الرئيس المصرى أكد خلال افتتاحه المجمع الطبى للقوات المسلحة أن الدولة لن تسمح بالمساس بالأموال العامة

وزارة الخارجية المصرية تتوقع أن تمتد الحرب على الارهاب لسنوات

روسيا : الدور المصرى الاقليمى مهم وأساسى

التحقيق يؤكد تخابر مرسى مع دول أوروبية

الحكم بسجن البلتاجى وحجازى 15 عاماً

           
         قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إنه يجب العمل من أجل بناء الدولة المصرية رغم التحديات التي نواجهها في إطار من النزاهة والحرص على كل جنيه يتم إنفاقه. 

وأضاف في كلمة له خلال افتتاح المرحلة الثالثة لتطوير المجمع الطبي للقوات المسلحة في القبة الخميس، أن الحديث عن النزاهة حاليا مرحلة تم تجاوزها تماما، مؤكدًا ضرورة العمل من أجل بناء الدولة رغم التحديات التي نواجهها. 

وأشار إلى أن هناك قيما راسخة في تنفيذ القوات المسلحة لآيه مشروعات لا بد أن يتم تعميمها في الدولة كلها، تتضمن النظر بعين الاعتبار إلى التكلفة المالية لأي مشروع بأن تكون في أضيق الحدود وأقل وقت في التنفيذ وبكفاءة عالية، لا خيار آخر لبناء بلادنا. 

وطالب السيسي الوزراء والمسؤولين في الدولة بالعمل والدخول في كل التفاصيل خاصة المالية، في ظل التحديات التي تواجه الدولة في تمويل المشروعات. وتابع: على كل مسؤول أن يدخل في كل التفاصيل، لعدة أسباب أولها أن قدراتنا في التمويل ليست بالكبيرة، وثانيها لضمان عدم وجود هدر سواء بفساد أو سوء إدارة.. الوقت حاسم والتكلفة المالية أيضا حاسمة، وما نستطيع إنجازه في عام أفضل من 5 أعوام على سبيل المثال، وهذا يستدعي العمل من الساعة الخامسة صباحا والنزول والمتابعة بجوار العاملين حتى يتم إنهاء المشروعات في وقت زمني قياسي رحمة بالناس. 

ولفت إلى أن الطريق أو الكوبرى الذى يتم انهاؤه قبل موعده رحمة بالناس، مشددا على أن حب الوطن ليس بالكلام وإنما بالعمل وبلا حدود وبلا مقابل. 
وأكد الرئيس المصري، أنه يجب أن نعطي بلادنا من دمائنا ونواصل العمل ليل نهار، قائلا: هو لسه في حد بيسرق ولا في فلوس بتنسرق، ما بقاش في غير أننا نمد وندي البلد من دمنا، يا ريت نقدر نطلع من جيوبنا وندي البلد، هنسلمها لأولادنا إزاي. 

وأضاف: كل ذلك محاولة لبناء بلادنا بالمتاح وبما لدينا من قدرات وإمكانات، مشددا على أهمية العمل لتشكيل الوعي لدى المواطن بالتحديات التى نواجهها، وضرورة العمل وبأقصى جهد وطاقة. 

واستطرد: نحن متأخرون كثيرًا وبالتالي لا بد من الإسراع في وتيرة العمل وليس السير ببطء مع الحفاظ على كل جنيه يتم إنفاقه ومعرفة الوجهة التى يتم صرفها فيه. 

كما أوضح، أن ما نستطيع توفيره من ميزانية مشروع ننفذه يمكن عمل مشروع آخر مما تم توفيره، مشددا على أن بناء الدولة يتطلب منا جميعا إدراك أهمية الوقت والتكلفة المالية لأي مشروع والعمل لضغط هذه التكلفة مع ضمان تحقيق الكفاءة في أعلى المعدلات، وهي الثوابت التي يجب أن تكون موجودة من أول رئيس الجمهورية وحتى كافة الوزراء والمسؤولين بالدولة.
من جهة أخرى، وصف رئيس الوزراء المصري ابراهيم محلب الإرهاب على أنه «بلا دين، وأصبح تجارة»، مؤكدا رفض الشعب المصري «تغيير جيناته وهويته»، في إشارة إلى العام الذي حكمت فيه جماعة الإخوان مصر.
