من جعبة الأسبوع :

الرئيس المصري يتفق مع الرئيس الأندونيسي على التعاون في مكافحة الإرهاب

قصف سفينة أسلحة قبالة بنغازي

اعتقال إرهابي مرتبط بداعش في تونس

عبوتان أصابتا 6 جنود دوليين في سيناء

لاريجاني يشير إلى احتمال تبادل سجناء بين إيران وأميركا

معلومات رسمية عراقية عن تزويد التحالف الدولي عشائر الأنبار بالسلاح

إحباط هجوم انتحاري على سامراء

داعش يحرق 4 أشخاص ومفتى مصر يدين

مصر :

       
    عقد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، لقاء قمة مع نظيره الإندونيسي جوكو ويدودو، في جاكرتا، حيث تم خلاله بحث سبل تعزيز التعاون بين البلدين، ومناقشة العديد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. 

ووجه الرئيس السيسي، خلال اللقاء، الدعوة إلى نظيره الأندونيسي لزيارة مصر وقد رحب بها الرئيس ويدودو. 

وثمن السيسي مواقف اندونيسيا الداعمة لمصر خلال ثورة 30 يونيو، موجها الشكر لأندونيسيا لمشاركتها في حفل افتتاح قناة السويس الجديدة. 


كما اتفق الرئيس السيسي مع نظيره الأندونيسي على دعم التنسيق والتعاون لمكافحة الإرهاب والتطرف، ونشر فكر الدين الإسلامي السمح، مؤكدا أن مصر آمنة ومستقرة وحريصون على حماية الاندونيسيين وكافة الرعايا الأجانب المقيمين على الأراضي المصرية.

وقال السيسي: زيارتي لجاكرتا تؤكد عمق العلاقات التاريخية، وحريصون على توفير التسهيلات وبيئة الاستثمار، كما نسعى لدعم العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارات بين مصر وأندونيسيا. وأكد أنه تم الاتفاق خلال اللقاء على دعم وتنسيق المواقف المصرية والأندونيسية ذات الاهتمام المشترك، وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والثقافية من خلال الاستفادة من رصيد العلاقات التاريخية بين البلدين. 

من جانبه، رحب الرئيس الإندونيسي بزيارة الرئيس السيسي إلى بلاده، والتي تعد الأولى لرئيس مصري منذ عام 1983، مؤكدا أن الزيارة تعكس العلاقات التاريخية الوثيقة بين البلدين. 

وقال ويدودو، إن مصر تعد من أوائل دول العالم التي اعترفت باستقلال اندونيسيا، مشيرا إلى أن مباحثاته مع الرئيس السيسي تناولت سبل تعزيز التجارة والاستثمار المشترك، كما دعا إلى زيادة حجم الاستثمارات المصرية بالسوق الأندونيسية. 

وتضمن اللقاء توقيع مصر واندونيسيا على مذكرتين للتفاهم المشترك حول إعفاء الدبلوماسيين من تأشيرات الدخول والتعاون في مجال التدريب الدبلوماسي. 

وقال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إنه ناقش مختلف أوجه التعاون مع نظيره الإندونيسي، مضيفا المناقشات عكست تطابق وجهات النظر تجاه جميع القضايا الخاصة بالشرق الأوسط. 

وأوضح السيسي، في مؤتمر صحافي عقده مع نظيره الإندونيسي عقب انتهاء المباحثات الثنائية، أنه تم الاتفاق على تعزيز الأفكار والتعاون في المحافل الدولية لمواجهة التحديات وفي مقدمتها التطرف، مشيرا إلى اطمئنان ويدودو على جميع الطلبة والعاملين في مصر. 

وقال الرئيس الإندونيسي، إنه أتفق مع الرئيس السيسي، على تعزيز التجارة والاستثمار، مؤكدا أن مصر آمنة. وأضاف أنه تبادل الأفكار مع السيسي بشأن الإسلام الوسطي ومحاربة التطرف والإرهاب.

    
ليبيا :
        
       أنهى أطراف الأزمة الليبية، في جنيف، يومين من المباحثات بهدف التوصل إلى اتفاق ينهي الصراع على السلطة بين برلماني طبرق وطرابلس. 

وتريد البعثة تحت رئاسة برناردينو ليون أن توقع الأطراف اتفاقا بحلول ال 20 من الشهر الجاري ثم الشروع في تطبيقه في ظرف شهر.

ويتضمن الاتفاق تشكيل حكومة وحدة وطنية وبدء مرحلة انتقالية من سنتين تتوج بانتخابات تشريعية تنهي حالة الانقسام في البلاد. 

وانطلقت في مقر الأمم المتحدة بمدينة جنيف السويسرية، جولة جديدة من الحوار السياسي الليبي برعاية بعثة الأمم المتحدة في ليبيا. 

وبحسب وكالة الأنباء الليبية يشارك في الحوار وفد عن كل مجلس النواب وبعض رؤساء المجالس البلدية والمؤتمر الوطني المنتهية ولايته ووفد عن بلدية مصراتة وأعضاء مجلس النواب المقاطعين لجلساته. وعقد الممثل الخاص للأمين العام في ليبيا على مدار يومين، سلسلة من الاجتماعات مع المشاركين. وقد شاركت كل الأطراف المدعوة في هذه الجولة. 

