إعفاء وزير الإعلام السعودي من منصبه بناء على طلبه

15 شخصاً خططوا ونفذوا جريمة الاحساء لإثارة الفتنة بين المسلمين

العمليات الأمنية شملت ست مدن

استنكار شامل للجريمة والدعوة لمعاقبة المرتكبين

 
      
       صدر أمر ملكي سعودي بإعفاء وزير الثقافة والإعلام السعودي الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة من منصبه بناء على طلبه، وتكليف وزير الحج بالقيام بأعمال وزارة الثقافة والإعلام بالإضافة إلى عمله. 

وجاء في الأمر الملكي: 

أولاً- يعفى معالي الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة وزير الثقافة والإعلام من منصبه بناء على طلبه. 

ثانيا- يكلف معالي الدكتور بندر بن محمد حمزة أسعد حجار وزير الحج بالقيام بعمل وزير الثقافة والإعلام بالإضافة إلى عمله. 

ثالثا- يبلغ أمرنا هذا للجهات المختصة لاعتماده وتنفيذه. 

من ناحية اخرى، أغلقت السعودية مكتب قناة وصال الدينية بعدما وجهت اليها تهمة تأجيج الفتن. 

وكان الوزير خوجة قال في تغريدة على موقع تويتر باللغة العربية لقد أمرت باغلاق مكتب قناة وصال في الرياض ومنع أي بث لها من المملكة وهي ليست قناة سعودية من الأساس.
هذا وتحفظت أجهزة الأمن على (8) أشخاص مشتبه في علاقتهم بالجريمة الإرهابية التي شهدتها قرية الدالوة بالأحساء وراح ضحيتها عدد من المواطنين، وذلك في إطار نتائج عملياتها الأمنية الواسعة التي نفذتها في (6) محافظات عقب الحادثة لتعقب الجناة. 
ووفقاً لمعلومات تقوم الجهات الأمنية المختصة حالياً باستجواب المشتبه بهم الثمانية الذين تم التحفظ عليهم في وقت لاحق عقب الحادثة لتحديد موقفهم من الجريمة التي وقعت في الأحساء، فيما ثبت لدى أجهزة الأمن علاقة ال (15) شخصاً الذين قبض عليهم بالجريمة. 
وفي ذات السياق جاء تنفيذ العمليات الأمنية التي تمت عقب الحادثة بشكل سريع ومتزامن في (3) مناطق هي الرياض والقصيم والشرقية لملاحقة كل من له علاقة بها او تدور الشبهات حوله، وامتدت العمليات أيضاً لمدينة الرياض، حيث نفذت قوات الأمن عملية سريعة وناجحة في أحد أحياء شرق الرياض تم خلالها القبض على شخص بدون أي مقاومة لرجال الأمن، في الوقت الذي شهدت فيه عدد من تقاطعات الطرق الرئيسية داخل الرياض انتشارا أمنيا لافتا حيث وضعت نقاط تفتيش أمنية في عدة طرق وشوهد رجال الأمن في حالة استعداد وتأهب لأي طارئ حتى ساعة متأخرة من المساء. 
من جهته قال المتحدث الأمني لوزارة الداخلية اللواء منصور التركي أن العمليات الأمنية التي نفذت في أعقاب الحادثة تمت في (6) محافظات في ثلاث مناطق وشملت (الرياض وشقراء والخبر والاحساء والبدائع وبريدة)، موضحا أن المقبوض عليهم ممن ثبت علاقتهم بالجريمة الإرهابية 15شخصاً، فيما تم التحفظ على 8 أشخاص من المشتبه بعلاقتهم بالجريمة الإرهابية لتحديد موقفهم، وبلغ عدد المصابين من رجال الأمن في العمليات رجلي أمن. 
وكشف المتحدث الأمني في تصريحه تفاصيل ونتائج تلك العمليات على النحو التالي: عملية (الأحساء) تم القبض فيها على (4) أشخاص (3) منهم في كمين تم على طريق والرابع في منزل، عملية (الخبر) تم القبض فيها على شخص بدون مقاومة، عملية (شقراء) تم القبض فيها على (3) أشخاص احدهم بعد إصابته، وفي عملية (بريدة) تم القبض على (4) أشخاص بدون مقاومة، بالإضافة الى مقتل (2) بعد مقاومتهم لرجال الأمن وتبادل إطلاق النار معهم، كما عثر في مجمع الاستراحات في بريدة على جثة أحد المتورطين بإطلاق النار، وفي عملية (البدائع) تم القبض على شخصين (2) بدون مقاومة، وفي عملية الرياض تم القبض على شخص بدون مقاومة.
