من جعبة الأسبوع :

نائب وزير الخارجية الروسية عاد إلى بيروت من سوريا واستكمل جولاته على القيادات اللبنانية

تعرض قاعدة جوية أميركية لهجوم مسلح في اليمن

الجيش الليبي يتابع تقدمه نحو طرابلس

رئيس وزراء روسيا : العقوبات الغربية تضر باقتصادنا

مخطط في تونس لإغتيال سياسيين ونقابيين

إجراءات جديدة في الجزائر لمواجهة الارهاب

مطالب نيابية أردنية لإلغاء اتفاقية استيراد الغاز الإسرائيلي

لجنة في مجلس الشيوخ الأميركي تدرس قراراً بتفويض لأوباما بحرب شاملة ضد داعش

استئناف المحادثات النووية مع إيران في 17 كانون الأول

لبنان :

       
    أعرب الممثل الخاص للرئيس الروسي في الشرق الأوسط وأفريقيا نائب وزير الخارجية الروسية ميخائيل بوغدانوف عن قلق بلاده من التطورات في المنطقة وحض الأفرقاء اللبنانيين على أهمية إجراء حوار شامل يضمن مصلحة لبنان الكبرى. 

فقد تابع الموفد الروسي، بعد عودته من سوريا، جولته على المسؤولين اللبنانيين، فزار صباحا برفقة السفيرين الروسيين في لبنان وسوريا، الصرح البطريركي في بكركي، حيث التقى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، وتم عرض التطورات والمستجدات محليا واقليميا. 

بعد اللقاء الذي استمر قرابة الساعة وربع الساعة، قال بوغدانوف: نريد ان نعبر لصاحب الغبطة عن شكرنا العميق لاستقبالنا اليوم في بكركي، وتناولنا نتائج زيارته لموسكو ولقاءاته القيادات السياسية والروحية فيها، ونحن نستمر بالاتصال مع الكنيسة المارونية هنا لان لدينا روابط روحية وتاريخية قديمة جدا بين شعبينا وبين دولتينا وبين الكنائس وخصوصا على مستوى الجاليات المسيحية.

اضاف: كما تناول الحديث تفصيليا وبعمق التطورات في المنطقة وفي لبنان خصوصا، وبقضايا تتعلق بتعزيز الروابط والصداقة والتعاون المثمرة في المجالات كافة بين روسيا ولبنان على اساس العواطف الطيبة جدا بين شعبينا، وسنستمر في هذا النهج ونجدد شكرنا وسعادتنا لوجودنا في لبنان. 

وزار بوغدانوف والوفد المرافق معراب، حيث كان في إستقباله رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع في حضور رئيس جهاز العلاقات الخارجية في الحزب بيار بو عاصي. 

وعقب اللقاء شكر بوغدانوف جعجع على الفرصة التي منحنه إياه إياها للقائه من أجل التحدث كأصدقاء قدامى حول كيفية سير الأمور في إطار تعزيز علاقة الصداقة بين لبنان وروسيا وبين شعبي البلدين المبنية على عواطف متبادلة ولاسيما بين المسيحيين في لبنان وروسيا. وقال: نحن قلقون من الوضع الخطير في المنطقة ككلّ، وتم البحث في موضوع انتخاب رئيس للجمهورية في لبنان والتطورات في المنطقة وخصوصاً في سوريا، كما تم تبادل الآراء والنقاش حول كل هذه الأمور التي كانت بالنسبة إلي مفيدة وسأنقل آراء وتعليقات رئيس حزب القوات خلال اتصالاتنا مع جميع الأطراف المعنية التي سنلتقي بهم في لبنان. 

ورداً على سؤال، حض بوغدانوف الأفرقاء اللبنانيين على أهمية إجراء حوار شامل يضمن مصلحة لبنان الكبرى. 

بدوره، قال جعجع، في دردشة مع الاعلاميين، ان الرغبة في لقاء النائب العماد ميشال عون موجودة ومتبادلة بين الطرفين، ولكن حتى الساعة لا اقتراح عملياً لإجراء هذا الحوار، مشيراً الى أن مكان اللقاء هو مجرد تفصيل اذ ليس مهماً مكانه سواء كان في بكركي أو في الرابية... 

وكشف جعجع ان الروس والفرنسيين لم يطرحوا أياً من الأسماء المرشحة والمطروحة لرئاسة الجمهورية بل جلّ ما يقومون به هو السعي لإتمام هذا الاستحقاق في أسرع وقت ممكن. 

كذلك زار نائب وزير الخارجية الروسية، بنشعي، حيث كان في إستقباله رئيس تيار المرده النائب سليمان فرنجيه ونجله طوني وقبلان يمين، وانطوان مرعب ويوسف فنيانوس. 

بعد اللقاء قال بوغدانوف: اوجه شكري للوزير فرنجيه، على هذه الفرصة لنلتقي هنا، في هذا البيت في زغرتا الذي له تاريخه، لقد ناقشنا كل القضايا المطروحة، ومسألة انتخاب الرئيس في لبنان، والتطورات في المنطقة ككل، والازمة السورية، ونحن نعتمد على تقويمه ونصائحه، التي نعكس بها انطباعاتنا اثناء اتصالاتنا مع الاطراف المعنية اللبنانية والعربية، عموما، ونسعى لايجاد الحلول المناسبة مع الافرقاء المعنيين ومع اصدقائنا في سوريا ولبنان على اساس التوافق، وفي اطار الحوار الوطني الشامل، الذي يحترم المصالح والحقوق في لبنان وسوريا. 

وردا على سؤال عما اذا كان لمس تجاوبا من الاطراف في لبنان قال بوغدانوف: نجد تجاوباً الى حد معين. 

