من جعبة الأسبوع :

رئيس الحكومة التونسية ينفي إقامة قاعدة عسكرية أميركية في بلده

روسيا تؤكد قيام داعش بتصنيع أسلحة كيميائية

الحلول للأزمة السورية مدار بحث بين ولي عهد أبو ظبي ووزير خارجية بريطانيا

وزير خارجية قطر ينفي اتجاه بلده إلى التدخل عسكرياً في سوريا

روسيا ترفض قراراً دولياً بحظر البراميل المتفجرة

داعش أعدم 13 صحافياً في الموصل منذ منتصف عام 2014

الهند تقدم قرضاً بقيمة 10 مليارات دولار لدول أفريقيا

مصر تمدد حالة الطوارئ ثلاثة أشهر أخرى فى سيناء

لندن تستضيف اجتماعاً لممثلي التحالف ضد داعش

تونس :

       
    نفى رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد الانباء التي تحدثت عن اقامة قاعدة أميركية على الأراضي التونسية، وقال في تصريح لصحيفة الشروق الجزائرية: "أود أن أبلغ الجميع أن الحديث عن إقامة قاعد عسكرية أجنبية لا أساس له، لما نقرر إقامة قاعدة عسكرية أجنبية لروسيا مثلا أو لدولة أخرى فهذا الأمر بخض سيادتنا". 
وأضاف الصيد: "ممكن حتى إنها طلبت من الجزائر هذا الأمر هي حرة وهذا الأمر يدخل في إطار التعاون الدولي وهذا الأمر جار العمل به في السياسة الدولية، وقال أن موقفنا واضح نحن ننسق مع الدول خاصة دول الجوار والدول الصديقة، لكن لا نأخذ قرارات على استعجال أو دون سند قانوني فهذه الأمور. في الأوقات المناسبة يتم اتخاذ القرار الذي نراه مناسبا". 
وحول علاقات بلاده مع الجزائر قال أن العلاقات بين تونس والجزائر علاقة مباشرة وقوية، مشيراً الى هناك أطرافاً يزعجها هذا الوفاق بين البلدين. وتوعد الصيد هذه الأطراف - دون تسميتها - بفشل مساعيها. 
من جهة ثانية كشف رفيق الشلي كاتب الدولة التونسي المكلف بالأمن أنه تم القضاء على أغلب قيادات "كتيبة عقبة بن نافع" على غرار لقمان أبو صخر وقطع الإمدادات وطرق المؤونة عنهم، ولكن برغم ذلك فإن التخوف متواصل من "القاعدة" الموجودة في الجزائر التي تعمل حاليا على تعزيز عناصر الكتيبة وإعادة تمركزها في سفوح الجبال. 
وأوضح الشلي أن القوات الأمنية والعسكرية التونسية تحول دون وصولها بالاشتراك مع الأمن الجزائري. 
وكشف كاتب الدولة التونسي في حديث لصحيفة "المغرب" التونسية أن هناك 1300 قضية قد فتحت في مجال الإرهاب منذ بداية الحرب على الإرهاب وإحالة 1800 مشتبه بهم في قضايا إرهابية على القضاء خلال العشرة أشهر الأولى من السنة الحالية. 
وقال رفيق الشلي أن الخلايا الإرهابية التي تم تفكيكها تتوزع بين خلايا استقطاب وتسفير الشباب الى سورية وليبيا والعراق وأخرى مختصة في جلب السلاح من الخارج وتحديدا ليبيا وخلايا مهمتها تقديم الدعم اللوجستي للعناصر الإرهابية وخلايا تقوم بالرصد والمراقبة، وأخرى مكلفة بإيصال المال لعائلات العناصر لمتواجدة في السجون وبؤر التوتر بالخارج.

    
بغداد :
        
       كشف تقرير لمنظمة "مراسلون بلا حدود" قيام تنظيم داعش باعدام 13 صحافيا منذ سيطرته على مدينة الموصل في يونيو العام الماضي، وتعد مدينة الموصل التي سيطر عليها التنظيم في العاشر من يونيو اكبر واهم معاقله في العراق. 
ووصف التقرير الذي نشر الثلاثاء بعد اعداده عبر شراكة مع مرصد الحريات الصحافية العراقي، مدينة الموصل بانها اصبحت "مقبرة الصحافيين منذ سيطرة التنظيم عليها". 
واكد ان التنظيم منذ يونيو العام الماضي، اختطف 48 صحافيا ومساعدا اعلاميا بتهمة (الخيانة والتجسس) وقام باعدام 13 منهم بطرق وحشية ولازال مصير عشرة منهم مجهولا". 
واستطاع 25 منهم التحرر من سجون التنظيم بعد تعرضهم للتعذيب الشديد والتعهد بعدم ممارسة اي نشاطات صحافية من خلال وساطات عشائرية وقبلية، حسبما افاد التقرير.كما اشار التقرير الى هروب 60 من الصحافيين والاعلاميين من الموصل خوفا من الوقوع في ايدي المتطرفين خلال الاشهر الماضية.وذكرت الكسندرا الخازنة مسؤولة منظمة "مراسلون بلاد حدود" في الشرق الاوسط وشمال افريقيا، ان "الارهاب اليومي الذي تعرض له الصحافيون منذ سيطرة التنظيم على الموصل كشف رغبته المطلقة للسيطرة على كل المعلومات في المدينة". 
واشارت الى ان "حرب المعلومات" تجلت عبر "غنائم الحرب" التي تمثلت باستيلاء التنظيم على معدات وسائل الاعلام. 
وعمد التنظيم المتطرف منذ سيطرته على الموصل الى الاستيلاء على المؤسسات الاعلامية واستغلال معداتها لاطلاق اذاعة وقناة، وفقا للتقرير.واشار التقرير الى استغلال المتطرفين لتلك المعدات لتصوير الظهور الاول لزعيم التنظيم المعروف باسم ابو بكر البغدادي من خلال بث خطبته في جامع النوري الكبير وسط الموصل. 
وبالاضافة لاعتماده اسلوبا دعائيا عمد التنظيم الى السيطرة المطلقة على كل المعلومات حول كل مايدور في الموصل وحولها الى "منفذ مظلم للمعلومات" كما توعد التنظيم كل من ينقل المعلومات والانباء من داخل المدينة بانه "سيواجه الموت"، وفقا لتعليمات نشرت عبر مراكزه الاعلامية، وفق التقرير.وطالبت منظمة "مراسلون بلا حدود"، الحكومة العراقية والقوى الغربية بتوفير حماية أفضل او اللجوء للصحافيين الذين ارغموا على الفرار.

