من جعبة الأسبوع :

مقرر الأمم المتحدة لحقوق الإنسان يتهم إسرائيل بممارسة عملية التطهير العرقي

الرئيس محمود عباس يؤكد استحالة التفريط بحقوق الفلسطينيين

الرئيس اللبناني يدعو إلى استئناف الحوار الوطني ويرفض تمديد ولايته

اشتباكات يوم الجمعة في مدن مصرية عدة

تهديدات باغتيال قيادات سياسية في تونس

مجلس الأمن الدولي يقرر بالاجماع تجريم تهريب النفط الليبي

دولة الامارات تؤكد مسؤوليتها أمام العالم في مجال الطاقة المتجددة

بوتين يمتنع حالياً عن الرد على العقوبات الأميركية

غضب شعبي تركي من قرار اردوغان بحجب مواقع التواصل الاجتماعي

أميركا تلغي القيود على تبادل الطلاب مع إيران وتستغرب بناء إيران نموذجاً لحاملة طائرات أميركية

جنيف :
اتهم مقرر الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إسرائيل بالتطهير العرقي في سعيها لإخراج الفلسطينيين من القدس الشرقية، وألقى شكوكا حول قبول الحكومة الإسرائيلية قيام دولة فلسطينية في ظل المناخ الحالي. وقال ريتشارد فالك، مقرر الأمم المتحدة الخاص بشأن حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية، في مؤتمر صحافي، إن السياسات الإسرائيلية تحمل سمات غير مقبولة للاستعمار والتمييز العنصري والتطهير العرقي. وأضاف «كل زيادة في توسيع المستوطنات أو كل واقعة هدم منازل ما هي إلا سبيل لتصعيب الوضع أمام الشعب الفلسطيني والحد من الآفاق التي يمكن أن تنفتح أمامه نتيجة مفاوضات السلام المفترضة». وسئل عن اتهامه إسرائيل بالتطهير العرقي فقال إن أكثر من 11 ألف فلسطيني فقدوا الحق في العيش بالقدس منذ عام 1996 بسبب ما فرضته إسرائيل من قوانين إقامة تميل لصالح اليهود وتبطل تصاريح الإقامة الفلسطينية. وتابع قائلا «الأحد عشر ألفا ما هم إلا قمة جبل الجليد، لأن هناك عددا أكبر بكثير يواجه تحديات محتملة لحقوق الإقامة». وأضاف فالك خبير القانون الدولي والأستاذ الفخري بجامعة برينستون بالولايات المتحدة أن هذا «زاد من تعقيد محنة هذا الاحتلال الممتد الطويل». ومضى قائلا إن إسرائيل تبذل جهدا مستمرا لتغيير التركيبة العرقية بالقدس الشرقية من خلال جعل إقامة الفلسطينيين هناك أكثر صعوبة، بينما تشجع على انتشار المستوطنات التي تعتبر غير مشروعة بموجب القانون الدولي. وقال فالك للصحافيين إن نشاطا استيطانيا مكثفا يواكب عادة مفاوضات السلام المباشرة. وتابع قائلا إن عملية السلام التي تتوسط فيها الولايات المتحدة تبدو في الأساس مشروعا لوزير الخارجية الأميركي جون كيري الذي لم يتلق سوى أدنى قدر من التأييد من أوباما نفسه. وأضاف «هناك أسباب أخرى تشجع فكرة أنه لا يزال بالإمكان التفاوض على تسوية على أساس نموذج الدولتين حتى رغم أن معظم المراقبين المطلعين يرون هذا أمرا بعيد المنال بشدة نظرا للتغيرات التي حدثت خلال فترة الاحتلال، ونظرا للتوقعات التي تحيط بحكومة نتنياهو». وقال إن الدخول في مفاوضات في حد ذاته يعتبر خيانة في نظر فصائل وأحزاب سياسية إسرائيلية تقف إلى يمين حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. واستطرد «قبل عدة سنوات كان من الصعب تخيل أن هناك شيئا إلى يمين نتنياهو. لكن شيئا فشيئا أوجد هذا التوجه صوب اليمين اتجاها جديدا تماما للجدل السياسي داخل إسرائيل.. هناك معارضة قوية داخل إسرائيل لأي شعور بأن الشعب الفلسطيني يستحق بأي قدر كان دولة خاصة به».
فلسطين :
قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن)، إنه لن يفرط في حقوق الشعب الفلسطيني، ولن يتنازل عن الثوابت، في مؤشر واضح على رفضه الضغوط الأميركية التي مورست عليه خلال زيارته إلى الولايات المتحدة هذا الأسبوع. وتحدث أبو مازن فور عودته، من واشنطن التي التقى فيها الرئيس الأميركي باراك أوباما، إلى حشد من الفلسطينيين كانوا ينتظرونه في مقر الرئاسة في رام الله في الضفة الغربية، «سافرنا وعدنا ونحن على العهد باقون». وأضاف وسط هتافات التأييد له وضد الولايات المتحدة وإسرائيل، «على العهد باقون وبالوعد متمسكون فكونوا مطمئنين بأن النصر لنا بإذن الله.. وإنا لمنتصرون». وقال عباس «نحن حملنا الأمانة ونحن على الأمانة محافظون، ولن نتخلى عنها، وأنتم تعرفون كل الظروف وكل الأحوال، وأقول لكم التفريط من المحال». وفشل لقاء أبو مازن وأوباما في إيجاد مخرج مناسب لصياغة «اتفاق إطار» يسعى وزير الخارجية الأميركية جون كيري لوضعه منذ شهور. وتمسك أبو مازن بدولة فلسطينية على حدود 67 على أن تكون القدس الشرقية عاصمتها، مع حل متفق عليه للاجئين، ورفض الاعتراف بيهودية إسرائيل. وقالت مصادر مطلعة إن ثمة تفهما أميركيا لرفض الرئيس للاعتراف بيهودية الدولة. وبحسب المصادر فإن كيري سيعمل الآن على ممارسة الضغط على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بهدف تجاوز قضية الاعتراف بيهودية إسرائيل، وهو ما يعني إذا ما تحقق اختراقا مهما نحو وضع اتفاق إطار. وقالت المصادر إن كيري تحدث مع زعماء منظمة إيباك في واشنطن من أجل مساعدته للضغط على نتنياهو. ويريد كيري وضع اتفاق يكون استرشاديا لاستكمال المفاوضات بين الطرفين بعد نهاية شهر أبريل (نيسان) المقبل، لكنه اصطدم بعقبات كبيرة.
