الرئيس المصري يدشن مصانع جديدة ويوجه بمتابعة العمل على تحقيق الإصلاح

البنك الدولي يقدم لمصر قرضاً بقيمة ثلاثة مليارات دولار

500 ساعة تطوع لأطباء مصريين والإمارات توفر مستشفى تطوعياً متحركاً في القاهرة

القاهرة تعلن أن التحقيق لم يستبعد سقوط الطائرة الروسية بعمل إرهابي

     
      أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن افتتاح مصنع انتاج الاسمدة الزراعية في مجمع النصر للكيماويات بالمنطقة الصناعية بمحافظة الفيوم، يأتي في إطار حرص الدولة على تنمية الصعيد ، مشيرا إلى أن الصعيد لم يأخذ حقه في التنمية منذ فترة طويلة. 
وقال على هامش الافتتاح، إن المشروع الذي تم افتتاحه ليس في مرحلة التخطيط ولكن في مرحلة التشغيل والإنتاج، مشيرا إلى أنه سيتم خلال أيام إعلان بدء مشروع استصلاح مليون ونصف مليون فدان الموزعين على امتداد الظهير الصحراوي لمحافظات الصعيد. 
وأضاف السيسي أن سرعة إنجاز أى مشروع يمثل أمرا في منتهى الأهمية ، مؤكدا أن مصر تحتاج إلى مشروعات يتم وضعها على خريطتها يوميا حتى يشعر المواطن بالتغيير الحقيقي، مطالبا كافة الجهات بالإسراع من معدلات الإنجاز. 
وكشف أنه طالب، خلال لقائه بأصحاب السلاسل التجارية، بالمزيد من التخفيض لأسعار السلع، مشيرا إلى أنهم أكدوا أنه كان بإمكانهم افتتاح فروع للسلاسل التجارية في الصعيد إلا أن افتتاح أي فرع يحتاج إلى ما يقرب من عامين حتى تنتهي إجراءات افتتاحه. 
وأشار الرئيس إلى أنه طالبهم بوضع كافة مشاريعهم أمامه خلال عشرة أيام ، مؤكدا أنه سيمضي بنفسه على إجراءات هذه المشاريع مقابل الانتهاء منها خلال 6 شهور بحيث يتم افتتاح من مائة إلى 300 فرع في نهاية هذه الفترة. 
وقال الرئيس المصري إنه يجب التحرك بقوة وإنجاز وكسر البيروقراطية التي تعطل النمو والتقدم للأمام، مشيرا إلى أنه على أتم استعداد لأن يضع يده في يد أي شخص يقدم مشروعا يفيد المصريين. 
وطالب المسؤولين بعدم التردد، مشيرا إلى أنه يجب أن يكون كل مسؤول آمناً على نفسه ولكن في نفس الوقت لن يتم محاكمة أي شخص بدون وجه حق، قائلا: سأمضي وحدي على القرارات ما دام هناك تردد في اتخاذ القرار. ووجه الرئيس حديثه للمصريين قائلا: البلد ستقوم بنا كلنا وليس بشخص وحده أو بالحكومة فقط. 
وأكد الرئيس السيسي أن مصر عازمة على تسوية مشكلات الاستثمار خلال الفترة القادمة، وأنه لا يمكن الدخول في قضايا تحكيم تكلف البلاد مئات المليارات، قائلا: نريد أن نستدعي الخلفيات لكافة القضايا من هذا النوع وكيف تناولها الرأي العام والإعلام ولن ننتظر ان تكون هناك نتائج تؤذي بلادنا ولن نقبل أن نأخذ حق أحد. 
وأشار إلى أنه شاهد خلال الافتتاح المصانع المحيطة بمجمع شركة النصر للكيماويات، واصفا أوضاعها بالصعبة بسبب عدم توافقها مع الاشتراطات البيئية. وطالب الرئيس أصحاب المصانع بمراعاة الاشتراطات البيئية حتى لا تكون هناك آثار سلبية للنمو الصناعي على صحة المواطنين.
هذا وأكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، أن بلاده لن تنسى الشهداء من القوات المسلحة والشرطة، موضحاً أن كلمات الشكر جميعها تعجز عن الوفاء بحقهم، وشدد في سياق آخر، على أهمية إنجاز مشروعات تطوير الموانئ المصرية..