    

العراق :
          
       
       تخلى ستون نائباً من كتلة دولة القانون البرلمانية، عن دعم رئيس الحكومة، حيدر العبادي، وسحبوا تفويضهم، واتهموه ب"التفرد" بالقرار وعدم التشاور معهم أو باقي الكتل السياسية، بنحو أدى لتفاقم الأوضاع العامة بنحو ينذر ب"وقوع كوارث" في المرحلة المقبلة. 
واكد بيان وقعه 60 نائباً من الائتلاف الذي يترأسه نوري المالكي لقد "سبق أن ساندنا حكومة حيدر العبادي، منذ اليوم الأول لتشكيلها في العام 2014 المنصرم، ووقفنا بكل قوة إلى جانبها للمساعدة في تخطي الأزمات المالية والعسكرية والأمنية التي تعصف بالبلاد وتهدد وحدته وسيادته"، مشيرين إلى أنه "لم يسجل على الائتلاف طيلة المدة الماضية أنه عارض السياسات العامة للحكومة على الصعيدين الداخلي والخارجي".وأضاف نواب ائتلاف دولة القانون، لقد "أيدنا الترشيق الوزاري وحزم الإصلاحات التي أعلنها العبادي على الرغم من الملاحظات التي كانت لدينا، وذلك لتحاشي الدخول في مواجهات سياسية قد يستفيد منها تنظيم داعش وحلفائه من البعثيين والنقشبنديين ومن يقف خلفهم خارج الحدود"، مستدركين "لكن مما يؤسف له، أن العبادي رفض مبدأ التشاور مع كتلة دولة القانون والكتل السياسية الأخرى بما أدى إلى تفاقم الأوضاع العامة في البلاد بنحو ينذر بوقوع حوادث كارثية في المرحلة المقبلة".وأكد النواب الموقعون في بيانهم "علمنا بالترشيق الوزاري وحزم الإصلاحات من وسائل الإعلام مثل باقي الكتل السياسية الأخرى، ولم تفلح جميع الجهود التي بذلناها لثني العبادي بعدم تجاوز الدستور والقوانين النافذة تحت شعار الإصلاحات مع أن المرجعية الدينية العليا قد أكدت على ضرورة عدم تخطي الدستور والقوانين في تنفيذ الإصلاحات التي نعتقد أنها ضرورة ومفيدة".وعد نواب ائتلاف دولة القانون، أن "الإعلان عن سلم الرواتب الجديد يقدم دليلاً إضافياً على الإصرار على عدم التشاور مع الشركاء السياسيين في قضية تهم الحياة المعيشية للملايين من أبناء الشعب العراقي مع اعتقادنا أن السلم الجديد يشكل تهديداً جديا للطبقة الوسطى التي تعد المحرك الأساس في المجتمع"، مبينين أنه في "ظل تمسك رئيس مجلس الوزراء بسياسة عدم التشاور مع الكتل السياسية، فضلاً عن ائتلاف دولة القانون، فوجئنا أيضا بقرارات التعيين والعزل والإعفاء في عدد من المراكز الحساسة في الدولة العراقية العسكرية منها والأمنية والسياسية والخدمية، بنحو عزز القناعة لدينا بأن سياسة التفرد أصبحت تلحق أضراراً فادحة بالمصالح العليا للشعب وتمثل تهديداً جدياً للعملية السياسية". وأعلن الموقعون على البيان من أعضاء كتلة ائتلاف دولة القانون، أنهم بعد اليوم "لم يعدون مسؤولين عن قرارات رئيس الحكومة والآثار والنتائج المترتبة على عدم التزامه بالدستور والقوانين النافذة"، كاشفين عن "سحب تفويضنا الذي منحناه للعبادي في مجلس النواب بشأن الإصلاحات الذي كان مشروطا باحترام الدستور والقوانين النافذة".
وأدى انفجار صهريج بمفخخيه من تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام"- "داعش" الى مقتل وجرح العشرات من عناصر  التنظيم في جنوب الفلوجة العراقية حيث كانوا يعدونه لتفجيره في مكان غير محدد.
وقال رئيس مجلس عامرية الفلوجة شاكر العيساوي، إن "العشرات من عناصر تنظيم داعش، سقطوا بين قتيل وجريح، في انفجار صهريج مفخخ يحتوي على مادة الكلور، أثناء محاولتهم تلغيمه في منطقة الفحيلات، غرب ناحية العامرية".
من جانب آخر قال اللواء الركن إسماعيل المحلاوي، قائد عمليات الأنبار في الجيش العراقي، إن "مئات العبوات الناسفة التي فخخ بها تنظيم "داعش" الطرقات، والشوارع الرئيسة في مناطق البوذياب، والبوعيثة، والبوفراج، والجرايشي شمال الرمادي، انفجرت اليوم، بسبب سقوط الأمطار، ورطوبة الجو".
وأضاف المحلاوي، أن "أعدادًا كبيرة من البيوت المفخخة أيضًا، انفجرت بسبب الأمطار والرطوبة"، موضحًا أن "انفجار تلك العبوات الناسفة سيسهم بتقدم القوات الأمنية بعمليات تحرير الرمادي".
وفي محافظة نينوى شمال العراق، قال مصدر عشائري إن "عناصر داعش ألقت جثث 20 شخصًا من سكان مدينة الموصل فصلت رؤوسهم عن أجسادهم في ساحة باب الطوب وسط المدينة، وهم من المعتقلين الذين اختطفهم أفراد تلك العصابات خلال تشرين أول الجاري بتهم متفرقة".

