الشيخ محمد بن راشد يتسلم رسالة من أمير الكويت

نائب رئيس دولة الامارات : دولة الامارات تسعى لاستقرار الدول الشقيقة

توقيع 21 اتفاقية ومذكرات تفاهم بين دولة الامارات والمغرب

زيارة مثمرة لولي عهد أبو ظبي للمغرب ومباحثاته مع ملك المغرب

محمد القرقاوي : محمد بن راشد من أهم 10 قادة في العالم في مجال استخدام أدوات التأثير على المجتمع

     
      
      استقبل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في قاعة الشيخ سعيد في مركز دبي التجاري العالمي بحضور الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي معالي الشيخ محمد الخالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في دولة الكويت الشقيقة ومبعوث أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.
وقد تسلم الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رسالة أخوية من الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح تتصل بالعلاقات الأخوية المتينة القائمة بين دولة الإمارات ودولة الكويت والتي لا تنفصم عراها في ظل علاقات الأخوة والمحبة والمصير المشترك التي تجمع قيادتي وشعبي البلدين الشقيقين.
وجرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية في إطار منظومة مجلس التعاون لدول الخليج العربية وسبل تعزيز مسيرة المجلس في شتى الإتجاهات التي تخدم المصالح العليا لدوله وشعوبه
وقد حمل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مبعوث أمير الكويت الشيخ محمد الخالد الصباح تحياته لأخيه الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وتمنياته لسموه موفور الصحة والسعادة وللشعب الكويتي مزيدا من الرخاء والاستقرار في ظل قيادته الحكيمة.
حضر اللقاء محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية والفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزراة الداخلية وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة بدبي وصلاح محمد البعيجان سفير دولة الكويت لدى الدولة والوفد المرافق للضيف. 
كما استقبل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في قاعة الشيخ سعيد في مركز دبي التجاري، بحضور الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، والشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، عدداً من وزراء الأشغال والنقل العرب المشاركين في مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط للسكك الحديدية المنعقد حالياً في مركز دبي التجاري العالمي بمشاركة 33 دولة، وأكثر من 170 شركة من القطاعين العام والخاص. 
وقد اطلع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، خلال اللقاء، على فعاليات المؤتمر والمعرض، الذي تنظمه وزارة الأشغال العامة في الدولة، والمواضيع المطروحة للنقاش على طاولة المؤتمر في دورته الثالثة والخاصة بالتحديات والحلول والتقنيات وإدارة العائدات المتعلقة بمشاريع السكك الحديدية في المنطقة وشبكة القطارات والبنى التحتية. 
وقد رحب نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بوزراء الأشغال والنقل في كل من لبنان والعراق وليبيا والجزائر ودولة الكويت والمملكة المغربية والمملكة الأردنية الهاشمية، وممثل مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية في جامعة الدول العربية الدكتور محمد بن إبراهيم التويجري. 
وأكد خلال استعراض العلاقات العربية البينية مع الوزراء العرب، أن دولة الإمارات لا يمكن أن يكون مسعاها إلا الخير والاستقرار لجميع الدول الشقيقة وشعوبها، وهي التي تدعو في كل الاجتماعات واللقاءات العربية إلى التضامن ووحدة العمل العربي المشترك، وتحقيق الحد الأدنى من طموحات شعوبنا في التعاون الحقيقي، وبناء علاقات اقتصادية وتجارية واستثمارية مبنية على تحقيق أهداف الأمة العربية في الرخاء والاستقرار، وخلق فرص العمل للشباب على مساحة الوطن العربي. 
حضر اللقاء محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء، والدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، والدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير الأشغال العامة، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي.
على صعيد آخر شهد الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية الشقيقة، و الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مراسم توقيع حزمة من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين دولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة المغربية بالقصر الملكي في الدار البيضاء. 
يأتي توقيع هذه الاتفاقيات في إطار العلاقات الأخوية المتميزة والمتنامية بين دولة الإمارات العربية المتحدة، برئاسة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، والمملكة المغربية بقيادة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية. 
