الرئيس المصري يبحث مع عاهل الأردن وبان كي مون تطورات الأوضاع في الشرق الأوسط

انفجار ارهابي قرب وزارة الخارجية المصري يودي بحياة ضابطين

مصر تبدأ بمحاكمة قادة الإخوان في الشهر المقبل

داعش تحرض على مهاجمة الجنود المصريين

           
           التقى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في نيويورك العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.
وقد التقى السيسي، عقب وصوله الى نيويورك، بان كي مون، سكرتير عام الأمم المتحدة، بحضور سامح شكري، وزير الخارجية، والسفير عمرو أبو العطا، مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة بنيويورك. 
وصرح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، في بيان، أن سكرتير عام الأمم المتحدة أعرب في بداية اللقاء عن تعازيه في ضحايا الحادث الإرهابي الذي وقع، بالقرب من وزارة الخارجية، معربا عن دعم الأمم المتحدة الكامل لمصر في جهودها لمكافحة الإرهاب. 
كما حيّا الأمين العام، الجهود الدؤوبة التي تقوم بها مصر في منطقة الشرق الأوسط، ولا سيما التوصل لوقف لإطلاق النار في غزة وإقرار الهدنة، معربا عن أمله في أن يتم تثبيت هذا الاتفاق بحيث يصبح مستقرا ومستداما، منوها إلى ضرورة وجود آليات للمراقبة والتحقق تضمن عدم خرق هذا الاتفاق. 
وأوضح السيسي، أن مصر تؤكد ضرورة دعم البرلمان الليبي، وكذا جهود دول الجوار المبذولة لتحقيق الاستقرار السياسي في ليبيا، منوها إلى ضرورة تكاتف جهود المجتمع الدولي لاجتثاث جذور التطرف، فضلا عن وقف توريد السلاح إلى الجماعات المتطرفة وعدم التدخل في الشأن الداخلي الليبي، كما أولى أهمية لتصويب الخطاب الديني، مشددا على مكافحة الارهاب من خلال استراتيجية شاملة لا تقتصر فقط على البعد العسكري والأمني، ولكن تمتد لتشمل الجوانب التنموية والاجتماعية. 
واستقبل الرئيس المصري، في مقر إقامته بنيويورك، العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، وبحث الجانبان الجهود المبذولة لتشكيل الائتلاف الدولي لمحاربة التطرف والإرهاب في المنطقة. 
وتحدث الجانبان عن أهمية الحفاظ على السلامة الإقليمية للعراق ووحدة شعبه، ودعم الحكومة العراقية الجديدة، وأهمية أن تعكس كافة أطياف الشعب، بما يضمن استقرار العراق. 
وحسب بيان الرئاسة المصرية لفت الجانبان إلى ضرورة الحل السياسي للأزمة السورية بما يضمن وحدة التراب الوطني، ووحدة شعبها، فضلا عن بذل الجهود اللازمة لمكافحة الإرهاب والجماعات المتطرفة. 
ولفت إلى توافق رؤى الجانبين المصري والأردني بشأن أهمية دعم المؤسسات الشرعية للدولة الليبية، ولا سيما مجلس النواب المنتخب، والتوصل إلى وقف لإطلاق النار، يعقبه حوار وطني شامل يضم كافة أطياف الشعب الليبي. 
وأشار الجانبان إلى أهمية التأكيد على عدم التدخل في الشأن الليبي، وضرورة التزام الأطراف الخارجية كافة بالامتناع عن تزويد الجماعات المتطرفة بالسلاح. 
وبشأن القضية الفلسطينية، أعرب العاهل الأردني عن تقديره للجهود التي بذلتها مصر من أجل التوصل إلى وقف إطلاق النار في غزة، والتحضير لمؤتمر إعادة الإعمار في القطاع الذي ستستضيفه مصر في 12 تشرين الأول المقبل. 
هذا وكشف استطلاع للرأي نشرت نتائجه أن 82 في المئة من المصريين راضون عن أداء الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، خلال مئة يوم قضاها في حكم مصر بينما كان لافتاً إحالة النيابة العامة المرشد العام لجماعة الإخوان الإرهابية محمد بديع، و104 آخرين في قضية اتهامهم بارتكاب أحداث العنف التي شهدتها الإسماعيلية في يوليو 2013 إلى محكمة الجنايات.
