مجموعة دولية تشيد بجهود سلطنة عمان في مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب

البنك المركزي العماني يتوقع نمو الاقتصاد بنسبة 5 بالمئة

انطلاق فعاليات منتدي الاستثمار والتعاون التجاري مع مملكة أسبانيا بهدف توسيع الأعمال وتوطين الصناعات في السلطنة

تأسيس صندوق مشترك برأس مال مبدئي يبلغ 200 مليون يورو لتمويل المشاريع

انطلاق أعمال مؤتمر الاتصالات وتقنية المعلومات كومكس 2015 تحت شعار تقنيات بديلة لتنمية وطنية متسارعة

مخطط شامل للمنطقة الصناعية على مساحة 2000 هكتار

      
          تقدمت سلطنة عمان في بعض مؤشرات التقرير العالمي لتكنولوجيا المعلومات 2015 وأبرزها مؤشرات جاهزية البنية الأساسية الرقمية، حيث جاءت في المرتبة 61 متقدمة 9 مراتب عما كانت عليه في إحصاءات السنة الماضية وتقدمت أيضا في مؤشر الاستخدام التكنولوجي الحكومي في المرتبة 19 عالميا متقدمة مركزا واحدا مقارنة بالعام الماضي، حيث حققت 5.1 نقطة.أما في المؤشرات الرئيسية والوضع العام للسلطنة في التقرير فقد تراجعت السلطنة إلى المركز الـ42 من مركزها الأربعين على مدى العامين الماضيين. حيث جاءت السلطنة في المركز 42 في المؤشر العام للجاهزية الشبكية حيث حصلت على 4.5 نقطة.
وكشف التقرير العالمي لتكنولوجيا المعلومات 2015 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي بالتعاون مع كلية انسياد لإدارة الأعمال، وجامعة كورنيل، وبدعم من شركة استراتيجي آند، وشركة بوز اند كومباني وشركة سيسكو، عن فشل اقتصادات الدول الصاعدة والنامية على مستوى العالم في استثمار إمكانات وقدرات تقنيات الاتصالات والمعلومات «قطاع تكنولوجيا المعلومات»، لدفع عجلة التغيير والارتقاء الاجتماعي والاقتصادي، من أجل اللحاق بركب الدول المتقدمة.
في مجال آخر احتفل بولاية صور بافتتاح محطة إنتاج الطاقة وذلك تحت رعاية السيد حمد بن ثويني آل سعيد  وبحضور عدد من أصحاب المعالي وأصحاب السعادة وأعضاء مجلس الدولة، وأعضاء مجلس الشورى وأعضاء المجلس البلدي ممثلو الولاية وجمع من المشايخ وأعيان ومديري الدوائر الحكومية والخاصة.
وأكد أحمد بن صالح الجهضمي الرئيس التنفيذي للشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه أن مشروع المحطة المستقلة لإنتاج الطاقة الكهربائية بصور، يعد من المشاريع الاستراتيجية في مجال إنتاج الطاقة في السلطنة التي جاءت من أجل تطوير وتحسين خدمات الكهرباء وتوفيرها لجميع المواطنين والمقيمين بمحافظات السلطنة المختلفة، كما يأتي في إطار استراتيجية السلطنة الهادفة إلى زيادة الاستثمارات المحلية والأجنبية في مشروعات إنتاج الطاقة وإيجاد قاعدة اقتصادية تعتمد بشكل وثيق على مشاركة القطاع الخاص. وتبلغ تكلفة المشروع حوالي 635 مليون ريال .
وقال أحمد الجهضمي: إن الافتتاح يتزامن مع مرور عشرة أعوام على إنشاء الشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه وباقي الشركات الحكومية بقطاع الكهرباء، وقد كانت هذه الأعوام مليئة بالإنجازات والتحديات حيث تم خلال الأعوام المنصرمة إنشاء عدد 6 محطات للطاقة والتي بدورها رفعت السعة الإنتاجية للطاقة ثلاثة أضعاف من 2596 (ألفين وخمسمائة وستة وتسعين) ميجاواط خلال عام 2005 إلى 7594 (سبعة آلاف وخمسمائة وأربعة وتسعين) ميجاواط مع بداية عام 2015. وقد تم إنجاز هذه المشاريع باستثمار كامل من قبل القطاع الخاص حيث بلغت الاستثمارات 2.6 مليار ريال عماني (مليارين وستمائة مليون ريال عماني)، وقد قامت الشركات بطرح 35% من أسهمها بسوق مسقط للأوراق المالية خلال أربع سنوات منذ إنشائها علماً بأنه قد تم رفع هذه النسبة لتكون 40% في مناقصات المشاريع الجديدة، وتبلغ قيمة الأسهم المتداولة حوالي 320 مليون ريال عماني (ثلاثمائة وعشرين مليون ريال عماني) الأمر الذي يتيح مشاركة كافة شرائح المجتمع بالاستثمار في هذه الشركات. وقد بلغ إجمالي العاملين بمحطات الطاقة مع بداية هذا العام 973 (تسعمائة وثلاثة وسبعين) موظفا بمختلف المجالات الفنية والإدراية .
وأضاف: مع النمو المرتفع في الطلب على الكهرباء، فقد تمكنت الشركة من توفير السعات الإنتاجية اللازمة لمقابلة الطلب على الكهرباء في كل الأوقات وباعتمادية عالية ، وذلك بتضافر الجهود بين الشركة والشركات المنفذة للمشاريع والمصنعين. كما أن هذه الإنجازات ما كانت لتتحقق لولا الدعم المستمر من قبل الهيئة العامة للكهرباء والمياه وهيئة تنظيم كهرباء عُمان ونحن نشكر لهم دعمهم المستمر لتذليل كافة التحديات .
وأشار خالد بن محمد جودة – رئيس مجلس إدارة شركة العنقاء للطاقة – إلى أن مشروع محطة صور يعد مثالاً ممتازاً للتعاون البناء بين شركات عالمية من دول مختلفة، حيث اجتمعت شركات من كل من السلطنة و اليابان و دولة قطر لتطوير هذا المشروع الحيوي و الذي مهد الطريق لدخول ثلاث شركات عالمية جديدة للسوق العماني و هي شركة الكهرباء و الماء القطرية، و شركة ماروبيني اليابانية، وشركة تشوبو اليكتريك اليابانية، بالإضافة إلى شركة التقنيات المتعددة العمانية و المملوكة من قبل مجموعة سهيل بهوان و الموجودة في السوق العماني.
