الرئيس المصري يؤكد لنائبه رئيس وزراء الصين اهتمام بلاده بالتعرف على الخبرة الصينية في قطاع البحث العلمي

وزير خارجية مصر يبحث مع نظيره الأميركي عدداً من الملفات الإقليمية والدولية

عزل 32 قاضياً وإعفاء رئيس جهاز المحاسبات من منصبه

الجيش المصري يقتل عشرات الإرهابيين في سيناء

تفاصيل حادث اختطاف الطائرة المصرية واعتقال الخاطف في قبرص


    

رجال الأمن يحيطون بالخاطف

التقت الدكتورة مايا مرسي، رئيس المجلس القومي للمرأة وعدد من أعضاء المجلس، الرئيس عبدالفتاح السيسي الإثنين، بناءً على طلبه بمقر قصر الاتحادية، لاستعراض أجندة المجلس وعمله خلال المرحلة المقبلة. وقالت الدكتورة رانيا يحيى، عضو المجلس القومي للمرأة، إن اللقاء تم بناء على طلب الرئيس، وتطرق خلاله إلى أهم القضايا التي يهتم بها المجلس خلال الفترة المقبلة. وأضافت أن الرئيس السيسي أكد خلال اللقاء دعمه كافة قضايا المرأة، وأنه داعم وشريك ومتعاون بقوة في أي مشروعات تهم المرأة يقوم بها المجلس خلال الفترة المقبلة وأنه سيسعى بكل جهده لتنفيذها. وكشفت: المواطنة والتعامل مع الآخر من أكثر القضايا التي ركز الرئيس السيسي فيها خلال حواره مع المجلس، مطالبا بالتركيز على رفع وعي المرأة بالقضايا الخطيرة مثل الإرهاب ومواجهته والنمو السكاني، خاصة في ظل الزيادة السكانية المرتفعة وكونها أكثر القضايا المعرقلة للتنمية. من ناحية اخرى، أكد الرئيس السيسي الأهمية التي توليها مصر بالتعاون مع الصين في مجالي التعليم والثقافة والنهوض بجودة التعليم العام والفني، مشددا على أهمية الدور المحوري للتعليم في حماية المجتمعات من الأفكار المتطرفة والهدامة ومكافحة الإرهاب. ووجه خلال استقباله ليو ياندونغ نائبة رئيس وزراء الصين لشؤون التعليم العالي والبحث العلمي والثقافة الشكر للجانب الصيني على المنح الدراسية التي يقدمها لمصر، منوهاً بضرورة امتداد التعاون بين البلدين في هذا المجال إلى التعليم ما قبل الجامعي. وأشار إلى اهتمام مصر بالتعرف على الخبرة الصينية في هذا المجال، فضلاً عن حرص مصر على إنجاح الفعاليات الثقافية التي يتم تنظيمها خلال العام الجاري بمناسبة الاحتفال بمرور 60 عاماً على إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. وصرح السفير علاء يوسف المتحدث باسم الرئاسة بأن نائبة رئيس وزراء الصين أوضحت أن زيارتها إلى مصر تأتي في إطار متابعة نتائج زيارة الرئيس الصيني إلى مصر، والبناء عليها في إطار الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، وأعربت عن رغبة بلادها في تعزيز آفاق التعاون العلمي والثقافي بين البلدين، واقترحت عقد اللجنة المشتركة للعلوم والتكنولوجيا في الصين خلال العام الجاري، كما أشارت إلى أن الصين تعتزم زيادة عدد المنح الدراسية المقدمة لمصر لتبلغ 1500 منحة دراسية على مدار خمس سنوات. وأصدر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قرارا جمهوريا بإعفاء المستشار هشام أحمد فؤاد جنينة رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات من منصبه اعتباراً من يوم الاثنين. وذكرت صحيفة "اليوم السابع" المصرية أن قرارا جمهوريا آخر صدر بتعيين هشام بدوي قائما بأعمال رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات خلفا للمستشار هشام جنينة، الذي صدر قرار من الرئاسة بإعفائه من منصبه. فى سياق آخر أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن الوزير سامح شكري عقد لقاء مع نظيره الأميركي جون كيري بمقر وزارة الخارجية الأميركية على هامش مشاركته في قمة الأمن النووي في واشنطن ، تناول العديد من الملفات الإقليمية والدولية، بالإضافة إلى العلاقات المصرية -الأميركية. وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة المستشار أحمد أبوزيد في بيان إن لقاء شكري وكيري ركز بقدر كبير على الأوضاع في كل من سورية وليبيا واليمن، وتضمن تقييماً مشتركاً وتنسيقاً فيما يتعلق بتلك الملفات بما يضمن دعم العملية السياسية وتثبيت وقف إطلاق النار في سورية، وكيفية تقديم الدعم