في حين قتلت قوات الأمن والجيش سبعة من عناصر جماعة أنصار بيت المقدس الإرهابية خلال حملات أمنية مكثفة لمواجهة البؤر الإرهابية في شمال سيناء.
وأوضح الاستطلاع الذي أجراه المركز المصري لبحوث الرأي العام بصيرة، أنه بعد مئة يوم من تولي السيسي مهام الرئاسة فإن 82 في المئة من المصريين يوافقون على أدائه، بينهم 58 في المئة موافقون جداً و24 في المئة موافقون، بينما أجاب 5 في المئة بأنهم غير موافقين على أدائه، بينما ذكر 13 في المئة من العينة بأنهم لا يستطيعون التحديد.
وتم سؤال المستجيبين عما إذا كانوا سينتخبون السيسي إذا ما أجريت انتخابات رئاسية غداً، فأجاب 78 في المئة بأنهم سينتخبونه و8 في المئة بأنهم لن ينتخبوه، بينما أجاب 14 في المئة بأن ذلك يتوقف على المرشحين أمامه.
وقال المركز إنه تم إجراء الاستطلاع باستخدام الهاتف المنزلي والهاتف المحمول على عينة احتمالية حجمها 2009 مواطنين، في الفئة العمرية 18 سنة فأكثر، غطت كل محافظات الجمهورية، ويقل هامش الخطأ في النتائج عن 3 في المئة.
على صعيد آخر وفي أعقاب التفجير الذي شهده محيط وزارة الخارجية في منطقة بولاق صرح المحامي العام لنيابات وسط القاهرة وائل شبل أنه تلقى معلومات تفيد بحظر النشر في هذه القضية التي راح ضحيتها ضابطا شرطة ومجند وإصابة آخرين.
يأتي ذلك في وقت زار رئيس الوزراء إبراهيم محلب، ووزير الداخلية محمد إبراهيم رجال الشرطة المصابين جراء هذا الحادث في مستشفى الشرطة بالعجوزة.
واطمأن محلب وإبراهيم على حالتهم الصحية، ووجها بضرورة الاهتمام بالرعاية الطبية التي تقدم لهم، وأشادا بالجهود والتضحيات، التي قدموها من أجل تحقيق رسالة الأمن فيما وجه وزير الداخلية قطاع الخدمات الطبية والأجهزة المعنية بالوزارة بمتابعة الحالة الصحية للمصابين أولاً بأول وتوفير أقصى درجات الرعاية لهم تقديراً لجهودهم وتضحياتهم.
في غضون ذلك، أحال النائب العام المستشار هشام بركات، المرشد العام لجماعة الإخوان الإرهابية محمد بديع، و104 آخرين في قضية اتهامهم بارتكاب أحداث عنف، لمحكمة الجنايات وسط مخاوف من إمكانية أن يتوحش الإرهاب الذي يضرب مصر بصورة أكبر ليستهدف "المدارس" في خضم محاولاته من أجل إثارة الفوضى بالشارع المصري.
وكانت النيابة العامة انتهت من التحقيق في وقائع العنف والإرهاب التي شهدتها محافظة الاسماعيلية يوم 5 يوليو 2013 وأسفرت عن مقتل ثلاثة مصريين وإصابة 16 آخرين ، فضلا عن تخريب محل الصالون الأخضر وبنك الإسكندرية فرع الشيخ زايد وشركة الأهرام للتبريد والتكييف المجاورين لمبنى ديوان عام الإسماعيلية خلال محاولة اقتحامه واحتلاله تحت تهديد الأسلحة النارية.
تمكن رجال الدفاع المدني في القاهرة، من السيطرة على حريق شب داخل غرفة حضانات مستشفى السلام العام بمدينة السلام، وفور إخطار مدير أمن القاهرة علي الدمرداش أمر بإخطار النيابة للتحقيق.
