قتلى وجرحى في اشتباكات بين قوات الأمن المصرية وجماعةالإخوان

مسيرات شعبية تطالب بإنتخاب السيسي للرئاسة

وفاة زعيم كتائب عبد الله عزام ماجد الماجد في بيروت يوم السبت

السفير السعودي في لبنان يدين تفجير الضاحية الجنوبية

كتائب الجيش الحر في سوريا تشن حرب تحرير ضد "داعش"

منطقة الأنبار في العراق تخوض حرباً ضد داعش

تضاربت الأنباء في مصر يوم الجمعة بشأن أعداد القتلى جراء مواجهات بين قوات الأمن وأنصار جماعة الإخوان المسلمين، فبينما أعلنت وزارة الصحة عن مقتل 11 متظاهراً، قال تحالف يقوده الإخوان إن 17 على الأقل قتلوا خلال المظاهرات التي دعا لها تحالف دعم الشرعية تحت شعار «الشعب يشعل ثورته ».
وبدا ملحوظا ارتفاع حدة المواجهات بين أنصار الإخوان وقوات الأمن على مدار الأسبوعين الماضيين، بعد أن أعلنت السلطات الجماعة «تنظيما إرهابيا» على خلفية استهداف مديرية أمن للشرطة شمال الدلتا 23 ديسمبر (كانون الثاني ) الماضي، خلف 16 قتيلا معظمهم من أفراد الشرطة .
وغطت أحياء في القاهرة الجمعة سحب دخان أسود كثيف نتج عن إحراق المحتجين إطارات السيارات لعرقلة تقدم قوات الشرطة .
وقالت وزارة الصحة المصرية في بيان مقتضب إن ستة متظاهرين قتلوا وأصيب 42 آخرون في الاشتباكات التي شهدتها المحافظات، لكن شهود عيان وقادة في تحالف دعم الشرعية قالوا إن 17 متظاهرا قتلوا في مظاهرات الجمعة، معظمهم في العاصمة القاهرة خلال مواجهات في حي مدينة نصر (شرق القاهرة) وحي المعادي (جنوب القاهرة)، وحي الألف مسكن، واثنين آخرين في محافظة الفيوم (جنوب القاهرة) ومتظاهرين في الإسكندرية، وآخر في الإسماعيلية (شرق القاهرة)، ومتظاهرا في السويس .
وأشارت مصادر إخوانية إلى أن المواجهات التي وقعت بين قوات الأمن والمتظاهرين في الفيوم (80 كيلومترا جنوب العاصمة) شهدت مقتل متظاهرين وإصابة 15 آخرين بينهم أربع حالات في حالة الخطر .
كما شهدت مدينة الإسماعيلية المطلة على قناة السويس مواجهات عنيفة بين الشرطة والمحتجين خلفت قتيلا واحدا على الأقل، في ظل أنباء غير مؤكدة عن سقوط آخر. وقال شهود عيان إن أنصار الإخوان تبادلوا إطلاق الرصاص الحي مع قوات مكافحة الشغب .
وتحدث شهود عيان أيضا عن تبادل لإطلاق النار بين المتظاهرين وقوات الأمن في حي العمرانية بمحافظة الجيزة، وبحي الزيتون في القاهرة. كما أشعل المحتجون النار في بعض المقاهي بحي عين شمس .
وتواجه الشرطة مظاهرات أنصار جماعة الإخوان منذ شهرين بحجة مخالفتها لقانون التظاهر المثير للجدل، مما أدى إلى مواجهات عنيفة، لكن إعلان الجماعة «تنظيما إرهابيا» زاد من حدة المواجهات على نحو لافت .
وتواصل جماعة الإخوان مظاهراتها المناهضة للسلطات، احتجاجا على عزل الرئيس السابق مرسي في الثالث من يوليو الماضي، لكن السلطات وسياسيين يقولون إن الجماعة تسعى من خلال العنف لتعطيل استحقاقات خارطة المستقبل التي تبدأ في منتصف الشهر الحالي بالاستفتاء على دستور جديد للبلاد .
وأحرقت سيارات للشرطة في محافظة الجيزة المتاخمة للقاهرة، والفيوم، والبحيرة (شمالي غرب القاهرة) والإسكندرية وبني سويف. وقطع أنصار جماعة الإخوان شوارع رئيسة في العاصمة. وقال شهود عيان إن المتظاهرين أشعلوا النيران في عدد من السيارات الخاصة بشارع بحي المعادي .
وبخلاف الأسابيع الماضية، اتسعت رقعة البؤر الساخنة في القاهرة وغطت تقريبا معظم الأحياء، في ظل وجود أمني مكثف. وقال مصدر مسؤول بوزارة الداخلية إن قوات الأمن ألقت القبض على 122 متظاهرا، وبحوزتهم قنابل محلية الصنع، وكميات من زجاجات المولوتوف، والأسلحة النارية، والبيضاء .