وعما اذا كانت هناك امكانية لوجود حل سلمي في سوريا العام المقبل قال بوغدانوف: نحن نتمنى ذلك ونسعى ونبذل جهودا، وهذا الهدف الذي نأمل ان يتحقق باسرع وقت ممكن، وهذه هي المساعي والاقتراحات الروسية والاتصالات مع الجانبين، والاطراف المعنية، وطبعا قبل كل شيء مع الحكومة الشرعية في دمشق، ومع المنظمات المعارضة الوطنية ونتمنى ان يلتقي الجميع، ونحن نقترح ان تكون موسكو مكانا للقاء بين السوريين وبين ممثلين عن المنظمات المعارضة، والخطوة الثانية لقاء بين ممثلي الحكومة في دمشق وبين المنظمات المعارضة في دمشق داخل وخارج سوريا، واعتقد انه جرى حديث معمق مع الرئيس بشار الاسد، تفصيلي وبناء، ونأمل خيرا. 

وردا على سؤال حول ان الغرب يسعى لابقاء روسيا لاعبا اقليميا وليس كشريك دولي فهل سينجح بذلك قال بوغدانوف: اعتقد ان العالم كله يتشكل من الاقاليم، لذلك سنشارك اقله في كل الحلول، وهذا يعني اننا لاعب عالمي وليس اقليميا. 

    
قطر :
        
       أكدت دول مجلس التعاون الخليجي وحلف شمال الأطلسي، تعميق الشراكة الإستراتيجية الأمنية والعسكرية ومواصلة العمل الجماعي لمكافحة الإرهاب والتنظيمات المتطرفة في المنطقة، واتفق الجانبان خلال مؤتمر في الدوحة على تأمين مسارات تدفق النفط والغاز الخليجي إلى العالم. 

وأكد مندوبو حلف الاطلسي الحرص على أمن الخليج واستقراره، وشدد الأمين العام الجديد للحلف ينز شتولتنبرغ على ضرورة حماية الخطوط البحرية في الخليج وإيصال الطاقة، ووضع حد للإتجار بالبشر وتهريب الأسلحة. 

وقد استضافت الدوحة جلسات مؤتمر الناتو وأمن الخليج الذي افتتحه وزير الدولة القطري لشؤون الدفاع اللواء الركن حمد العطية في حضور مسؤولين من الخليج، والأمين العام لحلف الأطلسي وقادة أمنيين أوروبيين، وناقش المؤتمر في جلسات مغلقة منجزات مبادرة إسطنبول للتعاون التي تعنى بإقامة علاقات ثنائية ومتعددة الأطراف تهدف لنشر الأمن والاستقرار الإقليمي من خلال التزام أطلسي جديد مع المنطقة كما بحث الاجتماع في تحديات الأمن الإقليمي. 

وأكد الأمين العام للأطلسي أهمية مؤتمر الدوحة، ولفت إلى أن هناك تحديات تواجه الشرق الأوسط الكبير، موضحاً أن المؤتمر يبحث في كيفية مواجهتها، وقال إن مبادرة إسطنبول أرسلت رسائل قوية مفادها أن استقرار وأمن الخليج مهمان. وجدد حرص الحلف على أمن الخليج واستقراره، ووصف العلاقة مع دول المنطقة بأنها طيبة وقوية، وأضاف: ركزنا على جوانب عملية لتقديم مساعدات تدريب وإدارة أزمات. 

وأشار إلى أن الكويت أول دول خليجية وقعت برنامج تعاون مع الحلف، في إطار الشراكة، ونأمل في توقيع الدول الخليجية الأخرى، وزاد: إن السعودية وسلطنة عمان لم تنضما إلى مبادرة إسطنبول لكن هناك علاقات قوية بيننا، لافتاً إلى الحاجة لحماية الخطوط البحرية وإيصال الطاقة ووضع حد للإتجار بالبشر وتهريب الأسلحة. 

وتابع أن تنامي تنظيم داعش، في العراق وسوريا أدى إلى إصابة الناس بالضرر. 

ودعا إلى بذل جهود دولية كبيرة، وتكامل في الإجراءات السياسية والاقتصادية، إلى جانب العمل العسكري، من خلال ائتلاف واسع النطاق لمواجهة المشكلة الإرهابية.

    

اليمن :
          
       سقط عشرات القتلى والجرحى في مواجهات مسلحة بين قبائل أرحب وجماعة الحوثي في منطقة أرحب شمال اليمن، فيما لاتزال المواجهات مستمرة.

وأوضح مصدر امني أن الاشتباكات اندلعت عقب دخول مسلحين حوثيين قرية قيداس، جنوب غرب مديرية أرحب، قرب مطار صنعاء، وقيامهم بنصب نقطة للتفتيش. وأضاف أن سكان القرية أرادوا التفاهم مع الحوثيين حول مبررات دخولهم، لكنهم أبلغوهم أنهم يريدون تفجير دار تحفيظ القرآن الكريم في منطقة الدرب في أرحب بحجة تبعيتها لمن وصفوهم بالتكفيريين، دون أن يتسن بشكل فوري الحصول على تعقيب فوري من جماعة الحوثي للتاكد من صحة الرواية التي قالها المصدر. 

وأوضح المصدر أن المفاوضات مع الحوثيين وصلت إلى طريق مسدود ما أدى إلى اندلاع اشتباكات بين الجانبين أسفرت عن إصابة اثنين من مسلحي القبائل وإحراق سيارتين بمن على متنهما ومدرعة وانسحاب البقية من الحوثيين إلى خارج القرية. 

وأشار إلى أن الاشتباكات لا تزال مستمرة عبر الأسلحة الخفيفة والثقيلة، متوقعاً ارتفاع عدد الضحايا واتساع رقعة المواجهات إلى قرى أخرى في ظل التحشيد والتعزيزات العسكرية للحوثيين. 

وشن متشددون هجوما صاروخيا على قاعدة جوية تستخدمها الولايات المتحدة في جنوب اليمن. 

وشوهدت منصات إطلاق الصواريخ حول الموقع بالقرب من قاعدة العند العسكرية في محافظة لحج. ولم ترد أنباء فورية عن سقوط قتلى أوجرحى. 

