانجاز. وجاءت الأختان عفراء ومريم عبيد شامس الكندي من كلباء الى معسكر خولة بنت الأزور لمشاركة أخواتهما الطالبات في الدورة العسكرية وأكدت كل من عفراء / 12 سنة / ومريم / 16 سنة / أن الدورة أتاحت لهما التفكير بشكل يفوق مرحلتهما العمرية حيث الاحساس بالمسؤولية واستثمار الاجازة الصيفية في اكتشاف مهارات وتحقيق اضافات جديدة على الصعيد الشخصي. وكذلك فعلت شهد مطر عبيد الزحمي التي تبلغ من العمر / 13 سنة / وجاءت من الفجيرة لتشارك في الدورة والتي تحولت بعد خوضها لتجربة الحياة العسكرية شخصية أكثر اجتماعية حيث تقول انها جربت حياة الكبار مما جعلها أكثر ثقة بنفسها وشجاعة والذي شجعها كذلك هو أن أختها / شوق / مشاركة كذلك معها في الدورة. وأكدت شهد خليفة الحفيتي التي تبلغ من العمر / 13 سنة / وهي من الفجيرة حماسها لتعلم المزيد عن طبيعة الحياة العسكرية.. لافتة الى تغير نوعية حياتها وأنها دائما تروي لأهلها عن أنها تشعر بانطلاقة جديدة حدثت في حياتها وأن تجربتها العسكرية فريدة فقد اكسبتها مهارات لم تكن تعرفها. من جانب آخر أكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن دولة الإمارات العربية المتحدة استلهمت من المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، رؤيتها في العطاء، ورسّخت بقيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، منهجها في تقديم العون. وقال على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني، /اننا ماضيون في مسيرة العمل الانسانى ومد يد العون للشعوب المحتاجة دون تمييز عرقي أو دينى وهذه قيمنا الاصيلة التى نعتز بها . واكد الشيخ محمد بن زايد ال نهيان أن ما يعانيه الأبرياء من جراء الحروب ومن وطأة الجوع يحتم العمل معاً على مواجهة هذه التحديات، ووضع الحلول لإنهاء المعاناة. مشيرا إلى بجانب الإمارات، تسعى العديد من الدول والمؤسسات الأممية إلى بلورة الأهداف النبيلة للعمل الإنساني، ونحن سعداء بالعمل معها لخير البشرية. على صعيد آخر أعلن مركز أبوظبي للأعمال التابع لدائرة التنمية الاقتصادية – أبوظبي عن إنجاز الربط الالكتروني مع هيئة الصحة ـ أبوظبي والمجلس الوطني للإعلام ليصل إجمالي عدد الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية التي تم الربط معها إلى 29 جهة حكومية ويبلغ معها إجمالي نسبة معاملات اعتماد التراخيص التجارية إلكترونيا حوالي 94 بالمائة من إجمالي المعاملات . ونظم مركز أبوظبي للأعمال بمقر الدائرة ورشة عمل لسبع جهات حكومية محلية واتحادية بهدف توضيح إجراءات الربط الالكتروني معها وهي إدارة الدفاع المدني ومجلس أبوظبي للتعليم وهيئة البيئة ـ أبوظبي ووزارة العدل والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة وشركة أبوظبي لخدمات الصرف الصحي ومركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني . وأكد محمد منيف المنصوري المدير التنفيذي لمركز أبوظبي للأعمال بالإنابة أن مشروع الربط الالكتروني لنظام التراخيص التجارية في إمارة أبوظبي يعد أحد المبادرات الهامة التي تبنتها دائرة التنمية الاقتصادية لتأسيس بيئة أعمال مثالية وفق معايير دولية وذلك في إطار حرصها على تحقيق أحد أهم أهداف خطة أبوظبي في قطاع التنمية الاقتصادية وهو خلق بيئة تنافسية ومرنة لممارسة الأعمال . وقال إن دائرة التنمية الاقتصادية عازمة على استكمال