وبلغ عدد مذكرات التفاهم والاتفاقيات التي تم توقيعها إحدى وعشرين اتفاقية، ومذكرة، تشمل المجالات الأمنية، والسياسية، والطاقة، والتعليم، والرياضة، والثقافة، والجمارك، والشؤون الإسلامية، والصحة، والاتصالات، والسياحة، والبنية التحتية. 
وفي ختام مراسم التوقيع قام الملك محمد السادس بتقليد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الوسام المحمدي من الدرجة الأولى، وذلك تقديراً لجهود سموه وإسهاماته في تدعيم العلاقات الأخوية التي تجمع المملكة المغربية ودولة الإمارات العربية المتحدة، وحرصه على توطيدها وتنميتها بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين. 
وقال الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، إن الاتفاقيات التي تم توقيعها بين البلدين تشكل إضافة نوعية، وقوة دفع جديدة لعلاقات البلدين، وتعزز ما يربط قيادتي البلدين من وشائج وأواصر وطيدة؛ مشيراً إلى أن هذه الاتفاقيات تعبر في مجملها عما وصلت إليه العلاقات بين البلدين من تطور، وما ينتظرها من تقدم خلال الفترة المقبلة. 
ولفت إلى ضرورة تعزيز أطر العلاقات التاريخية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المغربية، وما يرتبط بذلك على أرض الواقع من تنفيذ مشروعات بينية في المجالات الاقتصادية، والصناعية والثقافية والإنسانية، وغيرها من أطر التعاون المشترك التي تترجم طموحات الشعبين الشقيقين، وتدعم مفهوم الشراكة في كافة المجالات. 
شهد مراسم توقيع حزمة الاتفاقيات، وتقليد الوسام، الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، والأمير مولاي رشيد، والشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية. 
وكان قد وقع اتفاقية التعاون الأمني من جانب دولة الإمارات الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ومن الجانب المغربي محمد حصاد وزير الداخلية. كما تم توقيع مذكرة تفاهم بشأن إنجاز مشروع مركز تدريب متعدد الاختصاصات في مجال التمريض، والتعليم، وقعها من جانب الإمارات الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، ومن الجانب المغربي محمد حصاد وزير الداخلية المغربي، إلى جانب مذكرة تفاهم بين أكاديمية الإمارات الدبلوماسية والأكاديمية المغربية للدراسات الدبلوماسية وقعها من جانب الإمارات الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، ومن الجانب المغربي صلاح الدين مزوار وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي، ومذكرة تفاهم لإنشاء لجنة قنصلية تهدف إلى تعزيز وتطوير التعاون في كافة المجالات القنصلية وقعها من جانب الإمارات الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، ومن الجانب المغربي صلاح الدين مزوار وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي. 
وتم أيضاً توقيع مذكرة تفاهم للتعاون في مجال الحجر الزراعي ورقابة النباتات وتبادل المنتجات الزراعية، وقعها من جانب الإمارات الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ومن الجانب المغربي عزيز احنوش وزير الفلاحة والصيد البحري، ومذكرة تفاهم في مجال الصحة البيطرية وسلامة المنتجات الغذائية ومنتجات البحر، وقعها من الجانب الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، ومن الجانب المغربي صلاح الدين مزوار وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي، ومذكرة تفاهم للاستثمار الزراعي وتربية المواشي الحيوانية وقعها من جانب الإمارات الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، ومن الجانب المغربي عزيز احنوش وزير الفلاحة والصيد البحري. 
ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال الحجر الزراعي ووقاية النباتات وتبادل المنتجات الزراعية وقعهما من الجانب الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ومن الجانب المغربي صلاح الدين مزوار وزير الشؤون الخارجية والتعاون المغربي وعزيز احنوش وزير الفلاحة والصيد البحري ومذكرة للاستثمار الزراعي وتربية المواشي الحيوانية، وقعها من جانب الإمارات الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ومن الجانب المغربي عزيز احنوش وزير الفلاحة والصيد البحري. 
