سفينة "شباب عمان" تبدأ رحلتها بين موانئ دول مجلس التعاون تنفيذاً لأوامر السلطان قابوس بن سعيد

وزير المكتب السلطانى يلتقي قائد البحرية الوسطى والأسطول الخامس الأميركي

المواطنون يجسدون شراكتهم في بناء الوطن عبر اختيار الكفاءات لمجلس الشورى

اقبال جيد على التصويت بعواصم دول مجلس التعاون والمركز الموحد

رئيس اللجنة العليا : عمليات التصويت جرت بمستوى عال ولم تعترضها أي عوائق

تجهيز وتعزيز 107 مراكز انتخابية بولايات السلطنة بكافة الاحتياجات التنظيمية والاجهزة التقنية

سفير السلطنة لدى الدوحة : مسيرة الشورى تاكيد على تطور العملية الديمقراطية

البنك المركزى : تعزيز التنويع الاقتصادي وتجنب تباطؤ النمو

           
         التقى وزير المكتب السلطاني بسلطنة عمان الفريق أول سلطان بن محمد النعماني الفريق بحري كيفين إم دونيجان قائد البحرية الوسطى والأسطول الخامس الأمريكي.

وجرى خلال اللقاء بحث عدد من الموضوعات التي تهم البلدين واستعراض مسيرة العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها في المجالات كافة بما يحقق المصالح المشتركة.

وتنفيذًا للأوامر السامية للسلطان قابوس بن سعيد القائد الأعلى للقوات المسلحة  غادرت سفينة البحرية السلطانية العمانية (شباب عمان الثانية) البلاد متجهة إلى موانئ دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في رحلتها الدولية الأولى (شراع التعاون 2015) حاملة معها عبق التاريخ البحري العماني العريق وإنجازات الحاضر المشرق. وبهذه المناسبة أقيم حفل توديع رسمي بمرسى قاعدة سعيد بن سلطان البحرية رعاه اللواء الركن بحري عبدالله بن خميس الرئيسي قائد البحرية السلطانية العمانية، وبحضور عدد من كبار ضباط قوات السلطان المسلحة وعدد من المدعوين.
على صعيد أخر أبدى السفير محمد بن ناصر الوهيبي ارتياحه للمشاركة «الطيبة والفاعلة» من قبل الناخبين العمانيين المقيمين بالدوحة والذين أدلوا بأصواتهم في انتخابات مجلس الشورى العماني في دورته الثامنة، مثمناً التسهيلات التي وفرتها السلطات القطرية والتي كان لها دورٌ كبير في مساعدة مشاركة العمانيين بعملية الاقتراع.
ونوّه إلى أنّ مراكز الاقتراع شهدت إقبالاً مُلفتاً من الناخبين قائلاً: «إنّ العملية الانتخابية جرت بسلاسةٍ ويسرٍ وتمّ اعتماد تقنيات حديثة لإحصاء عدد المشاركين بالاقتراع ليتمّ ذلك في غضون دقائق قليلة».
وبيّن أنّ السفارة حرصت على إتمام العملية الانتخابيه والقيام بكافة الاستعدادات التي تتطلبها، قائلا: «إنّ هذه المرحلة تؤكد على تطور العملية الديمقراطية في السلطنة، وذلك في إطار مسيرة النهضة العمانية التي أسسها جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- والذي أعرب عن تطلعه بأن يقوم مجلس عُمان بشكل عام ومجلس الشورى على وجه الخصوص بمهام ومسؤوليات أكثر شمولاً في مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية».
من جهتهم أبدى عدد من المواطنين الذين أدلوا بأصواتهم في انتخابات مجلس الشورى بمركز سلطنة عمان التجاري في دبي، ارتياحهم وتطلعاتهم للمجلس، وقال خليل بن علي بن سيف الخروصي: «الكفاءة هي المقياس الاول لدى الناخب في اختيار المرشح، بعيدا على أي اعتبارات اخرى، والكفاءة مفهوم واسع يشمل النزاهة والأمانة والاخلاص والثقافة العالية وغيرها من الامور الحميدة، كما ان العامل الاجتماعي يندرج تحت بند الكفاءة، وهو شيء مهم، فكلما كان عضو مجلس الشورى مندمجا مع المواطنين كلما كان لديه وعي بما يعانيه المواطن والولاية وكذلك يكون لديه وعي بخطط ابناء الولاية للارتقاء بها، فمن ابناء الولاية المتعلم والمثقف في شتى المجالات، وهم عماد هذا الوطن ومن الضروري وجود من يسمعهم وينصت لهم».
