السلطان قابوس بن سعيد يفتتح الفترة السادسة لمجلس عمان

السلطان قابوس في كلمته : ما تحقق على أرض عمان من منجزات لهي مبعث فخر واعتزاز

إهتمام واسع من وسائل الإعلام بالكلمة السامية

أعضاء مجلس الدولة يؤدون اليمين القانونية ويشكلون مكتب المجلس

       
        

السلطان قابوس يقرأ خطابه

تفضل السلطان قابوس بن سعيد فأفتتح الفترة السادسة لمجلس عُمان في حصن الشموخ بولاية منح بمحافظة الداخلية . وقد ألقى السلطان قابوس بن سعيد كلمة سامية فيما يلي نصها ... بسم الله الرحمن الرحيم " الحمدُ لله على ما أفاء به علينا من نٍعم , وأسبغه من آلاء والصلاةُ والسلامُ على من أُرسل رحمة للعالمين . أعضاءُ مجلس عُمان الكِرام ... إنه ليسُرنا أن نلتقي بكم في هذا اليوم المُبارك , لنفتتح أعمال الفترة السادسة لمجلس عُمان , متمنين أن تُكلل أعماله بالتوفيقِ والسدادِ لخدمة هذا الوطن العزيز . أعضاء مجلس عُمان الكٍرام ... إن ما تحقق على أرض عُمان من مُنجزات في مختلف المجالات , لهي مبعث فخرٍ ومصدر اعتزاز , وإننا نتطلعُ الى مواصلة مسيرة النهضة المباركة , بإرادة وعزيمة أكبر، ولن يتأتى تحقيق ذلك , الا بتكاتف الجهود وتكاملها لما فيه مصلحة الجميع . ولقد تابعنا عن كثبِ أعمال مجلس عُمان بشقيه مجلس الشورى ومجلس الدولة , في الفترات الماضية , مُثمنين الجُهد الذي بذله المجلس خلالها , مما كان له الأثر الملموس , للإسهام في دفع مسيرة التنمية الشاملة , قُدماً نحو مزيدِ من التطور والنماء . نسألُ الله أن يوفقنا جميعاً , لخدمة وطننا وأن يمُدنا بِعونهِ إنه سميعُ مجيبُ الدعاء . ربنا عليك توكلنا , وإليك أنبنا , واليك المصير , وكُلُ عامِ وبِلادنا العزيزةُ وأبناؤها الأوفياء في خير ومسرة . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . وفي بداية افتتاح أعمال مجلس عُمان في فترته السادسة تليت آيات من الذكر الحكيم. حضر الافتتاح أصحاب السمو والمعالي الوزراء والمستشارون ومعالي الدكتور رئيس مجلس الدولة وسعادة رئيس مجلس الشورى وقادة قوات السلطان المسلحة وشرطة عُمان السلطانية والمكرمون أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى وأصحاب السعادة رؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدون لدى السلطنة وعدد من شيوخ وأعيان البلاد ورؤساء وسائل الإعلام المحلية . وقد اهتم عدد من وسائل الإعلام الخليجية والعربية والدولية بالكلمة السامية للسلطان قابوس بن سعيد التي تفضل وألقاها خلال افتتاح جلالته للفترة السادسة لمجلس عمان بحصن الشموخ في ولاية منح بمحافظة الداخلية. وأبرزت وكالات الأنباء وعدد من القنوات الفضائية والصحف وعدد من المواقع الالكترونية الخبر مقرونا بصور السلطان وإنجازات النهضة المباركة الحديثة التي تعيشها السلطنة في عهد جلالته الزاهر. وتابعت وكالة الأنباء السعودية الكلمة السامية في افتتاح الفترة السادسة لمجلس عمان التي أشاد فيها السلطان بدور المجلس وتقدير جهود أعماله بشقيه مجلس الشورى الذي يتكون من 85 عضوا ومجلس الدولة الذي يتكون من 84 عضوا في الفترات الماضية مما ساهم في دفع مسيرة التنمية الشاملة بسلطنة عُمان. وتطرقت وكالة الأنباء الكويتية إلى افتتاح عاهل البلاد أعمال الفترة السادسة لمجلس عُمان .. مبينة اختصاصاته ومشيرة إلى أن المجلس يقوم بإعداد الدراسات التي تساعد في تنفيذ خطط وبرامج التنمية وتسهم في إيجاد الحلول المناسبة للمعوقات الاقتصادية والاجتماعية وتقديم الدراسات والمقترحات في مجال تنمية الموارد