وقال محلب خلال كلمة في مؤتمر الشراكة الاستراتيجية العربية الأوروبية إن «هناك إرادة حقيقية أن تكون مصر لاعبة في المنطقة، وأن الإرهاب الذي نواجهه ضريبة ندفعها من أجل العالم بأسره».
إلى ذلك، رحلت سلطات مطار القاهرة أربعة دبلوماسيين أميركيين في سفارة واشنطن في إثيوبيا بعد منعهم من الدخول لوصولهم من أديس أبابا من دون تأشيرات دخول مسبقة طبقا لمبدأ المعاملة بالمثل.
وقالت مصادر مسؤولة في مطار القاهرة إنه أثناء إنهاء إجراءات جوازات ركاب الطائرة المصرية رحلة رقم 852 والقادمة من أديس أبابا تبين وجود أربعة أميركيين يحملون جوازات دبلوماسية ولا يحملون تأشيرات دخول مسبقة.
وأشارت المصادر إلى أنه بعرض الأمر على وزارة الخارجية طلبت تطبيق مبدأ المعاملة بالمثل عليهم والذي يشترط حصول حاملي الجوازات الدبلوماسية والمهمة والخاصة على تأشيرات دخول مسبقة وتم احتجازهم بصالة الترانزيت لحين ترحيلهم إلى خارج البلاد.
فى مجال آخر قال سامح شكري وزير الخارجية المصري إن الحرب العالمية على الإرهاب، ستكون طويلة الأمد ولن تنتهي في شهور أو سنوات، مضيفا «لابد من تدارك القضايا السياسية التي سمحت بظهور تلك التنظيمات الإرهابية». 
وأضاف شكري أن كثيرا من الأطراف الدولية، ومن ضمنها الولايات المتحدة الأمريكية، أقرت بمحاربة مصر لقوى إرهابية، مؤكدًا أن كافة التنظيمات المتطرفة تنتمي لمنبع واحد يتشابه في الأفكار. 
من جانب آخر، أكد أن الإدارة الأمريكية لم تضغط على الإدارة المصرية بشأن الإفراج عن بعض النشطاء المحبوسين سياسيا، موضحا، ما ظهر من الجانب الأمريكي هو مجرد استفهام عن حال المحبوسين، ونحن أكدنا أن الأمر منتهٍ ويقع في يد القضاء فقط. 
وتابع «نتلقى من الجانب الأمريكي بعض النصائح كأصدقاء فقط، لكننا لا نقبل الإملاءات من أي جانب، ونحاول توضيح الصورة لأي طرف أجنبي طالما لم يتدخل في الشؤون». 
ونفي وجود أي ضغوط علي مصر لإعادة انخراط جماعة الإخوان في المشهد السياسي من خلال الانتخابات البرلمانية المقبلة، لافتا إلى أن أمريكا تراقب العملية عن بعد وتتفهم إرادة الشعب المصري. وأوضح وزير الخارجية، أن كافة الجهات السيادية بذلت مجهودا لتصحيح الصورة المصرية في الخارج من خلال نقل الحقائق وحدث تحسن ايجابي كبير ولكن هناك بعض الأطراف التي تتغافل عن الحقائق من أجل المصالح الشخصية. ومن جانب آخر نفى شكري، وجود أي ضغط أمريكي على مصر لتوجيه دعوة إلى إسرائيل لحضور مؤتمر اعمار غزة وقال «هناك تفاهمات بهذا الشأن، مضيفا أن المصالحة الدولية تقوم على المصالح المتبادلة». 
وأضاف التعاون مع الولايات المتحدة قائم علي مصالح مصر في المقام الأول وليس على التابعية، لافتا إلى أن موقف مصر من الحرب على «داعش» واضح من البداية بعدم التدخل في السيادة العراقية أو أي دولة عربية والمشاركة في الحرب استخباريا ومعلوماتيا، بجانب تدريب الجيش العراقي. من ناحيته، استقبل الدكتور أحمد الطَّيب شيخ الأزهر بمكتبه المستشار الدكتور جمال طه إسماعيل ندا، رئيس مجلس الدولة، والوفد المرافق له. 