وكان المبعوث الأممي إلى ليبيا برنادينو ليون كان قد صرح أن ال 20 من الشهر الجاري سيكون آخر موعد للتوقيع على الاتفاق السياسي الليبي الذي تشرف عليه بعثته. 

وأكدت مصادر متطابقة قيام سلاح الجو الليبي بقصف سفينة كانت تحاول الرسو قبالة شاطئ منطقة قمينس إحدى ضواحي مدينة بنغازي شرق ليبيا. وكانت وسائل إعلام محلية تداولت أنباء عن استهداف جوي لسفينة على شاطئ قريب من بنغازي. 

وبحسب مصدر من غرفة العمليات الجوية، فإن الغرفة رصدت السفينة القادمة من ميناء مصراتة منذ اقترابها من بنغازي ، ثم قامت بمحاولة للرسو قبالة شاطئ منطقة قمينس غرب بنغازي. وأكد المصدر أن إمدادات عسكرية كانت على متن السفينة تتمثل في ذخائر وأسلحة. 

وطلبت الحكومة الليبية التي مقرها طرابلس والتي تسيطر على غرب البلاد من دول عربية واوروبية عقد مؤتمر اقليمي هذا الشهر لمساعدة ليبيا في وقف تدفق للمهاجرين. 

    

تونس :
          
       
       ألقت الأجهزة الأمنية التونسية القبض على إرهابي تونسي مرتبط بتنظيم داعش الإرهابي في سوريا. 

وذكرت وزارة الداخلية التونسية في بيان لها أن العملية تمت في ولاية قبلي جنوب البلاد والمقبوض عليه على علاقة بعناصر إرهابية تونسية تنشط ضمن تنظيم داعش وتعمل على استقطاب الشبان في تونس وتحريضهم على ارتكاب عمليات إرهابية بالداخل وتسفيرهم إلى ليبيا وسورية بقصد الانضمام للتنظيم الإرهابي.

وكان مسؤولون ومصادر أمنية تونسية اعلنت مطلع تموز الماضي اختفاء 35 شابا تونسيا من سكان مدينة رمادة بولاية تطاوين جنوب شرق تونس ينتمون إلى ما يسمى التيار السلفي معربة عن مخاوفها من انضمامهم إلى التنظيمات الإرهابية. 

ومن المنتظر أن يتولى مكتب مجلس نواب الشعب يوم الاثنين القادم النظر فى عريضة تشكيل لجنة تحقيق برلمانية حول شبهة فساد ضد سهام بن سدرين رئيسة هيئة الحقيقة والكرامة كان قد تقدم بها 62 نائبا. 

وحسب حسان الفطحلي الناطق الرسمي باسم رئاسة المجلس فانه من الممكن الحسم واتخاذ القرار في مسألة تكوين اللجنة الاثنين المقبل بعد الاطلاع على الوثائق والمعطيات التى تقدم بها النواب من قبل أعضاء المكتب. 

وكذبت حركة النهضة ما تداولته صحيفة تونسية والمتعلّق بلقاء جمع بين الشيخ راشد الغنوشي رئيس الحركة وسهام بن سدرين رئيسة هيئة الحقيقة والكرامة. 

وقال البلاغ نعلم الرأي العام أن الخبر عار من الصحة و نطلب بكل لطف من ناشري الخبر أن يتثبتوا مستقبلاً ويتّصلوا بمكتب الإعلام والإتصال المركزي لحركة النهضة حتى لا يساهموا في نشر اشاعات لا أساس لها من الصحة. 


    
ألمانيا :
       
       قالت الشرطة الألمانية إن خمسة أشخاص اصيبوا في حريق شب بمبنى يأوي لاجئين في بلدة هيبنهايم في ولاية هيسه بغرب البلاد. ولم يتضح على الفور كيف بدأ الحريق. 

وشهدت ألمانيا - التي تتوقع ان يتضاعف عدد اللاجئين والمهاجرين اليها اربع مرات هذا العام الى حوالي 800 ألف - اكثر من 100 هجوم بإشعال حرائق في مواقع لايواء اللاجئين في الاشهر القليلة الماضية. 

وقالت كريستين كوبوس المتحدثة باسم الشرطة في بيان اصيب ساكن حاول انقاذ نفسه بالقفز من نافذة من الطابق الثاني بجروح خطيرة. واضافت ان اربعة اشخاص تعرضوا لاصابات طفيفة بسبب تسمم ناتج عن استنشاق الدخان. ويأوي المبنى المكون من ثلاثة طوابق اكثر من 60 لاجئا من بلدان منها سوريا والعراق والصومال واثيوبيا. 

وقالت كوبوس تم اخماد الحريق سريعا. 


بحسب النتائج الاولية شب الحريق خلف باب المدخل لاسباب غير معروفة. واضافت ان الشرطة وممثلي الادعاء في الولاية بدأوا تحقيقا لمعرفة سبب الحريق. 

وتواجه اوروبا أسوأ ازمة للاجئين منذ الحروب اليوغسلافية في تسعينات القرن الماضي. وأرهقت الازمة نظام اللجوء بالاتحاد الاوروبي وبات على وشك الانهيار كما احدثت انقسامات بين بلدان الاتحاد الثمانية والعشرين
.
       
    
صحراء سيناء :
       
       ذكرت مصادر امنية مصرية واميركية ان ستة من جنود حفظ السلام الدوليين في مصر، بينهم اربعة اميركيين، جرحوا، في انفجار عبوتين ناسفتين وضعتا على حافة طريق في شبه جزيرة سيناء.