لحكومة الوفاق الوطنية الليبية وتعزيز قدرتها على إدارة شؤون الحكم ومكافحة الإرهاب، وتقييم المحادثات بين الأطراف اليمنية تحت رعاية الأمم المتحدة. وأضاف أبوزيد أن حديث وزيري خارجية مصر والولايات المتحدة حول العلاقات الثنائية عكس رغبة الطرفين في تقوية العلاقات المصرية -الأميركية، موضحاً أنه اتسم بقدر كبير من المصارحة وتناول كافة جوانب العلاقات بين البلدين. وكان وزيرا الخارجية المصري والأميركي عقدا مؤتمراً صحافياً قبل المحادثات، أكد خلاله كيري على أن الوزير سامح شكري يعتبر من اقرب نظرائه علي مدار السنوات الأخيرة، وأنهما عملا سويا كشركاء على إدارة العديد من الملفات، وأن مصر تقوم بدور حيوي في الوقت الحالي في مساعدة الولايات المتحدة على التعامل مع الوضع في ليبيا بشكل مسؤول، كما تتعاون مصر مع الولايات المتحدة في مجال مكافحة الإرهاب، وأن الطرفين يعملان سوياً من اجل مواجهة التحديات الاقتصادية في مصر، مشيراً إلي أن مصر تمثل ربع العالم العربي وأن صوت مصر يساعد الولايات المتحدة علي مواجهة التحديات الهائلة في الشرق الأوسط. ومن جانبه، أعرب شكري عن تقديره وسعادته لاستمرار الحوار مع الولايات المتحدة حول الموضوعات الإقليمية والعلاقات الثنائية، وأن مصر تعتبر التعاون مع الولايات المتحدة أحد ركائز سياستها الخارجية، وأن الجانبين لديهما الثقة في القدرة على مواجهة التحديات المختلفة في الإقليم، وأن مصر سوف تمضي على طريق المستقبل فيما يتعلق بتحقيق طموحاتها الإقليمية والاقتصادية. من ناحية أخرى ، أشار المستشار أحمد أبوزيد إلى أن وزير الخارجية المصري سامح شكري التقى بالعاصمة الأمريكية واشنطن مع "ديفيد ثورن" كبير مستشاري جون كيري للشؤون الاقتصادية، حيث تناول اللقاء الجوانب المختلفة للعلاقات الاقتصادية والتجارية المصرية -الأميركية. وأوضح أبوزيد أن اللقاء عكس الرغبة الأميركية في دعم ومساعدة مصر على مواجهة التحديات الاقتصادية المختلفة، وأن "ثورن" أكد على إستراتيجية العلاقة بين البلدين، وأن المصلحة الأميركية تقتضي دعم مصر وتعزيز قدراتها على مواجهة التحديات الاقتصادية المختلفة. ومن جانبه قدم شكري عرضاً للبرامج والمشروعات الاقتصادية التي تقوم بها مصر حالياً، والمنهج المصري في الانفتاح على العالم والاستفادة من الخبرات والتجارب الاقتصادية المختلفة، داعياً الولايات المتحدة للاستفادة من فرص الاستثمار الواعدة في مصر، وفي مقدمتها مشروع محور تنمية قناة السويس وغيره من مشروعات الطاقة والبنية الأساسية المختلفة. كما التقى وزير الخارجية المصري سامح شكري خلال زيارته لواشنطن مع ويندي شيرمان مستشارة المرشحة المحتملة للرئاسة الأميركية "هيلاري كلينتون"، وذلك في إطار التواصل الذي تقوم به مصر مع فريق العمل الخاص بالسياسة الخارجية لدى المرشحين المحتملين للرئاسة الأميركية. وأشار المستشار أحمد أبو زيد إلى أن لقاء "شكري" وشيرمان اتسم بقدر كبير من المصارحة والرغبة المتبادلة لتعزيز العلاقات المصرية -الأميركية في حالة فوز كلينتون بانتخابات الرئاسة، فضلاً عما عكسه من رغبة من جانب مستشارة هيلاري كلينتون للشؤون الخارجية في الاستماع إلى تقييم وزير الخارجية للكثير من التطورات السياسية والاقتصادية التي تمر بها مصر، وعلاقات مصر الإقليمية والدولية، والوضع الاقتصادي، وجهود مصر في مجال مكافحة الإرهاب. وأضاف أبو زيد، بأن المعرفة السابقة بين سامح شكري وويندي شيرمان إبان فترة تولي شكري منصب سفير مصر في واشنطن وتولي شيرمان منصب وكيل الخارجية الأميركية للشؤون السياسية، قد أسهمت في إضفاء مناخ إيجابي وبناء على اللقاء، حيث أكدت شيرمان على استعدادها لنقل أيه رسائل مصرية إلى المرشحة المحتملة كلينتون من شأنها أن تدعم وتعزز علاقاتها مع مصر خلال المرحلة المقبلة . من ناحية أخرى ، أطلقت السفارة المصرية في واشنطن فعاليات حملة الدبلوماسية العامة للعام الجاري 2016 بالتزامن مع زيارة وزير الخارجية سامح شكري إلى واشنطن للمشاركة في قمة الأمن النووي، وذلك احتفالاً بمرور 150 عاما على إنشاء أول برلمان مصري