وتابع في بيان رسمي إنه «خلال المتابعات الأمنية لتحرك أعضاء تنظيم الإخوان الإرهابي في محاولتهم اليائسة للعبث بأمن البلاد ونشر الفوضى، فقد تصدت الأجهزة الأمنية بشكل حاسم وفوري لتجمعات إخوانية محدودة بكل من محافظات القاهرة، والجيزة والإسكندرية والفيوم والإسماعيلية، وقنا ».
وأضاف أن الإخوان استخدموا في بعض تجمعاتهم أسلحة نارية، والخرطوش، وزجاجات المولوتوف، وألعابا نارية، وأسلحة بيضاء، أسفرت عن إصابة عدد من المواطنين، ورجال الشرطة، بعضهم إصابته خطيرة .
وأشار المصدر إلى أن الأجهزة الأمنية تمكنت من التعامل والسيطرة على الموقف في تلك الأحداث، وجرى اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، وأخطرت النيابة العامة لمباشرة التحقيقات، وتواصل الأجهزة الأمنية جهودها لملاحقة العناصر المشاركة والمحرضة .
وقال مصدر أمني في الإسماعيلية إن الأجهزة الأمنية بالمحافظة ألقت القبض على أحد عناصر جماعة الإخوان وبحوزته 14 عبوة ناسفة محلية الصنع معدة للاستخدام .
وقال محمود بدر مؤسس حملة تمرد التي دعت للمظاهرات التي انتهت بالإطاحة بمرسي، إن أنصار الإخوان حاصروا منزله بمدينة شبين القناطر، مشيرا إلى أن الأهالي تصدوا لهم .
وتعكس حدة المظاهرات التي اندلعت حجم التحديات التي يمكن أن تواجهها قوات الأمن لتأمين الاستفتاء على الدستور المقرر يومي 14 و15 الحالي .
وارتفعت حصيلة الاشتباكات التي جرت بين قوات الأمن المصرية وجماعة الإخوان بالقاهرة والمحافظات إلى 11 قتيلاً وإصابة 52 آخرين .
وقال المستشار الإعلامي لوزارة الصحة الدكتور أحمد كامل في تصريح له : إن "محافظة الفيوم شهدت وقوع قتيلين والإسماعلية قتيلين وأربعة في القاهرة وقتيلين بمحافظة الإسكندرية وقتيل بمحافظة بنى سويف, فيما لا يزال 45 مصابًا تحت العلاج والملاحظة بعد خروج 7 حالات لاستقرار وضعهم الصحي ".
على صعيد آخر خرجت مسيرات شعبية في مصر الجمعة بعدد من المحافظات لمطالبة وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي بالترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة، والمزمع عقدها، خلال الأشهر القليلة المقبلة، عقب إقرار التعديلات الدستورية التي سيجري الاستفتاء عليها يومي 14 و15 يناير (كانون الثاني) الحالي .
وتلزم مسودة الدستور بإجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في موعد لا يتجاوز ستة أشهر من تاريخ التصديق عليه. في حين تترك للرئيس المؤقت حرية تحديد أي من هذه الانتخابات أولا. رغم نص خارطة المستقبل السياسية على البدء بالانتخابات البرلمانية، تليها الرئاسية .
وخلال ندوة للتعريف بالدستور الجديد أقامها نادي «سموحة» الاجتماعي بالإسكندرية قام مجموعة من منسقي «الحملة الشعبية لدعم السيسي لرئاسة الجمهورية» بتوزيع استمارات على الحاضرين للحصول على توقيعاتهم استعدادا للانتخابات الرئاسية المقبلة .
وعقب توقيعه على الاستمارة، توقع مصطفى بكري، الصحافي المقرب من الجيش، أن تجرى الانتخابات الرئاسية أولا بحلول شهر مارس (آذار) المقبل، وأن «لديه معلومات تفيد بأن السيسي قد يترشح للمنصب»، مشيرا إلى أن «الوضع الحالي والمسؤولية يحتمان عليه ذلك ».
وفي محافظة الدقهلية نظمت جماهير مسيرات سلمية معبرة عن فرحتها بالقبض على الجناة في حادث تفجير مديرية أمن الدقهلية الأسبوع الماضي. وأعلن المئات من المشاركين عن تأييدهم للدستور الجديد وللقوات المسلحة والشرطة، كما نادوا بترشيح السيسي رئيسا للجمهورية .
وفي محافظة الغربية انطلقت مسيرات لتأييد الجيش والشرطة من عدة مساجد عقب صلاة الجمعة بمدن (زفتى والسنطة وقطور)، حيث طافت المسيرات شوارع المدن الثلاث ورفعوا خلالها صور السيسي ورددوا هتافات «نعم للدستور». مطالبين المواطنين بتأيد خارطة الطريق ومستقبل مصر .
