الأفراح الوطنية بسلامة السلطان قابوس بن سعيد تعم السلطنة

مسيرات وطنية شارك فيها أدباء وفنانون وإعلاميون وممثلون عن النسيج الشعبي احتفالاً بتحسن صحة السلطان قابوس

وزير الإعلام العماني يلتقي رؤساء تحرير الصحف المحلية ووكالة الأنباء ويبحث معهم سبل تسهيل العمل الإعلامي

      
          
      بمشاركة عدد من المكرمين أعضاء مجلس الدولة وأعضاء مجلس الشورى خرجت مسيرة وطنية كبيرة شارك فيها مئات من الاعلاميين والصحفيين والممثلين والفنيين والادباء والشعراء العمانيين من الجنسين وعشرات من الأهالي والمقيمين في مدينة الاعلام ومنطقة الصاروج والقرم، حيث  بدأت المسيرة من مبنى وزارة الخارجية بالصاروج حتى نهاية الشارع البحري في شاطئ القرم. وقد جسد من خلالها الجميع الولاء والعرفان من خلال ملحمة الفرح ممزوجة بالدموع عبروا فيها عن سرورهم وغبطتهم الكبيرة بسلامة السلطان قابوس بن سعيد داعين الله جلت قدرته ان يشفيه وان يعيده الى أرض الوطن سالما غانما في القريب العاجل بإذن الله تعالى. كما عبر فيها الجميع عن سعادتهم لرؤية جلالته وهو يلقي كلمته السامية التي أطل من خلالها بوجهه المملوء بالبشاشة واشتياقه العودة للوطن وحبه لأبناء شعبه الوفي، كما شارك العديد منهم من خلال المسيرة بكلمات وعبارات حب وولاء وعرفان، حيث فاضت معظم العيون  بالدموع وجاشت قرائحهم بكلمات معبرة وإبداعات جمالية ولمسات محسوسة ارتسمت من محياهم، امتزجت بفرح وبهجة ومشاعر وشوق ولهفة في حب القائد الملهم السلطان قابوس بن سعيد كما جسدت كلماتهم علاقة صدق وولاء متبادل يكنه أبناء عمان الأوفياء والمقيمون والقاطنون على هذه الأرض الطاهرة لباني نهضتهم ومحقق آمالهم وطموحاتهم الكبيرة.

ونظمت كلية العلوم التطبيقية بالرستاق احتفالا بمناسبة الاطمئنان على صحة السلطان وإلقائه كلمة إلى شعبه الوفي يطمئنهم فيها على صحته حيث نظمت عمادة الكلية وكادرها الإداري والأكاديمي والأكاديمي المساند وطلاب كلية العلوم التطبيقية بالرستاق احتفالية أقيمت بساحة الكلية.

حيث تضمن الاحتفال مجموعة من الفعاليات والكلمات في حب القائد في طابع تنظيمي مميز، واكتظت ساحة الكلية بعدد كبير من الطلاب والموظفين كما تم تزيين الكلية بأعلام السلطنة وصور حضرة صاحب الجلالة، افتتح الحفل بآيات من الذكر الحكيم تلاها الطالب سرور بن عبيد المعني.

بعدها ألقى الدكتور حمود بن عامر الوردي عميد الكلية كلمة عبر فيها عن فرحته الغامرة بسماع صوت مولانا المفدى وكذلك الفرحة التي رآها في أبنائه الطلاب وأصوات النشيد السلطاني بهذه المناسبة السعيدة التي سجدت لها عمان جميعها شكرا على نعمة الاطمئنان على صحة قائدنا المفدى إذ أفنى نفسه في خدمة هذا الوطن الغالي يصدح بصوت عال من حناجرهم بصدق ومحبة لقائد النهضة، كما تم رفع الأعلام وصور صاحب الجلالة وعبارات الشموخ والمجد للوطن الغالي خفاقة على رؤوس الطلاب ما أجملها من لحظات عندما يختلط الشعور الصادق بالعمل والإخلاص لعمان وقائدها.

بعد ذلك تم ترديد الدعاء لجلالته قدمه الأستاذ بدر الغافري موظف من القبول والتسجيل.

بعدها تم تقديم عدد من الفقرات الاستعراضية الوطنية المتنوعة من الفنون التقليدية التي لها حضورها المميز مرددين عددا من الأهازيج في فن العازي.

وتوجت أفراح واحتفالات ولاية القابل بمحافظة شمال الشرقية التي انطلقت منذ الخامس من نوفمبر المجيد مستبشرة بصحة السلطان قابوس بن سعيد حيث خرجت الولاية  في مسيرة الفرح والابتهاج بالإطلالة السامية للسلطان قابوس بن سعيد وبمناسبة العيد الوطني الرابع والأربعين المجيد معاهدين الله السير خلف قيادته. 

حيث شارك في هذه المسيرة الشيخ طلال بن سيف بن محمد الحوسني والي الولاية و عضو مجلس الشورى ممثل ولاية القابل وأعضاء المجلس البلدي ومشايخ وأهالي الولاية إلى جانب طلبة وطالبات المدارس وأعضاء الهيئات التدريسية وموظفي كافة المؤسسات الحكومية والأهلية بالولاية إلى جانب كوكبة من الخيالة والهجن العربية الأصيلة وفرق الفنون التقليدية وجمعية المرأة العمانية والفرق الرياضية بالولاية التابعة لنادي الاتفاق .