لبنان :
تلقى الرئيس تمام سلام، اتصالا هاتفيا من الرئيس الاميركي باراك اوباما، الذي هنأه على ما تحقق من نجاح في تشكيل الحكومة الائتلافية، متمنيا له التوفيق في مهامه. وأكد الرئيس اوباما للرئيس سلام أهمية إجراء استحقاق الانتخابات الرئاسية ضمن المهلة الدستورية ومن دون أي تدخل خارجي. وشدد على أهمية الوحدة الوطنية وتعزيز سياسة النأي بالنفس، وكذلك استمرار الولايات المتحدة الاميركية في دعم لبنان. بدوره، أبدى سلام تقديره للدعم الذي اعرب عنه الرئيس الاميركي، مؤكدا الثوابت اللبنانية في الحفاظ على مسيرته الديموقراطية. واستقبل الرئيس سلام المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي الذي قال بعد اللقاء: عقدت لقاء جيدا جدا مع دولة رئيس مجلس الوزراء تمام سلام. هنأته على نيل حكومته ثقة الأكثرية في مجلس النواب. وأعلن ان الطريقة التي التف فيها الجميع حول دعم الحكومة هو أقوى دليل على تصميم الشعب اللبناني على الحفاظ على الإستقرار وإستمرارية مؤسسات الدولة. إن الأمم المتحدة تتطلع للعمل بشكل وثيق مع الحكومة لمعالجة العديد من المواضيع التي تم تسليط الضوء عليها في البيان الوزاري، بما في ذلك موضوع اللاجئين السوريين في لبنان وتطبيق القرار 1701. ورحبت بالأولوية التي يوليها دولة الرئيس وزملائه للتحديات الأمنية التي تواجه لبنان. لقد أقلقنا للغاية العنف المتواصل في طرابلس والخروقات المتكررة وغير المقبولة لسيادة لبنان على الحدود الشرقية والشمالية، بالإضافة الى الخسائر في الأرواح. وقال: إن الأمم المتحدة وشركاءها منخرطون بالعمل بشكل كبير في إثنتين من المناطق الأكثر تأثرا وهما عرسال وعكار، كما يوجد بعثة في عرسال اليوم لتقييم الحاجات الناجمة عن الأحداث الأخيرة. وأغتنم الفرصة للاشادة مرة أخرى بالجيش اللبناني والقوى الأمنية على عملهم الدؤوب لحماية لبنان في هذه الأوقات الصعبة. اضاف: كما ناقشت مع رئيس الوزراء الخطوات التي سوف تتخذ والتي تم إقرارها في البيان الوزاري حول متابعة نتائج الإجتماع الأخير لمجموعة الدعم الدولية في باريس بالنسبة لدعم مؤسسات الدولة في لبنان والجيش واللاجئين والإقتصاد. وستشكل هذه المواضيع أولوية مشتركة للحكومة وللأمم المتحدة في الأسابيع المقبلة. هذا ونقل وزير الخارجية المصرية نبيل فهمي الى المسؤولين اللبنانيين رسالة عروبة وتحضّر، مبديا استعداد بلاده لتوفير الدعم السياسي والمعنوي للبنان ومساعدته في الحفاظ على الامن والاستقرار ومعربا عن حرصها على ان يبقى رسالة الحضارة والعيش المشترك وان الاستقرار فيه مهم لمصر. فقد جال وزير خارجية مصر على كبار المسؤولين اللبنانيين للبحث معهم في العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها وتطويرها. فزار والوفد المرافق الذي يضم السفير المصري في لبنان اشرف حمدي، قصر بعبدا، حيث التقى رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ونقل اليه تحيات نظيره المصري عدلي منصور، مؤكدا دعم بلاده ووقوفها الى جانب لبنان في كل ما يحتاجه لا سيما مساعدته في الحفاظ على الامن والاستقرار ومبديا حرصها ان يبقى لبنان رسالة الحضارة والعيش المشترك وان الاستقرار فيه مهم لمصر. ورحب الرئيس سليمان بالوزير فهمي مشيرا الى العلاقات الجيدة تاريخيا مع مصر والشعب المصري، شاكرا وقوفها الدائم الى جانب لبنان في المحافل الاقليمية والدولية، مبديا امله في تعزيز العلاقات وتطويرها في شتى المجالات، محملا إياه تحياته الى الرئيس منصور ومتمنيا عودة الاستقرار والازدهار. وزار وزير خارجية مصر مقر الرئاسة الثانية في عين التينة، حيث التقى رئيس مجلس النواب نبيه بري وتم البحث في التطورات الراهنة في المنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين. وبعد اللقاء قال فهمي: انا سعيد بوجودي في لبنان، وهذا اللقاء الصحافي الأول لي هنا، حيث التقيت رئيس الجمهورية والآن رئيس البرلمان الذي له مكانة ومعنى خاص في هذه الزيارة. ان مصر هنا في لبنان برسالة وفاق وبنّاء المستقبل وكما اعتدت فإن الموقف المصري هو بناء وداعم للدولة والرؤى اللبنانية من دون تحديد موقف من اي قضية لبنانية تخص اللبنانيين وحدهم. على رغم الظرف المصري الذي يشغلنا بعض الشيء، انما هو ظرف نتعامل معه بإيجابية، لكنه لا يجذبنا عن دورنا العربي والعروبي. هذه الزيارة قبل الانتقال الى الكويت رسالة الى العالم العربي باستئناف مصر دورها العروبي والعربي. وتحدثنا في اللقاء عن قضايا اقليمية مختلفة، فضلا عن العلاقات المصرية اللبنانية، وسأتناول في بقية الزيارة الكثير من القضايا مع القيادات اللبنانية المختلفة. كذلك زار الوزير المصري قصر بسترس، حيث التقى وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل وعقدا جلسة عمل شارك فيها الوفد المرافق للوزير فهمي وكبار موظفي الخارجية وسبقتها خلوة بين الوزيرين. وبعد اللقاء قال فهمي: احمل رسالة اخوية وطنية قومية وعروبة، دعما للبنان دولة وشعبا. وهي رسالة تقدير واحترام لقدرة هذه الدولة الهامة الكريمة في التعايش بين ابنائها والتي تحمل الى العالم رسالة سماح وتعاون وتفاهم في ظل مختلف التوجهات والطوائف. اضاف: نمر في مصر في مرحلة تطور من خارطة الطريق نحو مستقبل افضل للمجتمع المصري. وننشط في الساحة العربية. ونسعى مع لبنان ومع الاخرين الى رؤية عالم عربي متحضر قومي يحترم بعضه البعض على مستوى اقليمي ودولي. وانقل الدعم المصري للبنان الدولة وللاطراف