وقد رحَّب شيخ الأزهر برئيس مجلس الدولة، مقدّرًا دورَ مجلس الدولة البارز في قيامه على حفظ الحقوق والحريات بأحكامه العادلة التي تسهم في بسط العدالة بين أفراد المجتمع. 
وأشاد فضيلته بإنشاء مجلس الدولة للعديد من المحاكم في كثير من المحافظات تيسيرًا على المتقاضين، وبخاصةٍ المواطنون البسطاء الذين لا يتحملون نفقات السفر. وأكد شيخ الأزهر أن الإرهاب والعنف الذي يمارسه ذوى القلوب القاسية والأفكار الضالة لإشاعة الدمار والفوضى والرعب فى المجتمع ، هو سلوك إجرامي لا علاقة له بالأديان، وإنما هو نتيجة لاعتناق الفكر الضال، محذرا الشباب من الانسياق وراء الأفكار الضالة التي يروج له المتطرفون، والتي تتنافى مع صحيح الإسلام ووسطيته.
هذا وأشادت دولة الكويت الرئيس الحالي للقمة العربية بموقف مملكة السويد بشأن الاعتراف بدولة فلسطين، وعدته بأنه سيساهم في استتباب مقومات السلام والأمن في المنطقة، وأوضحت الأمانة العامة للجامعة في بيان صحفي أن النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح الذي ترأس بلاده حاليًا مجلس الجامعة على مستوى القمة واللجنة الوزارية لمتابعة مبادرة السلام العربية ضمّن هذه الإشادة رسالة وجهها إلى وزير خارجية مملكة السويد مارغوت فالستورم ورحب فيها وثمّن عاليًا الموقف التاريخي الذي عبّرت عنه الحكومة السويدية بشأن الاعتراف بدولة فلسطين. وأكد أهمية اضطلاع المجتمع الدولي بمسئولياته الإنسانية والأخلاقية والقانونية، من خلال توفير الضمانات الكفيلة لاستئناف مفاوضات السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي تنفيذًا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة ومقررات مبادرة السلام العربية. 
من جهته دان الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية السفير بدر عبدالعاطي بشدة قيام عدد من الإسرائيليين باقتحام باحة الحرم القدسي الشريف تحت حماية القوات الإسرائيلية التي منعت الفلسطينيين من الدخول إلى المسجد لأداء الصلاة. كما دان السفير عبدالعاطي في تصريح صحفي الثلاثاء في الوقت ذاته واقعة قيام بعض المتطرفين الإسرائيليين بإحراق أحد المساجد في نابلس الفلسطينية واصفاً إياه بأنه عمل إجرامي آثم.
وأكدت روسيا أن هناك تنسيقاً قوياً مع مصر في ما يتعلق بقضايا المنطقة، مشددةً على أنها تعول أهمية قصوى على دور القاهرة في الأسرة العربية وفي الأمم المتحدة والشرق الأوسط، في وقت كشفت السلطات المالية المصرية المختصة، أنها ردت 500 مليون دولار من الوديعة القطرية.
وقال المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ميخائيل بوغدانوف، عقب لقائه وزير الخارجية المصري سامح شكري في القاهرة ، إن «لدى البلدين اتصالات على أعلى مستويات، وتنسيقاً وتبادلاً للأفكار». وأضاف أن «مصر من أقرب الشركاء بالنسبة لروسيا، فلذلك نحن نعتمد على رؤية الأصدقاء في مصر، خاصة في ظل خبرة مصر في شؤون المنطقة..
وأيضاً إدراك المسؤولين المصريين لخصائص وخصوصيات والتطورات كافة في المنطقة». وأشار إلى أنه ناقش «جميع القضايا الإقليمية الحالية»، واصفاً الاجتماع بأنه «مفيد جداً، خاصة بالنسبة لرؤى وتقييم الوزير شكري لما يحدث الآن في المنطقة، لا سيما في مجال مكافحة الإرهاب، والجهود الدولية لتعزيز القدرات الجماعية لمكافحة تنظيم داعش في العراق وسوريا وجميع الدول.. والخطر الذي يمثله هذا التنظيم على جميع الدول، بما في ذلك مصر وروسيا». ورداً على سؤال بشأن إمكانية قيام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بزيارة إلى مصر قبل نهاية العام الجاري، أكد المبعوث الروسي أنه «يجري الآن التنسيق لتحديد الموعد المناسب للزيارة من خلال الجانبين». ونوه بأن «تدهور الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، يرجع إلى عدم وجود حل دائم للصراع العربي- الإسرائيلي»، مشيراً إلى أن بلاده تتمسك ببيان «جنيف 1» بشأن سوريا.