انطلقت المسيرة من أمام محطة الوقود (شل) بقرية الدريز مرورا من شارع الخدمات حتى أمام مكتب والي القابل حمل خلالها المشاركون أعلام السلطنة وصورا للسلطان قابوس بن سعيد واللافتات التي تحمل عبارات الشكر والولاء لقائد هذه المسيرة المظفرة -أبقاه الله – رافعين إلى المقام السامي أسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة العيد الوطني الرابع والأربعين المجيد مجددين العهد والولاء لقائد هذه المسيرة المظفرة مستبشرين بنعمة الصحة والعافية التي وهبها الله جلت قدرته للسلطان قابوس بن سعيد ومعبرين بكل الحب عما تكنه مشاعرهم وهم يعيشون ثمار النهضة المباركة التي عمت كافة أرجاء السلطنة. وفي نهاية المسيرة تلا أحد المواطنين الدعاء حيث ردد معه كافة المشاركين في المسيرة بأن يمن الله على القائد بالصحة والعافية وأن يعود إلى وطنه سالما معافى وبأسرع وقت ليواصل جلالته مع شعبه الوفي مسيرة النهضة المباركة التي انطلقت في عهد جلالته أعزه الله. كما تغنى عدد من الشعراء من أبناء الولاية مجموعة من القصائد الشعرية الوطنية المعبرة بهذه المناسبة العزيزة كما قدمت فرق الفنون التقليدية أهازيجها الوطنية والتي عبرت من خلالها عن الفرحة الغامرة في قلوب الأهالي بالولاية. ($) تواجدت خلال مسيرة الولاء والعرفان التي نظمتها ولاية القابل والتقت بعدد من المشايخ والمسؤولين للتعرف على انطباعاتهم حول هذه الاحتفالية الوطنية المجيدة. 

وقال طلال بن سيف بن محمد الحوسني والي الولاية ان هذه المسيرة وما أقيمت قبلها من فعاليات مماثلة خلال الأيام القليلة الماضية تعد شيئا يسيرا للتعبير عما يكنه مجتمع الولاية من حب صادق وإخلاص وولاء لباني عمان السلطان قابوس بن سعيد الذي سخر نفسه لهذا البلد العزيز فبدأت حياة العمانيين الحقيقية مع بزوغ النهضة المباركة.

ويقول الشيخ علي بن عيسى بن صالح الحارثي: بداية نحمد الله ونشكره على ما من الله على السلطان قابوس بن سعيد بالصحة والعافية حيث استبشرت عمان من أقصاها إلى أقصاها استبشارا برؤية وسماع السلطان قابوس بن سعيد وانجلت أحزان وهموم أفراد الشعب العماني، وتناقل الجميع أسمى آيات التهاني والتبريكات مبتهلين إلى الله العلي القدير أن يحفظ القائد وأن يعود إلى وطنه وشعبه في القريب العاجل.

اما الشيخ عبدالله بن حمدون بن حميد الحارثي يقول: مما لا شك فيه أن الخامس من نوفمبر المجيد الذي ظهر فيه السلطان قابوس بن سعيد وهو يهنئ شعبه الوفي بالعيد الوطني الرابع والأربعين ويؤكد فيه استمرار مسيرة الخير والنماء.

اما خلفان بن سالم الغنيمي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية القابل فقد عبر: إن مشاركتنا في هذه المسيرة تمثل مساهمة متواضعة ضمن احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الرابع والأربعين.

ويقول محمد بن سعيد الحارثي استبشرنا خيرا بعد أن منّ الله عز وجل علينا فشاهدنا السلطان قابوس بن سعيد وهو يلقي ذلك الخطاب السامي ليهنئ فيه شعبه الوفي ويؤكد لهم أن مسيرة الخير ماضية.

