أميركا تتجه نحو وضع استراتيجية جديدة لمواجهة داعش

رئيس الأركان الأميركي : يتعين على حكومة العراق تسليح العشائر السنية كشرط مسبق للحصول على مستشارينا

دي ميستورا اقترح تجميد النزاع في سوريا ودمشق رحبت

مصر منعت وزير خارجية المعارضة السورية من دخول أراضيها لعدم استيفائه الشروط الأمنية

     
      
       كشفت مصادر عن أن الإدارة الأميركية تتجه إلى تغيير استراتيجيتها الخاصة بمحاربة تنظيم داعش خلال ايام، بالتزامن مع انتقادات للسياسة الحالية خصوصاً في الموضوع السوري وبروز خلافات بين وزارة الدفاع والبيت الأبيض بشأن هذه السياسة، في وقت تعتزم واشنطن إرسال مستشارين عسكريين إلى الأنبار.
وذكرت المصادر الأميركية أن «الإدارة ستعيد النظر في استراتيجيتها ضد تنظيم داعش بعد الانتخابات النصفية المقرر إجراؤها الثلاثاء المقبل».
وكانت الاستراتيجية الاميركية لمحاربة التنظيم بدأت بعد اعلان الرئيس باراك أوباما عنها في سبتمبر الماضي، والتي تشمل ضربات جوية ضد أهداف تابعة للتنظيم، وإرسال مستشارين عسكريين إلى العراق، ومواصلة تقديم المساعدات للمدنيين. وتشمل ايضاً تقديم المزيد من الدعم للقوات العراقية، إلى جانب قطع التمويل عن داعش ومحاربة فكره وأيديولوجيته.
وتعرضت هذه الاستراتيجية لانتقادات داخل الولايات المتحدة لاقتصارها على الضربات الجوية وانها يجب أن تشمل نشر قوات برية.
في غضون ذلك، قال رئيس هيئة الاركان المشتركة للقوات الاميركية الجنرال مارتن ديمبسي، إن الولايات المتحدة تحتاج إلى توسيع مهمتها المحدودة لتقديم المشورة والمساعدة في العراق لتصل إلى محافظة الانبار المحاصرة حيث القوات العراقية معزولة وفي مواقع دفاعية في مواجهة «داعش».
وشدد ديمبسي انه «يتعين على الحكومة العراقية ان تكون مستعدة لتسليح العشائر السنية كشرط مسبق للحصول على مستشارين من الخارج إلى المحافظة العراقية التي تقع في غرب البلاد».
وعندما سئل بشأن المكاسب الاخيرة في الانبار التي حققها المتشددون وإعدام أفراد العشائر الاسبوع الماضي قال ديمبسي: «لهذا السبب نحتاج إلى توسيع مهمة التدريب وتقديم المشورة والمساعدة إلى محافظة الانبار».
وأردف: «لكن الشرط المسبق لهذا هو ان تكون حكومة العراق مستعدة لتسليح العشائر». وأضاف: «لدينا مؤشرات ايجابية بأنهم مستعدون لكننا لم نبدأ في عمل ذلك حتى الان».
ولم يتضح ان كان المستشارون سيكونون أميركيين أم يأتون من دول مشاركة اخرى في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.
من جهته، أشاد وزير الدفاع الأميركي تشاك هاغل بالتقدم الذي أحرز ضد التنظيم. واوضح في مؤتمر صحافي حضره ديمبسي في وزارة الدفاع ان القوات العراقية «حققت بعض المكاسب في كل من شمال ووسط العراق.. وتقدمها أمر مشجع».
وقال إن «جهداً طويلاً وشاقا ًسيمتد لعدة سنوات سوف يبذل من قبل القوات العراقية المحلية على الأرض تدعمها الولايات المتحدة وكذا شركاء التحالف لمكافحة تنظيم داعش في العراق وسوريا».
وأكد هاغل الحاجة إلى «الامانة» في المناقشات داخل الحكومة مع امتناعه عن التعقيب على مذكرة داخلية كتبها بشان السياسة تجاه سوريا وصفتها مصادر على دراية بمحتوياتها بأنها «انتقادية».
