الرئيس السيسي يعفو عن 168 موقوفاً بمناسبة حلول شهر رمضان

السيسي يتابع مسار انتظام خدمات الكهرباء ومشاريع الطرق ومخططات العاصمة الإدارية الجديدة

مصر تحتفل بإفتتاح قناة السويس الجديدة في 6 آب

إحباط مخطط إرهابي كبير والحكم بالإعدام على مرسي وبديع وقيادات اخوانية

تفجير 4 أبراج كهرباء واحالة 58 إرهابياً للقضاء العسكري

      
      هنأ الرئيس عبد الفتاح السيسي، الشعب المصري بحلول شهر رمضان المبارك. وتبادل برقيات التهنئة مع ملوك ورؤساء وأمراء الدول العربية والإسلامية. 
وأعرب السيسي في برقياته للزعماء العرب والمسلمين عن أصدق تهانيه بحلول الشهر الكريم، داعيا الله تعالى أن يعيده عليهم وعلى شعوبهم وسائر الشعوب العربية والإسلامية بالخير واليمن والبركات. 
وقالت الرئاسة المصرية إن الرئيس السيسي أصدر عفوا عن 165 شخصا أدين بعضهم بانتهاك قانون يمنع التظاهر دون موافقة السلطات الأمنية. 
وجاء في بيان أصدر السيسي قرارا جمهوريا بإعفاء 165 من المحكوم عليهم في عدد من قضايا خرق قانون التظاهر والجنح بمختلف المحافظات المصرية. 
وأضاف البيان أن القرار يعفي من العقوبة الأصلية أو ما تبقى منها ومن العقوبة التبعية المحكوم بها. ومضى قائلا تشمل قائمة المفرج عنهم عددا كبيرا من الشباب والأحداث.
وتابع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الخطط التي أعدتها وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة في مصر لضمان انتظام خدمة الكهرباء مع قرب حلول فصل الصيف.
جاء ذلك خلال اجتماع السيسي، بوزير الكهرباء والطاقة المتجددة د. محمد شاكر، حيث استعرض الاخير عدداً من المشروعات الرامية إلى تطوير قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة، من خلال إدخال محطات جديدة للخدمة في إطار الشبكة القومية، وزيادة الطاقة الإنتاجية لمحطات توليد الكهرباء من خلال برامج الصيانة ورفع كفاءة المحطات القائمة، إضافةً إلى التوجه المتزايد في توليد الكهرباء من خلال مصادر الطاقة المتجددة.
كما استعرض وزير الكهرباء الخطوات الجارية لتنفيذ توجيهات الرئيس بترشيد استهلاك الطاقة، بالإضافة إلى تعزيز إجراءات مكافحة الاستيلاء على التيار الكهربائي، والعمل على تركيب العدادات الكهربائية مسبوقة الدفع في المساكن الجديدة.
وفي هذا الإطار، شدد السيسي على أهمية تعظيم الاستفادة من الموارد والقدرات المتاحة، وذلك من خلال زيادة الكفاءة الإنتاجية لمحطات توليد الكهرباء وتنفيذ التعاقدات في أسرع وقت، سواء لشراء الوقود اللازم لتشغيل المحطات أو بناء المحطات الجديدة بأعلى كفاءة، بالإضافة إلى بدء تشغيل وحدات إنتاج الطاقة المتنقلة التي تم شراؤها مؤخراً.
واجتمع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، إلى عدد من المسؤولين والمستشارين والخبراء، واطّلع منهم على مخططات العاصمة الإدارية الجديدة ومشروعات الطرق الخاصة بها والتي ستربطها بالقاهرة ومنها محور طريق محمد بن زايد.
وصرح الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية السفير علاء يوسف أن الاجتماع، الذي جمع السيسي بوزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة د. مصطفى مدبولي ومستشار وزير الدفاع للمشروعات اللواء أمير سيد أحمد ورئيس الهيئة الهندسية اللواء عماد الألفي ورئيس أركان الهيئة الهندسية للقوات المسلحة اللواء كامل الوزيري، تناول المشروعات التي يتم تنفيذها بالتعاون بين وزارة الإسكان والهيئة الهندسية للقوات المسلحة، حيث أشار وزير الإسكان خلال الاجتماع إلى أنه تم البدء في تصميم مخططات الطرق والمرافق للعاصمة الإدارية الجديدة.
