السلطان قابوس بن سعيد يعود إلى سلطنة عمان سليماً معافى بعد رحلته العلاجية

سلطنة عمان تحتفل قيادة وشعباً بالعودة الميمونة

تدفق المسيرات الشعبية بعفوية وفرح فى جميع أنحاء السلطنة

قيادة دولة الامارات تهنئ سلطان عمان بالشفاء

السلطان قابوس يصدر عفوا عن سجناء عمانيين وأجانب

      
        وصل السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان يوم الاثنين الماضى إلى مسقط عائداً من رحلة علاجية استغرقت عدة أشهر. 
وأصدر مجلس الدولة في عُمان بياناً هنأ فيه الشعب العماني بعودة السلطان قابوس، واستذكر إنجازاته، ودعا له بطول العمر. 
وقال الديوان السلطاني إن رحلة علاج السلطان قابوس في الخارج قد تكللت بالنجاح الكامل وإنه عاد متوجاً بالصحة.
ويعيش العمانيون هذه الأيام غمرة الأفراح والمسرات والمسيرات الشعبية في جميع ولايات ومحافظات السلطنة ابتهاجاً بعودة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان إلى أرض الوطن سالماً معافى بعد رحلة علاج في ألمانيا استمرت قرابة الثمانية أشهر. وشهدت السلطنة احتفالات في المدارس وأدى الطلبة سجدة شكر لله. كما قدم الطلبة العمانيون الدارسون في الخارج أوبريتات غنائية إهداء للسلطان.
وظهر السلطان في صحة جيدة أثناء ترجله من سلّم الطائرة بالمطار السلطاني في مسقط، وازدحمت إثر ذلك الطرقات في مدن وقرى عمانية عدة بالمحتفلين، كما سمعت في مسقط أصوات إطلاق الرصاص، وحمل الكثيرون أعلام البلاد في الشوارع احتفاء بعودته سالماً. ونقلت وسائل الإعلام العمانية احتفالات الولايات العمانية، ونقلت احتفالات لأهالي ولاية بدية وهم ينحرون الإبل، إضافة الى رصد مواقع إلكترونية لمسيرات فرح في عدد من المحافظات ابتهاجاً. وستشهد السلطنة مسيرات فرح في العاصمة مسقط وكورنيش ولاية صحار.
وتناقل العمانيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي بيان مجلس الشورى الذي صدر بمناسبة عودة السلطان قابوس الى البلاد شارك فيه أبناء عُمان أفراحهم البالغة ومناسبتهم الوطنية الكبيرة، حيث جاء البيان معاهداً السلطان على الوفاء والولاء والعرفان، سائلاً الله العلي القدير أن يحفظه لعُمان وأن ينعم عليه بموفور الصحة والعافية، كما رصدت وسائل التواصل الاجتماعي آخر الإحصائيات لمشاركة العمانيين أفراحهم في استقبال قابوس، حيث سجل هاشتاغ «قابوسنا عاد إلى الوطن» أكثر من 20 ألف تغريدة. كما اخترق هاشتاغ «أبشري قابوس جاء» حاجز 52 ألف تغريدة. 
وأنشأ أحد النشطاء هاشتاغ باسم «دعوات لـلسلطان قابوس» وقال إن «هذا الحساب صدقة جارية لأبي السلطان_قابوس سيبقى وسيظل هذا الحساب يدعو لك يا أبي قابوس أدامك ربي لنا قائدا وحفظك من كل سوء وألبسك ثوب الصحة والعافية».
وكتب وزير الإعلام د. عبد المنعم الحسني على هاشتاغ «ابشري قابوس جاء» تغريدة قال فيها «نحبك للأسباب التي تعلمها، حمداً لله على سلامتكم قابوس المحبة سلطان القلوب..23 مارس يوم من أيام عمان» .
وكتب عضو مجلس الشورى العماني توفيق اللواتي على صفحته الخاصة بالفيس بوك «العودة الميمونة لحضرة صاحب الجلالة ستسجل في تاريخ السلطنة، بما أظهرته من مشاعر سعادة لفت كل العمانيين الأوفياء الذين انتظروا عودة القائد بصبر، فباتت الفرحة فرحتين. فرحة بوصول الأب والقائد بصحة وعافية وفرحة بتأكيد هذه اللحمة التي تجمع العمانيين حول قائدهم وما تعكسه من طمأنينة على عماننا التي نتباهى بفضل الله وحكمة قائدها بما تنعم في ظله من تلاحم ومحبة بين الشعب وقائده».
وغرّد عضو مجلس الشورى محمد البوسعدي في «تويتر» بعبارة «أجمل إطلالة في 2015م بعد شهور من القلق، اليوم تنام عُمان قريرة العين وتنشد من أقصاها إلى أقصاها»، فيما وجهت الإعلامية فاطمة العريمي في هاشتاغ «ابشري قابوس جاء» «تحية شكر لأخوتنا وأخواتنا في دول الخليج الشقيقة لتهانيهم الجميلة ومشاعرهم الطيبة بمناسبة عودة القائد». وقال د. خالد السعيدي في تغريدته بـ «تويتر» إن «الشعب العماني يقدر عالياً مشاركة الأشقاء أبناء مجلس التعاون والعرب كافة الفرحة بالعودة الميمونة لجلالة السلطان». وقالت لمار البلوشي عبر تغريدة في «نزل ولسان حاله يقول لن أتكئ على درج الطائرة لن اتكئ بعصاتي ليطمئن الجميع بأنني قوي لبناء عمان» . 
وكُتب تحت صورة لجنود في الجيش «لرجال المهام الخاصة وهم يسجدون شكرا لله تعالى أن مّن على جلالته بالصحة والعافية» . طلاب ومعلمو وإداريو مدرسة أبوعبيدة للبنين(11-12) بنزوى يسجدون لله شكراً على عودة المقام السامي.
