رئيس دولة الامارات العربية المتحدة يتطلع إلى احتلال أبو ظبي موقع أفضل 5 عواصم في العالم

نائب رئيس الدولة يؤكد أن سياسة الامارات اقتصادياً مبنية على تحقيق منفعة الشعب

ولي عهد أبو ظبي يشهد ختام تمرين "سيف عبد الله" في السعودية

بان كي مون يشيد بجهود الامارات في مواجهة تداعيات ظاهرة تغير المناخ

     
      
      أصدر الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، بصفته حاكماً لإمارة أبوظبي، قانوناً بتأسيس شركة «الياسات» للعمليات البترولية المحدودة «شركة ذات مسؤولية محدودة»، كما أصدر بصفته حاكماً لإمارة أبوظبي، مرسوماً أميرياً بمنح محمد خلفان مطر الرميثي، نائب القائد العام لشرطة أبوظبي، رتبة لواء.
ونص القانون على أن تكون الشركة مملوكة لكل من شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» بنسبة 60 بالمئة، وشركة «سي إن بي سي إنترناشيونال هونغ كونغ ليمتد» بنسبة 40 بالمئة. والغرض من إنشاء الشركة هو القيام بتطوير المناطق البرية والبحرية في إمارة أبوظبي، والمعتمدة من قبل المجلس الأعلى للبترول، كالمسح والاستكشاف والتقييم والحفر وصيانة الآبار، حسب ما يتطلب لاستخراج النفط الخام من المكامن، وبناء وتشغيل وصيانة كل المرافق اللازمة لإنتاج وتحويل ومعالجة وقياس وتخزين ونقل وتسليم النفط الخام من آبار الإنتاج إلى نقاط التسليم، إضافة إلى تسويق النفط الخام أو تصديره إلى الخارج.
في مجال آخر قال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في ختام زيارته لأربع دول في منطقة أميركا اللاتينية إن دولة الإمارات دأبت خلال السنوات الأخيرة على بناء علاقات استراتيجية مع شركاء استراتيجيين جدد بجانب شركائنا وأصدقائنا التقليديين والهدف من ذلك هو توسيع الآفاق أمام اقتصادنا الوطني وتحقيق التوازن والتنوع في علاقاتنا الدولية بما يعود بالخير والمنفعة لشعبنا ويحقق مصالحنا الوطنية العليا.
وأوضح أن سياساتنا الخارجية مبنية على الانفتاح وسياساتنا الاقتصادية مبنية على تحقيق منفعة شعبنا وسياساتنا الثقافية والسياحية مبنية على تقديم نموذج متفرد تراثيا وسياحيا وثقافيا للعالم. 

وقال إن مثل هذه الزيارات تفتح أبوابا جديدة وتسهل على الشعوب تبادل المنافع الاقتصادية والموارد الطبيعية والثروات الاستراتيجية ففي كل دولة فرص ومع كل تعاون مصلحة وترسيخ مكانتنا العالمية يحتاج للكثير من العمل.
وأضاف ان زيارته الأخيرة لأربع دول في منطقة أميركا اللاتينية كانت ناجحة وحققت أهدافها قائلا .."نتطلع للترحيب بقادة ومسئولي هذه الدول في دولة الإمارات لتعزيز هذه العلاقات والبناء عليها كما نتطلع أيضا للترحيب بالمزيد من الوفود الاقتصادية والاستثمارية لتطوير فرص اقتصادية جديدة والمشاركة في المشاريع التنموية الضخمة في الدولة".
  وأكد ان الاتفاقيات الاستثمارية والدفاعية والثقافية التي تم توقيعها مع هذه الدول هي بداية لمرحلة أكبر من التعاون حيث ستشهد الفترة المقبلة توقيع المزيد من الاتفاقيات والتفاهمات في كافة المجالات وصولا لبناء شراكة استراتيجية مستدامة مع هذه المنطقة من العالم.
وقال " منطقة أمريكا اللاتينية تتمتع بثروات معدنية هائلة وموارد زراعية ضخمة ونمو صناعي متميز ونريد أن نكون بوابتهم لوسط العالم وشرقه وهناك فرص كبيرة جدا يمكن البناء عليها خلال الفترة المقبلة في الكثير من القطاعات .. تبادلنا التجاري مع هذه الدول في تطور مستمر وجاليات دول أمريكا اللاتينية في الإمارات محل كل ترحيب وآفاق التعاون كبيرة في ظل الإمكانات والموارد الموجودة لدينا ولديهم".