حيث تعاونت هذه الشركات فيما بينها على تأسيس شركة العنقاء للطاقة والتي قامت بدورها بالتعاقد مع الشركة العمانية لشراء الطاقة و المياه لتطوير مشروع محطة صور بطاقة إجمالية تبلغ 2000 ميجاواط، ليكون هذا المشروع أكبر محطة توليد كهرباء في السلطنة و ليمثل أكثر من 28% من القدرة المركبة الحالية من نظام الربط الكهربائي الرئيسي، و من المتوقع أن تلعب المحطة دوراً مهماً و رئيسياً في تلبية الطلب المتزايد على الطاقة في السلطنة خلال السنوات القادمة. و نحن بدورنا في شركة العنقاء للطاقة ملتزمون تماماً بأن نسعى جاهدين من أجل تلبية هذا التوقع، كما أشيد بالكفاءات العمانية التي كان لها دور كبير لما تم الوصول إليه اليوم.
وأضاف: منذ أن دخلت المحطة مرحلة التشغيل التجاري الكامل في ديسمبر 2014 وهي تحقق أداءً جيدًا مركزةً بشدة على الامتثال لمتطلبات الصحة والسلامة والبيئة فضلاً عن الاعتمادية في التشغيل، حيث يُعد الحفاظ على هذه الجوانب أمرًا حيويًا لضمان استمرار مساهمة شركة العنقاء للطاقة في تلبية النمو المتزايد في الطلب على الطاقة في السلطنة و بالتالي مواصلة مساهمتها في الازدهار الاقتصادي للسلطنة.  كما أن حجم محطة صور والتقنيات الحديثة التي على أساسها تم بناء المحطة،إلى جانب موقعها الاستراتيجي هنا يمثلون عوامل تضفي على المحطة أهمية كبيرة على المدى الطويل للدور المتوقع أن تقوم به المحطة في تلبية الطلب المتزايد على الكهرباء في السلطنة.
تجدر الإشارة إلى أن مشروع محطة إنتاج الطاقة الكهربائية بمنطقة صور الصناعية، يعد أكبر مشروع طاقة يتم إقامته في السلطنة حتى الآن، ومع التشغيل الكلي للمحطة في ديسمبر2014م أصبح المشروع  يلبي احتياجات السلطنة النامية من الطاقة الكهربائية في الشبكة الرئيسية وذلك بتوفيره سعة إنتاجية قدرها 2000 ميجاوات من الطاقة الكهربائية، حيث بلغ متوسط الزيادة السنوية في الشبكة الرئيسية خلال الفترة من 2010 حتى 2014 حوالي 10 % ، باستخدام أحدث التكنولوجيا في مجال إنتاج الطاقة ذات الكفاءة العالية بشكل يحافظ على موارد السلطنة الطبيعية الثمينة ويسمح بسحب بعض المحطات الأقل كفاءة والتي مر عليها فترة تشغيل طويلة من الخدمة.
كما تسعى الشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه من خلال هذا المشروع إلى تلبية احتياجات السلطنة من الكهرباء، وسد الطلب المتزايد عليها؛ نظرًا للتوسع العمراني والنمو السكاني المطرد، وتلبية احتياجات المناطق والموانئ الصناعية. وكانت الشركة قد قامت في يوليو 2011م بتوقيع اتفاقيات مع المجموعة الاستثمارية المتمثلة بكل من شركة ماروبيني كوربوريشن وشركة تشوبو أليكتريك باوركو وشركة الكهرباء والماء القطرية وشركة التقنيات المحدودة ش.م.م.، وهي شركة تابعة لمجموعة بهوان الهندسية وذلك لتشييد وامتلاك وتشغيل مشروع إنشاء محطة صور لإنتاج الطاقة الكهربائية. وقد قامت الشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه بإجراء المناقصة الخاصة بالمشروع وفقاً للأنظمة والمعايير المعمول بها تحت إشراف هيئة تنظيم الكهرباء. وتعمل المحطة بوقود الغاز الطبيعي الذي يتم تزويده من قبل وزارة النفط والغاز عبر مرافقها القائمة في المنطقة.

وكانت اتفاقية شراء الطاقة المبرمة في 2011 ما بين الشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه وشركة المشروع  قد نصت على قيام الشركة بشراء السعة الكاملة للمحطة لفترة 15 سنة. كما تمثلت اتفاقيات المشروع في اتفاقية شراء الطاقة مع الشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه واتفاقية بيع الغاز الطبيعي مع وزارة النفط والغاز واتفاقية الانتفاع مع المؤسسة العامة للمناطق الصناعية واتفاقية توصيل الكهرباء مع الشركة العمانية لنقل الكهرباء واتفاقية المؤسسين مع شركة الكهرباء القابضة.
وانطلقت بمركز عمان الدولي للمعارض فعاليات معرض الاتصالات وتقنية المعلومات كومكس 2015، والذي تنظمه الشركة العمانية للمعارض والتجارة الدولية؛ وذلك برعاية الدكتور محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز وبحضور الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات وعدد من أصحاب المعالي والسعادة وممثلي المؤسسات الحكومية والخاصة.
وقال الدكتور محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز راعي حفل افتتاح المعرض: لا شك ان المعرض يعكس الصورة الحقيقية لتطور استخدام التقنية في تقديم الخدمات للمواطنين في المؤسسات الحكومية، والذي كان طموحا لدى الدولة لتطبيق الحكومة الالكترونية وجزء كبير مما شاهدناه في المعرض هي انجازات في هذا المجال.
وقال الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات: معرض كومكس يعتبر الحدث الأكبر في قطاع الاتصالات في السلطنة وهو فرصة جيدة في التقاء المشغلين والجهات الحكومية والشركات الكبيرة العاملة وتقديم ما هو جديد وحديث في هذا القطاع المتغير باستمرار، ويجب مواكبته بشكل متسارع، والمعرض فرصة للجهات الحكومية لعرض ما توصلت إليه من خدمات رقمية وحكومية وعرضها على الجمهور لاستخدامها، مشيراً معاليه إلى المشاركة الجيدة من قبل أربع دول في فعاليات المعرض، وهناك زيادة ملحوظة في عدد المؤسسات الحكومية والشركات.