وكتب المغرّد صلاح العبري في تغريدة «الآن عرفت لماذا لم يكن هناك نقل مباشر لاستقبال السلطان واستقبال شعبي كبير له»، معلّقاً بذلك على هاشتاغ تضمن مقولة جاء فيها «المرض من الله، والشفاء من الله، ولا نتفاخر على الله.. هكذا قال لهم السلطان العادل الواثق بربه حين استأذنوه باستقبال رسمي وشعبي». وعلّق خالد الشكيلي في تغريدته «رفض الاستقبال الرسمي لأنه يدرك بأننا جميعاً استقبلناه بقلوبنا ودعواتنا».
وأصدر السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان، عفواً عن 246 من السجناء المدانين في قضايا مختلفة بمناسبة عودته من ألمانيا بعد نجاح نتائج برنامجه الطبي.
كما تداولت مواقع التواصل الاجتماعي الخبر وربطت بين عدد المشمولين بالعفو وأيام غياب السلطان في رحلة العلاج.
وذكرت وكالة الأنباء العمانية أنه ضمن الذين شملهم العفو 78 من جنسيات مختلفة.
وتواصلت لليوم الثالث مسيرات الفرحة والابتهاج بالعودة الميمونة للسلطان قابوس بن سعيد إلى أرض الوطن العزيز، وذلك بمشاركة الجميع كبارا وصغارا ومن كافة محافظات وولايات السلطنة. وقد خرجت الجموع في مسيرات شعبية عفوية جابت الولايات المختلفة وحمل المشاركون فيها أعلام السلطنة وصور السلطان معبرين عن مشاعرهم المتدفقة والتلقائية لباني نهضة عمان وقائدها. وقد عبر مواطنون ومسؤولون وسفراء عن أحر التهاني لجلالته بسلامة العودة فيما واصلت وسائل الإعلام الخارجية متابعة الحدث ناقلة مشاعر العمانيين والشعوب الشقيقة والصديقة لهذه المناسبة السعيدة.
وعاشت عمان يوما سعيدا بالمقدم الميمون والسعيد للسلطان قابوس بن سعيد إلى أرض الوطن العزيز، وذلك بتوفيق الله ورعايته، بعد أن تكلل البرنامج العلاجي لجلالته بالنجاح ولله المنة والحمد. وكانت لحظات تاريخية لا تنسى، ستبقى خالدة في أذهان الجميع وهم يستحضرون هذا المساء الذي هبطت فيه الطائرة على الأرض الغالية، لتشرق الأنوار وتضيء القلوب بالبهجة ممتزجة بدموع الفرح والسعادة.
إنه يوم مبارك من أيام عُمان الماجدة وسيرة نهضتها الظافرة التي تسير دوما إلى العلياء نحو المزيد من النماء والتنمية وذلك استنادا على الأسس والرؤى السديدة للسلطان الذي جعل من الأمل ممكنا ومن الحلم حقيقة ماثلة للعيان، ذلك الفخر الذي يعيشه كل عماني وهو يعاين كيف أن كل ذرة من ذرات هذا البلد تنفست الفرحة استبشارا بالمقام السامي.
لقد عاش الجميع شهورا من الانتظار وهم يلهجون بالدعاء أن يمنّ الله على جلالته بالصحة والعافية وأن يعود جلالته بخير وسلام إلى أرض الوطن، وكانت الأيام تمضي مع لهفة وأشواق النفوس وهي تعيش ما لا يحد ولا يوصف من الحب والولاء لعاهل البلاد وكان كل يوم جديد تشرق فيه الشمس تتضاعف مشاعر الرجاء والآمال بالعودة المباركة، ويوم كانت الإطلالة السامية في الخامس من نوفمبر الماضي كان عيدا شعر فيه الجميع بالسعادة، وكان العيد قد أصبح عيدين من الابتهاج الوضاء والمسرات.
ومنذ الضحى الباكر كانت عمان على موعد مع لقاء قائدها، فالأرض عاشت بهجة والناس مستبشرة والجميع في انتظار وترقب لما سوف يحدث، إلى أن كانت اللحظة التي أطل فيها جلالته بشموخه وعزته لتبتهج الجموع وهم يعيشون هذه الساعات التي كأن الزمن قد توقف فيها والحياة دخلت في مساحات زاهية لا توصف بالكلمات ولا تحتويها اللغات.
قد كانت تلك الساعات النادرة في الزمان، شهادة على ميراث عظيم لرجل وهب عمره لأجل هذا البلد فكرا وعملا وتنفيذا وإرادة طامحة في المزيد من الإنجاز والإضافات في سبيل أن يكون المستقبل أفضل وأكثر إشراقا لأبناء عمان الذين طابعهم الهمم العالية والوفاء والإخلاص، كما أكد جلالته في أكثر من مناسبة، وهو يضع إنسان عمان في حدقات العيون بوصفه لبنة البناء ورأس رمح النماء لهذا الوطن، وبه نهضت البلاد نحو رقيها واستشرفت الآفاق المجيدة دوما.
إن هذه البشائر الرائعة والأحاسيس الدفاقة التي تعبر عن تلاحم عميق بين القيادة والشعب وعن قدرة هذه الأمة ذات التاريخ العريق على تسيير دفة التاريخ والزمن نحو السمو والرفعة، لتدفع بهذا الجيل أن تعيش وتتذكر دائما أن لهذا الوطن قائدا وبانيا خلَّدَ اسمه في سجل التاريخ، من سيرته يكون الإلهام والاستلهام والقدوة الحسنة لتتعلم الأجيال الصاعدة كيف تصوغ وتنظم الغد الأفضل في كافة مناحي الحياة الإنسانية.