اللبنانية المختلفة من دون التدخل في شأنه الداخلي. وتابع: ان ما يدور في سوريا كان على رأس اولويات النقاش كذلك عملية السلام في الشرق الاوسط، اضافة الى عدد من القضايا المرتبطة بالجامعة العربية والعمل العربي المشترك ومواضيع دولية في اطار الامم المتحدة. وردا على سؤال حول الخروق السورية للسيادة اللبنانية قال: لا بد للدول الغربية وغيرها من احترام القانون الدولي وسيادة الدول المجاورة. وعصراً زار الوزير فهمي رئيس الحكومة تمام سلام في السراي، يرافقه السفير حمدي والوفد، وعرض معه الأوضاع العامة والعلاقات بين البلدين. ثم زار الوزير المصري رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط في كليمنصو يرافقه حمدي والوفد في حضور وزيري الصحة وائل أبو فاعور والزراعة أكرم شهيب، والنواب غازي العريضي، نعمة طعمة، وعلاء الدين ترو، نائب رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي دريد ياغي، وأمين السر العام للحزب ظافر ناصر. وبعد اللقاء، قال السفير المصري: تشرفت بزيارة السيد وليد جنبلاط، فعائلة جنبلاط عائلة لبنانية عريقة تربطها مع مصر علاقات قوية وطويلة، وحضوري هنا للاجتماع وتقييم الموقف بالنسبة إلى ساحة المشرق عموما، ولبنان خصوصا. إن رسالتي التي حملتها من الشعب المصري هي أن مصر جاهزة لدعم الدولة اللبنانية والشعب اللبناني، فهي تقدر تماما المخاطر المشرقية في هذا الظرف. وفي الوقت عينه، اجتماعنا كانت له فوائد عدة، وإضافات مختلفة، أنقلها إلى القيادة المصرية، ونتطلع إلى المزيد من التعاون لصالح الشعب اللبناني والدولة اللبنانية مع القيادة المصرية. من جهته دعا الرئيس اللبناني ميشال سليمان أعضاء هيئة الحوار الوطني إلى استئناف جلسات الحوار وعقد الجلسة الحادية عشرة في 31 مارس (آذار) الحالي، لمناقشة التصور الذي قدمه حول الاستراتيجية الوطنية للدفاع عن لبنان، في جلسة الحوار التي عقدت في 20 سبتمبر (أيلول) 2012 باعتباره «منطلقا للمناقشة سعيا للتوافق على استراتيجية دفاعية وطنية، ومن ضمنها موضوع السلاح». وفي حين أكد سليمان أن أولويته «تسليم الأمانة للرئيس الخلف، وما فعله في عهده يسهل على الرئيس العتيد إدارة البلاد»، رافضا التمديد، عد «أن بقاء مزارع شبعا تحت الاحتلال، ومواصلة العدو الإسرائيلي لتهديداته وخروقاته للسيادة، تحتم علينا استراتيجية دفاعية تحمي الوطن، متلازما مع حوار هادئ، للاستفادة من طاقات المقاومة، خدمة لهذه الاستراتيجية». وأشارت رئاسة الجمهورية إلى أن «الدعوة جاءت في ضوء تشكيل حكومة المصلحة الوطنية الجامعة، وبالنظر إلى دقة التطورات الراهنة ولحجم انعكاساتها على الساحة الوطنية، ربطا بالأحداث المفصلية الجارية على المستويين الإقليمي والدولي. وانطلاقا من نهج الحوار الذي لا أرى بديلا منه للتوافق على كيفية مواجهة المخاطر المحدقة بلبنان، وفي مقدمها تلك المتأتية عن العدو الإسرائيلي، وعن الإرهاب، وعن السلاح المنتشر عشوائيا بين أيدي المواطنين والمقيمين». وأوضح سليمان في حديث صحافي أن ما قاله عن «ضلع المقاومة الذي كسره القتال في سوريا، جاء انسجاما مع خطاب القسم»، وقال: «أنا لم أتغير على عكس ما يشاع»، داعيا الجميع إلى «قراءة الفقرة المتعلقة بالمقاومة في خطابه الرئاسي الأول». وأكد سليمان أن «الاختلاف السياسي لا يزعجه لأن إيمانه بالتنوع في هذا الوطن الغني بالتعددية يفرض عليه احترام الرأي الآخر». واستشهد بالبطريرك نصر الله صفير وطريقته في التعاطي الندي مع النظام السوري. وتابع: «ما فعلته في ولايتي يسهل على خلفي إدارة البلاد، ضميري مرتاح وفخور بإعلان بعبدا الذي سيكتشف الرأي العام قيمته بعد أن صار خارطة طريق وصمام أمان لتحييد لبنان». وكرر شكره «للمملكة العربية السعودية التي دعمت الجيش اللبناني من خلاله شخصيا»، مضيفا: «مستعد لشكر أي بلد يقدم لوطني أي دعم من هذا النوع، سواء كانت السعودية أو غيرها. بالأمس قلت (شكرا قطر) على مساعدتها في تحرير مخطوفي أعزاز) وبالأمس القريب عدت وشكرتها على دورها في تحرير راهبات معلولا». وعن وصفه لـ«ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة» المتعلقة بسلاح المقاومة، بـ«الثلاثية الخشبية»، قال: «ها قد وصلنا إلى ما قلته، وحزب الله نفسه تراجع عن تلك العبارة لتسهيل عملية التأليف، وقبل أن يستبدل بها ما ورد في البيان الوزاري، كما سبق واقترحت». وشدد على «ضرورة أن يكون للجمهورية رئيسها»، وقال: «قمت بواجبي لتأليف حكومة نالت ثقة أكثرية المجلس النيابي ومن الطبيعي والضروري أن يلتئم المجلس النيابي وينتخب رئيسا للجمهورية»، مبديا تخوفه في الوقت عينه من «الفراغ في الرئاسة». يذكر أن جلسات الحوار الوطني التي تضم أبرز القادة السياسيين اللبنانيين كانت قد انطلقت عام 2006 وعقدت آخر جلسة لها في 20 سبتمبر 2012 تغيب عنها رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري والوزيران سليمان فرنجية وطلال أرسلان، إضافة إلى رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع. وقد تقرر خلال هذه الجلسة التأكيد على ضرورة الالتزام ببنود «إعلان بعبدا» الذي ينص على تحييد لبنان عن سياسة المحاور والصراعات الإقليمية والدولية وتجنيبه الانعكاسات السلبية للتوترات والأزمات الإقليمية، إضافة إلى الحرص على ضبط الأوضاع على طول الحدود اللبنانية - السورية وعدم السماح بإقامة منطقة عازلة في لبنان وباستعمال لبنان مقرا أو ممرا أو منطلقا لتهريب السلاح والمسلحين.