ويتمركز جنود حفظ السلام للمراقبة بموجب اتفاق السلام الذي وقع في العام 1979 بين مصر واسرائيل، في شمال سيناء حيث يشن جهاديو تنظيم «الدولة الاسلامية» هجمات على الجنود المصريين.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية جيف ديفيس، في بيان: «أبلغنا بأن اربعة اميركيين وجنديين آخرين لحفظ السلام في القوة المتعددة الجنسيات للمراقبة جرحوا في انفجار عبوتين يدويتي الصنع في شمال شرق سيناء».

واضاف ان «القوة المتعددة الجنسيات اجلت الجنود جوا الى منشأة طبية يتلقون فيها العلاج من اصابات لا تهدد حياتهم». ولم تعلن اي تفاصيل عن جنسيتي المصابَين الآخرَين. وتشارك في هذه القوة استراليا وبريطانيا وكندا وكذلك الولايات المتحدة.

وقال مسؤولون امنيون مصريون ان جنود حفظ السلام اصيبوا في انفجار عبوة ناسفة زرعت على حافة طريق يؤدي الى قاعدتهم.

واكد ديفيس ان الولايات المتحدة «ملتزمة اتخاذ الخطوات اللازمة» لحماية قواتها «ودعم معاهدة السلام بين اسرائيل ومصر».

    
سوريا :
          
قتل رجل الدين السوري الناشط وحيد البلعوس الجمعة، في انفجار سيارة مفخخة في ضاحية مدينة السويداء جنوب سوريا، بحسب ما ذكر "المرصد السوري لحقوق الانسان".

وبعد وقت قصير على الانفجار، انفجرت سيارة مفخخة ثانية قرب مستشفى المدينة. 
وتسبب الانفجاران بمقتل ثمانية اشخاص عل الاقل بينهم البلعوس، واصابة عشرات آخرين بجروح، بحسب المرصد.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن، لوكالة "فرانس برس"، لقد "قتل الشيخ وحيد البلعوس في انفجار سيارة مفخخة استهدفته أثناء مروره بسيارته في ضهر الجبل في ضواحي مدينة السويداء. وتسبب الانفجار بمقتل ثلاثة أشخاص آخرين".

وبعد وقت قصير على الانفجار الأول وبعد نقل الشيخ البلعوس والضحايا الآخرين الى مستشفى مدينة السويداء، دوى انفجار ثان امام المستشفى.

وأفاد عبد الرحمن عن وجود "ثمان جثث في مستشفى السويداء قتلوا في الانفجارين، بالاضافة الى عشرات الجرحى".

وأوردت وكالة الأنباء الرسمية السورية "سانا" خبراً جاء فيه "ارتقى ثمانية شهداء وأصيب أكثر من عشرين شخصاً بجروح جراء تفجيرين ارهابيين بسيارتين مفخختين بعد ظهر اليوم فى مدينة السويداء".

ودان مجلس الوزراء السوري "التفجيرين الارهابيين اللذين استهدفا مدينة السويداء وأديا الى استشهاد وجرح عدد من المواطنين الابرياء".

ونقلت "سانا" عن بيان رسمي أن مجلس الوزراء قدم "التعازي لأسر الشهداء متمنياً الشفاء العاجل للجرحى، مؤكداً أن هذه الأعمال الارهابية الجبانة لن تثني الشعب السوري عن مواصلة التصدي للارهاب بل ستزيده صمودا وقوة ومناعة".

وقال الصحافي مالك ابو خير المتحدر من السويداء إن البلعوس "كان معارضاً لقيام الدروز بالخدمة العسكرية الإلزامية التي يفرضها النظام على المواطنين السوريين، خارج مناطقهم. كما كان رافضا ومعارضا للمجموعات الاسلامية المتطرفة".

وكان البلعوس يتزعم مجموعة "مشايخ الكرامة" التي تضم رجال دين آخرين واعياناً ومقاتلين وهدفها حماية المناطق الدرزية من تداعيات النزاع السوري المستمر منذ اكثر من اربع سنوات.

وقد شاركت في القتال ضد "جبهة النصرة" خلال محاولة الجبهة تنفيذ عمليات تسلل وهجمات على مناطق في ريف السويداء في العام 2014. كما قاتلت ضد تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"- "داعش"، خلال هجومه الأخير على قرية الحقف في ريف السويداء في أيار 2015.

في المقابل، اتهم شيخ عقل الدروز في سوريا يوسف جربوع، "اعداء الوطن والدولة والانسانية" بالعملية، معتبراً ان هؤلاء "فشلوا في مخططهم في مطار الثعلة ما أثار غضبهم واستدعى تغييرًا في استراتيجية العمل لإثارة الفتنة من الداخل"، بحسب ما نقلت عنه "سانا".

ونفذت مجموعات مسلحة في حزيران الماضي، هجوماً عنيفاً على مطار الثعلة الواقع عند أطراف محافظة السويداءـ وتصدت لهم قوات الجيش السوري بدعم من مقاتلين من السويداء ومنعتهم من التقدم نحو المحافظة ذات الغالبية الدرزية في جنوب سوريا.

    
إيران :
          
       أكد رئيس مجلس الشورى الايراني علي لاريجاني، الخميس، أنه من الممكن أن يتمّ إطلاق سراح مراسل صحيفة "واشنطن بوست" جيسون رضايان وأميركيين آخرين مسجونين في طهران، في حال جرى تبادل للسجناء مع واشنطن.