ذي صفة تمثيلية عام 1866. وأفاد بيان لوزارة الخارجية المصرية بأن الحملة تشمل عدة أنشطة للتوعية بتاريخ مصر في الممارسة الديمقراطية والحياة النيابية، منها نشر إعلانات على الحافلات السياحية في واشنطن تقدم نبذة عن تاريخ الحياة البرلمانية المصرية، وتشير إلى انعقاد مجلس النواب المصري مطلع عام 2016 كختام لخارطة الطريق للتحول الديمقراطي في مصر، والذي جاء تشكيله الأكثر تمثيلاً للمرأة والشباب والأقباط في تاريخ الأمة المصرية، كما أنه أكثر برلمانات مصر على مدار التاريخ من حيث الصلاحيات والسلطات. جدير بالذكر أنه سبق وأن أقر وزير الخارجية المصري سامح شكري الحملة خلال زيارته السابقة إلى واشنطن في فبراير 2016 في حفل استقبال استضافته السفارة المصرية في واشنطن. هذا وقرر مجلس التأديب الأعلى التابع للمجلس الأعلى للقضاء في مصر، عزل 32 قاضياً متهمين بتأييد الرئيس الإسلامي السابق محمد مرسي عقب عزله من قبل الجيش في العام 2013، بحسب مصادر قضائية. وسبق أن صدر قرار من مجلس التأديب في آذار2015 بإحالة القضاة الـ 32 الى التقاعد وتبرئة 23 آخرين من الاتهامات الموجهة لهم وهي "الإشتغال بالسياسة ومناصرة فصيل سياسي معين ما يؤثر على استقلالهم كقضاة"، الا أنهم طعنوا عليه أمام مجلس التأديب الأعلى الذي أيد الاثنين القرار الأول ليصبح بذلك نهائياً، بحسب المصادر نفسها. وكان بعض هؤلاء شاركوا في اعتصام "جماعة الإخوان المسلمين" في منطقة رابعة العدوية في القاهرة، بعد عزل مرسي، وأصدروا بياناً أعلنوا فيه رفضهم تدخل الجيش لإقالته، بحسب المصادر نفسها. والإثنين الماضي، قرر مجلس التأديب الأعلى إحالة 15 قاضياً آخرين عرفوا باسم مجموعة "قضاة من أجل مصر" الى التقاعد لاتهامات مماثلة. وفي بيان أصدرته، الإثنين، طالبت اللجنة الدولية للحقوقيين بـ"الغاء" قراري مجلس التأديب بإحالة القضاة الـ47 الى التقاعد. وقال رئيس برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في اللجنة الدولية للحقوقيين سعيد بن ربيعة إن "كثافة الهجمات على القضاة الأفراد في مصر بلغت مستوى مخيفاً". وأضاف: "بعزلها قضاة بعد اجراءات تأديبية جماعية ومتعسفة وغير منصفة، فان السلطات تطهر القضاء من الاصوات التي دافعت عن استقلاله وتبعث برسالة ترهيب لاخرين قد يفكرون في تحدي الهجمة الراهنة على الحقوق الاساسية والحريات في مصر". وصنفت الحكومة "جماعة الإخوان المسلمين تنظيماً إرهابياً" في نهاية 2013.

احد الركاب اثناء هروبة من الطائرة

أمنياً قتل الجيش المصري 19 مسلحاً من جماعة أنصار بيت المقدس، الفرع المصري لتنظيم داعش، في تبادل لإطلاق النار جرى في شمال سيناء. وكان الجيش المصري وسّع حملته ضد مسلحي تنظيم داعش في شمال سيناء، وأفادت مصادر أمنية وسكان محليون أن حملة دهم استهدفت معاقل المسلحين والأماكن التي يتحصنون بها في أماكن متفرقة من سيناء أسفرت عن مقتل 19 مسلحاً من العناصر المطلوبة وتوقيف ستة مشتبهين فيما يتم التحقيق معهم لاحتجاز المطلوبين منهم، كما دمرت الحملة 23 خندقاً أرضياً تستخدم كملاجئ يتحصن بها المسلحون ودمرت مخزناً للذخيرة والسلاح خاصاً بالعناصر المسلحة وأحرقت 27 سيارة. كما تمكن الجيش المصري من قتل 40 مسلحا من تنظيم أنصار بيت المقدس جنوبي مدينة الشيخ زويد في سيناء، وألقى القبض على قياديين في الجماعة المتشددة. كما استهدفت القوات المصرية سيارة مدرعة وسط مدينة العريش، وسمع دوي انفجار قوي أعقبه إطلاق نار كثيف. وتم حرق وتدمير عدد من البؤر الإرهابية التي تستخدمها العناصر الإرهابية كقواعد انطلاق لتنفيذ هجماتها الإرهابية ضد قوات الجيش والشرطة، منها تدمير مخازن أسلحة ومعدات و9 عشش كانت إحداها تحتوى على أسلحة وذخائر وعبوات ناسفة، و4 دراجات بخارية خاصة بالعناصر. وتمكنت القوات من تفجير 9 عبوات ناسفة وضعتها العناصر في طريق القوات، الا أنه تم اكتشافها وتفجيرها بدون إصابات أو خسائر. كما تم العثور على 3 كاميرات تصوير، والتحفظ على سيارة فيرنا بها كميات من السلع والبضائع المعدة والمجهزة للتهريب، حيث تم تسليمها إلى الجهات