ولاسيما الموانئ الستة ذات الصلة بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، بما يسهم في توفير متطلبات التنمية، ووجه الحكومة بأهمية مواصلة إجراءات الإصلاح الاقتصادي بما يسهم في تخفيض عجز الموازنة، وزيادة إيرادات الدولة، ومعالجة الخلل بميزان المدفوعات.
وأشار السيسي خلال اجتماعه مع رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف إسماعيل، ووزيرة التعاون الدولي الدكتورة سحر نصر، ووزير التجارة والصناعة المهندس طارق قابيل، إلى ضرورة إيلاء الاهتمام اللازم لتنمية محافظات الصعيد، وإقامة مشروعات قومية بها لتلبية احتياجات تلك المحافظات وتوفير فرص عمل جديدة.
كما أكد أهمية تعظيم الاستفادة من التمويل الدولي وإنشاء مناطق صناعية جديدة، لافتاً إلى أهمية أن تؤدي جهود الدولة لتعبئة الموارد المالية إلى تنفيذ مشروعات ذات أولوية للمواطن تساعد على تحسين مستوى المعيشة ورفع كفاءة ما تقدمه الدولة من خدمات.
وفي سياق ذي صلة شدد الرئيس المصري على أهمية إنجاز مشروعات تطوير الموانئ المصرية، ولاسيما الموانئ الستة ذات الصلة بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس بما يسهم في توفير متطلبات التنمية في مصر والشرق الأوسط خلال الـعشرين عاماً المقبلة، وتأهيل الموانئ المصرية لتتناسب مع الموقع الاستراتيجي المتميز لمصر، والذي يؤهلها لزيادة حجم الصناعات والخدمات اللوجستية بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بقناة السويس.
جاء ذلك خلال اجتماعه مع رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس الدكتور أحمد درويش، ورئيس الهيئة الهندسية اللواء كامل الوزير، ورئيس هيئة موانئ البحر الأحمر المهندس هشام أبوسنه.
وثمن الرئيس المصري الدور الذي يلعبه شهداء الواجب من القوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى، وأكد أن مصر لن تنساهم، موضحاً أن كلمات الشكر جميعها تعجز عن الوفاء بحقهم، وأن من سيوفيهم حقهم هو الله العلي القدير، جاء ذلك خلال لقائه أسرة الشهيد الشحات فتحي شتا، شهيد الكتيبة 101 الذي قدم روحه فداء للوطن في التاسع والعشرين من يناير 2015..
حيث استطاع أن يذود عن مخزن الذخيرة الخاص بالكتيبة، ونجح في إبعاد أحد العناصر الإرهابية عن الموقع قبل أن يفجر نفسه ويجود الشهيد بروحه دفاعاً عن وطنه وصوناً لموقعه ولحياة زملائه.
وأسرة الشهيد محمد أيمن السيد، شهيد الصاعقة الذي فاضت روحه الطاهرة إلى بارئها في الخامس عشر من ديسمبر (كانون الأول) الجاري، حينما افتدى ثمانية من زملائه باحتضانه أحد العناصر التكفيرية أثناء محاولته تفجير أحد المواقع العسكرية التابعة لمدينة العريش.
وأشار السيسي إلى أن كل ما يُقدم لأسرتي الشهيدين يتم تقديمه باِسم مصر التي تقدر تضحيات أبنائها الذين يمثلون درعها الواقية التي تسهم في حفظ الأمن والاستقرار للشعب المصري وتدفع عنه ويلات ما تتعرض له المنطقة من عنفٍ وفوضى.
وفي الأثناء أفادت مصادر أمنية بأن قوات الأمن بشمال سيناء تمكنت من تصفية 3 من أنصار بيت المقدس الجمعة، في أثناء محاولة زرع عبوة ناسفة في طريق القوات.
وقالت المصادر، إن قوات الأمن تعاملت مع العناصر الثلاثة أثناء قيامهم بزرع عبوة ناسفة بمنطقة المطلة جنوب رفح، حيث تم قتلهم بعدد اشتباكات مع قوات الأمن. وأضافت المصادر أن قوات الأمن قامت بتمشيط واسع في المنطقة، وتم تنفيذ حملة واسعة النطاق بهدف القبض على العناصر المشتبه في تورطها في التصدي لقوات الأمن ومهاجمتها خلال الفترة الماضية.
