نائب رئيس دولة الإمارات يبحث سبل تطوير العلاقات مع السنغال وسيريلانكا

الشيخ محمد بن راشد يعرب عن الفخر بتطوير العمل الحكومي ووضع التنمية المستدامة بقيادة رئيس الدولة في أساس استراتيجية الإمارات

المحكمة الاتحادية العليا تحل تنظيم الأخوان في الامارات

النص الحرفي للحكم الصادر بحق "الخلية الإخوانية"

 استقبل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في قصر سموه زعبيل ماكي سال رئيس جمهورية السنغال والوفد الوزاري المرافق .
  وتبادل سموه والرئيس الضيف الحديث حول عدد من المواضيع المتصلة بشؤون الطاقة والعلاقات الثنائية بين دولة الإمارات والسنغال وسبل تطويرها بما يعود بالخير على شعبي البلدين الصديقين .
 وأعرب الرئيس السنغالي عن إعجابه بالتطور الذي تشهده دولة الإمارات في شتى الميادين مشيرا إلى البنية التحتية التي تميز هذا التطور إذ أبدى رغبة بلاده في الاستعانة بخبرات الإمارات في هذا القطاع خاصة لجهة توسيع ميناء داكار السنغالي الذي تشغله وتديره موانئ دبي العالمية إضافة إلى تطوير شبكة الطرق والمواصلات في السنغال .
 وأكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن دولة الإمارات تمد يدها دائما بالخير إلى الأشقاء والأصدقاء في جميع المجالات التي يمكن لها أن تسهم في تطويرها بما يخدم شعوب هذه الدول و شعب الإمارات .
حضر اللقاء.. الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وصقر بن غباش وزير العمل وريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة و محمد إبراهيم الشيباني مدير عام ديوان حاكم دبي والفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي وسلطان أحمد بن سليم رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك في دبي والمنطقة الحرة في جبل علي وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي بجانب بابكر باه سفير جمهورية السنغال لدى الدولة .

كما  استقبل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في قصر سموه في زعبيل ماهيندا راجا باكشا رئيس جمهورية سيريلانكا والوفد المرافق .
 وجرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وسيريلانكا وسبل مد جسور التعاون والاستثمار المشترك خاصة في قطاع السياحة .
وأبدى الرئيس السيريلانكي رغبة بلاده في بناء شراكة استثمارية مع دولة الإمارات لتطوير قطاع السياحة الذي تتوفر له مقومات متنوعة وعديدة للاستثمار و التطوير .
وأشاد الرئيس ماهيندا بالنهضة الحضارية التي تشهدها دولة الإمارات على غير صعيد معربا عن إعجابه بالمشهد الحضاري المتميز لمجتمع دولة الإمارات .

 
حضر اللقاء.. الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وصقر بن غباش وزير العمل و ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة و محمد إبراهيم الشيباني مدير عام ديوان حاكم دبي والفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي و سلطان أحمد بن سليم رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك في دبي والمنطقة الحرة في جبل علي و خليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي بجانب بابكر باه سفير جمهورية السنغال لدى الدولة .
هذا وأكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على إعلاء قيم المواطنة والشراكة المجتمعية في مجتمعنا المتكافل .
جاء ذلك خلال استقبال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في دبي، أخاه الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بحضور الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي .
وتبادل سموهما الحديث الأخوي حول عدد من القضايا والشؤون الوطنية التي تهم الوطن والمواطن على مختلف الصعد، والتأكيد على إعلاء قيم المواطنة والشراكة المجتمعية في مجتمعنا المتكافل .
حضر اللقاء الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، والشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، والفريق مصبح بن راشد الفتان مدير مكتب نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ومحمد جمعة النابودة، وعصام عيسى الحميدان النائب العام لإمارة دبي، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، إلى جانب عدد من المسؤولين والمرافقين .
وأكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ان هدفنا الأساسي هو راحة شعبنا، ولن نتوقف عن توفير السعادة والحياة الكريمة لهم. جاء ذلك خلال لقاء سموه مع الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وعبر في تدوينة على حسابه الخاص في موقع التواصل الاجتماعي «انستغرام» عن سعادته باللقاء الأخوي، ودون: سعدت «اليوم » بتبادل الحديث الأخوي مع اخواني الشيخ محمد بن زايد والشيخ منصور بن زايد حول الشؤون الوطنية التي تهم المواطنين.. هدفنا الأساسي هو راحة شعبنا ولن نتوقف عن توفير السعادة والحياة الكريمة لهم . دبي.
وأكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أهمية تدريب وتأهيل الشباب المواطنين، وتزويدهم بكل الإمكانات لإفساح المجال أمامهم لإطلاق طاقاتهم، بجانب رفد مختلف القطاعات في الجهات الحكومية بالكوادر الإماراتية المؤهلة، التي تمتلك المقومات كافة بما يضمن لدولة الإمارات تعزيز موقعها الريادي على المستويين الإقليمي والعالمي .
وأضاف «نحن فخورون بتطوير العمل الحكومي بسواعد إماراتية، ونبذل قصارى جهدنا لإعداد أبناء الإمارات وتمكينهم وفق متطلبات المرحلة المقبلة من العمل الوطني، والتي تتطلب جهوداً استثنائية مضاعفة من الجميع، كل في موقعه وحسب اختصاصه، لتحقيق رؤيتنا الوطنية 2021». جاء ذلك خلال حفل تخريج نحو 120 خريجاً من برنامجي «دبلوم خبير التميز للجهات الحكومية»، و«تأهيل المقيّمين الإماراتيين»، بينهم 85 خريجا من برنامج خبير التميز، و35 خريجا من برنامج تأهيل المقيّمين المواطنين. حضر حفل التخريج، الذي أقيم في قصر الرئاسة في العاصمة أبوظبي، الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، و الوزراء .
وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مخاطبا الخريجين إن «وطنكم يحتاج لجهودكم، وبسواعدكم تخطو المسيرة الوطنية بثبات وثقة نحو رسم واقع جديد للعمل الحكومي، والتأسيس لحكومة المستقبل، وثقتنا بكم كبيرة، فأنتم تملكون كل مقومات النجاح والريادة والتفوق لقيادة رحلة التطوير في قادم الأيام». وتابع سموه «إننا ننشد نموذجا استثنائيا للعمل الحكومي، يرتكز بشكل أساسي على كوادرنا الوطنية من الاستشاريين والخبراء، وأنتم أهل لذلك، وحكومتكم لن تألو جهدا في تزويدكم بالمعارف اللازمة لقيادة عملية التطوير وترسيخ موقع الإمارات بين أفضل دول العالم». وأضاف سموه «إن ما وصلتم إليه اليوم في مشواركم العلمي والمهني يجسد خطوة مهمة تنسجم مع أهدافنا في تطوير متخصصين واستشاريين وخبراء مواطنين في مجالات التميز والتقييم للمشاركة الفاعلة في عملية التقييم الخاصة بجائزة الإمارات للأداء الحكومي المتميز، وغيرها من المشاريع الرائدة، التي تحتاج لجهودكم، لتحقيق استراتيجيتنا ورؤيتنا لمستقبل العمل الحكومي، ومواصلة اكتساب العلم والتسلح بالمعرفة، في رحلة مستمرة لا تتوقف عند منصب وظيفي ولا مؤهل علمي ».
وقال إن «الآباء المؤسسين لدولة الاتحاد أعطوا الأولوية لبناء الإنسان وتأهيل المواطن باعتباره الثروة الحقيقية للوطن وأساس بنائه، ونحن نواصل هذا النهج ونبني عليه، وها هي الإمارات بسواعد أبنائها تتبوأ المراتب الأولى والمتقدمة في مؤشرات السعادة والرخاء والتنمية ».
وكان برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي أطلق خلال العام الماضي مشروع تأهيل مقيّمين مواطنين للمشاركة في عمليات التقييم الخاصة بـ«جائزة الإمارات للأداء الحكومي المتميز»، بفئاتها المختلفة، وذلك في إطار الجهود التي يبذلها البرنامج لإعداد الخبرات والكفاءات الوطنية وتوظيفها الأمثل لتحقيق رؤية وتوجهات القيادة الحكيمة حول انتهاج ثقافة التميز، فكرا وممارسة، على طريق الوصول الى تحقيق رؤية الإمارات 2021. ويهدف المشروع إلى إثراء البرنامج بالموارد البشرية المواطنة وتأهيلها للاعتماد عليها في إنجاز مرحلة التقييم، التي تعد إحدى أهم مراحل جائزة الإمارات للأداء الحكومي المتميز، خصوصا في ظل توفر عدد كبير من الخبراء المواطنين والمتخصصين في شؤون إدارة الجودة والتميز وتحسين الخدمات، الذين يمكن الاستفادة منهم في عملية التقييم .
وأطلق «برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي» أيضا خلال نفس السنة برنامج دبلوم خبير التميز، بهدف بناء وتطوير قدرات المتخصصين في مجال التميز المؤسسي في الوزارات والهيئات والمؤسسات الاتحادية، وتزويدهم بالمعرفة لقيادة عملية التطوير، وصقل مهاراتهم وتجاربهم وخبراتهم، بما يسهم في تفعيل دورهم في تعزيز ثقافة التميز وتبنيها فكراً وممارسة. ويهدف مشروع دبلوم خبير التميز إلى تمكين المشاركين للقيام بعملهم على أكمل وجه، من خلال تزويدهم بأحدث المهارات والمفاهيم التي تساعدهم على بناء ثقافة التميز في الأداء الحكومي في مؤسساتهم، وصقل وتطوير قدراتهم الفنية، واطلاعهم على أفضل الممارسات العالمية، بما يساعدهم على تحويل مشاريع التميز المؤسسي إلى واقع ملموس، يسهم في تحقيق رضا المتعاملين وتطوير الخدمات الحكومية بشكل عام .
 برنامج «الشيخ خليفة للتميز الحكومي»، الذي تنبثق عنه «جائزة الإمارات للأداء الحكومي المتميز»؛ هو أول برنامج متكامل للتميز الحكومي على مستوى الحكومة الاتحادية، وذلك انطلاقا من رؤية صاحب السمو رئيس الدولة بجعل حكومة دولة الإمارات من أفضل الحكومات على مستوى العالم .
ويهدف البرنامج إلى تطوير أداء المؤسسات والهيئات الاتحادية عبر تفعيل وتطوير أدوات قياس الأداء ومعايير التقييم، ويشمل أربعة محاور، هي التوعية والتعلم ومحور نقل المعرفة ومحور بناء القدرات، إضافة إلى محور جوائز التميز، الذي يتضمن جائزة الإمارات للأداء الحكومي المتميز، المكونة من خمس فئات، فضلا عن أوسمة رئيس مجلس الوزراء التي تعمل على زيادة الوعي بمفهوم التميز الحكومي، وتشجع على التعلم المستمر للارتقاء بالأداء .
فى مجال أخر كرم الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الفائزين بجائزة زايد لطاقة المستقبل 2014 في دورتها السادسة، وهي أرفع جائزة عالمية للابتكار في مجال الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة، وذلك خلال حفل أقيم مساء أمس في قصر الإمارات بحضور عدد من رؤساء الدول والحكومات .
ويتم منح الجائزة سنوياً للمنظمات والمدارس والأفراد الذين قدموا مساهمات قيمة للتصدي لتحديات الطاقة المستقبلية والاستدامة وتغير المناخ، حيث ضمت قائمة الفائزين بالجائزة كلاً من "إيه بي بي" عن فئة الشركات الكبيرة و"أبيلون كلين إنيرجي" عن فئة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ومعهد فراونهوفر للطاقة الشمسية عن فئة المنظمات غير الحكومية ووانج تشوان فو رائد صناعة البطاريات في العالم وذلك عن فئة أفضل إنجاز للأفراد إضافة إلى خمس مدارس ثانوية من مختلف أنحاء العالم .
وأكد الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ان دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، تضع التنمية المستدامة في صلب استراتيجيتها لتطوير كافة القطاعات وذلك تحقيقاً لمصلحة الوطن والمواطن .. مشيرا إلى ان الدولة ماضية في التعاون مع المجتمع الدولي لكل ما فيه خير وتقدم الإنسانية من خلال تشجيع الإبداع والابتكار في كافة المجالات خاصة في الجوانب التي تسهم في إيجاد حلول للتحديات المهمة التي تواجه العالم .