المعنية. ونجحت مباحث جنوب سيناء في القبض على أخطر العناصر الاجرامية لاتهامه بترويع المسافرين على الطريق الدولي منذ ثورة 25 يناير. كان اللواء مجدي موسى مدير امن جنوب سيناء قد تلقى اخطارا يفيد بتواجد المتهم وشهرته العقيد داخل إحدى الشقق بمنطقة أبو زنيمة، فتم تشكيل فريق بحث قاده العميد أحمد فاروق مدير ادارة البحث الجنائي والرائد هاني خريبة رئيس مباحث قسم شرطة أبو زنيمة، وتمكنوا من ضبط المتهم، وتبين انه هارب من 28 قضية ما بين قتل وشروع في قتل وسرقة بالإكراه وسبق ان صدرت ضده احكام قضائية بالمؤبد والاعدام، وأحيل إلى النيابة للتحقيق. وقتل الجيش المصري ثلاثة إرهابيين بمنطقة الشيخ زويد شمالي سيناء، خلال حملة لقوات الجيش الثاني الميداني بعد ساعات من مقتل 20 إرهابياً آخراً بقصف لطائرات «الأباتشي»، في وقت قضت محكمة جنايات القاهرة بمعاقبة 15 متهماً بالسجن المؤبد وتغريمهم 20 ألف جنيه في القضية المعروفة إعلامياً بـ«أحداث ماسبيرو الثانية». وأعلن الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة المصرية العميد محمد سمير مقتل ثلاثة عناصر إرهابية بمنطقة الشيخ زويد، خلال حملة لقوات الجيش الثاني الميداني، لتمشيط مناطق النشاط الإرهابي، وتتبع فلول العناصر الإرهابية. وقال العميد محمد سمير، في بيان رسمي عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، إنه «أثناء تنفيذ قوات الجيش الثاني الميداني كميناً غير مدبر على أحد محاور التحرك بقطاع الشيخ زويد، تم الاشتباه في ثلاثة عناصر إرهابية مستقلين دراجة بخارية من دون لوحات معدنية، وبمحاولة توقيفهم أطلقوا أعيرة نارية تجاه القوات، ونتيجة لتبادل إطلاق النيران تم القضاء على العناصر الإرهابية، وبتفتيشهم عثر بحوزتهم على بندقية آلية وجهاز لاسلكي». وأشار الناطق باسم القوات المسلحة إلى أنه تم إحالة الواقعة وتسليم المضبوطات إلى جهات الاختصاص لاتخاذ الإجراءات القانونية حيالها. يأتي ذلك بعد يوم واحد من مقتل 20 عنصراً من تنظيم بيت المقدس الإرهابي جنوب الشيخ زويد، حيث قصفت مروحيات الأباتشي عدداً من التجمعات الخاصة بالتنظيم المتشدد بمناطق جنوب الشيخ زويد. وقصفت المروحيات تجمعات بمناطق العكور والظهير جنوب الشيخ زويد، ما أسفر عن مقتل 20 من أنصار بيت المقدس، حيث تم قصف مزرعة بمنطقة العكور بداخلها 12 عنصراً منهم ومنزل بالظهير بداخله 8 آخرين. وتمكن 12 من الشباب المنتمين إلى قبائل في سيناء من الهرب بعد احتجازهم لأيام عدة على أيدي أنصار التنظيم. كما استطاعت الحملة البرية من ضبط خمسة من العناصر المشتبه بهم. وعلى ساحة العدالة، قضت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار حسن فريد، بمعاقبة 15 متهماً بالسجن المؤبد وتغريمهم 20 ألف جنيه، ومعاقبة ثلاثة متهمين آخرين بالسجن المشدد 15 سنة، إلى جانب معاقبة خمسة آخرين بالسجن المشدد 10 سنوات، في القضية المعروفة إعلامياً بـ«أحداث ماسبيرو الثانية». كما قضت المحكمة بوضع المتهمين جميعاً تحت المراقبة مدة موازية لفترة عقوبتهم، في ذات القضية التي تعود وقائعها إلى 5 يوليو 2013. وأسندت النيابة إلى المتهمين، اتهامات التجمهر وارتكاب جرائم القتل العمد مع سبق الإصرار، واستعراض القوة والاعتداء على المنشآت العامة والخاصة، والتعدي على المواطنين المصريين، والتلويح بالعنف، على نحو ترتب عليه تكدير السلم العام الى هذا قال جون كيري وزير الخارجية الأمريكي إن مصر تعمل ضد الإرهاب في شبه جزيرة سيناء وواشنطن تقف إلى جانبها، وأوضح كيري، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المصري سامح شكري في واشنطن، أن مصر منخرطة في تشجيع الحلول السلمية في اليمن وسوريا، وأن مواقف القاهرة مهمة لأنها تمثل ربع العالم العربي، وهناك الكثير لبحثه مع المسؤولين المصريين. من جانبه، أشار شكري إلى أن واشنطن والقاهرة تتعاونان بشكل قوي في مجالات عدة، ولديهما رؤية مشتركة لقضايا المنطقة والتوافق مع واشنطن هو ركيزة للسياسة الخارجية المصرية، وأعرب عن رغبة القاهرة في القيام بدور إيجابي في