وكان مشرف عمليات إطفاء القاهرة مصطفى فؤاد تلقى إخطارًا من شرطة النجدة، يفيد بنشوب حريق بالطابق الثاني بغرفة حضانات مستشفى السلام العام، على الفور تم الدفع بـ10 سيارات إطفاء بإشراف المدير العام ممدوح عبدالقادر.
وأدان الدكتور شوقي علام -مفتي الديار المصرية- التفجير الإرهابي الغادر بالقرب من وزارة الخارجية، داعيا المصريين جميعا الى التصدي للإرهاب ونبذه، ومواجهة الفكر الضال بنشر وسطية الإسلام وسماحته. 
وأكد مفتي فى بيان أصدره (الأحد) أن هذا التفجير الغادر أدى إلى إزهاق للأرواح وسفك للدماء وترويع للآمنين وتشويه لصورة المجتمع وإضرار بالمصالح العامة للبلاد، وهم بذلك مفسدون في الأرض مستحقون لخزي الله في الدنيا والآخرة. مضيفا أن الإسلام بريء من هؤلاء الإرهابيين، مطالبا قوات الأمن بالضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه الاعتداء على أمن الوطن والمواطنين. 
وطالب وزير الأوقاف المصري مختار جمعة الشعب بالعمل متضامنين على اجتثاث خلايا الإرهاب النائمة، وسرعة الإبلاغ عن المشبوهين.
وكانت وزارة الداخلية المصرية قد  أعلنت مقتل اثنين من ضباطها برتبة مقدم الأحد وإصابة آخرين من جنودها إثر تفجير عبوة ناسفة محلية الصنع في منطقة بولاق أبو العلا بالقرب من مقر وزارة الخارجية المصرية بوسط القاهرة. 
وقالت الوزارة في بيان صحفي "إنه في حوالي الساعة 10.45 من صباح الأحد، انفجرت عبوة ناسفة محلية الصنع بشارع 26 يوليو بالقرب من تقاطعه مع شارع الكورنيش دائرة قسم شرطة بولاق أبو العلا مما أسفر عن استشهاد المقدم خالد سعفان من قوة مديرية أمن القاهرة والمقدم محمد محمود أبو سريع من قوة الإدارة العامة للأندية والفنادق والمنتدب للعمل بمديرية أمن القاهرة متأثرين بإصابتيهم وحدوث إصابات بعدد من رجال الشرطة المعينين بتلك المنطقة. 
وأكد رئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب أن "انفجار بولاق أبو العلا" يعد محاولة يائسة لوقف مرحلة البناء التي تشهدها مصر، مشيرا إلى أن الإرهاب ظاهرة عالمية ولمواجهته يجب اتباع استراتيجية دولية للقضاء عليه. 
وقال محلب في تصريحات له خلال جولة تفقدية بمحافظة الإسماعيلية (100 كلم شرق القاهرة) إن ما يحدث يعد قدر الشعب المصري وعلى كافة أفراد الشعب الاصطفاف سويا لمواجهة هذا الإرهاب الغاشم، وأنه لمن الصعب على أية دولة في العالم منع الإرهاب بنسبة 100 في المئة أو أن تمنع نفسها عنه. 
وأضاف محلب أن مصر لن تتخلى عن أبنائها وتكتب تاريخا جديدا بدماء أبنائها، مشيرا إلى أن الشعب المصري مصر على مواجهة كافة أشكال الإرهاب وتجفيف منابعه بكافة السبل. 
وتابع محلب "إننا نبني وهم يخربون وفي الوقت الذي نرى مسارات البناء والتنمية ونشهد خلالها مشروعات قومية عملاقة نجد من يحاول الهدم وإحباط إنجازات هذا الشعب". 
وكان محلب قد أعرب في بيان صحفي عن إدانته الشديدة لحادث التفجير الإرهابي بمنطقة بولاق ابو العلا وأدى لاستشهاد وإصابة عدد من أفراد الشرطة، مشيرا إلى أن مصر في حالة حرب مع الإرهاب وأن الإرهاب يحاول إحباط مسيرة الشعب المصري الذي لن يحبط أبدا. 