البشرية وتحسين أداء الاجهزة الادارية بما يخدم المجتمع ويحقق الأهداف العامة للدولة. وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن السلطنة استهلت مرحلة جديدة حافلة بالإنجازات حيث افتتح السلطان قابوس بن سعيد الفترة السادسة لمجلس عمان تزامنا مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الخامس والأربعين .. مشيرة إلى أن جلالته ألقى كلمة مهمة أشاد فيها بأداء مجلس عمان خلال الفترات الماضية. وأوردت وكالة الأنباء الألمانية افتتاح السلطان أعمال الفترة السادسة لمجلس عُمان في حصن الشموخ بولاية منح ونقلت مقتطفات من الكلمة السامية. وتطرقت وكالة أنباء رويترز إلى الكلمة السامية التي ألقاها عاهل البلاد في افتتاح أعمال الفترة السادسة لمجلس عُمان في حصن الشموخ بولاية منح .. مشيرة الوكالة إلى إسهامات السلطان في تسريع جهود السلام في عدد من القضايا على المستويين الإقليمي والدولي. وذكرت صحيفة «البيان» الإماراتية أن السلطان افتتح الفترة السادسة لمجلس عمان حيث ركز في كلمته السامية على التنمية وأهمية المرحلة المقبلة في دفع مسيرة العمل الوطني. من جانبها نشرت صحيفة الخليج الإماراتية مقتطفات من الكلمة السامية للسلطان مبرزة تأكيد جلالته «ان ما تحقق على أرض عمان من منجزات في مختلف المجالات، مبعث فخرٍ ومصدر اعتزاز، وإننا نتطلع إلى مواصلة مسيرة النهضة المباركة بإرادة وعزيمة أكبر، ولن يتأتى تحقيق ذلك، إلا بتكاتف الجهود وتكاملها لما فيه مصلحة الجميع». وقالت صحيفة «الاتحاد» الإماراتية إن السلطان افتتح أعمال الفترة السادسة لمجلس عُمان مشيداً بدور المجلس في التنمية الشاملة بالبلاد. وذكرت صحيفة «عكاظ» السعودية ان السلطان افتتح فعاليات الفترة السادسة لمجلس عُمان الذي انتخب أعضاؤه مؤخرا وهو المجلس الذي يضم جميع أعضاء مجلسي الدولة والشورى وذلك في حصن الشموخ بولاية منح … مبينة أن افتتاح أعمال الفترة السادسة يتزامن مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الخامس والأربعين. وتناولت صحيفة «الشرق الأوسط» الصادرة في لندن الكلمة السامية للسلطان قابوس بن سعيد في افتتاح الفترة السادسة لمجلس عمان الذي يضم مجلسي الشورى والدولة. وأبرزت صحيفة «اليوم السابع» المصرية افتتاح السلطان الفترة السادسة لمجلس عُمان في حصن الشموخ بولاية منح بمحافظة الداخلية .. وأوردت مقتطفات من الكلمة السامية التي ألقاها خلال افتتاحه الفترة السادسة لأعمال المجلس. وأوردت صحيفة «الاهرام» المصرية في عددها الصادر نص الكلمة السامية التي ألقاها السلطان قابوس بن سعيد في افتتاح الفترة السادسة لمجلس عمان بحصن الشموخ بولاية منح .. مشيرة إلى أن السلطنة تشهد فعاليات مهمة وهي تواكب فترة الاحتفالات بالعيد الوطني الخامس والأربعين. وأوضحت انه وعلى ضوء الكلمة السامية تبدأ فترة جديدة يسودها تفاؤل كبير بأداء موفق ومتكامل بين مجلسي الشورى والدولة بالتعاون مع الحكومة وان هذا الاداء يضيف رصيدا متزايدا لمسيرة العمل الوطني بالسلطنة خاصة مع المؤهلات العلمية والعملية لأعضاء مجلسي الدولة والشورى والذي يؤكد ويدعم قدرة المجلسين على التفاعل والتعاطي مع متطلبات مسيرة التنمية والتطوير في المرحلة المقبلة ومع المتغيرات الاقتصادية. وأورد موقع «الخليج الجديد» افتتاح السلطان لأعمال الفترة السادسة لمجلس عمان وتطرق إلى ما يحظى به من تقدير كبير بين أبناء شعبه وإسهامه في إكساب السلطنة احتراما خارجيا لثبات سياساته الداعية إلى عدم التدخل في شؤون الآخرين

