القمة الروحية المسيحية في بكركي تضع انتخاب رئيس للجمهورية على رأس أولوياتها وتدعو إلى الحرص على علاقات لبنان مع الدول العربية

تفاعل الاهتمام بفضحية الإنترنت غير الشرعي والتحقيق يتابع كشف التفاصيل

كتلة المستقبل متمسكة بإجراء الانتخابات البلدية في موعدها

الحريري يطلق حملة دعم مشروع إزالة الفقر في لبنان

كتلة الوفاء للمقاومة تعزي بلجيكا وتؤكد تعاطفها مع دول أوروبا


    

دعت القمة الروحية المسيحية في بكركي الى اعطاء اولوية قصوى لانتخاب رئيس للجمهورية، والعمل على الخروج من الارباك على مستوى علاقات لبنان بالدول العربية ودرء موجات التطرف. فقد اجتمع في بكركي الاثنين، وبدعوة من البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، بطاركة الكنائس الشرقية: كاثوليكوس الأرمن لبيت كيليكيا ارام الأول، بطريرك انطاكية وسائر المشرق للسريان الارثوذكس مار اغناطيوس افرام الثاني، بطريرك انطاكية وسائر المشرق والاسكندرية واورشليم للروم الملكيين الكاثوليك غريغوريوس الثالث لحامك، بطريرك السريان الكاثوليك الانطاكي مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان، كاثوليكوس كيليكيا للأرمن الكاثوليك مار غريغوار بطرس العشرين غبرويان، السفير البابوي المطران Gabriele Caccia، رئيس المجمع الأعلى للطائفة الإنجيلية في لبنان وسوريا القس سليم صهيوني، المطارنة: رئيس الطائفة الكلدانية في لبنان ميشال قصارجي، النائب الرسولي للاتين بولس دحدح، الارشمندريت رويس الاورشليمي ممثلا الكنيسة القبطية الارثوذكسية والخورسقف يترون كوليانا ممثلا الكنيسة الاشورية، وقد اعتذر عن الحضور لأسباب قاهرة بطريرك انطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر اليازجي. واستهل الراعي القمة بكلمة ترحيبية اعتبر فيها ان مجتمعنا يقضي علينا اللقاء لان شعبنا يتطلع وينتظر من الكنيسة كلمة وفاء، فالاستحقاقات والتحديات تزيد على مستوى المنطقة، والحروب لا تلاقي طريقها الى الحل، والشعب يهاجر خصوصا المسيحيون والشرق يفرغ من حضورهم، وعلى المستوى اللبناني ازمة الفراغ الرئاسي، وهذا ما يقتضي منا ان نقول كلمتنا للكنيسة، ويقتضي منا كراعاة للكنيسة ان نلتقي معا ونفكر معا ليس فقط لخدمة كنائسنا انما لخدمة شعوب المنطقة. نحن نصر على ان نواصل العيش معا، مع اخواننا المسلمين والمسيحيين، فبيننا ثقافة، ثقافة الاعتدال، ومن يقومون بالحروب لا نعرف من اين اتوا وكل هذه المواضيع سنطرحها. وختم: اشكركم جميعا على حضوركم لانكم اعطيتم عيد البشارة رونقا، ونأمل ان يكون عيدا لقيامة شعبنا. وبعدما تباحث المجتمعون بشؤون كنسية ووطنية، أصدروا البيان الاتي: 1 - يعبر الآباء عن فرحهم في هذا اليوم بالاحتفال بالعيد الوطني عيد بشارة العذراء مريم، العيد الوطني الذي يجمع المسيحيين والمسلمين، ويعلنون تمسكهم بالقيم الدينية الروحية والأخلاقية، التي تدعو الى محبة الله وقبول الآخر في الإنسانية دون تمييز، وبتعزيز الوحدة الوطنية بالمواطنة الحقة، إذ من دونهما لا يمكن مواجهة المعضلات التي يعاني منها لبنان. 2 -يؤكد المجتمعون على ضرورة إعطاء أولوية قصوى لانتخاب رئيس جديد للجمهورية، بموجب الدستور، بعد شغور هذا المنصب منذ اثنين وعشرين شهرا، وما نتج عنه من تبعات خطيرة على كل مؤسسات الدولة اللبنانية، وعلى أمنها بالذات. 3 - يناشد الآباء المسؤولين في لبنان إيلاء سلامة البيئة، بكل مكوناتها،أهمية كبرى، إذ يشكل إهمالها خطرا داهما على صحة جميع المواطنين. 4. يطالب المجتمعون جميع المعنيين بالشأن العام أن يعملوا بجد ونزاهة على مجابهة الأزمة الاقتصادية والاجتماعية المتفاقمة، والتي تطول بسلبياتها معظم المواطنين، ولا سيما الشباب منهم الذين لا يجدون سبيلا الى العيش الكريم سوى الهجرة. كما يصرون على ضرورة تحقيق الشراكة الحقيقية في إدارة شؤون الدولة والتي توحي بالاطمئنان لجميع المواطنين. 5- يذكر المجتمعون بضرورة العمل على الخروج من الإرباك الحاصل، على مستوى علاقات لبنان بعدد من الدول العربية، وتأثير ذلك على شريحة كبيرة من المواطنين في لقمة عيشهم. 6- يعرب المجتمعون عن رفضهم للحروب التي فرضت على عدة بلدان في المنطقة منذ سنوات، ويستنكرون التدخل الإقليمي والدولي في هذه الحروب، ولاسيما في سوريا والعراق، وذلك بتغذية الجماعات الإرهابية بالمال والسلاح والتغطية السياسية والإعلامية. وهم يخشون ارتدادات هذه الصراعات المخيفة على سائر بلدان المنطقة، بما فيها لبنان، ويرفضون الكلام عن إعادة ترسيم الحدود في بعض هذه البلدان. كما يستهجن الآباء استخدام الخطاب الديني المتطرف لإذكاء الصراعات وتبرير القتل وتكفير المواطنين، إلى أي دين انتموا، وفي أي بلد وقع ذلك، في الشرق أو الغرب. 7- يناشد الآباء جميع المسؤولين العمل الجدي على درء موجات التطرف والإرهاب، وعلى دعم الجيش الوطني في لبنان والبلدان المعنية، للتصدي لها ومعالجتها بكل الوسائل المتاحة. وهم ينددون بشدة بجريمة اقتلاع المسيحيين وغيرهم من المكونات المستضعفة من أرضهم في العراق وسوريا، وبما سبق ولحق ذلك من قتل وتهجير وتشريد لهؤلاء الأبرياء، مما يرقى إلى درجة الإبادة للشعوب والحضارات العريقة في الشرق الأوسط، على غرار ما حصل منذ مئة عام في الأمبراطورية العثمانية. 8- يدعو الآباء المجتمع الدولي إلى العمل جديا على حل القضية الفلسطينية، بإقرار وتنفيذ مبدأ الدولتين وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أراضيهم؛ وعلى إيجاد حل سلمي للحروب الدائرة في المنطقة، ولاسيما في سوريا والعراق، والتي تسببت بنزوح أكثر من مليون ونصف مليون سوري إلى لبنان، بالإضافة إلى النازحين العراقيين، واللاجئين الفلسطينيين الموجودين فيه منذ سنة 1948. وهذا ما يزيد الأزمة اللبنانية خطورة، إذ لا يملك لبنان القدرة على توفير الملجأ والعيش الكريم للنازحين. ويشدد الآباء على أن الحل السياسي للصراعات القائمة في المنطقة هو الوحيد المتوخى، كي يعود جميع النازحين إلى ديارهم. وبانتظار ذلك يحتاج لبنان إلى الدعم القوي من قبل الدول والمنظمات الدولية، كي يتمكن من مواجهة هذه المعضلة المصيرية. 