كما تم التوقيع على اتفاقية التعاون والمساعدة الإدارية المتبادلة في المسائل الجمركية وقعها من جانب الإمارات الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، ومن الجانب المغربي المحمود البوسعيد وزير الاقتصاد والمالية. وتم توقيع اتفاقية تعاون إطارية، للتعاون في مجال الطاقة المتجددة بين «مصدر» ووزارة الطاقة والمعادن والماء والبيئة في المملكة المغربية وقعها من جانب الإمارات الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة رئيس مجلس إدارة «مصدر» شركة أبوظبي لطاقة المستقبل، وعن الجانب المغربي الدكتور عبد القادر اعمارة وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة. 
وتهدف الاتفاقية إلى دراسة وتقييم فرص استثمارية تجارية متعلقة بالطاقة المتجددة في المملكة المغربية وتحديد هذه الفرص وبموجب الاتفاقية ستقوم وزارة الطاقة والمعادن والماء والبيئة بتحديد قائمة للمواقع المقترح تطويرها لإنتاج الطاقة المتجددة. 
كما شهد الجانبان توقيع اتفاقية بين المكتب الوطني للهيدروكربونات والمعادن في المملكة المغربية وبين «مبادلة للبترول» وقعها من جانب الإمارات الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لقطاع الطاقة في شركة المبادلة للتنمية، ومن الجانب المغربي أمينة بن خضرة مدير عام المكتب الوطني للهيدروكربونات والمعادن. 
وتهدف الاتفاقية إلى استكشاف وتقييم المخزون المحتمل واستثمار الموارد الهيدروكربونية في البحر المتوسط شمال المملكة المغربية حيث تحدد الاتفاقية منطقة الاستكشاف المعنية.. وتشمل الاتفاقية أيضاً قيام «مبادلة للبترول» بتدريب موظفي «المكتب الوطني للهيدروكربونات والمعادن» على الأنشطة المرتبطة بهذه الاتفاقية. 
وتم توقيع اتفاقية تعاون مشترك بين شركة «مصدر» والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب بالمملكة المغربية بشأن تنفيذ مشاريع الأنظمة الشمسية المنزلية في القرى غير المرتبطة بالشبكة الكهربائية والمشمولة، ضمن برنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في المغرب، وتهدف الاتفاقية إلى قيام «مصدر» بتجهيز 17 ألفاً و670 منزلًا موزعة على 940 قرية بالأنظمة الشمسية المنزلية. 
وقع الاتفاقية من جانب الإمارات الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة رئيس مجلس إدارة «مصدر»، ومن الجانب المغربي علي الفهري الفاسي الفهري المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب. 
كما تم توقيع اتفاقية تعاون مشترك بين شركة «مصدر» والوكالة المغربية للطاقة الشمسية حيث سيسعى الجانبان إلى إقامة علاقة عمل مشتركة في مجال تطوير الطاقة المستدامة وخصوصا الطاقة الشمسية، وذلك بما يتوافق مع أنظمة كل من «الوكالة المغربية للطاقة الشمسية» و«مصدر». 
وتهدف الاتفاقية - التي وقعها من جانب الإمارات الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة رئيس مجلس إدارة «مصدر» ومن الجانب المغربي مصطفى البكوري عن الوكالة المغربية للطاقة الشمسية - إلى إضفاء الصفة الرسمية على نية الطرفين إجراء مزيد من المباحثات حول مجالات التعاون المحتملة في الطاقة المستدامة. 
وشملت المراسم توقيع المذكرات التالية، مذكرة تفاهم في مجال التعليم العالي والبحث العلمي وقعها من جانب الإمارات الدكتور سعيد الحساني وكيل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، ومن الجانب المغربي الحسين الداوودي وزير التعليم والبحث العلمي وتطوير الأطر، ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال التعليم وقعتها من جانب الإمارات خولة إبراهيم المعلا وكيل وزارة مساعد لوزارة التربية والتعليم، ومن الجانب المغربي رشيد بن مختار بن عبدالله وزير التربية الوطنية والتكوين المهني. 