بوخارست :
طالب رئيس رومانيا ترايان باسيسكو الاتحاد الأوروبي قبول عضوية مولدوفا كمحاولة لمنع روسيا من ضم منطقة ترانسنيستريا الانفصالية، والتي تقدمت بهذا الطلب إلى روسيا الاتحادية الأسبوع الماضي. وقال باسيسكو بعد اجتماعه مع نظيره المولدوفي نيكولاي تيموفتي إن هذه التدابير لازمة "لمنع وقوع أحداث مثل تلك التي بين الاتحاد الروسي وأوكرانيا من الحدوث في مولدوفا". وأعرب الزعيمان عن قلقهما حيال ضم روسيا لشبه جزيرة القرم والذي من شأنه زعزعة استقرار مولدوفا وأراضيها الموالية لروسيا، والتي حالها مثل حال شبه جزيرة القرم، لديها أغلبية موالية لروسيا وقوات روسية على أراضيها. وقال باسيسكو إن منح مولدوفا وضع عضوية الاتحاد الأوروبي من شأنه أن يضمن أمنها، مضيفا أنه سوف يطالب في بروكسل بترشيح هذا البلد للحصول على عضوية الاتحاد. ويجب على مولدوفا حل قضية ترانسنيستريا أولاً، والتي حصلت على استقلالها في عام 1990، إلاّ أنها فشلت في الحصول على اعتراف دولي.
ليبيا :
قالت مصادر ليبية مطلعة إن «بعثة الأمم المتحدة في ليبيا بدأت فيما وصفته بمساع لجس النبض بشأن مبادرة جديدة للمصالحة الوطنية بين مختلف الفرقاء الليبيين»، في حين ندد مجلس الأمن الدولي بمحاولات تصدير النفط الخام بطريقة غير مشروعة من ليبيا. وتضمن القرار الأممي الذي صدر بالإجماع، وقدمته الولايات المتحدة، أن مجلس الأمن «يأذن للدول الأعضاء بأن تفتش في أعالي البحار السفن التي تنقل النفط الخام من ليبيا بطريقة غير مشروعة، وأن تتخذ هذه الدول ما يلزم من تدابير لمنع السفن من دخول موانئها»، بالإضافة إلى مطالبة مواطنيها والأفراد الموجودين في أراضيها بتجنب الدخول في أي معاملات مالية فيما يتعلق بالنفط الخام من ليبيا على متن هذه السفن. وقالت مصادر ليبية إن القرار صدر بناء على طلب من السلطات الليبية في محاولة للحد من محاولات إبراهيم الجضران قائد ميليشيات مسلحة في إقليم برقة تحتل حقولا وموانئ نفطية في شرق البلاد، من تصدير النفط بشكل غير شرعي وضد إرادة الدولة الليبية». وأوضحت المصادر التي طلبت حجب تعريفها أن السلطات المركزية في طرابلس تريد «كبح جماح» إقليم برقة الذي يسعى مسؤولوه المحليون إلى بيع النفط بشكل منفرد. وقال إبراهيم الدباشي، ممثل ليبيا لدى الأمم المتحدة، عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، إن «القرار الذي أصدره مجلس الأمن الدولي بالإجماع يسري لمدة عام وقابل للتجديد». ولفت إلى أن القرار يلزم الدول التي تحمل السفن أعلامها، بمنع سفنها من تحميل النفط أو نقله أو تفريغه منها من دون توجيهات من الجهة الليبية المعنية.
العراق :
قتل 14 على الاقل من قوات العمليات الخاصة العراقية الخميس عندما دخلوا منزلاً ملغوماً في محافظة الانبار بغرب العراق حيث يخوض الجيش صراعا ضد متشددين بدأ قبل حوالي ثلاثة اشهر. وقالت مصادر امنية وطبية إن اكثر من 20 من افراد قوات العمليات الخاصة دخلوا المنزل الواقع في الرمادي عاصمة المحافظة بعد ان انسحب مسلحون من المنطقة. ونسف المنزل اثناء وجودهم. وتقاتل قوات الامن العراقية في الرمادي والفلوجة -وهي مدينة اخرى في الانبار- متمردين من تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام منذ يناير، وقالت المصادر ان من المرجح ان مسلحين زرعوا قنابل في منازل قبل ان يغادروها. كما سيطر مسلحون مجهولون الجمعة بعد اشتباكات مسلحة مع قوات الأمن العراقية على بلدة تابعة لقضاء طوزخورماتو الواقع الى الشمال من بغداد، وفقا لمصادر عسكرية ورسمية. وقال الفريق عبدالامير الزيدي ان "مسلحين مجهولين هاجموا قوات الشرطة المتواجدة في قرية سرحة بعد منتصف الليل، واستطاعوا بعد اشتباكات خلال الساعات الماضية السيطرة على القرية". واعلن الزيدي عن انتشار قوات الجيش العراقي بشكل مكثف حول القرية التابعة لقضاء طوزخورماتو (175 كلم شمال بغداد) والقريبة من ناحية سليمان بيك التي سبق وان سيطر عليها مسلحون لنحو اسبوع في فبراير الماضي، وذلك "بهدف استعادتها". واكد مدير ناحية سليمان بيك شلال عبدول وقوع اشتباكات بين مسلحين وقوات الامن وسيطرة المسلحين على البلدة.