وتابع محلب الحادث وأجرى اتصالات متواصلة مع وزيري الداخلية اللواء محمد إبراهيم والصحة الدكتور عادل عدوي للوقوف على الوضع أولا بأول والاطمئنان على المصابين. 
وقال الناطق الرسمي باسم مجلس الوزراء المصري حسام القاويش إن المهندس إبراهيم محلب الذي قرر اختصار برنامج زيارته لمحافظة الإسماعيلية والعودة للقاهرة لمتابعة الموقف على الطبيعة، وطالب القائمين على قطاع الصحة بتوفير أقصى درجات الرعاية للمصابين وكذلك طالب بضرورة تتبع الجناه بأسرع ما يمكن حتى ينالوا جزاءهم من العقاب القانوني. 
ونعى وزير الداخلية المصري اللواء محمد إبراهيم القتيلين مشددا على أن الأجهزة الأمنية ستقتص لروحيهما الطاهرة من مرتكبي ذلك الحادث الإرهابي الخسيس. 
وأكد اللواء إبراهيم في تصريح صحفي أن مثل تلك الحوادث الخسيسة لن ترهب رجال الشرطة أو حبط عزائمهم بل ستزيدهم قوة وإصرارا على مواصلة تضحياتهم وجهودهم للقضاء على الإرهاب وتحقيق أمن وأمان المواطن المصري. 
وأشار إلى أنه وجه الأجهزة المعنية بالوزارة بتوفير كافة أوجه الرعاية الشاملة لأسرتي الشهيدين البطلين وتوجيه قطاع الخدمات الطبية بالوزارة لتوفير الرعاية الطبية اللازمة للمصابين. 
وبدوره، أمر النائب العام المصري المستشار هشام بركات بتكليف فريق من أعضاء النيابة العامة بسرعة إجراء التحقيق في واقعة الانفجار وتكليف جهات البحث وأجهزة الأمن بسرعة إجراء التحريات بشأن الواقعة والتوصل إلى مرتكبيها وتقديمهم للنيابة العامة لاستجوابهم والتحقيق معهم. 
الى ذلك أعلن الجيش المصري مقتل 7 إرهابيين وضبط 91 عنصرا مسلحا خلال حملات أمنية لقوات الجيش في 3 محافظات شملت شمال سيناء والإسماعيلية والدقهلية. 
وقال المتحدث العسكري العميد محمد سمير يوم الأحد في بيان انه تم أيضا خلال هذه الحملات ضبط وتدمير عدد 9 سيارات بينهم سيارة مسلحة و 65 دراجة بخارية من دون لوحات معدنية وتستخدم في تنفيذ العمليات الإرهابية ضد عناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية بالإضافة إلى ضبط عدد من الأسلحة النارية ما بين آلية مجهزة بتليسكوب قناصة ومسدس. 
كما تم إبطال مفعول عدد 7 عبوات ناسفة محلية الصنع وتدمير 5 فتحات انفاق برفح على الحدود مع قطاع غزة.
هذا وأكد مصدر مسؤول بوزارة الخارجية المصرية عدم وقوع أي أضرار مادية من أي نوع في مبنى الوزارة عقب الانفجار "الإرهابي" الذى وقع بالقرب من المبنى أمام مسجد السلطان حسن بشارع 26 يوليو . 
وأضاف المصدر أنه عقب الحادث "الارهابي" الذي سمع دوية الشديد جميع الدبلوماسيين والعاملين بالوزارة تم تشديد الاجراءات الامنية على كافة مداخل ومخارج مبنى الوزارة بمنطقة كورنيش النيل. 
وأشار المصدر الى أنه تم نشر أعداد إضافية من رجال أمن الوزارة على جميع البوابات كما تم تشديد عمليات التفتيش لأي سيارات تريد الدخول الى الوزارة. 
وأكد المصدر أن العمل يسير بصورة طبيعية كما هو معتاد يومياً بكافة إدارات الوزارة وقطاعاتها ولم يتم إخلاء المبنى جزئياً أو كلياً. 
وأضاف المصدر أن وزارة الخارجية ستقوم بتسليم تفريغ الكاميرات الخاصة بوزارة الخارجية الموجودة على أسوار المبنى للأجهزة الامنية لمساعدة وزارة الداخلية في التوصل لأى معلومات حول مرتكبي الحادث الإرهابي. 