وقال مسؤول من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب إن جناح التنظيم في اليمن يحمل الولايات المتحدة مسؤولية وفاة رهينتين أميركي وجنوب أفريقي قتلا خلال محاولة انقاذ فاشلة نفذتها القوات الأميركية مضيفا أن واشنطن اختارت بحماقة القوة بدلا من التفاوض. 

وقتل خمسة أشخاص وأصيب آخرون في هجمات نفذها مسلحو تنظيم القاعدة المسنودين بعناصر قبلية على مواقع تابعة للمسلحين الحوثيين في اطراف مدينة رداع بمحافظة البيضاء وسط اليمن. 

وقالت مصادر محلية، إن مسلحي القاعدة هاجموا مواقع ودوريات للحوثيين شمال شرق رداع وان مواجهات اندلعت بين الطرفين بالاسلحة الرشاشة والقذائف في مناطق القانع ودار كزم ودار النجد. وجاء هذه الهجوم بعد اقل من ثمانية وأربعين ساعة استهدف مواقع للحوثيين. 

وعقد مجلس الامن الدولي جلسة مشاورات مغلقة، لبحث آخر تطورات الأوضاع في اليمن في إطار جلساته الدورية المكرسة لمتابعة الخطوات المنجزة على صعيد العملية الانتقالية المستندة على المبادرة الخليجية وقرارات مجلس الأمن 2014، 2051، 2140. 

واستمع أعضاء مجلس الامن خلال الجلسة التي رأسها الرئيس الدوري للمجلس لشهر كانون الاول الجاري، مندوب تشاد لدى الأمم المتحدة السفير شريف محمد زيني، إلى التقرير المقدم من مساعد أمين عام الأمم المتحدة ومستشاره الخاص لشئون اليمن جمال بنعمر والمتضمن تقييمه للتقدم المحرز على صعيد العملية السياسية في اليمن في ضوء نتائج زيارته الأخيرة لصنعاء وعلى وجه خاص الخطوات التي تم اتخاذها لتنفيذ إتفاق السلم والشراكة والجهود المبذولة حاليا لترجمة مخرجات مؤتمر الحوار الوطني والتهيئة للاستحقاقات المقبلة. 

وأوضح مساعد أمين عام الأمم المتحدة ومستشاره الخاص لشؤون اليمن في تصريحات للصحافيين عقب الجلسة أنه قدم احاطة لمجلس الامن تناولت تقييما شاملا لما وصلت اليه العملية الانتقالية الجارية حاليا في اليمن وكذا مدى التقدم المحرز على صعيد تنفيذ اتفاق السلم والشراكة الوطنية. وقال: اطلعت مجلس الأمن على تطورات الوضع في اليمن وسلطت الضوء على بعض الجوانب التي تحقق فيها بعض التقدم منها تشكيل الحكومة الجديدة وانشاء عدد من اللجان المعنية بمعالجة الوضع الاقتصادي وتنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني. 

وكشفت رئيسة لجنة عقوبات اليمن في مجلس الأمن، ريموندا مورموكايتي، عن اتفاق مع الإنتربول الدولي ينص على تبادل المعلومات معها ومع فريق الخبراء، ما يسمح بإصدار بلاغات خاصة مشتركة. 

وقالت مورموكايتي إن الاتفاق الذي بدأ العمل فيه منذ الرابع من هذا الشهر، سيتيح إصدار بلاغات بحق الأشخاص المتورطين في التسبب بزعزعة استقرار اليمن، وهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح، والقياديان في جماعة الحوثي عبدالخالق الحوثي وعبدالله يحيى الحكيم.

       
    
إيران :
       
       
       أعلن عباس عراقجي كبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي أن الجولة القادمة من المفاوضات النووية بين إيران ومجموعة 5+1 ستبدأ في 17 كانون الاول الجاري في جنيف.

ووفقاً لوكالة إرنا الرسمية، فقد أكد عراقجي أن هناك اجتماعات ستعقد قبل ذلك الموعد وعلى مدى يومين بين وفود مجموعة 51 وإيران وكذلك لقاءات ثنائية تشمل لقاء إيرانياً - أميركياً. من جهته إنتقد سفير وممثل ايران الدائم في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، رضا نجفي، ما قال إنه الرد غير الرسمي للوكالة الدولية للطاقة الذرية على الاقتراح الإيراني بشأن زيارة موقع مريوان المثير للجدل. وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أكدت أن اقتراح إيران زيارة منطقة مريوان الشمالية الغربية ستكون غير مفيدة في التحقيق في معلومات عن تجارب تفجيرات عنيفة واسعة النطاق. 

وصرح المتحدث باسم الوكالة، سيرج غاس، أن الوكالة شرحت لإيران بوضوح عدة مرات أن عرضها إجراء زيارة إلى مريوان لا يساعد في طمأنة مخاوف محددة تخص تجارب تفجيرات عنيفة واسعة النطاق. 

من جهة أخرى، استبعد العضو السابق في الفريق النووي الإيراني، حسين موسويان، والذي عمل لسنوات على تقوية اللوبي الإيراني داخل الولايات المتحدة أن يصادق الكونغرس الأميركي على قرار جديد ضد إيران في آذار القادم. وقال موسويان في تصريح لويالة إرنا، الخميس، إنه وفقاً للاتفاق المبرم في 24 تشرين الثاني 2104 فمن المقرر أن يعمل الطرفان للوصول إلى اتفاق حول المبادئ والأساسيات، لذا فمن المحتمل عندها عدم الاتفاق على الأساسيات أن يسعي الكونغرس لإصدار قرار جديد. 


غير ان موسويان يرى أن أوباما لن يوافق على إصدار هذا القرار، دون أن يوضح الأسباب التي بإمكانها أن تحول دون ذلك. وأكد موسويان أنه حتى لو عرقل الكونغرس حصول الاتفاق، فإن الإدارة الأميركية لن تكون حينها قادرة علي إيجاد اجماع عالمي ضد إيران، على حد تعبيره. 