ورداً على سؤال عن "الطرق العملية" للإفراج عن رضيان وأميركيين آخرين معتقلين في ايران، قال لاريجاني خلال مقابلة مع إذاعة "ان بي آر" الاميركية أجريت معه على هامش زيارة لنيويورك: "هناك بالتأكيد طرق عملية للإفراج عنهم، هناك مثلاً عدد من الإيرانيين في السجن هنا".

وعما إذا كان يشير بذلك إلى تبادل سجناء، قال إنه "أحد الأمور الممكنة"، موضحاً أن "النظامين القضائيين في البلدين يمكنهما ايجاد إمكانيات أخرى وعلى القضاء (الإيراني) أن يُقرّر".

وأضاف رئيس مجلس الشورى الايراني: "في نهاية المطاف يُمكن إيجاد حلول للقضايا من هذا النوع، وأعتقد أن سياسييكم يعرفون هذه الطرق".

ويزور لاريجاني نيويورك لأسبوع يعقد خلالها اجتماعات في الأمم المتحدة، ويلتقي شخصيات في قطاع الأعمال والجامعات.

ورضايان (39 عاماً) الذي يحمل الجنسيتين الايرانية والاميركية موقوف في أحد سجون العاصمة الايرانية، منذ أكثر من عام ويُحاكم في جلسات مغلقة.

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الايرانية مرضية افخم طالبت في 26 آب الماضي، بإطلاق سراح 19 ايرانياً محتجزين في أميركا لقضايا مرتبطة بخرق العقوبات المفروضة على إيران.

من جهته، استبعد أحد نواب وزير الخارجية الإيراني حسين قشقوي إمكانية حصول تبادل بين السجناء الايرانيين والاميركيين، قائلاً "هذا الأمر غير وارد".

    
السعودية :
       
       قتلت قوات الأمن السعودية "إرهابياً" حاول مهاجمة منشأة أمنية في المنطقة الشرقية المنتجة للنفط.

وقال التلفزيون السعودي، في خبر عاجل، إن "قوات الأمن قتلت إرهابياً حاول مهاجمة منشأة أمنية"، من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

ونقل تلفزيون قناة "الاخبارية" عن مصادر لم يسمها، قولها إنه "لا جماعة إرهابية في بقيق إنّما شخص حاول الاعتداء على مركز أمني".

وأشارت وزارة الداخلية السعودية، في بيان مقتضب، إلى "استشهاد الرقيب علي الحبيب من الدوريات الأمنية بسبب إصابة مباشرة بالرصاص من الإرهابي الداعشي في بقيق".

وكانت مصادر إعلامية أفادت بأن الأجهزة الأمنية تُحاصر إرهابياً من تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"-"داعش"، قام بإطلاق النار على مركز أمني في مدينة بقيق، ما أدى إلى استشهاد رقيب في قوى الأمن السعودي علي الحبيب، وجرح ثلاثة من عناصر الأمن السعودي.

واتخذت قوات الطوارئ السعودية احتياطات أمنية أمام منزل في المدينة تحصّن فيه الارهابي لورود معلومات بأنه يحمل حزاماً ناسفاً.

وشهدت السعودية في الأشهر الماضية هجمات عدة، كان أشدّها دموية تفجير انتحاري استهدف مسجداً لقوات الطوارئ في منطقة عسير.


    
العراق :
        
       كشف رئيس اللجنة الأمنية في مجلس قضاء الخالدية في محافظة الأنبار إبراهيم الفهداوي، أن التحالف الدولي بدأ بتسليح مقاتلي عشائر الأنبار بأسلحة أميركية الصنع.

وقال الفهداوي، في تصريح لوكالة «الأناضول»، إن «التحالف الدولي قام بتدريب 500 مقاتل من أبناء عشائر الأنبار، أطلق عليهم اسم قوات النخبة، في قاعدة الحبانية العسكرية قرب الرمادي، ولمدة 30 يوما».

وأضاف ان «التحالف الدولي في قاعدة الحبانية أشرف على تخرج تلك القوات، خلال حفل أقيم لمناسبة تخرجهم، وقام بتسليحهم وتجهيزهم بمعدات أميركية الصنع». وأوضح أن «التحالف الدولي وزع أسلحة رشاشة، صناعة أميركية على المتخرجين، فضلاً عن بزات عسكرية ومعدات ودروع واقية من الرصاص أميركية الصنع أيضا».

وأكد الفهداوي أن «قوات النخبة ستشارك القوات الأمنية العراقية في استعادة مدينة الرمادي من تنظيم داعش، والإمساك بالأرض بعد تحريرها، لإعادة النازحين والمهجرين إلى تلك المناطق». يشار إلى انه لم يصدر عن قيادة التحالف بيان رسمي حول تخرج الدفعة الجديدة وتسليحها.

إلى ذلك، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) ان تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام»-»داعش» أحرز تقدماً في مدينة بيجي على حساب القوات العراقية، معربة عن «قلقها» من نجاح التنظيم في السيطرة على جزء هذه المدينة الواقعة على طريق استراتيجي بين بغداد والموصل.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جيف ديفيس «رأينا في الأسابيع الأخيرة بعض التقدم، مع تمكن القوات العراقية من استعادة بعض الأراضي داخل المدينة». وأضاف «في الأيام الأخيرة انعكس الوضع إلى حد كبير، والكثير من المكاسب التي حققوها ضاعت».