سورية وليبيا وفي مجال مكافحة الإرهاب. فى سياق أخر اختطف رجل طائرة تابعة لشركة مصر للطيران اثناء قيامها برحلة بين الاسكندرية والقاهرة قبل ان يعترف بأن القنبلة التي بحوزته مزيفة ويسلم نفسه للسلطات. واعلنت السلطات القبرصية ان خطف طائرة الايرباص ايه-320 الذي استمر قرابة ثماني ساعات ليس له علاقة "بالارهاب". وبعد حوالى ثماني ساعات من التوتر، خرج خاطف الطائرة في الثالثة عصراً من الطائرة الجاثمة في مطار لارنكا رافعا يديه. وقام شرطيان بتمديده ارضا وتفتيشه على مدى دقيقتين قبل اقتياده. وقال الخاطف حين قام باختطاف الطائرة انه يحمل حزاما ناسفا. واعلن المتحدث باسم الحكومة القبرصية نيكوس خريستودوليدس انه "تم توقيف" خاطف الطائرة المصرية بدون اعطاء تفاصيل اضافية. ثم اعلنت وزارة الخارجية القبرصية ان الخاطف "مضطرب نفسيا". وقال السكرتير الدائم لوزارة الخارجية الكسندروس زينون "الامر لا علاقة له بالارهاب، انه تصرف فردي من جانب شخص مضطرب نفسيا". أما في القاهرة، قال وزير الطيران المدني المصري شريف فتحي ان جميع ركاب وافراد طاقم طائرة مصر للطيران التي اختطفت الى لارنكا "بخير". واكد الوزير في مقابلة مع التلفزيون المصري الرسمي ان عملية الخطف التي انتهت بتوقيف الخاطف لم تكن "احترافية" ولكنه رفض الافصاح عن مزيد من التفاصيل. وشوهد اخر شخصين يغادران الطائرة فيما قفز اخر من قمرة القيادة. وخطفت الطائرة صباحا اثناء رحلتها بين الاسكندرية والقاهرة. واتصل قائد الطائرة ببرج المراقبة قائلا ان رجلا هدد بتفجير حزام ناسف، وارغمه على تحويل مسار الطائرة الى لارنكا بحسب الطيران المدني المصري. وسمح للطائرة بالهبوط قبرص. واعلن الرئيس القبرصي نيكوس اناستاسيادس في مؤتمر صحافي ان دوافع الخاطف لا تزال مجهولة "وفي مطلق الاحوال لا علاقة لها بالارهاب". من جهته، افاد مسؤول في الحكومة القبرصية في وقت سابق ان الخاطف طلب رؤية زوجته السابقة القبرصية، موضحا ان المرأة تقيم في بلدة اوروكليني القريبة من المطار. واضاف المصدر ان المرأة نُقِلَت الى المطار برفقة ولدها، كما افادت محطة التلفزيون القبرصية "سيغما". وقالت المتحدثة باسم الشرطة القبرصية نيكوليتا تيريمو ان "الخاطف سلم رسالة بالعربية الى الشرطة" ويجري العمل على ترجمتها. واعلنت وزارة الطيران المدني المصري ان بين الركاب الذين كانوا على متن الطائرة 21 راكبا غير مصري هم ثمانية اميركيين واربعة هولنديين وبلجيكيان واربعة بريطانيين وراكب من كل من فرنسا وسوريا وايطاليا. وبث التلفزيون القبرصي صورا لركاب افرج عنهم وهم ينزلون من الطائرة مع امتعتهم. واعلنت السلطات الملاحية القبرصية اغلاق مطار لارنكا في جنوب الجزيرة وتحويل الرحلات الى مطار بافوس (غرب). وقالت مصادر أمنية في مصر إن مطار القاهرة أجل إقلاع طائرة تابعة لشركة مصر للطيران إلى نيويورك بسبب مخاوف أمنية متصلة بالطائرة المخطوفة. وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أن الخاطف يدعى سيف الدين مصطفى كما أكدت هويته وزارة الخارجية في قبرص على موقع تويتر. وأثار انتشار "سيلفي" للخاطف شكوكاً حول مدى سلامته العقلية، لاسيما أنه بدا مبتسماً في الصورة. هذا وأصدرت محكمة لارناكا الجزئية الأربعاء قرارا بحبس خاطف الطائرة المصرية ثمانية أيام على ذمة التحقيقات. وذكرت وكالة الأنباء القبرصية أن المصري سيف الدين مصطفى (59 عاما) الذي خطف الطائرة خلال قيامها برحلة داخلية من الإسكندرية إلى القاهرة وأجبر قائدها على التوجه بها إلى مطار لارناكا يواجه عدة اتهامات من بينها القرصنة والإرهاب. وكان الخاطف سلم نفسه للسلطات بعد مفاوضات استمرت لساعات. ووصفت السلطات القبرصية مصطفى بانه "مضطرب نفسيا" واكدت ان القضية "لا علاقة لها بالارهاب". وهو متهم بارغام الطائرة على الهبوط في مطار لارنكا عبر التهديد بتفجير حزام ناسف تبين لاحقا انه مزيف. وتقول السلطات ان دوافعه شخصية وتتصل بزوجته السابقة القبرصية التي لديه منها اولاد. وأثار حادث الخطف توترا على مدى ست ساعات في مطار لارنكا وتسبب باغلاقه لساعات.