وتقرر إطلاق اسم الشهيد مجند الشحات فتحي البنا على المدرسة التجارية برأس الخليج بمركز شربين في محافظة الدقهلية، كما تم إطلاق اسم الشهيد محمد أيمن السيد على مدرسة الإبراهيمية الابتدائية القبلية بمركز كفر سعد في محافظة دمياط، وذلك تخليداً لذكراهما العطرة وبطولتهما الوطنية في الدفاع عن مصر وشعبها.

من جهة ثانية الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي استقبل ولي ولي العهد حيث جرى خلال الاستقبال استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين والسبل الكفيلة بتطويرها وتأكيد البلدين على وحدة المصير ومكافحة الارهاب وحماية الامن العربي ودور القوة المشتركة والتحالف العسكري الاسلامي الى جانب بحث عدد من الموضوعات على الساحتين العربية والاسلامية وتطورات الاحداث في منطقة الشرق الاوسط وجهود البلدين تجاهها، وقد اشاد الأمير محمد بن سلمان بالمباحثات التي اجراها مع الرئيس السيسي وقال في برقية شكر بعثها الى فخامته عقب مغادرته القاهرة: يسرني أن أشيد بالمباحثات البناءة التي أجريناها مع فخامتكم، وما توصلنا إليه من رؤى مشتركة، وأن أنوه بالمباحثات التي عقدتها مع رئيس مجلس الوزراء في إطار مجلس التنسيق السعودي - المصري، والتي تعكس الرغبة الجادة في تعميق التعاون وتوثيق العلاقات وتعزيزها في كافة المجالات، وفقاً لرؤية مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وفخامتكم؛ لما فيه مصلحة الشعبين الشقيقين، كما بعث ولي ولي العهد برقية شكر وتقدير لدولة المهندس شريف إسماعيل محمد رئيس مجلس الوزراء في جمهورية مصر العربية اشاد فيها بالنتائج الايجابية التي توصلنا إليها في المجلس، والتي سيكون لها كبير الأثر في التعاون بين بلدينا الشقيقين.
هذا وثمن الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية خلال استقباله في القاهرة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، مواقف المملكة العربية السعودية المشرفة إزاء مصر وشعبها، مؤكدا ضرورة تعزيز التعاون القائم بين البلدين الشقيقين في جميع المجالات بما يحقق المصالح المشتركة للشعبين. 
وأوضح المتحدث باسم الرئاسة المصرية السفير علاء يوسف في تصريح صحفي أن ولي ولي العهد نقل تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لأخيه الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، مؤكدًا على وحدة المصير وقوة ومتانة العلاقات الإستراتيجية التي تربط الدولتين الشقيقتين. 
وأضاف أن ولي ولي العهد شدد على حرص المملكة لتعميق التعاون والتنسيق المتواصل بين البلدين، لاسيما في ضوء بدء أعمال الاجتماع الثاني لمجلس التنسيق المصري السعودي المشترك، الذي يمثل إطاراً للشراكة الوثيقة بين البلدين. 
وأشار إلى أن الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز أكد أهمية دور مصر في توحيد الجهود العربية بالمرحلة الراهنة بما يمكّن الأمة العربية من مواجهة التحديات القائمة، وفي مقدمتها مكافحة الإرهاب، وإرساء الأمن والاستقرار بالشرق الأوسط، وإنهاء الأزمات القائمة بالمنطقة. 
وقال السفير يوسف: "إن الأمير محمد بن سلمان أشاد بما حققته مصر خلال الفترة الأخيرة على الأصعدة الاقتصادية، والسياسية، والأمنية"، مشددًا على موقف المملكة الثابت بشأن دعم مسيرة التنمية في مصر والوقوف بجانبها. 
وأوضح أن الرئيس السيسي طلب نقل تحياته لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مؤكدًا حرص مصر على دعم جميع الجهود العربية والدولية الرامية إلى مكافحة الإرهاب، والحد من انتشاره وتجفيف منابع تمويله وتسليحه. 
وأضاف المتحدث أن الرئيس المصري أشار إلى أهمية تعزيز الجهود العربية للتوصل إلى تسويات سياسية للأزمات التي تمر بها بعض الدول العربية بما يضمن وحدتها وسيادتها على أراضيها، ويحفظ مؤسساتها الوطنية، ويصون مقدرات شعوبها، لافتًا الانتباه إلى ما تمثله مناطق الأزمات من أرض خصبة تنمو بها قوى التطرف والإرهاب. 