ومذكرة التفاهم في مجال الرياضة وقعها من جانب الإمارات إبراهيم عبدالملك محمد الأمين العام للهيئة العامة للرياضة والشباب، ومن الجانب المغربي امحند العنصر وزير التعمير وإعداد التراب الوطني. كما شملت المراسم توقيع مذكرة تفاهم حول التعاون الإسلامي وقعها من الإمارات الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس هيئة الأوقاف العامة، ومن الجانب المغربي أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، واتفاقية في المجال السياحي والعقاري وقعها من جانب الإمارات خليفة خوري نائب رئيس شركة القدرة القابضة، ومن الجانب المغربي محمد حصاد وزير الداخلية، وحمد بو سعيد وزير الاقتصاد والمالية، ولحسن حداد وزير السياحة، وعبدالوافي الفتييت والي الرباط، إلى جانب مذكرة تفاهم حول مكافحة فيروس أيبولا في غرب أفريفيا وقعتها من جانب الإمارات مها بركات مدير عام هيئة الصحة أبوظبي، ومن الجانب المغربي الحسن الوردي وزير الصحة. 
وشملت أيضاً توقيع اتفاقية، مشروع الرباط، وقعها من جانب الإمارات محمد العبار العضو المنتدب لشركة «ايجل هيلز» ومن الجانب المغربي المغازي الصاقل المدير العام لوكالة تهيئة ضفتي ابي رقراق، واتفاقية مشروع ميناء طنجة وقعها من جانب الإمارات محمد العبار العضو المنتدب لشركة «ايجل هيلز» ومن الجانب المغربي محمد اوعنايا الرئيس، المدير العام لوكالة إعادة تحويل ميناء طنجة المدينة، واتفاقية حول صفقة شراء الحصص الكاملة لمجموعة مؤسسة الإمارات للاتصالات في شركات بأفريقيا من طرف اتصالات المغرب وقعها من جانب الإمارات أحمد عبد الكريم جلفار الرئيس التنفيذي لمجموعة اتصالات، ومن جانب المغربي عبدالسلام احيزون الرئيس الإدارة الجماعية لاتصالات المغرب. 
كما شهد مراسم توقيع الاتفاقيات وتقليد الوسام الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، والسفير العصري سعيد الظاهري سفير الدولة لدى المملكة المغربية، والفريق الركن جمعة أحمد البواردي الفلاسي مستشار نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وعدد من الوزراء والمسؤولين في الحكومة المغربية.
وأكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن العلاقات الأخوية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المغربية هي نموذج للعلاقات الثنائية البناءة بين الدول الشقيقة. 
جاء ذلك خلال استقبال الملك محمد السادس للشيخ محمد بن زايد آل نهيان في القصر الملكي في الدار البيضاء. ونقل الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تحيات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، إلى الملك محمد السادس وتمنياته للمملكة المغربية كل تقدم وازدهار . 
واستعرض الجانبان العلاقات الأخوية المتينة التي تربط بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمغرب، وما تشهده من تقدم وتطور في مختلف المجالات بفضل الدعم والرعاية الذي تلقاه من قبل قيادتي البلدين تحقيقاً للمصالح المشتركة بين البلدين والشعبين الشقيقين. وتم خلال اللقاء بحث القضايا الثنائية في المجالات السياسية والاقتصادية والتنموية وسبل توسيعها وتنويعها والعمل على تشجيع ودعم إقامة المبادرات والشراكات البينية.
وقال "إن زيارته تأتي في إطار توجيهات رئيس الدولة لتعميق التشاور وتبادل وجهات النظر مع الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية، والحرص على تواصل الزيارات واللقاءات وتدعيم التعاون".
وأشار إلى أن الزيارة تعكس قناعة راسخة في الإمارات بأن التشاور وتبادل وجهات النظر مع الأشقاء في المملكة المغربية يمثلان أهمية كبيرة في بلورة الرؤى. وتنسيق المواقف المشتركة بما يتوافق مع روح العمل العربي المشترك. 