وفي وقت لاحق، أجرى الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، مباحثات مع بوغدانوف، الذي وصف عقب اللقاء العلاقات العربية- الروسية بـ «القديمة والتاريخية»، مؤكداً أنه استمع إلى «رؤية الجامعة العربية لتطورات الأوضاع في المنطقة، حيث تم الاتفاق على توحيد الرؤى والمواقف لإيجاد الحلول السياسية والسلمية للقضايا».
بالتوازي، قال محافظ البنك المركزي المصري هشام رامز، إن بلاده ردت 500 مليون دولار في الأول من أكتوبر الجاري إلى قطر، كانت الدوحة أودعتها في البنك المركزي، مضيفاً أن القاهرة سترد 2.5 مليار دولار أخرى في مطلع نوفمبر. وأفاد رامز: «مصر ردت بالفعل 500 مليون دولار لقطر في الأول من أكتوبر، وسنرد 2.5 مليار دولار أخرى في بداية نوفمبر، لأنها (قطر) لم تطلب تجديدها».
وقال خالد حنفي وزير التموين والتجارة الداخلية المصري إن مصر وهي أكبر مستورد للقمح في العالم ستوقف شراء القمح حتى مارس 2015.
وقال الوزير في بيان إن «الاحتياطي الاستراتيجي من القمح المخصص لإنتاج الخبز المدعم والطباقي في حدود الأمان ويكفي حتى الأسبوع الأول من شهر مارس المقبل بعد تعاقد هيئة السلع التموينية بوزارة التموين والتجارة الداخلية على شراء 175 ألف طن قمح فرنسي وروسي».
وأضاف أن الكميات التي تم شراؤها تتضمن 120 ألف طن قمح فرنسي و55 ألف طن قمح روسي بمتوسط سعر 245 دولاراً و25 سنتاً للطن.
وتابع أن هذه هي عملية الشراء العاشرة في موازنة العام المالي الحالي ويتوقع أن يبدأ التوريد من 11 نوفمبر المقبل ولمدة 10 أيام.
واستوردت مصر 5.46 ملايين طن قمح في العالم المالي 2013 - 2014 بالإضافة إلى شراء 3.7 ملايين طن من القمح المحلي.
وقال حنفي الأسبوع الماضي إن مصر تهدف إلى خفض واردات القمح الرسمية في العام القادم إلى ما بين 4 و4.5 ملايين طن بشرط أن تستمر إصلاحات برنامج الخبز المدعوم في خفض الاستهلاك والفاقد.
على صعيد آخر اتخذت سلطات الأمن بمطار القاهرة الدولي، الثلاثاء، إجراءات مشددة، لتأمين وصول شحنة نظائر مشعة قادمه من ألمانيا، لصالح إحدى الشركات الطبية العاملة في مجال علاج الأورام السرطانية. 
وأفاد مصدر بالمطار، بأن الشحنة تزن نحو 143 كيلو غرام داخل 15 طردا، وتم إنهاء إجراءات الإفراج عن الوحدة في وجود مندوب من وكالة الطاقة الذرية، للتأكد من عدم إصدارها إشعاعات أعلى من المعدلات المسموح بها. 
على صعيد آخر، أكد اللواء عادل عزب المسؤول في قطاع الأمن الوطني المصري وأحد الشهود بقضية التخابر المتهم فيها الرئيس الأسبق محمد مرسي و35 متهماً من قيادات وأعضاء تنظيم الإخوان أن التنظيم كان أداة لتنفيذ مخطط الشرق الأوسط الكبير. 
وقال في شهادته أمام محكمة جنايات القاهرة التي تنظر في القضية برئاسة المستشار شعبان الشامي إن الإخوان كانوا ينفذون خططاً لتفكيك الدول العربية وعلى رأسها مصر، إلا أن مصر حماها الله مضيفاً أن الإخوان حاولوا أخونة الدولة المصرية، حتى يستطيعوا تفكيك المجتمع وتنفيذ سياسات الغرب. 
