عاهل الأردن يشير يعتبر أن هناك مواجهة إسلامية بين التطرف والاعتدال

القتال يزداد عنفاً في عين العرب وداعش تسيطر على مناطق في دير الزور

احباط مخططات إرهابية في تونس لإغتيال سفراء

الحراك الجنوبي في اليمن يصعد للمطالبة بالإنفصال

إسرائيل تمنع ادخال مواد البناء إلى غزة

الشيخ نعيم قاسم يؤكد أن الوحدة بين السنة والشيعة سبيل إلى التصدي للتحديات

  
      
        اعتبر العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، أن هناك حرباً أهلية تدور داخل الإسلام بين قوى الاعتدال والتطرف. 

ونقل بيان صادر عن الديوان الملكي عن الملك عبدالله قوله خلال لقائه عدداً من النواب الأردنيين، أن كل دول العالم بوضع حرب بين الاعتدال والتطرف، واليوم هناك حرب أهلية داخل الإسلام، لكن للأسف نحن كعرب ومسلمين، لم نشعر لغاية الآن بخطورة هذا الوضع.

ولفت من جهة أخرى إلى أن هذا التطرف لا يقتصر على الإسلام، بل يقابله تطرف في سياسة إسرائيل. وقال: هناك تطرف إسلامي، وأيضاً في المقابل يوجد تطرف صهيوني، وإذا ما أرادت كل الأطراف الإقليمية والدولية محاربة هذا الأمر، فلا يمكن القول إن هناك فقط تطرفاً إسلامياً، بل يجب الاعتراف بوجود تطرف في جميع الجهات. 

وتابع: على الجميع أن يدركوا أن المشكلة هي بين الاعتدال والتطرف، الأمر الذي يتطلب من الجميع تحديد موقفه بين نهج الاعتدال والتطرف، وهو أمر لا يحتمل موقفاً رمادياً. 

وقال العاهل الاردني إن الحرب على الإرهاب لن تكون على مدار عام أو عامين، بل هي حرب طويلة وتحتاج لسنوات، فإذا احتاجت الحرب العسكرية لفترة قصيرة، فإن الحرب الأمنية والأيديولوجية ستأخذ وقتاً أكثر، ربما تمتد إلى 10 أو 15 عاماً. 
وأضاف أن المملكة الأردنية الهاشمية كانت وستستمر على الدوام في محاربة الإرهاب والتطرف بغض النظر عن مصدره، وجميع من يروجون له، سواء باسم الدين، وهو منه براء، أو غيره. 

وأوضح أن مشاركة الأردن إلى جانب دول شقيقة وصديقة في الحرب على الإرهاب تصب في حماية مصالح المملكة وتعزيز أمنها، وسط ما تعانيه دول الجوار والمنطقة ككل من فوضى. وأشار إلى أن الأردن يعمل ضمن تحالف معتدل عربي- إسلامي وبمساعدة دول أخرى لمواجهة هذا الخطر، والجميع اليوم بحاجة الى الأردن وجهوده ليسير الوضع في الاتجاه الصحيح. 

وتابع: نحن جغرافياً لا نحمي فقط المسلمين في بلدنا والإقليم من هذه المخاطر، بل نحمي أيضاً المسيحيين، فما يحدث لهم في سوريا والعراق هو كارثة. 

وأعرب الملك عبدالله عن ثقته الكبيرة بالقوات المسلحة والأجهزة الأمنية الذين هم دوماً على قدر المسؤولية في حماية وطننا العزيز ومنجزاته. وقال بقوة الأردنيين فإن المخاطر ستكون بعيدة عن حدودنا، وهذا هدفنا جميعاً كأردنيين من مسلمين ومسيحيين، ولا فرق بيننا. ويجب أن نفكر سوياً في التعامل مع مختلف التحديات، لأننا نعيش في عالم جديد ومتغير. 

وأكد أن مواجهة مثل هذه المخاطر تتطلب مشاركة الجميع في التصدي للتطرف، مشيراً إلى أن أمن واستقرار الأردن فوق كل اعتبار.

من جانبه قال وزير الداخلية الأردني حسين هزاع المجالي ان دخول الاردن ضمن التحالف الدولي للحرب على ما يسمى بتنظيم داعش كان قرارا سياديا سليما لا سيما وان تلك المجموعات الارهابية باتت تتمدد وتشكل خطرا على جميع الدول العربية. 

واضاف الوزير الأردني خلال جلسة حوارية في عمان حول الاوضاع الراهنة أنه كان واجبا على تلك الدول دخول التحالف لحماية شعوبها ودينها الاسلامي من التشويه. وشدد على أن الحرب ضد المجموعات الإرهابية ليست فقط باستخدام البندقية وانما تكون اشد وقعا اذا ما عملنا على استنارة العقول وتحريرها من الأفكار المتطرفة. واشار الى ان الحرب على الارهاب ستمتد لسنوات طويلة ولن تكون فقط باستخدام السلاح وانما بحماية الفكر الانساني والشبابي بشكل خاص من التلوث. 

واكد ان الاردن يخلو من التنظيمات الارهابية، ولا وجود لها على اراضيه، وان هناك افرادا يؤمنون بالفكر الارهابي ولكنهم لا يرتقون الى مستوى التنظيم. وحول التحديات التي تواجه الدولة الاردنية قال المجالي، ان من ابرزها المحافظة على هيبتها وحل مشكلة تدفق اللجوء السوري وشح الموارد في ضوء زيادة الطلب على المياه والطاقة والبنى التحتية. وبين ان اللجوء السوري الضخم القى على الدولة اعباء اضافية كبيرة خاصة وان حل مشاكل اللجوء لا تتأتى بتوفير الخيمة ووجبات الطعام والغطاء وانما هناك متطلبات اخرى يحتاجها اللاجئ من خدمات صحية وامنية وتعليمية وارشادية.

في مجال آخر قالت القيادة المركزية الأميركية الخميس إن القوات الأميركية ركزت ضرباتها الجوية مجددا على منطقة قرب مدينة عين العرب السورية في حملة لصد قوات الدولة الإسلامية وإنها أصابت أيضا منشآت نفطية تسيطر عليها الجماعة المتشددة.

وأضافت القيادة في بيان أن القوات شنت 15 ضربة جوية على الدولة الإسلامية في العراق وسوريا يومي الأربعاء والخميس. 

