انفجار جديد فى ضاحية بيروت الجنوبية يوقع 4 شهداء و77 جريحاً

رئيس الجمهورية : اليد الارهابية هى نفسها من يزرع الدمار

رئيس مجلس النواب : مفجرو الضاحية هم أنفسهم من اغتال المرحوم شطح

ادانه محلية واقليمية ودولية للإنفجار ودعوة القوى اللبنانية لتحكيم العقل

صدر عن مديرية التوجيه في قيادة الجيش اللبناني البيان الآتي: حوالى الساعة 16,10 من بعد ظهر الخميس ، حصل انفجار في محلة حارة حريك - الشارع العريض، أدى الى سقوط عدد من الاصابات في صفوف المواطنين واضرار مادية جسيمة، وعلى الاثر تدخلت قوى الجيش المنتشرة في المنطقة وفرضت طوقا امنيا حول البقعة المستهدفة، كما حضرت وحدة من الادلة الجنائية التابعة للشرطة العسكرية وعدد من الخبراء المختصين، الذين باشروا الكشف على موقع الانفجار لتحديد نوعه وظروف حصوله .
تدعو قيادة الجيش المواطنين الى عدم التجمهر في المنطقة المستهدفة، وذلك تفاديا لحصول أي انفجار آخر، وتسهيلا لمهمة قوى الجيش والاجهزة المختصة العاملة على انقاذ الجرحى وإجلائهم الى المستشفيات للمعالجة .
ثم اذاعت مديرية التوجيه بيانا ثانيا قالت فيه: الحاقا لبيانها السابق وبنتيجة الكشف الاولي للخبراء العسكريين المختصين على موقع الانفجار الذي حصل بعد ظهر اليوم في محلة حارة حريك - الشارع العريض، تبين ان الانفجار ناجم عن كمية من المتفجرات زنة نحو 20 كلغ موزعة داخل سيارة نوع جيب غراند شيروكي لون زيتي داكن طراز 1993 تحمل اللوحة رقم 341580/ج، ويجري التحقق من وسيلة التفجير المستخدمة .
واعلن وزير الصحة علي حسن خليل في بيان ، الحصيلة النهائية لضحايا التفجير الارهابي الذي استهدف منطقة حارة حريك، حيث نقل الى مستشفيات الساحل وبهمن والرسول الأعظم والسانت تريز 4 شهداء وأجزاء من أشلاء لم يتم التعرف الى صاحبها، و77 جريحا غادر منهم 67، بعد أن تلقوا الاسعافات والعلاجات اللازمة، وبقي في المستشفيات لاستكمال المعالجة 10 حالات أحداها حرجة .
وردا على سؤال قال: لا نلقي المسؤوليات على احد فهذه معركة كبيرة بوجه ارهاب لا يستثني احدا على الاطلاق ويتوجه نحو كل المناطق ونحو كل الناس لخلق فتنة طائفية مذهبية بين اللبنانيين لينسحب هذا الامر على وضع المنطقة الذي نعيشه جميعا. في هذه اللحظة النداء المكرر والوحيد هو التماسك الوطني الذي يمكنه ان يوفر علينا بعضا من هذه الانفجارات والتحديات الامنية التي نواجهها .
وقالت الوكالة الوطنية للاعلام ان اسماء الشهداء في مستشفى بهمن، هم: ايمان حجازي وملاك زهوي وعدنان عوالي .
وقد الحق التفجير اضرارا مادية جسيمة وقعت من جراء انفجار الشارع العريض في حارة حريك، خصوصا في المبنى حيث يقع مطعم الجواد، اضافة الى اضرار طاولت المباني المحيطة، وعلى الفور، حضرت القوى الامنية، وضربت طوقا حول المنطقة .
هذا وصدر عن اللجنة الوطنية لإدارة الكوارث والأزمات في السراي الحكومي البيان الآتي: بتوجيهات من رئيس مجلس الوزراء الأستاذ نجيب ميقاتي، عقدت اللجنة الوطنية لمواجهة الكوارث والأزمات إجتماعا طارئا في السرايا برئاسة الأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع اللواء الركن محمد خير بحضور الأعضاء، وبحثت تداعيات الإنفجار الذي وقع حوالى الساعة الرابعة وعشر دقائق في الشارع العريض في منطقة حارة حريك - الضاحية الجنوبية، والذي أدى إلى استشهاد أربعة مواطنين وإصابة حوالى 74 آخرين، وفق إحصاءات وزارة الصحة العامة والصليب الأحمر اللبناني. كما تضرر عدد من المباني والمؤسسات والمحلات التجارية والسيارات في المكان الناتج عن انفجار سيارة