وقال الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات، الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي:  يعد معرض كومكس فرصة مميزة للمؤسسات الحكومية لعرض خدماتها الإلكترونية، والتعريف بالجهود المبذولة نحو التحول الرقمي والتطور التقني في السلطنة، بالإضافة إلى الاستفادة من خبرات الدول الخارجية الأخرى التي تشارك بعدد من المؤسسات الحكومية والخاصة، ونأمل في أن يستفيد الجميع من تنظيم هذا المعرض ومن تجربة المشاركة فيه.
وأشار الى انه سيتم توقيع عدد من الاتفاقيات خلال فترة المعرض متمنيا أن يتم تدشين عدد من الخدمات الحكومية الجديدة في المعرض واعتبر ان المعرض فرصة للمجتمع للاطلاع على التقنيات الحديثة. قائلا: انه تجمع للعائلة حيث انه يضم ركنا للأطفال وركنا لأمن المعلومات اضافة الى الخدمات الحكومية.
ومن جهته قال طارق علي مدير عام الشركة العمانية للمعارض والتجارة الدولية المنظمة للحدث: يعتبر معرض كومكس أحد أهم معارض تقنية المعلومات والاتصالات في منطقة الخليج، وقد نجح في النسخة الماضية من جذب أكثر من 95000 من المستهلكين و10.000 من الشركات الباحثة عن التقنية من مختلف القطاعات الحكومية والخاصة في السلطنة، وتقوم الشركة العمانية للمعارض والتجارة الدولية بتنظيم هذا الحدث الرائد بدعم من هيئة تقنية المعلومات في السلطنة .
هذا ويحتوي جناح هيئة تقنية المعلومات على 34 مؤسسة حكومية من السلطنة، بالإضافة إلى مؤسسات حكومية دولية من سنغافورة وليتوانيا واستونيا والكويت، و145 شركة خاصة تعرض أحدث التطورات في المجال التقني. ومن المقرر إقامة مجموعة من الندوات في معرض كومكس 2015 لرجال الأعمال والجمهور العام على حد سواء، لمدة نصف ساعة لكل منها لتغطية مجموعة واسعة من المواضيع مثل، حلول تخطيط موارد المؤسسات، وبرامج إدارة الموارد البشرية ومنصات تحسين التسويق، وإطلاق التطبيقات الجديدة وتقنيات الجيل القادم.
هذا وانطلقت النسخة السادسة لمؤتمر كومكس المصاحب للمعرض تحت شعار “الحوسبة السحابية والبيانات الكبيرة” وذلك بفندق جولدن توليب بالسيب، وبمشاركة عدد من ذوي الاختصاص والمهتمين بمجال تقنية المعلومات، إضافة إلى مشاركة عدد من المتخصصين الدوليين، وسيتم فيه تسليط الضوء على الاتجاهات الحديثة نحو الاستفادة من خدمات الحوسبة السحابية والتطبيقات المبتكرة لدفع عجلة الإنتاج في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات.
يجدر بالذكر أن قائمة الرعاة الرئيسيين تضم كلا من “سيسكو”، “أوريدو”، “أفايا”، “مايكروسوفت”، “جي بي إم”، “عمانتل”، “إم جي آي تي”، و”الشركة العمانية للألياف البصرية”، وتضم قائمة العارضين شركات من السلطنة، والكويت، ومصر، والهند، وإيطاليا، والأردن، واليمن، واستونيا، والمملكة العربية السعودية، وسنغافورة، وليتوانيا، والتي ستعرض أحدث البحوث والمستجدات للحضور، والمنتجات والفرص الجديدة التي تساعد الشركات على تطوير منصاتها التقنية الحالية مستقبلا.
وعلى هامش افتتاح المعرض دشنت عمانتل أسرع شبكة للاتصالات المتنقلة (شبكة الجيل الرابع والنصف) والتي تقدم سرعات عالية لتصفح الإنترنت تصل إلى أكثر من 200 ميجابايت في الثانية.
ويحتوي المعرض على ثلاثة أقسام يُعنى القسم الأول بـ”عمان الرقمية” والتعريف بالمؤسسات الحكومية وخدماتها الإلكترونية.
أما القسم الثاني فهو “كومكس الأعمال” وتشارك فيه 150 شركة متخصصة في الاتجاهات الجديدة والناشئة في مجالات الألياف الضوئية والحوسبة السحابية والحلول المتكاملة في تقنية المعلومات والاتصالات.
أما القسم الثالث فهو “كومكس التسوق” الذي يتم خلاله عرض أحدث الأدوات والأجهزة في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات.
وكانت شركة “أفايا” وقعت اتفاقية الرعاية البلاتينية لمعرض ومؤتمر الاتصالات وتقنية المعلومات (كومكس 2015) في مسقط، وتسعى أفايا من خلال هذه الاتفاقية لتعزيز علاقاتها مع مجتمع تكنولوجيا المعلومات في السلطنة والمنطقة. وستركز “أفايا” خلال حضورها في المعرض على التعريف بمفهوم “المؤسسة الذكية” الذي يعتبر الخطوة المحورية الأولى للتحول نحو التقنيات الذكية في المباني والمؤسسات والمدن وغيرها.
وأعلنت شركة “أفايا عن إطلاق تقنية “الشبكات الذكية” المتطورة، والتي ستساهم في دعم توجه السلطنة نحو بناء مؤسسات عامة وخاصة ذكية وآمنة. وقالت الشركة انها، ومن خلال تطوير فريد لتقنية الشبكات، أصبح اليوم باستطاعة العاملين في ادارة شبكات التواصل تحديث قدرات التفاعل مع الزبائن، وتعزيز التواصل بين إدارات قطاع الخدمات المحلية، وإدارة شبكات المراقبة ضمن مختلف المناطق، والادارة الذكية لمختلف البنى الاساسية والخدمات الأساسية بسهولة فائقة معتمدة على قدرات إدارة الشبكات عبر البرمجيات. ويأتي إطلاق هذه التقنية نتيجة لتفاعل مسؤولي افايا مع عدد من قياديي قطاع التقنيات في الدوائر الحكومية والقطاع الخاص في المنطقة خلال الأشهر الماضية والتي حثت الشركة على تطوير قدرات تقنياتها لدعم توجهاتها وتطلعاتها .