واستنكر سماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء رئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، حادثة القتل التي وقعت في الأحساء مساء الاثنين الماضي، وما نتج عنها من سفك للدماء، مبينًا أن ذلك عدوان ظالم وغاشم خطّط ودبّر له حاقدون على الأمة، سمحوا لأنفسهم استباحة دماء المسلمين دون وجه حق. 
وأكد سماحته في تصريح لوكالة الأنباء السعودية، أن الدين الإسلامي بريء من أعمال مثل هؤلاء المفسدين الذين يحاولون إشعال الفتنة بين المسلمين خاصة بين أبناء المجتمع السعودي، مشيراً إلى أن هذا الجرم فتنة في الأرض وأمر خطير حذّر منه المصطفى صلى الله عليه وسلم في قوله (فَإِنَّ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ وَأَعْرَاضَكُمْ بَيْنَكُمْ حَرَامٌ). 
وشدد سماحته على أهمية محاكمة من ارتكب ذلك الجرم بشريعة الله التي تحرّم قتل النفس، كما قال الله تعالى في كتابه الكريم (وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ). 
وقال سماحة مفتي عام المملكة إن مثل هذه الأفعال الخارجة عن تعاليم الدين الإسلامي تدعو إلى إحداث الفوضى في الأمة، داعيًا الله العلي القدير أن يحفظ بلادنا من كل مكروه، وأن يديم عليها نعمة الأمن والاطمئنان.
وأكد الشيخ حسن الصفار أن المتطرفين الإرهابيين الذين استهدفوا قتل أبرياء في قرية الدالوة بمحافظة الأحساء، إنما هم أرادوا من ذلك تفجير النسيج الاجتماعي الوطني، وإشعال الفتنة الطائفية. 
وقال إن الردّ المطلوب على هذه الجريمة النكراء، هو تعزيز التلاحم والتعايش الوطني، بنشر ثقافة التسامح، وتجريم التحريض على الكراهية، وإدانة الشحن الطائفي. 
وأشار الصفار إلى أن ضحايا هذا العدوان الأثيم نحتسبهم عند الله تعالى شهداء أبرار، ونسأل الله تعالى لهم المغفرة والرضوان ورفيع الدرجات، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان، وأن يمنّ على الجرحى والمصابين بالشفاء العاجل، ويعوضهم بخير الدنيا والآخرة، مشيداً بموقف أهل الأحساء ووطنيتهم، حيث أثبتوا ما كان متوقعاً منهم، وما هو معروف في تاريخهم من التسامي على الجراح، ونضج الوعي الديني والوطني، والتمسك بنهج التعايش والتسامح. 
وأشاد بمواقف التعاطف والتضامن الواعية النبيلة، التي انطلقت على مستوى الوطن، من مسؤولين وعلماء وكتّاب وإعلاميين، استنكروا هذا العدوان الأثيم، والتي تؤكد الوحدة والمساواة بين المواطنين، وترفض نهج التطرف والإرهاب والتكفير، وأن هذه المواقف المشكورة هي خير سلوة وعزاء، يجب استثمارها والتأسيس عليها لتعزيز الوحدة الوطنية، وسدّ الثغرات التي ينفذ منها أصحاب الفكر الضال. 
وثمن الجهود المبذولة من رجال الأمن الذين سقط منهم شهداء وقدموا أرواحهم وبذلوا كل جهدهم في مواجهة الإرهابيين وحماية الوطن، مقدماً إلى أهلهم وذويهم واجب العزاء، داعياً الله أن يلهم أهلهم الصبر والسلوان. 
ودعا الشيخ الصفار في ختام تصريحه، الله العلي القدير أن يحمي بلادنا وبلاد المسلمين من كل شر ومكروه، ويعين الله أمتنا على مواجهة الفتن والتحديات، وسدّد خطوات قادتها حفظهم الله نحو التقدم والإصلاح.
وأعرب الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني عن إدانته البالغة واستنكاره الشديد لحادث إطلاق النار الإرهابي، الذي وقع في محافظة الأحساء وراح ضحيته عددٌ من القتلى والجرحى من المواطنين الأبرياء. 