وفي محافظة الإسكندرية، نظم المئات من مؤيدي السيسي، مظاهرة عقب صلاة الجمعة أمام مسجد القائد إبراهيم للمطالبة بترشحه للرئاسة، وإعلان تأييدهم الدستور الجديد، ورددوا هتافات نددوا فيها بالإرهاب وطالبوا الحكومة بالضرب بيد من حديد على أعضاء الجماعة التي تحاول هدم الدولة وإشاعة الفوضى. ورفع المتظاهرون لافتات كتبوا عليها «نعم للدستور» و«لا للإرهاب».. و«نؤيد ترشيح السيسي لرئاسة الجمهورية ».
وتنظر قطاعات واسعة من المجتمع المصري وسياسيون إلى الفريق أول عبد الفتاح السيسي باعتباره الشخصية الأنسب لقيادة البلاد، بينما تطرح بورصة الترشيحات عددا من الأسماء لعسكريين وسياسيين آخرين، بعضهم أبدى نيته للترشح، والآخر طرح في وسائل الإعلام. منهم حمدين صباحي، الفريق سامي عنان، اللواء مراد موافي، الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح .
وقاد السيسي عملية عزل الرئيس السابق محمد مرسي، المنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين، في الثالث من يوليو (تموز) الماضي، عقب احتجاجات شعبية عارمة ضده، وبمشاركة قيادات دينية وسياسية. وأبدى السيسي في عدة مقابلات إعلامية سابقة إشارات متباينة بخصوص احتمال ترشحه، قائلا إنه لا يسعى للسلطة، لكنه ترك الاحتمال قائما .
وفي السياق ذاته، نشرت قناة «الجزيرة» تسريب فيديو جديد منسوبا إلى الفريق أول عبد الفتاح السيسي، قائلة إنه جرى خلال لقاء وزير الدفاع مع ضباط القوات المسلحة في دار الأسلحة والذخيرة نهاية عام 2012 .
وخلال الفيديو الصوتي شدد السيسي على أن «الجيش المصري لن يدعم أي طرف ضد الآخر»، محذرا من أنه «لو حدث ذلك فستقع مصر». وأضاف: «لا بد أن يبقى الجيش المصري على مسافة واحدة من الجميع»، وتابع القول: «أي ميل من الجيش لجهة من الجهات سيؤدي إلى مشاكل ».
في لبنان اعلنت السبت وفاة زعيم كتائب عبدالله عزام السعودي ماجد الماجد الذي كان يعالج في المستشفى اثر تدهور صحته .
واكدت الوكالة الوطنية الرسمية للاعلام ان "الماجد توفي منذ بعض الوقت اثر تدهور حالته الصحية بعدما تم القبض عليه منذ ايام من قبل مخابرات الجيش اللبناني ".
وكانت فحوص الحمض النووي اكدت شخصية الماجد زعيم كتائب عبدالله عزام التي تبنت تفجيري السفارة الايرانية لدى لبنان في شهر نوفمبر الماضي .
وقالت قيادة الجيش اللبناني في بيان ان مديرية المخابرات في الجيش "اوقفت احد المطلوبين الخطرين وبعد اجراء فحص الحمض النووي تبين انه المطلوب ماجد الماجد من الجنسية السعودية. ".
من جهة أخرى انصب اهتمام السلطات القضائية والأمنية اللبنانية على العمل الميداني في موقع التفجير الإرهابي الذي استهدف الشارع العريض بمنطقة حارة حريك في ضاحية بيروت الجنوبية، وأدى إلى سقوط خمسة قتلى ونحو 80 جريحا من المدنيين .
وأمضى النائب العام التمييزي القاضي سمير حمود، ومفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر، ساعات طويلة في موقع التفجير، وأشرفا على عمل الأدلة الجنائية والخبراء، وعمليات رفع الأدلة من المكان، وعلى التحقيقات الأولية التي تجريها الأجهزة الأمنية لا سيما الشرطة العسكرية ومخابرات الجيش اللبناني، قبل إنهاء الخبراء والفنيين عملهم ظهرا .
وبينما كشف القاضي حمود عن توافر بعض الخيوط التي يجري التحقيق فيها والتدقيق في صحتها، أكدت مصادر أمنية أن «الدليل الأساسي هو العثور على إخراج قيد عائد لشاب لبناني (19 عاما) يدعى قتيبة الصاطم، وهو من منطقة وادي خالد في شمال لبنان، في مسرح الجريمة، حيث وجد (إخراج القيد) في طابق علوي في المبنى الذي وقعه أمامه الانفجار، وهو محروق من أطرافه، ويبدو أن عصف الانفجار قذفه مع الأشلاء إلى هذا المكان ».