غراند شيروكي سبق لقيادة الجيش أن عممت مواصفاته بتاريخ 20/12/2013. وتقوم الأجهزة الأمنية المختصة بتكليف من القضاء بضرب طوق أمني حول مسرح الجريمة للتحقيق في طبيعة الإنفجار وتطلب من المواطنين الإبتعاد عن المكان، تسهيلا لعمل الأجهزة الأمنية والعسكرية والدفاع المدني والإسعاف. وقد أوعزت وزارة الصحة العامة إلى المستشفيات والمراكز الطبية لاستقبال المصابين والحالات الناتجة من الإنفجار. كما عمدت شركة كهرباء لبنان إلى قطع التيار الكهربائي بسبب تضرر الشبكة على أن تعيد وصلها في الساعات القليلة المقبلة. هذا وتستمر اللجنة الوطنية لإدارة الكوارث والأزمات بإجتماعاتها للتنسيق ومتابعة التداعيات الناتجة من هذا العمل الإرهابي .
وسيتوجه وفد من الهيئة العليا للاغاثة إلى مكان الإنفجار للإطلاع ميدانيا على الأضرار التي سببها الإنفجار وتحديد الإحتياجات لمساعدة المواطنين المتضررين .
هذا واشار رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان الى ان اليد الارهابية التي ضربت منطقة الضاحية الجنوبية هي اليد نفسها التي تزرع الاجرام والقتل والتدمير في كل المناطق اللبنانية .
واطلع رئيس الجمهورية من المسؤولين الأمنيين المعنيين على المعلومات المتوفرة عن تفجير الضاحية، مجددا الطلب إليهم تكثيف التحريات والاستقصاءات لمعرفة المحرضين والمرتكبين وإحالتهم إلى القضاء .
وإذ تقدم الرئيس سليمان بالتعزية لأهالي الضحايا والتمني بالشفاء العاجل للجرحى فإنه أكد أهمية تضامن اللبنانيين ووعي المخاطر المحدقة بلبنان والحوار بين القيادات من أجل تحصين الساحة الداخلية في وجه المؤامرات التي تحاك لضرب الاستقرار في الداخل ولمواجهة تداعيات الاضطرابات الحاصلة في المنطقة .
وكان الرئيس سليمان اكتفى في تغريدة بمناسبة العام الجديد عبر موقع تويتر بوضع نقطة ٠ التغريدة شغلت الناشطين في مواقع التواصل الاجتماعي، ومنهم من ربطها بموقف سليمان الشهير الذي اطلقه من بكركي واستخدم فيه عبارة نقطة عالسطر، في دلالة الى سياسة حاسمة في الشأن الوطني، ولاسيما في ما يتعلق بالاستحقاقين الحكومي والرئاسي في المرحلة المقبلة .
وكان سليمان غرّد ليلة رأس السنة، الآتي مع إطلالة عام جديد كلي ثقة بأننا سنعمل معا من أجل صون وحدتنا ليشرق الأمل في نفوسنا جميعا بغد على قياس أحلامنا وطموحاتنا .
ورأى رئيس مجلس النواب نبيه بري في بيان ان جريمة التفجير الارهابية في حارة حريك هي في سياق المسلسل المؤامرة على لبنان ووحدته ومواطنيه ونحن كنا قد حذرنا من ان اصابع الفتنة والجريمة المنظمة ستنتقل من منطقة الى اخرى اولا بقصد ارهاب المواطنين وثانيا من اجل التضليل وخلق انطباع بأن ما يجري هو اصابع متعددة للجريمة .
وشدد على ان الايدي التي اغتالت الوزير الشهيد محمد شطح هي نفسها التي فجرت في الضاحية بالامس واليوم وهي التي فجرت في طرابلس .
واضاف: اننا لا زلنا نعتمد على وعي المواطنين وايمانهم بحفظ لبنان في وقت تغيب فيه المسؤولية عنا كسياسيين بل نعمل باتجاه بوصلة تضييع لبنان - كل لبنان .
وكان الرئيس بري استقبل في عين التينة وفدا من كتلة نواب عاليه ضم النواب:اكرم شهيب، فؤاد السعد، فادي الهبر، وهنري حلو .
وادلى النائب شهيب بعد اللقاء بتصريح، قال فيه: كما هو معروف، الهم الوطني كبير ويحتاج الى عقلاء في هذا الظرف، ودولة الرئيس بري من هؤلاء، والهم الوطني ايضا يواكبه هم اقتصادي وهم امني وهم بيئي .
