تطويق تفاعل خطاب القرضاوي ضد دولة الامارات واستنكار خليجي للاساءة

ولي عهد أبو ظبي : قطر أهلنا ولا خلافات بيننا وثقتي كبيرة بالشيخ تميم وجميعنا نرفض التطاول

الشيخ محمد بن راشد يتلقى رسالة من نواز شريف

نائب رئيس دولة الامارات يحض على الارتقاء بالقطاع الصحي

الشيخ حمدان بن زايد : خليفة يضع التعليم في أولويات مسيرة النهضة

أكد ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، على الروابط العميقة بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، موضحا انه ليس هناك أي خلافات بين الأشقاء في الإمارات وقطر.
وقال في حديث بمجلسه الخاص بثته وكالة الأنباء الإماراتية: قطر إخواننا.. قطر أهلنا وقطر جزء من مجلس التعاون لدول الخليج العربية وأنا شخصياً لدي علاقة مميزة مع الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، ولدي ثقة كبيرة بالشيخ تميم في أنه يرى أن مصلحة قطر من مصلحة دول مجلس التعاون. واعرب الشيخ محمد عن ثقته بالعلاقات الراسخة بين الأشقاء في دول التعاون وانها أكبر من أن تتأثر بالأصوات والمزايدات المغرضة. واضاف الشيخ محمد قائلا: نحن نؤكد أنه ليس لدينا خلاف مع قطر.. وكل ما لدينا هو رفضنا للتطاول والتجني على سيادة وقيم وعقيدة دولة الإمارات وأهلها من أشخاص وأصوات شاذة لا تريد الخير لكلا البلدين والشعبين الشقيقين.
وأكد في الوقت نفسه رفض الإمارات لأي تهجم أو إساءة قد تصدر من أبناء الإمارات تجاه قطر الشقيقة. واختتم: أكرر وأعيد نحن ثقتنا في تميم وأهل تميم وفي قطر، ثقة طيبة لا تنغصها مواقف الحاقدين والمغرضين.
من ناحية اخرى طمأن ولي عهد ابوظبي، شعب الإمارات ودول الخليج على صحة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الامارات، مؤكداً أن رئيس الدولة بحالة صحية مستقرة ومطمئنة. وقال الشيخ محمد، لضيوف مجلسه في ابوظبي: إن الشيخ خليفة، بخير.. نعم مرت علينا أزمة صعبة تجاوزناها والحمد لله، مؤكداً أن قيادة دولة الإمارات لم تكن لتخبئ شيئاً عن شعب الإمارات بخصوص قائدها وباني نهضتها الشيخ خليفة بن زايد.
وكانت الخارجية الإماراتية قد استدعت السفير القطري وسلمته مذكرة احتجاج على "تطاول المدعو يوسف القرضاوي" على دولة الإمارات من على منبر أحد مساجدها وعبر التلفزيون الرسمي لقطر.
وقال أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية: "انتظرنا من جارتنا أن تعبر عن رفض واضح لمثل هذا التطاول وأن تقدم التوضيحات الكافية والضمانات لعدم وقوع مثل هذا التشويه والتحريض من جديد ولكننا للأسف (...) لم نجد الرغبة والاستجابة".
وأضاف "سعينا طيلة الأيام الماضية إلى احتواء المسألة من خلال الاتصالات المستمرة رفيعة المستوى بين البلدين ولكن هذه الاتصالات لم تسفر إلا عن تصريح رسمي لم يشر إلى موقف حاسم يرفض خطاب القرضاوي".
وكان الدكتور خالد العطية، وزير الخارجية القطري، قال قبل أيام إن السياسة الخارجية لقطر تؤخذ دائما عبر القنوات الرسمية للدولة، مشيرا إلى أن سياسة بلاده لا تؤخذ عبر وسائل الإعلام أو بعض المنابر هنا وهناك، مشددا على أن «ما قيل على لسان الشيخ يوسف القرضاوي لا يعبر عن السياسة الخارجية لدولة قطر»، وقال «نحن نكن للأشقاء في الإمارات كل الحب والاحترام، وكما ذكرت فالعلاقة بيننا هي علاقة استراتيجية، وأمن دولة الإمارات الشقيقة هو من أمن دولة قطر».