وفيما يتعلق بمحاولات بعض المرشحين استمالة الاصوات بمغريات مادية قال الخروصي: «لا استطيع أن انكر هذا الشيء، إلا انني اجزم انه اصبح بالوقت الحالي نادرا جدا، الشعب اليوم يملك وعيا كبيرا وثقافة عالية، وإن كانت هذه المغريات تنطلي على البعض، فهذا لا يعني انها تنطلي على الغالبية العظمى من الناخبين، وفي كل دورة يزيد الوعي لدى المواطنين، ليس لمكافحة المغريات المالية فقط، بل كذلك يبتعدون عن محسوبيات القبلية والقرابة وما إلى ذلك».

واضاف الخروصي مقترحا للارتقاء بالعملية البرلمانية، حيث قال: «اتمنى أن تكون هناك اختبارات شفوية وتحريرية لكل من يرشح نفسه لانتخابات مجلس الشورى، وذلك لكي لا يكون من بين المترشحين من هو متواضع الثقافة سواء في مستواه العلمي أو في اسلوب حديثه، ليكون الرجل المناسب في المكان المناسب».
ومن جهته قال سالم بن خميس الكحالي: «عملية التصويت جرت على اتم وجه وبسرعة فائقة لم تتجاوز دقيقة واحدة، وقمت باعطاء صوتي لرجل عهدت فيه روح العزيمة والكفاح منذ زمن طويل، كما ان سيرته مليئة بالمنجزات، لذلك رأيت فيه الرجل المناسب بعيدا عن أية محسوبيات اخرى، واطمح أن يكون فعلا خير ممثل لأبناء ولايته ويرقى بهم نحو الافضل ويعكس صوتهم وتطلعاتهم».
وأكدت ثريا بنت حمد الراشدية رئيسة لجنة التصويت بمركز الانتخاب الموحد ببوشر على ارتفاع مستوى الوعي لدى المواطن العماني الذي أصبح حريصاً على المشاركة والتفاعل مع العملية الانتخابية من خلال تفاعل وإقبال الناخبين من ولايات محافظتي ظفار ومسندم المجودين خارج محافظاتهم للتصويت في مركز الانتخاب الموحد، مبينة إسهام نظام التصويت الإلكتروني في تسهيل الإجراءات المتعلقة بالناخبين ليتمكنوا من الإدلاء بأصواتهم بأسلوب مواكب للتطور المستمر في مجال التقنية الحديثة.
وقالت الراشدية: تعتبر انتخابات أعضاء مجلس الشورى تأكيداً على نهج الشورى في السلطنة الذي وضعه حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم وحرصا على أن يكون المواطن شريكاً في مسيرة التنمية باختيار من يمثله ويعبر عن رؤاه ومطالبه و ترسيخاً لأسس الديمقراطية وبناء الدولة الحديثة.
ومن هذا المنطلق فقد شهدت محافظة مسقط صباح أمس الأول عملية الاقتراع للناخبين من ولايات محافظتي ظفار ومسندم المقيدين في القوائم النهائية للناخبين لانتخابات أعضاء مجلس الشورى للفترة الثامنة المتواجدين في محافظة مسقط أو القريبين منها.
وكذلك العاملين في اللجان الانتخابية بولايات محافظة مسقط والمساندين لهذه اللجان وذلك بالمركز الانتخابي الموحد بولاية بوشر حيث فتحت أبواب المركز أمام الناخبين منذ الساعة الثامنة صباحا وحتى الساعة السادسة من مساء نفس اليوم للإدلاء بأصواتهم وترشيح من يرونه مناسباً لتمثيل ولاياتهم في عضوية مجلس الشورى للفترة الثامنة.
وعبرت رئيسة لجنة التصويت بالمركز الانتخابي الموحد عن إقبال الناخبين قائلة: شهد المركز إقبالا متواصلا من الناخبين مما يدل على ارتفاع مستوى الوعي لدى المواطن العماني الذي أصبح حريصاً على المشاركة والتفاعل مع العملية الانتخابية.