الربط الالكتروني مع كافة الجهات الحكومية ذات العلاقة باعتماد ترخيص الأنشطة التجارية وذلك مع نهاية العام الجاري مشيرا إلى أن ورشة العمل التي تم تنظيمها مع الجهات الحكومية السبع تأتي في إطار خطة الدائرة في تنفيذ مشروع الربط والتي تهدف إلى التعريف بكافة الإجراءات المطلوبة لإتمام الربط الالكتروني مع هذه الجهات التي تشكل مجتمعة حوالي 5 بالمائة من إجمالي معاملات اعتماد التراخيص التجارية في أبوظبي . وأوضح المنصوري أن الربط الالكتروني الذي تم إنجازه مؤخرا مع هيئة الصحة يجعل حوالي 1994 رخصة تجارية ذات العلاقة بالأنشطة الصحية مرتبطة إلكترونيا بين الجهتين بالإضافة إلى 2636 رخصة تجارية للنشاط الإعلامي والإعلاني والمطبوعات يتم إعتمادها من قبل المجلس الوطني للإعلام مما يسهل من إجراءات اعتماد مزاولة هذه الأنشطة . وأشاد بالدعم الذي يحظى به مركز أبوظبي للأعمال من قبل مركز الأنظمة الإلكترونية والمعلومات مما أسهم في تسريع وتسهيل إنجاز إجراءات وعمليات الربط الالكتروني مع هذه الجهات وذلك في إطار إستراتيجية حكومة الإمارة التي تهدف إلى التحول للحكومة الذكية من خلال تعزيز المعاملات والإجراءات بين الجهات الحكومية إلكترونيا . من جانبه أكد علي فهد النعيمي مدير إدارة العلاقات التجارية بالدائرة أن مشروع الربط الالكتروني لمركز أبوظبي للأعمال يعد من المشاريع التطويرية والنوعية على مستوى المنطقة حيث يساعد على تسهيل وتبسيط الإجراءات على العملاء الذين كانوا يعانون من التنقل بين الجهات لأخذ الموافقات منها . وأشار النعيمي إلى أنه مع إتمام تفعيل نظام الربط الإلكتروني مع كافة الجهات الحكومية المحلية والاتحادية على مستوى إمارة أبوظبي سيتمكن عملاء المركز من استخراج رخصتهم التجارية الجديدة من يومين إلى أربعة أيام عمل كما تم الاستغناء عن طلب الرخصة الأصلية لتوثيق الإجراء من خلال الخدمات الالكترونية التي تتيح للجهات الاستعلام عن بيانات الرخص وطباعتها إلكترونيا من أي مكان بالإضافة إلى توفير البيانات والمعلومات التي يحتاجها العميل كالوثائق والمستندات المطلوبة وكذلك الرسوم المستحقة للدفع . ونوه مدير إدارة العلاقات التجارية بالتعاون المثمر والمتميز بين دائرة التنمية الاقتصادية ـ أبوظبي والجهات الحكومية ذات العلاقة بمشروع الربط الإلكتروني وذلك من خلال تفاعلها واهتمامها في تقديم كافة أشكال الدعم الفني والإداري مما أسهم في تسهيل إجراءات الربط الإلكتروني معها . على صعيد آخر أكدت ريم الهاشمي وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي أن لدى الإمارات أكثر من 45 جهة مانحة ومؤسسة إنسانية وجمعية وخيرية تمد يد العون لتقديم المساعدات الإنسانية للمحتاجين في جميع أنحاء العالم. وقالت إن دولة الإمارات العربية المتحدة وبتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله تولي أهمية قصوى لتوفير الحماية للعاملين في المجال الإنساني وتوفير مواد الإغاثة الطارئة للمتضررين من الأزمات والطوارئ الإنسانية حول العالم. ودعت في بيان بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني عام 2016 العالم إلى الالتزام بالعمل معا كفريق واحد تحت شعار "إنسانية واحدة" لخدمة الإنسانية جمعاء موجهة الشكر لجميع العاملين في مجال العمل الإنساني في الإمارات والعالم. وأوضحت أن دولة الإمارات تدرك ما تصنعه من