واستنكرت مملكة البحرين وبشدة الاتهامات التي وجهها يوسف القرضاوي للإمارات العربية المتحدة في خطبته يوم الجمعة الموافق 24 يناير 2014 عبر الاجهزة الاعلامية الرسمية لدولة قطر الشقيقة.
وأكد وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة في تصريحٍ له بأن أية إساءة للإمارات الشقيقة هي إساءة لجميع دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية دون استثناء، وأن هذه الاتهامات مرفوضة تماما وتهدف إلى إثارة الفرقة والفتنة بين الأشقاء في دول المجلس.
كما أشاد بالدور الريادي للإمارات العربية المتحدة في نصرة قضايا الأمتين العربية والإسلامية ومساعدتها ودعمها للمسلمين في كافة دول العالم، مثمناً في الوقت ذاته مواقف الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالإمارات العربية المتحدة الشقيقة في التصدي لكل ما يعكر صفو العلاقات الأخوية الراسخة بين دول مجلس التعاون وقياداتها وشعوبها.
ودعا دولة قطر بعدم السماح لمن يقيم على أراضيها بالتطاول والإساءة لأي دولة من دول مجلس التعاون وقياداتها وشعوبها من خلال الوسائل الإعلامية أو المنابر الدينية أو غيرها.
وأعرب عن ثقته التامة بأن دولة قطر قيادةً وشعباً لن تقبل بأي محاولة تهدف إلى المساس بالعلاقات الأخوية بين دول المجلس والقائمة على الوحدة والمصير المشترك والتزامها بالمواثيق والعهود التي تم الاتفاق والتوقيع عليها بين قادة دول المجلس .
واستنكر الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني بشدة الاتهامات التي وجهها يوسف القرضاوي في خطبته يوم الجمعة الموافق 24 يناير 2014 للإمارات العربية المتحدة، ووصفها بأنها تحريض مرفوض وادعاءات باطلة تثير الفتنة، لا يستفيد منها إلا أعداء الأمة الاسلامية. وأعرب الزياني في تصريح لوكالة أنباء الإمارات "وام" عن أسفه من أن تصدر مثل تلك الاتهامات التحريضية من يوسف القرضاوي تجاه الإمارات التي عرفت دائما بمواقفها المبدئية المشرفة، وجهودها في دعم القضايا الإسلامية، ونصرة ومساعدة المسلمين في كل مكان، مؤكدا على حرص دول المجلس في ظل الظروف الحرجة التي تحيط بالمنطقة، على رص الصفوف وتعزيز تضامنها وتكاتفها. الجدير بالذكر أن وزارة الخارجية الإماراتية استدعت، السفير القطري وسلمته مذكرة احتجاج على تطاول القرضاوي على الإمارات من على أحد منابر مساجد دولة قطر وبنقل مباشر من التلفزيون الرسمي لدولة قطر. وقال أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية لدولة الامارات: "انتظرنا من جارتنا أن تعبر عن رفض واضح لمثل هذا التطاول على الإمارات وأن تقدم التوضيحات الكافية والضمانات لعدم وقوع مثل هذا التشويه والتحريض من جديد، لكننا للأسف لم نجد الرغبة والاستجابة. وأضاف قرقاش: سعينا طيلة الأيام الماضية إلى احتواء المسألة من خلال الاتصالات المستمرة رفيعة المستوى بين البلدين ولكن هذه الاتصالات لم تسفر إلا عن تصريح رسمي لم يشر إلى موقف حاسم يدين ويرفض خطاب القرضاوي ضد الإمارات.
على صعيد آخر تلقى الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رسالة خطية من نواز شريف رئيس وزراء جمهورية باكستان الإسلامية تتصل بالعلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وباكستان وسبل تعزيز أواصر التعاون والصداقة التاريخية التي تربط البلدين والشعبين الصديقين.
وقد تسلم الرسالة خلال استقباله في قصره في زعبيل، بحضور الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي محمد إسحاق دار وزير المالية الباكستاني مبعوث رئيس الوزراء الباكستاني، الذي نقل إلى الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تحيات نواز شريف وتمنياته لسموه بدوام الصحة والسعادة ولشعب الإمارات اطراد التقدم والرخاء في ظل القيادة الرشيدة.