وتابع ديفيس «نحن قلقون إزاء هذا الوضع، لكننا نعرف انه وضع متغير وديناميكي هناك، ونحن ملتزمون مساعدة قوات الأمن العراقية على الاحتفاظ بسيطرتها على المدينة وعلى استعادة المصفاة» الواقعة قربها.

وتدور معارك طاحنة بين القوات العراقية وعناصر «داعش» في مدينة بيجي، الواقعة على بعد 200 كيلومتر تقريباً إلى الشمال من بغداد. ويعتبر «البنتاغون» بيجي ومصفاتها وهي الأكبر في البلاد، تحدياً استراتيجياً في مواجهة التنظيم التكفيري.

وأعلن المتحدث باسم القيادة العسكرية التي تشرف على الغارات واين ماروتو أن «غارات التحالف في اليومين الأخيرين أخرجت من ميدان المعركة» عددا من مقاتلي «داعش». وأضاف ان التنظيم «يمكنه أن يواصل إرسال تعزيزات ونحن سنواصل القضاء عليها»..

إلى ذلك، أعلنت مصادر طبية وأخرى في الشرطة أن 12 شخصا على الأقل قتلوا في تفجيرات بأحياء تجارية وسكنية في أنحاء متفرقة من بغداد.

وأوضحت المصادر أن ثلاثة أشخاص قتلوا، وأصيب 10، في انفجار بسوق في منطقة الأمين شرق المدينة. وقتل اثنان آخران وأصيب سبعة بحي الزعفرانية في جنوب بغداد، كما قتل شخصان في حي الصليخ بشمال المدينة. وقتل ثلاثة أشخاص وأصيب ثمانية في سوق للخضروات بحي الطارمية. وسقط قتيلان وأصيب ثمانية في هجوم بحي الدورة في جنوب بغداد.


    
فرنسا :
        
       دانت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) تدمير الآثار التاريخية في مدينة تدمر أحد المعالم الحضارية منذ القرن الأول في الشرق الأوسط.

وقالت المديرة العامة لليونسكو ايرينا بوكوفا في بيان صحفي إن "تدمير تدمر هو جريمة ضد الحضارة لا يمكن التسامح فيها " .

وأكدت أن المنظمة الدولية ستواصل حربها بلا هوادة لمكافحة الاتجار غير المشروع في الممتلكات الثقافية وتوثيق المواقع وإقامة الشبكات التي تربط الآلاف من الخبراء في سوريا وجميع أنحاء العالم لنقل هذا التراث إلى الأجيال المقبلة .


       
تركيا :
        
       قال نائب رئيس الوزراء التركي نعمان كورتولموش الأربعاء إن السلطات التركية على اتصال بالسلطات العراقية للتحقيق في معرفة من وراء اختطاف 18 عاملا في بغداد.

وأضاف أيضا أنه لم يتم الاتصال بجندي تركي فقد في وقت متأخر الثلاثاء عقب إطلاق نار عبر الحدود من منطقة خاضعة لسيطرة تنظيم داعش في شمال سوريا مما أسفر عن مقتل جندي آخر. 

وفي بغداد، قالت وزارة الداخلية العراقية ان ملثمين خطفوا ١٨ عاملاً تركياً في شمال شرق العاصمة الأربعاء. 

وقال العميد سعد معن الناطق باسم الوزارة إن العمال اختطفوا في حي الحبيبية. ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الخطف. 

وفي العام الماضي خطف متشددو تنظيم داعش 46 تركيا في مدينة الموصل، لكن أطلق سراحهم دون أذى بعد أكثر من ثلاثة أشهر على خطفهم. 

وقال مصدران من الشرطة، إن المسلحين كانوا يرتدون زياً عسكرياً ووصلوا في قافلة سيارات رياضية. ونفى معن تقارير بأن ما يصل إلى ثلاثة عراقيين خطفوا أيضا من المكان الذي كان العمال يشيدون به ملعباً رياضياً صغيراً. 

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية التركية إن الرعايا الأتراك اختطفوا بشكل مقصود على يد مهاجمين دون أن يذكر أي تفاصيل. 

وقال رئيس شركة نورول القابضة ان ١٨ عاملاً تركياً خطفوا من استاد رياضي كانوا يشيدونه بشمال شرق بغداد الأربعاء. 

واضاف اوجور دوجان الرئيس التنفيذي لنورول اقتحم اشخاص يرتدون زياً عسكرياً الباب في الساعة الثالثة فجراً وخطفوا كل هؤلاء الناس.

       
العراق :
        
دعا رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، المجتمع الدولي إلى دعم الحكومة والبرلمان في مسيرة الإصلاح، فيما اعتبر أن الحرس الوطني هو اللبنة الأساس للشروع في عملية تحرير الأراضي من سيطرة تنظيم داعش.

وقال الجبوري في بيان على هامش حضوره ملتقى حواريا أقامه مركز هيومانيز كلوبل للدراسات برعاية مجلس النواب ومؤسسات أكاديمية وجمعيات علمية وثقافية، إن الطريقة التي سيتم إخراج داعش بها ستؤثر بشكل مباشر على شكل وملامح المشهد وستحدد ما إذا كنّا قادرين على الاستمرار بالتنمية والاعمار من عدمه. 