والمذكرة التي بعث بها هاغل إلى مستشارة الامن القومي للبيت الابيض سوزان رايس أوردتها أولاً صحيفة «نيويورك تايمز» التي ذكرت انه «حذر فيها من ان سياسة اوباما في خطر بسبب فشلها في توضيح نواياها تجاه رئيس النظام السوري بشار الاسد».
وقال شخصان على دراية بمحتوياتها انهما يتفقان مع وصف الصحيفة للمذكرة بأنها «انتقادية».
وطلب من هاغل التعقيب على المذكرة، فقال: «نحن مدينون للرئيس ومدينون لمجلس الامن القومي بأن نقدم أفضل افكارنا في هذا الشأن». واضاف من دون ان يذكر مجالات الاختلاف: «يجب ان يكون ذلك بأمانة وبشكل مباشر».
ويصب بعض الأعضاء في الكونغرس الأميركي، إلى جانب محللين ومتقاعدين عسكريين ونشطاء في المعارضة السورية سيلاً من الانتقادات لسياسات الرئيس باراك أوباما تجاه سوريا، متهمين الإدارة الأميركية بأنها تدعم النظام السوري من خلال الضربات الجوية التي تستهدف تنظيم داعش وحده دون النظام، مع عدم وجود أي مؤشرات على أي استهداف للنظام وقواته.
ووصف الباحث في الشؤون الدولية أنتوني كوردسمان، والذي يقدم النصح والمشورة للبنتاغون بين الحين والآخر، وصف السياسة الأميركية في سوريا بأنها تمثل «فوضى استراتيجية»، في مؤشر على ضبابية الموقف الأميركي وعدم وضوحه.
واطلقت بعثة استطلاع عسكرية ألمانيا عملها في اقليم كردستان، لدراسة مدى امكانية مشاركة ألمانيا في تدريب قوات البيشمركة في حربها على تنظيم داعش، في وقت أعلنت النرويج عزمها إرسال 120 جندياً إلى العراق.
وذكر موقع «دويتشه فيله» الالماني، ان بعثة عسكرية المانية وصلت إلى اربيل عاصمة إقليم كردستان، لاستطلاع مدى إمكانية مشاركة الجيش الألماني في تدريب قوات البيشمركة وإعدادها لمواجهة داعش.
وتتألف البعثة الاستطلاعية من ثلاثة ضباط من وزارة الدفاع الألمانية وممثل عن وزارة الخارجية.
من جهتها، أعلنت النرويج عزمها إرسال نحو 120 جنديا إلى العراق لتدريب القوات العراقية من أجل القتال ضد التنظيم الإرهابي.
ونقلت وسائل إعلام محلية عن وزيرة الدفاع النرويجية ايني اريكسن سوريدي قولها ، ان نصف الكتيبة النرويجية سيتوجه إلى العاصمة العراقية بغداد من أجل تقديم الدعم لقوات الأمن العراقية على أن يتوجه النصف الآخر إلى مدينة أربيل في كردستان العراق.
واشارت الوزيرة إلى ان انتشار الجنود سيمتد لمدة سنة مع إمكانية تمديدها، مضيفة ان بلادها ستعمل على التعاون مع الحلفاء الآخرين بغية تعزيز قدرات العراق على ضمان الأمن في البلاد.
وقالت الوزيرة ان قوات بلادها تكتسب تجربة مهمة في هذا المجال، مشيرة إلى أن الخبرة المكتسبة ستكون مفيدة في الحرب على داعش.
هذا واصطف الالاف وهم يتشحون بالاعلام الكردية في شوارع اربيل لتشجيع قافلة عسكرية متجهة الى بلدة سورية حدودية لم يكن اسمها شائعا من قبل وهي الان محور حرب عالمية ضد تنظيم الدولة الاسلامية. 
كان رجال قوات البشمركة العراقية في طريقهم الى مساندة اخوانهم الاكراد في الدفاع عن عين العرب السورية في معركة اكتسبت أهمية كبيرة في الحملة التي تقودها الولايات المتحدة "لاضعاف وتدمير" التنظيم المتشدد. 
ولم يتضح ما اذا كانت فرقة البشمركة الصغيرة هذه والمسلحة جيدا ستكون قادرة على تغيير ميزان المعركة لكن ارسال هذه القوات العراقية الى ساحة المعركة هو ابراز لوحدة الجماعات الكردية التي حرصت في احيان كثيرة على اضعاف بعضها البعض. 