حضر اللقاء الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، ومحمد إبراهيم الشيباني مدير عام ديوان حاكم دبي، والفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، واللواء محمد أحمد القمزي، وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، وجافيد خليل القنصل العام الباكستاني في دبي والوفد المرافق للضيف.
وفي وقت آخر استقبل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، خلال اللقاء الأسبوعي الذي يلتقي فيه مع أعيان البلاد والوزراء ورؤساء ومديري الدائر والمؤسسات والفعاليات الاقتصادية والاجتماعية والإعلامية في الدولة في قصر سموه في زعبيل وبحضور الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، والشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، كريستوفر ناسيتا رئيس مجموعة هليتون العالمية الرئيس التنفيذي للمجموعة الذي يترأس المؤتمر العام لمديري ومسؤولي فنادق هيلتون المنتشرة في اكثر من تسعين دولة ويشارك فيه نحو ألف عضو.
وقد رحب الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم برئيس المجموعة وزملائه المشاركين في المؤتمر المنعقد حاليا في دبي، منوها بأن دولة الإمارات عموما ودبي على وجه الخصوص تولي قطاع السياحة فيها اهتماما خاصا وتسهيلات وحوافز تساهم في تنمية وتطوير هذه الصناعة التي باتت تشكل أهم جسور التواصل والتقارب بين شعوب وثقافات العالم ورافدا مهما من روافد الدخل والاقتصادات الوطنية للعديد من البلدان.
وأعرب عن ارتياحه لاختيار مجموعة هيلتون مدينة دبي لعقد مؤتمرها العام فيها، مرحبا بضيوف الإمارات على مختلف مشاربهم وثقافاتهم، ومؤكدا أن دبي ستظل أيقونة للسعادة والفرح وملتقى للمال والأعمال والفن والثقافة.
وإلى ذلك تقدم كريستوفر ناسيتا بالشكر والتقدير إلى نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، على كرم الضيافة والتسهيلات الرائعة التي حظي بها أعضاء المؤتمر منذ وصولهم دبي التي اختارتها المجموعة لتكون اول مدينة على مستوى الشرق الأوسط وأفريقيا يعقد فيها المؤتمر العام للمجموعة الذي ينظم كل ثلاث سنوات مرة واحدة ولمدة ثلاثة أيام.
وأشار رئيس المجموعة إلى أن لها في دولة الإمارات 14 فندقا من درجة خمس وست نجوم وسبعة فنادق جديدة ما زالت تحت الإنشاء من بين قرابة 400 فندق للمجموعة منتشرة على مساحة المعمورة ويبلغ رأسمالها قرابة 21 مليار دولار أميركي.
حضر اللقاء عدد من الوزراء وكبار المسؤولين في الدولة.
هذا ووجّه بضرورة اتخاذ خطوات عملية للبدء بتنفيذ برنامج الفحص الوطني الدوري الشامل لكافة المواطنين بالدولة حيث اعتمد سموه الدراسة التي كان قد وجه بإعدادها حول هذا الموضوع، مشدداً على أن الاهتمام بصحة المواطنين أولوية قصوى لا يمكن التساهل بها لأنها ترتبط بشكل وثيق بصحة المجتمع التي هي فوق كل اعتبار وأن العلاج أينما وجد هو حق للمواطنين ليتمتعوا بصحة جيدة.
داعياً كافة الجهات الطبية العاملة في الدولة للعمل على تطوير الخدمات الطبية وتطبيق أفضل المعايير العالمية.
جاء ذلك خلال حضور الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لجانب من جلسات "مختبر الإبداع الحكومي" الذي نظمته وزارة الصحة في فندق "جي دبليو ماريوت" بدبي حيث تبادل الأفكار مع المشاركين واستمع لآرائهم بحضور الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، والشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي.
ووجه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم كذلك بضرورة البدء بتنفيذ برنامج للرعاية الصحية المتنقلة لإيصال الخدمات للجمهور في مناطقهم وخاصة البعيدة وتوفير خدمات الرعاية الصحية الأولية لهم وخاصة الكبار، وقال: "أريد أن تصل الخدمات العلاجية إلى الناس في أماكن تواجدهم ولا أريد أن يعاني أي مواطن في الحصول على العلاج فواجب الحكومة أن تصل الى المواطن في أي وقت، وأينما كان وتقدم له الرعاية الصحية والعلاج تماماً كما تقدم له بقية الخدمات".