وأشاد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في ختام زيارته بدور بعثات دولة الإمارات الرسمية الموجودة في هذه البلدان ونشاطهم الملحوظ ومحاولاتهم الحثيثة لتطوير وتعزيز التعاون مع هذه الدول ..مشيرا إلى أن دورهم مقدر وطنيا وشعبيا وجهودهم ستسهم في نسج علاقات مستدامة ستبقى لأجيال قادمة بإذن الله وتحقق الكثير من المصالح والمنافع لأوطاننا.
كما أشاد بدور البعثات الدبلوماسية لدول أمريكا اللاتينية المتواجدة في الإمارات من حيث استقطابهم للوفود الاستثمارية والاقتصادية من بلدانهم وتعزيز الفهم والمعرفة حول الفرص التي يمكن أن تستفيد منها دولة الإمارات في هذه الدول ورعاية مصالح جالياتهم والتعريف بثقافاتهم وتراثهم وإمكانياتهم السياحية والثقافية.
وقد جاءت جولة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم المكثفة لأربع دول في أمريكا اللاتينية هي المكسيك والبرازيل والأرجنتين وتشيلي لتتوج علاقات اقتصادية متميزة وتبادل تجاري يصل لعشرات المليارات مع هذه الدول وليفتح آفاقا جديدة في مجالات استثمارية ودفاعية وسياحية وخاصة مع بدء الناقلات الوطنية للإمارات بفتح خطوط مباشرة مع هذه الدول في الفترات الأخيرة بهدف ربط اقتصاداتها مع وسط العالم وشرقه وتوفير قنوات أسرع وأسهل لتدفق البضائع والسياح ورجال الأعمال من وإلى هذه الدول عبر دولة الإمارات وإلى كافة قارات العالم.
من ناحية أخرى أكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، أن المرأة في الإمارات كريمة، ومحترمة، ومقدرة، لأن ديننا هو الإسلام، ومؤسس دولتنا هو زايد، ووراء نهضتنا قيم عربية أصيلة، مشيراً إلى أن الإمارات احترمت المرأة، فأصبحت مساهمتها تفوق الرجال في الكثير من القطاعات، لأن المرأة إذا توافرت لها الظروف والبيئة المناسبة، فإن عطاءها يتجاوز كل التوقعات.
جاء ذلك تعليقاً من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على نتائج تقرير عالمي جديد مختص بقياس التطور الاجتماعي في مختلف دول العالم، يقوده فريق من الخبراء العالميين، إذ حلت دولة الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الأولى عالمياً في مؤشر احترام المرأة.
وجاء التقرير بتوصية من مجلس الأجندة الدولي التابع للمنتدى الاقتصادي العالمي، ليقيس مدى التطور الاجتماعي في الدول، كمقياس جديد مكمل لتقارير التطور الاقتصادي، وليمثلا معاً معياراً رئيساً لقياس مستويات التنمية في دول العالم.
وقال نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي: «المرأة في الإمارات كريمة ومحترمة ومقدرة، لأن ديننا هو الإسلام، ومؤسس دولتنا هو زايد، ووراء نهضتنا قيم عربية أصيلة تحكمها». وأضاف «لم تفاجئنا نتائج التقرير باحترام دولة الإمارات للمرأة، بل فاجأنا تقدم الإمارات على الكثير من الدول التي اعتادت انتقاد حقوق المرأة عندنا، وهذه مفارقة تدعو للكثير من التأمل».
وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: «نحن نحترم المرأة، نحترم تضحياتها، ونحترم عملها، ونحترم تربيتها لأجيال الوطن.
نحترمها كأم وأخت وزوجة وابنة، ونقدرها كمعلمة ومهندسة وطبيبة وموظفة وشريكة في بناء الأوطان، المرأة هي روح المكان، وهي محل كل تقدير واحترام».
وأكد أنه «لا يكرم المرأة إلا كريم، وشعبنا شعب كريم، وسيستمر في احترام وتقدير المرأة وإنزالها مكانتها العالية، ولأن الإمارات احترمت المرأة، نجد اليوم أن مساهمة المرأة في تقدم الإمارات أصبحت تفوق مساهمة الرجال في الكثير من القطاعات، لأن المرأة إذا توافرت لها الظروف والبيئة المناسبة، فإن عطاءها يتجاوز كل التوقعات».