    
ليبيا :
       
       شهدت المنطقة الغربية من العاصمة الليبية طرابلس توترا شديدا، حيث أكدت مصادر ان منطقة العجيلات شهدت بعض الاشتباكات. 

وأكد المتحدث الرسمى باسم درع الوسطى التابعة لقوات فجر ليبيا أحمد هدية أن منطقة العجيلات شهدت بعض الاشتباكات التى وصفها بال مشبوهة، بالإضافة لمنطقة طويلة القريبة من مدينتى صبراتة وصرمان، ومنطقة بئر الغنم القريبة من مدينة الزاوية، مشيرا إلى عدم وجود اضطرابات فى الوقت الحالي في مدينتي الزاوية وصرمان. 

ومن جانبه أشار الناطق الرسمي باسم عملية الكرامة محمد الحجازي إلى أن سلاح الجو سيستمر في تكثيف ضرباته على كل التجمعات والأماكن التى تستخدمها قوات فجر ليبيا في تخزين الأسلحة والذخائر. واعتبر الحجازي معبر رأس جدير الحدودي مع تونس الشريان الوحيد لقوات فجر ليبيا وأنه هدف قريب المنال. 

وأفادت مصادرنا أن الجيش الليبي أحرز تقدماً في الجزء الشمالي الغربي من ليبيا وبات يحاصر مدينة غريان، غربي العاصمة طرابلس، من ثلاثة محاور. 

وفي الأثناء، تستمر الاشتباكات في منطقة الصابري بمدينة بنغازي شرقي البلاد، بعد نجاح الجيش بتحرير منطقة بلعون، فيما اندلعت اشتباكات عنيفة بين الجيش الليبي ومسلحين في منطقة الليثي بحسب ما ذكرت مصادر سكاي نيوز عربية. 

وأضافت المصادر أن محور الصابري في المدينة شهد كذلك اشتباكات بين الجيش والجماعات المسلحة، التي يحاصرها الجيش في المحور الغربي من بنغازي. 

وذكرت مصادر أن حصار المسلحين جاء بعد اشتباكات عنيفة مع المسلحين التابعين لتنظيمات متشددة يصنفها مجلس النواب المنتخب جماعات إرهابية. وكان 50 شخصاً قتلوا في المواجهات التي شهدتها بعض مناطق بنغازي في الأيام العشرة الماضية بين القوات الحكومية ومسلحين، في وقت عادت الحياة إلى طبيعتها في معظم أرجاء المدينة. 

وشن الطيران الحربي الليبي غارة جوية استهدفت موقعاً تابعاً لتنظيم الدولة في مدينة درنة شرقي البلاد، حسبما أفادت مصادر سكاي نيوز عربية. وتعد درنة، القريبة من طبرق مقر مجلس النواب والبيضاء مقر الحكومة المعترف بها دولياً، واحدة من المدن التي ينتشر بها مسلحون متشددون، بعضهم يتبع تنظيم الدولة. 

    
مصر :
          
أكد الدكتور عباس شومان وكيل الازهر أن العنف والارهاب هو سلوك إجرامى يتنافى مع مبادىء وتعاليم الاسلام الذي يحث على الرحمة واحترام إنسانية كل البشر، قائلا فى تصريحات أذاعتها فضائية (القاهرة والناس: إن كل مَن يمارس العُنف فهو إرهابي، داعشيًّا كان أو إخوانيًّا أو غيرهم، مضيفا أن العقوبات الشديدة تكف شر البغاة الذين يمارسون العنف والارهاب ضد المجتمع. وأكد شومان أنه قد تم استبعاد كل القيادات الإخوانية التي تسللت إلى بعض الوظائف الإدارية بالأزهر مؤكدا أن الأزهر تصدى للرئيس المعزول محمد مرسي في محاولات السيطرة على المناصب القيادية بالأزهر في عز سطوة الإخوان.
    
واشنطن :
          
       اتخذت لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي أول خطوة نحو التفويض بحرب أميركية ضد تنظيم (داعش). 
وبعد التصويت، الذي تم بموافقة 10 أصوات مقابل رفض 8 ، سيحال هذا الإجراء إلى مجلس الشيوخ بكامل هيئته للنظر فيه. 
وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد طالب بهذا التفويض. وسيحل ذلك محل اعتماد أوباما حتى الآن على تفويض حرب تم تمريره في عهد سلفه جورج دبليو بوش للقيام بعمل عسكري بعد هجمات 11 أيلول/سبتمبر الإرهابية في عام 2001. 
وشن أوباما ضربات جوية ضد تنظيم (داعش) في العراق في الثامن من آب/أغسطس، ومنذ ذلك الحين قام بتوسيع نطاقها لمكافحة ذلك التنظيم الإرهابي في سورية. 
وقال رئيس اللجنة السيناتور روبرت مينينديز إن هذا الإجراء يوفر تفويضا لمدة تصل إلى ثلاث سنوات ويحد من مشاركة قوات الجيش الأميركي في قتال على الأرض "إلا في ظروف معينة". 
وتعهد أوباما بعدم انخراط الجيش الأميركي في قتال مباشر على الأرض، غير أنه أذن لآلاف من القوات بالعمل كمستشارين للجيش العراقي

    
القدس المحتلة :
       