وقال البيان إن مقاتلة وقاذفة أميركيتين نفذتا أربع غارات قرب مدينة عين العرب الحدودية ودمرتا مركز قيادة تابعا ل داعش ومواقع قتالية في منطقة كانت مستهدفة كثيرا هذا الشهر فضلا عن غارتين على صهاريج نفط شرقي دير الزور. 

وشنت القوات الأميركية وقوات التحالف أربع غارات في العراق بالقرب من سد الموصل الحيوي واصابت وحدات صغيرة للدولة الإسلامية ودمرت عربة بالإضافة إلى غارة أخرى بالقرب من بيجي. واستهدفت أربع غارات في منطقة الفلوجة منشأة تدريب ووحدة أكبر للدولة الإسلامية وأحد الأبنية. 

وأضاف البيان إن كل الطائرات التي شاركت في الغارات عادت بسلام. 

وقد احتدم القتال في عين العرب ودوّت أصوات القتال في الصباح وسمعت في الجانب التركي من الحدود. 

واشتدت الاشتباكات في الوقت الذي وافق فيه المشرعون الأكراد العراقيون على خطة لإرسال مقاتلين إلى بلدة كوباني السورية لمساعدة إخوانهم الأكراد في أول تدخل عسكري للمنطقة المتمتعة بحكم شبه ذاتي في الحرب بسوريا. 

وقد وقعت فصائل كردية سورية اتفاقا لتقاسم السلطة وتنحية خلافاتها جانبا للاستفادة من الدعم الدولي المتزايد لمعركتها ضد تنظيم داعش. 

وجرى التوصل للاتفاق بعد محادثات استمرت تسعة أيام وتزامنت مع قرار من إقليم كردستان العراقي بإرسال قوات البشمركة التابعة له لمساعدة الأكراد في بلدة عين العرب السورية التي تتعرض لهجوم من تنظيم داعش. 

وتمثل عملية نشر البشمركة المزمعة أول تدخل عسكري للأقليم الذي يتمتع بحكم شبه مستقل في حرب سوريا كما تأتي ضمن تزايد الدعم للأكراد الذين تساعدهم الولايات المتحدة بعمليات إسقاط جوي لمساعدات وضربات عسكرية. 


ويضع الاتفاق الذي وقع في إقليم كردستان العراقي برعاية رئيس الإقليم مسعود البرزاني عملية صناعة القرار في أيدي هيئة جديدة كل الأحزاب ممثلة فيها. كما يسعى الاتفاق للتطرق لواحدة من نقاط الخلاف الرئيسية بين الأحزاب وهي إصرار حزب الاتحاد الديمقراطي على عدم وجود أي قوة مسلحة أخرى غير وحدات الحماية الشعبية التابعة له على الأرض. 

وسيتم تطوير الإدارة الحالية التي أسسها حزب الاتحاد الديمقراطي وستجرى انتخابات في نهاية المطاف لاختيار برلمان كردي سوري لكن لم يتحدد جدول زمني لذلك بعد.

وأعلنت مصادر طبية في سوريا عن مقتل 15 مدنيا على الاقل جراء قصف الطيران الحربي التابع للنظام السوري بلدة نصيب على الحدود السورية الاردنية. 

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن هناك في بيانات متفرقة حول تطورات الاحداث في سوريا ان ما لا يقل عن ستة مواطنين بينهم طفل قتلوا جراء قصف بلدة نصيب فيما لا يزال هناك تسعة قتلى تحت انقاض مبان استهدفتها الطائرات الحربية.

ويأتي قصف النظام السوري للمنطقة بعد سيطرة مقاتلي المعارضة على مواقع قرب معبر نصيب الحدودي عقب اشتباكات مع قوات النظام اسفرت عن قتل حوالى 15 عنصرا نظاميا. 

وكان الجيش السوري الحر في درعا جنوب سوريا قد اطلق معركة اهل العزم التي تهدف الى السيطرة على حواجز ومواقع تمركز قوات النظام ومليشياته بالمنطقة. 

وأعلن الجيش الحر أن مقاتليه حققوا تقدماً نوعياً من خلال سيطرتهم على حاجز أم المياذن الاستراتيجي، وحاجز المعصرة في الريف الشرقي لدرعا، وذلك خلال معركة أهل العزم. 

ومع هذا التحرك العسكري للجيش الحر، قامت قوات النظام باستهداف المنطقة بأكثر من 700 قذيفة وصاروخ، كما شن طيرانه الحربي أكثر من 30 غارة جوية، فضلاً عن إلقاء البراميل المتفجرة التي كان النصيب الأكبر منها على بلدة أم المياذن، ما تسبب بدمار وخراب بالممتلكات. 

هذا فيما لاتزال كتائب المعارضة تخوض معارك ضارية على أطراف حي جوبر الدمشقي الذي تعرض إلى حملة قصف عنيفة من قبل قوات النظام التي تسعى للسيطرة عليه منذ ستة عشر شهراً. 

أما في حرستا، فقد بث ناشطون صوراً لحالات اختناق واختلاجات عصبية لمواطنين تعرضوا لقصف بالغازات السامة. ويأتي ذلك فيما نفذ الطيران الحربي سلسلة غارات جوية على بلدة زبدين في الغوطة الشرقية، كما قصفت قوات النظام بمدفعيتها وراجماتها محيط البلدة، إضافة إلى خان الشيخ وجيرود حيث سقط عدد من القتلى والجرحى. 

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان داعش كسبت أرضا من قوات النظام السوري في مدينة دير الزور الثلاثاء .

وقال المرصد السوري ان مقاتلين من الجانبين سقطوا في اشتباكات مدينة دير الزور دون ان يحدد عدد القتلى. 

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد ان تنظيم داعش سيطر على مناطق كبيرة من المنطقة الصناعية في دير الزور وهو ما يعني انه يسيطر الان على أكثر من نصف المدينة. وأضاف ان داعش أرسل تعزيزات الى دير الزور خلال الايام القليلة الماضية.

واستهدف المقاتلون الأكراد الذين يدافعون عن مدينة عين العرب كوباني السورية، تجمعات لعناصر ينتمون الى تنظيم داعش بالقذائف الصاروخية والأسلحة الرشاشة الثقيلة، بحسب ما أفاد، الثلاثاء، المرصد السوري لحقوق الإنسان. 