9- يذكر المجتمعون بأن الكنيسة ستبقى أما روحية أمينة لدعوتها، فتبذل كل جهدها، مع ذوي الإرادات الحسنة، من أجل المحافظة على العيش معا، مسيحيين ومسلمين، بالاحترام المتبادل لحقوق جميع المواطنين وواجباتهم، والتعاون في إعادة بناء الوطن الواحد، وإغناء الحضارة التي كونوها معا، بالرغم من الصعوبات التي تنشأ من وقت إلى آخر. كما يدعون أبناءهم وبناتهم الروحيين الى تفعيل الحضور المسيحي ودوره في بلدان الشرق الأوسط، بحكم المواطنة والتاريخ، من أجل مواصلة الإسهام الفاعل في تقدم بلدانهم. وإذ يشكر الآباء المجتمعون أخيهم البطريرك الكردينال مار بشارة بطرس الراعي على ضيافته، يودون أن يعبروا له عن تهانيهم بالذكرى الخامسة لاعتلائه الكرسي البطريركي، داعين له وللكنيسة الانطاكية السريانية المارونية بفيض النعم والبركات، يغدقها الرب المنبعث ممجدا من الموت، بشفاعة أمنا السماوية مريم العذراء سيدة البشارة. المسيح قام، حقا قام. وأفادت الوكالة الوطنية للاعلام، ان راعي أبرشية البترون المارونية المطران منير خيرالله، والمطران بولس اميل سعادة، تعرضا لحادث سير على المسلك الشرقي لأوتوستراد البربارة مقابل أفران البيطار، بينما كانا عائدين من اجتماع بكركي، إذ اصطدمت سيارة كانا بداخلها وهي من نوع تويوتا camri سوداء اللون تحمل الرقم 959/ر بسيارة فولفو تحمل الرقم 298679/ب، يقودها بيار ماجد، ما أدى إلى اصابة خيرالله بكسور في كتفه وجروح في رأسه وسعادة بكسور في كتفه، ونقلتهما فرق الصليب الأحمر إلى مستشفى سيدة المعونات الجامعي في جبيل، حيث خضعا لعمليتين جراحيتين. هذا و احتفل اللقاء الإسلامي - المسيحي حول مريم ككل عام، ورابطة قدامى سيدة الجمهور بعيد البشارة بالسيدة العذراء. واكتسبت المناسبة هذه السنة بعدا إضافيا، بسبب الإحتفال بالذكرى العاشرة لإنطلاق الإحتفال المشترك بعيد البشارة. حضر الحفل ممثل البطريرك الماروني المطران سمير مظلوم، ممثل مفتي الجمهورية اللبنانية مفتي صيدا الشيخ سليم سوسان، ممثل شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ سامي أبي المنى، وزير الثقافة ريمون عريجي، السفير البابوي المونسنيور غابرييلي كاتشيا، النواب: روبير غانم، غسان مخيبر، ناجي غاريوس وإميل رحمه، رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل ممثلا بجان درويش، قائد الجيش العماد جان قهوجي ممثلا بالعميد علي فرحات، الوزير السابق ميشال إده، رئيس أساقفة بيروت للروم الملكيين الكاثوليك المطران كيريلس سليم بسترس، متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس المطران الياس عوده ممثلا بالأب قسطنطين نصار، السيد علي فضل الله ممثلا بالشيخ فؤاد خريس، المطران نبيل عنداري وأمين عام المدارس الكاثوليكية الأب بطرس عازار. افتتح الإحتفال بآيات من الذكر الحكيم، وقرع الأجراس، إلى جانب تراتيل وآيات قرآنية، ثم ألقى أمين عام اللقاء الإسلامي المسيحي حول مريم ناجي الخوري كلمة بعنوان أحبك لأنك إنسان قال فيها: إن مريم تجمعنا كل سنة في عيد بشارتها، لتذكرنا أننا جميعنا، أبناء الله، وككل أم، تحفظ اختلاف أبنائها وتبايناتهم، وتفرح بها،إذ إنها تعلم أن هذا التعدد إثراء للانسانية، وهمها أن تدعوهم إلى الألفة والمحبة، وإلى الإفادة من الاختلاف لتعزيز الإئتلاف، منا من يعتبر مريم الطاهرة مصطفاة من بين نساء العالمين واذ قالت الملائكة يا مريم ان الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين. ومنهم من يعتبرها الأم الحنون الجامعة التقية المحبة، وهي النعمة أم النعمة، فقال لها الملاك لا تخافي يا مريم، لأنك قد وجدت نعمة عند الله. أضاف: إنها السنة العاشرة لهذا اللقاء السنوي المميز الذي جعل من البشارة عيدا وطنيا. لقد انطلق من هذا المكان بالذات، ليعم أرجاء الوطن. ومنذ ثلاث سنوات، خرج من ميناء لبنان، ليعم أرجاء المعمورة، ونحن نعمل بكل ما أوتينا، ليصبح هذا اليوم المبارك، يوما عالميا لحوار الأديان والثقافات. وفي ختام مداخلته وقف الحاضرون دقيقة صمت حدادا على أرواح ضحايا الحوادث والتفجيرات الإرهابية المتنقلة في غير مكان في العالم. من جهته، قال القاضي الشيخ محمد النقري: في هذا الوقت نفتقدك يا مريم ايتها الام النورانية، ايتها البتول الصامتة، ايتها العذراء القانتة العابدة الساجدة، نفتقد تواضعك وصمتك وطهارتك. ألست انت يا مريم، ايتها البتول، في خضم التهديدات والاتهامات ودعوات الاقصاء، واجهت المشككين في طهارتك وعذريتك بالصمت والصوم والصبر والصلاة؟. أضاف: في خضم المآسي التي نعيشها، تطلين علينا في كل عام من خلال ذكرى بشارتك لترشدينا الى معاني الصمت والصوم في زمن الفتن، تقولين لنا ان لم تقدروا على رفع الظلم عن الابرياء فلا تقولوا الا الكلمة الطيبة التي تبني وتصنع السلام، الكلمة التي تنثر الورود والآمال فإنه والحق اقول لكم: طوبى لأصحاب الكلمة الطيبة فإنهم للسلام صانعون. ومن الأردن، تحدث كل من الأب رفعت بدر والشيخ حمدي مراد في مداخلة مشتركة، عارضين التجربة الأردنية، وأشارا إلى أن الأردن بلد يتوحد كما لبنان، على كرامة مريم، أم المسيح، وكذلك على إكرام الرسل والقديسين، ومنهم الخضر أو القديس جاورجيوس الشهيد، الذي يلجأ إليه مسلمو الأردن ومسيحيوه، ينشدون عنده النصر على الأعداء، وأولهم الشر والشيطان. ونقل المحاضران تحيات الشعب الأردني ومليكه، والأمنيات بالبشارة، وانتشار العيد في العالم العربي، وأن يصبح ليس فقط عيدا لبنانيا وطنيا، وإنما عيدا شرق أوسطي، عيدا يجتمع فيه مسلمو هذه المنطقة ومسيحيوها، من أجل إكرام مريم، الأم التي تجمع، والتي تدعو للسلام في كل هذه المنطقة، لا بل في أرجاء العالم أجمع. أما رئيس مدرسة سيدة الجمهور الأب شربل باتور اليسوعي، فقال: إن العذراء مريم شكلت نقطة التقاء بين التراثين المسيحي والإسلامي. حول شخصها نجتمع معا بالرغم من كل ما يبعدنا من أمور دينية وعقائدية وتاريخية وحتى سياسية. مريم هي واحة سلامنا وجسر تلاقينا وميناء أماننا ومثالنا في عبادة الله والإيمان الحق به. أضاف: بعضهم قال في هذا اللقاء إنه مضيعة للوقت ويفتقد إلى الكثير من الواقعية. فلا المسلمون يصلون فعلا مع المسيحيين، ولا المسيحيون يتشاركون فعلا مع المسلمين. إنه مجرد حفل تكاذب مشترك، لا جدوى منه ولا طائل. هؤلاء هم المتشائمون. البعض الآخر رأى في هذا اللقاء فعل تلاق حقيقي بين المسيحية والإسلام، وبشرى أمل باكتمال التآخي والود والتحابب بين أتباع هذين التراثين أولئك الذين ما انفكوا يتباهون بعبادتهم الحقيقية لله وبأصولهم الإبراهيمية. هؤلاء هم المتفائلون. وتابع: أما نحن أصحاب البيت فنقول إننا نتابع العمل معا والصلاة المشتركة، ولو لمرة واحدة في السنة، كي نجد المزيد من نقاط التلاقي بين الديانتين، بالرغم من جميع أسباب البعد والحذر والعداوة المتبادلة. منذ البداية، شكلت مريم نقطة التقائنا رغم بعادنا، وفي هذه السنة نجد بعدا آخر يجتمع عليه المؤمنون جميعا ألا وهو موضوع رحمة الله. بدوره، ألقى مفتي صيدا كلمة مفتي الجمهورية فقال: أما آن الاوان مسلمين ومسيحيين ونحن نحتفل ببشاره السيدة مريم عليها السلام، ان نخرج من الطائفية والمذهبية الى الدين وسعته وسماحته وبره ونؤكد المودة بين الاطراف في الوطن الواحد في مجتمع متنوع، ليس تقاسما للحصص وانما مشاركة حقيقية للمسؤلية والمواطنية والانتماء. أضاف: هذه الذكرى أظهرت بأن المسلم والمسيحي لديهما القدرة انطلاقا من ايمانهما بالله وبمبادئ دينهما ولمحبتهم المشتركة لسيدتنا المصطفاة من نساء الكون مريم على العيش سويا في وطن واحد يحترم كل واحد منهما دين الاخر وخصوصيته، لان المؤمنين يبحثون دائما عما يجمع ولا يشتت، يوحد ولا يفرق، يبني ولا يهدم، ويؤكدون على حق المواطن بالعيش في وطنه بحرية وسلام، يعيشون معا او يتركون معا؟. أضاف: لا يمكن ان تفهم الوحدة الوطنية بالوحدة الاكراهية اي الوحدة التي يفرض شروطها واسسها فريق على بقية الفرقاء، فالوحدة الوطنية تكون رضائية او لا تكون، وهذا الرضا الذي يؤكد سلما اهليا وعيشا مشتركا ووطنا للجميع يقوم على ادراك الحقيقة بأن أي مكون من مكونات الوحدة الوطنية لا يستطيع ان يفرض تصوراته على