وأقام الطلاب العمانيون في مدينة بنجهام بالمملكة المتحدة حفلا ابتهاجا برؤية السلطان قابوس بعد أن طمأن شعبه الوفي على صحته وهنأهم بالعيد الوطني الرابع والأربعين المجيد. تخلل الحفل بعض العروض عن تطور السلطنة وحضارتها بقيادة السلطان قابوس ورعاه وجاءت البادرة من الطلبة العمانيين في بنجهام بعد سماع كلمة السلطان لكي يعبروا عن فرحتهم وهم خارج الوطن العزيز. 
وقال صقر بن محمد الربيعي أحد الطلبة: نشكر الله شكر الشاكرين على الخطاب السامي للسلطان الذي أثلج صدورنا وأسعد قلوبنا، كان ذلك اليوم عيدا لعمان ولكل مواطن، وأن صحة وسلامة مولانا غالية على نفوسنا والذي زادنا اطمئنانا عندما رأيناه وهو يلقي الخطاب، وعم الفرح والسرور ربوع عمان فشعرنا بالفرحة ونسأل الله العلي القدير أن ينعم على مولانا بالعافية ويلبسه ثوب الصحة ويعيده إلى أرض الوطن، وبهذه المناسبة نهنئ المقام السامي بقدوم العيد الوطني الرابع والأربعين والشعب العماني كافة عمر بن علي البلوشي قال: عادت الفرحة والابتسامة لأبناء عمان الغالية بعد أن مرت علينا شهور من الترقب والانتظار عشناها بين الحزن والأمل، ها نحن اليوم يا مولاي نعيش في فرحة عارمة لا توصف بكينا فرحا لطلتكم البهية على شاشة التلفاز، لا أستطيع أن أعبر لكم عن تلك اللحظات السعيدة ولكن نرفع أكفنا الى الله جلت قدرته أن يديم عليكم نعمة الصحة والسعادة والعمر المديد وأن تعود لأرض الوطن، محمد بن عبدالله البلوشي قال تلقيت ببالغ الفرحة والسرور خطاب السلطان ووقع الخطاب كان كبيرا ومفعما بالفرحة وبهذا الخبر أدعو الله له بتمام الشفاء، وأزف أحلى تهنئة إلى المقام السامي وإلى الشعب العماني بمناسبة قدوم العيد الوطني الرابع والأربعين. أما ناصر حمد الريامي فأوضح أنه شعور لا يوصف لما سمعنا الخطاب السامي لسلطان فقد ردت إلينا الروح وكأن عمان كانت جسدا بلا روح ونزلت دموع الفرح عند رؤية جلالته وهو يلقي الخطاب ونسأل الله عز وجل أن يديم عليه الصحة والعافية ويعيده الى أرض الوطن معافى بإذن الله.
وقال هلال حمد الريامي: لقد رسمت الكلمة السامية التي ألقاها سلطان البلاد المفدى البسمة والفرحة لدى أبناء شعبه الأوفياء حيث استبشر كل عماني يعيش على هذه الأرض الطيبة بصحة جلالته واطمأن الجميع على صحته وكان أبناء شعبه يتلهفون لهذا الخبر السعيدة ونسأل الله العلي القدير أن يرجعه سالما معافى إلى أرض الوطن. 
يعقوب بن علي الجهوري قال ان الكلمة السامية لسلطان كانت البلسم الشافي الذي بشر أبناء عمان حيث حملت في طياتها الفرحة والسعادة لشعبه في أرض عُمان وخارجها والجميع يتلهف للاطمئنان على صحته ويترقب عودته الميمونة المباركة.
 ونظمت الجالية الهندية المقيمة في مسقط مسيرة حب وعرفان للقائد السلطان قابوس بن سعيد وقد انطلقت المسيرة من بوابة سوق مطرح إلى متنزه الشلالات بالطريق البحري متزينة بالأعلام والقبعات والأوشحة التي تحمل صور السلطان وعلم السلطنة، وذلك بعد التنسيق مع الجهات المعنية المتمثلة بمكتب والي مطرح.
جاء ذلك انطلاقا من المشاعر الفياضة حبا وعرفانا واحتفاء بالكلمة السامية للسلطان قابوس الموجه لشعبه، وشارك في المسيرة النساء والرجال والأطفال، بالإضافة إلى مجموعة من الشباب العماني الذين رأوا في هذه المبادرة حبا صادقا من أبناء الجاليات المقيمة في السلطنة للقائد المفدى ولعمان وشعبها، ولفتة راقية منهم، رافقتهم فرقة تقليدية طوال المسيرة.
وقال «عبدالناصر محمد» الذي يعمل في التجارة بسوق مطرح: «أقمنا هذه المسيرة بمناسبة اطمئناننا على صحة السلطان قابوس بن سعيد حيث أرسل لي أحد الاصدقاء العمانيين كلمة السلطان عبر الواتس آب، ونحن فرحون جدا بهذه المناسبة، وعن نفسي كيف لا افرح، وقد أقمت في السلطنة مدة 20 عاما وأكلت من خيرها ونمت تجارتي بها». وأضاف: «السلطنة بلد مرحب بالضيف، والشعب هنا طيبون كثيرا، نعمنا بالأمان وعشنا مستقرين طوال هذه المدة، وفي كل سنة تتطور البلاد خطوة خطوة، والحال قبل 20 عاما يختلف عما هو عليه الآن كثيرا، كل شيء تطور وأصبح ملبيا للأساسيات». محمد نواز عبدالقادر قال حول مشاركته: «نعتذر إن كان تنظيم المسيرة