وأفاد يوسف أن اللقاء تناول اجتماعات مجلس التنسيق المصري السعودي المشترك، الذي يهدف إلى تعزيز أواصر التعاون والتبادل التجاري والاقتصادي على نحو يعكس خصوصية العلاقة بين البلدين. 
كما تطرق اللقاء إلى التحالف الإسلامي العسكري الذي يهدف إلى تعزيز الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب والأفكار المتطرفة من خلال تشكيل آلية للتنسيق المشترك وتبادل المعلومات وبحث احتياجات الدول التي تواجه الإرهاب. 
وتناول اللقاء أيضا تطورات الأوضاع الإقليمية في المنطقة، لاسيما في كل من سورية واليمن وليبيا، حيث توافقت الرؤى بين الجانبين حول أهمية وقف نزيف الدماء والعمل على إنهاء هذه الأزمات في أسرع وقت ممكن. 
وأشار المتحدث إلى أن الرئيس السيسي أكد أهمية القوة العربية المشتركة لتحقيق هذه الأهداف والحفاظ على الدول العربية، وأن هذه القوة ليست موجهة ضد أي طرف وإنما تحمل رسالة واضحة تعكس قدرة العرب على التكاتف والاصطفاف والدفاع عن مصالحهم في مواجهة التحديات. 
وفي السياق ذاته، وصف دولة المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء في جمهورية مصر الاجتماع الثاني لمجلس التنسيق السعودي المصري بأنه كان وديا، وتم الاتفاق خلاله على عدد من المشروعات منها توفير مواد للطاقة. وأوضح دولته في تصريحات صحفية أن الاجتماع الثالث سيكون يوم الخامس من يناير القادم فى المملكة العربية السعودية، وأن هناك اجتماعات دورية ستتم خلال 15 إلى 20 يوما تتضمن عددا من المناقشات لمشروعات بين البلدين ما زالت فى حيز التنفيذ. 
وحول ما إذا كان هناك وديعة جديدة من الجانب السعودي قال دولة رئيس الوزراء المصري :"إننا نتفاوض عليها مع المملكة، والمناقشات بشأنها مازالت جارية، مشيرا إلى أن الجانب السعودي أبدى اهتمامه بالمشروعات التي عرضتها مصر في عدد من المجالات". 
من جهتها قالت وزيرة التعاون الدولي في مصر الدكتورة سحر نصر إن المناقشات أكدت أهمية التعاون المشترك بين البلدين، واصفة الاجتماع بأنه كان جيدا، وتم وضع جدول زمنى للإنجاز بشكل سريع من الطرفين لتحقيق معدل نمو اقتصادي شامل ومستدام فى البلدين. 
وأضافت إنه تم مناقشة العديد من المشروعات التي قدمها بعض الوزراء فى المجالات المختلفة منها الإسكان والسياحة والبترول والكهرباء والحديث عن تنمية سيناء التي ستتم من خلال قرض ميسر من الصندوق السعودي للتنمية.
وقالت وزيرة التعاون الدولي المصرية سحر نصر إن البنك الدولي وافق على منح مصر قرضا بقيمة ثلاثة مليارات دولار على ثلاث سنوات في اطار برنامج شامل للتنمية الاقتصادية ودعم الموازنة العامة. 
واضافت الوزيرة في بيان ان مجلس ادارة البنك الدولي وافق على زيادة محفظة مصر من خمسة مليارات دولار الى ستة مليارات. 
ووصفت موافقة البنك الدولي على القرض بأنه يعد ثاني شهادة ثقة دولية تمنح لبرنامج الحكومة المصرية والاقتصاد المصري بصفة عامة خلال يومين عقب موافقة بنك التنمية الافريقي على قرض 1.5 مليار دولار على مدار 3 سنوات وهذا يؤكد ان الاقتصاد المصري يسير بخطى ثابتة نحو تحقيق تنمية شاملة. 
وقالت الوزيرة ان قرض البنك الدولي سيكون بسعر فائدة قدره 1.68 بالمئة مع فترة سماح خمس سنوات وفترة سداد 35 عاما. 
وقال البيان ان من المقرر ان توقع الوزيرة الاتفاق النهائي مع البنك الدولي السبت. واضاف البيان ان الوزيرة كانت تتحدث بعد ساعات من توقيعها على الاتفاق النهائي لقرض من بنك التنمية الافريقي بقيمة 1.5 مليار دولار ومدته ثلاث سنوات بواقع 500 مليون دولار كل عام في حضور رئيس الوزراء المصري شريف اسماعيل.