تشكلت هذه الجبهة المتحدة بعد ان ظهر الأكراد كأكثر شريك يثق فيه الغرب وله فاعلية على الارض في كل من العراق وسورية. 
لكن الحفاظ على هذه الوحدة قد يكون صعبا نظرا للتنافس على زعامة أكراد العالم الذين يزيد عددهم على 30 مليونا غالبيتهم مسلمون سنة لكنهم يميلون الى تحديد هويتهم على أساس العرق لا الدين. 
وعمدت حكومات الدول الأربع التي يتوزع فيها الاكراد وهي العراق وسورية وتركيا وايران الى استغلال التناحرات الكردية الداخلية لاجهاض تطلعهم الى الاستقلال. 
وقال ايوب شيخو (33 عاما) الذي فر من كوباني الشهر الماضي ويعيش الان في مجموعة من الخيام نصبت مؤخرا في معسكر للاجئين في اقليم كردستان العراق "كلنا نريد للشعب الكردي ان يتحد. اذا لم نتحد سيدوسنا الجميع." 
وقال فؤاد حسين كبير الأمناء في مكتب رئيس كردستان العراق مسعود البرزاني ان الدولة الاسلامية اسقطت الحدود. 
وأضاف "انها نفس المنظمة الارهابية التي تهاجم خانقين وجلولاء في الموصل وكركوك (العراقيتين) وأيضا كوباني (السورية) وهذا ولد شعورا بالتضامن بين الاكراد." 
وينتظر عشرات من المقاتلين الاكراد العراقيين يوم الجمعة على الجانب التركي من الحدود على بعد بضعة كيلومترات عن عين العرب او كوباني التي توجه اليها وفد من البشمركة امس لتنسيق دخولهم الى هذه المدينة السورية الكردية التي يحاصرها عناصر تنظيم الدولة الاسلامية. 
وتجمع مقاتلي البشمركة الذين تجمعوا في سوروتش التي تبعد حوالى عشرة كيلومترات عن الحدود السورية تحت مراقبة صارمة من قبل القوات التركية. 
وكان جزء من هؤلاء المقاتلين صول برا قبيل فجر الخميس الى سوروتش حيث التحقوا بكتيبة اخرى وصلت جوا الاربعاء. 
وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ووكالة الانباء القريبة من الاكراد فرات ان عشرة من هؤلاء البشمركة امضوا بضع ساعات في كوباني لمناقشة طرق دخول الرجال والاسلحة الى المدينة. 
وشن تنظيم الدولة الاسلامية الذي يحاول الاستيلاء على الاحياء الشمالية للمدينة لعزلها عبر قطع المحور الذي يربطها بتركيا، قصفا عنيفا على هذا القطاع الخميس. 
وقال رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني الخميس ان الاكراد في عين العرب ابلغوه "انهم لا يحتاجون الى قوات مقاتلة من البشمركة" بل الى "قوات دعم ونحن لبينا طلبهم". واضاف انه "سيتم ارسال مزيد من البشمركة اذا اقتضت الظروف الميدانية ذلك". 
من جهة اخرى، دخل مقاتلون من الجيش السوري الحر المعارض الى كوباني، لكن عددهم يتفاوت حسب المصادر.فقد اكد قائد وحدة في هذه المعارضة المسلحة لنظام الرئيس السوري ان نحو 400 من مسلحيه يقاتلون الى جانب القوات الكردية في كوباني التي يحاصرها تنظيم الدولة الاسلامية، بينما تحدث المرصد عن 51 عنصرا فقط لمساندة "وحدات حماية الشعب" الكردية. 
وحملت وزارة الخارجية السورية بعنف الخميس على تركيا لسماحها بمرور هذه التعزيزات. وقالت في بيان ان انقرة قامت "بخرق الحدود السورية في منطقة عين العرب بالسماح لقوات اجنبية وعناصر ارهابية تقيم على اراضيها بدخول الاراضي السورية". 