وعدّ هذا العمل الإجرامي الجبان، جريمة بشعة تتنافى مع مبادئ الإسلام الحنيف والقيم الإنسانية النبيلة، يسعى مرتكبوه إلى ترويع الآمنين وزرع الفتنة وزعزعة الأمن، مؤكداً أن محاولتهم الدنيئة لن تفلح في تحقيق أغراضها المشينة. 
وأشاد الدكتور الزياني بالكفاءة والمهنية العالية لأجهزة الأمن في المملكة، التي ألقت القبض على المتهمين في وقت قياسي. ودعا الدكتور الزياني الله العلي القدير أن يحفظ للمملكة أمنها واستقرارها، وأن يجنبها كل سوء، وأن يتغمد الضحايا بواسع رحمته ويعجل بشفاء المصابين.
واستنكر \ رئيس ديوان المظالم رئيس مجلس القضاء الإداري الشيخ عبدالعزيز بن محمد النصار الأحداث الإرهابية التي وقعت في الأحساء وبريدة، وراح ضحيتها مواطنون آمنون، ورجال أمن بواسل، وصفاً هذا العمل الإجرامي بأنه قتل بغير حق، ومستنكر عقلاً وشرعاً. وقال إن هذه الأعمال لن تزيد أهل هذه البلاد إلا لحمة وتكاتفاً وتماسكاً للوقوف في وجه كل من أراد المساس بأمن الوطن والمواطنين، مشيراً إلى أن من نعم الله تعالى زرع المحبة والألفة بين أهل هذه البلاد، المستشعرين لأهمية الأمن والاستقرار، وأن المساومة عليهما مدعاة للفوضى . 
وأوضح أن ماحدث من أعمال تخريبية وزرع للفتنة إنما هو من تدبير الأعداء والمتربصين ببلاد الحرمين الشريفين، داعياً الشباب السعودي إلى الالتزام بكتاب الله عز وجل وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وألا يستمعوا وينجرفوا إلى التيارات المدمرة التي تريد النيل من بلادنا وأمننا واستقرارنا، وأن يعلموا بأن النتيجة الحتمية للإرهاب، الخراب والدمار وتأجيج الفتن وإيجاد الصراعات التي تؤدي إلى شق الصف وتفتيت اللحمة الوطنية، ونشر الفوضى والفساد. 
وأثنى على التحرك الأمني السريع في عملية القبض على المجرمين، مؤكداً قوة أمن المملكة مما يشعر معه المواطنون بالطمأنينة، وأن المجرم لن يفلت من أيدي العدالة، داعياَ رئيس ديوان المظالم الله تعالى أن يديم الأمن والاستقرار على بلادنا، وأن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين، وولي ولي العهد، وأن يبارك في جهود رجال الأمن، ويرد كيد الكائدين وحقد الحاقدين في نحورهم.
وصدر عن عدد من مشايخ القطيف بيان حول الجريمة الإرهابية التي وقعت في قرية الدالوة بمحافظة الأحساء فيما يلي نصه : 
بسم الله الرحمن الرحيم 
قال تعالى: (وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ) صدق الله العظيم. بقلوبٍ يملؤها الأسى ويعتصرها الحزن, نقف بكل مشاعر الأخوة والإيمان مواسين ومعزين المجتمع الأحسائي كافة وأسر ضحايا الاعتداء الآثم خاصة الذي أودى بحياة سبعة من المواطنين الأبرياء وطال آخرين من الجرحى، حيث امتدت لهم يد الغدر والخيانة والوحشية التي لا ترقب في مؤمن إلاّ و لا ذمةً و لا تراعي حرمة المسلمين و لا تملك مبادئ تردعها عن القيام بمثل هذه الجرائم الوحشية النكراء. 
ولا تضمر غير الشر والكراهية والبغضاء لهذا المجتمع المتلاحم و المتجانس و المتعايش منذ فجر الإسلام الأول. إن المسؤولية الشرعية والاجتماعية تحتم علينا صيانة المجتمع ووحدته والحفاظ على نسيجه الاجتماعي وعدم المساس بأمنه ووحدته وتلاحمه. كما نقف مثمنين ومؤيدين المواقف الشرعية والوطنية المسؤولة الصادرة عن هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية وعلى رأسهم سماحة مفتي عام المملكة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ الذي نثمن مواقفه الحكيمة والمسئولة عالياً ومن كافة الأجهزة الأمنية التي بادرت بمحاصرة الجناة و تعقبهم حرصاً على إطفاء شرارة