       أفادت "الوكالة الوطنية للإعلام" اللبنانية الرسمية الاثنين بأن الجيش الإسرائيلي رفع من درجة استنفار قواته على طول الحدود الجنوبية، وخصوصا في محور مزارع شبعا. وأرجعت الوكالة ذلك إلى التحسب لأية تطورات عسكرية ميدانية يمكن أن تحدث "في أعقاب الغارات الجوية التي استهدفت مواقع داخل سورية". وأضافت أن الجيش الإسرائيلي رفع من حالة الاستنفار القصوى على طول حدوده الشمالية في القطاع الشرقي، بحيث شوهدت في محور الوزاني الغجر العباسية مرتفعات شبعا وكفرشوبا المحتلة دوريات مكثفة راجلة ومؤللة، وعناصر مشاة مدعمة بآليات ومجهزة بأجهزة مراقبة ومناظير تعمل على مراقبة الوضع في الجانب اللبناني، في ظل تحليق لطائرات استطلاع إسرائيلية دون طيار ومروحيات في أجواء المزارع المحتلة وفوق مرتفعات جبل الشيخ والعرقوب. 
من جانبه اعلن وزير الاستخبارات الاسرائيلي يوفال شتاينيتز ان بلاده مصممة على منع اي "نقل لاسلحة متطورة" من سورية الى لبنان، رافضا في الوقت نفسه تاكيد او نفي شن غارات بالقرب من دمشق. وصرح شتاينيتز عضو حزب الليكود برئاسة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو للاذاعة العامة "لدينا سياسة دفاع صارمة تهدف قدر الامكان الى منع نقل اسلحة متطورة الى منظمات ارهابية"، ورفض مسؤولون اسرائيليون اخرون التعليق على الاتهامات ردا على اسئلة وكالة فرانس برس.

    
الأردن :
        
       أعلنت قيادات نيابية ومهنية وشعبية أردنية عن إطلاق ائتلاف لمواجهة صفقة استيراد الأردن للغاز من (اسرائيل) عبر الشركة الأميركية "نوبيل انيرجي" التي وقعت معها الحكومة الأردنية في ايلول (سبتمبر) الماضي خطاب نوايا "غير ملزم" ، يتم بموجبه نقل الغاز مباشرة عبر الحدود. 
وقال النائب جمال قموه رئيس لجنة الطاقة النيابية في مجلس النواب في مؤتمر صحافي عقب الاعلان عن الائتلاف في مجمع النقابات المهنية بعمّان ان عدد النواب الموقعين على المذكرة النيابية الرافضة للاتفاقية ارتفع الى 79 نائباً وان هناك المزيد من النواب الذين سيوقعون عليها. 
وأوضح ان "لجنة الطاقة فوجئت لدى مناقشتها البدائل المطروحة للطاقة مثل الطاقة المتجددة والصخر الزيتي واستيراد الغاز باخبار بثها الاعلام الصهيوني تشير الى الاتفاقية بقيمة 15 مليار دولار لمدة 15 عاماً لاستيراد الغاز من الكيان الصهيوني". واستهجن "قيام الحكومة بهذه الخطوة في وقت يستمر تهديد الاردن بالوطن البديل ويهودية الدولة والاعتداء على المقدسات وتهويدها". 
واكد انه سيتم تحديد جلسة مناقشة عامة لموضوع الاتفاقية والتي يرفضها غالبية عظمى من النواب، داعيا النواب لان يستمروا في رفض الاتفاقية التي تدعم الالة العسكرية والة الحرب الصهيونية. 
وقال عضو مجلس نقابة المهندسين م. بادي الرفايعة ان "الاتفاقية تدخل التطبيع الى منزل كل مواطن اردني وتشكل تحدياً لمشاعر المواطنين". واضاف ان "شراء الغاز الفلسطيني المسروق من قبل الاحتلال امر مرفوض ولامبرر له، خاصة وانه يدعم الاقتصاد الصهيوني، ويضع ملف الطاقة في المملكة بيد كيان لا يلتزم أي تعهدات او اتفاقيات". 
وقالت النائبة نجاح العزة ان "هناك تعنتاً حكومياً تجاه الاتفاقية واصراراً على تمريرها رغم المعارضة النيابية والشعبية لها". وأضافت أنها "بادرت بجمع تواقيع النواب على مذكرة رافضة للاتفاقية وان هناك المزيد من النواب المعارضين للاتفاقية"، مشيرة الى ان "الكيان الصهيوني سيضغط من خلال الاتفاقية على الاردن للحصول على تنازلات مقابل استمرار تدفق الغاز". 
ومن جانبه قال الدكتور هشام البستاني "إن 61 % من تحالف الشركات الي ستقوم باستخراج الغاز يعود لثلاث شركات صهيونية، وان عوائد الاتفاقية سترفد الاحتلال ب8.4 مليار دولار، بالاضافة الى 2.9 مليار لصالح شركات صهيونية". 

    
السعودية :
        
       أعلنت وزارة الداخلية السعودية القبض على ثلاثة سعوديين أطلقوا النار على الدانمركي توماس هوبنر الشهر الماضي بعد خروجه بسيارته من مقر عمله في العاصمة الرياض، ما أدى إلى إصابته بإصابة بالغة في كتفه وصدره نقل على إثرها إلى المستشفى. 

وقال الناطق الأمني لوزارة الداخلية اللواء منصور التركي، إنه تم القبض على من نفذوا هذا الاعتداء الآثم، وهم ثلاثة مواطنين، مطلق النار وسائق السيارة ومن قام بتصوير الاعتداء. وأضاف أن رجال الأمن ضبطوا السلاح المستخدم في تنفيذ الجريمة والسيارة المستخدمة في الاعتداء وفق ما أثبتته نتائج الفحوصات الفنية بمعامل الأدلة الجنائية، وإفادات المقبوض عليهم. 

وأكد التركي أن التحقيقات الأولية أظهرت أن الجناة أقدموا على ارتكاب جريمتهم تأييداً لتنظيم داعش الإرهابي، وتدربوا على ذلك قبل تنفيذ الجريمة بأسبوعين، وفي اليوم المحدد التقى الجناة وباشروا ترصد خروج المجني عليه من مقر عمله ومباغتته بإطلاق النار عليه وإصابته إصابات مباشرة. 