متواضعا، لأن الموافقات جاءت بوقت ضيق، ولكننا نعد بتقديم مسيرة أفضل تليق بمستوى السلطنة وأهلها، وهذا تعبير بسيط عما يسكن في خلجاتنا من مشاعر تشارك العمانيين أفراحهم وأحزانهم، نعيش على هذه الأرض الطيبة بأمن وأمان قد تفتقر لها دول كثيرة حول العالم، وهذا يرجع إلى القيادة الحكيمة للسلطان الذي تكفل بحفظ الحقوق وإرساء الأمن والعدل دون تمييز، فاللهم أدم عمان زاخرة بالخيرات وأطل في عمر جلالة السلطان واكتب له الصحة والعافية». أما منسق المسيرة علي بن ثاني السليمي فقد قال: «تنظيم المسيرة جاء بطلب من الجالية الهندية بمسقط، وطلبوا مني أن أكون حلقة الوصل بينهم وبين مكتب الوالي، ورحب مكتب الوالي بهذه المبادرة ورفعها إلى مكتب المحافظ، وجاءت الموافقة في تمام الساعة 11 صباحا وانطلقت المسيرة بالساعة 2 ظهرا». وأضاف: «قامت الجالية بتغطية جميع تكاليف المسيرة من توفير الأعلام والأوشحة والقبعات، بالإضافة إلى تكاليف الفرقة التقليدية، وهذا دليل على أن الكلمة السامية خصوصا ومناسبات السلطنة بشكل عام تعم أفراحها جميع من على هذه الأرض، وليس فقط العمانيين».
ونظمت جمعية المرأة العمانية بإزكي مسيرة حب وعرفان للمقام السامي بمناسبة إطلالة جلالته وإطمئنانا على صحته شارك فيها طلاب وطالبات مدرسة إزكي للتعليم الأساسي ومدرسة أم أيمن للتعليم الأساسي حيث انطلقت المسيرة من أمام حديقة إزكي العامة مرورا بقرى العلم والمصفيا وصولا إلى مكتب سعادة والي إزكي حيث ردد المشاركون عبارات الحب والولاء والعرفان لباني نهضة عمان متضرعين إلى الله تعالى بأكف الدعاء أن يحفظ جلالته ويمده بالصحة والعافية والعمر المديد وأن يعود الى أرض الوطن سالما معافى تحفه عناية الرحمن مجددين العهد والولاء ورافعين أعلام السلطنة وصور السلطان ولوحات الشكر والثناء ومعبرين بكلمات وطنية في حب عمان والسلطان وارتسمت فيها كل معاني الفرح والسرور لمعنى التلاحم الصادق بين المواطنين والقائد وهتف الجميع عند وصولهم الى مكتب سعادة والي إزكي السلام السلطاني في لوحة فنية رائعة تعبيرا عن المشاعر الصادقة التي يكنها أبناء ولاية إزكي لمقام جلالته.
 وأقامت كلية العلوم التطبيقية بصور أصبوحة وطنية حملت مسمى (ملحمة حب ووفاء)، حيث ابتدأت فعاليات الأصبوحة بالسلام السلطاني تبعه إطلاق الحمامات البيضاء الرامزة للسلام الذي تنعم به السلطنة بفضل حكومة السلطان، بعدها ألقى الدكتور أحمد بن جمعة الريامي عميد الكلية كلمته إيذانا ببدء الاحتفالية وعبر فيها عن السعادة الغامرة التي تعتري الشعب العماني بالاطمئنان على صحة جلالته. وقد تضمنت الاحتفالية جملة من الفنون التقليدية المغناة تمثلت في فن الرزحة وفن العازي أدتها فرقة للفنون التقليدية من نيابة طيوي، إضافة إلى طرح المسابقات الثقافية الوطنية شملت الوافدين من الكادر الأكاديمي ودعاء ألقاه الطالب خالد البلوشي حاملا مشاعر الحب والاشتياق للقائد الأعلى. اختتمت الفعالية بوجبة غداء مفتوح للموظفين والعاملين في الكلية والطلاب وتناول الحلوى العمانية. شارك في الأصبوحة الدكتور أحمد بن جمعة الريامي عميد الكلية ومساعدو العميد ورؤساء الأقسام الأكاديمية، والأكاديمية المساندة، وأعضاء الهيئة الأكاديمية والإدارية والطلاب.
وأكد الشيخ الدكتور رمضان طنبورة رئيس جمعية الفلاح الخيرية في فلسطين أن الشعب الفلسطيني قد عبر عن مدى حبه ووفائه للشعب العماني الشقيق بمواصلة الاحتفالات وتوزيع الحلويات ابتهاجا بسلامة السلطان قابوس بن سعيد بعد ظهوره معافى أثناء خطابه إثر رحلة العلاج وارتفعت أكفهم إلى السماء وهتفت قلوبهم قبل حناجرهم وألسنتهم بالدعاء إلى الله عز وجل أن يمن عليه بالشفاء التام والعودة إلى شعبه ووطنه في القريب العاجل. وبمشاعر المحبة الصادقة شملت الاحتفالات المساجد والمدارس ورياض الأطفال والشوارع والسيارات وكان يوم فرح في غزة بالرغم من أن الاحتفالات في الأماكن العامة ممنوعة في غزة منذ الحرب وذلك حفاظا على مشاعر أسر شهداء الحرب التي ما زالت دماؤهم لم تجف .  وفي السلطنة تواصلت المسيرات والاحتفالات بسلامة عاهل البلاد المفدى ،حيث تدفقت المشاعر حبا ووفاء لجلالته .