وأعلن في العاصمة القاهرة تأسيس المستشفى الإماراتي المصري التطوعي المتحرك لتقديم الخدمات التشخيصية والعلاجية والجراحية والوقائية، بإشراف نخبة من كبار الأطباء والجراحين المتطوعين.
تم تأسيس المستشفى بمبادرة مشتركة من مبادرة زايد للعطاء والمستشفى السعودي الألماني وجمعية دار البر وجامعة عين شمس والجمعية المصرية للتطوع ومركز الإمارات للتطوع في نموذج مميز للعمل الإنساني المشترك، وذلك لتمكين حملة القلب للقلب الانسانية العالمية للوصول إلى الآلاف من الأطفال والمسنين في مختلف المحافظات المصرية تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية.
ويأتي إعلان تأسيس المستشفى بعد النجاح المتميز للقوافل الطبية التطوعية، ودشن في محافظة القاهرة برعاية وحضور د. جلال السعيد محافظ القاهرة ود. ريم عثمان سفيرة العمل الإنساني المدير التنفيذي للمستشفى السعودي الألماني.
كما يأتي تأسيس المستشفى لتفعيل وتحفيز الشراكة الانسانية والعمل المشترك بين المؤسسات الصحية والتطوعية والانسانية الإماراتية والمصرية.
وتعكس هذه الخطوة عمق العلاقات بين البلدين الشقيقين ويعزّز العمل التطوعي المشترك بين الكوادر الطبية الإماراتية والمصرية وتمكينها من المشاركة في علاج الحالات المرضية المعوزة وتوفير البرامج العلاجية للمرضى في نموذج مميز للعطاء الانساني انسجاما مع النهج الذي أرسى قواعده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، واستكمالاً لمسيرة الخير والعطاء للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
ويأتي إطلاق المستشفى المتحرك استكمالاً للمبادرات الإنسانية لزايد العطاء منذ تدشينها عام 2002 والتي استطاعت أن تصل برسالتها الانسانية لما يزيد على ثلاثة ملايين طفل ومسن وإجراء ما يزيد على سبعة آلاف عملية قلب في مختلف دول العالم.
وأكدت د. عثمان أن فكرة إطلاق المستشفى مبتكرة، حيث سيعمل على ايجاد حلول عملية لمعاناة الآلاف من مرضى القلب غير القادرين، من خلال توفير أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والجراجية بإشراف نخبة من كبار الأطباء والجراحين العالميين وفق أفضل المعايير العالمية وبتكلفة لا تتجاوز 25 في المئة من التكلفة التقليدية لعلاج مرضى القلب.
وثمنت د. عثمان جهود دولة الإمارات في مجال العمل الإنساني وتبنيها العديد من المبادرات المبتكرة ذات البعد الانساني المستدام.. مؤكدة أن الإمارات هي الأولى عالميا في المساعدات وفي العطاء الإنساني نسبة إلى دخلها القومي، حيث بلغت مساعداتها 21.6 مليار درهم في عام 2013 متجاوزة بذلك أعلى نسبة حققتها أي دولة منذ 50 عاما.
وأثنت عثمان على جهود الشركاء من المؤسسات الحكومية والخاصة في البلدين الشقيقين والذين سخروا جميع إمكانياتهم لتمكين الكوادر الطبية والجراحية التطوعية من القيام بمهامها الانسانية لعلاج الفقراء من الأطفال والكبار.
من جهته قال جراح القلب الإماراتي د. عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء إن المستشفى المتحرك تم تأسيسه وفق أفضل المعايير العالمية وسيعمل بإشراف فريق عمل من مبادرة زايد العطاء وجمعية دار البر ومجموعة المستشفيات السعودية الالمانية وجامعة عين شمس والجمعية المصرية للتطوع تحت مظلة وزارة التضامن الاجتماعي المصرية.
وأشار إلى أن المستشفى مجهّز بأحدث المعدات والأجهزة الطبية التشخيصية والعلاجية وكل المستلزمات الطبية ويضم عدة أقسام تشمل وحدتي لجراحات القلب والعناية القلبية وغيرها من الوحدات المساندة مثل المختبرات والأشعة لإجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة.