الخاطف

وتم الافراج سريعا عند الهبوط عن معظم الركاب البالغ عددهم 55 شخصا الذين كانوا على متن الطائرة التي كانت تقوم برحلة بين الاسكندرية والقاهرة. وقال مصدر قضائي في القاهرة إن النائب العام المصري أمر الأربعاء بمخاطبة السلطات القبرصية لتسليم المتهم بخطف الطائرة المصرية بحزام ناسف زائف وتحويل مسارها إلى قبرص. وكان الخاطف الذي قالت السلطات القبرصية والمصرية إنه يدعى سيف الدين مصطفى ويبلغ من العمر 59 عاما استسلم أمس الأول بعد توجيه الطائرة أثناء رحلتها الداخلية من الإسكندرية للقاهرة، إلى لارناكا في قبرص وعلى متنها 72 شخصا من الركاب وأفراد الطاقم. وأضاف المصدر أن طلب النائب العام بتسليم المتهم يستند لاتفاقية وقعتها مصر وقبرص لتسليم المتهمين عام 1996. وأُفرج عن كل الرهائن دون أن يلحق بهم أذى. وتبين أن الحزام الناسف ليس سوى حزام أبيض سميك له جيوب تتدلى منها أسلاك وقالت الشرطة إنه زائف. وفي وقت سابق أمرت محكمة قبرصية بسجن المتهم احتياطيا لمدة ثمانية أيام بتهمة خطف طائرة تابعة لشركة مصر للطيران بحزام ناسف زائف وتحويل مسارها الى قبرص. وقال المتحدث باسم شرطة القبرصية أندرياس إجيليديس للصحافيين خارج مقر المحكمة مثُل المشتبه به أمام المحكمة وسيستمر حبسه لمدة ثمانية أيام. القضية قيد التحقيق وفي إطار هذا التحقيق سنتسمع للأقوال ونواصل التحريات للانتهاء من القضية برمتها. واقتيد مصطفى إلى سيارة تابعة للشرطة عند خروجه من مبنى المحكمة وظهر وهو يرفع علامة النصر من نافذة السيارة. وذكرت صحيفة سايبروس ميل القبرصية أن مصطفى كان يدافع عن مصالحه أمام المحكمة بنفسه دون أن يساعده محام. ونقلت عنه قوله أمام المحكمة: إذا كان لم يقابل الرجل أسرته منذ 24 عاما وأراد أن يلتقي زوجته وأطفاله، ولم تسمح الحكومة المصرية له بذلك، فماذا عليه أن يفعل؟. وتناقلت وسائل الإعلام في تغطية شخصية مصطفى معلومات مفادها، أن طليقته تعيش وأطفالهما الثلاثة في قبرص، علما بأنه كان لدينهما طفل رابع توفي قبل 10 سنوات. وقالت قناة العربية من الأمور اللافتة ان الخاطف الذي أقام في قبرص حتى ١٩٩٤ وغادرها بعد طلاقه من زوجته القبرصية مارينا باراشكو التي لا يدري أحد كيف يكتب إليها رسالة من 4 صفحات بالعربية، وهي التي لا تعرف شيئا من لغة الضاد. ومارينا الأصغر بسبعة أعوام من سيف الدين البالغ عمره 59 سنة، أم لأربعة أبناء بالغين، لم تأتِ صحف قبرص على من منهم هو ابن الخاطف، أو فيما إذا كانوا جميعهم أولاده، ولا ذكرت فيما إذا كانت الزوجة السابقة قد تزوجت من غيره. إلا أن قراءة في Cyprus Mail اظهرت أنها تقيم بقرية سياحية اسمها Oroklini سكانها6200 وقريبة 9 كيلومترات من لارنكا، وفق ما ورد بموقعها. وكشف مصدر أمني عن السجل الجنائي لسيف الدين مصطفى خاطف الطائرة المصرية في قبرص، حيث تبين انه مسجل خطر سبق اتهامه في 15 قضية وفصله من كلية الحقوق جامعة بيروت بالإسكندرية. وصعد الخاطف على متن الطائرة في مطار برج العرب بالإسكندرية وهدد الركاب والطاقم بحزام ناسف وهمي، وحوّل مسار الطائرة من مدينة الإسكندرية المصرية إلى مطار لارنكا بجزيرة قبرص. وقال المصدر إن اسمه بالكامل سيف الدين مصطفى محمد إمام، مسجل جنائي تزوير ومخدرات وسرقات مساكن وسرقات متنوعة، وسبق اتهامه في العديد من القضايا وانتحال صفة بينها سرقة مساكن، وأموال عامة، بالإضافة الى قضايا تزوير ومخدرات. وسبق فصله