ماليزيا :
ذكر وزير النقل الماليزي هشام الدين حسين أنه لا يوجد تقدم في عملية البحث عن الطائرة المفقودة بعد يوم من إعلان استراليا رصدها جسمين في البحر. وأضاف: "لسوء الحظ انه حتى الساعة 0540 مساء (0940 بتوقيت غرينتش) ما زال لا يوجد أي تطور ايجابي". وقال حسين إن بلاده طلبت من الولايات المتحدة معدات خاصة للبحث تحت الماء عن حطام طائرة الركاب المفقودة في إطار الجهود الدولية التي تبذل في هذا الصدد. وأضاف أن ماليزيا سوف تطلب "معدات متخصصة للمساعدة في جهود البحث والإنقاذ بما في ذلك وحدات يتم التحكم فيها عن بعد لإجراء عمليات إنقاذ في أعماق المحيطات".
روسيا :
قال متحدث باسم وزارة الدفاع الامريكية (البنتاغون) ان وزير الدفاع تشاك هاغل تلقى تأكيدات يوم الخميس من نظيره الروسي بأن آلاف الجنود الروس الذين يرابطون على الحدود الشرقية لاوكرانيا ليس لديهم اي خطط لدخول الجمهورية السوفيتية السابقة. واضاف المتحدث جون كيربي ان هاغل أجرى محادثة هاتفية "مباشرة" مع وزير الدفاع الروسي سيرجي شويغو بشأن الأزمة الاوكرانية استمرت حوالي ساعة. وقال المتحدث ان هاغل بادر الى اجراء المكالمة فيما يرجع جزئياً الى مخاوف بشأن التعزيز المستمر للقوات الروسية على الحدود الشرقية والجنوبية لاوكرانيا. وقال كيربي "الوزير هاغل عبر عن تقديره.. لتأكيد الوزير شويغو بأن القوات التي حشدها بمحاذاة الحدود موجودة لاجراء تدريبات فقط وليس لديها أي نية لعبور الحدود الي اوكرانيا وانها لن تقوم بأي عمل عدائي." وأبلغ سفير اوكرانيا لدى المقر الاوروبي للأمم المتحدة في جنيف دبلوماسيين يوم الخميس ان روسيا ربما تجهز لغزو عسكري لمزيد من اراضي اوكرانيا لكن موسكو نفت ذلك. وعلى الرغم من تأكيداته فان وزير الدفاع الروسي امتنع عن ان يبلغ هاغل بموعد انتهاء التدريبات العسكرية الروسية. وقال كيربي "قال الوزير انه ليس لديه جدول زمني مؤكد" مضيفا ان هاغل كان "واضحاً وحازماً" في ابلاغ شويغو ‭‬أن سيطرة القوات الروسية على القرم يجعلها تتحمل المسؤولية عن الحوادث التي تقع هناك. واضاف كيربي ان هاغل عبر عن قلق خاص بشأن استخدام القوة في القرم والهجوم على القاعدة البحرية الاوكرانية وقتل ضابط صف اوكراني. في الاطار ذاته اعتبرت روسيا إرسال بعثة مراقبين تابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا إلى أوكرانيا أمرا ممكنا، مستبعدة قبول ذلك في شبه جزيرة القرم. وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أمام مجلس الاتحاد الروسي إن بلاده تعارض أيضا السماح لعدد غير محدد من المراقبين بالمشاركة في المهمة. وذكر لافروف أن مثل هذه البعثة قد تكشف كيف يتصرف قوميون أوكرانيون متطرفون ضد المواطنين الذين يتحدثون اللغة الروسية. وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن روسيا ستمتنع "في الوقت الراهن" عن اتخاذ عقوبات ردا على العقوبات التي أعلنتها واشنطن واستهدفت مصرفا ومسؤولين روس، كما ذكرت وكالات الأنباء الروسية. ونقلت الوكالات عن بوتين قوله في اجتماع لمجلس الأمن الروسي "اعتبر أن علينا في الوقت الراهن الامتناع عن اتخاذ تدابير ردا" على العقوبات الأميركية. ويأتي تصريح بوتين في الوقت الذي نشرت فيه موسكو الخميس قائمتها للعقوبات ضد مسؤولين أميركيين فور إعلان الرئيس الأميركي باراك أوباما فرض عقوبات جديدة على موسكو ردا على ضمها القرم. وتستهدف القائمة الروسية تسعة اشخاص يحظر عليهم الدخول الى روسيا خصوصا ثلاثة من مستشاري أوباما هم كارولين اتكينسون ودانيا بفايفر وبنجامين رودز. ونشرت القائمة فور إعلان أوباما فرض عقوبات على 20 مسؤولا روسيا جديدا بالإضافة إلى مصرف "روسيا". من جهة أخرى، ستطلب روسيا من أوكرانيا إعادة تسديد 11 مليار دولار (7,9 مليارا يورو)، كما نقلت وكالات الأنباء الروسية عن رئيس الوزراء ديمتري مدفيديف، وهي عبارة عن منافع مالية منحت إلى أوكرانيا في إطار اتفاق التمديد لانتشار الأسطول الروسي في البحر الأسود في القرم، والموقع في نيسان/ابريل 2010. وقال مدفيديف إن "الدولة الاوكرانية وفرت بهذه الطريقة 11 مليار دولار وبالتالي فان موازنة الاتحاد الفدرالي الروسي فيها نقص بهذه القيمة". وشدد مدفيديف على أن الاتفاق لم يعد له مبرر بما أن القرم باتت جزءا من روسيا. إلى ذلك قال بوتين إنه ينوي فتح حساب في مصرف "روسيا" الذي أدرجته الولايات المتحدة في قائمة العقوبات التي فرضتها على مسؤولين ومؤسسات في روسيا. ونقلت وسائل إعلام روسية عن بوتين قوله في جلسة مجلس الأمن الروسي ، بعد أن استمع إلى تقرير وزير الخارجية سيرغي لافروف حول فرض عقوبات جديدة على روسيا "أما ما يتعلق بهذه المؤسسة المالية فهي كما فهمت، عبارة عن مصرف متوسط المستوى. ولم يكن لدي حساب هناك لكنني سأفتح حسابا فيه الاثنين المقبل".