وكانت شرطة الرياض أفادت في بيان لها حينها عن تعرض مقيم دانمركي الجنسية لإطلاق نار من مصدر مجهول، وذلك بعد خروجه بسيارته من مقر عمله بإحدى الشركات في طريق الخرج بمدينة الرياض، مما نتج عنه إصابته بطلقة نارية في كتفه، ونقله إلى المستشفى لتلقي العلاج والرعاية الطبية اللازمة، وحالته الصحية مستقرة. وقد باشرت الجهات المختصة إجراءات الضبط الجنائي للجريمة والتحقيق فيها، ولا يزال الحادث محل المتابعة الأمنية.
وأعلنت السلطات السعودية المختصة ضبط خلية إرهابية مكونة من 135 شخصاً من بينهم 16 سورياً وثلاثة يمنيين وبحريني وعراقي ولبناني، تورط أفرادها في مناطق الصراع وارتبطوا بتنظيمات متطرفة وأحداث شغب في بلدة العوامية، وحاولوا تجنيد عناصر لإرسالهم إلى الخارج.
وصرح الناطق باسم وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي أنه «وعلى ضوء المحاولات المتكررة للنيل من أمن الوطن واستقراره من قبل فئات حاقدة لها ولاءات خارجية، تمكنت الأجهزة الأمنية بعد توفيق الله من متابعة مجموعات مشبوهة فرقها الانتماء الفكري ووحدها الإرهاب ويقف من خلفهم أولئك الحاقدون الذين خيب الله بمنه وفضلة آمالهم في النيل من البلد الأمين وأمنه واستقراره».
وأضاف: «نتج عن المتابعة الأمنية والميدانية القبض على 135 متهماً».
واستطرد أن الموقوفين «من المواطنين السعوديين ما عدا 26 شخصاً من جنسيات أجنبية شملت 16 سورياً و3 يمنيين ومصري ولبناني وأفغاني وإثيوبي وبحريني وعراقي وشخص من حملة البطاقات».
ولفت إلى أن «40 موقوفاً ألقي القبض عليهم في مناطق مختلفة من المملكة لتورطهم في الخروج لمناطق الصراع والانضمام للتنظيمات المتطرفة وتلقي التدريب على الأسلحة والأعمال الإرهابية، ومن ثم العودة إلى الوطن للقيام بأعمال مخلة بالأمن».
وأوضح أن «54 موقوفاً ألقي القبض عليهم في مناطق مختلفة من المملكة، حيث ثبت لدى الجهات المختصة ارتباطهم بالتنظيمات المتطرفة وتنوعت أدوارهم في أشكال مختلفة من الدعم لتلك التنظيمات شملت التمويل والتجنيد والإفتاء ونشر الدعاية الضالة والمقاطع المحرضة وإيواء المطلوبين وتصنيع المتفجرات، وغيرها».
كما أفاد الناطق الأمني أن «17 موقوفاً لعلاقتهم بأحداث الشغب والتجمعات الغوغائية وإطلاق النار على رجال الأمن في بلدة العوامية وحيازة السلاح وتهريبه والتخطيط لتنفيذ أعمال مخلة بالأمن وارتباطهم بولاءات خارجية».
وأوضح أن «3 موقوفين قبض عليهم في محافظة القطيف سعوا لتجنيد عناصر بهدف إرسالهم للخارج لتدريبهم وتجهيزهم ومن ثم العودة لتنفيذ عمليات إرهابية داخل المملكة»، منوهاً إلى وجود «21 موقوفاً تورطوا في محاولة الدخول إلى المملكة أو الخروج منها بطريقة غير نظامية والقيام بتهريب أسلحة».
 واختتم قائلاً إن «وزارة الداخلية إذ تعلن ذلك لتدعو كافة المواطنين والمقيمين إلى اليقظة والحذر مما يحيكه الأعداء للإخلال بالأمن وإثارة الفتن، والمسارعة بإبلاغ الجهات الأمنية عن كل ما يثير الاشتباه، وفي الوقت ذاته تؤكد أن أجهزة الأمن لن تتهاون في مواجهة هؤلاء وأمثالهم وضبطهم وتقديمهم للقضاء الشرعي، وأن أحكام الشرع الحنيف كفيلة بردع كل من تسول له نفسه العبث بأمن الوطن والمواطن والمقيم».
وأصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة الأربعاء الماضي حكمها بالقتل تعزيراً لمتهم وسجن تسعة آخرين لمدد متفاوتة بعد أن وجدوا مذنبين في عدة تهم، منها تشكيل خلية إرهابية في المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية.

       
دولة الامارت :
        
       قالت صحف في الإمارات الاربعاء إن محكمة اماراتية أدانت 11 رجلا من بينهم مواطنون من الامارات وسوريا وجزر القمر، بتهمة السعي لتشكيل جماعة تابعة للقاعدة وارسال مقاتلين للانضمام إلى جماعات مسلحة سورية.

وقالت صحيفة ذا ناشيونال الصادرة بالانكليزية إن دائرة أمن الدولة في المحكمة الاتحادية العليا أصدرت حكما غيابيا على أربعة امارتيين من بين 11 متهما بالسجن مدى الحياة. بينما تراوحت احكام السجن الصادرة على المتهمين السبعة الباقين ومن بينهم مواطنون من سوريا وجزر القمر بين السجن لمدة عام و15 عاما. 

وأضافت الصحف أن المدانين واجهوا اتهامات بالانتماء إلى جبهة النصرة جناح القاعدة في سوريا، وجماعة احرار الشام السورية وجمع الاموال للجماعتين. وأوضحت أن المحكمة برأت اربعة متهمين آخرين ولم تقدم المزيد من التفاصيل. 
وذكرت الصحف أن النيابة قالت إن المتهمين سافروا إلى سوريا للاتصال بجماعات مسلحة وجمعوا الاموال والمتفجرات والمعدات لاستخدامها في شن هجمات على المدنيين في سوريا. 

ومثل 11 متهما فقط من بين 15 متهما امام المحكمة ونفوا جميعا التهم المنسوبة لهم.


       
أميركا :
        
تعهد الرئيس الأميركي باراك أوباما بألا يتكرر استخدام وسائل التحقيق القاسية التي وصفت في تقرير أصدره مجلس الشيوخ في الفترة الأخيرة عن عمليات وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية بعد هجمات 11 أيلول. 