واعتمد خلال الزيارة دراسة إنشاء مركز تدريبي طبي متخصص بمعايير عالمية لتدريب العاملين في القطاع الطبي ووجه بضرورة الاسراع بإنشائه لتوفير التدريب المستمر لطواقم العمل وجعلهم على دراية ومواكبة لكافة التطورات واحدثها في القطاع الطبي بما يعزز خبراتهم ويرفع كفاءتهم الى افضل المستويات. كما اطلع سموه على نتائج الدراسة التي كان وجّه بإعدادها حول برنامج الفحص الوطني الدوري الشامل لكافة المواطنين بالدولة.
وقال "تضع حكومة دولة الإمارات جميع إمكانياتها لدعم المبادرات الإبداعية القابلة للتطبيق والتي تسهم في تحقيق الصحة والسعادة للمجتمع وضمان حصول المواطنين على أرقى الخدمات الصحية وبأسرع وقت ممكن".
وبارك خلال الزيارة جهود فريق العمل الذي عمل على إنجاز مبادرة توحيد معايير الأطباء ومختصي الرعاية الطبية والمكون من هيئة الصحة في أبوظبي وهيئة الصحة في دبي ووزارة الصحة كما أثنى على تجاوب وزارة الصحة مع التوجيهات والمبادرات الصحية التي أطلقها سموه خلال مختبر الإبداع الذي عقد مؤخراً في جزيرة صير بني ياس واطلع على سير ونسب إنجازها وحث على الاسراع بالتنفيذ وفق الجدول الزمني الذي اعتمد في تلك الخلوة الاستثنائية.
كما وجّه الجهات المعنية بضرورة تعزيز الوعي الصحي والبدء بتنفيذ برنامج لتعزيز الوقاية من الأمراض المزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض الأوعية والشرايين، مشدداً على أهمية نشر الوعي بأنماط الحياة الصحية في المجتمع.
وعقب مشاهدة عرض مرئي عن إنجاز فريق عمل وزارة الصحة دعا الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لمواصلة الجهود وزيادة وتيرة العمل لتحقيق تنفيذ المشاريع الصحية وفق الأجندة الوطنية مُحفزاً جميع العاملين والمعنين في القطاع الصحي على المشاركة بالمسؤولية ومواصلة جلسات العصف الذهني للخروج بأفكار عملية وإبداعية لتطوير وتحديث هذا القطاع الذي يحتاج بشكل دائم إلى مواكبة التطورات بجميع أشكالها والاستفادة القصوى من التكنولوجيا الحديثة وتمكين كوادرنا الطبية من الاستخدام الأمثل لهذه التقنيات بما يمكننا من الوصول إلى المراتب الأولى التي يطمح إليها شعب الإمارات.
وأبدى تفاؤلاً كبيراً بنتائج هذه الجلسات الإبداعية لأنها مرحلة التطبيق العملي الميداني الذي يجمع أصحاب العلاقة من مسؤولين وموظفين ومختصين لتطوير أفكار وحلول إبداعية فورية للتحديات التي تواجه القطاعات المختلفة ما يسهم في رفع كفاءة وأداء العمل الإداري الحكومي.
وناقش خلال الزيارة فرق العمل وزوّدها بعض الأفكار والتوجيهات وشدّد على ضرورة انفتاح المسؤولين على جميع الأفكار والاقتراحات سواء من الموظفين العاملين في القطاع الصحي أو من المتعاملين أو من أفراد المجتمع والاستعانة بأهل الخبرة والاطلاع على أفضل الممارسات العالمية مشدداً على أن هذا الأمر هو مسؤولية وطنية.
وحثّ جميع الجهات الحكومية للإسراع بتنفيذ مختبرات إبداع مماثلة لأهميتها في تطوير العمل الحكومي مُشدداً على أن هذه المختبرات تمثل وسيلة للإبداع والعصف الذهني وليست غاية بحد ذاتها بينما الأولوية للخروج بالأفكار والحلول العملية والتوصيات الواقعية القابلة للتطبيق على أرض الواقع ما يجعل من حكومة الامارات رائدة بمبادراتها الإبداعية ذات نتائج تسهم بإسعاد المواطن وتحقق له العيش الكريم.
رافق نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي خلال الزيارة محمد عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء وعبد الرحمن بن محمد العويس وزير الصحة وعيسى محمد الميدور مدير عام هيئة الصحة في دبي وعدد من المسؤولين بوزارة الصحة.