اضاف: زرنا دولة الرئيس اليوم - لوضعه بواقع معاش في منطقة الجبل، منطقة عاليه والشوف، ومطمر الناعمة المشكلة القديمة المتجددة وبالتالي عرضنا عليه اقتراح قانون نصيغه مع الزملاء النواب من اجل اعطاء البلديات حقوقها التي توقفت من العام 2003 حتى اليوم رغم قرار مجلس شورى الدولة ورغم المراجعات، لذلك حضرنا اقتراح قانون ان شاء الله يقدم في اقرب وقت الى المجلس النيابي.الى جانب ذلك بحثنا في موضوع اقامة ورشة عمل بيئية تتعلق بملف النفايات الصلبة .
وقال: كما بحثنا ايضا بشكل جاد موضوع حق هذه القرى التي تعيش واقعا بيئيا صحيا صعبا، وبالتالي هناك اكثر من تحرك سيجري من اجل اعطاء هذه القرى حقوقها، ومن اجل اقفال المطمر الذي تنتهي مدته في 17/1/2015 .
وردا على سؤال عما اذا تطرق البحث الى مواضيع سياسية، قال: نعم، كانت هناك جولة افق كما قلت والملف الوطني مهم جدا ويحتاج الى عقلاء والرئيس بري من هؤلاء، وبالتأكيد فإن موضوع الحكومة مطروح اليوم على الا تكون مشكلة جديدة، من المهم ان تكون الحكومة لحل المشكلة وليس لخلق مشكلة جديدة في هذا الظرف الامني السياسي الذي يعيش فيه البلد .
وعن التخوف من حكومة أمر واقع، قال: اعتقد أن هناك كلاما واضحا اليوم من مصدرين، مصدر تكلم عنه دولة الرئيس ولم يقل وكذلك كلام عن فخامة الرئيس و لم يقل أيضا .
وكان الرئيس بري استقبل الدكتور فيليب سالم .
وأجمع كبار المسؤولين والقيادات السياسية على ادانة التفجير الارهابي الذي ضرب منطقة حارة حريك في الضاحية الجنوبية للعاصمة، مشدّدين على ان اليد الارهابية هي نفسها التي تزرع الارهاب في المناطق .
وفي هذا الاطار استنكر الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام، في تصريح، التفجير الارهابي، واعتبره حلقة جديدة من حلقات استهداف السلم الاهلي، وقال: إن الرد على هذا المخطط لا يكون الا بالتزام الوعي والحكمة وتعزيز الوحدة الوطنية .
اضاف: بعد ايام قليلة من جريمة اغتيال الوزير السابق الشهيد محمد شطح، فجعنا في مطلع العام الجديد بجريمة إرهابية استهدفت مرة جديدة أهلنا في الضاحية الجنوبية لبيروت، في برهان جديد للبنانيين جميعا على أن يد الشر التي تعبث بأمننا الوطني، ماضية في مخططها الأسود الرامي الى نشر الفتنة وزعزعة السلم الاهلي في لبنان .
وتابع: ان الرد على هذا المخطط لتفويت الفرصة على العابثين بأمن بلدنا لا يكون الا بالوعي والحكمة وبرفع مستوى اليقظة والعمل بصدق، رغم الخلافات السياسية الكبرى، على حماية الوحدة الوطنية وتعزيز الجوامع المشتركة بين اللبنانيين وهي كثيرة. ان التزام هذا النهج هو السبيل الوحيد لتحصين أمن لبنان وحماية ابنائه في هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها بلادنا والمنطقة .
وختم سلام: انني إذ اتوجه بتعازي الحارة الى عائلات الشهداء، مع دعائي للجرحى بالشفاء العاجل، أدعو للالتفاف حول الجيش والقوى الامنية التي يفترض الا تدخر اي جهد في البحث عن مرتكبي هذه الجريمة البشعة وسوقهم الى العدالة .
ورأى الرئيس سعد الحريري انه لا صفة للارهاب مهما تعددت وجوهه وتنوعت مصادره سوى الأجرام، والإرهاب الذي يستهدف المدنيين والابرياء والمناطق الآمنة هو أجرام معزول بالكامل عن أدنى المشاعر الإنسانية وينتسب بالتأكيد الى أفعال شيطانية هدفها القتل المجاني وإشاعة الخراب والدمار، والانفجار الذي استهدف الضاحية الجنوبية من بيروت يقع في هذه الخانة، حيث يدفع اللبنانيون الضريبة تلو الضريبة من دمائهم وأرواحهم وممتلكاتهم، جراء اعمال كانت وستبقى محل الإدانة والاستنكار الشديدين .