وقال مدير المرصد، رامي عبد الرحمن: استهدف مقاتلو وحدات حماية الشعب تجمعات لتنظيم داعش في مناطق تقع في القسم الشرقي من عين العرب مستخدمين القذائف الصاروخية والأسلحة الرشاشة الثقيلة. جاء ذلك بعدما شن تنظيم داعش، مساء الإثنين، هجوماً جديداً على مواقع المقاتلين الأكراد في المدينة عقب تنفيذ تفجيرين انتحاريين بسيارتين مفخختين. 

وفي هذا الوقت، شنت طائرات التحالف الدولي، ليل الإثنين - الثلاثاء، غارات جديدة على مواقع داعش وقتل في غارات الإثنين على عين العرب خمسة مقاتلين ينتمون الى تنظيم داعش، فيما قتل ١٢ مقاتلاً آخر من هذا التنظيم في الإشتباكات داخل المدينة، بينهم عنصران فجّرا نفسيهما، وقتل خمسة مقاتلين أكراد في الإشتباكات ذاتها، بحسب ما أعلن المرصد في بيان ثان.

وقد تصاعدت سحب دخان أسود فوق عين العرب مع استعداد أكراد العراق لإرسال قوات احتياطية من البشمركة للبلدة كي تنضم للقوات المدافعة عنها ضد هجوم داعش. 

وقال متحدث باسم مقاتلي البشمركة التابعة لحكومة كردستان الاقليمية ان المنطقة الكردية العراقية مستعدة لارسال قوات احتياطية الى كوباني وانه يجري التخطيط لذلك. 

وقالت وحدات حماية الشعب وهي الجماعة المسلحة الكردية السورية الرئيسية انها تلقت كمية كبيرة من الذخائر والأسلحة. 

وقد أظهرت لقطات مصورة على الانترنت انفجار شاحنة ملغومة أرسلها متشددو داعش في شمالي بلدة عين العرب. أظهرت اللقطات انفجارا ناريا يرسل سحبا من الدخان الأسود الكثيف في الهواء. 

ونشر بعض مؤيدي التنظيم على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لما قالوا انها الشاحنة التي فجرت فيما يبدو بجهاز تحكم عن بعد واستهدفت مقاتلين من الأكراد. وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان ان الفيديو الأخير يجيء بعد تفجير سيارات ملغومة في كوباني مطلع الأسبوع. 

وقال المرصد إن سيارتين ملغومتين أصابتا مواقع كردية مساء يوم السبت ولم يتسببا في سقوط قتلى. 

وقالت مقاتلة من احدى وحدات الفتيات في قوات الحماية الشعبية الكردية الرئيسية إن مقاتلين اكرادا تمكنوا من تفجير السيارتين الملغومتين قبل وصولهما الى أهدافهما. 

وتشهد المعركة الدائرة رحاها منذ شهر من أجل السيطرة على المدينة تراجعا وإقداما. فقبل أسبوع قال الأكراد إن البلدة ستسقط سريعا وعندها كثف التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضرباته الجوية لمقاتلي داعش.

وقالت بريطانيا الثلاثاء إنها صرحت بقيام طائرات استطلاع وطائرات بلا طيار تحمل أسلحة بطلعات استطلاعية فوق سوريا قريباً لجمع معلومات استخباراتية عن متشددي تنظيم الدولة الإسلامية.

وأعلنت بريطانيا نشر الطائرات بعد أن قالت تركيا إنها ستسمح للمقاتلين الأكراد العراقيين بدعم الأكراد السوريين في مدينة عين العرب السورية على الحدود مع تركيا. 

وقال وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون إن الطائرات بلا طيار من طراز ريبر وطائرات الاستطلاع من طراز ريفيت جوينت ستحلق فوق سوريا ضمن جهود لحماية أمننا القومي من التهديد الإرهابي الذي ينطلق من هناك. 

لكنه أكد في بيان مكتوب للبرلمان على أن الطائرات ريبر لن يسمح لها باستخدام أسلحتها في سوريا وهو أمر قال إنه سيتطلب تصريحا جديدا بما يعني تصويتا في البرلمان. 

وأعلن فالون الأسبوع الماضي أن بريطانيا سترسل طائرات ريبر التي تحمل أسلحة الى الشرق الأوسط لتنفيذ ضربات جوية ضد الدولة الإسلامية في العراق. وحتى الآن نفذت الطائرات التابعة للسلاح الجوي الملكي البريطاني نحو 38 طلعة قتالية ضد الدولة الإسلامية في العراق. 

وصوت البرلمان البريطاني لصالح توجيه ضربات جوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق الشهر الماضي بعد طلب من الحكومة العراقية ولكن بريطانيا لا تشن ضربات جوية على سوريا. وكانت قالت من قبل إن مثل هذه الضربات ستتطلب موافقة برلمانية جديدة.

إلى هذا فرض الاتحاد الاوروبي الثلاثاء عقوبات على 12 وزيرا سوريا واثنين من كبار رجال الجيش السوري وشركة اماراتية لاتهامها بالمساهمة في امداد سوريا بالنفط.

واتخذت هذه الخطوات في اطار تشديد تدريجي للعقوبات التي يفرضها الاتحاد الاوروبي على حكومة الرئيس السوري بعد أكثر من ثلاث سنوات من الحرب الاهلية التي قتل فيها نحو 200 ألف شخص. 

وقال الاتحاد الاوروبي ان الوزراء الاثني عشر الذين عينهم الرئيس السوري في تعديل وزاري في آب يتشاركون مسؤولية القمع العنيف الذي مارسه النظام ضد السكان المدنيين. ومن بينهم وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية همام الجزايري ووزير الاتصالات والتكنولوجيا محمد غازي الجلالي. 

وفرض الاتحاد الاوروبي عقوبات مماثلة على العقيد محمد بلال وهو ضابط كبير في المخابرات الجوية السورية واللواء غسان أحمد غنام قائد لواء الصواريخ 155 الذي اتهمه الاتحاد بالمسؤولية عن اطلاق 25 صاروخ سكود على الاقل على مواقع مدنية مختلفة بين كانون الثاني وآذار 2013. 