إن الأمم لهي مواقف وقيم ومفاهيم يتم توارثها، يعمل على ابتكارها وجعلها تمشي على أرض الواقع أناس اختصهم الله، وقد كان جلالته عين عمان الراعية والساهرة على راحتها، حيث صنع منها واحة للأمان والاستقرار وصارت رمزا للسلام بين جميع بلدان العالم، بلدا للتسامح والمحبة والتعايش الإنساني الرائع. وكان قد جاء مع ذلك ميلاد التنمية التي عمرت جميع الربوع فحولت هذه الأرض إلى خلية نحل تعشق العمل وتنظر للتقدم والغد.
ويبقى المزيد من الوفاء والعرفان لعمان وقائدها بالمزيد من العمل والإخلاص والتضحيات لأجل أن تتضاعف المكتسبات ويكون الغد لؤلؤة تنعم بمزيد من الإشراق.
ومهما كتبنا وقلنا وسطرنا عن هذا اليوم الماجد في تاريخ عُماننا الحبيبة.. هذا اليوم الذي عاد فيه قائدنا المفدى، فإننا سوف نظل عاجزين أمام عظمة الحدث.. إنه يوم تلهج فيه الجموع بالشكر للمولى عز وجل بالعود الحميد للمقام السامي، ونحن ندعو الله أن يحفظ جلالته ويبارك له في كل خطوة من خطواته ويمد في عمره ويرعاه المولى لهذا الشعب الوفي ليواصل سيرة الإنجاز برؤيته وحكمته المشهودة، لتمضي سيرة عُمان ومسيرتها باتجاه المزيد من الإشراق والنماء.
وبعث الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، ببرقية تهنئة إلى أخيه السلطان قابوس بن سعيد سلطان سلطنة عمان الشقيقة، أعرب فيها باسمه وباسم شعب الإمارات عن خالص التهاني بمناسبة عودة جلالته سالماً معافى بعد استكمال برنامجه الطبي في ألمانيا ونجاح نتائجه بشكل تام. وقال: «إننا نهنئ الشعب العماني الشقيق بعودة السلطان قابوس بن سعيد المباركة ونشاركه الأفراح والابتهاج بهذه المناسبة الغالية. سائلاً المولى تعالى أن يحفظ جلالته، وأن يديم عليه موفور الصحة ودوام العافية، وأن يبارك في عمره ويديم على عُمان وشعبها الشقيق نعمة الأمن والاستقرار والرخاء والازدهار». 
وبعث الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ببرقية تهنئة مماثلة إلى السلطان قابوس بن سعيد وللشعب العماني الشقيق. 
كما بعث الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ببرقية تهنئة إلى السلطان قابوس بن سعيد وللشعب العُماني الشقيق. 
ودوّن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على حساب سموه «تويتر»،: السلطان قابوس هو صانع مجد عمان وباني نهضتها وقائد مسيرتها، وعودته ليست فرحة لأهل عمان فقط بل فرحة لأهل الإمارات ولكل أهل الخليج، ونبارك لشعب عمان الشقيق العود الحميد لأخي السلطان قابوس بن سعيد لأرض الوطن مكللاً بتمام الصحة والعافية. كما بعث الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، والشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، و الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين ببرقيات تهنئة إلى السلطان قابوس بن سعيد سلطان سلطنة عمان الشقيقة. 
كما بعث الشيخ عمار النعيمي ولي عهد عجمان، والشيخ حمد بن سيف الشرقي نائب حاكم الفجيرة، والشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، والشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا ولي عهد أم القيوين ببرقيات تهنئة مماثلة. 
واحتفل المغردون في الإمارات بعودة السلطان، من رحلة العلاج. وكان ديوان البلاط السلطاني العُماني قد أعلن عودة السلطان قابوس بن سعيد إلى بلاده بعد رحلة علاج في ألمانيا استغرقت ثمانية أشهر ونصف الشهر. وقال الديوان إن السلطان قابوس عاد إلى البلاد مكللاً بفضل الله تعالى بتمام الصحة والعافية بعد استكمال برنامجه الطبي في ألمانيا ونجاح نتائجه بشكل تام. 
وحطت طائرة السلطان على مدرج الطيران السلطاني بمسقط وسط مراسم استقبال مبسطة. 
وعرض التليفزيون الحكومي لقطات له يسير دون مساعدة وبدا في صحة جيدة وتعلو وجهه الابتسامة.
هذا واحتفل المغردون في الإمارات بعودة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان، من رحلة علاج في ألمانيا، وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الإمارات بعودة سلطان عمان بالتهنئة والتبريكات مكونين بذلك لوحة فنية تمتزج فيها الكلمات والتهاني والأشعار فرحة وسرورا. 
وانهالت التبريكات من أبناء البلدين الشقيقين منذ معرفة خبر عودة السلطان قابوس إلى أرض عمان، مؤكدين أنها لحظات فرح وبهجة وسرور، تؤكد لحمة أبناء الخليج مع بعضهم البعض، داعين المولى سبحانه أن يلبسه ثوب الصحة والعافية وأن يمد في عمره، كما حرص مواطنو كل من الإمارات وعمان على متابعة أخبار الاحتفالات عبر الامارات تحتفل بعودة قابوس
ودونت أمل العامري من الإمارات: «الشعب الإماراتي يبارك فيكم برجعة السلطان قابوس غانم وسالم بوسط أهله الشعب العماني». 
وقال أحمد البلوشي من سلطنة عمان معربا عن سعادته وامتنانه: «ما عليكم زود يأهل الامارات، عمان والامارات نبض واحد وشعب واحد ربي يديم المحبة». وقالت أمل المسافري: «وطننا واحد.. شعبنا واحد.. ومصيرنا واحد.. وفرحنا واحد.. العودُ أحمدُ قرّت عينج يا عمان». وقال جاسم الطنيجي: «من قلب كل اماراتي الى الشعب العماني نبارك لكم عودة السلطان قابوس لي أهله وشعبه، الله يديمها عليكم من فرحه».