واكد الحريري في بيان ان المواطنين الأبرياء في الضاحية هم ضحية جرائم إرهابية وإجرامية تستهدفهم منذ أشهر، وهم في الوقت عينه ضحية التورط في حروب خارجية، وفي الحرب السورية خصوصا، التي لن يكون للبنان ولأبناء الضاحية تحديدا اي مصلحة في تغطيتها او المشاركة فيها .
أضاف: ان هذه مناسبة جديدة لدعوة الجميع الى اعتبار تحييد لبنان عن الصراعات المحيطة، أمرا جوهريا لتوفير الحماية المطلوبة للاستقرار الوطني، وهو القاعدة التي يجب ان يبنى عليها في مواجهة كل أشكال الإرهاب وتضامن جميع اللبنانيين على تحقيق مثل هذه المواجهة. ان الإصرار على زج لبنان في قلب العاصفة الإقليمية هو الخطر الذي يستدرج رياح الإرهاب الى مدننا وبلداتنا، وقد آن الأوان لكل مسؤول في اي موقع سياسي ان يعي هذه الحقيقة، وان السبيل الوحيد للدفاع عن لبنان يكون بالعمل على حماية الوحدة الوطنية والتسليم بدور الدولة ومؤسساتها الشرعية في إدارة الشأن الوطني .
وقال رئيس كتلة المستقبل النيابية الرئيس فؤاد السنيورة في تصريح: ها هي يد الارهاب المجرم تضرب في الضاحية الجنوبية مجددا. إن اللبنانيين لا يمكن ان يقبلوا او يحتملوا هذا الاجرام والموت المجاني المتمادي، حيث تضرب هذه اليد الاثمة للارهاب والاجرام في مختلف المناطق اللبنانية، وعليه فانه يجب العمل بكل قوة وعزم من قبل كل الاطراف لوقف الانزلاق الى هذا الاتون المخيف .
اضاف: باسمي وباسم اخواني وزملائي في كتلة المستقبل النيابية، نستنكر اشد الاستنكار هذه الجريمة النكراء التي اودت بحياة عدد من الشهداء الابرياء، شهداء كل لبنان، واننا ندعو انفسنا وجميع اللبنانيين الى التفكير والبحث بكيفية العمل للخروج من هذا النفق المظلم لكي ننقذ لبنان واللبنانيين من هول هذه الفظائع. نسأل الله تعالى ان يرحم الشهداء ويعين الجرحى على الشفاء العاجل .
وكان السنيورة قد اتصل بكل من رئيس مجلس النواب نبيه بري، وبنائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان وبالعلامة السيد علي فضل الله، مستنكرا الجريمة، ومعزيا بالشهداء .
ورأى رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون في بيان انه مرة أخرى تستهدف الضاحية، في حلقة من مسلسل يضرب مرة هنا ومرة هناك، من انفجاري الرويس، الى انفجاري طرابلس، فانفجار السفارة الإيرانية المزدوج، ثم اغتيال الوزير محمد شطح، وكأن هناك تداولا مدروسا في الضرب وفي الجريمة لإسكات لغة العقل وإفاقة الغرائز وإشعال الفتنة، فالكل مستهدف، ويوضع في موقع الدفاع عن النفس، وهكذا تبرر كل الضربات .
واستصرخ عون الضمائر الحية للجميع، مسؤولين وغير مسؤولين، لمواجهة هذا المسلسل الرهيب، وطالب السلطات القضائية أن تحاكم من لديها من الإرهابيين، ومهيبا بالسلطات السياسية ألا تقدم على أي إجراء يفجر الوضع العام، من خلال قرارات تعسفية واستفزازية، تمس جوهر الدستور وتسهم في تأجيج النار .
واستنكر رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع في تصريح، التفجير الذي وقع في حارة حريك وسقط جراءه عدد من الضحايا والجرحى الأبرياء، واصفا هذا العمل ب الارهابي والمجرم .
وقال: نحن ندين كل الأعمال الإرهابية، مبديا أسفه ل تكرار المشهد الدموي المأسوي الى ما لا نهاية دون وجود رادع ليد الإرهاب .
وأكد أن الحل يكمن في استقامة الحياة السياسية والتمسك بالدستور والقوانين لقيام دولة لبنانية فعلية بكامل إداراتها وأجهزتها العسكرية دون سواها .
وختم: حان الوقت للقيادات السياسية في لبنان أن تترفع وأن تتحمل مسؤولياتها تجاه الله، الوطن والشعب اذ ان الوضع لم يعد مقبولا على الإطلاق
وقوبل التفجير بردود فعل واسعة النطاق نددت به وحذرت من توالي العمليات الارهابية .