وأوضحت المصادر نفسها أن «والد الصاطم الذي أحضر إلى التحقيق أمام فرع المخابرات في شمال لبنان، أفاد بأن ولده فقد قبل خمسة أيام وتحديدا في الثلاثين من ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وتقدم ببلاغ إلى قوى الأمن الداخلي بذلك، ونفى أن يكون على علم بأي علاقة لولده مع أي تنظيم إرهابي أو مجموعة متطرفة خصوصا أنه صغير في السن وهو في التاسعة عشرة من العمر ». وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام، الرسمية في لبنان، أن والد قتيبة نقل من مركز مخابرات الجيش في طرابلس إلى بيروت، لإجراء فحص الحمض النووي ومطابقته مع الفحوص التي أجريت على أشلاء الجثة التي يعتقد أنها تعود إلى نجله .
من جهة أخرى، كشفت المصادر الأمنية عن «توقيف شخص على ذمة التحقيق كان موجودا في مكان قريب جدا من موقع التفجير، علما بأنه غريب عن المنطقة وتحوم شبهات حول علاقة ما له في العملية ». وأشارت إلى أن «فرضية العمل الانتحاري ما زالت متقدمة مع ترجيح أن يكون الصاطم هو من نفذ هذه العملية، لا سيما أنه على علاقة وثيقة بابن عمه محمد أحمد الصاطم المعروف بتشدده الديني والموجود منذ أشهر في منطقة يبرود السورية ويقاتل إلى جانب المعارضة السورية ».
وفي موازاة انتظار السلطات اللبنانية ظهور نتائج فحوص الحمض النووي التي تجرى على الأشلاء التي انتزعت من داخل السيارة المفخخة وجمعت من الموقع، مع عينات أخرى أخذت من ذوي الشاب، قالت المصادر الأمنية ذاتها إن «الخطوة التالية بعد التأكد من هويته ستتجه نحو التأكد إذا كان هو الانتحاري فعلا أم لا، والبحث عن التنظيم الذي ينتمي إليه الصاطم، والجهة التي زودته بالسيارة المفخخة، وما إذا كان فعلا قدم بها من سوريا أم أنها فخخت في لبنان ».
لكن أهالي الشاب العكاري شككوا في فرضية أن يكون ابنهم قتيبة هو الانتحاري، خصوصا أن وسائل الإعلام اللبنانية أفادت نقلا عن شهود عيان بعد وقوع الانفجار بأن رجلا ترجل من السيارة بعد ركنها وقبل انفجارها بلحظات. وأبدت عشائر الصاطم التي يتحدر منها قتيبة، في منطقة وادي خالد العكارية، سلسلة ملاحظات في بيان صادر عنها، فأكدت أنه «لا يجيد قيادة السيارات»، وتساءلت عن «وجود هويته (إخراج القيد) من دون أن تتأذى في جثة متفحمة، وعما إذا يعقل أن يحمل الإرهابي هويته في جيبه»، مضيفة «كيف لفتى كقتيبة أن يتحرك بحرية بسيارة مفخخة داخل مربع أمني لحزب الله مجهول له تماما؟ ».
وأكد أحمد السيد، في بيان تلاه باسم وجهاء عشائر وعائلات وادي خالد، بعد لقاء تضامني عقدوه في دارة والد قتيبة في قرية حنيدر بوادي خالد، أن «ولدنا لم يكن ينتمي إلى أي جهة حزبية أو دينية، وهو شخص معتدل بسلوكياته، وهو طالب جامعي في السنة الثانية ويستعد للسفر إلى فرنسا لمتابعة تحصيله العلمي»، مطالبا «القضاء اللبناني والأجهزة الأمنية اللبنانية بالتحقيق العادل والشفاف ليصار إلى تبيان الحقيقة كاملة». وفي موازاة استنكاره باسم الأهالي والعشائر الانفجار الذي طال الضاحية الجنوبية، أكد أن «ثقافة وادي خالد ليست دموية بل ثقافة اعتدال وتسامح وتعايش سلمي ».
وكانت عمليات رفع الأنقاض بدأت ، بإيعاز من النائب العام التمييزي، تمهيدا لفتح الطريق أمام المارة والسيارات، بعدما أنجزت الأجهزة الأمنية عملها الفني، من مسح للمنطقة ورفع للأدلة والعينات وجمع كل الأشلاء، وبعد انتهاء خبراء المتفجرات من الكشف التقني على الحفرة التي خلّفها الانفجار ومعاينة وضبط بعض حطام السيارة التي استخدمت في التفجير .