واعتبرت ان ذلك "يشكل انتهاكا سافرا للسيادة السورية".وتتهم دمشق انقرة بدعم تنظيم "الدولة الاسلامية" وغيرها من "المجموعات الارهابية" التي تقاتل ضد النظام.وتدعم انقرة المعارضة السورية منذ بدء الانتفاضة السلمية ضد نظام الرئيس بشار الاسد في منتصف آذار/مارس 2011 التي ما لبثت ان تحولت الى نزاع دام اوقع نحو 200 الف قتيل.
الى هذا افاد تقرير للامم المتحدة نشرته صحيفة الغارديان البريطانية ان نحو 15 الف اجنبي من 80 بلدا توجهوا الى سورية والعراق خلال السنوات الماضية للقتال في صفوف تنظيمات مثل "الدولة الاسلامية". 
ويعزو التقرير الذي نشرت الصحيفة مقتطفات منه هذا العدد المرتفع الى تراجع تنظيم القاعدة، لكنه يقول ان "نواة" التيار المتطرف لا تزال ضعيفة. 
واضاف التقرير الذي اعدته لجنة مراقبة نشاط القاعدة في مجلس الامن الدولي انه "منذ 2010" بات عدد المتطرفين الاجانب في سورية والعراق "يزيد بعدة مرات عن عدد المقاتلين الاجانب الذين تم احصاؤهم بين 1990 و2010، وهم في ازدياد". 
وقال "هناك امثلة على مقاتلين ارهابيين اجانب جاؤوا من فرنسا وروسيا وبريطانيا" وفي الاجمال من 80 بلدا بعض منها "لم يعرف في السابق مشكلات على صلة بالقاعدة". 
ويؤكد التقرير ان انشطة التنظيمات المتطرفة مثل "الدولة الاسلامية" تتركز بشكل خاص في الدول التي تنشط فيها، حيث ان "الهجمات الكبيرة (ضد اهداف) عبر الحدود او اهداف دولية تبقى قليلة". 
ويركز التقرير مع ذلك على الخطر الذي يمثله هؤلاء المقاتلون لدى عودتهم الى بلدهم الاصلي وهو تهديد دفع العديد من البلدان مثل بريطانيا او فرنسا الى اتخاذ تدابير للكشف عنهم ومنعهم من التوجه الى سورية والعراق. 
وتؤكد اللجنة التابعة لمجلس الامن الدولة كذلك حسب الغارديان، على فعالية وسائل التجنيد "الموجهة للجميع" التي يلجأ اليها تنظيم "الدولة الاسلامية" مستفيدا من شبكات التواصل الاجتماعي في حين ان المنشورات العقائدية للقاعدة لم تعد تجذب المقاتلين.
وأكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أن هناك ضرورة لوجود قوات على الأرض لمحاربة داعش، مشيرا الى أن فرنسا ستواصل دعمها للجيش السوري الحر.
وطالب هولاند خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، المجتمع الدولي بحشد قوته لمواجهة خطر داعش، لافتاً الى أن منطقة حلب هي المنطقة الأساسية بالنسبة لقوى التحالف. 
وشدد الرئيس الفرنسي على ضرورة تسليح ودعم المعارضة المعتدلة لأنها الوحيدة القادرة على خوض المعركة ضد داعش. 
بدوره، قال الرئيس التركي، إن تنظيم داعش يهدد المنطقة وعلى المجتمع الدولي التحرك لمواجهته. وتابع: تركيز قوى التحالف على عين العرب كوباني أمر مستغرب، فالمدينة هرب منها أكثر من 200 ألف شخص ولا يوجد سوى المقاتلين هناك. وتساءل: لماذا تركز قوى التحالف على كوباني ولم تختار أى مناطق أخرى داخل سوريا. وأضاف أن الجيش العراقي يهرب باستمرار خلال مواجهاته مع داعش ويترك الأراضي متاحة أمام ميليشيات التنظيم، مطالبا بإنشاء منطقة عازلة مع سوريا. 
وهاجم نظام الرئيس السوري الأسد، قائلا انه يمارس إرهاب الدولة. 
ورد أردوغان على اتهام تركيا بدعم داعش، واصفاً هذه الاتهامات بأنها ظلم وإجحاف بحقنا بعد كل ما قدمناه للاجئين السوريين والعراقيين، وقال أن تركيا أنفقت ما بين 4 و5 مليارات دولار لإعاشة مليون و600 ألف لاجئ سوري في بلادنا.