في مجال آخر التقى الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام بمكتبه رؤساء تحرير وكالة الأنباء العمانية والصحف المحلية بالسلطنة.

وفي بداية الاجتماع رحب معاليه بالحضور وبارك لهم ذكرى العيد الوطني الـ44 المجيد. وتطرق خلال الاجتماع إلى شمولية الخطاب السامي الذي تفضل وألقاه السلطان قابوس بن سعيد .

وشكر وسائل الإعلام المحلية على إبراز خطاب جلالته السامي وما احتواه من مضامين شاملة ووافية وجهها جلالته إلى شعبه الوفي والتي برهنت في مدلولاتها على مدى الحب الصادق بين قائد البلاد وأبناء شعبه الأوفياء. كما أكد على أهمية الاجتماعات التي استضافتها السلطنة والتي بحثت في الملف النووي الإيراني والدور الجليل الذي قام ويقوم به السلطان في تقريب وجهات النظر بين الأطراف المعنية بهذا الملف من أجل أن تنعم المنطقة والعالم بالأمن والسلم الدوليين.

واستمع خلال الاجتماع الى ملاحظات رؤساء تحرير الصحف المحلية حول العديد من الموضوعات والكيفية التي يمكن من خلالها أن تقدم وزارة الإعلام المزيد من التسهيلات لإنجاح عمل هذه المؤسسات. كما تم كذلك التأكيد على أهمية المضي قدماً في كل ما من شأنه تعزيز الأداء الصحفي والارتقاء به على كافة المستويات.

ويأتي هذا الاجتماع في إطار النهج الذي اختطته الوزارة بالتواصل المستمر مع كافة المؤسسات الصحفية إيماناً منها بدورها في العمل الصحفي.

حضر الاجتماع سعادة علي بن خلفان الجابري وكيل وزارة الإعلام والشيخ مجيد بن محمد الرواس مدير عام الإعلام وعدد من المسؤولين بالوزارة.

في مجال آخر أعلن الدكتور أحمد بن محمد بن سالم الفطيسي وزير النقل والاتصالات أنه سيتم بمشيئة الله تعالى التشغيل المبكر لمطار صحار في 18 نوفمبر الجاري. وأوضح أن تشغيل مطار صحار يأتي بعد أن أنهت وزارة النقل والاتصالات جميع الأعمال المدنية للحزمتين الأولى والثانية للمشروع والتي تشتملان على إنشاء المدرج مع الممرات الرابطة ومواقف طائرات تتسع لأربع طائرات من ضمنها طائرة الأيرباص 380A وشبكة الطرق وغيرها من المرافق الخدمية.
كما أنهت الوزارة جميع الفحوصات الفنية لمدرج الطائرات والتي أثبتت نتائجها مطابقة المواصفات العالمية حسب متطلبات المنظمة الدولية للطيران المدني.
وأكد الدكتور وزير النقل والاتصالات أن افتتاح مطار صحار هي وجهة جديدة لعمان، واضافة مهمة لصحار كوجهة لوجستية وممر تجاري للخليج والعالم كما أنه سيدعم حركة الطيران والشحن والمنظومة اللوجستية لصحار عند اكتمال الحزمة الثالثة منه (الميناء والمنطقة الحرة) مما يساهم في تطوير المنطقة ونموها الاقتصادي ويساعد في تشجيع وجذب الاستثمار ويسهل عملية التنقل من وإلى صحار خصوصًا تلك الشركات العاملة في المنطقة.
الجدير بالذكر أنه يتم حاليا الانتهاء من تحاليل مناقصة الحزمة الثالثة ومن المؤمل إسنادها خلال الأشهر القليلة القادمة والتي تشتمل على إنشاء مبنى للمسافرين تبلغ مساحته الإجمالية بـ 5600 متر مربع وبطاقة استيعابية تقدر بنصف مليون مسافر سنويا، وروعي في تصاميمه الفنية إمكانية توسعته ورفع طاقته الاستيعابية للزيادة المستقبلية في أعداد المسافرين ومتطلبات الشحن الجوي على المدى البعيد عن طريق التوسع الأفقي حسب تطور حركة الطيران فيها ونمو النشاط التجاري والسياحي للمناطق المحيطة بالمطار، وسيحتوي مبنى المسافرين على تنفيذ طابق أرضي وميزانين يقدم خدمات تلبي احتياجات المسافرين الضرورية من مطاعم ومتاجر للتجزئة ومرافق خدمية أخرى كما يحتوي مبنى المسافرين أيضا على جسرين (خراطيم) رابطة بين مبنى المسافرين والطائرات بجميع مواصفاتها بالإضافة إلى ذلك تم تزويد مبنى المسافرين بأربعة كاونترات لتسجيل المسافرين، وبوابة إلكترونية بنظام تقني يسهل إنهاء إجراءات سفر المسافرين من خلال نظام أمني متطور.
وسيزود المطار أيضا بحزام لنقل أمتعة المسافرين للرحلات الدولية والداخلية بالإضافة إلى إنشاء مجمع الملاحة الجوية الذي يحتوي على برج للمراقبة الجوية بارتفاع 38 مترا ومباني لخدمة الملاحة والأرصاد الجوية. إلى جانب إنشاء مبانٍ أخرى ومبنى لكبار الشخصيات.
وفي مجال الشحن الجوي سيتم تنفيذ مبنى للشحن الجوي تبلغ طاقته الاستيعابية نحو 25 ألف طن سنويا وهو قابل للتوسع مستقبلا.
وأشار أن وزارة النقل والاتصالات ماضية في تنفيذ خطة الحكومة نحو استكمال الربط اللوجستي بين ميناء صحار والمنطقة الحرة والمطار وسكة الحديد وبالتالي تصبح صحـــار مركزا لوجستيا عالميا وبوابة إقليمية لمنطقة الخليج العربي.
على صعيد آخر ارتفع إجمالي النزلاء في الفنادق ذات التصنيف 5 و4 نجوم بنهاية شهر سبتمبر 2014 بنسبة 23.4 بالمائة ليصل إلى 529 ألفاً و 466 نزيلاً مقارنة مع 428 ألفاً و 913 نزيلاً للفترة ذاتها من العام السابق، كما سجل إجمالي الإيرادات في الفترة ذاتها نمواً بلغت نسبته 9.8 بالمائة ليصل إلى 114 مليونا و 96 ألف ريال عماني مقارنة مع 103 ملايين و 947 ألف ريال عماني، وسجلت نسبة الإشغال في نفس الفترة ارتفاعاً بنسبة 4.6 بالمائة لتصل إلى 57.5 بالمائة مقارنة مع 9ر54 بالمائة للفترة ذاتها من العام الماضي.وأشار تقرير المؤشرات الرئيسية للفنادق ذات التصنيف 5 و4 نجوم الصادر عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات إلى أن النزلاء الأوروبيين شكلوا النسبة الأكبر من مجموع النزلاء خلال الفترة المشار إليها أعلاه بنسبة بلغت 31 بالمائة من إجمالي النزلاء، وبلغ عددهم 166 ألفاً و 284 نزيلاً مقارنة مع 127 ألفاً و 663 نزيلاً للفترة ذاتها من العام الماضي، تلاهم النزلاء العمانيون بـ 156 ألفاً و 672 نزيلاً مقارنة مع 134 ألفاً و 471 نزيلاً مشكلين ما نسبته 29.6 بالمائة من إجمالي النزلاء، ثم النزلاء الخليجيون بـ 79 ألفاً و 305 نزلاء مقارنة مع 69 ألفاً و 418 نزيلاً مشكلين ما نسبته 15 بالمائة من إجمالي النزلاء، ثم الآسيويون بـ 58 ألفاً و 993 نزيلاً مقارنة مع 42 ألفاً و 849 نزيلاً مشكلين ما نسبته 11 بالمائة من إجمالي النزلاء، وجاء بعدهم النزلاء من الدول العربية – من غير دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بإجمالي بلغ  22 ألفاً و 630 نزيلاً، مقارنة مع 19 ألفاً و 645 نزيلاً مشكلين ما نسبته 4.3 بالمائة، فيما توزع باقي النزلاء على الجنسيات المختلفة من الدول الأخرى.

