ابتهاجا بالتشريف السامى الاحتفال بمسيرة الخيل والهجن وتأدية فن الهمبل بفلج القبائل بصحار

نيابة عن جلالة السلطان ابن علوي ترأس وفد السلطنة في أعمال القمة الدولية لمكافحة الإرهاب

وزير الدفاع البريطاني يشيد بجهود السلطنة في استقرار المنطقة

شركة النفط العمانية تدشن أكبر محطة للطاقة الحيوية في آسيا

انتاج المصافي والصناعات البترولية يتجاوز 56.7 مليون برميل فى سلطنة عمان

السلطنة تستعرض تجارب وتطلعات 85 باحثاً من 13 دولة في العلاقات البينية بين العلوم الاجتماعية والعلوم الأخرى

       
   
      تواصلت أفراح أبناء ولاية صحار بالتشريف السامي للولاية حيث أقام أهالي منطقة فلج القبائل مهرجانا للخيل والإبل وذلك برعاية الشيخ محمد بن سعيد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية وبحضور عدد من أصحاب السعادة والمشايخ والرشداء والأهالي.
وتضمن الاحتفال فن الهمبل ومسيرة الخيل والهجن وفقرة حول الأطفال ذوي الإعاقة وأطفال التوحد، وركضة العرضة ومهارات الفروسية بالإضافة الى مهارات فرسان مدرعات سلطان عمان ومسابقة التقاط الأوتاد وفن العازي على ظهور الخيل وفنون شعبية. وفي ختام الاحتفال قام الشيخ وزير التنمية الاجتماعية راعي المناسبة بتكريم المشاركين في المهرجان .  كما نظم أهالي ولاية صحم في منطقة حفيت احتفالا شعبيا ابتهاجا بتشريف المقام السامي لمحافظة شمال الباطنة وبمناسبة عيد الأضحى المبارك ، وتضمن الاحتفال لوحات وأهازيج عمانية مغناة تعبيرا عن الفرحة .
وتواصلت افراح ابناء ولاية صحار ابتهاجا بالتشريف السامي للولاية حيث اقام اهالي منطقة فلج القبائل بولاية صحار مهرجانا للخيل والهجن وذلك برعاية الشيخ محمد بن سعيد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية وبحضور عدد من أصحاب السعادة والمشايخ والرشداء والأهالي .
وقال خالد بن سلطان الجابري رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان : انه ابتهاجاً بالمقدم السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – لولاية صحار في هذه الأيام المباركة التي نعيش افراحها تزامنا مع عيد الأضحى المبارك الذي تحتفل به الأمة الإسلامية فإنه يسرنا نحن أبناء صحار أن نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام مولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – سائلين المولى جل في علاه أن يديم على عماننا الغالية الأمن والأمان والخير والوئام.
وأشار الجابري قائلا : للعاديات والإبل صولات وجولات ولهذا دأب أبناء هذه الولاية على تنظيم هذا المهرجان حفاظا على الموروث الحضاري العماني المرتبط برياضة الفروسية، وله دلالاته في هذه الولاية العريقة في المحافظة على الأصالة والموروث، فقد أكد وحثنا عليها فارس عمان الأول سلطان البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، ومن هذا المنطلق فإن لجنة الخيل بولاية صحار تحرص على اقامة هذا المهرجان بهدف غرس روح الأصالة والمحافظة على الموروث التراثي التقليدي سيرا على نهج الآباء والأجداد.
وتضمن الاحتفال دخول الهجن أمام الحضور مع تأدية فن الهمبل ومسيرة الخيل وفقرة حول الأطفال ذوي الإعاقة وأطفال التوحد، وركضة العرضة ومهارات الفروسية بالإضافة الى مهارات فرسان مدرعات سلطان عمان ومسابقة التقاط الأوتاد وفن العازي على ظهور الخيل وفنون شعبية .
وفي ختام الاحتفال قام الشيخ محمد بن سعيد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية راعي المناسبة بتكريم المشاركين في  المهرجان .
على صعيد آخر شاركت السلطنة في أعمال القمة الدولية لمكافحة الإرهاب التي عقدت في نيويورك على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة والتي دعا إليها الرئيس باراك اوباما رئيس الولايات المتحدة الأمريكية وبمشاركة أكثر من مائة رئيس دولة وحكومة. وقد مثل السلطنة نيابة عن السلطان قابوس بن سعيد في أعمال القمة يوسف بن علوي بن عبد الله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية.