وأضاف أنه يشمل وحدة متكاملة لفحوصات وتخطيط القلب والقسطرة القلبية التي تقلل تكلفة عمليات القلب من 150 ألف درهم إلى الربع أي بنسبة 80 في المئة وبالتالي يتمكن الكادر الطبي التطوعي من العمل على تخفيف معاناة الآلاف من مرضى القلب غير القادرين على تحمل التكاليف الباهظة لعمليات جراحات القلب، مشيراً إلى أن العمليات الجراحية للقلب ستجرى مجانا للفقراء.
من ناحيته أوضح عبدالله علي بن زايد المدير التنفيذي لجمعية دار البر أن برنامج عمل المستشفى يتضمن جولات ميدانية في مختلف أنحاء العالم انطلاقا من الإمارات ومصر والسودان لتقديم خدماته المجانية لاستقبال الحالات المرضية والمراجعين وتقديم الخدمات التشخيصية والعلاجية والجراحية من قبل نخبة من الأطباء والكوادر الفنية ذات الخبرة الواسعة والكفاءة العالية وذلك بالتنسيق مع الجهات الصحية الحكومية والخاصة.
وقال إن المستشفى يهدف إلى تقديم العلاج الطبي والوقائي والتأهيلي والعون الاجتماعي والنفسي لمرضى القلب تحت إطار تطوعي خاصة للأطفال من ذوي الأسر محدودة الدخل، حيث تقدم الخدمات مجانا وسيعمل في المستشفى كوادر طبية مواطنة وأطباء من أشهر المراكز الطبية العالمية.
وعن نوعية الخدمات التشخيصية التي ستقدم من خلال المستشفى، قال إنها تشمل غالبية الفحوصات والتحاليل المخبرية وفحوصات القلب والتي تشمل الفحص التلفزيوني ثلاثي الأبعاد واختبار الجهد وتخطيط القلب، إضافة إلى فحص وظائف القلب والرئة وغيرها من التحاليل والفحوصات التي ستجرى بإشراف كوادر طبية متخصصة.
ولفت إلى أن الخدمات العلاجية التي سيتم توفيرها من خلال المستشفى تشمل جميع التخصصات الطبية القلبية للأطفال والكبار من عمليات قسطرة وقلب مفتوح وجراحات القلب الخلقية وزراعة الشرايين والصمامات. وأضاف أنه سيتم من خلال المستشفى المتحرك تقديم خدمات توعوية للوقاية من مختلف الأمراض القلبية وتثقيف أفراد المجتمع لتجنب الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة.
وأكد ابن زايد أنه سيتوفر في المستشفى المتحرك صيدلية مجهزة بالأدوية والمستحضرات الطبية التي سيتم توفيرها للمرضى والمراجعين مجانا وفقا للوصفات الصادرة عن الاطباء المعالجين.
ويضم المستشفى التطوعي المتحرك العديد من الوحدات التشخيصية والعلاجية والجراحية والوقائية ومجهز بأجهزة متطورة لعمليات القسطرة القلبية الدقيقة إضافة إلى وحدات للعناية المركزة لتقديم خدمات تشخيصية علاجية وجراحية ووقائية وتدريبية للفئات المعوزة في مختلف المحافظات المصرية في نموذج مميز للعمل والعطاء الانساني المشترك المجهزة.
إلى هذا استطاع الفريق الإماراتي الطبي التطوعي علاج 3000 طفل ومسن، من خلال تطوعهم لمدة 500 ساعة ميدانية، أسهمت بشكل فعال في التخفيف من معاناه المرضى المعوزين في منطقة خير الله في محافظة القاهرة، بمبادرة مشتركة من زايد العطاء، والمستشفى السعودي الألماني، وجمعية دار البر، وجامعة عين شمس، والجمعية المصرية للتطوع، وبإشراف برنامج الإمارات للتطوع، في نموذج مميز للعمل الإنساني المشترك.
وثمن الدكتور جلال السعيد محافظ القاهرة، المشاركة الفعالة للكوادر الطبية الإماراتية والمصرية التطوعية، التي قدمت العلاج المجاني خلال الأيام الثلاثة السابقة، في القوافل الطبية التابعة للوحدة الميدانية للمستشفى الإماراتي- المصري التطوعي المتحرك، ما أسهم بشكل كبير في علاج ما يزيد على 3 آلاف طفل ومسن من المرضى، مثمناً جهود مبادرة زايد العطاء والهيئات والمؤسسات المشاركة.