وعبرت منيرة بكلمات لها: «يستحقون أهل عُمان سلامة وصول جلالة السلطان قابوس بن سعيد.. ونهنئهم ونُهني أنفسنا بذلك»، وكتب عبدالقادر من عمان: «الامارات الشقيق والخليج النابض نقول لكم شكراً من الاعماق مشاركتكم لنا فرحة وطننا». ودون بن حمدان كلمات وأشعار: «جتنا بشائر خير وسط العناوين، سلطاننا قابوس للسلطنة عاد، يا مرحبا مليون ابن السلاطين، يستقبلك قابوس الشعب بورود».
وقال سيف الإمارات: «فرحة الشعب العُماني بوصول السلطان إلى السلطنة هي فرحة الشعب الإماراتي.. الله يديم المحبة والمودة بيننا».
وغرد سالم بن مرشد: «فرحة أهل عمان من فرحتنا وسلامة السلطان قابوس تهمنا عسى الله يديم الصحة والعافية عليه، وكتب عبدالرحمن الحارثي: «قرت عيونكم يا أهلنا في عمان بعودة السلطان قابوس»، ودون علي النعيمي: «الحمد لله على سلامة السلطان قابوس وربي يجعل خليجنا عامر بالإفراح».
وقال أحمد الشحي من عمان: «كل الشكر والتقدير لكم أولاد الامارات.. أولاد زايد أولاد العم… الله لا يفرقنا ولا يحرمنا منكم». 
قال الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، عبر حسابه على موقع «تويتر»:» عودة السلطان قابوس إلى السلطنة خبر سعيد ومفرح، عودة الرجل التاريخي لأهله ووطنه مشهد خير وبركة، حفظ الرحمن السلطان قابوس وحفظ عمان العزيزة.
وامتثالا للأوامر السامية للسلطان قابوس بن سعيد بتلبية الطلب اليمني لدواعٍ إنسانية، فقد صرح مصدر مسؤول بوزارة الخارجية لوكالة الأنباء العمانية «بأنه وصل السلطنة 40 جريحا يمنيا بينهم عدد من الأطفال لتلقي العلاج وذلك جراء التفجيرات التي حدثت في اليمن ». وامتثالا للأوامر السامية للسلطان قابوس بن سعيد لمساعدة الحكومة البريطانية في عملية إخلاء عدد من الدبلوماسيين البريطانيين من محافظة عدن اليمنية ولدواعٍ إنسانية قامت السلطنة وبالتنسيق مع الجهات المختصة في الجمهورية اليمنية الشقيقة بتأمين عملية الإخلاء ونقل الدبلوماسيين البريطانيين إلى السلطنة عبر طائرة تابعة لسلاح الجو السلطاني العماني تمهيداً لعودتهم إلى بلادهم. صرح بذلك مصدر مسؤول في وزارة الخارجية.
على صعيد آخر استضاف مجلس الشورى برئاسة خالد بن هلال المعولي رئيس المجلس وبحضور الشيخ علي بن ناصر المحروقي الأمين العام للمجلس الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية الذي ألقى بيانا تناول من خلاله كافة مؤشرات القطاعات المختلفة بالوزارة.وكان مجلس الشورى قد ناقش بيان الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية، والذي تناول خلاله مجموعة من المحاور التي حددها المجلس والمتعلقة بقطاع الزراعة والثروة السمكية بالسلطنة من أبرزها: الأمن الغذائي، والخطة الاستراتيجية لتطوير قطاع الثروة السمكية 2013-2020م، واستراتيجية القطاع في 2020- 2040م، وقطاع الإنتاج النباتي، إضافة إلى قطاع الثروة الحيوانية.
جاء ذلك خلال جلسة المجلس الاعتيادية الثالثة عشرة لدور الانعقاد السنوي الرابع (2014-2015م) للفترة السابعة للمجلس (2011-2015م ).
بدأت الجلسة بكلمة الشيخ رئيس المجلس التي قال فيها : سوف يتطرق الوزير في بيانه إلى الخطة الاستراتيجية لتطوير قطاع الثروة السمكية التي تهدف إلى زيادة الإنتاج السمكي ورفع كفاءة أدائه بطريقة تكفل استدامته وحماية مصائـده الطبيعية، وضمان استغلال هذه الثروة التي حبا الله بها عمان على امتداد شواطئها وما تتوافر فيه من مقومات واعدة لتطوير هذا القطاع الحيوي والمهم من خلال استثماره والوقوف على متطلباته في المرحلة القادمة وجهود الوزارة لتنمية الاستزراع السمكي من خلال استقطاب الاستثمارات الوطنية والأجنبية في هذا المجال ومدى مساهمته في الناتج المحلي ، وتنظيم تسويقه ، وخطط وبرامج دعم وتطوير الصناعات السمكية ، وإنشاء الأسواق والمصائد وتطوير موانئ الصيد والوقوف على الخطة الاستراتيجية لتطوير قطاع الثروة السمكية من خلال الموقف التنفيذي لمشاريع بناء وتطوير موانئ الصيد ، وتقديم الدعم المادي للصيادين وإنشاء قرى الصيد النموذجية ، وذلك من أجل تحقيق الزيادة في الإنتاج وتعظيم العائد الاقتصادي وتوفير فرص عمل إضافية وتنشيط القطاعات الإنتاجية المرتبطة بهذا النشاط.