وقد دعا الرئيس الأمريكي في كلمة له خلال افتتاح أعمال القمة إلى إقامة جبهة مشتركة لمواجهة إيديولوجية تنظيم داعش وحماية الشباب من أي تأثيرات إرهابية والتطرف.. مؤكدا أن جهود التحالف الدولي ضد الجماعة الإرهابية وخاصة في سوريا تندرج في إطار حملة طويلة المدى.
كما دعا إلى ضرورة الترويج لأفكار ووجهات نظر جديدة ومعالجة المشاكل الاقتصادية التي تدفع الشباب إلى تبني وجهات النظر المتطرفة.. مجددا التأكيد على استعداد بلاده العمل مع روسيا وإيران لإيجاد آلية سياسية لحل الأزمة في سوريا.

من جهة أخرى أقام الرئيس الأمريكي حفل استقبال على شرف رؤساء الوفود الرسمية المشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك بحضور معالي يوسف بن علوي بن عبد الله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية.
ورفضت روسيا المشاركة في القمة التي دعت إليها الولايات المتحدة وأرسلت دبلوماسيا عاديا للاجتماع الذي يستعرض نتائج الحملة المستمرة منذ عام ضد تنظيم داعش الذي يسيطر على مناطق شاسعة من العراق وسوريا.
من جهة أخرى أشاد مايكل فالون وزير الدفاع بالمملكة المتحدة الصديقة بالجهود التي تبذلها السلطنة في حل الكثير من القضايا والأزمات التي تشهدها المنطقة واسهاماتها في سبيل تعزيز الأمن والاستقرار، واصفا السلطنة بالصديقة لكافة دول المنطقة، وثمّن في حديث لوكالة الأنباء العمانية الدور البارز الذي تقوم به السلطنة من أجل تسوية النزاع في الجمهورية اليمنية وجمع الأطراف المتنازعة على طاولة الحوار والتوصل إلى حل سلمي لهذه الأزمة.

وأكد أن زيارته للسلطنة تأتي في إطار تنمية وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين في العديد من المجالات، خاصة في المجالات المرتبطة بالأمن والدفاع والبحث عن مجالات أخرى تسهم في دفع العلاقات بين البلدين إلى آفاق ارحب. وقال إنه قام بزيارة إلى ميناء الدقم للاطلاع على آخر ما وصل إليه الميناء من تطور في البنية الاساسية، مؤكدا على أهمية هذا الميناء ليس للسلطنة فحسب بل أيضا للمملكة المتحدة والعالم.

في السياق نفسه أبدت كبريات الشركات الإيرانية المصنعة للسيارات رغبتها في إقامة مصانع لتجميع لمنتجاتها من السيارات في المنطقة الاقتصادية بالدقم، وقد قام يحيى بن سعيد بن عبدالله الجابري رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم والوفد المرافق له بزيارة لمصنع إيران خودرو أكبر مصنع لإنتاج السيارات في الشرق الأوسط.واطلع على إمكانيات الشركة وأنواع السيارات التي تنتجها وخطوط الإنتاج ومراحل التصنيع وكيفية إنتاج المحركات وغيرها من المراحل والعمليات الأخرى المتعلقة بإنتاج السيارات.

وتحدث مسؤولو الشركة خلال اللقاء عن الخطوات التي تم إنجازها ضمن سعي الشركة لإقامة مصنع لتجميع السيارات في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم بالشراكة مع الصندوق العماني للاستثمار، مشيرين إلى أنه تم الاتفاق على العديد من الخطوات المتعلقة بإنشاء الشركة، مشيرين إلى أن هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم قامت خلال الفترة الماضية بتخصيص الأرض للمصنع ويتبقى توقيع اتفاقية الشراكة بين الشركة والصندوق العماني للاستثمار. وتبلغ قيمة الاستثمارات المتوقعة للمصنع الذي سيتم إنشاؤه في الدقم حوالي 200 مليون دولار أمريكي.