فقد شجب البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي جريمة التفجير التي استهدفت الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت بعد ظهر اليوم الخميس ، وندد بكل اساليب ووسائل الترهيب والتخريب والقتل والدمار المستعملة لزرع بذور الفتن والإنشقاق في صفوف ابناء الوطن الواحد، داعيا الفريقين المتنازعين الى الحوار فورا والى اتخاذ خطوات جريئة ومسؤولة من اجل تجنيب لبنان المزيد من المآسي والخسائر التي يخلفها الشر المتنقل بين المناطق اللبنانية .

وإذ أسف الراعي لسقوط الشهداء الأبرياء، وجه رسالة تعزية الى ذويهم سائلا الله الشفاء للجرحى والسلام في نفوس وقلوب وضمير الذين سمحوا للشر بأن يتحكم بإراداتهم .

ورأى مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ محمد رشيد قباني ان انفجار الضاحية رسالة ارهابية جديدة يدفع ثمنها لبنان واللبنانيين بسبب خلافاتهم التي تستغل لإيقاع الفتنة بينهم .

وقال: ان يد الاجرام تطال الجميع فهي تنتقل من منطقة الى اخرى لإشعال نار الفتنة التي ينبغي ايقافها بتشكيل حكومة وحدة وطنية وحوار بين جميع الفرقاء لان الاستقرار السياسي ينعكس ايجابا على لبنان. سائلا الله الرحمة للشهداء والشفاء العاجل للجرحى .

واستنكر نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الامير قبلان بشدة جريمة التفجير في حارة حريك في عمل ارهابي نفذته اياد مجرمة تحمل حقداً وخبثاً ضد قوى المقاومة وشعبها وكل اللبنانيين الامنين في بيوتهم واماكن تواجدهم،فهذا الارهاب حلقة جديدة من حلقات الارهاب التي تضرب وحدة لبنان واستقراره متنقلة من منطقة الى اخرى لتخريب لبنان وبث الفتن بين اهله، فهذا الارهاب المتنقل من العراق وسوريا ولبنان يتحرك بإيعاز الحركة الصهيونية التي ترعى الحركات الارهابية والتكفيرية خدمة للكيان الصهيوني في ضرب قوى المقاومة ومجتمعها .

وطالب الجيش اللبناني والاجهزة الامنية اللبنانية بتكثيف التحقيقات وصولا لكشف الفاعلين والجهات التي تحركهم وتقف خلفهم .

وعزى سماحته بالشهداء سائلا المولى ان يتغمدهم بواسع رحمته متمنيا للجرحى الشفاء العاجل سائلاً المولى ان يحفظ لبنان وشعبه من كل سوء .

ودان شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن، في بيان، التفجير الإرهابي الذي استهدف منطقة حارة حريك، مشيرا الى ان ما حصل يثبت بما لا يقبل أي شك، أن الانفلات الأمني الحاصل إنما يضرب اللبنانيين جميعا دون أي استثناء، ويؤكد أن الانكشاف الأمني في ظل الخلل السياسي الحاصل يجعل سلم البلاد في مهب الريح، ويهدد بانفراط عقد الدولة ومؤسساتها .

ودعا الشيخ حسن جميع القوى السياسية إلى الكف عن تبادل الاتهامات ووقف السجالات العقيمة، والمبادرة فورا إلى الإلتقاء على تأليف حكومة وفاقية تعيد البلاد إلى استقرارها وتحميها من أتون الفتن والإرهاب، مقدما التعازي بالضحايا الذين سقطوا، متمنيا الشفاء العاجل لكل الجرحى .

وندد وزير الاعلام في حكومة تصريف الاعمال وليد الداعوق، بالانفجار الذي استهدف منطقة حارة حريك في الضاحية الجنوبية والذي ادى الى سقوط عدد من الضحايا بين شهيد وجريح، معتبرا انه يأتي في سياق المخطط الجهنمي لادخال لبنان في عين العاصفة التي تجتاح المنطقة .

وقال: صحيح ان الاستنكار والتنديد لن يردعا ايادي الشر والعابثين بأمن لبنان واستقراره ولكن مرة جديدة نتوجه الى جميع القيادات اللبنانية من دون استثناء لنؤكد ان لا خلاص مما يخطط لنا الا بالتضامن والتوافق الداخلي والمضي قدما وفي اسرع وقت في تشكيل حكومة والالتفاف حول المؤسسات الشرعية والعمل على تقويتها .

وختم: نتقدم بأحر التعازي من اهالي الشهداء ونتمنى للجرحى الشفاء العاجل ولوطننا الخروج سريعا من محنته .

ودان وزير البيئة في حكومة تصريف الاعمال ناظم الخوري في تصريح ، الانفجار الذي استهدف الضاحية الجنوبية وأوقع المزيد من الضحايا الابرياء في منطقة سكنية آمنة، وشدد على ضرورة اقفال كل الابواب امام الهزات الامنية المتتالية التي تستهدف أمن لبنان واستقراره وذلك بتضامن كل اللبنانيين ووحدتهم في وجه كل محاولات زرع الارهاب على الارض اللبنانية على أمل ألا يستمر هذا المسلسل الاجرامي في السنة الجديدة .