وأشار الشيخ الى أن البيان سيتناول أيضاً خطط وبرامج الوزارة لدعم وتطوير قطاع الثروة الحيوانية لما يمثله هذا القطاع من أهمية بالغة باعتباره رافـداً من روافد الاقتصاد الوطني ، والعمل على رفع نسبة الاكتفاء الذاتي من منتجات اللحوم والالبان ومشتقاتها ، ودعـم وتطوير القطاع الحيواني ، واستحداث صناعات تعتمد على ما تنتجه الثروة الحيوانية التي تتزايد أهمية الاعتماد عليها في مقومات التغذية السليمة وما يعول عليه في تنويع مصادر الدخل والمساهمة الفاعلة في تحقيق نسب مقبولة من الاكتفاء الذاتي من خلال تطوير نظم الإنتاج وكيفية رعاية وحماية هذه الثروة من الأمراض والأوبئة، وجهود الوزارة في النهوض بالمراعي الطبيعية وتسويق الإنتاج الحيواني.
وأضاف بأن البيان سيتطرقُ إلى الإنتاج النباتي وتوجهات الحكومة للرؤية المستقبلية عمان 2040 وما تتضمنه من أهداف رئيسية تعتمد على التطوير والاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية الزراعية والنظم الزراعية والمساهمة في ايجاد فرص العمل، وترقية القيمة الغذائية مع ما يتطلبه ذلك من تحسين في بنية الاستثمار الزراعي، وزيادة القدرة التنافسية للمنتجات المحلية .
أكد وزير الزراعة والثروة السمكية في بيانه أن قطاعي الزراعة والثروة السمكية يشهدان تنمية شاملة اتسمت بالمواكبة والانفتاح على التجارب العالمية والرغبة في التجديد والتحديث، وأن الوزارة تسعى إلى تطوير البرامج الرامية إلى النهوض بهذين القطاعين والأنشطة المصاحبة لهما، من خلال إدخال وتطويع ونشر حزم متكاملة للتقنيات بما في ذلك عمليات ما قبل وما بعد الحصاد وجودة المنتج والنظم التسويقية والتصنيعية الحديثة، بما يضمن الاستخدام الأمثل والمستدام للموارد الطبيعية المتاحة في السلطنة.
مشيرا إلى أن قطاعي الزراعة والثروة السمكية قد حققا العديد من الإنجازات خلال سنوات الخطة الخمسية الحالية، وقد أثمرت المشاريع المنفذة في رفع معدلات النمو للقيمة المضافة للقطاعين بحوالي (8.4%) في عام 2014م مقارنة بالعام 2013م، وأوضح أن المؤشرات الأولية تشير إلى استمرار تحقيق معدلات نمو جيدة خلال السنوات القادمة.
وأوضح الدكتور وزير الزراعة والثروة السمكية أن الأمن الغذائي بمفهومه الواسع أحد أهم القضايا التي تواجه حكومات الدول لارتباطها المباشر بغذاء الفرد، وأكد في بيانه على أنه جارٍ العمل ضمن إطار استراتيجية التغذية في السلطنة، على تحديث دليل التغذية العماني، والعمل على تحسين أنماط الاستهلاك الغذائي وتأمين تغذية متجانسة ومتوازنة تفي كافة الاحتياجات الغذائية الأساسية.
وأشار كذلك إلى أن الوزارة تعتبر المحور الارتكازي لمنظومة الأمن الغذائي وتتمثل مسؤوليتها الاساسية في الحفظ والصيانة والاستغلال الأمثل والمستدام للموارد الحيوانية والزراعية والسمكية المتاحة لإنتاج الغذاء كمًّا ونوعًا ورفع معدلات الاكتفاء الذاتي، في حين تُعنى الهيئة العامة للمخازن والاحتياطي الغذائي بتوفير المخزون الاستراتيجي من السلع الغذائية الأساسية لضمان استقرار توفر الغذاء في السلطنة، وتقليل المخاطر من تقلبات الأسعار العالمية.
واستعرض في بيانه مساهمة القطاع الزراعي والسمكي التي بلغت (64% و36%) على التوالي من إجمالي قيمة الإنتاج الزراعي والسمكي للعام 2014م، حيث ارتفع إجمالي قيمة الإنتاج من (496) مليون ريال عماني عام 2013م، إلى (525) مليون ريال عماني عام 2014م، بمعدل نمو سنوي  بلغ (5.8%) وأن ذلك يعود إلى زيادة الكميات المنتجة وارتفاع أسعارها.
وحول قيمة الناتج المحلي الإجمالي لقطاعي الزراعة والثروة السمكية ذكر البيان بأن إجمالي الناتج المحلي للقطاعين ارتفع من (371) مليون ريال عماني عام 2013م، إلى (402) مليون ريال عماني عام 2014م، وأوضح بان هذه الزيادة حدثت في ظل ثبات الموارد المتاحة للاستغلال وخاصة موردي التربة والمياه، والذي يعكس زيادة الإنتاجية لوحدة المساحة، ومبادرات القطاع الخاص للاستثمار.
وقال في بيانه أن الوزارة شرعت في عام 2013م للبدء بمراحل إعداد استراتيجية شاملة لتنمية القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني للفترة من (2020 2040م) وذلك بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، وتهدف إلى مجموعة من الأهداف من أبرزها: الاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية الزراعية، وتطوير النظم الزراعية والغذائية وتعزيز الأمن الغذائي،والمساهمة في خلق فرص عمل وزيادة الدخل، إضافة إلى زيادة القدرة التنافسية للمنتجات المحلية.
وبالنسبة للإنتاج النباتي أشار البيان إلى أن إجمالي حجم الإنتاج فيه بلغت (1515) ألف طن عام 2014م، مقارنة بـ(1484) ألف طن في العام 2013م، بزيادة وقدرها 2%، وتعزى هذه الزيادة في الإنتاج إلى زيادة الإنتاجية في وحدة المساحة خاصة لمحاصيل الخضر والتي زاد حجم إنتاجها  من (313) ألف طن عام 2013م، إلى (335) ألف طن في العام 2014م، بمعدل نمو سنوي  بلغ (7%)، وذلك لنشر وتبنّي حزمة متكاملة للإدارة والإنتاج والوقاية لمحاصيل الخضر بما في ذلك التكثيف الزراعي في الوحدات المحمية والزراعية بدون تربة واستخدام أساليب الري الحديثة.