وأكد يحيى بن سعيد الجابري أن الهيئة ستوفر جميع التسهيلات التي تحتاج إليها الشركة لإقامة المصنع في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، مؤكدًا أن هذا المصنع ستكون له العديد من الفوائد الاقتصادية للجانبين العماني والإيراني.

وأشار المسؤولون الإيرانيون خلال اللقاء إلى أنهم يرغبون في إقامة عدد من المشروعات الأخرى في السلطنة بالاشتراك مع مستثمرين محليين، مشيرين إلى أن مصنع تجميع السيارات يستهدف الوصول إلى أسواق آسيا وإفريقيا باعتبار المنطقة قريبة منها.

وتملك شركة إيران خودرو 7 مواقع لإنتاج السيارات حول العالم، وتستخدم في عمليات الإنتاج في مصنعها في طهران تقنيات حديثة وروبوتات بالإضافة إلى آلاف العاملين، ويبلغ حجم إنتاجها مليون سيارة سنويا وتتطلع إلى زيادة إنتاجها ليبلغ 3 ملايين سيارة سنويًا خلال السنوات العشر القادمة.وأبدى يحيى بن سعيد بن عبدالله الجابري إعجابه بما وصلت إليه صناعة السيارات في إيران، مشيرًا إلى أن العلاقة القائمة بين السلطنة وإيران قوية وهناك سعي من الجانبين لتعزيز العلاقات الاقتصادية لتصل إلى مستوى العلاقات السياسية، مرحبًا بإقامة مصنع لتجميع السيارات في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم وبمختلف الاستثمارات الإيرانية، مؤكدًا أن المنطقة مكان مثالي لإقامة هذا المصنع نظرًا لقرب المنطقة من أسواق آسيا وإفريقيا ووجود ميناء الدقم والعديد من التسهيلات والحوافز التي تقدمها الهيئة للمستثمرين.
ودشن المشروع الاستثماري جي اس اي بي اس (GS EPS) المشترك بين شركة النفط العُمانية الذراع الاستثمارية للسلطنة في مجال النفط والغاز والمشاريع المرتبطة بقطاع الطاقة، والتي تملك نسبة 30% وشركة جي اس القابضة والتي تملك 70% من حصة المشروع في كوريا الجنوبية، رسمياً أكبر محطة للطاقة الحيوية في القارة الآسيوية، وذلك بقدرة إنتاجية تبلغ 105 ميجاوات وبتكلفة إجمالية تصل إلى 273 مليون دولار تقريبا.
وقد أقامت شركة جي اس اي بي اس (GS EPS) – شركة مستقلة لإنتاج الطاقة في كوريا الجنوبية – مؤخراً حفل تدشين المشروع بعد نجاحها في الوصول به لمرحلة التشغيل، وذلك بحضور عدد من كبار المسؤولين في شركة جي اس القابضة وشركة النفط العمانية حيث أقيم الحفل بالمجمع الصناعي للشركة في مقاطعة تشونجنام في جمهورية كوريا الجنوبية.
وتعمل المحطة، التي تعد أحد أكبر مصانع إنتاج الطاقة الحيوية في القارة الآسيوية، بالاعتماد على خليط مستخرج من المواد العضوية ذات الأصل النباتي، مما يجعله مشروعا صديقا للبيئة. حيث تعتبر الطاقة الحيوية أحد أهم مصادر إنتاج الطاقة المتجددة حيث تتميز بقلة الانبعاثات الغازية.
وتعليقاً على هذه المناسبة، صرح هلال بن علي الخروصي، نائب الرئيس – قطاع الأعمال الناشئة بشركة النفط العُمانية بالقول: “إنه لمن دواعي سرورنا أن نشهد تدشين أكبر محطة للطاقة الحيوية في آسيا، حيث يمثل هذا الإنجاز خطوة مهمة في مساعي شركة النفط العمانية نحو الاستثمار في مشاريع الطاقة وتنويع محفظتها الاستثمارية، كما تلعب شركة النفط العمانية، من خلال هذه الشراكات، دوراً مهما في تسهيل نقل الخبرات والتكنولوجيا لتشكيل الاقتصاد القائم على المعرفة، والذي يهدف إلى بناء القدرات التكنولوجية والتشغيلية للمشاريع المحلية، آملين إقامة مشاريع مماثلة في السلطنة”.