وفي الوقت الذي شهد تسجيل النزلاء الأفارقة أعلى نسبة ارتفاع بين الفترتين والتي بلغت 52 بالمائة، سجل النزلاء من أمريكا أدنى نسبة ارتفاع خلال الفترة المذكورة مقارنة بذات الفترة من العام 2013 حيث بلغت 12 بالمائة.
ومن جانب آخر أوضحت البيانات الشهرية للفترة الممتدة من يناير وحتى سبتمبر من العام الجاري 2014 أن إجمالي النزلاء في الفنادق ذات التصنيف 4 و5 نجوم شهد خلال شهر سبتمبر انخفاضاً مقارنة مع شهر أغسطس وارتفاعاً مقارنة مع شهر يوليو 2014، ففي شهر يوليو بلغ إجمالي النزلاء 36 ألفاً و 511 نزيلاً، وفي شهر أغسطس الماضي من العام الجاري ارتفع إجمالي عدد النزلاء إلى 65 ألفاً و 836 نزيلاً، بينما انخفض إجمالي النزلاء في شهر سبتمبر الماضي من العام الجاري إلى 56 ألفاً و 290 نزيلاً.
بينما شهدت الإيرادات ارتفاعاً ملحوظاً في شهر سبتمبر الماضي مقارنة مع شهري يوليو وأغسطس الماضيين، حيث بلغ إجمالي الإيرادات في شهر يوليو الماضي 5 ملايين و 714 ألف ريال عماني، ليرتفع في شهر أغسطس إلى 10 ملايين و 584 ألف ريال عماني، وفي شهر سبتمبر تواصل الارتفاع ليصل إلى 11 مليونا و 361 ألف ريال عماني.
كما شهدت نسبة الإشغال ارتفاعاً في شهر سبتمبر 2014 إلى 6ر54 بالمائة مقارنة مع 50.2 بالمائة في شهر أغسطس، و6ر28 بالمائة في شهر يوليو 2014.
من جهة أخرى أكد سعيد بن صالح الكيومي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان أن عدد الشركات المشاركة في الملتقى فرص الأعمال والذي ينطلق في السادس عشر والسابع عشر من شهر نوفمبر الحالي والذي يأتي تزامنا مع احتفالات البلاد بعيدها الوطني الرابع والأربعين المجيد وذلك تحت رعاية السيد هيثم بن طارق آل سعيد بمشاركة 160 شركة من الشركات الصغيرة والمتوسطة متوزعة على 35 نشاطا مختلفا، حيث بلغت شركات النفط والغاز المشاركة 16 شركة، الاستيراد والتصدير والتمثيل التجاري 14 شركة، خدمات الأمن والسلامة 13 شركة، مقاولات البناء والتشييد 12 شركة، الصيانة وشركات الطاقة والكهرباء والمياه 10 شركات، خدمات النقل 8 شركات، تنظيف المباني 5 شركات، نظم التحليل 4 شركات، خدمات التدريب والمعاهد 4 شركات، التموين والإعاشة 4 شركات، بيع المظلات الكهربائية 4 شركات، صناعة وتشكيل البلاستيك 4 شركات، التأجير وصيانة معدات الكهرباء 4 شركات، ومكاتب السفر 4 وشركات.
وأوضح خلال المؤتمر الصحفي الذي حضره عدد من أعضاء المكتب التنفيذي بالغرفة لفيف من الإعلاميين والصحفيين من اللجنة الإعلامية للملتقى أن الشركات الكبرى المشاركة في الملتقى تبلغ 45 شركة تمثل ما عدده 14 مجالا من المجالات المطروحة في الملتقى تتمثل في النفط والغاز والإنشاءات والطرق وسكك الحديد ومحطات ومولدات الكهرباء والصناعات الحديدية والخدمات اللوجستية، صناعة الزيوت، الاتصالات، صناعة الأثاث، الموانئ، خدمات الطيران، صناعة الألمنيوم، والسياحة وغيرها، بالإضافة إلى عدد من الجهات الحكومية التي سيكون لها وجود في الملتقى.