ونوه ولي عهد أبوظبي بأهمية جائزة زايد لطاقة المستقبل .. مؤكدا أنها تسعى إلى تكريم إرثٍ عريق غرسه في نفوسنا الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في العمل الدؤوب والجاد لضمان حياة هانئة لأجيال المستقبل وهو أمر يحتاج إليه كذلك العالم، مشيرا إلى القناعة الراسخة بأن الاستثمار في بناء الإنسان يشكل الدعامة الأساسية لازدهار الأوطان وأن دور الجائزة لا يقتصر على تكريم أصحاب الإنجازات وإنما يشمل دعم وتسريع الخطى نحو تطوير التقنيات الواعدة وتشجيع المنظمات والمدارس والأفراد القادرين على التأثير إيجابياً على المجتمعات في جميع أنحاء العالم .
وهنأ الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الفائزين .. مشيداً بجهودهم وبما أنجزوه من تقنيات وحلول مبتكرة سيكون لها بالغ الأثر في بناء مستقبل أفضل للجميع .
شهد الحفل ماكي سال رئيس جمهورية السنغال وماهيندا راجابكشا رئيس جمهورية سريلانكا وجيمس اليكس مايكل رئيس جمهورية سيشل وارنست باي كوروما رئيس جمهورية سيراليون وجون دراماني ماهاما رئيس جمهورية غانا واولافور راعنار غريمسون رئيس جمهورية ايسلندا وهيل ماريام ديسالين رئيس وزراء أثيوبيا وسيال اتونجو رئيس وزراء مملكة تونغا والامير فريدريك اندريه كريستيان ولي عهد مملكة الدنمارك والدكتورة أجاساتوناجي سعيدي نائبة رئيس جامبيا .
كما شهد حفل الجائزة الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في المنطقة الغربية و الشيخ سيف بن محمد آل نهيان و الشيخ سرور بن محمد آل نهيان والشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي والفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية والشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي والشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان مستشار رئيس الدولة والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وعدد من الشيوخ والوزراء وكبار المسؤولين وحشد من المهتمين وممثلي الوفود المشاركة في القمة العالمية لطاقة المستقبل .
كما حضر الحفل الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة وحرم الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخة سلامة بنت حمدان بن محمد آل نهيان وحرم الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في المنطقة الغربية الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان، وعدد من الشيخات وقيادات العمل النسائي بالدولة .
وبدأ الحفل بقيام مجموعة من الأطفال بأداء السلام الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، ثم جرى عرض مادة فيلمية، استعرضت جوانب من الإرث العظيم للوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه .
بعد ذلك ألقى الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة المدير العام لجائزة زايد لطاقة المستقبل كلمة رحب فيها بالحضور، وشكر الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على دعمه ورعايته للجائزة .
وقال في كلمته "لقد أنشأت قيادتنا الحكيمة هذه الجائزة تكريساً لنهج الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي أرسى ركائز التنمية المستدامة من خلال جهوده في تطوير البنية التحتية وحفظ الموارد الطبيعية لأجيال المستقبل، وتستمر دولة الإمارات العربية المتحدة في ظل القيادة الحكيمة للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، بالسير على هذا النهج، وتواصل العمل مع المجتمع الدولي من أجل التصدي لأهم التحديات التي تواجه العالم، لاسيما ضمان أمن الطاقة والمياه والغذاء، والدفع قدما بالجهود لتحقيق التنمية المستدامة، بركائزها الثلاث، الاجتماعية والبيئية والاقتصادية ".
وأوضح أن تحقيق هذه الأهداف يتطلب التخطيط المدروس والدعم والتشجيع والتحلّي بنظرةٍ واقعيةٍ وطويلة الأمد، وتطرق إلى الأثر التنموي الملموس الذي تحققه الطاقة المتجددة على المجتمعات النامية .
وأشار إلى الزيادة الكبيرة في المشاركة ضمن فئة المدارس الثانوية، والتي تعد دليلا على أن "عقول المستقبل تدرك التحديات الماثلة أمامها، وهي مستعدةٌ للمشاركة في العمل لإيجاد الحلول المطلوبة ".
وأوضح أنه بعد مرور ست سنوات على انطلاقة الجائزة تبلور دورها ونجحت في إنشاء منصة تجمع الخبراء والمختصين، الذين يعملون باستمرار على إيجاد حلول وتقنيات مبتكرة بهدف التصدي للتحديات التي يواجهها عالمنا على صعيد أمن الطاقة، حيث يسهمون من خلال جهودهم في تحقيق آثار إيجابية في المجتمعات حول العالم، من خلال تعزيز الوصول إلى الطاقة والمياه لملايين الناس، ونشر حلول الطاقة المتجددة وتوفير فرص العمل والتعليم .
واختتم سلطان الجابر كلمته بتقديم الشكر لفريق عمل الجائزة ولجان التقييم والتحكيم، وشدد على ضرورة استمرار العمل وبذل الجهود، لأن الكثيرين ينتظرون مساهمات المبدعين والمبتكرين الذين تحفزهم الجائزة .
ثم ألقى أولافور راغنار غريمسون رئيس أيسلندا ورئيس لجنة تحكيم الجائزة كلمة قال فيها "في خضم تفاقم ظاهرة تغيّر المناخ، تهدف جائزة زايد لطاقة المستقبل إلى تسليط مزيد من الضوء على ضرورة تطوير حلول بديلة تماماً كما فعل مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، والذي نقل الشعب الإماراتي من حياة الصحراء إلى مسيرةٍ عمادُها التنمية والازدهار، ونحن بدورنا قادرون على بناء مستقبل آمن لبلادنا ومدننا وأبنائنا ".
وأضاف ان الجائزة تمكنت رغم حداثة نشأتها من تحفيز المجتمع بمختلف شرائحه، بمن فيهم المبدعون ورجال الأعمال، والمزارعون والصناعيون، وأصحاب الرؤى والأعضاء الفاعلون، والعملاء والطلاب، والشركات والطامحون، والأغنياء والفقراء، والشباب وكبار السن .
ثم قامت فرقة بأداء عرض، تم خلاله تسليط الضوء على التناغم بين الإنسان والطبيعة، من خلال الأصوات، وأعقب ذلك شرح لفئات الجائزة ومقاطع فيلمية تعرف بالمرشحين النهائيين وإنجازاتهم .
بعدها قام الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بتكريم الفائزين، وجرى بعد ذلك التقاط الصور التذكارية .
وضمن فئة الشركات الكبيرة، تم منح جائزة تقديرية لشركة "إيه بي بي " السويسرية متعددة الجنسيات، والتي تتمتع بتاريخ حافل بالابتكار، يمتد إلى 120 عاماً، وتعد مزوداً رائداً عالمياً لحلول الطاقة والتقنيات الأوتوماتيكية، وذلك تكريماً لالتزامها بدفع عجلة تقدم تقنيات الطاقة المتجددة وتعزيز كفاءة الطاقة .