وأكد المصدر استنكاره الشديد لهذا الحادث الاجرامي, موضحا ان جميع العاملين بالوزارة بخير ولم يصب منهم أحد، لافتا إلى انه لم يكن وقت حدوث التفجير أية زيارات لمسؤولين دوليين أو سفراء لدول أجنبية لأي من المسؤولين داخل الوزارة. 
وأشار المصدر الي تواجد وزير الخارجية سامح شكري في اجتماعات الأمم المتحدة بنيويورك. 
وأدانت سفارة الولايات المتحدة الامريكية في القاهرة الانفجار الذي وقع بالقرب من وزارة الخارجية. وقال بيان صادر عن السفارة الامريكية "تدين السفارة بأشد عبارات الإدانة الهجوم الإرهابي.
وأدانت بريطانيا الاعتداء الإرهابي الذي وقع في وسط القاهرة واستهدف دورية للشرطة قرب وزارة الخارجية. 
وأكد وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند في بيان صحفي ادانة بلاده للاعتداء الإرهابي الذي وقع في وسط القاهرة ، موجها تعازيه ومواساته لعائلات الضحايا ،وأشار إلى أن المملكة المتحدة ملتزمة بالعمل مع الحكومة المصرية لمحاربة الإرهاب.
وأعرب الاتحاد الأوروبي عن بالغ القلق تجاه حادث التفجير الذي وقع قرب مقر وزارة الخارجية في العاصمة المصرية القاهرة وأسفر عن مقتل ضابطين.
وقال الاتحاد في بيان أصدره مكتب العمل الخارجي الأوروبي في بروكسل: "قلوبنا مع ضحايا هذا العمل الشنيع وأسرهم"، مذكرًا بإدانته للإرهاب بجميع أشكاله.
وقال مصدر مسؤول بوزارة الخارجية: إن المملكة العربية السعودية تابعت وبقلق شديد أحداث التفجيرات الإرهابية التي شهدتها العاصمة المصرية القاهرة يوم الأحد 26 / 11 / 1435هـ في المنطقة المحيطة بوزارة الخارجية.
وإذ تدين المملكة وبشدة هذا العمل الإجرامي الذي يتنافى مع مبادئ الدين الحنيف والأخلاق الإنسانية فإنها تتقدم بأحر التعازي إلى أسر وذوي الضحايا وحكومة وشعب مصر الشقيقة, وتعرب عن تمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين.
وأعلن الجيش المصري الأحد عن سقوط طائرة نقل عسكرية اثتاء تنفيذ إحدى المهام بعد عطل فنى بمنطقة كوم أوشيم بمحافظة الفيوم. 
وقال المتحدث باسم الجيش العميد محمد سمير إن الحادث أسفر عن مقتل ستة أفراد وإصابة آخر. 
وأضاف أن وزير الدفاع أمر بتشكيل لجنة للوقوف على أسباب الحادث. 
وانتقل إلى موقع الحادث اللواء الشافعي أبو عامر، مدير أمن الفيوم، وقوات الأمن المركزي وهرعت سيارات الدفاع المدني لموقع الحادث.
في مجال آخر قضت محكمة جنايات الجيزة في جلستها السبت برئاسة المستشار معتز خفاجي، بمعاقبة 5 إرهابيين، بالإعدام شنقا، ومعاقبة اثنين آخرين بالسجن المؤبد لمدة 25 عاما لكل منهما، وذلك إثر إدانتهم بارتكاب جرائم تشكيل خلية إرهابية وإطلاق النيران على أفراد قوة تأمين كنيسة العذراء بمدينة أكتوبر وقتل شرطي، وتخطيطهم لاستهداف أفراد القوات المسلحة والشرطة والأقباط واستحلال أموالهم . 