وفي بيانه كذلك أشار الدكتور إلى أن الثروة الحيوانية تعتبر أحد الأنشطة الرئيسية للقطاع الزراعي ، ويعول عليه في تنويع مصادر الدخل والمساهمة الفاعلة في تحقيق نسبٍ من الاكتفاء الذاتي لبيض المائدة والالبان واللحوم الحمراء.
واستعرض في البيان نظم الإنتاج الحيواني القائمة في السلطنة وهي النظام الرعوي التقليدي، والنظام شبه الرعوي،إضافة إلى نظام التربية المنزلية، ونظام التربية المكثف، مشيرًا في الوقت ذاته إلى أن نتائج التعداد الزراعي (2012-2013م) تشير إلى زيادة أعداد الثروة الحيوانية بنسبة (39%) مقارنة بنتائج التعداد الزراعي السابق 2004-2005م).
فيما ارتفع إجمالي حجم الإنتاج الحيواني من (184.9) ألف طن عام 2013م، إلى (207.2) ألف طن في عام 2014م، بمعدل سنوي بلغ (12.1%)، مشيرا البيان كذلك إلى أن هذا الارتفاع يعود إلى البرامج التي قدمتها الوزارة لتطوير القطاع، وتنفيذ المشاريع الحديثة في مجال تسمين العجول والماعز وإنتاج لحوم الدواجن وبيض المائدة وإنتاج الحليب،كما ويعدو الارتفاع إلى قيام الوزارة بتحسين نظم الإيواء والرعاية الصحية بما في ذلك توفير الأدوية البيطرية واللقاحات لمربي الثروة الحيوانية مما ساعد على التوسع في المشاريع الاستثمارية لثروة الحيوانية.
وتهدف الخطة الاستراتيجية لتطوير قطاع الثروة السمكية(2013-2020م) إلى زيادة الإنتاج السمكي ورفع كفاءة القطاع واستدامته، والعمل على حماية المصائد الطبيعية من الاستنزاف، وتوفير الإمدادات الآمنة من المنتجات السمكية للاستهلاك المحلي، واستغلال المخازين السمكية، إضافة إلى زيادة استثمارات القطاع الخاص وجذب الاستثمارات الخارجية في مشاريع الصناعات السمكية والاستزراع السمكي. وجاء في بيان الدكتور وزير الزراعة والثروة السمكية، أن التقديرات الأولية تشير إلى ارتفاع إجمالي حجم الإنتاج السمكي من (206.5) ألف طن عام 2013م، إلى حوالي (209.4) ألف طن عام 2014م، بمعدل نمو سنوي بلغ (1.4%)  ويعول على زيادة حجم الإنتاج ومعدل النمو للصيد التجاري والساحلي والاستزراع السمكي خلال سنوات الخطة الخمسية التاسعة وذلك لبدء عدد الشركات الاستثمارية أنشطتها في هذا المجال.
فى مجال آخر قام فريق مشروع المسح البحري للسواحل العُمانية بإكمال الموسم الأول من المسح الساحلي في منطقة الدقم في يناير عام 2015بنجاح. ويعتبر مشروع مسح السواحل العُمانية هو أحد المشاريع التي تشرف عليها وزارة التراث والثقافة بالتعاون مع علماء الآثار البحرية من المتحف الغربي الأسترالي، وجامعة ساوثهمبتون. وقد كانت المنطقة المستهدفة في هذا المسح هي المنطقة المحيطة بميناء الدقم. نتج عن هذا المسح اكتشاف ورصد عدد من المواقع الأثرية الجديدة في المنطقة الساحلية شمال وجنوب منطقة الميناء.
كما قام المعنيون بهيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، بتزويد الفريق بجميع البيانات التي تضمن نجاح مشروع المسح. كذلك قام فريق برنامج الآثار المغمورة بالتعاون مع الفريق الاستشاري لمشروع مسح السواحل العُمانية بعقد ورشة عمل في 21يناير 2015م بمبنى هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، مستهدفين جميع المؤسسات والشركات القائمة على مشاريع المنطقة الاقتصادية في الدقم.
نتيجة لذلك، أصبح لدى الفريق فهم واسع حول الآثار في منطقة الدقم سواء في المنطقة الساحلية أو المناطق التي قد تضم أحد مفردات التراث الثقافي تحت الماء. وكجزء من عمليات المسح الساحلي في يناير 2015م ، عمل فريق المسح أيضا على استكشاف المنطقة المحيطة بمنطقتي حاسك ومرباط. حيث يتم التخطيط للقيام بمسوحات تحت الماء في منطقة مرباط.
الجدير بالذكر أن فريق مسح السواحل العُمانية قد انطلق في 11مارس 2015م لتنفيذ الموسم الثاني من المسوحات في منطقتي حاسك ومرباط وذلك بإسناد من البحرية السلطانية العُمانية ممثلة بسفينة (المناصر)، حيث ستستمر المسوحات إلى مطلع الشهر المقبل. كما يعد هذا المشروع هو الخطوة الأولى في مجال تطوير علم الآثار البحرية وإدارة التراث الثقافي المغمور بالمياه والمحافظة عليه في السلطنة .
وتم  التوقيع على إتفاقية اعداد الدراسة المبدئية لتنفيذ مشروع كلية الأجيال لعلوم الصناعات الحرفية والمهن التقليدية بين اللجنة الرئيسية لمشروع كلية الاجيال وتمثلها الشيخة عائشة بنت خلفان السابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية ورئيسة اللجنة الرئيسية لمشروع كلية الاجيال والشركة الاستشارية للخدمات التعليمية ويمثلها ميشل دي جاكوس.