وضمن فئة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة فازت شركة "أبيلون كلين إنيرجي " بجائزة نقدية قيمتها 5. 1 مليون دولار، لما حققته من إنجازات متميزة في مجال تصنيع قوالب الكتلة الحيويّة من نشارة الخشب والمخلفات الزراعية، حيث تسهم من خلال عملها في تلبية الطلب العالمي المتنامي على الطاقة فضلاً عن المساهمة في دفع عجلة النمو الاقتصادي والارتقاء بنوعية المحاصيل الزراعية وتقديم الدعم للمزارعين في المناطق الريفية في ولاية غوجارات الهندية .
وعن فئة المنظمات غير الحكومية فاز معهد فراونهوفر لأنظمة الطاقة الشمسية، المؤسسة غير الربحية التي تتخذ من ألمانيا مقراً لها، بجائزة نقدية قدرها 5. 1 مليون دولار، تكريماً لأبحاثه العلمية الرائدة في مجالات الخلايا الكهروضوئية والطاقة الحرارية الشمسية والبنية التحتية لمحطات توليد الطاقة والاستخدامات الأوسع لموارد الطاقة المتجددة في توليد الكهرباء وكفاءة استخدام الطاقة .
ويعد معهد فراونهوفر أكبر مؤسسة بحثية متخصصة في مجال الطاقة الشمسية في أوروبا، والأكبر من نوعه في العالم، ولعب دوراً حيوياً في تطوير قطاع الطاقة الشمسية على مدى أكثر من 30 عاما، وهو ما انعكس من خلال جهود 15 شركة متخصصة في مجال الطاقة الشمسية، حيث يعزى إلى المعهد الفضل في تطوير أنظمة تركيز عالية الكفاءة للخلايا الكهروضوئية ونماذج لتوليد الكهرباء من الطاقة الحرارية الشمسية وفي عام 2012 قام المعهد بإيداع 29 طلباً لبراءات الاختراع .
وفاز وانج تشوان فو، مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة "بي واي دي" الصينية المتخصصة في صناعة السيارات والبطاريات بجائزة نقدية قيمتها 500 ألف دولار عن فئة "أفضل إنجاز شخصي للأفراد"، ومنذ قيامه بتأسيس شركة "بي واي دي" في عام 1995 نجح وانج في تحويل الشركة إلى أكبر مُصنِّع في العالم للبطاريات القابلة لإعادة الشحن، حيث تطبق الشركة اليوم تقنايتها في مجال صناعة المركبات الكهربائية الذي يشهد نمواً متسارعاً .
وتهدف فئة الجائزة العالمية للمدارس الثانوية التي تمر في عامها الثاني إلى تكريم وتشجيع طلاب المدارس على تطبيق مبادئ التنمية المستدامة واعتماد حلول الطاقة المتجددة في مدارسهم وتم منح الجائزة لخمس مدارس من خمس مناطق جغرافية مختلفة، حيث حصلت كل من المدارس الفائزة على جائزة نقدية بقيمة 100 ألف دولار أميركي، وتشمل قائمة المدارس الفائزة كلا من "منطقة الأمريكيتين": فازت "أكاديمية برونكس للتصميم والإنشاءات" التي تتخذ من مدينة نيويورك مقراً لها عن مشروعها الخاص ببناء مركز لبحوث الطاقة والبيئة في إطار مبادرة تهدف إلى توليد الكهرباء النظيفة بالاعتماد على طاقة الرياح والطاقة الشمسية .
"منطقة أوروبا": تم اختيار مدرسة "جورجي روسكا كودريانو الوطنية" في رومانيا عن مقترحها المتمثل في الحد من متطلباتها من الكهرباء بمعدل 100 في المئة من خلال استخدام مصابيح "إل إي دي" وتركيب ألواح شمسية وتنظيم ندوات تثقيفية للمجتمع المحلي .
"منطقة آسيا": تم اختيار مدرسة "كالكيري سانغيت فيديالايا" التي تتخذ من ولاية كارناتاكا جنوب الهند مقراً لها عن مشروعها الذي يقوده الطلاب، والمتمثل في تعزيز كفاءة استهلاك الطاقة واعتماد مصابيح الإنارة التي تعمل بالطاقة الشمسية واستخدام الغاز الحيوي، وغيرها من البرامج بهدف المساعدة في إيصال الكهرباء لمنازل الطلاب المحرومين ".
منطقة افريقيا": تم اختيار "سلطة مدرسة خليج نخاتا" في ملاوي عن مشروعها المتمثل في تشجيع استخدام التقنيات والمصابيح الشمسية من خلال إنشاء مركز للتدريب والتوعية والذي يهدف إلى تشجيع استخدام حلول الطاقة الشمسية في واحدة من أقل بلدان جنوب قارة إفريقيا تخديماً بالطاقة الكهربائيّة .
"منطقة أوقيانوسيا": تم اختيار "مدرسة تونغا الثانوية" عن مشروعها الرامي إلى اتخاذ تدابير لتعزيز كفاءة استهلاك الطاقة وتركيب ألواح شمسية تلبي كامل متطلبات المدرسة من الطاقة الكهربائية .
وعقب الفوز أدلى الفائزون بتصريحات اعربوا فيها عن شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات العربية المتحدة في اقامة مثل هذه الجائزة العالمية التي تساهم في دفع جهود المؤسسات والأفراد الى البحث بشكل اكبر حول الابتكار وزيادة البحث لإيجاد الحلول العلمية المناسبة للطاقة والحفاظ عليها .
وقال وانج تشوان فو رئيس مجلس إدارة "بي واي دي": "إنه لشرف عظيم لي أن أفوز بجائزة زايد لطاقة المستقبل، وستشكل هذه الجائزة المرموقة حافزاً لنا جميعا في الشركة على مواصلة تطوير التقنيات المبتكرة التي يحتاجها العالم بشكل كبير اليوم، وأود التأكيد على أن هذه الجائزة ليست موجهة إليّ أنا فقط، ولكنها أيضا موجهة لكافة موظفي الشركة البالغ عددهم 180 ألف موظف ولجميع الملتزمين بجعل عالمنا أكثر استدامة وما أنا إلا رمز لهذه الجائزة ".