وتقوم شركة جي اس اي بي اس (GS EPS) باستخدام الغاز الطبيعي والوقود الحيوي لإنتاج الطاقة الكهربائية، حيث يتم تشغيل محطات كهربائية تعمل بالغاز الطبيعي المسال بنظام الدورة المركبة في مقاطعة تشونجنام تصل قدرتها الإنتاجية نحو 1500 ميجاوات، ومحطة للطاقة الحيوية في شاندونغ بالصين بقدرة 30 ميجاوات، بالإضافة إلى تشغيل محطة توليد الطاقة الكهربائية باستخدام خلايا الوقود في كوريا الجنوبية.
وشركة النفط العمانية ش م ع م (OOC) هي شركة مملوكة بالكامل لحكومة السلطنة، وقد تأسست الشركة في عام 1996م للبحث عن فرص استثمارية في قطاع الطاقة محليا وخارجيا، وتقوم الشركة بدور مهم في دعم جهود السلطنة لتنويع الاقتصاد العماني وترويج الاستثمار المحلي والأجنبي للقطاع الخاص، بالإضافة إلى تعزيز وبناء الكوادر البشرية التي تدعم مسيرتها.
وبلغ إنتاج المصافي والصناعات البترولية بالسلطنة بنهاية أغسطس الماضي 56 مليونا و 736 الفا و400 برميل بارتفاع نسبته 4 بالمائة مقارنة بالفترة نفسها من عام 2014 التي شهدت إنتاج 54 مليونا و566 الفا و700 برميل وفق ما أشارت إليه الإحصاءات الصادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات. وأشارت الإحصاءات إلى انه بلغ انتاج وقود السيارات العادي نحو مليونٍ و619 الفا و200 برميل بانخفاض بلغت نسبته 33.8 بالمائة مقارنة مع الفترة نفسها حتى نهاية أغسطس 2014م التي شهدت إنتاج مليونين و445 الفا و300 برميل. وبلغ إنتاج وقود سيارات من نوع ممتاز حتى أغسطس الماضي نحو 15مليونا و 410 آلاف و500 برميل بنسبة زيادة قدرها86 بالمائة عن الفترة نفسها من عام 2014م التي شهدت إنتاج 14 مليونا و191 الفا و600 برميل. كما بلغ انتاج وقود الطائرات نحو 3 ملايين و350 الفا و100 برميل بارتفاع بلغت نسبته 5.9 بالمائة عن الفترة حتى أغسطس 2014م التي شهدت انتاج 3 ملايين و162 الفا و200 برميل.
وتنطلق بكلية الآداب والعلوم الاجتماعية بجامعة السلطان قابوس أعمال المؤتمر الدولي الثالث والذي يأتي تحت عنوان «العلاقات البينية بين العلوم الاجتماعية والعلوم الأخرى.. تجارب وتطلعات»، والذي يعقد خلال الفترة من 15 -17 ديسمبر المقبل، ويستقطب باحثين من 13 دولة بمشاركات بحثية تجاوزت 130 بحثاً عٌرضت على لجان تحكيمية أقرت منها 85 بحثاً منها 35 من سلطنة عمان و19 بحثاً من الجزائر و9 بحوث من مصر إضافة لمشاركات من كل من الإمارات العربية المتحدة واليمن والسعودية وتونس وسوريا والأردن وفرنسا واليابان وباكستان، وتعرض أبحاث المؤتمر باللغتين العربية والإنجليزية.
كما يستضيف المؤتمر أربعة متحدثين رئيسيين هم ، البروفيسور البرتو مارتنيلي أستاذ العلوم السياسية والاجتماعية والعميد السابق لكلية العلوم السياسية والاجتماعية بجامعة ميلان، والبروفيسور أحمد زايد عالم الاجتماع المصري وعميد كلية الآداب جامعة القاهرة السابق ، والبروفيسور جاك بولاين أستاذ الفلسفة بجامعة مونتريال، والبروفيسور نزهة ابن الخياط عضو لجنة التحكيم والنشر بالمجلات العلمية الدولية الكبرى.