وكانت المحكمة أمرت في جلسة سابقة بإحالة أوراق الإرهابيين الخمسة الذين قضي السبت بإعدامهم، إلى فضيلة مفتي الديار المصرية، لاستطلاع الرأي الشرعي في شأن إصدار حكم بإعدامهم، عما أسند إليهم من اتهامات بارتكاب جرائم القتل العمد والإرهاب، وهم كل من محمد إبراهيم فتحي محمد وكنيته أبو أنس ( 27 سنة – نقاش – محبوس احتياطيا) – وليد حافظ مهران عبد الرحمن وكنيته خطاب (34 سنة – عاطل – محبوس احتياطيا) – محمد أحمد حسن عبده وكنيته أبو خطاب (27 سنة – عامل – هارب) –– أحمد سعد محمد وشهرته أحمد الصغير (هارب) – أحمد محمد فؤاد عبد الرحمن وكنيته "أبو يوسف" (35 سنة – مسؤول تطبيقات نظم معلومات – محبوس). 
والمتهمان اللذان قضي بمعاقبتهما بالسجن المؤبد هما كل من: محمد عبدالحميد إبراهيم وكنيته "أبو القعقاع" (21 سنة – سائق – محبوس احتياطيا) وإبراهيم أحمد صادق إبراهيم (هارب)، مع تغريم الأخير مبلغا وقدره 20 ألف جنيه. (الدولار الأمريكي يساوي 7.18 جنيهات مصري) 
وكانت النيابة العامة المصرية أسندت إلى المتهمين أنهم شكلوا خلية إرهابية كانت تستهدف أفراد ومنشآت القوات المسلحة والشرطة بعمليات إرهابية، علاوة على تخطيطهم لاستهداف المسيحيين واستحلال أموالهم والسطو المسلح عليها، وأن المتهمين قد بدأوا أنشطتهم الإرهابية منذ شهر أكتوبر من العام الماضي. 
الى ذلك قررت محكمة جنايات قنا السبت البدء بمحاكمة 74 متهما من قيادات جماعة الإخوان الشهر المقبل وذلك لإتاحة الفرصة لسماع أقوال شهود النفي وضم الأحراز وعرض المتهمين على الطب الشرعي وحضور المتهمين من محبسهم. 
وكانت النيابة وجهت للمتهمين تهم سحل وتعذيب عدد من قيادات مديرية أمن أسوان والاعتداء على قوات الشرطة وإحراق سيارات الأمن المركزي واقتحام وإتلاف محتويات مبنى المحافظة والشروع في القتل والاعتداء على رجال الشرطة خلال أحداث العنف والشغب التي وقعت أمام ديوان عام محافظة أسوان عقب فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة. 
وتغيب المتهمون عن حضور الجلسة لدواعٍ أمنية ومن بين المتهمين، خالد القوصي أمير الجماعة الإسلامية نائب أمين حزب البناء والتنمية بأسوان، و3 من أعضاء مجلسي الشعب والشورى السابقين، وهم الدكتور موسى على ومحمد حسنين الكلحى وصلاح موسى، والمهندس أسامة حسنين مسؤول المكتب الإداري للجماعة بأسوان ونقيب المهندسين بالمحافظة، وخالد عبدالعزيز مراسل قناة "مصر25" بأسوان.
وأرجات محكمة جنايات القاهرة يوم الأحد قضية اقتحام السجون المصرية إبان ثورة 25 يناير 2011، والمعروفة إعلاميا بقضية اقتحام سجن وادي النطرون، إلى جلسة أول أكتوبر المقبل. 
ويحاكم فيها 131 متهما يتقدمهم الرئيس المعزول محمد مرسي وعدد من قيادات جماعة الإخوان المسلمين والتنظيم الدولي للجماعة، وعناصر بحركة حماس الفلسطينية وتنظيم حزب الله اللبناني والجماعات الإرهابية المنظمة. وتضمن قرار التأجيل تكليف النيابة العامة بالاستعلام من إدارة المخابرات الحربية والاستطلاع، وجهاز المخابرات العامة، حول ما إذا كان هناك ثمة تصوير عبر الأقمار الصناعية لوقائع التسلل من الحدود الشرقية للبلاد، وفي حالة وجود تصوير، موافاة المحكمة بما تم تصويره خلال الفترة من 25 يناير وحتى 11 فبراير 2011.. وضم دفتر أحوال قوات أمن 6 أكتوبر عن يومي 28 و29 يناير 2011 وتكليف المحامين المنتدبين بالحضور بالجلسة القادمة مع استمرار حبس المتهمين.