في موازاة ذلك، وفي حين لم يصدر حزب الله أي تعليق رسمي على تفجير حارة حريك، دعا وزير الزراعة في حكومة تصريف الأعمال حسين الحاج حسن إلى «مواجهة الإرهاب الذي يضرب لبنان». وقال، بعد تعداده سلسلة الانفجارات التي ضربت لبنان في الأشهر الأخيرة، إنه بات من الواضح «أننا دخلنا مرحلة مختلفة لا يمكن فيها مواجهة الإرهاب بالمواقف التي تريد الإفادة من الظروف لتحصيل مكاسب سياسية»، معتبرا أن «الإرهاب لا يفرق بين منطقة وأخرى كما لا يفرق بين دين ودين أو بين مذهب ومذهب، أو بين حزب وتيار وحركة، ولا دور له إلا القتل». وشدد الحاج حسن على «اننا أمام مسؤولية وحدة وطنية تستدعي من الجميع تشكيل حكومة وتحقيق انتخابات الرئاسة في موعدها وليس مواقف لمزيد من الانشقاق، وهي مسؤولية الجميع في تعزيز عناصر الوحدة الوطنية لا زيادة الشرخ والانشقاق الذي هو انشقاق عمودي، والعقل والمنطق يقول بالذهاب إلى المزيد من الوحدة الوطنية». وكان رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي، وفي مذكرة إدارية أصدرها أعلن «الحداد العام» السبت على «أرواح الشهداء الضحايا الذين سقطوا مساء الخميس نتيجة للتفجير الإرهابي الآثم في الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت في حارة حريك ».
ودعا إلى «توقف العمل لمدة ساعة اعتبارا من الساعة الحادية عشرة ولغاية الساعة الثانية عشرة ظهرا على كل الأراضي اللبنانية، وعلى أن تعدّل البرامج العادية في محطات الإذاعة والتلفزيون هذه المدة (ساعة واحدة)، بما يتناسب مع هذه الواقعة الأليمة، وعلى أن يقف اللبنانيون لمدة خمس دقائق عند الساعة الثانية عشرة ظهرا، حيثما وجدوا، استنكارا لهذه الجريمة النكراء وتعبيرا لبنانيا وطنيا شاملا ضد الإرهاب وتضامنا مع عائلات الشهداء الأبرار والجرحى وعائلاتهم ».
وفي إطار المواقف السياسية المستنكرة، أمل قائد اليونيفيل الجنرال باولو سيرا أن «تتمكن السلطات اللبنانية من تحديد مرتكبي الجريمة»، مستنكرا «هذا العمل الحقير والجبان الذي استهدف أرواح مدنيين». وقال «في هذه اللحظة المأساوية، أنا وأسرة اليونيفيل بأكملها نقف إلى جانب الحكومة اللبنانية والشعب اللبناني في سعينا المشترك نحو السلام والأمن، وآمل أن تتمكن السلطات اللبنانية من تحديد مرتكبي هذه الجريمة النكراء وتقديمهم إلى العدالة ».
ودان سفير خادم الحرمين الشريفين لدى لبنان علي بن سعيد بن عواض عسيري التفجير الذي وقع الخميس في منطقة حارة حريك في الضاحية الجنوبية واصفًا إياه بالعمل الإجرامي. وأكد عسيري في بيان له ألا مفاضلة بين إرهاب وآخر وقال: "أنجع سبيل لمواجهته هو بناء تفاهم وطني لبناني". وتقدم السفير عسيري بالتعزية لذوي الضحايا جراء التفجير، متمنيًا للجرحى الشفاء العاجل .
من جانبه ندد الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربى ب"التفجير الارهابي" الذي وقع في الضاحية الجنوبية ببيروت .
واستنكر العربي، في بيان له وزع بمقر الأمانة العامة "هذا العمل الاجرامى الذى يندرج فى اطار مسلسل التفجيرات الارهابية التى تحاول استهداف السلم الأهلي اللبنانى واشعال الفتنة وتفجير الأوضاع فى لبنان على وقع الأحداث الدائرة في المنطقة ".
وأكد العربي "تضامن الجامعة العربية الكامل مع لبنان رئيساً وحكومة وشعباً في مواجهة هذه الأعمال الاجرامية وما تحمله من تداعيات خطيرة على أمن واستقرار لبنان ".
في سوريا اندلعت الجمعة اشتباكات عنيفة بين كتائب إسلامية منضوية تحت جناح «الجيش السوري الحر» وتنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» المعروف بـ«داعش»، تعد الأكبر ضد التنظيم الذي تنامى حضوره في سوريا خلال الأشهر الماضية .
وأبلغ قياديون في «جبهة ثوار سوريا» وكتائب إسلامية أخرى  بأن الجيش السوري الحر بدأ معركة القضاء على تنظيم «داعش» في حلب والشمال السوري بداية، ليتفرغ بعدها لقتال الجيش النظامي السوري. وأوضح ضابط قيادي في «جبهة ثوار سوريا» التي تشكلت أخيرا من عدد من كتائب وألوية الجيش الحر ويقودها قائد «لواء شهداء سوريا» جمال معروف وأعلنت انضواءها تحت راية أركان الجيش الحر،  أن «المعركة بدأت من دون تخطيط، وذلك عندما هاجمت قوات داعش الفوج 46 بالقرب من الأتارب بريف حلب حيث يقوده ضابط تابع للجبهة وللجيش الحر ويتمركز فيه لواء المدرعات الأول مع 10 دبابات، وبين عناصره 18 ضابطا منشقا». وأضاف الضابط الذي قال إنه كان يتحدث من غرفة العمليات التي تقود المعارك أن «(داعش) ظنت أن الاستيلاء على الدبابات وأسر الضباط وجبة سهلة، لكننا قررنا أن الكيل قد طفح فبدأنا في شن هجوم مضاد لن ينتهي إلا بالقضاء على داعش من أرياف الشمال السوري وصولا إلى حماه»، مشددا على أنها «حركة على مستوى الشمال ابتداء من خان شيخون انتهاء بأطراف ريف حلب الشمالي في اعزاز ».