ومن منطلق الحرص على مواكبة التطور المستمر في مجال التقنية الحديثة فقد تم اعتماد نظام التصويت الإلكتروني في المركز الانتخابي الموحد والذي ساهم بدرجة كبيرة في تسهيل الإجراءات المتعلقة بالناخبين ليتمكنوا من الإدلاء بأصواتهم بكل سهولة ويسر وفي وقت وجيز مما مكن الناخبين من الإدلاء بأصواتهم خلال دقائق معدودة حيث تم تزويد كل قاعة من قاعات التصويت بجهاز إثبات الحضور حيث يقوم الناخب بإبراز بطاقته الشخصية لعضو لجنة التصويت في القاعة ووضـع إصبعه علــى قارئ البصمــة وفــق ما يشير إليه البرنامج الإلكتروني. ومن ثم يتوجه الناخب في نفس القاعة إلى جهاز التصويت الإلكتروني لاختيار مرشحه من خلال شاشة عرض تعمل باللمس للضغط على عبارة «اضغط هنا للبدء بالتصويت» حيث يظهر للناخب أسماء وصور جميع المرشحين بالولاية المقيد فيها سجله الانتخابي ليقوم بعد ذلك باختيار المرشح من خلال الضغط على صورة المرشح ولتأكيد اختيار المرشح تظهر له صورة المرشح مع الاسم بشكل مكبر ويقوم الناخب بالتأكيد على الاختيار من خلال الضغط على إشارة (√) ليتم بعدها طباعة استمارة التصويت عبر الطابعة المتصلة بالجهاز حيث يقوم الناخب بأخذها و وضعها في صندوق التصويت.
وقد كان للتفاعل بين اللجان المختلفة بالمركز انطباعا طيباً عن مدى التجاوب لمشاركة الناخبين في هذا اليوم الانتخابي والذي سارت عملية التصويت فيه بشكل انسيابي وسلس.
ويدلي في الـ25 من أكتوبر الجاري الناخبون في مختلف ولايات السلطنة بأصواتهم لاختيار من يمثلهم في عضوية مجلس الشورى للفترة الثامنة، وذلك في 107 مراكز انتخابية في ولايات محافظات السلطنة. وقد تم توزيع المراكز وحددت مواقعها بناء على الكثافة السكانية وسهولة الوصول إليها من قبل الناخبين، وتجري الاستعدادات لتجهيز تلك المراكز بالأجهزة التقنية والاحتياجات التنظيمية التي تكفل إجراء العملية الانتخابية بكل سهولة ويسر ، كما خصصت مداخل ومخارج منفصلة للنساء والرجال في المراكز المشتركة، وتم تعزيز الإجراءات الإدارية والتنظيمية والأمنية لتلك المراكز بهدف الوصول بالانتخابات إلى مستويات عالية في التنظيم والتبسيط .
وجاء توزيع تلك المراكز على الولايات كالتالي: حيث تم تحديد عدة مراكز بولايات محافظة مسقط، وهي؛ بولاية مسقط مركزان (مدرسة الزهراء للتعليم الأساسي- مدرسة سفانة بنت حاتم الطائي للتعليم الأساسي)
ومركزان بولاية مطرح (مدرسة الوطية للتعليم الأساسي- مدرسة الإمام جابر بن زيد للتعليم ما بعد الأساسي) ومركزان بولاية العامرات (مدرسة الصهباء بنت ربيعة للتعليم العام للبنات- مدرسة الحارث بن خالد للتعليم الأساسي)، وبولاية بوشر (مدرسة فيض المعرفة للتعليم الأساسي- مدرسة العلا للتعليم الأساسي)
وبولاية السيب (مدرسة أصيلة بنت قيس للتعليم الأساسي- مدرسة أحمد بن النعمان للتعليم الأساسي) وثلاثة مراكز بولاية قريات (مدرسة دغمر للتعليم الأساسي-
مدرسة زينب بنت أبي سفيان للتعليم الأساسي- مدرسة أبي بن ثابت للتعليم الأساسي).
اما عن محافظة ظفار ففي ولاية صلالة تم تحديد 4 مراكز انتخابية(مدرسة خولة بنت حكيم للتعليم ما بعد الأساسي- مدرسة السعادة للتعليم الأساسي- مدرسة زيك للتعليم الأساسي- مدرسة غدو للتعليم الأساسي) وبولاية طاقة (مدرسة السيدة ميزون بنت أحمد للتعليم الأساسي)، أما بولاية مرباط (مدرسة مرباط للتعليم الأساسي)، وبولاية رخيوت (مدرسة شهب أصعيب للتعليم الأساسي)، ومركزان بولاية ثـمريت (مدرسة جابر بن حيان للتعليم الأساسي- مدرسة ثمريت للبنات)، وبولاية ضلكوت ( مدرسة ضلكوت للتعليم الأساسي) وبولاية المزيونة (مدرسة عمر بن عبدالعزيز للبنين) وبولاية مقشن (مدرسة مقشن للتعليم الأساسي) وبولاية شليم وجزر الحلانيات ( مدرسة شليم للتعليم الأساسي) وبولاية سدح مدرسة سدح للتعليم الأساسي (1- 4) .