وأضاف المصدر، أن عناصر "داعش" قامت بإبلاغ ذوي الضحايا، عبر مكبرات الصوت، بالحضور إلى ما أسمتها "ساحة الموت" للتعرف على ضحاياهم.
من جهة ثانية، قال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة في العراق العميد يحيي رسول إن نحو 15 صاروخاً سقطت قرب معسكر يضم أعضاء من "منظمة مجاهدي خلق" الإيرانية المعارضة في المنفى، وذلك جوار مطار بغداد الدولي.
ولم يتضح على الفور ما إذا كانت "منظمة مجاهدي خلق" هي المستهدفة بالهجوم. وهي موجودة في العراق منذ الثمانينات.
وقال رسول إنه لم ترد تقارير فورية عن سقوط قتلى أو جرحى بسبب الصواريخ التي أطلقت من حي البكرية على بعد نحو ستة كيلومترات إلى الشمال الشرقي من المطار.
وقالت مصادر في الشرطة إن ستة صواريخ "كاتيوشا" سقطت داخل محيط المطار من دون أن تسبب أي أضرار، بينما سقطت ستة صواريخ أخرى على معسكر "مجاهدي خلق" داخل "معسكر الحرية" الذي كان قاعدة عسكرية أميركية سابقاً.
وأضافت المصادر أن الصواريخ أطلقت من منطقة تقع إلى الغرب من المطار. وقال مصدر مقيم في المطار إنه جرى تعليق الرحلات كإجراء احترازي، لكن التلفزيون الرسمي نقل عن مصدر قوله إن حركة الطيران لم تتأثر.
وساندت "منظمة مجاهدي خلق" الرئيس العراقي الراحل صدام حسين في الحرب مع إيران في الثمانينات، لكنها وجدت نفسها في خلاف مع بغداد بعدما أطاح به الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في العام 2003.
ونقل المعارضون الباقون - الذين يسعون للإطاحة بالنظام الحاكم في إيران - إلى "معسكر الحرية" في العام 2012.

    
دولة الامارات :
       
       
       بحث الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في الإمارات مع وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند الجهود المبذولة حاليا لإيجاد الحلول السياسية للأزمة السورية، وذلك من أجل إنهاء معاناة الشعب السوري وتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.
ورحب الشيخ محمد بن زايد بزيارة وزير الخارجية البريطاني وبحث معه العلاقات الثنائية بين الإمارات والمملكة المتحدة وسبل دعمها وتطويرها في ظل ما يربط البلدين من روابط صداقة متميزة ومصالح مشتركة.
وأكد الجانبان، خلال اللقاء الذي حضره الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، أهمية مواصلة الجهود الإقليمية والدولية والتنسيق فيما بينها بغية بناء الثقة والحوار لأجل التوصل إلى النتائج المرجوة والحلول الكفيلة بإرساء دعائم الاستقرار لشعوب ودول المنطقة. كما أكدا أن على جميع الدول والمؤسسات والمنظمات الإقليمية والدولية التعاون والتنسيق في مكافحة الإرهاب والتنظيمات الإرهابية أينما وجدت ونبذ التطرف والعنف وتعزيز روح التعايش والتفاهم والحوار بين مختلف الأطراف.
وتناول اللقاء تبادل وجهات النظر حول المستجدات الراهنة وتطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية، إضافة إلى عدد من المواضيع والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

من جهة أخرى، استقبل الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الإماراتي بحضور فيليب هاموند وزير الخارجية البريطاني الأفغانية ملالا يوسف زاي الحائزة على جائزة نوبل للسلام في عام 2014، في أبوظبي.
وأكد الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان أن فوز ملالا يوسف زاي بجائزة نوبل للسلام مناصفة مع ناشط حقوق الأطفال الهندي كايلاش ساتيارثي، «هو تكريم لإرادة التحدي ضد قوى التطرف والجهل، والتي تريد أن تفرض توجهاتها الظلامية على البشر بالقوة والقهر، وتعيد البشرية إلى عصور التخلف والتحجر وتقف ضد حركة التطور والتنوير، وهو كذلك تقدير لحق الفتيات في التعلم في ظل تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف بعيدا عن الغلو والتطرف والانغلاق».
وقال إن منح جائزة نوبل للسلام لملالا هو «انتصار أيضًا للرؤية الحضارية التي تتبناها الإمارات في التصدي لقوى التطرف والعنف وتعزيز قيم الانفتاح والوسطية والاعتدال والتسامح»، مشيرا إلى أن «الإمارات وقفت إلى جانب ملالا منذ تعرضها للحادث الإرهابي وتكفلت بمصاريف علاجها في لندن، واستقبلها في أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة مثمنا تصميمها وإرادتها الصلبة».
يذكر أن ملالا يوسف تعرضت لمحاولة اغتيال من قبل حركة طالبان - باكستان في أكتوبر (تشرين الأول) 2012 لأنها دافعت عن حق البنات في التعليم، وعلى الرغم من إصابتها بالرصاص في رأسها فإن هذا لم يمنعها من الاستمرار في تحديها حتى تحولت إلى رمز عالمي للتضحية من أجل الدفاع عن حق البنات في التعليم ومثال على الصراع بين النور والظلام، وعلى ما يمكن أن يفعله المتطرفون في المجتمعات التي يوجدون فيها أو يسيطرون عليها وما يكنه أصحاب التوجهات المتطرفة من عداء للتقدم والعلم.