أمريكا :
أعلنت وزارة المالية الأميركية، وبالتزامن مع انطلاق السنة الجديدة الإيرانية، إلغاء جزئيا للقيود المفروضة على الطلبة والجامعات الإيرانية، مما قد يمهّد لعملية تبادل الطلبة بين الولايات المتحدة وإيران. وأصدرت وزارة المالية الأميركية (الخميس) قرارا يجيز للجامعات الأميركية تبادل الطلبة مع الجامعات الإيرانية، وتوفير بعض الخدمات التعليمية للأشخاص والمؤسسات الإيرانية. ويجيز القرار الأميركي للمؤسسات المالية، والائتمان في الولايات المتحدة، إجراء عمليات التبادل المالي لتسهيل بعض الخدمات التعليمية، والدراسة للإيرانيين، وعملية تبادل طلابي بين البلدين وفقا للمواد المندرجة في القرار الجديد. وأعرب وزير الخارجية الأميركي جون كيري عن أمله في أن القرارات الجديدة ستوفر فرصا دراسية كبيرة للطلبة الإيرانيين في الولايات المتحدة. ولا يشمل القرار الصادر من وزارة المالية الأميركية رفعا كاملا عن العقوبات في القطاع العلمي والتكنولوجي. وينص القرار على أنه لا يسمح بتصدير السلع أو التكنولوجيا إلى إيران والحكومة الإيرانية، أو تقديم خدمات إلى أفراد شملتهم العقوبات. وقد وجه الرئيس الأميركي باراك أوباما رسالة إلى الشعب الإيراني بمناسبة «النوروز»، قال فيها: «إذا التزم زعماء الجمهورية الإسلامية بتعهداتهم إزاء المجتمع الدولي، فذلك سيمهّد فرصة لزيارة الطلبة الإيرانيين إلى الدول الخارجية». هذا وأعلن مسؤولون أميركيون أن إيران تبني حاليا نموذجا مقلدا عن حاملة طائرات أميركية. وأوضح ثلاثة مسؤولين في الإدارة الأميركية أن طهران لا تخفي عملية البناء «الغريبة» هذه قرب بندر عباس على الخليج. وأضافوا أن صورا التقطت بواسطة الأقمار الصناعية تظهر السفينة وهي تأخذ شكلها رويدا رويدا وهي تشبه حاملة طائرات من طراز «نيميتز». وأوضح مسؤول في وزارة الدفاع رافضا الكشف عن هويته لوكالة الصحافة الفرنسية: «لقد بنوا هذه السفينة التي وضعوا فوقها خشبا لجعلها تشبه (يو إس إس نيميتز). هذا كل ما نحن متأكدون منه في الوقت الراهن». وأضاف: «نعتقد أنهم سيحاولون القيام بدعاية انطلاقا من ذلك». وقال أيضا: «نجد أن هذا الأمر غريب. لا نعرف ما تأمل إيران الحصول عليه من وراء بناء ذلك». وشدد المسؤولون مع ذلك على أن هذا النموذج ليس حاملة طائرات في حالة عمل ولا يحتوي على نظام دفع نووي. إنها أساسا عبَّارة كبيرة مجهزة لتشبه حاملة طائرات. وقال المصدر نفسه إن طهران لجأت فيما مضى إلى بناء سفن لتدريباتها العسكرية ونشرت لاحقا عبر شاشات التلفزة مشاهد لسفن تغرق إثر تعرضها لصواريخ.
مصر :
تظاهر المئات من أنصار الإخوان مجددا في عدة محافظات يوم الجمعة، لكن تلك الاحتجاجات جاءت أقل مما هو متوقع، مما يعكس بحسب مراقبين تأثير الضربات الأمنية المتلاحقة، وربما تغيير التكتيكات التي تتبعها الجماعة أيضا. وأصدر القضاء المصري قبل أيام حكما يلزم الدولة بتصنيف جماعة الإخوان كتنظيم إرهابي، بعد شهرين من قرار حكومي مماثل. وتتحاشى جماعة الإخوان على ما يبدو الدخول في مواجهات عنيفة مع قوات الأمن، بعد سقوط المئات من كوادرها في الاشتباكات التي شهدتها خلال الأشهر الماضية. ويقول مراقبون إن الجماعة تكتفي في الوقت الراهن باستمرار فعالياتها في مسعى لإزعاج السلطات الانتقالية. وتقول السلطات الأمنية في القاهرة إن أعضاء جماعة الإخوان شكلوا تنظيمات عنقودية لتنفيذ هجمات ضد عناصر الشرطة. وتبدو هذه الاتهامات معقولة في ضوء تعليقات لكوادر بارزة في الجماعة تدعو لاستهداف قوات الجيش والشرطة، لكن البيانات الرسمية للإخوان تشدد على التزامها بالسلمية. وقال القيادي الإخواني الشاب أحمد المغير على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «في مقابل من يتخذ السلمية شعارا له في مواجهة الاحتلال (العسكر) تحت مظلة عقيدة المجتمع الدولي الأمر الذي قد ثبت فشله وضعفه وعدم جدواه بالواقع العملي والنظري، أطرح أسلوب مواجهة يتخذ من السلاح شعارا له تحت مظلة عقيدة الإسلام». والمغير (هارب) مطلوب في عدة قضايا جنائية تتعلق بقتل متظاهرين. وأحرق متظاهرون في محافظة الجيزة المتاخمة للعاصمة سيارة تابعة للشرطة في شارع الهرم السياحي الذي يشهد منذ شهور خلال أيام الجمعة مواجهات عنيفة بين أنصار الجماعة وقوات الأمن. وقال شهود عيان إن السيارة كانت متوقفة على جانب الطريق بشارع الهرم ولم يكن بها أحد من طاقمها. وأضرم مجهولون النيران بنقطة مرور على طريق «المحلة الكبرى - المنصورة» بمحافظة الغربية (غرب القاهرة)، بعد قيامهم بإلقاء زجاجات حارقة على النقطة، وفروا هاربين. وقال شهود عيان إن النيران أتت على محتويات نقطة المرور. وقال مصدر أمني إن رقيبا ومساعدا سريا بالشرطة وثلاثة مواطنين، أصيبوا بطلقات نارية وكسور وجروح وكدمات، في اشتباكات بين مؤيدي الرئيس السابق مرسي والأمن والأهالي بمدينة أبو حماد بمحافظة الشرقية (شرق القاهرة) مشيرا إلى أن قوات الأمن ألقت القبض على ثلاثة أشخاص من المشاركين في المظاهرة. وفي السويس، قال مصدر أمني إن قوات الأمن فرقت مسيرة لأنصار جماعة الإخوان في حي