وأضاف أن جماعة الإخوان المسلمين أول جماعة استخدمت العنف منذ الأربعينيات حيث مارست الاغتيالات والإرهاب، وقتل ضباط الشرطة والهدف كان إسقاط الدولة المصرية وليس النظام، لأن النظام سقط في 25 يناير، مشيراً إلى أن الجماعة محيرة وليس معروفاً هدفها إن كان دينياً أو سياسياً، بل إنها مليئة بالتناقضات، وهذا التناقض مقصود من قياداتها، لأن الشعب المصري متدين بطبيعته وكان من السهل على الجماعة كسب تعاطف أي شخص من خلال المصطلحات الدينية. 
وكانت محكمة جنايات القاهرة، قد استأنفت نظر جلسة محاكمة مرسي وقيادات الإخوان في قضية اتهامهم بارتكاب جرائم التخابر مع منظمات وجهات أجنبية خارج البلاد، وإفشاء أسرار الأمن القومي، والتنسيق مع تنظيمات جهادية داخل مصر وخارجها، بغية الإعداد لعمليات إرهابية داخل الأراضي المصرية.
هذا وأرجأ القضاء المصري النظر في قضيّة التخابر المتهم فيها الرئيس المعزول محمد مرسي إلى 15 نوفمبر المقبل، بعد أن أماط اللثام عن إفشاء مرسي وقيادات إخوانية أسرار الدولة مع استخبارات أوروبية، وفيما تصدّى الأمن لـ«شغب محدود» لعناصر جماعة الإخوان المسلمين أمس في 4 جامعات، حظر النائب العام النشر في قضيّة تزوير الانتخابات الرئاسية 2012 إلى حين اكتمال التحقيقات.
وقرّرت محكمة أمن الدولة العليا تأجيل نظر قضية التخابر، التي يحاكم فيها الرئيس الأسبق محمد مرسي و35 متهماً آخرون من قيادات وأعضاء تنظيم الإخوان، بالتخابر مع جهات خارجية وإفشاء أسرار البلاد، وارتكاب جرائم التخابر مع منظمات وجهات أجنبية خارج البلاد، لجلسة 15 نوفمبر لمرافعة النيابة العامة.
وخلال الجلسة، كشف المسؤول السابق بملف النشاط الإخواني بالأمن الوطني عادل عزب «الشاهد بقضية التخابر»، أنّ «المكالمات التي تمّ تسجيلها للمتهمين محمد مرسي وأحمد عبد العاطي، أكدت تعاونهما مع أجهزة الاستخبارات بدول ألمانيا وإنجلترا وفرنسا، إلى جانب أميركا وقطر وحماس».
ميدانياً، شهدت بعض الجامعات أعمال شغب محدودة لعناصر تنظيم الإخوان المسلمين، والذين يحاولون تكرار أعمال العنف والشغب التي شهدها العام الدراسي السابق. وأحبط أفراد الأمن الإداري بجامعة القاهرة محاولات طلاب الإخوان بكلية دار العلوم، التظاهر داخل ساحة الكلية، وذلك بعد محاولة عدد منهم تنظيم وقفة احتجاجية داخل مقر الكلية وقبل بدء التظاهرة، انتشر أفراد الأمن الإداري بكل أرجاء مبنى الكلية، لمنع تنظيم الوقفة، وهو ما دفع طلاب الإخوان إلى إلغائها.
فيما نظمت طالبات الإخوان مسيرة داخل الحرم الجامعي بجامعة الأزهر، وسط هتافات مناهضة للجيش والشرطة، فيما جابت سيارات أمن مركزي محيط جامعة الأزهر لتأمين الجامعة من حالات الشغب، بينما وصلت تعزيزات أمنية إلى جامعة الأزهر، ضمّت 8 سيارات مصفّحة وحاملات جنود، فيما ناشدت طلاب وطالبات الإخوان الكف عن إثارة الشغب.