    
مصر :
       
        أصدر الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي قرارا بمد حالة الطوارئ المفروضة في محافظة شمال سيناء ثلاثة أشهر. 
وكان السيسي أصدر قرارا، في أكتوبر الماضي، بإعلان حالة الطوارئ وفرض حظر التجوال في سيناء لمدة ثلاثة أشهر عقب وقوع هجوم استهدف نقطة أمنية في كرم القواديس بالشيخ زويد ما أسفر عن مقتل 33 جنديا. ومنذ ذلك الحين تمدد حالة الطوارئ كل ثلاثة أشهر، كان آخرها في يوليو الماضي. 
وحسب بيان للرئاسة فإن القرار ينص على تطبيق حظر التجوال في المناطق المعلنة فيها حالة الطوارئ وهى شرقا من تل رفح مروراً بخط الحدود الدولية وحتى العوجة غرباً من غرب العريش وحتى جبل الحلال، وشمالاً من غرب العريش مروراً بساحل البحر وحتى خط الحدود الدولية في رفح، وجنوباً من جبل الحلال وحتى العوجة على خط الحدود الدولية. 
وتابع ان حالة الطوارئ ستفرض "لمدة ثلاثة أشهر اعتبارا من الساعة الواحدة من صباح يوم الثلاثاء الموافق 27 أكتوبر لسنة 2015". 
ونص القرار، الذي نشر في الجريدة الرسمية، على أن يفرض حظر التجوال في المنطقة المحددة طوال مدة إعلان حالة الطوارئ من الساعة السابعة مساءً وحتى الساعة السادسة صباحا عدا مدينة العريش التي يكون حظر التجوال فيها من الساعة الواحدة صباحا وحتى الساعة الخامسة صباحا أو لحين إشعار آخر. 
ونصت المادة الثالثة على أن تتولى القوات المسلحة وهيئة الشرطة اتخاذ ما يلزم لمواجهة أخطار الإرهاب وتمويله وحفظ الأمن بالمنطقة وحماية الممتلكات العامة والخاصة وحفظ أرواح المواطنين. 
وشددت المادة الرابعة من القرار، على أن يُعاقب بالسجن كل من يخالف الأوامر الصادرة من رئيس الجمهورية.

    
القاهرة :
          
بحث الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي مع رئيس ديوان الوقف السني في العراق الشيخ عبد اللطيف الهميم تطورات الأوضاع في العراق وضرورة العمل المشترك من أجل محاربة الإرهاب والغلو الفكري المتطرف.
وأكد الدكتور العربي مجدداً دعم الجامعة العربية للعراق، منوها بما أكدته قرارات مجلس الجامعة في هذا الإطار.
وشدد العربي على ضرورة مكافحة الإرهاب والجماعات المتطرفة من خلال استراتيجية عربية شاملة لا تقتصر على النواحي الأمنية والعسكرية فقط، وإنما الفكرية والثقافية والاقتصادية والتنموية وغيرها من النواحي الهامة التي تساعد في القضاء على الإرهاب واجتثاث جذوره من المجتمعات العربية.
ونبه العربي إلى أهمية الدور الذي تلعبه المؤسسات الدينية الوسطية في نشر المبادئ السمحة للدين الإسلامي الحنيف وتنقيح صورة الإسلام من التشويه الذي لحق بها جرّاء أنشطة الجماعات المتطرفة .
من جانبه دعا الشيخ الهميم الدول العربية إلى تقديم الدعم والعون إلى العراق لمساعدته على تلبية احتياجات النازحين العراقيين جرّاء العنف والإرهاب، والذين بلغت أعدادهم أكثر من 3 ملايين نازح، قبل موسم الشتاء حيث تضاعفت المعاناة الإنسانية لهؤلاء النازحين.

    
السعودية :
          
       أوضح الوفد الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة في نيويورك أن طائرات قوات التحالف العربي لم تقصف المستشفى التابع لمنظمتي (أطباء بلا حدود) والأمم المتحدة بمحافظة صعدة في اليمن، وأن طائرات التحالف العربي لم تنفذ أي عمليات بمحافظة صعدة باليمن في وقت الحادث، وإنما نفذت قوات التحالف عمليات بالقرب من الحدود فقط على بعد 40 كم شمال مقر المستشفى المذكور أعلاه ولم تكن داخل المدينة ، ولا يمكن معرفة سبب الانفجار الذي وقع بالمستشفى بدون إجراء تحقيقات حول هذا الأمر.
وقال بيان للوفد صدر الأربعاء إن منظمة " أطباء بلا حدود " قد زودت قوات التحالف بإحداثيات المستشفى فوضعت ضمن الأهداف المحرمة، ولا يمكن لقوات التحالف أن تستهدف هذا المستشفى.
وعبر وفد المملكة الدائم في نيويورك عن أسفه للتصريح المنسوب للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون حول قصف قوات التحالف للمستشفى المشار إليه دون التريث إلى حين الحصول على كامل المعلومات حول الانفجار في المستشفى، مشيراً إلى أنه سيكون هناك تحقيق كامل حول ملابسات هذا الحادث وسوف تعلن النتائج في أقرب وقت ممكن.