وتقول أفايا ان الشبكات المتوافرة اليوم تقف عاجزة عن تسهيل إدارة نقاط التواصل والتفاعل مع أجهزة التواصل ككاميرات المراقبة، والهواتف النقالة، واشارات مرور السير، والعدادات الرقمية وغيرها من أجهزة المعرفة اليوم في نطاق “انترنت الأشياء” وذلك لعدم وجود تقنية لإدارة هذه الأجهزة من خلال البرمجيات. ومن خلال التقنية الجديدة، أصبح اليوم باستطاعة ادارة المرور تركيب وتفعيل اجهزة المراقبة في أي منطقة، خلال دقائق معدودة. وباستطاعة ربط العدادات الرقمية لاستهلاك المياه والكهرباء لتطبيقات ادارة الموارد في البلديات لتتفاعل مع المستهلكين بذكاء من خلال ترشيد الاستهلاك للموارد والطاقات. وأصبح لاستطاعة الشركات على مختلف قطاعاتها تحديث أساليب أعمالها لتحقيق المرونة ودعم  بناء قدرات تقنية قادرة على تطوير الأعمال.
وتشارك وزارة القوى العاملة في المعرض ممثلة بدائرتي الأنظمة وتطبيقات الانترنت وحماية الأجور، وذلك لاستعراض أهم البرامج الخاصة بالوزارة حيث سيتم في هذا العام استعراض وشرح أربعة من البرامج التي طبقتها الوزارة للتسهيل على المواطنين في تخليص المعاملات كتطبيق حماية الأجور وتطبيق التراخيص الالكترونية والترشيح الالكتروني بالإضافة إلى استعراض تطبيق نعمل الخاص بوزارة القوى العاملة.
كما تشارك وزارة التجارة والصناعة  في المعرض من خلال مشروع التطوير الشامل لخدمات المحطة الواحدة ( استثمر بسهولة).
وتأتي هذه المشاركة في إطار حرص الوزارة للتواصل مع المستثمرين ورواد الأعمال والمهتمين وتعريفهم بالخدمات الالكترونية التي تقدمها الوزارة للأفراد والشركات والمؤسسات ، وتعريفهم حول كيفية الاستفادة من الخدمات الالكترونية الذاتية المتوفرة عبر بوابة استثمر بسهولة وتطبيق invest easy  في الهواتف الذكية ، بالإضافة إلى التعرف على خاصية التصديق الالكتروني PKI  وكيفية تفعيل البطاقة الشخصية وشريحة الهاتف النقال المعززة بنظام PKI.
على صعيد آخر أشادت مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (مينافاتف) بجهود السلطنة في مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وتحقيقها لدرجات الالتزام بالإجراءات المطبقة في هذا المجال.وقال عادل حمد القليش السكرتير التنفيذي للمجموعة في تصريح لوكالة الأنباء العمانية: إن «السلطنة حققت نتيجة مشرفة جدا في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وتعتبر من أفضل الدول على مستوى المنطقة استنادا إلى نتائج التقييم الذي خضعت له بالنسبة لدرجات الالتزام بإجراءات مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب حيث بذلت جهدا كبيرا في هذا الموضوع خاصة في ما يتعلق بالجوانب التشريعية واللوائح التي صدرت وأيضا بالنسبة للعمل المؤسسي».
وكانت السلطنة حسب التقرير السنوي لمؤسسة بازل للحوكمة المختص بمكافحة غسل الأموال لعام 2014 قد تصدرت قائمة الدول العربية في جهود مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب واحتلت المركز الأول خليجيًا وعربيًا والتاسع والعشرين عالميا من أصل 162 دولة. كما أظهر التقرير اعتمادًا على البيانات الصادرة عن مجموعة العمل المالي الدولية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب (فاتف) أن السلطنة تعد الأقل خليجيًا فيما يتعلق بالتعرض لمخاطر غسل الأموال وتمويل الإرهاب بناء على تقييم النظام القانوني والمؤسساتي في الدول قيد المسح.
ويقوم مؤشر بازل لمكافحة غسل الأموال على قياس 14 معيارًا في تقييم أداء الدول، كمعيار مخاطر الفساد وتمويل الإرهاب وغسل الأموال ومعايير مقومات الأداء المالية والشفافية والمخاطر السياسية والتبعات القانونية والشفافية في الإفصاح للعامة والمحاسبة المجتمعية باعتبار المجتمع رقيبًا على أداء الدولة.
وتوقع البنك المركزي أن ينمو الاقتصاد العُماني بنسبة 5 بالمائة خلال 2015، وهي نسبة قريبة لما حققه الاقتصاد العُماني خلال 2014. وبحسب تقرير لوكالة الأنباء العمانية فإن البنك المركزي أكد أنه رغم انخفاض أسعار النفط إلا أن الاقتصاد الوطني قادر على تخطيها، وأن الاقتصاد الوطني يشير إلى بوادر جيدة مثل انخفاض القروض المتعثرة بالدولة ووصولها إلى 2 بالمائة تقريباً، وهي نسبة جيدة بالنسبة للمقاييس الدولية فضلاً عن وجود احتياطيات نقدية كبيرة بالبنوك تبعث الثقة بالنظام النقدي وبقدرته على الإيفاء بالمتطلبات المالية للدولة.
ونقلت الوكالة عن تقرير لمعهد المحاسبين القانونيين في انجلترا القول إن النظرة بعيدة المدى للاقتصاد العماني تبقى أكثر تفاؤلاً، إذ من المتوقع أن تبدأ آبار الغاز الجديدة بعمليات الإنتاج قريباً، فضلاً عن التطوّرات الملموسة التي تشهدها أعمال التكرير والتوزيع، وأداء القطاعات غير النفطية».
وقال التقرير: إن الاقتصاد الوطني تمكن من التعامل الإيجابي مع انخفاض أسعار النفط خلال الربع الأول من السنة المالية 2015.