ومن بينها محور طريق محمد بن زايد الذي سيربط القاهرة الجديدة بالعاصمة الإدارية الجديدة، والذي شرعت القوات المسلحة في تنفيذه، منوهاً إلى أنه سيتم تخصيص خمسة مليارات جنيه من موازنة الوزارة لعام 2015-2016 لتوصيل المرافق إلى العاصمة الإدارية الجديدة، كما أوضح أنه جارٍ توصيل خط للمياه إلى العاصمة الإدارية الجديدة من مدينة العاشر من رمضان بطاقة إنتاجية 100 ألف متر مكعب لتوفير احتياجات 50 ألف مواطن، وسيتم الانتهاء منه وتسليمه في أغسطس المقبل.
وأضاف الناطق الرسمي ان وزير الإسكان استعرض خلال الاجتماع الترتيبات الجارية لافتتاح مشروع مدينة الإسماعيلية الجديدة في شهر أغسطس المقبل، بالتزامن مع بدء مرور السفن في قناة السويس الجديدة.
هذا بالإضافة إلى التطورات الجارية على صعيد بدء تنفيذ أعمال الكباري الخاصة بمحور 30 يونيو، المحور التبادلي للطريق الموازي لقناة السويس الذي يتم تنفيذه في إطار الخطة القومية لشبكة الطرق، ويعد طريقاً دولياً يربط موانئ البحر المتوسط، كالإسكندرية ودمياط وشرق التفريعة، بالطريق الدائري الإقليمي.
وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس السيسي أكد على أهمية إنجاز جميع المشروعات المشار إليها في المدى الزمني المقرر لها، وبأقل التكاليف وأعلى معايير الجودة الممكنة.
وبحث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع الرئيس القبرصي نيكوس انستاسيادس خلال اتصال هاتفي أمس، سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين على مختلف المجالات وفى مقدمتها السياسية والاقتصادية.
وقال الناطق باسم الرئاسة المصرية السفير علاء يوسف إنه تم خلال الاتصال بحث تنفيذ ما تم الاتفاق عليه على صعيد القمة الثلاثية الأخيرة بين مصر وقبرص واليونان، بما يدعم الشراكة بين الدول الثلاث من أجل تعزيز السلام والاستقرار في منطقة شرق المتوسط.
هذا وقال الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس المصرية، إن قناة السويس الجديدة ستفتتح في السادس من آب المقبل. ويأمل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن يحفز المشروع الاقتصاد.وبدأ الجيش قبل عشرة أشهر العمل في حفر القناة الجديدة التي ستمر بمحاذاة القناة الأصلية التي يعود تاريخها إلى 145 عاما. 
وتبلغ تكلفة القناة الجديدة ثمانية مليارات دولار وهي جزء من مشروع بمليارات الدولارات يهدف إلى تعزيز التجارة في أسرع ممر ملاحي للشحن بين أوروبا وآسيا. 
وقناة السويس مصدر حيوي للعملة الصعبة في مصر خاصة منذ انتفاضة عام 2011 التي أثارت قلق السائحين والمستثمرين الأجانب. 
وقال مميش في مؤتمر صحفي بمدينة الإسماعيلية انتهاء أعمال الحفر والتكريك 15 تموز 2015. وإن شاء الله افتتاح قناة السويس الجديدة 6 آب 2015 طبقا لأوامر الشعب المصري وأوامر الرئيس المصري. وتابع أول ما سيادة الرئيس إن شاء الله زي ما أعطى إشارة بدء الحفر هيأمر ببدء تشغيل قناة السويس الجديدة، وهتعبر السفن أول يوم وهيستمر العبور.
وقال إن القناة الجديدة ستقلص فترة إبحار السفن من 22 إلى 11 ساعة مما يجعلها أسرع قناة في العالم. وستربط أربع قنوات صغيرة بين القناتين القديمة والجديدة. 
وأضاف أنه تم الانتهاء من 85 في المئة من أعمال التكريك حيث تمت إزالة 219.3 مليون متر مكعب من الرمال من أصل 258 مليون متر مكعب في المجمل. وقال إن الممر المائي الجديد سيكون آمنا تماما. 
وقال الموضوع مش حفر بس أو تكريك بس.. تجهيز الممر الملاحي ليكون صالحا وآمنا للملاحة العالمية. لن نسمح لأي سفينة أن تعبر في الممر الملاحي الجديد إلا أن تكون مؤمنة ملاحيا. 
وإلى جانب القناة الجديدة تخطط الحكومة المصرية لبناء مركز صناعي ولوجيستي دولي قرب قناة السويس التي من المتوقع أن تمثل نحو ثلث حجم الاقتصاد المصري. 
وقال مميش إن القناة القديمة تدر نحو خمسة مليارات دولار سنويا وهي مصدر حيوي للعملة الصعبة أما القناة الجديدة -التي ستعبر بها السفن الكبيرة في الاتجاهين- فمن المفترض ان ترفع العائدات الى 15 مليار دولار بحلول عام 2023. 