وحذا الاتحاد الاوروبي حذو الولايات المتحدة في تجميد أصول شركة بانغيتس الدولية ومقرها الشارقة بدولة الامارات العربية المتحدة قائلا انها عملت كوسيط لتوريد النفط الى النظام السوري. 

وجاء في الصحيفة الرسمية للاتحاد الاوروبي إنها.. بناء عليه.. تقدم الدعم وتتربح من النظام السوري وعددت الصحيفة العقوبات الجديدة وقالت انها ستسري اعتبارا من الثلاثاء. 

وامتنعت الشركة الاماراتية عن التعقيب. وجمد الاتحاد الاوروبي أيضا أصول الشركة الام مجموعة عبد الكريم ومقرها دمشق. 

وكان أيضا من بين من شملتهم عقوبات الاتحاد الاوروبي محمد فرحات نائب الرئيس للشؤون المالية بشركة تراي اوشن للطاقة وهي شركة مصرية لتجارة النفط وعبد الحميد خميس عبد الله رئيس شركة اوفرسيز بتروليم تريدينغ ومقرها بيروت وهي شركة أخرى لتجارة النفط. 

وأضيفت الشركتان الى قائمة العقوبات في تموز لاتهامهما بارسال شحنات نفط الى سوريا بشكل مستتر. 

ورفعت القرارات التي اتخذها الاتحاد الاوروبي بشأن سوريا الثلاثاء عدد الاشخاص الخاضعين لعقوبات الى 211 شخصا والشركات والمنظمات الاخرى الى 63. 

ووافقت حكومات الدول الأعضاء بالاتحاد الاوروبي على حظر تصدير وقود الطائرات لسوريا لانه يستخدم في هجمات جوية على المدنيين لكن هذا القرار لن يسري الا بعد صياغة الاسانيد القانونية.

وفى تونس أعلن وزير الداخلية التونسية لطفي بن جدو إحباط الأجهزة الأمنية عمليات إرهابية تتمثل في استهداف سفراء، وتفجيرات بواسطة سيارات مفخخة واغتيالات. 

وأوضح بن جدو، أنَّ إفشال العمليات تم بفضل العمليات الاستباقية التي تقوم بها وحدات الحرس والأمن والجيش التونسية. وشدد وزير الداخلية التونسية على ضرورة الرفع من معنويات الأمنيين لتشجيعهم على تأمين العملية الانتخابية والتصدي للتكفيريين، الذين يهددون المسار الانتقالي، وفق قوله. 

وفي مقابلة مطولة مع قناة الحوار التونسي الخاصة دافع الرئيس التونسي المنصف المرزوقي عن حصيلة عهده مؤكدا أن تونس حققت ٥٠% من أهداف الثورة في زمن قياسي. 

وقبل أسبوع من الانتخابات التشريعية قال المرزوقي لقد قطعنا نصف المسافة، لقد بنينا دولة ديمقراطية ووضعنا دستورا. 

وأضاف النمو الاقتصادي والاجتماعي سيأتي في وقته.. يستحيل بناء أي شيء كان من دون توافق سياسي، انظروا إلى بقية الدول الغارقة في الحرب والدماء، في إشارة إلى سائر دول الربيع العربي. وأكد الرئيس التونسي أنه واثق من إعادة انتخابه، مشيرا إلى أنه اكتسب خبرة كبيرة في الرئاسة. 

ودافع مجددا عن تحالفه مع النهضة، معتبرا انه تمكن من مصالحة المعسكرين الإسلامي والعلماني. وحض المرزوقي التونسيين على المشاركة بكثافة في الانتخابات والاقتراع ضد عودة النظام السابق، معتبرا ان الانتخابات تمثل لحظة حاسمة لمستقبل البلاد. 

وتواصل القائمات الحزبية والمستقلة والائتلافية المترشحة للانتخابات التشريعية تكثيف حملاتها الانتخابية بمختلف الدوائر عبر تنظيم الزيارات الميدانية واقامة التظاهرات المتنوعة والاتصال المباشر مع المواطنين بغرض تقديم أعضاء القائمات والتعريف ببرامجها الانتخابية والوقوف على مشاغل الناخبين وانتظاراتهم. 

وقدم الامين العام لحزب التحالف الوطني محمد الحامدي ورئيس قائمة الحزب بدائرة مدنين خلال لقائه عددا من المواطنين بحومة السوق ملامح برنامج حزبه الانتخابي وخاصة الجانب الاقتصادي منه مشيرا الى انه يستهدف تحويل المناطق المهمشة الى قاطرات جديدة للنهوض بالاقتصاد من خلال تحسين البنية التحتية بها. 

ودعا الحامدي الى الانخراط بقوة في الحياة السياسة من اجل ان نصبح اسياد بلادنا ونرسم مستقبل الاجيال المقبلة على حد تعبيره. 

واعتبر المدير التنفيذي لحركة نداء تونس رضا بلحاج في اجتماع للحركة بحومة السوق ان المعركة الانتخابية صعبة امام وجود منافسين لهم تقاليد في العمل السياسي مشيرا الى ان نداء تونس اختار ان يدخل الانتخابات باسمه ورمزه وسيكون هنالك ائتلاف بعد الانتخابات، وابرز وجود تحديات كبرى لا ترتبط فقط بتغيير موازين القوى في الحياة السياسية بل بتجسيمها على الواقع بالالتفاف حول حزبه وانجاح الوعد الانتخابي معتبرا ان ما تعيشه الجزيرة من وضع بيئي متأزم هو نتيجة عدم كفاءة وعدم تحمل المسوولية في اتخاذ قرار عاجل على حد اعتباره. 

وقال رئيس المكتب السياسي لحركة النهضة عامر العريض خلال اجتماع شعبي بجربة اجيم ان الحركة معتزة بما قامت به من تنازلات من اجل ان تنجح تونس في مسارها الديمقراطي واستعرض في مسامرة ليلية ضمت رجال اعمال تونسيين من المسلمين واليهود تصورات وبرامج النهضة خاصة المتعلقة بالجانب الاقتصادي والامني موضحا ان هذا اللقاء تكريس للتعايش السلمي والمدني والمساواة بين كل التونسيين بقطع النظر عن الاديان، واكد ان تونس قادرة على النهوض باقتصادها وتحقيق ازدهارها بما لها من مؤهلات وكفاءات بشرية وروح مبادرة رجال الاعمال وموقعها وسمعتها مشيرا الى الفرص الهامة المتاحة بجزيرة جربة في مجال السياحة والتجارة وفرص كبرى لخلق الثروة بتحسين البنية التحتية مع بناء جسر يربطها بالمنطقة البرية في الولاية. 