فرق في حياة الناس وقت الأزمات وأن هناك ما هو أكثر من مجرد تقديم المساعدات الإنسانية. ونقل البيان عن معاليها قولها إن هناك 3 محركات رئيسية لنهج الإمارات الإنساني هي : حماية المدنيين في حالات الطوارئ الإنسانية ولا سيما النساء والأطفال والعمل بشكل وثيق مع المنظمات المحلية والدولية لأنها الأقدر على تقديم المساعدات على نحو فعال وتعزيز جهود النظام الإنساني العالمي من خلال التعاون الهادف. وأوضحت الهاشمي أن شعار إحياء اليوم العالمي للعمل الإنساني المتمثل في "إنسانية واحدة" يتسق مع القيم المتأصلة في رؤية قيادة وتقاليد ومجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة. وقالت : " نضم صوتنا اليوم للمجتمع الدولي ضمن ذكرى اليوم العالمي للعمل الإنساني الذي يوافق وفاة 22 شخصا من العاملين في مجال العمل الإنساني في تفجير مكتب الأمم المتحدة في بغداد بالعراق عام 2003". وأضافت " 13 عاما مرت وماتزال هناك حاجة ملحة اليوم لاحترام العمل الذي يقوم به العاملون في المجال الإنساني أكثر من أي وقت مضى". وأشادت بجميع العاملين في المجال الإنساني بالمؤسسات الإماراتية وفي جميع أنحاء العالم لعملهم الشاق والتضحيات والتفاني لخدمة الأشخاص الأكثر ضعفا في العالم. واعتبرت أن تقديم المساعدات الإنسانية وإنقاذ الأرواح لن يكون ممكنا لولا وجود التزام ثابت من رجال ونساء يخاطرون بحياتهم من أجل أن يعيش الآخرون أو يمنحوا الأمل في غد أفضل.. لافتة في هذا الصدد إلى دعوة الأمم المتحدة شركاءها للتضامن العالمي مع كل من يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية للبقاء على قيد الحياة أينما كانوا حول العالم. وقالت " إنه وتنفيذا للتوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لدعم جهود العمل الإنساني الدولي فقد بلغت مساعدات الدولة الإنسانية 6.97 مليار درهم /1.89 مليار دولار/ بين 2011 و2016 وذلك للمساعدة في إنقاذ الأرواح وتخفيف المعاناة وصيانة وحماية كرامة الإنسان أثناء وبعد حالات الطوارئ بما في ذلك المساعدة على المدى الطويل للاجئين والنازحين. وتابعت ريم الهاشمي " ورغم أن دولة الإمارات العربية المتحدة تقع في منطقة تملك إمكانات تنموية واقتصادية واجتماعية إلا أن بعض دولها يعاني من الاضطرابات الاجتماعية والصراعات والتهجير القسري.. لافتة إلى وجود نحو 25 إلى 30 مليون لاجئ ونازح داخلي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وحدها نتيجة الصراعات التي طال أمدها وتخلف عنها أزمات إنسانية حادة". واستعرضت ملامح من التزام الإمارات بالاستجابة للأزمات الإنسانية التي تمر بها شعوب المنطقة خاصة الشعبين السوري واليمني. وفي هذا الصدد قالت: " قدمت الإمارات مساعدات إنسانية طارئة للأزمة السورية بين الفترة من عام 2012 وحتى يوليو 2016 بنحو 2.65 مليار درهم /720.7 مليون دولار/ شملت اللاجئين السوريين في العراق والأردن ولبنان وتركيا وكذلك النازحين داخليا في سوريا". وتابعت : وفي اليمن قدمنا 1.5 مليار درهم كمساعدات إنسانية /404 مليون دولار/ على مدى العامين الماضيين.. معربة عن الفخر بجهود دولة الإمارات العربية المتحدة التي تدعم الحاجات الإنسانية الأساسية في عدن والمحافظات اليمنية وتوفير الغذاء في حالات الطوارئ والمساعدة في مجال الصحة وكذلك دعم نظام التعليم والتي تضمن الاستمرارية في التعليم