واضاف "انه انطلاقاً من حرصها على التصدي للتحديات المختلفة في مجالات توليد الطاقة وتخزينها ونشر حلول صديقة للبيئة وعالية الكفاءة في استهلاك الطاقة قامت شركة "بي واي دي" بتطوير محطات للطاقة الشمسية وحلول خاصة بتخزين الطاقة، فضلاً عن أنواع متعددة من المركبات الكهربائية الهجينة، لنوفر بذلك حلاً متكاملاً عديم الانبعاثات الكربونية، من أجل بيئة حضرية خضراء خالية من التلوث ".
من جهته قال أولريتش سبيسهوفار الرئيس التنفيذي لشركة "ايه بي بي ": "تتجسد شخصيتنا في ما نحققه ونعمل على إنجازه كل يوم، فهدفنا الرئيسي هو تعزيز كفاءة استهلاك الطاقة وتحسين الإنتاجية بما يسهم في بناء مستقبل أفضل، ويمثل الفوز بجائزة زايد لطاقة المستقبل محركاً مهماً لجهودنا الرامية إلى تبوء مكانة ريادية في القطاع، وتطوير حلول تقنية متقدمة في مجالات الطاقة المتجددة، وكفاءة الطاقة والتكنولوجيا النظيفة، كما ستعزز الجائزة من نشاطنا وأثرنا الإيجابي على العملاء والحكومات والأطراف المعنية الرئيسية، بما يساعد في بناء مستقبل أكثر استدامة على صعيد الطاقة ".
أما أديتيا هاندا الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة "أبيلون كلين إنيرجي" فقال "يشرفنا أن نكون ضمن الفائزين بجائزة زايد لطاقة المستقبل هذا العام، وتمثل هذه الجائزة تقديراً وتكريماً لكافة العاملين في شركة أبيلون ولكل من يعمل في مجال الطاقة الحيوية، بهدف بناء مستقبل مستدام يمكن فيه الاعتماد على الذات في تأمين احتياجات الطاقة، ولا يسعنا إلا أن نتوجه بالشكر لإدارة الجائزة، لدعمنا على مواصلة المضي لتحقيق رسالتنا والسير على خطى مهاتما غاندي، والمساعدة في بناء عالم أكثر استدامة للأجيال القادمة ".
وقال الدكتور آيكة ويبار مدير معهد فراونهوفر لأنظمة الطاقة الشمسية : "تعد التنمية الستدامة عاملاً رئيسياً لاستمرار الحياة على هذا الكوكب الجميل وعلينا أن نتعلم كيف نطبق مبادئ العيش المستدام في كافة مناحي حياتنا بداية من استخدام التربة والمياه وصولا إلى استخدام المصادر المعدنية والطاقة، لقد بات من الضروري اليوم أكثر من أي وقت مضى بذل المزيد من الجهود لتحقيق التنمية المستدامة، ويتعين علينا التصدي للمخاطر المحدقة المترتبة على التغيرات المناخية الكارثية، وبالتالي لا بد لنا من استخدام مواردنا الثمينة بما في ذلك النفط والغاز بشكل مدروس وبحكمة بالغة إلى جانب زيادة الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة، مثل الطاقة الشمسية التي يمكن أن تزودنا بكافة احتياجاتنا من الطاقة، كما يمكن للتكنولوجيا الحديثة أن تساعدنا في بناء إمدادات مستقرة ومستدامة من الطاقة باستخدام طاقة الرياح والطاقة المائية والكتلة الحيوية والحرارة الأرضية ".
وأضاف "يبذل كافة العاملين في معهدنا ما بوسعهم للمساعدة في تحقيق هذا التحول في مجال الطاقة، وسوف نستخدم مبلغ الجائزة في تعزيز التنمية المستدامة وتطوير قطاع الطاقة الشمسية في مختلف أنحاء العالم وخاصة في المناطق المعدمة التي يفتقر فيها 4. 1 مليار شخص لأي شكل من أشكال الكهرباء الحديثة ".
وقال ناثانيل وايت أستاذ العلوم ومدير مبادرة الأسطح الخضراء في أكاديمية برونكس للتصميم والإنشاءات: "إنه لشرف كبير لنا أن نحصل على هذه الجائزة المرموقة؛ جائزة زايد لطاقة المستقبل، وإننا متحمسون للمضي قدما في تنفيذ خططنا التي تتضمن بناء مركز لأبحاث الطاقة والبيئة مقابل مبنى أكاديمية برونكس للتصميم والإنشاءات، ونتوق كثيرا لبدء تنفيذ هذا المشروع في أسرع وقت ممكن، وسيتولى طلابنا مهمة بناء وصيانة هذا المركز المتخصص بعرض أنظمة الطاقة المتجددة الحديثة مع التأكد من إمكانية الوصول إليه بسهولة من قبل كافة الطلاب وأفراد المجتمع بمدينة نيويورك بأكملها، حتى يتسنى لهم الاستفادة والتعلم منه، كما سيقدم المركز المساعدة للجيل القادم من قادة طاقة المستقبل من أجل تحديد وتنفيذ حلول الطاقة الشاملة والمستدامة التي يمكن من خلالها التصدي للمشكلات البيئية المحلية والوطنية والعالمية ".
وقال نيكوليتا كرويتورو رئيس قسم اللغات الأجنبية بمدرسة "جورجي روسكا كودريانو الوطنية" في رومانيا: "يمثل الفوز بهذه الجائزة المرموقة شرفاً عظيماً لنا ويضع على عاتقنا مسؤولية كبيرة في المستقبل ولا يسعنا إلا أن نعبر عن عظيم امتناننا وتقديرنا للقائمين على الجائزة؛ أن أتاحوا لنا الفرصة لنكون جزءا من هذه الرؤية الملهمة، والالتزام تجاه تنفيذ حلول من شأنها حماية عالمنا والحفاظ على موارده للأجيال القادمة ".
من جهته قال إلسين كيستي ماويس المستشار التعليمي لسلطة مدرسة خليج نخاتا في ملاوي: "إنه ليسعدنا ويشرفنا أن نحصل على جائزة زايد لطاقة المستقبل وفي خطوة نهدف من خلالها لتكريم رؤية مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، فقد قررنا إنشاء مركز زايد التعليمي للطاقة والبيئة، والذي سيعود بالفائدة على المجتمع بأكمله، حيث سيساعد في تحسين الوصول إلى الكهرباء وتعزيز الوعي وتقديم التدريب حول ممارسات العيش المستدام، التي يمكن تطبيقها في الحياة اليومية ".