وشهد عاهل المغرب وولي عهد أبوظبي مراسم توقيع 21 اتفاقية ومذكرة تفاهم، تشمل مجالات التعاون كافة بين البلدين. وافتتحا مستشفى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في الحي الحسني بمدينة الدار البيضاء ، ويضم 205 أسرة ويتكون من أربعة طوابق، والذي نفذته مؤسسة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية. وقلد الملك محمد السادس الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الوسام المحمدي من الدرجة الأولى، تقديراً لجهود سموه ومساهماته في تدعيم العلاقات الأخوية بين البلدين.
أكدت وسائل الإعلام المغربية، أهمية زيارة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة للمملكة المغربية.
وأشادت «وكالة المغرب العربي للأنباء» بالعلاقات الإماراتية- المغربية، ووصفتها بالتاريخية والاستراتيجية الاستثنائية، والنموذجية بالنسبة للعمل العربي المشترك. واعتبرت الوكالة في تقرير لها تحت عنوان «المغرب والإمارات العربية المتحدة: علاقات استراتيجية أخوية نموذجية وآفاق واعدة للشراكة الاقتصادية المثمرة»، أن زيارة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان للمملكة المغربية غدا تكتسي أهمية بالغة، وتعد محطة مهمة في مسار تعزيز وترسيخ العلاقات الثنائية، والارتقاء بها الى أعلى المستويات.
 وقالت: إن هذه الزيارة ستعطي دفعة قوية للشراكة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والإنسانية، التى يحرص البلدان على تعزيزها وتطويرها بما يعكس عمق الاواصر الاخوية الوطيدة والاصيلة التى تربط بين دولة الامارات والمملكة المغربية.
في حين تحدثت القناتان الأولى والثانية في التلفزيون المغربي عن زيارة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، التي تشمل افتتاح مستشفى الشيخ خليفة بالدار البيضاء وتدشين مصنع أفريقيا للأسمدة، ومعمل تحلية مياه البحر بالجرف الأصفر بإقليم الجديدة، وتوقيع 21 اتفاقية تعاون بين البلدين الشقيقين.
من ناحيتها وصفت صحيفة «الوطن الآن»، في تقرير لها العلاقات الإماراتيةـ المغربية بأنها جسر من فولاذ.
وأشادت بالدور الرائد والاستراتيجي للشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في تعزيز وتطوير العلاقات بين البلدين.
والارتقاء بمستوى التعاون الاقتصادي الى مستوى تطلعات قائدى البلدين الشيخ خليقة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة الملك محمد السادس عاهل المملكة المغربية. 
هذا وأكد محمد عبدالله القرقاوي، وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء رئيس اللجنة المنظمة لقمة رواد التواصل الاجتماعي العرب رئيس المكتب التنفيذي للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي من أهم 10 قادة في العالم في استخدام أدوات التأثير على المجتمع، كما أن من أوائل القادة العرب الذين كان لهم تواصل مع أفراد المجتمع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لافتا إلى أن لدى سموه 7 ملايين متابع على هذه الشبكات. 
وقال إن التواصل البناء كان الأساس في تكوين حضارة الإنسان العربي، منوهاً بأن القمة والتي تجسد توجيهات الشيخ محمد بن راشد تؤسس لهذا الدور الذي يُمكن الإنسان العربي من استعادة دوره البناء في خدمة المجتمع الإنساني وتزويده بالمعارف والعلوم. 
وأكد أن قمة رواد التواصل الاجتماعي تعد مرحلة جديدة بالنسبة للمنطقة قائمة على معطيات تعتمد على الإبداع والابتكار والتميز، وذلك من خلال استضافة نخبة من المشاركين من العرب والأجانب. 