وكان الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قد وجّه بتعميم تجربة "مختبر الإبداع الحكومي" على جميع الجهات الاتحادية كممارسة قياسية ورسمية معتمدة لتطوير الخدمات الحكومية ومواجهة التحديات الميدانية والمساهمة في رفع كفاءة وأداء العمل الإداري الحكومي وذلك بعد النجاح الكبير الذي حققه "مختبر الإبداع الحكومي" الذي عقد أثناء الخلوة الوزارية الأخيرة بجزيرة صير بني ياس وتم خلاله مناقشة الأفكار الواردة عبر العصف الذهني الإماراتي مع المختصين والمسؤولين وأهل الميدان وتطوير حلول فورية للكثير من التحديات التي تواجه القطاع التعليمي والصحي بالدولة.
وتم الإعلان عن مجموعة من المبادرات الصحية التي اعتمدها مجلس الوزراء في خلوته الاستثنائية بجزيرة "صير بني ياس" وهي الموافقة على إطلاق برنامج للرعاية الصحية المتنقلة لإيصال الخدمات للجمهور في مناطقهم وخاصة البعيدة وتوفير خدمات الرعاية الصحية الأولية لهم وخاصة للكبار وإطلاق برنامج لتقييم المستشفيات والعيادات الصحية من حيث أوقات الانتظار ومستوى الرضا ومعدل أيام الإقامة ونسبة نجاح العمليات ونشر هذه التقارير واعتماد برنامج للفحص الوطني الدوري الشامل في الدولة لكل مواطن، ووضع كادر وظيفي متخصص للعاملين في القطاع الطبي الحكومي وتطوير مسارات وظيفية لهم بما يعزز جاذبية المهن الطبية وتوحيد معايير اعتماد الأطباء واختصاصيي الرعاية الطبية على مستوى الدولة ووضع معايير وطنية موحدة لكافة المستشفيات بالدولة وإطلاق برنامج الفحص المبكر للسرطان والموافقة على إنشاء قاعدة بيانات وطنية لكافة السجلات الطبية واعتماد حزمة من الإجراءات لمكافحة السمنة ووضع استراتيجية لإنشاء مراكز للأبحاث والتطوير في القطاع الطبي بالتعاون مع الجهات الأكاديمية في الدولة وانشاء سجل وطني موحد لحالات السرطان في الدولة وإطلاق البورد الإماراتي وإطلاق مركز تدريبي متخصص بمعايير عالمية وتعزيز جاذبية مهنة التمريض ووضع برنامج لاستقطاب المواطنين لهذا التخصص.
من جانبه أشاد الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في المنطقة الغربية برعاية الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، لمسيرة التعليم، وحرصه على أن يكون التعليم في مقدمة أولويات النهضة الحضارية التي تشهدها الدولة.
وأكد حرص الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على توفير مناخ محفز للتفوق والمنافسة الشريفة والمتكافئة بين الطلبة وصولاً إلى تعليم نوعي يتناسب مع رؤية أبوظبي 2030 واستراتيجية التعليم التي تنتهجها دولة الإمارات ليكون نظامها التعليمي واحداً من أفضل خمسة نظم تعليمية متطورة في العالم.
جاء ذلك خلال اطلاعه بقصر النخيل على مشروع " مجمع بينونة " التقني التابع لمركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني الذي تم الانتهاء منه مؤخراً في مدينة زايد بالمنطقة الغربية ويبدأ عامه الدراسي الأول خلال شهر سبتمبر المقبل.
ونوه بالدعم والتشجيع الذي تحظى به مؤسسات التعليم على مختلف مستوياتها من القيادة العليا للدولة مستشهداً بالرؤية الحكيمة لباني دولة الإمارات ونهضتها الحديثة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي فتح أمام أبناء الإمارات كل أبواب العلم والتعلم وأعطى الغالي والثمين.
وأشاد الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان بالمستوى الراقي الذي تتمتع به المنشآت والمرافق العلمية بمجمع بينونة التقني وتوفر كل الامكانيات العلمية والبشرية اللازمة لضمان سير العمل به على الوجه الأكمل خاصة في ظل إقبال الطلبة المتزايد على الالتحاق بالتعليم التقني والمهني بالدولة بما يشكل نجاحاً كبيراً للدور الوطني الذي يقوم به مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني لتحقيق هذا الهدف الاستراتيجي والهام.