حيث تهدف الدراسة المبدئية إلى توفير البيانات والمعلومات التي تساعد اللجنة الرئيسة في تنفيذ مشروع كلية الأجيال بطريقة علمية ولتكون الدراسة مرجعاً أساسيا للجنة الرئيسية لتنفيذ مختلف مراحل المشروع اللاحقة، ومن أهم المحاور التي سوف تشملها الدراسة المبدئية هي محور واقع الحرف والصناعات التقليدية بالسلطنة ومحور التوجهات العالمية للحرف والصناعات التقليدية ومحور البيانات والرسومات التفصيلية لمرافق المؤسسات التعليمية للحرف والصناعات التقليدية.
كما أن المحور الذي يتناول واقع الحرف والصناعات التقليدية بالسلطنة  يتضمن الدراسة المبدئية للحرف التي ما زالت تمارس بالسلطنة والجهود المبذولة من مختلف المؤسسات المعنية للحفاظ عليها وتطويرها وكذلك سوف تشمل الدراسة واقع الدعم المقدم للحرفيين وطرق ترويج وتسويق المنتجات الحرفية والصعوبات التي تواجهة بقاء هذه الحرف والسبل التي يمكن إتباعها لتطوير والرقي بالحرف العمانية وجعلها قادرة على المنافسة على المستوى المحلي و العالمي.بالإضافة إلى  دراسة المؤسسات التي تقدم البرامج التدريبية والتأهيلية للحرفيين والسبل الكفيلة للرقي بها.
أما المحور الثاني فهو محور التوجهات العالمية للحرف والصناعات التقليدية، حيث إن الدراسة المبدئية ستستعرض أفضل الممارسات العالمية للحفاظ على الحرف والصناعات التقليدية، فعلى سبيل المثال أنواع الدعم والبرامج التدريبية والتاهيلية التي تتبع في بعض الدول في المنطقة وخارجها للحفاظ ولتطوير الحرف والصناعات التقليدية، وكذلك تقديم نبذة عن أهم مؤسسات التعليم العالي التي تهتم بإعداد الكوادر لممارسة أو إمتهان الحرف والصناعات التقليدية وكذلك إستعراص افضل الممارسات في ترويج وتسويق منتجات الصناعات الحرفية. و فالمحور ذاته سيتم استعراض بعض المقترحات حول إجراءات تبني بعض الممارسات التي تتوافق مع متطلبات الحفاظ وتطوير الحرف والصناعات التقليدية العمانية بما يتماشى مع التوجهات العالمية في هذا المجال الحيوي وبما لا يتعارض مع الموروث العماني الاصيل.
أما محور البيانات والرسومات التفصيلية لحرم كلية الاجيال  يشتمل على المرافق التي تتطلبها التخصصات المحددة ومن أهمها قاعات المحاضرات وحلقات التدريب والمختبرات العملية وقاعات المعارض والحاضنات لريادة الاعمال والمرافق الإدارية والترفيهية بالكلية بالإضافة إلى  بيانات تفصيلية ومقاسات دقيقة لجميع مرافق الكلية حسب استخداماتها مما سوف يسهم في وضع الرسومات الإنشائية لحرم الكلية بالمرحلة التالية.
ودشن المركز الوطني للإنذار المبكر من المخاطر المتعددة بمبنى الهيئة العامة للطيران المدني وذلك تحت رعاية الشيخ الفضل بن محمد بن أحمد الحارثي الأمين العام لمجلس الوزراء وبحضور أصحاب المعالي والسعادة ضمن فعاليات المؤتمر العلمي الدولي الأول «التخفيف من مخاطر التسونامي في غرب المحيط الهندي».

وقد أطلقت سلطنة عمان مشروع الإنذار المبكر من المخاطر المتعددة بأوامر سامية وذلك عقب كارثة التسونامي التي لحقت بدول جنوب غرب آسيا في ديسمبر 2004 م، وتأكدت مدى حاجة السلطنة إلى مثل هذا المشروع بعد الأنواء المناخية «جونو» الذي أثر على سواحل السلطنة في يونيو 2007 م و«فيت» الذي وقع في يونيو 2010 م.
و قامت الهيئة العامة للطيران المدني في 22 أكتوبر 2009 بالتوقيع على مذكرة تعاون مع المنظمة العالمية للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) في مقرها الرئيسي بباريس من أجل التخطيط ووضع البنية الأساسية لهذا المشروع الإستراتيجي. 

ويتمثل دور منظمة (اليونسكو) ومن خلال اللجنة الدولية الحكومية لعلوم المحيطات بمساعدة السلطنة في تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع، ومن ضمن بنود الاتفاقية أن تقوم (اليونسكو) في المرحلة الأولى بالمساعدة في تدريب كوادر وطنية متخصصة وبناء المواد التثقيفية للتوعية العامة عن طريق تنظيم ورش تدريبية وحلقات عمل لتدريب قيادات المجتمع المحلي على كيفية التأهب لمواجهة الكوارث الطبيعية باستخدام أفضل الممارسات العلمية المعمول بها في هذا المجال.

وتشارك سلطنة عمان بقية دول العالم في الاحتفال باليوم العالمي للأرصاد الجوية في 23 مارس من كل عام، حيث اتخذت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية « المعارف المناخية من أجل الأنشطة المناخية» شعاراً لهذا العام، ولا نختلف على مدى أهمية المعارف المناخية وأهمية تقديمها لمن يحتاجونها حيث أصبحت معلومات الطقس والمناخ مورد ثمين ومطلب هام لاتخاذ القرارات السليمة في جميع القطاعات من البنية الأساسية إلى الصحة والزراعة والسياحة والاقتصاد وحتى الأنشطة الاجتماعية، كما إنها تؤثر على الموارد الاستراتيجية مثل الماء والغذاء والطاقة. وبسبب الطفرة السريعة في العلوم والزيادة الهائلة في القدرة الحاسوبية أصبح التنبؤ بالطقس والمناخ أكثر دقة وفي متناول الجميع.