اما أرون بيلاري رئيس لجنة إدارة مدرسة كالكيري سانجيت فيديالايا فقال : "لا يسعني في هذا المقام إلا أن أشيد وأثني على فريق جائزة زايد لطاقة المستقبل لإنشائهم فئة الجائزة العالمية للمدارس الثانوية، والتي لا يقتصر دورها على توفير مكافآت مالية للمدارس التي تسعى إلى تنفيذ مشاريع تساعد في تحسين كفاءة استهلاكها للطاقة، وتدعم الاستدامة البيئية، بل تسهم أيضا في إلهام الجيل القادم لاتباع نمط حياة أكثر استدامة ".
قال إيميليا فولاوماهينا مدير مدرسة تونجا الثانوية: "يشرفنا في مدرسة تونجا الثانوية بشكل خاص ومملكة تونجا كلها بوجه عام أن نحصل على هذه الجائزة المرموقة، التي تمثل تكريماً لكافة طلابنا الملتزمين ببناء مستقبل أفضل لدولتنا التي تعتمد بشكل كبير على روح المبادرة والعمل الدؤوب لأبنائها، وبفضل هذه الجائزة بات بوسعنا الآن تحقيق حلمنا بالوصول إلى بيئة أكثر استدامة، عبر استخدام الألواح الشمسية في توليد الكهرباء ".
وأضاف "يمثل استخدام مصادر الطاقة المتجددة اليوم توجها عالميا تدعمه الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا)، التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، وتعد مملكة تونجا عضوا مؤسسا بها، وعضوا في مجلسها، وبمساعدة مبلغ الجائزة يمكن لمدرسة تونجا الثانوية أن تلحق بركب المجتمع الدولي في مساعيه نحو إرساء الأسس لبيئة نظيفة وآمنة لأجيال المستقبل في مختلف أنحاء العالم ".
واستقبل الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في قصر الإمارات، عدداً من الوزراء والمسؤولين رؤساء الوفود المشاركين في القمة العالمية لطاقة المستقبل وأعمال الاجتماع الرابع للجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة "إيرينا" واللتين عقدتا في أبوظبي .
فقد استقبل سموه على حدة كلاً من توشيمتسو موتيغي وزير الاقتصاد والتجارة والصناعة الياباني وخوسيه غراتسيانو دا سيلفا مدير عام منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "الفاو" وأرنست مونيز وزير الطاقة في الولايات المتحدة الأميركية ومحمد ولد خونه وزير النفط والمعادن والطاقة الموريتاني .
وجرى خلال اللقاءات التي حضرها الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، بحث علاقات التعاون الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وكل من اليابان وأميركا وموريتانيا ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة .
كما جرى خلال اللقاءات تبادل الأحاديث الودية حول الأبحاث والأفكار التي تناولتها القمة العالمية لطاقة المستقبل ودورها المتوقع في تأمين وتوفير الطاقة المتجددة وأهمية تضافر الجهود الدولية مع المنظمات العالمية والمؤسسات والهيئات الخاصة والحكومية والتعاون في ما بينها لاتخاذ الخطوات الجادة والقيمة من اجل ضمان مصادر متجددة ومستدامة للطاقة في المستقبل وتوفيرها للدول والشعوب المحتاجة .
وأشاد الوزراء والمسؤولون الدوليون بجهود دولة الإمارات العربية المتحدة في إقامة هذه القمة المهمة وعلى حسن التنظيم والإعداد ودعم قطاع الطاقة المتجددة ومساهمات الإمارات الفاعلة في إقامة المشاريع والبرامج التي تصب في هذا الاتجاه في عدد من دول العالم وحرصها على الحفاظ على البيئة وحماية الموارد الطبيعية .
حضر اللقاءات أحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة وخلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي .
وتنفيذاً لتوجيهات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، أمر الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بتسليم 572 مواطناً المساكن الجديدة التي تم إنجازها في مشروعي غياثي والفلاح السكني .
وستباشر بلدية أبوظبي في غضون أيام تسليم المساكن للمواطنين المستحقين، وذلك حسب قوائم لجنة تخصيص الأراضي والمساكن لإمارة أبوظبي، ويبلغ عدد الفلل التي سيتم تسليمها كدفعة جديدة 391 فيلا في مشروع الفلاح فيما أنجزت 181 فيلا كمرحلة أولى في مشروع غياثي السكني للمواطنين من ضمن 786 فيلا تنجز هذا العام .
ويأتي ذلك ضمن مبادرات القيادة الحكيمة لدولة الإمارات العربية المتحدة في إقامة المساكن الحديثة للمواطنين وتوفير الاستقرار الأسري والحياة الكريمة وأسباب الراحة والرفاهية. وتم تصميم المساكن الجديدة وفقاً لأعلى المعايير الحديثة مع مراعاة توافر جميع الاحتياجات والمرافق بما في ذلك الفناء الخارجي، وكذلك البنية التحتية والخدماتية للمشروع، التي تغطي مختلف القطاعات، خاصة الصحية والتعليمية وغيرها .
وتبلغ المساحة الإجمالية لمشروع غياثي 285 هكتاراً وقد بدأ العمل فيه في أغسطس 2012 بتكلفة إجمالية قدرها مليار و145 مليون درهم في حين تبلغ مساحة البناء للوحدة السكنية 538 متراً مربعاً وتتكون كل فيلا من طابقين وتتضمن 5 غرف نوم رئيسية ومجالس للرجال والنساء بالإضافة للخدمات الأساسية الأخرى.
ويتضمن المخطط العام لمشروع غياثي السكني الذي يأتي في إطار خطط وبرامج تطوير المنطقة الغربية وتنميتها مجمع مدارس تم الانتهاء من تنفيذ المرحلة الأولى منه وكذلك مستشفى مدينة غياثي العام الجديد الجاري تنفيذه حاليا إضافة إلى عدد من الجوامع والمساجد علاوة على مجمع تجاري ومركز رياضي .
كما يتضمن مشروع مدينة غياثي الذي يحظى بمتابعة الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية محطات كهرباء ومحطة ري ومحطة صرف صحي وشبكة طرق وإنارة رئيسية أنجزت جميعا بإشراف ومتابعة شركة أبوظبي للخدمات العامة "مساندة" بالإضافة إلى 9 مناطق خضراء سيتم بدء العمل فيها قريبا بعد الانتهاء من أعمال الإنشاءات الجارية للوحدات السكنية .