ووجه القائمين على مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني بافتتاح أفرع للمركز في مدن المنطقة الغربية، مثمناً مبادرات المركز في تنمية المنطقة الغربية خاصة في الجانب التربوي والتعليم الفني وما تمتاز به تلك الجهود من اهتمام ببناء شخصية الطالب من خلال المشاريع المتميزة التي تقوم بها.
كان الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان قد شاهد عرضاً تفصيلياً حول مجمع بينونة التقني قدمه المهندس حسين إبراهيم الحمادي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني وأوضح فيه أن المجمع يستوعب نحو 3500 طالب وطالبة من المواطنين الباحثين عن المستقبل المشرق في جميع التخصصات العلمية والهندسية والتكنولوجية والتقنية المطلوبة في عالم الغد وسوق العمل المتطور بما يحقق طموحات القيادة الرشيدة في شباب وفتيات الوطن.
وقال الحمادي ان المجمع يضم فرعاً جديداً لكلية فاطمة للعلوم الصحية التي تطرح درجة البكالوريوس في خمسة تخصصات صحية هامة منها الصيدلة والتمريض والأشعة إضافة الى بوليتكنك أبوظبي بتخصصاته المتطورة التي من بينها بكالوريوس الطاقة المتجددة والبتروكيماويات اضافة إلى فرع جديد لثانوية التكنولوجيا التطبيقية يتضمن برنامج العلوم المتقدمة الذي يستوعب 40 طالباً وطالبة من المتفوقين ليتم تبني الموهوبين من شباب الإمارات القادر على تلبية متطلبات النهضة الإماراتية في كل المجالات الهندسية والطبية والتكنولوجية إضافة الى الثانوية الفنية ومعهد بينونة للعلوم والتكنولوجيا مما يشير الى مدى حرص المركز على تحقق طموحات القيادة الإماراتية الرشيدة في أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة.
وأكد المهندس حسين الحمادي أن مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني يعمل وفق توجيهات مباشرة من الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بما يلبي توجيهات القيادة الرشيدة بضرورة التوسع في التعليم التقني والمهني في جميع ربوع الدولة من أجل الوصول الى أعلى الآفاق في مختلف المجالات العلمية والهندسية والتكنولوجية التي تتوافق مع متطلبات رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 والخطة الاستراتيجية للدولة 2021 . حضر اللقاء مبارك سعيد الشامسي نائب مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني.
من جهة اخرى استقبل الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في المعمورة بأبوظبي الجنرال عبد العزيز بناني المفتش العام للقوات المسلحة الملكية المغربية الذي يزور البلاد.
ورحب ولي عهد أبوظبي بالمفتش العام للقوات المسلحة الملكية المغربية وبحث معه العلاقات الأخوية القائمة بين دولة الإمارات والمملكة المغربية الشقيقة وسبل تعزيزها وتطويرها بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين، وخاصة فيما يتعلق بالتعاون في الشؤون الدفاعية، في ظل ما يحظى به الجانبان من دعم واهتمام قيادتي البلدين وحرصهما الدائم والمتواصل على تنمية العلاقات الى آفاق أوسع.
وتبادل الجانبان الاحاديث حول مجمل التطورات في المنطقة والقضايا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين . حضر اللقاء محمد احمد البواردي وكيل وزارة الدفاع واللواء الركن عيسى سيف محمد المزروعي نائب رئيس أركان القوات المسلحة ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي.
فى سياق آخر أكد الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي وزير الأشغال العامة رئيس مجلس إدارة الهيئة الوطنية للمواصلات، أن عام 2014، يشكل عاماً تاريخياً لشبكة النقل بالسكك الحديدية الاتحادية في الدولة، مشيرا إلى أن تشغيل المرحلة الأولى من شبكة السكك الحديدية سيتم قريبا بطول 200 كيلومتر لتقديم خدمات نقل البضائع، ثم إكمال مرحلتي تطوير أخريين بحلول نهاية 2018 من منظومة الشبكة الاتحادية والتي تتجاوز 1200 كيلومتر من السكك الحديدية المزدوجة، للربط بين الدولة وكلّ من المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان.