ولفت إلى أن الفصائل المشتركة في هذا «الهجوم الشامل» هي «جبهة ثوار سوريا»، بالإضافة إلى «جيش المجاهدين» الذي يضم «كتائب نور الدين الزنكي الإسلامية» و«حركة النور الإسلامية» و«الفرقة 19» المتمركزة في حلب .
وأشار إلى أن القتلى من داعش بالعشرات بينما وصل عدد الأسرى إلى نحو 200 بينهم أمير داعش في الأتارب، مؤكدا أن كل المحاولات التي أبدتها داعش للتفاوض بشأن وقف العملية فشلت. وشدد على أنه «لن نرضى إلا بخروج (داعش ) نهائيا من سوريا»، حيث «قررنا أنه على السوريين تسليم أنفسهم وسلاحهم، أما إذا رفضوا فالقتال بيننا وبينهم، أما المهاجرون فأمامهم 24 ساعة لمغادرة سوريا ».
من جهته، أكد قائد الفرقة السابعة في الجيش الحر ونائب قائد جبهة ثوار سوريا للشؤون العسكرية العقيد هيثم العفيسي، أن «معرة النعمان تحررت بالكامل، وكل مقراتهم (داعش) تحت السيطرة»، مضيفا أن «عناصر داعش في المنطقة معتقلون في سجوننا». وأكد العفيسي أن الهدف من العملية «ضرب كل من يقف مع النظام ويحاول تغيير البوصلة عن مسارها الحقيقي وعدم استباحة دماء الآخرين وتكفيرهم». وأوضح أنه على الرغم من هذه العملية «فنحن ما زلنا مرابطين على جبهة وادي الضيف» بوجه قوات النظام .
وفي هذا الإطار، أكد قائد «كتائب نور الدين الزنكي الإسلامية» الشيخ توفيق شهاب الدين أنه «لن تقف المعركة إلا بعدما يتم محو كل أثر لداعش»، مشددا على أنه «لا تفاوض مع (داعش)، ولا تراجع في المعركة معهم ». وشدد على أن «المعركة لم تكن محضّرة من قبل، لكنها نتيجة تراكمات وضغط على المدنيين والجيش الحر والكتائب الإسلامية من قبل (داعش)»، مشيرا إلى أن « (داعش) أذلت الشيوخ والأطفال وبالتالي أججت في الناس الشعور الذي أحسوه أول الثورة يوم خرجوا على النظام ».
ورأى شهاب الدين أن «المظاهرات التي شهدتها حلب وإدلب اليوم تأييدا لنا ضد (داعش) تؤكد صوابنا وأن هذا الشعب مقهور ويعاني ظلما منهم (داعش)، وحين رآنا نهجم كسر عقدة الخوف مجددا»، آملا في انضمام جهات أخرى كالجبهة الإسلامية إلى المعركة. لكن الجبهة الإسلامية أصدرت باسم مجلس الشورى طلبا من الدولة الإسلامية بعدم الاعتداء خصوصا على الفوج 46، داعيا إلى التهدئة، ومحذرا من أن هذه المعارك تخدم النظام .
وفي هذا السياق، أكد الناطق العسكري باسم الجبهة الإسلامية النقيب إسلام علوش، ردا على سؤال عما إذا كانت الجبهة ستتدخل عسكريا، أن «البيان واضح حاليا، وفي حال ورود أي مستجدات سنطلعكم بها إن شاء الله ». ولم يحدد علوش ماذا يقصد بالمستجدات، مشيرا إلى أنه «لا أدري ماذا سيستجد في الساعات المقبلة ».
وقد اختطف تنظيم «دولة العراق والشام الإسلامية» خمسة عاملين في منظمة «أطباء بلا حدود» في إحدى قرى الساحل السوري إثر اقتحام المستشفى الميداني الذي كانوا يوجدون فيها، تزامنا مع اندلاع الاشتباكات. وأشار ناشطون في جبل التركمان بريف محافظة اللاذقية إلى أن عناصر تنظيم «داعش» اقتحموا مستشفى «أطباء بلا حدود» في قرية «برناص» التي تقع بين الساحل وبلدة جسر الشغور . وأوضح الناشطون أن «عناصر (داعش) اعتقلوا الكادر الأجنبي بالكامل مع السوريين الذين يعملون معهم بحجة التحقيق معهم، ليفرجوا لاحقا عن الطاقم السوري ويبقوا على الطاقم الأجنبي ».