وقال القرقاوي: «هدفنا الأساسي خلق بيئة للمؤثرين من خلال مشاهدة آخر التطورات في عالم التواصل الاجتماعي، ولاشك أن دولة الإمارات أصبحت سباقة في إطلاق المبادرات الإيجابية لأنها أصبحت منصة جاذبة للشركات العالمية للتكنولوجيا منها جوجل ومايكروسوفت وياهو وغيرها من الشركات ما يؤكد مكانة دولة الإمارات كنموذج عالمي رائد في الإبداع وأفضل الممارسات المتميزة والمبتكرة»، منوها بأن توسيع نطاق المشاركة يعكس حرص الإمارات على تعميم الفائدة والتجارب المتميزة على مستوى المنطقة والعالم. 
وقال في فعاليات قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب: «أطلق الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في العام 1999 مدينتي دبي للإنترنت والإعلام قبل ظهور وسائل الإعلام الاجتماعي كفيسبوك وانستجرام وغيرهما، ما يثبت بعد نظر سموه في تحقيق التواصل والالتقاء بين التقنيات والمحتوى، وتحولت المدينتان بعد ذلك إلى مركز حيوي لكبرى الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال»، لافتاً إلى أنه وضمن هذه الرؤية المستقبلية لسموه فقد وجه بإطلاق فعاليات القمة الأولى من نوعها في العالم العربي «قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب»، لتنظر إلى مستقبل الإعلام الاجتماعي. 
وبين أن هذا الحدث يأتي بنظرة للمستقبل للتعرف على ما يمتلكه من جديد ولهذا فإن كما أراد له الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم فهو حدث غير تقليدي يتضمن استعراض تجارب أهم المؤثرين في وسائل الإعلام الاجتماعي، كما أنه يتضمن تكريم الفائزين بالجائزة الأولى من نوعها في هذا المجال، وإطلاق مبادرة بذور لتمويل المشاريع الرائدة، وغيرها من المبادرات التي تمكن من الانتقال بوسائل الإعلام الاجتماعي إلى عصر جديد. 
وقال: «عندما ننظر إلى التقنيات الحديثة والحواسيب المتطورة وجميع التقنيات فإن أساسها هو علم الخوارزميات الذي اكتشفه الإنسان العربي في العام 813، الإنسان الذي سكن هذه المنطقة وقدم للعالم العلوم والمعارف والحضارة.
وأكد الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي سعي الحكومة الدائم للتفاعل والتجاوب مع جميع التوصيات، التي يقدمها أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، وإيمانها بدور وعمل المجلس كشريك حقيقي وسلطة تشريعية لها الدور الرئيس في رفد مسيرة التنمية الشاملة في الإمارات.
وأوضح أن حضور الوزراء جلسات المجلس وتجاوبهم وتفاعلهم مع جميع الاستفسارات، والأسئلة التي يوجهها الأعضاء بكل شفافية ودقة يعكس صورة نموذجية للتعاون المثمر، والمميز بين السلطتين التشريعية والتنفيذية والذي يعتبر تطبيقاً عملياً لتوجيهات القيادة الرشيدة في الإمارات من أجل توفير خدمات تعمل على إسعاد المواطنين.
وأشاد بالجهود الكبيرة التي يقوم بها أعضاء المجلس والمساهمة الفعالة في تقديم الملاحظات البناءة، التي تسهم في سن القوانين، والتشريعات الناظمة للعمل الحكومي.
وكانت «الجلسة الحادية عشرة للمجلس الوطني الاتحادي» قد شهدت حضور الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، والدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، و عبيد بن حميد الطاير وزير الدولة للشؤون المالية نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية.
وأشار إلى أن تفاعل الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان مع الفيلم التسجيلي القصير، الذي تم عرضه خلال جلسة المجلس، وأظهر زيارات ميدانية قام بها فريق لجنة الشؤون الرياضية إلى بعض المنشآت الرياضية للقاء المعنيين، والمستفيدين منها من أجل الخروج بالعديد من الأفكار التطويرية للمنشآت الرياضية في الدولة، يبرز مدى تعاون وحرص الحكومة على إثراء خططها بالأفكار والمقترحات والتوصيات، التي يتقدم بها الأعضاء وتساعد في الوقت ذاته على إيجاد الحلول المناسبة والفعالة لتطوير العمل الحكومي والإسهام في تحقيق التطور المطلوب للمجتمع الإماراتي.