المكونات الاخرى بالقوة المادية او المعنوية او العددية وبالتالي لا تكون وحدة وطنية وسرعان ما تنهار لدى اي فرصة تتوفر لاحد مكوناتها الذي ما قبل بها الا كرها وهذا ينعكس على السلم الاهلي وتصدعه لدى اول تحول في المعادلات او موازين القوى. وهنا تقع المسؤولية على رجال الدين مسلمين ومسيحيين وعلى السياسيين والمثقفين والاعلام وعلى المجتمع المدني بهيئاته ومؤسساته. وتابع: في هذه الذكرى الطاهرة ومن هذه القاعة العابقة بالقدسية، وفي كنف العذراء، تعالوا جميعا لنؤكد على قيمنا وثوابتنا الايمانية والوطنية، على وحدة وطننا في ارضه وشعبه ومؤسساته، على نبذ الفتن الطائفية والمذهبية والحفاظ على السلم الاهلي والعيش المشترك والوفاق الوطني، على التنوع والتعدد، على رفض التطرف والارهاب، على التمسك بالاعتدال، على رفض التحريض المذهبي والديني، على التمسك بالدولة القوية العادلة، بالنظام، بالقانون، بمرجعية الدولة، بقواها الامنية والقضائية، بالجيش اللبناني الوطني، ان نكون مسلمين ومسيحيين سدا منيعا في وجد من يحاول اسقاط الدولة وشرعيتها. وختم: من هنا ايضا تمتد أبصارنا ونفتح قلوبنا للقدس، لكنيسة القيامة، لمهد المسيح عليه السلام، للمسجد الاقصى ولصاحبة الذكرى، للسيدة مريم عليها السلام. ان المسلمين والمسيحيين قد عاشوا في الشرق بمحبة وسلام وازدهار جيلا بعد جيل منذ اكثر من 1400 سنة. ولن يكون الشرق شرقا من دون هذا العيش المشترك الذي ارست قواعده الرسالات السماوية واكدناه في لبنان رسالة للعالم ووطنا للجميع، وسيبقى هذا العيش ويستمر. وبعد الدعاء المشترك التقليدي لممثلي الطوائف، اعتلت المنبر رئيسة المنتدى العالمي للأديان والإنسانية نجوى ناصر الدين وألقت كلمة أعلنت فيها إنطلاق فعاليات المسابقة اللبنانية الدولية لتصميم حلوى البشارة التقليدية، إحتفالا بالنسخة العاشرة وللحاجة إلى الجمع في زمن الفرق، والوحدة في زمن التشرذم، ولأن العيد لا يكون عيدا إلا بفرحة اللقاء، والتجمع، والطمأنينة، والحياة، والحرية، ولكي يكون لعيد البشارة تراث وتقليد، ولمناسبة الخامس والعشرين من آذار العامرة روحيا، ضيافة شهية، نظير الكلاج في شهر رمضان المبارك، والمغلي في الميلاد المجيد، والمعمول في عيدي الأضحى والفصح. فليكن للبشارة حلواها الخاصة التي ننتظر أن نتذوقها على أطباقنا. وكانت تراتيل وتواشيح تلتها فرق من جمعية المبرات الإسلامية، وجمعية درب مريم، وإسمعني، وترتيلة قدمها المنتدى العالمي للأديان والإنسانية بعنوان عا حبك إجتمعنا من كلمات الشاعرة ندى منير عبد النور وألحان وأداء ميشال الخوري. وتراتيل سيريانية وأخرى لمبادرين من مدارس الصم والبكم. في مجال آخر تابعت لجنة الاعلام والاتصالات النيابية ملف الانترنت غير الشرعي، واعتبر وزير الاتصالات بطرس حرب ان القضاء يحقق في هذه القضية بنزاهة، فيما لفت رئيس اللجنة النائب حسن فضل الله ان المتورطين ينكشفون، وان هناك اسماء جديدة. فقد عقدت لجنة الاعلام والاتصالات النيابية جلسة في المجلس النيابي، برئاسة النائب فضل الله وحضور مقرر اللجنة النائب عمار حوري. وحضر وزير الدفاع الوطني سمير مقبل ووزير الاتصالات بطرس حرب والنواب: جان اوغاسبيان، زياد القادري، محمد الحجار، خالد زهرمان، علاء الدين ترو، آلان عون، هاني قبيسي، سامر سعادة، عباس هاشم، قاسم هاشم، اميل رحمة، محمد الحجار، وكاظم الخير. كما حضر المدعي العام التمييزي القاضي سمير حمود والمدعي العام المالي القاضي علي ابراهيم ومفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر، ومدير عام هيئة اوجيرو الدكتور عبد المنعم يوسف، والعميد في الجيش اللبناني انطون قهوجي، والرائد في قوى الامن الداخلي نادر عبدالله، وتتابع اللجنة درس ملف شبكة الانترنت غير الشرعية. وفي نهاية الاجتماع قال النائب فضل الله: استمعنا الى القضاء حول مجموعة من النقاط التي باتت معروفة في الاعلام، وجميعنا يدعو القضاء الى القيام بمسؤولياته بمعزل عن اي ضغط، وبمعزل عن اي تدخل سياسي، وما استمعنا اليه من القضاء اليوم هو تأكيد على انهم سيقومون بكامل مسؤولياتهم، بمعزل عن اي ضغوط، وهذه ليست تمنيات انما مطلب، وهذا هو القانون وهذا هو الدستور المعنيون جميعا بتطبيقه واحترامه والالتزام به، وذلك في اطار فصل السلطات وتوازنها، وعن اهمية تطبيق القوانين المرعية الاجراء في كل قضية من هذه القضايا، خصوصا وان قضايا الفساد تتدحرج وتنكشف كثيرا وربما هذا يعطينا صورة سلبية عن حجم الفساد المستشري في البلد، لكن ايضا تعطي فسحة امل لان هناك من يكشف ملفات الفساد، وهناك من يلاحقها وهناك من يضعها في يد القضاء، المطلوب اليوم من القضاء ان يقوم بمهامه بالسرعة المطلوبة، ولكن من دون تسرع، لان هدفنا تحقيق العدالة لا اتهام احد ولا الافتراء على احد ولا الضغط لتبرئة احد انما هدفنا تحقيق العدالة الذي يتم على يد القضاء المختص. وتابع فضل الله: هذا هو النقاش الاساسي الذي كان داخل اللجنة، ووضعتنا السلطة القضائية في مسار التحقيقات التي تجريها، وهي تنطلق من اربعة مسارات: مسار له علاقة بما حصل في محطة الزعرور لان هناك تقريرا من هيئة اوجيرو موقعا من الموظفين المعنيين، وتحقيقا أخر اجراه القضاء العسكري. اما المسار الثاني الذي له علاقة بالتجسس فهذا يحتاج الى مزيد من الوقت وهناك استنابات قضائية وجهت لكل ضابطة عدلية على حدة، وقد ابلغنا وزير الدفاع سمير مقبل انه خلال 15 يوما يكون هذا التحقيق اكتمل في وزارة الدفاع وسيزود النتيجة للقضاء المختص، ونحن نطلع بعد ذلك من القضاء على مسار التحقيق في ما يتعلق بالاختراق الامني بشبكات الانترنت. واضاف: المسار الثالث ويتعلق بتركيب المعدات وكيف ادخلت وكيف ركبت وكيف اكتشفت؟ وهناك اسئلة كبيرة موجهة للاجهزة الامنية بلبنان لكشف اي مخالفة في البناء وغيره، ولم تكتشف هذه المحطات كيف ركبت؟، هذا السؤال لم نجد جوابا له حتى الآن ويفترض ان يقول لنا التحقيق اذا كان هناك من تورط بادخال هذه المعدات من اي جهة امنية من الدولة اللبنانية، ومن دون ترخيص وبتركيبها وتجهيزها ومن وراءها؟ وهذا ايضا من اختصاص القضاء وسيجيبنا عليه. وتابع: اما المسار الرابع فهناك تحقيق باشراف المدعي العام التمييزي سمير حمود شخصيا على استجرار الانترنت من الخارج، وكيف تم استجراره، خصوصا انه ثبت عندهم في احدى المحطات في الضنية، انه كان هناك استجرار انترنت، وان هناك موقوفين وتحقيقا في محطات اخرى مثل باكيش وفقرا وعيون المزار وفي الزعرور، فهناك تحقيق مستمر في كيفية استجرار الانترنت من الخارج من خلال التقارير الفنية ومن خلال التحقيقات التي تجري مع المتورطين بهذا الامر، وايضا ثبتت عندهم خلال هذه التحقيقات في باكيش وفقرا ان هناك استجرارا للانترنت، لكن هذا الموضوع متشابك قليلا بين الذي ركب الشبكة، وبين صاحب المحطة الاساسية. واضاف قائلا: اما بشأن خط الفايبر الممدود في الاراضي اللبنانية، فهناك ما له علاقة بما طرح حول التجسس الفرنسي والتجسس الدولي على الكابل البحري الممدود من مرسيليا، وهناك الموضوع الذي طرح ايضا حول تركيب كاميرات في بيروت ووصلها عبر شبكة الفايبر التابعة لهيئة اوجيرو. هذه النقاط