أما بمحافظة مسندم فتم وضع 4 مراكز بولاية خصب (مدرسة أبو بكر الصديق للتعليم الأساسي- مدرسة حمزة بن عبد المطلب للتعليم الأساسي- مدرسة محمد بن صالح المنتفقي للتعليم العام- مدرسة مسندم للتعليم الأساسي) وبولاية دبا ( مدرسة سكينة بنت الحسين) وبولاية بخاء (المدرسة المحمدية للتعليم الأساسي) وبولاية مدحاء (مدرسة النصر للتعليم الأساسي).
وفي محافظة البريمي بولاية البريمي مركزان (مدرسة آمنة بنت الإمام جابر بن زيد للتعليم ما بعد الأساسي- مدرسة المجد للتعليم الأساسي) وبمحضة (مدرسة محضة للتعليم الأساسي) والسنينة (مدرسة السنينة للتعليم الأساسي).
وتم تحديد مراكز مختلفة بمحافظة الداخلية ففي نزوى مركزان ( مدرسة البشير بن المنذر للتعليم الأساسي- مدرسة ربوع الجبل الأخضر للتعليم الأساسي) وفي ولاية بهلا مركزان (مدرسة الحارث بن مالك الأنصاري للتعليم الأساسي- مدرسة جماح للتعليم الأساسي) أما بولاية منح (مدرسة الشيخ محمد بن مسعود البوسعيدي)، الحمراء (مدرسة الشيخ إبراهيم بن سعيد العبري للتعليم الأساسي)، بولاية أدم (مدرسة أدم للتعليم الأساسي)، ومركزان بولاية إزكي ( مدرسة أم أيمن للتعليم الأساسي- مدرسة إزكي للتعليم الأساسي) وبولاية سمائل (مدرسة مارية القبطية للتعليم الأساسي) وبولاية بدبد (مدرسة الإيثار للتعليم الأساسي).
محافظة شمال الباطنة، ولاية صحار ثلاثة مراكز (مدرسة نعيم بن مسعود للبنين، ومدرسة الحكمة للتعليم الأساسي، ومدرسة الرسالة للتعليم الأساسي). ولاية شناص مركزان (مدرسة المعرفة للتعليم الأساسي، ومدرسة سعد بن أبي وقاص للتعليم ما بعد الأساسي). ولاية لوى مركز واحد (مدرسة الباطنة للتعليم الأساسي). ولاية صحم أربعة مراكز (مدرسة خديجة الكبرى للتعليم الأساسي، ومدرسة صحم للتعليم ما بعد الأساسي، ومدرسة عفراء بنت عبيد الأنصارية للتعليم الأساسي،ومدرسة منار العلم للتعليم الأساسي). ولاية الخابورة مركزان (مدرسة درة العلم للتعليم الأساسي، ومدرسة الفاروق للتعليم الأساسي). ولاية السويق أربعة مراكز (مدرسة الوفاء للتعليم الأساسي، ومدرسة السويق للتعليم الأساسي، ومدرسة الجواهر للتعليم الأساسي، ومدرسة أسماء بنت عمر للتعليم الأساسي).
محافظة جنوب الباطنة، ولاية الرستاق أربعة مراكز (مدرسة سعد بن الربيع للتعليم الأساسي، ومدرسة الرستاق للتعليم الأساسي، مدرسة عثمان بن مظغون للتعليم الأساسي، مدرسة العهد للتعليم الأساسي). ولاية العوابي مركز واحد (مدرسة سلمى بنت قيس للتعليم الأساسي). ولاية نخل مركز واحد (مدرسة الهدى للتعليم الأساسي). ولاية وادي المعاول مركز (مدرسة وادي المعاول للتعليم الأساسي). ولاية بركاء أربعة مراكز (مدرسة البلة للتعليم الأساسي، ومدرسة الرميس للتعليم الأساسي، ومدرسة دار الفكر للتعليم الأساسي، ومدرسة أسماء بنت النعمان للتعليم الأساسي). ولاية المصنعة ثلاثة مراكز (مدرسة الإمام خنبش بن محمد للتعليم الأساسي، ومدرسة أم كلثوم بنت عقبة للتعليم الأساسي، ومدرسة شمس الهدى للتعليم الأساسي).
أما بمحافظة جنوب الشرقية، ولاية صور ثلاثة مراكز (مدرسة لبابة بنت الحارث للتعليم الأساسي، ومدرسة بلاد صور للتعليم الأساسي، ومدرسة طيوي للتعليم الأساسي). ولاية الكامل والوافي مركز واحد( مدرسة العباس بن عبد المطلب للتعليم الأساسي). ولاية جعلان بني بو حسن مركزان (مدرسة الرفعة للتعليم الأساسي، ومدرسة سعود بن عزان للتعليم الأساسي). ولاية جعلان بني بو علي ثلاثة مراكز (مدرسة الحدة للتعليم الأساسي، ومدرسة المرجان للتعليم الأساسي، ومدرسة السلطان قابوس للتعليم ما بعد الأساسي). ولاية مصيرة مركز واحد (مدرسة مشاعل العلم للتعليم الأساسي).