ومن جانبه قال جراح القلب الإماراتي الدكتور عادل الشامري الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء، إن المئات من الأطباء الإماراتيين والمصريين تقدموا للتطوع لعلاج الفقراء، من خلال التبرع بـ500 ساعة من عملهم مجاناً، للمساهمة في الجهود الإنسانية لمبادرة زايد العطاء وشركائها في مختلف المحافظات المصرية.
وأكد أن العمل التطوعي للكوادر الطبية يأتي في إطار توثيق العمل المشترك بين المؤسسات الصحية والتطوعية والإنسانية الإماراتية والمصرية، وضمن برنامج تطوعي سنوي للوصول إلى آلاف الأطفال والمسنين في مختلف المحافظات والقرى المصرية، الذي يعكس عمق العلاقات التي تربط البلدين الشقيقين، ويعزز العمل التطوعي المشترك بين الكوادر الطبية الإماراتية والمصرية، وتمكينها للمشاركة في علاج الحالات المرضية المعوزة وتوفير البرامج العلاجية للمرضى، في نموذج مميز للعطاء الإنساني انسجاماً مع النهج الذي أرسى قواعده المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، واستكمالاً لمسيرة الخير والعطاء، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.
وقال، إن مبادرة زايد العطاء بادرت بتبني برامج تستقطب المزيد من الأطباء المتطوعين، أبرزها تأسيس رابطة أطباء الإنسانية، التي تجمع رواد العمل الإنساني الطبي في الوطن العربي، إلى جانب تنظيم ملتقى أطباء الإنسانية في عواصم عربية بشكل دوري، لنشر مفهوم وثقافة العطاء الإنساني والمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات الصحية تجاه المجتمع.
ولفت الدكتور عبد الله شهاب المدير التنفيذي لأطباء الإنسانية، إلى أنه تم إعداد سجل خاص بأسماء الأطباء وتخصصاتهم للتمكن من إلحاقهم بالخدمة الطبية الميدانية لعلاج المرضى الفقراء، في مختلف المخيمات الطبية لمبادرة زايد العطاء، التي استطاعت منذ انطلاقها عام 2002 الوصول برسالتها الإنسانية إلى الملايين من البشر، وتقديم العلاج المجاني لثلاثة ملايين طفل ومسن، وإجراء 7 آلاف عملية قلب.
وأشارت الدكتورة شمسة العور المديرة التنفيذية لأكاديمية العمل الإنسانية، إلى أن الانضمام للفريق الطبي التطوعي متاح أمام غالبية الكوادر الطبية من الإمارات ومصر ودول المنطقة والدول العربية والعالمية، مؤكدة أنه تم وضع برنامج متكامل لتنظيم عمل المتطوعين المشاركين في الحملة.
من جهة أخرى أعلنت وزارة الطيران المدني في مصر، أن التقرير الأولي الصادر عن لجنة التحقيق في حادثة سقوط الطائرة الروسية بسيناء، في 31 تشرين الأول الماضي، لم يذكر في أي من فقراته أنه يستبعد إمكانية حدوث عمل تخريبي بالطائرة أدى لسقوطها، وأن التقرير كُتِب بتدقيق فائق. 
وأكد محمد رحمه، رئيس الإدارة المركزية للعلاقات الخارجية، المتحدث الرسمي بوزارة الطيران، أن البيان الصادر عن لجنة التحقيق، في حادثة سقوط الطائرة الروسية، هو وثيقة مدققة يعتد بها فيما بعد في إجراءات التحقيق، مشيرًا إلى أنه تم كتابته من قبل اللجنة بعناية وبأقصى درجات التدقيق. 
وقال رحمه، في تصريحات له الثلاثاء، إنه جاء بالتقرير الأولي، الذي أصدرته اللجنة، الاثنين الماضي، الذي من المتعارف عليه حسب التشريعات الدولية، أن يصدر بعد شهر من وقوع الحادث، النص التالي: أن اللجنة لم تتلق حتى الآن ما يفيد وجود تدخل غير مشروع أو عمل إرهابي، وعليه فإن اللجنة مستمرة في عملها بشأن التحقيق الفني. 
وأضاف: لم يذكر البيان أنه تم استبعاد العمل الإرهابي أو نفي هذه الفرضية أو انتهاء التحقيق في ملابسات الحادث، كما جاء ببعض وسائل الإعلام، مطالبا وسائل الإعلام بتوخي الدقة في النقل عن بيان اللجنة. 