وأضاف أن دعمنا للقوى المحلية سيؤسس لحالة من الاندماج لأبناء تلك المناطق في التفاعل مع الحدث وسيعزز ثقتهم بقدرتهم على الإنجاز ما سيعمل بالتالي على دعم قدراتهم لإكمال مسيرة النصر الناجز بمباشرة عملية الاعمار والبناء وإزالة آثار الحرب وركامها النفسي والاجتماعي والاقتصادي، والعمل جنبا إلى جنب مع القوى المدنية في إحداث نهضة للتغلب على الصعوبات والعوائق التي ستواجه الحكومات المحلية آنذاك. 

وفي سياق متصل، أشار الجبوري إلى أننا ما زلنا نعتقد أن قانون الحرس الوطني هو اللبنة الأساس للشروع في عملية التحرير وان توافق الكتل السياسية على مضمونه وشكله يعد مهما للغاية وهو ما سيعطيه القوة في أن يلبي حاجة المحافظات المحتلة من قبل داعش بدعم انخراط أبناء تلك المحافظات في عملية المواجهة المصيرية ومنحهم شرف تحرير أرضهم والثأر من قوى الإرهاب لكل الشهداء الذين اغتالتهم داعش بوسائل دنيئة ووحشية. 

ودعا الجبوري، العالم، إلى العمل مع العراق لإعادة البوصلة إلى اتجاهها الصحيح من خلال دعم مسيرة الإصلاح التي اختطها البرلمان والحكومة معا في الآونة الأخيرة وهذه مسؤولية تاريخية للمجتمع الدولي، لافتا إلى أننا بحاجة ماسة إلى هذا الدعم من خلال إمداد الزخم التنموي في البلاد ودعم قطاع الخدمات وفي مقدمتها الصحة والغذاء والكهرباء ولاسيما في المناطق المحررة. 

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي أكد، في 25 آب، استمراره بالإصلاحات وعدم التراجع عنها، وفيما أشار إلى أن بعض الإصلاحات مست فاسدين وأصحاب جرائم منظمة، أبدى عزمه عدم السماح لهم بعرقلة الإجراءات الإصلاحية.

هذا وكشفت قيادة العمليات المشتركة في العراق عن إحباط هجوم كبير لتنظيم داعش على مدينة سامراء التي تضم مرقدي الإمامين العسكريين. وأعلنت مقتل أكثر من 58 إرهابيا في مختلف قواطع العمليات.

وذكرت خلية الإعلام الحربي الناطقة باسم القيادة، أن القوات الأمنية نفذت ضربات صاروخية ومدفعية بناء على معلومات من وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية لتجمعات داعش في منطقة غربي مكيشيفة وخط اللاين، مشيرة إلى أن القصف أسفر عن تدمير أوكار يتواجد فيها انتحاريون شيشانيو الجنسية، من مقاتلي المدعو أبو عمر الشيشاني المسؤول الأمني لجزيرة سامراء الذي استلم منصبه قبل يومين. 
وكشفت الخلية في بيان لها أن هؤلاء الانتحاريين كانوا ينوون الهجوم على مدينة سامراء وينتظرون السيارات الملغمة لتنفيذه، ونتيجة استهدافهم بالقصف الصاروخي قتل منهم 14 انتحاريا بالوكر الأول، و11 انتحاريا بالوكر الثاني، كما تم تدمير العتاد الذي كان موضوعا في وكر قتل بداخله 3 إرهابيين في حين جرح 7 آخرون. 

وأعلن قائد الفرقة السابعة بالجيش العراقي اللواء الركن نومان عبد الزوبعي، عن مقتل 112 عنصرا من داعش في معركة اسماها التنظيم ب عروس المعارك على ناحية البغدادي وقضاء حديثة غرب الرمادي. 

وقال الزوبعي إن تنظيم داعش شن خلال ال 72 ساعة الماضية، هجوما على ناحية البغدادي وقضاء حديثة غرب الرمادي ضمن معركة اسماها عروس المعارك كان ينوي فيها السيطرة على المنطقتين. وأضاف أن المعركة انتهت بخسارة التنظيم، وتصدي القوات الأمنية والطيران العراقي وطيران التحالف الدولي له والحاقه خسائر كبيرة. 

وتمكن الطيران العراقي، الجمعة، من قتل واصابة 19 ارهابيا في قصف جوي على رتل للدواعش متوجها الى سنجار بمحافظة نينوى. وافاد الاعلام الحربي في بيان، ان صقور الجو العراقي وبناء على معلومات وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية، تمكنوا من قصف رتل للدواعش، كان متوجها من قضاء تلعفر الى سنجار. 

واسفر القصف عن قتل ٧ ارهابيين وجرح ٢١ اخرين، اضافة الى حرق ٣ عجلات وهروب باقي عجلات الرتل الى مكان مجهول. 

واعلن رئيس اللجنة الامنية في مجلس قضاء الخالدية بمحافظة الانبار الجمعة، ان القوات الامنية تمكنت من قتل 50 عنصرا من داعش بينهم عرب واجانب الجنسية بمعارك تطهير المناطق الشرقية للرمادي. 

وقال ابراهيم الفهداوي ان القوات الامنية من الجيش والشرطة ومقاتلي عشائر الانبار وبدعم طيران التحالف نفذوا عملية عسكرية واسعة النطاق استهدفت معاقل الارهاب في مناطق جويبة وحصيبة الشرقية والبو شهاب وجزيرة الخالدية شرقي الرمادي مما ادى لمقتل 50 عنصراً من داعش. 