وأكد قرقاش أن الزيارات الميدانية التي يقوم بها أعضاء المجلس الوطني للوقوف على احتياجات المواطنين في جميع القطاعات وفي إمارات الدولة كافة تبرز الحرص الكبير من الأعضاء على تجسيد، وتنفيذ توجيهات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة بالتعرف عن قرب على احتياجات المواطنين ومتطلباتهم من خلال الوجود معهم، وتفقد أحوالهم والبحث عن المقترحات والحلول التي تسهم في تحقيق مصلحة الوطن والمواطن الثروة الأغلى والأثمن لدولة الإمارات.
وكشف برنامج الشيخ زايد للإسكان عن أسماء 755 مواطناً من مستحقي الدعم السكني، وذلك بقيمة 390 مليون درهم، تتنوع ما بين المنح والقروض، وتم اعتماد 153 طلبا من الطلبات المقدمة من المواطنين بالفجيرة من أصل 755 طلباً على مستوى الدولة. 
جاء ذلك خلال الاجتماع الذي ترأسه الدكتور المهندس عبدالله بلحيف النعيمي وزير الأشغال العامة رئيس مجلس إدارة البرنامج بمقر البرنامج بإمارة الفجيرة. 
وقال عبد الله بلحيف النعيمي: «إن عقد الاجتماع في مقر البرنامج بالفجيرة يأتي تتويجا للافتتاح الرسمي للفرع الجديد الذي تم مباشرة العمل فيه منذ ديسمبر من العام 2014، مؤكداً أنه تم اختيار إمارة الفجيرة لإنشاء الفرع تسهيلا للمراجعين في الإمارة والمناطق المجاورة، وحرصا على القرب منهم والوصول إليهم قبل أن يصلوا إلينا»، لافتاً إلى أن ذلك يأتي ذلك تنفيذاً للتوجيهات السامية للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وأخيه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ومتابعة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة. 
وكان وزير الأشغال العامة ورئيس مجلس إدارة برنامج زايد للإسكان قد قام بجولة تفقدية داخل الفرع واطلع على الأقسام وكيفية سير العمل داخل الفرع. 
ولفت رئيس البرنامج إلى أن البرنامج اعتمد أسماء 755 مواطناً من مستحقي الدعم السكني بقيمة إجمالية بلغت 390 مليون درهم، توزعت ما بين 646 قرضا و109 منح سكنية، وتنوعت القرارات ما بين 339 بناء جديدا و37 من فئة استكمال مسكن و15 من فئة إضافة على مسكن و7 من فئة صيانة مسكن و357 مسكناً ضمن المجمعات السكنية. 
وأضاف النعيمي أن هذه الدفعة تشمل 690 قراراً من المستفيدين ضمن خطة الأجندة الوطنية 2021 والمتمثلة بتقليص سنوات الانتظار للحصول على الدعم السكني إلى سنتين من تقديم الطلب المكتمل الوثائق بما فيها الأرض. 
وتضمن اجتماع مجلس الإدارة مناقشة مذكرة مبادرة أبشر، حيث سيتم الإعلان عن امتيازات جديدة للمستفيدين من المبادرة، مستجدات تقرير الأراضي والمجمعات السكنية في باقي الإمارات . 
قالت جميلة الفندي مدير عام البرنامج عقب الاجتماع: « تم إطلاق أسماء المستفيدين في مجمع الاتحاد بالشارقة وعددهم 268 من إجمالي 406، كما تم اعتماد 109 أسماء من أصل 384 لمجمع خليفة في دبا الفجيرة. وأكدت الفندي أن العمل انتهى في مجموعتين سكنيتين بمجمع خليفة السكني بمنطقة النهضة بدبا الفجيرة، والمجموعة المتبقية جار العمل بها. كما تم اعتماد 153 طلباً لمواطني الفجيرة من إجمالي الطلبات المقدمة على مستوى الدولة، وتعد الفجيرة من أكثر المناطق تقديماً للطلبات مع رأس الخيمة والشارقة.