نوقش بعضها وارجأنا بعضها الاخر للجلسة المقبلة. وتابع: الامور تتدحرج والى المزيد من التدحرج، ونحن مكملون ومصممون للوصول الى آخر قعر في هذه المغارة، هذا هو موقف دولة رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي يواكبنا ويتابعنا بكل جلسة من الجلسات، ونحن نضعه في اجواء ما تتوصل اليه، وما نكتشفه وما نتابعه، ونحن كلجنة متفقون معه على هذا الامر، ومع كل النواب الذين يشاركون معنا. واردف: سنكمل مناقشة كل ذلك في الجلسة المقبلة، علما ان هذا الامر يحتاج الى مجلس الوزراء، لكن سنناقشه مع الوزارة المختصة لمعرفة كيف يتم مد الكابلات بأسعار اقل بكثير من سعر الدولة وفي السوق السوداء، ولمعرفة ما اذا كانت الوزارة وهيئة اوجيرو كانت تمنع الانترنت من المشتركين، ام ان هناك تقصيرا منهما. سنناقش كل ذلك لنصل الى نتائج واحيانا نحصل على اجوبة واحيانا اخرى تؤجل بعض الاسئلة حتى لا نضيع الموضوع الاساس الذي له علاقة بالانترنت غير الشرعي. بدوره قال وزير الاتصالات بطرس حرب: بعض الاشخاص يحاولون استغلال هذه القضية لتوجيه الاتهامات لبعض الجهات، وانا اؤكد اننا كوزارة اتصالات نحن لا نتهم منهم احدا، ونضع هذا الامر بيد القضاء الذي يحقق ويقرر من له علاقة بهذا الملف ومن ليس له علاقة، وكل انسان يتعاطى على اساس انه متهم هو يوجه التهمة لنفسه. اضاف: اما بالنسبة الى موقف الوزارة بهذا الموضوع فهو متشبث ومتمسك بالشفافية المطلقة وطلبت منا اللجنة بعض المستندات وبعض المعلومات، واعتقد ان هذا الملف الذي بات امام اللجنة يشهد على اننا ملتزمون بوضع كل الاوراق المطلوبة بتصرف الرأي العام وبتصرف الهيئات القضائية واللجنة النيابية، وهذا يعني ان وزارة الاتصالات والتي يمكن للمرة الاولى في هذا الظرف، تكتشف ان هناك فضيحة ترتكب بحق الشعب اللبناني وبحقها وهي التي اكتشفت تلك الفضيحة، منذ الجلسة الاولى عندما جئنا لكي نناقش خدمة الانترنت وانا من اطلع المجلس على ان هناك فضيحة وهنالك اعتداء وجرم، يرتكب وسنتعاون جميعنا لكشفه وان لجنة الاعلام والاتصالات تعاونت معنا تعاونا مطلقا حتى وصلنا الى هذه النتيجة. وتابع: الامر الثالث الذي اود قوله هو ان هناك كلاما غير بريء يتردد حول الانترنت ومن ان وزارة الاتصالات كانت على علم بوجود شبكات غير شرعية وانها تلكأت عن القيام بواجباتها باتخاذ التدابير اللازمة لمكافحتها، ونحن منذ بداية السنة ونصف السنة تلقينا كتابا وكنا في حينه ننظم قطاعات الانترنت والشركات غير الشرعية، ووضعنا ضوابط وشروطا وتقدم الناس بطلباتهم ونظمنا هذا القطاع وفقا للشروط، فمن كان مستوفي الشروط اعطيانه ترخيصا ورفضنا غير المستوفين للشروط، وفي هذا الوقت جاء من لفت نظرنا الى وجود انترنت غير شرعي، ووضعنا هذا الاخبار بين يدي التفتيش المركزي وعلى ضوء التراخيص التي اعطيناها، احلت انا شخصيا للتفتيش المركزي تعاميم طلبت فيها مراقبة تنفيذ التراخيص التي اعطيتها، وما اذا كان هناك التزام بها او اذا كان هناك من انترنت غير شرعي ام لا، وطلبت متابعة هذا الامر ومراقبة هذا الموضوع وتنفيذ التراخيص، وما اذا كان هناك من انترنت غير شرعي. واردف: بقيت المشكلة الكبرى التي يفترض ان يطلع عليها الرأي العام ان عمل التفتيش المركزي معطل، بسبب الخلاف الحاصل بين رئيسه وعضو فيه، ادى الى تعطيل عمل التفتيش بالقيام بمهامه. اما القول بأن وزارة الاتصالات بلغها شكوى عن وجود انترنت غير شرعي ولم تحرك ساكنا فهذا كلام غير صحيح، لا بل اكثر من ذلك تبين لنا في وزارة الاتصالات شكاوى من الماضي اي منذ سنة 2010، وقد وردت شكاوى وهذا مستند ابرزه امامكم بتاريخ 20/7/2010 وسجلت هذه الشكوى تحت الرقم 3887 على أ/و، وذكروا فيها ان هناك اتصالات غير شرعية دولية وانترنت، وذكرت انها عبر قبرص وعبر تركيا، وللاسف لم اجد اطلاقا اي ملاحقة لهذه الشكوى وآسف لاقول انه في عالم الاتصالات تبقى هناك محاولات للتهريب ولاجراء مخابرات غير شرعية او انترنت غير شرعي الا ان دور الدولة عندما يظهر امر من هذا القبيل ان تتخذ الموقف الملائم واللازم لمكافحة هذه الجريمة ومنع استمرار هذا الاعتداء، وهذا المنع من واجب المسؤولين فرضه. وقال: اما ما حصل اليوم فهو اننا تفاهمنا في لجنة الاعلام والاتصالات بعدما عرضنا موقف الوزارة، بوضع الاسباب التي دعت الوزارة ان تتصرف بهذا الشكل واظهرنا بأن الوزارة لم تقصر اطلاقا في تقديم خدمات الانترنت ضمن امكاناتها الفنية الموجودة اليوم في اطار المشروع الكبير الذي طرحته، وان كل من يتحجج بهذا الامر هو من حاول ان يبرر لماذا خالف القانون، ولا اعتقد ان من ارتكب جريمة ما ان يبرر فعلته، فاذا كان هناك من تقدم بطلب رخصة للحصول على انترنت من الدولة اللبنانية من الشركات فليتفضل ويعطينا رقم الطلب لكي نحاسب انفسنا. واكد حرب ان الوزارة تقوم بواجبها، وقال: جل من لا يقصر وجل من لا يخطىء، والوزارة تقوم بواجبها والحمدلله نحن نحاول ان نطور هذه الخدمة لخدمة المجتمع اللبناني. من ناحية أخرى عقدت لجنة الاشغال العامة والنقل والمياه جلسة برئاسة رئيس اللجنة النائب محمد قباني وحضور مقرر اللجنة النائب بدر ونوس والنواب: جوزف معلوف، الوليد سكرية، حكمت ديب، خضر حبيب، معين المرعبي، جمال الجراح، محمد الحجار، نضال طعمة وسيرج طور سركيسيان. كما حضر الجلسة وزير الاشغال العامة والنقل غازي زعيتر، المدير العام للطرق والمباني بالوكالة طانيوس بولس، المدير العام للطيران المدني بالوكالة محمد شهاب الدين، ورئيس مصلحة النقل الجوي كارل فايز رزق، ممثلو مجلس الانماء والاعمار، رئيس ادارة المشاريع ابراهيم ابراهيم، ومنسق البنك الاسلامي محمد هنداوي، ممثل وزارة الخارجية والمغتربين عساف ضومط. وخصصت الجلسة لدرس واقرار عدد من المشاريع القوانين. واثر الجلسة قال النائب قباني: اقرت لجنة الاشغال العامة اليوم ثلاثة مشاريع قوانين واردة على جدول الاعمال: الاول مشروع القانون الرامي الى طلب الموافقة على ابرام اتفاق بين الجمهورية اللبنانية والمجموعة الاوروبية حول بعض اوجه الخدمات الجوية. والثاني وهو مشروع القانون الرامي الى طلب الموافقة على ابرام اتفاقية استصناع بين حكومة الجمهورية اللبنانية والبنك الاسلامي للتنمية في شأن مشروع انشاء الطريق السريع الساحلي الجنوبي المرحلة الخامسة. واضاف قباني: بحثنا من خارج جدول الاعمال في موضوع سلامة المطار فهناك تشدد في المراقبة وبحثنا في موضوع الخمسة ملايين دولار التي اقرت سنة 2010 وبقيت في خزينة وزارة الاشغال ولم تلحظ موضوع ال TVA ولا موضوع الاستشاري وكان قد لزم سور المطار ب 6 ملايين و 400 مليون دولار ولكن هذا المبلغ توقف او توقفت المعاملة في ديوان المحاسبة لانه كان يطلب تخفيض ١٠% من قيمة الالتزام. وذكر قباني ديوان المحاسبة ان مسؤوليته هي متعلقة بقانونية التلزيم، اذا رأى ان هناك خطأ بالقانونية او عدم شفافية نعم لكن ليس له علاقة اي ديوان المحاسبة ان يقرر المبلغ اذا لم يجد اي مخالفة، بالتالي فقول ان سلامة المطار لا يجوز ان تتم التعاطي معه بهذه الطريقة، وسنة 2016 جاءت وسقط مبلغ مليون و400 الف وبالتالي المطلوب الان اعادة هذا المبلغ يضاف اليه 