واستعرض رئيس قائمة مدنين للاتحاد الوطني الحر الطاهر فضيل خلال لقاء انتظم بفضاء بالمنطقة السياحية جربة ميدون المحاور الكبرى لبرنامج الحزب الانتخابي ومنها الامن واعادة هيبة الدولة والقضاء على الارهاب وتعزيز مناعة الاقتصاد ودفع التنمية بالجهة وجعلها قاطرة للاقتصاد بما لها من موهلات مشيرا الى ان لحزبه حلا جذريا لمشكل النفايات بجربة وتفعيل مشاريع مهمة بالولاية منها بعث كلية للطب وانجاز سكة حديدية وتفعيل الميناء التجاري والمنطقة الحرة بجرجيس. 

وقال وزير الخارجية التونسي منجي حامدي: إن تداعيات الأزمة القائمة في ليبيا كبيرة على بلاده، ولها تداعيات اقتصادية وسياسية وأمنية، موضحًا أن الحكومة التونسية تعمل على مساعدة الليبيين المقيمين في بلادها. 

وأوضح حامدي - في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، في العاصمة التركية أنقرة - أن بلاده تستضيف مليون و800 ألف مواطن ليبي لهم تداعيات كبيرة على الاقتصاد التونسي. ودعا جميع الفرق في ليبيا إلى الجلوس إلى طاولة الحوار من أجل التوصل إلى حل سلمي عبر مصالحة وطنية شاملة، وإعلاء المصلحة الوطنية لليبيا، مضيفًا: والسبيل الوحيد للحل هو قطع الطريق أمام الفوضى والعنف والأعمال العسكرية عبر الحوار الوطني. 

وأفاد أن بلاده تسعى بكل ما أوتيت من جهد من أجل إيجاد حل للأزمة الليبية، مؤكدًا أن ازدهار تونس لا يكون إلا باستقرار ليبيا. وأشار إلى أن العمليات الإرهابية التي حاولت المس باستقرار تونس متأتية من المشاكل في ليبيا، مشددًا على أهمية أن تكون محاربة العمليات الإرهابية قاسمًا مشتركًا لدى جميع البلدان.

في اليمن أكدت مصادر يمنية اقتحام مسلحين من جماعة انصار الله الحوثيين، لوزارة الداخلية اليمنية، وقاموا بمنع صرف أي مبالغ مالية من الوزارة بما فيها رواتب موظفين بالوزارة. 

وأكدت القناة الاخبارية ان اقتحام الوزارة يأتي في وقت تظاهر فيه جنود يمنيين من المنطقة العسكرية السادسة، أمام منزل الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، بشارع الستين بصنعاء، واوقفوا الحركة المروية بالشارع لساعات، للمطالبة بصرف رواتبهم التي تتهم قيادات عسكرية بالسطيرة عليها منذ تولي اللواء علي محسن الاحمر الهارب خارج اليمن منذ اقتحام الحوثيين لمقر فرقته الاولى المنحلة التي تحولت الى قيادة للمنطقة العسكرية السادسة. 

وأفاد المصدر اليمني بأن تنظيم القاعدة أعلن عن مقتل 30 مسلحاً حوثياً في حملة مداهمات لمنازلهم استمرت 5 ساعات في مدينة رداع بمحافظة البيضاء. هذا، وقد كان التنظيم أعلن في وقت سابق مسؤوليته عن هجمات عدة ضد الحوثيين في محافظتي البيضاء وزمار، أسفرت عن مقتل العشرات، حسب مصادر طبية وأمنية. 

كما تجددت الاشتباكات بين الجانبين في وسط وغربي البلاد، خصوصاً على جبهات عدة بأطراف مدينة رداع، والمداخل الجنوبية للمدينة وباتجاه منطقة قيفة. وأكدت مصادر أمنية وقوع خسائر كبيرة في صفوف الحوثيين خلال اليومين الماضيين. 

وانتشر مسلحو تنظيم القاعدة في بلدة العدين المرتبطة ببلدة حيس في الحديدة في حين قتل قيادي في التنظيم وعدد من مرافقيه برصاص مسلحي الحوثي في بلدة رداع التي تشهد منذ الاسبوع المنصرم مواجهات شرسة. 

وذكرت مصادر عسكرية ان مسلحين من تنظيم القاعدة ورجال القبائل المناوئة للتمدد الحوثي في البلدات اليمنية نشروا مسلحيهم في بلدة العدين وعلى طريق واصل بين البلدة وبلدة حيس في الحديدة بتهامة.. مشيرة الى ان المسلحين قطعوا الطريق الواصلة بين بلدتي العدين والعدين، في الوقت الذي تحدثت فيه المصادر عن تمركز مسلحين من الموالين لجماعة الحوثي الشيعية في بلدة العيدين بأب. 


وأكدت المصادر أن حالة من التوتر تسود البلدة الجبلية ،وسط توقعات باندلاع مواجهات عنيفة بين الطرفين. وقالت مصادر محلية وشهود عيان ان كمينا نصبه مسلحون من القاعدة لمركبة تابعة لجماعة الحوثي في بلدة سمارة بإب ،واطلقوا وابلا من الرصاص على المركبة التي كانت تقل العشرات من المسلحين الحوثيين. 

وواصل الحراك الجنوبي الذي يقيم اعتصاما مفتوحا في ساحة العروض بمحافظة عدن، كبرى المدن اليمنية الجنوبية، منذ 14 تشرين الأول الحالي، مطالبته ب الانفصال عن الشمال واستعادة دولته التي قال إنها سلبت منه في عام 94 بعد حرب طاحنة، انتصر الشماليون فيها واجتاحوا مدينة عدن. 