ويقيس التقرير الجديد مدى التقدم الاجتماعي في دول العالم من حيث مدى تطور الخدمات الأساسية الاجتماعية التي توفرها الدول للشعوب، ومدى قدرة المجتمعات على توفير الظروف والبيئة المناسبة للمواطنين، لتحقيق طموحاتهم وأحلامهم وطاقاتهم الكامنة.
وقد حققت دولة الإمارات في التقرير الذي ترأس فريق إعداده البروفيسور مايكل بورتر من جامعة هارفارد للأعمال، مراكز متقدمة عالمياً في العديد من المجالات، إذ حلت دولة الإمارات الأولى عالمياً في قلة جرائم القتل، وقلة جرائم العنف، والأولى عالمياً أيضاً في مستويات الالتحاق بالتعليم الثانوي، والأولى عالمياً في قلة مستويات سوء التغذية لدى الأطفال، والأولى عالمياً أيضاً في نسبة انتشار الهاتف المحمول.
ويعتبر التقرير أداة رئيسة جديدة لعقد مقارنات بين الدول في العديد من المجالات التي تتعلق بالتنمية الإنسانية للأفراد والمجتمعات، وتوفير متطلبات الحياة الكريمة للشعوب، وتعزيز بيئة محفزة ومنتجة للأفراد باختلاف فئاتهم.
قال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في تدوين على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «اطلعت اليوم على تقرير عالمي لمؤشرات التطور الاجتماعي في دول العالم، جاءت الإمارات الأولى عالمياً في مؤشر احترام المرأة، إضافة إلى مؤشرات أخرى..
لم تفاجئني نتائج التقرير باحترام الإمارات المرأة، بل تقدم الإمارات على دول كثيرة، اعتادت انتقاد حقوق المرأة عندنا، وهذه مفارقة تدعو للتأمل.. المرأة في الإمارات كريمة ومحترمة ومقدرة، لأن ديننا هو الإسلام، ومؤسس دولتنا هو زايد، ووراء نهضتنا قيم عربية أصيلة..
 نحترم المرأة أماً، وأختاً، وزوجة، وابنة، ونقدرها معلمة، ومهندسة، وطبيبة، وموظفة، وشريكة في بناء الأوطان، هي روح المكان، وتستحق كل الاحترام.. احترمت الإمارات المرأة فأصبحت مساهمتها تفوق الرجال في الكثير من القطاعات. إذا توافرت للمرأة البيئة المناسبة، فإن عطاءها يتجاوز كل التوقعات»
وتفقد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، المبنى الجديد للإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في القيادة العامة لشرطة دبي الذي يعد الأول من نوعه لجهة تقنياته وتخصصاته ومساحته على مستوى المنطقة والشرق الأوسط.
واعتبر هذا الإنجاز من الإنجازات الحضارية لشرطة دبي التي اصبحت من القيادات الشرطية العالمية التي اثبتت كفاءتها ومهنيتها العالية في مكافحة الجريمة وحماية أمن أفراد المجتمع وممتلكاته وتوفير الأمان والاستقرار للوطن والحفاظ على حقوق الإنسان وضمان حريته وكرامته الإنسانية.
ووجه بضرورة تكثيف الدورات التدريبية للشباب وتوفير جميع وسائل الدعم والتشجيع لهم للانخراط في هذه الدورات التي تنظمها الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة وسائر الإدارات التابعة للقيادة العامة لشرطة دبي.
ولدى وصول سموه يرافقه الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة بدبي، إلى موقع المبنى الصرح الجاري إنشاؤه على مساحة إجمالية تقدر بنحو 420 ألف قدم مربعة، كان اللواء خميس مطر المزينة القائد العام لشرطة دبي وعدد من مديري الإدارات في القيادة وموظفو الأدلة الجنائية وعلم الجريمة، في استقبال نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حيث صافحهم وهنأهم على هذا الإنجاز الحضاري الذي سيصبح معلماً حضارياً وتقنياً وعلمياً بعد أن يبلغ البنيان تمامه في المستقبل القريب كأول مختبر يمتلك هذه التقنيات والكوادر الوطنية المؤهلة ويعطى هذه المساحة من الأرض في حرم القيادة العام لشرطة دبي.