وأضاف ان عشرات القتلى من تنظيم داعش الارهابي من جنسيات عربية واجنبية مع تدمير عدد من الآليات التي كانوا يستقلونها وتفجير ثلاثة مضافات لهم في القاطع الشرقي للرمادي وتدمير منصة لإطلاق الصواريخ. 

ولفت الفهداوي الى ان معارك التطهير مستمرة في محاور الرمادي الشرقية والشمالية والجنوبية وما يؤخر تقدم القطعات العسكرية وجود العبوات الناسفة والمدنيين الذين اصبحوا دروع بشرية يستخدمهم داعش في الرمادي.
وأعلن البنتاغون الأربعاء أن تنظيم داعش أحرز تقدما في مدينة بيجي على حساب القوات العراقية، معربا عن قلقه من نجاح التنظيم المتطرف في السيطرة على جزء هذه المدينة الواقعة على طريق استراتيجي بين بغداد والموصل. 
وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية الكابتن البحري جيف ديفيس "رأينا في الأسابيع الأخيرة بعض التقدم مع تمكن القوات العراقية من استعادة بعض الأراضي داخل المدينة"، وأضاف "في الأيام الأخيرة انعكس الوضع إلى حد كبير والكثير من المكاسب التي حققوها ضاعت". 
وتابع الكابتن ديفيس "نحن قلقون إزاء هذا الوضع لكننا نعرف انه وضع متغير وديناميكي هناك ونحن ملتزمون بمساعدة قوات الأمن العراقية على الاحتفاظ بسيطرتها على المدينة وعلى استعادة المصفاة الواقعة قربها". 
وتدور معارك طاحنة بين القوات العراقية وعناصر التنظيم الإرهابي في مدينة بيجي الواقعة على بعد 200 كلم تقريبا إلى الشمال من بغداد. 
ويعتبر البنتاغون بيجي ومصفاتها وهي الأكبر في البلاد تحديا استراتيجيا في مواجهة داعش، حيث شن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة العديد من الغارات الجوية ضد المتطرفين في هذه المنطقة. 
والأربعاء أعلن المتحدث باسم القيادة العسكرية التي تشرف على هذه الغارات الكولونيل واين ماروتو أن "غارات التحالف في اليومين الأخيرين أخرجت من ميدان المعركة عددا من مقاتلي التنظيم". 
وأضاف في بيانه اليومي التفصيلي لغارات التحالف أن التنظيم الإرهابي "يمكنه أن يواصل إرسال تعزيزات ونحن سنواصل القضاء عليها".
وفي سلوك همجي لا يفرق بين البشر والحيوان والجماد، نشر تنظيم "داعش" فيديو جديدا بالرسوم المصورة يظهر عملية حرق 4 أشخاص ، وهم أحياء، بتهمة الجاسوسية.
ويظهر الشريط الذي قيل إنه صور في محافظة الأنبار العراقية، الأشخاص الأربعة وهم يرتدون الزي البرتقالي ، وينتمون إلى الحشد العراقي، الذي يقاتل إلى جانب القوات الحكومية، حسب ما جاء في صحيفة "الإندبندنت".
وبدا هؤلاء الأشخاص في المقطع وقد قيّدت أيديهم وأرجلهم بسلاسل في عمود خشبي والنيران مندلعة أسفلهم حتى التهمت أجسادهم بالكامل.
وكان التنظيم قد أعدم، في فبراير 2015، الطيار الأردني، معاذ الكساسبة، بحرقه حياً. ونشر شريط فيديو يظهر فيه الكساسبة وقد ارتدى لباساً برتقالياً، ووضع في قفص حديدي اندلعت فيه النيران، واستحال مع النار كتلة لهب واحدة. وحمل الشريط عنوان "شفاء الصدور".
وأدان مفتي مصر الدكتور شوقي علام الجريمة التي قام بها تنظيم “داعش” الإرهابي في حق أربعة عراقيين إثر حرقهم بعد توثيقهم بالسلاسل. 
وقال مفتي مصر فى بيان له إن تلك الأفعال التي ارتكبها التنظيم الإرهابي لا تقرها مباديء الإسلام الصحيح ولا هدي النبي (صلى الله عليه وسلم)، فالإسلام دين الرحمة والتسامح فضلا عن مخالفة تلك الأفعال لكافة الأعراف والقوانين الدولية. 
وأكد أن هذه الجماعات الإرهابية بجرائمها الوحشية تعد وباء يجب استئصاله والقضاء عليه.
على صعيد آخر أفادت خلية الإعلام الحربي العراقي، عن مقتل المئات من عناصر تنظيم داعش، في قصف لطيران الجيش والتحالف، وتقدم القوات العراقية في شمال وغرب البلاد. 
وذكر مصدر من الخلية أن القوات العراقية استهدفت ثمانية أوكار لتنظيم داعش وقتلت العشرات بداخلها، ودمرت مركبتين تحملان أسلحة أحادية وعشرات الدواعش، بناحية الكرمة في الأنبار، غرب البلاد. 
وذكر المصدر أن القوات العراقية أحبطت هجوماً انتحارياً بسيارة مفخخة، في منطقة جبة، بناحية البغدادي في غرب الأنبار، حيث تتواجد القوات الأميركية. وخلال العملية قتلت القوات الأمنية 16 عنصراً من داعش. 
وفي صلاح الدين، شمالي بغداد، أسفرت عملية نوعية للقوات الأمنية عن مقتل قناص وأربعة من عناصر داعش، وتدمير سيارة عسكرية لهم. ونفذت قيادة القوة الجوية ست طلعات، قصفت أوكار ومقار داعش في كل قواطع القتال. 
وقُتل نحو 59 من داعش، إثر قصف لطيران التحالف الدولي ضد الإرهاب، الذي نفذ 12 طلعة، أسفر عنها تدمير خمس سيارات مفخخة، و3 مخابئ، و4 رشاشات ثقيلة، و11 موضعا للتنظيم شمال وغرب العراق. 