وتقدم الخوري من الضحايا وعائلاتهم بأحر التعازي آملا الشفاء للجرحى .
واعتبر الوزير فيصل كرامي في بيان ان الجريمة البشعة التي شهدتها منطقة حارة حريك، تأتي في سياق الحرب التي يشنها الارهاب على لبنان بأستهدافات واضحة تهدد وحدة ووجود هذا البلد .

وقال: عندما يتعرض وطن لحرب وعدوان فإن الاستنكار يصبح لا معنى ولا قيمة له، لان المطلوب فعلا هو ان ندافع عن انفسنا وعن بلدنا، وذلك لا يكون الا عبر الدولة سواء على المستوى السياسي او العسكري .

وتابع: ان الاستمرار في الكيديات السياسية اصبح غير مقبول لانه يؤمن ارضا خصبة لتحويل لبنان الى بؤرة انفجار لن ينجو منها احد، ولن تقتصر على منطقة واحدة، وفي هذا الاطار ادعو من يخططون الى اعلان حكومة امر واقع الى وعي هذه الحقيقة والى لعب الدور الوطني المطلوب منهم وهو الدعوة الى كلمة سواء والى الوفاق وتغليب المصلحة العليا الوطنية .

ودان العلامة السيد علي فضل الله في بيان، تفجير حارة حريك في الضاحية الجنوبية، مؤكدا ضرورة أن يكون العدوان الوحشي الذي استهدف الضاحية الجنوبية مدعاة للقاء لبناني جامع، يفضي إلى تشكيل حكومة جامعة تعالج الملفات الأمنية والسياسية والاقتصادية المعقدة، محذرا من ان الساحة اللبنانية باتت ساحة الرسائل الدموية التي تنتجها التجاذبات الموجودة في المنطقة .

وقال: ان هذا العدوان الوحشي الجديد على الضاحية الجنوبية، يمثل حلقة في سلسلة استهدفت ولا تزال تستهدف مناطق لبنانية عدة، هو بمثابة الرسالة الدموية المتجددة، التي تؤكد للبنانيين بأن ساحتهم باتت ساحة مفتوحة على كل أنواع القتل والعنف، الذي يستخدم الأبرياء والمواطنين كوقود لهذه التجاذبات السياسية المعقدة في الداخل وفي المحيط .

واستنكر مفتي صيدا واقضيتها الشيخ سليم سوسان في بيان، التفجير في الضاحية الجنوبية، معتبرا ان استهداف الضاحية الجنوبية يستهدف امن لبنان وكل ابنائه وزرع الفتن فيه ونحن نستنكره ونشجبه. وهو في خلفيته استهداف للسلم الأهلي والعيش المشترك لكن لبنان سيبقى قويا صامدا بوجه كل الاعاصير بوحدته ووعيه .

واستنكرت النائبة بهية الحريري في بيان التفجير الارهابي الذي استهدف الضاحية الجنوبية لبيروت، ورأت أن من يتربص بلبنان شرا ويتحين الفرص لضرب سلمه الأهلي ماض في تنفيذ مخططه الشيطاني منتقلا به من منطقة الى أخرى مستهدفا في كل مرة جزءا من مكونات النسيج اللبناني الذي يتشكل به كيان هذا الوطن، وحاصدا المزيد من الشهداء والجرحى والأضرار في الممتلكات .

أضافت: ان الجريمة النكراء التي استهدفت امن وامان اهلنا في الضاحية الجنوبية لبيروت من خلال التفجير الآثم في بئر العبد، انما تصيب كل اللبنانيين في الصميم، وهي جريمة مضاعفة كونها تحمل في طياتها بصمات اصابع الفتنة، والفتنة اشد من القتل فكيف اذا اجتمعا .

وتابعت الحريري: اننا اذ نستنكر وندين هذا العمل الارهابي الذي تعرض له اهلنا وابناؤنا في الضاحية الجنوبية للمرة الثالثة منذ الصيف الماضي، كما تعرض لمثله اهلنا في بيروت وطرابلس، ونتقدم باسمى ايات التعازية لأهالي الشهداء متمنين الشفاء العاجل للجرحى، وأكدت ان هذه التفجيرات هي دليل على ان اليد المجرمة تريد النيل من اسس ومقومات منعة لبنان وهي تماسك شعبه بكل عائلاته واطيافه ومؤسساته، وضرب هذه المقومات عبر إثارة الشقاق بين ابناء الوطن الواحد .

ورأت ان هذه الجريمة النكراء يجب ان تشكل حافزا لجميع المخلصين الحريصين على هذا الوطن وسلمه الأهلي وعيشه الواحد التحلي بأقصى درجات الوعي والحكمة لتفويت الفرصة على من يريدون للبنان الشرور والفتن، ولاجتياز هذه المرحلة الدقيقة والخطرة بمزيد من التماسك والوحدة والتواصل والحوار بين ابناء الوطن حتى الوصول به الى ضفة الأمان .