وقد اطلع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، خلال الشرح الذي قدمه اللواء خميس مطر المزينة وعدد من مساعديه من الضباط الشباب أمام سموه على الخرائط والتصاميم والرسومات الهندسية للمبنى والتقسيمات الداخلية والخارجية والمعايير العالمية المتبعة في إنشاء مبنى هذه المؤسسة التعليمية الأمنية الوطنية الذي نال شهادة " الليد " الفضية من المجلس الأميركي للمباني الخضراء ما يعني أنه صديق للبيئة.
وحسب الشرح الذي استمع إليه سموه فإن المبنى الذي تصل تكلفته الإنشائية إلى ما يناهز 370 مليون درهم يضم ست إدارات هي التدريب والتطوير والشؤون الفنية والأدلة الجنائية التخصصية والأدلة الجنائية الالكترونية وعلم الجريمة ويتألف من 27 قسماً جديداً أهمها التقييم العلمي والمهمات الأمنية وأرشيف القضايا والرقابة الفنية وفحص الأسلحة والآلات والمستندات والهندسة الجنائية والميكانيكية والمحاسبة الجنائية والفيزياء النووية والمتفجرات ومقارنة البصمات والحاسب الآلي للبصمات والفحص الطبي وفحص الوفيات والفحوصات الجنائية وتحليل الأدلة الصوتية والحاسب الآلي وعلم النفس والاجتماع الجنائي ورفع الآثار المادية وإعادة بناء مسرح الجريمة وفحوصات الحوادث المرورية والتصوير الجنائي.
ويتألف المبنى من اربعة أدوار بما فيها الدور الأرضي الذي يعتمد على الإنارة الطبيعية والبوابات الإلكترونية وبهو الاستقبال وسقف زجاجي وصالة لانتظار كبار الزوار ومصاعد متعددة ومواقف خارجية تتسع لأكثر من 260 سيارة بالإضافة إلى مكتبة حديثة ونظام أمني ذاتي للمبنى.
وتابع من على الشرفة الخارجية للمبنى الأعمال الهندسية والإنشائية للمختبرات الخارجية، وأعرب عن ارتياحه لتنفيذ هذا المشروع الحضاري الذي سيسهم في تطوير أداء وفعالية الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة بشكل خاص ويعود على العاملين والمتدربين والدارسين بالفائدة العلمية التي تساعدهم على تطوير مهاراتهم وخبراتهم في السلك الشرطي.
ويذكر أن المبنى الجديد الذي من المقرر إنجازه في الربع الأخير من العام القادم يضم تسعة مختبرات رئيسية هي الكيمياء والحمض النووي " D N A " والسموم والأسلحة والآلات وفحص المستندات والوثائق وعلم الجريمة والبصمات والأدلة الإلكترونية والحرائق.
ويضم المبنى الجديد كذلك معهداً للتدريب والتعليم يستوعب تسعين دارساً وفيه قاعة للمؤتمرات والمحاضرات تتسع لمئتين وستين شخصاً مجهزة بغرف الترجمة وتقنيات البث التلفزيوني المباشر.
على صعيد آخر شهد الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى جانب الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع في المملكة العربية السعودية، والملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين، والشيخ خالد الجراح الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الكويتي، ختام تمرين «سيف عبدالله» الذي نفذته القوات المسلحة في المملكة العربية السعودية.
كما شهد ختام التمرين الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، ومحمد أحمد البواردي وكيل وزارة الدفاع، واللواء الركن عيسى سيف محمد المزروعي نائب رئيس أركان القوات المسلحة، واللواء الركن جمعة أحمد البواردي قائد القوات البرية، واللواء الركن طيار إبراهيم ناصر محمد العلوي قائد القوات الجوية والدفاع الجوي، وعلي محمد بن حماد الشامسي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، ومحمد سعيد الظاهري سفير الدولة لدى المملكة العربية السعودية.
وكان ولي عهد ابوظبي والحضور قد وصلوا الى موقع التمرين حيث كان في استقبالهم الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية بالمملكة، والأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد نائب أمير المنطقة الشرقية، والأمير سلمان بن سلطان بن عبدالعزيز نائب وزير الدفاع السعودي، والفريق أول ركن حسين بن عبدالله القبيل رئيس هيئة الأركان العامة السعودية، والفريق ركن عبدالرحمن بن صالح البنيان نائب رئيس هيئة الأركان العامة السعودية، وقادة أفرع القوات المسلحة السعودية.