محافظة شمال الشرقية، ولاية إبراء مركز واحد (مدرسة الألباب للتعليم الأساسي). ولاية المضيبي ثلاثة مراكز (مدرسة المنارة للتعليم الأساسي، ومدرسة أبو بلال التميمي للتعليم الأساسي، ومدرسة سمد للتعليم الأساسي). ولاية بدية مركز واحد (مدرسة بدية للتعليم الأساسي). ولاية القابل مركز (مدرسة القابل للتعليم الأساسي). ولاية وادي بني خالد مركز واحد (مدرسة أبو مالك للتعليم الأساسي). ولاية دماء والطائيين مركز واحد (مدرسة الرؤيا للتعليم الأساسي).
محافظة الظاهرة، ولاية عبري أربعة مراكز (مدرسة الإمام سيف بن سلطان للتعليم الأساسي، ومدرسة محمد بن سليمان الغافري للتعليم الأساسي، ومدرسة الهيال للتعليم الأساسي، ومدرسة ليلى بنت حكيم الأنصاري للتعليم الأساسي). ولاية ينقل مركز واحد (مدرسة الرشاد للتعليم الأساسي). ولاية ضنك مركز واحد (مدرسة الأنوار للتعليم الأساسي).
محافظة الوسطى، ولاية هيماء مركز واحد (مدرسة هيماء للتعليم الأساسي).
ولاية محوت مركز واحد (مدرسة حج للتعليم الأساسي).
ولاية الدقم مركز واحد (مدرسة الدقم للتعليم الأساسي). ولاية الجازر مركز واحد (مدرسة الكحل للتعليم الأساسي) .
وأدلى الناخبون العمانيون المقيمون بدول مجلس التعاون الخليجي والناخبون من أبناء محافظتي ظفار ومسندم المتواجدون في محافظة مسقط بأصواتهم لانتخاب من سيمثلهم في عضوية مجلس الشورى للفترة الثامنة، كما صوت رؤساء وأعضاء اللجان الانتخابية والصحفيون والإعلاميون في الولايات التي يعملون بها تقديرا لانشغالهم في التغطية يوم الانتخابات العامة الأحد المقبل. وشهدت مراكز الاقتراع توافد الناخبين سواء في المركز الموحد أو بسفارات السلطنة في عواصم دول المجلس ومكتب السلطنة التجاري في دبي حرصا منهم على ممارسة حقهم الانتخابي واختيار مرشحيهم الذين يثقون في قدراتهم على تحمل أعباء المسؤولية وأداء الأمانة في إطار الصلاحيات التشريعية والرقابية الواسعة التي يتمتع بها مجلس الشورى، وانطلاقا من الشراكة في حمل مشعل البناء والتطوير.
وأكد فضيلة الشيخ خالد بن راشد المنوري نائب رئيس المحكمة العليا رئيس اللجنة العليا للانتخابات أن العملية الانتخابية جرت  بسهولة ويسر، مشيرا إلى أن مركز التصويت الموحد ببوشر ومراكز الولايات ودول مجلس التعاون الخليجي كلها استقبلت الناخبين بشكل انسيابي وسلس وبدرجة عالية من التنظيم وحسب المخطط له، نظراً لتجاوب المواطنين وتعاونهم والتزامهم باللوائح والأنظمة والقوانين المنظمة. وقال فضيلته في تصريح صحفي لدى زيارته المركز الموحد ببوشر: إن التصويت الالكتروني وفر السهولة والدقة واختصر الوقت في عمليات الاقتراع حيث مكن الناخبين من الإدلاء بأصواتهم خلال دقائق معدودة مؤكدا أن عمليات التصويت سارت سيراً حسناً ولم يعترضها أي عوائق تذكر. ومن جانبهم أثنى سفراء السلطنة لدى دول مجلس التعاون على إقبال المواطنين المقيمين على التصويت بمقر السفارات منوهين إلى أن السفارات بكامل طاقاتها الفنية والبشرية حرصت على لفت عناية المواطنين إلى أهمية المشاركة الفاعلة في هذه الانتخابات كونها تعبر عن الهوية العمانية بأسلوب معاصر وتساهم في اختيار أفضل الكفاءات للشراكة بين الحكومة والمجتمع في عملية التنمية والتطوير. وتجسد مستوى الوعي لدى الناخب.