هذا وأسفرت الحملة الأمنية المصرية جنوب الشيخ زويد ورفح في شمال سيناء عن مقتل 6 تكفيريين وتدمير 36 بؤرة إرهابية وسيارتين. وقالت مصادر أمنية مصرية في تصريحات صحفية: إن الحملة استهدفت مناطق جنوب الشيخ زويد ورفح في شمال سيناء حيث تم مقتل 6 عناصر تكفيرية في اشتباكات بين قوات الأمن والعناصر التكفيرية. وأضافت المصادر أن قوات الأمن تمكنت من تدمير 36 بؤرة إرهابية من العشش والمنازل التي تستخدمها العناصر الإرهابية كقواعد انطلاق لتنفيذ هجماتها الإرهابية ضد قوات الجيش والشرطة المصرية. 
الى ذلك أعلنت لجنة حصر أموال تنظيم الإخوان بمصر عن الانتهاء من حصر90 % من أموال وممتلكات الجماعة حتى الآن، مؤكدة  أنها تقوم بحصر أموال أعضاء الجماعة دون استثناء. وقال المستشار عزت خميس، رئيس اللجنة في تصريحات تلفزيونية: إن اللجنة تحفظت على 1033 جمعية تابعة أو مملوكة للجماعة، مضيفاً "مصادر المعلومات التي تعمل عليها اللجنة في الحصر تشمل مشاركة كل الجهات الرسمية وليس الأمن فقط". وأوضح خميس أن اللجنة استشعرت وجود شبهة غسيل أموال في أحد فروع المحلات المملوكة لنائب مرشد الإخوان خيرت الشاطر ومن ثم تمت إحالتها للجهات المختصة، مشيرا إلى أنها اكتشفت أيضا حساباً وهمياً وثبت وجود حساب مواز باسم أحد المديرين. 
من جهتها قررت محكمة جنايات القاهرة يوم الثلاثاء وقف سير محاكمة 269 متهماً، بينهم الناشط السياسي أحمد دومة، لحين الفصل في دعوى رد "تنحية" هيئة المحكمة، وذلك في قضية اتهامهم بارتكاب أحداث العنف وإضرام النيران والشغب أمام مباني مجلس الوزراء ومجلسي الشعب والشورى والمجمع العلمي المصري، فيما عرف إعلامياً ب "أحداث مجلس الوزراء". وتسلمت المحكمة ما يفيد بقيام المتهم أحمد دومة باتخاذ إجراءات إقامة دعوى لرد هيئة المحكمة، وذلك أمام محكمة استئناف القاهرة، فاتخذت قرارها بوقف سير جلسات المحاكمة لحينة إصدار الدائرة المختصة بمحكمة استئناف القاهرة حكمها في دعوى رد المحكمة التي تباشر محاكمة المتهمين.
وحث تنظيم داعش المقاتلين المتشددين في شبه جزيرة سيناء المصرية على مهاجمة الجنود المصريين وقطع رؤوسهم، ودعا أتباعه إلى مهاجمة مواطني الولايات المتحدة وفرنسا ودول أخرى اشتركت في تحالف يسعى للقضاء على التنظيم. 
ووجه أبو محمد العدناني المتحدث باسم تنظيم داعش نداءاته في رسالة صوتية بثت على الإنترنت. 
وكان مسؤولون مصريون من بينهم وزير الخارجية سامح شكري أكدوا وجود تنسيق بين تنظيم داعش وجماعات اخرى متشددة بعضها في مصر لكنهم قالوا ان مقاتلي داعش لا وجود لهم في مصر. 
وقال أبو محمد العدناني المتحدث باسم تنظيم داعش: ولا يفوتنا قبل الختام ان نثني على إخواننا المجاهدين في سيناء الأبية فقد شعشع الامل في ارض الكنانة ولاح البشر في مصر بعملياتهم المباركة. بارك الله فيكم شردوا بهم من خلفهم أينما تثقفون. فخخوا لهم الطرقات وهاجموا المقرات. اقتحموا عليهم منازلهم. 