ولوحظ أخيرا في شوارع مدينة عدن انتشار مسلحين على أطقم وسيارات لا تحمل أي لوحات أو أرقام، وقال عدد من السياسيين بأن المسلحين دخلوا المحافظة بحجة أنهم لجان شعبية تابعة للجيش اليمني، وأوضح نائب مدير أمن محافظة عدن العميد نجيب الملغلس، أن المسلحين المرتدين أطقما عسكرية هم من اللجان الشعبية التي تعمل بالتنسيق مع الجهات الأمنية بالمحافظة لحفظ الأمن في ساحة العروض، قائلا إن الحالة الأمنية بالمحافظة ممتازة ولا يوجد شيء يذكر. 

ويشكو عدد كبير من سكان محافظة عدن وعدد من المحافظات الجنوبية المجاورة حرمانهم من فرص العمل في السلك العسكري والمدني، قائلين إن الوظائف التي حرموا منها منذ توقيع الوحدة مع الشمال في عام 1990م تحصل عليها الشماليون. 
وكشف مصدر دبلوماسي في الأمم المتحدة عن احالة الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، الى لجنة العقوبات الأممية التابعة لمجلس الأمن الدولي،على خلفية تورطه في عرقلة العملية السياسية في اليمن.وسط أنباء عن وصول فريق لجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة الى العاصمة اليمنية الاحد المقبل، لمتابعة جمع الاستدلالات الخاصة بعرقلة صالح ونجله و3 من قيادات جماعة أنصار الله الحوثيين للانتقال السلمي باليمن. 

وقال المصدر الدبلوماسي إن فريق الخبراء التابع للجنة العقوبات الخاصة باليمن، قال إن صالح ونجله أحمد علي عبد الله صالح، بالإضافة زعيم الحوثيين، عبد الملك الحوثي، وشقيقه عبدالخالق الحوثي وأبوعلي الحاكم القيادي الميداني البارز بالجماعة علي ابوالحاكم، متهمين بعرقلة العملية الانتقالية في اليمن. 

وفى فلسطين اشتبك شبان فلسطينيون، مساء الخميس مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، في حيي جبل المكبر، والعيساوية في مدينة القدس المحتلة، في وقت قالت فيه شرطة الاحتلال إنها بدأت بتطبيق خطة جديدة، لوقف حوادث رشق الحجارة، بالمدينة.

وأفاد شهود عيان، أن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الصوت، والقنابل المسيلة للدموع باتجاه الشبان الفلسطينيين في جبل المكبر والعيساوية، فيما رد الشبان برشق هذه القوات بالحجارة، دون الحديث عن وقوع إصابات. وذكر أحد شهود العيان، أن قوات الاحتلال أغلقت المدخل الغربي لحي العيساوية بالكتل الإسمنتية. وقد استعانت الشرطة بطائرة عمودية لمراقبة التطورات في أحياء القدس. 

في غضون ذلك، قالت شرطة الاحتلال، إنها بدأت بتطبيق خطة جديدة، لوقف حوادث رشق الحجارة في القدس المحتلة. وتشمل هذه الخطة نشر قوات من الشرطة في المناطق التي تشهد تكراراً لأعمال إلقاء الحجارة، وتشغيل أجهزة تكنولوجية متطورة، وبالونات مراقبة، وتصوير لرصد الأحداث، فضلاً عن نشر وحدات سرية خاصة بحسب ما ذكرته الاذاعة الإسرائيلية العامة. 

ونقلت الإذاعة عن قائد هيئة العمليات في الشرطة، أهارون أكسول، قوله إن:  الشرطة ستضرب المشاغبين في القدس بيد من حديد، وفق قوله. 

واستشهد شاب فلسطيني متأثراً بجروحه عقب إصابته برصاص الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس المحتلة. 

وذكرت مصادر فلسطينية ان الشاب المقدسي عبد الرحمن ادريس الشلودي 20 عاما استشهد متأثراً بجروحه عقب إصابته برصاص الاحتلال الإسرائيلي. وكان الشلودي تعرض لإطلاق الرصاص عليه من قبل حراس القطار الخفيف في القدس عقب حادث دهس مساء الاربعاء وأسفر عن وفاة إسرائيلية وإصابة 8. 

وداهم جنود الاحتلال منزل الشهيد في بلدة سلوان بالقدس المحتلة، حيث حققوا مع سكانه وصادروا أجهزة حاسوب، كما اعتقلوا شقيق عبد الرحمن الأصغر عز الدين بزعم التحقيق في ملابسات الحادث. وشهد حيّا سلوان والعيساوية شرقي مدينة القدس المحتلة مواجهات عنيفة اندلعت في بلدة سلوان وعدة أحياء ومناطق مقدسية كالعيسوية والطور ومخيم شعفاط بعد الإعلان عن اطلاق النار على الشلودي. 

وشرعت مجموعات من طلاب لأجل الهيكل وأفواج من السياح الأجانب باقتحام المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة، بحراسات معززة ومشددة من عناصر الوحدات الخاصة، والتدخل السريع بشرطة الاحتلال. 

وأفاد مراسلنا، بأن أعدادا من حراس وسدنة المسجد ومن المصلين ينتشرون في باحات المسجد، لمنع أي محاولة من هذه المجموعات المتطرفة، لإقامة صلوات وشعائر تلمودية في ساحاته. 

وأشار إلى أنه تم قبل قليل تقديم السيدات الثماني اللواتي اعتقلن خلال خروجهن من بوابات الأقصى للمحكمة، للنظر في تمديد اعتقالهن أو الإفراج عنهن بكفالات مالية وبشروط محتملة، منها: الإبعاد عن المسجد لفترات متفاوتة. 

وأقر مجلس الشيوخ الأيرلندي، اقتراحا غير ملزم، يدعو حكومة دبلن إلى الاعتراف بدولة فلسطينية، مما يجعلها الدولة الأوروبية الثالثة في أقل من شهر لرمي ثقلها وراء محاولة اقامة دولة فلسطينية من جانب واحد في رام الله. 

والاقتراح، الذي قدمه أفريل باور عضو مجلس الشيوخ من الحزب الجمهوري الأيرلندي، حزب المعارضة الرئيسي في البلاد، صدر دون تصويت، لحصوله على دعم غالبية النواب قبل المناقشة.ويعتبر مجلس الأعيان الأيرلندي هو الغرفة الأعلى في البرلمان الأيرلندي ويضم 60 عضوا. 