من جانبه أكد الدكتور عبدالله بن خميس الكندي عميد كلية الآداب والعلوم الاجتماعية رئيس المؤتمر، أن الكلية بوصفها واحدة من مؤسسات المجتمع التعليمية المهمة في سلطنة عمان والعالم العربي، حرصت دائماً على التلاحم مع المجتمع العربي وقضاياه، ولهذا جاء المؤتمر الدولي الثاني للكلية في عام 2012 بعنوان «التغيرات المجتمعية المعاصرة في العالم العربي: الأبعاد والتأثيرات»، اليوم ونحن بصدد الاستعدادات النهائية للمؤتمر الدولي الثالث، رأينا أن نبحث في العلاقات البينية العلوم الاجتماعية والعلوم الأخرى، حيث تحظى العلاقات البينية بين التخصصات المختلفة بأهمية كبرى في المعرفة الإنسانية الحديثة نظرا للتطور المتسارع في ميادين المعرفة ومجالات البحث العلمي ومناهجه، ونظراً للتحولات الكبرى في ميادين المعرفة كافة؛ ونظراً لكون هذه العلاقات صارت من الاتجاهات الحديثة في مجال البحث العلمي الذي بدأ يجدد في خصائصه ويراجع مناهجه التقليدية التي صارت غير قادرة على تقديم تفسيرات وحلول لبعض المشكلات الاجتماعية المعقدة، ولهذا أصبحت العلوم الاجتماعية معنية بهذه التحولات على صعيد الرؤى والمناهج والنظريات لحل الكثير من المشكلات الاجتماعية والإنسانية المعاصرة.
وحول أهداف المؤتمر قال عميد كلية الآداب جامعة السلطان قابوس، يهدف المؤتمر إلى دراسة الإطار الفلسفي لتصنيف العلوم وعلاقاتها البينية، ورصد واقع العلاقات البينية بين العلوم الاجتماعية والعلوم الأخرى. مع عرض تجارب معاصرة للعلاقات البينية بين العلوم الاجتماعية والعلوم الأخرى وتقييمها. وتقديم تصورات مستقبلية لتطوير برامج تعليمية وبحثية بينية.
أضاف الدكتور الكندي : ان العلوم اجتماعية بوصفها نتاجًا للفكر الإنساني، قد أصبحت تهتم بالعلاقات البينية مع العلوم الأخرى باعتبار أن وجود الجانب الاجتماعي في شتى مجالات العلوم الأخرى صار أمرًا مسلمًا ومعترفا به، بل وضروريًا في بعض الأحيان والأمثلة على ذلك عديدة: فعلم الطب على سبيل المثال لا يكتفي بالعوامل الفسيولوجية في تشخيص وعلاج الأمراض، بل يلجأ أيضًا إلى أخذ العوامل الاجتماعية والنفسية في الاعتبار، كما أن الكثير من العلوم الاجتماعية والإنسانية تنظر إلى الجوانب الفسيولوجية على أنها كثيرًا ما تؤثر في مستوى الأداء الاجتماعي أو الصحة النفسية أو العلاقات الاجتماعية للأفراد. ومن ثم فهناك التقاء متواصل بين المجالين دون أن يقلل ذلك من تفرد كل منهما كونهما مجالًا متميزًا من مجالات المعرفة.
وتتنوع محاور مؤتمر هذا العام بحسب الدكتور علي العوفي مساعد عميد كلية الآداب للبحث العلمي أمين عام المؤتمر، حيث تنقسم المحاور إلى المحور الأول: العلاقات البينية والأسس النظرية لتصنيف العلوم ويناقش المحور عدة موضوعات منها منطق تصنيف العلوم وتكاملها والأصول المعرفية للعلاقات البينية بين العلوم ومفاهيمها بالإضافة إلى أسس العلاقات البينية وإنتاج المعرفة والمناهج العلمية في العلاقات البينية: من الوحدة إلى التكامل ، وهناك 10 بحوث تحت هذا المحور.
أما المحور الثاني: بعنوان واقع العلاقات البينية بين العلوم الاجتماعية والعلوم الأخرى فيضم ترابط الحقول المعرفية في العلوم الاجتماعية والعلوم الأخرى وجدل النظرية والتطبيق في العلوم الاجتماعية، بالإضافة إلى واقع العلاقات البينية بين فروع العلوم الاجتماعية والعلاقات البينية بين العلوم في العالم العربي: الواقع والرهانات. وهو المحور الذي حظي بمشاركات واسعة بلغت 49 بحثاً.