الفتنة والعبث بأمن واستقرار الوطن والمواطنين. إن التأكيد على اللحمة الوطنية واستتباب الأمن وتفويت الفرصة على العابثين بأمن هذا الوطن العزيز، وإخماد نار الطائفية البغيضة، ونشر ثقافة المحبة والتسامح وبث روح الأخوة والاحترام بين مكونات هذا الوطن، وتغليب المصلحة الوطنية العامة، والتمحور حول القيادة الراشدة، واجتثاث خطاب الكراهية والتحريض، ولم الصف والتعاون على البر والتقوى لا على الإثم والعدوان لهو من أوجب الأمور الشرعية التي تحقق مقاصد الشريعة الغراء التي اتفق المسلمون بأجمعهم على وجوب رعايتها وحفظها وصيانتها، خصوصاً في هذه المرحلة الحساسة التي تمر بها المنطقة وما نشاهده اليوم من اقتتال واحتراب وخراب ودمار في الدول المحيطة بنا يحتم علينا جميعاً القيام بالمسؤولية الواعية تجاه وطننا وأمنه.
إننا لعلى أتم الثقة بقدرتنا جميعا في الوقوف بوجه أي تطرف أو إرهاب فكري أو حركي، فما نملكه من تاريخ وإرث ومبادئ وقيم وأصالة وحكمة ورجال أكفاء مخلصين كفيل بتحقيق ما يتطلع إليه المواطنون المخلصون بجميع مكوناتهم وما ترجوه القيادة الحكيمة من أمنٍ و استقرارٍ و نماء. 
نسأل الله أن يحفظ هذا الوطن وأهله, وأن يرحم شهداءنا الأبرار، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان، وأن يمن على الجرحى بالشفاء العاجل إنه أرحم الراحمين.
 الشيخ عبدالله الشيخ علي الخنيزي 
الشيخ علي مدن آل محسن 
الشيخ حلمي عبدالرؤوف السنان
 الشيخ غالب حسن آل حماد
 الشيخ ميثم منصور الخنيزي 
الشيخ حسين علي البيات 
الشيخ جعفر محمد الربح
الشيخ محمد مهدي آل عصفور 
الشيخ منصور السلمان
 الشيخ حسين علي الخنيزي 
الشيخ فيصل الكسار
هذا وكانت وكالة الأنباء السعودية قالت إن اثنين يشتبه أنهما متشددان قتلا في اشتباكات بالأسلحة النارية في بريدة بالسعودية على ارتباط بتحقيق في إطلاق نار وقع في وقت سابق في شرق المملكة. 
وأضافت الوكالة نقلا عن بيان لوزارة الداخلية ان ضابطي امن استشهدا في العملية وإن اثنين من رجال الأمن أصيبا في المعركة التي وقعت في بلدة بريدة شمالي العاصمة الرياض. وتقع بريدة في محافظة القصيم. 
وقال البيان أيضا إنه تم اعتقال 15 شخصا للاشتباه بضلوعهم في إطلاق النار الليلة السابقة الذي أدى إلى مقتل خمسة أشخاص في الاحساء بالمنطقة الشرقية في المملكة اثناء احتفال بعاشوراء. 
وقال البيان تم بتوفيق الله تعالى رصد وجود عدد من المشتبه بتورطهم بالمشاركة في ارتكاب الجريمة الإرهابية وذلك بمجمع استراحات بحي المعلمين بمحافظة بريدة بمنطقة القصيم. وأثناء مباشرة رجال الأمن في إجراءات القبض عليهم تعرضوا لإطلاق نار كثيف من أسلحة رشاشة حيث تم التعامل مع الموقف بمقتضى الأنظمة والرد على مصدر النيران بالمثل مما أسفر عن مقتل المطلوبَين وعددهم اثنان.. كما نتج عن تبادل إطلاق النار استشهاد النقيب محمد حمد العنزي والعريف تركي بن رشيد الرشيد. 
وكان المتحدث الأمني لوزارة الداخلية أفاد عن تعرض مجموعة من المواطنين لإطلاق نار من ثلاثة أشخاص ملثمين بقرية الدالوة بمحافظة الأحساء مما نتج عنه مقتل 5 منهم وإصابة 9 آخرين، فقد أسفرت المتابعة الأمنية للحادث بتوفيق الله تعالى عن القبض على 6 أشخاص ممن لهم علاقة بالجريمة الإرهابية وذلك في عمليات أمنية متزامنة تم تنفيذها في محافظة شقراء بمنطقة الرياض ومحافظتي الأحساء والخبر بالمنطقة الشرقية. 
وقالت وزارة الداخلية لاحقاً ان عدد القتلى في الهجوم بالأسلحة النارية ارتفع الى ثمانية بالاضافة الى اصابة ١٢ شخصاً آخرين.