فيما يستمر استكمال مراحل مشروع الفلاح السكني لتنفيذ 5853 فيلا والتي أنجز منها 4857 فيلا عبر أربع مراحل والذي بدأ العمل به سنة 2009 .
وفي هذا السياق أوضح سيف بدر القبيسي مدير عام هيئة أبوظبي للإسكان بالإنابة أن توفير المسكن الملائم للمواطنين يحظى باهتمام بالغ ودعم متواصل من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، والفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة حثيثة من الشيخ هزّاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للإسكان باعتبار أن المواطنين هم الثروة الحقيقية لهذا الوطن، مشيرا الى توفير الحياة الكريمة لأبناء الوطن هي استراتيجية أساسية في تحقيق التنمية الشاملة والإنجازات والتطور على كافة المستويات .
 وأضاف انه من هذا المنطلق تم إقامة المشاريع الإسكانية في مختلف المناطق وفقاً لأعلى المعايير العالمية وبنية تحتية متقدمة تلبي احتياجات ومقومات الحياة العصرية الكريمة
وكشف سيف بدر القبيسي مدير عام هيئة أبوظبي للإسكان بالإنابة أن المشاريع الإسكانية التي تنفذها حكومة أبوظبي للمواطنين تدعم رؤية أبوظبي 2030، من خلال إيجاد مجمعات سكنية ستسهم في تطوير المناطق المحيطة بها، إضافة إلى خلق فرص عمل لسكان المنطقة من خلال المرافق الاجتماعية والخدمية التي تتطلبها هذه المشاريع خلال أو بعد التنفيذ .
وأشار بالانابة إلى أنه تم تطوير المشاريع السكنية بصورة متكاملة ومدروسة أخذت في الاعتبار الكثافة السكانية والاحتياجات الاجتماعية للمواطنين كالمرافق التعليمية والصحية والتجارية والترفيهية وغيرها من الخدمات، وتم كذلك مراعاة ربط المناطق الجديدة بشبكة طرق ووسائل نقل حديثة لتسهيل الحركة والانتقال .
فى مجال أخر قضت دائرة أمن الدولة في المحكمة الاتحادية العليا في قضية "الخلية الإخوانية" المصرية الإماراتية التي تضم 30 متهماً بالسجن لمدد تتراوح ما بين ثلاثة أشهر وخمس سنوات، وإبعاد المتهمين غير حاملي جنسية الدولة بعد تنفيذ العقوبات المقضي بها، إضافة الى حل تنظيم "الإخوان المسلمين" في الدولة وإغلاق مكاتبه ومصادرة محتوياتها .
وقد صدرت أحكام المحكمة الاتحادية العليا برئاسة القاضي محمد الجراح الطنيجي حضورياً بحق 24 متهماً وغيابياً بحق ستة متهمين .
وأمرت المحكمة بحل تنظيم الإخوان المسلمين المصريين على ساحة دولة الإمارات العربية المتحدة وإغلاق مكاتبه العامة كافة والفرعية مع مصادرة الأدوات والأجهزة المضبوطة .
وصدرت الأحكام بعد إحاطة المحكمة لواقع الدعوى وما حصلته من الأوراق والمستندات المعروضة عليها وما تم فيها من تحقيقات وما دار بشأنها في الجلسات، واستمعت لأقوال المتهمين ودفاعهم وعرضت لأدلة الإثبات من أقوال الشهود وتقارير الخبراء .
أحكام القانون والشريعة
وورد في منطوق الحكم أنه "منذ اللحظة الأولى لاتصال هذه المحكمة بالدعوى الماثلة حرصت على إرساء قيم العدل وتحقيق العدالة مستهدية بأحكام الشريعة الإسلامية الغراء، ومسترشدة بأحكام القانون وما قررته من مبادئ قضائية مستقرة، أفسحت المجال وبكل شفافية للمتهمين بإبداء طلباتهم ودفوعهم وأوجه دفاعهم وفقاً للإجراءات القانونية التي كفلها دستور الدولة والمواثيق الدولية ".
وسطرت هذه المحكمة حكمها الماثل بعد إحاطتها لواقع الدعوى وحصلتها من الأوراق والمستندات المعروضة عليها وما تم فيها من تحقيقات وما دار بشأنها في الجلسات، واستمعت لأقوال المتهمين ودفاعهم، وعرضت لأدلة الإثبات من أقوال الشهود وتقارير الخبراء، وبعد تمحيص لها عن بصر وبصيرة إيراداً وورداً وزانت بين تلك الأدلة، خلصت إلى قضائها الذي أسسته على أسباب سائغة لها معينها من الواقع والقانون وبما يكفي لتكوين عقيدتها .
تفاصيل الأحكام
وبناء على ذلك حكمت المحكمة حضورياً للمتهمين من الأول إلى الرابع عشر ومن الواحد والعشرين وحتى الثلاثين وغيابياً للمتهمين من الخامس عشر وحتى العشرين :-
أولاً: بمعاقبة المتهم الثالث مدحت رجب عبدالله عمار بالسجن خمس سنوات عن التهمتين الأولى والثانية للارتباط .
ثانياً: بمعاقبة المتهمين الأول: صالح فرج ضيف الله الملهطاني، والثاني : صلاح محمد رزق المشد والخامس: إبراهيم عبدالعزيز إبراهيم أحمد والسادس : مراد محمد حامد عثمان بدوي، والخامس عشر: عثمان عبدالرحمن سليمان مِتكيس، والسادس عشر: السيد عواد حفني موسى والعشرين: حمادة عبدالعزيز عبدالمقصود، والثلاثين: صالح محمد صالح الظفيري، بالسجن أربع سنوات لكل من التهمتين الثانية والرابعة المنسوبتين لهم للارتباط .
براءة متهم
ثالثاً: براءة المتهم الرابع عشر أحمد محمود طه من التهمتين الثانية والرابعة .
رابعاً: بمعاقبة المتهمين: الثالث عشر: أحمد لبيب جعفر أحمد، والثاني والعشرين: حسن محمد حسن أحمد، والثالث والعشرين: خالد محمد عبدالله الشيبة النعيمي، والرابع والعشرين: حمد حسن علي رقيط، والخامس والعشرين: علي سعيد الكندي، والسادس والعشرين: راشد عمران الشامسي، والسابع والعشرين: محمد علي صالح المنصور، والثامن والعشرين: طارق إبراهيم عبدالرحيم القاسم، والتاسع والعشرين: حسين علي عبدالله النجار، بالحبس سنة لكل عن التهمة الرابعة المنسوبة إليهم .