من جهته دعا المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستور إلى إنشاء مناطق خالية من الصراع في سوريا، وقال إن مدينة حلب يمكن أن تكون نموذجا ورمزا في الخصوص.

وقال المبعوث الدولي، في تصريحات للصحافيين عقب انتهاء جلسة المشاورات المغلقة في مجلس الأمن بشأن سوريا - إنه قدم اقتراحا إلى أعضاء مجلس الأمن الدولي بشأن إقامة مناطق حرة خالية من الحرب في سوريا، مشيرا إلى أن مدينة حلب يمكن أن تكون من إحدى المناطق المرشحة لذلك. 

ورفض تقديم مزيد من المعلومات بشأن سبل تنفيذ الاقتراح وموقف بقية أعضاء مجلس الأمن منه، وقال: سوف أتوجه قريبا إلى زيارة دول عديدة في المنطقة، كما أعتزم العودة إلى دمشق مرة أخرى للتباحث مع الرئيس السوري بشأن هذا الإقتراح. 


وأضاف دي ميستورا: لقد التقيت الرئيس السوري خلال زيارتي الأخيرة إلى سوريا، وقد أعرب لي عن قلقه إزاء تزايد أنشطة تنظيم داعش في بلاده، ولو أراد الأسد أن أصدقه فعليه أن يتخذ خطوات عملية نحو تشجيع عملية السلام في سوريا. 

ورداً على سؤال عن إمكان استفادة النظام السوري من تهدئة معينة لتحقيق مزيد من التقدم على المعارضة، قال المبعوث الدولي: علينا أن نبدأ من مكان ما، مع إقراره بأن هذه المبادرة تشكل نقطة في بحر مساعي السلام في سوريا. 

وعقب انتهاء المبعوث من تصريحاته، رحب مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة السفير بشار الجعفري باقتراح دي ميستورا، وقال إن فكرة إقامة مناطق حرة خالية من الصراع في سوريا، تعود بالدرجة الأولى في شكلها العام إلى الحكومة السورية، ونحن نأمل في أن نجعل كل سوريا خالية من الصراع. 

ونفي السفير السوري أن يكون دي ميستورا قد تباحث مع حكومة بلاده بشأن هذا الاقتراح، مشيرا إلى أن الاسم المحلي لاقتراح دي ميستورا هو عملية المصالحة الوطنية، وقد تم تطبيق اقتراحه بالفعل في حمص وفي مدن أخرى على ساحل سوريا. 

وهاجم المندوب السوري في تصريحاته للصحفيين الموقف التركي إزاء الأزمة في بلاده، واتهم أنقرة بخرق ميثاق الأمم المتحدة عن طريق إرسال متطرفين إلى سوريا عبر الحدود المشتركة للبلدين. وأضاف: يتعين على أي أحد هنا في المنظمة الدولية أن يخبر تركيا بأنها تخرق ميثاق الأمم المتحدة وترسل متطرفين وإرهابيين إلى سوريا عبر أراضيها وتسمح لهم بالمرور إلى داخل بلادنا.
وقالت القيادة المركزية الأمريكية إن القوات الأمريكية وجهت عشر ضربات جوية لأهداف تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية قرب مدينة عين العرب السورية منذ الأربعاء. 
وكانت الغارات في محيط عين العرب ضمن 12 غارة شنتها مقاتلات وقاذفات أمريكية في سورية. وقالت القيادة إن الضربات في محيط عين العرب أصابت وحدتين صغيرتين للدولة الإسلامية ودمرت سبعة مواقع قتالية وخمسة مبان. كما ألحقت الضربات أضرارا بمقر للدولة الإسلامية بالقرب من دير الزور ومبنى أمني قرب الرقة. 
وانضمت قوات متحالفة إلى القوات الأمريكية في غارات بالعراق وأصابت وحدة صغيرة للدولة الإسلامية قرب بيجي ونقطة تفتيش غربي الرمادي.
وبدأ الجيش العراقي عملية عسكرية لفك الحصار عن مناطق يسيطر عليها مسلحو تنظيم داعش بمحافظة الأنبار. وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي: سنرد بكل قوة وحزم على الجريمة البشعة التي ارتكبها تنظيم داعش بحق إخوتنا وأبنائنا من عشيرة البونمر في محافظة الأنبار. 
وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في بيان نشره مكتبه الإعلامي إن قطعات عسكرية من عمليات بغداد باشرت وبإسناد من طيران الجيش والقوة الجوية بعمليات عسكرية واسعة بدءا من مدينة سامراء في محافظة صلاح الدين وصولا إلى منطقة الثرثار في الأنبار لإخلائها من مسلحي داعش. 
وأشار العبادي في بيانه أن العمليات اسفرت عن استعادة السيطرة على مناطق عديدة منها منشأة المثنى. 
وأفاد مصدر في شرطة محافظة صلاح الدين، بأن القوات الامنية تمكنت من تحرير الحي الصناعي الواقع جنوب غرب قضاء بيجي، مبيناً ان ابناء العشائر قدموا للقوات الامنية معلومات استخباراتية عن اماكن تواجد مسلحي داعش وعناوين سكن كل من تعاون مع التنظيم. 
وقال المصدر إن قوات من شرطة صلاح الدين وجهاز مكافحة الارهاب والرد السريع والجيش العراقي، نفذوا، وبمساندة طيران الجيش، عملية عسكرية تمكنت خلالها من تحرير الحي الصناعي جنوب غرب قضاء بيجي، من دون أي مقاومة تذكر من قبل تنظيم داعش الارهابي. 
واشار المصدر الى ان ابناء العشائر في تلك المناطق قدموا الدعم والاسناد الكبير للقوات الامنية عبر معلومات استخباراتية عن اماكن تواجد مسلحي داعش، وتفاصيل وعناوين سكن كل من تعاون مع التنظيم الارهابي. 
واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ان طيران الجيش قصف آليات داعش، ما ادى الى مقتل واصابة العشرات منهم، مشيراً الى ان القوات الامنية مستمرة بالتقدم في مختلف انحاء محافظة صلاح الدين. 
وقال مصدر في وزارة الداخلية العراقية، الخميس، ان خمسة من عناصر الشرطة سقطوا بين قتيل وجريح بتفجير عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في قضاء أبو غريب، غربي بغداد. 
وقال المصدر إن عبوة ناسفة انفجرت، مستهدفة دورية للشرطة في منطقة السكلات في قضاء أبو غريب، مما أسفر عن مقتل أحد عناصرها وإصابة أربعة آخرين بجروح متفاوتة. وأضاف المصدر أن سيارات الإسعاف هرعت إلى منطقة الحادث ونقلت الجرحى الى مستشفى قريب لتلقي العلاج. 
وأعلنت منظمة هيومن رايتس ووتش أن مسلحين من تنظيم داعش المتطرف قاموا على نحو ممنهج بإعدام نحو ٦٠٠ من النزلاء الذكور بأحد السجون على أطراف مدينة الموصل شمال العراق. 
ونقلت المنظمة عن ٥١ سجينا شيعيا ممن نجوا من المذبحة أنه بعد استيلاء داعش على سجن بادوشأ قام المسلحون بفصل النزلاء السنة عن الشيعة، ثم أجبروا الرجال الشيعة على الركوع بطول حافة واد قريب، وأطلقوا عليهم النار من بنادق هجومية وأسلحة آلية، لافتة الى أن المسلحين قاموا كذلك بقتل عدد من النزلاء الأكراد والإيزيديين.
الى هذا قال ناشطون سوريون إن طيران النظام شن غارات على بلدة مرج السلطان في الغوطة الشرقية، ما أسفر عن مصرع 4 مدنيين من الأقلية الشركسية، إلى جانب إصابة عدد آخر بجروح. 
وفي ريف دمشق أيضاً، أفادت مصادر ميدانية بمقتل إمرأة في مدينة دوما وأخرى في بلدة حزة، ورجل في مدينة الزبداني، برصاص قناصي قوات النظام. 
وأفاد الناشطون ان تنظيم داعش عقد تحالفا مع جبهة النصرة في مناطق جبل الزاوية في مواجهة الجيش الحر الذي يقاتل في آخر معقل للمعارضة في كفر نبل بريف أدلب. ويهدد هذا التطور باخراج المعارضة المسلحة كليا من آخر معاقلها في إدلب، ويترافق تحالف داعش والنصرة في الهجوم مع تكثيف طائرات النظام قصفها على مواقع الاشتباكات. 