وأدان رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي النائب أسعد حردان هذا التفجير الارهابي الجبان الذي استهدف منطقة بئر العبد وأهلها، وهي المنطقة ذاتها التي شهدت تفجيرات ارهابية عدة، وتعرضت للقصف والتدمير من قبل طائرات العدو الصهيوني ابان حرب تموز 2006، وهذا التفجير الارهابي المجرم، يؤكد أن لبنان على وجه العموم، والضاحية الجنوبية على وجه الخصوص في مرمى ارهاب العدو الصهيوني والمجموعات المتطرفة .

إن التفجير ، هو حلقة في سلسلة الارهاب الوحشي الذي يستهدف لبنان، مثلما يستهدف سوريا والعراق وعموم المنطقة. والمستفيد منه، هو العدو الصهيوني الذي صارت علاقته مكشوفة مع قوى الارهاب والتطرف ورعاة هذا الارهاب في المنطقة والعالم .

واستنكر عضو جبهة النضال الوطني النائب هنري حلو تفجير الضاحية الجنوبية، مبديا اسفه لتواصل سقوط الضحايا الابرياء في مختلف المناطق اللبنانية جراء الموجة الارهابية التي تعصف بلبنان .
وقال ان من زرع السيارة المفخخة في الضاحية الجنوبية، كما من اغتال محمد شطح قبل اسبوع، كما من خطط لكل العمليات الارهابية السابقة ونفذها، يستفيد حتما من مناخ الانقسام السياسي والمذهبي الحاد في البلد، ومن استمرار عدم وجود حكومة، ويسعى الى تعميق هذا الانقسام وتأجيج ناره من خلال التفجير في منطقة ذات لون مذهبي معين، او اغتيال شخصية ذات انتماء طائفي معين، ثم التفجير بعد ايام في منطقة ذات لون مذهبي آخر، سعيا الى الايحاء ان هذه العملية الارهابية هي رد ثأري على تلك .

وإستنكر رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن، التفجير الآثم الذي إستهدف الشارع العريض في حارة حريك، واصفا هذا العمل ب الجبان والقذر لأنه محاولة يائسة لزرع الفتنة في لبنان .

وأشار في تصريح إلى انه لم يعد ينفع مع الإجرام والإرهاب إلا اعتماد القبضة الحديدية، فالجريمة المروعة التي أودت بحياة مواطنين أبرياء، فضلا عن عدد من الجرحى، لا يمكن السكوت عليها لأنها تستهدف أمان المواطنين وأمنهم، مضيفا: إنه الأسلوب الإجرامي الدموي البشع الذي ما فتئ يحاول عبثا إيقاع الفتنة في لبنان منذ عهد بعيد، وفي كل مرة كان يبلى بالخيبة لأن اللبنانيين، في مثل هذه المواقف، يتعالون على إنقساماتهم ليوحدوا صفوفهم خلف الدولة لأنها وحدها تحميهم متى كانوا موحدين متضامنين .

أضاف الخازن: ان الحادثة المأساوية، التي هزت مشاعر اللبنانيين وضمائرهم على إختلاف ميولهم، هي فرصة للرد على هذه التحديات لجر لبنان إلى حروب طاحنة بين أبناء الوطن الواحد والطوائف الواحدة، بتشكيل حكومة جديدة تكون على مستوى التحديات التي نعيشها اليوم لأن يد الإجرام لا تفهم إلا بهذه الوقفة الوطنية الموحدة التي يدعو إليها رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي ورئيس الحكومة المكلف تمام سلام، وخصوصا الدعوات التي يطلقها البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي التي تدعو إلى الارتقاء إلى مستوى المسؤوليات الوطنية المطلوبة منا اليوم وبإلحاح .

واستنكر الرئيس الدكتور سليم الحص في بيان انفجار حارة حريك، وقال: مرة تلو المرة، يد الإجرام تضرب الساحة اللبنانية وتودي بحياة الأبرياء. إننا نستنكر أشد الاستنكار الانفجار الذي وقع في منطقة حارة حريك، وأودى بحياة عدد من الشهداء والجرحى من المواطنين الأبرياء .

وطالب المسؤولين اللبنانيين على مختلف انتماءاتهم السياسية بتغليب لغة العقل والمصلحة الوطنية العليا، خصوصا في هذه الظروف الحرجة التي تمر بها المنطقة ولبنان، حفاظا على مصلحة الوطن لتفويت الفرصة على كل من يريد إذكاء نار الفتنة التي لا تخدم الا العدو الصهيوني، عدو الأمة جمعاء .