وتم خلال الربع الأول من 2015 التقيّد بجدول الإنفاق الكلي من جملة المصروفات الاستثمارية المقدرة في الموازنة بـ 3 مليارات و214 مليون ريال، حيث بلغت المصروفات الائتمانية ملياراً و650 مليون ريال، والمصروفات الرأسمالية للوزارات المدنية 44 مليوناً، ومصروفات إنتاج النفط 780 مليون ريال. ويتوقع أن يبلغ معدل النمو بالأسعار الثابتة 5.5 بالمائة.
وأعلن ميناء الدقم أن المنطقة الاقتصادية تقوم حالياً بتوفير بعض الخدمات الأساسية لإقامة بعض الصناعات التي تعتمد على المواد الطبيعية كالمعادن، وكشف أن شركة ميناء الدقم تستعد لإنشاء 2000 هكتار من المناطق الصناعية على مستوى الصناعات المتوسطة والثقيلة مع الاهتمام بكافة الخدمات التي تطلبها المرحلة، حيث تم إعداد مخطط شامل للمنطقة الصناعية من خلال خبراء متخصصين في هذا المجال بشركة ميناء الدقم على مساحة إجمالية قدرها 250 هكتارا كمرحلة أولى تليها مرحلة ثانية وبالمساحة نفسها.
وأوضح هاشم بن طاهر آل إبراهيم نائب المدير العام التجاري بميناء الدقم أن المنطقة الصناعية بالميناء وقعت على مجموعة من اتفاقيات تأجير بعض الشركات أراضي لإنشاء صناعات مختلفة، مشيرا إلى أن مشروعات الصناعات الثقيلة والمتوسطة تمهد للمساهمة في تنويع الاقتصاد الوطني.
واقيم ملتقى الدقم «المجتمع والاقتصاد» الثاني والذي سيسلط الضوء على المنطقة الاقتصادية والفرص الاستثمارية الواعدة فيها وأبرز المشروعات المرتقبة. 
وقال الشيخ سالم بن سليم الجنيبي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة فرع محافظة الوسطى رئيس اللجنة المنظمة للملتقى انه سيناقش الفرص الواعدة التي ستطرحها مشاريع الدقم لأبناء السلطنة بشكل عام ولأبناء المحافظة على وجه الخصوص، وإيجاد جسر تواصل بين المؤسسات المعنية بخطط الاستثمار وبين أصحاب الأعمال الذين لديهم طموح في الاستثمار بمنطقة الدقم.
وأضاف أن الملتقى يهدف لتوفير مناخ مناسب يجمع الشركات الكبرى العاملة بالمنطقة مع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من أجل توضيح الفرص الاستثمارية المتوفرة لدى الشركات الكبرى وأبرز المشروعات التي تنفذها وهو ما يتيح المجال أمام أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة للاستفادة من هذه الفرص.  وقال رئيس اللجنة المنظمة لملتقى الدقم: إن الملتقى سيركز على فرص الاستثمار في الصناعة والتي تنقسم إلى صناعات مرتبطة بقرب الأسواق وصناعات مرتبطة بوفرة المواد الخام.
وانطلقت فعاليات منتدى الاستثمار والتعاون التجاري بين السلطنة ومملكة اسبانيا وذلك تحت رعاية الدكتور علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة والصناعة وجيمي جارسيا ليجاس وزير الدولة للتجارة والمنافسة بمملكة اسبانيا  والوفد الاسباني الزائر للسلطنة وجمع من رجال الاعمال من السلطنة واسبانيا.
ورحّب االدكتور راعي الحفل بالوفد المميز في السلطنة للمشاركة في هذا المنتدى المهم ، الذي يسلط الضوء على التعاون في مجال الاستثمار والأعمال بين إسبانيا والسلطنة .
مشيرا اننا نثمن كثيرا هذا الحضور الاستثنائي الذي يقارب 40 شركة إسبانية، تمثل مختلف الأنشطة الاقتصادية. وأود أيضا أن اشجع الصناعيين والمؤسسات التجارية  الـ50 التي حضرت للمشاركة في مناقشات العمل التي تهدف إلى تعزيز الاستثمار والتجارة.
إن ترأس سعادتكم لهذا الوفد رفيع المستوى هو مؤشر واضح على اهتمام حكومتكم لاكتشاف مزيد من فرص العمل للعلاقة الاقتصادية الثنائية القوية بين البلدين الصديقين.
ولدينا بالفعل مثال جيدا على التعاون في مجال الاستثمار في قطاع النفط والغاز عبر شركة النفط العمانية في اسبانيا و الاستثمار في خط أنابيب النفط صحار-مسقط. كما يمكننا توسيع نطاق هذا التعاون من خلال مبادرة جديدة لدى صندوق الاحتياطي العام للدولة لانشاء صندوق مشترك للاستثمار في الشركات الاسبانية التي تهتم بالنمو والخوض في الفرص المتاحة في عمان والمنطقة.
موضحا اننا  نرحب بكم لاستعراض المزيد من الفرص في بيئة استثمارية جاذبة والتي ستسمعون عنها خلال فترة وجيزة من خلال إطروحات المختصين في إثراء وممثلين آخرين.
حيث توجد العديد من الفرص متعددة المجالات ولكن اسمحوا لي أن اركز على أربعة قطاعات تهم مجتمع الاعمال وهي: الخدمات اللوجستية، الصناعة، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتطوير العقاري والسياحة.
في مجال الخدمات اللوجستية حيث نقوم حاليا بعمليات توسعة  للمطارات الموجودة في مسقط وصلالة و استحداث ثلاثة مطارات تجارية في صحار، الدقم، ورأس الحد. كما يوجد ميناء صناعي جديد ومنطقة تجارة حرة في الدقم وحوض جاف بمستوى عالمي وعدد من المشاريع الهامة في مجال الصناعة:
من حيث  توسيع وتجهيز مجال صناعة الأغذية وفقا لمتطلبات الاستهلاك الغذائي .