3 ملايين دولار وهي ضرورية لموضوع الحقائب، المطلوب اعادة المبالغ، مطالبا مجلس الوزراء بذلك. وتابع قباني نطالب مجلس الوزراء بان يعطي الاولوية للاعتمادات الموضوعة لسور المطار وسواه من التجهيزات الامنية الضرورية سواء اكانت ملحوظة سابقا في الموازنة العامة او كانت ملحوظة ضمن الهبة السعودية التي توقفت. كما نطالب رئيس مجلس الوزراء بتخصيص الاعتمادات اللازمة لحماية المدرج الغربي واذ انه المدرج الاساسي الذي يخدم مطار بيروت وبدا بعض التآكل في كاسرالموج ويجب الاسراع في انجاز عملية تأهيل جدية لهذا المشروع، مذكرا مجلس الوزراء بضرورة الاسراع في تطبيق الهيئة العامة للطيران المدني لانها ضرورية لمعالجة كل هذه الامور. وعقدت اللجنة الفرعية المنبثقة عن اللجان النيابية المشتركة جلسة لها برئاسة النائب سامر سعادة، في حضور النواب: بلال فرحات، سمير الجسر، وليد خوري، محمد الحجار، ممثلي وزارة العدل القاضي وسيم الحجار والقاضية هانية حلوي، ممثلي وزارة الاتصالات توفيق شبارو، أنطوان عون وجبران خوري، ممثلي وزارة الاقتصاد والتجارة ليندا قاسم ومارلين نعيمة، ممثلة وزارة المالية ميرنا دكروب، ممثل مصرف لبنان دكتور علي نحلة، ممثلي نقابة المحامين شربل قارح، بيار خوري وشربل شبير. وتابعت اللجنة مناقشة ودرس ما تبقى من مواد عالقة في مشروع قانون المعاملات الالكترونية والبيانات الطابع الشخصي، وستكمل النقاش في الجلسات لاحقة. وعقدت اللجنة النيابية الفرعية المنبثقة من لجنة الادارة والعدل والمكلفة درس مشروع قانون الاثراء غير المشروع، جلسة برئاسة النائب غسان مخيبر وحضور النائب عماد الحوت، وكل من: وزارة العدل القاضي جاد معلوف، عن وزارة الداخلية والبلديات القاضي كارل عيراني، عن المصرف المركزي بيار كنعان عن المديرية العامة لقوى الامن الداخلي العميد ميلاد خوري والعقيد محمد صالح. واثر الجلسة، صدر عن اللجنة البيان الآتي: عقدت اللجنة الفرعية المنبثقة من لجنة الادارة والعدل والمكلفة درس قانون انشاء الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد جلسة لها تابعت خلالها درس الاقتراح المذكور. وقد تركز النقاش على موازنة الهيئة المذكورة والطرق القانونية لاقرار هذه الموازنة وامكانية قبولها للهبات أو عدم جواز قبولها نظرا لدورها والمحاذير التي يجب مراعاتها لدور هذه الهبة. هذا ونوّهت كتلة المستقبل النيابية بالمباحثات التي أجراها الرئيس سعد الحريري في موسكو مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بهدف تفعيل دور لبنان على الساحة الدولية، خلافاً لما يقوم به البعض من اساءة الى علاقات لبنان العربية والدولية، مشيرة الى ان الحلّ السياسي في سوريا يؤمّن عودة النازحين السوريين الى مدنهم وقراهم ويساهم في سلامة لبنان واستقراره حاضرا ومستقبلا. واستنكرت الكتلة جريمة الاتجار بالبشر وطالبت السلطات المختصة باستكمال التحقيق والتصدّي لمحاولات لفلفتها، مؤكدة تمسّكها بالانتخابات البلدية والاختيارية في موعدها. فقد عقدت كتلة المستقبل اجتماعها في بيت الوسط، برئاسة النائب سمير الجسر واستعرضت الاوضاع في لبنان من مختلف جوانبها وفي نهاية الاجتماع اصدرت بيانا تلاه النائب الدكتور أمين وهبي وفيه: أولاً: في زيارة الرئيس الحريري إلى روسيا: نوّهت الكتلة بزيارة الرئيس سعد الحريري الأخيرة الى روسيا ولقائه المسؤولين الروس وعلى رأسهم الرئيس فلاديمير بوتين بهدف تفعيل دور لبنان على الساحة الدولية، وذلك خلافاً لما يقوم البعض لجهة الاساءة الى علاقات لبنان العربية والدولية. وأشادت الكتلة بما تناولته المباحثات حول الوضع السوري وضرورة انجاز الحل السياسي بأسرع وقت ممكن لوقف سفك الدماء البرئية في سوريا من قبل إرهاب كل من داعش والنظام. كما تعتبر الكتلة ان الحل السياسي يؤمن عودة النازحين السوريين الى مدنهم وقراهم ويساهم في سلامة واستقرار لبنان حاضراً ومستقبلاً. ثانياً: في احترام وصيانة الحريات العامة والاعلامية في لبنان: تميز لبنان، عبر تاريخه، بالتزامه صون الحريات العامة والخاصة، ولاسيما الحريات الفكرية والسياسية لمواطنيه واعلامه. لذلك تعتبر الكتلة أن اي تعرض للحريات، ولا سيما حرية الاعلام، يشكل اساءة الى كل لبنان والى دوره وتاريخه. وترى الكتلة في المقابل، ان حماية الحريات، وبالأخص حرية التعبير، لا تعني اطلاقاً القبول بأية اهانة لوطننا ولرموزه وعلمه ودولته. وتعبّر الكتلة عن رفضها واستنكارها لأي اساءة تطال وطننا ودولتنا وعلمنا. ثالثاً: في استهداف علاقات لبنان العريبة: تستنكر الكتلة الحملة المستمرة التي تتناول الدول العربية الشقيقة، وخاصة المملكة العربية السعودية، بحملات افتراء واساءة، تتناقض مع تاريخ العلاقات اللبنانية العربية ومع مصالح اللبنانيين في الوطن والاغتراب. إن الكتلة ترى ان الاساءة للدول العربية، هو استهداف لدور لبنان حاضراً ومستقبلاً ولدوره كأحد مؤسسي جامعة الدول العربية وواضعي ميثاقها. ان كتلة المستقبل ترى ان صون علاقات لبنان العربية تمر حتماً بتعزيز التواصل مع الدول الشقيقة وفي ارساء سياسة ترمي الى حماية المصالح المشتركة وتعزيز وتثبيت مبدأ الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية. رابعاً: في خطورة جريمة الاتجار بالبشر التي تضرب وتشوه صورة لبنان: تستنكر الكتلة الجريمة الخطيرة المتمثلة بالاتجار بالبشر التي صدمت اللبنانيين والمجتمع اللبناني. ان كتلة المستقبل، هالها ما تداولته وسائل الاعلام من انه كان قد كشف عن هذه الجريمة سابقاً وتم الافراج عن المجرمين. إن الكتلة تطالب السلطات المختصة باستكمال التحقيق في هذه الجريمة والتصدي لمحاولات اللفلفة والتعمية على مرتكبيها والتأكيد على إنزال اشد العقوبات بالمجرمين. وفي هذا الاطار تثني الكتلة على قرار وزير الداخلية والبلديات باحالة الملف الى التفتيش لاتخاذ الاجراءات الملائمة. خامساً: في تكرار دعوة حزب الله للعودة الى لبنان: تكرر الكتلة مطالبتها حزب الله، بوقف توريطه لبنان واللبنانيين وبيئته في الحرب الدائرة في سوريا والعودة الى الوطن والانضواء تحت سلطة الدولة اللبنانية. ان حزب الله مطالب بوقف هذا النزف اليومي من القتلى والجرحى والمعوقين من الشباب اللبناني الذين يسقطون في المعارك الدائرة في سوريا بدلاً من لعب دورهم في انماء بلدهم وبلداتهم. سادساً: في اهمية التأكيد على رفض توطين النازحين السوريين: تجدد الكتلة موقفها المتمسك بالدستور والرافض لتوطين أيٍ كان على الاراضي اللبنانية. وفي هذه المناسبة، تستهجن الكتلة وتدين المحاولات التي مازالت تقوم بها بعض الاطراف عبر تأجيج الغرائز والعصبيات لأهداف حزبية وشخصية. كما يهدف مطلقو هذه الاكاذيب حرف الانتباه عن استمرار الفراغ في الموقع الدستوري الأول وهو رئاسة الجمهورية. سابعاً: في التأكيد على اهمية اجراء الانتخابات البلدية في موعدها: تؤكد الكتلة على تمسكها بإجراء الانتخابات البلدية والاختيارية في موعدها، هذه الانتخابات التي تعيد انتاج نخب جديدة تواقة لخدمة الشأن العام. ثامناً: في التأكيد على انجاز التحقيق في قضية الانترنت غير الشرعي: تؤكد كتلة المستقبل على ضرورة السير