والاقتراح الذي تم تمريره يدعو الحكومة الأيرلندية للاعتراف رسميا بدولة فلسطين وبذل كل ما في وسعها على المستوى الدولي للمساعدة في تأمين حل الدولتين قابلة للحياة إلى الفلسطيني الإسرائيلي الصراع. وتعد هذه الخطوة الأيرلندية هي الثانية من نوعها أوروبيا بعد تحرك بريطاني مماثل قبل 10 أيام. 

وقال رئيس اللجنة الشعبية لفك الحصار عن قطاع غزة جمال الخضري ان الاحتلال الإسرائيلي يمنع إدخال مواد البناء إلى قطاع غزة وما تم إدخاله للقطاع موجود في مخازن مغلقة لا يستطيع التجار بيعها. 

واضاف الخضري خلال مؤتمر صحافي أن اعمار ما دمره الاحتلال في عدوانه على غزة لن يتم إلا بكسر الحصار عن القطاع لأن جميع مواد البناء رهينة بيد الاحتلال وهو من يقرر متى تدخل وكيف. واكد انه لا توجد حتى الآن بوادر جدية لبدء الإعمار..مضيفا أنه منذ انطلاق مؤتمر المانحين في القاهرة في وقت سابق من الشهر الجاري بدأت عملية التفاؤل بين أوساط المواطنين الغزيين إلا انها تراجعت في كل يوم يماطل به الاحتلال بإدخال مواد البناء. 

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل ابو ردينه تعقيبا على اتهامات نتنياهو للرئيس عباس بمسؤوليته عن التوتر، ان التصعيد والتحريض الإسرائيلي واستمرار الاحتلال للأراضي الفلسطينية هو السبب الحقيقي لكل ما يجري من عنف سواء في فلسطين او في المنطقة. 

وأضاف ابو ردينه في تصريح صحافي أن الاحتلال الإسرائيلي أصبح مرفوضا عالميا، ودول العالم تتداعي للاعتراف بدولة فلسطين، لذلك فان استمرار الاحتلال وتهويد القدس والاعتداء على المقدسات الإسلامية والمسيحية، الى جانب استمرارهم في التحريض على القيادة الفلسطينية، وخاصة على الرئيس محمود عباس، هو الذي يخلق مناخا متفجرا على الساحة الفلسطينية والمنطقة بأسرها. 

وقال، نحن نطالب الحكومة الإسرائيلية بل ونحذرها من الاستمرار في هذه السياسة الخطيرة والتي ستؤدي الى مزيد من التوتر والتصعيد، لذلك لابد من انهاء الاحتلال، ووقف هذه الاعتداءات، والشعب الفلسطيني لديه خيارات كثيرة ولن نبقى ساكتين على ما يجري في مدينة القدس.