وأضاف انه يأمل بالموافقة هذا الاسبوع على قانون للاستثمار يهدف الى التخفيف من الاجراءات الروتينية التي تواجه المستثمرين بالمنطقة الصناعية القريبة من قناة السويس الجديدة مشيرا الى ان مشروعي القناة الجديدة والمنطقة الصناعية سيساعدان البلاد على ضخ 100 مليار دولار سنويا في اقتصاد البلاد.
من جهته أكد وزير الدفاع والإنتاج الحربي المصري الفريق أول صدقي صبحي أن الظروف التي تمر بها المنطقة تستلزم التكاتف والتضامن والعمل المشترك من أجل القضاء على التطرف والإرهاب وحماية ركائز الأمن القومي المصري والعربي وتوفير مستقبل أكثر استقرارا للأجيال القادمة. وقال الفريق أول صدقي صبحي، خلال لقائه الاثنين مع خريجي كلية القادة والأركان من 14 دولة "المملكة والأردن والكويت وعمان والسودان وجنوب السودان وليبيا ولبنان واليمن وجيبوتي وكينيا وباكستان وكوريا الجنوبية وتركيا" إن العقيدة العسكرية للقوات المسلحة ترتكز على أسس راسخة من العمل والعطاء باعتبارها ملكا للشعب المصري وسندا لقضايا أمتها العربية والإسلامية وأحد دعائم الأمن والاستقرار لكافة شعوب المنطقة في ظل ما تشهده من تحديات وأزمات". 
ووسط القاهرة نظم عدد من الصحفيين المصريين، الاثنين، وقفة احتجاجية أمام نقابة الصحفيين، وذلك للتصدي لهجمة وزارة الداخلية المصرية على الصحافة، ولمواجهة التضييق على حرية الصحفيين.
على الصعيد الآمنى قال الجيش المصري الأربعاء بعد ساعات من مقتل ضابط شرطة وإصابة أربعة مجندين في انفجار، إنه أحبط هجوما كبيرا على قوات الأمن في محافظة شمال سيناء وقتل سبعة يشتبه بأنهم متشددون ودمر مخزني أسلحة. 
وقال المتحدث العسكري المصري رجال القوات المسلحة يحبطون تحضيرات لعمل إرهابي كبير. 
وأضاف أن معلومات أفادت بقيام العناصر الإرهابية بنقل كمية من الأسلحة المختلفة: آر بي جى - رشاشات عيار 14.5 وكمية من مادة سي فور المتفجرة وذلك من قرية المهدية بمركز ومدينة رفح إلى قرية المقاطعة بمركز ومدينة الشيخ زويد تمهيدا لتنفيذ عمل إرهابى ضخم ضد عناصر قوات قطاع تأمين شمال سيناء. 
وأضاف بناء على هذه المعلومات تم تنفيذ ضربة استباقية للعناصر الإرهابية أسفرت ايضا عن تدمير عربة تستخدم فى نقل الأسلحة والمتفجرات. 
وقبل ساعات من صدور بيان المتحدث العسكري قالت مصادر أمنية إن ضابطا قتل وأصيب أربعة مجندين في انفجار قنبلتين استهدفتا مدرعة للشرطة في وقت مبكر الأربعاء في مدينة العريش عاصمة شمال سيناء. 
وقال مصدر إن الانفجارين اللذين فصلت بينهما ربع ساعة، حطما أيضا واجهات منازل وتسببا في حريق بمتجر. وأضاف أن المجندين المصابين نقلوا إلى مستشفى العريش العسكري للعلاج. 
وقالت المصادر إن الشرطة أبطلت مفعول أربع عبوات ناسفة في شارع أسيوط الذي وقع فيه الانفجاران. 
كما ألقى جهاز الأمن الوطني، القبض على خلية إرهابية بالدقهلية، تهدف إلى تجنيد الشباب وتسفيرهم إلى ليبيا للانضمام لتنظيم داعش تضم 6 إرهابيين يقيمون في 3 دول هي مصر وليبيا وسوريا. 
وتمكنت حملة أمنية من القبض على زعيم الخلية في قرية طنبول الجديدة مركز السنبلاوين وإحالته للنيابة التي باشرت التحقيق بإشراف المحامي العام لنيابات جنوب الدقهلية. 
كانت تحريات ضباط الجهاز أكدت أن الخلية سفرت عددا من الشباب الى ليبيا مؤخرا حيث انضموا لداعش، وتبين أن زعيمهم أحمد محمد محمد الباز 32 عاما، ينسق بين أعضاء التنظيم خارج وداخل مصر تم ضبطه وبحوزته العديد من الأوراق التنظيمية والمنشورات التي تحرض على العنف وتؤيد داعش.