ووصف أساليب الاستجواب بانها وحشية واسماها تعذيبا في حديث مع تلفزيون تليموندو. وقال أوباما اعتقد انه كان من المهم أن نصدر ذلك التقرير حتى نتمكن من تفسيره وليفهم الناس بالتحديد لماذا قمت بحظر هذه الممارسات في واحد من أوائل الإجراءات التي اتخذتها بعد تولي السلطة وآمل أن نضمن ألا نرتكب مثل هذه الأخطاء مرة أخرى.

وقال أوباما إنه يتعين على البلاد المضي قدما فيما يتعلق بامكانية توجيه اتهامات جنائية بشأن ممارسة هذه الأساليب على مدى سنوات قبل توليه السلطة. وقال أقول بوضوح إن أي شخص يشارك في مثل هذه الأساليب يكون قد انتهك بشكل مباشر أوامري الإدارية وسياساتي كرئيس للولايات المتحدة وسيحاسب باعتباره يخالف القانون. وانتقد أوباما كذلك هذه الأساليب باعتبارها غير فعالة. وقال عندما يتعرض شخص لمثل هذه الأساليب يكون مستعدا لقول أي شيء من أجل تخفيف الألم والضغط الذي يشعر به. ولدينا أساليب أفضل للقيام بذلك. 

وأقر الرئيس بمخاطر نشر التقريرالذي يقع في أكثر من 500 صفحة. وقال أشعر بالقلق من تداعيات محتملة في الخارج. وتابع ان الولايات المتحدة اتخذت إجراءات احترازية في سفاراتها حول العالم. 

وقال تقرير لمجلس الشيوخ الأميركي إن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية دفعت 80 مليون دولار لشركة يديرها اثنان من الأخصائيين النفسيين كانا يعملان لدى سلاح الجو الأميركي ليست لديهما خبرة في الاستجواب أو في مكافحة الإرهاب وانهما أوصيا بأساليب محاكاة الغرق واللطم على الوجه والدفن الوهمي لمعتقلين تشتبه الولايات المتحدة بأنهم ارهابيون. 

وأشار التقرير إلى صاحبي الشركة بالاسم المستعار دونبار وسويجرت لكن مصادر بالاستخبارات الأميركية قالت إنهما جيمس ميتشل وبروس جيسن. واعتمدت وكالة الاستخبارات المركزية على شركة ميتشل آند جيسن وشركاؤهما في سبوكين بولاية واشنطن لتنفيذ أكثر من 80 بالمئة من برنامج الاستجواب في الفترة من عام 2005 وحتى انتهاء هذا الترتيب في عام 2009. ودفعت الوكالة ايضا للشركة مليون دولار لحمايتها هي وموظفيها من المسؤولية القانونية. وشكك تقرير مجلس الشيوخ في مؤهلات صاحبي الشركة كأخصائيين نفسيين واتهمهما بانتهاك أخلاقيات المهنة حين أوصيا بالأساليب التي قالت السناتور دايان فينستاين رئيسة لجنة الاستخبارات إنها بمثابة تعذيب للمحتجزين لدى وكالة الاستخبارات المركزية. 

وقال التقرير لا يملك أي من الأخصائيين أي خبرة كمحققين وليس لديهما أي معرفة متخصصة بالقاعدة أو أي خلفية عن محاربة الإرهاب أو أي خبرة ثقافية أو لغوية مناسبة. وجاء في التقرير إنه سمح للأخصائيين النفسيين بتقييم عملهما وانهما منحا نفسيهما درجات كبيرة. وقالت فينستاين قدم المتعاقدان تقييما رسميا عما إذا كانت الحالة النفسية للمحتجزين تسمح بالاستمرار في استخدام أساليب الاستجواب المشددة. وكتبت في تقديمها للتقرير إن استنتاجها الشخصي هو أن بعض المحتجزين لدى وكالة الاستخبارات المركزية تعرضوا للتعذيب. وقالت في جلسة مجلس الشيوخ إن الترتيب الذي سمح للأخصائيين النفسيين بتقييم عملهما كان انتهاكا واضحا لمبدأ تعارض المصالح وانتهاكا للقواعد الإرشادية المهنية. 

وجاء في تقرير لمجلس الشيوخ الأميركي ان بولندا هددت بتعطيل نقل مشتبه بهم من تنظيم القاعدة إلى سجن سري تابع لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية سي.اي.ايه داخل الاراضي البولندية قبل 11 عاما لكنها أصبحت أكثر مرونة حين دفعت لها أموالا كثيرة. 

وقال خبير بالامم المتحدة في مجال حقوق الانسان إن تقرير التعذيب يكشف عن سياسة واضحة نسقت على مستوى عال داخل إدارة بوش وطالب بملاحقة قانونية للمسؤولين الأميركيين الذين أمروا بارتكاب جرائم ضد المعتقلين منها التعذيب. 

وحثت الصين الولايات المتحدة إلى تصحيح أساليبها نشر التقرير. 

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية هونغ لي في إفادة صحافية يومية تعارض الصين دوما التعذيب. نعتقد أن الجانب الأميركي عليه أن يفكر في ذلك ويصحح أساليبه ويحترم جديا لوائح الاتفاقيات الدولية المعنية ويتبعها.



       
روسيا :
        
قال رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف إنه لا يمكن التكهن بالسياسة الأميركية وذلك تعليقا على قرار واشنطن فرض سلسلة من العقوبات على روسيا.

وأضاف في مقابلة تلفزيونية مع وسائل اعلام روسية يتعلق الأمر بالقدرة على التنبؤ بتصرفات الشريك.. وماذا يفعل الأميركيون؟ إنهم يفرضون العقوبات على بلدنا ويحاولون تشكيل جبهة غير ودية ضد روسيا. هذه نشاطات غير ودية.. وهذا واضح تماما. 