    
الهند :
       
       شكل ملف مكافحة التطرف والإرهاب والتعاون الاستراتيجي اهم محاور أجندة القمة الثالثة الهندية الأفريقية، التي اختتمت في العاصمة نيودلهي بإعلان رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي منح أفريقيا قرضا بشروط ميسرة قيمته 10 مليارات دولار، بالاضافة إلى برنامج الائتمان الحالي والتأكيد على دفع التعاون الأمني في محاربة الإرهاب فيما أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أهمية تعزيز التنسيق مع الهند بما يتعلق بالتعامل مع الأنماط غير التقليدية للمخاطر التي تهدد السلم والأمن، وفي مقدمتها الإرهاب والقرصنة والجريمة المنظمة.
وجاءت القمة والتي حضرها 54 زعيما أفريقيا بينهم قادة عرب، في ظل تحولات سياسية واقتصادية متسارعة وتحديات مشتركة إقليميا ودوليا. وترغب الهند في الحصول على مقعد دائم في مجلس الأمن، لذلك فهي بحاجة إلى زيادة ثقلها على الساحة الدولية، وأفريقيا يمكن أن يكون لها دور مهم في تقديم الدعم السياسي لها.
وصدر عن القمة «إعلان نيودلهي» ويشمل القضايا الدولية التي تشغل الجانب الهندي والأفريقي. أما الوثيقة الثانية فتتعلق بإطار عمل للتعاون المشترك بين الجانبين في العديد من المجالات الحيوية الأخرى.
وطالب قادة الدول في مشروع البيان الختامي بضرورة القيام بعمل جماعي عاجل لوضع هيكل للحوكمة العالمية يكون أكثر ديمقراطية، ما يساعد على ترسيخ أطر أمنية وإنمائية دولية تكون أكثر إنصافا وعدلا.
وأعلن رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي منح أفريقيا قرضا بشروط ميسرة قيمته 10 مليارات دولار برنامج الائتمان الحالي.
وقال إن الهند وإفريقيا عليهما الحديث بصوت واحد بشأن الاصلاحات في الأمم المتحدة بما في ذلك مجلس الامن الدولي»
وأضاف «هذا هو عالم الدول الحرة واستيقاظ الآمال.. إن مؤسساتنا لا يمكن ان تكون ممثلة لعالمنا إذا لم تمنح صوتا لافريقيا التي تمثل أكثر من ربع أعضاء الامم المتحدة أو أكبر ديمقراطية في العالم التي يبلغ تعداد سكانها سدس البشرية».
وستعكس توافق الرؤى والأولويات الأفريقية والهندية، بحسب المراقبين، مدى الرغبة في الانتهاء من خطة العمل في غضون الأشهر القليلة القادمة.
الى ذلك، دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى أهمية تعزيز التنسيق مع الهند بما يتعلق بالتعامل مع الأنماط غير التقليدية للمخاطر التي تهدد السلم والأمن، وفي مقدمتها الإرهاب والقرصنة والجريمة المنظمة العابرة للحدود التي تمتد تداعياتها لتهدد الأمن والاستقرار في منطقتينا، لافتا إلى أهمية الدفع قدما بالتعاون الإفريقي الهندي في مجالات التجارة والاستثمار والبنية التحتية وتعزيز جهود الاندماج الإقليمي.
جاء ذلك في كلمة الرئيس السيسي أمام قمة منتدى «الهند-إفريقيا» المنعقدة في نيودلهي، التي أشار خلالها إلى أن مصر تعتزم من خلال عضويتها في مجلس الأمن العمل على التوصل لحلول فعالة لقضايا إفريقيا. وأكد أن قناة السويس الجديدة ستجعل من مصر مركزا دوليا للتجارة والاستثمار والخدمات، داعيا الشركاء الأفارقة والهند إلى المساهمة في تنفيذ المشروعات المقرر إقامتها في محور قناة السويس الجديدة.

    
نيويورك :
        
       صوتت الولايات المتحدة الثلاثاء للمرة الرابعة والعشرين ضد قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة لإنهاء الحظر ضد كوبا رغم عودة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في العام الجاري. 
وحظي القرار الذي تم تبنيه للعام الرابع والعشرين على التوالي بدعم ضخم من جانب 191 دولة من الدول الأعضاء البالغ عددها 193 في الأمم المتحدة, وعارضت القرار كل من الولايات المتحدة وحليفتها إسرائيل فقط, على ذات النسق الذي اتبع في السنوات السابقة. 
وجاء التصويت السنوي بعد العودة التاريخية للعلاقات الدبلوماسية بين أمريكا وكوبا في يوليو بعد 50 عاما، الأمر الذي أدى إلى توقعات بأن الولايات المتحدة قد تمتنع عن التصويت لأول مرة خلال التصويت السنوي بالأمم المتحدة. 
وبالرغم من ذلك, صوتت الولايات المتحدة ضد القرار وذكرت أن نصه لا يعكس "الخطوات المهمة التي تم اتخاذها وروح التواصل ". 
وقال رونالد جودار ممثل الولايات المتحدة في الأمم المتحدة "إذا كانت كوبا تظن أن هذا الإجراء سوف يساعد على دفع الأمور للأمام في الاتجاه الذي أشارت كلتا الحكومتين أنهما ترغبان فيه, فهي مخطئة". 
وقدم وزير الخارجية الكوبي برونو رودريجيز باريّا مشروع القرار قائلا إن النص أشار إلى التطورات الأخيرة ورحب بالمسار الجديد للعلاقات الأمريكية-الكوبية. 
وذكر نص القرار أنه اعترف ب "إرادة رئيس الولايات المتحدة الأميركية التي عبر عنها في العمل على إلغاء الحظر الاقتصادي والتجاري والمالي ضد كوبا"، وقال باريّا "لقد أعلنت الحكومة الأميركية عن انتهاج سياسة جديدة تجاه بلادنا"، وأضاف "لكن الإجراءات التي اتخذتها الإدارة الأميركية، في حين أنها إيجابية, إلا أنها تحدث تغييرات بطريقة محدودة للغاية في شؤون معينة متعلقة بتنفيذ الحصار". 
وأدانت عدة دول متحدثة في الاجتماع العام الولايات المتحدة لوضعها كوبا على رأس قائمة الدول الداعمة للإرهاب، وامتدحت كوبا على مرونتها وإنجازاتها الاقتصادية رغم العقوبات