وقضت محكمة جنايات القاهرة الثلاثاء بإعدام الرئيس المصري السابق محمد مرسي والمرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع في قضية عرفت إعلاميا بقضية اقتحام السجون خلال انتفاضة 2011 التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك.
وحكمت المحكمة بالإعدام حضوريا أيضا على أربعة آخرين من قيادات الإخوان هم رشاد البيومي ومحيى حامد ومحمد سعد الكتاتني وعصام العريان. كما حكمت بالإعدام غيابيا على الداعية يوسف القرضاوي وأكثر من 80 آخرين. وحكمت بالسجن المؤبد على عدد آخر. 
وشملت قائمة المتهمين عشرات وصفتهم المحكمة بأنهم أعضاء في حركة حماس وحزب الله اللبناني. 
وقال رئيس المحكمة شعبان الشامي مستهلا الحكم إن جماعة الإخوان وحماس التي تدير قطاع غزة وحزب الله اللبناني وجهاديين في سيناء اتفقوا في ما بينهم على اقتحام سجون مصرية لتهريب المنتمين إليها وإشاعة الفوضى في البلاد واستهداف استقلالها. 
وأدانت المحكمة المتهمين بعدة تهم من بينها خطف وقتل وشروع في قتل ضباط شرطة وحرق ومهاجمة منشآت حكومية وشرطية واقتحام سجون والهروب منها في الأيام الأولى للانتفاضة التي استمرت 18 يوما وقتل فيها نحو 850 أغلبهم من المتظاهرين وبينهم رجال شرطة وأصيب أكثر من ستة آلاف آخرين. 
وقضت المحكمة نفسها الثلاثاء بالسجن المؤبد لمرسي وبديع والإعدام شنقا لخيرت الشاطر النائب الأول لمرشد الجماعة في قضية التخابر. 
وعاقبت المحكمة اثنين آخرين بالإعدام حضوريا هما العضو القيادي في الجماعة محمد البلتاجي وأحمد عبد العاطي مدير مكتب مرسي خلال حكمه الذي استمر عاما. 
كما عاقبت 13 من قيادات وأعضاء ومؤيدي الجماعة غيابيا بالإعدام بينهم محمود عزت نائب المرشد العام للجماعة. 
وبالإضافة إلى مرسي وبديع عوقب 15 متهما آخرون بالسجن المؤبد بينهم الكتاتني. 
ويحق للمحكوم عليهم حضوريا الطعن على الحكم أمام محكمة النقض أعلى محكمة مدنية مصرية. أما المحكوم عليهم غيابيا فتعاد محاكمتهم تلقائيا إذا ألقت الشرطة القبض عليهم أو سلموا أنفسهم. 
وقال محامي الجماعة عبد المنعم عبد المقصود سننتظر صدور حيثيات الحكم ثم سنطعن على الاحكام. وأضاف معلقا على صدور حكم بالإعدام للطعن. المحكمة لم تأخذ بالدفوع وأخذت في القضية على شقيقه صلاح وزير الإعلام في حكومة مرسي وكذلك حكم بالإعدام في قضية أخرى صدر فيها الحكم امس أيضا صلاح زيه زي غيره. وحكم زي اتنين وتلاتة. مفيش حاجة نقولها تاني. خلص الكلام. 
وقال سمير محفوظ محامي مرسي المنتدب من قبل المحكمة بعد رفض الرئيس السابق الاعتراف بشرعية المحكمة الأحكام ليست باتة وقابلة فقط بالأوراق. 
وعلى أثر صدور الأحكام، ألقى مجهولون زجاجات مولوتوف على أتوبيس نقل عام بمنطقة فيصل، مما أدى إلى احتراقه، ولم يسفر عن أي إصابات بشرية، بعدما ابتعد به موظفو هيئة النقل لعدم انتشار ألسنة الحريق إلى باقي الأتوبيسات. 
وأكد مصدر أمني بمديرية أمن الجيزة، أن التحريات الأولية أشارت إلى أن مرتكبي الحادث من عناصر جماعة الإخوان، اعتراضًا منهم على الحكم الصادر، ضد مرسي بالإعدام شنقا، في قضية الهروب من سجن وادي النطرون - على حد تعبيره. 
هذا ودعا برلمان الإخوان الوهمي الموجود في تركيا، أنصار الرئيس المعزول مرسي، إلى نشر موجة عنف جديدة ردًا على أحكام الإعدام. وقال التحالف، في بيان له: ندعو الشعب، إلى تصعيد ثوري، وصولا إلى اللحظة التي يفرض فيها الشعب إرادته. 