فى مجال أخر أكد البنك المركزي العماني أن الهدف الرئيسي للحكومة والسياسات المالية للسلطنة هو الاستمرار في عملية التنويع الاقتصادي وتجنب أي تباطؤ في النمو في ظل الانخفاض الحالي في أسعار النفط والذي أدى إلى تراجع الناتج المحلي نتيجة هبوط عائدات النفط ، وأوضح البنك في نشرة حول مستجدات الأوضاع المالية والاقتصادية للسلطنة أن البيانات الإحصائية توضح تراجعا حادا في الأنشطة النفطية لكن الأنشطة غير النفطية تسجل نموا إيجابيا، وعلى صعيد الأسعار بلغ معدل التضخم السنوي مقاسا بالتغير في متوسط مؤشر أسعار المستهلك في السلطنة حولي 0,24 % خلال الفترة من يناير وحتى اغسطس الماضي. من الجانب المالي أشار البنك المركزي إلى أن إجمالي أصول البنوك التجارية سجل زيادة ملموسة ليصل إلى 27,9 مليار ريال بنهاية اغسطس الماضي بنسبة ارتفاع 14,7% مقارنة مع اغسطس 2014.
وأكد السيد خالد بن هلال البوسعيدي وزير ديوان البلاط السلطاني أن السلطنة أولت منذ بداية عصر النهضة المباركة بقيادة السلطان قابوس بن سعيد اهتماماً خاصاً بقضايا حماية البيئة والنظم المناخية، حيث انتهجت مسارا تنموياً متوازناً يرتكز على مبدأ الملاءمة بين مقتضيات التنمية الشاملة وضرورة حماية البيئة وصون مواردها الطبيعية من كافة أشكال التلوث وبما يحقق احتياجات وتطلعات الأجيال الحاضرة وضمان احتياجات وتطلعات الأجيال القادمة.
وأوضح السيد في كلمته بمناسبة إصدار العدد الأول لنشرة «الوشق» البيئية الشهرية التي يصدرها المركز الوطني للبحث الميداني في مجال حفظ البيئة بديوان البلاط السلطاني، انه تمت صياغة المرتكزات الأساسية للعمل البيئي في السلطنة في إطار استراتيجيات وخطط عمل متكاملة تضمن تحقيق الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية المنشودة مع أهمية المحافظة على البيئة وصون مواردها الطبيعية وفقا لمتطلبات التنمية المستدامة.
من جانبها أكدت إينيس بيريز، الرئيسة التنفيذية للمدرسة الدولية للبروتوكول والدبلوماسية أن التعاون لإقامة مؤتمر عمان الأول لأعمال البروتوكول والدبلوماسية الذي سينظم في 26 و 27 من شهر أكتوبر الجاري يعكس اهتمام السلطنة بالأعمال البروتوكولية والدبلوماسية في كافة المجالات الإدارية والاقتصادية، مشيرة إلى أن السلطنة رائدة في هذا المجال لما تحظى به من تنظيم واضح يبرز الصورة الحضارية.
وأشارت إينيس إلى أهمية البروتوكولات في عالم اليوم قائلة: يمكن أن يؤثر غياب مهارات الدبلوماسية الناعمة والمعرفة بالبروتوكولات المناسبة في مؤهلات وسمعة وصورة الهوية المميزة للدول والشركات التجارية. وفي العديد من الحالات، وجد أن وكالات إدارة الفعاليات التي يتم التعاقد معها تفتقر للحلول بشأن الدبلوماسية التجارية والبروتوكولات، وهو ما يصيب كبار الشخصيات بالصدمة الثقافية أو الارتباك.
وقالت مؤسِّسة المدرسة والرئيسة التنفيذية لها: بدلًا من استثمار الأموال في الاستشارات المتعلقة بإدارة السمعة لتجنب الكوارث التي تلحق بالهوية، ينبغي أن تتعلم الشركات والوكالات الحكومية أساسيات البروتوكولات والدبلوماسية لأن الاستراتيجية الوقائية لتجنب الأخطاء تشتمل على الإساءات الدبلوماسية والثقافية التي قد تؤثر بشكل سلبي على آفاق الأعمال.
وأضافت : لا تتعلق البروتوكولات بإحداث تمييز بين البشر، ولكنها تتعلق بتطبيق منظومة معايير لتحقيق النظام والكرامة في التعاملات التي تشتمل على الحكومات والمؤسسات والشركات التجارية. ويضمن البروتوكول تمتع المجتمع الذي يتميز بعدم المساواة فيما يتعلق بالمعايير المختلفة بطبيعته بتنظيم جيد في تعاملاته.