و الاستثمار في معدات البناء والبتروكيماويات وتكرير النفط، وإصلاح وتركيب الآلات والبحث في إنتاج قطع غيار السيارات والسكك الحديدية المرتبطة بقطع الغيار (سواء كانت معدنية أو بلاستيكية)  وكذلك الصناعات التحويلية من الألومنيوم والصلب والبتروكيماويات.
وانطلق مؤتمر الاتصالات وتقنية المعلومات كومكس 2015 تحت شعار «تقنيات بديلة لتنمية وطنية متسارعة» بفندق جولدن توليب السيب، في نسخته السادسة تحت رعاية الدكتور سعيد بن حمد الربيعي أمين عام مجلس التعليم وبحضور الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات بالإضافة إلى مشاركة نخبة واسعة من ذوي الاختصاص والمهتمين والعاملين بقطاع تقنية المعلومات والاتصالات من داخل السلطنة وخارجها.وصرح الدكتور سعيد بن حمد الربيعي أمين عام مجلس التعليم العالي قائلا: إن عقد هذا المؤتمر مهم جداً للسلطنة فهو يعرض بدائل جديدة لتقنية المعلومات، ومن الضروري لكل المهتمين في هذا الجانب من القطاعين العام والخاص الاطلاع على التجارب الدولية وما وصلت إليه التقنية الحديثة.
وأشار إلى ضرورة الاستفادة من هذه التجارب ووضعها موضع التنفيذ وعدم الاكتفاء فقط بما هو معروض في المعرض بل المشاركة في حلقات العمل التدريبية المصاحبة لهذه الفعالية.
أما بالنسبة للتعليم المدرسي والعالي فأكد سعادته أنها ستكون حاضرة في المؤتمر لوجود جوانب عديدة فيما يتعلق بالتطبيقات التقنية في هذا الجانب، ومستجدات متسارعة في الميدان التربوي .. مضيفاً: إن هناك فرصة سانحة لكل المهتمين في هذا الجانب لإيجاد مساحة واسعة للاستفادة من هذه التجارب لتسهيل العملية التعليمية على الطالب والمعلم.
واستهلت فعاليات المؤتمر بكلمة عبدالله بن حمود البرواني مدير عام البنية الأساسية بهيئة تقنية المعلومات الذي قال: إن المؤتمر يحوي محورين رئيسيين هما الحوسبة السحابية والبيانات المفتوحة، وقد تم التركيز على هذين الموضوعين لما لهما من أهمية بالغة للمؤسسات الحكومية والشركات المتوسطة والكبيرة، حيث تعد الحوسبة السحابية منظومة أساسية في إدارة وحفظ وتنظيم بيانات وملفات المؤسسة، كما تمكنها من إدارة أعمالها عبر الإنترنت بفاعلية أكبر.وأضاف: إن المؤتمر يسلّط الضوء على مفهوم البيانات الكبيرة التي تنتجها المؤسسات أو الشركات بشكل يومي، وتأتي أهمية تناول هذا الموضوع إلى الزيادة الهائلة في تدفق البيانات المتولدة في جميع القطاعات جراء الاستخدام المتزايد لوسائل الإعلام الاجتماعي والهواتف الذكية، وعليه فإن من المهم على المؤسسات والشركات استغلال هذه البيانات وتحليلها لتوفير أفضل الخدمات والتطبيقات والقرارات والتي تعزز الإنتاجية وتساعد في تحسين جودة الخدمات المقدمة.
وقد ضم جدول المؤتمر أوراق عمل مهمة قدمها مجموعة من المتحدثين من داخل السلطنة وخارجها، وجاءت الجلسة الأولى بعنوان البيانات الكبيرة والبنية التحتية للحوسبة السحابية وتقنية المعلومات والاتصالات للقطاع العام، تحدث فيها خالد الرحبي مدير مبادرات الحوسبة السحابية بهيئة تقنية المعلومات حول الحوسبة السحابية ودراسة بعض الحالات لمشروع وطني.
وحوت ورقة العمل الأخرى بعض المعلومات المهمة عن الألياف البصرية في المنازل والذي يعتبر تكنولوجيا المستقبل لبنية أساسية قوية في عالم التكنولوجيا قدمّها الدكتور سليمان الحديثي رئيس مجلس إدارة الألياف البصرية في المنازل لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتناول بيتر سميت المدير الإداري بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في شركة نورتال محور مهم حول كيفية تخطي الحدود وتمكن الحكومات من الاستفادة من دراسات الحوسبة السحابية ومفهوم سفارة البيانات، وثم قدم كريس دورو مدير تجديد خدمات الزبائن لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا ختام الجلسة الأولى بالحديث عن كيفية تغيير المجتمع عبر الإنترنت والخدمات.
أما الجلسة الثانية فقد ركزت على تقييم وتحليل التطبيقات وتحدث فيها سكوت مانسون رئيس مركز البيانات في تركيا، والمملكة العربية السعودية والشرق الأوسط لأنظمة سيسكو حول البيانات الضخمة والحوسبة السحابية كوسيلة للانتقال الى التجديد والتقدم في منطقة الخليج.
تلاه عرض لسفين بيكمان مدير قسم تطوير البرمجيات، نت جروب، حيث وضّح آخر ما توصل إليه العلم في مجال شؤون العدل الإلكتروني كدراسة عملية عن نظم المعلومات الحديثة للمحاكم، وأخيراً تحدث مورلي راجاماني من عمان داتا بارك حول البيانات الضخمة والحوسبة السحابية والتحديات المتعلقة بها.
وتختتم فعاليات المؤتمر بعد ثلاث جلسات عمل مختلفة تتحدث حول زيادة الإنتاجية في قطاع الأعمال من خلال توظيف تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والبيانات الكبيرة  لتطوير قطاع الرعاية الصحية إضافة الى نظرة عامة على استراتيجيات وتطبيقات البيانات الكبيرة والحوسبة السحابية في القطاعين العام والخاص.