بالتحقيقات في قضية الانترنت غير الشرعي دون اي تعمية أو تجهيل للفاعل. كما تؤكد الكتلة أن قطاع الاتصالات الذي عاد لينمو خلال السنتين الماضيتين يجب تحريره لكي يبلغ قدراته المتاحة من خلال تطبيق القانون 431 لما فيه من مصلحة أكيدة لهذا القطاع وللاقتصاد الوطني اللبناني. من جانبه قال الرئيس سعد الحريري ان اكثر من ٢٥٠ الف لبناني ولبنانية يضطرون للعيش بأقل من ٩ آلاف ليرة في اليوم، فهؤلاء هم الأكثر فقراً والأكثر عوزاً في لبنان، وهذا الوضع، وصمة عار علينا جميعا. مجددا دعوته الى إنهاء الفراغ الرئاسي، اليوم قبل الغد، لإعادة اطلاق عجلة الدولة، ومؤسساتها، ولإعادة إطلاق عجلة الاقتصاد والعودة إلى النمو، وإلى إيجاد فرص العمل لمحاربة الأسباب الحقيقية للفقر. كلام الرئيس الحريري جاء خلال رعايته في بيت الوسط حفل اطلاق حملة دعم مشروع ازالة الفقر والعوز المدقع في لبنانافعال وهو اقتراح القانون الذي تقدم به النائب روبير فاضل الى المجلس النيابي، في حضور نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري، والوزراء: سجعان قزي، نبيل دو فريج، رشيد درباس، وعدد من النواب وسفراء عرب واجانب، مدير ادارة الشرق الاوسط في البنك الدولي فريد بلحاج وممثلين عن المنظمات الدولية والجمعيات الاهلية وشخصيات مصرفية. استهل الحفل بالنشيد الوطني اللبناني ثم القى مدير ادارة الشرق الاوسط في البنك الدولي فريد بلحاج كلمة شكر في بدايتها الرئيس الحريري على حضوره ورعايته لهذه المبادرة النبيلة، والنائب روبير فاضل والزملاء النواب على جهودهم الحثيثة في سياق مكافحة الفقر والحرمان في لبنان، في ظل الأزمات المتتالية التي يمر بها البلد. وقال يشرفني ان اكون معكم اليوم في بيت الوسط لدعم القانونِ المقترح من قبل النائب روبير فاضل والمتعلق بإنشاء برنامج افعال للحدّ من الفقر ومعالجة هذه الظاهرة الخطيرة. فإذا ما تمت المصادقة على هذا القانون في البرلمان، ستعتبر تلك الخطوة المرحلة الأهم نحو تفعيل عملية القضاء على الفقر المدقع والحرمان على المستوى الوطني في لبنان. واشار الى ان لبنان يواجه اليوم تحديات اقتصادية واجتماعية قاسية، تضعف مناعتِه الداخلية. بعض تلك التحديات ظهر نتيجة للأزمة السورية، والبعض الآخر كان راسخاً في صميم البلاد ما قبل الأزمة السورية، ومن ضمن هذه التحديات التحدي الأهم مستوى الفقر الذي يعاني منه هذا البلد الغني بثقافته وطاقاته وصلابة شعبه. وبناء على دراسة حديثة اعدّها البنك الدولي بالتعاون مع إدارة الإحصاء المركزي، تشير البيانات إلى ان ربع مليون مواطن لبناني 235 الف مواطن يعيشون في حالة فقر مدقع، اي بأقل من 5,7 دولار اميركي في اليوم الواحد، مما يعني ان ثمانية بالمئة من اللبنانيين لا يستطيعون تأمين الحاجات الغذائية اليومية لهم ولأطفالهم. ولفت الى ما يقارب المليون مواطن يعيشون بأقل من ٨.٧ دولار اميركي في اليوم، وتدل الأرقام إلى ان 27 بالمئة من اللبنانيين هم من الفقراء الذين لا يستطيعون تلبية حاجاتهم المعيشية الأساسية، وتتزايد نسبة الفقر لتبلغ 36 بالمئة في شمال لبنان و 38 بالمئة في البقاع. إضافة إلى ذلك، ساهمت الأزمة السورية والتدفق الهائل للاجئين السوريين إلى لبنان خلال الخمسة اعوام الماضية في تزايد نسبة الفقر، حيث نقدر بأن، بالإضافة الى الأعداد التي سبق واشرت اليها، فإن 200 الف لبناني دخلوا إلى حلقة الفقر بسبب هذه الأزمة. وشدد بلحاج على ضرورة ان يبذل المجتمع المزيدَ من الجهود لمساعدة لبنان، معتبراً ان المبادرات الجدّية كتلك التي نطلقها اليوم من اهم العناصر في عملية القضاء على الفقر، ومشيراً الى ان التحديات بلغت ذروتها، فبرنامج افعال مبادرة هامة ومطلوبة في مثل ظرف كهذا، ويرمي البرنامج المطروح إلى تقديم مساعدات نقدية تهدف الى تعليم الأطفال وبناء قدرات الأهل، ونحن ندرك، بحسب الخبرات العالمية، ان مثل هذا البرنامج من انجع الوسائل التي ادت إلى الحد من الفقر. اضاف ان برنامج افعال يأتي متكاملا مع البرنامج الوطني لاستهداف الأسر الأكثر فقراً الذي بدأ تنفيذه عام 2009، والمعروف بإسم حَلا. وساعد البنك الدولي الحكومة اللبنانية على صياغة المشروع وتنفيذه، وقدّم نحو 25 مليون دولار اميركي على شكل هبات لتوفير الدعم التقني والمالي. ويتم حالياً، تحت قيادة الوزير رشيد درباس، ورئاسة مجلس الوزراء، تقديم الخدمات التربوية والصحية المجانية لأكثر من 125 الف لبناني خلال استخدام اهم واحدث التقنيات لاستهداف الفقراء، بالإضافة الى إستفادة اكثر من 30 الف مواطن لبناني من بطاقة إلكترونية لتغطية حاجاتهم الغذائية الاساسية، كما يسعى البرنامج الى تمكين العائلات الأكثر فقراً للخروج من حلقة الفقر. ولفت الى اننا نفتخر بأننا ساهمنا في إطلاق هذا المشروع مع الحكومة اللبنانية، وازداد عدد الشركاء وتوسعت شبكة الدعم عبر السنين لتتضمن كلا من برنامج الغذاء العالمي، والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة، وعدد من المانحين، والمنظمات غير الحكومية. وختم بلحاج خلال زيارته الأخيرة إلى لبنان، تأثر رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم بما رآه من حجم الأعباء التي ترهق الفئات الفقيرة في لبنان. ورأى في هذا القانون حلا مرضياً وناجعاً للحد من الفقر ولتوفير العيش الكريم للمواطن اللبناني. وشدد على اهمية المصادقة عليه. فإذا ما تمت المصادقة عليه، سينضم لبنان إلى الستين 60 بلداً من الذين يطبقون البرنامج، كالبرازيل والمكسيك والفلبين وإندونيسيا. كما شدد كل من الرئيس كيم، وامين عام الأمم المتحدة بان كي مون، ومحمد علي رئيس البنك الإسلامي للتنمية، خلال زيارتهم إلى لبنان الأسبوع الماضي، على ضرورة تفعيل المؤسسات العامة في لبنان. فيبقى ذلك العنصر الأساسي في عملية مكافحة الفقر والحرمان، وتنفيذ البرامج الوطنية كتلك المطروحة اليوم. وكخطوة اولى، نذكر ضرورة المصادقة على قانون موازنة مالية تخدم المصلحة العامة وتعالج الفراغ المؤسساتي الذي يعاني منه البلد. وكما ذكر كيم في اكثر من مناسبة ساعدونا على مساعدتكم، قد يكون برنامج افعال الخطوة الاولى للبنان لمساعدة نفسه. كذلك، القى النائب روبير فاضل الذي تقدّم باقتراح القانون كلمة شكر في بدايتها الرئيس الحريري على دعوته ودعمه لاقتراح قانون افعال - لازالة الفقر والعوز المدقع في لبنان. واشار بالارقام الى معدلات الفقر في لبنان، وقال لدينا في لبنان ٩٠٠،٠٠٠ لبناني يعيشون تحت خط الفقر ومنهم ٢٥٠،٠٠٠ تحت خط الفقر المدقع او المطلق. ٢٥٠،٠٠٠ من كل الطوائف والمناطق يعيشون بأقل من ٦ دولارات في اليوم، وهذا طبعا لا يسمح لهم بتغطية حاجاتهم الأساسية، والاسوأ ان اولادهم لا يذهبون إلى المدرسة، خصوصاً حين يصبحون في سنّ يستطيعون فيه العمل ويتحولون لمصدر دخل للعائلة. اضاف: وما يزيد الطين بلة، ان النازحين السوريين توجهوا إلى المناطق الأفقر، واستقبلهم اهلها الذين هم اصلا في امس الحاجة لدعم واهتمام، وتقاسموا معهم بيوتهم واكلهم وشربهم. وفي الوقت عينه، المنطقة تغلي بسبب التطرف والعنف وبسبب فشل معظم الانظمة في معالجة القضايا الاجتماعية حتى باتت اي حركة إرهابية قادرة على جذب الشباب الذين فقدوا الأمل بمستقبل افضل. واعتبر فاضل ان مكافحة الفقر تخطت من جهة البعد الانساني والاخلاقي واصبحت من ثوابت السلم الاهلي والاستقرار، ومن جهة ثانية ان جمع الفقر مع عدم التعليم يؤدي عملياً لتوريث الفقر ودوامة اليأس. اضاف: هذه باختصار الأسباب الموجبة لقانون افعال. واليوم، بتبني رئيس تيار المستقبل واكبر كتلة نيابية اقتراح افعال، بات هناك امل كبير ان تكون للدولة نيّة وعزم لمعالجة الفقر المطلق واسبابه. كيف يستطيع برنامج افعال ان يُعالج الفقر المطلق؟ الجواب بسيط: بمساعدة نقدية مشروطة بتعليم الاولاد وتدريب الاهل. المساعدة النقدية قيمتها ثلث الحد الأدنى، اي ٢٢٥،٠٠٠ ل.ل. كل شهر لكل عائلة تحت خط الفقر المدقع وتستوفي شرطين: الاول، تعليم اولادها القاصرين، علما ان وزارة الشؤون الاجتماعية يجب ان تغطي رسوم التسجيل وصندوق المدرسة للجميع، والشرط الثاني، التحاق الأهل بدورات تدريب مهني مجانية لكي يكسبوا مهارات جديدة ويتمكنوا من ايجاد فرص عمل. وتابع فاضل: بيّنت التجارب العالمية في اكتر من ٦٠ دولة فعالية ما يسمى بالمساعدة النقدية المشروطة وانعكاسها الايجابي على مستوى الفقر. وهذا ما اكده رئيس البنك الدولي الذي كان له موقف ملفت الشهر الماضي في ختام زيارته للبنان مع الأمين العام للأمم المتحدة حيث قال، وهنا سأكرر كلامه أحث البرلمان اللبناني على إقرار قانون افعال لإزالة الفقر والعوز المدقع في لبنان الذي تجري الآن مناقشته. وإذا اقر هذا القانون، فإنه سيكون خطوة شجاعة ومهمة للبنان على طريق مكافحة الفقر وتعزيز الرخاء المشترك. واسترسل فاضل وما الفرق بين قانون افعال والبرنامج الوطني لدعم الأسر الأكثر فقراً الموجود حاليا في وزارة الشؤون الاجتماعية؟ تبيّن من خلال الشرح الذي قدمه بلحاج، ان وزارة الشؤون الاجتماعية قامت بعمل جبّار بمساعدة البنك الدولي لمسح الأسر الأكثر فقراً وتأمين الأدوات الأساسية لمكافحة الفقر. ووضعت قاعدة بيانات فيها اكثر من ١٠٠ الف عائلة، وهي حاليا قيد المراجعة والتدقيق. وانشأت اكثر من ٢٢٠ مركزاً اجتماعيا على كل الاراضي اللبنانية وبدأت تقدم مساعدات صحية ومدرسية وغذائية، وحيّا درباس وسلفه الوزير وائل أبو فاعور على ما انجزاه في الوزارة. وشدد على ان هذه المنظومة هي القاعدة التي نريد ان نبني عليها برنامج افعال، لكن فيها بعض النواقص التي سيسدها هذا القانون: اولا، الموازنة غير كافية لمساعدة كل الأسر الأكثر فقراً. ثانيا، المساعدات غير مشروطة وبالتالي لا تؤمن معالجة اسباب الفقر من خلال تعليم الاولاد وتدريب الاهل لكي يتحولوا لعناصر منتجة. وثالثا، لا نستطيع ان نؤمن استمرارية منظومة مكافحة الفقر اذا لم تصبح قانونا، وهذا احد اهداف قانون افعال. فباختصار، برنامج افعال سيستند الى البرنامج الوطني لدعم الأسر الأكثر فقراً (NPTP) ويوسع نطاقه وموازنته ويؤمّن استمراريته ويعالج اسباب الفقر إضافة لنتائجه. وتحدّث فاضل عن كلفة المشروع، كلفته السنوية ٧٠ مليون دولار. والارجح اقل لأنها في الواقع قد لا تستوفي ١٠٠% من الأسر الشروط المطلوبة للحصول على المساعدة. وهنا اود ان اركز على نقطتين: الاولى ان هذا المبلغ ضئيل جداً اولا بالنسبة لعدد المستفيدين، اي ٢٥٠،٠٠٠ لبناني، وثانيا لإمكانية الحد من معاناتهم التي لا نستطيع ان نصفها، وثالثا لإيجابيات تأهيلهم وتعليم اولادهم والاستثمار بطاقاتنا البشرية. والنقطة الثانية، ان من المُعيب على الدولة والقائمين عليها التذرع بعدم إمكانية تأمين هذا المبلغ الضئيل نظراً للهدر الموجود في الدولة. اضاف ف70 مليون دولار اقل من ١٠% من عجز الكهرباء واقل من ٧% من زيادة سلسلة الرتب والرواتب. وهذا دون ان نأخذ في الاعتبار المساعدات الدولية، علما ان المنظمات الدولية والدول المانحة ساهمت بتمويل البرنامج الوطني لدعم الأسر الأكثر فقراً اكثر من الدولة اللبنانية. ويتوقع الخبراء ان المساعدات الدولبة لمكافحة الفقر يمكن ان تصل الى ١٠٠ مليون دولار في السنوات الخمس المقبلة. قلتها في الماضي واكررها: دولة تتردد في صرف ٧٠ دولار مليون لمكافحة الفقر المطلق او تتكل على الخارج لمساعدة الفئات الاضعف من المجتمع هي دولة ساقطة بكل معايير الاخلاق والاخلاص والمصلحة العامة. وسأل فاضل ما الذي يقف في طريق إقرار هذا القانون؟ بعد سنة ونصف السنة من تقديم هذا الاقتراح والمماطلة في إقراره، رغم تجاوب واهتمام رؤوساء لجان الصحة والمال واللجنة الفرعية المعنية، بات واضحا ان بعض القيادات غير معنية بمكافحة الفقر المدقع او هو ليس على رأس اولوياتها لاسباب عدة. بعض القيادات غير مهتم لأنه ببساطة الفقراء ليس لديهم نقابات ولا احد يطالب بحقهم. والبعض، ولأن تمويل هذا البرنامج يتطلب وقف جزء صغير جداً من الهدر، وكي لا استخدم عبارة اخرى، فإن هذا من المحرمات. والبعض، لأن هذا الاقتراح يُحرر ٢٥٠،٠٠٠، لبناني من الخدمات والمساعدات الشخصية التي يقدمها معظم الزعماء والأحزاب، وبالتالي يحدّ من إمساكهم بحياة وصوت قاعدتهم الانتخابية الأساسية. والبعض في حالة إنكار، وكأن الفقر غير موجود في لبنان او انه يعني شريحة صغيرة من اللبنانيين او طائفة معينة او منطقة. والبعض الأخر، لأن هذا الاقتراح قدمه نائب مستقل وبالتالي لا يسجل في خانتهم في اللعبة السياسة الضيّقة. وتوجّه فاضل للقيادات غير المهتمة بالقول برنامج افعال واجب يفرضه الضمير والمنطق والاخلاق وتعاليم الديانات كلها. ومن لا تعنيه كل هذه الاعتبارات اقول له بكل صراحة: لا امن ولا امان ولا استمرارية لدولة وطبقة سياسية تتجاهل معاناة شعبها. وفي الوقت الذي ننتقد فيه بعض القيادات، لا نستطيع إلا ان نحيي الفئة الاضعف من مجتمعنا على حسها بالمسؤولية، نعم حسها بالمسؤولية. لأنها رفضت وما زالت ترفض في شكل صارم اللجوء للعنف و التطرف، وبيّنت عن وعي وبعد نظر اكثر من بعض القيادات ولأنها اعطت مثالا للعالم بحسن ضيافتها للملايين من اللاجئين والنازحين وبين انها اطيب واكرم من شعوب البلدان المتقدمة التي ترددت في استقبال الالاف. نعم، ننحني امام من يعطي الكثير بينما اعطي القليل. وختم اجتماعنا معكم اليوم ومن خلالكم مع كل اللبنانيين ليس احتفالا، وليس نهاية بل هو بداية، بداية لطريق ستصل حتما إلى إقرار هذا القانون الذي هو قضية محقة ومصيرية وليس مجرد مبادرة لإراحة الضمير. اتمنى ان تكون الطريق سريعة وميسرة وسنتواصل مع كل الأحزاب لإقرار هذا القانون في اسرع وقت، علما اننا مستعدون للصعوبات والتعقيدات. الإنجاز السياسي لسوء الحظ صعب في لبنان، لكن طعم الإنجاز وقيمته المعنوية هما الحافز لنا. لكم عهد ووعد بمتابعة هذه القضية حتى تحقيقها مهما كلفت ومهما ازعجت اصحاب المصالح الصغيرة والخطابات الفارغة. لأن السياسة بمعناها النبيل ليست فقط اقوال، بل هي افعال. وختم الحفل بكلمة للرئيس الحريري شكر فيها مدير البنك الدولي في بيروت فريد بلحاج والنائب روبير فاضل على مداخلاتهم القيمة، مشيراً الى اننا في لبنان نعاني مشاكل كبيرة، وعلى رأسها مشكلة الفراغ في رئاسة الجمهورية وتعلمون جميعا الجهود التي نقوم بها لانتخاب رئيس وإنهاء الفراغ، بصفته المدخل الأساسي