خامساً: بمعاقبة المتهمين من الأول وحتى العشرين بالحبس مدة ستة أشهر عن التهمة الثالثة المنسوبة إليهم، وأمرت المحكمة بحل تنظيم الإخوان المسلمين المصريين على ساحة دولة الإمارات العربية المتحدة وإغلاق كافة مكاتبه العامة منها والفرعية مع مصادرة كافة الأدوات والأجهزة المضبوطة إعمالاً لنص المادة 182 عقوبات .
سادساً: بمعاقبة المتهمين: الواحد والعشرين: أحمد راشد الطابور النعيمي، والثاني والعشرين : حسن محمد حسن أحمد، والثالث والعشرين: خالد محمد عبدالله الشيبة النعيمي، والرابع والعشرين : حمد حسن علي رقيط، والثلاثين : صالح محمد صالح الظفيري، بالحبس لمدة ثلاثة أشهر عن التهمة الخامسة المنسوبة إليهم. سابعاً: بمعاقبة المتهمين من الأول وحتى العشرين، والمتهم الرابع والعشرين حمد حسن علي رقيط، بتغريم كل منهم مبلغاً وقدره ثلاثة آلاف درهم عن التهمة السادسة المنسوبة إليهم.ثامناً: إبعاد المتهمين من الأول حتى العشرين عن الدولة بعد تنفيذ العقوبات المقضي بها .
هذا وأصدرت دائرة امن الدولة في المحكمة الاتحادي العليا التي إنعقدت (الثلاثاء ) برئاسة القاضي محمد جراح الطنيجي أحكامها بشأن أعضاء الخلية الإخوانية ،  فيما يلي النص الكامل للحكم
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله وعليه وسلم :
قال الله تعالي " ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا ، اعدلوا هو أقرب للتقوى " صدق الله العظيم .
منذ اللحظة الأولى لاتصال هذه المحكمة بالدعوى الماثلة حرصت على إرساء قيم العدل وتحقيق العدالة مستهدية بأحكام الشريعة الإسلامية الغراء ومسترشدة بأحكام القانون وما قررته من مبادئ قضائية مستقرة، أفسحت المجال وبكل شفافية للمتهمين بإبداء طلباتهم ودفوعهم وأوجه دفاعهم وفقا للإجراءات القانونية التي كفلها دستور الدولة والمواثيق الدولية .
 وحيث إن هذه المحكمة سطرت حكمها الماثل بعد إحاطتها لواقع الدعوى وحصلتها من الأوراق والمستندات المعروضة عليها وما تم فيها من تحقيقات وما دار بشأنها في الجلسات واستمعت لأقوال المتهمين ودفاعهم وعرضت لأدلة الإثبات من أقوال الشهود وتقارير الخبراء وبعد تمحيص لها عن بصر وبصيرة إيراداً و ورداً وزانت بين تلك الأدلة خلصت إلى قضائها الذي أسسته على أسباب سائغة لها معينها من الواقع والقانون وبما يكفي لتكوين عقيدتها .

فقد أصدرت قضاءها بعد المداولة وبإجماع الآراء .
لــــــــذلك حكمت المحكمة حضوريا للمتهمين من الأول إلى الرابع عشر ومن الواحد والعشرين وحتى الثلاثين وغيابياً للمتهمين من الخامس عشر وحتى العشرين :
أولا: بمعاقبة المتهم الثالث مدحت رجب عبدالله عمار بالسجن خمس سنوات عن التهمتين الأولى والثانية للارتباط .
ثانيا: بمعاقبة المتهمين الأول: صالح فرج ضيف الله الملهطاني، والثاني:صلاح محمد رزق المشد والخامس: ابراهيم عبدالعزيز ابراهيم أحمد والسادس: مراد محمد حامد عثمان بدوي، والخامس عشر: عثمان عبدالرحمن سليمان مِتكيس، والسادس عشر : السيد عواد حفني موسى والعشرين: حمادة عبدالعزيز عبدالمقصود، والثلاثين: صالح محمد صالح الظفيري، بالسجن أربع سنوات لكل من التهمتين الثانية والرابعة المنسوبتين لهم للإرتباط .
ثالثا: براءة المتهم الرابع عشر أحمد محمود طه من التهمتين الثانية والرابعة .
رابعا: بمعاقبة المتهمين : الثالث عشر: أحمد لبيب جعفر أحمد والثاني والعشرين:حسن محمد حسن أحمد والثالث والعشرين: خالد محمد عبدالله الشيبة النعيمي والرابع والعشرين: حمد حسن علي رقيط والخامس والعشرين: علي سعيد الكندي والسادس والعشرين: راشد عمران الشامسي والسابع والعشرين: محمد علي صالح المنصور والثامن والعشرين: طارق إبراهيم عبدالرحيم القاسم والتاسع والعشرين: حسين علي عبدالله النجار ، بالحبس سنة لكل منهما عن التهمة الرابعة المنسوبة إليهم .
خامسا: بمعاقبة المتهمين من الأول وحتى العشرين بالحبس مدة ستة أشهر عن التهمة الثالثة المنسوبة إليهم .
وأمرت المحكمة بحل تنظيم الإخوان المسلمين المصريين على ساحة دولة الامارات العربية المتحدة وإغلاق كافة مكاتبه العامة منها والفرعية مع مصادرة كافة الأدوات والأجهزة المضبوطة إعمالا لنص المادة 182 عقوبات .
سادسا: بمعاقبة المتهمين: الواحد والعشرين: أحمد راشد الطابور النعيمي والثاني والعشرين : حسن محمد حسن أحمد والثالث والعشرين : خالد محمد عبدالله الشيبة النعيمي والرابع والعشرين :حمد حسن علي رقيط والثلاثين:صالح محمد صالح الظفيري بالحبس لمدة ثلاثة أشهر عن التهمة الخامسة المنسوبة إليهم .
سابعا: بمعاقبة المتهمين من الأول وحتى العشرين والمتهم الرابع والعشرين حمد حسن علي رقيط بتغريم كل منهم مبلغ وقدره ثلاثة آلاف درهم عن التهمة السادسة المنسوبة إليهم .
ثامنا: إبعاد المتهمين من الأول حتى العشرين عن الدولة بعد تنفيذ العقوبات المقضي بها .