خلال هذا الوضع الإنساني. ولفتت إلى عدد من المشاريع التي توضح أثر مساعدات الإمارات الإنسانية ومنها : تمويل برنامج إدارة خدمات المياه والصرف الصحي للاجئين السوريين بمخيم الزعتري في الأردن لمساعدة 3000 أسرة من سكان المخيم من خلال الاستعانة بتوظيف المهندسين السوريين الذين يعيشون في المخيم في تنفيذه والذي كان له الأثر في تحسين معارفهم بطريقة مباشرة وكانوا قادرين على إحداث زيادة في كفاءة المشروع لسبعة أضعاف عندما ارتفعت إنتاجية المشروع من وحدة إنتاج أسبوعياً إلى وحدتين انتاج يوميا. ونوهت إلى دعم الإمارات للاستجابة الإنسانية متعددة الأطراف من خلال "الصندوق المركزي لمواجهة الطوارئ" التابع لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية " أوتشا" الذي يقدم التمويل الأولي السريع للمساعدات المنقذة للحياة في بداية الأزمات الإنسانية والدعم النقدي لتمويل عمليات الاستجابة الإنسانية الضعيفة.. وأوضحت أن الدولة ممثلة في اللجنة الاستشارية للصندوق مؤخرا زادت المساهمات السنوية للصندوق إلى واحد مليون دولار سنويا. ونوهت ريم الهاشمي إلى أن ديسمبر المقبل سيشهد استضافة المدينة العالمية للخدمات الإنسانية بدبي الاجتماع الأول للمنتدى الإنساني العالمي الذي يتزامن مع اجتماع أهم 10 قيادات دولية تعمل في مجال العمل الإنساني والذي يهدف نحو جمع العاملين في مجال العمل الإنساني لتبادل الخبرات وبناء العلاقات ومناقشة التحديات والحلول اللازمة لها. وأفادت بأن المدينة العالمية للخدمات الإنسانية ساهمت في أن تجعل الإمارات مركزا حيويا للخدمات اللوجستية في الاستجابة لحالات الطوارئ مع وجود تمثيل من 60 منظمة دولية ومؤسسة إنسانية تضم وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية والجهات المانحة والشركات الخاصة. ووصفت المدينة بأنها أكبر مستودع للمساعدات الإنسانية الطارئة للأمم المتحدة في العالم الذي يسمح بوصول مواد الإغاثة لما يقرب من ثلث العالم في غضون 3 ساعات وثلثي العالم في غضون 7 ساعات. واختتمت البيان بتوجيه الشكر العميق لجميع العاملين في مجال العمل الإنساني سواء في دولة الإمارات العربية المتحدة أو في جميع أنحاء العالم على جهودهم التي لا تنسى لخدمة الملايين المتضررين من الأزمات الإنسانية.. حاثة الجميع على الالتزام بالعمل معا كفريق واحد تحت شعار " إنسانية واحدة " لخدمة الإنسانية جمعاء. في مجال آخر أعلنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي أن مواطني دولة الامارات حملة جوازات السفر الدبلوماسية والخاصة والمهمة والعادية أصبح بإمكانهم السفر إلى جمهورية السودان دون الحاجة للحصول على تأشيرة مسبقة ابتداء من تاريخ 17 أغسطس 2016. وأوضح أحمد سعيد الهام الظاهري الوكيل المساعد للشؤون القنصلية في وزارة الخارجية والتعاون الدولي.. أن الوزارة استلمت مذكرة من سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في الخرطوم تفيد بإصدار حكومة جمهورية السودان قرارا جمهوريا بإعفاء مواطني دولة الإمارات حملة جوازات السفر الدبلوماسية والخاصة والمهمة والعادية من تأشيرة الدخول للأراضي السودانية. وأشار إلى أن قرار جمهورية السودان الشقيقة سيكون له مردود إيجابي على العلاقات الثنائية بين البلدين في مجالات السياحة والتجارة والاستثمار بما يعزز التعاون المشترك بين البلدين في المجالات كافة.