وتمكّن الأمن الإداري بجامعة أسيوط من إلقاء القبض على 6 من الطلاب الإخوان الذين خرجوا في تظاهرة ، إذ أصيب 5 من أفراد الأمن الإداري بالجامعة وتم تحويل 3 منهم إلى مستشفى أسيوط الجامعي لتلقي العلاج، بعد اشتباكات بين الأمن الإداري وطلاب الإخوان بمحاولتهم استفزاز الأمن الإداري بالهتافات والسباب والشتائم المندّدة بهم وبإدارة الجامعة والجيش والشرطة والنظام، ثم تطوّر الأمر إلى رشقهم بالحجارة، فقام الأمن بمطاردتهم بالعصي والقبض على 6 منهم حتى الآن، وتمّ تحويلهم إلى قسم أول لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.
في السياق، أطلقت قوات أمن الإسكندرية قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق مسيرة لطلاب جماعة الإخوان الإرهابية بكلية الهندسة جامعة الإسكندرية، وألقت القبض على 30 من مثيري الشغب.
وفي الأثناء، أمر النائب العام المستشار هشام بركات، بحظر نشر أي معلومات أو مستندات أو وثائق تتعلق بقضية حصر أمن الدولة العليا، المعروفة إعلامياً بوقائع تزوير الانتخابات الرئاسية 2012 إلى حين اكتمال التحقيقات. وأرسل النائب العام خطاباً إلى رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون والقائم بأعمال وزير الإعلام عصام الأمير.
على صعيد آخر، قرّرت النيابة العامة إحالة التحقيقات في أحداث الحرس الجمهوري التي وقعت إبّان اعتصام أنصار الرئيس الأسبق محمد مرسي بميدان رابعة العدوية، بين قوات الجيش والمعتصمين إلى القضاء العسكري.
على سياق آخر، تمكّن عناصر حرس الحدود في الجيش من اكتشاف وتدمير 7 أنفاق جديدة، ليصبح إجمالي ما تمّ تدميره حتى الآن 1820، وضبط 7 متسلّلين عبر أحد الأنفاق، فضلاً عن كمّيات من المواد التموينية المدعمة داخل مخزن بأحد المنازل على الشريط الحدودي بمدينة رفح. وتمّ إلقاء القبض على أحد التكفيريين المطلوبين جنائياً، وآخر بحوزته سيارة ملاّكي يستخدمها في رصد المواقع الأمنية وتحرّكات القوات في سيناء.
وألقت الإدارة العامة للمعلومات والتوثيق في مصر، القبض على أحد الأشخاص القائمين بإحدى الصفحات الإلكترونية، التي تحوي صوراً لمجهولين بمنطقتي فيصل والهرم، يعلنون انضمامهم لتنظيم «داعش». وبدأت تفاصيل الواقعة مع رصد رجال الإدارة العامة للمعلومات والتوثيق تحرّكات عناصر تنظيم الإخوان الإرهابي المتورّطين في إنشاء صفحات فيس بوك للتحريض ضد الجيش والشرطة، إذ تمكنوا من رصد طارق رمضان طه «38 عاماً» القائم على صفحة «داهف» وتعني دولة الإسلام في الهرم وفيصل، والتي تنشر صوراً عن إعلان مجموعة من الشباب عن الانضمام إلى تنظيم «داعش»، إذ اعترف المتهم بارتكابه الواقعة، واشتراكه في تظاهرات تنظيم الإخوان، فتمّ اتخاذ الإجراءات القانونية تجاه المتهم وعرضه على النيابة المختصة لمباشرة التحقيق.
 وقضت محكمة جنايات القاهرة بالحبس المشدد لمدة 15 عاماً لكل من القيادي الإخواني محمد البلتاجي وصفوت حجازي في قضية احتجاز محام وتعذيبه، في وقتٍ أجلت المحكمة نظر جلسة محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي في قضية قتل المتظاهرين أمام قصر الاتحادية إلى اليوم الأحد.
وقررت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار أحمد صبري يوسف، تأجيل نظر جلسة محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي و14 متهماً آخرين من قيادات وأعضاء تنظيم الإخوان في قضية اتهامهم بارتكاب جرائم القتل والتحريض على قتل المتظاهرين أمام قصر الاتحادية الرئاسي مطلع شهر ديسمبر 2012.