وقال ميدفيديف إن انخفاض قيمة العملة الروسية الروبل يضر الاقتصاد مضيفا أن العملة مقومة بأقل من قيمتها الحقيقية وأنه يعتقد أنها سترتفع. 

وأضاف ميدفيديف في الأمد الطويل، يمكنني أن أقول، من الواضح أن الانخفاض الكبير في قيمة الروبل لا يخدم اقتصادنا. بالإضافة إلى أن أغلب المحللين والاقتصاديين يتفقون على وجهة النظر القائلة بأن الروبل مقوم بأقل من قيمته بدرجة كبيرة في الوقت الراهن. وتابع ميدفيديف من الواضح أن نوعا من الارتفاع في سعر العملة آت. لا أعرف ما إذا كان ذلك سيحدث هذا الشهر أم الشهر المقبل لكن على أي حال سيحدث نوع من التوازن. 

وقال ميدفيديف للصحافيين كذلك إن العقوبات الاقتصادية المفروضة على روسيا سلاح ذو حدين إذ تضر الطرفين روسيا والغرب. وقال كلنا نعلم أن العقوبات التي تفرضها حكومات أجنبية على روسيا -في انتهاك للقانون الدولي- تضر اقتصادنا دون شك ولكن تضر العقوبات نفسها شركات تلك الدول التي تفرضها علينا. 

وقال إن الدول الأوروبية ستتحمل غاليا تكلفة الأعمال التي تم إلغائها مع روسيا. 

وتابع من حيث المبدأ، تكلفة هذه القرارات تصل إلى عشرات المليارات من الدولارات. وهو ما يعني أن اقتصادات الطرفين على حد سواء خسرت بضع عشرات المليارات من الدولارات نتيجة لهذه العقوبات، وتشير تقديرات اقتصاديينا إلى أن مجرد رفض ابرام عقود مع روسيا الاتحادية كلفهم 40 مليار يورو وفي العام المقبل سيتكلف ذلك 50 مليار يورو. 

وقال ميدفيديف إن عودة القرم وضمها من أوكرانيا في وقت سابق هذا العام كانت قدر روسيا. 

وأضاف في مقابلة مع وسائل إعلام روسية القرم ليست قضية اقتصادية. عندما نتحدث عن القرم... ندرك أن هذا هو تاريخنا وقدرنا وألمنا أيضا وأن هناك عددا كبيرا من أبناء شعبنا يعيشون هناك وصوتوا هذا العام لصالح العودة إلى روسيا الاتحادية.


       
تونس :
        

كشفت السلطات التونسية عن مخطط إرهابي لاغتيال عدد من الشخصيات السياسية والنقابية من بينها الطيب البكوش الأمين العام لحركة نداء تونس، وشفيق صرصار رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، وبوعلي المباركي الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل. وذكرت صحيفة الشروق التونسية أن المعلومات المتوفرة تشير الى أن الإرهابي التونسي المدعو "بلقاسم" المقيم في ليبيا والمنتمي إلى تنظيم أنصار الشريعة المحظور أعد مجموعة من الإرهابيين المسلحين قصد التسلل إلى تونس وتنفيذ مخطط الاغتيال وقد تم إخطار المعنيين بالاغتيال واتخاذ الإجراءات اللازمة لحمايتهم. 
من جانب آخر أعلنت وزارة الدّاخلية أنّه في إطار متابعة شبكات تسفير العناصر التكفيرية إلى بؤر التوتر تمكنت وحدات الأمن بولاية مدنين جنوب تونس كشف شبكة مختصّة في التهريب وتسفير الأشخاص بمقابل مادي تنشط بجهة بنقردان الحدودية، وقبضت على كُلّ عناصرها كما تم إيقاف ثلاثة عناصر تكفيرية كانوا يعتزمون اجتياز الحدود البرية خلسة في اتجاه ليبيا لتلقي تدريبات عسكرية والالتحاق بصفوف الجماعات الإرهابية سواءً الناشطة هناك أو التوجه إلى سوريا لاحقاً


       
الجزائر :
        
كشف الموقع الإخباري "الحدث الجزائري" بالجزائر عن تقرير أمني رفيع يتحدث عن انتشار لبقايا الإرهاب في 8 ولايات ظلت وما تزال "بؤر توتر" ترتع فيها جماعات الموت التي ترفض وضع السلاح رغم تدابير المصالحة الوطنية. 
وأورد الموقع أن مصالح الأمن الجزائرية انتهت مطلع شهر ديسمبرالجاري من إعداد خريطة جديدة بأسماء المناطق التي ينتشر بها الإرهاب تم رفعها ضمن تقرير سري إلى قيادة الجيش يتحدث عن وجود 292 إرهابيا بثماني ولايات على رأسها ولايات منطقة القبائل (بومرداس وتيزي وزو وبجاية والبويرة)، وكذا عين الدفلى وتشير الى أن التقرير يحدد ويرصد تحركات أمير تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي عبد المالك درودكال المكنى "أبو مصعب عبد الودود" ويؤكد تواجده حاليا بجبال ولاية جيجل (370 كلم شرق البلاد)، والولاية معروفة أنها كانت في عزّ الأزمة الإرهابية معقلا رئيسيا للإرهاب. 
وأورد الموقع أرقاما مفصّلة تخص عدد الإرهابين الموجودين حاليا في الولايات الثماني، ففي ولاية بومرداس يوجد (28 إرهابيا) وفي تيزي وز (58 إرهابيا) من بينهم 38 ينتمون لمختلف كتائب وسرايا تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، و 20 آخر ينتمون لجماعة "جند الخلافة" التي يقودها الإرهابي  "عبد المالك قوري" المكنى "خالد أبو سليمان" الذي اختطف وأعدم الرعية الفرنسية "بيار إيرفيغوردال" شهر سبتمبر الماضي، إلى جانب ولاية البويرة التي تضم (47 إرهابيا) وولاية بجاية، التي ينشط بها (42 مسلحا) من بينهم 12 مجرما وصفهم التقرير بقياديين في تنظيم القاعدة المغاربي.