المؤتمر والأعضاء

.وذكر موقع «ارم» الالكتروني الاخباري أن السلطان افتتح أعمال الفترة السادسة لمجلس عُمان .. كما ذكر موقع «ميدل ايست اونلاين» البريطاني ان السلطان افتتح مجلس عمان في فترته السادسة بحصن الشموخ بولاية منح . هذا وأدى 84 عضوا مكرما من مجلس الدولة القسم القانوني، وذلك وفق أحكام المادة 58 مكرر 20 من النظام الأساسي للدولة خلال الجلسة الأولى الإجرائية من دور الانعقاد السنوي الأول للفترة السادسة للمجلس التي عقدت بمقر المجلس بالبستان، حيث أدى كافة الأعضاء اليمين الآتية «أقسم بالله العظيم أن أكون مخلصا لسلطاني وبلادي، وان أحترم النظام الأساسي للدولة والقوانين النافذة وأن أحافظ على سلامة الدولة وعلى المقومات الأساسية للمجتمع العماني وقيمه الأصيلة وأن أودي أعمالي في المجلس ولجانه بالأمانة والصدق». كما انتخب أعضاء مجلس الدولة خلال الجلسة نائبين للرئيس، وهما المكرم الدكتور الشيخ الخطاب بن غالب بن علي الهنائي الذي حصل على مجموع 58 صوتا ضمن فرز الأصوات في الجولة الأولى، والمكرمة الدكتورة سعاد بنت محمد بن علي سليمان اللواتية بمجموع 44 صوتا في الجولة الثانية من فرز الأصوات وسط انتخابات حرة ونزيهة أجريت بمقر المجلس بالبستان برئاسة معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس المجلس، وبحضور سعادة الأمين العام سعادة الدكتور خالد بن سالم السعيدي. وأشار رئيس المجلس إلى أن المجلس يعقد جلسته الأولى الإجرائية من دور الانعقاد السنوي الأول للفترة السادسة لمجلس الدولة بالتزامن مع احتفال السلطنة بالعيد الوطني الخامس والأربعين المجيد، وهنأ كافة أعضاء المجلس بالثقة السلطانية السامية لتعيينهم أعضاء في المجلس خلال دورته الحالية، معربا عن أمله كل التوفيق والسداد في المهمة الوطنية المكلفين بها، ولسائر أجهزة المجلــــس دوام الرقي والنجاح في خدمة البلد العـزيــز وسلطانه الكريم عبر العمل ضمن منظومة مجلس عمان الذي يعد بحق أحد منجزات العهـــد الزاهر للسلطان قابوس بن سعيد . وأشار الدكتور رئيس المجلس إلى الخطاب السامي في افتتاح الفترة السادسة لمجلس عمان الذي تشرف جميع الأعضاء بالاستماع إلى الخطاب السامي الكريم الذي أشاد فيه بما تحقق على أرض السلطنة من منجزات تعتبر مصدر فخر واعتزاز متطلعا إلى مواصلة الجهود وتكاتفها وتكاملها لما فيه خير هذا الوطن المعطاء ، ومثمنا دور مجلس عمان خلال الفترة الماضية وأثره الملموس في الدفع بمسيرة التقدم والنماء في السلطنة. ورفع ونيابة عن أعضاء المجلس إلى مقام جلالته خالص الشكر وعظيم الامتنان، وصادق العهد والوعد بالسير قدما في ظل قيادته الحكيمة نحو خير هذا البلد وتقدمه ورفعته ورقيّه، مؤكدا أن الرؤى السديدة والمبادئ الرشيدة الواردة في منطوقه السامي ستكون برنامج عمل لمجلس الدولة خلال هذه الفترة ، مجندين كافة الجهود والإمكانات للمشاركة في تحقيق تطلعات جلالته لوطنه وشعبه. كما أعرب عن اعتزازه بـإشادة جلالته السامية بجهود مجلس عمان خلال فترته الماضية التي تعتبر وساما غاليا على صـدور الجميع، ودافعا كريما لبذل ما في الوسع لخدمة الوطن العزيز وسلطان البلاد . من جهته قال الدكتور خالد بن سالم السعيدي أمين عام مجلس الدولة إن المرحلة القادمة لديها الكثير من التحديات أهمها انخفاض أسعار النفط، وهذا مما يفرض على المجلس تحديا جديدا يساهم مع الحكومة في إيجاد حلول وتنويع مصادر الدخل وعدم الاعتماد على مصدر دخل وحيد وهو النفط. وأشار إلى أن الفترة الماضية أسست التعاون بين المجلسين من خلال عدة قنوات مبينا أن مجلس الشورى يتضمن كوادر شابة ومجلس الدولة يتكون من خبرات من مختلف حقول المعرفة العلمية، متمنيا أن يكون هناك تمازجا بين المجلسين بما يخدم الوطن والمواطنين. وقد ترشح لمنصب نائبي الرئيس خمسة أعضاء، وهم المكرم الشيخ الدكتور الخطاب بن غالب بن علي الهنائي، والمكرمة الدكتورة سعاد بنت محمد بن علي سليمان اللواتية، والمكرم الشيخ عبدالله بن شوين بن عامر الحوسني، والمكرم المهندس خلفان بن صالح بن محمد الناعبي، والمكرم السيد الدكتور سعيد بن سلطان بن حمود البوسعيدي. إلى جانب ذلك، وعقب استراحة قصيرة، تم تشكيل مكتب مجلس الدولة، برئاسة الدكتور رئيس المجلس، وعضوية كل من المكرم مسلم بن علي بن محمد المعشني بمجموع 62 صوتا، والمكرم يحيى بن رشيد بن راشد آل جمعة بمجموع 60 صوتا، والمكرمة المهندسة ناشئة بنت سعود بن محمد الخروصية بمجموع 53 صوتا، والمكرم المهندس خلفان بن صالح بن محمد الناعبي بمجموع 52 صوتا، والمكرمة لجينة بنت محسن بن حيدر درويش الزعابية بمجموع 38 صوتا، والمكرم الشيخ سعود بن عبدالله بن راشد المخمري بمجموع 32 صوتا، وذلك عقب انتخابات ترشح خلالها عدد من الأعضاء. وفي ختام الجلسة حدد الدكتور رئيس المجلس موعد انعقاد الجلسة الثانية لدور الانعقاد السنوي الأول من الفترة السادسة يوم 24 من نوفمبر الحالي.