وأعلنت منظمة «أطباء بلا حدود» خطف خمسة من العاملين معها، وأكدت مسؤولة الإعلام والاتصالات في المنظمة، إيناس أبو خلف، أن «لواء التوحيد أبلغ المنظمة بأن الجهة المسؤولة عن الاختطاف هي (داعش)»، مشيرة إلى أن «المنظمة لا تزال تتقصى الأنباء عن العاملين المختطفين». وفي حين لم تفصح أبو خلف عن جنسيات المختطفين الخمسة أو طبيعة عملهم، أكدت أن «المنظمة تقوم بإجراء اتصالات مع الجهات المعنية في محاولة للإفراج عنهم ».
من جهته، قال الناشط المعارض المقرب من تنظيم «داعش» في ريف اللاذقية، عمر الجبلاوي، إن «العاملين في منظمة (أطباء بلا حدود ) اختطفوا من قبل (الدولة) على خلفية اتهامهم بالعمالة للنظام السوري ».
وفي ريف اللاذقية أيضا، اتهمت شبكة «سوريا مباشر» المعارضة تنظيم «دولة العراق والشام الإسلامية» باقتحام مكتبها في جبل التركمان باللاذقية واختطاف الصحافي طارق شيخو، بعد ساعات من قيام التنظيم أيضا باقتحام عدة مكاتب إعلامية في حلب وإدلب .
كما أعلنت مجموعة فصائل إسلامية وكتائب تابعة للجيش الحر في تسجيل مصور عن تشكيل «جيش المجاهدين» في محافظة حلب، وهو يضم كلا من تجمع ألوية «فاستقم كما أمرت» و«الفرقة 19» وكتائب «نور الدين الزنكي الإسلامية» و«حركة النور الإسلامية». ورجح ناشطون أن تكون مهمة هذا الجيش مواجهة «داعش» في حلب خلال الفترة المقبلة .
وشهدت الفترة الماضية توترا كبيرا بين كتائب المعارضة ومسلحي تنظيم «داعش » ، إثر قيام الأخير باغتيال عدد من ضباط الجيش الحر وخطف وتعذيب عدد من الناشطين الإعلاميين والمدنيين والأطباء. وقال معارضون إن هذا التطور خلق حالة استياء لدى السوريين ودفعهم للخروج في مظاهرات الجمعة، شملت مختلف المدن والقرى السورية للتنديد بانتهاكات «داعش». وأطلق الناشطون على هذه المظاهرات اسم «أبو ريان (حسين السليمان) شهيد الغدر»، والذي قتل في ريف حلب منذ أيام على يد عناصر من تنظيم «الدولة الإسلامية» بعد اختطافه لأكثر من عشرين يوما. وطالب المتظاهرون في الأحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة في حلب إضافة إلى مناطق من ريف إدلب وحماه وحمص بوضع حد لسلوكيات تنظيم «الدولة الإسلامية». ومن الشعارات التي أطلقها المتظاهرون، بحسب أشرطة فيديو نشرت على الإنترنت «الجيش الحر للأبد.. دايس داعش والأسد»، و«داعش تطلع برّه »
هذا وغادرت الجمعة فرقاطة نرويجية من ميناء ليماسول القبرصي في اتجاه سورية للمساعدة في نقل أسلحة كيميائية من هناك .
وذكرت الإذاعة النرويجية أنه من المقرر أن تقوم السفينة النرويجية بالإضافة إلى أخرى دنماركية بشحن 500 طن من المواد الكيميائية من ميناء اللاذقية في سورية لنقلها بعد ذلك على متن السفينة الأمريكية المتخصصة "كاب راي"، حيث سيجرى تدمير الأسلحة الكيميائية .
ووفقا لبيانات وزارة الدفاع الأمريكية الخميس، لم يتم حتى الآن تحديد مكان أو موعد استلام تلك الأسلحة .
تجدر الإشارة إلى أن مجلس الأمن حدد مهلة لنقل الأسلحة الكيميائية من سورية تنتهي في 31 كانون أول/ديسمبر الماضي، إلا أن المعارك ومشكلات في النقل وسوء الأحوال الجوية حالت دون الالتزام بهذه المهلة .
ومن المفترض أن يتم تدمير كافة الأسلحة الكيميائية السورية بحلول منتصف عام 2014 .
فى العراق كشف مجلس محافظة الأنبار عن أن الخلل الأمني الذي أدى إلى سيطرة مئات المسلحين من تنظيمات داعش والقاعدة على الكثير من مراكز الشرطة في مدينتي الفلوجة والرمادي، جاء بعد أن وجد المسلحون الفرصة باتت مواتية لهم لاقتحام مراكز الشرطة والمباني الحكومية تحت هذه الذريعة، مستفيدين من التراخي الذي أعقب هذه العملية. وقال عذال الفهداوي عضو مجلس محافظة الأنبار إن «ما يجري الآن في الأنبار هو قتال بين رجال العشائر وقوات الشرطة ضد تنظيم داعش والقاعدة بعد أن وجدوا ثغرة تمكنوا من التسلل من خلالها إلى المراكز الرسمية، لا سيما مراكز الشرطة». وأضاف أن «هناك تواطؤا حصل من قبل شيخ عشيرة البوجابر وقسم كبير من أفراد هذه العشيرة هم من مكن هؤلاء من الدخول بغفلة إلى مراكز الشرطة، فضلا عن بعض من كان بساحة الاعتصام استغل هذا الوضع، يضاف إلى ذلك بعض التصرفات الحكومية غير المدروسة، مثل قصة اعتقال الدكتور أحمد العلواني التي مثلت عامل استفزاز كبير لأهالي الأنبار ».