واستهل ختام التمرين بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ثم ألقى رئيس هيئة الأركان العامة السعودية كلمة أوضح فيها أن هذا التمرين الذي ينفذ على مستوى القوات المسلحة، بالإضافة إلى مشاركة وحدات من وزارة الحرس الوطني، وعناصر من وزارة الداخلية، في كل من المنطقة الشرقية، والمنطقة الجنوبية، والمنطقة الشمالية، في آن واحد يهدف إلى رفع مستوى التدريب واختبار مدى جاهزية القوات المسلحة السعودية، لردع أي عدوان يقع على أي من تلك الاتجاهات.
وأضاف «إننا في هذا التمرين نعد قواتنا المسلحة لحماية مقدساتنا ووحداتنا ومكاسبنا، ولا نهدف من ورائه الاعتداء على أحد»، ثم قدم اللواء ركن محمد بن عبدالخالق الغامدي رئيس هيئة عمليات القوات المسلحة إيجازًا عن التمرين ، بعدها أطلق سمو ولي العهد السعودي شارة بدء التمرين.
ويقام التمرين لأول مرة على ثلاثة مسارح عمليات مختلفة التضاريس ودرجة الحرارة وطبيعة الأرض، حيث أقيمت على ميادين القيادات العسكرية الشمالية والشرقية والجنوبية في المملكة، وتدار عملياتها من مركز عمليات واحد بالرياض.
وشارك في التمرين الذي حضره أيضا محمد بن ناصر الراسبي أمين عام وزارة الدفاع بسلطنة عمان والمشير خليفة بن أحمد آل خليفة القائد العام لقوة دفاع البحرين والفريق أول رحيل شريف قائد الجيش الباكستاني عدد كبير من الطائرات والسفن والمروحيات والمعدات الأرضية بمختلف أنواعها والمركبات القتالية والدبابات ومنظومات الصواريخ المضادة للطائرات.
وتم التركيز خلال التمرين على تطوير القدرة الدفاعية ورفع الكفاءة القتالية للضباط وضباط الصف في القوات المسلحة السعودية وجميع وحدات المناورة وإسناد القتال من خلال التركيز على التدريب النوعي للتعامل مع كل التهديدات وعمليات إدارة الأزمات.
ويعد هذا التمرين الأكبر حجماً في تاريخ القوات المسلحة السعودية الذي أتاح الفرصة لمختلف صنوف الأسلحة البرية والجوية والبحرية وأسلحة الدفاع الجوي أن تشارك في تمرين واحد ينفذ على عدة مراحل تكتيكية.
وفي ختام التمرين قام ولي العهد السعودي بوداع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والوفد المرافق وضيوف ختام التمرين.
ودشن الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس دائرة القضاء، المحكمة النموذجية المتنقلة، التي تعتبر الأولى من نوعها في العالم، بمقر قصر الرئاسة بأبوظبي.وأكد أن هذه المبادرة تأتي في إطار تحقيق رؤية الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، في مواصلة الارتقاء بأبوظبي لتصبح واحدة من أفضل خمس عواصم في العالم.
والالتزام بتوجيهات الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي، بتقديم خدمات حكومية متميزة، وعالمية المستوى، بما يحقق رفاهية المواطن، ويوفر الوقت والجهد والنفقات.وقال إن استراتيجية دائرة القضاء في أبوظبي تؤكد تطوير الخدمات القضائية والعدلية بأساليب إبداعية، توفر وقت وجهد المتعاملين، والوصول بخدماتها إلى جميع فئاتهم في كل وقت، وأي مكان.
وقام الشيخ منصور بن زايد آل نهيان بتفقد الحافلة، التي تضم المحكمة النموذجية المتنقلة، وتعرف إلى أقسامها والخدمات التي توفرها، وأشاد بالجهود التي تبذلها دائرة القضاء في أبوظبي لإيصال الثقافة القانونية إلى جميع الفئات، بما يسهم في استقرار المجتمع، والحد من اللجوء إلى القضاء، من خلال نشر الوعي في القوانين، التي ترسم حدوداً واضحة للتعاملات في نواحي الحياة الاجتماعية والاقتصادية والأمنية كافة.وثمن مبادرة الدائرة في نقل خدماتها العدلية والقضائية إلى المتعاملين في مكان تواجدهم، بما يحقق استراتيجيتها في سهولة الوصول إلى العدالة، وتقديم أفضل الخدمات للمتعاملين، وفق أرقى المعايير العالمية.