الأربعين. وقال شهود عيان إن المتظاهرين ردوا بإطلاق الألعاب النارية والخرطوش. وفي غضون ذلك، قررت جامعة القاهرة فصل 23 طالبا قالت إنهم قاموا بأعمال تخريب وعنف بالحرم الجامعي ورفع علم «القاعدة» في مظاهرات يوم الأربعاء الماضي. وأكدت الجامعة في بيان رسمي لها أنه جاري حصر آخرين شاركوا في أعمال التخريب التي شهدتها ساحة الحرم الجامعي في تلك المظاهرات. وأضاف البيان أن الدكتور جابر نصار، رئيس جامعة القاهرة، كلف فريقا من الشؤون القانونية بالجامعة والأمن الإداري بتفريغ مقاطع مصورة مسجلة عن طريق كاميرات الجامعة قبل تحطيمها خلال تلك المظاهرات وتحديد هوية وأسماء الطلاب الذين مارسوا عنفا وتخريبا. وقال البيان إن الطلاب المشاركين في المظاهرات قاموا بتحطيم الباب الرئيس لإدارة كلية الحقوق وبعض المكاتب الإدارية، وبعض كاميرات المراقبة في مسعى لتعطيل العملية التعليمية. وأشار بيان الجامعة إلى أنه تم إبلاغ النيابة العامة التي حضرت لمعاينة الخسائر والتلفيات بكلية الحقوق والهندسة، التي أصيب منها أربعة طلاب خلال الأحداث، وجرى تحرير محضر بالوقائع. وقال الدكتور نصار إن الجامعة اتخذت الإجراءات القانونية ضد الطلاب المتورطين في العنف والتخريب، مشيرا إلى أنه لن يتهاون في إعمال القانون مع الذين يمارسون عنفا وتخريبا بما في ذلك استخدام المادة الجديدة التي أضيفت لقانون تنظيم الجامعات لردع الطلاب المخربين والتي تسمح بالفصل من الجامعة، مضيفا أن إدارة الجامعة قررت إخلاء إقامة الطلاب المتورطين في أعمال العنف من المدينة الجامعية.
تركيا :
أثار حجب موقع تويتر في تركيا قبل الانتخابات التي تشهد منافسات حامية غضبا شعبيا بشأن ما وصف بـ«انقلاب رقمي» وتنديدا دوليا وتسبب في خلاف بين رئيس الوزراء والرئيس. وأصدرت محاكم تركية قرارا بحجب موقع تويتر بعد أن توعد رئيس الوزراء رجب طيب إردوغان خلال تجمع انتخابي قبل الانتخابات المحلية التي تجري في الثلاثين من الشهر الجاري بوقف خدمات الموقع مهما كان رد فعل المجتمع الدولي على هذا. وقال وزير الصناعة التركي فكري ايشيق إن محادثات تجري مع تويتر وإنه سيجري رفع الحظر إذا عينت الشركة ممثلا في تركيا ووافقت على حجب محتويات معينة حين تطلب منها المحاكم التركية. وسارع الأتراك الشغوفون بالتكنولوجيا ومنهم الرئيس عبد الله غل على ما يبدو إلى البحث عن سبل للتغلب على الحظر، حسبما نقلت رويترز. وكتب غل على موقع تويتر «لا يمكن أن يوافق المرء على الإغلاق الكامل لوسائل التواصل الاجتماعي»، معبرا عن أمله في ألا يستمر الحظر طويلا مما يجعله على خلاف علني مع رئيس الوزراء. ويكافح إردوغان الذي يقود الحكومة التركية منذ 11 عاما في مواجهة فضيحة فساد أذكتها وسائل التواصل الاجتماعي التي تزخر بأدلة مزعومة على ارتكاب الحكومة مخالفات. ولم يتطرق إلى حجب تويتر خلال مؤتمرين انتخابيين. وقال حزب المعارضة الرئيس في تركيا إنه سيطعن على قرار الحجب ويقدم شكوى جنائية ضد إردوغان تستند إلى انتهاك الحريات الشخصية. وتقدمت نقابة المحامين التركية للمحكمة بطعن منفصل.
دولة الامارات العربية المتحدة :
أكد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع أن الإمارات مسؤولة أمام العالم فيما يتعلق بالطاقة المتجددة واستغلالها للأغراض السلمية. جاء ذلك في معرض رده على أسئلة المحررة الصحافية الألمانية سيغريد كنوته من جريدة أو في بي هايماتسايتونغ خلال لقاء جرته مع معاليه . وأوضح الشيخ نهيان بن مبارك أن الاهتمام بالطاقة المتجددة والبحوث التي يقوم بها معهد مصدر وبناء مدينة مصدر كمدينة نظيفة ليس فقط من أجل الإمارات وتنويع اقتصادها وإنما لمساعدة العالم في البحث عن وسائل جديدة للطاقة المتجددة. وقال إن الامارات تحت القيادة الحكيمة للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، ملتزمة بخدمة الإنسانية ومسؤولة أمام العالم في البحث عن الطاقة للأغراض السلمية وأن القضية لا تخص الإمارات فحسب بل دول العالم أيضا". وتناول اللقاء دور الثقافة في بناء المجتمعات والتقريب بين شعوبها، حيث أكد أن للثقافة أولوية في اهتمامات الحكومة الرشيدة بقيادة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. وأشار إلى أن هذه الأولوية تتضمن تبادل زيارات المسؤولين عن الثقافة مع نظرائهم في دول العالم وإقامة المعارض الفنية ومعارض الكتب ومهرجانات الافلام السينمائية والعروض المسرحية داخل الدولة والمشاركة بها في الخارج وغير ذلك من الانشطة الثقافية الأخرى. ورداً على سؤال آخر للصحفية الالمانية حول اهتمام الإمارات بالرياضة.. أكد معاليه أن الرياضة تمثل جسرا قويا يربط بين شباب وشعوب العالم ونوعا من التواصل المستمر بما يزيل سوء التفاهم والصور النمطية لدى مختلف الشعوب عن بعضها بعضا. وأوضح أن الإمارات تشارك بقوة في البطولات والمسابقات الرياضية المختلفة على المستويين الإقليمي والدولي وعلى مستوى الاولمبيادات الرياضية المختلفة.. مشيرا إلى أن الدولة استضافت في نهاية العام 2013 بطولة كأس العالم تحت 17 سنة التي نظمتها الفيفا.