كان الجدل قد عاد مرة أخرى بشأن الطائرة الروسية، بعدما نشرت بعض وسائل الإعلام أن لجنة التحقيق استبعدت فرضية العمل الإرهابي، فيما قال دميتري بيسكوف، السكرتير الصحافي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إنه لا يستطيع التعليق على التصريحات المصرية بشأن عدم العثور على إثباتات إسقاط الطائرة الروسية فوق سيناء بعمل إرهابي. 
وقال بيسكوف للصحافيين: أستطيع التذكير بالنتيجة التي توصَّل إليها خبراؤنا من الأجهزة المعنية الخاصة، إذ استنتجوا أن ذلك كان عملاً إرهابيّاً.
في مجال آخر أعد مرصد الأزهر في القاهرة تقريراً جاء فيه ان حصيلة تنظيم داعش في اليوم تبلغ ٧ ملايين دولار، وان التنظيم تلقى حتى الآن ما يقرب من ٦.٩ مليار دولار من خلال التحويلات البنكية من الخارج، وانه في معظم الحالات تدفع الجهات المانحة والشركات والمهربين والتجار أموالها في بنوك بدول مجاورة لسوريا، حتى وصولها الى المكاتب الاقليمية، التي يسيطر عليها داعش.
واضاف التقرير الذي نشرته صحيفة الشرق الاوسط السعودية ان داعش أغنى تنظيم ارهابي على الاطلاق، وبالتالي، فإن مقارنته بأي جماعة ارهابية أخرى مقارنة غير دقيقة، لافتاً الى ان داعش لديه نظام محاسبي دقيق جداً، وان داعش الذي يطلق على نفسه وصف دولة اصبح من الناحية المالية يفوق اي جماعات ارهابية أخرى. 
وذكر التقرير: وتعد التجارة السوداء للنفط والغاز ل داعش من اهم مصادر الدخل، ذلك انه يستغل آبار النفط في المناطق التي فرض السيطرة عليها في العراق وسوريا، حيث ينتج نحو ٤٠٠ ألف برميل في اليوم. ويلفت تقرير الأزهر الى ان هذه التجارة لا يمارسها داعش دون عقبات، منها على سبيل المثال هروب المهندسين الذين يعملون في شركات النفط التي يستولي عليها، الأمر الذي جعل الارهابيين يمارسون أعمال التهديد على المهندسين الموجودين وإجبارهم على العمل، أو استقطاب مهندسين بمرتبات أعلى من مناطق أخرى. فضلا عن عقبات من نوع آخر، تمثلها الهجمات الجوية الروسية والأميركية التي تلحق خسائر بالمنتج الذي يبيعه داعش. وأشار التقرير الى ان داعش ليس لديه الآن أي فرصة لبيع منتجاته في السوق العالمية، ولذلك يلجأ لبيع النفط في الداخل بأسعار عالية أو يقوم بتهريبه الى خارج البلاد. 
وعن حجم موارد التنظيم قال الأزهر ان الدخل الداعشي كبير، ففي المناطق التي تقع تحت سيطرته،. يعيش نحو ٨ ملايين نسمة، وهم مجبرون على دفع الجزية أو الضرائب، ومن يعترض على فرض الضرائب تصادر ممتلكاته، مما يوفّر كثيرا من الدخل. هذا بالاضافة الى تجارة القمح، وايضا معرفة داعش بأماكن تمركز الثروات في البلاد المختلفة لنهبها، وغنائم الحرب. وذكرت لجنة التحريات المالية في البرلمان الروسي ان داعش تلقى حتى الآن ٦،٩ مليار دولار من خلال التحويلات البنكية من الخارج، وفي معظم الحالات تدفع الجهات المانحة والشركات والمهربين والتجار أموالهم في البنوك بدول الجوار لسوريا، ويقومون بنقلها الى حسابات في العراق حتى وصولها الى المكاتب الاقليمية التي يسيطر عليها داعش. وأضاف الأزهر ان داعش يتلقى دعماً من متبرعين في صورة مؤسسات دينية ورجال أعمال من ٤٠ دولة، وانه تم رصد كثير من المصادر التي تبرهن على ان داعش له أكثر من مصدر للتمويل بغض النظر عن حجمه، فتم رصد أحد الأئمة في العاصمة الألمانية برلين، يجمّع المعدات الحديثة مثل نظارات الرؤية الليلية والمناظير كدعم لوجيستي، فضلا عن شخص آخر قام بشراء ١٥ سيارة لصالح التنظيم في سوريا.