ودانت الأمانة العامة لقوى 14 آذار، في بيان، التفجير الإرهابي الذي حدث في ضاحية بيروت الجنوبية، وذهب ضحيته عدد من المواطنين الأبرياء قتلى وجرحى.ودعت اللبنانيين إلى التضامن في هذه اللحظات لتفويت الفرصة على دعاة الفتنة، كما دعت حزب الله تحديدا إلى وضع حد لتورطه في سوريا، حماية للبنان، وإقفالا لمنافذ الإرهاب من كل حدب وصوب .


وشجب حزب الكتائب اللبنانية ودان بشدة في بيان الانفجار الذي استهدف منطقة الضاحية الجنوبية، معتبرا اياه حلقة جديدة من حرب الارهاب العبثية التي تستولد فائضا من التدهور الامني الخطير .

ودعا الحزب الى وقفة وطنية تشكل ردا حاسما على محاولات جر لبنان الى الفوضى الامنية وتعيده الى مربع الاستقرار السياسي والامني من خلال تعزيز الوحدة الوطنية والخروج من معادلة المواجهة الى منطق العلاقة السوية والحوار .

ودانت حركة امل في بيان صادر عن مكتبها السياسي التفجير الارهابي الآثم الذي استهدف منطقة بئر العبد في الضاحية الجنوبية واودى بأبرياء سقطوا بين جريح وشهيد، واعتبرت ان هذه الاعمال الارهابية الاجرامية المتنقلة على مساحة لبنان تستهدف امنه واستقراره وسلمه الاهلي والمشترك بين كل هذه الاعمال الارهابية ان الايدي السوداء التي تقف وراءها هي نفسها .

واضاف البيان: ان على الجميع الانتباه الى حراجة اللحظة السياسية وصعوبتها والسعي الى لملمة وضع لبنان السياسي وانكشافه الامني قبل ان نضطر ان نلملم تشرذم الوطن الذي يستوجب الحرص عليه ان نلبي جميعا نداء العقل والتعقل لان المستفيد الوحيد من شرذمتنا هو العدو الصهيوني ومن يتربص الشر بلبنان .

وتقدم المكتب السياسي لحركة امل بأحر التعازي بالشهداء، متمنيا الشفاء العاجل للجرحى .

ودانت حركة اليسار الديموقراطي وشجبت في بيان الإنفجار الإرهابي الذي إستهدف الضاحية الجنوبية لبيروت .

وتوجهت بالعزاء الى اهالي الشهداء، متمنية الشفاء العاجل للجرحى .
وأدانت الرئاسة الفلسطينية التفجير الإرهابي الذي وقع بالضاحية الجنوبية ببيروت .
وقالت الرئاسة في بيان لها "ندين بشدة التفجير الذي استهدف المدنيين الآمنين في لبنان ، مؤكدة الحرص على أمن واستقرار لبنان ".
وأدان مجلس الأمن الدولي التفجير الذي استهدف منطقة حارة حريك في الضاحية الجنوبية لبيروت .
وقال المجلس في بيان : إن أعضاء مجلس الأمن أكدوا مجددا على أن الإرهاب في كل صوره ومظاهره يشكل أحد أخطر التهديدات للسلم والأمن الدوليين ، وأن أي أعمال للإرهاب هي أعمال إجرامية وغير مبررة .
وناشد المجلس جميع اللبنانيين بالحفاظ على الوحدة الوطنية في مواجهة محاولات تقويض الاستقرار في البلاد ، مشدداً على أهمية احترام جميع الأطراف اللبنانية سياسة لبنان في الامتناع عن أي تدخل في الأزمة السورية بما يتفق مع التزامهم بإعلان بعبدا .
وأدانت الولايات المتحدة الأمريكية بشدة التفجير الإرهابي الذي وقع في ضاحية بيروت الجنوبية، وحثت على الامتناع عن القيام بأية أفعال انتقامية من شأنها تصعيد حدة التوتر في لبنان .
وأفادت نائبة المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية ماري هارف أن الولايات المتحدة تدين بأشد العبارات التفجير الإرهابي في منطقة حارة حريك بجنوب بيروت، مطالبة في الوقت نفسه كل الأطراف بالامتناع عن القيام بأفعال انتقامية التي من شأنها أن تصعد حدة التوتر وتهديد استقرار لبنان وحياة الشعب اللبناني .
وأكدت هارف على مواصلة بلادها في دعم القوات المسلحة اللبنانية والقوات الأمنية الداخلية بصفتها مؤسسات حكومية شرعية تحمي وتخدم كل اللبنانيين، مطالبة بتنفيذ قراري مجلس الأمن الدولي 1559 و1701، بالإضافة إلى اتفاق الطائف وإعلان بعبدا لضمان سيادة لبنان .