وجاء التأجيل بهدف استكمال مرافعة النيابة العامة. واستمعت المحكمة إلى ممثل النيابة العامة، حيث أكد أن المتهمين«انتزعوا سلطات الدولة وتجاوزوا الحق وقاموا بانتزاع سلطات هيئة الضبط القضائي والنيابة العامة ولجأوا إلى الضرب والقتل والإرهاب وإلى أساليب غير شرعية لحماية تصرف باطل من الرئيس المعزول وكانت حجتهم هي الشرعية».
وفي سياق متصل، قضت محكمة جنايات القاهرة بالحبس المشدد لمدة 15 عاما لكل من القيادي الإخواني محمد البلتاجي وصفوت حجازي ونقيب أطباء الأسنان الأسبق حازم فاروق وأحمد منصور المذيع في قناة الجزيرة الفضائية بقضية احتجاز محام وتعذيبه وهتك عرضه وصعقه بالكهرباء داخل مقر شركة للسياحة.
كما قضت المحكمة المنعقدة في معهد أمناء الشرطة بطرة برئاسة المستشار مصطفى حسن عبد الله بالسجن المشدد ثلاثة أعوام لكل من وزير الشباب السابق أسامة ياسين ورئيس اللجنة التشريعية في مجلس الشعب المنحل محمود الخضيري.
وكانت النيابة العامة تلقت بلاغاً من المحامي أسامة كمال في 2011 قال فيه إنه «كان في ميدان التحرير واستوقفه شخص في أحد مداخل الميدان وطلب الاطلاع على تحقيق شخصيته، ولما تبين أنه لا يحملها استدعى آخرين وأشاعوا في الميدان أنهم قبضوا على ضابط شرطة بجهاز مباحث أمن الدولة».
وبالتوازي، أجلت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة في معهد أمناء الشرطة بطرة برئاسة المستشار محمد فهمي نظر محاكمة 68 متهماً في مقدمتهم محمد ربيع الظواهري شقيق زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري في قضية اتهامهم بإنشاء وإدارة تنظيم إرهابي يرتبط بالتنظيم لسماع الشهود.
وأعلنت وزارة الصحة المصرية إصابة 13 شخصا حالة ثلاثة منهم خطرة إثر انفجار عبوة ناسفة مساء الثلاثاء  بشارع رمسيس بمنطقة الإسعاف وسط القاهرة. 
وقال رئيس قطاع الرعاية العاجلة والإسعاف بالوزارة الدكتور محمد سلطان في تصريح صحفي إن الانفجار أسفر عن إصابة 13 شخصا بينهم ثلاث حالات حرجة بالعناية المركزة، نافيا سقوط قتلى، مشيرا إلى أن المصابين نقلوا إلى مستشفى الهلال وإصابتهم تتراوح ما بين المتوسطة والبسيطة وأن الوزارة رفعت درجة الاستعداد في أعقاب وقوع الانفجار. 
ومن جانبه، كلف النائب العام المصري المستشار هشام بركات فريقا من محققي النيابة العامة، ببدء التحقيقات على وجه السرعة في حادث التفجير الإرهابي حيث انتقل فريق من محققي النيابة برئاسة المستشار محمد حته رئيس نيابة الأزبكية بإشراف المستشار وائل حسين المحامي العام الأول لنيابات شمال القاهرة الكلية، إلى محيط دار القضاء العالي، بصحبة رجال المفرقعات بوزارة الداخلية، لإجراء معاينة لمسرح الجريمة، والوقوف على الآثار التي خلفها التفجير والتلفيات التي أحدثها، وسؤال شهود الواقعة، للوقوف على ملابسات الحادث وكافة الوقائع المتعلقة بالانفجار من واقع مشاهداتهم له. 
كما انتقل فريق آخر من محققي النيابة إلى مستشفى الهلال برمسيس، حيث يرقد المصابون جراء الانفجار، لسؤال من تسمح حالته منهم، والوقوف على مشاهداتهم لحظة وقوع الانفجار والوقوف على ملابساته. 
من جهة أخرى، قامت قوات الحماية المدنية بمحافظة الشرقية بإبطال عبوة ناسفة بدائية الصنع وضعها مجهولون داخل محكمة الزقازيق الكلية بميدان الزراعة. 