وأوضح في المؤتمر الصحفي أنه تمت دعوة 250 شخصية من 25 دولة، تأكد منها حضور 150 شخصية من 15 دولة تشمل إيطاليا (42)، البرازيل (16)، ألمانيا (10)، سريلانكا (5)، فرنسا (4)، ماليزيا (4) وآخرون من دول مختلفة.

أما فيما يتعلق بالمشروعات والعقود والمناقصات التي سيتم التوقيع عليها في الملتقى فأوضح سعيد الكيومي أنه سيتم التوقيع على عقود خلال يومي الملتقى بما قيمته 44 مليون ريال عماني أي ما يعادل 114 مليون دولار تقريبا موضحا أن المشروعات والعقود والمناقصات التي ستطرح في الملتقى ستبلغ 16.9 مليار ريال أي بما يعادل 44 مليار دولار تقريبا وأوضح سعادة رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان أن أعلى قيمة لهذه العقود التي ستوقع خلال يومي المؤتمر من المنتظر أن تبلغ 9 ملايين ريال عماني.

وأضاف: إن ملتقى فرص الأعمال يأتي ضمن المبادرات التي أطلقتها الغرفة منذ بداية دورتها الحالية والتي لا تقتصر على الشركات الصغيرة والمتوسطة وإنما تعنى بالدرجة الأولى بالشركات الكبرى والعالمية من أجل إيجاد مناخ استثماري في السلطنة والتي تعد في الوقت الحالي محط أنظار لموقعها الاستراتيجي وللدور الذي تلعبه في طرق التجارة العالمية.

وأضاف: إن من ضمن أهداف الملتقى هو جمع الشركات المتوسطة والصغيرة والشركات الكبرى في مكان واحد، منوها إلى أنه سيتم من خلال اللقاء عرض ما لدى الشركات الكبرى من عروض وما للشركات الصغيرة والمتوسطة من إمكانيات لتنفيذ هذه الأعمال، مشيرا سعادته إلى أن من ضمن أهداف الملتقى البعيدة خلال السنوات القادمة أن يكون هذا الملتقى اقتصاديا عمانيا عالميا بحيث يكون مستقبلا مستقطبا للشركات العالمية للاستثمار والعمل داخل السلطنة.

وأشار إلى أنه لا بد لنجاح هذا الملتقى في السنوات القادمة القيام بتطويره عاما بعد عام وتذليل الصعاب، من خلال توفير الفرق اللازمة لإقامته والمعلومات وكذلك القناعة من بعض المؤسسات الحكومية والخاصة للإفصاح عن ما لديها من مشروعات وعقود، متمنين أن نجد تجاوبا أكبر من قبل الشركات المشاركة في هذا الملتقى والملتقيات القادمة.

وانطلقت في العاصمة البروناوية بندر سري بجوان فعاليات الأيام الثقافية العمانية التي تنظمها كل من وزارة التراث والثقافة ووزارة الإعلام، رعت الافتتاح الأميرة مسنة بنت السلطان حاج عمر علي سيف الدين كبيرة السفراء بوزارة الخارجية والتجارة ببروناي دار السلام بحضور الدكتور عبدالله بن ناصر الحراصي رئيس الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون والشيخ حمد بن هلال المعمري وكيل وزارة التراث والثقافة للشؤون الثقافية. وقال الدكتور رئيس الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون في كلمة له خلال حفل الافتتاح: إن الرسـالـة الثقافيـة الـتي تحملها فعاليات الأيام الثقافية تأتي لتعمـيق المعرفـة وتقويـة العلاقـة التاريخيـة والحضـاريـة، وأكد أن العـلاقات بيـن البلدين تمضـي بتوافـق ناجـح منذ 30 عامـاً علـى إقامـة العـلاقـات الدبلوماسيـة. وتضمن حفل الافتتاح عــروضا مــن الفنون الموسيقية الشعبية للبلدين، وقد تجولت راعية الحفل في المعارض المقامة في إطار فعاليات الأيام الثقافية، معربة عن سعادتها وإعجابها بما تحويه هذه المعارض من قطع فنية ومشغولات حرفية وفضية ومخطوطات علمية، مؤكدة أن هذه المعارض مع تنوعها تجعل الزائر يشعر وكأنه يزور الآن سلطنة عمان.