هذا واتفقت الحكومة العراقية والتحالف الدولي على ضم المزيد من المتطوعين من محافظة الأنبار إلى أفواج العشائر ليشاركوا مع القوات الأمنية في طرد مسلحي داعش من مدنهم. 
وجاء هذا الاتفاق استجابة لطلب محافظة الأنبار بتشكيل المزيد من أفواج العشائر وتعزيز قدراتها القتالية. واتفق الطرفان أيضا على رفع مستوى التنسيق الأمني لضمان نجاح العمليات العسكرية ضد التنظيم. 
وقال المتحدث الرسمي باسم محافظة الأنبار حكمت سليمان إن الاتفاق يهدف إلى رفع المستوى القتالي للمتطوعين. 
وفي السياق ذاته، تواصل القوات الأمنية العراقية المشتركة تنفيذ عمليات تطهير جزيرة سامراء بعد طرد مسلحي تنظيم داعش منها. وقال قائد الفرقة ال 15 للمشاة الفريق ركن عماد السيلاوي إن القوات الأمنية كبدت تنظيم داعش خسائر كبيرة. 
وقال مدير شرطة مدينة بيجي سعد النفوس ان التقدم من المحور الشرقي للمدينة مستمر بأسناد مدفعي كبير جدا. وتشهد بيجي منذ اشهر معارك كر وفر بين القوات العراقية وعناصر داعش. 
وقال النفوس ان الفرقة الذهبية وشرطة صلاح الدين وفوج علي الاكبر بالحشد الشعبي يواصلون التقدم من الجهة الشرقية واعادوا السيطرة على الحريجية والتأميم وحتى نهر دجلة. 
واضاف ان هناك حائط صد تم تشكيله بالقرب من التأميم وحتى النهر ضمن الجولة المباغتة والسريعة الجارية، مشيرا الى ان القطعات العسكرية باتت بالقرب من الحي العصري الذي يعد مركز مدينة بيجي. وبين ان هناك سيارات مفخخة يستخدمها التنظيم وان اعداد المقاتلين باتت اقل من ذي قبل بالنسبة له.
وأعلن رئيس الحكومة العراقية، حيدر العبادي، عن تخفيض أعداد أفراد حماية المسؤولين في البلاد إلى 90 في المئة، كما أبلغ السلطات القضائية، بضرورة إجراء إصلاحات، فيما رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري، تشريع قانون الحرس الوطني، وتشكيل قواته اللبنة الأساس للشروع بعملية التحرير.
وقال العبادي في بيان، إن الأوامر الديوانية التي صدرت ضمن حزمة الإصلاحات، تؤكد سحب جميع أفواج حمايات المسؤولين من دون استثناء ولا تمييز، وإعادة هيكلتها وارتباطها بالجهات أو إلغائها، ولا ترتبط بالمسؤول مطلقاً، ولا تتولى مهمة حمايته شخصياً، وإنما تقوم بمهامها الوطنية ضمن المنظومة الأمنية للقوات العراقية لحماية الوطن والعراقيين.
وأضاف: «نؤكد على الالتزام بالتخفيض الكبير لأعداد أفراد الحماية للمسؤولين، والتي تصل إلى 90 في المئة، حسب الأوامر الديوانية، ولا تراجع عن ذلك على الإطلاق، رغم حملات التشويش التي تحاول تعطيل الإصلاحات، والتي لن تزيدنا إلا عزماً وتصميماً على المضي في هذا الطريق إلى نهاية الشوط».
وتأتي خطوة العبادي بعد أيام من إلغائه مناصب المستشارين في الوزارات، وقلص عدد مستشاريه ومستشاري الرئيس ورئيس البرلمان إلى خمسة لكل منهم.
على صعيد آخر، أكد العبادي، أنه أبلغ القضاء العراقي بضرورة إصلاح نفسه، مشيراً إلى أنه قادر على ذلك.
وقال العبادي في كلمة ألقاها خلال المؤتمر الأول للمصالحة الوطنية لمناطق حزام بغداد، إننا أبلغنا القضاء العراقي والسلطة القضائية، بضرورة إجراء إصلاحات، مؤكداً أن القضاء سيكون قادراً على ذلك.
وشدد العبادي على ضرورة أن يكون للقاضي راتب مجزٍ، مشيراً إلى أنه تم تحديد أعلى راتب في الدولة العراقية بثمانية ملايين دينار. وكانت المرجعية الدينية بالإصلاحات الأخيرة التي أعلن عنها رئيس الوزراء حيدر العبادي، وفيما اعتبرت أنه لا إصلاح من دون إصلاح القضاء، حذرت من أن الشعب سيكون له موقف مناسب من معرقلي عملية الإصلاح.