وبحسب ناشطين فإن معارك شرسة تدور بين ثوار سوريا ابرز الفصائل المعارضة المعتدلة، وجبهة النصرة المدعومة من داعش وجند الاقصى في كل من دير سنبل وكنصفرة وكفرنبل. وتحدث هؤلاء عن معارك عنيفة قرب مشارف قرية كنصفرة، تستخدم فيها الدبابات والاسلحة الثقيلة، وطال الهجوم ايضا دير سنبل. 
والمعارك بين الجانبين انتقلت أيضا إلى بلدة كفر عويد، واحسم، رأس المعصرة غربي كفرنبل، مع وصول تعزيزات الى جبهة ثوار سوريا من لواء الانصار. فاللواء القادم من ريف إدلب الجنوبي يمتلك سلاحا ثقيلا متنوعا استولى عليه من مواقع النظام قرب مدينة مورك. 
من جانبها عززت حركة حزم هي الأخرى وجودها على الطريق الدولي بين حلب وادلب وبين قرية خان السبل ومعرة النعمان لقطع الطريق على وصول التعزيزات الى النصرة. 
وأعلن تنظيم داعش سيطرته على حقل الشاعر للغاز بمحافظة حمص وسط سوريا. 
هذا وأصيب عنصر من قوات حرس الحدود الأردنية، بعد استهداف إحدى دورياتها بالقرب من الحدود السورية الأردنية. 
ووفقاً لمصادر في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية فإن إطلاق النار استهدف الدورية من داخل الأراضي السورية ما أدى إلى إصابة أحد أفرادها إصابة طفيفة وتمت معالجته في موقع الحادث، في حين ردت قوات حرس الحدود الأردنية على مصدر النيران وقتلت أحد عناصر المجموعة التي أطلقت النار وإصابة اثنين آخرين منهم.
فى القاهرة طالب الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الأئمة والدعاة ووسائل الإعلام بمنع ذكر كلمة الإسلام المتشدد أو وصف الإسلام بالتشدد؛ لأنها كلمة يراد بها تشويه الإسلام، أطلقها أعداء الإسلام ويرددها الأئمة والدعاة دون وعي أو تفكير، كما طالب شيخ الأزهر في الكلمة التي ألقاها نيابة عنه الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر، في حفل تخريج الدورة التدريبية لأئمة ودعاة ماليزيا التي نظمتها اللجنة العليا للدعوة الإسلامية بالأزهر (الخميس) :الدعاة بتحديث خطابهم الديني ليكون شاملا للمستجدات العصرية. 
وقال: إن السبب الحقيقي وراء تقدير دول العالم للأزهر ومنهجه ودعاته، على مدى أكثر من عشرة قرون- هو عدم تدخله في الشؤون الداخلية لأية دولة، وحرصه الكامل على اندماج المسلمين في المجتمعات التي يعيشون فيها بعيدا عن إثارة القلاقل أو المشاكل بل ومساهمته في حل أي قضية أو فتنة قد تطرأ في تلك البلاد، مؤكدًا تقديم الأزهر لخدماته التعليمية والدعوية للمسلمين وتقديره للآخر وعدم إثارة الفتن، وهو ما جعله محل تقدير من جميع دول العال فلم تَشْكُ دولة أيا كانت من دوره، لأننا نطبق المنهج الإسلامي المعتدل بصورة عملية.وأوضح وكيل الأزهر أن العالم الإسلامي اليوم يمر بمرحلة شديدة الخطورة والدقة لا تستهدف مصر الدول العربية فحسب، وإنما تستهدف الإسلام؛ لإيقاع أكبر ضرر بالمسلمين، فمؤامرة الغرب واضحة وصريحة على مر التاريخ حيث يستغلون الأمور الخلافية بين المسلمين ويصنعون منها المشكلات، في وقت مازال البعض ينخدع بأفكارهم وآرائهم.وأكد وكيل الأزهر أن الجماعات الإرهابية الموجودة اليوم ليست صنيعة إسلامية وأفعالها لا تمت للإسلام بصلة، فلا يوجد تشدد في الإسلام كما يطلقون لأنهم لو كانوا مسلمين حقا ما تشددوا، وكانوا أشد حرصا على إتباع سيرة الرسول والتمسك بالقرآن والسنة وسيرة السلف الصالح.وشدد وكيل الأزهر على عدم وجود ما يسمي بالمسلم المتشدد، لأن هذا لفظ صنعه أعداء الإسلام ونحن قبلناه وانخدعنا به دون أن ندرك حقيقة المؤامرة وكانت النتيجة تدمير دول إسلامية بدعوي محاربة الإرهاب، وكلنا يعلم أن القاعدة وداعش وغيرهما من المنظمات هي صنيعة أمريكا والغرب.كما أكد وكيل الأزهر أن مناهج الأزهر ليس لها علاقة أو صلة من قريب أو بعيد بالإرهاب، ومن يقول غير ذلك فهو مدلس، مطالبًا وسائل الإعلام بتبني خطاب قوي يواجه الإرهاب، ويدعو للتعايش السلمي، ويرفض الربط بين ما يحدث من الإرهابيين ومناهج التعليم والخطاب الدعوي في كافة الدول الإسلامية.