وعرض المستشار شعبان الشامي رئيس محكمة جنايات القاهرة تقرير مفتي الجمهورية بشأن رأيه الشرعي بقضية التخابر، المتهم فيها الرئيس الأسبق محمد مرسي وآخرين والتي تم النطق بالحكم فيها بإعدام 3 متهمين والمؤبد ل 17 آخرين بينهم مرسي وبديع. 
وقال تقرير المفتي: إن أوراق القضية تثبت ارتكاب المتهمين للوقائع المنسوبة إليهم، وثبت بما لا يقطع شك أن المتهمين ارتكبوا جرائم يستحقون القصاص عليها، ولما كان من المقرر شرعا أن لكل جرم عقوبة من حد أو قصاص، وقد يكون جزاء المجرم لا يكون إلا بقتله مثل الجاسوس. 
وأضاف التقرير ولما كان الجرم الذي ارتكبه المتهمون في تلك القضية أنهم قد تخابروا مع من يعملون لمصلحة منظمة خارج البلاد التنظيم الدولي للإخوان وحركة حماس للقيام بعمليات إرهابية داخل مصر، ضد مواطنيها ومؤسساتها بغرض إشاعة الفوضى وإسقاط الدولة المصرية، بغرض استيلاء جماعة الإخوان على الحكم، بأن فتحوا قنوات رسمية وغير رسمية مع جهات خارجية وتحالفوا مع منظمات جهادية بالداخل والخارج وتسللوا بطرق غير مشروع من قطاع غزة. 
وأوضح وتبادلوا عبر الإنترنت نقل التكليفات فيما بينهم والبيانات المتعلقة بالمشهد السياسي والاقتصادي للبلاد، وهاجموا السجون المصرية وسلموا للحرس الثوري الإيراني تقارير سرية، كما أفشوا إليها سرا من أسرار الدفاع عن البلاد. 
وشدد التقرير على أنه لم توجد شبهة تنفي عنهم ارتكاب الجرائم المنسوبة إليهم، كما أن المحكمة لم تجد متسعا للرأفة والرحمة ضد المتهمين. ويأتي على رأس المحالين للمفتي في قضية التخابر، نائب مرشد جماعة الإخوان خيرت الشاطر، ونجله الحسن، والقيادي الإخواني محمد البلتاجي، ومدير مكتب مرسي أحمد عبد العاطي، ووزير الإعلام الأسبق صلاح عبد المقصود. 
هذا وأكد مصدر أمني رفيع المستوى إعلان حالة الاستنفار بين كل قطاعات وزارة الداخلية لمواجهة أي تهديدات للإخلال بالأمن العام في أعقاب الحكم على الرئيس المعزول محمد مرسي وعدد من قيادات تنظيم الإخوان الإهاربية، في قضية التخابر. 
وقال المصدر الأمني في تصريح ل وكالة أنباء الشرق الأوسط، إن اللواء مجدي عبدالغفار، وزير الداخلية، وجه تعليماته بتعزيز التواجد الأمني بمحيط كل المنشآت الحيوية والمهمة وتكثيف الدوريات الأمنية والأكمنة والتمركزات الثابتة والمتحركة بالميادين والمحاور الرئيسية بمختلف محافظات الجمهورية.
وقررت محكمة جنايات القاهرة، في جلستها الأحد بمعهد أمناء الشرطة في طرة، برئاسة المستشار صلاح رشدي، تأجيل محاكمة 8 متهمين (مخلى سبيلهم) في ضوء اتهامهم في أحداث جامعة الأزهر، بتهمة تنظيم تجمهر بغرض الإتلاف العمدي للممتلكات العامة، والخاصة بجامعة الأزهر، إلى جلسة 3 أغسطس المقبل لتقديم المستندات.. وجرت وقائع الجلسة بداخل غرفة المداولة. 
وكانت النيابة العامة المصرية وجهت إلى المتهمين تهمًا تتعلق بقيامهم بتنظيم تجمهر، الغرض منه الإتلاف العمدي للممتلكات العامة، والخاصة بجامعة الأزهر، إضافة إلى قيامهم بتهديد موظفين عموميين، واستعراضهم القوة، وتلويحهم بالعنف؛ وذلك في أحداث الشغب التي شهدتها الجامعة يوم 28 ديسمبر 2013.