    
النمسا :
        
       أعلنت وزيرة الداخلية النمساوية يوهانا ميكل ليتنر يوم الأربعاء أن بلادها ستقيم سياجا على طول حدودها مع سلوفينيا العضو أيضا في الاتحاد الأوروبي بهدف ضبط تدفق المهاجرين. 
وقالت الوزيرة إن هدف هذه الخطوة "ضمان دخول منسق ومضبوط إلى بلدنا وليس إغلاق الحدود"، وأضافت "في الأسابيع الماضية أبدت مجموعات من المهاجرين نفاد صبر وعدائية، ويجب أخذ كل الاحتياطات". 
واعتبرت الوزيرة العضو في الحزب المحافظ، الحليف في الائتلاف الحكومي مع الاجتماعيين الديموقراطيين، أنه من الضروري اتخاذ "إجراءات قوية دائمة" في مواجهة مخاطر تدافع المهاجرين واللاجئين الذين ينتظرون عموما ساعات في الصقيع لاجتياز الحدود بين البلدين. 
لكنها لم تعط توضيحات حول الشكل الذي سيأخذه هذا السياج الذي سيمتد، بحسب عدة وسائل إعلام، على بضعة كيلومترات من جانبي نقطة العبور على الحدود. 
وكانت الوزيرة أشارت في الأيام الماضية إلى تعزيز الإجراءات على الحدود النمساوية التي يصلها يوميا آلاف المهاجرين بعد عبور سلوفينيا، وتحدثت الثلاثاء عن "إجراءات هيكلية" بدون إعطاء تفاصيل حول مشروعها. 
ويبدو أن الحزب الاجتماعي الديموقراطي لم يكن معارضا يوم الاربعاء لإعلان الوزيرة، وأعلن وزير الدفاع جيرالد كلاغ المنتمي إلى الحزب في مقابلة انه مستعد للتفكير في نظام أسيجة "من أجل التمكن من ضبط وصول المهاجرين بشكل منظم". 
وكانت المجر أغلقت في منتصف أكتوبر حدودها مع كرواتيا حيث نصبت أسلاكا شائكة ما أدى إلى انتقال المهاجرين نحو سلوفينيا بعد انطلاقهم من اليونان نحو شمال أوروبا، وعبر حوالي 90 ألف مهاجر سلوفينيا منذ 17 أكتوبر. 
وتعرضت الوزيرة لانتقادات شديدة الأسبوع الماضي في النمسا حين دعت إلى بناء "حصن أوروبا".

       
واشنطن :
        
       اعلن وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر ان الولايات المتحدة ستكثف القصف الجوي على مواقع تنظيم الدولة الاسلامية ولا تستبعد القيام ب"تحركات مباشرة على الارض".
وقال سيد البنتاغون امام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ "نعتزم تكثيف حملتنا الجوية واستخدام طائرات اضافية لقوات التحالف والولايات المتحدة لكي تكون الضربات التي تستهدف تنظيم الدولة الاسلامية اكثر عددا وقوة".
واضاف "هذا يتضمن المزيد من الضربات ضد اهداف مهمة لتنظيم الدولة الاسلامية كلما تحسنت معلوماتنا الاستخبارية".
وتابع وزير الدفاع الاميركي "لن نمتنع عن دعم شركاء قادرين على القيام بهجمات ضد تنظيم الدولة الاسلامية، كما لن نمنع انفسنا من القيام بهذه الهجمات اكان عبر ضربات جوية او تحركات مباشرة على الارض"
ولم يوضح كارتر ان كانت قوات تقليدية او قوات خاصة ستقوم بهذه العمليات، الا انه كرر رفضه لفكرة قيام مناطق حظر جوي في سوريا.
وكان الوزير الاميركي اعلن الجمعة ان عسكريين اميركيين يمكن ان يشاركوا مرة ثانية في العراق في عمليات برية ضد تنظيم الدولة الاسلامية على غرار العملية التي قامت بها الخميس قوات خاصة اطلقت سراح محتجزين لدى التنظيم المتطرف. وسقط خلال هذه العملية جندي اميركي هو الاول الذي يقتل في العراق منذ عام 2011.
واوضح كارتر ان واشنطن ستكثف غاراتها خصوصا على الرقة والرمادي.
والرمادي هي عاصمة محافظة الانبار العراقية غربي العراق وتحاول القوات العراقية استعادتها من قوات تنظيم الدولة الاسلامية بدعم من ضربات جوية اميركية. اما الرقة في شمال سوريا فهي تعتبر معقلا اساسيا للتنظيم المتطرف.
وتزامن هذا التصريح لوزير الدفاع الاميركي مع تراجع عدد الضربات التي يقوم بها الائتلاف الدولي الامر الذي عزاه المسؤولون في البنتاغون الى النقص في الاهداف وليس الى الغارات الجوية التي باشرت بها في سوريا القوات الروسية في اواخر ايلول/سبتمبر الماضي.