وفى القاهرة أيضا بحث وزير الخارجية المصري سامح شكري وزير الخارجية مع رئيس الائتلاف الوطني السوري هادي البحرة والوفد المرافق آخر التطورات الخاصة بالأزمة السورية، وانعكاساتها علي الدول المجاورة. 
وأكد هادي البحرة ، خلال المقابلة ، علي الأهمية البالغة لدور مصر الايجابي في حل الأزمة السورية بالنظر لمكانتها الإقليمية وللتداعيات الخطيرة لهذه الأزمة على الأمن والاستقرار في المنطقة. 
وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية ، في بيان صحافي أن الوزير شكري أكد خلال الاجتماع علي أهمية الحل السياسي للأزمة السورية الذي يحقق تطلعات الشعب السوري في بناء نظام ديمقراطي تعددي يعكس تنوعه السياسي والاثني والعرقي. 
وشدد الوزير شكري علي حرص مصر على تقديم كل الدعم الممكن للشعب السوري الشقيق في تحقيق تطلعاته المشروعة. 
وكان البحرة وصل إلى القاهرة قادما على رأس وفد من تركيا في زيارة لمصر تستغرق عدة أيام لبحث التطورات الأخيرة في سورية. 
وصرحت مصادر مطلعة كانت في استقبال البحرة بأن رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض سيلتقي خلال زيارته كبار المسؤولين المصريين وجامعة الدول العربية وعلى رأسهم وزير الخارجية المصري سامح شكري ونبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية لبحث التطورات الأخيرة في سورية وما يمكن بذله من جهود خلال الفترة القادمة للتوصل إلى حل للأزمة السورية بما يحقق طموحات الشعب السوري. 
وكان البحرة قد افتتح الأربعاء مؤتمر ملتقى الداخل السوري الثاني في مدينة غازي عنتاب التركية وألقى أمامه كلمة قال فيها إن "هزيمة نظام (الرئيس السوري بشار) الأسد وانتصار مشروعنا الثوري الهادف لبناء الدولة الوطنية الحديثة يبدأ من خلال التمسك بوحدة هذا الشعب، ومن خلال الإصرار على شعار الثورة الرئيسي /الشعب السوري واحد/ فسورية للسوريين جميعا ولن تكون لطائفة أو مذهب أو قومية دون سواها". 
فى الوقت نفسه منعت سلطات الأمن بمطار القاهرة دخول خالد عبدو الصالح وزير خارجية المعارضة السورية، وذلك لعدم استيفائه شروط وتعليمات دخول السوريين إلى مصر وحصوله على الموافقات الأمنية اللازمة وقامت بترحيله لتركيا. 
وقالت سلطات الأمن بمطار القاهرة بأنه أثناء إنهاء إجراءات جوازات ركاب الطائرة التركية القادمة من إسطنبول تبين وجود وفد من المعارضة السورية، وبفحص بياناتهم تبين أن وزير خارجية المعارضة السورية "خالد عبدو الصالح" ليست معه الموافقات الأمنية اللازمة لدخول مصر واستيفائه لشروط دخول السوريين إلى مصر.