ويعرض المحور الثالث: تجارب معاصرة في الدراسات البينية تجارب محلية وعربية في الدراسات البينية بين العلوم الاجتماعية والعلوم الأخرى في التعليم والبحث العلمي بالإضافة إلى تجارب دولية في الدراسات البينية بين العلوم الاجتماعية والعلوم الأخرى في التعليم والبحث العلمي ويشارك فيه 14 بحثاً.
أما المحور الرابع والأخير فجاء بعنوان: مستقبل العلاقات البينية وأثرها في التعليم والبحث العلمي ويغطي دور المؤسسات التعليمية والبحثية في دعم العلاقات البينية بين العلوم واستراتيجية تصميم البرامج البينية للتعليم والبحث العلمي وتطويرها والعلاقات البينية وجودة التعليم والبحث العلمي إلى جانب الدراسات البينية وعلاقتها بمستقبل سوق العمل والرؤى المستقبلية حول العلاقات البينية بين العلوم الاجتماعية والعلوم الأخرى ونماذج تطبيقية في العلاقات البينية بين العلوم الاجتماعية والعلوم الأخرى ويشارك فيه 12 بحثاً.
وقال الدكتور عبد الرحمن صوفي أستاذ علم الاجتماع بجامعة السلطان قابوس مقرر المؤتمر: يسعى المؤتمر الدولي الثالث لكلية الآداب والعلوم الاجتماعية بجامعة السلطان قابوس إلى إبراز أهمية العلاقات البينية بين العلوم الاجتماعية والعلوم الأخرى، وتوضيح جوانب الاتفاق والاختلاف واستخلاص المبادئ التي تحكم العلاقة بينها في ضوء التوافق والتكامل بين الجوانب العلمية والتعليمية والمهنية والتطبيقية بغية تطوير البرامج والخطط والاستراتيجيات لتحقيق التنمية المستدامة. ويستقطب المؤتمر متحدثين رئيسيين لهم تأثير واضح في دراسة العلاقة بين العلوم الاجتماعية والعلوم الأخرى ، كما يجمع أيضا باحثين وأكاديميين من تخصصات علمية متنوعة لبحث ومناقشة الجوانب ذات الطبيعة التكاملية بين العلوم الاجتماعية والعلوم الأخرى.
ومن هذا المنطلق يتطرق المؤتمر إلى مناقشة قضايا حديثة ذات طبيعة متداخلة بين العلوم الاجتماعية والعلوم الأخرى في ضوء تنوع المشاركات التي يحتضنها لتشمل مشاركات محلية واقليمية وعالمية في صورة دراسات نظرية، ومناقشات علمية، ودراسات حالات، ودراسات تطبيقية، بالإضافة إلى عرض تجارب معاصرة للعلاقات البينية بين العلوم الاجتماعية والعلوم الأخرى وتقييمها وتقديم تصورات مستقبلية لتطوير البرامج التعليمية والبحثية ذات العلاقات البينية.
في مجال آخر قامت جمعية المرأة العمانية بقريات بالعديد من الأنشطة والفعاليات المتميزة والتي تسهم إسهاما كبيرا في خدمة المجتمع في هذه الفترة، فالقائمات على الجمعية يبذلن الكثير من الجهود الحثيثة في تنفيذ البرامج المعدة سواء التي تعد بالجمعية أو بالتعاون مع المؤسسات الحكومية والفرق التطوعية بالولاية.
سميرة بنت ثني السنانية رئيسة الجمعية أكدت قائلة: «تأتي هذه الأنشطة وفق خطة وضعناها مسبقا من قبل مجلس إدارة الجمعية والتي تم الاتفاق على تنفيذها لتحقيق الأهداف التي تسعى إليها الجمعية وغرسها في المجتمع من خلال تلك الأنشطة، فقد نفذت الجمعية العديد من الأنشطة والدورات المختلفة منها دورة في التدبر في آيات القرآن الكريم، وقد كانت لمدة شهرين واستهدفت نساء الولاية وكانت بالتعاون مع المرشدات الدينيات بالولاية وأيضا أقمنا دورة في مجال فن خياطة والنسيج (الكورشيه) والمشغولات اليدوية والتي تحرص أغلبية الفتيات على تعلم هذه المشغولات لأنها أصبحت مطلوبة لدى بعض المهتمين بهذه المشغولات، علاوة على أنها ذات عائد مادي إذا ما لاقت مزيدا من الاهتمام».