وبشأن سير العمليات الجارية في عموم مدن الأنبار قال الفهداوي إن «الوضع بشكل عام مسيطر عليه، حيث إن العشائر ورجال الشرطة تسلموا زمام المبادرة وبدأوا مطاردة العناصر المسلحة من (داعش) و(القاعدة) وجرى تحرير أكثر من 80 في المائة من مناطق الأنبار»، مشيرا إلى أن «هناك جيوبا في بعض المناطق، لا سيما في منطقة البوفهد ومنطقة المعلب وشارع 60 وحي العربي لا تزال تجري معالجتها من قبل قوات الشرطة والعشائر». وأشاد الفهداوي بـ«الدور الكبير الذي بذله في هذه الأزمة قائد شرطة الأنبار اللواء هادي إرزيج حيث إنه نزل إلى الشارع بنفسه وتبعه رجاله وهو من يخوض المعارك بشراسة». وردا على سؤال بشأن الكيفية التي من المتوقع أن تتعامل بها الحكومة العراقية مع وقفة أبناء العشائر معها ثانية في دحر المجاميع المسلحة قال الفهداوي إن «المطلوب من الحكومة تحقيق المطالب التي خرج بها أبناء الأنبار وكل أبناء المناطق الغربية، وأن تفصل بين أصحاب المطالب الحقيقية وبين من هم خارجون عن القانون الذين يقاتلهم أبناء الأنبار». كما دعا الفهداوي الحكومة إلى أن «تصلح أخطاءها حيال أبناء هذه المناطق وأن تتصرف بحكمة وترد الاعتبار إليهم، وفي مقدمة ما هو مطلوب اليوم هو إطلاق سراح الدكتور أحمد العلواني لأن عملية اعتقاله استفزت أهالي الأنبار»، نافيا في الوقت نفسه «اشتراك الجيش في القتال حتى الآن ».
من جانبهم دعا خطباء الجمعة في الرمادي والفلوجة أثناء صلاة الجمعة التي أقيمت في الرمادي، في جامع الدولة الكبير وفي الفلوجة في ساحة عامة، إلى عدم الانجرار وراء الفتنة الطائفية. وقال إمام وخطيب جمعة الرمادي عدنان المشعل إن «على جميع المواطنين في محافظة الأنبار وباقي محافظات العراق عدم الانجرار وراء الفتنة الطائفية». وأضاف المشعل: «لقد أصبح اليوم واجبا على الجميع مقاتلة الإرهابيين وعدم السماح لهم بالعبث في المحافظة، كما من واجبنا أيضا الحفاظ على المال العام». وكانت الأجهزة الأمنية واللجان الشعبية قامت بحماية المصلين خلال أداء الصلاة في الرمادي .
من جهتها منعت القوات الأمنية في بغداد موكب رئيس البرلمان العراقي أسامة النجيفي من الوصول إلى جامع أبي حنيفة في الأعظمية لأداء الصلاة برفقة عدد من نواب كتلته «متحدون» في أول صلاة جمعة بعد رفع خيم الاعتصام. وقال صلاح العسكري، أحد وجهاء قضاء الأعظمية الذي كان موجودا في الجامع إن «رئيس البرلمان أسامة النجيفي ومعه عدد من النواب من بينهم أحمد المساري وحميد الزوبعي وعمر الهيجل اضطروا إلى القدوم مشيا إلى جامع أبي حنيفة من منطقة (الدلال) و(قاسم أبو الكص) بعد أن فرضت القوات الأمنية طوقا حول الجامع»، مشيرا إلى أن «الحجة التي قدمتها الأجهزة الأمنية هي منع دخول أي سيارة إلى الجامع حتى لو كانت سيارة رئيس البرلمان نفسه.. الأمر الذي اضطر النجيفي ومرافقيه إلى قطع مسافة طويلة لأداء الصلاة. وأوضح العسكري أن «إمام وخطيب جامع أبي حنيفة دعا إلى الوحدة والتكاتف لتفويت الفرصة على أعداء البلاد، ناصحا المالكي بضرورة إعادة التجنيد الإلزامي في حال أريد بناء جيش وطني حقيقي، وذلك بالتزامن مع اقتراب ذكرى تأسيس الجيش العراقي في السادس من يناير (كانون الثاني) الحالي ».