وعلى هامش التدشين، أكد الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي  وزير النقل والاتصالات أن تدشين المركز الوطني للإنذار المبكر من المخاطر المتعددة يعد  إنجازا جديدا يضاف إلى عهد النهضة الذي أرساه السلطان قابوس بن سعيد ويفتخر به بين دول العالم لأنه مركز متخصص الأول من نوعه في المنطقة، وجاءت ولادة فكرة هذا المركز من قبل السلطان وتوجيهاته السديدة بأن يكون هناك نظام ومركز للمخاطر المتعددة وهو انجاز يضاف الى سجل الانجازات ولنا الريادة في هذا المجال.
وأضاف وزير النقل والاتصالات: يتفق جميع الناس أنه من الصعب أن نوقف جميع الكوارث الطبيعية ولكن ما يجب أن نفعله هو الاستعداد لمثل هذه الكوارث الطبيعية، وسيقوم المركز بعدة وظائف منها معرفة حدوث الكوارث وايصال المعلومات للناس في وقتها للاتخاذ اللازم، كما يركز المركز في بدايته على الانواء المناخية وظاهرة تسونامي وجزء لظاهرة الفيضانات وقد يطور لاحقا ليحتوي على جميع المخاطر من حرائق وتسربات نفطية وغير لك،  وقد تم التنسيق مع «اليونسيكو»  لتقديم الدعم الفني المتقدمة للمركز وهي احدث ما توصل اليه العالم لهذه الانظمة ليقوم بتقديم الخدمة المنتظرة، ونفتخر أيضا أنه يدار من قبل شباب عمانيين مؤهلين تلقوا التدريب والدراسات.
ومن جانبه قال الدكتور محمد بن ناصر الزعابي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للطيران المدني: مناسبة مهمة في تاريخ الطيران المدني من خلال تدشين المركز وهو  نقلة نوعية من حيث الأنظمة والكوادر العمانية التي مرت بسنوات ويحتوي على احدث الانظمة، و يعتبر هذا المؤتمر الأول من نوعه في غرب المحيط الهندي ويعقد لأول مرة في سلطنة عمان جامعاً بين مصممي النماذج العددية والجيولوجيين وعلماء الزلازل والمهنيين الذين يدرسون مصادر التسونامي في غرب المحيط الهندي، وكذلك المتخصصين في تخطيط البنية الأساسية بما في ذلك خبراء الاتصالات والعلوم الاجتماعية تحت سقفٍ واحد لتسهيل التعاون العلمي والتقني في نظم الرصد المختلفة والبحوث متعددة التخصصات، ونتمنى أن يسفر المؤتمر عن فهم أفضل لظاهرة التسونامي في غرب المحيط الهندي وخاصة التسونامي الذي نتج من صدع مكران وإيجاد أنظمة إنذار مبكر ذات فاعلية أكثر ورفع مستوى الوعي لدى المجتمع. وستتولى اللجنة المنظمة طباعة ونشر أوارق العمل المختارة في أحدى المجلات العلمية المرموقة.
وأوضح بدر بن علي الرمحي مدير مركز التنبؤات الرئيسي بالهيئة العامة للطيران المدني أن المركز يعتمد على نماذج عالمية متطورة للإنذار المبكر ويوجد نموذج عالمي بدقة عالية بالتعاون مع الوكالة الأمريكية بالنسبة للأعاصير بالإضافة إلى نموذج عالمي للزلازل وتبلغ دقة النموذج العددي لمنطقة الشرق الأوسط 14 كيلومترا و دقة النموذج العددي المحلي لعُمان 2.8 كيلومتر، مشيرا إلى المهام التي ينفذها المركز الوطني للإنذار المبكر من المخاطر المتعددة  المتمثلة في اعداد الخرائط والبيانات وتحديث البرمجيات وتقييم وسائل المحيد وتبادل ونشر التوعية للمواطنين، ويزود المركز بـ 1000 حاسب آلي ويتم من خلاله التعرف على خرائط المنخفضات الجوية، كما يعمل به كفاءات عمانية مؤهلة بنسبة 100% يبلغ عددهم أكثر من 250 موظفا.
وأعرب الدكتور عبدالله المندوس المدير التنفيذي الممثل الدائم لدولة الإمارات العربية المتحدة لدى المنظمة العالمية للأرصاد الجوية عن فخره بالإمكانيات والكوادر المتميزة في المركز، وقال: المركز الوطني للإنذار المبكر من المخاطر المتعددة  بوابة لنا وحماية من كل عوامل الطقس القادمة وبإذن الله سيكون هناك ربط  قائم بين دولة الامارات والمركز، وهناك نقاش على مستوى دول المجلس ان يكون هذا المركز مركزا رسميا يربط جميع المراكز على مستوى المنطقة.
ووقعت الشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه (إحدى شركات مجموعة نماء) اتفاقيات مشروع إنشاء محطة قريات لتحلية المياه مع شركة هايفلكس (السنغافورية) وشركة القنوات للخدمات الحديثة (المحلية) بتكلفة إجمالية قدرها 100 مليون ريال وبطاقة إنتاجية 200 ألف متر مكعب يوميا على أن يبدأ التشغيل التجاري للمحطة في مايو 2017. أقيم حفل التوقيع بفندق كراون بلازا مسقط تحت رعاية السيد تيمور بن أسعد آل سعيد. ويأتي إنشاء المحطة ممولا بالكامل من القطاع الخاص على أن تقوم الشركة العمانية لشراء الطاقة والمياه، بموجب الاتفاقيات الموقعة، بشراء المياه المحلاة من المحطة لمدة عشرين عاما. ومن المتوقع أن توفر المحطة الجديدة ما يقرب من 17% من احتياجات السلطنة من المياه.