فلسطين :
أكد المتحدث باسم حركة فتح صحة المؤامرة الاسرائيلية بالعمل من اجل توطين الفلسطينيين في قطاع غزة بسيناء في عهد الرئيس المصري المعزول محمد مرسي. وقال أحمد عساف في مؤتمر صحافي عقده بمقر وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية إن هذه المحاولات كانت منذ ايام الرئيس الراحل جمال عبدالناصر وقوبلت بالرفض والرئيس أنور السادات إلا أن اسرائيل وجدت ضالتها في عهد الرئيس المخلوع محمد مرسي وهى الخطة التي تريد حماس تنفيذها بإعطاء جزء من مساحة سيناء لقطاع غزة مقابل التنازل عن القدس واجزاء في الضفة الغربية لاسرائيل. وأضاف عساف "بعد سقوط نظام الاخوان المسلمين في مصر فقدت اسرائيل الأمل في مصر ولكن الأمل بقى في حركة حماس" مؤكدا أن حركة فتح ترفض بشكل قاطع هذه المحاولات وتعتبرها تصفية للقضية الفلسطينية من قبل اسرائيل. وذكّر عساف بما اعلنت عنه حماس إبان حكم مرسي عن إنشاء منطقة تجارة حرة بين مصر وقطاع غزة وتصريحات محمد بديع المرشد السابق لجماعة الاخوان المسلمين بإنشاء مخيمات للاجئين الفلسطينيين في سيناء والتسريبات التي نشرت للرئيس المعزول وقوله "كنت أريد فتح سفارة لغزة في مصر". وقال عساف إن حماس وجماعة الاخوان لا تنتميان للوطن وانما للجماعة فقط. واستتشهد بما قاله الرئيس الفلسطيني محمود عباس بأن ما حدث في 30 يونيو كان بمثابة المعجزة لأن الوضع لو كان قد استمر لأصبحت سيناء موطنا لتنظيم القاعدة. وأكد عساف أنه لا دولة فلسطينية بدون قطاع غزة والضفة والقدس، واصفا تجربة حكم حماس للقطاع بالبائسة والفاشلة حيث انها حولت القطاع من قضية سياسية وقضية تحرر وطني لمشكلة انسانية. وفي رده على سؤال حول الخلافات بين فتح وحماس وكيف يمكن رأب الصدع بينهما اكد عساف أن حماس هى من تعرقل اي اتفاق للمصالحة منذ ايام اللواء الراحل عمر سليمان رئيس جهاز المخابرات المصرية الاسبق. وأكد عساف أن المصالحة الفلسطينية لن تتحقق الا اذا اصبحت حركة حماس حركة فلسطينية فهي تنتمي للاخوان ولابد ان تراجع نفسها عما ارتكبته من جرائم.
إيران :
أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أنه يرى «مؤشرات» تقود للتوصل إلى اتفاق نهائي حول البرنامج النووي الإيراني، وفق ما نقلت عنه وكالة فارس للأنباء. وقال ظريف إثر انتهاء جولة تفاوض جديدة في فيينا مع الدول الست الكبرى «بالنسبة إلى الموضوعات الأربعة، مفاعل أراك والعقوبات والتعاون النووي وتخصيب اليورانيوم هناك مؤشرات إلى تفاهم ممكن يحترم حقوق الأمة الإيرانية». وأضاف «من المقرر خلال الاجتماع شهر بين 21 أبريل (نيسان) و21 مايو (أيار)المقبلين البدء بالمفاوضات من أجل صوغ الاتفاق النهائي، هذا يعني أننا نكون قد خضنا ثلاثة أشهر من المفاوضات الشاملة (على أن تخصص) الأشهر الثلاثة التالية لصوغ الاتفاق النهائي». وأبدى الوزير الإيراني «رضاه عن المشاورات حول الموضوعات الأربعة» التي جرى تناولها في فيينا. وستتواصل المفاوضات على مستوى الخبراء قبل عقد اجتماع سياسي جديد بين السابع والتاسع من أبريل المقبل في فيينا أيضا. وأضاف أن «الطرفين يدنوان من اقتراح مشترك» حول العقوبات وكيفية رفعها، لكنه لاحظ أن المفاوضين «لم يتوصلوا بعد إلى فهم مشترك بالنسبة إلى مفاعل أراك». ومفاعل أراك الذي يعمل بالمياه الثقيلة ولا يزال قيد البناء يهدف إلى إجراء أبحاث وإنتاج نظائر مشعة تستخدم لعلاج مرضى السرطان، لكنه قادر أيضا على إنتاج البلوتونيوم الذي يستخدم نظريا في صنع قنبلة نووية. وترفض إيران التخلي عن هذا المفاعل لكنها مستعدة لإجراء تعديلات تقنية فيه لتقليل كمية البلوتونيوم المستخدمة. من جانبها، قالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي إن «المحادثات النووية بين إيران والدول الست الكبرى كانت مفيدة وجوهرية». وصرحت كاثرين آشتون للصحافيين في فيينا أجرينا مناقشات مفيدة وجوهرية شملت مجموعة من القضايا من بينها تخصيب (اليورانيوم) ومفاعل أراك والتعاون المدني النووي والعقوبات.