وأشارت إلى أن المدرسة الدولية للبروتوكول والدبلوماسية تمتلك نظام عضوية يعرف باسم شبكة المدرسة الدولية للبروتوكول والدبلوماسية والابتكار في الدبلوماسية، يحصل بموجبه الأعضاء على معلومات محدثة دورية عن أحدث التطورات في قطاع الدبلوماسية والبروتوكولات. كما يمكن للأعضاء البقاء على اتصال مع نظرائهم على شبكة الإنترنت، ويحصلون دائمًا على المعلومات المحدثة فيما يتعلق بالاستراتيجيات والتحديات الجديدة في مجال البروتوكولات. وتهدف المدرسة الدولية للبروتوكول والدبلوماسية إلى تعزيز النخبة العالمية من المبتكرين في الدبلوماسية، ومساعدة ودعم ورعاية ونشر تعليم الدبلوماسية الناعمة في الدول النامية.
ويعمل الأعضاء على تبادل معرفتهم بالثقافات المختلفة، وهو ما يؤدي إلى التطور المهني المستمر والابتكار في الدبلوماسية والبروتوكول والتواصل بين الثقافات والمهارات الناعمة.
وقالت إينيس: يتعلق الأمر بإضفاء الطابع الديمقراطي على الدبلوماسية بطريقة ما من خلال إنشاء منصة لتبادل المهارات والمعرفة، وأن تصبح المدرسة رائدة في البحث في مجال مهارات الدبلوماسية الناعمة، وتقديم منحة دراسية للأشخاص الموهوبين.
ويناقش المؤتمر أطروحات على مدى يومين وسيكون إضافة جيدة لتجربة السلطنة المتميزة، ويكسب المشاركين العلوم الدبلوماسية، والبروتوكول الهادف إلى تزويدهم بمعلومات محدثة عن الممارسات والإجراءات الأساسية للبروتوكول في وقتنا الحالي، والخروج بالمهارات اللازمة للتعامل مع مجموعة واسعة من المواقف.
كما يتضمن المؤتمر سلسلة محاضرات وحلقات عمل ومناقشات، وفقاً للدورات والمنهجيات التي يتم تدريسها واستخدامها في المدرسة الدولية للبروتوكول والدبلوماسية في بروكسل، وستركز على تدريب المشاركين وتزويدهم بمهارات القدرة على التصرف بدبلوماسية وبثقة، مع الالتزام بقواعد المجاملة والكياسة ووسائل الاتصال الفعالة.
ويركز المؤتمر أيضا على أساسيات تنظيم الفعاليات، ويتعرف خلاله المشاركون على المبادئ الأساسية لتنظيم الفعاليات، والفرق بين البروتوكول وآداب السلوك (الإتيكيت) والاحتفالات، بالإضافة إلى موضوعات أخرى، تمكن المشارك من الإلمام بالعناصر والمهارات الأساسية لتنظيم الفعاليات، بما في ذلك إعداد قوائم الأشخاص بحسب الرتبة والأقدمية، وترتيب مواقع الجلوس، وأماكن وضع الأعلام التعريفية، وكيفية تعريف الأشخاص المشاركين في الفعاليات.
ويناقش المؤتمر دبلوماسية الشركات والفعاليات رفيعة المستوى، التي يتم خلالها تزويد المشاركين بمهام ووظائف دبلوماسية التعامل مع الرئيس التنفيذي، وكبار الشخصيات والمسؤولين الحكوميين، مع الأخذ في الاعتبار تأثير التغيرات الاجتماعية والابتكارات التكنولوجية، والوسائل الجديدة للسفر والاتصالات.
ويطرح المؤتمر أيضا مهارات «الدبلوماسية الناعمة» وحل النزاعات، التي يتم خلالها تزويد المشاركين بالمهارات اللازمة لابتكار وتحسين القدرات الشخصية في التنظيم الفعال، وفهم وإدارة عمليات التفاوض وحل النزاعات بين المجموعات، وكيفية تفاعل عملية التفاوض لتحقيق النتائج المطلوبة.
وأشارت إينيس إلى أن المدرسة الدولية للبروتوكول والدبلوماسية تتخذ من العاصمة البلجيكية بروكسيل مقرًا لها وتستعد لافتتاح مركزها الإقليمي الأول في منطقة الشرق الأوسط بأكملها، وذلك في مدينة مسقط بحلول شهر يناير القادم. 
وتتميز المدرسة بأنها مؤسسة أكاديمية رائدة في أوروبا تقدم برامج في البروتوكول والدبلوماسية ومهارات التواصل بين الثقافات.