وأوضحت دائرة القضاء في أبوظبي أن المحكمة النموذجية المتنقلة هي عبارة عن حافلة ركاب بطابقين، يبلغ ارتفاعها 5ر4 أمتار، وطولها 14 متراً وعرضها 5ر2 متر، ومن المقرر أن تسير في طرقات إمارة أبوظبي، وتزور المدارس، والجامعات، والتجمعات السكانية، لتحمل إلى سكان الإمارة جميعاً في أماكن تواجدهم أهم المعلومات، التي تصب في رفع مستوى ثقافتهم القانونية، علماً بأنه تم تصميم الطابق الثاني من الحافلة، بحيث يماثل هيئة قاعة محكمة، إضافة إلى قاعة تضم ثلاث شاشات لعرض الأفلام التوعوية، والأفلام الأخرى الخاصة بالتعريف بالنظم الإلكترونية المعتمدة لدى دائرة القضاء.
وأشارت الدائرة إلى أن المحكمة النموذجية المتنقلة تعتبر مركزاً متنقلاً لإجراء المعاملات، حيث ترتبط بشبكة الدائرة الإلكترونية، ويمكنها الانتقال إلى أماكن التجمعات السكانية في حالات القضايا الجماعية أو الحالات الإنسانية، لافتة إلى أن الطابق الأول من الحافلة، يضم قسماً لكاتب العدل، الذي يقدم جميع الخدمات العدلية من توثيقات، وإشهار إسلام، وعقود زواج..
ومكتب إنجاز يقدم خدمة تسليم صور الأحكام والمستندات لكل محاكم الإمارة، إضافة إلى خدمة الاستعلام عن الإجراءات كافة من واقع الملف الإلكتروني بنظام إدارة القضايا «سي إم إس »- CMS- من حيث حالة الدعاوى والقرارات الصادرة بشأنها وتقديم المعلومة المتعلقة بالمنع من السفر، والتأكد من إلغاء الأمر بقرار أو حكم لاحق، وتسديد المبالغ المستند إليها أمر السفر أو القبض، ورفع الإجراء حال السداد الكامل.
 ويضم الطابق الأول من المحكمة مكتباً لتقديم خدمات النيابة، التي تشمل طلب فتح بلاغ، وخدمة استفسر، وطلب استلام جواز سفر، وطلب كف بحث وصورة من أوراق القضية، وفك حجز سيارة، وشهادة من يهمه الأمر، واستبدال كفالة. ويضم الطابق الأول من الحافلة أيضاً مكتب المساعدات القانونية، حيث يمكن للمتعاملين تقديم طلباتهم للحصول على المساعدات القانونية، التي تقدمها دائرة القضاء في أبوظبي لفئة المعسرين، كخدمة توفير محامٍ، وتسديد الرسوم، والإعلان بالنشر على نفقة دائرة القضاء.
فى القاهرة التقى إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء المصري الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير الدولة الإماراتي. وقال بيان صدر عن مجلس الوزراء إن اللقاء استعرض التقدم المحرز في تنفيذ المشروعات التي تتضمنها اتفاقية دعم البرنامج التنموي المصري التي جرى توقيعها في أبوظبي في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.
وقدمت الإمارات دعما ماليا للقاهرة في أعقاب عزل الرئيس السابق محمد مرسي الصيف الماضي، الذي شهد حكمه لعام واحد فقط توترا في العلاقات بين البلدين.
وقال مجلس الوزراء إن اللقاء استعرض التقدم الذي أحرز في تنفيذ المشروعات التي تتضمنها اتفاقية دعم البرنامج التنموي المصري، التي تقدم بموجبها دولة الإمارات 4.9 مليار دولار لتنفيذ عدد من المشروعات لتطوير القطاعات والمرافق الخدمية والارتقاء بالأوضاع المعيشية والحياتية والتنمية البشرية للشعب المصري، كما جرت أيضا مناقشة بعض مجالات التعاون المستقبلي والاستثمارات المشتركة.
من جانبه، نقل وزير الدولة الإماراتي، «تحيات قيادة وشعب دولة الإمارات إلى الأشقاء في مصر»، وتطرق إلى ضرورة إيجاد حل سريع للحد من التحديات والصعوبات التي تواجه استثمارات الشركات الإماراتية في مصر، مؤكدا ضرورة وأهمية الوصول لحلول عاجلة لها، في إطار ما يقوم به الجانب المصري من تطوير للقوانين والتشريعات الخاصة بالاستثمارات وحمايتها، وبما يسهم في تعزيز قدرة السوق المصرية على جذب مزيد من رؤوس الأموال والاستثمارات العربية والدولية.