لمعالجة كل المشاكل. لكن في هذا الوقت، لا شيء يمنعنا من محاولة معالجة المشاكل الأكثر إلحاحا، ولا شيء في نظرنا اكثر إلحاحا من ان اكثر من 250 الف لبناني ولبنانية يضطرون للعيش بأقل من 9 آلاف ليرة في اليوم. هؤلاء هم الأكثر فقرا والأكثر عوزاً في لبنان. وهذا الوضع، بصراحة، وصمة عار علينا جميعا. وعزا وصولنا إلى هذا الوضع الى النمو الاقتصادي الذي تراجع من معدل 8 بالمئة سنويا عام 2011 إلى صفر في السنة الماضية. فعندما يختفي النمو الاقتصادي، او يتحول الى تراجع، تختفي فرص العمل في كل القطاعات وكل المناطق، مجدداً دعوته الى إنهاء الفراغ، اليوم قبل الغد، لإعادة اطلاق عجلة الدولة، ومؤسساتها، لإعادة إطلاق عجلة الاقتصاد والعودة إلى النمو، وإلى إيجاد فرص العمل لمحاربة الأسباب الحقيقية للفقر. وقال: مبادرة افعال، اي اقتراح القانون الذي تقدم به الزميل روبير فاضل حاجة ملحة وضرورية وفورية، لانه من ناحية يُحارب الفقر المدقع في لبنان ومن ناحية اخرى يعزز فرص المستفيدين في إيجاد عمل عندما يعود النمو، عبر إلزامهم بالتدريب المهني وإكتساب المهارات وإلزامهم ايضا بتعليم اولادهم ليكونوا بدورهم جاهزين للدخول إلى سوق العمل عندما يعود النمو، وسيعود النمو إلى لبنان، بإذن الله. واكد الرئيس الحريري اننا في تيار المستقبل نقول دائما، وعن حق، اننا نحن تيار الاعتدال، والسدّ المنيع في وجه التطرف، لكن التطرف يعيش على اليأس، واليأس يعيش على الفقر، والفقر واليأس لا طائفة لهما، ولا منطقة، ولا اي هوية خاصة. الفقر لا يسأل احداً ما طائفتك؟ ولا يسأل احداً اين نفوسك؟ ولا في اي منطقة تعيش؟ وكما قال الرئيس الشهيد رفيق الحريري: الناس اليائسون، يقومون بأعمال يائسة. لهذا السبب كانت محاربة الفقر همّ دائم عند تيار المستقبل. وذكّر بان في العام 2004 عقد الرئيس الشهيد رفيق الحريري مؤتمراً وطنيا لبحث ظاهرة الفقر في لبنان. وفي العام 2007 تقدمت حكومة الرئيس فؤاد السنيورة ببرنامج اقتصادي لمؤتمر باريس 3 كانت إحدى نتائجه اطلاق البرنامج الوطني لإستهداف الفقر بالتعاون مع البنك الدولي الذي نوجّه له الشكر على جهوده ومساهماته. وزملاؤنا في الكتلة تقدموا باقتراحات قوانين عدة كقانون البطاقة الصحية لتأمين التغطية الصحية لكل المواطنين، واقتراح قانون ضمان الشيخوخة لتأمين مدخول دائم للمتقاعدين من القطاع الخاص. واليوم نجتمع لإطلاق حملة دعم لاقتراح قانون برنامج افعال، اي برنامج إزالة الفقر والعوز المدقع في لبنان. وطالب الزملاء النواب، وكل الكتل النيابية والقوى السياسية، وبغض النظر عن الخلافات السياسية، ان يضعوا كل جهدهم لإقرار قانون افعال، في اسرع وقت، مضيفاً هذا الموضوع ليس سياسيا، ولا طائفيا، ولا مناطقيا. بل موضوع وطني، يتعلق بأمننا الإجتماعي وكرامتنا الإنسانية. دعوتي للجان النيابية المعنية للإسراع بإخراجه إلى الإقرار في الهيئة العامة للمجلس النيابي لفتح المجال امام الأشقاء والأصدقاء في العالم العربي والعالم، وللمنظمات الدولية المعنية بالمساهمة معنا لنعود ونقول بفخر وإعتزاز وفي اسرع وقت، ان كل مواطن لبناني تحت خط الفقر المدقع، وجد يداً ممدودة لإخراجه من دوامة اليأس، إلى فسحة العيش الكريم. وكان الرئيس الحريري عرض في بيت الوسط مع المدير الاقليمي لمنطقة الشرق الاوسط في البنك الدولي فريد بلحاج النشاطات التي يقوم بها البنك في لبنان، في حضور المستشار الاقتصادي للرئيس الحريري مازن حنا. الى ذلك، زار الرئيس الحريري رئيس مجلس الوزراء تمام سلام وقدم تعازيه بوالدته. وكان الحريري عاد ليل الأحد الى بيروت اتياً من الرياض بعد زيارة رسمية الى روسيا توّجها بلقاء الرئيس فلاديمير بوتين اضافة الى عدد من المسؤولين الروس. في سياق آخر كشفت كتلة الوفاء للمقاومة عن مضمون رسالة وجهتها الاسبوع الفائت الى رئيس البرلمان في الاتحاد الاوروبي وإلى كل رؤساء البرلمانات في جميع الدول الاوروبية، وذلك اثر الهجمات الارهابية التي حصلت في بروكسل على أيدي الجماعات الارهابية. وجاء في مضمون الرسالة الآتي: ننقل الى سيادتكم كل مشاعر الاسف والحزن والادانة، وهي مشاعر انسانية صادقة اثارتها في نفوسنا الهجمات الارهابية الأخيرة في بروكسيل التي اسفرت عن سقوط ضحايا مدنيين قتلى ومصابين شكلت تهديدا جديا مباشرا للأمن والحياة الطبيعية مختلف بلدان أوروبا. إن هذه الهجمات الارهابية وما خلفته من تخريب وقتلى وجرحى، وما أثارته في قلوب الناس وخصوصا النساء والاطفال من هلع وقلق واضطراب، استنفرت لدى شعبنا في لبنان ذاكرته المشحونة بصور العديد من التفجيرات التي حصدت العشرات من القتلى والجرحى في صفوف الرجال والنساء والاطفال الآمنين في عدد من أحياء الضاحية الجنوبية للعاصمة بيروت، وكذلك في الهرمل واللبوة وغيرهما من منطقة البقاع اللبناني. وهي تفجيرات اعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنها تماما كما فعل بعد تنفيذ هجماته الارهابية في بروكسيل. لقد سبق لتنظيم داعش الارهابي أن دمر معالم الحياة المدنية واستقرار الدولة في كل من ليبيا والعراق وسوريا واليمن وهو الآن يتمادى في تهديد دول ومجتمعات أخرى سواء في منطقتنا العربية والاسلامية أو في بلادكم وبلاد الغرب عموما. إنه تنظيم متضخم وخطير، يشكل تهديدا للعالم ولكل الوجود الانساني وللأسف الشديد فإن هذا التنظيم ما كان لينمو ويتمدد خطره لولا الدعم السياسي واللوجستي الذي تلقاه ولا يزال من دول اقليمية ترتبط بعلاقات جيدة مع بعض دول أوروبا وتلتزم سياسات خاطئة توفر الحماية لتنظيمات ارهابية تكفيرية في كل من لبنان وسوريا والعراق وغيرها. ان الخطوة الاولى في مواجهة الإرهاب التكفيري، تبدأ بفهمه وادراك مخاطره والعمل على تجفيف منابعه ومحاصرته عبر وقف الدعم المالي والسياسي واللوجستي الذي يتلقاه، و من ثم العمل على مواجهته وملاحقة شبكاته وقواعده وعناصره. لقد بات من الضروري للحكومات الغربية ان تعيد النظر بسياساتها الخاطئة التي ساعدت على تعاظم قدرات التيارات التكفيرية وسهلت لها حرية الحركة والتنقل والدعم العسكري والسياسي متوهمة انها تستثمرها خارج أراضيها، لكن هذا الوحش قد كبر وأفلت من عقاله وتمرد حتى على الذين روضوه و دعموه. ان حزب الله في لبنان، ومن موقع ريادته للمقاومة التي تمثل النقيض الكامل للارهاب التكفيري والصهيوني، والتي تعبر عن حق شعبنا في الحياة الحرة وفي رفض الاحتلال والارهاب أيا كان نوعهما ومصدرهما، يؤكد تعاطفه مع شعوب الاتحاد الاوروبي التي ترتد عليها اليوم الهجمات الارهابية, وتشعر بمعاناة بسبب التهديدات التي يبدو أن لا افق لها، وتحتاج اليوم من حكوماتها وقفة جدية ومسؤولة للدفاع عنها واعادة النظر في علاقاتها مع الدول الراعية للارهاب والتي تشكل بيئة حاضنة ومصدرا لدعمه وانتشاره. واشارت الكتلة الى انه في الرسالة الموجهة الى رئيس مجلس النواب البلجيكي تضمنت فقرة أخيرة جاء فيها ما يلي: ان حزب الله وكتلة الوفاء للمقاومة يؤكدان تعاطفهما مع الشعب البلجيكي في محنته الاخيرة، ويقدمان تعازيهما الحارة لذوي الضحايا ويشاركان المصابين والجرحى آلامهم، ويدعوان الى وقفة جدية ومسؤولة للتصدي للإرهاب ومنابعه.