       
تركيا :
        
أكد القضاء التركي الاربعاء ان تنظيم الدولة الاسلامية «داعش» دبر الاعتداء الانتحاري الذي اوقع مئة وقتيلين في 10 تشرين الاولخلال تجمع مؤيد للسلام في انقرة في اطار حملة «ترهيب» لحمل السلطات على الغاء الانتخابات التشريعية.
وبعد اسبوعين ونصف على اشد الاعتداءات دموية في تاريخ تركيا، اكد مكتب المدعي العام في انقرة الذي يجري التحقيق، الحصول على «ادلة جدية» تفيد ان خلية جهادية تركية نفذته بناء على اوامر مباشرة من مقر قيادة تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.
وقال المدعي في بيان ان «هذا التنظيم الارهابي شن الهجوم قرب محطة القطار المركزية في انقرة بناء على اوامر المجموعة الارهابية في سورية وطلبت خصيصا ان ينفذه انتحاري من اصل تركي».
وبعد يومين على الاعتداء، اعتبر رئيس الوزراء الاسلامي المحافظ احمد داود اوغلو تنظيم الدولة الاسلامية «المشتبه به الاول» في هجوم انقرة لكن بدون ان يتوانى عن توجيه اصبع الاتهام كذلك الى المتمردين الاكراد او اليسار المتشدد.
واوضح مكتب المدعي العام ان الخلية الجهادية التي نشطت في انقرة وتدربت في مدينة غازي عنتاب (جنوب) قرب الحدود السورية، «خططت لاعتداءات في تركيا بعد تلقيها اوامر مباشرة من تنظيم داعش الارهابي في سورية» في اشارة الى تنظيم الدولة الاسلامية.
واضاف مكتب المدعي العام ان الخلية التركية تلقت الامر «بمهاجمة اهداف (لمتمردي حزب العمال الكردستاني) والمعارض لداعش في تركيا» من اجل «التسبب بارجاء الانتخابات التشريعية في الاول من تشرين الثاني عبر تنفيذ هجمات عدة».
وفي 10 تشرين الاول فجر انتحاريان نفسيهما وسط تجمع لناشطين يساريين ومؤيدين للاكراد قدموا للتظاهر ضد استئناف المواجهات بين قوات الامن التركية ومتمردي حزب العمال الكردستاني.
وقال مدعي انقرة ان احد الانتحاريين هو يونس امري الاغوز.
وكان الاغوز في عداد مجموعة من الشبان المتطرفين من مدينة اديامان المحافظة (جنوب)، وقد قاتل في سورية، وهو شقيق المنفذ المفترض لاعتداء سابق نسب الى الجهاديين واوقع 34 قتيلا في تموز في سوروتش (جنوب).
واكد مكتب المدعي العام ايضا الاثنين ان خلية غازي عنتاب تقف وراء اعتداء سوروتش والاعتداء الذي اسفر عن خمسة قتلى خلال تجمع انتخابي لحزب الشعوب الديموقراطي (الموالي للاكراد) في دياربكر (جنوب شرق) عشية الانتخابات التشريعية في السابع من حزيران.
واكد مكتب المدعي العام الاربعاء «حصلت عمليات تحرك للاموال من التنظيم السوري الى هذا التنظيم الارهابي (خلية غازي عنتاب)».
وتم توجيه التهم الى اربعة مشتبه بهم بالتخطيط لاعتداء انقرة واودعوا السجن الاسبوع الماضي، ومنهم سائق السيارة التي نقلت الانتحاريين الى العاصمة التركية.


       
الأمم المتحدة :
        
       عارضت روسيا الاربعاء مشروع قرار في مجلس الامن الدولي يرمي الى وقف عمليات القصف بالبراميل المتفجرة في سورية معتبرة أن ذلك "يسيء الى محادثات السلام" الجارية. وكانت فرنسا وبريطانيا واسبانيا قد أعدت نص القرار الذي يهدف الى منع استخدام هذه الذخيرة البدائية الصنع وفرض عقوبات على النظام السوري المتهم بإلقاء البراميل المتفجرة على المدنيين. 
ورد نائب سفير روسيا لدى الأمم المتحدة بيتر ايليشيف ب"لا" عندما سئل عما اذا كانت روسيا تؤيد النص. وقال "خصوصا في هذا الوقت الدقيق للغاية" ملمحاً الى مساعي المجتمع الدولي لايجاد حل سلمي للنزاع الذي يمزق سورية منذ اربع سنوات واسفر عن سقوط 250 ألف قتيل اضافة الى ملايين النازحين واللاجئين. 
وشدد امام الصحافيين على القول "يجب ألا نعرض المساعي المبذولة حاليا للخطر".

        
قطر :
        
       نقلت قناة "الجزيرة" الفضائية الناطقة بالإنكليزية عن وزير الخارجية القطري خالد العطية، الأربعاء، استبعاده إرسال قوات قطرية لمحاربة الحكومة السورية.
وقال العطية لقناة "الجزيرة" الفضائية: "لا. هذا غير وارد أن تطأ أقدام جنودنا الأرض... لا إنهم يستطيعون تحرير بلادهم بأنفسهم. وما يريدونه هو الدعم المالي. إنهم يريدون أن يستمع الناس إليهم".
وكان العطية قال قبل أسبوع إن قطر -وهي من الداعمين الرئيسيين لجماعات مسلحة تقاتل حكومة الرئيس بشار الأسد- قد تقوم بتدخل عسكري رداً على حملة جوية روسية تساند الأسد.
وساعدت قطر في تسليح وتدريب قوات سورية مناهضة للحكومة ودعمها سياسياً، خلال معظم أوقات الحرب الدائرة منذ أربعة أعوام. لكن العطية بدا في مقابلة مع شبكة تلفزيون "سي.إن.إن" الأسبوع الماضي وكأنه يلمح إلى أنه يجري دراسة دور مباشر.