ووجه رئيس الوزراء الشكر للجانب الإماراتي «على الدعم الكبير الذي قدمته الإمارات الشقيقة للشعب المصري، والمساندة السياسية والاقتصادية لمصر منذ الثلاثين من يونيو (حزيران) وحتى الآن»، كما أعرب عن «تطلع مصر لتعزيز أواصر هذا التعاون البناء»، بحسب بيان مجلس الوزراء.
وفى لندن قالت صحيفة «غارديان» البريطانية إن مطار دبي الدولي هو الآن رقم واحد في العالم مقارنة بمطار هيثرو في لندن. وقارنت الصحيفة بالديكور الداخلي والتجهيزات داخل مطار دبي الدولي مع مطار هيثرو، فقالت إن الجمال الداخلي ليس هو فقط ما يميز مطار دبي عن مطار هيثرو، بل تشير أرقام الشهرين الأولين من العام الحالي إلى أنه تفوق على مطار هيثرو بعدد المسافرين والركاب، الذين بلغ مليوني راكب بمعدل نمو 13.5% ويحتمل أن يستمر في التفوق على هيثرو، الذي يعد أكثر مطارات أوروبا إشغالا حتى الآن.
وقالت الصحيفة إن المبنى رقم 3 المخصص لشركة طيران الإمارات تصل مساحته إلى مليون و713 ألف متر مربع، وبالتالي فهو ثاني أكبر مساحة لمبنى ركاب على وجه الأرض، وبدأ مطار هيثرو يشعر بالضآلة إلى جانبه.
ونقلت الصحيفة عن جيم كرين، المتخصص في الشؤون الخليجية في معهد بيكر بجامعة رايس، أنه في الوقت الذي يمثل فيه مطار هيثرو همزة الوصل بين أوروبا وأميركا، فإن دبي تقع بين أكبر المراكز السكانية في آسيا والغرب وأي مسافر من آسيا إلى الغرب لا بد أن يمر عبر دبي، فقد رسخت دبي نفسها باعتبارها مركزا عالميا للطيران.
وقد يتعثر نمو أعداد الركاب والرحلات من مطار دبي الدولي خلال العام الحالي، نظرا لعمليات التحديث لمدرج الطائرات المخطط لها خلال العام الحالي.
وفي الوقت الذي تشتد فيه المنافسة بين المدينتين، فيعمل المطار اللندني الشهير بنسبة إشغال تصل إلى 99 في المائة، مما لا يوفر إمكانية التوسع أو النمو المطلوبة، إلا في حال بناء مدرج ثالث لتوسعة المطار، وملاقاة الطلب المتزايد على السفر جوا، وهو الأمر الذي شغل البرلمان البريطاني في الفترة الأخيرة.
وفي الوقت نفسه سجل الاقتصاد البريطاني، نموا قيمته 0.8 في المائة خلال الربع الأول من العام الحالي. وأعلن مكتب الإحصاءات الوطني في بريطانيا الثلاثاء أن الاقتصاد البريطاني حقق نموا بنسبة 8.‏0 في المائة خلال الربع الأول من عام 2014، وهي نسبة أقل بقليل مما كان متوقعا.
ويعد هذا خامس نمو ربع سنوي على التوالي، في أطول فترة نمو دون انقطاع للاقتصاد البريطاني منذ الأزمة الاقتصادية العالمية. كما أن معدل النمو يقل فقط بنسبة 6.‏0 في المائة مقارنة بنسبة النمو إبان الطفرة الاقتصادية بالبلاد في مطلع عام 2008. وأشاد وزير الخزانة البريطاني جورج أوزبورن بالنبأ، إلا أنه حذر من ضرورة عدم اعتبار الانتعاش الاقتصادي أمرا مفروغا منه.
وقال أوزبورن إن «تأثير الأزمة المالية ما زال ملموسا، ولكن جاري اتخاذ إجراءات من أجل تحقيق انتعاش واسع النطاق».
من ناحية أخرى، حقق الناتج المحلي الإجمالي نموا بنسبة 1.‏3 في المائة، مرتفعا عن الفترة نفسها من العام السابق، مسجلا أكبر نسبة نمو منذ عام 2007.