وقال مصدر أمني مصري إن مدير أمن الشرقية اللواء سامح الكيلاني تلقى بلاغا بالعثور على جسم غريب داخل محكمة الزقازيق الكلية، وانتقل على الفور لموقع البلاغ وبرفقته قوات الحماية المدنية، وتم إخلاء المحكمة من المواطنين والعاملين لفحص الجسم الغريب حيث تبين أنه عبوة ناسفة اسطوانية الشكل ومزودة ببطارية ودائرة كهربائية ومؤقت ذاتي وتحتوي على مواد شديدة الانفجار. 
وأضاف المصدر الأمني أنه تم التعامل معها وإبطال مفعولها وتمشيط قاعات المحكمة والمنطقة المحيطة بها ولم يتم العثور على أي أجسام غريبة أخرى، وتم إعادة الأوضاع إلى طبيعتها في المحكمة، وتم تحرير المحضر اللازم، وأخطرت النيابة العامة التي تولت التحقيق. 
كما فجّر مسلحون مجهولون خط الغاز جنوب شرق العريش بمحافظة شمال سيناء وذلك للمرة الخامسة والعشرين منذ 5 فبراير 2011. 
وقالت مصادر أمنية مصرية ومسؤولو شركة الغاز في تصريحات صحفية إن المعلومات الأولية أفادت بقيام مجهولين بتفجير خط الغاز من إحدى النقاط الواقعة على طول الخط الواقع جنوب مدينة العريش وغرب الشيخ زويد بمنطقة القريعة، والمؤدي إلى طابا والتصدير إلى الأردن، مشيرة إلى خلو الخط من الغاز، إلا أن ارتداد الغاز في الخط أدى إلى اشتعال النيران، وجاري إغلاق المحابس لمنع ارتداد الغاز أو وصوله إلى مكان التفجير.
وشهدت الجامعات المصرية تشديدات أمنية في اليوم الثاني لبدء العام الدراسي الجديد الاحد ، وامتدت طوابير الطلاب عشرات الأمتار. ولم تمنع الإجراءات المشددة خروج عدد من المظاهرات للطلاب المعارضين للسلطات، الذين توعدوا في بيان ب انتفاضة طلابية. 
وقد شهدت جامعة القاهرة اضطرابات اضطرت قوات الأمن لدخولها وإجلاء طلاب دار العلوم. 
ووقعت اشتباكات ، الأحد، بين طلاب جماعة الإخوان وأفراد الأمن، امام كلية الطب بجامعة الأزهر، بعد تحطيم طلاب الإخوان بوابات الكلية. 
ونظم عدد من الطلاب المؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي في جامعة الأزهر وقفة داخل الحرم الجامعي رافعين لافتات ورقية كتب عليها رجعوا التلامذة، للمطالبة بعودة 73 طالبا مفصولا حصلوا على أحكام ببطلان قرارات فصلهم للمشاركة في مظاهرات معارضة داخل الجامعة. 
وقرر الدكتور عبد الحي عزب، رئىس جامعة الأزهر إحالة ٢٥ طالباً الى التحقيق، متهمين بالمشاركة في أعمال الشغب التي شهدتها جامعة الأزهر. 
وكان مصدر بالأمن الإداري بجامعة الأزهر، قال ان طلاب جماعة الإخوان حطموا بوابة كلية طب البنين، وثلاثة أجهزة للكشف عن المعادن x ray. 
وشهدت جامعة حلوان جنوبي العاصمة مشادات بين الطلاب وأفراد شركة الأمن الخاصة بسبب الإجراءات الأمنية للدخول، مما دفع الطلاب إلى اقتحام أبواب الجامعة رغما عن أفراد الأمن، كما شهدت جامعة القاهرة مناوشات بين الطلاب وأفراد الأمن. 
كما شهدت جامعة قناة السويس بالإسماعيلية وقفة أمام مبنى كلية التجارة لمناهضي الانقلاب، تبعتها مسيرة جابت أرجاء الجامعة حمل خلالها الطلاب شارات رابعة ورددوا هتافات تطالب بالإفراج عن زملائهم المعتقلين والقصاص للضحايا. 
وفي جامعة بني سويف، نظم طلاب معارضون للسلطات الحالية سلسلة بشرية لاستقبال الطلاب، أتبعوها بمظاهرة حاشدة طالبوا فيها بطرد قوات الأمن خارج أسوار الجامعة، وتكرر الأمر في جامعة المنيا حيث جرت مناوشات بين الطلاب والأمن الإداري.