وأضافت قائلة: «كذلك نفذت الجمعية دورة في السعفيات والتي كانت بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية والهيئة العامة للصناعات الحرفية وبتمويل من شركة بي بي عمان فقد استمرت لمدة شهرين فقد كانت فائدتها جدا ممتازة بالنسبة للمتدربات حيث استهدفنا فيها فئة الضمان الاجتماعي وذوي الدخل المحدود، ولقد طالبت المتدربات المزيد من إقامة مثل هذه الدورات التدريبية في المستقبل حيث تلقين طلبيات على أعمالهن السعفية وخرجن بمنتوجات جميلة ورائعة، ومن بين الأعمال التي قامت بها الجمعية خلال شهر رمضان المبارك حفل اليتيم وإفطار صائم ومعرض للأسر المعسرة وذوي الدخل المحدود، حيث كانت بالتعاون مع فريق قريات الخيري بالولاية وقد تم استقبال الكثير من الأسر التي استفادت من المعرض، أيضا قمنا بزيارة للقرى الجبلية التي تحرص الجمعية دائما أن يكون لها دور في مثل هذه الزيارات حيث إننا نستهدف النساء في تلك القرى فنقوم بعمل جلسات حوارية معهن والوقوف على احتياجاتهن في سواء أكانت اجتماعية أو صحية وغيرها من الاحتياجات».
كما قامت الجمعية بعمل مشاغل ودورات في مجال المشغولات اليدوية ونقش الحناء، وقالت السنانية: «سوف نقوم بنقل أعمالنا من خلال الزيارات للقرى وفتح مشاغل ودورات للنساء في فن التفصيل والخياطة وعمل المشغولات اليدوية ومشغولات الصوف في جميع القرى، وسنبدأ بقرية بمه وفنس وضباب في شهر أكتوبر القادم حسب الخطة التي وضعتها إدارة الجمعية ثم تأتي بعض القرى تباعا وهذه البرامج بناءً على طلب نساء بعض القرى التي تبعد كثيرا عن مقر الجمعية ورغبتهن بالتدريب واكتساب بعض المهارات في الأعمال اليدوية وفن التفصيل والخياطة، كما تقوم الجمعية حاليا بمساعدة المترشحين لمجلس الشورى في دورته الثامنة وفتح المجال لهم لعقد اللقاءات مع الناخبين لعرض برامجهم الانتخابية والمقبلين عليها كذلك إقامة عمل حلقات تواصل بين الناخب والمترشح لغرس روح المواطنة واختيار الأفضل من بين المترشحين دون الانقياد للتحيزات القبلية وغيرها من المعتقدات التي تسيطر على أذهان البعض، وسوف نكون مع إخواننا جنبا إلى جنب بقدر ما نستطيع وذلك من أجل كسب الثقة بين الجمعية والمواطن».
وأضافت السنانية قائلة: «تسعى الجمعية دائما في البحث عن ما هو جديد وما تحتاج إليه المرأة في المجتمع من مهارات ترغب في تعلمها والجمعية بدورها تقوم بالتواصل مع الجهات ذات الاختصاص في تقديم الخدمات وما تحتاجه المرأة في المجتمع، كما يوجد لدينا توجه لاستهداف النساء من الناحية الإلكترونية فلابد للمرأة أن تكون لديها معرفة في المجال الإلكتروني وسوف نعمل على ذلك من خلال التواصل مع المختصين ليكون لدينا مركز تدريب بالجمعية وأول فئة نرغب باستهدافها هن أمهات الأطفال من هم في سن الدراسة، ونتمنى إيجاد الدعم ومتبنين مثل هذه الدورات التي تعود بالفائدة على النساء بالولاية، كما أتقدم بالشكر الجزيل إلى شركة أوريدو وذلك لزيارتها للجمعية وعلى ما قدمته من دعم للجمعية والذي من شأنه أن يخدم بعض احتياجات الجمعية وقد كانت زيارة ذات أثر طيب في نفوس الأطفال الذين فرحوا بالهدايا التي قدمت لهم كذلك للعضوات اللاتي أبرزن ما يقمن به من أعمال والأسر المنتجة التي قدمت بعض من أنشطتها وأعمالها أيضا، فنتمنى التعاون بين الجهات ذات الاختصاص في الأعمال التي تقوم بها الجمعيات في المجتمع وتقديم الدعم لها وذلك لتحقيق أهدافها المرجوة وأيضا حتى نستطيع التوسع بأفكارنا ومجاراة العصر بأعمالنا التطوعية فلابد من وزارة التنمية الاجتماعية الموقرة وبعض الوزارات والجهات فتح مجال تبادل الخبرات والزيارات الخارجية بين دول الجوار لأعضاء الجمعيات المتميزين وذات المهارات المختلفة وفتح مجال التوسع بالأفكار والاطلاع على تجارب الدول الأخرى في المجال التطوعي وما تقوم به مؤسسات المجتمع المدني في تلك الدول من أعمال وذلك للاستفادة من تلك الأعمال».