هذا وأشاد الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، بالجهود التي تبذلها الإمارات في مواجهة تداعيات ظاهرة تغير المناخ.
جاء ذلك بمناسبة إعلان مشاركته في الاجتماع الوزاري رفيع المستوى للأمم المتحدة، بشأن تغير المناخ، الذي تنظمه أبوظبي يومي 4 و5 مايو ، ويهدف هذا الاجتماع إلى تشجيع التعاون لتطبيق أفضل الحلول العملية التي يمكن أن تساعد على التصدي لظاهرة تغير المناخ، ويسهم كذلك في تشجيع طرح أفكار ومقترحات فعالة، خلال قمة القادة لتغير المناخ 2014 المزمع عقدها في نيويورك يوم 23 سبتمبر المقبل قبل اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.
وقال الأمين العام للأمم المتحدة: «تشكل قمة تغير المناخ فرصة جيدة لحشد الجهود الدولية وتوسيع نطاق الإجراءات الجادة والتي من شأنها الحد من مستوى الانبعاثات الكربونية وتأمين مستقبل مستدام، ويلعب اجتماع أبوظبي دوراً محورياً في تحفيز زعماء العالم على تعزيز الجهود وتوطيد أواصر التعاون، لمواجهة تحديات ظاهرة تغير المناخ».
وأضاف: «تقدم الإمارات نموذجاً رائداً من خلال جهودها الملموسة الرامية إلى بناء اقتصاد قائم على المعرفة يعتمد على مزيج متنوع من مصادر الطاقة.
وآمل من الدول الأخرى أن تحذو حذو دولة الإمارات العربية المتحدة، وأن تدرك حجم الفرص الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، التي توفرها الطاقة المتجددة ودورها المهم في الحد من ظاهرة تغير المناخ التي تمثل التحدي الأبرز في وقتنا الحالي. وكلما تأخرنا، كان الثمن الذي سندفعه أكبر، في حين أن اتخاذ إجراءاتٍ ملموسة في أسرع وقت سيحقق الفائدة للجميع».
ويمثل الاجتماع رفيع المستوى في أبوظبي مناسبة مهمة لبناء الزخم وحشد الجهود اللازمة لـ «قمة القادة لتغير المناخ» التي ستعقد في نيويورك خلال سبتمبر المقبل، التي تهدف إلى دعم الجهود العالمية الهادفة إلى الحد من تداعيات ظاهرة تغير المناخ.
وتسعى القمة أيضاً إلى تشجيع الحكومات على أخذ خطوات جدية قبل انعقاد مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ في باريس 2015، حيث سيتم خلاله اتخاذ قرارات عالمية ملزمة بشأن المناخ.
وقال الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة والمبعوث الخاص لشؤون الطاقة وتغير المناخ: «يؤكد اجتماع أبوظبي الدور المهم الذي تلعبه الدولة كرائد حقيقي في قطاع الطاقة، وباعتبارها مزوداً موثوقاً للطاقة إلى الأسواق العالمية، تسعى دولة الإمارات لتوظيف خبرتها الكبيرة في القطاع لتسهم في تنويع مزيج الطاقة العالمي، بما في ذلك تنفيذ مشاريع وحلول الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة كونها إحدى الاستراتيجيات الرئيسة التي تساعد على الحد من ظاهرة تغير المناخ.
وتعد دولة الإمارات اليوم العضو الوحيد في منظمة «أوبك» الذي يُصدِّر الموارد الهيدروكربونية والطاقة المتجددة إلى الأسواق الدولية».
وسيركز اجتماع أبوظبي التحضيري رفيع المستوى على مجالات مهمة لبذل جهود ذات تأثير ملموس للحد من الانبعاثات الضارة.
 ويعكس قرار تنظيم واستضافة الاجتماع رفيع المستوى للأمم المتحدة في أبوظبي، المكانة العالمية الرائدة التي وصلت إليها الإمارات في تشجيع صياغة السياسات العالمية الفعالة في مجال الطاقة وتغير المناخ، وأسهم الدور الفاعل لدولة الإمارات كونها مركزاً استراتيجياً للطاقة المتجددة، من خلال جهود ومشاريع مبادرة «مصدر»، في اختيار أبوظبي مقراً دائماً للوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا»، أول منظمـة حكوميـة دوليـة متعددة الأطراف تتخذ من منطقة الشرق الأوسط مقراً لها.