وأعلن النائب العام المصري هشام بركات، إحالة 58 من عناصر جماعة الإخوان، من بينهم 21 هارباً، إلى القضاء العسكري لمحاكمتهم بارتكاب أعمال إرهابية استهدفت رجال الشرطة ومنشآت عامة، أحبطت قوات مكافحة الإرهاب بشمال سيناء محاولات لتفجير خمس عبوات ناسفة زرعها إرهابيون على طريق القوات جنوب الشيخ زويد، كما ألقت القبض على 13 مشتبهاً فيه.
وفي بيان، قال النائب العام إن المتهمين ينتمون إلى تنظيم أطلق على نفسه اسم «مجهولون ضد الانقلاب»، وأنهم «ارتكبوا أعمالاً إرهابية» ما بين أغسطس 2013 وأكتوبر 2014 في محافظة الجيزة.
وأعلنت مديرية أمن شمال سيناء، في بيان، ضبط 37 محكوماً عليهم، وفي مجال الاشتباه الجنائي تمكنت الخدمات الأمنية المعينة بكمائن «صدر حيطان، النسيلة، التمد، النقب»، بالمنطقة الجنوبية من فحص 70 مشتبهاً فيه، من خلال فحص السيارات المارة، وتم فحصهم وصرفهم.
وأحبطت قوات مكافحة الإرهاب بشمال سيناء محاولات لتفجير خمس عبوات ناسفة زرعها إرهابيون على طريق القوات جنوب الشيخ زويد، كما ألقت القبض على 13 مشتبهاً فيه، ودمرت بؤراً إرهابية، وذلك خلال عمليات بمناطق العريش وجنوب الشيخ زويد ورفح. وأكد شهود عيان من أهالي مدينة الشيخ زويد، سماعهم دوي انفجارات متتالية وإطلاق كثيف للنيران.
في الأثناء، كشفت القوات المسلحة المصرية عن جهود قوات حرس الحدود في توجيه ضربات موجعة للتصدي للمهربين والمخربين والعناصر الإجرامية والعناصر التكفيرية والإرهابية على مدار العام ونصف العام الماضي، وذلك استمراراً للجهود المكثفة لقوات حرس الحدود بالتعاون مع الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة.
وأسفرت تلك الجهود عن ضبط 1093 بندقية آلية و4399 بندقية خرطوش و981 بندقية ضغط هواء و13 بندقية قناصة و3419 طبنجة ومسدس و7 رشاشات مختلفة الأعيرة وقاذفتا آر بي جي و333 خزنة مختلفة الأنواع و5327 سلاحاً أبيض و505 مفجرات وأجهزة تفجير عن بعد و6 صواريخ وأربعة أطنان و250 كيلوغراماً من المواد المتفجرة.
وواصل تنظيم «بيت المقدس» الذي أعلن ولاءه لداعش، اقتحام منازل الأهالي برفح، بدعوى البحث عن مدنيين متعاونين مع الجيش، واقتحموا منزلاً بقرية شيبانة جنوب مدينة رفح، واقتادوا أحد الأشخاص من داخل منزله لمكان غير معلوم.
وأكدت مصادر قبلية بشمال سيناء، أن 5 عناصر ملثمة ومسلّحة اقتحموا عدداً من المنازل، وقاموا باصطحاب شخص من داخل منزله يدعى عودة.س.أ (43 عاماً) بدعوى تعاونه مع الجيش ونقل تحركات التنظيم لأجهزة الأمن بشمال سيناء.
وفجر مجهولون 4 أبراج كهرباء في منطقة الجيزة باستخدام 8 عبوات ناسفة شديدة الانفجار. وقال مصدر أمني انه تم وضع قنابل أسفل أبراج الكهرباء أدى تفجيرها إلى سقوط 4 أبراج كهرباء وانقطاع التيار بمناطق أوسيم والبراجيل وهضبة الأهرام. 
وأضاف أن أبراج الضغط العالي تم تفخيخها ب 33 قنبلة حيث تم زرع 8 قنابل أسفل كل برج، وتبين أن القنابل مليئة بالمواد شديدة الانفجار ومزودة بتايمر رقمي موصل بدائرة كهربائية. 
وكشفت المعاينة أن الانفجارات أسفرت عن انهيار الأبراج الأربعة وسقوطها بينما تبين تلف برج منها تماما وعدم صلاحيته للعمل نهائيا مرة أخرى لشدة الانفجار أسفله. 
من ناحية اخرى، قتل أمين شرطة، برصاص مجهولين، في قرية الروضة بمحافظة الفيوم. 
وقد استقبل مستشفى طامية المركزي، أمين الشرطة شريف جمعة محمد 38 عاماً، مصاباً بطلقات نارية بمناطق متفرقة من الجسم، إلا أنه فارق الحياة على الفور. 