إبراز جهود تنظيم الاتصالات
وتشارك هيئة تنظيم الاتصالات في المعرض، بسبع محطات مقسمة على الشركات والمؤسسات ومحطات للجمهور المنتفع من خدمات الاتصالات، يأتي أولها جودة الخدمة في شبكات الاتصالات. حيث تسعى الهيئة من خلال هذه المنصة إلى إبراز دور الهيئة في مراقبة جودة الخدمة من خلال عرض مشروع النظام الآلي المتقدم لقياس الجودة، وهو نظام متخصص يستخدم للحصول على البيانات الفنية اللازمة لقياس جودة شبكات الاتصالات المتنقلة.ثم المحطة الثانية التي تعرض الهيئة من خلالها النظام الآلي المتقدم لإدارة الطيف الترددي والتي تخدم موفري خدمات الاتصالات بالسلطنة، وتهدف هذه المحطة إلى إبراز دور الهيئة في تنظيم الطيف الترددي الذي يعتبر موردا نادرا، حيث تتولى وحدة إدارة الطيف الترددي مسؤولية تخصيص الطيف الترددي ومنح التراخيص اللازمة لاستخدام الترددات الراديوية، وتضطلع الهيئة ممثلة بوحدة إدارة الطيف الترددي بمسؤولية تخطيط الترددات واستخدامها بكفاءة وبالتنسيق الدولي وتتم إدارة كافة الأنشطة المرتبطة بتنظيم استخدام الطيف الراديوي بما في ذلك عمليات توزيع وتخصيص وتخطيط ومراقبة وترخيص هذا المورد المحدود. وللرقي بمستوى الخدمات الإلكترونية لمستخدمي الطيف الترددي في السلطنة تماشيا مع سياسة الحكومة الإلكترونية تجاه المهام المناطة بها لإدارة الطيف الترددي لخدمة جميع المستفيدين والمتفاعلين مع الطيف الترددي في الجوانب المختلفة على الصعيد الوطني، قامت الهيئة بتدشين النظام الآلي المتقدم لإدارة الطيف الترددي، حيث فازت هيئة تنظيم الاتصالات بجائزة أفضل خدمة إلكترونية مقدمة للقطاع الخاص ضمن جائزة السلطان قابوس للإجادة في الخدمات الحكومية.
وتعنى المحطة الثالثة بأسماء النطاقات للترويج عن النطاق وهي المبادرة التي أطلقتها الهيئة في الأول من أبريل 2015م، بتسجيل (120) موقعا مجاناً لمدة سنة تحت نطاق (. عمان) تأتي هذه المبادرة كخطوة رائدة للمؤسسات المختلفة في مجالات متعددة وغيرها من المؤسسات التي لها حضورها على المستوى المحلي على أن تقوم هذه المؤسسات  باستخدام اسم النطاق المسجل بشكل فعال وستقوم الهيئة بتحمل تكاليف التسجيل خلال السنة المحددة، وتعد هذه الخطوة هي بمثابة أفق جديد للسلطنة تأكيداً على تعزيز المحتوى العربي في الفضاء السيبراني وكذلك عنونة مواقع الإنترنت بـ(.عمان) من أجل رسم الهوية العمانية في الشبكة العنكبوتية.
من جانبه أكد حمود بن سليمان الجابري، الرئيس التنفيذي لشركة تكوين لتقنية المعلومات أن الدعم والتعاون من مختلف الجهات الرسمية له (دور فاعل في نمونا وتطورنا). كما أن هدف الشركة خلال الفترة المقبلة ابتكار أفكار جديدة في مجال تقنية المعلومات وتقديمها كحلول مبتكرة لدى الجهات الحكومية منها والخاصة، وتسعى تكوين إلى تطوير آليات التعاون وتنمية القطاع بما يحقق التطلعات الوطنية في مجال تقنية المعلومات.
وتشارك شركة تكوين في المعرض وهي مؤسسة رائدة في مجال البرمجيات المتخصصة، ضمن برنامج الدعم الذي تقدمه الهيئة العامة لتقنية المعلومات للمشروعات الصغيرة والمتوسطة الرائدة في مجال البرمجيات، وتعد تكوين لتقنية المعلومات إحدى المؤسسات التي حققت تطوراً ملحوظاً خلال سنوات عملها حيث قامت بالعديد من المشروعات التقنية للمؤسسات الحكومية بما في ذلك البوابات الإلكترونية وخدمات الحكومة الإلكترونية بالإضافة إلى البرمجيات المتخصصة وتطبيقات الهواتف النقالة. وتعد تكوين لتقنية المعلومات شريكاً معتمداً لدى ميكروسوفت في مجال تطوير البرمجيات.
ولأول مرة تشارك في معرض كومكس خمس مؤسسات صحفية محلية في ركن الإعلام الإلكتروني والذي يعتبر من الإضافات الجديدة في المعرض، وذلك بهدف التعريف بالإعلام الإلكتروني في السلطنة والترويج للخدمات الإعلامية التي تقدمها المؤسسات الصحفية في السلطنة من خلال إبراز التحول الذي طرأ على تلك الصحف وتحولها إلى تغطية الأخبار والفعاليات مستخدمة التقنيات المساعدة في الإعلام الجديد.
وتأتي مؤسسة عُمان للصحافة والنشر والإعلان على رأس المؤسسات المشاركة بوصفها راعيا إعلاميا للمعرض.
وقال أسعد الجهضمي فني حاسب آلي بجريدة ($): إن أهمية وجود الخدمات الإلكترونية في مجال الإعلام يسهل على متابعي الصحف الاطلاع عليها بسهولة ويسر كما أنها تسهل على المعلنين في الصحف التواصل عن طريق الخدمات الإلكترونية.
وقال علي بن حمد الرحبي مدير الاتصال المؤسسي بمجموعة مسقط للإعلام الإلكتروني: إن المشاركة جيدة ومهمة فتحت مجالات لعرض الخدمات الإلكترونية للزائرين، حيث تعتبر الخدمات الإلكترونية للصحف نقلة نوعية في هذا المجال، ولهذا فإن هذا الركن سيسمح للمؤسسات الصحفية في السلطنة التعريف بالإعلام الإلكتروني إلى جانب الإعلام التقليدي.