  في مجال آخر شهد سوق الحلقة بالحمراء بداية غير متوقعة في أسعار بيع الأبقار والأغنام حيث كانت الأسعار مرتفعة بالنسبة للأغنام في أول يوم لهبطة الحلقة خلافا لما كان متوقعا أن تصل إليه من الارتفاع على الرغم مما شهدته الأسعار من تذبذب بين بداية الحلقة ونهايتها وكان الأول من نوعه لهذا السوق فقد بلغ سعر رأس البقر 650 ريالا بينما وصل سعر رأس الغنم إلى 305 ريالات طبعا هذه من أكبر الأحجام والأوزان والتي اعتنى بها مربوها بهدف الكسب المادي إلى جانب ما تم جلبه من الأغنام والماعز من المراعي الجبلية كما شهدت سوق الحلقة في اليوم الثاني انخفاضا في الأسعار حيث بلغ أعلى سعر للأغنام 200 ريال عماني .
وقد كانت الأسعار في اليوم الثاني بهذه النسبة مناسبة بالمقارنة مع أسعار البيع في اليوم الأول والأسواق الأخرى بعدد من الولايات ويعزى ارتفاع الأسعار في اليوم الأول لاستعجال المشترين في حجز احتياجاتهم من لحوم الأبقار والأغنام أما انخفاض الأسعار في اليوم الثاني جاء نتيجة زيادة المعروض من الأبقار والأغنام واستمرار حركة السوق النشطة وهذا يعكس ما كان عليه في الأعوام الماضية حيث يقترب الوضع في تضاؤل نسبة المياه شبيه بما شهدت الولاية في تلك الأعوام موجة حادة من الجفاف وندرة المياه مما أدت إلى انحسار الرقعة الزراعية والتي كانت تشغل بزراعة البرسيم والأعلاف الحيوانية الأخرى مثل الذرة المخصصة لإطعام المواشي حيث شهدت تلك الأعلاف ارتفاعا كبيرا في الأسعار جعل العديد من المربين يقللون من أعداد المواشي التي كانوا يربونها في حظائرهم لكن هذا العام لم يصل الجفاف إلى ذلك الحد وما زال المزارعون ومربو المواشي يشرعون في تربية الحيوانات أملا منهم أن ينزل الغيث وتزيد نسبة المخزون المائي وتعود الرقعة الزراعية الخضراء إلى ما كانت عليه في الماضي والسبب الآخر جاء نتيجة إقبال المشترين على شراء ما سيحتاجون إليه من المواشي من المزارع مباشرة أو من الأسواق المجاورة مما زاد من أعداد المواشي المعروضة في السوق بالعكس مما توقعه البعض أن المعروض سيكون قليلا فقد شهد السوق حركة بيع وشراء نشطة أكثر مما كانت عليه في الأعوام الماضية وتزيد ومع تواصل أيام سوق العيد بالولاية فقد شهدت قاعات بيع المنتجات والمحاصيل الزراعية الأخرى حركة بيع وشراء نشطة حيث اكتظت تلك القاعات بالمعروضات من الإنتاج الزراعي المحلي مثل الثوم الذي شهد ارتفاعا في الأسعار والبصل والجلجلان والفلفل المجفف والعسل والأنواع الأخرى من الفواكه والخضروات.