في بغداد وافق مجلس النواب العراقي على تعيين وزيري الداخلية والدفاع، بحسب ما أفادت نائبة، بعد تأجيل لأكثر من شهر، وفي خضم المعارك بين القوات العراقية وتنظيم "الدولة الاسلامية" الذي يسيطر على مساحات واسعة من البلاد. 
وقالت سميرة الموسوي من التحالف الوطني لوكالة فرانس برس "صوت مجلس النواب (السبت) على محمد سالم الغبان مرشح كتلة بدر داخل التحالف الوطني وزيراً للداخلية، وخالد العبيدي وزيراً للدفاع مرشحاً عن تحالف القوى الوطنية السنية". 
وحصل الغبان على 197 صوتا، بينما نال العبيدي 173 صوتا من اصل 233 نائبا حضروا الجلسة. ويبلغ عدد نواب المجلس 328 عضواً. 
وكان مجلس النواب وافق على غالبية الوزراء الذين طرحهم رئيس الحكومة حيدر العبادي في الثامن من سبتمبر، إلا أن الاخير طلب إمهاله أسبوعاً لتسمية وزيرين لشغل الحقيبتين. 
ورفض البرلمان سابقا مرشحي العبادي للمنصبين نتيجة التباينات السياسية، ما ادى الى ترك ابرز حقيبتين امنيتين شاغرتين في خضم المعارك التي تخوضها القوات العراقية ضد مقاتلين تنظيم "الدولة الاسلامية" الذي يسيطر منذ يونيو على مناطق في شمال العراق وغربه.
في لبنان عقد اتحاد علماء المقاومة، المنبثق عن مؤتمر علماء الإسلام لدعم المقاومة الفلسطينية الذي انعقد في طهران في أيلول الماضي،الإجتماع الأول للهيئة التأسيسية للاتحاد، في مطعم الساحة - طريق المطار.
شارك في الاجتماع: الأمين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية ورئيس الهيئة التأسيسية الشيخ محسن آراكي، نائب الأمين العام لحزب الله، الشيخ نعيم قاسم،المفتي العام ورئيس مجلس الإفتاء الاعلى في الجمهورية العربية السورية الدكتور الشيخ أحمد بدر الدين حسون، إمام مسجد القدس في صيدا الشيخ ماهر حمود، مفتي عام تونس العلامة الشيخ حمده سعيد، رئيس إتحاد علماء بلاد الشام توفيق رمضان البوطي، رئيس مجلس الأمناء في تجمع العلماء المسلمين للجمهورية اللبنانية الشيخ أحمد الزين، رئيس جمعية العلماء المسلمين في الجزائر الأستاذ الدكتور عبد الرازق قسوم، اضافة الى وفود وشخصيات علمائية من مختلف الدول الاسلامية والعربية. 
افتتح الإجتماع بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ثم القى الشيخ آراكي، كلمة جاء فيها: نحن اليوم في هذا المؤتمر الذي نعقده، نحيي المقاومة الاسلامية، هذه المقاومة التي سطرت في لبنان كما في فلسطين اجمل الملاحم التي كسرت ظهر الصهاينة وأبادت مشاريعهم بالاستيلاء على فلسطين و الاراضي المقدسة. 
ان مقاومة فلسطين خلال شهر رمضان المبارك أثبتت أن عزيمة المقاومة اقوى من اي مشاريع الغطرسة. لقد أثبتت ان صخرة المثاومة الاسلامية هي الصخرة التي تحطمت عليها مشاريع طمس القضية الفلسطينية والمقاومة عبدت الطريق الى فتح الانتصارات. 
الأمل بدأ يعود بان تحرر فلسطين ببركة المجاهدين والعلماء المقاومين.وهنا نسأل الله تعالى ان يوفقنا وان يديم علينا نعمة الانتصار وان يرشدنا الى قوله تعالى: واعتصموا بحبل الله و لا تفرقوا. 
نسأل الله ايضا أن يأخذ بأيدي المقاومين وأن يوفق بين أمة محمد وأن يحقق الله على أيدي رجال هذه الامة. وللاسف في هذه المرحلة الصعبة من يحاول ابعاد العلماء عن دورهم الوحدوي والمقاوم.ونحن نرجو من الله أن نؤدي دورنا في هذه المرحلة و نقوم بدورنا كمسؤولين في هذه الأمة ونأمل ان نمر من هذا القطوع بسلام.ونحن على يقين أن النصر والمستقبل لهذه الامة ومستقبلنا بالنصر لهذه الأمة وهو نصرنا بالعودة الى الاسلام الوحدوي المحمدي الاصيل الذي خبرنا الله فيه والذي هو عامل العز والنصر والذي ينزل النصر لعباده، ووعده.
نأمل ان يكون هذا المشروع هو المدخل المبارك الذي يرضي الله سبحانه وتعالى ونأمل من الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة توجيه البوصلة الى العدو الذي فتك أعراض الامة الاسلامية واحتل دور العبادة والديار وأراق دماؤنا. 
في مواجهة هذه الطغمة الصهيونية التي اجتمعت فيها كل كتل الشر، نسأل الله في هذا الاتحاد أن يكون اتحادا لكل الامة ونحن نؤكد أن الاتحاد يفتح صدره لكل العلماء الذين يحملون هم الدفاع عن فلسطين والاقصى الذي أصبح شعارا لعزة المسلمين. 
وكل اعتداء على الاقصى هو اعتداء على الشرف الانسانية والعدالة وهناأملنا بأن يستجيب كل اصحاب العزيمة الى نداء اتحاد علماء المقاومة الذين يحملون هم الدفاع عن فلسطين و الامة الاسلامية ضد الطغاة الذين يسحقون كل قيمة دينية وبشرية. 
ان أبواب الاتحاد العالمي لاتحاد علماء المقاومة مفتوحة لكل عالم غيور على فلسطين والاقصى وعلى الوطن الاسلامي. فالاتحاد ليس حكرا على احد او مجموعة محددة و نسأل الله تعالى ان يوفقنا في توحيد العلماء نحو بوصلة فلسطين وان نبتعد عن اي فتنة تحاك لخدمة الصهاينة و ابعادنا عن تحرير فلسطين. 
وكانت كلمة للشيخ قاسم شكر فيها المجمع منوها بخطوة الإتحاد، كما شكر الجمهورية الإسلامية الإيرانية وعلى رأسها قائدها الإمام السيد القائد علي الخامنئي على رعاية المؤتمرات الوحدوية التي تدعم المقاومة وفلسطين، والمحاولة الدائمة لإعادة البوصلة إلى مكانها الأساسي نحو فلسطين. 
ثم تناول 3 دعائم الإسلام الأصيل - الوحدة - المقاومة وقال: في الإسلام الأصيل مسؤولية العلماء تنبيه وتعريف الشعوب على سموه وأمر الله ونواهيه، وإن هذا الإسلام هو كاشف للمنحرفين والخوارج والذين يتلقون الدعم من أميركا وإنهم ينفضحون عند الإسلام ولا نخشى على الإسلام، مستشهدا بقول رسول الله محمد الفقهاء أمناء الرسل ما لم يدخلوا الدنيا ويتبعوا السلطان وإذا فعلوا فحذروهم. 
وفي موضوع الوحدة قال الشيخ قاسم: الوحدة مستمدة من التوحيد واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا. ودعا إلى أشكال الوحدة كافة: الإقتصادية والإجتماعية والسياسة. وأذكر أن الإمام الخميني حذر من الذين يسعون دائما إلى التفرقة وأن في العالم من يعمل ليل نهار لبث التفرقة بين الشعوب والوحدة هي دواء الناجح وعلى العلماء أن يتكاتفوا لوضع أسس لها. 
وفي ما يتعلق بالمقاومة لفت الشيخ قاسم إلى موضوع الجهاد: المقاومة جهاد، والجهاد هو قتال العدو الصهيوني والدفاع عن فلسطين وأي جهاد لا يبدأ ولا ينتهي بفلسطين هو ليس جهادا وإن الجهات التي تأخذ التمويل وتستشفي عند العدو الإسرئيلي تقوم بتتويج هذا العدو. 
وأضاف: إن المقاومة في لبنان وفلسطين هي نور مشرق وشرف بارز وقد اعترفت إسرائيل بذلك، والمواجهة في العالم اليوم هي مواجهة سياسية بين محورين: محور المقاومة ومحور أميركا وإسرائيل والتكفيريين، وأكد أن التصنيف المذهبي هو خدمة للارهاب التكفيري وإن الواقع يثبت أن الخلاف هو خلاف سياسي مثل ما حدث في ليبيا ومصر وتونس، والمواجهات مع داعش هي مواجهات سياسية وليست مذهبية وقد قتل الكثير من أهل السنة وأخذت مناطقهم وسلبت أرزاقهم. 
وفي الموضوع اللبناني، قال: تجاوزنا الفتنة مرارا وساعد على وأدها علماء من الشيعة والسنة وشعب وجمهور يؤمن بالوحدة والعيش المشترك. إن التخريب والشتم هو لغة الضعفاء والفاشلين ولغة القانون والوحدة والشعب هي لغة الأقوياء والأمن مسؤولية الدولة والجيش ونحن لسنا مع الأمن الذاتي. 
ورفض ما يحاول تسويفه بعض المسؤولين وعدم توفير الغطاء السياسي لتكفيريين، وقال: إن فريقنا أعلن أنه لا يغطي أحدا ولا يحمي أحدا وكل البلدات والقرى مفتوحة للجيش والدولة ونحن نتعاون مع الجميع ولكن مسؤولية الأمن والإعتقال للدولة والنجاح هو للدولة والفشل عليها. 
وأشار إلى أن خيارنا الواحد هو التحاور والتفاهم لبناء الدولة والبلد ولنشبك أيدينا لكي لا يستفيدوا من إختلافنا. وأكد الوحدة بين الشيعة والسنة بكل أشكالها من أجل التصدي لكل التحديات.