هذا وبثت قناة العربية مقطع فيديو لحادث معبد الكرنك الإرهابي في الأقصر جنوب مصر، صورته كاميرا مراقبة كانت بموقع الحادث. 
ويظهر في مقطع الفيديو شخص مجهول، وهو يتوقف أمام أتوبيسين سياحيين على ما يبدو، ليخرج من حقيبة كان يحملها سلاحا آليا ما دفع الكثيرين من المتواجدين بالهرولة والجري من المكان، ثم أقدم الشخص على إطلاق النار باتجاه شخصين كانا يتعاركان، هكذا يبدو، ثم اختفى ليقوم بعدها أحد المتعاركين بينما ظل الآخر طريحاً على الأرض.
وكانت قوات الأمن المصرية قد نجحت في إحباط تنفيذ حادث إرهابي بمعبد الكرنك، صباح الأربعاء الماضي، حاول تنفيذه 3 مسلحين، كما أسفر الحادث عن إصابة ضابط شرطة، كما أصيب 3 مواطنين آخرين بطلقات نارية، وتم نقلهم على الفور لمستشفى الأقصر الدولي لتلقي العلاج اللازم، ومصرع إرهابيين وإصابة ثالث.
وأعلنت وزارة الداخلية المصرية الاثنين القبض على 37 من عناصر اللجان النوعية لتنظيم الإخوان الإرهابي لارتكابهم 65 عملا إرهابيا بعدة محافظات. وقالت الداخلية في بيان لها أن الجهود أسفرت بمحافظة الجيزة عن تحديد هوية الجناة في واقعة استشهاد أمين شرطة من قوة قطاع الأمن الوطني أثناء توجهه لمنزله عقب خروجه من مركز شباب قرية بني مجدول بكرداسة حيث أمكن تحديد منفذي تلك الواقعة، وهم 6 من عناصر لجان العمليات النوعية التابعة لتنظيم الإخوان التي تضطلع بارتكاب أعمال العنف واستهداف رجال القضاء والشرطة والقوات المسلحة. وتابع البيان أن الأجهزة الأمنية بالغربية نجحت أيضا في رصد وكشف إحدى خلايا لجنة العمليات النوعية التابعة للتنظيم بالمحافظة؛ حيث تم ضبط 28 من أعضاء تلك الخلية. وأوضح أنهم اعترفوا بارتكابهم العديد من العمليات الإرهابية الأخيرة بالمحافظة، والتي شملت إضرام النيران في محلج أقطان بمدينة طنطا، وتفجير عبوة أمام محكمة وسنترال طنطا، وزرع عبوتين على شريط السكة الحديد بطنطا، وتفجير عبوتين على شريط سكة الحديد بطنطا، والتعدي على منزل ضابط.
ونفت وكيل وزارة الصحة المصرية بالأقصر الدكتورة ناهد أحمد ما نشر في عدد من المواقع الإخبارية عن وفاة رقيب شرطة متأثرا بجراحه التي أصيب بها خلال المحاولة الإرهابية الفاشلة التي وقعت في محيط معبد الكرنك الأربعاء الماضي. 
وقالت الدكتورة ناهد أحمد في تصري صحافي الأحد إن جميع المصابين في حادث الكرنك خرجوا من المستشفى الجمعة الماضية بعد استقرار حالتهم الصحية. 
وأضافت أنه لم يبق في المستشفى سوى الإرهابي المصاب بتهتك كامل في المخ نتيجة دخول وخروج طلق ناري. 
وكان محيط معبد الكرنك -جنوب مصر- شهد محاولة إرهابية أسفرت عن مقتل إرهابيين اثنين وإصابة ثالث من العناصر الإرهابية إلى جانب إصابة 5 أشخاص آخرين من المواطنين ورجال الشرطة، كما تمكنت قوات الأمن من تفكيك عبوات ناسفة تم العثور عليها بمحيط المعبد.
فى مجال آخر طالب البرلمان العربي، في ختام جلسات الفصل التشريعي الأول، إيران بالتجاوب مع مطلب دولة الإمارات العربية المتحدة في حل قضية الجزر المحتلة بالتفاوض المباشر أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية، كما أكد على حل وطني لأزمة سوريا، والوقوف مع الشرعية في اليمن.
وعقدت في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية أعمال الجلسة السادسة والختامية لدور الانعقاد العادي السنوي الثالث من الفصل التشريعي الأول للبرلمان العربي برئاسة أحمد الجروان.