        
لندن :
        
       استضافت المملكة المتحدة اجتماعاً لفريق عمل الاتصالات الاستراتيجية بالتحالف ضد تنظيم داعش الارهابي حضره ممثلو 32 دولة وترأسه وزير شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بوزارة الخارجية البريطانية، توباياس إلوود، بالمشاركة مع وكيل وزارة الخارجية الأمريكية، ريك ستنغيل، ووزير الدولة للشؤون الخارجية في دولة الإمارات العربية المتحدة، أنور قرقاش.
 وذكر الموقع الإلكتروني لوزارة الخارجية البريطانية أن وزير شؤون الشرق الأوسط بوزارة الخارجية البريطانية، توباياس إلوود، ألقى كلمة في الاجتماع الذي عقد أكد فيها التزام التحالف بهزيمة تنظيم “داعش”،الارهابي ليس عسكراً فحسب وإنما أيدولوجياً ومالياً. 
واشار الى أن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قد أمر مؤخرا بتشكيل خلية جديدة للاتصالات الاستراتيجية ضد تنظيم “داعش” الارهابي رصدت لها، مبدئيَّاً، مبلغ 10 مليون جنيه ً استرليني.

        
روسيا :
        
       شدّدت وزارة الخارجية الروسية على ضرورة التحقيق في حالات استخدام تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"-"داعش" غازات سامّة ومُركبات من صنعه تُسبّب الحروق الجلدية والتقرّحات.
وقال رئيس دائرة وزارة الخارجية الروسية لشؤون حظر انتشار الأسلحة والرقابة عليها ميخائيل أوليانوف: "لم يعد يقتصر الأمر على حالات استخدام تنظيم داعش غاز الكلور في عملياته القتالية، التي تُكال الإتهامات بها عادة لدمشق من دون توفر أي أدلة على ذلك حتى الآن. هناك أدلة دامغة على استخدام داعش غاز الخردل وما يُسمى بالمتصاوغات، في وقت يتطلّب فيه تصنيع هذه المركبات تكنولوجيات معقّدة".
وأضاف أن "المعلومات المتوفرة لدينا تفيد بأن عصابات تنظيم داعش قد حصلت فعلاً على تكنولوجيا إنتاج الأسلحة الكيميائية، والمواد التعليمية وصيغ المركّبات السمّية، وصارت تتمتّع بقدرات إنتاجية" لتصنيع الأسلحة الكيميائية.
وتابع: "لقد تمّ حتى الآن توثيق الكثير من وقائع استخدام تنظيم داعش أسلحة كيميائية على أراضي سوريا والعراق".
وأسف أوليانوف لأن مجلس الأمن الدولي "لم يردّ على النحو المطلوب ولم يتعامل مع هذه الوقائع، وبالدرجة الأولى نتيجة لمواقف شركائنا الغربيين"، مذكرأ بأن روسيا "طالبت بإلحاح وأكثر من مرة بتبنّي الموقف اللازم على هذا الصعيد".
وأضاف أنه "استناداً إلى ذلك، تبقى مسألة شمول آلية الأمم المتحدة والمنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية للتحقيق في حوادث استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا والعراق، معلّقة على أجندة العمل اليومي. لم يتمّ حتى الآن اتخاذ قرار بهذا الشأن، إلا أننا أعددنا مشروع قرار بهذا الصدد ووضعناه منذ بضعة أسابيع على طاولة مجلس الأمن".
من جهة ثانية، ذكر أوليانوف بأنه تمّ سحب جميع الأسلحة الكيميائية ونقلها إلى خارج الأراضي السورية، وأنه لم يتبق منها حتى الآن سوى واحد في المئة من دون تلف، نظراً للتعقيدات التكنولوجية التي تواجه الشركة الأميركية المُكلّفة بذلك.
وأشار إلى أن سوريا، وخلافاً لما تؤكده دول غربية، قدّمت مذكرة وافية بما لديها من أسلحة كيميائية، وأنه تمّ التخلص من جميع الأسلحة المُدرجة فيها، موضحاً أن "المنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية" كانت قد شكّلت بعثة خاصة للتحقّق من مدى مصداقية المذكّرة السورية.
ولفت الإنتباه إلى أن المذكّرة التي قدمتها دمشق جاءت تعبيراً عن حسن النيّة، وأنها سمحت لمفتشي المنظمة الدولية بدخول مواقعها الكيميائية وتفتيشها على الرغم من أنها لم تكن ملزمة بذلك.
وفي سياق متّصل، أوضح أوليانوف أن روسيا تسير بخطى ثابتة على طريق تنفيذ التزاماتها باتفاقية حظر وابتكار وإنتاج وتخزين الأسلحة الكيميائية واستخدامها وإتلافها.
وذكر أن روسيا تخلّصت حتى الآن من 92 في المئة من الأسلحة الكيميائية الموروثة عن الاتحاد السوفياتي، على أن تنتهي بالكامل من إتلاف ترسانتها في فترة أقصاها العام 2022.
وشدّد المسؤول الروسي على ضرورة تعميم اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية لتنسحب على جميع بلدان العالم بلا استثناء، مشيراً إلى أن الدول التي لم تلتحق بالاتفاقية بعد، لا ترفضها من حيث المبدأ، وأنها ستُوقّع عليها مع مرور الوقت.
ولفت أوليانوف الإنتباه إلى أن الولايات المتحدة والإتحاد السوفياتي كانا يحتفظان بأكبر احتياطيين من الأسلحة الكيميائية في العالم، وأن روسيا بدورها وبصفتها وريثاً للاتحاد السوفياتي تخلّصت من ترسانتها الكيميائية، بينما تسير الولايات المتحدة بخطى أبطأ في هذا الاتجاه، ما يعني أنها ستكون البلد الأخير في العالم الذي يتخلّص من ترسانته، إذ تعتزم إتلاف ما لديها بالكامل مع حلول العام 2023.