وأضاف لا تجعلوهم يأمنون واصطادوهم حيثما يكونون. حولوا دنياهم إلى رعب وجحيم. اخرجوا دراريهم وفجروا بيوتهم. ولا تقولوا فتنة انما الفتنة ان تدافع عنهم عشائرهم ولا تتبرأ منهم. 
كما دعا البيان الى شن هجمات مباشرة على المدنيين الغربيين. ونقل موقع سايت عن تسجيل صوتي لأبي محمد العدناني المتحدث باسم تنظيم داعش قوله يا جنود الدولة الإسلامية استعدوا للحملة الصليبية الأخيرة.. نعم انها ان شاء الله الأخيرة وبعدها نغزوهم لا يغزوننا. استعدوا فأنتم باذن الله أهل لها. 
وأضاف عليك بجنود وأنصار الطواغيت وعسكرهم وشورتهم وعناصر أمنهم ومباحثهم وعملائهم.. قض مضاجعهم.. ونغص عليهم عيشهم.. واشغلهم بأنفسهم.. فإذا قدرت على قتل كافر أميركي أو أوروبي وأخص منهم الفرنسيين الحاقدين الأنجاس، أو استرالي أو كندي أو غيره من الكفار المحاربين رعايا الدول التي تحالفت على الدولة الاسلامية فتوكل على الله واقتله بأي وسيلة أو طريقة كانت ولا تشاور أحدا ولا تستفت أحدا.. سواء كان الكافر مدنيا أو عسكريا فهم في الحكم سواء.. كلاهما كافر كلاهما محارب كلاهما مباح الدم والمال. فإن الدماء لا تعصم او تباح بالملابس فلا الزي المدني يعصم الدم ولا البزة العسكرية تبيحه وانما يُعصم الدم ويُحرم بالإسلام والأمان ويُباح بالكفر.. فمن سمي مسلما عصم دمه وماله.. ومن سمي كافرا فماله حلال على المسلم ودمه مهدور مستباح.. دمه دم كلب لا إثم فيه. 
ومضى قائلا فإن عجزت عن العبوة أو الرصاصة فاستفرد بالاميركي أو الفرنسي الكافر او اي من حلفائهم.. فاردخ رأسه بحجر أو انحره بسكين أو ادهسه بسيارتك أو ارمه من شاهق أو اكتم انفاسه أو دس له السم فلا تعجز.. ليكن شعارك لا نجوت إن نجا عابد الصليب ناصر الطاغوت.
واستضافت بعثة منظمة التعاون الإسلامي بنيويورك أول جلسة تشاورية ضمت الأمناء العامين في جامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي، ومجلس التعاون لدول الخليج العربية، واتحاد المغرب العربي ، وذلك على هامش اجتماعات الدورة 69 للجمعية العامة للأمم المتحدة.
وتم خلال الجلسة التي شارك فيها أمين عام جامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي ، وأمين عام منظمة التعاون الإسلامي الأستاذ أياد بن أمين مدني ، وأمين عام مجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبد اللطيف الزياني ، التشاور وتبادل وجهات النظر في عدد من المواضيع التي كان من أبرزها القضية الفلسطينية، وتطورات الأوضاع في سوريا وليبيا والعراق واليمن، ومكافحة الإرهاب، وكيفية تنسيق المواقف حيال القضايا التي تهم العالمين العربي والإسلامي والمدرجة على جدول أعمال الدورة التاسعة والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة، وكذلك آليات التعاون في مجال الشؤون الإنسانية.
وفي ختام الجلسة التشاورية الأولى عقد الأمناء العامون الجلسة الثانية على هامش اجتماعات الدورة السادسة والعشرين لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة المقرر عقدها بجمهورية مصر العربية خلال شهر مارس 2015، بهدف تعميق سبل التعاون ، وتوسيع مجالات التشاور حول مختلف القضايا التي تهم هذه المنظمات، وتبادل المعلومات لمواجهة التحديات التي يفرضها الواقع العربي والإقليمي والدولي على المنطقة.