مفهوم الأمة الذكية
وبعد نجاحها في توقيع اتفاقية تعاون مشترك مع وزارة القوى العاملة في السلطنة، تعود هيئة تنمية المعلومات والاتصالات بسنغافورة لتتعاون مع هيئة تقنية المعلومات بالسلطنة للتركيز على التعاون الوثيق مع الشركات والهيئات الحكومية العمانية لتبادل التجارب والخبرات والمعرفة. ولهذه الغاية، تجلب هيئة تنمية المعلومات والاتصالات بسنغافورة خمس شركات ناجحة في مجال التكنولوجيا للمشاركة في (كومكس) والالتقاء مع الشركات العمانية والمسؤولين الحكوميين للتعاون في المبادرات المستقبلية. وتتضمن هذه الشركات كلاً من سيمبل سولوشنز سيستمز، وفي 3 تيليتيك، وإس كيو إل فيو، وكريمسون لوجيك وكوانتوم إنفنشنز. 
وذلك لعرض أحدث ابتكاراتها في مجالات حلول المحمول ومنصات تحليل البيانات للحكومة الإلكترونية، وحلول التنقل الذكي، والتي ستلعب دوراً محورياً في تحقيق مفهوم الأمة الذكية.
وتتشابه سنغافورة والسلطنة في العديد من النواحي، ومن ضمن أوجه التشابه الرئيسية هو أن كلتيهما مهتمة بالاستفادة من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات كركائز رئيسية لاستخلاص الفوائد الاجتماعية والاقتصادية للمواطنين والأعمال. 
ومع وضع هذا الهدف في الاعتبار، فإن أحد الأدوار الرئيسية لهيئة تنمية المعلومات والاتصالات بسنغافورة في السلطنة هو تبادل الأفكار مع الحكومة والشركات العمانية حول رحلة سنغافورة نحو تحقيق الأمة الذكية.
وتطمح سنغافورة إلى أن تكون أمة ذكية، من شأنها تحسين نوعية الحياة للأفراد والفرص التجارية للشركات. وتسعى أيضا لإنشاء حكومة استباقية يمكنها أن تخدم مواطنيها بشكل أفضل عبر توظيف التكنولوجيا لتعزيز الخدمات العامة.

وقال تان لارك يانغ، رئيس الوفد السنغافوري ومدير مجموعة (آي دي أيه إنترناشونال) التابعة لهيئة تنمية المعلومات والاتصالات بسنغافورة: تعتبر السلطنة بوابة مهمة إلى الشرق الأوسط، وفي جعبتها الكثير من العروض والمزايا من حيث عدد السكان الشباب المتعلم والذي يتحلى بروح العمل الريادية. ونحن حريصون على دعم ومواصلة بناء بيئة العمل والتقنية المتطورة مع شركائنا في السلطنة.
وتشهد الساحة التقنية تغييرات دائمة، لذلك من المهم امتلاك الأدوات المناسبة الكفيلة بتحقيق التكيف الناجح مع هذا التغيير، وهذا الأسلوب العملي الذي تتطلع شركاتنا السنغافورية إلى تعلمه ومشاركته مع الشركات العمانية.
المدرسة التفاعلية
المدرسة التفاعلية هي الحدث الأبرز في المعرض وهو المشروع الذي شاركت به تعليمية ظفار في معرض كومكس الدولي 2015م بجميع إنجازاتها للتعلم والمحتوى الإلكتروني وعروض الأفلام التعريفية والتحفيزية للمدارس التفاعلية، من خلال مشاركة تعليمية ظفار بأربعة أركان، تمثلت في ركن الدروس التفاعلية والرؤية المستقبلية لمشروع تطبيق الآيباد التعليمي بالمدارس وركن تطبيقات برنامج أنتل للتعليم وأدوات الاتصال والاختبارات الإلكترونية في الحصص الصفية واللاصفية وعروض المشاركات الدولية والإقليمية والمحلية وتطبيقات الألعاب التعليمية المنفذة، بالإضافة الى نتاجات طالبات المدارس مثل لعبة الكودو وكذلك الأنشطة التعليمية المحفزة للتعليم باللعب كلعبة كرة الرقم وتدشين فيلم توعوي للسلامة المرورية بصفوف التعليم الأساسي (1-4) بعنوان كوكو للسلامة المرورية.وحول مشاركة تعليمية ظفار بمعرض كومكس قالت آمنة بنت خادم العوادية مديرة دائرة تقنية المعلومات: نتطلع لأن تكون مشاركتنا استثنائية من حيث التجربة الجديدة والتقنيات المبتكرة في التعليم بالإضافة إلى الجناح الخاص بتعليمية ظفار الذي يضم العديد من الفعاليات التي تضم المحتوى الإلكتروني والعروض التعريفية والتحفيزية للمدارس التفاعلية.
وأضافت آمنة: إن هذا سيسهم في تفعيل وتعزير مشاركاتنا في مثل هذه المعارض الدولية الكبيرة، وسيعمل على جذب المعنيين بصناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في منطقة الخليج والتعرف على المشاركات الأخرى المهتمة والمختصة بالتكنولوجيا وتطوير المنتجات.
من جانبها تسعى وزارة التجارة والصناعة من خلال مشاركتها في المعرض إلى تعريف زوار المعرض بمشروع البوابة الإلكترونية للمحطة الواحدة بنسخته الأخيرة، والذي يقوم بالإشراف على جميع المعاملات التجارية.
وحول هذا الموضوع قالت سالمة بنت خلفان البرطمانية مديرة مشروع التطوير الشامل لخدمات المحطة الواحدة: هذا البوابة الإلكترونية أسهمت بشكل كبير في تلخيص المعاملات التجارية، كما أن هذا المشروع شكل نقلة نوعية من حيث سهولة وتبسيط الإجراءات ونقلها من خدمات إلكترونية إلى خدمات ذاتية، يستطيع الزائر تلخيص معاملات التجارية في المنزل دون الحاجة  للجوء إلى الوزارة، حيث دشن المشروع ما يقارب 23 خدمة إلكترونية، من أبرزها التسجيل إلكترونيا من خلال كتابة الاسم والأنشطة، بالإضافة إلى التوقيع والدفع إلكترونيا مع إمكانية الحصول على سكن تجاري، من خلال تسجيل الاسم التجاري وتجديده في الوقت ذاته، كذلك البحث عن قوائم الشركات بحيث يستطيع المستثمر أن يطلع على أي بيانات من الشركات، وهذا بدوره يتيح للمستثمرين المعرفة والاطلاع على كافة المعلومات الأساسية عن الشركات أو المؤسسات.