ودأبت المدرسة الدولية للبروتوكول والدبلوماسية على التعاون بشكل وثيق مع معهد تنمية الكفاءات، التابع لديوان البلاط السلطاني في تنفيذ برنامج تصديق في مهارات الدبلوماسية الناعمة والبروتوكول بدائرة البروتوكول في ديوان البلاط السلطاني.
كما قدمت المدرسة تدريبًا، خلال العام الماضي، لـ 134 مسؤولًا بديوان البلاط السلطاني في مهارات الدبلوماسية الناعمة والبروتوكول.
ويمنح المشاركون في الحلقة التدريبية شهادة صادرة عن المدرسة الدولية للدبلوماسية والبروتوكول (بلجيكا)، تؤهلهم لمواصلة الدراسة واستكمال متطلبات الشهادات العليا في مجال الدبلوماسية والبروتوكول.
فى دار السلام افتتح الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات المكتب التمثيلي المشترك لصندوق الاحتياطي العام للدولة وشركة النفط العمانية بجمهورية تنزانيا وذلك على هامش حفل توقيع بنود اتفاقية بناء وتطوير ميناء باجاموي التنزاني ووضع حجر الأساس للمشروع.
وقال عبدالسلام بن محمد المرشدي الرئيس التنفيذي للصندوق الاحتياطي العام للدولة إنه من المهم أن يكون للصندوق مكتب تمثيلي في الجمهورية التنزانية كخطوة تكميلية وتعزيزية لاستثمار الصندوق في ميناء باجامويو والمنطقة الصناعية الحرة، ليكون حلقة الوصل بين المستثمر العماني الراغب في التوسع ودخول السوق الأفريقية البالغ حجمها أكثر من مليار مستهلك وتزخر بالموارد الطبيعية والبشرية وتستهدف استقطاب رؤوس الأموال والاستثمارات العالمية.
وأضاف في تصريح لوكالة الأنباء العمانية إن المكتب الذي يأتي في إطار الشراكة الاستراتيجية بين صندوق الاحتياطي العام للدولة وشركة النفط العمانية يعمل على تنسيق الجهود بين اثنتين من أكبر المؤسسات الاستثمارية لحكومة السلطنة في تنزانيا وأفريقيا.
من جانبه قال المهندس عصام بن سعود الزدجالي الرئيس التنفيذي لشركة النفط العمانية إن افتتاح المكتب جاء ليؤكد التعاون المشترك على الأهداف الرئيسية للشراكة الاستراتيجية مع صندوق الاحتياطي العام للدولة، وعلى الخطط المتنوعة الرامية إلى الإسهام في تطوير وتنمية الاستثمارات الدولية للمؤسستين في ظل حرص كلا الجانبين على المساهمة في التنمية ودعم الاقتصاد الوطني وذلك من خلال الاستثمار في مشاريع اقتصادية قائمة ومستقبلية تساهم في تنويع مصادر الدخل الوطني، وتعزز من القيمة المحلية المضافة.
وأضاف في تصريح لوكالة الأنباء العمانية إن المكتب سيقوم بدور محوري في تعزيز وتطوير المجالات الاستثمارية في الصناعات المرتبطة بقطاع الطاقة في الأسواق الناشئة، وذلك عبر تنسيق الجهود ومواصلة العمل في المساهمة الفاعلة في دعم جهود السلطنة لتنويع الاقتصاد الوطني.
وكانت شركة النفط العمانية قد أعلنت في مطلع العام الماضي عن افتتاح أول مكتبٍ تمثيليٍ دوليٍ لها في العاصمة التنزانية – دار السلام، عبر تأسيس شركة الطاقة العُمانية المحدودة تلي ذلك إعلان صندوق الاحتياطي العام للدولة في يناير الماضي عن تأسيس شركة استثمارية تابعة له في القارة الأفريقية تحت مسمى شركة أونكس ستون المحدودة.
ويأتي بدء عمليات المكتب المشترك الجديد بتنزانيا للاستفادة من الفرص الاستثمارية المتنامية في دول شرق أفريقيا والدول المجاورة لها، وذلك من خلال تنسيق الجهود لاستكشاف واغتنام الفرص الاستثمارية الحالية والمستقبلية وتنميتها التي تزخر بها السوق الأفريقية المتنامية بشكل عام وفي تنزانيا بشكل خاص.
وتعتبر هذه الخطوة استراتيجية لافتتاح المكتب المشترك في دار السلام باعتبارها بوابة رئيسية أمام الاستثمارات العمانية في القارة الأفريقية وتندرج ضمن الخطط التوسعية للاستثمارات العمانية وتعزيزها في الأسواق العالمية الرئيسية المتنامية.