على صعيد آخر أعلن رئيس مجلس إدارة هيئة الربط الكهربائي الخليجي الدكتور مطر النيادي عن موافقة سلطنة عمان على استكمال إجراءات الانضمام لهيئة الربط الكهربائي الخليجي لتنتقل من عضو مراقب إلى عضو فعال.

جاء ذلك خلال كلمته التي ألقاها في حفل افتتاح مؤتمر كهرباء الخليج 2014م الذي تستضيفه مملكة البحرين .

وأوضح الدكتور النيادي أن هيئة الربط الكهربائي الخليجي تدخل مرحلة جديدة وهي تفعيل تجارة الطاقة وإنشاء سوق خليجية مشتركة للكهرباء تتيح للدول خيارات للاستخدام الأمثل لمصادر الطاقة المختلفة, حيث بينت الدراسات إمكانية توفير 180 مليون دولار سنوياً من التكاليف التشغيلية إذا تم استغلال الإمكانات التي يوفرها الربط الكهربائي الخليجي, مشيراً إلى أن تحديد أسعار الكهرباء في السوق الخليجية المشتركة يحددها العرض والطلب وهناك دراسات لتحديد التسعيرة، مؤكدًا أن الربط الخليجي من أنجح وأهم المشاريع الاستراتيجية كونه يدار على أسس تجارية لتحقيق قيمة اقتصادية مضافة ونجح في تجنب الانقطاعات بنسبة 100 في المائة.

ولفت النظر إلى أن هيئة الربط الخليجي قامت مؤخراً بإعداد وثائق الحوكمة لمشروع الربط العربي, كما تلقت الهيئة مؤخراً طلبات من دول خارج المنطقة للربط مع الشبكة الخليجية وتقوم الهيئة بدراسة وتقييم هذه الطلبات على أسس اقتصادية وفنية.

ونوه الدكتور مطر بجهود الهيئة لإنشاء سوق لتجارة الطاقة الكهربائية من خلال العديد من الأنشطة وورش العمل والزيارات واللقاءات بصناع القرار وعقد منتديات، حيث تم الاتفاق على تكوين فريق عمل متخصص لإطلاق مشروع أولي لتنفيذ فرص محددة لتجارة الطاقة خلال عام 2015م ليكون انطلاقة أولية لسوق تجارة الطاقة, مؤكداً قبول انضمام هيئة الربط إلى مجموعة كبار مشغلي الشبكات لتصبح الهيئة ضمن أكبر 17 مشغلا لشبكات الكهرباء في العالم تغطي 80 % من مجمل الطلب العالمي على الطاقة، مبينًا أن هناك تنسيق بين دول مجلس التعاون ، فيما يخص استخدام الطاقة البديلة عن طريق لجنة التعاون الكهربائي المنبثقة عن مجلس التعاون وهي لجنة وزارية تجتمع مرة في السنة يسبقها اجتماع الوكلاء ويرفع إلى وزراء الخارجية والقادة وهي تعمل كمنصة للتنسيق.
من جهته أبان وزير الدولة لشؤون الكهرباء والماء الدكتور عبد الحسين ميرزا خلال كلمته الافتتاحية للمؤتمر أن قطاع الكهرباء في دول مجلس التعاون يسعى لتفعيل سوق الطاقة الخليجية المشتركة بعد نجاح مشروع الربط الكهربائي الخليجي الذي أثبتت فاعليته واستفادت منه جميع دول المجلس في مواجهة حالات الانقطاع، مؤكداً اتجاه دول الخليج إلى المرحلة التالية وهي التبادل التجاري بين دول المجلس.

وأفاد الوزير ميرزا أن المؤتمر يضم خبراء يعرضون بحوث ودراسات في التشغيل والتحكم والنقل، ويعرض آخر التطورات التكنولوجية في تطبيقات الحاسب الآلي والشبكات الذكية، مشيداً بدور المؤتمر في تطوير الخبرات الخليجية من خلال المساهمة في الأبحاث ونشر أوراق العمل.

من جانبه ألقى رئيس مجلس إدارة " سيجري الخليج " المهندس صالح المسلم كلمة أوضح فيها أن المؤتمر يتضمن ثلاثة محاور رئيسية وهي الدورات التدريبية والجلسات الفنية والمعرض المصاحب, مشيراً إلى أن "سيجري الخليج" تنظم إضافة لمؤتمراتها السنوية دورات تدريبية وورش عمل وتشارك في فعاليات سيجري العالمية, وتصدر مجلة, وتساعد الأعضاء على نشر بحوثهم وأوراقهم العلمية في مجلات علمية محكمة.