وشارك في اجتماع الجلسة وفد الشعبة البرلمانية الإماراتية للمجلس الوطني الاتحادي أعضاء البرلمان العربي، وهم كل من مصبح بالعجيد الكتبي عضو لجنة الشؤون التشريعية والقانونية وحقوق الإنسان، وسالم بن هويدن عضو لجنة الشؤون الاقتصادية والمالية، والدكتورة شيخة عيسى العري عضو لجنة الشؤون الاجتماعية والتربوية والثقافية والمرأة والشباب.
وجدد الجروان خلال كلمته أمام الجلسة الافتتاحية الدعوة إلى إيران للتجاوب مع مطلب دولة الإمارات العربية المتحدة في حل قضية الجزر الإماراتية المحتلة، طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى، بالتفاوض المباشر أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية.
كما أكد دعم البرلمان العربي القضية الفلسطينية باعتبارها قضية العرب الأولى، مطالباً المجتمع الدولي بضرورة العمل على تمكين الشعب الفلسطيني من إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف. وشدد على أن مفتاح أمن واستقرار وسلام المنطقة لا يكون إلا من خلال إنهاء الإرهاب والاحتلال الإسرائيلي.
وعلى صعيد الأزمة السورية، طالب البرلمان العربي المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته السياسية والإنسانية والأخلاقية تجاه هذه الأزمة، مؤكداً أن الحل لابد أن يكون سورياً بالأساس تصنعه القوى الوطنية مجنبة بذلك كل الخلافات والمصالح.
ودعا إلى بحث سبل حل الأزمة حلاً سياسياً شاملاً يعالج تفاقم الأزمة ويجمع مكونات الشعب السوري من أجل إيجاد صيغة عمل تضمن للشعب السوري بديلاً فاعلاً عن مطرقة النظام وسندان الإرهاب.
وفي ما يتعلق بالأزمة اليمنية، نبه الجروان إلى أن الأوضاع الصعبة التي يمر بها الشعب اليمني وما آلت إليه الأمور يحتم الوقوف مع الشعب اليمني والشرعية التي ارتضاها ليعود اليمن إلى بر الأمان. وثمن معاليه مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بتخصيص مبلغ 274 مليون دولار لدعم الأوضاع الإنسانية في اليمن استكمالاً للمساعدات الإنسانية التي قدمتها المملكة في السابق، مشيراً إلى أن هذه المبادرة تؤكد ما توليه المملكة للجانب الإنساني للشعب اليمني.
وشدد رئيس البرلمان العربي على أن تفشي النزاعات والقتال في العديد من الدول العربية يحتم العمل من أجل وقف المخططات الرامية إلى زعزعة الأمن القومي العربي بهدف تفكيك الأمة، موضحاً أن الأوضاع في كل من العراق وليبيا والصومال باتت تشكل خطراً كبيراً على الأمن القومي العربي.الأمر الذي يدعو إلى تضافر الجهود لحل قضايا هذه الدول وتحقيق رغبة شعوبها في الأمن والاستقرار والحياة الكريمة وتجنيبها المخططات الرامية إلى تدميرها أو تفكيكها وإضعافها، وبالتالي إصابة الأمة العربية بالوهن.
ومن جانبها، أكدت الدكتورة شيخة عيسى العري عضو لجنة الشؤون الاجتماعية والتربوية والثقافية والمرأة والشباب أهمية الجلسة الختامية للبرلمان العربي في ظل الجهود التي قام بها البرلمان دعماً للقضايا العربية في حدود الإمكانيات التي منحت له. كما نوهت بمشاركة البرلمان العربي في الكثير من المحافل العربية ووضع الكثير من القوانين.
وأشارت إلى أن لجنة الشؤون الاجتماعية بصدد إعداد وثيقة لذوي الاحتياجات الخاصة وإعداد استبيانات لاستطلاع آراء الشباب العربي وطموحاته وتطلعاته وأعداد وثيقة لصون حقوق الطفل، خاصة في المناطق التي تشهد حروباً ونزاعات، مشددة على ضرورة دعم جهود البرلمان للحفاظ على مقدرات الأمة ومد يد العون للدول التي تتعرض لاضطرابات.
بدوره، أكد سالم بن هويدن عضو لجنة الشؤون الاقتصادية والمالية أن الجلسة بحثت العديد من الموضوعات المهمة منها القضية الفلسطينية والأزمة السورية والأعمال الإرهابية التي يرتكبها تنظيم داعش لتدمير سوريا وشعبه، فضلاً عن تطورات الأزمة اليمنية، مشيراً في هذا الصدد إلى أن الأزمة اليمنية تلقي بظلالها على المنطقة برمتها لما يحدث فيها من قتل وتدمير وعدوان من قبل جماعات إرهابية.