عندما كان طالباً من كلية الحقوق جامعة بيروت بالإسكندرية. وأسس شركة تحمل اسم سيف الدين لتوريدات السلع الغذائية. وحبس ٣ مرات وآخرها عام ٢٠١٠، إلا انه هرب في أحداث ٢٥ كانون الثاني ٢٠١١ ثم سلم نفسه عام ٢٠١٤ وقضى فترة العقوبة وتم الإفراج عنه عام ٢٠١٥. ونشرت وسائل إعلام مصرية صورة المذيعة المصرية منى رومان على اساس انها مارينا براسكو القبرصية طليقة خاطف الطائرة سيف الدين مصطفى. وروت رومان التفاصيل قائلة إنها طبيبة أسنان وتعمل مذيعة في قناة الكرمة وهي فضائية مصرية تبث من ولاية كاليفورنيا الأميركية وكانت كعادتها ولطبيعة عملها تتابع أحداث وأخبار خطف الطائرة حتى وقع تحت أيديها خبرا به صورتها منشور بإحدى الصحف المصرية تحت عنوان "أول صورة لطليقة الخاطف القبرصية"، وعندما بحثت في الأمر وجدت أن الصحيفة المصرية نقلت الصورة من موقع مجهول ثم سرعان ما تناقلتها وكالات الأنباء العالمية من الصحيفة المصرية، وقد اتصلت بعد ذلك بعدد من الصحافيين المصريين وابلغتهم بحقية الأمر. من جهة اخرى نشرت فى قبرص اول صورة لمطلقة الخاطف وهي قبرصية عمرها 52 سنة، وانفصل عنها في 1992 ثم غادر قبرص بعد عامين إلى مصر، وبغيابه تعرضت العائلة لفاجعة دموية وهو بعيد عن زوجته وابنائه الخمسة منها ابنه عمرها 17 سنة وقد قضت بحادث سيارة. وكانت المطلقة مارينا حين اخبرتها الشرطة ان سيف الدين يرغب برؤيتها ذكرت حين أخبرتها الشرطة أن سيف الدين يرغب برؤيتها، أنها لا تنوي تلبية طلبه ورؤيته، ولا زيارته في السجن. وفى حديث ادلت به لصحف قبرصية قالت مارينا ان مطلقها رجل غير متزن لا يعمل ومدمن وعندما فقدت ابنتها بحادث سيارة امتنع عن التحرك. وتحدثت مطلقة الرجل الذي خطف الطائرة المصرية إلى مطار لارنكا لكي يقابلها أن زواجها منه كان "جحيماً" وأنه لم يظهر أي اهتمام بها او بأطفالها منذ انفصالهما. وصرحت مارينا باراشكو لإحدى الصحف أنها التقت خاطف الطائرة سيف الدين محمد مصطفى في جزيرة قبرص وكان عمرها 18 عاماً بينما كان عمره 26 عاماً، وأن سنوات الزواج الخمس التي عاشتها معه كانت "فترة سوداء" في حياتها، وقالت في تصريحات نشرتها إحدى الصحف "معظم وسائل الاعلام رسمت صورة رومنسية لرجل يحاول أن يرى زوجته التي انفصل عنها". وأضافت "ولكن هذا أبعد ما يكون عن الحقيقة، وسيكون لهم رأي مختلف لو عرفوا حقيقته لقد كانت خمس سنوات سوداء"، وقالت أيضاً أن زوجها السابق الذي تحتجزه الشرطة حالياً، كان رجلا عنيفاً يسيء معاملتها ومعاملة أطفالها الثلاثة، ورفض أن يعمل وكان يتعاطى المخدرات. وخلال أزمة خطف الطائرة واحتجاز ركابها التي انتهت باستسلام الخاطف، قامت الشرطة القبرصية بإحضار باراشكو إلى مطار لارنكا، الا أنها قالت إن ذلك كان بهدف التأكد من هويته وليس تلبية لمطلب تقدم به في رسالة مكتوبة أرسلها إلى السلطات من الطائرة. وأوضحت "لقد اخذوني إلى هناك للتأكد من صوته، والقول إنهم اخذوني إلى هناك للتحدث مع سيف لأنه طلب ذلك في رسالته هو كذب"، ويواجه سيف اتهامات من بينها خطف طائرة واحتجاز رهائن والتصرف الطائش الخطير وانتهاك قانون مكافحة الارهاب. وكشف الدكتور إبراهيم سماحة أحد ركاب طائرة مصر للطيران التي اختطفت صباح الثلاثاء عقب إقلاعها من مطار برج العرب تفاصيل واقعة الاختطاف، وكيف تم تحرير الركاب وماذا فعل الخاطف معهم وحتى خروجهم من الطائرة؟ وقال إنه قابل الخاطف في دورة المياه بمطار برج العرب، حيث تصادفا وجها لوجه وأثناء تواجدهما معا بها لاحظ أنه يأتي بأفعال غريبة وتبدو عليه علامات الارتباك، ولكنه لم يلق بالا له ولم يهتم به، وتصور أنه أحد المسافرين على رحلة أخرى. وأضاف أنه عقب إقلاع الطائرة بنحو نصف ساعة شعر بحركات وتصرفات مريبة تمثلت في قيام المضيفين والمضيفات بالهرولة ذهابا وعودة في الطائرة، وبعدها علم أن الطائرة تم اختطافها وأن الخاطف طلب التوجه بالطائرة لقبرص من أجل مقابلة طليقته، مشيرا إلى أنه شعر ومعه الركاب بشيء من الراحة، بعد حالة الرعب التي سيطرت على الجميع. فمثل هذا الطلب يعني أن الخاطف لا ينوي ارتكاب عمل إرهابي أو أنه سيطلب فدية كبيرة مقابل الإفراج عن الركاب، وفور وصولهم لمطار لارنكا بنحو نصف ساعة أبلغهم طاقم الطائرة بأن الخاطف قرر الإفراج عن الجميع. وقال سماحة الذي اتهمته السلطات المصرية في البداية بخطف الطائرة إنه كان ضمن المجموعة الثالثة التي نزلت من الطائرة، عقب الإفراج عنهم وفور هبوطه تلقى اتصالا من زوجته التي سألته هل وصل إلى ولاية أتلانتا بأميركا، حيث كان مسافرا لحضور مؤتمر علمي أم ما زال في مطار القاهرة فأبلغها أن الطائرة اختطفت وأنه في مطار لارنكا بقبرص بعد الإفراج عنه. وأشار إلى أنه علم بعد ذلك من توالي اتصالات أصدقائه به أن السلطات المصرية اتهمته بخطف الطائرة وعلى الفور سارعت زوجته بالاتصال بوسائل الإعلام المصرية لتنفي تورطه في الحادث، وأنه أبلغها بأنه ضمن المختطفين وليس الخاطفين كما سارعت قيادات جامعة الإسكندرية وقيادات كلية الطب البيطري التي يعمل بها بتوضيح الأمر للحكومة المصرية التي بادرت على لسان المتحدث الرسمي لمجلس الوزراء بالاعتذار له. وقال سماحة إن الخاطف لم يعامل الركاب بطريقة غير لائقة بل التقط سيلفي مع البعض، لكنه كان مرتبكا وتبدو عليه علامات الاضطراب وكان يعطي تعليمات للمضيفين لكن لم ينزعج أحداً منه فلم يكن معه ما يخيف كمتفجرات أو سلاح أو خلافه وحتى الحزام الناسف الذي خدع به الجميع كان غير حقيقي، ولذلك لم يسبب لأحد أي خوف ولم نعلم شيئا عنه بعد هبوطنا من الطائرة، حتى علمنا بنبأ استسلامه واعتقاله. وأضاف أن السلطات القبرصية وفرت لهم كافة سبل الراحة واستقروا بأحد فنادق المطار للنوم والراحة لحين وصول طائرة مصر للطيران البديلة التي أقلتهم للقاهرة بصحبة وزير الطيران. ورافق اختطاف الطائرة المصرية الى قبرص قصة نادرة في حوادث خطف الطائرات إذ التقط راكب بريطاني أول صورة له مع الخاطف. وحين أفرج الخاطف عن صاحب صورة السيلفي البريطاني واثنين آخرين، ركضوا هاربين خارج الطائرة. وسريعا علمت وسائل إعلام بريطانية بتفاصيل عنه، ملخصها أن البريطاني اسمه Ben Innes وولد قبل 26 سنة في مدينة ليدز في مقاطعة يوركشير بشمال إنكلترا وهو بريطاني يقيم في مدينة Aberdeen باسكتلندا، وفيها يعمل مراقب صحة وسلامة عامة، وأرسل الصورة وهو في الطائرة إلى صديق له في أبردين طالبا منه الاستماع لنشرة الأخبار. وكان بن إينّيس بين آخر دفعة ركاب أطلق الخاطف سيف الدين مصطفى سراحهم، بعد أن يئس مما ورّط نفسه فيه وسلم نفسه. وبالصورتين اللتين ظهر فيهما وبثتهما الوكالات، بدا هاربا قرب مدرج المطار مع اثنين آخرين حين أفرج الخاطف عنهم، فراح الثلاثة يركضون، وظهر بن إينّيس في صورة ثانية لهم، بيدين مرفوعتين استسلاما أمام أسلحة متنوعة شهرها عليهم جنود قبارصة، ممن أقبلوا عليهم بعدها واعتنوا بهم.