وقال إن بناء شبكة السكك الحديدية الاتحادية يتم باستخدام أحدث الحلول والتقنيات العالمية، وبما يُمكّن من تشغيل قطارات نقل البضائع بسرعة قصوى تبلغ 120 كيلومتراً في الساعة، وتشغيل قطارات نقل الركاب بسرعة قصوى تبلغ 200 كيلومتر في الساعة.
جاء ذلك في كلمة لمعاليه في افتتاح مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط للسكك الحديد لعام 2014 تحت رعاية الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، بحضور عبد الله بن جمعة الشبلي الأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية بمجلس التعاون، والدكتور ناظم أسعد بن طاهر المدير التنفيذي لقطاع النقل البري بالهيئة الوطنية للمواصلات والمهندس عبد الله يوسف آل علي الرئيس التنفيذي لمؤسسة القطارات بهيئة الطرق والمواصلات، وعدد من المسؤولين في مجال الطرق والمواصلات بالإمارات ودول الخليج. ونظم المعرض على مساحة تسعة آلاف متر مربع وشارك فيه نحو ثلاثة آلاف شخص من الدول الست الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي، ووزراء النقل والمواصلات وأكثر من 100 متحدث من 63 بلداً.
وفي كلمته أكد الدكتور عبد الله بلحيف النعيمي، أن الإمارات استطاعت أن تحقق لنفسها موقعاً ريادياً مهماً ومكانة مرموقة في مجال صناعة السكك الحديدية الناشئة خلال فترة وجيزة، على كافة المستويات الخليجية والإقليمية والعربية.
وأضاف أنه على المستوى الإقليمي فقد تم التصديق على اتفاق السكك الحديدية الدولية في المشرق العربي بموجب المرسوم الاتحادي رقم (15) لسنة 2011 ، بالإضافة الى التنسيق والتواصل مع المجموعة العربية بخصوص الربط السككي، حيث يهدف مخطط الربط البري العربي بالسكك الحديدية إلى توفير رؤية شاملة للتكامل والترابط بين شبكات السكك الحديدية العربية لتعزيز الربط بين دول المنطقة وتحقيق التكامل الاقتصادي فيما بينها.
وقال إن الإمارات تعد نقطة وصل مهمّة بالنسبة لخطوط النقل الدولي العالمية ضمن إقليم مجلس التعاون لدول الخليج العربية، موضحاً أن السنوات القادمة ستكون سنوات حاسمة بالنسبة للتطبيق الناجح لمنظومة النقل السككي في الإمارات ومنطقة الخليج العربي وستلعب الهيئة الوطنية للمواصلات والجهات المعنية الاخرى في هذا السياق دوراً رئيسا في ثلاثة محاور رئيسة تشمل الانتهاء من وضع الهياكل التنظيمية والرقابية اللازمة لتنفيذ وتشغيل شبكة السكك الحديدية الاتحادية، والرقابة والمتابعة المتواصلة لمستويات السلامة في منظومة النقل السككي في الدولة، والتكامل بين السكك الحديدية الاتحادية للإمارات العربية المتحدة وشبكات السكك الحديدية الخفيفة لكل امارة من جهة والتكامل والربط بينها وبين الشبكة الإقليمية للدول الأعضاء بمجلس التعاون لدول الخليج العربية.
وقال إننا نطمح من خلال إقامة هذا المؤتمر والمعرض المصاحب إلى جمع ممثلي الحكومات وشركات قطاع السكك الحديدية الكبرى والمستثمرين من القطاع الخاص والمؤسسات المالية العالمية وأفضل خبراء السكك الحديدية من مختلف أنحاء العالم لمناقشة المواضيع الأكثر أهمية بالنسبة لقطاع السكك الحديدية.
ومن جهته قال الدكتور عبد اللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، في كلمة ألقاها نيابة عنه عبد الله بن جمعة الشبلي الأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية بمجلس التعاون الخليجي، إن النمو المطرد على الصعيد الاقتصادي والسكاني الذي تشهده دول مجلس التعاون يستدعي ضرورة تطوير وتوسعة بنى تحتية وخدمات متطورة للنقل والسكك الحديدية في دول مجلس التعاون، حيث من المتوقع أن يتضاعف الطلب على النقل بكافة وسائطه خلال العشرين سنة المقبلة.